شبهة عن السيدة عائشة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | تجاهل التهابات المثانة يمكن أن يجلب لك الأسوأ !! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهة عن السيدة عائشة

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: شبهة عن السيدة عائشة

  1. #1
    الصورة الرمزية shadow
    shadow غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    1
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    12:25 AM

    افتراضي شبهة عن السيدة عائشة

    السلام عليكم

    اخواني

    كيف نرد على شبهة ان النبي تزوج السيدة عائشة وهي في عمر 6 سنوات هذا حلينها

    لكن الايجاب والقبول

    فسائلني قال لي كيف بفتاة تبللغ من العمر 6 سنوات تفقه الايجاب والقبول في الزواج ؟؟

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف العضب
    السيف العضب غير متواجد حالياً المشرف العام
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    2,506
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-10-2016
    على الساعة
    03:19 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shadow مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    اخواني
    كيف نرد على شبهة ان النبي تزوج السيدة عائشة وهي في عمر 6 سنوات هذا حلينها
    لكن الايجاب والقبول
    فسائلني قال لي كيف بفتاة تبللغ من العمر 6 سنوات تفقه الايجاب والقبول في الزواج ؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لتحميل الكتاب (اضغط هنا)

  3. #3
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    05-12-2016
    على الساعة
    02:27 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إنه لامر في غاية العجب من تلك العقول التي تعبد قتيل وتسجد للصنم ليل نهار وتكرر ضلالاتها دون فكر! وهي شبهة قديمة جداً كنا نرجو منك ـ ضيفنا ـ قبل ادراجها لتجنب تكرارها وحتى لا تحذف بزل أضعف الجهد البحث في المنتدى حتى لو في محرك Google لوجدت الردود.


    المسيحي يقبل زواج ابنة الثلاثة سنوات في كتابه:
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيف البتار مشاهدة المشاركة

    مريم الصغيرى ام يعقوب




    هي أخت مريم العذراء الصغرى تزوجت رجل اسمه كلوبا وانجبت منه أربعة أولاد هم {يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا} وكانوا اكبر سناً من يسوع كما ذكر موقع الانبا تكلا





    ولو استخدمت الكنيسة عقلها بشكل سوي لوجدت أن مريم الصغرى تزوجت كلوبا وهي في سن الأربعة أو خمسة أعوام من عمرها .. لأن مريم العذراء شعرت بالحمل وكان عمرها 12 عاما (كما ذكرت CATHOLIC ENCYCLOPEDIA) أي انجبت قبل أن تتم الثلاثة عشر عاماً وهذا يعني بأن أختها مريم الصغرى كانت قد أنجبت أخر طفل لديها قبل أن تنجب مريم العذراء يسوع .... طبعاً لا يوجد سند حقيقي يثبت أن مريم الصغرى هي أخت مريم العذراء ، ولا يوجد سند حقيقي يذكر فارق السن بينهما ... فلو استخدمنا عقولنا نقول أن لو فارق السن بين مريم العذراء واختها مريم الصغرى عام واحد فهذا يعني بأن لحظة شعور مريم العذراء بيسوع في أحشائها كان عمر مريم الصغرى إحدى عشر عاماً وقد انجبيت أربعة أطفال هم {يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا}.





    من المؤكد أن فارق الأعمار بين أخوة يسوع لا يقل عن عامان لأن القمص انطونيوس فكري ذكر بأن الفترة بين الرضاعة وفطام الطفل من ثلاثة إلى خمسة أعوام ... عموماً دعونا نعتبرهم عامان فقط .. إذن فارق السن بين أولاد مريم الصغرى عامان ... ولكن عطفاً وشفقة للكنيسة سنجعل فارق السن عام ونصف فقط بدلاً من عامان إذن :

    تزوجت مريم الصغرى أخت مريم العذراء وعمرها خمسة أعوام وبعض من الشهور (لنعتبر أن عمرها في ذلك الوقت كان خمسة أعوام وتسعة أشهر تقريباً } حيث أنجبت يعقوب بعد تسعة شهور من زواجها وبذلك أنجبته وعمرها ستة أعوام وستة شهور.... ثم بعد عام ونصف أنجبت ابنها الثاني يوسي فكان عمرها في ذلك الوقت ثمانية أعوام .... ثم بعد عام ونصف أنجبت ابنها الثالث سمعان فكان عمرها في ذلك الوقت تسعة أعوام وستة أشهر .... ثم بعد عام ونصف أنجبت ابنها الرابع يهوذا فكان عمرها في ذلك الوقت احدى عشر عاماً .

