رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية

    الفصل السادس - 4 :- رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية
    المقدمة :-
    بالرغم من وجود الكثير من علامات الاستفهام حول تلك الرسالة وحقيقة كاتبها
    فقد كانوا فى تلك الأزمنة يكتبون الرسائل، فاما ينسبونها الى شخص أخر أو أنه يأتي أحدهم بعد ذلك وتقع تلك الرسالة فى يده فيضيف فيها ويوهم الناس أن كاتبها شخص من القدماء
    فهناك العديد من الأدلة التي تثبت أن هذه الرسالة أيضا هي رسالة مزيفة تم نسبها الى بولس ولم يكتبها أبدا بولس و لا أي أحد عاصر المسيح عليه الصلاة والسلام

    وعلى أي حال
    فان تلك الرسالة كانت موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية ويقيمون فى فلسطين
    ففى ذلك الزمان لم يكن كل بنى اسرائيل يتحدثون العبرية ولكن كانت هناك فئة منهم يتحدثون اليونانية و لا يعرفون العبرية و كان يتم التمييز بينهم بــ (العبرانيين و اليونانيين)
    فنجد لوقا فى سفر أعمال الرسل وهو يتحدث عن المقيمين فى فلسطين كان يستخدم لهذا التمييز كلمتي (هلينستي وعبراني) مثل (أعمال 6 :1 ، 9 :29 )

    للمزيد راجع المبحث الثالث فى هذا الرابط :-

    ويحتوى هذا الموضوع على :-
    المبحث الأول (1-6-4) :- كاتب رسالة الى العبرانيين شخصية مجهولة ولم يكن بولس وتم كتابتها فى وقت متأخر

    المبحث الثاني (2- 6- 4) :- العبرانيين تعنى فى ذلك العصر فئة من بنى اسرائيل تتحدث العبرية وتقيم فى فلسطين ولم تكن تعنى كل بنى اسرائيل

    المبحث الثالث (3-6- 4) كاتب رسالة الى العبرانيين يستخدم نصوص دينية فى كتب اليهود وهذا يعنى أنه يتكلم مع بنى اسرائيل وليس مع الأمم الذين لا يعرفون تلك النصوص ولا يؤمنون بها

    المبحث الرابع (4-6-4) :- كاتب الرسالة يقول أن المسيح عليه الصلاة والسلام جاء ليساعد نسل سيدنا ابراهيم الذين من صلبه ولم يقل العالم

    المبحث الخامس (5-6-4) :- كاتب رسالة الى العبرانيين يغير فى معنى العهد الجديد بنبوءة إرميا حتى يغوى بنى اسرائيل بترك الناموس تشبها بالأمم لارضاء الحكام الرومان

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الأول (1-6-4) :- كاتب رسالة الى العبرانيين شخصية مجهولة ولم يكن بولس وتم كتابتها فى وقت متأخر


    1- كاتب رسالة الى العبرانيين سمع مع الذين سمعوا ولم يكن معاصرا للمسيح عليه الصلاة والسلام ولا يحل عليه الروح القدس أي أنه لم يكن من التلاميذ



    فنجده يقول هذا النص :-
    2 :1 لذلك (( يجب ان نتنبه اكثر الى ما سمعنا )) لئلا نفوته
    2 :2 لانه ان كانت الكلمة التي تكلم بها ملائكة قد صارت ثابتة و كل تعد و معصية نال مجازاة عادلة
    2 :3 فكيف ننجو نحن ان اهملنا خلاصا هذا مقداره قد ابتدا الرب بالتكلم به (( ثم تثبت لنا من الذين سمعوا))
    2 :4 (( شاهدا الله معهم )) بايات و عجائب و قوات متنوعة و مواهب الروح القدس حسب ارادته

    وأيضا يقول :-
    13 :7 ((اذكروا مرشديكم)) الذين كلموكم بكلمة الله (( انظروا الى نهاية سيرتهم)) فتمثلوا بايمانهم

    كاتب الرسالة لم يكن من الحواريين ولا من الجيل الأول ولم تحدث على يديه معجزات حتى ولم يعاصر المسيح عليه الصلاة والسلام ولم يكن يحل عليه الروح القدوس ولم يكن كلامه كلام مقدس فهو مجرد شخص وصله كلام وسمعه وكتبه حسب فهمه الشخصي فهو لم يضع نفسه مع من سمعوا الكلام مباشرة وكذلك لم يضع نفسه مع من صنعوا المعجزات

    فلم يقل (يجب أن تنتبهوا أكثر الى ما سمعتم ) ، ولم يقل (ثم تثبت لكم ) ، ولم يقل (شاهدا الله معنا بايات وعجائب)
    فهو لم يضع نفسه مع التلاميذ ولكنه وضع نفسه مع من يسمع تعاليم ما
    كما أنه لم يقول أبدا (اذكروا التلاميذ ولا اذكروا الرسل ) وانما قال (اذكروا مرشديكم)
    أي أن التعاليم التي سمعوها هي من مرشدين معلمين ولم يكونوا من التلاميذ المباشرين والا كان قال (اذكروا الرسل)
    وهؤلاء المرشدين قد ماتوا لأنه قال فى العدد (13: 7 ) (نهاية سيرتهم)
    أي أن كاتب الرسالة كان يعيش فى زمان بعد وفاة هؤلاء المرشدين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    2 - تم كتابة الرسالة الى العبرانيين فى فترة طرد اليهود والمسيحيين من أورشليم عام 135 أو بعدها

    وهذه هي الأدلة :-

    أ- رسالة الى العبرانيين كانت لتعزية بنى اسرائيل بسبب طردهم من مدينة أورشليم

    نلاحظ أن كاتب الرسالة يحاول تعزية العبرانيين بسبب تركهم مدينتهم ومن المعروف أن كلمة العبرانيين فى تلك الفترة كان يتم اطلاقها على فئة معينة من بنى اسرائيل وهم الذين يقيمون فى فلسطين ويستخدمون اللغة العبرية أو الآرامية سواء كانوا يهود أو مسيحيين (راجع المبحث الثاني - الفصل الأول - الباب الخامس)
    وهذا يعنى أنه عندما كان يعزيهم كان هذا توقيت طردهم من مدينتهم أي من أورشليم لذلك كان دائما يكلمهم عن أورشليم السماوية وأنها بديلا عن أورشليم القديمة
    فنقرأ من الرسالة :-
    13 :12 لذلك يسوع ايضا لكي يقدس الشعب بدم نفسه تالم خارج الباب
    13 :13 فلنخرج اذا اليه خارج المحلة حاملين عاره
    13 :14 (( لان ليس لنا هنا مدينة باقية )) لكننا نطلب العتيدة

    ويحاول علماء المسيحية ايهام القارئ أن المقصود هو طرد اليهود للمسيحيين من الهيكل فقط ومنعهم من الصلاة به واستخدامه حتى يجعلوا كاتب الرسالة هو بولس وبالتالي تكون رسالة مقدسة ويبررون بناء عليها أفكار عقيدتهم
    بينما النصوص واضحة فان الطرد كان من المدينة نفسها (عبرانيين 13 :14)
    و الذى طرد اليهود والمسيحيين من مدينة أورشليم كان الرومان

    ونقرأ من Thayer's Greek Lexicon
    عن دلالة كلمة المحلة الموجودة فى رسالة الى العبرانيين
    فيقول فى الفقرة الثانية :-
    in Hebrews 13:11 used for the city of Jerusalem

    أي أنه تم استخدامها لمدينة أورشليم


    http://biblehub.com/greek/3925.htm

    وهذا يعنى أن و اقعة الطرد المقصودة فى النص هو طردهم من مدينة أورشليم و ليس من الهيكل

