رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل

    الفصل الرابع - 4 :- رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل
    المقدمة :-
    تيطس فى الحقيقة هو شخص من بنى اسرائيل
    وتم اطلاق صفة يوناني عليه لأنه كان من بنى اسرائيل فى الشتات المتأثرين بالثقافة اليونانية
    للمزيد عن دلالة اسم يوناني - راجع هذا الرابط :-

    ويزعم علماء المسيحية أن تيطس الذى كان يذكره بولس فى رسائله غير مذكور فى سفر أعمال الرسل
    وهذا غير حقيقي فتيطس ورد اسمه فى سفر أعمال الرسل وهو نفسه تيطس يوستس المذكور فى (أعمال 18: 7)


    و يحتوى هذا الموضوع على :-

    المبحث الأول (1-4-4):- اسم تيطس مذكور فى سفر أعمال الرسل باسم يوستس

    المبحث الثاني (2-4-4):- تيطس فى سفر أعمال الرسل هو نفسه تيطس المذكور فى رسائل بولس

    المبحث الثالث (3-4-4):- تيطس كان رجل من بنى اسرائيل يعيش فى الشتات متأثر بالأفكار والثقافة اليونانية

    المبحث الرابع (4-4-4):- الرسالة الى تيطس تتحدث عن بنى اسرائيل فى الشتات

    المبحث الخامس (5-4-4):- التلاميذ لم يوافقوا على التحلل من بعض الناموس


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الأول (1-4-4):- اسم تيطس مذكور فى سفر أعمال الرسل باسم يوستس

    نقرأ النص بترجمة الفانديك :-
    18 :5 و لما انحدر سيلا و تيموثاوس من مكدونية كان بولس منحصرا بالروح و هو يشهد لليهود بالمسيح يسوع
    18 :6 و اذ كانوا يقاومون و يجدفون نفض ثيابه و قال لهم دمكم على رؤوسكم انا بريء من الان اذهب الى الامم
    18 :7 فانتقل من هناك و جاء الى بيت رجل اسمه يوستس كان متعبدا لله و كان بيته ملاصقا للمجمع

    ولكن هذا الرجل فى النص اليوناني وفى الترجمات العربية الأخرى هو (تيطس يوستس)

    فنقرأ النص من طبعة
    Tischendorf 8th Edition

    καὶ μεταβὰς ἐκεῖθεν εἰσῆλθεν εἰς οἰκίαν τινὸς ὀνόματι Τιτίου Ἰούστου σεβομένου τὸν θεόν, οὗ ἡ οἰκία ἦν συνομοροῦσα τῇ συναγωγῇ.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الثاني (2-4-4):- تيطس فى سفر أعمال الرسل هو نفسه تيطس المذكور فى رسائل بولس


    1- كيف لا يذكر لوقا فى سفر أعمال الرسل تيطس مساعد بولس بالرغم من أهميته (فهذا مستحيل)
    اسم تيطس مساعد بولس مذكور فى العديد من رسائله فهو فى
    ( الرسالة الثانية الى كورنثوس 2: 13 ، 7: 6 ، 7: 13 ، 7: 14 ، 8: 6 ، 8: 16 ، 8: 23 ، 12: 18) ، (الرسالة الى غلاطية 2: 1 ، 2: 3 ) ، (الرسالة الثانية الى تيموثاوس 4: 10) ، وبالطبع الرسالة الى تيطس



    أي أنه كان شخصية مهمة بالنسبة الى بولس
    ولكن من الغريب والعجيب أن يعتقد علماء المسيحية أنه غير مذكور فى سفر أعمال الرسل
    فكيف يمكن للوقا ألا يذكر شخص بهذه الأهمية بالنسبة الى بولس فى سفر أعمال الرسل ؟؟؟؟!!!!!!



    2- بعض علماء المسيحية يقولون أن تيطس كان رفيق لوقا فى بعض الأسفار وأنه مدحه مما يؤكد أن لوقا ذكره فى سفر أعمال الرسل


    رسالة كورنثوس الثانية تذكر أن بولس أرسل تيطس الى كورنثوس ومعه الأخ الذى مدحه فى انجيله
    (الرسالة الثانية الى كورنثوس 8 :16 الى 8 :18 )

    ويفسر علماء المسيحية أن الأخ الذى مدحه هو ((لوقا ))

    فنقرأ من تفسير القس أنطونيوس فكرى :-

    (الأخ الذي مدحه في الإنجيل = غالبًا هو لوقا بسبب إنجيله الذي كتبه ووعظه المستمر وكرازته وأمانته، ولوقا كان رفيقًا للسفر مع بولس …...وبولس أرسله ليخدم خدمة العطاء مع تيطس ويسميها نعمة )

    انتهى



    أي أن تيطس اليوناني المذكور فى الرسائل المنسوبة الى بولس مذكور أيضا فى سفر أعمال الرسل



    3- مدينة كورنثوس مكان الاقامة يؤكد أنهما شخص واحد


    نجد أن تيطس يوستس فى سفر أعمال الرسل هو شخص من مدينة كورنثوس اليونانية

    فنقرأ :-
    18 :1 و بعد هذا مضى بولس من اثينا و جاء الى كورنثوس
    ثم نقرأ :-

    18 :7 فانتقل من هناك و جاء الى بيت رجل اسمه يوستس كان متعبدا لله و كان بيته ملاصقا للمجمع
    18 :8 و كريسبس رئيس المجمع امن بالرب مع جميع بيته و كثيرون من الكورنثيين اذ سمعوا امنوا و اعتمدوا



