عزرا الكاهن بين الواقع و الاسطورة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عزرا الكاهن بين الواقع و الاسطورة

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: عزرا الكاهن بين الواقع و الاسطورة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,542
    آخر نشاط
    30-09-2022
    على الساعة
    02:11 AM

    افتراضي عزرا الكاهن بين الواقع و الاسطورة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا رد ثالث على رد منصر علي فيما يتعلق بتحريف العهد القديم و بالاخص مسالة انقطاع التوراة زمن عزرا الكاتب

    و لمن لم يقرا الموضوعين السابقين فليتفضل :

    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=234237

    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=234271

    ساقوم بتقسيم الرد في نقاط

    اولا : الرد على مسالة صلاح عزرا وموهبته في الكتابة وووو..... الخ .

    يقول المنصر
    اقتباس

    في الرد السابق انا لم أتكلم عن عزرا كمجرد رجل صالح كما يقول المشكك بال قلت الاتي
    يقول يوسيفوس المؤرخ اليهودي : كان هناك الآن في بابل رجل بار ، يتمتع بسمعة طيبة بين الجمهور. كان الكاهن الرئيسي للشعب. واسمه اسدراس. كان ماهرا جدا في شرائع موسى. وكان على معرفة جيدة بالملك زركسيس. كان قد قرر أن يصعد إلى أورشليم ويأخذ معه بعض اليهود الذين كانوا في بابل. وأراد أن يعطيه الملك رسالة إلى ولاة سوريا. التي قد يعرفون بها من هو. وعليه ، كتب الملك الرسالة التالية إلى هؤلاء الحكام: "زركسيس ملك الملوك ، إلى إسدراس ، الكاهن ، وقارئ الشريعة الإلهية ، تحية. أعتقد أنه من المقبول لتلك المحبة التي حملتها للبشرية ، أن أسمح لأولئك من الأمة اليهودية الذين هم على هذا النحو ، وكذلك الكهنة واللاويين الموجودين في مملكتنا ، بالذهاب معًا إلى القدس. وعليه فقد أعطيت الأمر لهذا الغرض. وكل من له عقل يذهب. حسب ما بدا جيدًا بالنسبة لي وللمستشارين السبعة: وذلك من أجل مراجعتهم لأمور اليهودية ، لمعرفة ما إذا كانوا يوافقون على شريعة الله. ليأخذوا معهم أيضًا الهدايا التي نذرناها أنا وأصدقائي ؛ مع كل تلك الفضة والذهب الموجودة في بلاد البابليين ، على أنها مخصصة لله ، وليحمل كل هذا إلى أورشليم ، إلى الله ، للذبيحة. ليكن لك ولإخوتك أيضًا أن يصنعوا ما تشاء من آنية من الفضة والذهب. وتخصص أيضا تلك الآنية المقدسة التي أعطيت لك. وكل ما لديك عقل لتفعله ، وستأخذ المصروفات من خزانة الملك. علاوة على ذلك ، كتبت إلى خزائني سوريا وفينيسيا ، أنهم يعتنون بتلك الأمور التي أرسلها إسدراس الكاهن والقارئ لقوانين الله

    جد سلسلة نسب عزرا في بداية الأصحاح السابع من سفر عزرا ، حيث نقرأ أنه كان « ابن سرايا بن عزريا بن حلقيا بن شلوم بن صادوق ابن أخيطوب بن أمريا بن عزريا بن مرايوث بن زرحيا بن عزي بن بقي بن أبيشوع ابن فينحاس بن ألعازار بن هارون الكاهن الرأس » ( عز 7 : 1 ) [8] لقد كان كاهناً بالمولد . ويقول يوسيفوس إنه كان رئيساً للكهنة لإخوته في بابل لكن أعظم ما اشتهر به عزرا أنه كان كاتباً ، فيوصف بأنه ، كاتب ماهر في شريعة أعطاها الرب إله إسرائيل » ( عز 7 : 6)، وه عزرا الكاهن كاتب شريعة إله السماء الكامل كما وصفه و أرتحشستا ملك الملوك » في كتابه إلى عزرا [9]

    متاز بغيرته وتقواه مع علمه فأقامه الله لتعليم الشريعة وجمع أسفار الكتاب المقدس وترتيبها، جاء في التقليد أنه كان رئيسا لمجمع يتكون من 120 شخصا وضعوا قانون أسفار العهد القديم، وقيل أنه وضع أسفار أخبار الأيام الأول والثاني، وعزرا الذي قيل أن نحميا أكمله، ومز 119 الخاص بكلمة الله [10]
    .......
    فهناك فرق بين كون الرجل صالحا بالأعمال وان يكون كاهن من نسل هارون شقيق موسى النبي وعالم بالشريعة وماهرا فيها وفوق كل هذا كان موكل من الرب كما ذكرت أيضا وكان في منزلة موسى النبي
    اولا : قام المنصر بطريقة ذكية بتقويلي ما لم اقله و حقيقة لا استطيع ان اقرر هل فعل ذلك عمدا ام ان عنده مشكلة حقيقية في فهم سياق كلامي و المراد منه !!! فانا لم احصر صلاح عزرا في الاعمال بل عنيت المعنى الاعم للصلاح وهو ما يندرج تحت النقطة الثانية

    ثانيا : مهارته و علمه و علو منزلته ليس دليلا على عصمة و لا على نبوة و لا على تلقي الوحي !!!!
    اقتباس
    1. ان ادعاء نبوة عزرا لم يقلها الجمهور من اليهود انما بعضهم و قد وجب عليه حينها اثبات نبوته قبل الاحتجاج به اما التطرق للاحتمال بقول الاقلية فباطل اذ ان ما قام به الاحتمال بطل به الاستدلال و قد نقلنا قول شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله في الاعلى .
    2. القول بالصلاح لا يعني العصمة اطلاقا و حينها عليه ان يثبت عصمة عزرا في النقل و هيهات ان يفعل ذلك
    3. القول بالصلاح لا يعني التواتر بل ظاهر كلامه ان عزرا اوجدها بعد ضياعه و هذا عين المطلوب اذ به ثبت الانقطاع و اسقطت دعوى التواتر
    4. القول بالصلاح ليس كافيا فالصلاح ليس شرطا للحفظ و الضبط و نقل التوراة عن طريق الصدور و حتى ان اثبتنا الضبط و الحفظ فيجب عليه ان يذكر عمن تلقى التوراة باسناد متصل الى موسى و الا وقع الانقطاع


    ثالثا : اما كونه بمنزلة موسى فان اردت انه كذلك في قيادته لبني اسرائيل بعد السبي و تلقينه الشريعة على شعب اسرائيل فهذا صحيح و ان اردت انه بنفس منزلة النبوة و الاهمية فباطل و استشهد بنص سفر التثنية .

    سفر التثنية (34: 10) وَلَمْ يَقُمْ بَعْدُ نَبِيٌّ فِي إِسْرَائِيلَ مِثْلُ مُوسَى الَّذِي عَرَفَهُ الرَّبُّ وَجْهًا لِوَجْهٍ


    و اذا ما قرانا النص في الاصل العبري (السابق لكل التراجم) نقرؤه
    וְלֹא־קָ֨ם נָבִ֥יא ע֛וֹד בְּיִשְׂרָאֵ֖ל כְּמשֶׁ֑ה אֲשֶׁר֙ יְדָע֣וֹ יְהֹוָ֔ה פָּנִ֖ים אֶל־פָּנִֽים


    و حسب الترجمة الانجليزية العبرية للنص من موقع يهودي نقرا :
    [And there was no other prophet who arose in Israel like Moses, whom the Lord knew face to face
    https://www.chabad.org/library/bible...showrashi=true


    وحسب هذه الترجمة يكون المعنى بكل بساطة
    لم يقم احد في اسرائيل مثل موسى
    ويؤيد هذا المعنى من معجم براون اذ يضع الكلمة العبرية עֹ֛וד الموجودة في نص تثنية 34: 10 حسب سياقها بمعنى NO MORE او NOT AGAIN

    نقرا من معجم براون
    עוֺד and (14 t.: FrMM 256) עֹד,substantive a going round, continuance, but used mostly as
    adverb accusative still, yet, again, besides: with suffix עוֺדֶנִּי ......
    b.When the continuance is limited by its nature to a single occurrence
    , עוֺד becomes = again, Genesis 4:25; Genesis 9:11לא יִכָרֵת כל בשׂר עוד, Genesis 18:29וַיֹּסֶף עוֺד לְדַבֵּר and he added still to speak, i.e. he spake yet again (so often with יָסַף; see √), Genesis 24:20וַ֫תָּרָץ עוֺד and she ran again, Genesis 29:33וַתַּ֫הַר עוֺד, Genesis 35:9; Genesis 37:9; Exodus 3:15; Exodus 4:6; Deuteronomy 3:26; 1 Samuel 10:22 + often; with עוֺד prefixed, Hosea 12:10; Jeremiah 31:4,5,23; Jeremiah 32:15; Jeremiah 33:12,13;לא ֗֗֗ עוֺדnot again, no more, Deuteronomy 13:17; Deuteronomy 34:10..
    http://biblehub.com/hebrew/5750.htm

    NOT MORE / NOT AGAIN

    واضح ان مثل هذه الترجمة للنص تمنع اي احتمالية لقيام نبي مثل موسى في اسرائيل

    و لذلك فان الترجمة الصحيحة للنص هو ما ذكره الموقع اليهودي الذي ذكرناه سابقا
    And there was no other prophet who arose in Israel like Moses, whom the Lord knew face to face

    و هذا ينفي بل يؤكد استحالة قيام نبي مثل موسى من بني اسرائيل

    نقرا من تراجم اخرى :
    ترجمة Christian Standard Bible :
    No prophet has arisen again in Israel like Moses, whom the Lord knew face to face

    ترجمة
    Contemporary English Version :

    There has never again been a prophet in Israel like Moses. The Lord spoke face to face with him

    ترجمة
    Douay-Rheims 1899 American Edition :
    And there arose no more a prophet in Israel like unto Moses, whom the Lord knew face to face

    يقول
    اقتباس
    كما تشير الآية 6 إلى أن "الملك أعطاه كل طلبه حسب يد الرب إلهه عليه" [23] يجب أن نلاحظ هنا أن شخصية عزرا تلوح في الأفق في التقاليد اليهودية التقليدية. يعلق أحد أقسام التلمود اليهودي ، وهو مجموعة من التعاليم الحاخامية القديمة ، على أن "عزرا كان سيستحق الحصول على التوراة لو لم يسبقه موسى. [24]
    اقول :
    اين الشاهد من هذا الاقتباس هنا !!! فكونه لم يحصل على التوراة دليل ان منزلته اقل من موسى و لا يعني ذلك انه نبي و لا ينفي عنه ذلك ايضا فالاقتباس لا يثبت و لا ينفي و ليس له محل من الاعراب فهذا الكلام يمكن تطبيقه على نبي او كاهن
    وهنا الاقتباس من التلمود
    نقرا من التلمود سنهدرين 21B :
    ((The Gemara asks: Who are these commoners? Rav Ḥisda said: The Samaritans [Kutim]. The Gemara asks: What is Ivrit script? Rav Ḥisda says: Libona’a script. It is taught in a baraita (Tosefta 4:5): Rabbi Yosei says: Ezra was suitable, given his greatness, for the Torah to be given by him to the Jewish people, had Moses not come first and received the Torah already))
    https://www.sefaria.org/Sanhedrin.21...h=all&lang2=en

    ثانيا : الرد على استشهاده بمسالة كون الكاهن رسول الرب .

