:: الرئيسية :: :: مقالات الموقع :: :: مكتبة الكتب ::  :: مكتبة المرئيات ::  :: مكتبة الصوتيات :: :: أتصل بنا ::
 
القائمة الرئيسية

 الصفحة الرئيسية

 منتدى الحوار

 نصرانيات

 حقائق حول الأناجيل

 حقائق حول المسيح بالأناجيل

 حقائق حول الفداء والصلب

 مقالات منوعة حول النصرانية

 كشف الشبهات حول الإسلام العظيم

 شبهات حول القرأن الكريم

 شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

 شبهات حول السنة المطهرة

 شبهات منوعة

 الإعجاز العلمي
 الأعجاز العلمي بالقرأن الكريم
 الأعجاز العلمي بالحديث الشريف
 الحورات حول الأعجاز العلمي بالإسلام

 كيف أسلم هؤلاء

 من ثمارهم تعرفونهم

Non Arabic Articles
· English Articles
· Articles français
· Deutsches Artikel
· Nederlands

 مقالات د. زينب عبد العزيز

 مقالات د. محمد جلال القصاص

 مكتبة الكتب

 مكتبة المرئيات

 مكتبة التسجيلات

 مكتبة البرامج والاسطوانات الدعوية

 البحث

 البحث في القرآن الكريم

 دليل المواقع

 أربط موقعك بنا

 اتصل بنا

إسلاميات

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 98 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

شبكة بن مريم الإسلامية - عن المسيح الحق - حقيقة يسوع الانجيل - عن تحريف الكتاب المقدس - نفي التثليث - عن الله محبه: شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

حادثة الإفك والعبر العظيمة
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

حادثة الإفك والعبر العظيمة

 قال ابن إسحاق وحدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه، عن عائشة وعبد الله بن أبي بكر، عن عمرة بنت عبد الرحمن، عن عائشة، عن نفسها حين قال فيها أهل الإفك ما قالوا، فكل قد دخل في حديثها، عن هؤلاء جميعا، يحدث بعضهم ما لم يحدث صاحبه، وكل كان عنها ثقة، فكلهم حدث عنها بما سمع، قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه، فأيتهن خرج سهمها، خرج بها معه، فلما كان غزوة بني المصطلق أقرع بين نسائه، كما كان يصنع، فخرج سهمي عليهن معه،

فخرج بي رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالت: وكان النساء إذ ذاك يأكلن العلق، لم يهجهن اللحم فيثقلن، وكنت إذا رحل لي بعيري جلست في هودجي، ثم يأتي القوم الذين كانوا يرحلون لي، ويحملونني فيأخذون بأسفل الهودج، فيرفعونه فيضعونه على ظهر البعير، فيشدونه بحباله، ثم يأخذون برأس البعير فينطلقون به.  

قالت: فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفره ذلك، وجه قافلا، حتى إذا كان قريبا من المدينة نزل منزلا، فبات به بعض الليل، ثم أذن في الناس بالرحيل، فارتحل الناس، وخرجت لبعض حاجتي، وفي عنقي عقد لي، فيه جزع ظفار، فلما فرغت انسل من عنقي، ولا أدري فلما رجعت إلى الرحل ذهبت ألتمسه في عنقي، فلم أجده، وقد أخذ الناس في الرحيل، فرجعت إلى مكاني الذي ذهبت إليه، فألتمسته حتى وجدته، وجاء القوم خلافي، الذين كانوا يرحلون لي البعير، وقد كانوا فرغوا من رحلته، فأخذوا الهودج وهم يظنون أني فيه، كما كنت أصنع، فاحتملوه فشدوه على البعير ولم يشكوا أني فيه، ثم أخذوا برأس البعير فانطلقوا به، فرجعت إلى العسكر، وما فيه داع ولا مجيب، قد انطلق الناس.  

قالت: فتلففت بجلبابي، ثم اضطجعت في مكاني، وعرفت أن لو افتقدت لرجع إلي.

قالت: فوالله إني لمضطجعة إذ مر بي صفوان بن المعطل السلمي، وقد كان قد تخلف عن العسكر لبعض حاجته، فلم يبت مع الناس، فرأى سوادي فأقبل حتى وقف عليّ، وقد كان يراني قبل أن يضرب علينا الحجاب، فلما رآني قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، ظعينة رسول الله صلى الله عليه وسلم! وأنا متلففة في ثيابي.

قال: ما خلّفك، يرحمك الله؟

قالت: فما كلمته. ثم قرب إلي البعير فقال: اركبي. واستأخر عني.

قالت: فركبت، وأخذ برأس البعير، فانطلق سريعا يطلب الناس، فوالله ما أدركنا الناس، وما افتقدت حتى أصبحت، ونزل الناس، فلما اطمأنوا طلع الرجل يقود بي فقال أهل الإفك ما قالوا، وارتج العسكر، ووالله ما أعلم بشيء من ذلك، ثم قدمنا المدينة فلم ألبث أن اشتكيت شكوى شديدة، لا يبلغني من ذلك شيء، وقد انتهى الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أبوي، لا يذكرون لي منه قليلا ولا كثيرا، إلا أني قد أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي، كنت إذا اشتكيت رحمني، ولطف بي، فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك، فأنكرت ذلك منه، كان إذا دخل عليّ وعندي أمي تمرضني ..... قال: كيف تِيكم؟ لا يزيد على ذلك.

قالت: حتى وجدت في نفسي فقلت: يا رسول الله - حين رأيت ما رأيت من جفائه لي - لو أذنت لي فانتقلت إلى أمي فمرضتني؟

قال: "لا عليك".

قالت: فانتقلت إلى أمي، ولا علم لي بشيء مما كان، حتى نقهت من وجعي بعد بضع وعشرين ليلة، وكنا قوما عربا، لا نتخذ في بيوتنا هذه الكنف التي تتخذها الأعاجم، نعافها ونكرهها، إنما كنا نخرج في فسح المدينة وإنما كانت النساء يخرجن في كل ليلة في حوائجهن . فخرجت ليلة لبعض حاجتي ومعي أم مسطح، ابنة أبي رهم بن المطلب بن عبد مناف، وكانت أمها بنت صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم، خالة أبي بكر الصديق.

قالت: فوالله إنها لتمشي معي، إذ عثرت في مرطها فقالت: تعس مسطح. ومسطح لقب، واسمه عوف. قالت: فقلت: بئس لعمر الله ما قلت لرجل من المهاجرين، وقد شهد بدرا. قالت: أوَما بلغك الخبر يا بنت أبي بكر؟! قالت: قلت: وما الخبر؟ فأخبرتني بالذي كان من قول أهل الإفك. قلت: أوَقد كان هذا؟! قالت: نعم والله لقد كان. قالت: فوالله ما قدرت على أن أقضي حاجتي، ورجعت، فوالله ما زلت أبكي حتى ظننت أن البكاء سيصدع كبدي. قالت: وقلت: لأمي: يغفر الله لك، تحدث الناس بما تحدثوا به ولا تذكرين لي من ذلك شيئا؟! قالت: أي بنية، خفضي عليك الشأن، فوالله لقلما كانت امرأة حسناء عند رجل يحبها، لها ضرائر، إلا كثرن، وكثر الناس عليها. قالت: وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبهم، ولا أعلم بذلك، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: "أيها الناس ما بال رجال يؤذونني في أهلي، ويقولون عليهم غير الحق، والله ما علمت عليهم إلا خيرا ويقولون ذلك لرجل؛ والله ما علمت منه إلا خيرا، ولا يدخل بيتا من بيوتي إلا وهو معي". قالت: وكان كبر ذلك عند عبد الله بن أبي بن سلول، في رجال من الخزرج، مع الذي قال مسطح، وحمنة بنت جحش، وذلك أن أختها زينب بنت جحش كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن امرأة من نسائه تناصيني في المنزلة عنده غيرها، فأما زينب فعصمها الله بدينها فلم تقل إلا خيرا، وأما حمنة فأشاعت من ذلك ما أشاعت، تضادني لأختها، فشقيت بذلك، فلما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك المقالة قال أسيد بن حضير:" يا رسول الله، إن يكونوا من الأوس نكفكهم، وإن يكونوا من إخواننا من الخزرج، فمرنا أمرك، فوالله إنهم لأهل أن تضرب أعناقهم".

قالت: فقام سعد بن عبادة وكان قبل ذلك يرى رجلا صالحا، فقال: كذبت، لعمر الله، لا تضرب أعناقهم، أما والله ما قلت هذه المقالة إلا أنك قد عرفت أنهم من الخزرج، ولو كانوا من قومك ما قلت هذا. فقال أسيد بن حضير: كذبت لعمر الله، ولكنك منافق تجادل عن المنافقين، قالت: وتساور الناس، حتى كاد يكون بين هذين الحيين من الأوس والخزرج شر، ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل عليّ.

قالت: فدعا علي بن أبي طالب، وأسامة بن زيد فاستشارهما، فأما أسامة فأثنى خيرا وقاله، ثم قال: يا رسول الله أهلك وما نعلم منهم إلا خيرا، وهذا الكذب والباطل.

وأما علي فإنه قال: يا رسول الله، إن النساء لكثير، وإنك لقادر على أن تستخلف، وسل الجارية فإنها ستصدقك.

فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة ليسألها. قالت: فقام إليها علي فضربها ضربا شديدا، ويقول: اصدقي رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالت: فتقول: والله ما أعلم إلا خيرا، وما كنت أعيب على عائشة شيئا، إلا أني كنت أعجن عجيني، فآمرها أن تحفظه، فتنام عنه، فتأتي الشاة فتأكله. قالت: ثم دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي أبواي، وعندي امرأة من الأنصار وأنا أبكي وهي تبكي، فجلس فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: يا عائشة، إنه قد كان ما بلغك من قول الناس، فاتقي الله، وإن كنت قد قارفت سوءا مما يقول الناس، فتوبي إلى الله، فإن الله يقبل التوبة عن عباده. قالت: فوالله إن هو إلا أن قال لي ذلك، فقلص دمعي، حتى ما أحس منه شيئا، وانتظرت أبوي أن يجيبا عني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم يتكلما. قالت: وأيم الله لأنا كنت أحقر في نفسي، وأصغر شأنا من أن ينزل الله في قرآنا يقرأ به ويصلى به، ولكني كنت أرجو أن يرى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه شيئا يكذب به الله عني؛ لما يعلم من براءتي، أو يخبر خبرا، وأما قرآنا ينزل فيّ، فوالله لنفسي كانت أحقر عندي من ذلك. قالت: فلما لم أر أبوي يتكلمان، قلت لهما: ألا تجيبان رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالا: والله ما ندري بماذا نجيبه. قالت: ووالله ما أعلم أهل بيت دخل عليهم ما دخل على آل أبي بكر في تلك الأيام. قالت: فلما استعجما عليّ، استعبرت فبكيت، ثم قلت: والله لا أتوب إلى الله مما ذكرت أبدا، والله إني لأعلم لئن أقررت بما يقول الناس، والله يعلم أني منه بريئة، لأقولن ما لم يكن، ولئن أنا أنكرت ما يقولون، لا تصدقونني، قالت: ثم التمست اسم يعقوب، فما أذكره، فقلت: ولكن سأقول كما قال أبو يوسف:"فصبر جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ" قالت: فوالله ما برح رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسه حتى تغشاه من الله ما كان يتغشاه، فسجي بثوبه، ووضعت وسادة من أدم تحت رأسه، فأما أنا حين رأيت من ذلك ما رأيت، فوالله ما فزعت وما باليت، قد عرفت أني بريئة، وأن الله غير ظالمي، وأما أبواي فوالذي نفس عائشة بيده، ما سري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى ظننت لتخرجن أنفسهما، فرقا من أن يأتي من الله تحقيق ما قال الناس. قالت: ثم سري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجلس وإنه ليتحدر من وجهه مثل الجمان في يوم شات، فجعل يمسح العرق عن جبينه ويقول: أبشري يا عائشة، قد أنزل الله عز وجل براءتك. قالت: قلت: الحمد لله .  

ثم خرج إلى الناس فخطبهم وتلا عليهم ما أنزل الله عز وجل من القرآن في ذلك، ثم أمر بمسطح بن أثاثة، وحسان بن ثابت، وحمنة بنت جحش، وكانوا ممن أفصح بالفاحشة، فضربوا حدهم . وهذا الحديث مخرج في "الصحيحين" عن الزهري. وهذا السياق فيه فوائد جمة، وذكر حد القذف لحسان ومن معه رواه أبو داود في "سننه

قال تعالى :"( إنَّ الذين جَاؤُوا بالإفكِ عُصْبَةُ منكم ، لا تحسبوه شراً لكم بلْ هو خيرُ لكم ، لكل امرىءٍ منهم ما اكتسبَ من الإثم ، والذي تولَّى كِبْرَهُ منهم له عذابٌ عظيمٌ ، لولا إذ سمعتُموه ظنَّ المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً ")

.....................................

