شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

إسلاموفوبيا : شرطية أميركية مسلمة تتلقى تهديدا بالقتل ! » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | الإعجاز في قوله تعالى : فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروج : حقيقة أم أسطورة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | معرض الكتاب القبطى.. وممارسة إلغاء الآخر » آخر مشاركة: الفضة | == == | نواقض الإسلام العشرة........لا بد ان يعرفها كل مسلم (هام جدا) » آخر مشاركة: مهنا الشيباني | == == | زواج المتعة في العهد القديم » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    23-01-2013
    على الساعة
    07:14 PM

    افتراضي شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟

    شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه
    فى ساعة واحدة" والرد عليها

    روى البخارى وغيره عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : كان النبى  يدور على نسائه، فى الساعة الوحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة( ) قال قتادة : قلت لأنس : أو كان يطيقه؟ قال : كنا نتحدث أنه أعطى قوة ثلاثين"( )0

    وفى رواية عن ابن عمر مرفوعاً : "أعطيت قوة أربعين فى البطش والجماع"( ) وله شاهد صحيح عن أنس بن مالك، قال : قال رسول الله  "فضلت على الناس بأربع : بالسخاء، والشجاعة، وكثرة الجماع، وشدة البطش"( )0

    هذا الحديث الذى يبين ما اختص به رسول الله ، دون غيره من الناس، ويبين عدله  بين أهل بيته، يطعن فيه أعداء السنة النبوية، بزعم أنه يسهم فى تشويه صورة الرسول ، ويطعن فى عصمته فى سلوكه، حيث يجعل الحديث بزعمهم من رسول الله  مهووساً بالجماع؛ كما زعموا أن الحديث يتعارض مع القرآن الذى يبين أن النبى كان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد ونشر الدعوة0

    يقول أحمد صبحى منصور : "البخارى يجعل من النبى مهووساً بالجماع إلى درجة لا يعرفها أشد الرجال فحوله، ولا أعرف من أين لهم ذلك القياس الذى جعلوا به مقدرة النبى – المزعومة – تبلغ قوة ثلاثين رجلاً؟0

    ولكن هل كان النبى فعلاً يقضى الليل والنهار فى جماع مستمر؟ وهل كان أصحابه خلفه يهتفون بقدرته الفذة فى النكاح؟ أو هل كانت سنة النبى هى فى الجماع؟0

    إن النبى كان يقضى ليله فى قيام الليل، وقراءة القرآن والعبادة، ويقضى نهاره فى الجهاد، والسعى فى توطيد أركان دولته الجديدة، ولم يكن لديه متسع من الوقت ليقطعه فى جماع متصل لجميع النساء، وفى وقت واحد… ولم يكن أصحابه لديهم الفراغ ليشجعوه ويهتفوا لفحولته الخارقة0
    أمامنا نوعان من السنة، أى : طريقة الحياة اليومية للنبى… السنة التى ذكرها الرحمن فى القرآن : إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين آمنوا معك( ) والسنة التى ذكرها البخارى فى صحيحه، ولا يمكن أن نؤمن بالاثنين معاً"( )0

    وبنحو قوله قال صالح الوردانى، وزاد : "إن الذين اختلقوا هذه الروايات إنما كانوا يهدفون من ورائها إلى تشويه شخصية الرسول "( )0
    ويجاب عن ما سبق بما يلى :
    أولاً : ليس فى رواية رواة السنة من الصحابة والتابعين فمن بعدهم إلى أئمة المحدثين كالبخارى ومسلم وغيرهما؛ ليس فى روايتهم الحياة الخاصة لرسول الله ، ما يشوه سيرته العطرة0

    لأن رسول الله  معصوم فى سلوكه وهديه، وما ينقل عنه من حياته الخاصة دين، وللأمة فيه القدوة والأسوة الحسنة، وليس أدل على ذلك، ما سبق ذكره من اختلافهم فى جواز القبلة للصائم، وفى طلوع الصبح على الجنب وهو صائم، فسألوا أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها، فأخبرتهم أن ذلك وقع من النبى ، فرجعوا إلى ذلك، وعلموا أنه لا حرج على فاعله( )0

    وهذا النقل لما يخصه  فى حياته الخاصة، حث عليه، وكان بإذنه بدليل ما روى أن رجلاً سأل رسول الله ، عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل، هل عليهما الغسل؟ وعائشة جالسة، فقال  : "إنى لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل"( )0

    كما دل على أن هذا النقل من الدين قوله تعالى : وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً( ) فهذا نص قرآنى صريح يأمر بحسن صحبة الزوجة بكل ما تعنيه كلمة "المعروف"( )0

    ومعلوم أن مراد الله فى كتابه، من مهامه ، لقوله تعالى : وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم( )0

    ومن هنا : كان نقل هذا البيان فى الحياة الخاصة لرسول الله  قولاً وعملاً، دين واجب ذكره، لتتعلم الأمة المراد بخطاب ربها : وعاشروهن بالمعروف ولذا ذكر العلماء من حكم كثرة أزواجه  :
    1- نقل الأحكام الشرعية التى لا يطلع عليها الرجال، لأن أكثر ما يقع مع الزوجة مما شأنه أن يختفى مثله0
    2- الاطلاع على محاسن أخلاق رسول الله ، الباطنة، فقد تزوج  أم حبيبة بنت أبى سفيان( ) وأبوها إذ ذاك يعاديه، وصفية بنت حى بن أخطب، بعد قتل أبيها وعمها وزوجها0