    يقول المنصر
    اقتباس
    نجده هنا اقتص جزء هام من كلامي قلت فيه الاتي
    فنجد هنا ان عزرا كان في الأصل كاهن ويذكر لنا الكتاب المقدس : "لأَنَّ شَفَتَيِ الْكَاهِنِ تَحْفَظَانِ مَعْرِفَةً، وَمِنْ فَمِهِ يَطْلُبُونَ الشَّرِيعَةَ، لأَنَّهُ رَسُولُ رَبِّ الْجُنُودِ." (ملا 2: 7).
    وهذا ما بنيت عليه تفاسير اليهود فيما بعد وهذا ما ذكرته لكنه اقتص كلامي في هذه الجزئية
    اقول ان كان استشهادك بهذا الكلام لتثبت فيها نبوة ورسالة عزرا كنبوة حجي و ملاخي و زكريا و اشعيا و ارميا و عاموص و غيرهم من انبياء العهد القديم فهذا كلام مردود لان سياق الاصحاح يتمحور حول تانيب ملاخي للكهنة على ما فعلوه وتركهم الشعب يجرون وراء رجس اوثان الامم فلذا بدا كلامه بما هو من المفترض ان يتحلى الكاهن به .

    نقرا من ملاخي 2:
    1 «وَالآنَ إِلَيْكُمْ هذِهِ الْوَصِيَّةُ أَيُّهَا الْكَهَنَةُ:
    2 إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَسْمَعُونَ وَلاَ تَجْعَلُونَ فِي الْقَلْبِ لِتُعْطُوا مَجْدًا لاسْمِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ. فَإِنِّي أُرْسِلُ عَلَيْكُمُ اللَّعْنَ، وَأَلْعَنُ بَرَكَاتِكُمْ، بَلْ قَدْ لَعَنْتُهَا، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ جَاعِلِينَ فِي الْقَلْبِ.
    3 هأَنَذَا أَنْتَهِرُ لَكُمُ الزَّرْعَ، وَأَمُدُّ الْفَرْثَ عَلَى وُجُوهِكُمْ، فَرْثَ أَعْيَادِكُمْ، فَتُنْزَعُونَ مَعَهُ.
    4 فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَرْسَلْتُ إِلَيْكُمْ هذِهِ الْوَصِيَّةَ لِكَوْنِ عَهْدِي مَعَ لاَوِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ.
    5 كَانَ عَهْدِي مَعَهُ لِلْحَيَاةِ وَالسَّلاَمِ، وَأَعْطَيْتُهُ إِيَّاهُمَا لِلتَّقْوَى. فَاتَّقَانِي، وَمِنِ اسْمِي ارْتَاعَ هُوَ.
    6 شَرِيعَةُ الْحَقِّ كَانَتْ فِي فِيهِ، وَإِثْمٌ لَمْ يُوجَدْ فِي شَفَتَيْهِ. سَلَكَ مَعِي فِي السَّلاَمِ وَالاسْتِقَامَةِ، وَأَرْجَعَ كَثِيرِينَ عَنِ الإِثْمِ.
    7 لأَنَّ شَفَتَيِ الْكَاهِنِ تَحْفَظَانِ مَعْرِفَةً، وَمِنْ فَمِهِ يَطْلُبُونَ الشَّرِيعَةَ، لأَنَّهُ رَسُولُ رَبِّ الْجُنُودِ.
    8 أَمَّا أَنْتُمْ فَحِدْتُمْ عَنِ الطَّرِيقِ وَأَعْثَرْتُمْ كَثِيرِينَ بِالشَّرِيعَةِ. أَفْسَدْتُمْ عَهْدَ لاَوِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ.
    9 فَأَنَا أَيْضًا صَيَّرْتُكُمْ مُحْتَقَرِينَ وَدَنِيئِينَ عِنْدَ كُلِّ الشَّعْبِ، كَمَا أَنَّكُمْ لَمْ تَحْفَظُوا طُرُقِي بَلْ حَابَيْتُمْ فِي الشَّرِيعَةِ».

    فنقرا من تفسير انطونيوس فكري للاصحاح السابع من سفر ملاخي :
    ((وفي (6) كان لاوي (أي سبط لاوي) صالحاً مقتدراً في الكتب المقدسة= شريعة الحق كانت فيه. وإثم لم يوجد في شفتيه= لم يغش كلمة الله لمصلحته أو للنفع المادي. وسلكوا باستقامة أي كانت حياتهم متفقة مع تعاليمهم. ومثل هؤلاء يكونون قدوة حسنة= أرجع كثيرين عن الإثم= أي ان الله كلل مساعيه بنجاح عجيب فساعد على خلاص نفوس كثيرة بتعاليمه وقدوته الحسنة. وفي (7) من المفروض أن الكاهن يكون ذا معرفة يعلم الأمور الدينية ويستطيع أن يعلمها للشعب. لأنه رسول رب الجنود= وكلمة رسول= ملاك. ومن هنا يسمي الكهنة والأساقفة ملائكة الكنائس (رؤ2،3) وفي (8) مقارنة بين حالهم الآن وحال الآباء. وأعثرتم كثيرين بالشريعة= فحين ينحرف الكاهن ينحرف وراءه الكثيرين. ولأنهم أفسدوا عهد لاوي أي أفسدوا الكهنوت وخانوا الأمانة، ولم يحفظوا هم أنفسهم الوصية= لم تخفظوا طرقي. (9) بل حابيتم في الشريعة= فهم كانوا يفسرون الشريعة لمصلحة من يدفع لهم أكثر ويغمضون عيونهم عن خطايا البعض.))

    نقرا من تفسير الراباي راشي لسفر ملاخي الاصحاح الثاني العدد السابع :
    (( For a priest’s lips: It is incumbent upon them to guard knowledge. Why? Because…teaching should be sought from his mouth: This matter has already (Deut. 33:10) been delivered to them.“They shall teach Your judgments to Jacob.”
    for he is a messenger: the agent of the Holy One, blessed be He; like the ministering angels, to serve Him and to enter into His compartment. [I.e., into the place where God’s presence is manifest.]))
    https://www.chabad.org/library/bible...showrashi/true


    و اما ما ذكره من تفاسير في التلمود فقد سبق ان رددت عليه في الموضوع السابق
    اقتباس
    الكاهن البار يكون بمنزلة نبي و هذا لا يوجب له اللقب و لا منصب و لكن يعطي له المنزلة الكاملة للنبي و لكن المنصر بعد ان نقل هذا قفز قفزة هائلة حيث ادعى ان عزرا بحسب التلمود نبي !!! و الحقيقة ان هذا مردود عليه و ذلك لان النص الذي استشهد به في التلمود انما شبه الكاهن بالنبي - دون التصريح بنوبته حقيقة - كناية عن اعطاء او ايصال الكاهن تعاليم الرب وووصاياه وشريعته للشعب ، فاستخدام لفظ النبوة هنا ليس على حقيقته و دليل ذلك ان سياق النص الكامل في التلمود يتكلم عن الاخلاق التي ينبغي للكاهن ان يتحلى بها
    .
    نقرا من Tractate Kallah Rabbi 3
    BARAITHA. [The disciple of the wise must be] sin-fearing, estimating a man according to his deeds, and he should say, ‘As for my possessions in this world I have no desire for them because the whole world is not mine’. He sits at the feet17 of the disciples of the wise; he never takes an oath in connection with any matter; he questions according to the subject-matter and answers to the point.18
    GEMARA. Our Rabbis taught: Whence [do we know that a disciple of the wise should be] meek? From Moses our teacher, as it is stated, Now the man Moses was very meek;19 and on that account Moses was praised, as it is stated, My servant Moses is not so.20 [We learn that the disciple of the wise must be] lowly of spirit from Aaron, for it is written,
    For the priest’s lips should keep knowledge, and they should seek the law at his mouth; for he is the messenger of the Lord of Hosts;21 and it is written, The law of truth was in his mouth and unrighteousness was not found in his lips; he walked with Me in peace and uprightness, and did turn many away from iniquity.22

    There is no one more lowly of spirit than he who pursues peace. Consider, how can a man pursue peace if he be not lowly of spirit? How [does he act]? If a man curse him, he says to him, ‘Peace be upon you!’; should a man quarrel with him, he keeps silent; and further, if two men have quarrelled, he humbles his spirit, approaches them and effects a reconciliation between them.

    Such, indeed, was the procedure of Aaron, the righteous. When he heard of two men who had quarrelled, he would go to one and say to him, ‘So-and-so, peace be upon you, my master!’ and he replied, ‘Peace be upon you, my master and teacher! What does my master seek here?’ He then said, ‘So-and-so, your friend, sent me to you to appease you, because he declares, “I have offended my friend” ’
    . Immediately the man reflects, ‘A righteous man like him has come to appease me!’ and exclaims, ‘Master, it was I who offended him’. [Aaron] then went to the other man and said the same to him. When the two meet on the way, one says to the other, ‘Forgive me for the offence which I did to you’ and the other speaks likewise.......
    We have learnt there:28 Hillel said: Be of the disciples of Aaron, loving peace, pursuing peace, loving your fellow-creatures and drawing them near to the Torah. It is quite right with ‘loving peace’ as we have already mentioned; but where [in the Torah] is ‘pursuing peace’ [enjoined]? As it has been taught: Seek peace, and pursue it

    https://www.sefaria.org/Tractate_Kal...ti.3.4?lang=bi

    ويدل على هذا ان اليهود الربانيين و القرائيين اليوم لا ينظرون الى عزرا على انه نبي فاين الدليل على نبوته المزعومة ؟؟؟
    نجد هذا الموقف الرباني من عزرا و عدم التصريح بنبوته في الموسوعة اليهودية حينما تكلمت عن عزرا في الكتابات الربانية

    نقرا من الموسوعة اليهودية
    Ezra marks the springtime in the national history of Judaism. "The flowers appear on the earth" (Cant. ii. 12) refers to Ezra and Nehemiah (Midr. Cant. ad loc.). Ezra was worthy of being the vehicle of the Law, had it not been already given through Moses (Sanh.21b). It was forgotten, but Ezra restored it (Suk. 20a). But for its sins, Israel in the time of Ezra would have witnessed miracles as in the time of Joshua (Ber. 4a). Ezra was the disciple of Baruch ben Neriah (Cant. R.); his studies prevented him from joining the first party returning to Jerusalem in the reign of Cyrus, the study of the Law being of greater importance than the reconstruction of the Temple. According to another opinion, Ezra remained behind so as not to compete, even involuntarily, with Jeshua ben Jozadak for the office of chief priest. Ezra reestablished the text of the Pentateuch, introducing therein the Assyrian or square characters, apparently as a polemical measure against the Samaritans (Sanh. 21b). He showed his doubts concerning the correctness of some words of the text by placing points over them. Should Elijah, said he, approve the text, the points will be disregarded; should he disapprove, the doubtful words will be removed from the text (Ab. R. N. xxxiv.). Ezra wrote the Book of Chronicles and the book bearing his name (B. B. 16a).
    He is regarded and quoted as the type of person most competent and learned in the Law (Ber. R. xxxvi.). The Rabbis associate his name with several important institutions. It was he who ordained that three men should read ten verses from the Torah on the second and fifth days of the week and during the afternoon ("Minḥah") service on Sabbath (B. Ḳ. 82a); that the "curses" in Leviticus should be read before Shabu'ot, and those in Deuteronomy before Rosh ha-Shanah (Meg. 31b; see Bloch, "Die Institutionen des Judenthums," i. 1, pp. 112 et seq., Vienna, 1879).
    https://www.jewishencyclopedia.com/....zra-the-scribe
    و ان كان استشهادك لبيان ان عزرا ليس نبيا و لكنه حينما يعلم الناس شريع الرب يكون بتلك المنزلة مجازيا فحينها تكون قد كفيتنا المؤونة .

