الرد على المنصر ستيف بخصوص رده العبثي على الدكتور سامي عامري

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على المنصر ستيف بخصوص رده العبثي على الدكتور سامي عامري

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 16 من 16

الموضوع: الرد على المنصر ستيف بخصوص رده العبثي على الدكتور سامي عامري

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,505
    آخر نشاط
    07-08-2022
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي

    ردا على رد المنصر عابد يهوه على تعقيب " العضو المسلم " في منتداهم :

    قام المدعو " عابد يهوه " بالرد في نفس الموضوع على مشاركة لاحد الاعضاء "المسلمين" ، و الحقيقة انه لا يمكننا ان نسمي رده ردا بل هو في الحقيقة ججمع بين الهروب و الجهل و السفاهة في الالفاظ حيث ان عابد يهوه هذا ملأ تعقيبه ورده ـ ان سميناه ردا ـ بوابل من الشتائم و الصراخ الذي لا يشير الا الى حقيقة الافلاس و مرارة الواقع الذي يقض مضجعه فالسب يا اخوة كما تعرفون وسيلة العاجز فما بالكم ان جمع مع هذا الهروب من الموضوع الرئيسي و الجمع بين المتناقضات في كلامه و ليت شعري اصف لكم انينه على الواقع المر الذي يعيش فيه هذا المنصر .
    و لذا فسوف اقسم ردي عليه الى قسمين : قسم للرد على الاقتباسات التي وضعها و قسم للرد على الشتائم و بيان تناقضاته . مع العلم انه قد كان لنا رد سابق على هذا المنصر هنا :
    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthr...F+%ED%E5%E6%E5

    القسم الاول : الرد على اقتباساته .

    يقول
    اقتباس
    تعال لنرى خبير علم النقد النصي ويست كوت ماذا يقول في قرانك :
    "عندما ثبت الخليفة عثمان نصًا من القرآن وأتلف جميع النسخ القديمة التي تختلف عن معياره ، قدم توحيد المخطوطات اللاحقة على حساب أساسها التاريخي. إن النص الكلاسيكي الذي يرتكز أخيرًا على نموذج أصلي واحد هو ذلك الذي ينفتح على أخطر الشكوك."
    'When the Caliph Othman fixed a text of the Koran and destroyed all the old copies which differed from his standard, he provided for the uniformity of subsequent manuscripts at the cost of their historical foundation. A classical text which rests finally on a single archetype is that which is open to the most serious suspicions.'
    (Brooke Foss Westcott, Some Lessons of the Revised Version of the New Testament. London: Hodder and Stoughton, 1897, 8-9.)
    طبعا انت قاعد تقتبس من العالم ويسكوت و هو مع كامل مكانته في علم النقد النصي الا ان تخصصه متعلق بالعهد الجديد و كلامه هنا مردود للاسباب التالية :

    اولا : التراث الاسلامي مع المرويات الاسلامية ينقض هذا الكلام ويثبت قصور هذا الادعاء اذ كون ويسكوت رضي واقر بحقيقة النسخ العثماني فقد وجب عليه ان يقر بالمرويات الاسلامية التي تتكلم عن الاحرف السبعة و حقيقة ما احرقه امير المؤمنين عثمان رضي الله عنه :

    1. ان ما احرقه عثمان رضي الله عنه كان الاحرف السبعة التي لم يقرؤها النبي صلى الله عليه وسلم حيث اكتفى عثمان رضي الله عنه بقراءة العرضة الاخيرة الشاملة للقراءات العشر و هذا يعني ان ما احرقه عثمان رضي الله عنه و ما لم يحرقه بما صح سنده الى النبي عليه الصلاة والسلام كلها من الاحرف السبعة و لم يبتكر عثمان رضي الله عنه قرانا من عند نفسه .
    قرأ من صحيح البخاري كتاب فضائل القرآن باب نزول القرآن على سبعة أحرف
    4706 حدثنا سعيد بن عفير قال حدثني الليث قال حدثني عقيل عن ابن شهاب قال حدثني عروة بن الزبير أن المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القاري حدثاه أنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول سمعت هشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فكدت أساوره في الصلاة فتصبرت حتى سلم فلببته بردائه فقلت من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ قال أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت كذبت فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أقرأنيها على غير ما قرأت فانطلقت به أقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت إني سمعت هذا يقرأ بسورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسله اقرأ يا هشام فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرأ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك أنزلت ثم قال اقرأ يا عمر فقرأت القراءة التي أقرأني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك أنزلت إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسر منه .

    ​​​​في مستدرك الحاكم الجزء الثاني كتاب التفسير
    2857 - أخبرنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي ، ثنا علي بن عبد العزيز البغوي ، بمكة ، ثنا حجاج بن المنهال ، قال : ثنا حماد بن سلمة ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن سمرة رضي الله عنه ، قال : «عرض القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم عرضات » فيقولون : إن قراءتنا هذه هي العرضة الأخيرة.
    حسن إسناد الرواية الإمام ابن حجر رحمه الله في فتح الباري شرح صحيح البخاري كتاب فضائل القرآن باب كان جبريل يعرض القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم وقال ((إسناده حسن))

    2. ان المصاحف التي نسخها عثمان رضي الله عنه طابقت المصحف الذي جمعه ابو بكر رضي الله عنه بل طابقت معظم مصاحف الصحابة
    .نقرا من تخريج شرح مشكل الاثار الجزء الثامن الصفحة 127و كما حدثنا يونس : قال حدثنا نعيم بن حماد قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد عن عمارة بن غزية عن ابن شهاب عن خارجة بن زيد بن ثابت عن ابيه قال :لمَّا قُتِلَ أصحابُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ باليَمامةِ، دخَلَ عُمَرُ رضيَ اللهُ عنه على أبي بَكرٍ رضيَ اللهُ عنه، فقال: إنَّ أصحابَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ تَهافَتوا يومَ اليَمامةِ، وإنِّي أَخْشى ألَّا يَشهَدوا مَوطِنًا إلَّا فَعَلوا ذلك فيه حتى يُقتَلوا، وهم حَمَلةُ القُرآنِ، فيَضيعُ القُرآنُ ويُنْسى، فلو جمَعْتَه وكتَبْتَه، فنفَرَ منها أبو بَكرٍ رضيَ اللهُ عنه، وقال: أفعَلُ ما لم يَفعَلْ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ! ثُم أرسَلَ أبو بَكرٍ رضيَ اللهُ عنه إلى زَيدِ بنِ ثابتٍ، وعُمَرَ مُحزَئِلٌّ -يَعْني شِبهَ المُتَّكئِ- فقال أبو بَكرٍ: إنَّ هذا دَعاني إلى أمْرٍ فأبَيْتُ عليه، وأنتَ كاتبُ الوَحيِ، فإنْ تَكنْ معه اتَّبعْتُكما، وإنْ توافِقَني لم أفعَلْ ما قال، فاقتَصَّ أبو بَكرٍ قولَ عُمَرَ، فنفَرْتُ من ذلك، وقُلتُ: نَفعَلُ ما لم يَفعَلْ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ! إلى أنْ قال عُمَرُ رضيَ اللهُ عنه كلمةً، قال: وما عليكما لو فعَلْتُما، فأمَرَني أبو بَكرٍ رضيَ اللهُ عنه، فكتَبْتُه في قِطَعِ الأَدَمِ، وكِسَرِ الأكتافِ، والعُسُبِ -قال الشيخُ: يَعْني الجَريدَ- فلمَّا هلَكَ أبو بَكرٍ وكان عُمَرُ قد كتَبَ ذلك كلَّه في صَحيفةٍ واحدةٍ، فكانت عندَه، فلمَّا هلَكَ كانت عندَ حَفصةَ، ثُم إنَّ حُذَيفةَ بنَ اليَمانِ قدِمَ في غَزوةٍ غَزاها فَرْجِ أَرْمينيَةَ، فلم يدخُلْ بيْتَه حتى أتى عُثمانَ، فقال: يا أميرَ المُؤمِنينَ أدْرِكِ الناسَ، فقال عُثمانُ: وما ذاك؟ فقال: غزَوْتُ أَرْمينيَةَ، فحضَرَها أهْلُ العِراقِ وأهْلُ الشامِ، وإذا أهْلُ الشامِ يَقرَؤونَ بقِراءة أُبَيٍّ، فيأْتونَ بما لم يَسمَعْ أهْلُ العِراقِ، فيُكفِّرُهم أهْلُ العِراقِ، وإذا أهْلُ العِراقِ يَقرَؤونَ بقِراءةِ عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ، فيأْتونَ بما لم يَسمَعْ أهْلُ الشامِ، فيُكفِّرُهم أهْلُ الشامِ، قال زَيدٌ: فأمَرَني عُثمانُ أنْ أكتُبَ له مُصحَفًا، وقال: إنِّي جاعِلٌ معكَ رَجلًا لَبيبًا فَصيحًا، فما اجتَمَعْتُما فيه فاكْتُباه، وما اختَلَفْتُما فيه، فارْفَعاه إليَّ، فجعَلَ معه أبانَ بنَ سعيدِ بنِ العاصِ، فلمَّا بلَغَ: {إنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ} [البقرة: 248]، قال زَيدٌ: فقُلْتُ أنا: التَّابُوهُ، وقال أبانُ: التَّابُوتُ، فرَفَعْنا ذلك إلى عُثمانُ، فكتَبَ: التَّابُوتَ، ثُم عرَضْتُه -يَعْني المُصحَفَ- عَرْضةً أُخْرى، فلم أجِدْ فيه شيئًا، وأرسَلَ عُثمانُ إلى حَفْصةَ أنْ تُعطيَه الصحيفةَ وحلَفَ لها: لَيَرُدَّنَّها إليها، فأعطَتْه، فعرَضْتُ المُصحَفَ عليها، فلم يَختَلِفا في شيءٍ، فرَدَّها عليها، وطابَتْ نفْسُه، وأمَرَ الناسَ أنْ يَكتُبوا المَصاحِفَ.
    قال الشيخ شعيب الارنؤوط في تحقيقه لشرح مشكل الاثار : ((حديث صحيح ))