    فلو لم يكن ، اكمل الخلق فى خلقه لنفرن منه! بل الذى وقع أنه كان أحب إليهن من جميع أهلهن( )0

    قلت : وفيما سبق من حكم كثرة أزواجه وغيرها، تأكيد لعصمته  فى سلوكه وهديه مع أزواجه الأطهار. لأنه إذا كان ما يقع مع الزوجة، مما شأنه أن يختفى مثله عن الناس، لما فيه من نقص فى قول أو عمل، فهذا بخلاف سيدنا رسول الله  لعصمة الله عز وجل له، فقوله وعمله مع أهل بيته كله كمال، ومما تقتضى به الأمة. وإليك بيان ذلك فى حديثنا0

    ثانياً : لا وجه على ما سبق لإنكار أعداء السنة، لما ينقل من أحوال رسول الله ، مع أهل بيته، وزعمهم أن فى ذلك تشويه لشخصيته وسيرته العطرة، لأن فى ذلك المنقول، بيان لعصمته، وعظمة شخصيته، ومحاسن أخلاقه الباطنة مع أهل بيته، وهذا ما دل عليه حديثنا، حيث فيه البيان العملى منه ، لما حث عليه قولاً0

    فعن عائشة رضى الله عنها قالت:قال رسول الله :"إن من أكمل المؤمنين إيماناً، أحسنهم خلقاً؛وألطفهم بأهله"( )وعنها أيضاً عن رسول الله  قال:"خيركم خيركـم لأهلـه، وأنا خيركم لأهلى"( ) وهذه الأقوال منه  تأكيداً وبياناً لقول رب العزة : وعاشروهن بالمعروف وهى كلمة جامعة تعنى : التحلى بمكارم الأخلاق فى معاملة الزوجات، من صبر على ما قد يبدر منهن، أو تقصير فى أداء واجباتهن، ومن حلم عن إيذائهن فى القول أو الفعل، وعفو وصفح عن ذلك، ومن كرم فى القول والبذل، ولين فى الجانب، ورحمة فى المعاملة، إلى غير ذلك مما تعنيه المكارم الأخلاقية التعاملية الأسرية0

    وذلك هو ما دل عليه حديثنا "عدله  بين نسائه فى القسم" كما قالت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها : "كان رسول الله ، لا يفضل بعضنا على بعض فى القسم من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهو يطوف علينا جميعاً فيدنوا من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ التى هو يومها فيبيت عندها"( )0

    وهذا الحديث نص صريح يبين لنا حقيقة طوافه  على نسائه جميعاً فى الساعة الوحدة من الليل والنهار0

    إنه طواف حب، ومداعبة، بدون جماع، حتى يبلغ إلى التى هو يومها فيبيت عندها، كما هو ظاهر كلام عائشة رضى الله عنها0

    ولا يتعارض مع ظاهر حديث أنس رضى الله عنه، فى أن حقيقة طوافه  على نسائه جميعاً بجماع0

    إذ الجمع بينهما حينئذ يكون، بحمل المطلق فى كلام أنس على المقيد فى كلام عائشة ووجه آخر : بحمل كلام عائشة على الغالب، وكلام أنس على القليل النادر، فلا مانع من أنه  إذا طاف على نسائه جميعاً فى بعض الأحيان يكون بجماعهن جميعاً، وتكون له  القدرة على ذلك، لم اختصه الله به من القوة وكثرة الجماع، وهو صريح قوله  : "فضلت على الناس بأربع: كثرة الجماع، وشدة البطش… الحديث( )0

    وقوله  : "أعطيت قوة أربعين( ) فى البطش والجماع"( ) وفى ذلك تصريح بأن الصحابة رضى الله عنهم، كانوا يتحدثون عن قوة رسول الله ، فى الجماع من خلال نحو هذه الأحاديث المرفوعة، ولا يتحدثون بالقياس والظن و… كما يزعم أعداء خصائصه وعصمته 0
    ثالثاً : ليس للناقل لخصائص رسول الله ، من رواة السنة والسيرة، أى دخل فيها سوى النقل، وأداء الأمانة، أمانة الدين، كما قال  : "نضر الله امرءاً سمع منا حديثاً فحفظه حتى يبلغه"( ) وقوله  : "بلغوا عنى ولو آية… الحديث( ) فإذا أدوا هذه الأمانة، كان لهم خير الجزاء من ربهم، والشكر الجميل منا، لم أدوا إلينا من الدين!0
    أما الافتراء عليهم والزعم بأنهم يتدخلون فيما ينقلون، ويجعلون من النبى  قوة فى الجماع لا يعرفها أشد الرجال فحولة … الخ( ) فهذا محض كذب عليهم، لا دليل عليه، ونكران لجميلهم وفضلهم، واستخفاف بعقل القارئ!0
    رابعاً : إنكار أعداء العصمة، لم اختص به سيدنا رسول الله  فى حديثنا هذا من قوة البدن، وكثرة الجماع، إنكار لكتاب الله عز وجل، ورد على رب العزة كلامه، القائل : تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات( )0

    ومع أن كثرة أزواجه ، يشترك فيها مع من سبقه من الأنبياء كما قال عز وجل : ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزواجاً وذرية( )0
    وكذلك طوافه  على نسائه فى الساعة الواحدة من الليل والنهار يشترك فيها مع من سبقه من الأنبياء، كما دل على ذلك قوله  : "كان لسليمان ستون امرأة( ) فقال : لأطوفن عليهن الليلة. فتحمل كل واحدة منهن غلاماً فارساً يقاتل فى سبيل الله، فلم تحمل منهن إلا واحدة فولدت نصف إنسان. فقال رسول الله : "لو كان استثنى لولدت كل واحدة منهن غلاماً، فارساً، يقاتل فى سبيل الله"( )0