    و كلامك في الموضوع السابق فهمت منه انك تميل الى الخيار الاول فلذلك بينت لك ان اليهود لم يفسروا نص ملاخي كما ظننت ، فاين هو الاقتطاع ان كنت قد ذهبت مباشرة الى ايضاح وجه تفسير اليهود و هو المقصود الاول من اقتباسك لنص ملاخي 2: 7 !!! .

    يقول
    اقتباس
    سوف اضيف المزيد من الاقوال التي تفسر هذا النص وتدعم ان الكاهن رسول من الرب

    كانت دعوة الكاهن للوقوف أمام الله نيابة عن الشعب والوقوف أمام الشعب نيابة عن الله [1]

    في العهد القديم كان الكهنة وسطاء بين شعب خاطئ والله القدوس [2]

    ويقول في جملة مهمة : يجب أن تحفظ شفاه الكاهن المعرفة ، ومن فمه يطلب الناس التعليمات". لكن الكهنة لم يرقوا إلى درجة شرف دعوتهم ، فغضب الله. الكهنة الذين اقتربوا من عملهم بطريقة قذرة ("لا تجعل قلبك يكرّم اسمي") لا يجلبون المشاكل لأنفسهم فحسب ، بل يؤذون الناس أيضًا [3].

    كان هناك شروط للكاهن اذا ان يصبح قادرا على ان يكون رسول للرب وهذا ما ذكرناه على عزرا في المقال السابق وسوف اقتبس منه الاتي

    شخصية عزرا [12]

    1. رجل متعبد: كان يحب المذبح، بالرغم من حرمانه منه في أرض السبي، ومحب للعبادة الشخصية والجماعية (عز 8: 35؛ 9: 6 إلخ)
    2. منكر ذاته: يعطي المجد لله: "مبارك الرب إله آبائنا الذي جعل مثل هذا في قلب الملك لأجل تزيين بيت الرب الذي في أورشليم، وقد بسط عليَّ رحمة أمام الملك ومشيريه وأمام جميع رؤساء الملك المقتدرين، وأما أنا فقد تشددت حسب يد الرب الهي علي، وجمعت من إسرائيل رؤساء ليصعدوا معي" (عز 7: 27-28)
    3. رجل إيمان، لا يتكل على ذراع بشرٍ، بل على ذراع الله. "ثم قام عزرا فانطلق إلى هناك ولم يأكل خبزًا" (6:10). يثق في الله لكنه يتذلل أمامه وينكر ذاته. لم يقل في ذاته إني صاحب سلطان وقائد، بل بكى ودخل المخدع وصلى (عز 10: 6)
    4. رجل الكتاب المقدس: لم ينشغل عزرا بعلوم الكلدانيين الذين اهتموا بالآداب والفنون والفلك، لكنه كان مشغولًا بالمعرفة الحقيقية، مهتمًا بالأسفار الإلهية. أحبها بكونها كنز الوعود الإلهية، ويؤمن بقوة الكلمة في حياته. الشريعة بالنسبة له وعد، قد يطيل الله أناته ولكن لا بُد أن يحقق الله الوعد. سفر عزرا هو دراسة لكلمة الله من الجانب العملي. هيأ عزرا قلبه للكلمة الإلهية، أي لطلب شريعة الرب، يبحث عنها ويتعلمها ويعمل بها ويعلم بها (عز 10:7)
    الرد على هذه الدعوى تكمن في النقاط التالية :

    1. من الذي وضع هذه الشروط ؟؟؟ و ما الدليل ان هذه شروط لارتقاء الكاهن الى الرسالة و النبوة ؟؟؟ اين الدليل على ذلك !!!
    ذهبت الى شخصية عزرا وعددت مزاياه ثم اعتبرت تلك المزايا شروطا لارتقاء الكاهن الى النبوة !!!! و هذا مجرد تسطيح فارغ لا دليل عليه

    2. فهناك من ذكر هذه الصفات عليه و لم يسميه بالنبي و لا الرسول
    .
    نقرا من مقدمة تفسير تادرس يعقوب ملطي لسفر عزرا
    (( لعل من أبرز ما اتسم به هذا القائد الشجاع القديس أنه حسب حياته جزءً لا يتجزأ من خطة الله العاملة عبر التاريخ، فلم يفصل عمله عن عمل الله مع سابقيه، ولا استخف بالقيادات التي جاءت لاحقة له. فيكتب بكل قوةٍ واعتزازٍ عن عمل الله مع القائدين السابقين له زربابل الوالي ويشوع الكاهن، كما يقف بجوار الوالي الجديد بعده نحميا يعمل معه بقوة!
    بالحق قدم عزرا نفسه درسًا عمليًا للقادة كما للشعب….
    سقطت إسرائيل ثم يهوذا تحت السبي للتأديب؛ وفي أرض السبي وُجد قديسون على كل المستويات، من بين هؤلاء ننعم بالشخصيات التالية، التي حملت سمات متنوعة، كل منهم له شخصيته المتباينة عن غيره، لكنها تكمل بعضها البعض، وتسند بعضها البعض….
    7. عزرا: كان محبوبًا من الإمبراطور الفارسي الذي وثق فيه، فسمح لليهود بالعودة إلى أورشليم، وإقامة حكم ذاتي مع خضوعهم سياسيًا للفرس. وهو كاهن غيور عاد إلى أورشليم مع جماعة من الكهنة لممارسة العبادة في الهيكل، واهتم بتأسيس الهيكل. عاد ثانية إلى بابل، ثم رجع إلى إسرائيل عندما صار نحميا واليًا عليها. أحب كلمة الله وجمع أسفار الكتاب المقدس. كما اهتم بتنقية الدم اليهودي وإبعاد الزوجات الأجنبيات مع أبنائهم، ووجد استجابة لدى الشعب. إنه يمثل الكاهن الذي يهتم بروح العبادة، مع التمتع بكلمة الله والحياة المقدسة، دون تجاهل الجوانب الأخرى من الحياة. ))

    بل يستثني انطونيوس فكري عزرا من انبياء ما بعد السبي اذ يقصرهم على حجي و زكريا و ملاخينقرا من مقدمة تفسير انطونيوس فكري لسفر عزرا
    ((كان أنبياء ما بعد السبي قليلين (حجي وزكريا وملاخي). ولم يكن للشعب ملك وكان هذا إنتظاراً للملك الحقيقي والنبي العظيم، المسيح المنتظر.
    اسفار عزرا ونحميا وإستير تجري أحداثها في سنوات خضوع الشعب لحكم ملوك فارس المختلفين. لذلك لابد من أن نستعرض سريعاً ملخص مختصر لملوك فارس لنفهم أحداث الأسفار المقدسة….
    2- الشخصيات الأساسية في هذه الفترة هم:
    أ‌- زربابل أو شيشبصر: وهذا كان واليا علي اليهود وهو الذي عاد بعدد 42. 000 منهم إلي أورشليم بإذن من كورش الملك سنة 536 ق. م. وعاد معه يهوشع الكاهن.
    ب‌- يهوشع بن يوصاداق: رئيس الكهنة الذي عمل مع زربابل علي إعادة بناء الهيكل.
    ج- عزرا الكاتب: كان له تفويض بتنفيذ الشريعة وعقاب من يخالف الشريعة وله سلطة الإصلاح فعزل الوثنيات عن الشعب. ولكنه لم يحكم كوالي.
    د- نحميا: هذا كان معيناً كوالٍ علي اليهود. وقد تزامن وجود نحميا مع عزرا في نفس الوقت في أثناء فترة ملك ارتحشستا لونجيمانوس. ولكن كان لكل منهما عمله.
    3- وظيفة عزرا الكاتب:
    أ‌- إعادة الشعب اليهودي كشعب له شريعة الله تحكمه. وهو وضع للشعب قوانين تحكمه بحسب ناموس موسي والأنبياء فهو كان مُفوضاً من ملك فارس بصلاحيات خاصة بذلك والصورة التي أعادها عزرا للشعب إستمرت حتي أيام المسيح.
    ب‌- ترتيب وتجميع الأسفار المقدسة. خصوصاً بعد أن ضاع كل شئ خلال السبي.
    4- عزرا والكتاب المقدس:
    أ‌- أعاد عزرا تجميع كل الكتاب المقدس (العهد القديم) واليهود والمسيحيين ينسبون له هذا الفضل. وهذا رأي كثير من الأباء أن عزرا هو الذي جمع أسفار العهد القديم مثل باسيليوس وترتليانوس وإيريناوس وغيرهم.
    ب‌- هو جمع الأسفار وحذف ما هو غير قانوني وقسم الأسفار إلي 3 أقسام هي الناموس والأنبياء والكتب المقدسة (هاجيوجرافا). وإلي هذا التقسيم أشار السيد المسيح فقال ناموس موسي والأنبياء والمزامير، فكانت المزامير أول كتاب في قسم الكتب المقدسة ولشهرة المزامير سميت الكتب بالمزامير. (لو 44:24)
    ج- عزرا الذي كتب سفره بإرشاد ووحي الروح القدس، وجمع الكتب القانونية بإرشاد الروح قام أيضاً بإرشاد الروح القدس بإضافة بعض الشروحات لما كان غامضاً مثل الإصحاح الأخير لسفر التثنية (+ تك 6:12+ 14:22+ 3:36+خر 35:15+ تث 12:2+11:3، 14+ أم 1:25). وهناك إضافات كثيرة توجد بين أقواس فهو كان يضيف ويشرح بوحي من الروح القدس.
    د- هو أيضاً غير أسماء بعض الأماكن التي إشتهرت بأسماء جديدة وأزال الأسماء التي لم تعد تستخدم ليفهم الناس المعاصرين مثال : تك 14:14 كان لايش هو الإسم القديم للمنطقة التي سميت دان فيما بعد.
    ه- هو جمع الأسفار المقدسة التي أستطاع أن يجمعها بعد السبي وقابلها بغاية الدقة وإعتمد النسخة الموجودة بين أيدينا الآن. وهو أضاف سفري أخبار الأيام والسفر المنسوب له أي سفر عزرا.
    فهو صار كأثناسيوس الذي أعاد الدين لصحته بعد أن شوهه أريوس. وعزرا أعاد الكتاب المقدس بعد أن ضاع الكثير وأضاف الشعب الكثير من الأسفار المزورة.
    5- ولقد أحب الشعب عزرا لغيرته وتقواه. وإعتبروه في مقام موسي. بل هناك قول يهودي أن موسي لو لم يأخذ الناموس لكان عزرا هو الذي إستحق هذا عن جدارة.))