كتبة الاخ : السيف البتار

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.22)
فضلت على الأنبياء بست أعطيت ‏ ‏جوامع الكلم
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

فضلت على الأنبياء بست أعطيت ‏ ‏جوامع الكلم

و حدثنا ‏ ‏يحيى بن أيوب ‏ ‏وقتيبة بن سعيد ‏ ‏وعلي بن حجر ‏ ‏قالوا حدثنا ‏ ‏إسمعيل وهو ابن جعفر ‏ ‏عن ‏ ‏العلاء ‏ ‏عن ‏ ‏أبي‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏فضلت على الأنبياء بست أعطيت ‏ ‏جوامع الكلم ‏ ‏ونصرت بالرعب وأحلت ‏ ‏لي الغنائم وجعلت ‏ ‏لي الأرض طهورا ومسجدا وأرسلت إلى الخلق كافة وختم ‏ ‏بي النبيونه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=1&Rec=1120

 إن أي دعوة عالمية لأية رسالة سماوية لابد وأن يبرهنها عالمية لغتها، بمعنى صلاحيتها لحمل الرسالة إلى العالم أجمع ومن هنا يمكننا أن نفهم من قوله تعالى{إنا جعلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون)،(الزخرف (3) وانظر يوسف(2) وقوله {بلسان عربي مبين} (الشعراء: (195) أن تخاطب العالم أجمع لأنها لغة مبينة عن أدق المعاني بأبسط الألفاظ وأجملها، ومن ثم كان حري بنا أن نعقل ما يتنزل علينا بها من قرآن ومن لا يعرفها يمكنه أن يتعلمها ومن لم يستطع أو لم يرد فيمكنه أن يعتمد على من يعرفها فالمهم أن المعنى الموحى به بها يصل إلى الأرض بدقة دون لبس وبجمال دون عيب· وهذا ما يؤكده حديث الرسول[فضلت على الأنبياء بست، أعطيت جوامع الكلم···]

 فإعطاؤه [ جوامع الكلم كما يعني فصاحته ] القادرة على توظيف اللغة العربية في حمل الرسالة الخاتمة إلى العالم أجمع على أتم صورة وأجملها لا شكك أنه يعني أيضاً قابلية هذه اللغة لهذه المهمة، وهذا ما يبرهنه علم اللغة المقارن، كماأن هذا ما يقتضيه العقل للغة الرسالة الخاتمة، فعالمية الرسالة لابد أن تبرهنها عالمية لغتها، وهو ما يقتضي لها الكمال أو الاكتمال اللغوي الذي يعني كفاءة وانتظام قواعدها الصوتية، والصرفية ، وقواعد التراكيب والعبارات كما يعني ازدهار ظاهرة التمييز والتخصيص بها: كالتمييز بين المذكر والمؤنث، وبين المفرد والمثنى والجمع، وبين جموع القلة وجموع الكثرة، وبين الصفات العارضة والصفات الملازمة·· الخ· كما يعني كفاءة أبجديتها في ضبط الألفاظ في دقة ويسر، كم يعني بساطة ألفاظها وموسيقيتها حتى يسهل تعلمها لمن ليس من أهلها وتناقل نصوصها المقدسة عبر الزمان والمكان وحفظها في القلوب والسطور·

 http://alwaei.com/topics/view/article.php?sdd=1026&issue=480

وعندما يبعث الله الأولين والآخرين في يوم الدين يكون رسولنا المصطفى صلوات الله وسلامه عليه سيّد ولد آدم ، بيد لواء الحمد ، والأنبياء والمرسلون في ذلك اليوم تحت لوائه، فعن أُبيٍّ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، ولا فخر ، وبيدي لواء الحمد ولا فخر ، وما من نبيٍ يومئذٍ آدم فمن سواه إلاّ تحت لوائي، وأنا أوّل من تنشق عنه الأرض ولا فخر " رواه الترمذي  ورواه ابن ماجه عن أبي هريرة بلفظ : " أنا سيد ولد آدم ، وأول من تنشق عنه الأرض ، وأول شافع وأول مشفع ".

 وعندما يشتدُّ الكرب بالناس في ذلك اليوم يستشفع الناس بالرسل العظام ليشفعوا إلى الله ليقضي بين عباده فيتدافعها الرسل ، كلُّ واحد يقول : اذهبوا إلى غيري ، حتى إذا أتوا عيسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام قال : " اذهبوا إلى محمد عبد غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخر " .

 هذا فضله في ذلك اليوم العظيم ، وما ذلك إلاّ لما حباه الله من عظيم الصفات ، وكريم الأخلاق ، والمجاهدة في الله ، والقيام بأمره ، وقد فضله الله في نفسه ودعوته وأمته بفضائل ، فمن ذلك أنّه اتخذه خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلاً ، ففي الحديث الذي يرويه مسلم في صحيحه وأبو عوانة " إنّ الله اتخذني خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلاً "  ، وآتاه القرآن العظيم الذي لم يُعط أحدٌ من الأنبياء والرسل مثلَه : ( وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ ) [ الحجر : 87 ] .

 وخصّه الله دون غيره بستٍّ لم يعطها أحد من الأنبياء قبله ، ففي الحديث : عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " فضلت على الأنبياء بست : أعطيت جوامع الكلم ، ونصرت بالرعب ، وأحلّت لي الغنائم ، وجعلت لي الأرض طهوراً ومسجداً ، وأرسلت إلى الخلق كافّة ، وختم بي النبيون " رواه مسلم والترمذي  .

 يخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بأنّ الله فضله على غيره بست ، أوتي جوامع الكلم، وذلك بأن يجمع في القول الوجيز المعاني الكثيرة .

 * ونصر بالرعب ، وذلك بما يلقيه الله في قلوب أعدائه من الخوف من رسوله وأتباع رسوله صلى الله عليه وسلم .

 * وأحلّت له الغنائم ، وكانت غنائم من قبلنا من الرسل وأتباعهم تجمع ثمّ تنزل نار من السماء تحرقها .

 * وجعلت له ولأمته الأرض مسجداً وطهوراً ، فحيثما أدركت رجلاً من هذه الأمة الصلاة فبإمكانه أن يتوضأ فإن لم يجد يتيمم ، ثمّ يصلي في مسجد مقام ، أو في منزل أو في الصحراء .

 * وأرسل إلى النّاس كافة عربهم وعجمهم أبيضهم وأصفرهم وأحمرهم  ، من كان في وقت بعثته ومن يأتي من بعده حتى تقوم الساعة : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا ) [ الأعراف : 158 ] .

 * وأرسله إلى الجنّ كما أرسله إلى الإنس ، وقد رجع وفد الجنّ بعد استماع القرآن ، والإيمان بما نزل من الحق . داعين قومهم إلى الإيمان : ( يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ - وَمَن لَّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَولِيَاء أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ) [ الأحقاف : 31-32 ] .

 * والفضيلة السادسة أنّه خاتم الأنبياء فلا نبيّ بعده ( وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ) [ الأحزاب : 40 ] . وإذا كان رسولنا خاتم الأنبياء فهو خاتم المرسلين من باب أولى ، ذلك أنّ كل رسولنا خاتم الأنبياء فهو خاتم المرسلين من باب أولى ، ذلك أنّ كل رسول فهو نبي لا شك في ذلك ، فإذا كانت النبوة بعد نبينا ممنوعة مقطوعة ، فالرسالة ممنوعة أيضاً ، لأن الرسول لا بدَّ أن يكون نبيّاً .

 ومعنى كونه خاتم الأنبياء والمرسلين أنّه لا يبعث رسول من بعده يغير شرعه ويبطل شيئاً من دينه ، أمّا نزول عيسى آخر الزمان فهو حقٌّ وصدق – كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم – ولكنه لا ينزل ليحكم بشريعة التوراة والإنجيل ، بل يحكم بالقرآن ، ويكسر الصليب ، ويقتـل الخنزير ، ويؤذن بالصـلاة .

 فموتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور

......................................

كتبة :الاخ السيف البتار

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.25)
الرد على : نَفْسِى نَفْسِى نَفْسِى
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم 

نَفْسِى نَفْسِى نَفْسِى

حدثنا ‏ ‏محمد بن مقاتل ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبد الله ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏أبو حيان التيمي ‏ ‏عن ‏ ‏أبي زرعة بن عمرو بن جرير ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏أن رسول الله‏أتي بلحم فرفع إليه الذراع وكانت تعجبه ‏ ‏فنهش ‏ ‏منها نهشة ثم قال أنا سيد الناس يوم القيامة وهل تدرون مم ذلك يجمع الله الناس الأولين والآخرين في صعيد واحد يسمعهم الداعي وينفذهم البصر وتدنو الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون فيقناس ألا ترون ما قد بلغكم ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم فيقول بعض الناس لبعض عليكم ‏ ‏بآدم ‏ ‏فيأتون ‏ ‏آدم ‏ ‏عليه السلام ‏ ‏فيقولون له أنت أبو البشر خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأمر الملائكة فسجدوا لك اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيإلى ما قد بلغنا فيقول ‏ ‏آدم ‏ ‏إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله وإنه قد نهاني عن الشجرة فعصيته نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى ‏ ‏نوح ‏ ‏فيأتون ‏ ‏نوحا ‏ ‏فيقولون يا ‏ ‏نوح ‏ ‏إنك أنت أول الرسل إلى أه الله عبدا شكورا اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه فيقول إن ربي عز وجل قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله وإنه قد كانت لي دعوة دعوتها على قومي نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏فيأتون ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏في ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه فيقول لهم إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله وإني قد كنت كذبت ثلاث كذبات فذكرهن ‏ ‏أبو حيان ‏ ‏في الحديث نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيا إلى ‏ ‏موسى ‏ ‏فيأتون ‏ ‏موسى ‏ ‏فيقولون يا ‏ ‏موسى ‏ ‏أنت رسول الله فضلك الله برسالته وبكلامه على الناس اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه فيقول إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله وإني قد قتلت نفسا لم أومر بقتي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى ‏ ‏عيسى ابن مريم ‏ ‏فيأتون ‏ ‏عيسى ‏ ‏فيقولون يا ‏ ‏عيسى ‏ ‏أنت رسول الله وكلمته ألقاها إلى ‏ ‏مريم ‏ ‏وروح منه وكلمت الناس في المهد صبيا اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه فيقول ‏ ‏عيسى ‏ ‏إن ربي  يغضب قبله مثله قط ولن يغضب بعده مثله ولم يذكر ذنبا نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى ‏ ‏محمد ‏ ‏فيأتون ‏ ‏محمدا ‏ ‏فيقولون يا ‏ ‏محمد ‏ ‏أنت رسول الله وخاتم الأنبياء وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلىفأنطلق فآتي تحت العرش فأقع ساجدا لربي عز وجل ثم يفتح الله علي من محامده وحسن الثناء عليه شيئا لم يفتحه على أحد قبلي ثم يقال ‏ ‏يا ‏ ‏محمد ‏ ‏ارفع رأسك سل ‏ ‏تعطه واشفع تشفع فأرفع رأسي فأقول أمتي يا رب أمتي يا رب أمتي يا رب فيقال يا ‏ ‏محمد ‏ ‏أمن لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب ثم قال والذي نفسي بيده إن ما بين ‏ ‏المصراعين ‏ ‏من ‏ ‏مصاريع ‏ ‏الجنة كما بين ‏ ‏مكة ‏ ‏وحمير ‏ ‏أو كما بين ‏ ‏مكة ‏ ‏وبصرى

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=0&Rec=6871

 إنه ليس الغرور بل هي صور حية من محبة النبي صلى الله عليه وسلم لأمته ، فقد خلق الله الأرض واختار منها بلده الحرام ففضلها على جميع بقاع الأرض ، وخلق الله السموات سبعاً فاحتار العليا منها ففضلها بالقرب من كرسيه ومن عرشه جل وعلا ؛ وخلق الله الجنان وفضل جنة الفردوس على سائر الجنان فسقفها عرش الرحمن؛وخلق الملائكة واصطفى منهم جبريل وإسرافيل وميكائيل فجبريل الوحي الذي به حياة القلوب والأرواح ، وميكائيل صاحب القطر الذي به حياة الأرض ومن عليها من أحياء ، وإسرافيل صاحب الصور الذي بنفخته يبعث الناس ليوم النشور .

وخلق الله البشر واصطفى منهم الأنبياء والرسل واصطفى من الرسل أولي العزم الخمسة واصطفى من أولي العزم خليله وحبيبه محمداً ففضله على جميع الأنبياء والمرسلين ، فهو إمام الأنبياء ، وإمام الأتقياء إمام الأصفياء ، وخاتم الأنبياء ، وسيد المرسلين ، وقائد الغر المحجلين ، وصاحب الشفاعة العظمى يوم الدين وصاحب الحوض المورود . شرح الله صدره ورفع الله له ذكره ، ووضع الله عنه وزره ، وزكاه في كل شيء.

 زكاه في عقله فقال سبحانه (( مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى))

زكاه في صدقه فقال سبحانه (( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ))

وزكاه في علمه فقال سبحانه ((عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى))

وزكاه في بصره فقال سبحانه ((مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى ))

وزكاه في فؤاده فقال سبحانه ((مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى))

وزكاه في صدره فقال سبحانه ((أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ))

وزكاه في ذكره فقال سبحانه ((وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ))

وزكاه كله فقال سبحانه ((إِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ))

وزكاه في عمره فأسمه بها ((لعمرك انهم لفي سكرتهم يعمهون))

 فهو حبيب الله وهو خليل الله وهو أكرم الخلق على الله عز وجل .

 وما نبي من الأنبياء إلا وقد أخذ الله عليه العهد والميثاق أن يؤمن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن ينصره إذ بُعث كما قال الله جل وعلا (( وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ )) آل عمران :81.

 في الحديث الذي أخرجه مسلم والترمذي وأحمد من حديث أبي هريرة أن النبي –صلى الله عليه وسلم – قال (( فضلت على الأنبياء بست ))

1. أعطيت جوامع الكلم.

2. ونصرت بالرعب ( رواية البخاري مسيرة شهر).

3. وأحلت لي الغنائم.

4. وجعلت لي الأرض طهوراً ومسجداً.

5. وأرسلت إلى الخلق كافة.

6. ختم بي النبيون " صحيح رواه بخاري ومسلم.

