حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )

  1. #1
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    15-10-2017
    على الساعة
    07:33 PM

    افتراضي حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )

    السلام عليكم برحمة الله و بركاته ،

    بحث بسيط من مصادر نصرانية عن سن زواج السيدة مريم من يوسف النجار بالإضافة لبعض التوضيحات حول شرائع الخطبة و الزواج من مصادر يهودية و يتضمن الرد على المنتديات النصرانية المضللة التي توهم القراء بأن كتبهم الدينية تقول بأن السيدة مريم تزوجت في السابعة عشرة أو الثامنة عشرة ربيعاً من عمرها .

    باديء ذي بدء لم يذكر في الكتب القانونية عمر مريم حين تزوجها يوسف النجار فقط توجد بعض الكتابات الأبوكريفا و التي استنبط منها علماء النصارى تلك المعلومة .

    من الموسوعة الكاثوليكية :

    12-14 عاما
    . A year after his wife's death, as the priests announced through Judea that they wished to find in the tribe of Juda a respectable man to espouse Mary, then twelve to fourteen years of age. Joseph, who was at the time ninety years old, went up to Jerusalem among the candidates; a miracle manifested the choice God had made of Joseph, and two years later the Annunciation took place.

    http://www.newadvent.org/cathen/08504a.htm

    Her betrothal to Joseph

    The apocryphal writings to which we referred in the last paragraph state that Mary remained in the Temple after her presentation in order to be educated with other Jewish children. There she enjoyed ecstatic visions and daily visits of the holy angels.
    When she was fourteen, the high priest wished to send her home for marriage. Mary reminded him of her vow of virginity, and in his embarrassment the high priest consulted the Lord. Then he called all the young men of the family of David, and promised Mary in marriage to him whose rod should sprout and become the resting place of the Holy Ghost in form of a dove. It was Joseph who was privileged in this extraordinary way.


    الفقرة التالية تتحدث عن العُمر المُفتَرَض لمريم وقت ولادة يسوع (حوالي الثالثة عشرة أو الرابعة عشرة من عمرها )

    From the age at which Hebrew maidens became marriageable, it is possible that Mary gave birth to her Son when she was about thirteen or fourteen years of age. No historical document tells us how old she actually was at the time of the Nativity

    وتلك تتحدث بشكل عام عن العمر المفترض لزواج الفتيات اليهوديات:

    تقول أن الفتاة اليهودية يتم تزويجها في الثانية عشرة و ستة أشهر من عمرها على أن تسبق الخطبة الزواج و لا تستطيع العروس الإقامة مع عريسها قبل مرور سنة كاملة على الخطبة .

    Jewish maidens were considered marriageable at the age of twelve years and six months, though the actual age of the bride varied with circumstances. The marriage was preceded by the betrothal, after which the bride legally belonged to the bridegroom, though she did not live with him till about a year later, when the marriage used to be celebrated. All this agrees well with the language of the Evangelists. St. Luke (1:27) calls Mary "a virgin espoused to a man whose name was Joseph"; St. Matthew (1:18) says, when as his mother Mary was espousedJoseph, before they came together, she was found with child, of the Holy Ghost". As we know of no brother of Mary, we must suppose that she was an heiress, and was obliged by the law of Numbers 36:6 to marry a member of her tribe. The Law itself prohibited marriage within certain degrees of relationship, so that the marriage of even an heiress was left more or less to choice.



    http://www.newadvent.org/cathen/15464b.htm

    (بالطبع الفقرة السابقة عن سن زواج الفتيات اليهوديات من الموسوعة الكاثوليكية ربما لا تتماشى معها بعض نصوص العهد القديم و التلمود لأنهم لو أخذوا برأي التلمود في تلك الفترة مع عدم الإعتداد بروايات أسفار الأبوكريفا سيجدوا أنفسهم أمام إشكالية صعبة فلا يُستبعد أن يوسف النجار تزوج مريم وهي طفلة إذ أن هناك ما يرجح أن سن زواج البنت في اليهودية ثلاث سنوات http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=15495 )