    بل نجد من كتبكم من يعددون انبياء ما بعد السبي و لا يضعونه في القائمة
    نقرا من كتاب تاريخ العهد القديم مبسط القس مكسيموس صموئيل الصفحة ١٧٧
    ((انبیاء ما بعد السبي :-ھدفھ التشجیع لبناء بیت الرب.
    ١٤. حجي ١٥. زكریا  بكت الشعب لكي یبنوا بیت الرب. ١٦. عوبدیا  تنبأ عن ھلاك أدوم التي شمتت بسبي شعب یھوذا إلى بابل.١٧. ملاخي  تنبأ عن مجيء ربنا یسوع وحدد مكان میلاده وھو بیت لحم))

    3. هناك من انطبقت هذه الصفات او بعضها و بالاجماع لا يعتبر نبيا او رسولا .
    فمثلا نجد ان الراباي هيليل الذي عاش في القرن الاول قبل الميلاد له مواصفات شبيهة بتلك التي عند عزرا
    نقرا ما تقوله الموسوعة اليهودية عن الراباي هيليل
    His Position.
    According to an old tannaitic tradition founded upon Hillel's own words, Hillel went to Jerusalem with the intention of perfecting himself in the science of Biblical exposition and of tradition (Yer. Pes. 33c; Tosef., Neg. i.; Sifra, Tazria', ix.). Shemaiah and Abṭalion, the "great Scripture expositors" ("darshanim"; Pes. 70b), became his teachers. The difficulties which Hillel had to overcome in order to be admitted to their school, and the hardships he suffered while pursuing his aim, are told in a touching passage (Yoma 35b), the ultimate purpose of which is to show that poverty can not be considered as an obstacle to the study of the Law. Some time after the death of Shemaiah and Abṭalion, Hillel succeeded in settling a question concerning the sacrificial ritual in a manner which showed at once his superiority over the Bene Bathyra, who were at that time the heads of the college. On that occasion, it is narrated, they voluntarily resigned their position in favor of Hillel (Tosef., Pes. iv.; Pes. 66a; Yer. Pes. 33a). According to tradition, Hillel thereupon became head of the Sanhedrin with the title of "Nasi" (prince); but this is hardly historical. All that can be said is that after the resignation of the Bene Bathyra Hillel was recognized as the highest authority among the Pharisees and the scribes of Jerusalem. He was the head of the great school, at first associated with Menahem, a scholar mentioned in no other connection, afterward with Shammai, Hillel's peer in the study of the Law (Ḥag. ii. 2; Gem. 16b; Yer. Ḥag. 77d). Hillel's only title was "Ha-Zaḳen" (the elder), a title given not to distinguish him from another of the same name, as some have held, but either to express his position among the leading scribes or to indicate his membership in the Sanhedrin.
    Whatever Hillel's position, his authority was sufficient to introduce those decrees which were handed down in his name. The most famous of his enactments was the Prosbul, (προσβολή), an institution which, in spite of the law concerning the year of jubilee (Deut. xv. 1 et seq.), insured the repayment of loans (Sheb. x. 3).
    https://www.jewishencyclopedia.com/articles/7698-hillel

    صحيح انه ليس من نسل هارون لانه يرجع بنسبه الى داود فهو من سقط يهوذا الا ان التلمود بنفسه صرح بانه ارجع اجزاءا من الشريعة كما فعل عزرا !!
    تلمود Sukkah 20 a:
    (( The Gemara notes: And Reish Lakish follows his line of reasoning stated elsewhere, as Reish Lakish said: I am the atonement for Rabbi Ḥiyya and his sons, as initially, when some of the Torah laws were forgotten from the Jewish people in Eretz Yisrael, Ezra ascended from Babylonia and reestablished the forgotten laws. Parts of the Torah were again forgotten in Eretz Yisrael, and Hillel the Babylonian ascended and reestablished the forgotten sections. When parts of the Torah were again forgotten in Eretz Yisrael, Rabbi Ḥiyya and his sons ascended and reestablished the forgotten sections. This expression of deference toward Rabbi Ḥiyya introduces the halakha that Reish Lakish is citing in his name. And so said Rabbi Ḥiyya and his sons: Rabbi Dosa and the Rabbis did not disagree concerning the soft mats of Usha ))
    https://www.sefaria.org/Sukkah.20a?lang=en

    4. ان المصادر لا تسميه الا عزرا الكاتب او عزرا الكاهن و لم يشتهر بتسمية عزرا النبي .
    نقرا من تاريخ اسرائيل للاب متى مسكين و هو يصف عزرا بالكاتب و الكاهن فقط
    الصفحة 210- 211
    ((عدم قيام ملك مشهور على إسرائيل من بعد السبي كان في الواقع أقـرب إلىالوضع الروحي الصحيح. ولكن كانيء عـزرا الكاتـب سـنة ٤٥٧ ق.م، وكذلك مجيء نحميا سنة ٤٤٤ ق.م، واشتراكهما مع ًا في قيادة الشعب مثلما كان في زمن القضاة، أثر كبير في ضة ما بعد السبي. فقد اضطلع نحميا بإعـادة بنـاء أسوار أ ُورشليم، وتجديد العبادة والشرائع الطقسية، والتدقيق في حفـظ الـسبت والعشور، ومسك سجلات الأنساب بتدقيق شديد. أما عزرا الكاتب والكـاهن فاهتم جد ًا بالناموس الروحي واجتماعات الشعب للوعظ وشرح الناموس المختص
    بالتطهيرات والقداسة.
    وظلت إسرائيل تحت الحكم الفارسي من سنة ٥٣٨ إلى سنة ٣٣٣ ق.م تنعم هدوء وسلام عظيمين، وانتهزت فرصة الهدوء والسلام الداخلي للنمو في المعرفـة الدينية ودراسة الأسفار والتعمق في الشرح والتأويل وممارسة الحياة الدينية على وجه العموم بمستوى روحي عال جد ًا، كتكميل للعمل العظيم الذي بدأه عزرا الكاتب،كما هو واضح في سفر ملاخي النبي))

    وًنقرا من تاريخ ابن العبري الجزء الاول الدولة الخامسة
    ((وفي سنة سبع من ملكه امر عزرا الحبر وهو الذي تسمية العرب العزير ان يصعد الى أورشليم ويجتهد في عمارتها. وفي سنة عشرين من ملكه أرسل نحميا الساقي الخصيّ ايضا ليجد في ترميمها. وفي هذا الزمان لم يكن لليهود نار قدس لأنهم رموها في بئر وقت جلائهم. ))

    وًنقرا من تاريخ ابن العبري الجزء الاول الدولة الخامسة نقلا عن ايريناوس
    (( و لم يكن هذا بالامر المستغرب على الله الذي في سبي الشعب مدة حكم نبوخذ نصر عندما ابيدت الاسفار المقدسة و عاد اليهود الى وطنهم بعد سبعين سنة الهم عزرا الكاهن الذي من سبط لاوي مدة حكم ارتحشتا ملك الفرس لاستعادة كل كلام الانبياء السابقين و يعيد الى الشعب شريعة موسى))

    فالكلام في الاعلى كما نقرا محصور على كون عزرا :
    1. كاهن و كاتب .
    2. استعاد شريعة موسى و الهم استعادة التوراة (و سنتكلم عن مسالة الالهام هذه )


    فلا نجد هنا اي تصريح بالنبوة او الرسالة كما ادعى المنصر

    يقول
    اقتباس

    العدد 7 أن هذه ناتجة عن دورهم كـ "رسول للرب القدير." في أماكن أخرى "رسل" الرب إما خارقون للطبيعة أو أنبياء [4]

    جزئية مهمة هنا انهم رسل او انبياء للرب

    يليق بالكاهن أن يدرك مركزه كرسول رب الجنود، له رؤية سماوية إلهية صادقة. وكما قال الرب لإشعياء النبي: "اذهب، أقم الحارس ليُخبر بما يرى" (إش 21: 6). يليق بالكاهن أن يصرخ إلى الله قائلًا: "أيها السيد أنا قائم على المرصد دائمًا في النهار، وأنا واقف على المحرس كل الليالي" (إش 21: 8). هكذا يقف الكاهن ليلًا ونهارًا، لا يعرف الراحة لجسده، يتطلع دومًا على شعبه كما بعيني الرب في وسط أفراحهم كما بالنهار وكل الليالي وسط ضيقاتهم. يهتم بهم، وشمس البٌر مُشرق عليهم، كما يهتم بخلاصهم حين تحل بهم ظلمة الليل بسبب انحرافهم عن شمس البّر [5]

    ويقول ذهبي الفم : عمل الرسول هو هذا، أن يبلغ من واحدٍ إلى آخر ما قد أًخبر به. لهذا السبب أيضًا يُدعى الكاهن رسولًا (مل 2: 7)، لأنه لا يتكلم بكلماته، بل بكلمات ذاك الذي يرسله [6]

    واستطيع ان اعطي المزيد والمزيد والمزيد للتأكيد على ان الكاهن الذي يتبع اقوال الرب ويعلم بها هو رسول له وذكرنه مسبقا وعن اقوال اليهود هذه امام النص المقدس ليست حجة لأني استطيع ان اعطي لك الاتي من التلمود المصدر الثاني عند اليهود بعد التناخ
    لاحظوا يا اخوة الافتخار بانه يستطيع ان ياتي من كلام اليهود ما يطابق كلامه و لكن الكارثة انه لم يرد على كلامي الذي اقتبسته بالاعلى لما ذكرت السياق الكامل و المعنى المراد من اقوال الاحبار في التلمود لاطلاقهم عبارة رسول الرب على الكهنة .
    و لاحظوا ايضا ان المنصر لم يجيب على الاشكال الذي اوردته سابقا اقتبس من كلامي

    اقتباس
    وقد عاب اليهود القراؤون هذا المعتقد في التوراة على اليهود الربانيين وقالوا ان هذا الزعم يعطي للمسلمين حجة لبيان فساد موثوقية نص التوراة .