    نقرا في شرح السنة للامام البغوي رحمه الله كتاب فضائل القران
    وَرُوِيَ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفْلَةَ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ، يَقُولُ : " اتَّقُوا اللَّهَ أَيّهَا النَّاسُ ، إِيَّاكُمْ وَالْغُلُوَّ فِي عُثْمَانَ ، وَقَوْلكُمْ : حَرَّاقُ الْمَصَاحِفِ ، فَوَاللَّهِ مَا حَرَّقَهَا إِلا عَلَى مَلإٍ مِنَّا أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَمِيعًا ، فَقَالَ : مَا تَقُولُونَ فِي هَذِهِ الْقِرَاءَةِ الَّتِي اخْتَلَفَ النَّاسُ فِيهَا ؟ يَلْقَى الرَّجُلُ الرَّجُلَ ، فَيَقُولُ : قِرَاءَتِي خَيْرٌ مِنْ قِرَاءَتِكَ ، وَقِرَاءَتِي أَفْضَلُ مِنْ قِرَاءَتِكَ ، وَهَذَا شَبِيهٌ بِالْكُفْرِ ، فَقُلْنَا : مَا الرَّأْيُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ؟ قَالَ : فَإِنِّي أَرَى أَنْ أَجْمَعَ النَّاسَ عَلَى مُصْحَفٍ وَاحِدٍ ، فَإِنَّكُمْ إِذَا اخْتَلَفْتُمُ الْيَوْمَ كَانَ مَنْ بَعْدَكُمْ أَشَدَّ اخْتِلافًا ، فَقُلْنَا : نِعْمَ مَا رَأَيْتَ ، فَأَرْسَلَ إِلَى زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ ، وَسَعِيدِ بْنِ الْعَاصِ ، فَقَالَ : لِيَكْتُبْ أَحَدُكُمَا ، وَيُمْلِ الآخَرُ ، فَإِذَا اخْتَلَفْتُمْ فِي شَيْءٍ ، فَارْفَعَاهُ إِلَيَّ ، فَمَا اخْتَلَفْنَا فِي شَيْءٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ إِلا فِي حَرْفٍ وَاحِدٍ فِي سُورَةِ الْبَقَرَةِ ، قَالَ سَعِيدٌ : التَّابُوتُ سورة البقرة آية 248 ، وَقَالَ زَيْدٌ : 0 التَّابُوهُ 0 ، فَرَفَعْنَاهُ إِلَى عُثْمَانَ ، فَقَالَ : اكْتُبُوهُ التَّابُوتُ سورة البقرة آية 248 ، قَالَ عَلِيٌّ : وَلَوْ وَلِيتُ الَّذِي وَلِيَ عُثْمَانُ لَصَنَعْتُ مِثْلَ الَّذِي صَنَعَ.

    نقرا في كتاب المصاحف لابن ابي داود السجستاني رحمه الله الجزء الاول باب جمع عثمان رحمة الله عليه المصاحف
    قال الزهري: فاختلفوا يومئذ في التابوت والتابوه، فقال النفر القرشيون: التابوت، وقال زيد: التابوه، فرفع اختلافهم إلى عثمان، فقال: اكتبوه التابوت، فإنه بلسان قريش. حدثنا عبد الله قال: حدثنا محمد بن يحيى ، قال: حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ، قال: حدثنا أبي ، عن ابن شهاب ، عن أنس بهذا "

    يقول المحقق شعيب الارنؤوط في هامش تحقيقه لسير اعلام النبلاء الجزء الثاني في ترجمة زيد بن ثابت رضي الله عنه :
    (( حفص: هو ابن سليمان الأسدي أبو عمر البزاز الكوفي، صاحب عاصم، وهو إمام في القراءة، متروك في الحديث، وفي الباب عن سويد بن غفلة قال: سمعت علي بن أبي طالب يقول: اتقوا الله أيها الناس وإياكم والغلو في عثمان وقولكم حراق المصاحف، فوالله ما حرقها إلا على ملا منا أصحاب محمد جميعا. وفيه أن عثمان أرسل إلى زيد بن ثابت وسعيد بن العاص، فقال: ليكتب أحدكما ويملي الآخر، فإذا اختلفتم في شيء فارفعاه إلي، فما اختلفنا في شيء من كتاب الله إلا في حرف واحد في سورة البقرة، قال سعيد " التابوت " وقال زيد " التابوه " فرفعناه إلى عثمان، فقال: اكتبوه " التابوت " قال علي: " ولو وليت الذي ولي عثمان، لصنعت مثل الذي صنع " ذكره البغوي في " شرح السنة " 4 / 524، 525، ووراه ابن أبي داود في " المصاحف ": 22، 23، وإسناده صحيح، كما قال الحافظ في " الفتح " 9 / 16))

    3. اجماع الصحابة في المدينة على المصاحف التي نسخها عثمان رضي الله عنه .من كتاب المصاحف لابن أبي داود السجستاني رحمه الله باب جمع عثمان القرآن في المصحف نقرأ
    قال أبو داود: وحدثنا محمد بن أبان الجعفي سمعه، من علقمة بن مرثد وحديث محمد أتم عن عقبة بن جرول الحضرمي قال: لما خرج المختار كنا هذا الحي من حضرموت أول من يسرع إليه،، فأتانا سويد بن غفلة الجعفي فقال: إن لكم علي حقا وإن لكم جوارا، وإن لكم قرابة، والله لا أحدثكم اليوم إلا شيئا سمعته من المختار، أقبلت من مكة وإني لأسير إذ غمزني غامز من خلفي، فإذا المختار فقال لي: يا شيخ ما بقي في قلبك من حب ذلك الرجل ؟ يعني عليا، قلت: إني أشهد الله أني أحبه بسمعي وقلبي وبصري ولساني، قال: ولكني أشهد الله أني أبغضه بقلبي وسمعي وبصري ولساني، قال: قلت: أبيت والله إلا تثبيطا عن آل محمد، وترثيثا في إحراق المصاحف، أو قال حراق، هو أحدهما يشك أبو داود، فقال سويد : والله لا أحدثكم إلا شيئا سمعته من علي بن أبي طالب رضي الله عنه سمعته يقول: " يا أيها الناس، لا تغلوا في عثمان ولا تقولوا له إلا خيرا أو قولوا له خيرا في المصاحف وإحراق المصاحف، فوالله ما فعل الذي فعل في المصاحف إلا عن ملأ منا جميعا ....قال: قال علي: " والله لو وليت لفعلت مثل الذي فعل
    و صححه الدكتور محب الدين واعظ محقق كتاب المصاحف في هامش الصفحة 206:
    (( إسناده : صحيح ))

    نقرأ في كتاب المصاحف لابن أبي داود السجستاني الجزء الأول باب جمع عثمان رضي الله عنه المصحف
    حَدَّثَنا عَبْدُ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ سِنَانٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ: "أَدْرَكْتُ النَّاسَ مُتَوَافِرِينَ حِينَ حَرَّقَ عُثْمَانُ الْمَصَاحِفَ، فَأَعْجَبَهُمْ ذَلِكَ، وَقَالَ: لَمْ يُنْكِرْ ذَلِكَ مِنْهُمْ أَحَدٌ
    و علق ابن كثير رحمه الله على هذه الرواية في الجزء الأول من تفسيره باب جمع القرآن ((وهذا إسناد صحيح))

    ثانيا : ان دراسة المخطوطات ما قبل النسخ العثمانية ( مخطوطة بريمنغهام و النص السفلي لصنعاء) اثبت موثوقية التراث الشفهي المتعلق بالاحرف السبعة و القراءات و ان القراءات العشر ترجع باصلها الى النبي عليه الصلاة و السلام كما رجح الدارسون .

    مخطوطة بريمنغهام اقدم مخطوطة قرانية لدينا اليوم
    اقتباس
    تاريخها :
    بعد التحليل الكربوني للمخطوطة تبين انها تعود بنسبة 95.4٪ الى ما بين عامي 568 و 645 ميلادي .
    و المعلوم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم عاش بين عامي 570 و 632 ميلادية مما يعني ان في احسن احوالها فان المخطوطة تكون كتبت زمن النبي صلى الله عليه وسلم و في اسوء احوالها فانها كتبت في اول سنة من خلافة عثمان رضي الله عنه .

    المحتوى :
    تحتوي مخطوطة بريمنغهام على اجزاء من سورة مريم و طه و الكهف
    مريم الايات 91-98
    طه الايات 1-40
    الكهف الايات 17-31

    اهميتهما وتطابقها :
    محتوى المخطوطة (من ايات القران ) مطابق تماما للمصاحف العثمانية التي عندنا اليوم و لا اختلاف بينها و بين ما عندنا اليوم و هي شاهد حي لمن يتحجج بالمخطوطات على الموثوقية النصية للقران الكريم و تناقله عبر الاجيال.

    يقول الدكتور ديفيد ثوماس عن هذه المخطوطة :
    ​​​​​​According to Muslim tradition, the Prophet Muhammad received the revelations that form the Qur’an, the scripture of Islam, between the years AD 610 and 632, the year of his death. At this time, the divine message was not compiled into the book form in which it appears today. Instead, the revelations were preserved in “the memories of men”. Parts of it had also been written down on parchment, stone, palm leaves and the shoulder blades of camels. Caliph Abu Bakr, the first leader of the Muslim community after Muhammad, ordered the collection of all Qur’anic material in the form of a book. The final, authoritative written form was completed and fixed under the direction of the third leader, Caliph Uthman, in about AD 650.

    ‘Muslims believe that the Qur’an they read today is the same text that was standardised under Uthman and regard it as the exact record of the revelations that were delivered to Muhammad.

    ‘The tests carried out on the parchment of the Birmingham folios yield the strong probability that the animal from which it was taken was alive during the lifetime of the Prophet Muhammad or shortly afterwards. This means that the parts of the Qur’an that are written on this parchment can, with a degree of confidence, be dated to less than two decades after Muhammad’s death. These portions must have been in a form that is very close to the form of the Qur’an read today, supporting the view that the text has undergone little or no alteration and that it can be dated to a point very close to the time it was believed to be revealed.’

    https://www.birmingham.ac.uk/news/la...41BdezjUHWUizM

    و نقرا من Investigation on the Ancient Quran Folios of Birmingham الصفحة التاسعة
    توثيق الدكتور حليم سيود لما في هذه المخطوطة مطابقتها لما في القران ولذا يختم بحثه ليقول ان المخطوطة دليل حي على موثوقية النص القراني وحفظه من التغيير
    ​​​​​​Consequently, and since the ancient Birmingham scripture was found to be similar to the present holy scripture, it appears that the Quran has been safely preserved during the last 14 centuries without alteration. Hence, if the radiocarbon dating is quite accurate, we can say that this new discovery confirms that the present holy book represents an authentic copy of the first original Quran that was recited by the Prophet fourteen centuries ago.
    http://sayoud.net/Folio_investigation.pdf
    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,505
    آخر نشاط
    07-08-2022
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي

    النص السفلي لصنعاء مع دراسة الدكتور بيهنام صديقي و بيان موثوقية النص القراني العثماني و التراث الاسلامي .