    وفى نفس الوقت نجد أن تيطس صديق بولس فى أسفاره والمذكور فى رسائله

    كان بين الكورنثيون وفى بلاد اليونان ويقيم هناك كنائس


    فنقرأ من رسالة كورنثوس الثانية أن تيطس كان بالفعل فى كورنثوس وكان يقوم هناك بأعمال نعمة ثم سافر الى بولس

    ثم أعاده بولس مرة أخرى الى كورنثوس


    فنقرأ :-
    8 :6 حتى اننا طلبنا من تيطس انه كما سبق فابتدا كذلك يتمم لكم هذه النعمة ايضا


    ومن تفسير القس أنطونيوس فكرى :-

    (يبدو أن تيطس كان قد سبق وابتدأ الجمع من أهل كورنثوس حين كان في كورنثوس. وبولس يشجع هذا ويرسل تيطس ثانية ليكمل ما بدأه من الجمع.)

    انتهى



    ومن تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي :-
    (بدأ تيطس خطة الجمع لأهل أورشليم حين كان قبلًا في كورنثوس. وكانت الكنيسة هناك قد قبلته بتكريمٍ عظيمٍ، وشعر الكل بحبه لهم. الآن يرسله الرسول لكي يتمم هذه المهمة الخاصة بنعمة العطاء.)

    انتهى



    اذا بداية تيطس مساعد بولس هو مدينة كورنثوس نفس مدينة تيطس يوستس

    ثم يذهب مع بولس الى كريت (وهى جزيرة يونانية أيضا) ويتركه هناك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الثالث (3-4-4):- تيطس كان رجل من بنى اسرائيل يعيش فى الشتات متأثر بالأفكار والثقافة اليونانية


    1- تيطس فى رسائل بولس

    أ- كون أن تيطس يوناني لا يعنى أنه أممي ولكن هو من بنى اسرائيل فى الشتات المتأثر بأفكار اليونانيين
    تيطس المذكور فى رسائل بولس يوناني (غلاطية 2 :3 )
    وهذا ليس دليل على أنه ليس شخص من بنى اسرائيل ، فكلمة يوناني كان اليهود فى ذلك الزمان يطلقوه على بنى اسرائيل المتأثرين بالثقافة اليونانية والمرتدين عن الشريعة

    ب- من الموسوعة اليهودية فأن اليهود فى ذلك العصر كانوا يسمون أبناءهم بأسماء يونانية


    فنقرأ :-
    Among the names in the Talmud there is a considerable proportion of Greek ones



    ج- تيطس الموجه اليه (رسالة الى تيطس) كان أسقف كنيسة وكان يواجه يهود لذلك فهو بالتأكيد عالما بكتابهم وطرقهم أي أنه من بنى اسرائيل


    فنقرأ من رسالة الى تيطس :-
    1 :5 من اجل هذا تركتك في كريت لكي تكمل ترتيب الامور الناقصة و تقيم في كل مدينة شيوخا كما اوصيتك
    1 :6 ان كان احد بلا لوم بعل امراة واحدة له اولاد مؤمنون ليسوا في شكاية الخلاعة و لا متمردين
    1 :7 لانه يجب ان يكون الاسقف بلا لوم كوكيل الله غير معجب بنفسه و لا غضوب و لا مدمن الخمر و لا ضراب و لا طامع في الربح القبيح

    اذا تيطس فى كريت كان أسقف
    وكان يواجه يهود متمسكين بالشريعة والختان

    فنقرأ من نفس الرسالة :-
    1 :10 فانه يوجد كثيرون متمردين يتكلمون بالباطل و يخدعون العقول (( و لا سيما الذين من الختان ))
    1 :11 (( الذين يجب سد افواههم )) فانهم يقلبون بيوتا بجملتها معلمين ما لا يجب من اجل الربح القبيح

    وهذا يعنى أنه يجب أن يكون تيطس المعين أسقف فى تلك المدينة عالما وضليعا بكتاب بنى اسرائيل وعلومهم وشريعتهم أي أنه شخص منهم مثل ما نقرأ فى سفر أعمال الرسل أن من كانوا يحاجون اليهود كانوا من بنى اسرائيل ولم يكونوا من غرباء
    فلا يمكن أن يجادلهم فى ذلك الزمان الا شخص عالم بطرقهم وأساليبهم لأن فى التلمود كان ممنوع أن يدخل مجمع اليهود ويسمع توراتهم أي أحد غريب ليس منهم

    فنقرأ من الموسوعة اليهودية :-



    التلمود يحظر تدريس التوراة لغير اليهود
    Hence the Talmud prohibited the teaching to a Gentile of the Torah,
    وذلك فى اعتقادهم تطبيقا لهذا النص من سفر التثنية :-
    33 :4 بناموس اوصانا موسى (( ميراثا لجماعة يعقوب ))

    فنجد أن :-
    أبلوس :-
    كان رجل يهودي مقتدر بالكتاب (أعمال 18 :24 ، 18 :25 ) وهو كان يحاج اليهود ويفحمهم (أعمال 18 :28)

    فنقرأ :-
    18 :24 ثم اقبل الى افسس يهودي اسمه ابلوس اسكندري الجنس رجل فصيح مقتدر في الكتب
    18 :25 كان هذا خبيرا في طريق الرب و كان و هو حار بالروح يتكلم و يعلم بتدقيق ما يختص بالرب عارفا معمودية يوحنا فقط