    من الغريب أن تذكر الموسوعة الكاثوليكية أن الخطبة في الشرائع اليهودية تستمر لمدة عام قبل أن يجتمع العروسان ثم تقول أن حمل مريم لم يستوقف أحدا من الناس سوى يوسف النجار لقد كانا مخطوبين و لم يكونا زوجين بعد و هذا ما تقوله الموسوعة:

    After her return from Elizabeth, Mary "was found with child, of the Holy Ghost" (Matthew 1:18). As among the Jews, betrothal was a real marriage, the use of marriage after the time of espousals presented nothing unusual among them. Hence Mary's pregnancy could not astonish anyone except St. Joseph. As he did not know the mystery of the Incarnation, the situation must have been extremely painful both to him and to Mary.


    و يؤكد فهمي هذا إنجيل متى إذ يقول :ترجمة فانديك - مت 18-1 أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هَكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا ، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

    الترجمة المشتركة - مت18-1 وهذِهِ سيرَةُ ميلادِ يَسوعَ المَسيحِ: كانَت أُمُّهُ مَريَمُ مَخْطوبَةً ليوسفَ، فَتبيَّنَ قَبْلَ أنْ تَسْكُنَ مَعَهُ أنَّها حُبْلى مِنَ الرُّوحِ القُدُسِ.

    الترجمة الكاثوليكية - مت18-1 أَمَّا أَصلُ يسوعَ المسيح فكانَ أنَّ مَريمَ أُمَّه، لَمَّا كانَت مَخْطوبةً لِيُوسُف، وُجِدَت قَبلَ أَن يَتَساكنا حامِلاً مِنَ الرُّوحِ القُدُس.

    الترجمة البوليسية - مت18-1 وأَمَّا مَوْلِدُ يسوعَ المسيحِ فكانَ هكذا: لمَّا خُطِبَتْ مريمُ أُمُّهُ ليوسفَ، وُجدَتْ، من قَبْلِ أَنْ يَسْكُنا معًا، حُبْلَى من الروحِ القدُس.

    ترجمة كتاب الحياة - مت18-1 أَمَّا يَسُوعُ الْمَسِيحُ فَقَدْ تَمَّتْ وِلادَتُهُ هَكَذَا: كَانَتْ أُمُّهُ مَرْيَمُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ؛ وَقَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا مَعاً، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.

    King James Version

    MAT-1-18 : Now the birth of Jesus Christ was on this wise: When as his mother Mary was espoused to Joseph, before they came together, she was found with child of the Holy Ghost.


    http://www.newadvent.org/cathen/15464b.htm


    و إن كان كلام الموسوعة الكاثوليكية هو تقريباً نفس ما تقوله المواقع اليهودية و الموسوعة اليهودية في هذا الصدد : سن الزواج للفتاة اليهودية 12عاماً و غالباً ما كانت تتم الخطبة قبل تلك السن في العصور الوسطى ( بالطبع تاريخياً في حالة زواج السيدة مريم نحن قبل العصور الوسطى بكثير )


    The minimum age for marriage under Jewish law is
    13 for boys, 12 for girls; however, the kiddushin can take place before that, and often did in medieval times

    .http://www.jewfaq.org/marriage.htm

    هكذا تقول الموسوعة اليهودية :

    It was, however, strictly forbidden for parents to give their children in marriage before they had reached the age of puberty -Sanh. 76b

    و بالعودة للمصدر المستقاة منه المعلومة :http://www.come-and-hear.com/sanhedr..._76.html#PARTb

    Rab Judah said in Rab's name: One who marries his daughter to an old man or takes a wife for his infant son, or returns a lost article to a Cuthean,3 — concerning him Scripture sayeth, [that he bless himself in his heart saying, I shall have peace, though I walk in the imagination of mine heart] to add drunkedness to thirst: The Lord will not spare him.4
    An objection was raised: He who loves his wife as himself and honours her more than himself,5 and leads his children in the right path, and marries them just before they attain puberty — of him Scripture saith, And thou shalt know that thy tabernacle shall be in peace and thou shalt visit thy habitation, and shalt not sin.6 — If just before puberty, it is different.

