شبهة : تعظيم الحجر الأسود

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

سياط القلوب لعائض القرني كتاب الكتروني رائع » آخر مشاركة: عادل محمد | == == | النصول اللامعة في الرد على دعاوي المنصر الكاذبة » آخر مشاركة: نيو | == == | المنصرة هيلانة في قبضة المحاورالمسلم Fblau » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تفريغ لمحاضرة الشيخ وسام عن نسف الوهية المسيح » آخر مشاركة: عبد الله بن عبد الملك | == == | تطور الأديان بين عامي 1945 و 2019 » آخر مشاركة: Passing by | == == | نظرات جديدة في علوم الحديث للمليباري » آخر مشاركة: عادل محمد | == == | موثق بالصور: لا يجوز للمسيحى مشاركة المسلمين فى اعيادهم » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو: إسلام أم و بنتها بعد سماع قصة إسلام ( جيسس ماى كينج) و مناظرات احمد ديدات » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو و الصور الضوئية:الأب متى المسكين:لغة سفر حزقيال ((منحطة و قبيحة و فاحشة))!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالروابط القبطيه المسيحيه: البابا كيرلس الكبير أمر بتهجير اليهود من بيوتهم و سلب ممتلكات الأخرين(فضيحه!!) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهة : تعظيم الحجر الأسود

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: شبهة : تعظيم الحجر الأسود

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,275
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    10:58 PM

    افتراضي شبهة : تعظيم الحجر الأسود

    شنّ أعداء الإسلام حملات واسعة تهدف إلى التشكيك في الشريعة الإسلامية ، وذلك من خلال الطعن في شخص النبي صلى الله عليه وسلّم ، وتناول سيرته بالثلب والتجريح تارة ، والكذب والتدليس تارة أخرى .



    واليوم نجد أنفسنا أمام لون آخر من أساليبهم الملتوية في تشويه هذه السيرة العطرة ، وذلك عن طريق التشكيك في بعض ما جاء في شريعة الإسلام من ممارسات وعبادات ، وتصويرها على غير حقيقتها .



    وفي هذا الإطار ، أثارت كتابات المستشرقين ومن سار على منوالهم شبهات حول تقبيل الحجر الأسود ، واعتبروا ذلك نوعاً من الطقوس الوثنية التي سرت إلى الدعوة المحمدية تأثراً منها بالبيئة التي نبعت فيها ، وقد يفسّر بعضهم ذلك بأنه نوعٌ من المجاملة لقوم النبي صلى الله عليه وسلم في أسلوب العبادة السائد بينهم .



    ولن نتعرّض لتفسيرهم الأخير هذا لوضوح منابذة رسول الله صلى الله عليه وسلم للشرك والمشركين منذ اللحظة الأولى التي أعلن فيها دعوته ، وسنقتصر على بيان تلبيسهم فيما يتعلق بتعظيم المسلمين للحجر الأسود ، وإظهار وجه الحقيقة في ذلك .



    وإذا كان هؤلاء المستشرقون يعدّون تقبيل الحجر الأسود عبادة له من دون الله ، فلابد إذاً أن نبدأ ببيان حقيقة العبادة وماهيّتها .



    إن من يعبد شيئا مهما كانت طبيعته فإنه يعتقد أن له سلطة غيبية ينعكس تأثيرها على الواقع ، وبالتالي فإن العابد يتقرّب إلى معبوده رجاء للنفع أو دفعاً للضرّ ، وهو في الوقت ذاته يعتقد أن التقصير في حق هذا المعبود أو ترك عبادته يترتّب عليه حصول الضرر ووقوعه كنوع من العقاب ، ومثل هذا مشاهدٌ حتى في واقع الناس اليوم من أتباع الديانات الوثنية المنتشرة في أرجاء الأرض ، إذ يلاحظ في أتباع تلك الديانات خضوعاً لمعبوداتهم رغبةً في جلب المنافع المختلفة ، أو دفع المضارّ من القحط والجفاف ونحوه ، مع تعلّق قلوبهم بهذا المعبود خشية منه ورهبة من سلطانه .