    نقرا من كتاب الانوار و المراقب ليعقوب القرقساني المقالة الاولى الباب الثالث الصفحة 44-45 :
    ((3 ثم انهم زعموا ان هذه التوراة التي في يد الامة ليست التوراة التي اتى بها موسى عليه السلام
    بل هي مما الفه عزرا لان تلك التي اتى بها موسى زعموا انها زالت وسقطت و ذهبت و هذا اسقاط الدين بالجملة. و لو وقف المسلمون على هذا من قولهم لما احتاجو الى شيء يعيرونا به و يحتجون به علينا غيره ، اذ كان قوم من متكلميهم قد يدعون علينا بان يقولوا ان التوراة التي معكم ليست التوراة التي اتى بها موسى
    و نحن ننادى على من ادعى ذلك منهم انه باهت و نقض ،
    و ان الذي يحملهم على ذلك : الانقطاع و لزوم الحجة، فلو وقفوا على هذا من قول الربانيين - عافاهم الله - لكان لهم فيه مندوحة، و لاستغنوا به عن غيره
    ))

    و و نقرا من نفس المصدر المقالة الثانية الباب الثالث عشر الصفحة 173 -174 :
    ((14
    و اي شيء يفي بقلة حياء من يزعم ان هذه التوراة التي في ايدي الامة ليست التوراة التي اتى بها موسى عليه السلام
    مع نقل هذا الخلق العظيم لذلك من الشرق الى الغرب ويدعون مع ذلك الى قبول حجة المشنا و التلمود اللذين انما هم في ايدي قوم يسير يجوز على مثلهم التواطؤ ويزعم انها منقولة عن النبوة ؟ و هل يخيل على احد فساد قول من يدعي ذلك و انه جعل الحق باطلا و الباطل حقا اذ جاز على التوراة التي نقلها نقل صحيح انها قد بطلت وزالت، و جعل ما ليس بمنقول منقولا؟ ونحن نحكي قولهم في ذلك و نبين فساده بعد فراغنا من ذكر النقل و الاجماع ))




    فان كان المقصود من كون الكاهن رسول الرب كما في ملاخي اثبات لنبوة الكهنة فلم لم يفهمها كذلك ابو يوسف يعقوب القرقساني حبر اليهود و رفض فرة انقطاع التوراة و عاب ذلك على اليهود ؟؟!!!!
    ولكن ان كان هذا عجبا فاعجب اكثر ايها القارئ الكريم من استشهاد النصراني بالتلمود و تركه تفاسير الكنيسة !!!!! الانكل ان استشهاده بتفاسير اليهود قائم على لي عنق تلك التفاسير و اخراجها من سياقها !!! فهل شاهدتم اعجب من هذا :
    مسيحي يستشهد بتفسيره الخاص لنصوص التلمود مع انها تخالف التفاسير الكنسية و فوق ذلك تحرف مراد اولئك المفسرين فليت شعري اين نذهب بهذا التخبط الشديد في المنهجية!!!

    ثم اقتبس كلاما من تفسير تادرس يعقوب مالطي الاصحاح الثاني و يكفيني لبيان ان السياق يتكلم عن رسالة مجازية من باب توصيل الشريعة و تعليم الشعب اوامر الرب ان اضع سياق الاقتباس :
    ((يرى سليمان الحكيم في الكاهن أنه يلزم أن يكون حكيمًا فتفيض شفتاه بكلمات المعرفة والحكمة، يجتذب بها الكثيرين إلى طريق الحق، إذ يقول: “في شفتي العاقل توجد حكمة… شفتا الصديق تهديان كثيرين” (أم 10: 13-21).ليس ما يشغل قلب الكاهن سوى الشريعة، أو الوصية الإلهية، وشفتاه لا تنطقان إلا بما يتناغم مع الشريعة: “من فمه يطلبون الشريعة” كل ما ينطق به ينسب إلى موكله الذي أرسله، “لأنه رسول رب الجنود” [7].
    يليق بالكاهن أن يدرك مركزه كرسول رب الجنود، له رؤية سماوية إلهية صادقة. وكما قال الرب لإشعياء النبي: “اذهب، أقم الحارس ليُخبر بما يرى” (إش 21: 6). يليق بالكاهن أن يصرخ إلى الله قائلًا: “أيها السيد أنا قائم على المرصد دائمًا في النهار، وأنا واقف على المحرس كل الليالي” (إش 21: 8). هكذا يقف الكاهن ليلًا ونهارًا، لا يعرف الراحة لجسده، يتطلع دومًا على شعبه كما بعيني الرب في وسط أفراحهم كما بالنهار وكل الليالي وسط ضيقاتهم. يهتم بهم، وشمس البٌر مُشرق عليهم، كما يهتم بخلاصهم حين تحل بهم ظلمة الليل بسبب انحرافهم عن شمس البّر.
    هذا ويليق بالمؤمن من جانبه وهو يطلب مشورة رب الجنود أن يلجأ إلى الصلاة والطلبة، مع سؤال “رسول رب الجنود“، ولا يكف عن طلب المعرفة والمشيئة الإلهية.
    * عمل الرسول هو هذا، أن يبلغ من واحدٍ إلى آخر ما قد أًخبر به. لهذا السبب أيضًا يُدعى الكاهن رسولًا (مل 2: 7)، لأنه لا يتكلم بكلماته، بل بكلمات ذاك الذي يرسله[72].
    القديس يوحنا الذهبي الفم ..... ))

    فلو اخذنا بحرفية هذا التفسير - خاصة انه تم اسقاطه على الكنيسة ايضا لبيان اهمية تعاليم الكهنة - فان كل كاهن و اب في الكنيسة يصبح رسولا و ذلك لانه و كما قرانا فان هذا النص استخدم في المصادر الكنسية لبيان اهمية مرتبة الكاهن .
    نقرا من تفسير ادم كلارك
    ((The law of truth was in his mouth - See the qualifications of Levi:
    1. "He feared me;" he was my sincere worshipper.
    2. "He was afraid;" he acted as in the presence of a just and holy God, and acted conscientiously in all that he did.
    3. "My law of truth was ever in his mouth;" by this he directed his own conduct and that of others.
    4. "No iniquity;" nothing contrary to justice and equity ever proceeded "from his lips."
    5. "He walked with me in peace;" he lived in such a way as to keep up union with me.
    6. "He did turn many away from iniquity;" by his upright administration, faithful exhortations, and pious walk, he became the instrument of converting many sinners.
    This character suits every genuine minister of God. And as the priest's lips should preserve knowledge, so the people should seek "the law at his mouth;" for he is the messenger of the Lord of hosts, Mal 2:7. ))
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/mal002.htm

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,542
    آخر نشاط
    30-09-2022
    على الساعة
    02:11 AM

    افتراضي

    يقول
    اقتباس
    يقول فيه الاب متى المسكين : لاستعلان وعلاقته بالإلهام وعمل الروح القدس: لكي يكمل الله الإعلان عن ذاته للإنسان الذي استؤمن على هذا الاستعلان، يشترك الله العملية بتدخل الروح، سواء في تدوين الأسفار المقدسة أو في شرح ما تتضمنه هذه الأسفار بالنسبة للقارئ، لكي تكون الكلمات والمعاني في حدود معناها الصحيح - هذا في الأسفار المدونة. كمـا يشترك الروح القدس في إلقاء العظات أو الرسائل الشفاهية الملقاة باسم سواء لدى المتكلم أو لدى السامع، لكي تصل كلمات الله وأعماله بصورتها الصحيحة لقلب الإنسان. وعمـل الـروح القدس في الذهن المفتوح هو نوع من الاستنارة الإلهية، بمعنى تسليط النور الإلهي على وعي الإنسان ليدرك بسهولة الأسرار الإلهية التي تتضمنها كلمات الله. فإن كان الاستعلان هو كشف المستور الإلهي الفائق على وعي الإنسان، فالإلهام هو تدخل الروح القدس ليبلغ كلمة الله إلى الذهن المفتوح بقوتها وفعلها الإلهي: + «كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر. لكي يكون إنسان الله كاملاً متأهباً لكل عمل صالح.» (٢ تي 3: ١٦و١٧) [7]


    ويقول أيضا مقتبسا من القديس كيرلس الاورشليمي : كذلك فإن المسحة بزيت الميرون تعتبر ختماً، لأن الممسوح يختم بالزيت على جبهته ، ويسميه القديس كيرلس الأورشليمي « الختم الملكي» و يسميه أيضاً: [ ختم الشركة والتبعية للروح القدس ] [8]


    وهذا سوف يرجعنا لمسحة المقدسة في العهد القديم : بالمسحة المقدسة كان الأنبياء قديمًا يمسحون الكهنة والملوك والأنبياء، فيحل عليهم روح الرب، ويعطيهم الروح مواهب. وقد أمر الرب موسى النبي أن يصنع زيت أو دهن المسحة هذه، من زيت الزيتون النقي ومجموعة من الأطياب (حز30: 22-24) وفي هذا قال الرب لموسى "وتمسح هرون وبنيه لكهنوا لي"، "يكون لي هذا دهنًا مقدسًا للمسحة في أجيالكم" (خر30: 30، 31). فكان مع المسحة المقدسة حلول روح الرب على هذا الممسوح، مع موهبة من الروح القدس هي موهبة النبوءة. وعن مسحة داود، قيل "فأخذ صموئيل قرن الدهن، ومسحه في وسط إخوته. وحل روح الرب على داود في ذلك اليوم فصاعدًا" (1صم16: 13) [9]
    ما هذا التسطيح ؟؟؟ اين في هذا ان الكاهن يكون نبيا ملازمة ؟؟؟
    اين في كل هذا التصريح بنبوة عزرا !!!!
    ان كان المسح علامة حلول الرب على ذلك الشخص فقد الزمت نفسك : من مسح عزرا ؟؟؟؟
    .