    و التعليق في الحاشية رقم 6 يوضح الأمر بما لا يدع مجالاً للشك أنه جدير بالمكافأة و التقدير ان يزوج المرء أطفاله وهم قُصَر (أي دون البلوغ )
    :
    Job. V. 24. This proves that it is meritorious to marry off one's children whilst minors. 6


    و تتحدث الموسوعة اليهودية عن كيفية إجراء عقود الزواج للُقصَر ( الغير بالغين ) بالرغم من ذكرها لتحريم زواج القصر ، و بالعودة للتلمود وجدنا أن بها وعود بالبركة لمن يزوج أبنائه قبل البلوغ بفترة بسيطة كما وضحنا آنفاً .

    Minors (i.e., such as have not reached the age of puberty, which was held to begin at thirteen years in males, and twelve in females), are also precluded from contracting marriages (see Majority). A daughter who was a minor could be given in marriage by her father; and such a marriage was valid. In the case of her father's death, her mother or her brothers could give her in marriage, subject to her confirmation or annulment on her reaching the age of puberty(see Mi'un). A marriage contracted under certain conditions was valid when the conditions were fulfilled. The conditions had to be formulated in accordance with the general laws governing conditions (see Conditions).

    http://www.jewishencyclopedia.com/ar...marriage-laws#

    يتبع

  2. #2
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    15-10-2017
    على الساعة
    07:33 PM

    افتراضي

    السنكسار القبطي يقول:

    http://st-takla.org/Feastes-&-Specia...-Senexar_.html



    تذكار دخول السيدة البتول القديسة مريم إلى الهيكل، وهي ابنة ثلاث سنين، لأنها كانت نذرا لله، وذلك انه لما كانت أمها حنة بغير نسل، وكانت لذلك مبعدة من النساء في الهيكل، فكانت حزينة جدا هي والشيخ الكريم يواقيم زوجها، فنذرت لله نذرا، وصلت إليه بحرارة وانسحاق قلب قائلة "إذا أعطيتني ثمرة فإني أقدمها نذرا لهيكلك المقدس"، فاستجاب الرب لها ورزقها هذا القديسة الطاهرة فأسمتها مريم، ولما رزقت بها ربتها ثلاث سنوات ثم مضت بها إلى الهيكل مع العذارى، حيث أقامت اثنتي عشرة سنة، كانت تقتات خلالها من يد الملائكة إلى إن جاء الوقت الذي يأتي فيه الرب إلى العالم، ويتجسد من هذه التي اصطفاها، حينئذ تشاور الكهنة إن يودعوها عند من يحفظها، لأنها نذر للرب، إذ لا يجوز لهم إن يبقوها في الهيكل بعد هذه السن فقرروا إن تخطب رسميا لواحد يحل له إن يرعاها ويهتم بشئونها، فجمعوا من سبط يهوذا اثني عشر رجلا أتقياء ليودعوها عند أحدهم، واخذوا عصيهم وادخلوها إلى الهيكل، فاتت حمامة ووقفت علي عصا يوسف النجار، فعلموا إن هذا الأمر من الرب، لان يوسف كان صديقا بارا، فتسلما وظلت عنده إلى إن آتى إليها الملاك جبرائيل وبشرها بتجسد الابن منها لخلاص آدم وذريته. منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا

    أي أن الخطبة تمت وهي في الخامسة عشرة

    بينما السنكسار الأثيوبي يقول :

    http://www.stmichaeleoc.org/Synaxarium/Tir_21.htm

    And all the days of her life were sixty years; twelve years she lived in the Temple, three and thirty years she lived with Joseph, and after the Resurrection of our Lord Christ she lived for fifteen years in the house of John the evangelist,



    أي أن عمر مريم وقت وفاتها كان ستين عاماً عاشت 12 سنة قضتها في الهيكل 33+ سنة مع يوسف 15+ سنة مع يوحنا الإنجيلي أي أنها تزوجت من يوسف في الثانية عشرة من عمرها (بما أنها أقامت معه منذ تلك الفترة ) .