    وهذا الشخص اليهودي العالم بكتاب اليهود اتخذه بولس معاونا له فكان يفحم اليهود (طبقا لسفر أعمال الرسل )

    فنقرأ :-
    18 :28 لانه كان باشتداد يفحم اليهود جهرا مبينا بالكتب ان يسوع هو المسيح

    اذا من يخاطب اليهود يجب أن يكون منهم

    أكيلا وزوجته بريسكلا :-
    كانا يهوديان (أعمال 18 :2) استعان بهما بولس لنشر معتقداته ومجادلة اليهود

    فنقرأ من سفر أعمال الرسل :-
    18 :2 فوجد يهوديا اسمه اكيلا بنطي الجنس كان قد جاء حديثا من ايطالية و بريسكلا امراته لان كلوديوس كان قد امر ان يمضي جميع اليهود من رومية فجاء اليهما

    ثم نعرف ان بولس استعان به للكرازة بتعاليمه
    فنقرأ من سفر أعمال الرسل :-

    18 :26 و ابتدا هذا يجاهر في المجمع فلما سمعه اكيلا و بريسكلا اخذاه اليهما و شرحا له طريق الرب باكثر تدقيق

    اذا بولس عندما كان يستعين بأشخاص للكرازة فكان يختار هؤلاء من بنى اسرائيل حتى يستطيعوا أن يحاجوا اليهود ويقنعوهم حتى وصل الأمر به الى أنه ختن تيموثاوس (أعمال 16 :3 )
    وطالما أن تيطس كان أسقف فى كريت وكان هناك يهود ويطلب منه أن يسد أفواههم أى يحاججهم وكان اسلوب بولس فى نقاش اليهود هو الاستعانة بيهود فهذا يعنى أن تيطس هو أيضا من بنى اسرائيل وأنه عالم بكتاب اليهود وطرقهم وتعاليمهم

    د- وفى رسالة غلاطية سبق وأن أوضحت أنها كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات
    مما يعنى أن بولس كان يكرز فى تلك الفترة بين بنى اسرائيل فى الشتات وهذا يؤكد أن تيطس الذى ذكره فى رسالة غلاطية هو شخص من بنى اسرائيل لم يختن لأنه متأثر بالثقافة اليونانية

    راجع هذا الرابط :-
    رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم


    لقد كان النزاع على تطبيق الشريعة وكان علامة ذلك هو الختان موجود بين بنى اسرائيل بعضهم البعض منذ انضمام طائفة منهم الى أفكار اليونانيين الوثنيين (راجع سفر المكابيين)

    و- وفى رسالة كورنثوس الثانية سبق وأن أوضحت انها كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات
    وأن الكورنثيون اللذين اتبعوا بولس كانوا من بنى اسرائيل وليس الأمم

    للمزيد راجع هذا الرابط :-

    مما يعنى أن تيطس المذكور فى تلك الرسالة كان من بنى اسرائيل

    2- تيطس فى سفر أعمال الرسل
    لا يوجد أي دليل على أن تيطس يوستس كان رجل أممي فليس معنى أنه يوناني يكون أممي ولكن يوجد أدلة أنه كان من بنى اسرائيل

    أ- حيث ذكر النص:- ( أن بيته ملاصق للمجمع)

    فمن عادة طوائف اليهود أنهم يسكنون فى تجمعات بالقرب من مجامعهم وهم فى الشتات

    فنقرأ من الموسوعة اليهودية :-
    The Jews lived apart, most frequently in separate quarters, grouped around their synagogues.

    يهود الشتات عاشوا بعيدا فى تجمعات منفصلة حول مجامعهم
    أي أن اليهود عاشوا منفصلين عن أماكن الوثنيين و باقي الأمم وكانت بيوتهم حول المجمع


    ب- يوستس كان رجل من بنى اسرائيل ، و بولس كان لايزال لم ينفذ تهديده هو النص التالي


    الدليل على ذلك هو النص الذى يقول أن كريسبس ((رئيس المجمع)) آمن وجميع بيته (وهم جميعا من بنى اسرائيل)

    أيضا
    عندما يقول آمن كثير من الكورنثيون

    فهذا لا يعنى أن هؤلاء أمم ولكن يهود كورنثيون
    بدليل :-

    اذا كان يقصد أن هؤلاء الكورنثيون هم وثنيين فقد كان سيطلق عليهم مسمى الأمم ،

    ويذكر أنهم أمنوا ولكنه لم يقل ذلك بل أطلق عليهم مسمى كورنثيون حيث أعطاهم مسمى الموطن الذى يقيمون فيه مثل المسميات التي أطلقها لوقا على اليهود حيث قال عنهم فرتيون وماديون فهو ينسبهم الى أوطانهم التي استوطنوا فيها (أعمال 2 :9 )
    كما أن النص لم يخبرنا أن بولس ذهب للوثنيين وكرز بينهم بعد تهديده لليهود
    كل الذى يخبرنا به النص أنه كان (يشهد لليهود بالمسيح يسوع ) (أعمال 18 :5)
    ثم بعد ذلك هددهم أنه سيذهب الى الأمم
    ولا يخبرنا النص أنه كرز بعد ذلك بين الأمم وبشر بينهم بل انه ذكر بعد ذلك ايمان رئيس المجمع اليهودي (أعمال 18 :8 )
    أي أنه كان لا يزال لم ينفذ تهديده وأن الكرازة كانت لا تزال بين اليهود
    فمن غير المعقول أن يكون بولس يقابل و يكرز بين الأمم ثم نجد أن الذى آمن به بعد ذلك هو رئيس مجمع اليهودي كريسبس ؟؟!!!!!!!!!!

