حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

أنت لا شيء !!! » آخر مشاركة: نيو | == == | إضحك على العقول:دكتور يوسف رياض : الله لا يموت لكن الذى مات هو الله !!(فيديو) » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو: الفيلم الوثائقى الرائع للدكتور روبرت بيكفورت و الذى اثبت فيه وثنيه المسيحيه(روووووووووووووعه) » آخر مشاركة: نيو | == == | إسلاموفوبيا : شرطية أميركية مسلمة تتلقى تهديدا بالقتل ! » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | الإعجاز في قوله تعالى : فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروج : حقيقة أم أسطورة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | معرض الكتاب القبطى.. وممارسة إلغاء الآخر » آخر مشاركة: الفضة | == == | نواقض الإسلام العشرة........لا بد ان يعرفها كل مسلم (هام جدا) » آخر مشاركة: مهنا الشيباني | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    11-11-2015
    على الساعة
    12:10 PM

    افتراضي حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي



    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي



    د. عبدالله محمد السهلي


    تتناول الدوائر السياسية في الغرب, ومن ورائها الآلة الإعلامية بوسائلها المختلفة ملف حقوق الإنسان بدرجة عالية من الاحترافية, لاسيما وقد ارتدت ثوب المُبشر بها، والمنقذ من ويلات انتهاكها, يتم هذا التبشير بحقوق الإنسان من خلال سياسة إعلامية تؤدلج الحقوق برمتها وتصبغها بمكافيليتها وبراجماتيتها, هذه السياسية يقابلها في عالمنا الثالث خطابان وبطبيعة الحال سياستان, الخطاب الانهزامي الذي نسمعه هنا وهناك بأصوات لا يخفانا لحنها, تحت ذرائع مختلفة منها ضغط الواقع المُعاش في بعض الأقطار الإسلامية أو غيرها, والخطاب الثاني الخطاب المُدافع عن حقوق الإنسان, وهذا الخطاب برغم سلامة مقصده إلا أنه يستبطن اللغة الاعتذارية التي يحتاج أصحابها بالفعل إلى جُرعةٍ كبيرةٍ من الثقة بالذات والمنهج.

    إن الحديث عن حقوق الإنسان هو نوع من أسلمة المؤسلم وتأصيل المؤصل, وإن من نافلة القول إن الإسلام جاء نصاً وروحاً من أجل الإنسان هذا على مستوى النظرية، أما على مستوى التطبيق فلم يعرف التاريخ عبر مسيرته البشرية الطويلة حفظاً للإنسان وحقوقه أكثر من حفظها في كنف الإسلام ومحضن الدولة الإسلامية منذ عهد السيرة النبوية فالخلافة الراشدة حتى تتابع الدول الإسلامية بعدها, أقول هذا لأن هناك من يُنظرّ، ويعيد ويكرر أن حقوق الإنسان انتهت بانتهاء عصر الخلافة الراشدة، وهذا الكلام هو في حقيقته نوعٌ من الافتراء، تكذبه حقائق التاريخ، متى ما درست بتجرد وإنصاف دراسة متأنية مقارنة، يشهد بهذا المؤرخون المحققون من المسلمين، والمنصفون من الأعداء ـ والفضل ما شهدت به الأعداء، يقول جوستاف لوبون: فالحق أن الأمم لم تعرف فاتحين راحمين متسامحين مثل العرب ولا دينا سمحا مثل دينهم. ويتحدث عن صور من معاملة المسلمين لغير المسلمين فيقول: وكان عرب إسبانيا إضافة إلى تسامحهم العظيم يتصفون بالفروسية المثالية فيرحمون الضعفاء ويرفقون بالمغلوبين ويقفون عند شروطهم وما إلى ذلك من الخلال التي اقتبستها الأمم النصرانية في أوروبا منهم أخيرا.

    ويقول المستشرق دوزي: ''إن تسامح ومعاملة المسلمين الطيبة لأهل الذمة أدى إلى إقبالهم على الإسلام وأنهم رأوا فيه اليسر والبساطة مما لم يألفوه في دياناتهم السابقة''.

    ويقول المستشرق ديورانت: ''لقد كان أهل الذمة المسيحيون والزرادشتيون واليهود والصابئون يستمتعون في عهد الخلافة الأموية بدرجة من التسامح لا نجد لها نظيرا في البلاد المسيحية في هذه الأيام''.