    الإنجيل المنسوب لمتى (غير قانوني )يقول:

    http://www.ccel.org/ccel/schaff/anf08/Page_371.html
    http://www.ccel.org/ccel/schaff/anf08/Page_372.html

    لما بلغت مريم الثانية عشرة (أو الرابعة عشرة ) قرر الكهنة وجوب تركها للهيكل و تزويجها

    و كانت القرعة من نصيب سبط يهوذا و أعطى غير المتزوجين أعوادهم للكاهن الذي وضعها في قدس الأقداس و في اليوم التالي أعاد لكل شخص عصاه فلما أعاد ليوسف عصاه ظهرت حمامة و كانت تلك علامة الرب الدالة على اختيار يوسف .

    . و من ضمن ما قاله يوسف تعليقاً على تبريكات الكهنة له :

    أنا رجل عجوز طاعن في السن و لدي أطفال لماذا تريدون تسليمي تلك الطفلة (يقصد السيدة مريم ) التي هي أصغر من أحفادي ؟


    . وتذكر تلك النسخة الأبوكريفا أن الكهنة استدعوا مريم و يوسف حين عرفوا بحمل مريم ( إذ أن حدوث الحمل غير وارد اثناء الخطبة كما تقول المصادر اليهودية)


    Now it came to pass, when she was fourteen1632 1632 ( Or, twelve.) years old, and on this account there was occasion for the Pharisees’ saying that it was now a custom that no woman of that age 372should abide in the temple of God, they fell upon the plan of sending a herald through all the tribes of Israel, that on the third day all should come together into the temple of the Lord. And when all the people had come together, Abiathar the high priest rose, and mounted on a higher step, that he might be seen and heard by all the people; and when great silence had been obtained, he said: Hear me, O sons of Israel, and receive my words into your ears. Ever since this temple was built by Solomon, there have been in it virgins, the daughters of kings and the daughters of prophets, and of high priests and priests; and they were great, and worthy of admiration. But when they came to the proper age they were given in marriage, and followed the course of their mothers before them, and were pleasing to God. But a new order of life has been found out by Mary alone, who promises that she will remain a virgin to God. Wherefore it seems to me, that through our inquiry and the answer of God we should try to ascertain to whose keeping she ought to be entrusted. Then these words found favour with all the synagogue. And the lot was cast by the priests upon the twelve tribes, and the lot fell upon the tribe of Judah. And the priest said: To-morrow let every one who has no wife come, and bring his rod in his hand. Whence it happened that Joseph16331633 ( One of themss. adds: Seeing that he had not a wife, and not wishing to slight the order of the high priest.) brought his rod along with the young men. And the rods having been handed over to the high priest, he offered a sacrifice to the Lord God, and inquired of the Lord. And the Lord said to him: Put all their rods into the holy of holies of God, and let them remain there, and order them to come to thee on the morrow to get back their rods; and the man from the point of whose rod a dove shall come forth, and fly towards heaven, and in whose hand the rod, when given back, shall exhibit this sign, to him let Mary be delivered to be kept.



    :Joseph began bashfully to address them, saying: I am an old man, and have children; why do you hand over to me this infant, who is younger than my grandsons ؟!




    إنجيل يعقوب الأبوكريفا :

    http://www.ccel.org/ccel/schaff/anf08.vii.iv.html

    باختصار يتحدث عن انعقاد مجلس للكهنة للتباحث و التشاور بخصوص مريم وقت أن بلغت الثانية عشرة أو الرابعة عشرة (و في نسخة لاتينية حين بلغت العاشرة من عمرها ) حيث أن مكوثها بالمعبد وقد وصلت إلى تلك السن سيدنسه . و قام الكاهن الأكبر بالصلاة ليلهمه الرب بالصواب في شأن مريم .
    هنا أمر ملاك الرب زكريا بجمع أرامل الشعب و من يظهر له الرب علامة من تكون مريم زوجته !