    وهذه السلطة الغيبية قد تكون في نظرهم سلطة ذاتية ، بمعنى أن العابد يرى استقلال معبوده بالنفع والضرّ ، وهذا كالذين يعبدون الشمس والكواكب لاعتقادهم بتأثيرها على نواميس الكون وتسييرها للخلائق ، أو أن تكون السلطة غير ذاتية بأن يعتقد أن معبوده يشكّل واسطة بينه وبين قوّة علوية لها قدرة ذاتية مستقلة في النفع والضرّ ، فيؤدي ذلك إلى عبادته رجاء شفاعته عند من يقدر على النفع والضرّ ، كما هو الحال مع كفار قريش الذين كانوا يعتقدون أن الأصنام والأوثان التي يعبدونها تقربهم إلى الله جلّ وعلا ، وتشفع لهم عنده ، يقول الله عزوجلّ مبينا ذلك : { والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله } ( الزمر : 3 ) ، وفي موضع آخر : { ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله } ( يونس : 18 ) .



    وبناء على ما سبق ، فإن المسلمين لم يعبدوا الحجر الأسود ، لأنهم لا يرون أن أحداً يملك الضرّ والنفع غير الله تعالى ، فهم ينفون وجود أية سلطة ذاتية في المخلوقات مهما كانت ، كما أنهم يرون أن علاقة المخلوق بالخالق علاقة مباشرة ليس فيها وسيط ، وأن العباد لا يحتاجون إلى شفيعٌ يقصدونه بالتقرّب دون الله عزوجل ، بل إنهم يعدّون ذلك من الشرك الأكبر المخرج من ملة الإسلام ، لأنهم يرون أن العبادات لا يجوز صرفها لأي مخلوق ، سواء أكان ملكاً مقرّباً أم نبيّاً مرسلاً ، فضلاً عن كونه حجراً لا يضرّ ولا ينفع .



    ويقرّر ذلك الصحابيّ الجليل عمر بن الخطاب في مقولته الشهيرة : " إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك " ، فقد أراد أن يبيّن للناس أن هذا الفعل هو محض اتباع للنبي صلى الله عليه وسلم ، وليس لأن الحجر ينفع أو يضرّ ، وعليه فإنه لا قدسية لأحجار الكعبة بذاتها ، وإنما اكتسب الحجر الأسود هذه المزية لأمر الله تعالى بتقبيله ، ولو لم يرد ذلك الأمر لم يكن لأحد أن يقوم بتقديسه أو تقبيله .


    ثم إن رحى العبادة تدور على قضيّتين أساسيّتين : تمام المحبة مع غاية الذلّ والخضوع ، فمن أحبّ شيئاً ولم يخضع له فليس بعابد له ، ومن خضع لشيء دون أن يحبّه فهو كذلك ليس بعابد له ، ومعلوم أن تقبيل الحجر الأسود هو فعلٌ مجردٌ من الخضوع والذلّ لذلك الحجر .



    يضاف إلى ما سبق ، أن المسلم يعتقد فضيلة خاصة في الركن اليماني كما يعتقد فضيلة الحجر الأسود ، فقد ورد في مسند الإمام أحمد عن عبدالله بن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن مسح الركن اليماني والركن الأسود يحط الخطايا حطاً ) ، ومع ذلك لا يرى المسلم مشروعيّة تقبيل الركن اليماني ، وإن كان يفعله بعض جهّال المسلمين.


    ومن المناسب أن نقول : إن من يعبد شيئا فلا شكّ أنه يرى في معبوده أنه أعلى منه وأفضل منه ؛ لأن العابد لا يعبد من يرى أنه مثله أو أدنى منه منزلةً وقدراً ، ونحن نعلم أن حرمة المؤمن أعظم من حرمة الكعبة ، بل أعظم من حرمة الدنيا بأسرها ، كما جاء في الحديث الذي رواه أصحاب السنن عدا أبي داود عن عبدالله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم ) ، وجاء عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال في الكعبة : " ما أعظمك وأعظم حرمتك والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك ) ، فما سبق يبيّن لنا نظرة الشرع للمسلم في كونه أعظم حرمةً من الكعبة بما فيها الحجر الأسود ، فكيف يصحّ أن يقال إن المسلمين يعبدون هذا الحجر ؟!!.