    بذلك ثبت بأن مريم الصغرى أخت مريم العذراء تزوجت وعمرها خمسة أعوام وأنجبت وعمرها ستة أعوام وهذا أمر مستحيل علمياً لأنها لم تحيض بعد حيث أن القدس لا تخضع ضمن البلاد الحارة التي يتم سن البلوغ فيها في أعمار مبكرة تتراوح بين (ثمانية أو تسعة أعوام) وليس خمسة أو ستة أعوام ... كما أن مريم العذراء حبلت وعمرها اثنى عشر عاماً وهذا يعني بأن هذا الوقت هو سن بلوغ الفتيات في هذه البلاد ... فكيف أنجبت مريم الصغرى أربعة أولاد وهي اصغر سناً من مريم العذراء ؟


    وهذه ليست أول عجيبة من عجائب الكتاب المقدس ففي تكوين(17:17) نجد أن الكاتب أشار بأن سارة زوجة ابراهيم انجبت اسحق وهو في سن التسعون عاماً بقوله : {وهل تلد سارة و هي بنت تسعين سنة} …… كما أن تكوين(22:23)و(23:1) يُشير بأن ابراهيم وصله خبر ميلاد أبناء وأحفاد لناحور وأخرهم كانت ولادة (رفقة) وهذا كان يوم وفاة سارة والتي توفت وعمرها 127 عام حيث أن الخبر جاء متزامناً مع مولد رفقة وهذا يعني انه في ذلك الوقت كان اسحق عمره 37 عام و(رفقة) كان عمرها يوم واحد .

    وفي تكوين (25:20) ذكر ان اسحق تزوج (رفقة) وكان عمره أربعون عاماً بقوله : {و كان اسحق ابن اربعين سنة لما اتخذ لنفسه زوجة رفقة} .

    فكون ان (رفقة) ولدت يوم ممات سارة وكان اسحق عمره في ذلك الوقت 37 عام .. ثم تزوج رفقة وعمره اربعون عاماً فهذا يؤكد بأن اسحق تزوج رفقة وعمرها ثلاثة سنوات .

    ولا نتعجب للزواج البنات في هذا السن لأن جاء في العدد31

    17 فالان اقتلوا كل ذكر من الاطفال و كل امراة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها 18 لكن جميع الاطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهن لكم حيات .

    وقد شرح التلمود هذه النقطة وأوضح بأن الطفلة ذات الثلاثة سنوات ويوم واحد مؤهلة أن تضاجع رجل .


    .

    .

    .

    .

    وبعد ذلك يعترض عُباد الإنسان والأخشاب والصلبان على زواج أم المؤمنين من رسول الله صلى الله عليه وسلم دون أن يعمل العقل في اختلاف العصور والمناخ من مكان لأخر.. فلم نجد من يطعن من كفار قريش بسبب ذلك, ولم تعترض أم المؤمنين ولا أهلها على الزواج.


    الردود بالضغط على الموضوعات التالية يرجى الإطلاع عليها كاملة:

    سن زواج السيدة عائشة بين التاريخ و الأحاديث الصحيحة

    http://www.ebnmaryam.com/vb/t78427.html

    نعم تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم السيدة عائشة وهى بنت ست سنين ودخل بها وهى بنت تسع

    الرد العلمي على زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من عائشة وزواج الأطفال في الإسلام

    الرد على : إباحة زواج الأطفال فى القرآن

    فض الجدل في زواج السيدة عائشة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي

    http://www.alukah.net/Sharia/0/3218/

    عوَّدنا الكاتبُ (جمال البنا) على كل غريب ومبتدع، وكان آخر هذه المبتدعات ما أعلنه في جريدة "المصري اليوم" بتاريخ 13/8/2008 من ظهور صحفي شاب يصحح للأمة خطأً منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام، وجعل البنا يمدح ويبجل ذلك الصحفي الذي استطاع أن يكشف خطأ عَمِي على الأعلام طوال هذه القرون، فيا حظ أمه بهذا الجهبذ الذي دقق وفتش وقارع، ونقد سند الرواية التي تتحدث عن سن السيدة عائشة وقت زواجها من النبي، والتي غفلت عنها الأمة طوال 1000 عام، والفضل الأول كما يرى البنا يرجع إلى أنه لم يدرس في الأزهر وإلا لما كان يستطيع هذا العمل العظيم، وسوف يذهب هذا الرد وساوس الشيطان من رأسيهما إن شاء الله تعالى، إن أرادا الحق، وإن أبوا إلا المكابرة والعناد فكما قال ربنا: {قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ} [آل عمران: 119].