    فقال يوسف رافضاً بعد أن ظهرت له العلامة : لدي أبناء كما أني عجوز وهي فتاة صغيرة و أخشى أن أصير أضحوكة بني اسرائيل

    And Mary was in the temple of the Lord as if she were a dove that dwelt there, and she received food from the hand of an angel. And when she was twelve15781578 ( Or, fourteen. Postel’s Latin version has ten years old ) there was held a council of the priests, saying: Behold, Mary has reached the age of twelve years in the temple of the Lord. What then shall we do with her, lest perchance she defile the sanctuary of the Lord? And they said to the high priest: Thou standest by the altar of the Lord; go in, and pray concerning her; and whatever the Lord shall manifest unto thee, that also will we do. And the high priest went in, taking the robe15791579 Ex. xxviii. 28; Sirach xlv. 9; Justin, Tryph., xlii. with the twelve bells into the holy of holies; and he prayed concerning her. And behold an angel of the Lord stood by him, saying unto him: Zacharias, Zacharias, go out and assemble the widowers of the people, and let them bring each his rod; and to whomsoever the Lord shall show a sign, his wife shall she be. And the heralds went out through all the circuit of Judوa, and the trumpet of the Lord sounded, and all ran.

    :But Joseph refused, saying: I have children, and I am an old man, and she is a young girl. I am afraid lest I become a laughing-stock to the sons of Israel



    إنجيل ميلاد مريم الأبوكريفا :

    http://www.ccel.org/ccel/schaff/anf08.vii.vi.vii.html

    يقول أن الكاهن الأكبر قرر ضرورة تزويج العذراوات اللائي بالهيكل ( و من ضمنهن مريم و هي في الرابعة عشرة من عمرها)

    And so she reached her fourteenth year; and not only were the wicked unable to charge her with anything worthy of reproach, but all the good, who knew her life and conversation, judged her to be worthy of admiration. Then the high priest publicly announced that the virgins who were publicly settled in the temple, and had reached this time of life, should return home and get married, according to the custom of the nation and the ripeness of their years

    كتاب تاريخ يوسف النجار:

    http://www.ccel.org/ccel/schaff/anf08.vii.vii.html

    يقول بأن الكهنة أرسلوا مريم لتعيش في بيت يوسف النجار في سن ال12 و أقامت في بيت يوسف النجار لمدة عامين قبل الزواج و في العام الثالث من اقامتها لدى يوسف حينما بلغت الخامسة عشرة من عمرها أنجبت المسيح (أي أنها تزوجت في حوالي الرابعة عشرة من عمرها وفقاً لهذه الرواية و سنعلق في حينه على هذا التقدير ).


    3.Now when righteous Joseph became a widower, my mother Mary, blessed, holy, and pure, was already twelve years old. For her parents offered her in the temple when she was three years of age, and she remained in the temple of the Lord nine years.

    . And after the holy virgin had spent two years in his house her age was exactly fourteen years, including the time at which he received her.


    14. It came to pass thereafter, when he returned to his own house in the city of Nazareth, that he was seized by disease, and had to keep his bed. And it was at this time that he died, according to the destiny of all mankind. For this disease was very heavy upon him, and he had never been ill, as he now was, from the day of his birth. And thus assuredly it pleased Christ1725 to order the destiny of righteous Joseph. He lived forty years unmarried; thereafter his wife remained under his care forty-nine years, and then died. And a year after her death, my mother, the blessed Mary, was entrusted to him by the priests, that he should keep her until the time of her marriage. She spent two years in his house; and in the third year of her stay with Joseph, in the fifteenth year of her age, she brought me forth on earth by a mystery which no creature can penetrate or understand, except myself, and my Father and the Holy Spirit, constituting one essence with myself.1726

    بحث سابق للإستزادة من مصادر أرثوذوكسية قبطية :

    علماء المسيحية يصرحون بنكاح العذراء في الثانية عشر من عمرها -موثق بصور الكتب المسيحية

    في النهاية نجد أن غالبية المصادر النصرانية و اليهودية ترجح أن تكون مريم قد تركت الهيكل في سن 9-12 سنة لا أكثر بالإضافة إلى أن سن الزواج للفتاة اليهودية 12 عام (الموسوعة الكاثوليكية و اليهودية )
    + الكتابات الأبوكريفا ( الإنجيل المنسوب لمتى - انجيل يعقوب -كتاب تاريخ يوسف النجار-سنكسار الكنيسة الأثيوبية ) +

    -كتاب الدبلة والإكليل – للراهب أثناسيوس من الكنيسة القبطية –صفحة 235 – رقم الإيداع 10792 /2004

    - كتاب العذراء مريم حياتها , رموزها وألقابها , وفضائلها , تكريمها – للأنبا غريغوريوس صفحة 21 . رقم إيداع 14357/2005.