    إلا أنه ، اختص فى طوافه بخرق العادة له فى كثرة الجماع، مع التقلل من المأكول والمشروب، وكثرة الصيام والوصال، وقد أمر من لم يقدر على مؤن النكاح بالصوم، وأشار إلى أن كثرة تكسر شهوته( ) فانخرقت هذه العادة فى حقه ( )0

    خامساً : ليس فى الحديث كما يزعم أعداء السنة، ما يتعارض مع كتاب الله عز وجل، ويشغله  عن قيام الليل متهجداً لربه عز وجل : قال تعالى : ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً( ) وقال سبحانه : إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثى الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين آمنوا معك( )0
    لأن الحديث واضح وصريح فى طوافه  على نسائه فى ساعة واحدة من النهار أو الليل، والساعة هى قدر يسير من الزمان، لا ما اصطلح عليه أصحاب الهيئة( )0

    والساعة هنا : هى حق له، ولأهل بيته( ) ولا تشغله عن حق ربه عز وجل، ولا عن حق رسالته، ونشر دعوته فهو القائل  لعبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما، لم أخبر عنه، أنه يصوم النهار أبداً، ويقوم الليل، ويقرأ القرآن كله ليلة، خاطبه رسول الله  بقوله : "فإن لجسدك عليك حقاً، وإن لعينك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً، وإن لزورك عليك حقاً"( )0
    وهكذا كان رسول الله ، فى سيرته يعطى كل ذى حق حقه، يدل على ذلك ما روى عن عائشة رضى الله عنها سألت، ما كان النبى ، يصنع فى أهله؟ قالت : كان فى مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة، قام إلى الصلاة"( ) وفى رواية قالت : "كان بشراً من البشر، يفلى ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه"( )0
    وتلك هى سنته ، العدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، فمن كان عليها فقد اهتدى، ومن كان عمله على خلافها فقد ضل، وذلك ما صرح به المعصوم ، فعن ابن عباس رضى الله عنهما قال : "كانت مولاة للنبى  تصوم النهار، وتقوم الليل، فقيل له، إنها تصوم النهار، وتقوم الليل، فقال رسول الله  : "إن لكل عمل شرة( ) والشرة إلى فترة( ) فمن كان فترته إلى سنتى فقد اهتدى، ومن كانت فترته إلى غير ذلك فقد ضل"( ) وما حث عليه  فى أن يكون نشاط المسلم واستقراره على سنته المطهرة، وسيرته العطرة، لا يكون إلا بالعدل، وإعطاء كل ذى حق حقه، لربه، ولجسده، ولأهله… الخ ولأنه ، لا يخالف قوله عمله، كان طوافه على نسائه جميعاً، سواء بمسيس أو بدونه، من العدل بإعطاء كل ذى حق حقه، بدون أن يشغله ذلك عن حق ربه عز وجل وإليك نماذج من قيامه الليل بما لا يتعارض مع طوافه على نسائه!0
    1- فعن عائشة رضى الله عنها، قالت : "ما صلى رسول الله  العشاء قط فدخل على، إلا صلى أربع ركعات، أو ست ركعات( ) ثم يأوى إلى فراشه فهذا تأكيد من زوجته عائشة، بأنه ، ما ترك قيام الليل، منذ دخل عليها0
    2- وتحكى عائشة رضى الله عنها، أنها : "افتقدت رسول الله ، ذات ليلة تقول : فظننت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فتحسست، ثم رجعت، فإذا هو راكع، أو ساجد، يقول : سبحانك وبحمدك، لا إله إلا أنت، تقول : فقلت : بأبى وأمى، إنك لفى شأن، وإنى لفى آخر"( ) تعنى : أنها غارت حيث افتقدته، وظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه، ولكن إذ بها تجده قائماً بين يدى ربه عز وجل يناجيه0
    3- وتوضح عائشة رضى الله عنها، كيف كان رسول الله ، يجمع بين حق الله تعالى فى قيام الليل، وبين حق أهل بيته وحقه، فتقول : "كان رسول الله ، ينام أول الليل، ويحى آخره، ثم إن كانت له حاجة إلى أهله قضى حاجته ثم ينام، فإذا كان عند النداء الأول قالت : وثب( ) ولا والله : ما قالت قام، فأفاض عليه الماء، ولا والله : ما قالت : اغتسل. وأنا أعلم ما تريد، وإن لم يكن جنباً توضأ وضوء الرجل للصلاة. ثم صلى الركعتين"( )0
    فتأمل : كيف جعل رسول الله ، الجماع تابعاً لقيام ليله، وبعد فراغه منه، ثم ينام، حتى إذا دخل وقت الفجر قام بسرعة، وبكل نشاط استعداداً لصلاة الفجر، بإفضاء الماء على جسده تطهيراً من الجنابة – إن كان جنباً – وتأمل دقة التعبير قالت : "وثب" يقول الأسود بن يزيد راوى الحديث "لا والله : ما قالت قام… إلخ وإن لم يكن جنباً، توضأ وضوء الرجل للصلاة، ثم صلى الركعتين أى سنة الصبح0

    4- وبنفس شهادة عائشة رضى الله عنها، شهد ابن عباس رضى الله عنهما، عندما بات عند خالته أم المؤمنين ميمونة رضى الله عنها0