 صدق الله ربنا عز وجل إذ بقول ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ))

فإن الله عز وجل قد كرم نبيه محمد صلى الله عليه وسلم تكريما في الدنيا والآخرة ما كرمه لأحدٍ من العالمين

 اللهم متعنا بالنظر إلى وجهك الكريم من غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة

اللهم آمِنَّا يوم الفزع الأكبر واسترنا ولا تفضحنا

اللهم ارزقنا رؤية حبيبنا صلى الله عليه وسلم واجعله شفيعاً لنا يوم القيامة واسقنا من حوضه شربة ماء لا نظمأ بعدها أبداً

 فموتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور

...............................................

كتبة الاخ :السيف البتار

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
الرد على:محمد مبتدع صكوك الغفران
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

الرد على:محمد مبتدع صكوك الغفران

 قيل :

أختراع صكوك الغفران ؟ المحمد باع الجنة لأبي الدحداح

عن عبد الله بن مسعود قاله : لما نزلت : " من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا " قال أبو الدحداح : يا رسول الله أو إن الله تعالى يريد منا القرض ؟ قال : ( نعم يا أبا الدحداح ) قال : أرني يدك ; قال فناوله ; قال : فإني أقرضت الله حائطا فيه ستمائة نخلة . , ثم جاء يمشي حتى أتى الحائط وأم الدحداح فيه وعياله ; فناداها : يا أم الدحداح ; قالت : لبيك ; قال : اخرجي , قد أقرضت ربي عز وجل حائطا فيه ستمائة نخلة

تفسير القرطبي التغابن 17

فلم أجد صك غفران ولا أي شيء من هذه التخاريف .. بل أبو الدحداح فهم من الآية الصدقة والنفقة في سبيل الله ولم يذكر القرطبي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب من أبو الدحداح مال نظير صك يتعهد له فيه بالجنة ! لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أشار من قبل أن دخول الجنة برحمة الله وليست بالأعمال الصالحة فقط ؛ فعن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏"سددوا ‏ ‏وقاربوا ‏ ‏وأبشروا فإنه لا يدخل أحدا الجنة عمله قالوا ولا أنت يا رسول الله قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله بمغفرة ورحمة"

قال الإمام الرازي : اعلم أن قوله: { إِن تُقْرِضُواْ ٱللَّهَ قَرْضاً حَسَناً } أي إن تنفقوا في طاعة الله متقاربين إليه يجزكم بالضعف لما أنه شكور يحب المتقربين إلى حضرته حليم لا يعجل بالعقوبة غفور يغفر لكم، والقرض الحسن عند بعضهم هو التصدق من الحلال، وقيل: هو التصدق بطيبة نفسه، والقرض هو الذي يرجى مثله وهو الثواب مثل الإنفاق في سبيل الله، وقال في «الكشاف»: ذكر القرض تلطف في الاستدعاء وقوله: { يُضَـٰعِفْهُ لَكُمْ } أي يكتب لكم بالواحدة عشرة وسبعمائة إلى ما شاء من الزيادة وقرىء (يضعفه) { شَكُورٍ } مجاز أي يفعل بكم ما يفعل المبالغ في الشكر من عظيم الثواب وكذلك حليم يفعل بكم ما يفعل من يحلم عن المسيء فلا يعاجلكم بالعذاب مع كثرة ذنوبكم، ثم لقائل أن يقول: هذه الأفعال مفتقرة إلى العلم والقدرة، والله تعالى ذكر العلم دون القدرة فقال: { عَـٰلِمُ ٱلْغَيْبِ } ، فنقول قوله: { ٱلْعَزِيزُ } يدل على القدرة من عز إذا غلب و { ٱلْحَكِيمُ } على الحكمة، وقيل: العزيز الذي لا يعجزه شيء، والحكيم الذي لا يلحقه الخطأ في التدبير، والله تعالى كذلك فيكون عالماً قادراً حكيماً جل ثناؤه وعظم كبرياؤه، والله أعلم بالصواب.

فاطمة توزع صكوك البراءه من النار - صكوك الغفران 

فبالبحث قالوا : الفالي يقول أنّ فاطمة توزع أوراق البراءة من النار (صكوك الغفران) ... فمن هو "الفالي" وما هي قيمته في العقيدة الإسلامية ؟ وما هي صحة أقواله ؟ لا يوجد رد

دَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ قَالَ يَحْيَى أَخْبَرَنَا وَقَالَ زُهَيْرٌ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَنْ أَتَى هَذَا الْبَيْتَ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ - ك الحج - صحيح مسلم حديث رقم ‏(‏1350-438‏) 

ومعنى ( كيوم ولدته أمه ) : أي بغير ذنب

 فهل تأدية المناسك صك غفران ؟ يا لها من أجساد بغال وعقول عصافير.......... فمن المستفاد من المبالغ المنفقة لهذه الرحلة ؟!

  إن صكوك الغفران عُرفت من خلال الكنيسة .. فجاء رجلٌ يُدعى جون هص John Huss من بوهيميا (جمهورية الشيك Czech Republic) وكان قد درس اللاهوت وأصبح أستاذاً في جامعة شارلس في براغ في عام 1398 ثم مديراً للجامعة. وكان هذا الأستاذ يدرّس طلبته أن البابا والقساوسة يجب أن يكونوا قادة روحانيين وليس حكاماً على الأرض، فقوانين الأرض يجب أن تترك للناس أنفسهم. وكان من الطبيعي أن يثور البابا وتثور الكنيسة، وأصدر البابا أمراً بإخراج جون هص من المسيحية أي حكم بردته عن المسيحية. وكان من الطبيعي كذلك أن تُعقد لجون هص محكمة لاهوتية تحكم عليه، وحكمت هذه المحكمة على المتهم بالحرق حياً على الصليب (يسوع المحبه هههههه) ، وحُرق جون هص يوم 6 يوليو 1415. فزاد حب العامة للبابا وللكنيسة التي نفذت هذا الحكم في المرتدين.

 وجاءت القشة التي قصمت ظهر البعير عندما أصدر البابا في روما كميات هائلة من صكوك الغفران التي وقع عليها وختم عليها بخاتمة الرسمي لتباع للعامة الذين يرغبون في غفران ما ارتكبوا من ذنوب، فكان ممثل البابا يطوف على المدن والقرى يبيع صكوك الغفران التي تمحو ذنوب المشتري لأن البابا هو ممثل الله في الدنيا ولا بد لله أن يحترم وعده بالغفران. وعندما نجحت هذه الفكرة في كنز كميات هائلة من الفضة والذهب للكنيسة، تفتقت ذهنية البابا عن فكرة أخرى: شراء صكوك الغفران باسم الأقرباء الميتين كي تساعدهم على دخول مملكة السماء. فكانت هذه هي القشة التي جعلت القس الألماني مارتن لوثر يكتب كتابه " 95 بحثاً " 95 Theses في عام 1517.

انظر أسفل

كنيسة القبطية ومحاكم التفتيش وصكوك الغفران

.....................................

الاخ: السيف البتار

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.83)
الرد على : الرسول يأكل فخذ الحمار
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

الرد على : الرسول يأكل فخذ الحمار

بسم الله الرحمن الرحيم

 اقتباس:

  حدثنا ‏ ‏محمد بن أبي بكر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏فضيل بن سليمان ‏ ‏عن ‏ ‏أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن أبي قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه

‏أنه خرج مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فتخلف ‏ ‏أبو قتادة ‏ ‏مع بعض أصحابه وهم محرمون وهو غير محرم فرأوا حمارا وحشيا قبل أن يراه فلما رأوه تركوه حتى رآه ‏ ‏أبو قتادة ‏ ‏فركب فرسا له يقال له الجرادة فسألهم أن يناولوه سوطه فأبوا فتناوله فحمل فعقره ثم أكل فأكلوا فندموا فلما أدركوه قال ‏ ‏هل معكم منه شيء قال معنا رجله فأخذها النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأكلها

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=0&Rec=4500   

 الرد على هذه الراوية :-

 يا أهل الصليب أتباع اليهود الا تقرأوا ؟ لقد قال حمارا وحشيا والرسول (صلى الله عليه وسلم) نهى عن لحوم الحمر الاهلية ؟

 ومن الاطباق المفضلة لدى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ـ ايل هو لحم الحمير المشوي

 قال جالينوس في كتاب أغذيته: لحوم حمير الوحش غليظة وإذا كان الحمار منها سميناً فتي السن فهو قريب من لحم الإبل.

 وقال الرازي في دفع مضار الأغذية : هي غليظة جداً وهي تنفع إذا طبخت بماء وملح وأكثر فيها الدارصيني والزنجبيل، وتتحسى أمراقها وأكل السمين من لحومها ينفع من وجع التشبك في المفاصل والرياح الغليظة، وكذا إذا طبخت بدهن الجوز والزيت ومن اضطر إلى إدمان أكلها فليتعاهد ما يخرج السوداء ويتعاهد الترطيب والتدبير لبدنه إن لم يكن بلغمياً، ومتى حدث عن أكل لحوم الوحش تمدد في المعدة وبطء خروج الثفل فينبغي أن يبادر بالجوارشنات المسهلة كالشهريارات والتمري ودواء الجزر ونحوهما من الجوارشنات المركبة من التربذ والسقمونيا والأفاويه. ابن ماسويه: شحم حمار الوحش نافع من الكلف إذا طلي عليه، وإذا غلي بدهن القسط كان نافعاً من وجع الظهر والكلى العارض من البلغم والريح الغليظة. غيره: مرارة الحمار الوحشي تنفع من داء الثعلب والدوالي لطوخاً.

 قال العالم الكبير : ( عطية محمد سالم )

 إن فصيلة الحيوان تتفق في ماهيتها، فالإبل كلها على وجه الأرض فصيلة واحدة؛ أبو سنامين وأبو سنام واحد، والصغير والكبير سواء. والحمر تنقسم إلى قسمين كما قيل: أهلي ووحشي، فالجنس واحد، والوحشي صيد وأمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أن يأكلوا منه، وصيده مشهور ومعروف، وفي عام خيبر حرمت الحمر الأهلية وبقيت الوحشية على أصل الحل والإباحة. وهنا يأتي السؤال: ما الذي فرق بين أبناء الجنس الواحد وهي الحمر، فهذا حلال وهذا حرام؟ وما هو الموجب أو السبب في ذلك؟ لأن بعض الناس يطعنون في الشريعة ويقولون: إن الشريعة تفرق بين أفراد الجنس الواحد، وتفرق بين المتساويين، والتفريق بين المتساويين لا يصح عقلاً، كما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم: (يغسل من بول الجارية، ويرش من بول الغلام) قالوا: فهذا بول وهذا بول، وهذا آدمي وهذه آدمية، وهذا طفل رضيع وهذه طفلة رضيعة، فلم فرق بينهما؟ حتى قال بعض المسلمين: لا فرق في ذلك، ويذكر عن بعض المالكية أنه يغسل الجميع، ولكن فيما بعد ثبت من الناحية الكيميائية: أن هرمون الأنوثة يغاير هرمون الذكورة فيتأثر به البول، وأن طبيعة بول الأنثى ثخين يحتاج إلى غسل، وطبيعة بول الذكر أقل كثافة فيكفي فيه الرش، مع أنه لا يتوقف التشريع على المعامل الكيميائية والتحليلات ونحوها، فإن الشرع جاء لأمة أمية لم تدخل إلى مختبرات ولا إلى معامل، فما جاء عنه صلى الله عليه وسلم نقبله من دون أي نقاش أو اعتراض. وهنا قالوا: لماذا حرم لحم الحمار الأهلي وبقي لحم الحمار الوحشي على حليته وهما شيء واحد؟ قالوا: إن للغذاء تأثيراً على جسم الإنسان، وهناك بعض الناس يسمون النباتيين، لا يأكلون اللحم أبداً، ويقولون: إن اللحم لحيوان، وهذا يؤثر على طباعنا.. ويأكلون مما تنبت الأرض، وهناك أشخاص يعيشون على الألبان، والذي يهمنا أنه باتفاق علماء التغذية والأطباء أن كل نوع من الأطعمة له تأثير على الجسم في خصائصه وغرائزه، وقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم الأمر بالوضوء من لحم الإبل وعدم الوضوء من لحم الغنم؛ حتى قال بعضهم: هذا أيضاً تفريق بين متساويين لحم ولحم، فقالوا: إن في الإبل خصائص كالكبر والخيلاء، وفي الشاة التواضع ونحو ذلك، وذلك لطبيعة المعاشرة، فالشخص الذي يعايش الإبل يحتاج إلى عصا متينة غليظة قوية ليضرب بها، والذي يعايش الشياه لو أشار بيده بقضيب من أراك فإن الشاة تمشي أما الإبل فقد يكابر ويعصي ويتمرد، فهناك فرق بينهما، فالذي يعايش الإبل بطبيعته وسلوكه وأخلاقه غير الذي يعايش الغنم؛ ولذا يصلح لرعي الإبل راعي الغنم قبل أن يصلح لرعي الإبل؛ ولذا حرمت الشريعة لحوم بعض الحيوانات حفاظاً على الإنسان من أن يتسرب إليه بعض خصائص تلك الحيوانات. يقول أبو حيان رحمه الله تعالى في تفسيره عند تحريم لحم الخنزير، الخنزير فاقد الغيرة على أنثاه، وقد شاهدنا أن المكثرين من لحمه من أهل الصليب أتباع اليهود لا غيرة لهم على نسائهم وما يحدث لهم في الكنائس من القساوسة والرهبان داخل غرفة الأعتراف وكذا غرفة تجلي الرب وكذا ما يحدث لهم بينهم وبين بعضهم البعض ولنا في برسوم المحرقي وأتباعه وغيرهم من الذين تملأ صفحات النت أخبارهم القذرة دلائل وأسانيد ، ولكن رجالهم تبلدت فيهم روح الغير والدياثة أنتشر في دمائهم .