    - كتاب مُخلِصُون أحاطوا بالمذود . للأنبا تكلا أسقف دشنا وتوابعها . صفحة 9 .رقم إيداع 1920/2000 .

    - كتاب المجمرة الذهبية للدكتور سمير هندي . تقديم الأنبا غريغوريوس . صفحة 19رقم إيداع 8644/1991 .

    - كتاب أيام مع العدرا للأغنسطس نبيل إميل معوض تقديم الأنبا أثناسيوس أسقف بنى مزار والبهنسا وتحت إشراف القس إخنوخ سمعان كاهن كنيسة مار مينا بشبرا . صفحة 20 . رقم إيداع 7227/2006 .

    - دائرة المعارف الكتابية – حرف (م) كلمة مريم أم يسوع – الجزء السابع- صفحة 125 رقم إيداع 16756/1999 .

    تم بحمد الله
    التعديل الأخير تم بواسطة الفضة ; 23-08-2012 الساعة 02:52 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    15-10-2017
    على الساعة
    07:33 PM

    افتراضي

    توضيح بخصوص أحكام الخطبة و الزواج وفقاً لشرائع اليهود :من الموسوعة اليهودية :

    مفهوم الخطبة (betrothal) من خلال البايبل :

    الخطبة في الشريعة اليهودية تماثل الزواج في كل شيء ما عدا المعاشرة الزوجية...

    إذاً هي ترتيب لازم للزواج يتطلب موافقة العروس (في حال إذا كانت بالغة ) و يعتبر ميثاق يربط بين الرجل و المرأة بحيث يمكن اعتبارهما زوج وزوجة من كل النواحي القانونية و الدينية باستثناء المعاشرة (معاشرة الأزواج ) و لا يمكن فسخ الخطبة إلا بكتاب طلاق رسمي .

    In the Bible.

    Several Biblical passages refer to the negotiations requisite for the arranging of a marriage (Gen. xxiv.; Song of Songs viii. 8; Judges xiv. 2-7), which were conducted by members of the two families involved, or their deputies, and required usually the consent of the prospective bride (if of age); but when the agreement had been entered into, it was definite and binding upon both groom and bride, who were considered as man and wife in all legal and religious aspects, except that of actual cohabitation.


    تتحدث الفقرة التالية على أن المرأة المخطوبة يمكن نعتها بالزوجة أو امرأة فلان (الزوج ) و الأدلة الكتابية على ذلك :

    The root ("to betroth"), from which the Talmudic abstract ("betrothal") is derived, must be taken in this sense; i.e., to contract an actual though incomplete marriage. In two of thepassages in which it occurs the betrothed woman is directly designated as "wife" (II Sam. iii. 14, "my wife whom I have betrothed" ("erasti"), and Deut. xxii. 24, where the betrothed is designated as "the wife of his neighbor"). In strict accordance with this sense the rabbinical law declares that the betrothal is equivalent to an actual marriage and only to be dissolved by a formal divorce.

    هذا التعبير في صمويل ثاني :ـ{ صموئيل الثاني إ 3} {ع 14 وأرسل داود رسلا إلى إيشبوشث بن شاول يقول: «أعطني امرأتي ميكال التي خطبتها لنفسي بمئة غلفة من الفلسطينيين». }ـ

    و في التثنية : ـ{ التثنية إ 22} {ع 24 فأخرجوهما كليهما إلى باب تلك المدينة وارجموهما بالحجارة حتى يموتا. الفتاة من أجل أنها لم تصرخ في المدينة والرجل من أجل أنه أذل امرأة صاحبه. فتنزع الشر من وسطك. }ـ

    يؤكد أن النص في لوقا : ـ{ انجيل لوقا إ 2} {ع 5 ليكتتب مع مريم امرأته المخطوبة وهي حبلى. }ـ

    يعني أن مريم وفقا لبشارة لوقا تجاوزت الشهر السادس من الحمل و لم تكن قد تزوجت بعد !!!!