    ونقرأ من مقدمة تفسير القس أنطونيوس فكرى لرسالة الى العبرانيين :-
    (4. ولكن كما صلب المسيح خارج أورشليم هكذا نصيب من يتبع المسيح. وستكون كنيسته مطرودة لتشاركه آلامه.)
    انتهى


    وكذلك نقرأ أيضا من موقع الأنبا تكلا :-
    (لأن السيد المسيح صلب على جبل الجلجثة (الإقرانيون) خارج أورشليم)
    انتهى

    وكاتب رسالة الى العبرانيين يشبه حال من يحدثهم بحال المسيح عليه الصلاة والسلام حيث كان فى اعتقاده أنه خارج أورشليم (عبرانيين 13 :12 الى 13 :14 )
    وهذا يؤكد على أن واقعة الطرد التي يتحدث عنها الكاتب هو واقعة الطرد من مدينة أورشليم وليس من الهيكل فقط


    ب - وكان طرد الرومان لبنى اسرائيل من أورشليم مرتان وهما :-

    طرد الرومان لبنى اسرائيل كان مرتان ، كلاهما كان بعد وفاة بولس الذى مات طبقا للمواقع المسيحية فى عام 67 أو 68 ميلادي أي أن بولس لم يعاصر أبدا الأحداث التي ذكرها كاتب الرسالة وكان يعزى الناس عليها
    وهاتان المرتان كانتا :-
    الأولى كان فى عام 73 ميلادي

    وذلك بعد هزيمة اليهود فى ثورتهم الأولى أمام الرومان فنتج عن ذلك هدم الهيكل و تشرد بعض اليهود فى أنحاء الامبراطورية الرومانية



    http://ar.wikipedia.org/wiki/الثورة_اليهودية_الكبرى#.D8.A7.D9.84.D9.86.D8.AA.D9 .8A.D8.AC.D8.A9


    والثانية كانت فى عام 135 م
    حيث طرد الامبراطور هادريان اليهود من القدس وتحريم دخولهم اليها وذلك فى أعقاب فشل ثورة بار كوخبا
    وقام هذا الامبراطور ببناء مدينة وثنية جديدة على انقاض القدس أطلق عليها اسم كولونيا ايليا كابوتاليا Aelia Capitolina وضريحان لجوبتر وفينوس
    فحرم اليهود من الصعود الى الجبل الذى كان مقام عليه المعبد

    وكان من ضمن من طردوا أيضا المسيحيين المقيمين فى أورشليم



    فنقرأ عن تلك الثورة :-

    (Although Jewish Christians hailed Jesus as the Messiah and did not support Bar Kokhba, they were barred from Jerusalem along with the rest of the Jews.)

    راجع هذا الرابط :-

    http://en.wikipedia.org/wiki/Bar_Kokhba_revolt


    وأيضا


    http://en.wikipedia.org/wiki/Jewish–Roman_wars#Bar_Kokhba_Revolt



    المصدر :-
    Justin, "Apologia", ii.71, compare "Dial." cx; Eusebius "Hist. Eccl." iv.6,§2; Orosius "Hist." vii.13


    http://en.wikipedia.org/wiki/Bar_Kokhba_revolt#cite_note-9


    كان الرومان يعرفون أن المسيحيين فئة من بنى اسرائيل

    فنقرأ من تفسير القس أنطونيوس فكرى وهو يتحدث عن عن طرد اليهود من روما فى عهد كلوديوس :-
    (وُجدَ في كورنثوس عدد ضخم من اليهود الذين طردهم كلوديوس قيصر من روما وقرار كلوديوس شمل المسيحيين. فكانوا يعتبرون أن المسيحية هي طائفة من اليهود. وكان غالبًا طرد اليهود من روما بسبب شغبهم الذي أثاروه ضد المسيحيين. فلقد سجل المؤرخ أن اليهود تشاجروا بسبب شخص اسمه خريستوس(أي المسيح وهو ظن أنه اسم أحد الأشخاص))



    انتهى




    http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-02-New-Testament/Father-Antonious-Fekry/05-Sefr-A3mal-El-Rosol/Tafseer-Sefr-Aamal-Al-Rosul__01-Chapter-18.html


    ووجود المسيحيين فى أورشليم حتى عام 135 يعنى أن اليهود لم يطردوهم من المدينة ولكن كان الرومان من فعلوا ذلك




    ج- ومن المستحيل أن يكون حادثة الطرد المقصودة فى رسالة الى العبرانيين هي التى حدثت فى عام 73 م



    لأننا نجد أن كاتب الرسالة لم يكن من تلاميذ المسيح عليه الصلاة والسلام ولم يكن معاصر لهم
    لأنه كان يقول لمن يوجه الرسالة اليهم هذه النصوص وهى :-
    2 :1 لذلك ((( يجب ان نتنبه اكثر الى ما سمعنا ))) لئلا نفوته
    2 :2 لانه ان كانت الكلمة التي تكلم بها ملائكة قد صارت ثابتة و كل تعد و معصية نال مجازاة عادلة
    2 :3 فكيف ننجو نحن ان اهملنا خلاصا هذا مقداره قد ابتدا الرب بالتكلم به ((( ثم تثبت لنا من الذين سمعوا)))
    2 :4 ((( شاهدا الله معهم ))) بايات و عجائب و قوات متنوعة و مواهب الروح القدس حسب ارادته
    وأيضا يقول :-
    13 :7 ((اذكروا مرشديكم)) الذين كلموكم بكلمة الله (( انظروا الى نهاية سيرتهم)) فتمثلوا بايمانهم


    واضح من كلامه أن هؤلاء المرشدين قد ماتوا لأنه قال فى العدد
    (13: 7 )
    (نهاية سيرتهم) أي أن كاتب الرسالة كان يعيش فى زمان بعد وفاة هؤلاء المرشدين



    د- تعزية الكاتب لهم وتذكيرهم ببحث سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام عن وطن له لأنهم كانوا مطرودون وممنوعون من دخول مدينة أورشليم

    ومن الأدلة على أن واقعة الطرد التي يتكلم عنها رسالة الى العبرانيين هي التى حدثت فى عام 135 على يد الامبراطور هادريان وأنه لم يكن مجرد طرد من الهيكل فقط
    هو أن هذا الامبراطور لم يكتفى فقط بطرد بنى اسرائيل من أورشليم الا أنه تمادى وقام ببناء مدينة وثنية مكانها ومنع بنى اسرائيل دخول أورشليم الا يوم واحد فقط فى العام
    وبالتالي فانه يكون شبه مستحيل على بنى اسرائيل زيارتها حتى فى هذا اليوم الواحد مما صعب من موقفهم
    ولذلك فهم أصبحوا محرومين منها

    لهذا كان كاتب رسالة الى العبرانيين يركز دائما فى تعزيته لهم على واقعة تغرب سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام وبحثه عن وطن آخر

    فنجده يقول :-

    11 :8 بالايمان ابراهيم لما دعي اطاع ان يخرج الى المكان الذي كان عتيدا ان ياخذه ميراثا فخرج و هو لا يعلم الى اين ياتي
    11 :9 (( بالايمان تغرب في ارض الموعد كانها غريبة ساكنا في خيام مع اسحق و يعقوب)) الوارثين معه لهذا الموعد عينه
    11 :10 (( لانه كان ينتظر المدينة)) التي لها الاساسات التي صانعها و بارئها الله
    ثم يقول :-
    11 :13 في الايمان مات هؤلاء اجمعون و هم لم ينالوا المواعيد بل من بعيد نظروها و صدقوها و حيوها ((و اقروا بانهم غرباء و نزلاء على الارض))


