الرد على مقال يزعم فيه المدعي ان نبوءة خروج النار العظيمة من الحجاز لم تتحقق

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على مقال يزعم فيه المدعي ان نبوءة خروج النار العظيمة من الحجاز لم تتحقق

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الرد على مقال يزعم فيه المدعي ان نبوءة خروج النار العظيمة من الحجاز لم تتحقق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,334
    آخر نشاط
    23-10-2021
    على الساعة
    03:14 PM

    افتراضي الرد على مقال يزعم فيه المدعي ان نبوءة خروج النار العظيمة من الحجاز لم تتحقق

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الشبهة

    اقتباس
    فى البداية ، نذكر الحديث الذى يخبرنا حول النار التى تضئ أعناق الإبل ببصرى.
    حدثنا ‏ ‏أبو اليمان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏شعيب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال ‏ ‏سعيد بن المسيب ‏ ‏أخبرني ‏ ‏أبو هريرة ‏‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال :‏ ‏لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض ‏ ‏الحجاز ‏ ‏تضيء أعناق الإبل ‏ ‏ببصرى.
    البخارى ، حديث رقم 6585
    مسلم ، حديث رقم 5164
    وهو حديث صحيح متفق عليه بين البخارى ومسلم.
    حسناً ما الحكاية بالضبط ؟
    الحكاية ان فى سنة 645 للهجرة قد انفجر بركان يعرف بإسم بركان المدينة ، هذا المقال يشرح هذا الأمر جيداً ، وهو اعداد الدكتور عبد الحفيظ محمد أمين :

    [IMG]http://www.facebook.com/note.php?note_id=263023249909&comments&ref=mf[/url]

    ما يهمنا من كل هذا عدد من المعلومات
    1 بلغ ارتفاع النار ( الحمم البركانية المقذوفة ) ارتفاع 609 متر.
    2 قال الإمام النووى : " خرجت في زماننا نار بالمدينة سنة أربع وخمسين وستمائة ، وكانت نارا عظيمة جدا ، من جنب المدينة الشرقي وراء الحرة ، تواتر العلم بها عند جميع الشام وسائر البلدان ، وأخبرني من حضرها من أهل المدينة ". شرح مسلم للنووي ( 18 / 28 ). وذكر هذا آخرون.
    3 يرى العديد أن هذه معجزة من معجزات النبى محمد ، ونبوءة تشهد بصدقه.
    4 مدينة بصرى هى مدينة تاريخية تتبع محافظة درعا في الجمهورية العربية السورية ( فى جنوبها ) ، وهى تبعد عن المسجد النبوى وعن مركز البركان بحوالى 950 كم ( استخدمت برنامج Google Earth لحساب ذلك ).
    5 نصف قطر كوكب الأرض يبلغ 6378.1 كم
    من المعلومات السابقة يمكننا استنتاج استحالة رؤية أهل بصرى هذه النار ، وبالتالى خطأ الإعتقاد بأنها معجزة للنبى محمد.
    الآن محيط الأرض يساوى 2 * نصف قطر الأرض * النسبة التقريبية = 40074.8421 كم.
    الزاوية المحصورة بين الخط المار بمركز الأرض ومدينة بصرى ، والخط المار بمركز الأرض والمدينة المنورة = ( المسافة بين المدينتين / محيط الأرض ) * 360 درجة = 8.534 درجة.
    امتداد خط النظر لأهل مدينة بصرى هو المماس لكوكب الأرض والمار بمدينة بصرى ، أى ليرى أهل مدينة بصرى هذه النار ، يجب ان تكون هذه النار على امتداد المماس للكرة الأرضية والمار بمدينة بصرى على الأقل.
    بإجراء القليل من حساب المثلثات ، يمكن استنتاج ان هذه النار يجب ان يبلغ ارتفاعها 71410 متر ، أو 71.4 كيلو متر عن سطح الأرض!.
    انظر الشكل التوضيحى :
    [url]http://img707.imageshack.us/img707/6138/25435787.jpg[/IMG]


    الآن قد بلغ اقصى ارتفاع للحمم البركانية المقذوفة 609 متر ، وتحتاج إلى 70800 متر اضافية حتى يراها أهل مدينة بصرى على خط الأفق وليس فى الأعالى ، هذا يعنى استحالة رؤية هذه النار من هذه المدينة.
    اضف لذلك البعد الكبير بين المدينتين ( حوالى 950 كم ) والذى بدوره يجعل النار تحتاج إلى الإرتفاع اكثر وأكثر حتى يمكن رؤيتها.
    ببساطة ، ما ذكر بالحديث لم يقع ، ولم تحدث معجزة ولا علامة من علامات الساعة ولا يحزنون.