    بلاشك هذا الأمر مدهش و مخالف للشريعة اليهودية كما أوضحنا فلا ينبغي أن تقيم مريم مع يوسف قبل إتمام الزواج ! و لا يمكن إخفاء الحمل في الشهر السادس فأين الحكمة الإلهية التي يدعيها النصارى في ارتباط مريم بيوسف قبل الحمل حتى لا يرجمها أو يحرقها اليهود ؟!

    و ما الحكمة أصلاً في إخفاء معجزة إلهية عن عيون الناس و هي الحمل من الروح القدس بدون أب بينما هي ركن ركين في معتقد أي نصراني ؟!

    بالطبع هي نفس الحكمة التي دفعت يسوع لإخفاء لاهوته (المزعوم ) عن الشيطان !!!!

    ثم تتحدث الفقرة التالية من الموسوعة اليهودية عن الفترة القانونية مابين الخطبة و انتقال الزوج و الزوجة لبيت الزوجية بعد إقامة حفل الزواج اليهودي (النسوين ) و تكون اثني عشر شهراً (عام كامل ) ماعدا في حالة كون أحد الزوجين أرملاً تتقلص تلك الفترة مابين الخطبة و إتمام الزواج إلى ثلاثين يوماً (شهر واحد ) .

    Betrothal and Home-Taking

    .After the betrothal a period of twelve months was allowed to pass before the marriage was completed by the formal home-taking ("nissu'in," "liḳḳuḥin"). In case the bride was a widow or the groom a widower, this interval was reduced to thirty days (Ket. v. 2; Shulḥan 'Aruk, Eben ha-'Ezer, 56).

    Read more: http://www.jewishencyclopedia.com/ar...#ixzz0pLmG8Zc6

    قد يتنفس النصارى الصعداء لبعض الوقت و يقولوا هاهي العذراء قد تزوجت من يوسف (الأرمل ) بعد شهر من خطبتها و بالتالي لا بأس من ظهورها حامل أمام الناس لكن ماذا سيفعلوا بهذه النصوص الكتابية التي يعتبرونها قانونية التي تدل على أن مريم كانت مخطوبة (غير متزوجة ) وحامل في نفس الوقت بل تخطت الشهر السادس من الحمل و هي مخطوبة ؟!

    { انجيل لوقا إ 2} {ع 5 ليكتتب مع مريم امرأته المخطوبة وهي حبلى. }ـ

    حين قال الملاك لمريم في لوقا الإصحاح الأول :31فسَتَحبَلينَ وتَلِدينَ اَبنًا تُسَمِّينَهُ يَسوعَ. ...... الخ

    استغربت مريم 34 فقالَت مَريَمُ لِلملاكِ: «كيفَ يكونُ هذا وأنا عَذراءُ لا أعرِفُ رَجُلاً؟

    حتى و إن كانت عذراء ، ما المانع من أن تتزوج و تنجب فيما بعد ؟

    النص عليه نقاط استفهام كثيرة و الرواية النصرانية تنقصها للمصداقية فالبشارة تفتقر للدقة و بالتالي هي غير مقنعة أما في القرآن فالأمر أكثر وضوحاً و رواية القرآن تبين النقطة التي غفل عنها كتاب البشارة النصارى إذ قال تعالى :

    إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ [آل عمران : 45]

    فلا ذكر لنسب المسيح من جهة الأب و بالتالي استنتجت البتول أن مولودها بلا أب لذا فإن استغرابها له ما يبرره .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    200
    آخر نشاط
    05-06-2017
    على الساعة
    11:57 PM