    ثم كان يعزيهم بأن هؤلاء السابقون كانوا يطلبون وطنا أفضل وهى المدينة التي أعدها الله عز وجل لهم وهى وطنهم الحقيقي ، فى محاولة منه لجعلهم ينسون وطنهم أورشليم الذى طردوا منه بأمر الامبراطور الروماني

    فنجده يقول :-
    11 :13 في الايمان مات هؤلاء اجمعون و هم لم ينالوا المواعيد بل من بعيد نظروها و صدقوها و حيوها (((و اقروا بانهم غرباء و نزلاء على الارض)))
    11 :14 فان الذين يقولون مثل هذا (( يظهرون انهم يطلبون وطنا ))
    11 :15 فلو ذكروا ذلك الذي خرجوا منه لكان لهم فرصة للرجوع
    11 :16 و لكن الان (( يبتغون وطنا افضل اي سماويا )) لذلك لا يستحي بهم الله ان يدعى الههم (( لانه اعد لهم مدينة ))



    ع - كما أن واقعة طردهم من المدينة تعنى تجريدهم من ممتلكاتهم التي كانت فى تلك الأرض سواء أراضى زراعية أو منازل أو مقتنيات بينما الطرد من الهيكل لا يعنى تجريدهم وسرقة أموالهم وممتلكاتهم

    لذلك نجد كاتب الرسالة يقول لهم :-
    10 :34 لانكم رثيتم لقيودي ايضا ((و قبلتم سلب اموالكم بفرح)) عالمين في انفسكم ان لكم مالا افضل في السماوات و باقيا


    وفى ترجمة كتاب الحياة :-
    فقد تعاطفتم مع المسجونين، كما ((تقبلتم نهب ممتلكاتكم بفرح))، علما منكم بأن لكم في السماء ثروة أفضل وأبقى.


    والكلمة اليونانية والتي تم ترجمتها أموالكم أو ممتلكاتكم هي :- ὑπαρχόντων


    http://biblehub.com/greek/5225.htm


    وهذا يعنى أن الكاتب يتحدث عن حدث كان قد وقع بالفعل وهو يكتب رسالته ، فسرقة الممتلكات والطرد كان قد حدث بالفعل



    ص- الرسالة تتكلم عن طرد كامل وسرقة ممتلكات أي تشتت كامل فهو يخالف وصف التشتت الجزئي الذى تكلم عنه كاتب سفر أعمال الرسل

    أوضح كاتب رسالة الى العبرانيين أن مدينة أورشليم لم تعد حتى متاحة لهم العودة اليها فى أي وقت
    لأنه يقول فى العدد
    (13 :14 )
    :- (لان ليس لنا هنا مدينة باقية)

    وهذا يعنى أنه لم يعد باماكنهم ليس فقط العيش فى تلك المدينة ولكنهم أيضا لن يستطيعوا العودة اليها أو زيارتها فى أي وقت
    كما أنه تكلم فى الرسالة عن سرقة ممتلكاتهم
    فنجده يقول :-
    10 :34 لانكم رثيتم لقيودي ايضا (( و قبلتم سلب اموالكم )) بفرح عالمين في انفسكم ان لكم مالا افضل في السماوات و باقيا


    بينما فى سفر أعمال الرسل :-
    فى العدد ( 11 : 19) وهو يتكلم عن تشتت قد حدث لبعض العبرانيين الذين أمنوا بسبب مقتل استفانوس وبعض الاضطهادات التي يعانون منها من اليهود
    نجده لا يتكلم أبدا عن سرقة ممتلكات أو أموال كما نجد أنهم لا يزالون عبرانيين يتبعون المسيح عليه الصلاة والسلام فى أورشليم ، وحتى من تشتتوا يمكنهم العودة وزيارة أورشليم ودخول الهيكل

    أي أن التشتت الذى يتحدث عنه سفر أعمال الرسل هو تشتت جزئي
    فنجده يقول :-
    15 :4 (( و لما حضروا الى اورشليم )) قبلتهم الكنيسة و الرسل و المشايخ فاخبروهم بكل ما صنع الله معهم
    وأيضا :-
    20 :16 لان بولس عزم ان يتجاوز افسس في البحر لئلا يعرض له ان يصرف وقتا في اسيا لانه كان يسرع حتى اذا امكنه (( يكون في اورشليم في يوم الخمسين ))



    أي أن زيارة أورشليم كان أمر ممكن فهي لا تزال مدينة باقية لهم يشتاقون اليها ويزورنها فى أي وقت يريدونه


    وأيضا نعرف أنه كان هناك يهود أمنوا بالمسيح عليه الصلاة والسلام فى أورشليم
    فنقرأ من سفر أعمال الرسل :-

    21 :17 (( و لما وصلنا الى اورشليم قبلنا الاخوة بفرح ))
    21 :18 و في الغد دخل بولس معنا الى يعقوب و حضر جميع المشايخ
    21 :19 فبعدما سلم عليهم طفق يحدثهم شيئا فشيئا بكل ما فعله الله بين الامم بواسطة خدمته
    21 :20 فلما سمعوا كانوا يمجدون الرب و قالوا له انت ترى ايها الاخ (( كم يوجد ربوة من اليهود الذين امنوا و هم جميعا غيورون للناموس ))


    كما يمكن لمن آمن بالمسيح عليه الصلاة والسلام دخول الهيكل طالما تطهروا فنقرأ عنهم فى سفر أعمال الرسل :-

    21 :26 حينئذ (( اخذ بولس الرجال في الغد و تطهر معهم و دخل الهيكل )) مخبرا بكمال ايام التطهير الى ان يقرب عن كل واحد منهم القربان
    21 :27 و لما قاربت الايام السبعة ان تتم راه اليهود الذين من اسيا في الهيكل فاهاجوا كل الجمع و القوا عليه الايادي
    21 :28 صارخين يا ايها الرجال الاسرائيليون اعينوا هذا هو الرجل الذي يعلم الجميع في كل مكان ضدا للشعب و الناموس و هذا الموضع (( حتى ادخل يونانيين ايضا الى الهيكل و دنس هذا الموضع المقدس ))


    أي أن الاشكالية لم تكن فى دخول ناس أمنت بالمسيح عليه الصلاة والسلام الهيكل ولكن كانت فى التطهر لذلك كان دخول أتباعه الهيكل أمر ليس صعب فكانت مدينة أورشليم فى ذلك الوقت باقية ويمكنهم دخولها فى أي وقت
    ولكن كلمات كاتب رسالة الى العبرانيين واضح جدا أنها تتكلم عن تشتت كامل للجميع ولا يمكنهم حتى العودة ولا اقامة صلواتهم فى الهيكل أو فى مكانهفلم تعد المدينة باقية أصلا أي زوال المدينة نفسها ولا أمل لهم فى العودة اليها وصاحب ذلك سرقة أموالهم وممتلكاتهم


    أي أنه كان هناك فرق واضح بين اضطهاد اليهود للنصارى وبين اضطهاد الرومان لكل بنى اسرائيل سواء كانوا يهود أو نصارى فكاتب سفر أعمال الرسل يصف اضطهاد اليهود للنصارى وهو لا يتضمن طرد جماعي ولا سرقة ممتلكات ولكن مضايقات وسجن البعض وقتل استفانوس بينما كاتب رسالة الى العبرانيين كان يتكلم عن اضطهاد الرومان لبنى اسرائيل وكان منهم النصارى والذى تضمن هدم مدينة أورشليم وطردهم منها ومنعهم من دخولها وسرقة ممتلكاتهم التي كانت بها ، و أنها لم تعد باقية لهم لأنه تم بناء مدينة وثنية مكانها



    ك- استخدام الكاتب لكلمة عبرانيين ولم يحاول التمييز بين اليهود والمسيحيين يعنى أن الذى طرد المسيحين هم الرومان وليس اليهود :-