    ففى الصحيحين عنه : أنه بات عند ميمونة أم المؤمنين رضى الله عنها – وهى خالته – قال : فاضطجعت على عرض الوسادة، واضطجع رسول الله  وأهله فى طولها، فنام رسول الله ، حتى انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل، ثم استيقظ رسول الله ، فجلس، فمسح النوم عن وجهه بيده، ثم قرأ العشر الآيات خواتيم سورة آل عمران، ثم قام إلى شن( ) معلقة، فتوضأ منها فأحسن وضوءه، ثم قام يصلى. قال ابن عباس رضى الله عنهما : فقمت فصنعت مثل ما صنع، ثم ذهبت فقمت إلى جنبه، فوضع رسول الله ، يده اليمنى على رأسى، وأخذ بأذنى اليمنى يفتلها بيده، فصلى ركعتين ثم ركعتين، ثم ركعتين، ثم ركعتين ، ثم ركعتين ، ثم ركعتين، ثم أوتر، ثم اضطجع حتى جاءه المؤذن، فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح"( )0

    5- وحتى عندما زار أم سليم، وأم حرام، وبات عندهما، لم يمنعه ذلك من قيام الليل على ما جاء فى رواية أنس بن مالك رضى الله عنه قال : صلى رسول الله  فى بيت أم سليم، وأم سليم، وأم حرام خلفنا، ولا أعلمه إلا قال : أقامنى عن يمينه"( )0
    وبعد : فهل قصر رسول الله ، مع طوافه على نسائه جميعاً فى ساعة واحدة من الليل أو النهار فى قيام الليل؟0
    أو هل تعارض حديث طوافه مع كتاب الله عز وجل، كما يزعم أعداء السيرة العطرة؟0
    إن حديث طوافه ، على نسائه جميعاً، يبين بياناً عملياً على ما سبق؛ القرآن الكريم وعاشروهن بالمعروف ويبين البيان العملى لخيرية وكمال أخلاقه وعصمته مع أهل بيته، كما قال : "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى" إنه يبين كمال رأفته، وحبه، وعدله مع أهل بيته، كما صرحت بذلك عائشة رضى الله عنها "لا يفضل بعضنا على بعض فى القسم، من مكثه عندنا، وكان قل يوم يأتى إلا وهو يطوف علينا جميعاً، فيدنوا من كل امرأة من غير مسيس حتى يبلغ إلى التى هو يومها، فيبيت عندها"0
    كما أن الحديث يبين ما اختص به رسول الله ، وفضل به على سائر الناس من "قوة أربعين رجلاً فى البطش والجماع" والأمر هنا : ليس من عند نفسه، ولا من عند رواة السنة – رحمهم الله – وإنما من عند ربه عز وجل، وهو ما يفيده مجئ لفظ "أعطيت" بالبناء للمجهول. فتأمل0
    كما أنه ليس فى كثرة جماعه دليل على (هوسه بالجماع) على حد زعم أعداءه وأعداء عصمته ؟0
    لأن الأمر فى ذلك راجع إلى قيامه بواجب العدل بين أهل بيته، كما أنه يرجع إلى طبيعته البشرية، وما اختصه به ربه عز وجل، ولم يكن فى ذلك كله ما يشغله عن حق ربه عز وجل، فهو مع ما طبعت عليه بشريته من كثرة الجماع، فهو بالإجماع أعبد الناس، ولم يخل بعبادته شيئاً، لأنه ، لم يكن يأتيها إلا على مشروعيتها، وهذا هو غاية العصمة والكمال فى البشرية0
    وتأمل مع ما سبق من أحاديث قيامه الليل، حديث عائشة رضى الله عنها : "كان رسول الله  إذا صلى، قام حتى تتفطر رجلاه، فقالت : يا رسول الله : أتصنع هذا، وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال : "يا عائشة! أفلا أكون عبداً شكوراً"( )0
    صلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد
    وعلى آله وسلم ورزقنى قدوة به فى تعدده
    وفى عدله مع أهل بيته
    ابوعبدالله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    26-08-2009
    على الساعة
    03:08 AM

    افتراضي

    جازاك الله ألف خير يا أخي أبو عبد الله فقد كنت محتاجة لهذا الشرح لأرد به على أحد النصارى الكفار الذي يتهم حبيبنا صلوات ربي وسلامه عليه بشهوانية والعياذ بالله ( المعذرة منك يارسول الله )

  3. #3
    الصورة الرمزية amel
    amel غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1
    آخر نشاط
    16-12-2008
    على الساعة
    04:52 PM

    افتراضي

    نرجو شفاعتك يا محمد

  4. #4
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amel مشاهدة المشاركة
    نرجو شفاعتك يا محمد
    الطلب يكون من الله فنقول :
    اللهم شفع فينا نبيك و كتابك اللهم أمين
    اللهم أجعلنا ممن يشفع فيهم نبيك اللهم امين

    المرجو الأنتباه بارك الله فيكم

  5. #5
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    أرى فى بعض الأحاديث المكتوبة هنا تشويه لصورة أشرف الخلق سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم

    أولا
    172107 - فضلت على الناس بأربع : السخاء والشجاعة وكثرة الجماع وشدة البطش
    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: منكر - المحدث: الذهبي - المصدر: ميزان الاعتدال - الصفحة أو الرقم: 4/93


    --------------------------------------------------------------------------------

    50962 - فضلت على الناس بأربع : بالسخاء والشجاعة . . . الحديث .
    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: رجاله ثقات - المحدث: العراقي - المصدر: تخريج الإحياء - الصفحة أو الرقم: 2/441