    افتراضي

    يقول المثل-وقد صدق-:((ياباكي هم الناس..إبك همك)) ، فهم باعترافهم هذا قد صرحوا بأن الزواج من فتيات صغار السن كان أمرا طبيعيا وعاديا والدليل أنه لم يعترض أحد ويقول أن يوسف النجار كان ((يغتصب الفتيات الصغيرات)) كما قالوا عن خير البرية ، قطع الله ألسنتهم ، والمشكلة أننا نحن من كان يجب أن نبدأ بالحوار في هذا الموضوع ، فالسيدة عائشة-رضي الله عنها- كان عمرها 9 سنوات بينما كان عمر النبي- 54 سنة ، ولكن السيدة مريم كان عمرها بين 12-14 سنة((كما يدعون)) عندما خطبها يوسف النجار الذي كان عمره 90 سنة!!!!!!!! (( لِمَاذَا تَنْظُرُ الْقَذَى الَّذِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ، وَأَمَّا الْخَشَبَةُ الَّتِي فِي عَيْنِكَ فَلاَ تَفْطَنُ لَهَا؟))لوقا 6:41

  5. #5
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    15-10-2017
    على الساعة
    07:33 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم وأفتخر مشاهدة المشاركة
    يقول المثل-وقد صدق-:((ياباكي هم الناس..إبك همك)) ، فهم باعترافهم هذا قد صرحوا بأن الزواج من فتيات صغار السن كان أمرا طبيعيا وعاديا والدليل أنه لم يعترض أحد ويقول أن يوسف النجار كان ((يغتصب الفتيات الصغيرات)) كما قالوا عن خير البرية ، قطع الله ألسنتهم ، والمشكلة أننا نحن من كان يجب أن نبدأ بالحوار في هذا الموضوع ، فالسيدة عائشة-رضي الله عنها- كان عمرها 9 سنوات بينما كان عمر النبي- 54 سنة ، ولكن السيدة مريم كان عمرها بين 12-14 سنة((كما يدعون)) عندما خطبها يوسف النجار الذي كان عمره 90 سنة!!!!!!!! (( لِمَاذَا تَنْظُرُ الْقَذَى الَّذِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ، وَأَمَّا الْخَشَبَةُ الَّتِي فِي عَيْنِكَ فَلاَ تَفْطَنُ لَهَا؟))لوقا 6:41
    لأنهم ببغاوات ينقلون الكلام بغير تعقل أو فهم و لأنهم لا يجدون مايدافعون به عن عقائدهم سوى تشويه الآخرين فلينظروا إلى أنبيائهم و قصصهم المشوهة المفتراة في كتبهم المحرفة و بالرغم من ذلك يقولون أنهم يؤمنون بهم بدعوى أن الجميع زاغوا و فسدوا و أوعوزهم مجد الله .

  6. #6
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    15-10-2017
    على الساعة
    07:33 PM

    افتراضي

    أين ببغاوات اللاهوت الدفاعي ؟!

  7. #7
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    777
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    15-10-2017
    على الساعة
    07:33 PM

    افتراضي

    ملف مرفق 15722

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	aa.png 
مشاهدات:	27 
الحجم:	10.6 كيلوبايت 
الهوية:	15723

    أكثر من 3000مشاهدة للموضوع و لا رد مسيحي واحد ؟


    المسيحيون >>>>>>>>>>>>>> صوت صرصور الحقل
    التعديل الأخير تم بواسطة الفضة ; 10-09-2016 الساعة 02:16 AM

  8. #8
    الصورة الرمزية ahmadjundi
    ahmadjundi غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المشاركات
    2
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    20-07-2017
    على الساعة
    11:32 PM

    افتراضي

    رغم ان الكلام بجوز خارج الموضوع بس كيف بقدر انزل مقالة عندي رد على النبي المزعوم سامي ذيب وكتابه الاخطاء الغوية في القران اتمنى لو حدا يطلعني عن كيف انزل مقالات هنا لاني مدهز مقالة

حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فضيحة زرائبية حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (حسب المصادر النصرانية )
    بواسطة الفضة في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-05-2017, 02:02 AM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-11-2014, 09:56 PM
  3. يوسف النجار أخو مريم
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 27-10-2012, 07:51 PM
  4. هل وردت كلمة يهودية أو مسيحية أو نصرانية في الكتاب المقدس
    بواسطة إكليل الذهب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-06-2007, 04:45 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2006, 07:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )

حول عمر مريم حين تزوجت يوسف النجار (بحث من مصادر نصرانية -يهودية )