    وسوف نجعل هذا القسم ليس ردا فقط على ما نقله من ويسكوت و لكن ردا ايضا على مل اقتبسه من جريد بوين لنبين ان منهجية جريد بوين اصلا خاطئة اذ هي قائمة على انكار التراث الشفهي مسبقا بينما نضع في المقابل منهجية بيهنام صديقي و اوي برمجمان اللذان اخذا بالاعتبار التراث الشفهي و التقليد الاسلامي بعين الاعتبار لما درسا النص السفلي لصنعاء

    يقول نقلا عن جريد بوين
    اقتباس

    في مقال نُشر في مجلة أتلانتيك الشهرية 1999 نُقل عن جيرد بوين الباحث والخبير في قواعد الكتابة القرآنية التاريخية ودراسة وتفسير المخطوطات القديمة والمتخصص في اللغة العربية الكتابات القديمة قوله :


    فكرتي هي أن القرآن هو نوع من مزيج من النصوص التي لم تكن مفهومة كلها حتى في زمن محمد. قد يكون العديد منهم أقدم بمئة عام من الإسلام نفسه. حتى داخل التقاليد الإسلامية ، هناك قدر هائل من المعلومات المتناقضة ، بما في ذلك طبقة مسيحية مهمة ؛ يمكن للمرء أن يستمد منها تاريخ إسلامي كامل معادٍ للتاريخ إذا أراد. القرآن يدعي أنه "مبين" أو "واضح" ، لكن إذا نظرت إليه ، ستلاحظ أن كل جملة خامسة أو نحو ذلك ببساطة لا معنى لها. سيقول لك العديد من المسلمين - والمستشرقين - خلاف ذلك بالطبع ، لكن الحقيقة هي أن خُمس النص القرآني غير مفهوم. هذا ما تسبب في القلق التقليدي من الترجمة. إذا كان القرآن غير مفهوم - إذا كان لا يمكن فهمه باللغة العربية - فهو غير قابل للترجمة. يخشى الناس ذلك. وبما أن القرآن يدعي بشكل متكرر أنه واضح ولكن من الواضح أنه ليس كذلك - كما سيقول لك حتى المتحدثون باللغة العربية - فهناك تناقض. يجب أن يحدث شيء آخر.
    My idea is that the Koran is a kind of cocktail of texts that were not all understood even at the time of Muhammad. Many of them may even be a hundred years older than Islam itself. Even within the Islamic traditions there is a huge body of contradictory information, including a significant Christian substrate; one can derive a whole Islamic anti-history from them if one wants.
    The Koran claims for itself that it is "mubeen", or "clear", but if you look at it, you will notice that every fifth sentence or so simply doesn't make sense. Many Muslims—and Orientalists—will tell you otherwise, of course, but the fact is that a fifth of the Koranic text is just incomprehensible. This is what has caused the traditional anxiety regarding translation. If the Koran is not comprehensible—if it can't even be understood in Arabic—then it's not translatable. People fear that. And since the Koran claims repeatedly to be clear but obviously is not—as even speakers of Arabic will tell you—there is a contradiction. Something else must be going on.
    Lester, Toby (January 1999). "What Is the Koran?". The Atlantic. Retrieved 10 April 2019.

    و اقول ردا عليه و نقلا من موضوعي السابق في الرد على عابد يهوه

    اقتباس

    تتميز مخطوطات صنعاء بانها تحتوي على طبقتين من النصوص : سفلي و علوي
    اما العلوي فلا خلاف انه تم بعد النسخ العثماني و انه موافق للقراءة العثمانية
    اما السفلي فهو يعود لزمن ما قبل النسخ العثماني و متاخر عن مخطوطة بريمنغهام

    وقبل الحديث عن مخطوطة صنعاء نحب ان نعرج على المناهج المتبعة في دراسة و تحليل النص السفلي لمخطوطة صنعاء و هي على ثلاثة مذاهب :
    1. المذهب التشكيكي النقدي : و هو المذهب القائم على رفض كل التراث الشفهي و الاعتماد فقط على المخطوطات او بالاحرى اتباع ما يخرجه رمل الارض لنا . و هذا مذهب متزمت قائم على انكار كل التراث الاسلامي فلا هو اعترف بالقراءات متواترها و لا حتى شاذها و ضعيفها و لا اعترف بالروايات الصحيحة و لا حتى الضعيفة بل لا يقر اصلا او لا يهمه و لا يدخل في اعتباره الجمع البكري و لا النسخ العثماني !!!! و من هذه المدرسة جيرد بوين الذي اصبحت مخطوطة صنعاء ترتبط باسمه ارتباطا وثيقا

    2. مذهب المخطوط التعليمي : و هو المذهب القائل بان النص السفلي لمخطوطة صنعاء ليس الا نص تعليمي ناتج عن كتابة تلميذ و تصحيح معلم و ان القراءات المخالفة في النص السفلي كلها ناتجة عن كون هذا النص مكتوب من قبل تلميذ يكتب من ذاكرته الضعيفة و حفظه المضطرب و من انصار هذا المذهب الدكتورة اسماء الهلالي . و ان كان المذهب الاول متزمتا فان هذا المذهب يمتاز بانه متراخ بل متراخي جدا و من باب الانصاف فاننا نرفضه كما رفضنا المذهب الاول اذ لا دليل حقيقي عليه .

    3. المذهب الجامع للتراث الاسلامي : و هو المذهب القائم على دراسة النص السفلي لمخطوطة صنعاء في ضوء التراث الاسلامي و ما تحكمه الروايات التاريخية مع الاخذ بعين الاعتبار تراث القراءات ( المتواترة و الشاذة و الضعيفة) و كذلك الروايات التاريخية من المصادر الاسلامية التي تتحدث عن النسخ العثماني و الية جمع القران كتابة و كيفية تناقله . و من انصار هذا المذهب الدكتور بيهنام صديقي و للانصاف فاننا و ان كنا لا نوافق على بعض ما صدر من انصار هذا المذهب الا اننا نراه الافضل بين الثلاثة .

    و لذلك فان كلامنا عن النص السفلي لمخطوطة صنعاء سيعتمد على البحث الذي قدمه الدكتور بيهنام صديقي و المسمى
    The Codex of a Companion of the Prophet and the Quran of the Prophet
    https://bible-quran.com/wp-content/u...p8qLxzb1a3bKtY

    و سنبين من خلال هذا البحث و الاقتباس منه ان :
    1. قراءات المصاحف العثمانية هي الاصح تمثيلا لقراءة النبي صلى الله عليه وسلم
    2. ان مخطوطة صنعاء في احسن احوالها لا تتجاوز ان تكون قراءة شاذة مشمولة ضمن الاحرف السبعة (مما لم يقرا في العرضة الاخيرة )
    3. ان مخطوطة صنعاء لا يمكن ان نعتبرها قراءة اقدم من القراءات العثمانية بل في احسن احوالها كما ذكرنا انها قراءة من القراءات الداخلة في الاحرف السبعة
    .

    و يمكن لنا ان نقسم الاختلافات بين النص السفلي و القراءات العثمانية الى قسمين :
    الاول : قراءات مخالفة للمصاحف العثمانية و القراءات الشاذة و هذا الاغلب
    الثاني : قراءات مخالفة للمصاحف العثمانية و موافقة لبعض القراءات الشاذة (و هذا اقل من الاول)
    الثالث : اخطاء من الكاتب سواءا كان سهوا في الكتابة او خطا ناتج عن اضطراب من حفظ القارئ (وسنذكر امثلة على هذا النوع دون الخوض في التفاصيل )


    نبدا اولا بتاريخ النص السفلي للمخطوطة :
    يعود تاريخ المخطوط الي الفترة بعد التحليل الكربوني لها الى الفترة ما بين 578 الى 669 ميلادية بنسبة 95٪ والتحليل ايضا يفيد بان النص السفلي لا يتعدى سنة 646 ميلادية (السنة الاولى او الثانية من خلافة عثمان رضي الله عنه) بنسبة 75.1 ٪ . فهي بهذا التحليل ثاني اقدم نص بعد نص مخطوطة بريمنغهام .




    وكما قلنا فان النص السفلي يرجع نوع الاختلافات التي فيه عن مصاحفنا الى الثلاث انواع التي ذكرناها سابقا و المشتملة على اخطاء و قراءات مخالفة .

    وقبل الدخول الى القراءات المخالفة نذكر انواع الاخطاء التي ذكرها بيهنام في بحثه و التي احتوتها مخطوطة صنعاء
    و يذكر بيهنام في بحثه في الصفحات 386- 389 و لن ننخرط كثيرا في تفاصيل هذه الاخطاء بل سنكتفي بعرض ما ذكره بيهنام فقط و نتركها للقارئ
















    اما القراءات المخالفة للقراءات العثمانية :
    فكما ذكرنا من قبل هناك بعض القراءات التي وافقت بعض القراءات الشاذة المروية عن بعض الصحابة رضوان الله تعالى عليهم الا انها قليلة مقارنة بتلك القراءات المخالفة الموجودة في النص السفلي لصنعاء بل انه حينما يتعلق الامر بالاختلافات فان مصحف صنعاء يتفق مع القراءات الشاذة لابن مسعود و ابي بن كعب رضي الله عنهما في نوع الاختلاف و ليس في نص او حرفية الاختلاف و لذا فان بيهنام يستنتج ان القراءات المخالفة في صنعاء تجعل من نص مصحف صنعاء نصا مغايرا و مختلفا عن ما روي من مصاحف بعض الصحابة كابن مسعود و ابي بن كعب رضي الله عنهما فهو يمثل قراءة لمصحف لحاله .
    و هذا ما قاله بيهنام صديقي في بحثه في الصفحة 360 من بحثه




    ثم يقوم الدكتور بيهنام بعمل دراسة بين النصوص الثلاثة و هي : قراءة المصاحف العثمانية - القراءات الشاذة المروية عن ابن مسعود رضي الله عنه الشاذة - قراءة مصحف صنعاء لتحديد ايهم الاقدم
    و حسب الدراسة فان نص المصاحف العثمانية في معظم الاحوال يتفق مع نص الاغلبية بمعنى انك في معظم الاحوال تجد:
    1. قراءة ابن مسعود رضي الله عنه مصطفة مع قراءة المصاحف العثمانية و مخالفة لمصحف صنعاء
    2. قراءة مصحف صنعاء مصطفة مع القراءات العثمانية و مخالفة للقراءة الشاذة المروية عن ابن مسعود رضي الله عنه
    و هذه احدى الطرق التي استخدمها بيهنام صديقي لمعرفة ايهم النص الاقدم

    نقرا من بحث بيهنام صديقي في بحثه في الصفحة 394




    و قد استخدم الدكتور بيهنام في بحثه طرق اخرى لاثبات ما قاله وصرح به منذ بداية كتابته للبحث و هو :
    ان قراءة المصاحف العثمانية تعتبر افضل تمثيلا للقراءة النبوية من مصحف صنعاء .

