تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام

    المطلب الثاني (2-6-3-3) :- تدرج فى الأفكار التي تدعو الى ترك الشريعة وتبرر له و تصدى التلاميذ (الحواريين) لها ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام
    المقدمة :-
    التحريف الذى حدث فى عقيدة المسيحيين حدث بالتدريج على مر الزمان ، فكل فترة كان يأتي شخص ويضيف فكرة على الفكرة المحرفة التي تسبقه حتى فى النهاية وصلنا الى عقيدة التثليث وتأليه المسيح عليه الصلاة والسلام والتي لم يعرف عنها أحد من الأجيال الأولى للمسيحية شئ سواء كانوا من المتمسكين بالشريعة أو من الداعين لتركها

    وكان من الواضح أن الخلاف بين الحواريين وأتباعهم من جهة وبين من خالفهم فى التعاليم فى ذلك الزمان كان على تطبيق أو عدم تطبيق الناموس على بنى اسرائيل الذين تشبهوا باليونانيين وأصبحوا رافضين للتقليد اليهودى و لتطبيق الناموس
    وأيضا كان الخلاف فى مسألة حدوث الصلب من عدمه

    ولم يقف الحواريين وأتباعهم الحقيقيين مكتوفي الأيدي أمام نشر تلك الأفكار ولكنهم تصدوا لها وأرسلوا الرسائل لتحذير أتباعهم من تلك الأفكار والتأكيد بأن التبرر بالأعمال مع الايمان
    ولكن جاء بعدهم بزمان أشخاص حرفوا أكثر فى أفكار ما أنزل الله عز وجل بها من سلطان وحاولوا أن يعطوها القداسة عن طريق كتابة رسائل ونسبتها الى التلاميذ أو بولس
    ومن أمثلة تلك الرسائل :-
    رسالة رومية والعبرانيين وبطرس
    ثم صناعة مخطوطات تضع قوائم لما يحتويه الكتاب المقدس لتعطى تلك الرسائل القانونية بينما اذا حللنا مضمون تلك الرسائل نجد استحالة نسبتها الى بولس ولا الى أحد من التلاميذ

    و يحتوى هذا الموضوع على :-
    الفرع الأول ( 1-2-6-3-3 ) كتبة العهد الجديد لا يعرفون شئ عن تأليه المسيح عليه الصلاة والسلام ولا عقيدة ذبيحة الفداء الحالية

    الفرع الثاني (2-2-6-3-3) تصدى التلاميذ لفكرة أن التبرر بالايمان فقط بدون أعمال الناموس

    الفرع الثالث (3-2-6-3-3) الخلاف بين تعاليم الحواريين وبين تعاليم كاتب رسالة غلاطية كان يشمل أيضا فكرة الصلب ، فالحواريين لم يكرزوا بصليب

    الفرع الرابع (4-2-6-3-3) بمرور الزمان كان يأتي أشخاص بأفكار ما أنزل الله عز وجل بها من سلطان ويريدوا اعطاءها القداسة فكانوا يكتبوا الرسائل ثم ينسبوها الى أحد ممن عاصر المسيح عليه الصلاة والسلام أو كان قريب ممن عاصروه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    الفرع الأول ( 1-2-6-3-3 ) كتبة العهد الجديد لا يعرفون شئ عن تأليه المسيح عليه الصلاة والسلام ولا عقيدة ذبيحة الفداء الحالية

    لا نجد أبدا أي اشارة من كاتب سفر أعمال الرسل بأنه كان يعبد المسيح عليه الصلاة والسلام ولا فكرة الفادي الوحيد ولا عقيدة الفداء
    وهذا يدل على عدم وجود تلك الأفكار فى زمانه ، فمن المستحيل أن تكون تلك الأفكار هي أساس العقيدة ومع ذلك لا يشير أبدا اليها

    بينما نجد أن ما كان يعتقده الكاتب هو :-

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    1- أن المسيح عليه الصلاة والسلام نبي انسان جعل الله عز وجل على يديه المعجزات لارجاع بنى اسرائيل الى الطريق القويم

    فنقرأ من سفر أعمال الرسل :-
    2 :22 ايها الرجال الاسرائيليون اسمعوا هذه الاقوال (( يسوع الناصري رجل )) قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات و عجائب و ايات صنعها الله بيده في وسطكم كما انتم ايضا تعلمون


    2- وأن السماح بترك الشريعة كان من أجل تسهيل اعادة أمة بنى اسرائيل الذين تشبهوا باليونانيين (والذى تم تحريف الكلمة الى الأمم فى الأزمان اللاحقة ) الى عبادة الله الواحد الأحد ، وليس لأنه لم يعد لها أهمية بسبب ذبيحة الفداء