 وكان بعض العلماء يقولون: كل الحيوانات كانت متوحشة حتى الخيل، ثم استؤنست ودربت على أن تعيش مع الإنسان، فالحمار حينما كان وحشياً قبل أن يكون إنسياً، كان يعيش على سعيه على نفسه، وحمايته لنفسه، ويأنف الضيم، ولا يخضع لنوع من الذلة، فلما استأنس نوع من الحمر وأصبح إنسياً أصبح ينتظر العلف من صاحبه، ويحرسه صاحبه ويستذله، حتى إن الطفل الصغير ليضربه ويحمل عليه وينقاد له، حتى قيل: ولا يقيم على ذل يراد به إلا الأذلان عير الحي والوتد عير الحي: هو الحمار، فهو صبور، ويضرب به المثل في الصبر، وفيه طبع اللآمة؛ لأنه إذا عرف أن الذي يقوده طفل صغير تلاءم وتعاجز وتناوم وتقلب في التراب، وإذا وجد الجد ممن هو معه شمر ونشط وخاف، ففيه الذلة واللآمة، وأصبح يضرب به المثل في البلادة؛ رغم أن عنده الفهم للطريق أكثر من الإنسان، ومعرفته للطريق أكثر من معرفة الإنسان إياها، فإن الحمار إذا مشى طريقاً ولو عشرات الكيلومترات وأراد أن يمشيه مرة ثانية فلا يمكن أن يضل الطريق أبداً، ولذلك فإن أهدى المخلوقات إلى الطريق هو الحمار، لكن في الأشياء الأخرى: كالعيس في البيداء يقتلها الضمأ والماء فوق ظهورها محمول قال تعالى: كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً [الجمعة:5] ولا يدري عنها شيئاً.

 فقالوا: حرمت الحمر الأهلية لما لها من صفات ليست موجودة في الحمر الوحشية؛ لأن الحمار الوحشي يعتمد على نفسه، ويقول الدميري صاحب كتاب الحيوان: إن حمار الوحش الأنثى إذا ولدت كسرت رجل تولبها - والتولب: الحمار الصغير الذي تلده- ليبقى في جحره لا يخرج إلى أن يشب ويكون قادراً على الجري سريعاً، فإذا ما خرج من جحره ولقيه وحش ليفترسه استطاع أن يفلت بالجري. إذاً: هو يقوم على حماية نفسه ويسعى على علفه ومرعاه، فهو لا يحمل منة لأحد، ولا يخضع لذلة عند أحد، فسلم مما ابتلي به الحمار الإنسي. ومن هنا: نعلم أن الشريعة ما حرمت شيئاً إلا لمضاره ومفاسده، وعلى هذا جاءت المناسبة في هذا العرض فيما يتعلق بالحمار الوحشي والحمار الأهلي أو الإنسي، وكان تحريمها يوم خيبر، والله تعالى أعلم.

ولكن تعالوا نرى البايبل وهو يتحفنا بأن ربه (يسوع) أمر بان تُحاصر مدينة كاملة إلى أن تهلك هذه المدينة فيباح فيها المحرمات إلى أن يصال الأمر بان تأكل الأم ولدها بعد طبخه وأن يأكل الناس لحم الحمير وزبل الحمام ويبارك يسوع هذه الفاجعة بحجة عقاب الأمم .

2مل 6:25

وكان جوع شديد في السامرة . وهم حاصروها حتى صار راس الحمار بثمانين من الفضة وربع القاب من زبل الحمام بخمس من الفضة ، وبينما كان ملك اسرائيل جائزا على السور صرخت امرأة اليه تقول : ان هذه المرأة قد قالت لي هاتي ابنك فنأكله اليوم ثم نأكل ابني غدا . فسلقنا ابني واكلناه ثم قلت لها في اليوم الآخر هاتي ابنك فنأكله فخبأت ابنها .

 ها هو الفارق بين الإسلام الذي حرم أكل الحمير الأهلية وأباح لحم الحمار الوحشي الذي لم يثبت العلم اضراراً لأكل لحمه ، وها هي المسيحية التي تبيح ذبح الأطفال وأكل لحومهم وكذا أكل لحم الحمير الأهلية النجسة وأكل زبل الحمام .. إنها ديانة معفنة .

........................................

الاخ: السيف البتار

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 3.83)
الرد على : الرسول يأكل مما ذبح للأنصاب
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

الرد على : الرسول يأكل مما ذبح للأنصاب

بسم الله الرحمن الرحيم  

اقتباس:

حدثنا ‏ ‏يزيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المسعودي ‏ ‏عن ‏ ‏نفيل بن هشام بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏جده ‏ ‏قال ‏

‏كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بمكة ‏ ‏هو ‏ ‏وزيد بن حارثة ‏ ‏فمر بهما ‏ ‏زيد بن عمرو بن نفيل ‏ ‏فدعواه ‏ ‏إلى ‏ ‏سفرة ‏ ‏لهما فقال يا ابن أخي ‏ ‏إني لا آكل مما ذبح على ‏ ‏النصب ‏ ‏قال فما رئي النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بعد ذلك أكل شيئا مما ‏ ‏ذبح على ‏ ‏النصب ‏ ‏قال قلت يا رسول الله إن أبي كان كما قد رأيت وبلغك ولو أدركك لآمن بك واتبعك فاستغفر له قال نعم فأستغفر له فإنه يبعث يوم القيامة أمة واحدة       

الرد على هذه الرواية :- تعالوا نستكشف الأحاديث التي جاءت عن البخاري قي هذا الصدد : حدثني ‏ ‏محمد بن أبي بكر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏فضيل بن سليمان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏موسى بن عقبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏ أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقي ‏ ‏زيد بن عمرو بن نفيل ‏ ‏بأسفل ‏ ‏بلدح ‏ ‏قبل أن ينزل على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏الوحي فقدمت إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سفرة فأبى أن يأكل منها ثم قال ‏ ‏زيد ‏ ‏إني لست آكل مما تذبحون على أنصابكم ولا آكل إلا ما ذكر اسم الله عليه وأن ‏ ‏زيد بن عمرو ‏ ‏كان يعيب على ‏ ‏قريش ‏ ‏ذبائحهم ويقول الشاة خلقها الله وأنزل لها من السماء الماء وأنبت لها من الأرض ثم تذبحونها على غير اسم الله إنكارا لذلك وإعظاما له http://hadith.al-islam.com/Display/D...earchLevel=QBE قال البخاري ( 5499) حدثنا معلَّى بن أسد قال: حدثنا عبد العزيز يعني ابن المختار قال: أخبرنا موسى بن عقبة قال: أخبرني سالم: أنه سمع عبد الله يحدث، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنه لقي زيد بن عمرو بن نُفَيل بأسفل بَلْدَحَ،-( مكان في طريق التنعيم، ويقال: هو واد) - وذاك قبل أن يُنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي، فقُدِّم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم سفرة فيها لحم، فأبى أن يأكل منها، ثم قال: "إني لا آكل مما تذبحون على أنصابكم، ولا آكل إلا مما ذُكر اسم الله عليه". http://nosra.islammemo.cc/onenew.aspx?newid=1180 والحديث الأخير الذي يحمل الشبهة من وجهة نظر ضال هو : حدثنا ‏ ‏معلى بن أسد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد العزيز يعني ابن المختار ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏موسى بن عقبة ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏سالم ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏عبد الله ‏ ‏يحدث ‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أنه لقي ‏ ‏زيد بن عمرو بن نفيل ‏ ‏بأسفل ‏ ‏بلدح ‏ ‏وذاك قبل أن ينزل على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏الوحي فقدم إليه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سفرة فيها لحم فأبى أن يأكل منها ثم قال ‏ ‏إني لا آكل مما تذبحون على أنصابكم ولا آكل إلا مما ذكر اسم الله عليه http://hadith.al-islam.com/Display/D...earchLevel=QBE الحوار كله ينحصر في أن حديثين جاء بهم (فقدمت إلى والآخر : فقُدِّم إلى) والحديث الثالث جاء بقول : (فقدم إليه) .. فهل هذا يعني أن الرسول يأكل مما ذبح للأنصاب ؟ هذا كلام عاري من الصحة بسبب الآتي : بَلْدَح ، وادٍ قرب مكة ، عند التنعيم وفخ(معجم ماستعجم:1/273) . وقد عسكرَ فيه المشركون في أيام صلح الحديبية ، وفيه ماء كثير وأصنام ( طبقات ابن سعد:2/95) . قال ابن حجر في فتح الباري:7/108: (وقال ابن بطال:كانت السفرة لقريش قدموها للنبي(صلى الله عليه وسلم) فأبى أن يأكل منها ، فقدمها النبي(صلى الله عليه وسلم) لزيد بن عمرو فأبى أن يأكل منها ، وقال مخاطباً لقريش الذين قدموها أولا: ‏إني لا آكل مما تذبحون على أنصابكم ولا آكل إلا مما ذكر اسم الله عليه ، وهذا وارد في الحديثين الأول والثاني المذكورين عاليه ، لأن السفرة قدمت للرسول صلى الله عليه وسلم ولعلم الرسول بأنها مذبوحة للأنصاب فرفض الكل منها فعرضها الرسول على زيد بن عمرو بن نفيل فرفض هو الآخر . وهذا هو المقصود بما جاء في الحديث الثالث الذي قيل فيه : [فقدم إليه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سفرة فيها لحم فأبى أن يأكل منها ثم قال ‏ ‏إني لا آكل مما تذبحون على أنصابكم] فأين ما يدل في الحديث أن النبي – صلى الله عليه وسلم – أكل من هذه السفرة؟ فليس في الحديث أنه – صلى الله عليه وسلم – أكل منها، وإنما غاية ما في الحديث أن السفرة قدمت للنبي – صلى الله عليه وسلم – ولزيد ولم يأكلا منها. والكل يعلم أن العرب هو الفصحاء في اللغة العربية ومجلدات لسان العرب تشهد على ذلك . لذلك لو رجعنا للثلاثة أحاديث سنجد أن ‏زيد بن عمرو بن نفيل كان يخاطب جماعة ولا يخاطب رسول الله صلى الله عليه وسلم منفرداً.. لأن زيد بن عمرو بن نفيل كان يستخدم في كلامه الجمع المذكر السالم بقوله في الثلاثة أحاديث (مما تذبحون على أنصابكم ) ، فلو كان يخاطب الرسول لحدثه بصيغة المفرد ، ولكنه تكلم بصيغة الجمع وبهذا فالكلام لم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم بل للقريشيين الذين كانوا بَلْدَح وقدموا السفرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرفض أن يأكل منها فقدمها زيد بن عمرو بن نفيل فرفض أن ياكلها هو الاخر . و لو افترضنا جدلاً (وهو افتراض لا يعتد به لكن لإثبات ضلالكم) أن السفرة هي التي قدمها النبي – صلى الله عليه وسلم –لزيد، فلا يوجد دليل واحد يؤكد على أنها ذبحت على نصب أو ذبحت لصنم . فليس قول زيد [‏ ‏إني لا آكل مما تذبحون على أنصابكم] يعني أن السفرة محتواها من الذبح للأنصاب لأن الرواية لم تذكر ذلك ولكن قد يكون كلامه نوع من أنواع الإطمئنان . فامتناع زيد بن عمرو من أكل ما في السفرة إنما كان من أجل خوفه أن يكون اللحم الذي فيها مما ذبح على الأنصاب فتنزه من أكله ، فلو قال له الرسول صلى الله عليه وسلم أن هذه السفرة غير مذبوحه للأنصاب لآمن بقوله لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان معروف لديهم بالصادق الأمين ولكن الرسول لم يذكر ذلك لأنه لم يأكل منها اصلاً فمما سبق بيانه يتضح أن رواية صحيح البخاري أن السفرة التي قدمت للنبي – صلى الله عليه وسلم – فرفض أن يأكل منها، ثم قدمت لزيد ولم يأكل منها، فلا وجه لطعن طاعن أو لمز لامز ولله الحمد . أما الرواية التي جاءت بمسند احمد : حدثنا ‏ ‏يزيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏المسعودي ‏ ‏عن ‏ ‏نفيل بن هشام بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏جده ‏ ‏قال ‏ ‏كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بمكة ‏ ‏هو ‏ ‏وزيد بن حارثة ‏ ‏فمر بهما ‏ ‏زيد بن عمرو بن نفيل ‏ ‏فدعواه ‏ ‏إلى ‏ ‏سفرة ‏ ‏لهما فقال يا ابن أخي ‏ ‏إني لا آكل مما ذبح على ‏ ‏النصب ‏ ‏قال فما رئي النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بعد ذلك أكل شيئا مما ‏ ‏ذبح على ‏ ‏النصب ‏ ‏قال قلت يا رسول الله إن أبي كان كما قد رأيت وبلغك ولو أدركك لآمن بك واتبعك فاستغفر له قال نعم فأستغفر له فإنه يبعث يوم القيامة أمة واحدة 69826 - مر زيد بن عمرو على رسول الله صلى الله عليه وسلم وزيد بن حارثة ، فدعواه إلى سفرة لهما ، فقال : يا بن أخي ، إني لا آكل مما ذبح على النصب ، فما رؤي النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك اليوم يأكل مما ذبح على النصب - الراوي: سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل - خلاصة الدرجة: [فيه] المسعودي ليس بحجة - المحدث: الذهبي - المصدر: سير أعلام النبلاء - الصفحة أو الرقم: 1/129

والله أعلم

..................

الاخ :السيف البتار

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.66)
الرد على القس أبى موسى الحريري و الآب يوسف الحداد
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

الرد على القس أبى موسى الحريري و الآب يوسف الحداد

بسم الله الرحمن الرحيم

 " وَقَالَ الّذِينَ كَفَرُوَاْ إِنْ هَـَذَا إِلاّ إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَآءُوا ظُلْماً وَزُوراً * وَقَالُوَاْ أَسَاطِيرُ الأوّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَىَ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً * قُلْ أَنزَلَهُ الّذِي يَعْلَمُ السّرّ فِي السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ إِنّهُ كَانَ غَفُوراً رّحِيماً " الفرقان 4-6.