    نقرا هذا في الصفحة 364 من بحثه :
    و هذا ما ختم به بحثه و اكد عليه في الصفحة 414 من بحثه :
    ان النقد النصي يشير الى ان قراءة المصاحف العثمانية هي القراءة الافضل امانة و الافضل تمثيلا للقراءة النبوية
    .




    و من هذا المنطلق فقد رد الدكتور بيهنام على من يتحجج بقدم او اقدمية مصحف صنعاء علي زمن النسخ العثماني للمصاحف بان القول باقدمية النص السفلي لا يعني اطلاقا عدم وجود قراءة المصاحف العثمانية قبل زمن النسخ العثماني او ان تلك القراءة ظهرت الى العلن مع ظهور النسخ العثماني بل على العكس ان القول بعدم وجود قراءة المصاحف العثمانية نظرا للاقدمية المتوفرة لمصحف صنعاء هو قول ساذج و سطحي لانه حينها يمكن نسبة نفس الاقدمية لقراءة المصاحف العثمانية من ناحية التراث الشفهي اذ انها كانت ايضا منتشرة قبل النسخ العثماني كما يثبت ذلك الدليل المخطوطي و التراث المحفوظ و المنطق السليم .

    نقرا من بحث الدكتور بيهنام صديقي في الصفحة 383 - 384



    واما مصدر اختلاف المصاحف الثلاثة فان بيهنام يذكر ان النبي صلى الله عليه وسلم قد يكون علم بهذه الاختلافات و ان هناك رواية من ابن مسعود رضي الله عنه تشرح لنا سبب هذه الاختلافات و يحيل الدكتور بيهنام الى رواية الاحرف السبعة التي ذكرها ابن ابي داود رحمه الله في كتابه المصاحف الجزء الاول باب رضاء عبد الله بن مسعود لجمع عثمان رضي الله عنه المصاحف
    " حدثنا عبد الله، قال: حدثنا عبد الله بن سعيد ، ومحمد بن عثمان العجلي ، قالا: حدثنا أبو أسامة ، قال: حدثني زهير ، قال: حدثني الوليد بن قيس ، عن عثمان بن حسان العامري ، عن فلفلة الجعفي ، قال: فزعت فيمن فزع إلى عبد الله في المصاحف، فدخلنا عليه، فقال رجل من القوم: إنا لم نأتك زائرين، ولكنا جئنا حين راعنا هذا الخبر، فقال: " إن القرآن أنزل على نبيكم من سبعة أبواب على سبعة أحرف، أو حروف، وإن الكتاب قبلكم كان ينزل، أو نزل من باب واحد على حرف واحد، معناهما واحد "
    وقد وردت الرواية نفسها في مسند الامام احمد رحمه الله
    وقد صححه الشيخ احمد شاكر في تحقيقه لمسند الامام احمد و قال ((اسناده صحيح ))
    و ذكرها الامام الالباني رحمه الله في الجزء الثاني من السلسلة الصحيحة وقال : ((اسناده جيد موصول))
    بينما ضعفه المحقق شعيب الارنؤوط رحمه الله في تخريجه لمسند الامام احمد وقال (( اسناده ضعيف))
    و اشار الامام الهيثمي رحمه الله في مجمع الزوائد الجزء السابع الى وجود مجهول في السند




    و على هذا فان قراءة مصحف صنعاء لا تخرج في حقيقتها في احسن احوالها عن كونها مجرد قراءة شاذة ضمن قراءات الاحرف (التي لم تقرا في العرضة الاخيرة ) حالها حال بعض القراءات الشاذة المروية عن ابن مسعود و ابي بن كعب رضي الله عنهما
    قال الامام بن الجزري رحمه الله في كتابه النشر في القراءات العشر الجزء الاول المقدمة :
    ((وكان اتفاقهم على حرف واحد يسيرا عليهم ، وهو أوفق لهم أجمعوا على الحرف الذي كان في العرضة الأخيرة ، وبعضهم يقول إنه نسخ ما سوى ذلك ; ولذلك نص كثير من العلماء على أن الحروف التي وردت عن أبي وابن مسعود وغيرهما مما يخالف هذه المصاحف منسوخة))

    و نضيف ايضا :
    ان مصحف صنعاء ليس بحجة لما ذكرناه انفا من ان المخطوطات ليست بحجة اضف الى هذا العلل التالية :
    1. افتقاد المخطوطة للسند
    2. جهالة الكاتب و بالتالي افتقادنا لدرجة ضبط و حفظ الكاتب للمخطوطة
    3. مخالفة المصحف لما اجمع عليه اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    4. مخالفة المصحف للرسم العثماني و قراءة المصاحف العثمانية و التي طابقت ما في مصحف ابي بكر رضي الله عنه مما جمعه زيد بن ثابت رضي الله عنه في خلافته و هو الموافق للعرضة الاخيرة كما في رواية سمرة بن جندب رضي الله عنه
    5. مخالفة ما ورد في السنة الصحيحة او ماورد عن بعض السلف من الصحابة و ما بعدهم في التفاسير في قراءة الايات حيث جاءت موافقة لما عندنا في المصاحف و مخالفة لما ورد في هذه المخطوطة المتاخرة :


    مثال 1 : الاية 19 في سورة التوبة : (( أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين )) جاءت في مخطوطة صنعاء كما ذكر النصراني (و جاهد) بالمفرد بينما نقرا :
    سنن البيهقي كتاب السير باب في فضل الجهاد في سبيل الله
    17925 ( أخبرنا ) أبو علي الروذباري ، وأبو عبد الله الحافظ قالا : ثنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن أيوب ، ثنا أبو حاتم الرازي ( ح وأخبرنا ) أبو عبد الله ، أخبرني أحمد بن محمد بن عبدوس ، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ، قالا : ثنا أبو توبة ، ثنا معاوية - يعني ابن سلام - عن زيد هو ابن سلام - أنه سمع أبا سلام قال : حدثني النعمان بن بشير - رضي الله عنه - قال : كنت عند منبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال رجل : لا أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام . وقال الآخر : الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم . فزجرهم عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ثم قال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يوم الجمعة ، ولكني إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه . فأنزل الله - عز وجل : ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله ) . . الآية . رواه مسلم في الصحيح ، عن الحسن بن علي الحلواني ، عن أبي توبة

    مثال 2: الاية 107 من سورة التوبة : ((وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)) جاءت في مخطوطة صنعاء : (و ارصادا للذين حاربوا الله) بينما نقرا :
    في تفسير الطبري رحمه الله :
    ((17196 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن أيوب عن سعيد بن جبير في قوله : ( والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا ) قال : هم حي يقال لهم : " بنو غنم " . قال : أخبرنا معمر ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة قالت : ( وإرصادا لمن حارب الله ورسوله ) أبو عامر الراهب انطلق إلى الشأم ، فقال الذين بنوا مسجد الضرار : إنما بنيناه ليصلي فيه أبو عامر . ))

    مثال 3: الاية 108 من سورة التوبة : ((لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ)) جاءت في مخطوطة صنعاء (ان الله يحب المتطهرين) بينما نقرا :
    سنن الترمذي كتاب تفسير القران
    3100 حدثنا محمد بن العلاء أبو كريب حدثنا معاوية بن هشام حدثنا يونس بن الحارث عن إبراهيم بن أبي ميمونة عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال نزلت هذه الآية في أهل قباء فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين قال كانوا يستنجون بالماء فنزلت هذه الآية فيهم قال هذا حديث غريب من هذا الوجه قال وفي الباب عن أبي أيوب وأنس بن مالك ومحمد بن عبد الله بن سلام
    صحح الامام الالباني الحديث في صحيح و ضعيف سنن الترمذي الحديث رقم 3100 و قال (صحيح)

    مثال 4: الاية 113 من سورة التوبة : ((مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ)) جاءت في مخطوطة صنعاء ( و ما كان للنبي و المؤمنين ان يستغفروا للذين اشركوا) بينما نقرا :
    سنن الترمذي كتاب تفسير القران :
    3101 حدثنا محمود بن غيلان حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن أبي إسحق عن أبي الخليل كوفي عن علي قال سمعت رجلا يستغفر لأبويه وهما مشركان فقلت له أتستغفر لأبويك وهما مشركان فقال أوليس استغفر إبراهيم لأبيه وهو مشرك فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزلت (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين) قال أبو عيسى هذا حديث حسن قال وفي الباب عن سعيد ابن المسيب عن أبيه.
    حسن الحديث الامام الالباني رحمه الله في صحيح و ضعيف سنن الترمذي و قال (حسن)

    مثال 5 : الاية 74 من سورة التوبة : ((يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَهُمْ وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ )) جاءت في مخطوطة صنعاء بدون عبارة (و كفروا بعد اسلامهم) بينما نقرا :
    في تفسير ابن ابي حاتم رحمه الله :
    [10401] حدثنا أبي , ثنا الحسن بن الربيع, ثنا عبد الله بن إدريس, قال ابن إسحاق : فحدثني الزهري , عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك , عن أبيه، عن جده كعب قال: لما نزل القرآن فيه ذكر المنافقين وما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم, قال الجلاس: والله لئن كان هذا الرجل صادقا لنحن أشر من الحمير. قال: فسمعها عمير بن سعد فقال: والله يا جلاس, إنك لأحب الناس إلي، أحسنهم عندي أثرا أو أعزهم علي أن يدخل عليه شيء يكرهه، ولقد قلت مقالة لئن ذكرتها لتفضحنك، ولئن سكت عنها لتهلكني، ولأحدهما أشر علي من الأخرى، فمشى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر له ما قال الجلاس، فحلف بالله ما قال عمير، ولقد كذب علي، فأنزل الله يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم .

    مثال 6 : الاية 80 من سورة التوبة : ((اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ)) جاءت في مخطوطة صنعاء (لا يغفر الله لهم) بينما نقرا :
    سنن الترمذي كتاب تفسير القران
    3097 حدثنا عبد بن حميد حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن أبيه عن محمد بن إسحق عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال سمعت عمر بن الخطاب يقول لما توفي عبد الله بن أبي دعي رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة عليه فقام إليه فلما وقف عليه يريد الصلاة تحولت حتى قمت في صدره فقلت يا رسول الله أعلى عدو الله عبد الله بن أبي القائل يوم كذا وكذا كذا وكذا يعد أيامه قال ورسول الله صلى الله عليه وسلم يتبسم حتى إذا أكثرت عليه قال أخر عني يا عمر إني خيرت فاخترت قد قيل لي (استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم) لو أعلم أني لو زدت على السبعين غفر له لزدت قال ثم صلى عليه ومشى معه فقام على قبره حتى فرغ منه قال فعجب لي وجرأتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم والله ورسوله أعلم فوالله ما كان إلا يسيرا حتى نزلت هاتان الآيتان (ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره) إلى آخر الآية قال فما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعده على منافق ولا قام على قبره حتى قبضه الله قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح
    غريب.
    وصحح الامام الالباني رحمه الله الحديث في صحيح و ضعيف سنن الترمذي حيث قال ((صحيح))


    و هذه النقطة الاخيرة لم يستخدمها بيهنام في بحثه فاحببت ان اضعها هنا لتكون شاهدا للقراءات العشر و حجة على من يطعن فيها باستخدام مصحف صنعاء
    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,505
    آخر نشاط
    07-08-2022
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي

    يقول مقتبسا عن كيث سمول

    اقتباس
    وعالم النقد النصي كيث سمول :


    إن تاريخ نقل نص القرآن هو على الأقل شهادة على إتلاف مادة القرآن بقدر ما هي شهادة على حفظه. . . كما أنها شهادة على حقيقة عدم وجود نص أصلي واحد" للقرآن "
    “the history of the transmission of the text of the Qur’an is at least as much a testament to the destruction of Qur’an material as it is to its preservation . . . It is also testimony to the fact that there never was one original text of the Qur’an”
    “Keith E. Small , Textual Criticism and Qur'ān Manuscripts p.180”


    المصادر المتاحة لا توفر المعلومات اللازمة لإعادة بناء النص الأصلي للقرآن من زمن محمد. كما أنها لا توفر المعلومات اللازمة لإعادة بناء النص من الوقت الذي" يلي وفاة محمد مباشرة حتى أول نسخة رسمية من القرآن أمر بها الخليفة عثمان ".
    "...the available sources do not provide the necessary information for reconstructing the original text of the Qur’ān from the time of Muhammad. Neither do they yet provide the necessary information for reconstructing the text from the time immediately after Muhammad's death until the first official edition of the Qur’ān traditionally ordered by the Caliph ‘Uthmān"( Small, Keith E. (2011). Textual Criticism and Qur'ān Manuscripts. p. 178.)

    حقيقة هذا المنصر و كعادته ينقل لنا ما يدينه حيث ان كيث سمول يقر بان النص القراني ككل تم حفظه من خلال قراءة تاريخ نقل النص و هذا ما نقله المنصر بنفسه
    اقتباس


    “the history of the transmission of the text of the Qur'an is at least as much a testament to the destruction of Qur'an material as it is to its preservation . . . It is also testimony to the fact that there never was one original text of the Qur'an” (p. 180).


    "إن تاريخ نقل نص القرآن هو على الأقل شهادة على إتلاف مادة القرآن بقدر ما هي شهادة على حفظه. . . كما أنها شهادة على حقيقة عدم وجود نص أصلي واحد للقرآن
    وقد شرح كيث سمول كلامه هذا حيث تكلم عن التغيرات التي وقعت ـحسب زعمه و لا نوافقه- زمن عثمان رضي الله عنه انها تغيرات بسيطة و هي عبارة عن اخطاء املائية و تغير في النطق - حسب زعمه وقد تم تفنيد هذا في الاعلى .

    يقول الدكتور كيث سمول في رده على تساؤل في مدونته :
    MY ANSWER: That is not the purpose of using this variant at this point in the article. See above. To my knowledge, the Qur’an manuscripts that have a degree of variation similar to what one finds, say, in Codex Bezae or P127 for Acts, are the inferior texts of the few Qur’anic palimpsests that have been studied. In these mss, Quranic and NT, one finds variation in regard to spelling, words, phrases, and even verses. But the overall story of the text remains largely unchanged. Larry Hurtado observed of P127 what could be also said of these other manuscripts:

    'We don’t, however, have any variants that reflect any serious theological tendencies, nor indications of an effort to re-fashion Acts to some particular point of view. Instead, P127 essentially reflects a noteworthy readiness by some ancient readers (and/or copyists) to make numerous small expansions or abbreviations and stylistic changes.'
    http://larryhurtado.wordpress.com/20...-text-of-acts/

    ويقول ايضا :
    MY ANSWER: In my PhD thesis I tested both traditions directly. This book presents mainly the Qur’an side of things since that was the more original research. There are still some comparative references to the NT tradition and also the OT tradition and the Greek and Latin Classics. Overall, a main purpose of my research has been to fairly test claims made by both Christians and Muslims concerning their Scriptures. I have believed for a long time and have often said publicly that it is not a case that one text has been preserved perfectly and the other has been corrupted to the point of unreliability. Rather, both texts have been preserved remarkably well and that the most important differences between the NT and the Qur’an relate to their content and message, not their textual histories. My research has confirmed this to me but with the added finding that it is an early edited form of the consonantal text of the Qur’an that has been preserved remarkably well, not the original forms of the text.
    http://evangelicaltextualcriticism.b...nuscripts.html

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,505
    آخر نشاط
    07-08-2022
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي

    القسم الثاني : قسم الرد على شتائمه و بيان تناقضاته .

    يقول

    اقتباس
    هل رأيتم مصادر هذا المسلم ..؟! قاعد ينسخ كوبي بيست شوية نفايات لكتابات نقديه من مدونة الويكي الذي يكتب فيها الاعضاء حسب ما يسير على مزاجهم وهواهم .. ومثل تلك النفايات بدأت تهل علينا مع المدرسة النقدية التي بدأت في المانيا وانتشرت في انجلترا وامريكا بداية من القرن 18و 19 وما بعده واصبحت تصدر لنا تلك النفايات لمن يسمون انفسهم علماء بكل ما تحويها كتاباتهم من مغالطات منطقية وكيل بمكيالين وتطرف واكاذيب وتدليسات .. لا يحترموا علم الباترولوجي ولا يحترموا علوم المخطوطات ولا يحترموا شهادات مؤرخي العالم القديم ولا يحترموا الاطار التاريخي والزمني واللغوي ولا يحترموا علم الاثار ..الخ .. كل ما يهمهم هو محاولة هدم الكتاب المقدس باي شكل (عشم ابليس) .. وهذه الزباله الفكرية هي التي يلهث امة ### للاستشهاد بها ثم ياتي ويقولك الاناجيل في نظركم !! حلوه في نظركم هذه !
    الصراخ على قدر الالم يا عابد الخشبة !!! كلام من شخص مقهوور على كتابه الذي نسف نسفا حتى صار قاعا صفصفا من علماء النقد النصي !!! واما خيالك الساذج السطحي و محاولة ايهام القراء ان كتابك لا يزال يحتفظ بهيبته فهذا كلام اكل عليه الدهر وشرب و شبع منه الناس و لا ينطلي الا على السذج و الا فكما قلت كل الادلة تشير الى ان النقد النصي اثبت عدم عصمة كتابك المقدس من الخطا و التبديل و ما شتيمتك لنا الا كما قال الشاعر :
    اذا سبني نذل تزايدت رفعة و ما العيب الا ان اكون مساببهو لو لم تكن نفسي علي عزيزة لمكنتها من كل نذل تحاربه

    لناخذ جولة مع العهد الجديد و سوف اقتبس ما ذكرته لك سابقا في ردي الذي لم ترد عليه

    النقل الشفهي للعهد الجديد .
    اقتباس
    العهد الجديد بدات كتابته في القرن الاول و لعل اول كتابة ظهرت في القرن الاول هو رسائل بولس ثم كتبت بعدها الاناجيل الاربعة و الملاحظ ان الاناجيل بشكل عام مرت بفترة ما يعرف بالنقل الشفهي حيث كانت القصص الخاصة بسيرة المسيح عليه الصلاة و السلام تتداول بين الناس و بين النصارى الاوائل . الا ان المعلوم ان هذه القصص لم تدون كلها في الاناجيل الاربعة فهناك قصص فقدت
    نقرا من المدخل الى العهد الجديد لعزيز سريال الصفحة 106 :
    (( و لكن هذا لا يعني ان كتابات الرسول بولس كانت اول ما وضع على ورق بل لا بد ان اشياء كثيرة كتبت قبلها لم تصل الينا في شكلها التي كتبت فيه ويدلنا على ذلك ما قاله البشير لوقا في مقدمة انجيله : (( إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا، كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ)) (لوقا 1: 1 و2) ))

    و نستنتج من هذا ان التناقل الشفهي المذكور اتسم بالخصائص التالية :
    1. ان الية هذا النقل لم تكن تعتمد على الحفظ الحرفي للنص بل كان الناقل ينقل القصة وتفاصيلها - التي سمعها- الى الاخرين بصياغته الخاصة وليس بشكل حرفي .
    2. ان هذه القصص لم تصلنا كاملة فهناك قصص قد ضاعت و طوى عليها الزمان !
    3. اننا لا نعرف اسماء هؤلاء الذين نقلوا هذه القصص و لا نعرف ما مدى امانتهم و لا نعرف مدى قوة حفظهم و لا ممن سمعوها الا ان الاسلوب الذي تتبعه الكنيسة هو : انه و ان كان هذا هو فانهم بالتاكيد سمعوها من شهود عيان او المصدر الاخير للقصص كان شهود العيان !! هكذا بلا دليل !!!!!
    .

    وقد كانت الكتابة في هذه الفترة الوجيزة - و اقصد هنا كتابة سيرة المسيح - شبه معدومة لعدة اسباب اهمها ان جمهور النصارى في ذلك الوقت كانوا يعتقدون بان المسيح عليه الصلاة و السلام سينزل قريبا جدا !!