    فالأكيد أن من كان يقابلهم بولس ويكرز بينهم كانوا من بنى اسرائيل بما فيهم يوستس (تيطس يوستس)

    ج- رد غاليون عليهم

    (قال غاليون لليهود لو كان ظلما او خبثا رديا ايها اليهود لكنت بالحق قد احتملتكم )
    ثم يستكمل ويقول :-
    (و لكن اذا كان مسئلة عن كلمة و اسماء و ناموسكم فتبصرون انتم لاني لست اشاء ان اكون قاضيا لهذه الامور)


    يقول ((ناموسكم )) وأن هذه الأمور تخصهم وأن يحكموا هم
    اذا الأمر كله متعلق ببنى اسرائيل وليس بالأمم
    فهو يقول لهم ليس لي شأن بمشاكلكم التي تتعلق بناموسكم ودينكم فأنتم أحرار فى أنفسكم ودينكم
    وهذا دليل على أن الكرازة كانت بين اليهود فقط

    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 02-03-2016 الساعة 08:07 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الرابع (4-4-4):- الرسالة الى تيطس تتحدث عن بنى اسرائيل فى الشتات

    1-الأنساب و المنازعات الناموسية أمر يخص بنى اسرائيل

    فنقرأ من رسالة الى تيطس :-

    3 :9 و اما
    المباحثات الغبية و الانساب و الخصومات و المنازعات الناموسية فاجتنبها لانها غير نافعة و باطلة



    الأنساب و الخصومات = نزاع اليهود والافتخار بأنسابهم والبحث فيه

    ولا سبيل لما يقوله بعض القساوسة من أن المقصود الوثنيين وافتخارهم بأنسابهم الى الآلهة



    فاذا فرضنا أنه كان يقصد الأمم (كما يحب علماء المسيحية أن يوهموا الناس )
    الا ان كاتب الرسالة يطلب توجيه النصيحة لأشخاص أمنت بالفعل ولم تعد وثنية


    أي أنه لو كان يقصد الأمم الوثنيين سابقا فهؤلاء أصبحوا مؤمنين و تركوا عبادة الآلهة
    أي أنهم لم يعودوا يعتقدوا فى الآلهة أصلا وبالتالي لن تكون هناك منازعات بخصوص انتسابهم الى الآلهة بدون أن يقول لهم أحد ذلك


    فكيف لقوم تركوا عبادة الأوثان فى الأصل يكون بينهم بعد ذلك منازعات بخصوص انتسابهم الى آلهة ثبت لهم أنها مزيفة ولا أهمية لها ؟؟؟؟!!!!!

    وهذا يؤكد أن الحديث هنا لم يكن عن الأمم ولا آلهتهم

    فعلى سبيل المثال :-
    تخيلوا أن شخص كان يعبد زيوس ويتفاخر بأن ينسب نفسه اليه ثم آمن وترك عبادة زيوس فكيف بعد ذلك يذهب ويكذب ويتفاخر بنسبه لزيوس ؟؟؟!!!!
    من المستحيل أن يفعل ذلك
    وهذا يعنى أن المنازعات فى الأنساب المقصودة بالرسالة لم يكن يقصد منها انتساب وثنيين الى آلهة


    بينما اليهود كانوا عبارة عن أسباط كل سبط يفتخر بنسبه وأكثرهم بالطبع اللاويين

    (ومنهم الكهنة) ويهوذا (ومنهم سيدنا داود وسيدنا سليمان عليهما صلوات الله وسلامه )


    هذا بالاضافة الى أنه ضم اليها جملة (المنازعات الناموسية)
    وهذا دليل أن المقصود بالأنساب هم اليهود لأن المنازعات الناموسية كانت خاصة بهم


    ومن موقع الأنبا تكلا نقرأ :-
    ( وكثيرًا ما حارب سبط مع سبط آخر أو على حدة (قضاة 1: 3 و1 أخبار 4: 42 و43 و5: 10 و18 - 22) كما كان بعض القضاة على سبط واحد أو على عدة أسباط.وبقي الأسباط الاثنا عشر مرتبطين في مملكة واحدة حتى مات الملك سليمان, فحدثت بينهم مخاصمات ومشاحنات, وحدثت خصومة بين يهوذا وأفرايم (2 صموئيل 2: 4 - 9 و19: 41 - 43) انتهت إلى انقسام المملكة إلى قسمين: فانحاز يهوذا وبنيامين إلى رحبعام ابن الملك سليمان ودعوا مملكتهما باسم "مملكة يهوذا" أو "المملكة الجنوبية", وانحاز الأسباط العشرة الباقون إلى يربعام بن نباط, ودعوا أنفسهم "مملكة إسرائيل" أو "المملكة الشمالية".)
    انتهى

    المنازعات الناموسية = هي خاصة باليهود لأن الناموس كان عندهم
    وكان هناك نزاع بين اليهود المتمسكين بالناموس والتقليد مع بعضهم البعض (مثل نزاع الفريسيين والصدوقيين على فهم الشريعة وتطبيقها وتطبيق التقليد الشفهي ) وأيضا مع اليهود الهلينيين (اليونانيين) على تطبيق الناموس

    وهذا يؤكد على أنه كان يتكلم عن بنى اسرائيل عندما قال عن الأنساب ولم يكن يقصد الأمم

    والدليل أن بولس عندما كان يتكلم عن المنازعات بخصوص الأنساب كان يقصد بهذا اليهود هو من رسالة رومية

    فنقرأ من تفسير القس أنطونيوس فكرى لتلك الرسالة يقول :-
    (في الإصحاحات (4-5-6-7-8-9-10-11) يرد الرسول علي آراء اليهود ومعتقداتهم ويفند حججهم، فهم يفتخرون ببنوتهم الجسدية لإبراهيم، وبأن لهم الناموس والشريعة، وأنهم هم الشعب المختار، شعب الله المختار….