    فنقرأ من سفر أعمال الرسل :-
    15 :5 و لكن قام اناس من الذين كانوا قد امنوا من مذهب الفريسيين و قالوا انه ينبغي ان يختنوا و يوصوا بان يحفظوا ناموس موسى
    15 :6 فاجتمع الرسل و المشايخ لينظروا في هذا الامر

    ثم نقرأ :-
    15 :19 لذلك انا ارى (( ان لا يثقل على الراجعين الى الله من الامم ))
    15 :20 بل يرسل اليهم ان يمتنعوا عن نجاسات الاصنام و الزنا و المخنوق و الدم

    لا نرى أي أثر لفكرة ذبيحة الفداء وانما نرى أن السبب حتى لا يثقل الأمر على الراجعين الى الله عز وجل

    (ملحوظة :-
    كان هذا اعتقاد كاتب سفر أعمال الرسل ولكن الحقيقة أن الحواريين لم يسمحوا أبدا ولم يتساهلوا فى ترك الشريعة كما سنرى فى رسالة غلاطية
    )
    انتهى

    كما أن المقصود فى النص هم بنى اسرائيل المتشبهين باليونانيين وليس الوثنيين
    للمزيد راجع هذا الرابط :-

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    3- أن السبيل لغفران الخطايا هو بالتوبة

    من الواضح أن كاتب سفر أعمال الرسل وهو من المفترض أنه لوقا تلميذ بولس لم يسمع شيئا عن عقيدة ذبيحة الفداء
    لأننا عندما نقرأ سفر أعمال الرسل لن نجد شئ أبدا عن تلك العقيدة

    فنجد أن كاتب سفر أعمال الرسل يشير دائما على لسان التلاميذ أن التوبة هي السبيل لغفران الخطايا وأن الله عز وجل أرسل المسيح عليه الصلاة والسلام ليبارك بنى اسرائيل ويردهم عن خطاياهم
    فنقرأ :-
    3: 19((( فتوبوا و ارجعوا لتمحى خطاياكم ))) لكي تاتي اوقات الفرج من وجه الرب

    ويقول أيضا :-
    3: 25 انتم ابناء الانبياء و العهد الذي عاهد به الله اباءنا قائلا لابراهيم و بنسلك تتبارك جميع قبائل الارض
    3: 26 اليكم اولا اذ اقام الله فتاه يسوع ارسله يبارككم برد كل واحد منكم عن شروره

    بطرس هنا يشرح ((وعد الله بأن يتبارك من نسله جميع أمم الأرض))
    فهو لا يقول أن المباركة هنا هي ذبيحة الفداء والتصالح مع البشر بدم المسيح
    ولكنه يشرحها على أنه ((رد الناس عن شرورهم)))
    هو لم يقل (أرسله ذبيحة فداء وبدمه يتصالح البشر)

    فحتى من كتب أسطر سفر أعمال الرسل ونسبه الى بطرس والتلاميذ لم يعتقد أبدا أن المسيح ذبيحة فداء ، وانما هو يؤمن أن التوبة وترك الخطأ هو السبيل لغفران الخطايا وليس أن يكون المسيح عليه الصلاة والسلام ذبيحة فداء

    وهذا نفسه ما قاله المسيح فى انجيل متى 9 عندما قال :-

    9: 13 فاذهبوا و تعلموا ما هو اني اريد رحمة لا ذبيحة (((لاني لم ات لادعوا ))) ابرارا بل خطاة الى التوبة

    ونفس النص ستجده فى إنجيل
    (مرقس 2: 17) وكذلك فى إنجيل (لوقا 24: 47)
    وهذا نفسه الذى قاله جميع الأنبياء

    وليس معنى أن كاتب السفر قال (الايمان الذى بواسطته فى أعمال 3 :16 ) أنه اعتقد بذبيحة الفداء
    فمعنى الكلمة أن المسيح كان رسول الله الى الناس يبلغهم بما ارتضاه الله عز وجل للناس.
    (ملحوظة :- ان كل أدلة المسيحيين على عقيدة الفداء اما بسبب فهم خاطئ للنصوص أو بسبب رسائل محرفة بدليل تناقضها مع نصوص أخرى

    للمزيد راجع هذه الروابط :-

    رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية

    و

    رسالة الى رومية موجهة الى بنى اسرائيل بالشتات وليس الأمم

    و


    و


    و





    انتهى

    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 21-05-2016 الساعة 11:45 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    4- وهذا الاعتقاد لكاتب سفر أعمال الرسل يدل على أن بولس هو أيضا لم يعتقد بذبيحة الفداء بالشكل الذى نراه حاليا