    نقرا من المدخل الى العهد الجديد لعزيز سريال الصفحة 106 - 107 :
    (( و يمكن للدارس ان يجد سببين مهمين لعدم اسراع المسيحيين الاوائل في تدوين هذه الشهادة، السبب الاول هو انهم كانوا يؤمنون ان المسيح ات سريعا و نهاية العالم قد قربت.... اما السبب الثاني فهو عقيدة الاوائل ان بان الكلمة المقولة اعظم كثيرا من الكلمة المكتوبة . و ما دام الرسل الذين كانوا معاينين لا زالوا موجودين و لديهم الخبر اليقين فلا داعي للكتابة فكلمتهم اعظم من اية كلمة تكتب. ولقد ظل هذا الراي سائدا حتى بعد ان كتبت الاناجيل و انتشرت))
    ​​​​​​


    و هذا صريح في ان النقل الشفهوي كان الاساس و العمدة و انه كان ينظر اليه على انه المقدم على المكتوب !!!

    ويرجح ان بدايات هذه القصص المتناقلة في تلك الفترة كانت في حقيقتها لا تحتوي الا على الاقوال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام وبعض الحوادث و الحق يقال اننا لا نستطيع جزم او تحديد ما هي الاقوال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام التي تناقلوها بالضبط و كيف كان الهيكل العام لها و كل ما يقال في هذا الباب يعتمد على التخمين فنحن ليست عندنا مخطوطة تعود لهذه الفترة تسجل لنا تلك الاقوال المتداولة بين النصارى الاوائل سواءا في فلسطين او في اسيا الصغرى .
    نقرا من كتاب المدخل الى الكتاب المقدس للقس حبيب سعيد الصفحة 215-216:
    (( ويسوع نفسه لم يكتب شيئا و لا فكر اتباعه في تدوين قصة مكتوبة عن سيدهم و تسليمها للاجيال اللاحقة. و نظرا لعدم وجود ادلة مباشرة نسترشد بها فاننا مضطرون الى ان نلجا الى الحدس و التخمين . ومن المرجح جدا ان بعض تلاميذ يسوع قد جمعوا لاستعمالهم الخاص مجموعات من اقوال المسيح و الحوادث التي رواها ذات شان خطير ))


    و نحن نعلم من اقوال علماء النقد النصي و علماء مخطوطات العهد الجديد ان انجيل مرقس يعتبر الانجيل المرجع لكلا من انجيلي متى و لوقا بمعنى ان كاتبي انجيلي متى و لوقا اعتمدا على انجيل مرقس لكتابة انجيلهما كاحد المصادر. الا انه عند الحديث عن المرحلة ما قبل كتابة انجيل مرقس فانه يمكن القول ان هذه الفترة قد اقتصرت على تناقل الاقوال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام و بعض اعماله دون ان تشتمل على السرد التاريخي لسيرة المسيح عليه الصلاة و السلام .
    نقرا من الترجمة الرهبانية اليسوعية في المدخل الى انجيل مرقس الصفحة 120 :
    (( ان مسالة مراجع مرقس تبقى هي هي باسرها اذا. فالنقاد يتخيلونه على وجه يختلفون فيه على قدر ما يجعلون لمرقس من شان. عندما يقارنونه بمتى و لوقا. فيرى بعضهم انه الاصل الذي استندا اليه. ويرى غيرهم ان هناك قبل مرقس، محملا اولا فيه تقليد على يسوع. ومهما يكن من امر فانه يستشف من تاليف انجيل مرقس ان هناك مرحلة سابقة للتقليد كان الناس يتناقلون فيها اقوال يسوع و اعماله بمعزل عن اي عرض شامل لحياته او لتعليمه. ))


    وقد ذهب علماء المخطوطات و النقد النصي الى النظر الى دراسة الاقوال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام في انجيلي متى و لوقا و الغير موجودة في انجيل مرقس و اطلقوا عليها لقب Q . و ذكر النقاد ان الاقوال هذه ماخوذة من مصدر اقدم كان يستخدمه المعلمون المسيحيون في الكنائس .
    نقرا من كتاب المدخل الى الكتاب المقدس للقس حبيب سعيد الصفحة 216 -217 :
    ((
    و في بشارتي متى ولوقا مواد كثيرة متشابهة اكثرها من اقوال يسوع و تشمل ايضا بعض القصص مما لا اثر له في بشارة مرقس. وقد اطلق العلماء حرف Q على المواد المشتركة في لوقا و متى و غير الموجودة في مرقس... و يتفق اغلب العلماء على ان المواد المشار اليها بحرف Q ماخوذة من وثيقة قديمة العهد و كانت اشبه بكتاب جدلي يستعين به المعلمون المسيحيون
    ... و المرجح جدا ان الوثيقة Q و مجموعة ايات العهد القديم الاثباتية كانت ضمن القصص التي اشار اليها البشير لوقا في مقدمته. وقد ادت البحوث الحديثة بالعلماء الى الاعتقاد بانه كان في اورشليم قصة اطلق عليها حرف M و تشبه الوثيقة Q المشار اليها انفا
    ))


    فيتضح اذا من ما سبق عدة امور :

    1. ان النقل الشفهي في فترة ما قبل كتابة الاناجيل الاربعة كان هو الاساس لنقل فقط الاقوال و الافعال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام الا ان هذا النقل لم يكن مضبوطا بشكل حرفي من ناحية الحفظ بالاضافة الى اننا نفتقد الى اسماء من نقلوا هذه الاقوال و الافعال و مدى وثاقتهم و قوة حفظهم و ضبط نقلهم وعمن سمعوا و ليس عندنا غير التخمين لمعرفة شكل و هيكل هذا المنقول الشفهي .
    2. ان هذه الاقوال و الافعال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام و المتناقلة شفهيا في مرحلة ما قبل كتابة الاناجيل كانت تمثل بحد ذاتها مصدرا للمسيحيين الاوائل في اورشليم - يطلق عليها المصدر(M) - و تميزت بانها كانت خالية من السرد التاريخي لسيرة المسيح عليه الصلاة و السلام حيث اكتفت بذكر الاقوال و الافعال .
    3. اعتمد انجيلي متى و لوقا في التاليف على انجيل مرقس الا انه يعتقد بان بعض الاقوال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام في كلا الانجيلين - و الغير موجودة في انجيل مرقس - يرجع اصلهما الى تقليد شفهي اقدم من انجيل مرقس - يطلق عليها المصدر ( Q


    4. تعتبر فترة كتابة انجيل مرقس ( حوالي 60 - 70 ميلادي ) نقطة تحول حيث اصبح او بدا الاعتماد في نقل الاناجيل - او بالاحرى النص المقدس ايا كان شكله - على المكتوب ووضعت الاقوال و الافعال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام ضمن محتوى اكبر يشمل سردا تاريخيا لحياة المسيح عليه الصلاة و السلام حيث اصبح النص بكل بساطة سيرة و حياة المسيح عليه الصلاة و السلام من وجهة نظر الكاتب بعد ان كان النص اقوال و افعال المسيح عليه الصلاة و السلام (قال المسيح وفعل المسيح) حتى صار عندنا ما يعرف بالاناجيل الاربعة


    و لنا ان نتساءل و نطرح عدة اسئلة :
    1.ما هي تلك الاقوال و الافعال المنسوبة للمسيح عليه الصلاة و السلام و التي كانت متناقلة في تلك الفترة و لكنها لم تدخل الاناجيل الربعة ؟؟؟
    2. ما هو الضمان و الدليل القاطع ان اصل كل ما في الاناجيل الاربعة يرجع الى شهود العيان ؟؟؟
    3. ما هي درجة الوثاقة العلمية المرتبطة بهذا التراث الشفهي المنقول و ما اعتمد عليه ان كنا لا نعلم حتى اسماء من نقلوا هذا التراث الشفهي و لا امانتهم وضبطهم و درجة حفظهم ؟؟؟؟
    4. على اي اساس تحول النص من نقل لاقوال و افعال الى سرد تاريخي مع العلم ان كل من كان في تلك الفترة من المعلمين بحسب ما ذكرنا كانوا يكتفون بنقل الاقوال و الافعال الخاصة بالمسيح عليه الصلاة و السلام دون يضعوا تلك النصوص في قالب تاريخي او قصصي خاص بما يتصورونه انه سيرة المسيح عليه الصلاة و السلام و حياته؟؟؟؟
    اصول ضائعة !!
    اقتباس

    من المعلوم انه بالرغم من اعتماد نقل العهد الجديد على المخطوطات الا ان المخطوطات الاصلية لكل اسفار العهد الجديد ضائعة بالكلية الى درجة اننا لا نمتلك ولو صفحة او اقل منها .


    نقرا من كتاب مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الاصلية الصفحة 19:
    ((ليس بين ايدينا الان المخطوطة الاصلية، اي النسخة المكتوبة بخط يد كاتب اي سفر من اسفار العهد الجديد او العهد القديم . فهذه المخطوطات ربما قد تكون استهلكت من كثرة الاستعمال، او ربما يكون بعضها تعرض للاتلاف او الاخفاء في ازمنة الاضطهاد، خصوصا ان بعضها كان مكتوبا على ورق البردي، و هو سريع التلف. و لكن قبل ان تختفي هذه المخطوطات نقلت عنها نسخ كثيرة. لانه منذ البداية كانت هناك حاجة ماسة لنساخة الاسفار المقدسة لاستخدامها في اجتماعات العبادة في مختلف البلاد


    فكل ما عندنا من مخطوطات العهد الجديد هي نسخ عن نسخ و ليس عن اصل مجهولة المؤلف و لا نعلم مدى دقة ضبطه في الحفظ او النقل .
    و بشكل عام فان مخطوطات العهد الجديد تنقسم الى قسمين :
    1. مخطوطات البردي : و هي المكتوبة على اوراق البردي .و البرديات المكتشفة الخاصة بالعهد الجديد تعود معظمها الى ما بين القرن الثاني و القرن الثامن . و اقدم بردية عندنا هي البردية 52 و التي تعتبر قصاصة صغيرة لا تتجاوز اصابع اليد الواحدة تحتوي على فقرة من انجيل يوحنا .
    2. مخطوطات الرقوق : و هي المكتوبة بحروف يونانية كبيرة . و هذا النوع من المخطوطات لا نجد له اي اثر قبل القرن الرابع حيث ان اقدم مخطوطة تحتوي على العهد الجديد هي المخطوطة السينائية و تعود الى بداية القرن الرابع الميلادي .