    نجد أن الكاتب يستخدم كلمة عبرانيين لمن يوجه كلامه اليهم وكان بالطبع يقصد المسيحيين العبرانيين
    فنجده يقول :-
    13 :25 النعمة مع جميعكم امين (( الى العبرانيين )) كتبت من ايطاليا على يد تيموثاوس


    وكانت كلمة عبراني فى ذلك الوقت يتم اطلاقها على اليهود والمسيحيين الذين يتكلمون العبرية أو الآرامية ويقيمون فى فلسطين


    والملاحظ أنه :-

    ان كان حادث الطرد الذى يتكلم عنه كاتب الرسالة هو قيام اليهود فى فلسطين أي العبرانيين بطرد المسيحيين فكان سيقوم بمحاولة التمييز بينهم وهو يسميهم أي أنه كان سيستخدم اسم يميزهم عن من طردوهم واضطهدوهم ولن يستخدم اسم يجمع بين الاثنين
    وهذا يعنى أن حادثة طرد المسيحيين التي يشير اليها الكاتب لم يكن الذى قام بها اليهود فى فلسطين ولكن كان الرومان



    ل - جرم الامبراطور هادريان العمل بالشريعة التي أنزلها الله عز وجل على سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام

    فنقرأ من كتاب قصة حضارة وهو كتاب موسوعي تاريخي من تأليف الفيلسوف والمؤرخ الأمريكي ويل ديورانت وزوجته أريل ديورانت :-
    كتاب قصة الحضارة -> قيصر والمسيح -> الإمبراطورية -> رومة اليهودية -> التشتيت
    (وأشعل الرومان، بحمقهم وبآلهتهم، نار الثورة من جديد. ذلك أن هدريان أعلن في عام 130 أنه يعتزم بناء ضريح لجوبتر في مكان الهيكل، ثم أصدر في عام 131 مرسوما بتحريم الختان وتعليم الشريعة اليهودية علنا)
    انتهى

    http://islamport.com/d/3/amm/1/234/2631.html
    رابط أخر :-
    http://islamport.com/w/amm/Web/2482/4447.htm



    ولذلك نجد كاتب الرسالة يبذل قصارى جهده فى ايهام العبرانيين أنه لا وجود للناموس وانه تم الغاؤه وذلك بفكرة العهد الجديد التي اخترعها و الذى حاول الاستدلال على صحته بنبوءة إرميا بالرغم من أن تلك النبوءة كانت تتحدث عن معنى مختلف تماما فان تلك النبوءة أكدت على بقاء الناموس (راجع المبحث الخامس - الفصل السادس - الباب الرابع )
    مع العلم أن كاتب الرسالة كان فى محبس الرومان ويبدو أنه حدث اتفاق بينه وبين سجانيه حتى يطلقوا سراحه
    فنجده يقول :-
    7 :28 فان الناموس يقيم اناسا بهم ضعف رؤساء كهنة و اما كلمة القسم التي بعد الناموس فتقيم ابنا مكملا الى الابد
    كما يقول :-
    8 :7 فانه لو كان ذلك الاول بلا عيب لما طلب موضع لثان
    كما يقول :-
    8 :13 فاذ قال جديدا عتق الاول و اما ما عتق و شاخ فهو قريب من الاضمحلال
    9 :1 ثم العهد الاول كان له فرائض خدمة و القدس العالمي
    9 :2 لانه نصب المسكن الاول الذي يقال له القدس الذي كان فيه المنارة و المائدة و خبز التقدمة
    ثم يقول :-
    9 :10 و هي قائمة باطعمة و اشربة و غسلات مختلفة و فرائض جسدية فقط موضوعة الى وقت الاصلاح


    بالرغم من أن الناموس كان يشمل فرائض جسدية وروحية أيضا ولكنها كانت محاولات من الكاتب لاقناع العبرانيين بالتخلي عن الشريعة لارضاء الامبراطور الروماني ووفقا لرغباته



    و- ان أقدم مخطوطة لتلك الرسالة قدرت أنه تم كتابتها بين عامي (175 م الى 225 م)



    أقدم مخطوطة لرسالة الى العبرانيين
    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 15-03-2016 الساعة 11:06 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    3- محاولة الصاق الرسالة ببولس نتج عنها تناقض بين كون كاتب الرسالة ينتظر حضور تيموثاوس وبين كيفية كتابة تيموثاوس الرسالة بيده

    بالطبع كانت هناك محاولات مستميتة لالصاق الرسالة ببولس أو بأحد من الجيل الأول أو الثاني من المسيحيين لذلك حدث التحريف فى الاصحاح الأخير ومن دلائل هذا التحريف :-

    أ- كيف ينتظر حضور تيموثاوس وفى نفس الوقت تم كتابة الرسالة على يديه :-

    نجد فى نهاية الرسالة هذا النص :-
    13 :23 اعلموا انه قد اطلق الاخ تيموثاوس الذي معه سوف اراكم ان اتى سريعا

    ومن ترجمة الأخبار السارة :-
    13: 23 أخبركم أن أخانا تيموثاوس أخلي سبيله. فإن حضر عما قريب، جئت معه لأراكم.
    وهذا النص يعنى أن تيموثاوس ليس حاضر أثناء كتابة الكاتب تلك الرسالة فهو لايزال ينتظر حضور تيموثاوس اليه
    بينما فى نص أخر نقرأ :-
    13 :25 النعمة مع جميعكم امين الى العبرانيين (( كتبت من ايطاليا على يد تيموثاوس ))
    من تم كتابة الرسالة على يديه هو تيموثاوس
    كيف ذلك وهو لا يزال ينتظر حضور تيموثاوس حتى يذهب الى العبرانيين ؟؟!!!!

    ب- كاتب الرسالة كتبها من أورشليم وليس من ايطاليا :-

    من احدى محاولات الصاق الرسالة ببولس هو أنه تم كتابة نص يزعم أن كاتبها كتبها من ايطاليا
    فنقرأ :-
    13 :25 النعمة مع جميعكم امين الى العبرانيين (( كتبت من ايطاليا )) على يد تيموثاوس

    وذلك لأنه من المعروف أن بولس قضى فترة فى روما وهذا يناقض أحد النصوص الأخرى التي توضح أن كاتب الرسالة كتبها فى أورشليم ويتكلم عن استعدادهم الخروج منها
    فنقرأ من رسالة الى العبرانيين :-
    13 :13 (( فلنخرج )) اذا اليه خارج المحلة حاملين عاره
    13 :14 لان ليس لنا ((هنا)) مدينة باقية لكننا نطلب العتيدة
    كاتب الرسالة يكتب الى العبرانيين (سكان أورشليم) ويقول :- ليس لنا ((هنا))
    أي أنه هو أيضا متواجد فى نفس المكان المتواجدون فيه أي أنه يحدثهم من أورشليم أيضا
    ولهذا السبب لم يعرفهم على نفسه فى بداية الرسالة لأنها لم تكن رسالة من شخص بعيد عنهم فى بلد أخر
    ولكنها كانت رسالة من شخص معروف لديهم ولكنه كان موجود فى سجن فى نفس تلك المدينة
    كما أن من تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي نقرأ :-
    ( يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن الرسول بولس كتبها في أورشليم وفلسطين.)
    انتهى



    4 - بالطبع التبرير الذى يزعمه علماء المسيحية لعدم كتابة اسم بولس على الرسالة هو تبرير غير منطقي