    ثم ان متى المسكين و من نفس الكتاب الذي تقتبس منه فرق بين الكهنوت و بين النبوة و جعل عمل الروح القدس على الكهنوت غير عمله مع النبوة فذلك في مستوى و الاخر في مستوى ثان
    نقرا من كتاب الروح القدس الرب المحي الكتاب الثاني الصفحة 528 :
    (( اما اعمال الروح في العهد القديم فكانت سرية رمزية خاصة .
    و بالدراسة و التعمق نجد ان الروح القدس اكمل عمله في العهد القديم على ثلاث مستويات :
    اولا : مستوى الكهنوت و الذبائح
    ثانيا : مستوى القضاة و الملوك
    ثالثا : مستوى الانبياء
    ))

    و لا ادري لم كل هذا اللف و الدوران فاين التصريح بنبوة عزرا في كل هذا ؟؟؟ و متى المسكين نفسه قال عن عزرا انه كاهن و لم يقل عنه نبي كما نقلنا سابقا
    نقرا من تاريخ اسرائيل للاب متى مسكين و هو يصف عزرا بالكاتب و الكاهن فقط
    الصفحة 210- 211
    ((عدم قيام ملك مشهور على إسرائيل من بعد السبي كان في الواقع أقـرب إلىالوضع الروحي الصحيح. ولكن كانيء
    عـزرا الكاتـب
    سـنة ٤٥٧ ق.م، وكذلك مجيء نحميا سنة ٤٤٤ ق.م، واشتراكهما مع ًا في قيادة الشعب مثلما كان في زمن القضاة، أثر كبير في ضة ما بعد السبي. فقد اضطلع نحميا بإعـادة بنـاء أسوار أ ُورشليم، وتجديد العبادة والشرائع الطقسية، والتدقيق في حفـظ الـسبت والعشور، ومسك سجلات الأنساب بتدقيق شديد. أما عزرا الكاتب والكـاهن فاهتم جد ًا بالناموس الروحي واجتماعات الشعب للوعظ وشرح الناموس المختص
    بالتطهيرات والقداسة.
    وظلت إسرائيل تحت الحكم الفارسي من سنة ٥٣٨ إلى سنة ٣٣٣ ق.م تنعم هدوء وسلام عظيمين، وانتهزت فرصة الهدوء والسلام الداخلي للنمو في المعرفـة الدينية ودراسة الأسفار والتعمق في الشرح والتأويل وممارسة الحياة الدينية على وجه العموم بمستوى روحي عال جد ًا، كتكميل للعمل العظيم
    الذي بدأه عزرا الكاتب،كما هو واضح في سفر ملاخي النبي
    ))
    .

    و لم يشترط الباب شنودة في كتابه الروح القدس و عمله فينا ان يكون كل ممسوح او من يحل عليه الروح نبيا و لم يقل هذا في النص الذي نقلته
    نقرا من كتابه الصفحة 33:
    (( كما حل على الانبياء و على بعض الملوك فتنبؤوا، و على الشبعين شيخا و غيرهم فتنبؤوا. و حل على البعض فاعطاهم مواهب كما اعطى شمشون قوة خارقة، و كما اعطى بصالئيل حكمة و معرفة في صنع كل ما يخص خيمة الاجتماع ))

    يقول
    اقتباس
    وفي حقيقة الامر هذه مغالطة تسمى مغالطة الاستمرارية باعتبار ان الإباء البطاركة لم يعلموا الاسم الإلهي وكذلك رسوله لم يعلم من هو عزرا فبتالي الاثنين على نفس المستوى ولكن هذه مصيبة لان الحالتين مختلفتين تماما لان اسم يهوه ظهر بعد هؤلاء الإباء ولكن عزرا كان قبل رسول الإسلام اذا الظرفين مختلفين تماما كيف انت تجمع بينهم !!
    رمتني بدائها و انسلت !
    هذا الذي فعلته هو عينه مغالطة رجل القش فانت لم تفهم وجه الاستدلال و هو انه لا يشترط للنبي ايا كان ان يعلم كل شيء فما المانع من انكار ملحد على منطقك هذا بالقول : فلماذا لم يوحي الله للاباء البطاركة اسمه الخاص ؟؟؟؟ و تركهم غير عالمين به ؟؟؟؟

    يقول
    اقتباس
    نيا هو اسقط جزئية مهمة ذكرتها في المقال السابق وهي

    وعند الرجوع لفترة التي كانت قبل عزرا نجد ان لدينا النبي النبي حجي و النبي زكريا والفرق بينهم وبين عزرا حوالي 60 سنة

    وضعت توراة حزقيال أسمى إصلاح كهنوتي في هيكل الله الجديد. وساعة إعادة بناء الهيكل، استعاد المسألة حجاي وزكريا (زك ١-٨) بالنظر إلى تطور الوضع. ففي جماعة دينية فقدت استقلالها السياسي، اتخذت المسائل العبادية المكانة الأولى. لا نتوقف هنا عند العلاقات بين الانبياء وشعائر العبادة، ولا عند مسألة الانبياء الذين ارتبطوا بالعبادة , تسجل تدخل النبي حجاي بين نهاية آب ومنتصف كانون الاول سنة ٥٢٠

    فنجد ان عزرا ( من سبط كهنوتي – وسيط بين الله والشعب مثل الأنبياء – رسول الرب لأنه كاهن – كان عالم في الشريعة – كانت يد الرب عليه – كان قلبه نبيين وبالتأكيد حافظوا على التوراة)
    مجرد تكرار للشروط الذي وضعها من عقله لارتقاء الكاهن الى نبي !!!!
    وقد رددنا على هذا في الاعلى و راينا من انطبقت مثل هذه الشروط عليه و لم يعتبر نبي كالحبر هيليل و راينا ان اليهود لا يقرون بنبوة عزرا و لا المصادر الكنسية تذكر ذلك و لا حتى اباء الكنيسة و لا المصادر المعاصرة فكل ما عنده انه ياتي بشروط من عقله موجودة مسبقا في عزرا ثم يجعلها دليل نبوة عزرا الكاهن !!! وهذا هو عين المصادرة على المطلوب
    اثبت اولا ان هذه الشروط هي شروط ارتقاء الكاهن لرتبة نبي ثم تكلم !!!
    و لن تجد فحتى من استشهدت بهم لا يقولون و لا يرمون الى ما رميت اليه مثل البابا شنودة و الاب متى المسكين
    و العجيب ان هذا الاقتباس لم يذكر نبوة عزرا و مع ذلك يستخدمها المنصر ليحلل من راسه و يربط بين صفات عزرا الكاهن و صفات حجي و زكريا ليقول انظروا نفس المواصفات اذا هو نبي !!! و هل علي ان ارد على مثل هذه التحليلات الشخصية التي لا تقوم على شيء؟؟؟ فالمنصر هنا لا يمثل الا نفسه .

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 04-08-2022 الساعة 08:17 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,542
    آخر نشاط
    30-09-2022
    على الساعة
    02:11 AM

    افتراضي

    ثالثا : الرد على مسالة الهام عزرا و بيان انه اعتمد على عدة مصادر غير موجودة الان في العهد القديم .

    يقول
    اقتباس
    المرجع الأول له وهو كتاب حبيب سعيد في نفس الصفحة التي هو ذكرها لا نجد فيها هذا الاقتباس




    في كلا الفصلين 8 و 9 ، ميز الكاتب بين أولئك الذين عاشوا في أورشليم (أخبار الأيام الأول 8: 28 ؛ أخبار الأيام الأول 9: ) وأولئك الذين عاشوا في جبعون (أخبار الأيام الأول 8: 29 ؛ 1 أخبار الأيام 9: 35). كان هناك بنيامين يعيشون في أورشليم وآخرون يسكنون في جبعون. كانت كل من هاتين المدينتين مراكز دينية مهمة. كانت جبعون هي المكان الذي كان يقف فيه الحرم المركزي خلال معظم فترة حكم شاول ومنذ ذلك الحين حتى بنى سليمان الهيكل. ومع ذلك ، لم يكن مكان العبادة الذي اختاره الله. لم يكن التابوت في الحرم في جبعون. بالأحرى ، كان موقع جبعون هو اختيار الناس ، حتى كما كان شاول. كان اختيار الله هو أورشليم (أخبار الأيام الثاني 6: 6). لم يختار الله شاول أو جبعون ، لكنه اختار داود وأورشليم. داود وأورشليم هما القطعتان الرئيسيتان في خطة الله للخلاص والبركة في أخبار الأيام [10]

    الفصل 9 يجلب جذور الأنساب لإسرائيل إلى الحياة الحقيقية في القدس ما بعد الفناء. ينصب التركيز في هذا الفصل مرة أخرى على الهيكل: الكهنة (أخبار الأيام الأول 9: 10-13) واللاويون (أخبار الأيام الأول 10: 14-14) وخدم الهيكل (أخبار الأيام الأول 9: 17-34) [11]
    اقول : الكلام في الصفحة 171 و ليس 117 و هذا تصحيف مني .
    نقرا من المدخل الى الكتاب المقدس لحبيب سعيد الصفحة 117
    ((و كاتب سفر الايام نقل عن سفر الملوك مباشرة في مواضع كثير
    ة بعد ان ادخل بعض التغييرات و الاضافات و ذلك لمعرفة الناس لله كانت قة تطورت و تكاملت وراى الكاتب في بعض مواضع سفر الملوك بيانات لا تتسق و ما عرفه الناس من طبيعة الله في ايامه. ويبدو لنا انه كان لديه مصادر اخرى موثوق بها لم يستعملها كاتب سفر الملوك. فهناك مثلا قوائم طويلة باسماء كثيرين و لا يعقل ان يكون قد ابتكرها.
    و احيانا نلتقي بحوادث ووقائع لم يدونها سفر الملوك - مثل الحرب التي اباد بها يهوشافاط بني عمون ( الايام الثاني 20: 1-30) على ان اكثر المواد التي اضيفت اقترنت ببيت الله و الكهنة و العبادة))
    .