    نقرا من قاموس الكتاب المقدس :
    ((ثانيا - أما أهم المخطوطات اليونانية للعهد الجديد فهي ما يلي:

    1 - المخطوطات المكتوبة على أوراق البردي، وجميع هذه صدرت عن مصر أو جاءت من هذه البلاد وهي:
    أ - جزازة مكتبة جون ريلندس من إنجيل يوحنا وقد جاءتنا هذه من حوالي عام 120 الميلادي. وهذه هي أقدم قطعة من مخطوطة للعهد الجديد يعرفها العالم إلى الآن. وهي محفوظة الآن في مانشستر بانجلترا.
    ب - بردي بودمر ويرجع هذا إلى حوالي عام 200 الميلادي ويشمل هذا البردي بشارتي لوقا ويوحنا، والرسائل الجامعة وهذا البردي محفوظ الآن في جنيف بسويسرا.
    ح‍ - بردي تشستر بيتي ويرجع هذا البردي إلى حوالي عام 250 الميلادي وهو يشمل أجزاء من الأناجيل وأعمال الرسل والرسائل وسفر الرؤيا وهذا البردي محفوظ الآن في دبلن بايرلندا.
    2 - مخطوطات مكتوبة على الرقوق - وقد كتب أقدم هذه المخطوطات بحروف يونانية كبيرة ومن بين هذه المخطوطات ما يلي:
    1 - النسخة السينائية وهي تحتوي على أسفار العهدين القديم والجديد باللغة اليونانية وترجع إلى القرن الرابع الميلادي وهي الآن محفوظة في المتحف البريطاني في لندن.
    ب - النسخة الفاتيكانية وتشمل أسفار العهدين القديم والجديد باللغة اليونانية وترجع إلى القرن الرابع الميلادي وهي الأساس الرئيسي الذي بنى عليه وستكوت وهورت نسختهما للعهد الجديد التي قاما بتجريرها. والنسخة الفاتيكانية محفوظة الآن في الفاتيكان بروما.
    ج - النسخة الاسكندرانية وتشمل أسفار العهدين القديم والجديد باللغة اليونانية وترجع إلى القرن الخامس الميلادي وهي محفوظة الآن في المتحف البريطاني بلندن أيضا.
    ع‍ - نسخة أفرايم التي أعيد نسخها وهي تشمل أسفار العهدين القديم والجديد باللغة اليونانية وقد محيت من عليها أسفار الكتاب المقدس. ونسخت في مكانها مواعظ أفرايم فظهرت كتابة هذه المواعظ فوق كتابة أسفار الكتاب المقدس، ومع ذلك فقد أصبح من الممكن لنا أن نقرأ نسخة الكتاب المقدس التي ترجع إلى القرن الخامس الميلادي وهي محفوظة الآن في باريس.

    ه‍ - نسخة بيزي وهي تشمل الأناجيل وسفر أعمال الرسل وجزءا من رسالة يوحنا الأولى وقد كتبت باللغتين اليونانية واللاتينية وترجع إلى القرن الخامس أو السادس الميلادي وهي الآن محفوظة في كمبردج بانجلترا.
    و - نسخة واشنطون وهي تشمل الأناجيل وترجع إلى القرن الرابع أو الخامس الميلادي وهي الآن محفوظة في واشنطون بالولايات المتحدة الاميركية.
    وقد نشرت هذه المخطوطات جميعها في المائة عام الفائتة. وقد أعانت العلماء كثيرا في تحقيق نص أكثر قربا إلى النص الأصلي من ذي قبل. وهي تؤيد النص الكتابي وتزيد كثيرا في ثقة العلماء بنص الكتاب لقدس.))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...4_M/M_079.html

    ملاحظة :
    التعليق الاخير المذكور في الاقتباس من تاييد هذه المخطوطات للنص الكتابي هو تضليل لا يمثل الواقع بتاتا ومجرد عبارة فضفاضة لذر الرماد على العيون


    و حقيقة الامر اننا امام واقع مر فنحن لا نمتلك اسنادا واحدا لكل سفر من اسفار العهد الجديد حتى نقول و نتاكد ان التراث الشفهي (ان كان هناك تراث شفهي بعد القرن الاول او بعد بداية كتابة انجيل مرقس) نقل لنا اسفار العهد الجديد كما هي و ليس عندنا المخطوطات الاصلية بل ليس عندنا اي شيء من القرن الاول !!! و اقدم ما عندنا في العهد الجديد هي بردية بسيطة صغيرة لا تتجاوز حجم كف اليد الواحدة تحتوي على فقرة من انجيل يوحنا ترجع الى النصف الاول من القرن الثاني !!!
    التحريف و الكوارث التي طالت المخطوطات !
    اقتباس
    نقرا من كتاب مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الاصلية الصفحة 19 - 21:
    (( و لكن من يدرس مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الاصلية او ترجماته القديمة يلاحظ وجود بعض الفروق في القراءات بين المخطوطات القديمة. و هي فروق طفيفة لا تمس جوهر الايمان في شيء، و لا ممارسات الحياة المسيحية و العبادة.
    و معظم فروق القراءات بين المخطوطات يمكن ارجاعها الى تغييرات حدثت عن غير دراية من الناسخ او قصد منه خلال عملية النساخة.
    فاحيانا تحدث الفروق بسبب اخطاء العين، كان يخطئ الناسخ في قراءة النص الذي ينقل عنه فتسقط منه بعض كلمات او عبارات، او يكرر نساخة بعضها، او يحدث تبادل في مواقع الحروف في الكلمات مما يؤدي الى تغيير المعنى، او يحدث تبادل في مواقع الكلمات او السطور. وقد يحدث الخلط بسبب صعوبة في قراءة بعض الحروف، خصوصا و ان الحروف العبرانية متشابهة في الشكل و كذلك ايضا الحروف اليونانية الكبيرة. فاحيانا قد يصعب التمييز بين الحروف اذا لم تكن مكتوبة بخط واضح وبقدر كاف من العناية او اذا كان المخطوط الذي ينقل عنه الناسخ قد تهرا او بهتت الكتابة عليه في بعض المواضع او بعض الحروف.
    و بعض فروق القراءات قد ينتج ايضا عن اخطاء الاذن في السماع في حالة الاملاء فمثلا العبارة في رومية 5: 1 ((لنا سلام)) وردت في بعض النسخ ((ليكن لنا سلام)) و العباراتان متشابهتان في السماع في يونانية القرن الاول....و بعض فروق القراءات قد ينتج عن اخطاء الذهن كان يفشل الناسخ في تفسير بعض الاختصارات التي كانت تستخدم كثيرا في المخطوطات خصوصا مصطلحات مثل " الله" و " المسح" التي كانت تكتب بصورة مختصرة بصفة منتظمة.....وقد اظهر باك في دراساته عن طريق اوريجانوس في مقارنة النصوص الكتابية ان اوريجانوس يرجع الفروق في القراءات الى اسباب اربعة هي :
    1. اخطاء اثناء عملية النقل بالنساخة نتيجة انخفاض درجة التركيز عند الناسخ في بعض الاحيان.
    2. النسخ التي يتلفها الهراطقة عمدا ببث افكارهم فيها اثناء النساخة .
    3. التعديلات التي يجريها بعض النساخ عن وعي و بشيء من الاندفاع بهدف تصحيح ما يرون انه اخطاء وقعت من نساخ سابقين او اختلاف عن القراءة التي اعتادو سماعها.
    4. تعديلات بهدف توضيح المعنى المقصود في العبارة.

    و التوصل الى الاختيار الصحيح للقراءات الصحيحة يبدو انه في راي اوريجانوس مؤسس على الاتي :
    1. التوافق مع العقائد الايمانية.
    2. صحة المعلومات الجغرافية
    3. التناسق و الانسجام مع غيره من النصوص
    4. الاصول الاشتقاقية اللغوية
    5. اجماع غالبية المخطوطات المعروفة لديه
    . ))





    و هذا اعتراف صريح بالتحريف و ان كان قد عزى الامر الى السهو او حسن النية فهذا تفسير للماء بعد الجهد بالماء.
    و نقرا ايضا من الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 13:
    (( { إنَّ نُسَخَ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلها واحدة بل يُمكن المرء أن يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية ولكن عددها كثيرٌ جداً على كل حال، هناك طائفة من الفوارق لا تتناول سوى بعض قواعد الصرف والنحو أو الألفاظ أو ترتيب الكلام، ولكن هناك فوراق أخرى بين المخطوطات تتناول معنى فقرات برمتها.
    واكتشاف مصدر هذه الفوارق ليس بالأمر العسير ، فإن نص العهد الجديد قد نسخ ثم نسخ طوال قرون كثيرة بيد نساخ صلاحهم للعمل متفاوت ، وما من واحد منهم معصوم من مختلف الأخطاء التي تحول دون أن تتصف أي نسخة كانت – مهما بُذل فيها من الجهد بالموافقة التامة للمثال الذي أخذت عنه ، يُضاف إلى ذلك أن بَعْضَ النُّسَّاخِ حاولوا أحياناً ، عن حُسْنِ نية أن يُصَوِّبُوا ما جاء في مِثَالِهم وبَدَا لهم أنه يحتوي أخطاء واضحة أو قلة دقة في التعبير اللاهوتي ، وهكذا أدخلوا إلى النص قراءات جديدة تكاد أن تكون كلها خطأ ،
    ثم يمكن أن يضاف إلى ذلك كله أن استعمال كثير من الفقرات من العهد الجديد في أثناء إقامة شعائر العبادة أدَّى أحيانا كثيرة إلى إدخال زخارف غايتها تجميل الطقس أو إلى التوفيق بين نصوص مختلفة ساعدت عليه التلاوة بصوت عالٍ .
    ومن الواضح أن ما أدخله النساخ من التبديل على مَرِّ القرون تراكم بعضُه على بعضِه الآَخَر . فكان النَّصُّ الذي وصل آخرَ الأمرِ إلى عهد الطباعة مُثْقَلاً بمختلف ألوان التبديل ، ظهرت في عدد كبير من القراءات))