    من الواضح أن هذه العقيدة تبلورت وظهرت بين أتباع بولس بعده بزمان ثم حاولوا الصاق هذا المعتقد ببولس عن طريق كتابة رسائل تم نسبتها اليه مثل رسالة رومية

    وهذا يعنى أن الخلاف بينه وبين التلاميذ كان على تطبيق فرائض الناموس وأيضا على عدم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام

    لقد كانت وجهة نظر بولس وتبريراته التي حاول اقناع التلاميذ بها هو أن يصير أي شئ حتى يكسب الكل
    (كورنثوس الأولى 9 :20 ، 9 :21 )

    لذلك كان يرى أنه حتى يستطيع كسب الاسرائيليون المتأثرين بالثقافة اليونانية والمقيميين بالشتات
    (اليونانيين فى العهد الجديد ) فان عليه الغاء الناموس والاكتفاء فقط بالدعوة بالايمان بالمسيح عليه الصلاة والسلام
    لأن الناموس كان يمثل عقبة بالنسبة لهؤلاء وأنه يكتفى بالدعوة الى تحكيم الأخلاق والضمير
    (راجع اليهودية الهلينستية فى هذا الرابط :-


    ما هي اليهودية الهلينستية


    وهذا هو ما رفضه تلاميذ المسيح ليه الصلاة والسلام الحقيقيين

    لأن رسالة المسيح عليه الصلاة والسلام كانت لاعادة جميع فئات بنى اسرائيل لعبادة رب العالمين وتطبيق شرعه وليس لابقاءهم على حالهم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    5- علماء المسيحية يقرون بأن المسيح عليه الصلاة والسلام لم يقل لأحد أنه اله ولم يطلب من أحد أن يعبده

    وانما هي استنتاجاتهم فقط والتي تتعارض مع اعتقاد كاتب سفر أعمال الرسل وأيضا مع كتاب الأناجيل والحواريين
    (للمزيد راجع هذا الرابط :-

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    الفرع الثاني (2-2-6-3-3) تصدى التلاميذ لفكرة أن التبرر بالايمان فقط بدون أعمال الناموس

    عاصر التلاميذ (الحواريين) محاولات البعض فتنة الفئة التي أمنت بالمسيح عليه الصلاة والسلام عن طريق الزعم بأن التبرر بالايمان بدون الأعمال والزعم بصلب المسيح عليه الصلاة والسلام

    وحاول البعض اعطاء القداسة لتلك الأفكار عن طريق نسبتها للتلاميذ أو الزعم بموافقتهم عليها
    كما حاول أن يفعل ذلك كاتب سفر أعمال الرسل
    الا أن الحواريين (التلاميذ) قاموا بنفي هذا الأمر وأكدوا على عدم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام وعلى ضرورة التبرر بالأعمال مع الايمان


    1- رسالة يعقوب تؤكد على أن التبرر بالأعمال مع الايمان

    لم تطرق تلك الرسالة أبدا الى أي شئ عن ذبيحة الفداء الفادي الوحيد ولا عن الصلب
    مما يؤكد على أن أتباع المسيح عليه الصلاة والسلام لم يؤمنوا بتلك المعتقدات
    فكيف تكون تلك المعتقدات هي أساس عقيدة الحواريين ومع ذلك لا يتم ذكرها فى رسالة يعقوب ؟؟!!!!

    الا اذا كانت الحقيقة هي عدم ايمانهم بها

    كما كانت الرسالة ردا على من زعم أن التبرر بالايمان بدون الأعمال وأن سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام قد تبرر بالأعمال وهو عكس ما أخبر به سفر
    (يشوع بن سيراخ 44: 20 ، 44: 21) وسفر( يهوديت 8: 22 ، 8: 23 )