    بقى ادعاء أخير ، وهو ما ذكر بالمقال حيث قال الدكتور :
    .....
    هنا تم ادعاء ان السحب التى تكونت نتيجة انفجار البركان عملت كمرآه عاكسة ، فعكست ضوء البركان على مدينة بصرى.
    لمناقشة هذا الإدعاء سنرجع الى حساب المثلثات ، فزاوية سقوط الشعاع الضوئى على اى سطح تساوى زاوية الإنعكاس ، وبما ان الحد الأدنى لحدوث الرؤية هو ان يقع مسار الضوء على مماس الكرة الأرضية والمار بمدينة بصرى ، إذاً يجب ان يحدث الإنعكاس حين تمر السحب بنقطة تقاطع المماسين للكرة الأرضية والمارين بمدينة بصرى والمدينة المنورة.
    هذه النقطة بالتأكيد عند توصيلها بمركز الأرض ستنصف الزاوية بين الخطين المارين بمركز الأرض والمدينة المنورة وبصرى.
    مرة أخرى بإجراء بعض حساب المثلثات يتبين ان السحب يجب ان تكون على الأقل على ارتفاع 17728 متر أى حوالى 17.7 كيلو متر فوق سطح الأرض ، وبما ان السحب كانت على ارتفاع 10000 متر فقط ( وفقاً لمقال الدكتور ) ، فيستحيل ان يحدث انعكاس للضوء بحيث يسقط على مدينة بصرى.

    انظر الشكل التوضيحى :

    حيث ان الخط الأزرق يمثل سطح الأرض ، والخط الأحمر يمثل مسار السحب المفترضة ، والخطين باللون الأخضر يمثلان خط النظر لكل من مدينة بصرى والمدينة المنورة ، حيث نقطة تقاطعهما المفترض ان يحدث انعكاس للضوء عندها ، والخطين الأسودين يمثلان المستوى الرأسى عند كل مدينة.
    بالتأكيد يوجد هامش خطأ فى هذا المقال نتيجة اهمال منسوبى المدينتين واعتبار ان الأرض كرة مثالية واهمال تأثير طوبوغرافية الأرض بينهما ، فوجود مر ...لمقال نتيجة اهمال منسوبى المدينتين واعتبار ان الأرض كرة مثالية واهمال تأثير طوبوغرافية الأرض بينهما ، فوجود مرتفعات وجبال على الخط الواصل بين المدينتين ستمنع الرؤية مما يؤدى الى الحاجة الى المزيد فى الإرتفاع وبالتالى المزيد من الإستحالة! ، فقد وجدت ان منسوب الأرض التى تقع على بعد 9 كيلو متر من مدينة بصرى وتقع على الخط الواصل بين مدينة بصرى وبين بركان المدينة قد زاد حوالى 50-70 متر ، فى حين اننا نحتاج إلى ارتفاع قدره 6 متر فقط فى نفس النقطة ليحجب خط النظر! ( تم أخذ المناسيب بإستخدام برنامج Google Earth ).

    هذا بالإضافة إلى سؤال مهم ، وهو :
    ح لو فرضنا توفر الظروف الملائمة لحدوث انعكاس الضوء أو حتى فرضنا وصول الحمم البركانية الى ارتفاع يسمح بالرؤية المباشرة – وهو غير متحقق كما ظهر لنا – ، هل يمكن ان يصل ضوء البركان الى مدينة بصرى بشدة تسمح برؤيته فضلاً عن أن يروا اعناق الإبل ليلاً بسببه ؟
    هذا سؤال اتركه لمن يريد البحث ، فقد وجدت حاجتى فيما مضى .
    حسناً ، آخر شئ أحب ان أوضحه فى هذا المقال :
    هذا المقال لا يشكك فى الحديث المذكور فى صحيح البخارى ومسلم ، ولا يمثل وسيلة طعن فى الدين الإسلامى ، بل هو مجرد تفنيد لإدعاء تحقق هذا الحديث وبالتالى اعتباره آية ومعجزة للنبى محمد.
    شكراً لقراءة المقال ، ومرحباً بأى نقد وتصحيح للخطأ الوارد فى المقال – ان وجد –.
    تحياتى
    الرد :