    --------------------------------------------------------------------------------

    231130 - فضلت على الناس بأربع بالسخاء والشجاعة . . . . فذكر الحديث
    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: إسناده حسن‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/16


    --------------------------------------------------------------------------------

    233569 - فضلت على الناس بأربع السخاء والشجاعة وكثرة الجماع وشدة البطش
    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: إسناده رجاله موثقون - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 8/272


    --------------------------------------------------------------------------------

    96595 - فضلت على الناس بأربع : بالسخاء ، و الشجاعة ، و كثرة الجماع ، و شدة البطش
    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: باطل - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 1597


    --------------------------------------------------------------------------------

    92223 - فضلت على الناس بأربع : بالسخاء ، و الشجاعة ، و كثرة الجماع ، و شدة البطش
    الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: موضوع - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 3985



    هناك بعض الاختلاف حول الحديث و أنا مع التضعيف

    ثانيا







    بحث



    العبارة
    الجميعسعيد بن المسيبأيوب السختيانيأبو حنيفةمعمر بن راشد الأزديشعبة بن الحجاجسفيان الثوريحماد بن سلمةالإمام مالكحماد بن زيدعبدالله بن المباركوكيع بن الجراحعبدالرحمن بن مهديسفيان بن عيينةيحيى القطانالإمام الشافعيأبو داود الطيالسييزيد بن هارونالواقديعبدالرزاقسليمان بن حربأبو عبيد القاسم بن سلامأبو الوليد الطيالسيابن سعديحيى بن معينابن نميرعلي بن المدينيأبو بكر بن أبي شيبةإسحاق بن راهويهقتيبة بن سعيدالإمام أحمدأبو حفص عمرو الفلاسالدارميالبخاريالذهليأبو بكر الأثرممسلمالعجلييعقوب ابن الصلتأبو زرعة الرازيالدقيقيداود الظاهريالدوريابن ماجهأبو داودأبو حاتم الرازييعقوب الفسويالترمذيابن أبي خيثمةأبو زرعة الدمشقيإسماعيل القاضي المالكيإبراهيم الحربيابن الجنيدالبزارموسى بن هارونصالح بن محمد جزرةمحمد بن نصر المروزيمحمد بن عثمان بن أبي شيبةالنسائيالساجيابن جرير الطبريابن خزيمةابو بكر الخلالالحسن بن نصر الطوسيأبو بكر بن أبي داودأبو عوانةأبو الفضل الشهيدابن المنذرابن صاعدالطحاويالعقيليأبو حامد ابن الشرقيابن أبي حاتمأبو بكر بن إسحاق الصبغيأبو علي الحسين بن علي الحافظابن السكنابن حبانالطبرانيأبو بكر ابن السنيابن عديأبو الفتح الأزديأبو بكر الإسماعيليأبو أحمد الحاكمالدارقطنيابن شاهينعبيدالله بن بطةالخطابيابن مندهالحاكمأبو سعيد النقاشاللالكائيأبو نعيمعبدالواحد الأرمويأبو نصر السجزي الوائليالخليليابن حزمالبيهقيالخطيب البغداديابن عبدالبرالحميديابن القيسرانييحيى ابن مندهالبغويابن العربيالجورقانيابن عساكرعبد الحق الإشبيليابن الجوزيأبو المظفر السمعانيموفق الدين ابن قدامةعمر بن بدر الموصليابن القطانأبو العباس النباتيالضياء المقدسيابن الصلاحالصغانيالمنذريالقرطبي المفسرالنوويابن دقيق العيدابن تيميةالمزيمحمد ابن عبدالهاديالذهبيابن الملقنابن القيمصلاح الدين العلائيالزيلعيابن مفلحالسبكي (الابن)ابن كثيرالزركشي (البدر)ابن رجبالعراقيالهيثميابن العراقيالفيروزآباديابن ناصر الدين الدمشقيابن حجر العسقلانيالسخاوييوسف ابن عبدالهاديالسيوطيالسمهوديابن الديبعمحمد بن طولون الصالحيابن عراق الكنانيالهيتمي المكيمحمد طاهر الفتنيملا علي قاريمرعي الكرميمحمد بن محمد الغزيالزرقانيالعجلونيابن همات الدمشقيمحمد جار الله الصعديالصنعانيالسفاريني الحنبليالزبيديالشوكانيالقاوقجيأحمد شاكرالحكميالمعلميالألبانيالوادعي