    فأكدت على ضرورة الأعمال لكمال التبرر و على أهمية أعمال الناموس

    فنقرأ من الرسالة :-
    2 :14 ما المنفعة يا اخوتي ان قال احد ان له ايمانا و لكن ليس له اعمال هل يقدر الايمان ان يخلصه
    2 :15 ان كان اخ و اخت عريانين و معتازين للقوت اليومي
    2 :16 فقال لهما احدكم امضيا بسلام استدفئا و اشبعا و لكن لم تعطوهما حاجات الجسد فما المنفعة
    2 :17 هكذا الايمان ايضا ان لم يكن له اعمال ميت في ذاته
    2 :18 لكن يقول قائل انت لك ايمان و انا لي اعمال ارني ايمانك بدون اعمالك و انا اريك باعمالي ايماني
    2 :19 انت تؤمن ان الله واحد حسنا تفعل و الشياطين يؤمنون و يقشعرون
    2 :20 و لكن هل تريد ان تعلم ايها الانسان الباطل ان الايمان بدون اعمال ميت
    2 :21 الم يتبرر ابراهيم ابونا بالاعمال اذ قدم اسحاق ابنه على المذبح
    2 :22 فترى ان الايمان عمل مع اعماله و بالاعمال اكمل الايمان
    2 :23 و تم الكتاب القائل فامن ابراهيم بالله فحسب له برا و دعي خليل الله
    2 :24 ترون اذا انه بالاعمال يتبرر الانسان لا بالايمان وحده

    وأيضا :-
    4 :11 لا يذم بعضكم بعضا ايها الاخوة الذي يذم اخاه و يدين اخاه يذم الناموس و يدين الناموس و ان كنت تدين الناموس فلست عاملا بالناموس بل ديانا له
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    2- رسالة غلاطية كانت للهجوم على التلاميذ لأنهم رفضوا الأفكار الموجودة بها

    كان السبب الأساسي لتلك الرسالة هو الرد على الرسائل التي يرسلها التلاميذ (الحواريين) الى أتباعهم ويحذرون فيها من تعاليم تدعوهم الى ترك الشريعة وأن العمل أصبح بناموس الضمير وأيضا عن الزعم بصلب المسيح عليه الصلاة والسلام ويؤكدون فيها على تعاليم أخرى تتعارض مع تلك الأفكار التى يدعو اليها التلاميذ (غلاطية 1 :6 الى 1 :9 )

    فحاول كاتب تلك الرسالة وضع بولس على قدم المساواة مع التلاميذ والزعم بأنه مرسل من المسيح عليه الصلاة والسلام مثلهم (غلاطية 1 :1 ، 1 :11 ، 1 :12) حتى يوهم القارئ بأن الأفكار التي يبثها عن ترك الشريعة وعن الصلب وناموس الضمير هي أفكار مقدسة

    كما حاول أن يثبت أنه لم يكن تابع لهم (غلاطية 1 :16 الى 1 :20 ) حتى ينفى أنه كان فى يوم ما يكرز بنفس تعاليمهم قبل أن يرتد عنهم (غلاطية 5 :11 )

    كما حاول الصاق صفات سيئة بالتلاميذ كالنفاق و الخوف (غلاطية 2 :11 الى 2 :14 )

    والزعم بأنهم وافقوا فى البداية على تلك التعاليم حتى أنهم لم يفرضوا على تيطس اليوناني أن يختن (غلاطية 2 :3 ، 2 :7 الى 2 :9 ) الا أنهم تراجعوا بسبب خوفهم من اليهود

    (وهذا كذب وزور لأن المسيح عليه الصلاة والسلام شهد للحواريين و بأنهم يقولون ويشهدون بالحق (يوحنا 15 :27 ))

    فالكاتب نفسه لم يستطيع أن يثبت أبدا صحة أقواله عن الحواريين لأنه زعم فى نفس الرسالة أن هذه الموافقة كانت على الانفراد
    أي لم يكن هناك شهود عليها وهذا يثبت نفى التلاميذ لتلك الواقعة المزعومة
    (غلاطية 2 :2 )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    3- والذى يؤكد على تحذيرهم من تلك التعاليم هو تشكك أهل كورنثوس من بولس ومطالبتهم له برسالة توصية من التلاميذ

    وبالطبع لم يستطيع احضار تلك الرسالة فعمد الى الكلام المرسل بأنهم هم رسالته

    فنقرأ من رسالة كورنثوس الثانية :-
    3 :1 افنبتدئ نمدح انفسنا ام لعلنا نحتاج كقوم رسائل توصية اليكم او رسائل توصية منكم
    3 :2 انتم رسالتنا مكتوبة في قلوبنا معروفة و مقروءة من جميع الناس
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    4- المسيح عليه الصلاة والسلام لم يرسل بولس لانقطاع صلته بهذا العالم بعد رفعه

    كما ذكرت سابقا محاولة كاتب رسالة غلاطية جعل بولس على قدم المساواة مع الحواريين وعلى اعطاء القداسة لأفكاره وبأن المسيح عليه الصلاة والسلام هو من أرسله
    بينما هذا الزعم يناقض ما ورد فى الأناجيل والذى نعرف منها انقطاع صلة المسيح عليه الصلاة والسلام بهذا العالم