    اولا : ملاحظة بسيطة الا وهي ان صاحب المقال اعتمد على مقال اخر للدكتور عبد الحفيظ محمد امين ووضع رابطه و مع ذلك لم اجده.

    ثانيا اعتمد صاحب المقال على الفهم المغلوط ان قوله ( تضيء لها اعناق الابل ببصرى ) يستلزم ضرورة رؤية النار لا رؤية اثارها و ان رؤية الضوء يستلزم رؤية النار و لم يقل بهذا احد
    نقرا من فتح الباري شرح صحيح البخاري الجزء ١٣
    (( قَوْلُهُ تُضِيءُ أَعْنَاقُ الْإِبِلِ بِبُصْرَى قَالَ بن التِّينِ يَعْنِي مِنْ آخِرِهَا يَبْلُغُ ضَوْؤُهَا إِلَى الْإِبِلِ الَّتِي تَكُونُ بِبُصْرَى وَهِيَ مِنْ أَرْضِ الشَّامِ وَأَضَاءَ يَجِيءُ لَازِمًا وَمُتَعَدِّيًا يُقَالُ أَضَاءَتِ النَّارُ وَأَضَاءَتِ النَّارُ غَيْرَهَا وَبُصْرَى بِضَمِّ الْمُوَحَّدَةِ وَسُكُونِ الْمُهْمَلَةِ مَقْصُورٌ بَلَدٌ بِالشَّامِ وَهِيَ حَوْرَانُ وَقَالَ أَبُو الْبَقَاءِ أَعْنَاقٌ بِالنَّصْبِ عَلَى أَنَّ تُضِيءُ مُتَعَدٍّ وَالْفَاعِلُ النَّارُ أَيْ تَجْعَلُ عَلَى أَعْنَاقِ الْإِبِلِ ضَوْءًا قَالَ وَلَوْ رَوَى بِالرَّفْعِ لَكَانَ مُتَّجِهًا أَيْ تُضِيءُ أَعْنَاقُ الْإِبِلِ بِهِ كَمَا جَاءَ فِي حَدِيثٍ آخَرَ أَضَاءَتْ لَهُ قُصُورُ الشَّامِ))

    نقرا من الكوكب الوهاج في شرح صحيح مسلم بمحمد امين العرب كتاب الفتن و اشراط الساعة
    ((يجتمعان في اليمن ثم يمران على الحجاز فيكون ابتداء خروجها من اليمن وظهورها بالحجاز مقبلة إلى الشام فإذا قاربت الشام أضاءت ما بينها وبين بصرى حتى تُرى بسبب ضوءها أعناق الإبل ببصرى والله أعلم.))

    و نقرا من ارشاد الساري شرح القسطلاني كتاب الفتن باب خروج النار
    (((لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز) أي تتفجر من أرض الحجاز (تضيء أعناق الإبل ببصرى) بضم الموحدة وفتح الراء مقصورًا ونصب أعناق مفعول تضيء على أنه متعدٍّ
    والفاعل النار أي تجعل على أعناق الإبل ضوءًا، وبصرى مدينة معروفة بالشام وهي مدينة حوران بينها وبين دمشق نحو ثلاث مراحل.))