    ثم يقول :-

    يعني أن على اليهود ألا يفتخروا بأنهم أبناء إبراهيم بالجسد ولا بناموسهم ولا بكونهم الشعب المختار ولا بالختان....الخ بل بالإيمان بالمسيح، وبهذا فهم يتشبهون بأبيهم إبراهيم الذي تبرر
    بالإيمان.

    ولماذا إختار بولس الرسول إبراهيم بالذات؟ ولم يختار نوح أو هابيل… مع أن هؤلاء وغيرهم كثيرين كانوا أبراراً:-

    1. لأن اليهود كانوا يتفاخرون بإبراهيم (يو33:8). ولكن تفاخرهم هذا أدي لعجرفتهم وكبريائهم دون أن يحاولوا أن يتشبهوا به….الخ )
    انتهى


    ونقرأ جزء من رسالة رومية لنعرف أن بولس كان يقصد اليهود فى موضوع النزاعات الناموسية والافتخار بالأنساب :-
    4 :9 افهذا التطويب هو على الختان فقط ام على الغرلة ايضا لاننا نقول انه حسب لابراهيم الايمان برا
    4 :10 فكيف حسب اوهو في الختان ام في الغرلة ليس في الختان بل في الغرلة
    4 :11 و اخذ علامة الختان ختما لبر الايمان الذي كان في الغرلة ليكون ابا لجميع الذين يؤمنون و هم في الغرلة كي يحسب لهم ايضا البر
    4 :12 و ابا للختان للذين ليسوا من الختان فقط بل ايضا يسلكون في خطوات ايمان ابينا ابراهيم الذي كان و هو في الغرلة
    4 :13 فانه ليس بالناموس كان الوعد لابراهيم او لنسله ان يكون وارثا للعالم بل ببر الايمان

    2- من المستحيل أن بولس اليهودي يضع نفسه مع الوثنيين

    نقرأ من رسالة الى تيطس :-
    3 :3لاننا كنا نحن ايضا قبلا اغبياء غير طائعين ضالين مستعبدين لشهوات و لذات مختلفة عائشين في الخبث و الحسد ممقوتين مبغضين بعضنا بعضا

    (نحن) أي أنه يتحدث عن بنى اسرائيللأن بنى اسرائيل شئ والوثنيين كانوا شئ أخر ، فبولس الاسرائيلي عندما يصف نفسه قبل معتقده الجديد فهو يعنى بذلك بنى اسرائيل وليس الوثنيين
    فهو لن يضع نفسه مثل ما يصف الوثنيين ولكنه سيضع نفسه مع اليهود

    فنقرأ
    رسالة بولس إلى أهل رومية
    11: 1
    فَأَقُولُ: أَلَعَلَّ اللهَ رَفَضَ شَعْبَهُ؟ حَاشَا! لأَنِّي أَنَا أَيْضًا إِسْرَائِيلِيٌّ مِنْ نَسْلِ إِبْرَاهِيمَ مِنْ سِبْطِ بِنْيَامِينَ.

    وأيضا
    رسالة بولس الثانية إلى أهل كورنثوس
    11: 22
    أَهُمْ عِبْرَانِيُّونَ؟ فَأَنَا أَيْضًا. أَهُمْ إِسْرَائِيلِيُّونَ؟ فَأَنَا أَيْضًا. أَهُمْ نَسْلُ إِبْرَاهِيمَ؟ فَأَنَا أَيْضًا.

    وهو لم يتطرق فى حديثه عن الوثنيين هنا
    وهذا يثبت أن الشعب الذى يتحدث عنه هو شعب من بنى اسرائيل وليس من الأمم

    3- يطهر لنفسه شعب غيور أي من بنى اسرائيل وليس من الأمم

    نقرأ من رسالة الى تيطس :-
    2 :13 منتظرين الرجاء المبارك و ظهور مجد الله العظيم و مخلصنا يسوع المسيح
    2 :14 الذي بذل نفسه لاجلنا لكي يفدينا من كل اثم و يطهر لنفسه شعبا خاصا غيورا في اعمال حسنة

    ولكن الشعب الغيور هنا المقصود بهم المؤمنين من بنى اسرائيل وليس من الأمم
    لأنه أصلا يدعو بنى اسرائيل فقط ويراهم أنهم هم الشعب المختار وأن منهم المختارينبدليل أنه يقول كلمة نحن (تيطس 3 :3 )
    (وسبق وأن شرحت ذلك أعلاه )

    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 02-03-2016 الساعة 08:11 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الخامس (5-4-4):- التلاميذ لم يوافقوا على التحلل من بعض الناموس

    بعد أن عرفنا أعلاه أن تيطس يوستس هو نفسه تيطس الذى ذكره بولس فى رسائله وبعد أن عرفنا بالأدلة أن تيطس فى رسائل بولس كان فى الحقيقية من بنى اسرائيل ولكنه لا يتبع اسلوب الحياة اليهودية ولم يختن