    ولنقف قليلاً لنتدبّر ، ألم يكن العرب في جاهليّتهم يتخذون العديد من الآلهة من مختلف الأشياء ، وهم مع ذلك لم يتخذوا الحجر الأسود إلها من دون الله ، ولكنهم جعلوا له حرمة ومكانة باعتباره من البقايا الموروثة للكعبة التي بناها إبراهيم و إسماعيل عليهما السلام ، فإذا كان هذا حال العرب في جاهليّتهم بمثل هذا الوضوح ، فأين عقول المستشرقين عندما نسبوا ذلك إلى المسلمين ؟! .



    منقول عن الشبكة الأسلامية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    8,626
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    29-05-2020
    على الساعة
    04:39 AM

    افتراضي

    يعترضون على طوافنا بالكعبة و تقبيلنا للحجر الأسود وهم :



    1- يعبدون الجماجم :






    2- يطوفون ويقبلّون ويسجدون لجثث قدّيسيهم المتعفّنة ظنا منهم أنّ لها القدرة على شفاء المرضى و إحياء الموتى !














    نسأل الله لهم الهداية ،
    آمين .





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    8,626
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    29-05-2020
    على الساعة
    04:39 AM

    افتراضي

    يُنكرون علينا تعلّق أفئدتنا بالكعبة المشرّفة و إستقبالنا و تقبيلنا للحجر الأسود و هم بأنفسهم يتمسّحون بحجر أصم لا ينفع و لا يضرّ بزعمهم أنّ ( الربّ ) ، الإله / الطّفل مشى وترك آثار أقدامه عليه !

    لكلّ دجّال مُعترض نرفع أصواتنا بالقول : يا مُرائي ! أخرج أولا الخشبة من عينك، وحينئذ تبصر جيدا أن تخرج القذى من عين أخيك !!



    نقرأ في مقال نُشر على موقع أليتيا الكاثوليكي :

    ما حقيقة آثار قدم الطفل يسوع على حجر في مصر؟




    مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar) اضطرت العائلة المقدسة للهروب إلى مصر وبقيت هناك أربع سنوات تقريبا إلى أن مات هيرودس فعادت إلى فلسطين. وروى بطريرك الاسكندرية ثيوفيلوس (توفي سنة 412) في كتابه رحلة العائلة المقدسة. وسارت العائلة من بيت لحم إلى الفلاما ومنها إلى تل بسطه ومنها إلى بلبي ومنها إلى منية جناح ثم إلى البرلس ثم إلى سخا بالقرب من كفر شيخ حيث وضع الطفل يسوع رجله على حجر فانطبع عليها.



    وتم إخفاء هذا الحجر خوفا من سرقته، ولم يُعثر عليه سوى العام 1986؛ وهو اليوم محفوظ في كنيسة العذراء مريم في سخا، وتُعد هذه الكنيسة من أجمل وأهم الكنائس في مصر.

    تتبُع خطى العائلة المقدسة إلى مصر، من أهم مشاريع وزارة السياحة المصرية، بخاصة منذ زيارة البابا إلى مصر في نيسان 2017؛ وكذلك بعد أن تعلن اليونسكو “مسار العائلة المقدسة” ضمن التراث العالمي.

    وفي تشرين الأول 2017، بارك البابا فرنسيس مسار رحلة العائلة المقدسة إلى مصر بمشاركة وزير السياحة المصري يحيى راشد. وتُعتبر مُباركة البابا بمثابة دعوة للحجاج الكاثوليك حول العالم لأداء شعائرهم الدينية في مصر.

    المصدر :

    أليتيا - عربي
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	19-02-2018 07-49-58.png‏ 
مشاهدات:	72 
الحجم:	448.8 كيلوبايت 
الهوية:	16728  





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلا أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



شبهة : تعظيم الحجر الأسود

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رد شبهة سورة الحجر آية 27
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-06-2013, 11:48 AM
  2. نسف شبهة الحجر الاسود بالعقل قبل الدين
    بواسطة fayed_abdo في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-03-2008, 07:53 PM
  3. رد شبهة سورة الحجر 43 ــ 44
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-01-2006, 03:37 PM
  4. رد شبهة سورة الحجر آية 53 وهود 74
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-01-2006, 03:08 PM
  5. شبهه الحجر الأسود ؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-12-2005, 01:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة : تعظيم الحجر الأسود

شبهة : تعظيم الحجر الأسود