    يبرر علماء المسيحية عدم كتابة اسم بولس على الرسالة بأن بولس كان رسول الى الأمم وأن المسيحيين العبرانيين كانوا يحجموا عن قراءة رسائله ولذلك لم يكتب اسمه على الرسالة
    تبرير غير منطقي أبدا
    فهل يوجد أشخاص تأتى اليهم رسالة من شخص مجهول فيقدسونها ويتناقلونها بينهم بدون أن يعرفوا من هو كاتب الرسالة الموجهة اليهم أصلا ؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    كما أن رفض المتمسكين بالشريعة لبولس نابع من رفضهم لتعاليمه وكلامه لذلك لن يحدث كتابة اسمه من عدم كتابتها بالنسبة للمتمسكين بالشريعة أي فارق
    هذا بالاضافة الى أن كاتب الرسالة يطلب منهم فى الاصحاح الأخير أن يصلوا من أجله حتى يرد اليهم
    فنقرأ :-
    13 :18 صلوا لاجلنا لاننا نثق ان لنا ضميرا صالحا راغبين ان نتصرف حسنا في كل شيء
    13 :19 و لكن اطلب اكثر ان تفعلوا هذا (( لكي ارد اليكم باكثر سرعة))
    وهذا يعنى أن شخصيته كانت معروفة لديهم
    مما يؤكد على أن كاتب الرسالة لم يكن بولس أبد والذى كان على خلاف مع العبرانيين

    وهذا ما نقرأه من سفر أعمال الرسل :-
    21 :30 فهاجت المدينة كلها و تراكض الشعب (( و امسكوا بولس و جروه خارج الهيكل )) و للوقت اغلقت الابواب
    21 :31 و بينما هم يطلبون ان يقتلوه نما خبر الى امير الكتيبة (( ان اورشليم كلها قد اضطربت ))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    5- اختلف علماء المسيحية منذ القرون الميلادية الأولى فى تحديد شخصية كاتب الرسالة

    ونقرأ ما يقوله القمص تارس يعقوب ملطي وهو يتحدث عن رسالة تيموثاوس الأولى :-
    (في القرن الثاني، حوالي عام ١٧٠ م.، ورد في القانون الموراتوري Muratorian Canon، والذي يعتبر أقدم قائمة رسمية لأسفار العهد الجديد الثلاثة عشر رسالة القديس بولس مستبعدًا الرسالة إلى العبرانيين.)
    انتهى

    و فى القرن الثاني الميلادي اعتقدوا أن كاتب الرسالة هو برناباس
    ثم اعتقدوا أنه القديس أكلمينضس الروماني
    ثم قرروا فى القرن الرابع الميلادي أن يستقروا على أن كاتب الرسالة هو بولس مثل ما تقول الكنائس الشرقية

    تخيلوا رسالة يقولون عليها أنها مقدسة ويستمدون منها معتقداتهم (والتي تخالف قول جميع الأنبياء) اختلفوا فى حقيقة كاتبها !!!!

    فنقرأ من تفسير القمص تادرس يعقوب ملطي :-
    (إذ لم يكتب واضع الرسالة اسمه في صلبها اختلف الدارسون في تسميتها منذ عصر مبكر، ففي الغرب نسب العلامة ترتليان، من رجال القرن الثاني، الرسالة إلى برناباس[1]. لكن بمقارنتها برسالة برناباس نجد الفارق شاسعًا، ونتأكد أنه لا يمكن أن يكون كاتبها واحدًا. وقد ساد الغرب اتجاه بأن الكاتب هو القديس أكلمينضس الروماني، أما بعد القرن الرابع فصار اتفاق عام أنها للرسول بولس. أما بالنسبة للشرق فمنذ البداية كان هناك شبه اتفاق عام على أنها من رسائل معلمنا بولس الرسول. هذا ما قبلته الكنيسة الشرقية بوجه عام، ومدرسة الإسكندرية بوجه خاص. جاء في يوسابيوس أن للقديس أكلمينضس الاسكندري عملاً مفقودًا، ورد فيه أن معلمه بنتينوس الفيلسوف يتحدث عن الرسالة بكونها للقديس بولس[2].)
    انتهى

    وللمزيد راجع هذا الرابط من موقع حراس العقيدة

    http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=1394


    6- اسلوب كاتب تلك الرسالة على المسيح عليه الصلاة والسلام يختلف عن اسلوب كلام باقي الرسائل المنسوبة الى بولس عن المسيح عليه الصلاة والسلام

    فنجد فى تلك الرسالة لقب (رئيس الكهنة) وهو لقب لا نجده فى باقي الرسائل المنسوبة الى بولس ، كما أنه لم يذكر كلمة المسيح ولكنه قال يسوع
    مما يعنى أن الكاتب مختلف
    ولا معنى لتبرير علماء المسيحية أن السبب فى ذلك يرجع الى أن الرسائل الأخرى كانت موجهة الى الأمم أما هذه الرسالة فموجهة الى المسيحيين من أصل يهودي
    لأن :-


    أ- الرسائل الأخرى كما أوضحت فى الفصول السابقة من هذا الباب كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات

    الذين يدركون جيدا عقيدة اليهود وتعاليمهم ولم تكن موجهة الى الأمم


    ب- كما أن فى الرسائل الأخرى التي يزعم علماء المسيحية أنها موجهة الى الأمم نجد فيها أشياء تخص عقيدة اليهود أيضا

    وكان من الواضح أنه يتحدث الى اليهود ويقر علماء المسيحية أن تلك الرسائل كانت موجهة فى بعض اصحاحتها الى اليهود فى الشتات مثل (رومية 2 :17 الى 2 :29 )، (كورنثوس الثانية 6 :16)
    ونجده يذكرهم بكيفية تبرر سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام فنقرأ من رسالة الى رومية :-
    4 :2 لانه ان كان ابراهيم قد تبرر بالاعمال فله فخر و لكن ليس لدى الله
    4 :3 لانه ماذا يقول الكتاب فامن ابراهيم بالله فحسب له برا
    وأيضا :-
    4 :17 كما هو مكتوب اني قد جعلتك ابا لامم كثيرة امام الله الذي امن به الذي يحيي الموتى و يدعو الاشياء غير الموجودة كانها موجودة
    وأيضا :-
    7 :1 ام تجهلون ايها الاخوة لاني اكلم العارفين بالناموس ان الناموس يسود على الانسان ما دام حيا

    طالما أنه يكلم عارفين بالناموس فلماذا لم يذكر لقب (رئيس الكهنة ) ان كان هو نفسه كاتب واحد للرسالتين ؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!

    ونقرأ أيضا من رسالة الى رومية :-
    9 :17 لانه يقول الكتاب لفرعون اني لهذا بعينه اقمتك لكي اظهر فيك قوتي و لكي ينادى باسمي في كل الارض

    بالطبع قصة فرعون يدركها شخص اسرائيلي فلماذا لم يذكر أيضا له لقب (رئيس الكهنة ) ؟؟؟!!!!

    وأيضا من رسالة كورنثوس الأولى نجده يتكلم عن الفصح الذى يعلمه اليهود فقط وليس الأمم
    فنقرأ :-
    5 :7 اذا نقوا منكم الخميرة العتيقة لكي تكونوا عجينا جديدا كما انتم فطير لان فصحنا ايضا المسيح قد ذبح لاجلنا
    (للمزيد راجع فصول الباب الرابع )

    فان كان ذكر تلك الأشياء الخاصة باليهود فى هذه الرسائل فلماذا لم يذكر لقب (رئيس الكهنة ) ؟؟!!!!!