    و نرى طبعا ان المنصر و للمرة الثانية تغافل عن ما ذكرته من الترجمة الرهبانية اليسوعية
    اقتباس
    نقرا من الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 728 - 731 :
    (( لم يحرر الكاتب في الواقع رواية استوحاها من معرفته لتاريخ شعبه القديم
    بل نقل عددا من الوثائق التي بين يديه و صنفها في ترتيب يوافق ما يهدف اليه مؤلفه و نقحها استنادا الى وثائق اخرى اطلع عليها او بحسب نظرته الى التاريخ و معناه وقد اهتم بذكر مراجعه - و هذا امر نادر في ايامه - و اطلعنا على اخبار ثمينة و ان كانت غير كاملة ويعسر احيانا توضيحها
    ...
    و لكننا نستطيع ان نتحقق من وجود ثلاث مجموعات من الوثائق استعملها المؤرخ : اولها اسفار صموئيل و الملوك و قد نقل عنها روايات كاملة، ثم وثيقة تاريخية اخرى فقدت كانت تحتوي عناصر استعملها المؤرخ لاكمال الاسفار السابقة ( لعل هذه الوثيقة هي المدلول عليها بلفظ مدراش او تفسير سفر الملوك )
    و اخيرا مجموعة وثائق تحتوي تقاليد نبوية مختلفة ذكرها المؤرخ بطريقة غير واضحة و تصدر اما عن اسفار صموئيل و الملوك (تقاليد عن صموئيل ) و اما عن كتب الانبياء (اشعيا) و اما عن مراجع اخرى لا نعرفها اليوم
    . .....
    و اخيرا فان اسلوبه في التاليف يتضمن عملا يراد به اكمال ما ورد في المراجع الرئيسية من اخبار اي في اسفار صموئيل و الملوك.
    و استعمل المؤرخ وثائق اخرى و تقاليد خطية و ربما شفهية ايضا، في بعض مظاهر تاريخ الشعب ، فاتى بتفاصيل مكملة لا ترد في اسفار القانون العبري و هي لذلك ثمينة جدا لنعرف هذا التاريخ على وجه افضل . و ان كانت بعض فقرات نصه تعبر عن افكاره الشخصية و تصوره للاشياء فليس الامر على هذا النحو بالنظر الى عدد كبير من التفاصيل التي لا يمكن ان تكون من عمل مخيلته بل قد عثر عليها في مراجع لا نعرفها الان
    . )).
    يقول
    اقتباس
    ي كلا الفصلين 8 و 9 ، ميز الكاتب بين أولئك الذين عاشوا في أورشليم (أخبار الأيام الأول 8: 28 ؛ أخبار الأيام الأول 9: ) وأولئك الذين عاشوا في جبعون (أخبار الأيام الأول 8: 29 ؛ 1 أخبار الأيام 9: 35). كان هناك بنيامين يعيشون في أورشليم وآخرون يسكنون في جبعون. كانت كل من هاتين المدينتين مراكز دينية مهمة. كانت جبعون هي المكان الذي كان يقف فيه الحرم المركزي خلال معظم فترة حكم شاول ومنذ ذلك الحين حتى بنى سليمان الهيكل. ومع ذلك ، لم يكن مكان العبادة الذي اختاره الله. لم يكن التابوت في الحرم في جبعون. بالأحرى ، كان موقع جبعون هو اختيار الناس ، حتى كما كان شاول. كان اختيار الله هو أورشليم (أخبار الأيام الثاني 6: 6). لم يختار الله شاول أو جبعون ، لكنه اختار داود وأورشليم. داود وأورشليم هما القطعتان الرئيسيتان في خطة الله للخلاص والبركة في أخبار الأيام [10]
    الرد : ما دلالة هذا الاقتباس و مال المقصود منه ؟؟؟
    هل يقصد ان النصين يتكلمان عن جماعتين احدهما في اوشليم و الاخر في جبعون ؟؟ هذا كذب و غير صحيح و لا اظن ان هذا المقصد
    و الحق ان هذا مجرد تسطيح و حشو للكلام لا علاقة له لا من قريب و لا من بعيد بالموضوع انما اراد ان يطيل الرد ليوهم القارئ بزيادة عدد المصادر !

    يقول
    اقتباس
    الفصل 9 يجلب جذور الأنساب لإسرائيل إلى الحياة الحقيقية في القدس ما بعد الفناء. ينصب التركيز في هذا الفصل مرة أخرى على الهيكل: الكهنة (أخبار الأيام الأول 9: 10-13) واللاويون (أخبار الأيام الأول 10: 14-14) وخدم الهيكل (أخبار الأيام الأول 9: 17-34) [11]
    ما وجه الشاهد من هذا الاقتباس !!!!!!
    اقتباس لا قيمة له لا ينفي و لا يؤكد اعتماد كاتب سفري الاخبار على مصادر اخرى !!!

    يقول
    اقتباس
    وهنا نرى المشكك قد غير الحديث عن سفر اخبار الأيام الأول الي سفر اخبار الأيام الثاني حين كتب ( يدل على ذلك :نقرا من سفر اخبار الايام الثاني الاصحاح 9 : 29 وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ الأُولَى وَالأَخِيرَةِ، أَمَاهِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ، وَفِي نُبُوَّةِ أَخِيَّا الشِّيلُونِيِّ، وَفِي رُؤَى يَعْدُو الرَّائِي عَلَى يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ )


    المشكلة هنا انه يظن ان هذه الاسفار نسخ ضائعة على العكس يذكر لنا حلمي القمص يعقوب : أشار إليهما كاتب سفر أخبار الأيام "وأُمور داود الملك الأولى والأخيرة هي مكتوبة في سفر أخبار صموئيل الرائي وأخبار ناثان النبي وأخبار جاد الرائي" (اخ 29: 29)، وناثان وجاد هما اللذان أكملا سفريّ صموئيل، ولكن لأن الجزء الأكبر من السفرين -وكانا في البداية سفرًا واحدًا- كتبه صموئيل النبي لذلك دعي السفرين باسمه. إذًا عندما يقول الكتاب " سفر أخبار صموئيل الرائي وأخبار ناثان النبي وأخبار جاد الرائي " فهذا صحيح لاشتراك الثلاثة معًا في الكتابة [12]
    الرد :
    اولا : يبدو انه عندك مشكلة كبيرة في الاستيعاب فانا لم استشهد بكلام ادم كلارك الا لابين ما قاله بخصوص اعتماد كاتب سفري اخبار الايام على مصادر اخرى لا وجود لها في الكتاب المقدس و ليست من الهام او وحي ثم وضعت النص من سفر اخبار الايام الثاني لتدعيم ما ذكره ادم كلارك ووضعت معها الترجمة الرهبانية اليوسعية و التي تهربت منها .

    ثانيا : هذا الكلام الذي نقلته من تفسير تادرس يعقوب مالطي لا قيمة له لانه يحتوي على عدة قفزات ينبغي ان يثبتها .
    1. ان يثبت ان ناثان وجاد هما اللذان اكملا سفر سفري صموئيل .
    2. ان يثبت ان سفري صموئيل تسميا بهذا الاسم لان صموئىل كتب الجزء الاكبر
    3. ان يثبت ان مراد النص هو ما ذكره اي الاشارة الى اشتراك ناثان و جاد في سفري صموئيل الاول و الثاني
    .

    و هذا الاثبات ينبغي ان يكون من السياق او من اللغة او بدليل اخر قاطع او ان تثبت عصمة تادرس يعقوب مالطي في تفسيره ودون هذا خرط القتاد !!

    ثالثا : رد على هذا الترقيع جماعة من العلماء منهم ادم كلارك و منهم ايضا الدكتور القس صموئيل مشرقي .
    نقرا من كتاب الدكتور صموئيل يوسف المدخل الى العهد القديم الصفحة 191 عن استعانة سفر كاتب سفري اخبار الايام بمصادر خارج العهد القديم اليوم و يعددها و يذكر منها اخبار ناثان النبي و اخبار جاد الرائي
    ((يمثل سفر الاخبار مكانة هامة في الكتاب المقدس مثل اي اسفار تاريخية اخرى و استعان الكاتب بمصادر عديدة جدا في كتابته السفرين اكثر من اي كاتب اخر في الكتاب المقدس كله و قد حرص الكاتب ان يشير الى هذه المصادر بوضوح و هي كما يلي:

    اولا مجمووعة تواريخ الممالك العبرانية و على وجه الخصوص مملكة اسرائيل و يهوذا :
    ١.سفر ملوك اسرائيل و يهوذا ٢اخ ٢٧: ٧، ٣٦: ٨ ايضا ١ اخ ٩: ١
    ٢.سفر ملوك يهوذا و اسرائيل ٢ اخ٢٥: ٢٦، ٢ اخ ٣٢: ٣٢
    ٣. سفر ملوك اسرائيل ٢ اخ ٢٠: ٣٤و ايضا ١ اخ ٩: ١
    ٤.اخبار ملوك اسرائيل و اعمالهم٢ اخ ٣٣: ١٨
    ٥.مدرس (سفر) تفسير لسفر الملوك ٢ اخ ٢٤: ٢٧

    ثانيا مجموعة اعمال الانبياء و الرائين
    ١. سفر صموئيل الرائي ١ اخ ٢٩: ٢٩
    ٢. سفر اخبار ناثان النبي ١ اخ ٢٩:٢٩
    ٣.سفر اخبار جاد الرائي ١ اخ ٢٩: ٢٩
    ٤.نبوة اختي الشيلوني ٢ اخ ٩: ٢٩
    ٥. رؤي يعدو الرائي ٢ اخ ٩: ٢٩
    ٦. اخبار اشعياء النبي و عدو الرائي ٢ اخ ١٢: ١٥
    ٧. اخبار ياهو الراردك في سفر ملوك اسرائيل ٢ اخ ٢: ٣٤
    ٨. امور عزيا الاولى و الاخيرة التي كتبها اشعياء بن امور النبي ٢ اخ ٢٦: ٢٢
    ٩. رؤيا اشعياء بن آموص في سفر ملوك يهودا و اسرائيل ٢ اخ ٣٢ : ٣٣
    ١٠. اخبار الرائين ٢ اخ ٣٣: ١٩

    ثالثا:مجموعة اخرى من المصادر استعان بها الكاتب في كتابة سفري الاخبار تتمثل في :
    ١. سفر اخبار الايام للملك داود ١ اخ ٢٧: ٢٤
    ٢. الكتابة التي كتبها الله بيده و الخاصة بالهيكل ١ اخ ٢٨: ١٩
    ٣. كتابة داود ملك اسرائيل و كتابة سليمان ابنه الخاصة ببيوت اللاويين ٢ اخ ٣٥: ٤
    ٤. مراقب ارميا و اخرين عن يوشيا ٢ اخ ٣٥: ٢٥))

    يقول
    اقتباس
    الرجوع أيضا لتفسير النص لنؤكد انه يتحدث عن سفر صموئيل
    حدث في ذلك الوقت أن يربعام كان خارجًا من مدينة أورشليم، غالبًا لتنفيذ مهمة ما كُلِّف بها، فقابله النبي أخيا الشيلونى وكان النبى يرتدى ثوبًا جديدًا. فنزع النبي الثوب الذي كان يرتديه ومزقه إلى اثنتى عشرة قطعة بعدد أسباط إسرائيل. وليعلن الله أنه صاحب قرار تمزيق المملكة جعل نبيه - الذي يمثله - يمزق ثوبه إلى إثنتى عشر قطعة، أي أن الله الملك الحقيقي للمملكة سيسمح بتمزيقها إلى قسمين يشمل الأول عشرة أسباط والثانى سبطين وهذا يذكرنا بما فعله شاول عندما أمسك بثوب صموئيل فتمزق وحينئذ قال صموئيل أن الله سيمزق المملكة عنه أي سيموت شاول ويملك عليها من يستحقها وهو داود (1 صم15: 27، 28). [13]
    ؟؟؟؟؟؟؟؟

    و ما الدليل ان هذا هو المقصود ببقية امور سليمان ؟؟؟
    و اين الدليل ان المقصود ببقية امور سليمان المشار اليه في النص هو ما ذكرته في سفر الملوك الاول ؟؟؟؟
    ثم ان هذا كان في سفر الملوك الاول و ليس في سفر صموئيل الاول او الثاني حتى تطبق عليه الترقيع الذي ذكره تادرس يعقوب مالطي