    المحدث
    الجميعآداب الزفافأجوبة بعض تلامذتهأجوبة حلبأحاديث مختارةأحاديث معلةأحكام أهل الذمةأحكام الجنائزأحكام القرآنأحكام النظرأخبار أهل الرسوخأداء ما وجبأسئلة وأجوبةأسباب النزولأصل صفة الصلاةأصول الأحكامأعلام الموقعينإتحاف المهرةإخلاص كلمة التوحيدإرشاد الفحولإرشاد الفقيهإرواء الغليلإزالة الدهشإصلاح المساجدإغاثة اللهفانإفطار الصائماتقان ما يحسناجتماع الجيوش الإسلاميةاختلاف الحديثاختيار الأولىاقتضاء الصراط المستقيماقتضاء العلمالآدابالآداب الشرعيةالآيات البيناتالأباطيل والمناكيرالأجوبة العليةالأجوبة المرضيةالأجوبة المستوعبةالأجوبة النافعةالأجوبة لأبي مسعودالأحاديث الموضوعة للموصليالأحكام الصغرىالأذكارالأربعون العشاريةالأربعون النوويةالأربعون الودعانيةالأسئلة الفائقةالأسرار المرفوعةالأصول والفروعالأمالأمالي الحلبيةالأمالي المطلقةالأمر بالمعروف والنهي عن المنكرالأنوار الكاشفةالإخنائيةالإخوة والأخواتالإرشادالإصابةالإعلامالإلزامات والتتبعالإلمامالإمتاعالإنصاف في حقيقة الأولياءالإيمان لأبي عبيدالإيمان لابن أبي شيبةالإيمان لابن تيميةالإيمان لابن مندهالاحتجاج بالقدرالاستذكارالاستغناءالاستفتاح في الصلاةالاستقامةالاستيعابالاقتراحالباعث الحثيثالباعث على الخلاصالبحر الزخارالبداية والنهايةالبدر المنيرالبدور السافرةالبسط المبثوثالبلدانياتالبناء على القبورالتاريخ الأوسطالتاريخ الصغيرالتاريخ الكبيرالتبيانالتخويف من النارالتذكار في الأذكارالتذكرة للقرطبيالترخيص بالقيامالترغيب والترهيبالتسعينيةالتعليق على الطحاويةالتعليقات الرضيةالتقييد والإيضاحالتمهيدالتنكيت والإفادةالتنكيلالتوحيدالتوسلالتوسل والوسيلةالثقاتالجامع الصحيحالجرح والتعديلالجواب الصحيحالجواب الكافيالحديث حجة بنفسهالخصائص الكبرىالخصال المكفرةالخلاصةالخلافياتالدر الملتقطالدراري المضيةالدرايةالدرر المنتثرةالذب الأحمدالرحمة الغيثيةالرد المفحمالرد على البكريالرد على الجهميةالرد على الرافضةالرد على المنطقيينالروحالزهر النضرالزواجرالزيارة الشرعيةالسلسلة الصحيحةالسلسلة الضعيفةالسنن الصغرىالسنن الصغيرالسنن الكبرىالسنن الكبرى للبيهقيالسنن والأحكامالسيل الجرارالشذرةالشفاعةالشمائل المحمديةالصارم المسلولالصارم المنكيالصحيح المسندالصحيح من دلائل النبوةالصفديةالصلاة في النعالالصلاة من شرح العمدةالصلاة وحكم تاركهاالصواعق المرسلةالصيام من شرح العمدةالطرق الحكميةالطهارة من شرح العمدةالعجابالعدة على الإحكامالعرشالعشرة العشاريةالعقيدة الأصفهانيةالعلل الكبيرالعلل لابن أبي حاتمالعلل لابن المدينيالعلل ومعرفة الرجالالعلم لأبي خيثمةالعلوالعلوم والحكمالعواصم من القواصمالغماز على اللمازالغنية في مسألة الرؤيةالفتح الربانيالفتوحات الربانيةالفرق بين العباداتالفروسيةالفوائد المجموعةالفوائد الموضوعةالقبس في شرح الموطأالقرمانيةالقصاص والمذكرينالقواعد النورانيةالقول البديعالقول المسددالكافيالكافي الشافالكامل في الضعفاءالكبائرالكلم الطيباللآلئ المصنوعةاللآلئ المنثورةاللؤلؤ المرصوعالمؤتلف والمختلفالمجروحينالمجموع شرح المهذبالمحررالمحصول في أصول الفقهالمحلىالمدخلالمراسيلالمراسيل لابن أبي حاتمالمستخرج على المستدركالمستدرك على المجموعالمسح على الجوربينالمسند الصحيحالمطالب العاليةالمغنيالمقاصد الحسنةالمنار المنيفالمناسك من شرح العمدةالمنثوراتالمهذبالموضوعاتالناسخ والمنسوخالنبواتالنصيحةالنكتالنكت على الموضوعاتالنوافح العطرةالوابل الصيبالوهم والإيهامانتقاض الاعتراضبحر الدمبدائع الفوائدبداية السولبذل الماعونبستان العارفينبغية المرتادبلوغ المرامبيان الدليلتاريخ الطبريتاريخ بغدادتاريخ دمشقتبيين العجبتحذير الساجدتحريم آلات الطربتحريم الإسبالتحريم رفع القبورتحفة التحصيلتحفة الذاكرينتحفة الطالبتحفة المحتاجتحفة المودودتحفة النبلاءتحقيق رياض الصالحينتخريج الإحياءتخريج الكشافتخريج حديث الأسماءتخريج فضيلة العادلينتدريب الراويتذكرة الحفاظتذكرة الموضوعاتترتيب الموضوعاتتسديد القوستصحيح العقائدتعجيل المنفعةتعليقات على المجروحينتعليقة على العللتغليق التعليقتفسير آيات أشكلتتفسير الطبريتفسير القرآنتقرير القواعدتلبيس الجهميةتلخيص الحبيرتلخيص العلل المتناهيةتمام المنةتمام النصحتمييز الطيب من الخبيثتنزيه الشريعةتنقيح التحقيقتنقيح تحقيق التعليقتهذيب الأسماء واللغاتتهذيب التهذيبتهذيب السننتهذيب الكمالتوالي التأسيسجامع الرسائلجامع بيان العلم وفضلهجزء في مسائل أحمدجلاء الأفهامجلباب المرأةحادي الأرواححجاب المرأةحجة النبيحجة الوداعحديث الآحادحديث جابرحديث لا تسبوا أصحابيحقوق آل البيتحقوق الجارحقيقة الإسلام والإيمانحقيقة الصيامحكم تارك الصلاةحلية الأولياءحياة الأنبياءخصائص عليخطبة الحاجةخلاصة البدر المنيرخلق أفعال العبادخير الكلامدرء التعارضدرء اللومدفاع عن الحديثدلائل النبوةذخيرة الحفاظذم الهوى واتباعهذيل الميزانرسائل ابن رجبرسالة لطيفةرفع الأستاررفع البأس عن حديث النفسرفع الملامرياض الصالحينزاد المعادسؤالات أبي داودسؤالات ابن بكيرسؤالات ابن جنيدسؤالات الآجريسؤالات البرقانيسؤالات الحاكمسؤالات السلميسؤالات السهميسبل السلامسفر السعادةسنن أبي داودسنن ابن ماجةسنن الترمذيسنن الدارقطنيسنن الشافعيسنن النسائيسير أعلام النبلاءشرح مسلمشرح الأربعينشرح السنةشرح الشروط العمريةشرح الصدورشرح الطحاويةشرح العللشرح العمدةشرح المواقفشرح حديث جبريلشرح سنن الترمذيشرح علل الترمذيشرح مسند أبي حنيفةشرح مشكل الآثارشرح معاني الآثارشعب الإيمانشفاء العليلصحيح أبي داودصحيح ابن خزيمةصحيح ابن ماجهصحيح الأدب المفردصحيح الترغيبصحيح الترمذيصحيح الجامعصحيح المواردصحيح النسائيصفة الجنة لأبي نعيمصفة الصلاةصفة الفتوىصلاة التراويحصلاة التسبيحصلاة العيدينصيغ الحمدضعيف أبي داودضعيف ابن ماجهضعيف الأدب المفردضعيف الترغيبضعيف الترمذيضعيف الجامعضعيف المواردضعيف النسائيطبقات الشافعية الكبرىطرح التثريبطريق الهجرتينطلاق الغضبانعارضة الأحوذيعدة الصابرينعقود الزبرجدعلل الأحاديثعمدة التفسيرغارة الفصلغاية المرامفتاوى ابن الصلاحفتاوى العقيدةفتح الباريفتح الباري لابن حجرفتح الباري لابن رجبفتح القديرفتح المغيثفضائل الأوقاتفضائل الخلفاء الأربعةفضائل الشامفضائل القرآنفضل الصلاةفقه السيرةقتل مدمن الخمرقوة الحجاجقيام رمضانكتاب الرؤيةكتاب السنةكشف الخفاءكشف الستركشف النقابكلمة الإخلاصلباب النقوللسان الميزانلطائف المعارفلقط اللآلئ المتناثرةلوائح الأنوار السنيةليلة القدرماء زمزممجمع الزوائدمجموع الفتاوىمجموعة الرسائل والمسائلمحجة القربمختصر الأحكاممختصر البزارمختصر الصواعق المرسلةمختصر العلومختصر المقاصدمختصر المنهاجمدارج السالكينمسألة السماعمسألة في الكنائسمسألة في المرابطةمسائل أحمد رواية إسحاقمسائل أحمد رواية صالحمسائل أحمد رواية عبداللهمسائل أحمد لأبي داودمساجلة علميةمسند أحمدمسند ابن عباسمسند الفاروقمسند عليمسند عمرمشكاة المصابيحمشكلة الفقرمعارج القبولمعجم الشيوخمعرفة التذكرةمعرفة الثقاتمعرفة رواة الآثارمعرفة علوم الحديثمفتاح دار السعادةمقدمة الصحيحمن عاش مائة وعشرين سنةمناسك الحجمنزلة السنةمنهاج السنةموارد الظمآنموافقة الخبر الخبرموضوعات ابن الجوزيموضوعات الصغانيميزان الاعتدالنتائج الأفكارنزهة السامعيننزهة النظرنسخة نبيطنصب الرايةنصب المجانيقنظرية العقدنقد النصوصنقض المنطقنهاية البداية والنهايةنيل الأوطارهداية الحيارىهداية الرواةهدي الساري