 صدق الله العظيم

 لا يزال الحاقدون يتبجحون بما لا يدرون , و يتنطعون بكل جهل فتراهم فى كل واد يهيمون , و يرددون ما أثبتت الفطرة السليمة القويمة كذبه , و يحاربون الدين القويم و أهله !

 فى عهد النبي صلى الله عليه و سلم قال الكفار من روعة ما يسمعون من القرآن المكنون , أنه قول بشر مجنون , أو ساحر مبين , أو كاهن عظيم , أو شاعر نتربص به ريب المنون , أو يتلقاه من بشر و قوم يعلمون , فقال لهم الله جل و علا فى كتابه الذى لا يمسه إلا المطهرون : " وَإِن كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مّمّا نَزّلْنَا عَلَىَ عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مّن مّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَآءَكُم مّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِن لّمْ تَفْعَلُواْ وَ لَن تَفْعَلُواْ فَاتّقُواْ النّارَ الّتِي وَقُودُهَا النّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدّتْ لِلْكَافِرِينَ " ( البقرة : 23 - 24 ) .

 و بما أن الكفر ملة واحدة , و الحاقدون من سلالة حاقدة , ألف عدد من المنصرين فى عصرنا الحالي آلاف الكتب البالية , لطمس حقائق الإسلام الماحية , فألقوا أنفسهم بأيدهم فى الهاوية , و سطروا ما كتبوه بجهل و قالوا فى لسان واحد " هآؤم اقرءوا كتابيه , هآؤم اعلماوا غبائيه " !

 و لنرى الأن مثال حي تطبيقي على تخبط بعض الضالين الذين ضلوا وأضلوا كثيرًا ممن يتبعون كل ناعق !

 الكتاب الأول: قس ونبي ، بحث في نشأة الإسلام . لأبي موسى الحريري ( اسم مستعار ) .

الكتاب الثاني : القرآن دعوة نصرانية ، في سبيل الحوار الإسلامي المسيحي . للآب يوسف الحداد .

و هما كتابان مشهوران جداً و يعتبران من أعمدة كتب المنصرين و (( الباحثين )) النصارى في الديانة الإسلامية حول مصادر القرآن الكريم .

مؤلف كتاب : قس ونبي . هو الأب ج. قزي ، مدرس جامعي معروف في إحدى أشهر الجامعات التبشيرية في أحد بلاد الشام. وما زال على قيد الحياة إلى الآن .

أما مؤلف كتاب : القرآن دعوة نصرانية هو الأب يوسف درة الحداد .. ولد في يبرود في سوريا سنة 1913 وتوفي سنة 1979درس اللاهوت في القدس.

ولكنه قبيل وفاته جمدت الكنيسة التي يتبعها نشاطاته لأنها وجدت في كتابه اقتباسات كثيرة من القرآن فخشيت على الرعية من أن يتبدل فكرها أكثر من الفائدة المتوخاة من الكتاب!

وهذه حكمة الله تعالى ودرس لأمثاله لعلهم يتعظون !

ومدحه الأب جورج فاخوري البولسي ( ما زال على قيد الحياة ) ولكنه تحفظ على بعض الشوائب التقنية في الكتاب . كما صرح بذلك في الصفحة 281 من الطبعة الثالثة من الكتاب التي صدرت سنة 1993.

 الكاتبان أنهكا نفسيهما في إثبات العلاقة بين الإسلام والنصرانية وكيف أن الإسلام اقتبس منها , ولننتقل إلى أهم ما في كتابيهما وهو ورقة بن نوفل .

 قال الحداد: " القرآن كله دعوة نصرانية . وقد درس محمد( صلى الله عليه و سلم ) هذه الدعوة مدة خمس عشرة سنة بعد زواجه من خديجة، ثرية مكة ، على يد ورقة بن نوفل " ص11

أما الحريري: " القس اختار محمداً وتبناه " ص65.

 ولكن كلا الكتابين لما يتحفانا بذكر نبذة كاملة عن حياة ورقة.. رغم أنه أساس الكتابين وهذا خلل منهجي خطير في الكتابين .. يؤكد سوء نية الكاتبين ووجود مواقف في سيرة ورقة يريدان إخفاءها.

 والذي يعنينا هو تاريخ وفاة ورقة بن نوفل !

 توفى ورقة فى فترة انقطاع الوحي كما جاء فى الصحيح من سيرته . وهذا التاريخ مهم جدًا للبحث في مدى ( صدق ) حضرة الأبوين !

 فعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم , وكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح , ثم حبب إليه الخلاء , وكان يخلو بغار حراء , فيتحنث فيه – وهو التعبد الليالي ذوات العدد - قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك , ثم يرجع إلى خديجة , فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق , وهو في غار حراء .فجاءه الملك فقال : اقرأ , قال : ما أنا بقارئ , قال : فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : اقرأ , قلت : ما أنا بقارئ , فأخذني فغطى الثانية حتى بلغ مني الجهد , ثم أرسلني , فقال : اقرأ , فقلت : ما أنا بقارئ , فأخذني فغطني الثالثة , ثم أرسلني فقال ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ.... الآيات ) ( العلق1-5) , فرجع بها سول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤداه , فدخل على خديجة بن خويلد فقال : زملوني , زمـلوني , فزملوه حتى ذهب عـنه الروع , فقال لخديجة , وأخبرها الخبر : لقد خشيت على نفسي .فقالت خديجة : كلا والله ما يخزيك الله أبداً , إنك لتصل الرحم , وتصدق الحديث , وتحمل الكل وتكسب المعدوم , وتقـري الضيف , وتعين على نوائـب الحق , فانطلقت به خديجة , حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبدالعزى ابن عم خديجة , وكان امرأ تنصر في الجاهلية , وكان يكتب الكتاب العربي , فيكتب الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب , وكان شيخاً كبيراً قد عمي , فقالت له خديجة : يا ابن عم , اسمع محمد ابن أخيك .فقال له ورقة : يا ابن أخي ما ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى , فقال ورقة : هذا الناموس , الذي نزل الله على موسى , يا ليتني فيها جذعاً, ليتني حي إذ يخرجك قوم , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو مخرجي هم ؟ قال : نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عُودي , وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزرا , ثم لم ينشب ورقة أن توفي , وفتر الوحي ) ( رواه البخاري ومسلم ) .

 فكيف يزعم المهرطقة بأن النبي صلى الله عليه و سلم رافق ورقة و هو الذى مات بعد البعثة مباشرة و بعدها فتر الوحى ؟ !

و ليت شعرى إذا كان ورقة هو مصدر الوحى فلماذا فتر وحيه ؟ !

و كيف علم ورقة النبي صلى الله عليه و سلم و لقد كان ورقة آنذاك شيخ كبير مصاب بالعمى ؟ !

 نعم ... إنهم هم المصابون بالعمى !

إن فترة انقطاع الوحى لهى أكبر دليل على أن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يعلمه بشر !

 ماذا كان دين ورقة ؟!!

 جاء في البداية والنهاية لابن كثير : 2/340:

" أن نفرا من قريش منهم ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وزيد بن عمرو بن نفيل وعبدالله بن جحش بن رئاب وعثمان بن الحويرث كانوا ثم صنم لهم يجتمعون إليه قد اتخذوا ذلك اليوم من كل سنة عيدا كانوا يعظمونه وينحرون له الجزور ثم يأكلون ويشربون الخمر ويعكفون عليه فدخلوا عليه في الليل فرأوه مكبوبا على وجهه فأنكروا ذلك فأخذوه فردوه إلى حاله فلم يلبث أن انقلب انقلابا عنيفا فأخذوه فردوه إلى حاله فانقلب الثالثة فلما رأوا ذلك اغتموا له وأعظموا ذلك فقال عثمان بن الحويرث ماله قد أكثر التنكس إن هذا لأمر قد حدث وذلك في الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل عثمان يقول أيا صنم العيد الذي صف حوله صناديد وفد من بعيد ومن قرب تنكست مغلوبا فما ذاك قل لنا أذاك سفيه أم تنكست للعتب ... ".

 إذن ورقة ظل يعبد الأصنام طيلة 60 سنة و لم يكن نصرانيًا قبل ذلك !

 وأكد تلك الحادثة يوم ولادة سيدنا محمد صاحب" السيرة الحلبية " مع تحفظنا على صحة هذه السيرة و ما بها من أخبار إلا أننا سوف ننقل منها لأن الحريري مغرم بها , إذ جاء فيها 1/116 " وذكر أن نفرا من قريش منهم ورقة بن نوفل وزيد بن عمرو بن نفيل وعبد الله بن جحش كانوا يجتمعون إلى صنم فدخلوا عليه ليلة ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأوه منكسا على وجهه فأنكروا ذلك فأخذوه فردوه إلى حاله فانقلب انقلابا عنيفا فردوه فانقلب كذلك الثالثة ".

 و بعد هذه الفترة خرج ورقة بن نوفل يطلب الدين الأصح بعد أن استمر في عبادة الأصنام 60 سنة ، فما الدين الذي اتبعه بعد ذلك ؟

 جاء في " الاستيعاب " في أثناء الحديث عن زيد بن عمرو 2/616 " ومن خبره في ذلك خرج في الجاهلية يطلب الدين هو وورقة بن نوفل فلقيا اليهود فعرضت عليهما يهود دينهم فتهود ورقة .ثم لقيا النصارى فعرضوا عليهما دينهم فترك ورقة اليهودية وتنصر وأبى زيد بن عمرو أن يأتي شيئا من ذلك وقال : ما هذا إلا كدين قومنا نشرك ويشركون"!

 ثم لقى ورقة بعض الرهبان الذين كانوا على دين عيسى عليه السلام الذى لم يتبدل فأمن به و صار نصرانيًا حنيفيًا موحدًا لا نصرانيًا بولسيًا مثلثًا , يعبد الله و يؤمن برسالة المسيح عليه السلام الحقة من أنه ليس إلا عبد جاء ليبين لبنى اسرائيل بعض الذى فيه يختلفون و جاء ليبشر بالنبي الخاتم محمد صلى الله عليه و سلم .

 قال الحافظ ابن حجر : ( وكان ( ورقة ) قد لقي من بقي من الرهبان على دين عيسى ولم يبدل ، ولهذا أخبر بشأن النبي صلى الله عليه وسلم والبشارة به ، إلى غير ذلك مما أفسده أهل التبديل .... وأما ما تمحل له السهيلي من أن ورقة كان على اعتقاد النصارى في عدم نبوة عيسى ودعواهم أنه أحد الأقانيم فهو محال لا يعرج عليه في حق ورقة وأشباهه ممن لم يدخل في التبديل ولم يأخذ عمن بدل ) ( فتح البارى فى شرح صحيح البخارى – كتاب بدء الوحي - ) .

 فهل عميت عيونكم يا حداد و يا حريري عن هذا الكلام أم عميت صدوركم فلم تنقلوا هذا الكلام أم عميت عقولكم فلم تفهموا هذا الكلام ؟ !

و لننتقل الآن إلى مناقشة وضع ورقة كأستاذ عميق في النصرانية كما زعم الآبوين و تناقضهم فى ذلك !

تناقض الحداد و الحريري فى تحديد ديانة ورقة بعد أن كان عابدًا للأصنام على النحو الأتى :

 يقول الحداد ص145:" وورقة بن نوفل .. الذي ربما تنصر "

 وفي ص149 - اقرأ بتأمل - " .. ورقة بن نوفل ، ابن عم خديجة ، ذاك القس الحنيف المتنصر (؟) الذي ترجم الإنجيل ". ( علامة الاستفهام منه ) !!

 ثم تناقض الحداد معلنا أن الحنيفية هي النصرانية " أطلقوا على دعوتهم للنصرانية باسم الحنيفية وسموا التعبد والصيام على طريقتهم : التحنف " ص289.

 ثم تناقض مرة أخرى و قال أن الحنيفية ليست هى النصرانية : " ولكن جماعة من العقول من المستقلة أبت أن تقبل اليهودية والنصرانية كما هما بل اكتفت بعبادة الله... وهؤلاء أطلق عليهم الشعب لفظ حنفاء ". ص142.

 يبدو أن الحداد نسى ما كتبه بعد أن شرب ( كأسًا ) منعشاً من أجل أسقامه و أوجاعه كما نصحه بولس . ما هذا التناقض يا حضرة الآب المحترم؟!

 وكان زميله الحريري أشجع منه فقد صرح في فصل عنوانه " نصرانية القس ورقة "!

 يقول الحريري " لقد قيل عن القس ورقة أنه كان على دين موسى ثم صار على دين عيسى.. " ص16.

ثم أشار الحريري أن ورقة كان نصرنيًا حنيفيًا و أن الحنيفية هي التحنث وهي الأبيونية , ثم زعم أن الأبيونية هى النصرانية , يقول الحريري " إن التحنث أو التعبد أو الصوم و الخلوة عادة نصرانية " الحريري ص289 !

ثم فجر الحريري قنبلة ( جهلونووية ) و ادعى أن أول من تحنث و صار أبيونيًا هو عبد المطلب و زعم أن هذا جاء فى تاريخ ابن الأثير !!

 إذن نحن أمام رجل له هذه الديانات :

1- عابد أصنام إلى سن الستين .

2- يهودى مشرك , نصرانى مشرك , حنيفي متنصر , متنصر حنيفي , أبيوني , يتبع دين موسى , يتبع دين عيسى , كل ذلك بعد سن الستين !!

 إن هذا التناقض إنما أوقعهم فيه حقدهم و كذبهم , و يأبى الله إلا أن يذل من عصاه !