    ج- حتى وان كان فى الرسائل الأخرى يكلم الأمم الذين لا يعرفون شئ عن (رئيس الكهنة )

    فهذا ليس مبرر لعدم ذكره فكان الأصح أن يذكره لهم ويشرح معناه ولكنه لم يفعل ذلك لأن الكاتب مختلف ، والفكرة نفسها لم تكن موجودة فى العصور الأولى للمسيحية
    على العموم :-
    أي كان كاتب تلك الرسالة فهو بالتأكيد كان يوجه رسالته الى فئة معينة من بنى اسرائيل وهم العبرانيون (أي من يتحدثون العبرية أو الآرامية )

    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 15-03-2016 الساعة 11:14 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الثاني (2- 6- 4) :- العبرانيين تعنى فى ذلك العصر فئة من بنى اسرائيل تتحدث العبرية وتقيم فى فلسطين ولم تكن تعنى كل بنى اسرائيل

    اختلفت دلالة تلك الكلمة من عصر الى أخر
    فقد كانت مسمى لقومية عرقية قبل عصر سيطرة اليونانيين على العالم وكان المقصود منها هو شخص من بنى اسرائيل
    ولكن ما يهمنا هو عصر كتابة العهد الجديد ومن ضمنها رسالة الى العبرانيين

    فى ذلك العصر لم تكن دلالة على كل بنى اسرائيل ولكنها كانت دلالة على فئة معينة من بنى اسرائيل وذلك نظرا لانحصار اللغة العبرية فى تلك الفترة بين بنى اسرائيل
    وأصبح هناك اسرائيليين لا يتحدثون بالعبرية ولا يعرفونها ، وأصبح فى فلسطين أكثر من لغة مستخدمة

    فنقرأ من انجيل يوحنا :-
    19 :20 فقرا هذا العنوان كثيرون من اليهود لان المكان الذي صلب فيه يسوع كان قريبا من المدينة و كان مكتوبا بالعبرانية و اليونانية و اللاتينية

    لذلك كان يتم استخدام اللغة العبرية كدلالة للتميز بين بنى اسرائيل ببعضهم البعض
    فكانت تلك الكلمة دلالة على الاسرائيلي المقيم فى فلسطين و يستخدم اللغة العبرية أو الآرامية ولا يستخدم اليونانية سواء كان هذا الاسرائيلي يهودي أو تابع للمسيح عليه الصلاة والسلام

    وهذا دليل على أن هذا المسمى لم يكن له علاقة بالمعتقد

    وفى تعريف كلمة (عبراني ) طبقا لقاموس سترونج هو :-
    a Hebrew, particularly one who speaks Hebrew (Aramaic)

    عبري هو من يتحدث العبرية

    و نقرأ من Thayer's Greek Lexiconالفقرة الثانية :-
    In a narrower sense those are called Ἑβραῖοί, who lived in Palestine and used the language of the country, i. e. Chaldee; from whom are distinguished οἱ ἑλληνισται , which see That name adhered to them even after they had gone over to Christianity: Acts 6:1.

    فى المعنى الضيق يسمى عبراني من يعيش فى فلسطين ويستخدم لغة البلد أي الكلدانية ،لتميزهم عن اليونانيين .و الذى نرى أن هذا الاسم التصق بهم حتى بعد تحولهم الى المسيحية (أعمال 6: 1)انتهىوأيضا قيام فيلو بعدم اعتبار نفسه عبري عندما كتب الفروق بين Ἑβραῖοί and ἡμεῖς (أي العبري ونحن) حيث سمى اللهجة اليونانية أو المحسوبية (Greek ἡ ἡμετέρα διάλεκτος) ومن هذا المعنى فأصبح لا يحسب نفسه عبري .
    (Philo in his de conf. lingg. § 26 makes a contrast between Ἑβραῖοί and ἡμεῖς; and in his de congr. erud. grat. § 8 he callsGreek ἡ ἡμετέρα διάλεκτος. Hence, in this sense he does not reckon himself as a Hebrew.)


    أي أن الفرق بين اليهودي العبري و اليهودي اليوناني كان فى اللغة التي يستخدمها
    (للمزيد راجع المبحث الثاني - الفصل الأول - الباب الخامس)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الثالث (3-6- 4) كاتب رسالة الى العبرانيين يستخدم نصوص دينية فى كتب اليهود وهذا يعنى أنه يتكلم مع بنى اسرائيل وليس مع الأمم الذين لا يعرفون تلك النصوص ولا يؤمنون بها

    استخدم كاتب الرسالة نصوص دينية موجودة فى كتب بنى اسرائيل ليثبت لهم أفضلية المسيح عليه الصلاة والسلام عن الملائكة
    وهذا يؤكد على أنه يخاطب بنى اسرائيل فقط
    لأن الأمميين لم يكونوا مدركين لتلك النصوص ولا يؤمنون بها ولا تعد دليلا على صحة كلامه بالنسبة لهم بينما بنى اسرائيل كانوا يعرفونها وأيضا يؤمنوا بها
    فنقرأ :-
    1 :5 لانه لمن من الملائكة قال قط انت ابني انا اليوم ولدتك و ايضا انا اكون له ابا و هو يكون لي ابنا
    وأيضا :-
    1 :7 و عن الملائكة يقول الصانع ملائكته رياحا و خدامه لهيب نار
    1 :8 و اما عن الابن كرسيك يا الله الى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك
    1 :9 احببت البر و ابغضت الاثم من اجل ذلك مسحك الله الهك بزيت الابتهاج اكثر من شركائك
    وأيضا :-
    3 :16 فمن هم الذين اذ سمعوا اسخطوا اليس جميع الذين خرجوا من مصر بواسطة موسى
    3 :17 و من مقت اربعين سنة اليس الذين اخطاوا الذين جثثهم سقطت في القفر
    وأيضا :-
    4 :4 لانه قال في موضع عن السابع هكذا و استراح الله في اليوم السابع من جميع اعماله
    وأيضا :-
    6 :13 فانه لما وعد الله ابراهيم اذ لم يكن له اعظم يقسم به اقسم بنفسه
    6 :14 قائلا اني لاباركنك بركة و اكثرنك تكثيرا

    وأيضا نرى الاصحاح 11 كله يتحدث عن أمور وقصص فى كتاب بنى اسرائيل
    كما أنه لا يمكن أن يستدل كاتب الرسالة على صحة كلامه لشخص أخر عن طريق أحد النصوص الا اذا كان الشخص الأخر يؤمن فى الأصل بهذا النص فيسهل اقتناعه بكلام كاتب الرسالة
    وهذا يعنى أنه يتحدث الى قوم مؤمنين بكتب الأنبياء السابقين من قبل تلك الرسائل أي أنه يتحدث الى بنى اسرائيل فقط

    كما أنه بالرغم من ترجمة الكتاب المقدس الى اليونانية وهو الترجمة السبعينية للعهد القديم الا أنه كان موجه الى اليهود الذين يعيشون فى الشتات ، بينما اليونانيين الحقيقيين لم يفهموا يونانية الكتاب المقدس بسبب وجود عبارات ومصطلحات عبرية به لا يعرفوها ولا يفهموها

    فنقرأ من الموسوعة اليهودية :-
    The real Hellenes, however, could not understand the Greek of this Bible, for it was intermixed with many Hebrew expressions, and entirely new meanings were at times given to Greek phrases

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الرابع (4-6-4) :- كاتب الرسالة يقول أن المسيح عليه الصلاة والسلام جاء ليساعد نسل سيدنا ابراهيم الذين من صلبه ولم يقل العالم

    هو طريق وكلمات كاتب الرسالة فنجده يقول :-

    2 :16 لانه حقا ليس يمسك الملائكة ((( بل يمسك نسل ابراهيم )))
    2 :17 من ثم كان ينبغي ان يشبه اخوته في كل شيء لكي يكون رحيما و رئيس كهنة امينا في ما لله ((( حتى يكفر خطايا الشعب)))

    وأيضا من هذا النص :-
    13 :12 لذلك يسوع ايضا لكي (( يقدس الشعب )) بدم نفسه تالم خارج الباب