    الكتاب
    جزء من كلمة/كلماتجميع الكلماتجميع أجزاء الكلماتكلمة/جملة مطابقة خيارات البحث

    الجمـيـــع نطاق البحث

    أحاديث صحيحة وما في حكمها أحاديث أسانيدها صحيحة وما في حكمها
    أحاديث ضعيفة وما في حكمها أحاديث أسانيدها ضعيفة وما في حكمها

    طريقة البحث

    تنبيهات علمية

    عملنا في الموسوعة

    الطبعات المعتمدة


    النتيجة: 3 - الوقت: ثانية

    --------------------------------------------------------------------------------

    237230 - أعطيت قوة أربعين في البطش والنكاح وما من مؤمن إلا أعطي قوة عشرة وجعلت الشهوة على عشرة أجزاء وجعلت تسعة أعشار منها في النساء وواحدة في الرجال ولولا ما ألقي عليهن من الحياء مع شهواتهن لكان لكل رجل تسع نسوة مغتلمات
    الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: فيه المغيرة بن قيس ضعيف - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 4/296


    --------------------------------------------------------------------------------

    233570 - أعطيت قوة أربعين في البطش والنكاح
    الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: فيه المغيرة بن قيس وهو ضعيف - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 8/272


    --------------------------------------------------------------------------------

    147173 - أعطيت قوة أربعين في البطش والنكاح ، وما مؤمن إلا أعطي قوة عشرة وجعلت الشهوة على عشرة أجزاء ، وجعلت تسعة أجزاء منها في النساء وواحدة في الرجال ، ولولا ما ألقي عليهن من الحياء مع شهواتهن لكان لكل رجل تسع نسوة مغتلمات
    الراوي: جد عمرو بن شعيب - خلاصة الدرجة: ضعيف جدا - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 6668