 و الحق الذى لا مرية فيه أن ورقة كان على النصرانية الحنيفية و التى هى بعيدة كل البعد عن تلك العقائد الوثنية و الثوابت الكفرية التى تزعم أن لله ولد و أن هذا الولد ضُرب على قفاه و بُصق فى وجهه و صلب على خشبة بمسامير من أجل خطايا البشر الذين سيحاسبهم على خطاياهم التى كفرها عنهم بصلبه و هو جالس عن يمين أبيه فى كوشة ( طيب نزل ليه من الأول ) !

 لكن الآبوين زعموا و زعمهم باطل أن الحنيفية هى النصرانية الكافرة لكي يوهموا القارئ أن القرآن ما هو إلا دعوة نصرانية !

و ليت شعرى إذا كان هذا صحيحًا فلماذا كفر القرآن الكريم النصارى الذين يعتقدون عقائد النصرانية الكافرة ؟ !

و إذا كان ورقة هو الذى علم محمد صلى الله عليه و سلم ( و حاشاه ) فكيف علمه ما لا يدين به ؟ !

 ماذا كانت مهمة ورقة ؟؟!!

 زعم الآبوين أن ورقة كان يترجم الإنجيل إلى العربية وهذا الإنجيل المترجم كان يلقيه على محمد صلى الله عليه و سلم ( و حاشاه ) !

 يقول الحريري " نذكر بمهمة القس ورقة التي عُرف بها ولم يُعرف بغيرها .. أن القس ورقة كان ينقل الإنجيل العبراني إلى العربية ". ص71.

 "أما النجاح الثاني الذي تحقق على يد القس فيقوم على نقل الإنجيل العبراني إلى لسان عربي مبين وسُميَ النقل قرآناً . والقرآن في الحقيقة القراءة العربية للكتاب العبراني ". ص20.

 ولكن الحريري ناقض نفسه مرة أخرى عندما تحدث عن ترجمات الإنجيل العبراني و قال " وضع في الأصل باللغة الآرامية ثم نقل إلى اليونانية ثم إلى اللاتينية وربما إلى العربية ". ص72.

 يقول الحريري ( ربما ) , فكفى بالمنهج فسادًا أن يصعب على المفسدين ضبطه !

 أما الحداد فقد ذكر نقلا عن الصحيحين " ورقة بن نوفل ، قس مكة ، كان يترجم الكتاب والإنجيل من العبرانية إلى العربية ، وذلك بجوار محمد وحضوره ". ص211.

 أى صحيحين يقصد هذا المهرطق ؟ !

 إذا كان يعنى البخارى و مسلم فهذا كذب و تحريف محض و لقد نقلنا الرواية التى فى البخارى و مسلم و لم يكن بها أن ورقة يترجم الإنجيل بل الذى جاء فى الراوية هو أنه ( كان يكتب الكتاب العربي ) أى يجيد الكتابة العربية , ( فيكتب الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب ) أى يكتب ما يعلمه من الوحي المنزل على المسيح عليه السلام باللغة العربية , قال الحافظ ابن حجر فى شرحه لحديث البخارى : ( لأن ورقة تعلم اللسان العبراني والكتابة العبرانية فكان يكتب الكتاب العبراني كما كان يكتب الكتاب العربي ) , هذا كل ما فى الأمر , فليس فى الرواية أنه كان يترجم كتاب بعينه كان يملكه من لغة إلى لغة كما زعم المهرطقة , فالإنجيل المعني فى العبارة هو الوحي الشفهى أى التعاليم و المواعظ التى سمعها من الرهبان الذين كانوا على دين المسيح الذى لم يتبدل , و لهذا قال ورقة للسيدة خديجة و للنبي صلى الله عليه و سلم فى رواية الصحيحين ( هذا الناموس , الذي نزل الله على موسى ) و الناموس أى الوحي الذى نزل على موسى , و فى رواية لأبي نعيم بإسناد حسن إلى هشام بن عروة عن أبيه في هذه القصة أن خديجة أولاً أتت ابن عمها ورقة فأخبرته الخبر فقال : ( لئن كنت صدقتني إنه ليأتيه ناموس عيسى الذي لا يُعَلِمُه بنو إسرائيل أبناءهم ) أى النصرانية التى لا يعتقدها النصارى بل النصرانية الحنيفية التى جاء بها المسيح عليه السلام , و الناموس المعني هنا هو الوحي الذى كان ينزل على المسيح و على موسي من قبله عليهما السلام و ليس كتاب بعينه , فلماذا المغالطة و الزعم الباطل أن ورقة كان يترجم الإنجيل يعنون كتاب بعينه ؟ !

 و نسأل سؤالا إذا كان الآبوين يعنون أن ورقة كان يترجم كتاب يدعى الإنجيل فأى إنجيل يعنون ؟ هل هو :

1- زبور عيسى الذى كان يعلم منه 35- إنجيل الأنكرتيين

2- رسالة عيسى إلى بطرس وبولس 36- إنجيل أتباع إيصان

3- رسالة عيسى إلى أبكرس ملك أديسه 37- إنجيل عمالانيل

4- إنجيل يعقوب ويُنسب ليعقوب الحوارى 38- إنجيل الأبيونيين

5- آداب الصلاة وينسب ليعقوب الحوارى 39- إنجيل أتباع فرقة مانى

6- إنجيل الطفولة ويُنسب لمتى الحوارى 40- إنجيل أتباع مرقيون (مرسيون)

7- آداب الصلاة وينسب لمتى الحوارى 41- إنجيل الحياة (إنجيل الله الحى)

8- إنجيل توما وينسب لتوما الحوارى 42- إنجيل أبللس (تلميذ لماركيون)

9- أعمال توما وينسب لتوما الحوارى 43- إنجيل تاسينس

10- إنجيل فيليب ويُنسب لفيليب الحوارى 44- إنجيل هسيشيوس

11- أعمال فيليب وينسب لفيليب الحوارى 45- إنجيل اشتهِرَ باسم التذكرة

12- إنجيل برنابا 46- إنجيل يهوذا الإسخريوطى

13- رسالة برنابا 47- أعمال بولس

14- إنجيل برتولما ويُنسب لبرتولما الحوارى 48-أعمال بطرس وأندراوس

15- إنجيل طفولة المسيح ويُنسب لمرقس الحوارى 49- أعمال بطرس وبولس

16- إنجيل المصريين ويُنسب لمرقس الحوارى 50- رؤيا بطرس

17- إنجيل بيكوديم وينسب لنيكوديم الحوارى 51- إنجيل حواء (ذكره أبيفانوس)

18- الإنجيل الثانى ليوحنا الحوارى 52- مراعى هرماس

19- إنجيل أندريا وينسب لأندريا الحوارى 53- إنجيل يهوذا

20- إنجيل بطرس وينسب لبطرس الحوارى 54- إنجيل مريم

21- أعمال بطرس وينسب لبطرس الحوارى 55- أعمال بولس وتكلة

22- رسالة بولس الثالثة إلى أهل تسالونيكى 56- سفر الأعمال القانونى

23- رسالة بولس الثالثة إلى أهل كورنثوس 57- أعمال أندراوس

24- إنجيل الإثنى عشر رسولا 58- رسالة يسوع

25- إنجيل السبعين وينسب لتلامس 59- راعى هرماس

26- أعمال يوحنا (ذكره أوغسطينوس) 60- إنجيل متياس

27- أعمال بطرس والاثنى عشر رسولا 61- إنجيل فليمون

28- إنجيل برتولماوس 62- إنجيل كيرنثوس

29- إنجيل تداوس 63- إنجيل مولد مريم

30- إنجيل ماركيون 64- إنجيل متى المُزيَّف

31- إنجيل باسيليوس 65- إنجيل يوسف النجار

32- إنجيل العبرانيين أو الناصريين 66- إنجيل إنتقال مريم

33- إنجيل الكمال 67- إنجيل يوسيفوس

34- إنجيل الحق 68- سفر ياشر 69- العهد القديم و الجديد بأسفارهما

 أجيبونا أيها المهرطقة ؟ !

هل ورقة انتظر حتى صار عمره 100 سنة فقام بترجمة الإنجيل ؟ !

لو كان ورقة هو النبي الحقيقي ( كما ذكر الحريري أكثر من مرة في كتابه ) فلماذا تأخر كل تلك الفترة في ترجمة الإنجيل ؟!

ألم يخش أن يتوفاه الله قبل أن يلتقي بمحمد صلى الله عليه وسلم ؟!

كل هذه المصادر كانت موجودة لدى ورقة ولم يفرج عنها إلا بحضور محمد صلى الله عليه و سلم ؟!

و أين كان يحفظها و هى التى كانت مكتوبة على الأحجار و الجلد ؟ !

هل كان عنده ناطحات سحاب مكتوبًا عليها تلك المصادر ؟ !

 إن علماء الكتاب المقدس أنفسهم ينفون وجود أى ترجمة عربية لأسفار العهد القديم و الجديد فى عهد النبي صلى الله عليه و سلم بل و بعد ذلك بمئات السنين , و هذا ما جاء في كتابهم " المرشد إلى الكتاب المقدس " ( الناشر دار الكتاب المقدس و مجلس الكنائس العالمي بالشرق الأوسط عام 1996م )عند تحدثهم عن المحاولات التى قام بها بعض الأشخاص لترجمة الكتاب المقدس إلى العربية , حيث يخبرنا كتاب " المرشد إلى الكتاب المقدس ص 79 " أنه فى عام 639م طلب القائد العربي عمر بن سعد بن أبي وقاص من البطريرك اليعقوبي يوحنا أن يضع ترجمة للكتاب المقدس في اللغة العربية و يقولن أنه ربما تم ذلك فى ذلك التاريخ ...و فى عام 867م كانت هناك محاولات لترجمة أعمال الرسل والرسائل كلها ، و فى حوالي سنة 930 م كانت هناك محاولة لترجمة أسفار التوراة الخمسة وأشعيا ، قام بها العالم اليهودي سعيد الفيومي... و بعد هذه المحاولات الفردية صدرت أول ترجمة كاملة للكتاب المقدس بعهديه في روما إلى العربية , وعرفت ب" البروباغاندا " و كان ذلك فى أواخر القرن الثامن أى بعد 300 عام تقريبًا من مولد النبي صلى الله عليه و سلم !

 فلماذا لم يذكر النصارى فى تواريخهم محاولات ورقة القس النصراني ( كما وصفه الآبوين ) لترجمة الأناجيل و الأسفار ؟ !

 هل مجلس الكنائس أصدق أم المهرطقة أصدق ؟ !

 لماذا لم يشر مجلس الكنائس العالمي إلى ورقة و محاولته المزعومة ؟ !

 أما عن قول الحداد أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يجلس بجوار ورقة و هو يترجم و أن هذا جاء فى الصحيحين فهذا من تأثير ما يقرأه فى كتابه المقدس من تخاريف , و قد نقلنا رواية الصحيحين و ظهر كذبه و تحريفه و حقده الدفين لدين رب العالمين !

 تحريفات و كذبات !

ذكر الحريري ص 37 أن أبا طالب (( ألح )) على سيدنا محمد أن يعمل عند خديجة رضي الله عنها .. ثم أعجبت السيدة خديجة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعرضت عليه الزواج.

 و لا نعلم من أين أتى بهذا ( الفتي و الفشر ) !

 بل و يبالغ الحريري في ذكر تأثير أبي طالب على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ص38 معبراً عنه بـ " المخطط الذي يتنفذ على يد أبي طالب وخديجة .. ولم تبخل علينا كتب السير والأخبار فيما كان عليه القس والعم والزوج. لقد كان لكل منهم دوره فيما دبّر الله على أيديهم "

 حسناً لقد طلب منا الرجوع إلى كتب السير والأخبار , خاصة " السيرة الحلبية " التى نقل منها , و مع تحفظنا على صحة ما فى هذه السيرة أصلا إلا أننا سوف نبين ما جاء فيها لنبين للقارئ أنه حتى ما ادعاه الحريري ليس له وجود إلا فى خياله العفن . فيمكننا بكل بساطة أن نرفض ما ادعاه لأن الراوية باطلة و ليست حجة إلا أننا سوف نتماشى معه لكى نظهر الأمر بجلاء , لك ما تريد يا حضرة المهرطق الكاذب الحاقد المحرف .

 جاء في السيرة الحلبية 1 / 226 التى يستدل بها الحريري مع تحفظنا على صحة هذه الرواية ما نصه : " أن خديجة رضي الله تعالى عنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم أذهب إلى عمك فقل له تعجل إلينا بالغداة فلما جاءها معه رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت له يا أبا طالب تدخل على عمي فكلمه يزوجني من ابن أخيك محمد بن عبد الله فقال أبو طالب يا خديجة لا تستهزئى فقالت هذا صنع الله فقام فذهب وجاء مع عشرة من قومه إلى عمها .. وخطب أبو طالب يومئذ فقال الحمد لله الذي جعلنا من ذرية إبراهيم وزرع إسماعيل وضئضىء معد أي معدنه وعنصر مضر أي أصله وجعلنا حضنة بيته أي المتكفلين بشأنه وسواس حرمه أي القائمين بخدمته وجعله لنا بيتا محجوجا وحرما آمنا وجعلنا حكام الناس ثم إن ابن أخي هذا محمد بن عبد الله لا يوزن به رجل إلا رجح به شرفا ونبلا وفضلا وعقلا وإن كان في المال قل فإن المال ظل زائل وأمر حائل وعارية مسترجعة وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم وخطر جليل وقد خطب إليكم رغبة في كريمتكم خديجة وقد بذل لها من الصداق ما عاجله وآجله إثنتي عشرة أوقية ونشا أي وهو عشرون درهما والأوقية أربعون درهماً .... وعند ذلك قال عمها عمرو بن اسد هو الفحل لا يقدع كلاهما وأنكحها منه وقيل قائل ذلك ورقة بن نوفل اي فإنه بعد أن خطب أبو طالب بما تقدم خطب ورقة فقال الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت وفضلنا على ما عددت فنحن سادة العرب وقادتها وأنتم أهل ذلك كله لا ينكر العرب فضلكم ولا يرد أحد من الناس فخركم وشرفكم ورغبتنا في الاتصال بحبلكم وشرفكم فاشهدوا على معاشر قريش إني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله وذكر المهر فقال أبو طالب قد أحببت أن يشركك عمها فقال عمها اشهدوا على معاشر قريش أنى قد أنكحت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد وأولم عليها صلى الله عليه وسلم نحر جزورا ".