    فان هذا يوضح لنا زيف النصوص التي تزعم موافقة التلاميذ على تحلل الأمم من الناموس لأن :-

    1- لم يكن هناك أمميين أمنوا أصلا حتى يوافقوا على تحللهم من الناموس

    سفر أعمال الرسل يخبرنا أن بولس ظل يكرز بين الأمم حتى النهاية
    بدليل أنه فى الاصحاح 18( 18 :6 ) هدد (اليهود واليونانيين) بالذهاب الى الأمم ولكنه تراجع بعد ذلك عن تهديده
    بينما قصة ذهابه وبرنابا الى أورشليم وموافقة التلاميذ على تحلل الأمم من الناموس كانت فى الاصحاح 15
    مما يؤكد أنها قصة مزيفة تم الزج بها على نصوص سفر أعمال الرسل
    وهذا ان شاء الله سوف أوضحه بأدلة أكثر عند تحليل سفر أعمال الرسل

    فقد كان النقاش والخلاف حول بنى اسرائيل الذين تشبهوا باليونانيين وكان اليهود المتدينون يطلقون عليهم مسمى (يونانيين)
    ولكن حتى هؤلاء لم يوافق التلاميذ على تحللهم من الناموس
    ولكن كاتب رسالة غلاطية حاول ايهام الناس بذلك عن طريق الزعم بأن تيطس كان معه عند ذهابه الى أورشليم ولم يعترض أحد على عدم ختانه
    (غلاطية 2 :1، 2 :3)
    و تيطس هذا كان فى الأصل من بنى اسرائيل
    فالنزاع الأصلي لم يكن على الأمم ولكن كان على اتباع اليهود المتأغرقين (الهيلنيين) للناموس

    2- التناقض فى توقيت تعرف بولس على تيطس

    يتكلم كاتب رسالة غلاطية فى الاصحاح الثاني عن الاجتماع الذى حدث بين بولس وبرنابا وبين التلاميذ فى أورشليم
    وهو الاجتماع المشار اليه فى سفر أعمال الرسل الاصحاح 15

    فنقرأ من تفسير القس أنطونيوس فكرى :-
    (غل 1:2: ”ثم بعد أربع عشرة سنة صعدت أيضًا إلى أورشليم مع برنابا آخذًا معي تيطس أيضًا”.ثم بعد أربع عشرة سنة: غالبًا من تاريخ رؤياه وإيمانه بالمسيحية.صعدت أيضًا إلى أورشليم:هذه الزيارة تقابل ما ورد في أع 15 (مجمع أورشليم).)
    انتهى




    و كاتب رسالة غلاطية وهو يتكلم عن اجتماع أورشليم فيزعم أن تيطس الغير مختون ذهب مع بولس وبرنابا الى أورشليم وأن التلاميذ لم يلزموه بأن يختن ثم بعد ذلك حدث الخلاف بين بولس وبين التلاميذ (ومنهم برنابا)
    ولكن فى سفر أعمال الرسل يخبرنا أن الخلاف حدث بين بولس وبرنابا وانهما انفصلا (أعمال 15 :37 الى 15 :39 )
    ثم بعد ذلك تعرف بولس على تيطس فى (أعمال 18 :7)

    ومن هنا يتضح الآتي :-
    أ- التلاميذ لم يتعاملوا مع تيطس الغير مختون :-


    كذب كاتب رسالة غلاطية عندما حاول نشر الاشاعات على التلاميذ (الحواريين) وايهام الناس بأنهم منافقين يفعلون شئ (وهو تعاملهم مع تيطس الغير مختون وقبولهم به وموافقتهم فى البداية على التحلل من الناموس)
    ثم يقولون شئ أخر وهو ضرورة الختان
    فالتلاميذ لم يقابلوا تيطس أصلا لأن بولس تعرف عليه بعد خلافه مع برنابا وفعل كاتب الرسالة ذلك بسبب اختلاف تعاليمه بشكل كلى عن تعاليم التلاميذ (الحواريين)

    ب- بطرس لم يأكل مع أمميين ولم يوجه له بولس اللوم لأن بطرس وقتها كان فى أورشليم وليس فى أنطاكية :-


    كاتب رسالة غلاطية كذب عندما زعم أن بولس وجه لوم الى بطرس عندما كانوا فى أنطاكية وأكل بطرس مع أشخاص غير مختونين هناك
    (غلاطية 2 :11 الى 2 :13 )
    لأن بطرس طبقا لسفر أعمال الرسل لم يكن فى أنطاكية أصلا عندما وقع الخلاف بين بولس وبرنابا ولكنه كان فى أورشليم (أعمال 15 :2 ، 15 :7، 15 :25 الى 15 :41 )
    مما يعنى أن التلاميذ قالوا شئ معين ولكن عندما ذهب بولس وبرنابا الى هناك قام بولس بنشر تعاليم مخالفة مما أغضب برنابا وتركه (راجع الاصحاح 15 من سفر أعمال الرسل )


    3- التلاميذ لم يرسلوا رسائل للتحلل من الناموس

    أ- القصة فى سفر أعمال الرسل تزعم أن التلاميذ بعثوا رسائل تسمح بتحلل الأمميين من الناموس بينما فى رسالة غلاطية لم يحدث ذلك :-