    و نقرا من شرح النووي كتاب الفتن و اشراط الساعة
    ((2902] قوله صلى الله عليه وسلم (لاتقوم السَّاعَةُ حَتَّى تَخْرُجَ نَارٌ مِنْ أَرْضِ الْحِجَازِ تُضِيءُ أَعْنَاقَ الْإِبِلِ بِبُصْرَى) هَكَذَا الرِّوَايَةُ تُضِيءُ أَعْنَاقَ وَهُوَ مَفْعُولُ تُضِيءُ يُقَالُ أَضَاءَتِ النَّارُ وَأَضَاءَتْ غَيْرُهَا وَبُصْرَى بِضَمِّ الْبَاءِ مَدِينَةٌ مَعْرُوفَةٌ بِالشَّامِ وَهِيَ مَدِينَةُ حُورَانَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ دِمَشْقَ نَحْوُ ثَلَاثِ مَرَاحِلَ))

    والسؤال هو هل اضاءت النار و رئي اثرها ؟؟؟

    نقول: نعم تم ذلك فعلا
    نقرا من البداية و النهاية لابن كثير الجزء ١٣
    ((وَلَهَا دَوِيٌّ مَا يَدَعُنَا نَرْقُدُ وَلَا نَأْكُلُ وَلَا نَشْرَبُ، وَمَا أَقْدِرُ أَصِفُ لَكَ عِظَمَهَا وَلَا مَا فِيهَا مِنَ الْأَهْوَالِ، وَأَبْصَرَهَا أَهْلُ يَنْبُعَ وَنَدَبُوا قَاضِيَهُمْ ابْنَ أَسْعَدَ وَجَاءَ وَعَدَا إليها، وما صبح يَقْدِرُ يَصِفُهَا مِنْ عِظَمِهَا، وَكَتَبَ الْكُتَّابُ يَوْمَ خَامِسِ رَجَبٍ، وَهِيَ عَلَى حَالِهَا، وَالنَّاسُ مِنْهَا خَائِفُونَ، وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ مِنْ يَوْمِ مَا طَلَعَتْ مَا يَطْلُعَانِ إِلَّا كَاسِفَيْنِ، فَنَسْأَلُ اللَّهَ الْعَافِيَةَ» .
    قَالَ أَبُو شَامَةَ: وَبَانَ عِنْدَنَا بِدِمَشْقَ أَثَرُ الْكُسُوفِ مِنْ ضَعْفِ نُورِهَا عَلَى الْحِيطَانِ، وَكُنَّا حَيَارَى مِنْ ذَلِكَ أَيْشِ هُوَ؟ إِلَى أَنْ جَاءَنَا هَذَا الْخَبَرُ عَنْ هَذِهِ النَّارِ.
    قُلْتُ: وَكَانَ أَبُو شَامَةَ قَدْ أَرَّخَ قَبْلَ مَجِيءِ الْكُتُبِ بِأَمْرِ هَذِهِ النَّارِ، فَقَالَ: وَفِيهَا فِي لَيْلَةِ الِاثْنَيْنِ السَّادِسَ عَشَرَ مِنْ جُمَادَى الْآخِرَةِ خَسَفَ الْقَمَرُ أَوَّلَ اللَّيْلِ، وَكَانَ شَدِيدَ الْحُمْرَةِ ثُمَّ انْجَلَى، وَكَسَفَتِ الشَّمْسُ، وَفِي غَدِهِ احْمَرَّتْ وَقْتَ طُلُوعِهَا وَغُرُوبِهَا وَبَقِيَتْ كَذَلِكَ أَيَّامًا مُتَغَيِّرَةَ اللون ضعيفة النور، والله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، ثُمَّ قَالَ: وَاتَّضَحَ بِذَلِكَ مَا صَوَّرَهُ الشَّافِعِيُّ مِنَ اجْتِمَاعِ الْكُسُوفِ وَالْعِيدِ، وَاسْتَبْعَدَهُ أَهْلُ النِّجَامَةِ))

    اذا نستنتج من هذا ان اثار النار من عظمها سبب نوعا مما يشابه حالة الكسوف ( و ذلك بسبب الدخان المتصاعد ) حيث كان ضوء الشمس في تلك الحالة يشبه ضوء الشمس حين الكسوف و ان هذه الاثار وصلت الى دمشق حيث كان يرى خفتان الضوء على حيطانها و هذا هو المقصود من الحديث و ليس رؤية النار انما اضاءة النار لاعناق الابل حيث ظل هذا الامر مستمرا ليلا و نهارا و لم يعلم الناس بسبب ذلك حتى سمعوا بالنار التي خرجت من المدينة.