 ها قد رجعنا يا حضرة المهرطق فقل لنا ما عندك ؟!

 يقول الحريري ص38: " وعندما بلغت الساعة الحاسمة أرسلت خديجة إلى أعمامها فحضروا وأرسل محمد إلى أعمامه فحضروا ... وخطب ولي أمره أبو طالب وقال : ... وخطب القس ورقة ولي أمر خديجة وقال: الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت ، وفضّلنا على ما عددت فنحن سادة العرب وقادتها . وأنتم أهل ذلك كله لا ينكر العرب فضلكم فاشهدوا عليّ يا معشر قريش. إني زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله . وفرح أبو طالب فرحاً شديداً وقال : الحمد لله ... وهو بعد هذا ( الزواج ) له نبأ عظيم وشأن خطير ".

 فلنقارن الأن بين ما قاله الحريري المحرف و بين ما جاء فى الرواية الضعيفة التى جاءت فى " السيرة الحلبية " و زعم أنها مصدره فى هامش كتابه و التى نقلناها بالأعلى :

 1- ورد في السيرة أن أبا طالب قال لخديجة لما أخبرته بعزمها الزواج من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : " يا خديجة لا تستهزئي ". أي أنه لم يكن من ( المخططين ) لهذا الزواج .

 2- ورد في السيرة قبل هذه الفقرة ذكر للوسطاء بين السيدة خديجة وسيدنا محمد لإقناعه بالزواج ومنهم نفيسة بنت منية وغلامها ميسرة وغيرهما ولم أجد في أي مرجع من مراجع السيرة ذكر للوسيط ورقة !

 3- ادعاؤه بأن ورقة هو ولي أمر خديجة وهذا ما تنفيه كل كتب السيرة . إذ كيف يكون ورقة ولي أمرها وعمها موجود ؟!

 4- الذي يؤكد ذلك أن أبا طالب رفض حديث ورقة ( الذي تكلم بصفته عضوا في الوفد ليس أكثر ) والدليل على استياء أبي طالب من حديث ورقة قوله بعد أن أنهى ورقة حديثه: " قد أحببت أن يشركك عمها " ولهذا لم يتم عقد الزواج إلا بعد موافقة عمها الصريحة.

 5- اشتراط موافقة ولي أمر خديجة ( عمها ) والمهر دليل على أن الزواج لم يكن حسب شريعة النصارى.

 6- لاحظوا النص الذي ذكره ( أرسلت خديجة إلى أعمامها فحضروا ) وورقة ليس من أعمامها بل لم يُذكر ( رغم حضوره مع الوفد ) لأن وجوده أقل أهمية من وجودهم.

 7- ليس لورقة كل تلك القداسة والهالة والإحترام لدى قريش بل ولدى أقاربه وهذا مهم كما سيمر معنا قريباً.

 8- أخفى الحريري بخبث شديد و خيانة علمية منقطعة النظير قول ورقة: " ولا يرد أحد من الناس فخركم وشرفكم ورغبتنا في الاتصال بحبلكم وشرفكم "... بل حوّر الكلام بحيث يصبح الشرف والمكانة لورقة وأهله أسمى مما لبني هاشم كما هو متواتر في التاريخ .

 9- كما حذف اعتراض أبي طالب على حديث ورقة.. فكيف دبرا أمر الزواج إذاً ؟! ولماذا حذفه ؟! نعم ... لكى يروج لما يريد ترويجه من ضلالة و بهتان !

 10 - وأخبث عبارة قالها الحريري كانت في نهاية الفقرة : " بعد هذا ( الزواج ) له نبأ عظيم وشأن خطير " من أين جاء بكلمة ( الزواج ) ؟ ! الراوية ليس بها هذا اللفظ , فهو قام بإقحام هذه الكلمة لكي يروج لما يريد ترويجه من حقد و بغض لنبي الإسلام عليه الصلاة و السلام !

 11- لقد ظن الحريري المهرطق الذي يجهل تعابير العربية أن ( بعد ) معناها ( الأمر التالي ) ولكن المعنى الصحيح هو ( فوق ) لأن أبا طالب كان يذكر ذلك أثناء افتخاره بنسب وبأخلاق محمد صلى الله عليه و سلم ... أي محمد صلى الله عليه و سلم فوق كل ذلك , فله كذا وكذا من الصفات..

 12- لاحظوا تلك الخباثة المنقطعة النظير : لقد جعل عبارة " بعد هذا ( الزواج ) له نبأ عظيم وشأن خطير " في آخر خطبة أبي طالب مع انها كانت في وسطها !

 كل هذا التحريف و التخريف و التزيف أحدثه فى راوية واحدة , و الراوية أصلا ضعيفة و ليست حجة للعلم أو العمل !

 لكن الصدور الحاقدة , تبث سمومها , و تنشر خبثها , و تطعن بمكرها , و فى النهاية تموت بغيظها , و تُفضح بجهلها , و يُكشف غباءها !

 ويمضي المهرطق في خيالاته وأوهامه قائلا : " يلاحظ ثانية أن القس لم يكن حاضراً حفلة الزواج ومتقدما على الحاضرين وحسب بل كان محتفلا بالعقد ومكللا فهو الذي أبرم العقد وشهد عليه وأعلن على الحضور ما جرى هو المحتفل الأول بالعقد أو قل هو الكاهن الذي ربط باسم الله ما لا يحل إنسان بحسب تعاليم الإبيونيين كاهن نصراني يبارك الزواج فعلى أي دين يكون الزوجان إذن ؟ "

(أقرأ المزيد ... | 67448 حرفا زيادة | التقييم: 4.4)
ووجدك ضالا فهدى .. شهادة تبرئة من الله
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

ووجدك ضالا فهدى .. شهادة تبرئة من الله

 بسم الله الرحمن الرحيم

ووجدك ضالا فهدى .. شهادة تبرئة من الله

مادة "ضلل" استعملت في القرآن واللغة في المفارقة وشدة البعد للأماكن والأشياء والأعمال؛

فالضلال يؤدي إلى البعد، والمفارقة، والغيبة، والنسيان، والضياع،

يقال؛ أضللت الشيء إذا غيبته، وأضل الميت إذا دفنه وغيبه، وضل ذهب عنك، ومات، وهلك.

(وَقَالُوا أَءِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَءِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُم بِلِقَاء رَبِّهِمْ كَافِرُونَ (10) السجدة، أي بعد تحولهم إلى تراب ينتشر ويغيب بين التراب،

وقال تعالى في غياب من أشركوا به عن المشركين يوم القيامة: (وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (24) الأنعام.

ومن ذلك ضلال الأعمال: أي ضياعها، وعدم رجوع منفعتها على صاحبها؛ فلا تحسب في ميزان حسناته؛ قال تعالى: (الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) الكهف،

وقوله تعالى: (وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (25) غافر، (وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (50) غافر أي في ضياع.

فالمفارقة إما أن تكون للمكان والطريق، فيضل المكان أو الطريق إلى حيث لا يعلم،

وإما أن تكون المفارقة للناس، والأفعال؛ فيترك الضال ويهجر ما اجتمع عليه قومه، وجماعته، وأهل بلدته،

ومن ذلك قول قوم نوح عليه السلام له : (قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (60) .. . لخروجه عما ألفوه من الكفر والشرك فقال لهم: (قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلاَلَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (61) الأعراف.

ومن ذلك نفي الله تعالى وصف الكافرين لنبيه بالضلالة: (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) النجم.

ومن ذلك تقريب يعقوب ليوسف عليهما السلام أكثر من إخوته فأبعدوا بهذا التقريب عن أبيهم، فوصفوا أباهم بأنه في ضلال: (إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (8) يوسف

ثم أكدوا ذلك: (وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ (94) قَالُواْ تَاللّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلاَلِكَ الْقَدِيمِ (95) يوسف.

ولما خرجت امرأت العزيز عن طبع الحرة في مراودتها لفتاها اتهمت بالضلال؛ (وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (30) يوسف،

وفي سورة الشعراء؛ لما اتهم فرعون موسى عليه السلام بأنه من الكافرين للنعمة التي أنعم عليه فرعون بتربيته بين الفراعنة: (وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) ... كان رد موسى عليه السلام: (قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ (20) .. أي أنا من بني إسرائيل؛ المبعدين عن فرعون المستعبدين ... وأكد ذلك بقوله: (وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ (22) الشعراء، أي قربتني وأنعمت علي من بينهم وظلوا هم مستعبدين.

ومن ذلك قوله تعالى في نسيان الشاهد ما شهد عليه بعد طول وبعد من الزمن؛ قال تعالى: ((أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى (282) البقرة،

ونفي الله تعالى بعده وغيبته عن الأشياء أو غيبتها عنه؛ قال تعالى: (قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى (52) طه،

وكل من يترك ويبتعد عن أمر أنزله الله تعالى أو رسالة أرسلها فهو ضال بهذا البعد، وعدم العمل به؛ قال تعالى: (وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُم مَّا يَتَّقُونَ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (115) التوبة، فبإنزال الأمر يضل الله تعالى بهذا الإنزال من يبتعد عنه ويكفر به، ويهدي من يتبعه ويعمل به، وقال تعالى: (فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ (12) المائدة

وأما وصف الله تعالى للكفار؛ (لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179) الأعراف، أي أبعد منها في الاستجابة لما أنزله الله تعالى؛ بعدم انتفاعهم بما جعله الله لهم.

ولم ألحظ أن الله تعالى وصف كفار مكة بالضلال قبل نزول الوحي؛ لأنهم لم يكن هناك أمر من الله أمروا باتباعه قبل ذلك، إلا في آية واحدة يمن الله تعالى فيها على المؤمنين بعد تغير حالهم؛ قال تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ (164) آل عمران،

أما قوله تعالى -وهو موضوع حديثنا-: (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) الضحى، فإنه لما كان المشركون من أهل مكة مجتمعين على الكفر والشرك، فالخروج عنهم، ونبذ ما هم عليه، ومفارقة ما اجتمعوا عليه؛ يعد لغة ضلالاً ... فهذا الإثبات من الله بالحالة التي كان عليها نبيه باللغة التي نزل بها القرآن شهادة من الله تعالى بأنه كان مبرأً من الكفر والشرك الذي كان عليه قومه... وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب الخلوة، ومن ذلك خلوته في غار حراء.

ويقال أيضًا للشجرة المنفردة في خلاء بعيدة عن الأشجار: ضالة.

وقد هالني جواب الدكتور عبد الصبور شاهين في إحدى حلقات قناة المستقلة، عندما سئل عن تفسير الآية، فقال: كان القوم كلهم ضالين،

وقد استشهد أحد القسيسين -في مجلس جمعنا من قريب- بهذه الآية على أن الأنبياء يخطئون، وأن النبي صلى الله عليه وسلم بشهادة هذه الآية قد كان منه ضلال -بالمعنى المفهوم بعد نزول الأمر وليس قبله- فلما بينت له الأمر أحسست منه أنه أول مرة يسمع بمثل هذه الإجابة .. مما يدل على أنه أثار الموضوع مع غيري من جملة شبهات أثارها في ذلك المجلس.

وفُسرت الآية في التفاسير الأربعة بأن الله تعالى وجده على غير ما هو عليه اليوم، وأن الله وجده في قوم ضلال فهداه.. وفي القرطبي زيادات كثيرة بإمكانك الرجوع إليها.

أرجو أن يكون الأمر بهذا الاختصار واضح وبين، فيستطيع كل من يقرأه أن يدفع هذه الشبهة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم... والله تعالى أعلم.

................................................

أبو مسلم/ عبد المجيد العرابلي

 

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
الرد على : خرج لحاجته
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلمبسم الله الرحمن الرحيم
 خَرَجَ لِحَاجَتِهِ

حدثنا ‏ ‏أحمد بن محمد المكي ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عمرو بن يحيى بن سعيد بن عمرو المكي‏ ‏عن ‏ ‏جده ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏

‏اتبعت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وخرج لحاجته فكان لا يلتفت فدنوت منه فقال ‏ ‏ابغني ‏ ‏أحجارا ‏ ‏أستنفض ‏ ‏بها ‏ ‏أو نحوه ‏ ‏ولا تأتني بعظم ولا ‏ ‏روث ‏ ‏فأتيته بأحجار بطرف ثيابي فوضعتها إلى جنبه وأعرضت عنه فلما قضى أتبعه بهن

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=0&Rec=273

 جوانب الكمال والجمال في شريعة الإسلام لا تنتهي ، فأحكامها تتعلّق بجميع جوانب الحياة ومختلف أحوالها ، وآدابها استطاعت أن تقيم واقعاً اجتماعياً فريداً ، عزّ على البشرية أن تجود بمثله ، تلك الآداب التي تحقّق انسجاماً كاملاً مع دواعي الفطرة السليمة وتدعو إليها

والهدي النبوي في قضاء الحاجة ، ما هو إلا مثالٌ يؤكد ما سبق ، فهناك الكثير من الأحكام الذي تعلّقت بهذا الفعل أمراً ونهياً ، وحثّاً وإرشاداً ، وهناك أيضاً العديد من الآداب التي جاء التنبيه إليها ، والتي تعكس نظافة المسلم وطهارته .