    كما يورد فيليب حتى في كتابه (تاريخ العرب المطول) شهادته يقول ''وأقام الذميون في مزارعهم ومنازلهم الريفية، وتمسكوا بتقاليدهم الثقافية، وحافظوا على لغاتهم الأصلية؛ فكانت لهم الآرامية والسريانية لغة في سورية والعراق، والإيرانية في فارس، والقبطية في مصر... وفي المدن تقلد النصارى واليهود مناصب مهمة في دوائر المال والكتابة والمهن الحرة، وتمتعوا في ظل الخلافة بقسط وافر من الحرية، ونالوا كثيراً من التساهل والعطف'', بل نجد من اليهود والنصارى من تقلد مناصب قيادية وحقائب وزارية مثلا منهم عبدون بن صاعد.. وكان للمتقي وزير نصراني، كما كان لأحد بني بويه وزير آخر. أما المعتضد فقد جعل في المكتب الحربي لجيش المسلمين رئيساً نصرانياً.

    ولقد لقي اليهود من محاسن المسلمين فوق ما لقيه النصارى وقد وجد المقدسي سنة (985م) - كما يذكر عماد الدين خليل - أن أكثر الصيارفة وأرباب البنوك في سورية يهود، وأكثر الكتبة والأطباء نصارى. ونرى في عهد عدد من الخلفاء منهم المعتضد أنه كان لليهود في الدولة مراكز مهمة. وكان لهم في بغداد مستعمرة كبيرة ظلت فيها مزدهرة حتى سقوط المدينة. وقد زار هذه المستعمرة بنيامين التطيلي نحو سنة (1169م) ، فوجد فيها عشر مدارس للحاخامين، و23 كنيساً، وأفاض بنيامين في وصف الحفاوة التي لاقاها رئيس اليهود البابليين من المسلمين، بصفته سليل بيت داود النبي - عليه السلام.

    ولعلي أختم بمقولة هنري دي شامبون مدير مجلة ''ريفي بارلمنتير'' الفرنسية حيث قال: لولا انتصار جيش شارل مارتل الهمجي على العرب المسلمين في فرنسا لما وقعت بلادنا في ظلمات القرون الوسطى ولما أصيبت بفظائعها ولا كابدت المذابح الأهلية التي دفع إليها التعصب الديني المذهبي، لولا ذلك الانتصار الوحشي على المسلمين في بواتييه لظلت إسبانيا تنعم بسماحة الإسلام ولنجت من وصمة محاكم التفتيش ولما تأخر سير المدنية ثمانية قرون, ومهما اختلفت المشاعر والآراء حول انتصارنا ذاك فنحن مدينون للمسلمين بكل محامد حضارتنا في العلم والفن والصناعة مدعوون لأن نعترف بأنهم كانوا مثال الكمال البشري في الوقت الذي كنا فيه مثال الهمجية''.

    بالله عليكم معاشر القراء هل رأيتم ديناً أرحم من الإسلام بالإنسان وأحفظ لحقوقه؟! ثم هل أدركتم مدى جنايتنا على أنفسنا وعلى العالم من حولنا في عدم نشر هذه الإنسانية الرحيمة؟!، ثم هل يدرك الغرب مدى الوحشية والهمجية التي ينتهجها نحو الإنسانية باسم حقوق الإنسان؟! نعم يا هنري دي شامبون نحن نشهد والتاريخ يشهد وأفغانستان والعراق والصومال وفلسطين تشهد مدى همجية الغرب المعاصر وشهوته للقتل والتدمير!

    صحيفة الإقتصادية الإلكترونية

  2. #2
    الصورة الرمزية الزبير بن العوام
    الزبير بن العوام غير متواجد حالياً عضو شرف المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,064
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    03:50 PM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    388
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-02-2011
    على الساعة
    10:57 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم الاسلام والمسلمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. متحف الفن الإسلامي في الدوحة..« 1400» عام من التاريخ الإسلامي
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى المنتدى التاريخي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-11-2012, 05:04 PM
  2. الرد على : إنتهاك حقوق الإنسان
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-12-2007, 02:14 PM
  3. حقوق الإنسان في الإسلام في العدالة والقضاء
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-03-2006, 10:45 AM
  4. وثيقة حقوق الإنسان في الإسلام
    بواسطة الفجر القادم في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-01-2006, 04:33 AM
  5. إعلان عن كتاب قيم (حقوق الإنسان وواجباته في الإسلام )
    بواسطة احمد العربى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-09-2005, 09:49 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي

حقوق الإنسان في التاريخ الإسلامي