    و نقرا من دائرة المعارف الكتابية الجزء الثالث الصفحة 279 :
    (( فإن استنساخ عمل أدبي قبل عصر الطباعة يختلف عنه بعد اختراعها، فمن الممكن الآن طباعة أي عدد من النسخ المتطابقة تماماً، أما قديماً فكانت كل نسخة تكتب على حدتها باليد. وفي مثل تلك الأحوال، كان لابد ألا تتطابق تماماً أي مخطوطتين من أي كتاب وبخاصة إذا كان كبيراً نوعاً. ويغطي عصر الكتابة اليدوية للمخطوطات فترة من الزمن يبلغ ثلاثة أرباع الزمن منذ إتمام كتابة العهد الجديد حتى الآن. ونظراً للأعداد الهائلة التي تم نسخها من مخطوطات بعض أو كل العهد الجديد، خلال القرون الأولى، فإن معنى هذا أن العديد من الاختلافات قد وجدت طريقها إلى المخطوطات. وقد فقدت أصول أسفار العهد الجديد - بلا شك - في زمن مبكر جداً. ومعنى هذا أنه ليس من الممكن أن نحدد بدقة كاملة كل كلمة من الكلمات الأصلية للعهد الجديد على أساس أي مخطوطة بذاتها، ولا سبيل إلى ذلك الا بمقارنة العديد من المخطوطات ووضع أسس تحديد الشكل الدقيق - بقدر الإمكان - للنص الأصلي. وتعرف دراسة مخطوطات الأعمال الأدبية - التي فقدت أصولها - بهدف تحديد النص الأصلي، باسم "نقد النصوص" (texual criticsim) . ومع أن العهد الجديد هو أكبر وأهم مجال لهذه الدراسة، فإن الدراسة النقدية للنصوص أمر ضروري لكل عمل أدبي قديم))


    و بهذه الاعترافات نكون راينا كيف ان مخطوطات العهد الجديد دخل فيها التحريف بواسطة النساخ سواءا كان ذلك سهوا او عمدا . و سن ان شاء الله في ضرب امثلة تخص كل من :
    1. التحريف بالزيادة في العهد الجديد

    2. التحريف بالتبديل في العهد الجديد

    الاعتراف المررررررررر من قبل احد اباء الكنيسة !!!! اوريجانوس يهدم موثوقية العهد الجديد ويطعن في عقول كتبة العهد الجديد !!! .
    اقتباس

    اوريجانوس يحرف نصا في العهد الجديد حتى يتفادى الخطا الكارثي الذي وقع فيه مؤلفي العهد الجديد ثم يزعم ان عبارته هي الصحيحة لان النساخ اليونانيين كانوا يخطؤون كثيرا !!!!
    نقرا من تعليق اوريجانوس على انجيل يوحنا الفصل السادس وهو يتكلم عن نص يوحنا 1/ 28 :
    (( These things were done in Bethabara, beyond Jordan, where John was baptizing. John 1:28 We are aware of the reading which is found in almost all the copies, These things were done in Bethany.
    This appears, moreover, to have been the reading at an earlier time; and in Heracleon we read Bethany. We are convinced, however, that we should not read Bethany, but Bethabara. We have visited the places to enquire as to the footsteps of Jesus and His disciples, and of the prophets. Now, Bethany, as the same evangelist tells us, was the town of Lazarus, and of Martha and Mary; it is fifteen stadia from Jerusalem, and the river Jordan is about a hundred and eighty stadia distant from it. Nor is there any other place of the same name in the neighbourhood of the Jordan, but they say that Bethabara is pointed out on the banks of the Jordan, and that John is said to have baptized there. The etymology of the name, too, corresponds with the baptism of him who made ready for the Lord a people prepared for Him; for it yields the meaning House of preparation, while Bethany means House of obedience.
    Where else was it fitting that he should baptize, who was sent as a messenger before the face of the Christ, to prepare His way before Him, but at the House of preparation? And what more fitting home for Mary, who chose the good part, Luke 10:41, 43 which was not taken away from her, and for Martha, who was cumbered for the reception of Jesus, and for their brother, who is called the friend of the Saviour, than Bethany, the House of obedience? Thus we see that he who aims at a complete understanding of the Holy Scriptures must not neglect the careful examination of the proper names in it.
    In the matter of proper names the Greek copies are often incorrect, and in the Gospels one might be misled by their authority.
    The transaction about the swine, which were driven down a steep place by the demons and drowned in the sea, is said to have taken place in the country of the Gerasenes. Now, Gerasa is a town of Arabia, and has near it neither sea nor lake. And the Evangelists would not have made a statement so obviously and demonstrably false; for they were men who informed themselves carefully of all matters connected with Judæa. But in a few copies we have found, into the country of the Gadarenes; and, on this reading, it is to be stated that Gadara is a town of Judæa, in the neighbourhood of which are the well-known hot springs, and that there is no lake there with overhanging banks, nor any sea. But Gergesa, from which the name Gergesenes is taken, is an old town in the neighbourhood of the lake now called Tiberias, and on the edge of it there is a steep place abutting on the lake, from which it is pointed out that the swine were cast down by the demons. ))
    https://www.newadvent.org/fathers/101506.htm

    اوريجانوس يتهم النساخ اليونانيين بانهم دائما يخطؤون في كتابة الاسماء !!!!!!

    هل اعجبتك هذه يا عابد يهوه ؟؟ فانت بين حلول :
    1. اوريجانوس كذاب
    2. كتابك محرف

    3. كتابك اخطا
    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,505
    آخر نشاط
    07-08-2022
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي

    يقول

    اقتباس
    المثير للسخرية ان امثال الدجال سامي العامري الذي يضحك على جهاله المسلمين يستشهد بتلك النفايات ضد الكتاب المقدس ويقول العلماء يقولون .. وحينما يتطرق الامر لقرانه يرفض كلام العلماء ويقول عنهم ملحدون ومنصرون حاقدون هههههه ثم يقوم بالاستشهاد على صحه قرانه ودينه من كتب تخاريف العباسين مخترعي ديانه الاسلام بكل ما تحويها من اكاذيب واحداث وشخصيات وهميه تماما كما يفعل هذا المسلم :
    العبرة بالدليل و ليس بقول فلان او علان فالدكتور سامي حينما يستشهد بقول فلان او فلان من العلماء فانما هو لتدعيم حجته الذي اقرها اولا
    و لكن العجيب المضحك فعلا هو قولك ان الاسلام اختراع العباسيين و هذا مضحك لانك بعد ذلك استشهدت بكلام كيث سمول عن الجمع العثماني و هذا تناقض عجيب لانك تقتبس اراءا لا توافق اصلا كلامك فمن الذي اخترع القران و الاسلام ؟ عثمان رضي الله عنه ام العباسيين ؟؟؟

    يقول و هذا فاصل فكاهي
    اقتباس
    ومثل تلك الزباله تجدوها ايضا في الترجمة الاسلامية المسماه بالترجمة اليسوعيه لليسوعين اعوان الاسلام الذي تعج جامعاتهم بالاساتذه المسلمين ويعملون حملات دعائية لمصاحف بترجمات تجميلة ! !
    ههههههههههه

    لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها
    صارت الترجمة الرهبانية اليسوعية ترجمة اسلامية و بمؤامرة اسلامية مع المترجمين الكاثوليك ههههههههههههه

    اشفق عليك فلجوئك لمثل هذه النظريات من المؤامرة السخيفة دليل افلاس ما بعده افلاس
    طيب قل لي ماذا عن الترجمة العربية المشتركة ؟؟؟ هل هي ايضا مؤامرة ؟؟؟

    لا تعلييييق

    يقول
    اقتباس

    قاعد ينسخ كوبي بيست شوية نفايات لكتابات نقديه من مدونة الويكي الذي يكتب فيها الاعضاء حسب ما يسير على مزاجهم وهواهم
    يا سلام رمتني بدائها و انسلت !!!!

    الست انت من اقتبست كلام الدكتور كيث سمول و ويسكوت من قوقل ؟؟ فمن نفس الموقع الذي نقلت منه كلام الدكتور كيث سمول (وقد نقلت رده في مدونته نظرا لانك انت من نقل عنه من قوقل اولا) نجد نفس الاقتباسين اللذين اقتبستهما من كيث سمول وويسكوت بالحرف

    http://evangelicaltextualcriticism.b...nuscripts.html

    يقول

    اقتباس
    . ومثل تلك النفايات بدأت تهل علينا مع المدرسة النقدية التي بدأت في المانيا وانتشرت في انجلترا وامريكا بداية من القرن 18و 19 وما بعده واصبحت تصدر لنا تلك النفايات لمن يسمون انفسهم علماء بكل ما تحويها كتاباتهم من مغالطات منطقية وكيل بمكيالين وتطرف واكاذيب وتدليسات .. لا يحترموا علم الباترولوجي ولا يحترموا علوم المخطوطات ولا يحترموا شهادات مؤرخي العالم القديم ولا يحترموا الاطار التاريخي والزمني واللغوي ولا يحترموا علم الاثار ..الخ ..
    ثم يقول
    اقتباس
    يا حبيبي ما حزرت .. نحن لا نعترف بهذه التخاريف والاكاذيب العباسيه .. نحن لا نعترف الا بكلام العلماء يا بتاع العلماء انت هاااااااااااااااا وسوف تقبل كل كلمة قالها العلماء رغما عن انفك .. شئت ام ابيت .. ورجلك فوق راسك يا من تنقل لنا شوية نفايات ليبراليه قذره تريد فرضها علينا ..!
    اقول : اولا خسي و فشرت لا انت و لا اكبر واحد في الكنيسة يستطيع ان يهز شعرة من شعراتنا يا عابد الخشبة و هذا واقع مر ستقبله شئت ام ابيت و رجلك فوق رقبتك ورقبة اكبر رجل في الكنيسة .

    ثايا : ما ترسى علي بر : هل تاخذ بكلام العلماء ام لا تاخذ بكلام العلماء لان شكلك صاير مضحك ووحش ، لا لومك على هذا التناقض انت تتكام من ردة فعل غاضبة على الواقع المر الذي تعيشه!! وسلملي

    اما كلامك عن كتب الشيعية فتروح تبل مويتها و تشربها اثبت صحة روايات الروافض و اثبت حجيتها علينا وبعدين تعال اتكلم ، بس حلوة هادي الترجمة رهبانية اليسوعية ترجمة اسلامية غير ملزمة لك و لكن احاديث وشطحات الروافض حجة علينا يا سلام !!!


    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,505
    آخر نشاط
    07-08-2022
    على الساعة
    11:38 AM

    افتراضي

    يرفع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

الرد على المنصر ستيف بخصوص رده العبثي على الدكتور سامي عامري

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-01-2022, 10:56 PM
  2. كتاب المرأة بين إشراقات الاسلام وإفترءات المنصرين د / سامي عامري
    بواسطة الشهاب الثاقب. في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-09-2020, 10:22 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2016, 07:59 AM
  4. فمن خلق الله...كتاب جديد للباحث د/ سامي عامري
    بواسطة karam_144 في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2016, 07:55 AM
  5. محاضرات للباحث سامي عامري في تونس
    بواسطة المهتدي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2012, 11:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على المنصر ستيف بخصوص رده العبثي على الدكتور سامي عامري

الرد على المنصر ستيف بخصوص رده العبثي على الدكتور سامي عامري