    يظهر في هذا البحث الكذب والاختلاق والجهل؛ وذلك من عدة أوجه:
    أولاً: كلمة أريد بها باطل، يقول البنا: "وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- لعلها لم توجد في غيره"، وهذا محض كذب وافتراء، وفعله ليس دفاعًا عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- ولا حمية له، بل هذه محاولة من محاولات القضاء على سنة رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- من خلال التشكيك في الأحاديث الواردة، وبث الريبة في نفوس العامة نحو الأئمة الأعلام، وإن كان البنا صادقًا فأين هؤلاء من ذبهم عن الدين، ورد افتراءات المستشرقين والعلمانيين، أين جهدهم في صد عدوان الكفر، أين هم من الدعوة لدين الله، لا شيء من هذا مطلقًا؛ إلا مقالات سيئة، وفتاوى ماجنة كتلك التي تجيز تقبيل الشباب للفتيات، وشرب الدخان في نهار رمضان وغير ذلك من الفتاوى القبيحة المنكرة.

    ثانيًا: كذب وتدليس على الخلق؛ إذ قال: "وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها -يعني أسماء- أكبر من عائشة بـ10 سنوات"، وهذا غير صحيح فليس هذا بالاتفاق وإنما هي رواية ذكرت، وسوف أبين الصحيح لجلاء الغيوم عن مرضى القلوب.

    ذكر الباحث نقلا من كتب (الكامل، وسير أعلام النبلاء، وتاريخ الطبري، ووفيات الأعيان، والبداية والنهاية، وتاريخ بغاد، وتاريخ دمشق) ما يؤكد أن عائشة قد ولدت قبل البعثة، بانيًا وهمه هذا على ما روي من فارق السن بينها وبين أختها أسماء وهو عشر سنوات، وهذا يضعف - في زعم الصحفي - حديث البخاري الذي يثبت فيه أن النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- تزوج عائشة وهي بنت ست ودخل عليها وهي بنت تسع سنين.

    وقد رجعت إلى تلك المصادر التي اعتمد عليها الصحفي وعلى غيرها من أمهات الكتب فلم أجد ما زعمه إلا روايات لا تشهد له بشيء؛ ففي كتاب معرفة الصحابة لأبي نعيم (6/ 3208)، والبداية والنهاية (3/ 131)، وسير أعلام النبلاء (3/ 427)، وأسد الغابة (7/ 7، 186، 216)، وتاريخ الإسلام (3/ 604، 698)، والسمط الثمين في مناقب أمهات المؤمنين لمحب الدين الطبري (صـ 36)، أضف إلى ذلك ما ذكره ابن هشام في السيرة وهو أسبق من هؤلاء جميعًا في عدم تمييز عائشة البكاء من الفرح قبل الهجرة لصغر سنها.

    جاء في سير أعلام النبلاء أيضًا (3/ 522) وكذا تاريخ الإسلام: "وكانت -أي أسماء- أسن من عائشة ببضع عشرة سنة". وإن كنا لا ننفي الرواية الواردة بأن الفارق بينهما عشر سنين فقط، إلا أنها لا تصح.

    فإذا كانت كتب التاريخ تؤكد أن وفاة أسماء كان سنة 73 هـ وتوفيت عن عمر 100 سنة، وأن أسماء هاجرت وعمرها 27 سنة وهذا يعني أنها حينما أسلمت كان عمرها 14 سنة بطرح مدة الدعوة المكية 13 من مجموع السن 27-13 = 14، والثابت أنها كانت أكبر من عائشة ببضع عشرة سنة على الراجح كما ذكر ذلك الذهبي وغيره، والبضع من 3 إلى 9، فلو اعتبرنا ما بين أسماء وعائشة، لوجدنا أن البضع عشرة سنة هو ما بين 13 إلى 19 سنة، وعليه فتكون عائشة قد ولدت في السنة الخامسة من البعثة، أي في الإسلام وليس قبل الإسلام، وهذا ما يتفق مع الكتب السابقة.