    بالطبع كلمة الشعب هنا المقصود منها هم بنى اسرائيل وليس المؤمنين من العالم فالمسيح عليه الصلاة والسلام كان مرسل الى بنى اسرائيل فقط وليس الى العالمين

    والدليل على أن كلمة الشعب هنا كان المقصود منها هم بنى اسرائيل فقط هو :-

    1- الرسالة موجهة الى العبرانيين و الذى يفهمه هؤلاء لتلك لكلمة (شعب) ستكون بمعنى بنى اسرائيل

    2- كما أن كاتب الرسالة استخدم تلك الكلمة أكثر من مرة وكان يقصد فى جميعها بمنتهى الوضوح بنى اسرائيل

    أ- فنقرأ من رسالة الى العبرانيين :-

    5 :1 لان كل رئيس كهنة ماخوذ من الناس يقام لاجل الناس في ما لله لكي يقدم قرابين و ذبائح عن الخطايا
    5 :2 قادرا ان يترفق بالجهال و الضالين اذ هو ايضا محاط بالضعف
    5 :3 و لهذا الضعف يلتزم انه كما يقدم عن الخطايا لاجل الشعب هكذا ايضا لاجل نفسه

    الشعب فى هذا النص هم بنى اسرائيل لأن رئيس الكهنة الذى يقدم القرابين للتكفير عن الخطايا كانوا الكهنة الهارونيين


    ب- وأيضا هذا النص :-

    7 :5 و اما الذين (( هم من بني لاوي الذي ياخذون الكهنوت )) فلهم وصية (( ان يعشروا الشعب بمقتضى الناموس)) اي اخوتهم مع انهم((قد خرجوا من صلب ابراهيم ))

    من الواضح جدا أن المقصود بكلمة (الشعب) هنا هم بنى اسرائيل الذين خرجوا من صلب سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام أي أنهم نسله الفعلي وكان كهنتهم هم الكهنة اللاويين
    فكلمة الشعب عند كاتب الرسالة لم تتغير دلالتها أبدا فقد كان المقصود منها هم بنى اسرائيل

    والدليل على أنه كان يقصد أن المسيح عليه الصلاة والسلام مرسل الى النسل الفعلي لسيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام هو هذا النص من رسالة الى العبرانيين :-
    2 :11 لأَنَّ الْمُقَدِّسَ وَالْمُقَدَّسِينَ جَمِيعَهُمْ مِنْ وَاحِدٍ، فَلِهذَا السَّبَبِ لاَ يَسْتَحِي أَنْ يَدْعُوَهُمْ إِخْوَةً،

    يقصد أن المسيح عليه الصلاة والسلام والذين اتبعوه جميعهم من واحد أي من نسل واحد وهو صلب سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام



    ج- وأيضا هذا النص :-

    7 :11 فلو كان (( بالكهنوت اللاوي )) كمال (( اذ الشعب اخذ الناموس )) عليه ماذا كانت الحاجة بعد الى ان يقوم كاهن اخر على رتبة ملكي صادق و لا يقال على رتبة هرون
    وأيضا :-
    7 :27 الذي ليس له اضطرار كل يوم مثل رؤساء الكهنة ان يقدم ذبائح اولا عن خطايا نفسه ثم (( عن خطايا الشعب )) لانه فعل هذا مرة واحدة اذ قدم نفسه

    بالطبع الشعب الذى أخذ الناموس كانوا هم بنى اسرائيل وهذا يؤكد أن دلالة كلمة الشعب عند الكاتب هم بنى اسرائيل


    د- وأيضا هذا النص :-

    9 :19(( لان موسى بعدما كلم جميع الشعب بكل وصية بحسب الناموس )) اخذ دم العجول و التيوس مع ماء و صوفا قرمزيا و زوفا و رش الكتاب نفسه (( و جميع الشعب))

    بالطبع الشعب المقصود هنا هم بنى اسرائيل فهم من كلمهم سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام وهم من أخذوا الناموس


    و - استخدام كاتب الرسالة لنبوءة فى إرميا تتحدث عن عهد جديد مع بنى اسرائيل ولم يقل مع العالم ثم يقول أنهم الشعب

    فنقرأ من رسالة الى العبرانيين :-
    8 :8 لانه يقول لهم لائما هوذا ايام تاتي يقول الرب حين اكمل ((مع بيت اسرائيل و مع بيت يهوذا عهدا جديدا))
    8 :9 لا كالعهد الذي عملته ((مع ابائهم يوم امسكت بيدهم لاخرجهم من ارض مصر)) لانهم لم يثبتوا في عهدي و انا اهملتهم يقول الرب
    8 :10 لان هذا هو العهد الذي اعهده مع بيت اسرائيل بعد تلك الايام يقول الرب اجعل نواميسي في اذهانهم و اكتبها على قلوبهم و انا اكون لهم الها ((و هم يكونون لي شعبا))

    هذا النص يوضح لنا أن كاتب تلك الرسالة لم يكن فى ذهنه أبدا أي ايمان بخصوص الأمم ولم يسمع عن شئ بخصوص ذلك
    ولكنه كان يتكلم دائما عن بنى اسرائيل
    ويعتقد أن الشعب هم فى بنى اسرائيل لأنه كان مدرك أن المسيح عليه الصلاة والسلام كان رسول الى بنى اسرائيل

    فالنبوءة التي يستخدمها كاتب الرسالة هي نبوءة موجودة فى سفر إرميا عن بنى اسرائيل
    فبيت اسرائيل هم مملكة اسرائيل الشمالية
    أي العشرة أسباط الذين انشقوا عن رحبعام بن سيدنا سليمان عليه الصلاة والسلام ، وانفصلوا عن سبطي يهوذا وبنيامين
    وبيت يهوذا هم مملكة يهوذا أي سبطي يهوذا وبنيامين

    راجع هذا الرابط من موقع الأنبا تكلا :-


    والدليل على أنه كان يقصد مملكتي بنى اسرائيل سواء الشمالية أو الجنوبية هو هذا النص من سفر إرميا :-
    32 :30 لان بني اسرائيل و بني يهوذا انما صنعوا الشر في عيني منذ صباهم لان بني اسرائيل انما اغاظوني بعمل ايديهم يقول الرب
    32 :31 لان هذه المدينة قد صارت لي لغضبي و لغيظي من اليوم الذي فيه بنوها الى هذا اليوم لانزعها من امام وجهي

    وآبائهم الذين خرجوا من أرض مصر أي بنى اسرائيل الذين خرجوا من مصر
    وهو هنا يقصد الأبوة البيولوجية الحقيقية ولا يقصد الروحية كما يزعم علماء المسيحية
    لأنه يذكر أن آبائهم نقضوا العهد فكيف يجعلهم آباء بالروح لفئة يقال عنها انها أمنت ولم تنقض العهد
    فالأبوة بالروح تعنى أن يكون الأب مؤمن وكذلك الأبناء أما اذا كان الأب غير مؤمن فهذا يعنى أنه يقصد الأبوة البيولوجية لمن يوجه اليهم الحديث والنبوءة تخبرهم بقطع عهد جديد مع هاتين المملكتين ولم يقل مع الأمم ولا مع العالم وعندها ((هم يكونون لله شعبا)) والمقصود بـــ (هم ) أي مملكة اسرائيل الشمالية ومملكة يهوذا الذين ذكرهم فى العدد 8
    أي يتكلم عن أن العهد الجديد لتكوين الشعب يكون مع بنى اسرائيل
    فكاتب الرسالة يعتقد أن العهد الجديد الذى فى ذهنه عقد مع بنى اسرائيل وهذا لتبرير جعلهم متشبهين بالأمم