    أ- المسيح عليه الصلاة والسلام يوضح عدم استطاعته حفظ أتباعه لأنه لن يكون فى هذا العالم :-

    نقرأ من انجيل يوحنا :-
    17 :11 (( وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ ))، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، (( احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي ))، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ.
    17 :12 (( حِينَ كُنْتُ مَعَهُمْ فِي الْعَالَمِ كُنْتُ أَحْفَظُهُمْ فِي اسْمِكَ )). الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ، وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهَلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ.
    17 :13 (( أَمَّا الآنَ فَإِنِّي آتِي إِلَيْكَ )) . وَأَتَكَلَّمُ بِهذَا فِي الْعَالَمِ لِيَكُونَ لَهُمْ فَرَحِي كَامِلاً فِيهِمْ.
    17 :14 أَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ كَلاَمَكَ، وَالْعَالَمُ أَبْغَضَهُمْ لأَنَّهُمْ لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ، كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ،
    17 :15 لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ (( بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ )) .
    كان يحفظهم عندما كان فى هذا العالم ولكن عندما يذهب الى رب العالمين فهو يتوجه بالدعاء الى رب العالمين أن يحفظهم
    وهذا يعنى عدم قدرة المسيح عليه الصلاة والسلام على ذلك


    وهذا يؤكد انقطاع صلته بالعالم وانه لم يعد لديه أي قدرة بعد أن توفاه الله عز وجل و رفعه
    فكيف يأتي بولس بعد ذلك ويزعم أن المسيح عليه الصلاة والسلام جاء اليه وأرسله ؟؟؟!!!!!!!!!!!!!



    ب- المعزى الأخر سيذكر الناس بكلام المسيح عليه الصلاة والسلام أي أنه لن تكون هناك عقيدة جديدة غير ما ذكره المسيح عليه الصلاة والسلام قبل القصة المزعومة بالقبض عليه :-

    من انجيل يوحنا :-
    14 :26 و اما ((المعزي الروح القدس )) الذي سيرسله الاب باسمي (( فهو يعلمكم كل شيء و يذكركم بكل ما قلته لكم ))
    المعزى الأخر هو من سيعلم كل شئ (يذكرهم بكلام المسيح عليه الصلاة والسلام والذى سينسوه )

    أي أنه لن يأتي بكلام جديد و الذى نجده فى تلك الرسائل المنسوبة الى بولس

    وأيضا هذا يعنى أن المعزى الأخر هو من سيعلم و يوجه الناس بعد رفع المسيح عليه الصلاة والسلام وليس المسيح عليه الصلاة والسلام

    فمن أين أتى بولس بكلامه من أن المسيح أتاه وأرسله
    فالمفروض أن هذا أصبح عمل المعزى الأخر وليس المسيح عليه الصلاة والسلام لأن عمل المسيح انتهى برفعه

    وهذا ما أكده المسيح عليه الصلاة والسلام نفسه عندما قال :-
    17 :4 انا مجدتك على الارض العمل الذي اعطيتني لاعمل قد اكملته


    وهذا النص كان هذا قبل القصة المزعومة بالقبض عليه


    وفى نفس الوقت اذا كان المعزى الأخر روح قدس يحل على أتباع المسيح عليه الصلاة والسلام وكان بولس بالفعل رسول أرسله المسيح عليه الصلاة والسلام فكيف يحدث هذا الخلاف العقائدي بينه وبين التلاميذ كما رأينا فى رسالة غلاطية ؟؟!!!!!!
    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 22-05-2016 الساعة 12:00 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا أنقذ الله عز وجل المسيح عليه الصلاة والسلام من أيدي اليهود
    بواسطة الاسلام دينى 555 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 29-04-2016, 11:13 AM
  2. المسيح عليه الصلاة والسلام لم يصلب والدليل من الاناجيل !
    بواسطة ثورة, في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 18-09-2011, 06:17 PM
  3. هل المسيح عليه الصلاة والسلام هو نبي الله تعالى ؟
    بواسطة عيون السود في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 29-12-2010, 03:19 AM
  4. المسيح عليه الصلاة والسلام لايقبل بشهادة الانسان !
    بواسطة عيون السود في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-12-2010, 04:42 AM
  5. قصة المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام وقتله إياه
    بواسطة احمد العربى في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-11-2005, 03:27 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام

تصدى التلاميذ للأفكار التى تدعو الى ترك الشريعة ونفيهم صلب المسيح عليه الصلاة والسلام