    ثالثًا: الكذب والتدليس مرة أخرى فينقل الصحفي كلامًا من كتاب البداية والنهاية ليس له وجود أصلا فيزعم أن ابن كثير قال عن الذين سبقوا بإسلامهم: "ومن النساء أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله يدعو في خفية ثم أمر الله رسوله بإظهار الدعوة"، ثم يقول: وبالطبع هذه الرواية تدل على أن عائشة قد أسلمت قبل أن يعلن الرسول الدعوة في عام 4هـ وأخذ يستطرد ويدور حول هذه القصة الملفقة ليثبت المراد من هذا الكذب ظنًّا أن هذا الأمر لن يبحث عنه أحد، قلت: وقد رجعت إلى الموطن المشار إليه فلم أجد ما ذكره الصحفي الهمام الذي لم يجد بدًّا من الكذب على الأعلام لإظهار الخطأ الموهوم، ولم يذكر ابن كثير خبرًا فيه ذكر أسماء في السابقين إلى الإسلام فضلا عن عائشة.

    رابعًا: الحديث الثاني الذي يستند عليه، والعجيب أنه من رواية البخاري الذي يزعم كذبه ويستدل به، والأعجب أنه لم يفهم فحواه، ولعل عذره أنه لم يتخرج في الأزهر كما يقول تلميذه البنا!، والحديث عن عائشة: "لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية، فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرًا قبل هجرة الحبشة..." وهذا كذب وتدليس من الصحفي ومتابعة على جهله من تلميذه البنا للوصول إلى مأرب وغرض خبيثين، ونص الحديث: "خرج أبو بكر مهاجرًا قِبَلَ الحبشة"، وهناك فارق كبير بين المعنيين، فالحديث يبين أن أبا بكر لما أوذي واشتد إيذاء قريش له خرج نحو الحبشة مهاجرًا وكان خروجه هذا قريبًا من هجرة المدينة يعني في أواخر الدعوة المكية، فلقيه ابن الدغنة فأجاره، والهجرة لم تنقطع إلى الحبشة إلا بهجرة المدينة، ويؤكد هذا المعنى ما جاء في الحديث نفسه: على لسان أبي بكر لابن الدغنة: إني أرد إليك جوارك وأرضى بجوار الله ورسوله، فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم-: ((قد أريت دار هجرتكم؛ رأيت سبخة ذات نخل بين لابتين...)) يعني الأمر لم يتعدَّ الأيام التي خرج فيها أبو بكر يريد الحبشة، فرجع في جوار ابن الدغنة، فلم يمتنع عن استعلانه بالقرآن فشكت قريش إلى ابن الدغنة، فخلع أبو بكر جواره فبشره النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- برؤية أرض الهجرة.

    وقد حرف النص كما ترى ليصل إلى مراده، ومعلوم أن بدء الهجرة إلى الحبشة كان في بداية الإسلام ليثبت أن عائشة كانت قد ولدت قبل البعثة، لاحظ أيضًا أن هذا الحديث يؤكد صغر سن عائشة لقولها: "لم أعقل أبوي قط..." وهذا يؤكد أنها ولدت في الإسلام كما أثبتناه.