    و للقسطلاني رحمه الله كلام جميل في هذا الباب حيث يثبت التواتر على رؤية الضوء و الاثر في كتاب ارشاد الساري كتاب الفتن
    ((وقد تضمن الحديث في ذكر النار ثلاثة أمور: خروجها من الحجاز، وسيلان وادٍ منه بالنار وقد وجدا، وأما الثالث وهو إضاءة أعناق الإبل ببصرى فقد جاء من أخبر به فإذا ثبت هذا فقد صحّت الإمارات وتمت العلامات وإن لم يثبت فيحمل إضاءة أعناق الإبل ببصرى على وجه المبالغة، وذلك في لغة العرب سائغ. وفي باب التشبيه في البلاغة بالغ وللعرب في التصرف في المجاز ما يقتضي للغتها بالسبق في الإعجاز، وعلى هذا يكون القصد بذلك التعظيم لشأنها والتفخيم لمكانها والتحذير من فورانها وغليانها، وقد وجد ذلك على وفق ما أخبر وقد جاء من أخبر أنه أبصرها من تيماء وبصرى على مثل ما هي من المدينة في البعد فتعين أنها المراد وارتفع الشك والعناد، وأما النار التي تحشر الناس فنار أخرى))

    فحاصل الامر ان رؤية النار شيء و رؤية ضوءها شيء اخر لا يستلزم اجتماعهما مع بعضهما و مثال ذلك رؤية المسافر في الصحراء ضوء النار من مسافة بعيدة نظرا لاضاءتها ما حولها
    نقرا من شرح ابن بطال لصحيح البخاري كتاب التعبير
    ((وقوله: (تضئ أعناق الإبل ببصرى) فالعرب تقول: أضاءت النار وأضاءت النار غيرها.))

    و لا يعني قول القسطلاني رحمه الله برؤيتها انهم راو النار نفسها ضرورة اذ ان العرب في هذه الحالة تفسر رؤية ضوء النار برؤية النار
    كقوله تعالى ((إِذْ رَأَىٰ نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10))
    نقرا من تفسير الطبري رحمه الله
    ((( إِذْ رَأَى نَارًا ) ذكر أن ذلك كان في الشتاء ليلا وأن موسى كان أضلّ الطريق; فلما رأى ضوء النار قَالَ لأَهْلِهِ ما قال.))

    ثالثا اين الدليل ان السحاب و الرماد وصل فقط الى ١٠٠٠٠ متر فقط ؟؟؟؟ و ما هي الالية التي اعتمد عليها الدكتور ليقول ان الدخان وصل الى هذه الحدود ؟؟؟
    انه لا يمكن ان يعلم هذا الا من اثاره و ثبوت رؤية اهل دمشق و الحجاز لاثار هذه النار لهو خير دليل على ان السحابة او الدخان وصلت الى مستويات عالية

    رابعا قال صاحب المقال انه استخدم حساب المثلثات ليصل الى النتيجة ان السحابة ينبغي لها ان تصل لمستوى ١٧٧٢٨ متر طيب اين الحساب ؟؟؟
    الصورة التي وضعها لا تظهر عندي اصلا!!!

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 01-05-2021 الساعة 02:16 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,334
    آخر نشاط
    23-10-2021
    على الساعة
    03:14 PM

    افتراضي

    اضافة للنقطة الثانية التي ذكرناها بالاعلى :