    سفر الملوك الاول 11 :26 وَيَرُبْعَامُ بْنُ نَابَاطَ، أَفْرَايِمِيٌّ مِنْ صَرَدَةَ، عَبْدٌ لِسُلَيْمَانَ. وَاسْمُ أُمِّهِ صَرُوعَةُ، وَهِيَ امْرأَةٌ أَرْمَلَةٌ، رَفَعَ يَدَهُ عَلَى الْمَلِكِ.
    27 وَهذَا هُوَ سَبَبُ رَفْعِهِ يَدَهُ عَلَى الْمَلِكِ: أَنَّ سُلَيْمَانَ بَنَى الْقَلْعَةَ وَسَدَّ شُقُوقَ مَدِينَةِ دَاوُدَ أَبِيهِ.
    28 وَكَانَ الرَّجُلُ يَرُبْعَامُ جَبَّارَ بَأْسٍ، فَلَمَّا رَأَى سُلَيْمَانُ الْغُلاَمَ أَنَّهُ عَامِلٌ شُغْلاً، أَقَامَهُ عَلَى كُلِّ أَعْمَالِ بَيْتِ يُوسُفَ.
    29 وَكَانَ فِي ذلِكَ الزَّمَانِ لَمَّا خَرَجَ يَرُبْعَامُ مِنْ أُورُشَلِيمَ، أَنَّهُ لاَقَاهُ أَخِيَّا الشِّيلُونِيُّ النَّبِيُّ فِي الطَّرِيقِ وَهُوَ لاَبِسٌ رِدَاءً جَدِيدًا، وَهُمَا وَحْدَهُمَا فِي الْحَقْلِ.
    30 فَقَبَضَ أَخِيَّا عَلَى الرِّدَاءِ الْجَدِيدِ الَّذِي عَلَيْهِ وَمَزَّقَهُ اثْنَتَيْ عَشَرَةَ قِطْعَةً
    31 وَقَالَ لِيَرُبْعَامَ: «خُذْ لِنَفْسِكَ عَشَرَ قِطَعٍ، لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: هأَنَذَا أُمَزِّقُ الْمَمْلَكَةَ مِنْ يَدِ سُلَيْمَانَ وَأُعْطِيكَ عَشَرَةَ أَسْبَاطٍ.
    32 وَيَكُونُ لَهُ سِبْطٌ وَاحِدٌ مِنْ أَجْلِ عَبْدِي دَاوُدَ وَمِنْ أَجْلِ أُورُشَلِيمَ الْمَدِينَةِ الَّتِي اخْتَرْتُهَا مِنْ كُلِّ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ،
    33 لأَنَّهُمْ تَرَكُونِي وَسَجَدُوا لِعَشْتُورَثَ إِلهَةِ الصِّيدُونِيِّينَ، وَلِكَمُوشَ إِلهِ الْمُوآبِيِّينَ، وَلِمَلْكُومَ إِلهِ بَنِي عَمُّونَ، وَلَمْ يَسْلُكُوا فِي طُرُقِي لِيَعْمَلُوا الْمُسْتَقِيمَ فِي عَيْنَيَّ وَفَرَائِضِي وَأَحْكَامِي كَدَاوُدَ أَبِيهِ.
    34 وَلاَ آخُذُ كُلَّ الْمَمْلَكَةِ مِنْ يَدِهِ، بَلْ أُصَيِّرُهُ رَئِيسًا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِهِ لأَجْلِ دَاوُدَ عَبْدِي الَّذِي اخْتَرْتُهُ الَّذِي حَفِظَ وَصَايَايَ وَفَرَائِضِي.
    35 وَآخُذُ الْمَمْلَكَةَ مِنْ يَدِ ابْنِهِ وَأُعْطِيكَ إِيَّاهَا، أَيِ الأَسْبَاطَ الْعَشَرَةَ.
    36 وَأُعْطِي ابْنَهُ سِبْطًا وَاحِدًا، لِيَكُونَ سِرَاجٌ لِدَاوُدَ عَبْدِي كُلَّ الأَيَّامِ أَمَامِي فِي أُورُشَلِيمَ الْمَدِينَةِ الَّتِي اخْتَرْتُهَا لِنَفْسِي لأَضَعَ اسْمِي فِيهَا.
    37 وَآخُذُكَ فَتَمْلِكُ حَسَبَ كُلِّ مَا تَشْتَهِي نَفْسُكَ، وَتَكُونُ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ.
    38 فَإِذَا سَمِعْتَ لِكُلِّ مَا أُوصِيكَ بِهِ، وَسَلَكْتَ فِي طُرُقِي، وَفَعَلْتَ مَا هُوَ مُسْتَقِيمٌ فِي عَيْنَيَّ، وَحَفِظْتَ فَرَائِضِي وَوَصَايَايَ كَمَا فَعَلَ دَاوُدُ عَبْدِي، أَكُونُ مَعَكَ وَأَبْنِي لَكَ بَيْتًا آمِنًا كَمَا بَنَيْتُ لِدَاوُدَ، وَأُعْطِيكَ إِسْرَائِيلَ.
    39 وَأُذِلُّ نَسْلَ دَاوُدَ مِنْ أَجْلِ هذَا، وَلكِنْ لاَ كُلَّ الأَيَّامِ».
    40 وَطَلَبَ سُلَيْمَانُ قَتْلَ يَرُبْعَامَ، فَقَامَ يَرُبْعَامُ وَهَرَبَ إِلَى مِصْرَ إِلَى شِيشَقَ مَلِكِ مِصْرَ. وَكَانَ فِي مِصْرَ إِلَى وَفَاةِ سُلَيْمَانَ.
    41 وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ وَكُلُّ مَا صَنَعَ وَحِكْمَتُهُ أَمَا هِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي سِفْرِ أُمُورِ سُلَيْمَانَ؟
    42 وَكَانَتِ الأَيَّامُ الَّتِي مَلَكَ فِيهَا سُلَيْمَانُ فِي أُورُشَلِيمَ عَلَى كُلِّ إِسْرَائِيلَ أَرْبَعِينَ سَنَةً.
    43 ثُمَّ اضْطَجَعَ سُلَيْمَانُ مَعَ آبَائِهِ وَدُفِنَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ أَبِيهِ، وَمَلَكَ رَحُبْعَامُ ابْنُهُ عِوَضًا عَنْهُ.

    اختم اخيرا بالرد على دعوى بعض اليهود وبعض اباء الكنيسة و من تبعهم بان عزرا اعاد جمع التوراة و العهد القديم بالالهام (دون النبوة) .

    اقول : نرد على هذه الدعوى من وجهين .
    1. فقدان الدليل على هذه الدعوى فليس عندنا مصدر موثوق يعود الى زمن عزرا ليذكر لنا هذا انما هي دعاوي متاخرة امتزجت بعنصر الاسطورة و الخيال .
    نقرا من الموسوعة الكاثوليكية
    ((Esdras is a famous priest and scribe connected with Israel's restoration after the Exile. The chief sources of information touching his life are the canonical books of Esdras and Nehemias. A group of apocryphal writings is also much concerned with him, but they can hardly be relied upon, as they relate rather the legendary tales of a later age. Esdras was of priestly descent and belonged to the line of Sardoc (Ezra 7:1-5). He styles himself "son of Saraias" (vii, 1), an expression which is by many understood in a broad sense, as purporting that Saraias, the chief priest, spoken of in 2 Kings 25:18-21, was one of Esdras's ancestors. Nevertheless he is known rather as "the scribe" than as "priest": he was "a ready scribe [a scribe skilled] in the law of Moses", and therefore especially qualified for the task to which he was destined among his people…..
    As is the case with many men who played an important part at momentous epochs in history, in the course of time Esdras's personality and activity assumed, in the minds of the people, gigantic proportions; legend blended with history and supplied the scantiness of information concerning his life; he was looked upon as a second Moses to whom were attributed all institutions which could not possibly be ascribed to the former. According to Jewish traditions, he restored from memory — an achievement little short of miraculous — all the books of the Old Testament, which were believed to have perished during the Exile; he likewise replaced, in the copying of Holy Writ, the old Phoenician writing by the alphabet still in use. Until the Middle Ages, and even the Renaissance, the crop of legendary achievements attributed to him grew up; it was then that Esdras was hailed as the organizer of the famous Great Synagogue — the very existence of which seems to be a myth — and the inventor of the Hebrew vocal signs.
    https://www.newadvent.org/cathen/05535a.htm

    2. اعتماد عزرا في جمعه للعهد القديم على الذاكرة و على مصادر داخل و خارج العهد القديم (كالاسفار الضائعة التي ذكرناها ) وقد فصلنا فيه هذا و اقتبسنا من كلام حبيب سعيد و صموئيل يوسف و الترجمة الرهبانية اليسوعية و ادم كلارك .

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 04-08-2022 الساعة 09:32 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,542
    آخر نشاط
    30-09-2022
    على الساعة
    02:11 AM

    افتراضي

    اقتباس

    وًنقرا من تاريخ ابن العبري الجزء الاول الدولة الخامسة نقلا عن ايريناوس
    (( و لم يكن هذا بالامر المستغرب على الله الذي في سبي الشعب مدة حكم نبوخذ نصر عندما ابيدت الاسفار المقدسة و عاد اليهود الى وطنهم بعد سبعين سنة
    الهم عزرا الكاهن الذي من سبط لاوي مدة حكم ارتحشتا ملك الفرس لاستعادة كل كلام الانبياء السابقين و يعيد الى الشعب شريعة موسى
    ))
    مصدر الاقتباس هو تاريخ الكنيسة ليوسابيوس القيصري الصفحة 216 نقلا عن ايريناوس و ليس تاريخ الدول لابن العبري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    10,384
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    28-09-2022
    على الساعة
    11:47 PM

    افتراضي



    ممتاز !

    إقصف و لا تُبالي أخي و أستاذي الحبيب محمد !

    + تقييم .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أنقر(ي) فضلاً على الصّورة أدناه :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    اللهمّ اهدنا و اهد بنا ،

    اللهمّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن إذا شئت يارب سهلاً، اللهمّ سهّل علينا أمورنا واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم نلقاك بها يارب يوم
    الدين.

    آمين... آمين... آمين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



عزرا الكاهن بين الواقع و الاسطورة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل الأسفار الخمسة هي توراة عزرا، أم من الذي كتبها ؟
    بواسطة ابا عبد الله السلفي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-04-2016, 12:51 AM
  2. من هو كاتب سفر عزرا ؟
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-03-2012, 12:15 PM
  3. القديس برنابا في الاسطورة الذهبية
    بواسطة احمد الجبلي في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-09-2011, 08:13 PM
  4. العائدون من السبي بين عزرا ونحميا
    بواسطة مجدي فوزي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-10-2010, 02:09 AM
  5. برنامج HyperSnap 6.62.01 الاسطورة في عمل الشروحات و التقاط الصور
    بواسطة سعود العتيبي في المنتدى منتديات الحاسب الألى وشبكة الإنترنت
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-10-2009, 10:03 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عزرا الكاهن بين الواقع و الاسطورة

عزرا الكاهن بين الواقع و الاسطورة