    خامسًا: تناقض في قياس عمر عائشة على عمر فاطمة بأن فارق السن بينهما خمس سنوات وأن فاطمة ولدت قبل البعثة بخمس سنوات مما يستلزم أن تكون عائشة ولدت عام البعثة الأول، وهذا فيه تناقض صريح؛ إذ كيف يثبت مولدها قبل البعثة بـ 4 سنوات بالموازنة بينها وبين أسماء، ثم يثبت مولدها عام البعثة الأول مقارنة بسن فاطمة، والحقيقة غير ذلك، يقول الذهبي في السير: "وعائشة ممن ولد في الإسلام، وهي أصغر من فاطمة بثمان سنين" (سير أعلام النبلاء 3/ 429). وتأمل هذا، وفي ترجمة فاطمة قال الذهبي: "مولدها قبل البعثة بقليل" (السير 3/ 417)، فإذا ما نظرنا إلى سن زواج النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- من عائشة وكان قبل الهجرة ببضعة عشر شهرًا، وقيل بعامين، أضف على هذا السن عمر عائشة حينها وكان ست سنوات، فيكون المجموع 2 + 6 = 8 اطرح هذا من مدة الدعوة المكية 13 - 8 = 5، فإن هذا يعني أنها ولدت في السنة الخامسة من الهجرة. ويؤكد هذا المعنى ما ذكره ابن الأثير في أسد الغابة (7/ 216) إذ ذكر أن النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- زوج عليًّا من فاطمة بعد أن تزوج النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- عائشة بأربعة أشهر ونصف، وكان سنها يوم تزويجها خمس عشرة سنة وخمسة أشهر، وهذا يعني أنه بنى بها في السنة الثانية من الهجرة، فإذا ما اعتبرنا السن المذكور لفاطمة تبين لنا أنها ولدت قبل البعث بقليل كما ذكر الذهبي وغيره.

    فانظر كيف تناقض المسكين الذي يفخر به تلميذه البنا بأنه لم يدرس في الأزهر، والفخر للأزهر حقيقة أنه لم يحتضن هؤلاء المشاغبين، ولم يجلسوا في أروقته، ولم يعرفوا أدب العلم وحق العلماء.

    سادسًا: عدم الأمانة العلمية في نقل النصوص؛ إذ نقل الكاتب عن كتاب الإصابة أن فاطمة ولدت عام بناء الكعبة وعمر النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- 35 سنة، وأنها أسن من عائشة بخمس سنوات، ولم يبين أن هذه رواية من روايات عدة ذكرها ابنُ حجر؛ منها أيضًا أن فاطمة ولدت سنة إحدى وأربعين من ميلاد النبي، وقد رجح ابن حجر أن مولدها كان قبل البعثة بقليل وهو ما يتفق مع ما ذكرناه قبل ذلك.

    سابعًا: الجهل بالنصوص وعدم الفهم؛ ومن ذلك قوله عن الطبري: "بأنه جزم بيقين أن كل أولاد أبي بكر قد ولدوا في الجاهلية"، وهذا كذب وخلط وعدم فهم؛ لأن نص الطبري المذكور يتحدث فيه عن أزواج أبي بكر الصديق وليس عن أولاده (راجع تاريخ الطبري 2/ 351)، وقد قسم الطبري أزواجه اللاتي تزوجهن؛ فمنهن من تزوجهن في الجاهلية وولدن له، ومنهن من تزوجهن في الإسلام، ثم سمى أولاد أبي بكر من زوجتيه اللتين تزوجهما قبل الإسلام وقال: "فكل هؤلاء الأربعة من أولاده ولدوا من زوجتيه اللتين سميناهما في الجاهلية"، فالحديث عن الأزواج وليس عن الأولاد، ويمكن أيضًا مراجعة تاريخ الطبري ج 2 صـ 212 في ذكر زواج النبي بعد خديجة، وهو يجزم بأن النبي بنى بها بعد الهجرة وكان عمرها تسع سنين.

    وأخيرًا:
    الأولى أن يترك هذا لأهل الاجتهاد والعلم وليس لأهل الجهل، فقد أوقعوا بأنفسهم نتيجة عدم البحث والدراسة، والإصرار على التعالم، فعليهم أن يعملوا فيما تخصصوا فيه لا فيما يدعونه؛ فإن ذلك يوقع بهم فيما نرى، وأرجو أن تكون آخر بلايا جمال البنا.
    إذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجني عليه اجتهاده

    والله تعالى أعلم.

    د. محمد عمارة

    أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية "جامعة الأزهر"


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    1,108
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2016
    على الساعة
    06:07 AM

    افتراضي

    يذكر المؤرخون بأن السيدة عائشة كانت مخطوبة لجبير بن المطعم بن عدي قبل الرسول :salla-s: ، وكانت ناضجة من حيث الأنوثة. وهذا يدل على أن هذا الأمر كان طبيعياً جداً ومقبولاً من الناحية الإجتماعية في تلك الحقبة .