وتتنوّع الآداب والأحكام المتعلقة بقضاء الحاجة فنجد أن بعضها تختصّ باختيار المكان ، وأخرى تسبق ذلك الفعل ، وثالثة ينبغي مراعاتها أثناءه ذلك وبعده .

فالنسبة لموضع قضاء الحاجة ، كان هدي النبي – صلى الله عليه وسلم – الحرص على اختيار الأماكن التي تخفيه عن أعين الناس وتستره عنهم ، ولم يكن النبي – صلى الله عليه وسلم -  يرفع ثوبه إلا بعد الدنو من الأرض ، كما روى ذلك الإمام الترمذي .  

كما تظهر النصوص النبوية النهي عن قصد مواضع معيّنة لقضاء الحاجة ، كالمقابر - مراعاةً لحرمة الأموات - ، أو قصد أماكن الناس وطرقاتهم ، أو قضاء الحاجة في المياه الراكدة ، وقد جاء في ذلك جملة من الأحاديث ، وتعظيماً لقبلة المسلمين وإعلاءً لشأنها جاء النهي عن استقبال القبلة أو استدبارها ، وهناك العديد من الآداب النبويّة الوقائيّة التي تمنع من تعلّق النجاسة بالثياب أو الجسم ، وتسهم في الوقت ذاته في الحماية من وسوسة الطهارة ، ومن ذلك النهي عن التبوّل في المغتسل ، وقد جاء الوعيد الشديد على الاستهانة بإزالة النجاسة وعدم الوقاية منها .

وكل ما يحقّق هذه الحماية يٌستحب فعله ، فالأمور بمقاصدها ، ومن ذلك اتقاء جهة الريح ، واختيار الأرض الرخوة التي لا ترتدّ منها النجاسة ، ولبس الحذاء أثناء قضاء الحاجة ، إلى غير ذلك من الوسائل ... وليس الخلاء مكاناً مناسباً للاستئناس أو الحديث ، ولذا فإن من الأدب ترك الكلام مع الناس عموماً ، ومن باب أولى عدم رد السلام وتشميت العاطس ونحوهما .  

وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – ينوّع بين الاستنجاء والاستجمار ، ويجمع بينهما أحياناً ، والاستنجاء هو استخدام الماء في إزالة الأذى ، والاستجمار يكون بالحجارة ونحوها ، ويكون ثلاث مرّات لاستحباب الوتر في ذلك ، كما قال عليه الصلاة والسلام :  ( إذا استجمر أحدكم فليستجمر وتراً ) رواه مسلم .  

ولا يجوز استبدال الحجارة بالعظام أو الروث ، لأنهما طعام الجن ، ويدل على ذلك قوله – صلى الله عليه وسلم – لأبي هريرة رضي الله عنه : ( لا تأتني بعظم ولا بروثة ؛ فهما من طعام الجن ، وإنه أتاني وفد جن "نصيبين" فسألوني الزاد ، فدعوت الله لهم أن لا يمروا بعظم ولا بروثة إلا وجدوا عليها طعاما ) رواه البخاري .

ومن خلال هذه الجولة في هذه الآداب ، نقف على شمولية هذا الدين وعظمته ، ولهذا قال اليهود كما في حديث سلمان، حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن عبد الرحمن بن يزيد قال قالوا لسلمان { علمكم نبيكم كل شيء حتى الخراءة } .

-----------------------------

تعالوا انظروا لتعاليم يسوع لأتباعه

فإن كان يسوع رب العهد القديم نجد أنه أمر هوشع بالزواج من عاهرة وأن يأخذ اولاد من زنا زوجته

سفر هوشع 1: 2

اول ما كلم الرب هوشع قال الرب لهوشع اذهب خذ لنفسك امراة زنى و اولاد زنى لان الارض قد زنت زنى تاركة الرب

ومن جهة أخرى فرب العهد القديم لا يعاقب الزواني لأن الملكوت تحت أرجلهم

هوشع4: 14

لا اعاقب بناتكم لانهن يزنين

مت 21:31

والزواني يسبقونكم الى ملكوت الله

ولكن في العهد الجديد فالمنظومة أصبحت دعارة علني فيسوع كان دمية في أيدي العاهرات ، فمنهم من دهنت جسده بالطيب ومنهم من دهنت رأسه بالطيب ومنهم من دهنت أرجله بالطيب ومنهم من قبلت أرجله بقبلات ساخنة أضعفت من سيطرته على نفسه فقضت له شهواته فأخذت تدهن أرجله من أعلى إلى أسفل وكأننا نشاهد منظر مقذذ لزير نساء يتوسط عاهرات على سرير المتعة تحت الأضواء الحمراء. 

مت 26:12

فانها اذ سكبت هذا الطيب على جسدي انما فعلت ذلك لاجل تكفيني . ..... كله والـلا حتى منه ؟ 

مر 14:8

عملت ما عندها . قد سبقت ودهنت بالطيب جسدي للتكفين . ... هل يسوع كان بدون عورة ليقول "جسدي" أي جسده كله .

لو 7:38

ووقفت عند قدميه من ورائه باكية وابتدأت تبل قدميه بالدموع وكانت تمسحهما بشعر راسها وتقبل قدميه وتدهنهما بالطيب .... دا اسمه إيه دا بقى ؟ تعاليم العفة والطهارة ؟ 

لو 7:46

بزيت لم تدهن راسي . واما هي فقد دهنت بالطيب رجليّ . .... ياسيدي ياسيدي .. طيب لو قال قدمي لقلنا الجزء الأسفل ... ولكن رجلي تعني من مفصل الحوض إلى أطراف أصابعه .. ياسلام على التعاليم إالـلي تشرف 

يو 12:3 -

فاخذت مريم منا من طيب ناردين خالص كثير الثمن ودهنت قدمي يسوع ومسحت قدميه بشعرها . فامتلأ البيت من رائحة الطيب . ... واضح إن مريم المجدلية كانت عمل شغل كبير مع يسوعك 

يو 12:5

لماذا لم يبع هذا الطيب بثلاث مئة دينار ويعط للفقراء ... يسوعك تدلكه العاهرات بـطيب فاخر سعره 300 دينار ويلعن أبو الفقراء علشان ندلك جسد يسوعك لنكبح شهواته

هذه هي تعاليم يسوع : { فمن ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه ولكن من دلكت له جسده وقضت شهوته فهو في ملكوت السماء والعاهرات يسبقونكم}.. ولا عزاء للشرفاء .

………………………….

http://www.islamweb.net/ver2/archive/printarticle.php?id=140425 

كتبة الاخ:السيف البتار

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 3)
الرد على : انْظُرُوا إِلَيْهِ يَبُولُ كَمَا تَبُولُ الْمَرْأَة
شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

 انْظُرُوا إِلَيْهِ يَبُولُ كَمَا تَبُولُ الْمَرْأَة

دثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو معاوية ‏ ‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن وهب ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن‏ حسنة قال خرج علينا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وفي يده الدرقة فوضعها ثم جلس فبال إليها فقال بعضهم انظروا إليه يبول كما تبول المرأة فسمعه النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ ‏ويحك أما علمت ما أصاب صاحب ‏ ‏بني إسرائيل ‏ ‏كانوا إذا أصابهم المقاريض ‏ ‏فنهاهم عن ذلك فعذب في قبره‏قال ‏ ‏أبو الحسن بن سلمة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو حاتم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبيد الله بن موسى ‏ ‏أنبأنا ‏ ‏الأعمش ‏ ‏فذكر نحوه ‏

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=5&Rec=419

 

قد يسخر أهل الكنيسة من هذه الرواية لأنهم لم يسألوا أنفسهم : وكيف تتبول المرأة ؟

ولكون المرأة في الكنيسة كالبهيمة وهي أحقر الخلق .. لذلك تسخر الكنيسة من كل ما جاءت فيه وصف للمرأة .

فالمرأة مومس ولا وجود لمرأة صالحة ولو بنسبة واحد في الآلف {بَين ألفِ رجلٍ وجدْتُ واحدًا صالِحًا ولم أجدِ اَمرأةً صالِحةً بَينَ ألفٍ ..( بوحي سفر الجامعة7: 28)}

والمرأة مخلوقة لتزني فقط {و تاخذ من بناتهم لبنيك فتزني بناتهم وراء الهتهن و يجعلن بنيك يزنون وراء الهتهن (الخروج 34:16)}

ولا يُسمح للمرأة الكلام وبالجزمة {12ولا أُجيزُ لِلمَرأةِ أنْ تُعَلِّمَ ولا أنْ تَتسَلَّطَ على الرَّجُلِ، بَل علَيها أنْ تَلزَمَ الهُدوءَ، 13لأنَّ آدَمَ خَلَقَهُ الله أوَّلاً ثُمَ حَوّاءَ. 14وما أغوى الشِّرِّيرُ آدمَ، بَل أغوى المَرأةَ فوَقَعَتْ في المَعصِيَةِ.( رسالة تيموثاوس الاولى2)}

الزانية تنال رضى الرب {لا اعاقب بناتكم لانهن يزنين..( هوشع4: 14 )}

فجاء في شرح سنن ابن ماجه للسندي : أي في التستر وعليه حمل النووي فقال إنهم كرهوا ذلك وزعموا أن شهامة الرجل لا تقتضي التستر على هذا الحال وقيل في الجلوس أو فيهما وكان شأن العرب البول قائما وقد جاء في بعض الروايات ما يفيد تعجبهم من القعود . 

وقال ابن القيم رحمه الله: (وأكثر ما كان يبول وهو قاعد، حتى قالت عائشة: "من حدثكم أنه كان يبول قائماً فلا تصدقوه.."، وقد روى مسلم في "صحيحه" من حديث حذيفة أنه بال قائماً، فقيل: هذا بيان للجواز، وقيل: إنما فعله لوجع كان بمأبضيه، وقيل: فعله استشفاء.. والصحيح أنه إنما فعل ذلك تنزهاً وبعداً من إصابة البول، فإنه إنما فعل هذا لما أتى سباطة قوم، وهي ملقى الكناسة، وتسمى المزبلة، وهي تكون مرتفعة، فلو بال فيها الرجل قاعداً لارتد عليه بوله، وهو صلى الله عليه وسلم استتر بها وجعلها بينه وبين الحائط، فلم يكن بد من بوله قائماً، والله أعلم) .

ولنا أن نسأل سؤال بسيط : هل يسوع كان يتبول ويتبرز مثل البشر أم أنه كان بدون أعضاء تناسلية وكان يشرب الخل ويأكل السمك المشوي دون أن يتبول أو يتبرز أم أن هنا عطل فني في الجهاز التناسلي .؟ وهل نجد دليل لديكم من الأناجيل في هذا الصدد ؟

..........................................

كتبة الاخ :السيف البتار 

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.8)

أسم القسم للمقالات

  • من قال ان الله محبة ؟
  • متى ترك إبراهيم حاران قبل أم بعد وفاة أبيه
  • القرآن والثالوث للمستشار محمد مجدى مرجان, شماس أسلم يدافع عن دين التوحيد
  • دفاعاً عن نبى الله لوط وابنتيه
  • حقيقة الروح القدس في الشرائع الألهية
  • الثالوث القدوس .. عند ثيوفيلس الأنطاكي 180 م
  • بحث عن الروح القدس التى تسمى الاقنوم الثالث
  • إله المحبة مستوجب نار جهنم؟
  • تابع:إله المحبة مستوجب نار جهنم؟
  • حقيقة الكفن المقدس بتورينو !
  • أسم القسم للمقالات

  • الرد على شبهة الكلمة التي قيلت للمتطهر من الزنا
  • التشكيك فى صحة الأحاديث والأستغناء عنها بالقرآن
  • الرد على : فقتل رجالهم وقسم نساءهم وأولادهم وأموالهم بين المسلمين
  • إبطال شبه الزاعمين الاكتفاء بالقرآن دون السنة
  • الرد على شبهة:إرضاع الكبير
  • الرد على : الداجن أكل القرآن
  • الرد على : الجنة تحت ظلال السيوف
  • الرد على : ثَلاَثَةِ أَحْجَار
  • الرد على شبهة الطاعنين فى حديث "خلوة النبى !!
  • الرد على شبهة الطاعنين فى حديث "اللهم فأيما مؤمن سببته ..
  • أسم القسم للمقالات

  • حكم تناول خميرة البيرة
  • هذه بضاعتنا: الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين - وسائل نشر المحبة فى دين الاس
  • هل هذا الحديث الشريف يثبت لاهوت المسيح كما يدعي النصارى؟
  • القتال في الإسلام ضوابط وأحكام
  • الرد على:الملائكة تلعن المرأة
  • الرد على مثنى وثلاث ورباع وما ملكت ايمانكم
  • الرد على : المرأة ضلع أعوج
  • حقيقة الجزية
  • رد شبهة المساواة بين المرأة و الكلب
  • الرد على : الموت هو كبش أملح يذبح يوم القيامة
  •   أسم القسم للمقالات

  • خرافات النصارى حول الحروف المقطعة بالقرأن الكريم
  • حقيقة استواء الرحمن على العرش وإلى السماء
  • نزول الله إلى السماء الدنيا بلا انتقال ولا تجسيد
  • شبهات حول قضية النسخ
  • الرد على شبهة :(وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً )
  • هل "يهوه" هو اسم الله الأعظم ؟؟؟
  • الرد على الأخطاء اللغوية المزعومة حول القرآن الكريم
  • الرد على شبهة:لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى
  • رد على من انكر تحريم الخمر
  • بيان كذب المدعو بنتائوور بخصوص مخطوط سمرقند
  • 87 مواضيع (9 صفحة, 10 موضوع في الصفحة)
    [ 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 ]
     
     


    انشاء الصفحة: 0.76 ثانية