    3- كاتب الرسالة يكلم مجموعة من بنى اسرائيل ويقول أن يسوع دخل كسابق ((لأجلنا)) أي لأجله ولأجل من يوجه اليهم الحديث وهم من بنى اسرائيل

    فنقرأ :-
    6 :20 حيث دخل يسوع كسابق (( لاجلنا )) صائرا على رتبة ملكي صادق رئيس كهنة الى الابد

    لم يقل (لأجل العالم ) أو (لأجل المؤمنين من العالم) ولكنه كان يقصد لأجل فئة من بنى اسرائيل لأنه كان مرسل الى بنى اسرائيل فقط

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    المبحث الخامس (5-6-4) :- كاتب رسالة الى العبرانيين يغير فى معنى العهد الجديد بنبوءة إرميا حتى يغوى بنى اسرائيل بترك الناموس تشبها بالأمم لارضاء الحكام الرومان

    قد أخرج فى هذا المبحث قليلا عن الموضوع ولكن كان يجب إيضاح كيف قام كاتب رسالة الى العبرانيين بالتدليس على نبوءة إرميا بخصوص العهد الجديد
    فنجده يقول :-
    8 :8 لانه يقول لهم لائما ((هوذا ايام تاتي يقول الرب حين اكمل مع بيت اسرائيل و مع بيت يهوذا عهدا جديدا ))
    8 :9 لا كالعهد الذي عملته مع ابائهم يوم امسكت بيدهم لاخرجهم من ارض مصر لانهم لم يثبتوا في عهدي و انا اهملتهم يقول الرب
    8 :10 لان هذا هو العهد الذي اعهده مع بيت اسرائيل بعد تلك الايام يقول الرب اجعل نواميسي في اذهانهم و اكتبها على قلوبهم و انا اكون لهم الها و هم يكونون لي شعبا
    8 :11 و لا يعلمون كل واحد قريبه و كل واحد اخاه قائلا اعرف الرب لان الجميع سيعرفونني من صغيرهم الى كبيرهم
    8 :12 لاني اكون صفوحا عن اثامهم و لا اذكر خطاياهم و تعدياتهم في ما بعد
    8 :13 فاذ قال جديدا عتق الاول و اما ما عتق و شاخ فهو قريب من الاضمحلال
    9 :1 ثم العهد الاول كان له فرائض خدمة و القدس العالمي

    ثم يقول :-
    9 :11 و اما المسيح و هو قد جاء رئيس كهنة للخيرات العتيدة فبالمسكن الاعظم و الاكمل غير المصنوع بيد اي الذي ليس من هذه الخليقة
    9 :12 و ليس بدم تيوس و عجول بل بدم نفسه دخل مرة واحدة الى الاقداس فوجد فداء ابديا
    9 :13 لانه ان كان دم ثيران و تيوس و رماد عجلة مرشوش على المنجسين يقدس الى طهارة الجسد
    9 :14 فكم بالحري يكون دم المسيح الذي بروح ازلي قدم نفسه لله بلا عيب يطهر ضمائركم من اعمال ميتة لتخدموا الله الحي
    9 :15 و لاجل هذا هو وسيط عهد جديد لكي يكون المدعوون اذ صار موت لفداء التعديات التي في العهد الاول ينالون وعد الميراث الابدي
    9 :16 لانه حيث توجد وصية يلزم بيان موت الموصي
    9 :17 لان الوصية ثابتة على الموتى اذ لا قوة لها البتة ما دام الموصي حيا

    كاتب تلك الرسالة يحاول اثبات وجهة نظره ضد الناموس وعن عقيدة الفداء بدم المسيح عليه الصلاة والسلام من خلال نبوءة فى سفر إرميا تتكلم عن عهد جديد مع بنى اسرائيل
    ولكن استدلاله خاطئ لأن العهد الجديد الذى كان يتكلم عنه سفر إرميا هو تثبيت للناموس وهو قد حدث بالفعل بعودة المسبيين من السبي البابلي فهو يتكلم عن أن الشريعة ستكون داخل الأبناء أي أنهم سيحفظونها ولذلك فهم يعرفون الله عز وجل
    أي أن إرميا يخبرهم أن الأبناء بعد هذا السبي سوف يحفظون الكتاب والشريعة ولن يفعلوا مثل آبائهم
    فالعهد الجديد أي اعطاءهم فرصة أخرى بنفس الناموس لأن العهد السابق نقضه الآباء بمخالفتهم الناموس لذلك لم يعد له وجود فكان عهد جديد أي أنه اذا حفظوا الشريعة فان الله عز وجل سيعلى من شأنهم وينقذهم من السبي

    وهذه هي الأدلة :-

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    736
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    16-11-2017
    على الساعة
    08:21 PM

    افتراضي

    1- نص نبوءة إرميا يقول :-

    31 :31 ها ايام تاتي يقول الرب و اقطع ((مع بيت اسرائيل و مع بيت يهوذا عهدا جديدا))
    31 :32 ليس كالعهد الذي قطعته((مع ابائهم يوم امسكتهم بيدهم لاخرجهم من ارض مصرحين نقضوا عهدي فرفضتهم يقول الرب ))
    31 :33 بل ((هذا هو العهد الذي اقطعه مع بيت اسرائيل)) بعد تلك الايام يقول الرب اجعل شريعتي في داخلهم و اكتبها على قلوبهم و اكون لهم الها (( و هم يكونون لي شعبا ))
    31 :34 و لا يعلمون بعد كل واحد صاحبه و كل واحد اخاه قائلين اعرفوا الرب ((لانهم كلهم سيعرفونني من صغيرهم الى كبيرهم)) يقول الرب لاني اصفح عن اثمهم و لا اذكر خطيتهم بعد


    2- والعهد السابق الذى نقضه آباء بنى اسرائيل ، نقرأه من سفر إرميا :-

    11 :3 فتقول لهم هكذا قال الرب اله اسرائيل ملعون الانسان الذي لا يسمع كلام هذا العهد
    11 :4 الذي امرت به اباءكم يوم اخرجتهم من ارض مصر من كور الحديد قائلا اسمعوا صوتي و اعملوا به حسب كل ما امركم به فتكونوا لي شعبا و انا اكون لكم الها
    11 :5 لاقيم الحلف الذي حلفت لابائكم ان اعطيهم ارضا تفيض لبنا و عسلا كهذا اليوم فاجبت و قلت امين يا رب
    أي أنه اذا حفظ بنى اسرائيل العهد ولم يعبدوا الا الله عز وجل وعملوا بشريعة رب العالمين فانه يعطيهم أرض تفيض لبنا وعسلا ولكنهم نقضوا العهد فغضب عليهم رب العالميين فجعلهم مسبيين بين الأمم ، فانتهى العهد القديم
    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 15-03-2016 الساعة 11:31 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رسالة الى رومية موجهة الى بنى اسرائيل بالشتات وليس الأمم
    بواسطة الاسلام دينى 555 في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 16-09-2017, 11:38 AM
  2. رسالة الى غلاطية كانت موجهة الى بنى اسرائيل فى الشتات و ليس الأمم
    بواسطة الاسلام دينى 555 في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 16-09-2017, 11:24 AM
  3. رسالة الى تيطس كانت موجهة الى شخص من بنى اسرائيل
    بواسطة الاسلام دينى 555 في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-05-2016, 02:55 PM
  4. كاتب رسالة العبرانيين...... حول اقتباساته من المزامير وتحريفها
    بواسطة المنطق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-09-2006, 08:07 PM
  5. نص رسالة موجهة إلى سفير الإمارات فى واشنطن
    بواسطة الريحانة في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-01-2006, 01:57 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية

رسالة الى العبرانيين موجهة الى فئة من بنى اسرائيل يتحدثون العبرية