    إضغط هنا لزيارة قناة الزحف المقدس الدعوية على اليوتيوب

    http://www.youtube.com/azzahfelmoqaddas

    إضغط هنا لزيارة مدوّنة الأجوبة الفاخرة الدعوية

    https://luxuryanswers.wordpress.com/

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-06-2016
    على الساعة
    09:42 AM

    افتراضي


    و هذا إهداء من الأخ القدير معاذ عليان للنصارى
    يوسف النجار عمره 95 سنة و تزوج مريم و عمرها 12 سنة
    http://www.eld3wah.net/html/m03az/neka7-3thra.htm


    علماء المسيحية يصرخون بنكاح العذراء في الثانية عشر من عمرها
    بقلم العبد الفقير إلى الله معاذ عليان
    الحمد لله المستحق بالعبادة دون سواه والصلاة والسلام على خاتم رسله وعلى آله وصحبه ومن ولاه ,, وبعد ..
    هذا بحث بسيط من مرجعية مسيحية فقط عن :

    ( نكاح السيدة العذراء )
    إن المسيحيين إيمانهم أن السيدة مريم قد نكُحت وهي في سن الثانية عشر (12) لشيخ كبير وهو يوسف النجار في سن الخامسة والتسعون (95) من العمر .. !

    قبل سرد الأدلة أريد أن أسئلك سؤالاً أيها الصديق المسيحي وهي كلمة حق لابد أن تقولها بفمك وقلبك لماذا تعترض على زواج النبي صلى الله عليه وسلم في زواج السيدة الكريمة عائشة رضي الله عنها ولم تعترض على حد قولك على السيدة مريم أم الإله والفرق بينها وبين زوجها ثلاثة وثمانين عاماً ؟؟ !

    أقول لك أنا لا اعترض على هذا الزواج لأن المرأة في بلوغها تخضع لمكان إقامتها وزمنها ولا اعترض على ذلك أبداً ..

    صرخة في أذني
    هذه الصرخة هي صرخة الضلال والكذب التي سمعتها من القمص عبد المسيح بسيط عندما سأله شخص مسيحي : عندما تزوجت العذراء كم كان سنها ؟
    فقال القمص عبد المسيح : كان عندها ثمانية عشر سنة . !
    فصرخت في أذني صرخة الضلال والكذب واللعب بشعب الكنيسة الذي يريد الحق
    وتضليل البشر والشعب الكنسي فوقفت مع نفسي قلت لماذا الكذب ؟
    وقولت سأقوم بعمل بحث بسيط عن نكاح السيدة العذراء وكم كان سنها ؟ وهل هو زواج حقاً أم مجرد خطبة ؟ وهل أغلق عليهم باب واحد أم ماذا؟

    النكاح
    كلمة النكاح هي الزواج وشهدت لذلك كل المراجع العربية (1) وأيضاً المسيحية ومما يؤكد أن كلمة النكاح هي الزواج الراهب أثناسيوس في سلسلة الدرة الطقسية للكنيسة القبطية بين الكنائس الشرقية وقد قال الآتي (2) :


    علماء المسيحية ينادون بنكاح العذراء في سن 12 سنة

    الشاهد الأول
    ونبدأ بهرم من أهرامات الكنيسة المصرية وهو الأنبا غريغوريوس أسقف عام للدراسات العليا اللاهوتية والثقافة القبطية والبحث العلمي وعندما يؤكد نكاح السيدة مريم في سن الثانية عشر من عمرها من يوسف وهو شيخ كبير نحو التسعين من عمره وهو يقول (3) :


    الشاهد الثاني
    ومن ضمن ممن أكدوا ذلك أيضاً الأنبا تكلا أسقف دشنا وتوابعها عندما قال(4) :


    وهو نكاح رسمي وليست مجرد خطبة فقط بل نكاح وأغلق عليهم باب واحد وعاشوا معاً تحت سقف واحد .. !

    الشاهد الثالث
    وأيضاً قد أكد ذلك الدكتور سمير هندي في كتاب قدمه الأنبا غريغوريوس وهو يؤكد ذلك ويقول الآتي (5) ( ظلت مريم في الهيكل إلى أن بلغت إثنى عشر عاماً ... أرادوا أن يعهدوا برعايتها لأحد شيوخ يهوذا وهو السبط الذي ينتمي إليه مريم ..... ) والباقي الصورة :


    الشاهد الرابع
    وهو الأغنسطس ( الشماس ) نبيل إميل معوض وكتابه تقديم الأنبا أثناسيوس إسقف بني مزار والبهنسا وتحت إشراف القس إخنوخ سمعان وهو يؤكد زواج العذراء من يوسف في نفس هذا السن ويقول (6)