    فنقرأ من سفر أعمال الرسل :-
    15 :22 حينئذ راى الرسل و المشايخ مع كل الكنيسة ان يختاروا رجلين منهم فيرسلوهما الى انطاكية مع بولس و برنابا يهوذا الملقب برسابا و سيلا رجلين متقدمين في الاخوة
    15 :23 (( و كتبوا بايديهم )) هكذا الرسل و المشايخ و الاخوة يهدون سلاما الى الاخوة الذين من الامم في انطاكية و سورية و كيليكية

    ثم نقرأ :-
    15 :27 فقد ارسلنا يهوذا و سيلا و هما يخبرانكم بنفس الامور شفاها
    15 :28 لانه قد راى الروح القدس و نحن ان لا نضع عليكم ثقلا اكثر غير هذه الاشياء الواجبة
    15 :29 ان تمتنعوا عما ذبح للاصنام و عن الدم و المخنوق و الزنى التي ان حفظتم انفسكم منها فنعما تفعلون كونوا معافين

    ولكن عندما نقرأ رسالة غلاطية نكتشف أن قصة رسالة التحلل من الناموس التي أرسلها التلاميذ من أورشليم لم تحدث لأن الكاتب يقول أن موافقة التلاميذ على التحلل من الناموس كان فى اجتماع على انفراد أي لم يعلم به أحد (غلاطية 2 :2 )

    فنقرأ من رسالة غلاطية :-
    2 :1 ثم بعد اربع عشرة سنة صعدت ايضا الى اورشليم مع برنابا اخذا معي تيطس ايضا
    2 :2 و انما صعدت بموجب اعلان و عرضت عليهم الانجيل الذي اكرز به بين الامم (( و لكن بالانفراد على المعتبرين )) لئلا اكون اسعى او قد سعيت باطلا
    2 :3 لكن لم يضطر و لا تيطس الذي كان معي و هو يوناني ان يختتن
    2 :4 و لكن بسبب الاخوة الكذبة المدخلين خفية الذين دخلوا اختلاسا ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا
    2 :5 الذين لم نذعن لهم بالخضوع و لا ساعة ليبقى عندكم حق الانجيل

    يقول أن هذا الاجتماع كان (بالانفراد مع المعتبرين )
    أي لم يكون عام ولا معروف ولكن كان فى الخفاء مما يعنى عدم وجود شهود على هذا الاجتماع
    والسبب الأكيد لقوله هذا أنه لم يسمع أحد قبل ذلك عن هذا الاجتماع المزعوم أصلا لذلك حاول اقناع الناس بحدوثه زاعما أنه كان فى الخفاء وهذا يؤكد عدم وجود تلك الرسائل المزعومة عن موافقة التلاميذ للتحلل من الناموس لأي أحد
    بل انه من الواضح أنهم بعثوا برسائل تحذرهم من هذه التعاليم لأنه هناك محاولة واضحة فى رسالة غلاطية باعطاء القداسة على تلك الأفكار وأنها ليست من انسان ولكنها من يسوع (الذى لم يقابله )

    فنقرأ من رسالة غلاطية :-
    1 :1 بولس رسول لا من الناس و لا بانسان بل بيسوع المسيح و الله الاب الذي اقامه من الاموات
    وأيضا :-
    1 :11 و اعرفكم ايها الاخوة الانجيل الذي بشرت به انه ليس بحسب انسان
    1 :12 لاني لم اقبله من عند انسان و لا علمته بل باعلان يسوع المسيح
    وأيضا :-
    1 :15 و لكن لما سر الله الذي افرزني من بطن امي و دعاني بنعمته
    1 :16 ان يعلن ابنه في لابشر به بين الامم للوقت لم استشر لحما و دما
    1 :17 و لا صعدت الى اورشليم الى الرسل الذين قبلي بل انطلقت الى العربية ثم رجعت ايضا الى دمشق

    ب- لم يشير أبدا فى رسالة غلاطية بأن التلاميذ أرسلوا رسائل لأي منطقة تفيد بالتحلل من الناموس :-


    ولم يشير أبدا بأن التلاميذ بعثوا بتلك الرسائل الى أي أحد
    وأصلا لو كانت هذه الرسائل موجودة وحدثت ما كان الكاتب كتب رسالة غلاطية ليشكك فى التلاميذ لأنه كان سيكون لديه دليل على موافقتهم وما كان قال فى رسالة غلاطية :-
    1 :20 و الذي اكتب به اليكم هوذا قدام الله اني لست اكذب فيه

    هذا يؤكد أنه لم يكن لديه أي دليل على صحة أقواله التي زعمها على نفسه وعلى التلاميذ ولا على الاجتماع فى أورشليم أي لا وجود لرسائل التحلل من الناموس المزعومة فى سفر أعمال الرسل

    ج- مطالبة أهالي كورنثوس برسالة توصية يعنى تشككهم فى تلك التعاليم وعدم وجود رسائل من التلاميذ بالتحلل من الناموس وتأييد تعاليم بولس :-


    الرسالتين الى كورنثوس ورسالة غلاطية كانت بعد اجتماع أورشليم المشار اليه فى سفر أعمال الرسل 15

    فنقرأ من موقع الأنبا تكلا :-
    (سفره الثالث إلى أورشليم مع برنابا و تيطس، تسوية الخصام، الاتفاق بين اليهود والأمم المؤمنين، رجوع بولس إلى أنطاكية (1ع 15). مباحثته مع بطرس وبرنابا بسبب مرقس 50 ب.م. ……الخ ثم نقرأ :-بقاؤه ثلاث سنين في افسس، كتابته رسالة غلاطية والرسالتين الأولى والثانية إلى أهل كورنثوس (سنة 56 أو 57))
    انتهى