    أما بالنسبة للحديث الصحيح
    روى البخارى وغيره عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : كان النبى  يدور على نسائه، فى الساعة الوحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة( ) قال قتادة : قلت لأنس : أو كان يطيقه؟ قال : كنا نتحدث أنه أعطى قوة ثلاثين

    فأتفق تماما مع ما كتبه الأخ الفاضل
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    7
    آخر نشاط
    25-11-2011
    على الساعة
    03:08 PM

    افتراضي

    السلام عليكم أولا هذا الحديث لم يقله النبي حتى تكفر من لا يؤمن به فأنا لا أؤمن به مع أني مسلم لأني لن استفيد منه بشيئ، فهو ليس من السنـة في شيئ كما لم يقلـه النبي انما رواه صحابي، مع أني أبرئ أن يقول الصحابة مثل هذا الأمر لأنهم فرسان بالنهار رهبان بالليل، صدقني حتى أنت يا من تحاول أن تبرر هذا الحديث لو قلت لك أنا بنفسي أني اطوف على نسائي التسع أو العشر في ليلـة واحدة فما بالك بساعـة واحدة لبقيت تستغرب و لرميتني بالشهوانيـة بينما لما يقال هذا عن النبي صلى الله عليه و سلم تحاول بشتى الطرق أن تبرره ، رغم أن الحديث يقول طاف النبي على نسائه و لم يقل لهم النبي أني طفت على نسائي بما معنـاه أن هذا ليس حديثا بل هو أثر أفهل تلزمني على أن أؤمن بـه أو اسمـى كافرا أو على أقل تقدير فاسق، نعم ربما أنا لست مع القرأنيين في انكار كل السنـة لكني في نفس الوقت لست مع اللذين يقولون على النبي صلى الله عليه أي قول و اعتبر هذا القول ( لا أسميـه حديثا ) يسيئ اليه و هو ما جعل النصارى يأخذونـه كشبهـة ، فأتقي الله و استعمل عقلك كما تأمر النصارى بأن يستعملوا عقولهم و قد قيل لهم لا تفكروا في امور الدين بل يجب أن تقبلوها على علاتها، كذلك قيل لك انت لذلك أنت تجمد عقلك و تسيء الى نبيك و نبينا جميعا عليه ألف صلاة من الله و سلام، و مع علمي بأنكم ربما ستحذفون ما كتبتـه فاني اعتبر نفسي قد فششت خلقي و السلام عليكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ربما ستحذفون ما كتبتـه فاني اعتبر نفسي قد فششت خلقي و السلام عليكم
    ولما الحذف !
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  8. #8
    الصورة الرمزية moiami
    moiami غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    60
    آخر نشاط
    22-05-2009
    على الساعة
    04:58 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجاد ميرنا مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم أولا هذا الحديث لم يقله النبي حتى تكفر من لا يؤمن به فأنا لا أؤمن به مع أني مسلم لأني لن استفيد منه بشيئ، فهو ليس من السنـة في شيئ كما لم يقلـه النبي انما رواه صحابي، مع أني أبرئ أن يقول الصحابة مثل هذا الأمر لأنهم فرسان بالنهار رهبان بالليل، صدقني حتى أنت يا من تحاول أن تبرر هذا الحديث لو قلت لك أنا بنفسي أني اطوف على نسائي التسع أو العشر في ليلـة واحدة فما بالك بساعـة واحدة لبقيت تستغرب و لرميتني بالشهوانيـة بينما لما يقال هذا عن النبي صلى الله عليه و سلم تحاول بشتى الطرق أن تبرره ، رغم أن الحديث يقول طاف النبي على نسائه و لم يقل لهم النبي أني طفت على نسائي بما معنـاه أن هذا ليس حديثا بل هو أثر أفهل تلزمني على أن أؤمن بـه أو اسمـى كافرا أو على أقل تقدير فاسق، نعم ربما أنا لست مع القرأنيين في انكار كل السنـة لكني في نفس الوقت لست مع اللذين يقولون على النبي صلى الله عليه أي قول و اعتبر هذا القول ( لا أسميـه حديثا ) يسيئ اليه و هو ما جعل النصارى يأخذونـه كشبهـة ، فأتقي الله و استعمل عقلك كما تأمر النصارى بأن يستعملوا عقولهم و قد قيل لهم لا تفكروا في امور الدين بل يجب أن تقبلوها على علاتها، كذلك قيل لك انت لذلك أنت تجمد عقلك و تسيء الى نبيك و نبينا جميعا عليه ألف صلاة من الله و سلام، و مع علمي بأنكم ربما ستحذفون ما كتبتـه فاني اعتبر نفسي قد فششت خلقي و السلام عليكم
    السلام عليكم

    كلام قليل منطقي ومعقول خير من كثرة الكلام الدي يناقض بعضه البعض.

    تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهة الطاعنين فى حديث "خلوة النبى !!
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 11:29 PM
  2. شبهة الطاعنين فى حديث "نحن أحق بالشك من إبراهيم"
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 09:55 AM
  3. شبهة الطاعنين فى حديث "أَهَجَرَ"
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 09:53 AM
  4. شبهة الطاعنين فى حديث "سحر رسول الله؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 09:41 AM
  5. :شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-12-2005, 10:46 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟

شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