    الشاهد الخامس
    أيضاً هذا ما أكده محرري دائرة المعارف الكتابية عندما قالوا (7):


    هناك الكثير من المراجع التي تؤكد هذا الإيمان وهو نكاح العذراء في سن الثانية عشر من عمرها لشيخ فوق الخامسة والتسعون من عمرهِ .. !
    عندما تتحدث مع بعض الجهلة ينكرون هذا الأمر بإصرار لكنها الحقيقة ولأنهم يريدون أن يعترضوا على الحبيب صلى الله عليه وسلم في زواجه من السيدة عائشة رضي الله عنها ينكرون الحقائق لإلقاء الافتراءات .
    إلى متى يا أيتها الكنيسة تضللين أتباعك ؟ إلى متى يا شعب يُسرح بكم في أكاذيب وأضاليل لإخفاء الحقائق .. !
    ومن كل ما قرأنا نستخلص الآتي :
    1 – مريم تزوجت يوسف وعاشت معه في بيت واحد وتحت سقف واحد ولكنه لم يدخل بها .
    2 – مريم تزوجت صغيرة في السن , في سن 12 عاماً وزوجها 95 عاماً .
    3 – الرد على المضللين أمثال القس عبد المسيح الذي أدعى أن مريم تزوجت في سن 18 عام والرد على غيره من المضللين .
    وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . .
    البحث البسيط هذا لجميع المسلمين له حق نشره والاقتباس منه بدون الإشارة لي ولا لأي شخص أخر ..
    معاذ عليان
    (1) ومنهم المعجم الوجيز – مجمع اللغة العربية –صفحة 633-يؤكد أن النكاح هو عقد الزواج بمعني أن نكح الرجل معناها تزوج الرجل .

    (2) كتاب الدبلة والإكليل – للراهب أثناسيوس من الكنيسة القبطية –صفحة 235 – رقم الإيداع 10792 /2004

    (3) كتاب العذراء مريم حياتها , رموزها وألقابها , وفضائلها , تكريمها – للأنبا غريغوريوس صفحة 21 . رقم إيداع 14357/2005.

    (4) كتاب مُخلِصُون أحاطوا بالمذود . للأنبا تكلا أسقف دشنا وتوابعها . صفحة 9 .رقم إيداع 1920/2000 .

    (5) كتاب المجمرة الذهبية للدكتور سمير هندي . تقديم الأنبا غريغوريوس . صفحة 19رقم إيداع 8644/1991 .

    (6) كتاب أيام مع العدرا للأغنسطس نبيل إميل معوض تقديم الأنبا أثناسيوس أسقف بنى مزار والبهنسا وتحت إشراف القس إخنوخ سمعان كاهن كنيسة مار مينا بشبرا . صفحة 20 . رقم إيداع 7227/2006 .

    (7) دائرة المعارف الكتابية – حرف (م) كلمة مريم أم يسوع – الجزء السابع- صفحة 125 رقم إيداع 16756/1999 .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية شعشاعي
    شعشاعي غير متواجد حالياً خادم في المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    1,673
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-06-2013
    على الساعة
    05:43 PM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    102
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-10-2012
    على الساعة
    04:05 PM

    افتراضي

    وهل السيدة عائشة كانت مضايقه مش عارفه النصارى زعلانين ليه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

شبهة عن السيدة عائشة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اقتلاع جذور شبهة زواج السيدة عائشة ( تفسير جديد )
    بواسطة مجادل بالحسنى في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 26-11-2016, 10:45 PM
  2. الرجاء الرد على شبهة زواج النبي من السيدة عائشة
    بواسطة نصير الدين في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 09-11-2012, 10:42 AM
  3. الرد على شبهة ( سن زواج السيدة عائشة أم المؤمنين ) عليها السلام
    بواسطة شعشاعي في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-02-2012, 09:35 AM
  4. السيدة عائشة والقاسم
    بواسطة بن الإسلام في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-06-2010, 11:55 AM
  5. الرد على شبهة حول زواج نبينا الكريم من السيدة عائشة
    بواسطة ناصر الرسول في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-10-2009, 07:34 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهة عن السيدة عائشة

شبهة عن السيدة عائشة