    نقرا من البداية و النهاية لابن كثير رحمه الله الجزء الثالث عشر :
    ((قُلْتُ: وَالْحَدِيثُ الْوَارِدُ فِي أَمْرِ هَذِهِ النَّارِ مُخَرَّجٌ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ طَرِيقِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَخْرُجَ نَارٌ مِنْ أَرْضِ الْحِجَازِ تُضِيءُ أَعْنَاقَ الْإِبِلِ بِبُصْرَى» وَهَذَا لَفْظُ الْبُخَارِيِّ.وَقَدْ وَقَعَ هَذَا فِي هَذِهِ السَّنَةِ- أَعْنِي سَنَةَ أَرْبَعٍ وَخَمْسِينَ وَسِتِّمِائَةٍ- كَمَا ذَكَرْنَا، وَقَدْ أَخْبَرَنِي قَاضِي الْقُضَاةِ صَدْرُ الدِّينِ عَلِيُّ بْنُ أَبِي الْقَاسِمِ التَّمِيمِيُّ الْحَنَفِيُّ الْحَاكِمُ بِدِمَشْقَ فِي بَعْضِ الْأَيَّامِ فِي الْمُذَاكَرَةِ، وَجَرَى ذِكْرُ هَذَا الْحَدِيثِ وَمَا كَانَ مِنْ أَمْرِ هَذِهِ النَّارِ فِي هَذِهِ السَّنَةِ فَقَالَ: سَمِعْتُ رَجُلًا مِنَ الْأَعْرَابِ يُخْبِرُ وَالِدِي بِبُصْرَى فِي تِلْكَ اللَّيَالِي أَنَّهُمْ رَأَوْا أَعْنَاقَ الْإِبِلِ فِي ضَوْءِ هَذِهِ النَّارِ الَّتِي ظَهَرَتْ فِي أَرْضِ الْحِجَازِ.
    قُلْتُ: وَكَانَ مَوْلِدُهُ فِي سَنَةِ ثِنْتَيْنِ وَأَرْبَعِينَ وَسِتِّمِائَةٍ، وَكَانَ وَالِدُهُ مُدَرِّسًا لِلْحَنَفِيَّةِ ببصرى وكذلك كان جده، وهو قد درس بها أيضا ثم انتقل إلى دمشق فدرس بالصادرية وبالمعدمية، ثُمَّ وَلِيَ قَضَاءَ الْقُضَاةِ الْحَنَفِيَّةِ، وَكَانَ مَشْكُورَ السِّيرَةِ فِي الْأَحْكَامِ، وَقَدْ كَانَ عُمُرُهُ حِينَ وقعت هذه النار بالحجاز ثنتا عَشْرَةَ سَنَةً، وَمِثْلُهُ مِمَّنْ يَضْبِطُ مَا يَسْمَعُ مِنَ الْخَبَرِ أَنَّ الْأَعْرَابِيَّ أَخْبَرَ وَالِدَهُ فِي تِلْكَ اللَّيَالِي، وَصَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَى نَبِيِّهِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحِبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا. ))

    و نقرا من المخصتر في تاريخ البشر لابي الفداء الجزء الثالث الفصل السادس للتاريخ الاسلامي :
    (( وفي هذه السنة أو التي قبلها، ظهرت نار بالحرة، عند مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان لها بالليل ضوء عظيم، يظهر من مسافة بعيدة جداً، ولعلها النار التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم من علامات الساعة، فقال " نار تظهر بالحجاز تضيء منها أعناق الإبل ببصرى " ثم اتفق أن الخدام بحرم النبي صلى الله عليه وسلم، وقع منهم في بعض الليالي تفريط، فاشتعلت النار في المسجد الشريف، واحترقت سقوفه، ومنبر النبي صلى الله عليه وسلم، وتألم الناس لذلك))

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على مقال يزعم فيه المدعي ان نبوءة خروج النار العظيمة من الحجاز لم تتحقق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على مقال تافه يزعم خطا القران في استعمال كلمة " ياجوج"
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-02-2021, 07:08 PM
  2. الرد على مقال تافه يزعم خطا القران في قوله تعالى (( انك بالواد المقدس طوى))
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-02-2021, 10:25 PM
  3. كثرة الهرج : نبوءة جديدة تتحقق
    بواسطة *اسلامي عزي* في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-12-2016, 12:34 AM
  4. نار من أرض الحجاز.. مقال رائع للدكتور زغلول النجار
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-05-2009, 05:31 PM
  5. نبوءة رقمية عن زمن خروج نبى اخر الزمان فى كتاب عهد موسى
    بواسطة islam_is_mercy_4_everyone في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-04-2006, 01:46 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على مقال يزعم فيه المدعي ان نبوءة خروج النار العظيمة من الحجاز لم تتحقق

الرد على مقال يزعم فيه المدعي ان نبوءة خروج النار العظيمة من الحجاز لم تتحقق