    أي أنه من المفروض طبقا لسفر أعمال الرسل أن التلاميذ وافقوا فى اجتماع أورشليم على التحلل من الناموس وتم ارسال رسالة بذلك ولكن مع ذلك نقرأ من رسالة كورنثوس الثانية (والتي تم كتابتها بعد اجتماع أورشليم طبقا لموقع الأنبا تكلا ) ما يدل على أن أهل كورنثوس طلبوا من بولس رسالة توصية من التلاميذ ، ومن الواضح أنه لم يستطيع احضار تلك الرسالة

    فنقرأ من رسالة كورنثوس الثانية :-
    3 :1 افنبتدئ نمدح انفسنا ام لعلنا نحتاج كقوم رسائل توصية اليكم او رسائل توصية منكم
    3 :2 انتم رسالتنا مكتوبة في قلوبنا معروفة و مقروءة من جميع الناس

    فنقرأ من تفسير القس أنطونيوس فكرى :-
    (حينما ذكر أن هناك كثيرين يغشون كلمة الله وهو ليس منهم (آخر آية في الإصحاح السابق)، بل هؤلاء الغشاشين لكي يضللوا الكورنثيين طلبوا أن يأتي بولس الرسول برسائل توصية (غالباً توصية من التلاميذ الإثني عشر) لأنه ليس برسول من الرسل. وهنا إضطر الرسول أن يخرج عن الموضوع ليرد على هذه النقطة، فهو لا يمدح نفسه ولا هو محتاج لرسائل توصية كالرسل الكذبة)
    انتهى

    وهذا يدل على عدم وجود رسالة من التلاميذ بالتحلل من الناموس المذكورة فى أعمال الرسل 15 والا كان أحضرها لهم أو ما كانوا طالبوا بها فى الأصل

    4- محاولة تشويه صورة التلاميذ لأنهم لم يوافقوا أبدا على التحلل من الناموس والتعاليم الموجودة فى الرسائل المنسوبة الى بولس

    عمد كاتب الرسائل المنسوبة الى بولس الى تشويه صورة التلاميذ ونشر الاشاعات الكاذبة عنهم تارة كما فى(غلاطية 2 :11 الى 2 :13 )، وتارة أخرى الادعاء بأن من يذهب الى الناس ليسوا رسل المسيح عليه الصلاة والسلام ولكنهم متشبهين بهم (الرسالة الثانية الى كورنثوس 11 :13 ، 11 :14 )

    وهذا يعنى أن قصة ارسال التلاميذ رسلا برسالة منهم الى الناس لتأييد بولس لم تحدث فكان الأمر مجرد اشاعات ، لأن بولس لم يستطيع أبدا أن يثبت موافقة التلاميذ على معتقداته فهو دائما يعتمد على الرسائل والكلمات فقط وأصلا كان هو الذى يبعث الرسائل بخصوص ما ذبح للأصنام (الرسالة الأولى الى كورنثوس 8 :1 الى 8 :13 )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاسلام دينى 555 مشاهدة المشاركة
    المبحث الخامس (5-4-4):- التلاميذ لم يوافقوا على التحلل من بعض الناموس

    بعد أن عرفنا أعلاه أن تيطس يوستس هو نفسه تيطس الذى ذكره بولس فى رسائله وبعد أن عرفنا بالأدلة أن تيطس فى رسائل بولس كان فى الحقيقية من بنى اسرائيل ولكنه لا يتبع اسلوب الحياة اليهودية ولم يختن

    فان هذا يوضح لنا زيف النصوص التي تزعم موافقة التلاميذ على تحلل الأمم من الناموس لأن :-

    1- لم يكن هناك أمميين أمنوا أصلا حتى يوافقوا على تحللهم من الناموس



    سفر أعمال الرسل يخبرنا أن بولس ظل يكرز بين الأمم حتى النهاية
    بدليل أنه فى الاصحاح 18( 18 :6 ) هدد (اليهود واليونانيين) بالذهاب الى الأمم ولكنه تراجع بعد ذلك عن تهديده
    بينما قصة ذهابه وبرنابا الى أورشليم وموافقة التلاميذ على تحلل الأمم من الناموس كانت فى الاصحاح 15
    مما يؤكد أنها قصة مزيفة تم الزج بها على نصوص سفر أعمال الرسل
    وهذا ان شاء الله سوف أوضحه بأدلة أكثر عند تحليل سفر أعمال الرسل

    تصحيح لهذه المشاركة وهو :-
    سفر أعمال الرسل يخبرنا أن بولس ظل يكرز بين بنى اسرائيل حتى النهاية
    بدليل أنه فى الاصحاح 18( 18 :6 ) هدد (اليهود واليونانيين) بالذهاب الى الأمم ولكنه تراجع بعد ذلك عن تهديده
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم
    بواسطة الاسلام دينى 555 في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 16-09-2017, 11:24 AM
  2. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-03-2016, 10:06 PM
  3. رسالة المسيح كانت لهدم الهيكل والبشاره بالرسول
    بواسطة ابوغسان في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-12-2014, 04:18 PM
  4. نص رسالة موجهة إلى سفير الإمارات فى واشنطن
    بواسطة الريحانة في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-01-2006, 01:57 AM
  5. رسالة بولس كانت للأغبياء
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-09-2005, 05:41 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل

رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل