اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثالث)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على جهل عابد يهوه في حفظ القران » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | هل في القرآن ما يدل على أن التوراة و الإنجيل تم تحريفهم و حفظ القرآن ؟ سؤال و جواب » آخر مشاركة: ronya | == == | محاضرة الدكتور بارت أير مان عن أخطاء الكتاب المقدس حصرياً على مقطع فيديوا واحد » آخر مشاركة: شعشاعي | == == | من حرف الكتاب المقدس ؟ كيف حرفه ؟ متى حرفه ؟ و لماذا حرفه ؟ » آخر مشاركة: open your mind | == == | The Bible's fall » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الصلب و الفداء : نسخة كينية » آخر مشاركة: mdt_سفيان صدوقي | == == | حقل دما ام حقل الشبيه » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صدمه لكل قبطى: الشعب القبطى بأكمله كان يعتقد بعدم صلب المسيح فى عهد الامبراطور(يوستن الأول)!!موثق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على جهل مكاريوس في موضوع لاول مرة تناقض فى القران مستحيل ان تجد له حل .... تحـــــــدى » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | القس كيرلس فتحي يعترف بوجود أخطاء في الكتاب المقدس و شهد شاهد من أهلها » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثالث)

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثالث)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,111
    آخر نشاط
    30-11-2020
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثالث)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يتميز هذا الجزء من سلسلتنا في الرد على تلميذ ذو الخمار ان المنصر في الحقيقة اثبت لنا و لغيرنا انه يجيد اسلوب الهرووووووووب الى الامام فهو لا يرد على ما نضعه بل يختار مقتطفات من كلامنا ليرد عليها و يتهرب من البقية . و الحقيقة ان هذا التلميذ الجبان يتمسك على الامل الاخير و هو ان متابعيه لا يقرؤون كلامي او على امل انني انسى ما يتهرب منه !!!
    اسلوب الانسحابات التكتيكية !!!!!! و لذا فقد قررت ان ابدا هذا الموضوع بالقسم المسيحي قبل القسم الاسلامي كما كنت افعل لانني ساكرر عليه ما تهرب منه و ساضيف اليها الهدايا تلو الهديا و الصدمات تلو الصدمات ليعلم القارئ المسيحي حقيقة الترقيعات الفاشلة التي يرقعونها المنصرون حتى يحتوو السذج و القطيع الغافل عن الحقيقة من الحقيقة

    اولا : اباء الكنيسة و الحض على كراهية اليهود .
    نبدا بما ذكرناه سابقا و ما عرعر منه تلميذ ذو الخمار :
    1. يوحنا ذهبي الفم يحرض على كره اليهود و يصرح بان الله يكره اليهود و الواجب على المسيحييين بغض اليهود !!!

    اقتباس

    لنقرا كيف كان اباء الكنيسة يبادلون اليهود طقوس المحبة !!!
    نقرا من The Persecution of the Jews in the Roman Empire (300-428) الصفحة 38-39 للكاتب James Everett Seaver

    (( Athanasius, the orthodox Alexandrine bishop, has some hard things to say of the Jews. In his Oratio de incarnatione verbi he claims that the Jews mock the faith of the Christians and scoff at the true prophecies of the incarnation."112 St. Basil also had little use for Jews. In his Homily XXIV he says: "The Jews fight with the pagans, but both combat the Christians, just as the Assyrians and others were enemies to the ancient Israel. We Christians thus should avoid the blasphemy of the Jews who slaughtered God's Son, fearing contamination from them."113 In Basil's Commentary on Isaiah there are further anti-Jewish testimonies. The Jews tore out God's eyes when they nailed the Savior to the cross. Furthermore the Blood of the Son is upon them and upon their children forevermore ."114 The Jews have been found out through their hardness of heart; they neither choose the path of life by good deeds nor alter their false ideas and believe in Christ.
    .... In Chrysostom's discourses there is no sneer too mean or gibe too bitter to fling at the Jews. No text is too remote, no argument too caustic, or blasphemy too startling for him to employ. The only explanation for his bitterness is the very close fellowship between the Jews and Christians of Antioch."119 There is no suggestion that the Jews are immoral or vicious or that Christians were corrupted in morals or orthodoxy by contact with them. Only one contemporary event is related, apart from general denunciations against visiting synagogues at times of Jewish feast or fast. This is the case of the Christian woman who took an oath in the house of a Jew, because she believed a vow taken in the Jewish manner was more binding than any other. To Chrysostom's eyes the crime was not only the Jewish oath, but also the circumstance that a Christian woman had been taken into a Jewish house.120
    There is no material in these sermons for a study of contemporary Jewish life, for events and beliefs of centuries earlier are quoted as if contemporary. Using Psalm XCVI, 37,he states that the Jews sacrificed their sons and daughters to devils; they outraged nature, and overthrew from their foundations the laws of relationship. They have become worse than wild beasts, and for no reason at all; with their own hands they murder their offspring to worship the avenging devils who are the foes of our life
    .121 The synagogues of the Jews are the homes of idolatry and devils, even though they have no images in them.122 They are worse than heathen circuses, and the very idea of going from a church to a synagogue is blasphemous; to attend the Jewish Passover is to insult Christ.123 To be with Jews on the very day when they murdered Jesus is to ensure that on the Day of Judgment He will say, "Depart from me! for you have had intercourse with my murderers."124 Some say that the synagogue is hallowed by the presence of the Bible, but one might just as well say that the temple of Dagon was hallowed by the ark. Actually the presence of the Bible makes the synagogues more detestable, for the Jews have introduced it not to honor God, but to insult and dishonor Him.125 The Jews do not worship God but devils, so that their feasts are Unclean.126 God hates them and indeed has always hated them; since their murder of Jesus He allows them no time for repentance .127 He concentrated all their worship in Jerusalem so that He might more easily destroy it."128 ......))

    و لنسمع الان الكارثة و بقية كلام يوحنا ذهبي الفم و نصائح الحب التي يقدمها لاتباع الكنيسة
    ((Since God hates the Jews, it is the duty of Christians to hate them, too. He who has no limits in his love of Christ must have no limits in his battle with those who hate Him. "I hate the Jews," Chrysostom exclaims, "for they have the Law and they insult it."130 ))
    http://vlib.iue.it/carrie/texts/carr...aver/text.html
    اذا اكتفيت بهذا لكان كافيا ووافيا لجعل المنصر اضحوكة و لكننا مع ذلك سنكمل الصدمات

    2. القديس Hilary of Poitiers يطالب المسيحيين بعدم مخالطة اليهود في الطعام و عدم رد التحية لهم في الطرقات !!!
    نقرا من نفس المصدر السابق الصفحة 22- 23 :
    ((
    It is related of Hilary of Poitiers that his orthodoxy was such that he would not eat with a Jew or even answer Jewish salutations in the street, conduct which amazed Venantius Fortunatus, his biographer.52 This is more understandable if Hilary really believed, as he wrote, that "before the Law was given, the Jews were possessed of an unclean devil, which the Law for a time drove out, but which returned immediately after their rejection of Christ."53 In another passage, commenting on the fifty-first psalm, Hilary writes that the strong man who scoffs at the righteous is to be applied to the Jews, who are that wicked people which has always persisted in iniquity and has gloried in wickednessFor Israel was mighty when in slavery it was visited by God; when on its account Egypt was struck by so many plagues; when in three days of darkness it did not feel the dark; when it left Egypt to its fate despoiled of gold and silver ornaments; when it was accompanied day and night by a column of smoke and fire . . . In all these things it
    [22]
    was mighty. But ever it was mighty in wickedness; when it longed for the flesh-pots of Egypt; when through its wickedness it preferred an unholy slavery to a holy liberty; when it worshipped the calf; when it cursed Moses; when it hated God; when it vowed its sons as offerings to demons; when it killed the prophets, and finally when it betrayed to the praetor and crucified our God Himself and Lord, who for its sake became man. And so, glorying throughout all its existence in Iniquity when it was mighty, it was persistently in iniquity where it showed its might. ))

    3. افرايم السرياني يلعن اليهودي و يصفهم بانهم مجموعة من المختونين الذين لا يملكون بيتا !!!! و كل هذا لان اليهودية ابدت مقاومة لافكار المسيحية و تصدت لها بل صار هناك حالات ردة من المسيحية الى اليهودية !!!.
    نقرا من نفس المصدر السابق الصفحة 36- 37 :
    (( In passionate hatred of the Jews, Ephraem Syrus (ob. 373) surpasses all church fathers before or after him. In many of his extant works he rages against the Jews. His resentment is curious, for it is doubtful that he knew many of them. His anger was aroused by Judaism's powers of resistance, for he was forced to bear witness to its ability to acquire proselytes even at this time of severe oppression. We learn from Ephraem as from Justin and Origen that the old faith received at this period numerous accessions from heathendom. Ephraem declares that the heathens are deluded by the Jewish missionaries.104
    [36]
    Ephraem calls the Jews the "circumcised vagabonds," and Judaism a worthless vineyard which cannot bear fruit.103 He frequently refers to the wretched condition of the Jews, which he regards as a punishment sent from God.106 Because they reviled Jesus, the Lord has banished them from their land, and now they are condemned to wander over the whole face of the earth.107 After Julian's death Ephraem composed four hymns: the first against Julian; the second against heresies; the third against apostasy; and the fourth against the Jews. Some quotations from these may show more clearly the tenor of Ephraem's violent anti-Jewish feelings:108
    The Jewish people broke out into maddening noise; the circumcised blew their trumpets and rejoiced that Julian was a magician and a worshipper of idols. They saw again the image of the beast on his gold pieces; they again viewed the bull of shame and danced around it with trumpets and timbals, for they recognized in this beast their ancient golden calf. The heathen bull, imprinted on their hearts, he stamped on his coins for the delectation of the Jews, who were enamored of him. The circumcised blew their trumpets and behaved like madmen. Jerusalem put to shame the accursed crucifiers who had dared to announce that they would rebuild the ruins their sins had wrought. Fire broke out and destroyed the scholars who had read in Daniel that the desolation would endure forever. Look, Christians live in peace, free from the possessed, free from contact with the servants of the devil ))

    4. القديس باسيل يطالب المسيحيين بالابتعاد عن اليهود حتى لا يتاثروا بافكارهم !!!
    نقرا من نفس المصدر السابق الصفحة 38 - 39 :
    (( St. Basil also had little use for Jews. In his Homily XXIV he says: "The Jews fight with the pagans, but both combat the Christians, just as the Assyrians and others were enemies to the ancient Israel. We Christians thus should avoid the blasphemy of the Jews who slaughtered God's Son, fearing contamination from them."113 In Basil's Commentary on Isaiah there are further anti-Jewish testimonies. The Jews tore out God's eyes when they nailed the Savior to the cross. Furthermore the Blood of the Son is upon them and upon their children forevermore."114 The Jews have
    [38}
    been found out through their hardness of heart; they neither choose the path of life by good deeds nor alter their false ideas and believe in Christ."115 ))

    5. القديس آمبروز ووصمة العار!!! يدافع عن قيام مجموعة من الكهنة في مدينة الرقة بتحريض المسيحيين فيها على حرق كنيس يهودي و سرقة ما فيه و الاوقح منها انه يحض الامبراطور على عدم اعادة بناء الكنيس لصالح اليهود "الخبثاء" و على عدم ارجاع ما اخذه المسيحيون من الكنيس !!!!! انه الحب على اصوله و ادارة الخد الاخر بمنطق النفاق !!!!
    نقرا من نفس الصمدر السابق الصفحة 42-43 :
    ((he first trouble between Ambrose and Theodosius was
    [41]
    in December, 388. Ambrose had gone to Aquileia, probably to conduct the funeral of Bishop Valerian and consecrate his successor Chromatus.132 A little while before, news had come of a religious riot which had occurred at Callinicum (modern Al-Rakka), a town of commercial importance on the Euphrates.133 The Count of the East had reported that the Christians of Callinicum, at the instigation of their bishop, had burnt a Jewish synagogue after stripping it of valuables; furthermore some monks had burnt a village chapel, situated in the midst of a sacred grove which belonged to the sect of Valentinians. Such disorders, particularly the destruction of synagogues, had recently become common in all parts of the empire.134 It was obvious that decisive action was necessary. Therefore Theodosius directed the Count of the East to force the bishop of Callinicum to rebuild the synagogue at his own expense (since he admittedly started the fire), and to restore the stolen properties; the monks and others implicated were to be punished.
    Ambrose heard about this at Aquileia and wrote to Theodosius in Milan demanding that he rescind his orders.135 Ambrose approached the subject delicately with anxiety about giving offense. After a careful preface he protests vigorously against the rebuilding of the place of worship for God's enemies. To do this would be apostasy for the bishop; if he refused to obey the emperor and was punished he would be a martyr. Ambrose writes that he himself would gladly take the bishop's place and suffer martyrdom. He would himself gladly assume responsibility for the bishop's actions: "I am present here before you and confess my guilt. I proclaim that I set the synagogue on fire or at least ordered others to do so, so that no building should be left where Christ is denied. If you ask me why I have not burned the local synagogue, I answer that the judgment of God had already begun its destruction, so my intervention was not needed."136 Ambrose feels that even if the bishop of Callinicum were personally excused, it would be monstrous if a Jewish synagogue were to be restored at the expense of the Christian state or Christian citizens: "Shall a building be erected for perfidious Jews out of the spoils of the church? Shall the patrimony which by the favor of Christ has been acquired for Christians be transferred to the treasury of un-
    [42]
    believers? If such a thing were done, the Jews might well inscribe on the front of their synagogue the title, 'Temple of impiety erected out of Christian spoil'."137
    To the contention that public order must be maintained, Ambrose replied that during Julian's reign many churches had been destroyed by Jews and heathen two at Damascus, and others at Alexandria, Gaza, Ascalon, Berytus, and various other cities and the crimes had not been punished. Why then should there be such a commotion about the burning of a mean provincial synagogue, a haunt of infidels, a house of the impious, a hiding place for madmen, a virtually heathen temple which was under the damnation of God Himself? Theodosius should not think of restoring stolen properties, for it is inconceivable that a squalid synagogue of the provinces could have possessed any treasures. The perfidious Jews had obviously trumped up the robbery charges, so that on perjured evidence Christians could be condemned to the mines, the axe, and the fire:
    "Will you give the Jews this triumph over the church of God? This victory over the people of Christ? Will you give this joy to unbelievers, this festival to the synagogue, this sorrow to the church? The Jews will place this solemnity among their feast days, numbering it among those which commemorate their triumphs over the Amorites, etc."138 Ambrose then concludes with a threat, "I beseech you, sir, do not disdain to listen to me, who fear both for you and me. In remonstrating, I have certainly treated you with the greatest possible respect, so that you might hear me in the palace, and not force me to make myself heard in the church."139 ))

    6. القديس امبروسياستر يطالب المسيحيين بعدم مخالطة اليهود لان المسيحي قد يتنجس حينها !!!
    نقرا من الصمدر السابق الصفحة 44- 45 :
    (( The church writer "Ambrosiaster," who was perhaps himself a converted Jew, is not much less harsh towards the Jews than Ambrose,
    [44]
    with whose works Ambrosiaster's were confused until the beginning of the seventeenth century. In his Commentary on Romans IX he declares that the Jews are to be treated as apostates from Christianity and as men who have known the truth but have rejected it.143 A portion of his Sermon VII on the Kalends of January is even more condemnatory. Here he states:
    We ought to avoid contact not only with the pagans, but also with the Jews, for mixing with them is a pollution. For they craftily get into people's good graces, enter their homes, invade the courts, and disturb the judges and laymen alike; and the more they succeed, the bolder they become. For they are not recently become evil, but it is a long standing and original fault. For once they even persecuted Christ the Saviour in the courts, and condemned him by the laws. The innocent are persecuted by the Jews therefore in court, and then religion is condemned. For when Christ was killed, all truth and justice before the law was condemned. ))

    7. القديس جيروم يصرح ببغضه كرهه لليهود و شبه معابدهم بالزانية و البغية !!!!
    نقرا من نفس المصدر الصفحة 51- 52:
    (( In some of his letters Jerome also displays strong anti-Jewish feelings, and even about Jews who had done him personal favors. Writing in Bethlehem about his knowledge of Hebrew, Jerome makes these slurs on his Jewish teacher: "What trouble and expense it cost to get Bar Aninas to teach me under cover of night! For by his fear of the Jews he presented to me in his own person a second edition of Nicodemus. . . . If it is expedient to hate any men and to loathe any race I have a strange dislike for those of the circumcision. For up to the present day, they persecute our Lord Jesus Christ in the synagogues of Satan."164 Some years later when writing to Augustine, Jerome repeated these statements, showing that none of his hatred had passed away: "But if we must take up the Jews with orthodox Christians, then they will be able to see those things in the churches of Christ, which they curse in the synagogues of Satan. I should say what I think the Jews will not be made Christians, but they will make us Jews."165
    Jerome also writes bitterly of the Jews he despised in the Commentary on the Epistle to the Galatians. He writes that the Jews say they are Hebrews's and they are not; they lie, for they are from the Synagogue of Satan. Nor should one wonder if in imitation of the Spiritual Israel the Jews have established a carnal Israel, which has neither peace nor pity.166 His tone in the Hosea commentary is even more violent: "A fornicatress is a woman who has had intercourse with several men. An adultress, one who, deserting her true spouse, joins herself to another. The Synagogue is both of these, and if she
    [51]
    continues in fornication and adultery, God will strip off her clothes and remove the ornaments which He gave her."167 Jerome even maintains that the Jews and their adherents were still "persecuting" the Christians of his day, something very hard to believe in the light of the other evidence previously reviewed: "Right up to the present time, moreover, those who interpret the Scriptures according to the Jewish manner persecute the Church of Christ, and fill the church not with zeal for the word of God, but with the traditions of depraved individuals."168 Note how vague these references to the "depraved" Jews are. ))

    8. القديس اغسطين يشبه اليهود بانهم عبيد النصارى و انه ينبغي لهم ان يبقو متشتتين و يمنعوا من دخول القدس بتاتا !!!
    ((Compared with Jerome, Augustine was very mild toward the Jews. The correspondence between these two fathers alone will demonstrate this. The African bishop, however, feels a great sense of Christian superiority. "The Jews," he declares, "are our attendant slaves, who carry, as it were, our satchels and bear the manuscripts while we study them. . . . When we argue with the heathen we adduce the predictions found in the Bible written by the Jews."171 Commenting on Psalm 63, he declares that the Jews seek Christ's soul in vain, for, since they persecute or try to persecute the church, so much is certain about them. They will not relinquish the earth and its pleasures, and thus they crucified Christ.172
    One of Augustine's main theses is that the Jews must be pre-
    [52]
    served as the representatives of the old dispensation for the Christians the old dispensation which ended when Jesus was born. The Jewish race must not die out. To be sure, it has been conquered by the Romans, spread over the earth, and prohibited entrance to Jerusalem, but it is still the Jewish race. The Jews are never so conquered as to be absorbed by the victors. They possess the mark of Cain; for they circumcise their children after the law, they observe the Sabbath, they celebrate Passover, and they eat the unleavened bread. Therefore the Jews have not perished, and they are needful for the believing peoples. They must never be exterminated, only dispersed about the world as living testimony of God's displeasure.173 God is, as Jerome says, so wroth with them that the Jews arc now dispersed as spiritual mendicants: "Therefore these people [the Jews] have also become vagabonds, since they crucified God and our Lord. For they are not in their former abodes, but are spread over the whole earth. Here the Psalmist speaks of the beggary of spiritual riches which is upon them. For they have neither prophets, nor law, nor priesthood, nor sacrifice, but in truth they are made beggars." 174 ))

    9. مكسيموس المعترف يصف العرب بالهمج و الحيوانات البرية !!! (ما شاء الله على الاخلاق طبعا هو يقول هذا الكلام لان المسلمين دعسوا على الامبراطورية الرومانية و هزموهم و فتحوا الشام و مصر ) .
    نقرا من كتاب روبرت هولاند Seeing Islam as Others Saw It الصفحة 77 -78 و هو ينقل كلامه




    ثانيا : تشريعات خاصة من قبل الكنيسة .

    نبدا بما تهرب به تلميذ ذو الخمار

    اقتباس

    نقرا من الناموس الشريف و المصحف العالي المنيف المتضمن السبع مجامع الكبار و الستة الصغار الصفحة 167 :
    (( القانون السابع و الثلاثون : ...
    لا يجوز لاحد من النصارى ان يعيد مع اليهود او ياكل معهم في اعيادهم الفطير و لا يشاركهم في شيء من كفرهم و لا يتابعهم في سفك دم المسيح فيكون دمه على رؤوسهم

    القانون الثامن و الثلاثون : ...
    لا يجوز ان يؤخذ من الهراطقة و اليهود شيئا من البرك التي يبعثون بها الى الكنائس و لا يعيدون معهم في اعيادهم

    القانون التاسع و الثلاثون : ...
    لا يجوز ان يعيدوا النصارى مع الحنفا جميعا و لا يدخلوا مساجد اصنامهم و لا يشاركوهم في كفرهم ايضا))
    و نضيف عليها التشريع المعروف باسبوع الاستعداد و قصة تشريع صيام هذا الاسبوع هي قصة في قمة المهزلة و المسخرة تكشف لنا الحقد الدفين في قلوب الكهنة و القساوسة بل و تكشف لنا كمية العبث في الدين النصراني من قبل هؤلاء الكهان الذين صاروا يشرعون عبادات على كيفهم !!!!!

    اقتباس
    القيصر هرقل "هازم الفرس بطل المسيحية الذي استعاد الصليب المقدس من ايديهم" اعطى الامان لليهود ثم نكث بعهده بتحريض من القساوسة و الكهنة النصارى فقتل بهذا النكث الخلق الكثير من النساء و الاطفال !

    نقرا من تاريخ سعيد بن البطريق ايضا الجزء الثاني الصفحة 5-6 :
    ((ثم ان هرقل صار يريد بيت المقدس فلما بلغ طبرية خرج اليه اليهود السكان بطبرية و من جبل الجليل و الناصرة و كل قرية في تلك الناحية و استقبلوا هرقل بالهدايا و دعو له وسالوه ان يعطيهم الامان فاعطاهم الامان و كتب لهم بذلك عهدا.فلما بلغ هرقل بيت المقدس استقبلوه رهبان السيق و اهل بيت المقدس و معهم مودسطس بالمجامر و البخور
    فلما دخل الى المدينة و نظر الى ما اخربت الفرس و احرقوا اغتم غما شديدا ثم نظر الى ما بناه مودسطس من كنيسة القيامة و الاقرانيون و كنيسة مار قسطنطين فسره ذلك و شكر مودسطس علي ما فعل و ان الرهبان واهل بيت المقدس قالوا لهرقل : ان اليهود الذين حول بيت المقدس و جبل الجليل وقت وافوا الفرس كانوا معهم يعينونهم و انهم هم الذين تولو قتل النصارى اكثر من الفرس و اخربوا الكنائس و احرقوها بالنار و اروه القتلى الذين في ماملا و اعلموه ما فعله اليهود في صور من قتل النصارى و خراب الكنائس. فقال لهم هرقل : فماذا تريدون؟ قالوا : تفعل مسرتنا و تقتل كل يهودي حول بيت المقدس و جبل الجليل لاننا لا نامن ان يجيئنا قوم مخالفين لنا فيكون هؤلاء معينين لهم علينا ايضا كما اعانوا الفرس علينا ايضا فقال لهم هرقل : كيف استحل قتلهم و قد اعطيت لهم الامان و كتبت لهم به عهدا و انتم تعلمون ما يجب على من نقض العهد. و متى نقضت العهد و الايمان كان ذلك عار علي و احدوثة قبيحة عني ؟ و اني لا امن ان انا كتبت لانسان غير اليهود عهدا يقبله مني و ان لم افيه كنت كذابا خوانا غير مامون عند الناس كلهم مع ما يلزمني من الذنب العظيم و الخطيئة عند سيدنا المسيح من قتل قوم قد امنتهم و كتبت لهم بذلك عهدا. فقالوا له : ان سيدنا المسيح يعلم ان قتلك لهم غفران لذنوبك و تمحيص لخطاياك و الناس يعذروك لانك في الوقت الذي اعطيتهم الامان لم تعلم و لم تدري ما فعلوا من قتل النصارى و خراب الكنائس و انما خرجوا اليك و استقبلوك بالهدايا مكرا منهم و لعنة لعلة ما كانوا قد جنوه فقتلك لهم قربان تقدمه الى الله و نحن نحتمل عنك هذا الذنب و نكفره عنك و نسال سيدنا يسوع المسيح الا يؤاخذك به و نجعل لك جمعة البيض و الجبن قبل الصوم الكبير صوما نقيا في جملة الصوم الكبير نصومها لك و نترك فيها اكل البيض و الجبن ما دامت النصرانية..... فاجابهم هرقل الى ذلك وقتل من اليهود حول بيت المقدس و جبل الجليل ما لا يحصى عدده ممن قدر عليه و منهم من اختفى و منهم من هرب الى البراري و الاودية و الجبال و الى مصر. وصيروا اول جمعة من الصوم التي يتركون فيها الملكية اكل اللحم فقط صوما نقيا. و كانوا يصومنها للملك هرقل غفرانا لنقضه العهد و قتله اليهود و يمتنعون فيها عن اكل البيض و الجبن و السمك))


    و نقرا من كتاب The Arab Conquest Of Egypt And The Last Thirty Years Of The Roman Dominion للكاتب Butler, Alfred J. الصفحة 134:
    (( Heraclius however was loth to depart from his plighted word. He was reminded that he had given the pledge in ignorance of the facts: that he was not bide by a promise cozened out of him by fraud : that had he known how the jews smote the christians with fire and sword, he must have dealt very sternly with them and so forth. The clamour or the casuisitry or both prevailed. An edict was issued by which the jews were driven out of Jerusalem and forbidden to come again within three miles of its walls. But banishment was the lightest punishment they suffered; for Heraclius seems to have sanctioned the full measure of vengeance which the christians demanded and something like a general massacre followed. But in order to sooth the emperor's conscience their own, the patriarch and bishops sent letters to every city ordering the institution of a week's fast for ever. The institution still remains and to this day the first week of Lent with the Copts is called " The Fast of Heraclius". It may be taken that the Copts joined in the massacre, having their own scores to settle with the jews from the time of the Persian capture of Alexandria. ))
    https://archive.org/details/in.ernet.../n173/mode/2up


    فانظروا كيف عاهدهم ثم نكث و من اجل تبرير هذا النكث قام رهبناهم و قساوستهم باضافة تشريعات جديدة خاصة بالصوم ، فاضافوا ما يعرف باسبوع الاستعداد قبل الصوم الكبير من اجل حمل خطية نكث هرقل للعهد لدفعه لقتل و ذبح يهود بيت المقدس و الجليل و الناصرة و طبرية !!!!
    و كانني اتذكر قوله تعالى : ((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (31)))
    و تالله ما صيامهم بنافعهم و لا بنافع هرقل من شيء و لا هم بحاملي خطاياه من شيء بل هي كالهباء المنثور
    و قد قال تعالى : ((
    وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُم بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُم مِّن شَيْءٍ ۖ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (12))
    .
    انها المحبة يا سادة محبة النفاق !!!!!

    اقتباس

    وحتى يظهر الحق بكل صورة واضحة وضعنا قواعد فشل فيها من حاول الرد على الجزء الاول والثانى وها نعلنها بكل قوه وتحدى لجميع المنتديات والمسلمين
    عليك انت تثبت ان المسيحية تلعن غير المسيحيين فى صلاتهم او تثبت ان المسيحية تعلم الشتيمة والسب او تثبت ان المسيحية تكره وتبغض غير المسيحى ووضعنا قواعد .
    تحديك جعلناه هباءا منثورا في المواضيع السابقة و في الاعلى بحيث يضحك عليه الرضيع و يسخر منه الكبير و يكفي الخزي الذي اذقناك اياه و الفضيحة التي انكشفت عنك حيث تنقل من مقاطع الروافض في اليوتيوب و لا تعرف ابسط المصطلحات الحديثية اذ لا تفرق بين مصطلح رجاله ثقات و مصطلح اسناده صحيح و تظن ان ارسال الراوي يعد قدحا في وثاقته و لا تعلم ان الثقة في نفسه قد يجرح لعلة اخري غير الكذب كالاضطراب و سود الحفظ و يكفي انك لا تفهم سياق ما تنقله و يكفي انك لا تجيب على جميع ردودنا بل تنتقي انتقاءا !!!!!

    و بالمناسبة معاييرك و شروطك هذه تبلها بماء و تشربها خاصة حينما تاتيني بمراجع مسيحية معاصرة هدفها الترقيع و الانكل انك تنتقي من بعض هذه المراجع ما يعجبك فقط !!!! بينما انا اتيك من كلام اباء الكنيسة و اقوالهم

    يتبع مع الرد على ردوده او عفوا ترقيعاته المضحكة الخاصة بالجزء المسيحي
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 03-10-2020 الساعة 12:54 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,111
    آخر نشاط
    30-11-2020
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي

    ثانيا : هرووووبه من الجزئية اليهودية التي تحدثت عنها .

    تكلم تلميذ ذو الخمار عن اليهودية مرة اخرى و يمتاز كلامه بنفس المميزة التي تمتاز بها ردوده الا و هي : الهروووووووب الى الامام . فهو لم يرد على كل ما اقتبسته من اليهودية لانه يورطه فهو لا يملك اي اجابة غير الصدمة و الصمت و وضع اي كلام !!!!

    نذكر بالرد الذي تهرب منه

    اقتباس
    و اما الحقيقة الكارثية من التلمود :

    فنقرا من نفس الجزء الذي استدل به المصدر الذي اقتبس منه تلميذ الترمزي Megillah 28a :
    (( 19 At the time of Rabbi Yehoshua ben Korḥa’s departure from this world, Rabbi Yehuda HaNasi said to him: My teacher, bless me. He said to him: May it be God’s will that you live to reach to half of my days. When Rabbi Yehuda HaNasi heard this, he asked in astonishment: Are you saying that to the entirety of your days I should not reach? Why? Rabbi Yehoshua ben Korḥa said to him: Shall those who come after you just tend cattle? If you live as long as me, your sons will never be able to succeed you in the position of Nasi. As such, they will never achieve greatness in Torah, and it will be as if they just tended cattle throughout their lives. It is therefore better that your life not be so prolonged, so that they have the opportunity to rise to eminence. 20 Avuh bar Ihi and Minyamin bar Ihi both spoke on this topic: One of them said: May a blessing come to me for I never gazed at a wicked gentile. And the other one said: May a blessing come to me for
    I never formed a partnership with a wicked gentile, so as not to have any association with a wicked person
    . ))
    https://www.sefaria.org/Megillah.28a...h=all&lang2=en

    يصرح النص بان الامميين خبثاء و ان الحبر يفتخر انه لم ينظر ابدا الى اممي خبيث !!!

    و نقرا ايضا مزيدا من روائع التلمود :

    في تلمود Berakhot 58a يصف الامميين بالحمير !
    ((As they considered the sentence, Rabbi Sheila praised God for saving him from danger: “Yours, O Lord, is the greatness, power, glory, triumph, and majesty; for all that is in heaven and on earth is Yours; Yours is the kingdom, O Lord, and You are exalted as head above all” (I Chronicles 29:11). They asked him: What did you say? He told them: This is what I said: Blessed is Merciful One who grants kingdom on earth that is a microcosm of the kingdom in heaven, and granted you dominion and love of justice. They said to him: Indeed, the honor of royalty is so dear to you. They gave him a staff to symbolize his license to sit in judgment and said to him: Judge. 15 As he was leaving, that man said to Rabbi Sheila: Does God perform such miracles for liars?
    He replied: Scoundrel! Aren’t gentiles called donkeys? As it is written: “Whose flesh is as the flesh of donkeys” (Ezekiel 23:20). Rabbi Sheila saw that he was going to tell the Persian authorities that he called them donkeys.
    He said: This man has the legal status of a pursuer. He seeks to have me killed. And the Torah said: If one comes to kill you, kill him first. He struck him with the staff and killed him. 16))
    https://www.sefaria.org/Berakhot.58a...h=all&lang2=en

    التلمود يجيز استعمال الاكاذيب امام الامميين لخداعهم !!!

    نقرا من التلمود Bava Kamma 113 a :
    ((Rav Ashi said:
    The mishna issues its ruling with regard to a gentile customs collector, whom one may deceive, as it is taught in a baraita
    : In the case of a Jew and a gentile who approach the court for judgment in a legal dispute, if you can vindicate the Jew under Jewish law, vindicate him, and say to the gentile: This is our law. If he can be vindicated under gentile law, vindicate him, and say to the gentile: This is your law.
    And if it is not possible to vindicate him under either system of law, one approaches the case circuitously, seeking a justification to vindicate the Jew. This is the statement of Rabbi Yishmael
    . Rabbi Akiva disagrees and says: One does not approach the case circuitously in order to vindicate the Jew due to the sanctification of God’s name, as God’s name will be desecrated if the Jewish judge employs dishonest means. 22 The Gemara infers from this baraita: And even according to Rabbi Akiva, the reason that the court does not employ trickery in order to vindicate the Jew is only because there is the consideration of the sanctification of God’s name
    . Consequently, if there is no consideration of the sanctification of God’s name, the court does approach the case circuitously. Apparently, it is permitted to deceive a gentile.
    23 The Gemara challenges this assertion: But is robbery from a gentile permitted? Isn’t it taught in a baraita: Rabbi Shimon said that Rabbi Akiva taught this matter when he came from Zephirin: From where is it derived that it is prohibited to rob a gentile? It is from the fact that the verse states with regard to a Jew who has been sold as a slave to a gentile: “After he is sold he may be redeemed” (Leviticus 25:48),))
    https://www.sefaria.org/Bava_Kamma.113a.21-23?lang=en

    و نقرا كيفية احتقار الامميين حيث يجيز التلمود اخذ اليهودي لمتاع ضائع اذا عثر عليها في مدينة يغلب عليها الامميون !!!
    نقرا من Bava Metzia 24a
    ((It is Rabbi Shimon ben Elazar. Resolve from this mishna that when Rabbi Shimon ben Elazar says
    that the item belongs to the finder, it is referring specifically to a place where there is a majority of gentiles,
    but in a place where there is a majority of Jews, no, it does not belong to the finder. 15))
    https://www.sefaria.org/Bava_Metzia.24a.14-15?lang=en

    و اختصار للوقت ساقتبس الان من كتاب فضح التلمود تعاليم الحاخامين السرية للاب اي بي برايتاس بعض الاقتباسات ليرى تلميذ الترمزي القيمة الحقيقية للمسيحي في التلمود و كيف ينظر كتاب العهد القديم للمسيحيين !! و قبل ان اقوم بالاقتباس احذر اي مسيحي مسبقا بان الصدمة ستكون قوية !!!





    اما المضحك فالمصد الذي يقتبس منه هو مصدر نصراني - كتاب 155 سؤال و جواب من كتب التقليد اليهودي القديم - ينقل كلاما من التلمود!!!!! و الاشكل من هذا كله اننا لما رجعنا الي التلمود وجدنا الكلام مبتورا !!!

    فاما الكلام الذي نسبه المؤلف الى التلمود من تحريم ممارسة الخداع على الامميين فالحق ان نصه الكامل يشكك في هذا التعليم الصادر من الراباي شمويل اذ يقول ان ليس فيه تصريحا بان الراباي غضب من الخداع !!!!
    نقرا من تلمود Chullin 94 a :
    ((The gentile will therefore be more appreciative of the gift than he would be if he realized that the sciatic nerve had not been removed. This is as Shmuel said: It is prohibited to deceive people, and even to deceive a gentile. 6 And the Gemara points out that this ruling of Shmuel was not stated explicitly; rather, it was stated by inference, i.e., it was inferred based upon the following incident: Shmuel was once crossing a river in a ferry [mavra]. He said to his attendant: Compensate the ferryman with an appropriate gift. The attendant compensated him, but Shmuel became angry with his attendant. 7 The Gemara asks: What is the reason that Shmuel became angry? Abaye said: The compensation that the attendant gave the ferryman was a chicken that was a tereifa, and he gave it to him as though it were a slaughtered, kosher chicken. Rava said: Shmuel told him to give the ferryman wine for drinking in an anpaka, i.e., a utensil that holds a quarter-log and which was generally used for undiluted wine, but he gave him diluted wine for drinking. According to both Abaye and Rava, Shmuel was upset that his attendant deceived the gentile ferryman. 8 The Gemara asks: And if Shmuel’s opinion was derived by inference, what of it? The story clearly demonstrates that according to Shmuel it is prohibited to deceive a gentile. The Gemara answers that it cannot be ascertained with certainty that this is the reason Shmuel became angry. According to the one who said it was a chicken that was a tereifa that was given as compensation, perhaps Shmuel became angry and said to his attendant: Why did you retain in your possession an animal that is forbidden for consumption? This could have led to a Jew accidentally eating it. 9 Similarly, according to the one who said that Shmuel told him to give the ferryman wine to drink in an anpaka, since anpaka indicates undiluted wine and the attendant gave the ferryman diluted wine, perhaps Shmuel became angry simply because his attendant disobeyed his instruction. ))
    https://www.sefaria.org/Chullin.94a....h=all&lang2=en

    اما المصدر الاخر الذي استشهد به و هو في الحقيقة Pirkei Avot فهذا المصدر يؤكد تفوق بني اسرائيل على الجميع و انهم مميزون عن البقية
    نقرا في الفصل الثالث:
    ((He used to say:Beloved is man for he was created in the image [of God]. Especially beloved is he for it was made known to him that he had been created in the image [of God], as it is said: “for in the image of God He made man” (Genesis 9:6). Beloved are Israel in that they were called children to the All-Present. Especially beloved are they for it was made known to them that they are called children of the All-Present, as it is said: “your are children to the Lord your God” (Deuteronomy 14:1). Beloved are Israel in that a precious vessel was given to them. Especially beloved are they for it was made known to them that the desirable instrument, with which the world had been created, was given to them, as it is said: “for I give you good instruction; forsake not my teaching” (Proverbs 4:2). ))

    و اما ما اقتبسه اصحاب الكتاب فنقرا من الفصل الاول العدد الثاني عشر :
    ((Hillel and Shammai received [the oral tradition] from them. Hillel used to say: be of the disciples of Aaron, loving peace and pursuing peace, loving mankind and drawing them close to the Torah. ))

    فهل هذا التعليم يشمل الامميين على غير ملة اليهود ؟؟؟ لا طبعا اذ نقرا من نفس الفصل العدد السابع :
    ((Nittai the Arbelite used to say: keep a distance from an evil neighbor, do not become attached to the wicked, and do not abandon faith in [divine] retribution.))
    https://www.sefaria.org/Pirkei_Avot.1.7?lang=en

    ثم يستشهد بسفر اللاويين 19 العدد 17 ليحاول ان يوهم القراء ان العدد يشمل جميع الناس و في الحقيقة هذه وقاحة و جراة على الكذب ما بعدها جراة اذ ان السياق خاص بشعب بني اسرائيل فقط .
    نقرا من سفر اللاويين 19 :
    (( 1 وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً:2 «كَلِّمْ كُلَّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: تَكُونُونَ قِدِّيسِينَ لأَنِّي قُدُّوسٌ الرَّبُّ إِلهُكُمْ......16 لاَ تَسْعَ فِي الْوِشَايَةِ بَيْنَ شَعْبِكَ. لاَ تَقِفْ عَلَى دَمِ قَرِيبِكَ. أَنَا الرَّبُّ.
    17 لاَ تُبْغِضْ أَخَاكَ فِي قَلْبِكَ. إِنْذَارًا تُنْذِرُ صَاحِبَكَ، وَلاَ تَحْمِلْ لأَجْلِهِ خَطِيَّةً.
    18 لاَ تَنْتَقِمْ وَلاَ تَحْقِدْ عَلَى أَبْنَاءِ شَعْبِكَ، بَلْ تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. أَنَا الرَّبُّ.
    19 فَرَائِضِي تَحْفَظُونَ. لاَ تُنَزِّ بَهَائِمَكَ جِنْسَيْنِ، وَحَقْلَكَ لاَ تَزْرَعْ صِنْفَيْنِ، وَلاَ يَكُنْ عَلَيْكَ ثَوْبٌ مُصَنَّفٌ مِنْ صِنْفَيْنِ.))



    لا الوم المنصر على عدم معرفته لهذه المعلومات فهو يجهل الابجديات في الاسلام بل حتى في المسيحية اذ كما تشاهدون في كل موضوع نحتاج ان نعلمه الابجديات في دينه فهل مثله سيعلم الامور و التفاصيل الخاصة بالتلمود و كتب التراث اليهودية ؟؟؟؟ هيهات هيهات و لذلك فقدرته محصورة على نقل الاكاذيب التي يصدرها المنصرون و من ثم بلعها و تصديرها للقطيع !!!! و لذلك امثال هذا المنصر يردد مقولة " فتشو الكتب" و هو ابعد الناس عنها

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 03-10-2020 الساعة 06:57 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,111
    آخر نشاط
    30-11-2020
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي

    ثالثا : مصادر نصرانية اخرى تحتوي على تعاليم اللعن و السب للمخالفين .

    1. اباء الكنيسة اطلقوا اللقب (الابيونية ) على الهرطقة المعروفة تعييرا لاتباعها !
    نقرا من كتاب تاريخ الكنيسة ليوسابيوس القيصري الكتاب الثالث الفصل السابع و العشرون




    2. يوحنا التلميذ يعلم المسيحيين الابتعاد عن المخالفين و عدم مخالطتهم !!!
    نقرا من تاريخ الكنيسة ليسابيوس القيصري الكتاب الثالث الفصل الثامن و العشرون


    3. التعاليم الدسقولية تحض المسيحيين بالابتعاد عن الهراطقة و اليهود و عدم مشاركتهم اعيادهم و مناسباتهم


    4. التعاليم الدسقولية تعلم ان الهراطقة انجاس و تشرع لعنهم !!!









    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,111
    آخر نشاط
    30-11-2020
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي

    رابعا : الرد علي ترقيعاته المضحكة في المسيحية .

    يقول
    اقتباس
    اولا : المقاطعة هنا لا تحمل شرا داخل القلب على عكس العقيده الاسلامية فى الخوارج يجب بغضهم من كل القلب وحتى الكفار يجب بغضهم لذاتهم ولكل شى اذن الدين الحقيقى يظهر فى هذه التفاصيل
    المضحك انك تستخدم مصطلحات لا تفهم معناها و من ثم تتورط و تجد نفسك في وضع مضحك و سخيف !!!
    فانت لا تعرف ما معنى الخوارج و لا معني المدخلي هي مصطلحات اكبر منك !!!!

    يقول
    اقتباس
    ثانيا : يجب نصلى من اجلهم ما اجمل المسيحية ولكن فى الاسلام يلعن الخوارج فى الصلوات فرق كبير بين الاسلام والمسيحية
    رددنا على هذا الترقيييييييييع و نعطي القارئ عينة من ردنا


    يقول

    اقتباس
    ثالثا : الرفض هنا كما قال التفسير يكون للتعاليم فقط وليس لذات الاشخاص لاننا نحبهم كما قال التفسير تحريم ولكن بمحبة ولكن فى الاسلام البغض يصل لذات الشخص وليس للكفر وحده
    يا سلام عليك !!!! نقاطعهم و لا نسلم عليهم و لا ندخلهم بيوتنا و بعدها تقول اننا نحبهم !!!! كلام مضطرب كقائله !!!!
    هذا تماما كالزوج الذي يضرب زوجته البريئة ضربا مبرحا باستمرار و يسبب لها الكسور و الجروح ثم يقول " انا احبها " !!!! ما فائدة حبك اذا ؟؟؟ كلام ترقيعي و دموع تماسيح لا اقل و لا اكثر

    يقول المضلل

    اقتباس
    رابعا : وهنا تكون القاضيه للكل ان التفسير يؤكد المقاطعه محصورة فى الاجتماعات والتعاليم فقط
    كذب اقرع !!! و الا لما منعوا من استقبالهم في بيوتهم و السلام عليهم و مخالطتهم بود !!!!!

    من نفس المصدر


    و كما قدمنا حتي في الاماكن العامة

    اقتباس

    2. يوحنا التلميذ يعلم المسيحيين الابتعاد عن المخالفين و عدم مخالطتهم !!!
    نقرا من تاريخ الكنيسة ليسابيوس القيصري الكتاب الثالث الفصل الثامن و العشرون
    و ايضا

    اقتباس
    2. القديس Hilary of Poitiers يطالب المسيحيين بعدم مخالطة اليهود في الطعام و عدم رد التحية لهم في الطرقات !!!
    نقرا من نفس المصدر السابق الصفحة 22- 23 :

    ((
    It is related of Hilary of Poitiers that his orthodoxy was such that he would not eat with a Jew or even answer Jewish salutations in the street, conduct which amazed Venantius Fortunatus, his biographer.52
    This is more understandable if Hilary really believed, as he wrote, that "before the Law was given, the Jews were possessed of an unclean devil, which the Law for a time drove out, but which returned immediately after their rejection of Christ."53 In another passage, commenting on the fifty-first psalm,
    Hilary writes that the strong man who scoffs at the righteous is to be applied to the Jews, who are that wicked people which has always persisted in iniquity and has
    gloried in wickednessFor Israel was mighty when in slavery it was visited by God; when on its account Egypt was struck by so many plagues; when in three days of darkness it did not feel the dark; when it left Egypt to its fate despoiled of gold and silver ornaments; when it was accompanied day and night by a column of smoke and fire . . . In all these things it
    [22]
    was mighty. But ever it was mighty in wickedness; when it longed for the flesh-pots of Egypt; when through its wickedness it preferred an unholy slavery to a holy liberty; when it worshipped the calf; when it cursed Moses; when it hated God; when it vowed its sons as offerings to demons; when it killed the prophets, and finally when it betrayed to the praetor and crucified our God Himself and Lord, who for its sake became man. And so, glorying throughout all its existence in Iniquity when it was mighty, it was persistently in iniquity where it showed its might. ))

    4. القديس باسيل يطالب المسيحيين بالابتعاد عن اليهود حتى لا يتاثروا بافكارهم !!!

    نقرا من نفس المصدر السابق الصفحة 38 - 39 :
    (( St. Basil also had little use for Jews. In his Homily XXIV he says: "The Jews fight with the pagans, but both combat the Christians, just as the Assyrians and others were enemies to the ancient Israel.
    We Christians thus should avoid the blasphemy of the Jews who slaughtered God's Son, fearing contamination from them."
    113 In Basil's Commentary on Isaiah there are further anti-Jewish testimonies. The Jews tore out God's eyes when they nailed the Savior to the cross. Furthermore the Blood of the Son is upon them and upon their children forevermore."114 The Jews have
    [38}
    been found out through their hardness of heart; they neither choose the path of life by good deeds nor alter their false ideas and believe in Christ."115 ))

    6. القديس امبروسياستر يطالب المسيحيين بعدم مخالطة اليهود لان المسيحي قد يتنجس حينها !!!

    نقرا من الصمدر السابق الصفحة 44- 45 :
    (( The church writer "Ambrosiaster," who was perhaps himself a converted Jew, is not much less harsh towards the Jews than Ambrose,
    [44]
    with whose works Ambrosiaster's were confused until the beginning of the seventeenth century. In his Commentary on Romans IX he declares that the Jews are to be treated as apostates from Christianity and as men who have known the truth but have rejected it.143 A portion of his Sermon VII on the Kalends of January is even more condemnatory. Here he states:
    We ought to avoid contact not only with the pagans, but also with the Jews, for mixing with them is a pollution
    . For they craftily get into people's good graces, enter their homes, invade the courts, and disturb the judges and laymen alike; and the more they succeed, the bolder they become. For they are not recently become evil, but it is a long standing and original fault. For once they even persecuted Christ the Saviour in the courts, and condemned him by the laws. The innocent are persecuted by the Jews therefore in court, and then religion is condemned. For when Christ was killed, all truth and justice before the law was condemned. ))
    و لنرجع الى كلمة قالها المفسر انطونيوس فكري ذكرناها سابقا و تهرب منها تلميذ ذو الخمار





    و نقرا من تفسير انطونيوس فكري لرسالة يوحنا الثانية :
    ((أى نرفض تعليم الهراطقة وأشخاصهم فلربما حين يشعرون بالعزلة يتوبون، ولأن الإندماج معهم هو نوع من الإعتراف بصحة مسلكهم مع أن مسلكهم شرير. هنا يبدو ظاهرياً أن كلام يوحنا هو ضد المحبة. ولكن نفهم أنها محبة بحسب الحق. والكنيسة تعود تعطيهم محبة لو تابوا. أما المصرين على هرطقاتهم فالكنيسة تحرمهم. فالخميرة الصغيرة تفسد العجين كله. ))
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...hapter-01.html


    اليس الكلام هنا شامل لجميع الهراطقة و ابتباعهم حيث ان المفسر هنا يصرح واضحا بانه يجب مقاطعة الاشخاص وان نشعرهم بالعزلة فلعل العزلة تضطرهم للرجوع و التوبة !!! فان لم يتوبوا فانهم لا ينالوا محبة الكنيسة !!!!!!

    اين انت من هذا النص ايها الهااااارب

    و اين انت من كل الذي وضعته لك من تفسير تادرس مالطي نقلا عن اباء الكنيسة

    لا تطلب النجاح لمن لم يكن على ايمان الكنيسة !!!
    يقول البابا ثاوفيلس: [
    إن جاءك إنسان وليس له إيمان الكنيسة (إذ كانت الكنيسة في العالم كله قبل مجمع خلقيدونية لها إيمان واحد) لا نطلب له النجاح
    ].
    .

    لا تقبل احدا منهم و اذا جاءك قتجنبه و ان كان بروح مضادة !!
    ويقول البابا الكسندروس الإسكندري
    عن الأريوسين: [لا تقبلوا أحدًا منهم ولو أنهم يأتونكم بإلحاح واندفاع].

    ويقول القديس أثناسيوس الإسكندري: [إن جاءكم أحد ومعه تعاليم مستقيمة قولوا له سلام واقبلوه كأخ. ولكن إن تظاهر أنه يعترف بالإيمان الحقيقي وظهر أنه مشترك مع آخرين انصحوه ليهجر مثل هذا الاجتماع. فغن وعد بذلك عاملوه كأخ
    ، وأما إذا أخذ الأمر بروح مضادة فتجنّبوه
    ].
    .

    لا ترحب بهم حتى !!!
    *
    إذ يريدنا حتى لا نرحب بهم
    فإن يوحنا تلميذ الرب يجعل من أدانتهم أقوى.
    القديس ايريناؤس
    .

    لا تسلم عليهم و لا تحظى بهم بل و حتى لا تجادلهم ولا تحاورهم !!!
    *
    يمنعنا الحق من أن نسلم على مثل هؤلاء الناس أو نستضيفهم، وذلك في ظروفٍ غير لائقة. وهو أيضًا يحذرنا من الدخول في جدال أو حوار مع أناس غير قادرين أن يقبلوا أمور الله، لئلا ننسحب من التعليم الحقيقي بالجدال الحاذق الذي له مظهر الحق. لذلك أظن أنه من الخطأ أن نصلي مع مثل هؤلاء الناس لأنه في أثناء الصلاة توجد لحظات للتحية وتبادل السلام.

    القديس اكليمنضس السكندري
    .

    لا تقيم معهم صداقات !!!
    واضح أن الذين يقيمون صداقات مع أناسٍ ينطقون باطلًا على الله، والذين يأكلون معهم لا يحبون الرب الذي خلفهم ويقويهم. عوض أن يكتفوا بهذا الطعام ينقادون إلى التجديف على من يعولهم.

    القديس باسيليوس الكبير
    .

    طنشت جميع هذه النصوص و اخذت مصدرا واحدا ثم دلست عليه و انتقيت منه !!!

    يتبع مع ترقيعه الافشل و المضحك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,111
    آخر نشاط
    30-11-2020
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي

    يقول

    اقتباس

    هدية للجميع .... . نعم الكنيسه لم تكن مبنى في بدايه المسيحيه ولكن كانت الاجتماعات تكون في بعض البيوت المعينه لاقامه الاجتماعات والقداسات وبالاضافهلاقامه الخدام المتنقلين لنرى القمص تادرس يعقوب ملطى ماذا يقول :


    4. وأخيرًا بعدما ذكر أقرباء فليمون بأسمائهم عاد ليقول "وإلى الكنيسة التي في بيتك " وهذه الكنيسة هي جماعة المؤمنين الذين كانوا يجتمعون في بيت فليمون. ويقول تاودوريطس أنه قد صار بيته كنيسة بقيت أجيالاً.


    ويقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم أن من بين أعضاء الكنيسة من هم عبيد لفليمون، لهذا كان لائقًا أن يبحث عن أنسيموس العبد الهارب ويفرح به عندما يعود عضوًا فيها.


    ياخساره امل المسلمين في انقاذ الاسلام سقط ... لكن تظل المسيحيه رائعة بجمالها وروعتها

    هيهات و يا لخيبتك !!!! هذا ما طلع عندك مجرد ترقييييع لا اقل و لا اكثر فعلا انا اشفق عليك و على المحاورين النصارى ، مستويات هزيلة فما فعلته هنا هو مجرد ، هباءا منثورا او كما قيل تمخض الجبل فولد فارا !!!

    فبالاضافة الى جمييييييع ما ذكرناه وطنشته مما يعارض تفسيرك الترقيعي نضيف :

    1. مخالفة السياق لترقيعك حيث ان السياق يضيف التعليم الخاص بالمنع من السلام و غير منطقي ان يكون هذا محصور فقط على الكنيسة
    نقرا من رسالة يوحنا الثانية :
    1 اَلشَّيْخُ، إِلَى كِيرِيَّةَ الْمُخْتَارَةِ، وَإِلَى أَوْلاَدِهَا الَّذِينَ أَنَا أُحِبُّهُمْ بِالْحَقِّ، وَلَسْتُ أَنَا فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا جَمِيعُ الَّذِينَ قَدْ عَرَفُوا الْحَقَّ.2 مِنْ أَجْلِ الْحَقِّ الَّذِي يَثْبُتُ فِينَا وَسَيَكُونُ مَعَنَا إِلَى الأَبَدِ:
    3 تَكُونُ مَعَكُمْ نِعْمَةٌ وَرَحْمَةٌ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ الآبِ وَمِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، ابْنِ الآبِ بِالْحَقِّ وَالْمَحَبَّةِ.
    4 فَرِحْتُ جِدًّا لأَنِّي وَجَدْتُ مِنْ أَوْلاَدِكِ بَعْضًا سَالِكِينَ فِي الْحَقِّ، كَمَا أَخَذْنَا وَصِيَّةً مِنَ الآبِ.
    5 وَالآنَ أَطْلُبُ مِنْكِ يَا كِيرِيَّةُ، لاَ كَأَنِّي أَكْتُبُ إِلَيْكِ وَصِيَّةً جَدِيدَةً، بَلِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَنَا مِنَ الْبَدْءِ: أَنْ يُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا.
    6 وَهذِهِ هِيَ الْمَحَبَّةُ: أَنْ نَسْلُكَ بِحَسَبِ وَصَايَاهُ. هذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ: كَمَا سَمِعْتُمْ مِنَ الْبَدْءِ أَنْ تَسْلُكُوا فِيهَا.
    7 لأَنَّهُ قَدْ دَخَلَ إِلَى الْعَالَمِ مُضِلُّونَ كَثِيرُونَ، لاَ يَعْتَرِفُونَ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ آتِيًا فِي الْجَسَدِ. هذَا هُوَ الْمُضِلُّ، وَالضِّدُّ لِلْمَسِيحِ.
    8 انْظُرُوا إِلَى أَنْفُسِكُمْ لِئَلاَّ نُضَيِّعَ مَا عَمِلْنَاهُ، بَلْ نَنَالَ أَجْرًا تَامًّا.
    9 كُلُّ مَنْ تَعَدَّى وَلَمْ يَثْبُتْ فِي تَعْلِيمِ الْمَسِيحِ فَلَيْسَ لَهُ اللهُ. وَمَنْ يَثْبُتْ فِي تَعْلِيمِ الْمَسِيحِ فَهذَا لَهُ الآبُ وَالابْنُ جَمِيعًا.
    10 إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِيكُمْ، وَلاَ يَجِيءُ بِهذَا التَّعْلِيمِ، فَلاَ تَقْبَلُوهُ فِي الْبَيْتِ، وَلاَ تَقُولُوا لَهُ سَلاَمٌ.
    11 لأَنَّ مَنْ يُسَلِّمُ عَلَيْهِ يَشْتَرِكُ فِي أَعْمَالِهِ الشِّرِّيرَةِ.

    2. تحدي نوجهه لهذا المرقع : هل جميع بيوت المسيحيين كانت كنيسة و لماذا لم يقل النص اعلاه " و لا تقبلوه في كنيسة" بدلا من "و لا تقبلوه في البيت " ؟؟؟؟؟
    فالنص في ريالة بولس الى فليمون يتكلم عن كنيسة بعينها في بيت فليمون
    نقرا من تفسير انطونيوس فكري :
    ((بفية وأرخبس = يقول ذهبي الفم أن أبفية هى زوجة فليمون وأن أرخبس هو إبنه. ولاحظ كلمات المحبة والتشجيع. والكنيسة التي في بيتك = لقد جعل فليمون بيته كنيسة يجتمع فيها المؤمنين. نعمة وسلام = يذكره بالنعمة الغافرة التي للمسيح ليغفر هو أيضا لأنسيمس فيمتلئ سلاماً. ))

    فما هو الدليل ان النص في رسالة يوحنا الثانية تكلم عن البيوت التي تستخدم كالكنائس؟؟؟؟؟ الا ان كنت تقول ان جميع بيوت المسيحيين في ذلك الوقت كان كنيسة و حينها يلزمك الدليل !!!
    فما اتيت به اذا مجرد ترقيع و محاولة خداع بائسة فاشلة منيائس يحاول تلميع و ترقيع النص !!!!

    ثم يضع يقتبس من المصدر ادناه ليحاول الاحتجاج به على ما يرمي عليه


    اين في المصدر اعلاه ان كل بيت من بيوت المسيحيين كان كنيسة ؟؟؟؟؟
    لا يوجد ما يرمي اليه المنصر ولكنها محاولة خداع للبسطاء لا اقل و لا اكثر !!!!

    يتبع مع باقي الترقيع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,111
    آخر نشاط
    30-11-2020
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي

    يقول

    اقتباس
    وبالتالى كان من الطبيعى ان العدد يتكلم عن التعليم وحصر المقاطعه فيمن ياتى بهذا التعليم جهارا ويعلم به فى الكنيسه كمتنقل وخادم
    اقول كذب محض و حتى حينما نقلت من تفسير تادرس مالطي اخذت بعض الكلام و تركت بعضه و المضحك انني استشهدت بتفسير تادرس مالطي لابين لك كذب دعواك و قد سبق ان اقتبست لك من تفسير تادرس مالطي ما يثبت كلامي و لم ترد عليه بل هربت الى الامام فطنشت الاقتباس و حرفت الكلام !!!!

    اما الدليل على تحريفك كلام تادرس مالطي اذ حاولت ان تقول ان كلامه يتعلق فقط باولئك المعلمين الضالين بينما النص يقول بالحرف الواحد :
    (( وربما كتب الرسول هذا عن أناس قد كانوا هم السبب في أن تتعرف السيدة على يديهم على شخص المسيح أو خلالهم تعرفت على الكنيسة... لكن ما داموا قد انشقّوا وانفصلوا فلنقطعهم عن الدخول إلى بيوتنا والسلام عليهم، حتى لا نعثر البسطاء، عندما يروننا معهم فيقبلونهم هم أيضًا ويتشربون روحه))

    واضح ان القمص هنا لا يحصر الكلام و المعنى في المعلمين الضالين بل في اتباعهم ايضا

    وهذا امر قد سبق ان فصلناه في الاعلى و كيف ان النص لا دليل فيه على التخصيص بل هو التعميم على جميع الهراطقة و يكفي ما نقله تادرس مالطي عن البابا الكسندروس الاسكندري و مقولته عن الاريوسيين (بالتعميم ) و عدم تجويزه المسيحيين مقابلتهم كذلك يكفي ما ذكرناه سابقا من اباء الكنيسة من تحريم مخالطة اليهود و الجدال معهم و انهم انجاس و كذلك ما نسبه يوسابيوس القيصري في كتابه تاريخ الكنيسة الى يوحنا و هروبه من الحمام بسبب وجود مهرطق و كذلك لم يجيب عن قول المفسر انطونيوس فكري و تعميمه الامر على جميع المخالفين

    نقرا من تفسير انطونيوس فكري لرسالة يوحنا الثانية :
    ((أى نرفض تعليم الهراطقة وأشخاصهم فلربما حين يشعرون بالعزلة يتوبون، ولأن الإندماج معهم هو نوع من الإعتراف بصحة مسلكهم مع أن مسلكهم شرير.هنا يبدو ظاهرياً أن كلام يوحنا هو ضد المحبة. ولكن نفهم أنها محبة بحسب الحق. والكنيسة تعود تعطيهم محبة لو تابوا . أما المصرين على هرطقاتهم فالكنيسة تحرمهم. فالخميرة الصغيرة تفسد العجين كله. ))
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...hapter-01.html

    و لنقرا مرة اخرى كلام القمص تادرس يعقوب مالطي في تفسيره لرسالة يوحنا الثانية من اقوال اباء الكنيسة :
    ((3. تحذير من المضللين 7-11“لأنه قد دخل إلى العالم مضلون كثيرون لا يعترفون بيسوع المسيح آتيًا في الجسد. هذا هو المضل والضد للمسيح” [7].
    يربط الرسول الحب بالحق والتمييز والحكمة. فالحب إذ هو تنفيذ وصية اللَّه لهذا لا يليق بنا أن نقبل المعلمين الذين يتسترون تحت اسم المسيح ليعلمونا بغير ما هو حق… إذ يحاولون أن يلتقوا بالبسطاء ويخدعوهم تحت اسم “المحبة“.
    يقول القديس كبريانوس: [هذه هي البساطة التي يجب أن تعرف في الكنيسة. وهذه هل المحبة التي ينبغي أن تحتفظ بها، حتى يكون الحب بين الإخوة مشابهًا لما هو بين الحمام. فيسود اللطف والرأفة والوداعة بين الإخوة كما هو الحال بين الحملان الوديعة.
    لكن ماذا ينجم عن وجود ذئاب متوحشة لصدر المسيحية، وهم الهراطقة والمنفصلون عن الكنيسة تحت اسم المسيح؟ وماذا تؤدي إليه شراسة كلاب وسم حيات مميت وقسوة فاتكة يستعرضها متوحشون في الكنيسة؟
    إنه يجب علينا أن نهنئ أنفسنا عندما نعزل أمثال هؤلاء الناس عن عضوية الكنيسة حتى لا يكونوا عوامل إفساد بالنسبة للحملان والحمام الذي في كنيسة اللَّه بصدورهم المملوءة سمًا وحقدًا].
    * لنكن غيورين لما هو صالح، محجمين عن الأمور المعثرة وعن الأخوة الكذبة وعن الذين اسم ربنا في رياء يخدعون الشعب الذي بلا معرفة].
    القديس بوليكربس أسقف سميرنا .....مع أن الرسالة موجهة إلى سيدة، والنساء معروفات بالحرج والخجل، لكنه يطلب بحزم ألا تقبل من يدّعي الإرشاد ويأتي كمعلم ويأتينا بغير ما هو حق. بل ولا نسلم عليه حتى لا نشترك معه في جريمته (خطف النفوس البسيطة من الحظيرة).
    وربما كتب الرسول هذا عن أناس قد كانوا هم السبب في أن تتعرف السيدة على يديهم على شخص المسيح أو خلالهم تعرفت على الكنيسة… لكن ما داموا قد انشقّوا وانفصلوا فلنقطعهم عن الدخول إلى بيوتنا والسلام عليهم، حتى لا نعثر البسطاء، عندما يروننا معهم فيقبلونهم هم أيضًا ويتشربون روحهم.
    يقول البابا ثاوفيلس: [إن جاءك إنسان وليس له إيمان الكنيسة (إذ كانت الكنيسة في العالم كله قبل مجمع خلقيدونية لها إيمان واحد) لا نطلب له النجاح].
    ويقول البابا الكسندروس الإسكندريعن الأريوسين: [لا تقبلوا أحدًا منهم ولو أنهم يأتونكم بإلحاح واندفاع].
    ويقول القديس أثناسيوس الإسكندري: [إن جاءكم أحد ومعه تعاليم مستقيمة قولوا له سلام واقبلوه كأخ. ولكن إن تظاهر أنه يعترف بالإيمان الحقيقي وظهر أنه مشترك مع آخرين انصحوه ليهجر مثل هذا الاجتماع. فغن وعد بذلك عاملوه كأخ، وأما إذا أخذ الأمر بروح مضادة فتجنّبوه].
    *إذ يريدنا حتى لا نرحب بهم
    فإن يوحنا تلميذ الرب يجعل من أدانتهم أقوى.
    القديس ايريناؤس
    *يمنعنا الحق من أن نسلم على مثل هؤلاء الناس أو نستضيفهم، وذلك في ظروفٍ غير لائقة. وهو أيضًا يحذرنا من الدخول في جدال أو حوار مع أناس غير قادرين أن يقبلوا أمور الله، لئلا ننسحب من التعليم الحقيقي بالجدال الحاذق الذي له مظهر الحق. لذلك أظن أنه من الخطأ أن نصلي مع مثل هؤلاء الناس لأنه في أثناء الصلاة توجد لحظات للتحية وتبادل السلام.
    القديس اكليمنضس السكندري
    *واضح أن الذين يقيمون صداقات مع أناسٍ ينطقون باطلًا على الله، والذين يأكلون معهم لا يحبون الرب الذي خلفهم ويقويهم. عوض أن يكتفوا بهذا الطعام ينقادون إلى التجديف على من يعولهم.
    القديس باسيليوس الكبير
    * يوحِّد يوحنا قادة الكنائس في سلام، لأنها أخوات في إيمان الكنيسة وبنات لله بالعماد.
    هيلاري أسقف آرل ))
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...hapter-01.html

    يقول

    اقتباس
    وليس هذا فقط بل وصل الامر الى ان صفات هذه المهرطقين بتعاليم غريبه لا تليق بتعاليم المسيح فمنهم نجد الكذب والخبث والتظاهر بالايمان وهو يبطن الشر بداخله هذا هو تاكيد المراجع :
    و ممن اخذوا هذه التعاليم و من هو الذي علمهم هذا ؟؟!!!! و هل هذا مختص بهم ام الامر كما قال الشاعر :لا تنهَ عن خلُقٍ وتأتيَ مثلَه عارٌ عليك إذا فعلت عظيم !!!
    يقول يوحنا ذهبي الفم في كتابه الكهنوت المسيحي الصفحة 26- 27


    رسالة كورنثيوس الاولى الاصحاح 9 :
    18 فَمَا هُوَ أَجْرِي؟ إِذْ وَأَنَا أُبَشِّرُ أَجْعَلُ إِنْجِيلَ الْمَسِيحِ بِلاَ نَفَقَةٍ، حَتَّى لَمْ أَسْتَعْمِلْ سُلْطَانِي فِي الإِنْجِيلِ.
    19 فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرًّا مِنَ الْجَمِيعِ، اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ الأَكْثَرِينَ.
    20 فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ. وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ.
    21 وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ * مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ للهِ، بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ * لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ.
    22 صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ، لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَال قَوْمًا.
    23 وَهذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ، لأَكُونَ شَرِيكًا فِيهِ.

    لا تلمهم عزيزي فهم يطبقون تعاليم كتابك تماما كوحيد و اللباس الخليجي


    و تماما ككثير ممن يجلبهم رشيد النصاب


    هؤلاء يتبعون تعاليم دينك بامتياز

    و اخيرا المنصر يحاول ان يستخف بعقول اتباعه !!!!

    يقول

    اقتباس
    وبالتالى نرى جمال حقيقى حتى القمص انطونيوس فكرى يقول حتى الخروج من الكنيسه يتم بمعاتبه لطيفه وجميله :
    تخيلوا ان دموع التماسيح هذه هي تفسيره لكلام انطونيوس فكري !!!!!!!!
    ان كان هذا ما فهمه من كلام المفسر فهو كالانوك يقرا الكلام ويفهمه بالمقلوب و ان كان لا يعتقد فهو مجرد مخادع يمشي على المثل القائل : عنزة و لو طارت

    لنرى العتاب اللطيف الجميل الحنون !!!
    و نقرا من تفسير انطونيوس فكري لرسالة يوحنا الثانية :
    ((اى نرفض تعليم الهراطقة وأشخاصهمفلربما حين يشعرون بالعزلة يتوبون،ولأن الإندماج معهم هو نوع من الإعتراف بصحة مسلكهم مع أن مسلكهم شرير. هنا يبدو ظاهرياً أن كلام يوحنا هو ضد المحبة. ولكن نفهم أنها محبة بحسب الحق.والكنيسة تعود تعطيهم محبة لو تابوا. أما المصرين على هرطقاتهم فالكنيسة تحرمهم. فالخميرة الصغيرة تفسد العجين كله. ))
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...hapter-01.html

    نعزلهم و نقاطعهم و نشعرهم بالعزلة في المجتمع و لا نظهر لهم المحبة الا ان تابوا و بعد هذا يقول عتاب لطيف و جميل !!!!!!!!!!
    الكارثة ان انطونيوس فكري يصرح ان كلام يوحنا على ظاهره هو ضد المحبة !!!! و ان الكنيسة لن تعطيهم المحبة ان كانوا مصرين على عدم التوبة !!!!!!!
    بالله عليكم هل رايتم اسخف من هذا الترقيع اذ يقول كلاما ثم يقتبس النص الذي يهدم كلامه محاولا اقناعنا ان العزلة و المقاطعة التي ظاهرها ضد المحبة هي في الحقيقة مجرد عتاب لطيف و جميل !!!!!! قبح الله عقلك !!!
    كلام مضطرب و مضحك لا يمشي للاسف الا على قطيع من النوكى ان صدقوا كلامه

    لنقرا من كتاب ليكون الجميع واحدا فصل الحرب ضد الهرطقات :
    ((ثانيًا: مواجهة الهراطقة :
    لم يكتفِ الكتاب بأن نعرف الهراطقة ونُميِّزهم فقط، بل طالبنا بأن نواجههم..
    * "ثم نُوصيكم أيها الإخوة، باسم ربنا يسوع المسيح ، أن تتجنبوا كل أخٍ يسلُك بلا ترتيبٍ، وليس حسبَ التعليمِ (التقليد) الذي أخذه مِنَّا" (2تس3: 6).
    * " تَجنَّب مثلَ هؤلاءِ " (1تي6: 5).
    وليس الأمر فقط التجنب بل هناك أيضًا الإنذار..
    * "ونطلب إليكم أيها الإخوة: أَنذِروا الذين بلا ترتيبٍ" (1تس5: 14).
    * "وإن كان أحد لا يُطيع كلامنا بالرسالة، فسموا هذا ولا تُخالطوه لكي يخجل، ولكن لا تحسبوه كعدوٍّ، بل أَنذروه كأخٍ" (2تس3: 14-15).
    * "لكي تُوصي قومًا أن لا يُعلِّموا تعليمًا آخر، ولا يُصغوا إلى خرافاتٍ وأنسابٍ لا حدَّ لها، تُسبِّب مباحثاتٍ دون بُنيان الله الذي في الإيمان" (1تي1: 3-4).
    وإن لم يستجب الهرطوقي للإنذار.. فهناك عقوبة التجنب..
    * "الرجل المُبتدِع بعد الإنذار مرَّةً ومرتين، أَعرِضْ عنه " (تي3: 10).
    * " أَعرِضوا عنهم " (رو16: 17).
    وليست العقوبة هي فقط التجاهل بل أيضًا التوبيخ..
    * "فلهذا السبب وبِّخهُم بصرامةٍ لكي يكونوا أصحَّاء في الإيمان، لا يُصغون إلى خرافاتٍ يهوديةٍ، ووصايا أُناسٍ مُرتدِّين عن الحقِّ" (تي1: 13-14).
    * "الذين يُخطئون وبِّخهُم أمام الجميع، لكي يكون عند الباقين خوف" (1تي5: 20).
    وقد يتطور الأمر إلى القطع من شركة الكنيسة ..
    * "إني أتعجَّب أنكم تنتقلون هكذا سريعًا عن الذي دَعاكُم بنعمة المسيح إلى إنجيل آخر! ليس هو آخر، غير أنه يوجد قوم يُزعِجونَكم ويريدون أن يُحوِّلوا إنجيل المسيح . ولكن إن بشرناكم نحن أو ملاك من السماء بغير ما بشرناكم، فليكن أناثيما (محرومًا) " (غل1: 6-8).
    ويجوز أيضًا مقاطعة هذا الإنسان نهائيًا حتى يستفيق إلى نفسه ، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى ..
    * "إن كان أحد يأتيكم، ولا يجيء بهذا التعليم، فلا تقبلوه في البيت، ولا تقولوا له سلام . لأن مَنْ يُسلِّم عليه يشترك في أعماله الشريرة" (2يو10-11).
    و الكنيسة لها سلطان أن تعزل وتفصل العضو الخاطئ والمبتدع، كمثلما فعل مُعلِّمنا بولس الرسول مع خاطئ كورنثوس (على سبيل المثال)..
    * "أن لا تُخالطوا ولا تؤاكلوا مثل هذا" (1كو5: 11).
    * " فاعزلوا الخبيث من بينكم" (1كو5: 13).
    * "حتى يُرفع من وسطكم الذي فعل هذا الفعل" (1كو5: 2).
    ليس عن حقد وخصومة.. بل بهدف ربح نفس هذا الإنسان..
    * "وعبد الرب لا يجب أن يُخاصم، بل يكون مترفقًا بالجميع، صالحًا للتعليم، صبورًا على المشقات، مؤدبًا بالوداعة المقاومين، عسى أن يُعطيهم الله توبة لمعرفة الحقِّ، فيستفيقوا من فخ إبليس إذ قد اقتنصهم لإرادته" (2تي2: 24-26).
    وكان الأمر في العهد القديم أكثر خطورة.. إذ كان يُحكم على هؤلاء بالقتل..
    * "إذا قام في وَسطِكَ نبي أو حالم حُلمًا، وأعطاكَ آية أو أُعجوبة، ولو حدثت الآية أو الأُعجوبة التي كلَّمك عنها قائلًا: لنذهب وراء آلهةٍ أخرى لم تعرفها ونعبُدها، فلا تسمع لكلام ذلك النبي أو الحالم ذلك الحلم... وذلك النبي أو الحالم ذلك الحلم يُقتل ، لأنه تكلَّم بالزَّيغِ من وراء الرب إلهكم... فتنزعون الشرَّ من بينكُم " (تث13: 1-5). ))
    https://st-takla.org/books/anba-raph...-heresies.html

    هذه كانت هديتي لك يا تلميذ ذو الخمار
    يا خسارة ذهبت جميع جهودك هباءا منثورا و تبين ان الكنيسة لا تصدر الا الكذبة و المنافقين امثالك الذين لا يعرفون دينهم

    يتبع مع الجزء الاسلامي
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 07-10-2020 الساعة 11:09 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,111
    آخر نشاط
    30-11-2020
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي

    نبدا الان بالجزء الاسلامي :
    اطال المنصر في اقتباس مجموعة من فتاوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في اثبات مشروعية ووجوب بغض الكافر في الله و الحقيقة انه اضاع واقته و السبب انني و جميع من كان على مذهب اهل السنة و الجماعة موافقون لهذا و لذلك اقول مختصرا : ان اتخاذ المسلم لغير المسلم صديقا و محبا محرم و لا ننكر هذا الا ان الفرق بيننا و بين النصرانية ان المسيحية كما شاهدتم في الاعلى تدعي المحبة و لكنها لا تطبق اي صور من صور المحبة بل لا تطبق اي وجه من وجوه البر و الصلة و الاحسان تجاه المهرطق و الغير مسيحي بعكس الاسلام اذ مع كون الشرع قد حرم على المسلم اتخاذ غير المسلم صديقا و محبا الا انه امره بالبر و الاحسان و الصلة اليه ان لم يكن من اهل الحرب .

    وقد استشهد المنصر بقوله تعالى : ((قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۖ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4))) ليحاول ايهام القراء بان الاسلام يامر المسلم باظهار الخشونة و العداوة (و لا اقصد هنا البغض ) الظاهرية على كل من لم يكن بمسلم و هذا كذب فاضح

    و الدليل :
    سياق الايات الذي يؤكد لنا مشروعية البر و الاحسان لمن لم يلقي الينا بالعداوة و البغضاء :
    قال تعالى : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ ۙ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي ۚ تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ ۚ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1) إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2) لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ ۚ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3) قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۖ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ۚ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6) ۞ عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً ۚ وَاللَّهُ قَدِيرٌ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (7) لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) )

    وقد ياتي المنصر ليقول ان هذا الحكم منسوخ طبقا لما قاله عبد الرحمن ابن زيد بن اسلم وقتادة كما نقل عنهما الامام الطبري رحمه الله في تفسيره و لكن هذا لا حجة فيه اذ ان اهل العلم قد ردوا دعوى النسخ و حكموا بان الاية ليست منسوخة و ان القسط و البر و الاحسان يجوز للكافر الذي لم يلقي الينا العداوة .

    نقرا من تفسير الطبري رحمه الله لسورة الممتحنة :
    (( وأولى الأقوال في ذلك بالصواب قول من قال: عُنِي بذلك: لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين، من جميع أصناف الملل والأديان أن تبرُّوهم وتصلوهم، وتقسطوا إليهم، إن الله عزّ وجلّ عمّ بقوله: ( الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ) جميع من كان ذلك صفته، فلم يخصصْ به بعضًا دون بعض، ولا معنى لقول من قال: ذلك منسوخ، لأن برّ المؤمن من أهل الحرب ممن بينه وبينه قرابة نسب، أو ممن لا قرابة بينه وبينه ولا نسب غير محرّم ولا منهيّ عنه إذا لم يكن في ذلك دلالة له، أو لأهل الحرب على عورة لأهل الإسلام، أو تقوية لهم بكُراع أو سلاح. قد بين صحة ما قلنا في ذلك، الخبر الذي ذكرناه عن ابن الزبيرفي قصة أسماء وأمها.وقوله: ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) يقول: إن الله يحبّ المنصفين الذين ينصفون الناس، ويعطونهم الحقّ والعدل من أنفسهم، فيبرّون من برّهم، ويُحْسنون إلى من أحسن إليهم. ))

    و نقرا من تفسير القرطبي رحمه الله لسورة الممتحنة :
    (( قوله تعالى : لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين فيه ثلاث مسائل :
    الأولى : هذه الآية رخصة من الله تعالى في صلة الذين لم يعادوا المؤمنين ولم يقاتلوهم . قال ابن زيد : كان هذا في أول الإسلام عند الموادعة وترك الأمر بالقتال ثم نسخ . قال قتادة : نسختها فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم . وقيل : كان هذا الحكم لعلة وهو الصلح ، فلما زال الصلح بفتح مكة نسخ الحكم وبقي الرسم يتلى . وقيل : هي مخصوصة في حلفاء النبي صلى الله عليه وسلم ومن بينه وبينه عهد لم ينقضه ; قاله الحسن . الكلبي : هم خزاعة وبنو الحارث بن عبد مناف . وقاله أبو صالح ، وقال : هم خزاعة . وقال مجاهد : هي مخصوصة في الذين آمنوا ولم يهاجروا . وقيل : يعني به النساء والصبيان لأنهم ممن لا يقاتل ; فأذن الله في برهم . حكاه بعض المفسرين . وقال أكثر أهل التأويل : هي محكمة . واحتجوا بأن أسماء بنت أبي بكر سألت النبي صلى الله عليه وسلم : هل تصل أمها حين قدمت عليها مشركة ؟ قال : " نعم " خرجه البخاري ومسلم . وقيل : إن الآية فيها نزلت . روى عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه : أن أبا بكر الصديق طلق امرأته قتيلة في الجاهلية ، وهي أم أسماء بنت أبي بكر ، فقدمت عليهم في المدة التي كانت فيها المهادنة بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين كفار قريش ، فأهدت إلى أسماء بنت أبي بكر الصديق قرطا وأشياء ; فكرهت أن تقبل منها حتى أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له ، فأنزل الله تعالى : لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين . ذكر هذا الخبر الماوردي وغيره ، وخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده ))

    و هذا البر و الصلة و الاحسان للكافر غير المعادي ثابت من السنة الصحيحة كما نقل القرطبي و الطبري رحمهما الله
    نقرا من صحيح البخاري كتاب الادب باب صلة المراة امها و لها زوج
    5979 - وَقَالَ اللَّيْثُ: حَدَّثَنِي هِشَامٌ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ أَسْمَاءَ، قَالَ: قَدِمَتْ أُمِّي وَهِيَ مُشْرِكَةٌ، فِي عَهْدِ قُرَيْشٍ وَمُدَّتِهِمْ إِذْ عَاهَدُوا النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَعَ ابْنِهَا، فَاسْتَفْتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ: إِنَّ أُمِّي قَدِمَتْ وَهِيَ رَاغِبَةٌ؟ أَفَأَصِلُهَا؟ قَالَ: «نَعَمْ، صِلِي أُمَّكِ»

    و نقرا من فتح الباري شرح صحيح البخاري الجزء الخامس كتاب الهبة باب الهدية للمشركين :
    (( قَوْلُهُ صِلِي أُمَّكِ زَادَ فِي الْأَدَبِ عَقِبَ حَدِيثِهِ عَنِ الْحميدِي عَن بن عُيَيْنَة قَالَ بن عُيَيْنَةَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ فِيهَا لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدّين وَكَذَا وَقَعَ فِي آخِرِ حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بن الزبير وَلَعَلَّ بن عُيَيْنَة تَلقاهُ مِنْهُ وروى بن أَبِي حَاتِمٍ عَنِ السُّدِّيِّ أَنَّهَا نَزَلَتْ فِي نَاسٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ كَانُوا أَلْيَنَ شَيْءٍ جَانِبًا لِلْمُسْلِمِينَ وَأَحْسَنَهُ أَخْلَاقًا قُلْتُ وَلَا مُنَافَاةَ بَيْنَهُمَا فَإِنَّ السَّبَبَ خَاصٌّ وَاللَّفْظَ عَامٌّ فَيَتَنَاوَلُ كُلَّ مَنْ كَانَ فِي مَعْنَى وَالِدَةِ أَسْمَاءَ وَقِيلَ نَسَخَ ذَلِكَ آيَةُ الْأَمْرِ بِقَتْلِ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وُجِدُوا وَاللَّهُ أَعْلَمُ وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ فِيهِ أَنَّ الرَّحِمَ الْكَافِرَةَ تُوصَلُ مِنَ الْمَالِ وَنَحْوِهِ كَمَا تُوصَلُ الْمُسْلِمَةُ وَيُسْتَنْبَطُ مِنْهُ وُجُوبُ نَفَقَةِ الْأَبِ الْكَافِرِ وَالْأُمِّ الْكَافِرَةِ وَإِنْ كَانَ الْوَلَدُ مُسْلِمًا اه وَفِيهِ مُوَادَعَةُ أَهْلِ الْحَرْبِ وَمُعَامَلَتُهُمْ فِي زَمَنِ الْهُدْنَةِ وَالسَّفَرُ فِي زِيَارَةِ الْقَرِيبِ وَتَحَرِّي أَسْمَاءَ فِي أَمْرِ دِينِهَا وَكَيْفَ لَا وَهِيَ بِنْتُ الصِّدِّيقِ وَزَوْجُ الزُّبَيْرِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ ))

    و نقرا من تفسير ابن كثير رحمه الله لسورة الممتحنة :
    (( وقوله تعالى : ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ) أي لا ينهاكم عن الإحسان إلى الكفرة الذين لا يقاتلونكم في الدين ، كالنساء والضعفة منهم ، ( أن تبروهم ) أي : تحسنوا إليهم ( وتقسطوا إليهم ) أي : تعدلوا ( إن الله يحب المقسطين ) .قال الإمام أحمد : حدثنا أبو معاوية ، حدثنا هشام بن عروة ، عن فاطمة بنت المنذر ، عن أسماء - هي بنت أبي بكر ، رضي الله عنهما - قالت : قدمت أمي وهي مشركة في عهد قريش إذ عاهدوا ، فأتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت : يا رسول الله ، إن أمي قدمت وهي راغبة ، أفأصلها ؟ قال : " نعم ، صلي أمك " أخرجاه .
    وقال الإمام أحمد : حدثنا عارم ، حدثنا عبد الله بن المبارك ، حدثنا مصعب بن ثابت ، حدثنا عامر بن عبد الله بن الزبير ، عن أبيه قال : قدمت قتيلة على ابنتها أسماء بنت أبي بكر بهدايا : صناب ، وأقط ، وسمن ، وهي مشركة ، فأبت أسماء أن تقبل هديتها ، وأن تدخلها بيتها ، فسألت عائشة النبي - صلى الله عليه وسلم - فأنزل الله ، عز وجل : ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ) إلى آخر الآية ، فأمرها أن تقبل هديتها ، وأن تدخلها بيتها . ))

    و نقرا من تفسير السعدي رحمه الله لسورة الممتحنة :
    (( ولما نزلت هذه الآيات الكريمات، المهيجة على عداوة الكافرين، وقعت من المؤمنين كل موقع، وقاموا بها أتم القيام، وتأثموا من صلة بعض أقاربهم المشركين، وظنوا أن ذلك داخل فيما نهى الله عنه.
    فأخبرهم الله أن ذلك لا يدخل في المحرم فقال: { لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ } أي: لا ينهاكم الله عن البر والصلة، والمكافأة بالمعروف، والقسط للمشركين، من أقاربكم وغيرهم، حيث كانوا بحال لم ينتصبوا لقتالكم في الدين والإخراج من دياركم، فليس عليكم جناح أن تصلوهم، فإن صلتهم في هذه الحالة، لا محذور فيها ولا مفسدة كما قال تعالى عن الأبوين المشركين إذا كان ولدهما مسلما: { وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا }))

    و نقرا من تفسير التحرير و التنوير لابن عاشور رحمه الله لسورة الممتحنة :
    (( وإن نظرنا إلى أن وصف العدوّ هو عدوّ الدين ، أي مخالفة في نفسه مع ضميمة وصف { وقد كفروا بما جاءكم من الحق } ، كان مضمون { لا ينهاكم الله } إلى آخره تخصيصاً للنهي بخصوص أعداء الدين الذين لم يقاتلوا المسلمين لأجل الدين ولم يُخرجوا المسلمين من ديارهم .وأيَّاً ما كان فهذه الجملة قد أخرجت من حكم النهي القومَ الذين لم يقاتلوا في الدين ولم يُخرجوا المسلمين من ديارهم ، واتصال هذه الآية بالآيات التّي قبلها يجعل الاعتبارين سواء فدخل في حكم هذه الآية أصناف وهم حلفاءُ النبي صلى الله عليه وسلم مثل خُزاعة ، وبني الحارث بن كعب بن عبد مناةَ بن كنانة ، ومزينة كان هؤلاء كلهم مظاهرين النبي صلى الله عليه وسلم ويحبون ظهوره على قريش ، ومثل النساء والصبيان من المشركين ، وقد جاءت قُتيلة ( بالتصغير ويقال لها : قتلة ، مكبراً ) بنت عبد العُزى من بني عامر بن لؤي من قريش وهي أم أسماء بنت أبي بكر الصديق إلى المدينة زائرةً ابنتها وقتيلة يومئذٍ مشركة في المدة التي كانت فيها المهادنة بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين كفار قريش بعد صلح الحديبية ( وهي المدة التي نزلت فيها هذه السورة ) فسألت أسماءُ رسول الله صلى الله عليه وسلم أتصِل أمها؟ قال : «نعم صِلي أُمَّككِ» ، وقد قيل : إن هذه الآية نزلت في شأنها .
    وقوله : { أن تبروهم } بدل اشتمال من { الذين لم يقاتلوكم في الدين } الخ ، لأن وجود ضمير الموصول في المبدل وهو الضمير المنصوب في { أن تبروهم } يجعل بر المسلمين بهم مما تشتمل عليه أحوالهم . فدخل في الذين لم يقاتلوا المسلمين في الدين نَفر من بني هاشم منهم العباس بن عبد المطلب ، والذينَ شملتهم أحكام هذه الآية كلّهم قد قيل إنهم سبب نزولها وإنما هو شمول وما هو بسبب نزول .
    والبرّ : حسن المعاملة والإِكرامُ . وهو يتعدى بحرف الجر ، يقال : برّ به ، فتعديته هنا بنفسه على نزع الخافض .
    والقسط : العدل . وضمن { تقسطوا } معنى تُفضوا فعدّي ب ( إلى ) وكان حقه أن يعدَّى باللام . على أن اللام و ( إلى ) يتعاقبان كثيراً في الكلام ، أي أن تعاملوهم بمثل ما يعاملونكم به من التقرب ، فإن معاملة أحد بمثل ما عامل به من العدل ))

    و نقرا من التفسير الوسيط للطنطاوي رحمه الله :
    (( والذى تطمئن إليه النفس أن هاتين الآيتين ، ترسمان للمسلمين المنهج الذى يجب أن يسيروا عليه مع غيرهم ، وهو أن من لم يقاتلنا من الكفار ، ولم يعمل أو يساعد على إلحاق الأذى والضرر بنا ، فلا يأس من بره وصلته .
    ومن قاتلنا ، وحاول إيذاءنا منهم . فعلينا أن نقطع صلتنا به ، وأن نتخذ كافة الوسائل لردعه وتأديبه ، حتى لا يتجاوز حدودمه معنا .
    والمعنى : ( لاَّ يَنْهَاكُمُ الله ) تعالى - أيها المؤمنون - ( عَنِ ) مودة وصلى الكافرين ( الذين لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدين وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِّن دِيَارِكُمْ ) أى : لم يقاتلوكم من أجل أنكم مسلمون ، ولم يحاولوا إلحاق أى أذى بكم ، كالعمل على إخراجكم من دياركم .
    لا ينهاكم الله - تعالى - عن ( أَن تَبَرُّوهُمْ ) أى : عن أن تحسنوا معاملتهم وتكرموهم . وعن أن ( تقسطوا إِلَيْهِمْ ) أى تقضوا إليهم بالعدل ، وتعاملوهم بمثل معاملتهم لكم ، ولا تجوروا عليهم فى حكم من الأحكام .
    ( إِنَّ الله يُحِبُّ المقسطين ) أى العادلين فى أقوالهم وأفعالهم وأحكامهم ، الذين ينصفون الناس ، ويعطونهم العدل من أنفسهم ، ويحسنون إلى من أحسن إليهم .))

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله في فتواه :
    (( ج: إن من المشروع للمسلم بالنسبة إلى غير المسلم أمورا متعددة، منها:
    أولًا: الدعوة إلى الله  بأن يدعوه إلى الله ويبين له حقيقة الإسلام، حيث أمكنه ذلك وحيث كانت لديه البصيرة؛ لأن هذا هو أعظم الإحسان، وأهم الإحسان، الذي يهديه المسلم إلى مواطنه وإلى من اجتمع به من اليهود أو النصارى أو غيرهم من المشركين لقول النبي ﷺ: من دل على خير فله مثل أجر فاعله رواه الإمام مسلم في صحيحه، وقوله عليه الصلاة والسلام لعلي  لما بعثه إلى خيبر وأمره أن يدعو إلى الإسلام قال: فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم متفق على صحته.
    وقال عليه الصلاة والسلام: من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا رواه مسلم في صحيحه، فدعوته إلى الله وتبليغه الإسلام ونصيحته في ذلك من أهم المهمات ومن أفضل القربات.
    ثانياً: لا يجوز أن يظلمه في نفس ولا في مال ولا في عرض، إذا كان ذميًا أو مستأمنًا أو معاهدًا فإنه يؤدي إليه الحق فلا يظلمه في ماله لا بالسرقة ولا بالخيانة ولا بالغش ولا يظلمه في بدنه لا بضرب ولا بغيره؛ لأن كونه معاهدًا أو ذميًّا في البلد أو مستأمنًا يعصمه.
    ثالثاً: لا مانع من معاملته في البيع والشراء والتأجير ونحو ذلك، فقد صح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه اشترى من الكفار عباد الأوثان، واشترى من اليهود وهذه معاملة، وقد توفي عليه الصلاة والسلام، ودرعه مرهونة عند يهودي في طعام اشتراه لأهله.
    رابعًا: في السلام، لا يبدأه بالسلام؛ لقول النبي ﷺ: لا تبدأوا اليهود ولا النصارى بالسلام خرجه مسلم في صحيحه، وقال: إذا سلم عليكم أهل الكتاب، فقولوا: وعليكم فالمسلم لا يبدأ الكافر بالسلام، ولكن يرد عليه بقوله: وعليكم لقول النبي عليه الصلاة والسلام: إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا: وعليكم متفق على صحته، هذا من الحقوق المتعلقة بين المسلم والكافر، ومن ذلك أيضا حسن الجوار إذا كان جارا تحسن إليه ولا تؤذيه في جواره، وتتصدق عليه إذا كان فقيرا تهدي إليه وتنصح له فيما ينفعه؛ لأن هذا مما يسبب رغبته في الإسلام ودخوله فيه؛ ولأن الجار له حق، قال النبي ﷺ: مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه متفق على صحته، وإذا كان الجار كافرا كان له حق الجوار، وإذا كان قريبا وهو كافر صار له حقان: حق الجوار وحق القرابة، ومن المشروع للمسلم أن يتصدق على جاره الكافر وغيره من الكفار غير المحاربين من غير الزكاة. لقول الله تعالى: لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ [الممتحنة:8] وللحديث الصحيح عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما أن أمها وفدت عليها بالمدينة في صلح الحديبية وهي مشركة تريد المساعدة، فاستأذنت أسماء النبي ﷺ في ذلك هل تصلها؟ فقال: صليها ا.هـ.
    أما الزكاة: فلا مانع من دفعها للمؤلفة قلوبهم من الكفار، لقوله : إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ الآية [التوبة:60]، أما مشاركة الكفار في احتفالاتهم بأعيادهم فليس للمسلم أن يشاركهم في ذلك[1].))
    https://binbaz.org.sa/fatwas/1691/مع...لم-لغير-المسلم

    ويقول الشيخ ابن باز رحمه الله ايضا :
    (( جواب: الكافر ليس أخا للمسلم والله سبحانه يقول: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ [الحجرات: 10] ويقول النبي ﷺ: المسلم أخو المسلم فليس الكافر: يهوديًا أو نصرانيًا أو وثنيًا أو مجوسيًا أو شيوعيًا أو غيرهم أخًا للمسلم، ولا يجوز اتخاذه صاحبًا وصديقًا، لكن إذا أكل معه بعض الأحيان من غير أن يتخذه صاحبًا أو صديقًا إنما قد يقع ذلك في وليمة عامة أو وليمة عارضة فلا حرج في ذلك، أما اتخاذه صاحبًا وجليسًا وأكيلًا فلا يجوز؛ لأن الله قطع بين المسلمين وبين الكفار الموالاة والمحبة، قال سبحانه في كتابه العظيم: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ [الممتحنة: 4] وقال سبحانه: لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ الآية [المجادلة: 22].
    فالواجب على المسلم البراءة من أهل الشرك وبغضهم في الله، ولكن لا يؤذيهم ولا يضرهم ولا يتعدى عليهم بغير حق إذا لم يكونوا حربًا لنا، لكن لا يتخذهم أصحابًا ولا إخوانًا، ومتى صادف أنه أكل معهم في وليمة عامة أو طعام عارض من غير صحبة ولا موالاة ولا مودة فلا بأس.
    ويجب على المسلم أن يعامل الكفار إذا لم يكونوا حربًا للمسلمين معاملة إسلامية بأداء الأمانة وعدم الغش والخيانة والكذب، وإذا جرى بينه وبينهم نزاع جادلهم بالتي هي أحسن وأنصفهم في الخصومة عملا بقوله تعالى: وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [العنكبوت: 46].

    ويشرع للمسلم دعوتهم إلى الخير ونصيحتهم والصبر على ذلك مع حسن الجوار وطيب الكلام لقول الله عز وجل: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [النحل: 125] وقوله سبحانه: وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا [البقرة: 83] وقول النبي ﷺ: من دل على خير فله مثل أجر فاعله والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ))
    https://binbaz.org.sa/fatwas/1863/الكافر-ليس-اخا-للمسلم

    و نعيد و نذكر بان الدعاء للكافر الذي ترجى منه الهداية مشروع في الاسلام وهي الجزئية التي تهرب منها هذا المنصر .
    اقتباس


    اولا : بيان جواز الدعاء للكفار بالهداية اذا كان يرجى منهم ذلك
    .
    نبدا باعادة ذكر ما لم يجب عليه سابقا تلميذ الترمزي
    اقتباس

    نقرا من صحيح البخاري كتاب الجهاد و السير باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتالفهم
    ((2808 حَدَّثَنَا أَبُو اليَمَانِ ، أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ ، حَدَّثَنَا أَبُو الزِّنَادِ ، أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : قَدِمَ طُفَيْلُ بْنُ عَمْرٍو الدَّوْسِيُّ وَأَصْحَابُهُ ، عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ دَوْسًا عَصَتْ وَأَبَتْ ، فَادْعُ اللَّهَ عَلَيْهَا ، فَقِيلَ : هَلَكَتْ دَوْسٌ ، قَالَ
    : اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَأْتِ بِهِمْ
    ))

    قال بن حجر رحمه الله في فتح الباري شرح صحيح البخاري :
    (((قَوْلُهُ بَابُ الدُّعَاءِ لِلْمُشْرِكِينَ بِالْهُدَى لِيَتَأَلَّفَهُمْ)
    ذَكَرَ فِيهِ حَدِيثَ أَبِي هُرَيْرَةَ فِي قُدُومِ الطُّفَيْلِ بْنِ عَمْرٍو الدَّوْسِيِّ وَقَوْلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَهُوَ ظَاهِرٌ فِيمَا تَرْجَمَ لَ
    هُ وَقَوْلُهُ لِيَتَأَلَّفَهُمْ مِنْ تَفَقُّهِ الْمُصَنِّفَ إِشَارَةً مِنْهُ إِلَى الْفَرْقِ بَيْنَ الْمَقَامَيْنِ وَأَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ تَارَةً يَدْعُو عَلَيْهِمْ وَتَارَةً يَدْعُو لَهُمْ فَالْحَالَةُ الْأُولَى حَيْثُ تَشْتَدُّ شَوْكَتُهُمْ وَيَكْثُرُ أَذَاهُمْ كَمَا تَقَدَّمَ فِي الْأَحَادِيثِ الَّتِي قَبْلَ هَذَا بِبَابٍ وَالْحَالَةُ الثَّانِيَةُ حَيْثُ تُؤْمَنُ غَائِلَتُهُمْ وَيُرْجَى تَأَلُّفُهُمْ كَمَا فِي قِصَّةِ دَوْسٍ
    ))

    و نقرا من التوضيح لشرح الجامع الصحيح لابن الملقن :
    ((كان نبينا - عليهما أفضل الصلاة والسلام - يحب دخول الناس في الإسلام فكان لا يعجل بالدعاء (عليهم) مادام يطمع في إجابتهم إلى الإسلام
    بل كان يدعو لمن يرجو منه الإنابة، ومن لا يرجوه ويخشى ضره وشوكته، يدعو عليه كما دعا عليهم بسنين كسني يوسف، ودعا على صناديد قريش لكثرة أذاهم وعداوتهم، فأجيبت دعوته (فيهم) فقتلوا ببدر كما أسلم كثيرٌ ممن (دعا) له بالهدى
    ))



    تخيلوا ان تلميذ الترمزي بناءا على هذا الاقتباس فهم انني انكر جواز الدعاء على الكفار !!
    و الانكل انه بنى موضوعا كاملا على هذا و تغاضى من ان يرد على هذا الاقتباس !!!! انه اسلوب الهروووووب الى الامام !!!

    نقرا من صحيح مسلم كتاب فضائل الصحابة باب فضائل ابي هريرة رضي الله عنه
    4673 حَدَّثَنَا عَمْرٌو النَّاقِدُ ، حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ يُونُسَ الْيَمَامِيُّ ، حَدَّثَنَا عِكْرِمَةُ بْنُ عَمَّارٍ ، عَنْ أَبِي كَثِيرٍ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، حَدَّثَنِي أَبُو هُرَيْرَةَ ، قَالَ : كُنْتُ أَدْعُو أُمِّي إِلَى الْإِسْلَامِ وَهِيَ مُشْرِكَةٌ ، فَدَعَوْتُهَا يَوْمًا فَأَسْمَعَتْنِي فِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَكْرَهُ ، فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أَبْكِي ، قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أَدْعُو أُمِّي إِلَى الْإِسْلَامِ فَتَأْبَى عَلَيَّ ، فَدَعَوْتُهَا الْيَوْمَ فَأَسْمَعَتْنِي فِيكَ مَا أَكْرَهُ ،
    فَادْعُ اللَّهَ أَنْ يَهْدِيَ أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اللَّهُمَّ اهْدِ أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ
    فَخَرَجْتُ مُسْتَبْشِرًا بِدَعْوَةِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَلَمَّا جِئْتُ فَصِرْتُ إِلَى الْبَابِ ، فَإِذَا هُوَ مُجَافٌ ، فَسَمِعَتْ أُمِّي خَشْفَ قَدَمَيَّ ، فَقَالَتْ : مَكَانَكَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ وَسَمِعْتُ خَضْخَضَةَ الْمَاءِ ، قَالَ : فَاغْتَسَلَتْ وَلَبِسَتْ دِرْعَهَا وَعَجِلَتْ عَنْ خِمَارِهَا ، فَفَتَحَتِ الْبَابَ ، ثُمَّ قَالَتْ : يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، قَالَ فَرَجَعْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَتَيْتُهُ وَأَنَا أَبْكِي مِنَ الْفَرَحِ ، قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَبْشِرْ قَدِ اسْتَجَابَ اللَّهُ دَعْوَتَكَ وَهَدَى أُمَّ أَبِي هُرَيْرَةَ ، فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَقَالَ خَيْرًا ، قَالَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يُحَبِّبَنِي أَنَا وَأُمِّي إِلَى عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ ، وَيُحَبِّبَهُمْ إِلَيْنَا ، قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : اللَّهُمَّ حَبِّبْ عُبَيْدَكَ هَذَا - يَعْنِي أَبَا هُرَيْرَةَ - وَأُمَّهُ إِلَى عِبَادِكَ الْمُؤْمِنِينَ ، وَحَبِّبْ إِلَيْهِمِ الْمُؤْمِنِينَ فَمَا خُلِقَ مُؤْمِنٌ يَسْمَعُ بِي وَلَا يَرَانِي إِلَّا أَحَبَّنِي

    نقرا من سنن الترمذي ابواب الادب باب ما جاء كيف يشمت العاطس
    2739 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ حَكِيمِ بْنِ دَيْلَمَ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى، قَالَ:كَانَ اليَهُودُ يَتَعَاطَسُونَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْجُونَ أَنْ يَقُولَ لَهُمْ: يَرْحَمُكُمُ اللَّهُ، فَيَقُولُ: «
    يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ
    » وَفِي البَابِ عَنْ عَلِيٍّ، وَأَبِي أَيُّوبَ، وَسَالِمِ بْنِ عُبَيْدٍ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ: «هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ»
    صححه الامام الالباني رحمه الله في صحيح و ضعيف سنن الترمذي

    و نقرا من تحفة الاحوذي في شرح سنن الترمذي للمباركفوري الجزء الثامن
    (( قَوْلُهُ (كَانَ الْيَهُودُ يَتَعَاطَسُونَ) أَيْ يَطْلُبُونَ الْعَطْسَةَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ (يَرْجُونَ) أَيْ يَتَمَنَّوْنَ بِهَذَا السَّبَبِ (فَيَقُولُ) أَيِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ عُطَاسِهِمْ وَحَمْدِهِمْ يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ وَلَا يَقُولُ لَهُمْ يَرْحَمُكُمُ اللَّهُ لِأَنَّ الرَّحْمَةَ مُخْتَصَّةٌ بِالْمُؤْمِنِينَ
    بَلْ يَدْعُو لَهُمْ بِمَا يُصْلِحُ بَالَهُمْ مِنَ الْهِدَايَةِ وَالتَّوْفِيقِ وَالْإِيمَانِ
    ))

    و قد استشهد تلميذ الترمزي اثناء رده علي - متوهما انني انكر جواز الدعاء على الكفار - بكلام القاضي عياض و القرطبي و غيرهما
    وسنقتبس من كلام هؤلاء ما يثبت جواز الدعاء للكفار بالهداية اذا رجي منهم ذلك

    نقرا ما قاله القاضي عياض رحمه الله نفسه من كتاب اكمال المعلم بفوائد الامام مسلم كتاب البر و الصلة و الاداب باب من لعنه النبى صلى الله عليه وسلم أو سبه أو دعا عليه، وليس هو أهلا لذلك، كان له زكاة وأجرا ورحمة
    (( لكن بما جرت به عادة العرب فى دغم كلامها وصلة خطابها، وإيراد بعض ألفاًظها عند حرجها وتأكيدها وعينها، ليس على نية إجابة ذلك، كقوله: " تربت يمينك "، و " عقرى حلقى "، ونحوه مما جاء فى الحديث من قوله: " لا كبر سنك "، " ولا أشبع الله بطنك "، وقد يسمون السب لعناً، فأشفق - عليه السلام - من موافقة أمثالها،
    فعاهد ربه ودعاه ورغب إليه بأن يجعل ذلك القول رحمة وقربة كما قال، ولم يكن صفته - عليه السلام - الفحش ولا التفحش، ولا بعث سباباً ولا لعاناً.

    ومثل هذا إنما كان يجرى على لسانه فى الليل،
    وقد تقدم فى الحديث أن يدعو على دوس؛ لأنها كفرت، فقال: " اللهم اهد دوساً "، وقال للذى جرحه وأدمى وجهه يوم أحد: " اللهم اغفر لقومى فإنهم لا يعلمون ".

    وقد يكون فعله هذا - عليه السلام - ودعاؤه ربه إشفاقاً على المدعو عليه وتأنيساً، لئلا يلحقه من الخوف والحذر من ذلك ومن يقبل دعائه ما يحمله على اليأس والقنوط، وقد يكون سؤالاً منه لربه فيمن جلده أو سبه بوجه حق وعقاب على جرم، أن يكون ذلك عقوبة فى الدنيا وكفارة له لما فعله، [وتمحيصاً] (2) له عن عقابه عليه فى الآخرة، كما جاء فى الحديث الآخر، وهو أحد معانى الصلاة فى اللغة. ))

    و نقرا من تفسير القرطبي رحمه الله لسورة التوبة الاية 113:
    (( الثانية : هذه الآية تضمنت قطع موالاة الكفار حيهم وميتهم فإن الله لم يجعل للمؤمنين أن يستغفروا للمشركين فطلب الغفران للمشرك مما لا يجوز . فإن قيل : فقد صح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم أحد حين كسروا رباعيته وشجوا وجهه : اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون فكيف يجتمع هذا مع منع الله تعالى رسوله والمؤمنين من طلب المغفرة للمشركين . قيل له : إن ذلك القول من النبي صلى الله عليه وسلم إنما كان على سبيل الحكاية عمن تقدمه من الأنبياء والدليل عليه ما رواه مسلم عن عبد الله قال : كأني أنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم يحكي نبيا من الأنبياء ضربه قومه وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول : رب اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون . وفي البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر نبيا قبله شجه قومه فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يخبر عنه بأنه قال : اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون .
    قلت : وهذا صريح في الحكاية عمن قبله ، لا أنه قاله ابتداء عن نفسه كما ظنه بعضهم . والله أعلم . والنبي الذي حكاه هو نوح عليه السلام ; على ما يأتي بيانه في سورة ( هود ) إن شاء الله . وقيل : إن المراد بالاستغفار في الآية الصلاة . قال بعضهم : ما كنت لأدع الصلاة على أحد من أهل القبلة ولو كانت حبشية حبلى من الزنا ; لأني لم أسمع الله حجب الصلاة إلا عن المشركين بقوله : ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين الآية . قال عطاء بن أبي رباح : الآية في النهي عن الصلاة على المشركين ، والاستغفار هنا يراد به الصلاة .
    جواب ثالث : وهو أن الاستغفار للأحياء جائز ; لأنه مرجو إيمانهم ، ويمكن تألفهم بالقول الجميل وترغيبهم في الدين . وقد قال كثير من العلماء : لا بأس أن يدعو الرجل لأبويه الكافرين ويستغفر لهما ما داما حيين . فأما من مات فقد انقطع عنه الرجاء فلا يدعى له .
    قال ابن عباس : كانوا يستغفرون لموتاهم ، فنزلت ، فأمسكوا عن الاستغفار ولم ينههم أن يستغفروا للأحياء حتى يموتوا .))

    و نقرا من تفسير ابن كثير رحمه الله لسورة التوبة الاية 113 :
    ((وقال الثوري ، عن الشيباني ، عن سعيد بن جبير قال : مات رجل يهودي وله ابن مسلم ، فلم يخرج معه ، فذكر ذلك لابن عباس فقال :
    فكان ينبغي له أن يمشي معه ويدفنه ، ويدعو له بالصلاح ما دام حيا
    ، فإذا مات وكله إلى شأنه ثم قال : ( وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه ) لم يدع .
    [ قلت ] وهذا يشهد له بالصحة ما رواه أبو داود وغيره ، عن علي بن أبي طالب قال : لما مات أبو طالب قلت : يا رسول الله ، إن عمك الشيخ الضال قد مات . قال : " اذهب فواره ولا تحدثن شيئا حتى تأتيني " . وذكر تمام الحديث .))

    و نقرا من شرح صحيح البخاري لابن بطال كتاب الجهاد باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم
    ((777 / فيه: أَبُو هُرَيْرَةَ، قَدِمَ طُفَيْلُ بْنُ عَمْرٍو الدَّوْسِىُّ وَأَصْحَابُهُ عَلَى الرسول (صلى الله عليه وسلم) فَقَالُوا: إِنَّ دَوْسًا عَصَتْ وَأَبَتْ، فَادْعُ اللَّهَ عَلَيْهَا، فَقِيلَ: هَلَكَتْ دَوْسٌ، فَقَالَ: (اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا، وَأْتِ بِهِمْ) . كان الرسول يحب دخول الناس فى الإسلام،
    فكان لا يعجل بالدعاء عليهم ما دام يطمع فى إجابتهم إلى الإسلام، بل كان يدعو لمن كان يرجو منه الإنابة، ومن لا يرجوه ويخشى ضره وشوكته يدعو عليه، كما دعا عليهم بسنين كسنى يوسف، ودعا على صناديد قريش، لكثرة أذاهم وعداوتهم، فأجيبت دعوته فيهم، فقتلوا ببدر، كما أسلم كثير ممن دعا له بالهدى.
    ))

    و نقرا من عمدة القاري للعيني في شرح صحيح البخاري كتاب الوصايا باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم:
    ((قَوْله: (قدم طفيل بن عمر) وبضم الطَّاء، وَفتح الْفَاء: ابْن طريف بن العَاصِي بن ثَعْلَبَة ابْن سليم بن غنم بن دوس الدوسي من دوس، أسلم وَصدق النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِمَكَّة ثمَّ رَجَعَ إِلَى بِلَاد قومه من أَرض دوس فَلم يزل مُقيما بهَا حَتَّى هَاجر رَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، ثمَّ قدم على رَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ بِخَيْبَر بِمن تبعه من قومه، فَلم يزل مُقيما مَعَ رَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حَتَّى قبض صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، ثمَّ كَانَ مَعَ الْمُسلمين حَتَّى قتل بِالْيَمَامَةِ شَهِيدا، وروى إِبْرَاهِيم بن سعد عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ: قتل الطُّفَيْل بن عَمْرو الدوسي عَام اليرموك فِي خلَافَة عمر بن الْخطاب، رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، ذكره ابْن عبد الْبر فِي (الِاسْتِيعَاب) وَقَالَ أَيْضا: كَانَ الطُّفَيْل بن عَمْرو الدوسي يُقَال لَهُ: ذُو النُّور ثمَّ ذكر بِإِسْنَادِهِ إِلَى هِشَام الْكَلْبِيّ: أَنه إِنَّمَا سمي بذلك لِأَنَّهُ وَفد على النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، فَقَالَ: يَا رَسُول الله {إِن دوساً قد غلب عَلَيْهِم الزِّنَا، فَادع الله عَلَيْهِم. فَقَالَ رَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: أللهم اهد دوساً، ثمَّ قَالَ: يَا رَسُول الله ابعثني إِلَيْهِم وَاجعَل لي آيَة يَهْتَدُونَ بهَا، فَقَالَ: أللهم نوّر لَهُ، فسطع نور بَين عَيْنَيْهِ، فَقَالَ: يَا رب أَخَاف أَن يَقُولُوا، مثلَة فتحولت إِلَى طرف سَوْطه، فَكَانَت تضيء فِي اللَّيْلَة الْمظْلمَة، فَسُمي: ذُو النُّور. وَقَوله: قدم الطُّفَيْل وَأَصْحَابه، هَذَا قدومه الثَّانِي مَعَ أَصْحَابه، وَرَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، بِخَيْبَر كَمَا ذكرنَا، وَكَانَ أَصْحَابه ثَمَانِينَ أَو تسعين، وهم الَّذين قدمُوا مَعَه، وهم أهل بَيت من دوس. قَوْله: (إِن دوساً قد عَصَتْ) أَي: على الله تَعَالَى، وَلم تسمع من كَلَام الطُّفَيْل حِين دعاهم إِلَى الْإِسْلَام وأبت من سَماع كَلَامه، وَقَالَ الطُّفَيْل: يَا رَسُول الله} غلب على دوس الزِّنَا والربا، فَادع الله عَلَيْهِم بِالْهَلَاكِ، فَقَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: أللهم إهد دوساً وائت بهم، أَي: مُسلمين أَو كِنَايَة عَن الْإِسْلَام. وَقَالَ الْكرْمَانِي:
    هم طلبُوا الدُّعَاء عَلَيْهِم وَرَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم دَعَا لَهُم، وَذَلِكَ من كَمَال خلقه الْعَظِيم وَرَحمته على الْعَالمين. قلت: لَا شكّ أَن رَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم رَحْمَة للْعَالمين وَمَعَ هَذَا، كَانَ يحب دُخُول النَّاس فِي الْإِسْلَام، فَكَانَ لَا يعجل بِالدُّعَاءِ عَلَيْهِم مَا دَامَ يطْمع فِي إجابتهم إِلَى الْإِسْلَام، بل كَانَ يَدْعُو لمن يَرْجُو مِنْهُ الْإِنَابَة، وَمن لَا يرجوه، ويخشى ضَرَره وشوكته يَدْعُو عَلَيْهِ كَمَا دَعَا على قُرَيْش كَمَا مر
    . ودوس هُوَ ابْن عدنان ابْن عبد الله بن زهران بن كَعْب بن الْحَارِث بن كَعْب بن عبد الله بن مَالك بن نصر بن الأزد، وينسب إِلَيْهِ الدوسي قَالَ الرشاطي الدوسي فِي الأزد: ينْسب إِلَى دوس فَذكر نسبه مثل مَا ذكرنَا. فَإِن قلت: كَيفَ انْصَرف دوس وَفِيه عِلَّتَانِ: العلمية والتأنيث؟ قلت: قد علم أَن سُكُون حشوه يُقَاوم أحد السببين فَيبقى على عِلّة وَاحِدَة كَمَا فِي هِنْد وَعدد. ))

    و نقرا من نفس المصدر كتاب الوتر باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم اجعلها عليهم سنين كسني يوسف
    ((وَفِيه: الدُّعَاء بِمَا يشتق من الِاسْم، كَمَا يُقَال لِأَحْمَد: أَحْمد الله عاقبتك، ولعلي أعلاك الله وَهُوَ من جناس الِاشْتِقَاق وَفِيه الدُّعَاء على الظَّالِم بِالْهَلَاكِ وَالدُّعَاء للْمُؤْمِنين بالنجاة وَقَالَ بَعضهم:
    إِن كَانُوا منتهكين لحُرْمَة الدّين يدعى عَلَيْهِم بِالْهَلَاكِ، وإلاّ يدعى لَهُم بِالتَّوْبَةِ، كَمَا قَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: (اللَّهُمَّ اهدِ دوسا وأت بهم) . وَرُوِيَ أَن أَبَا بكر وَزَوجته، رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا، كَانَا يدعوان على عبد الرَّحْمَن ابنهما يَوْم بدر بِالْهَلَاكِ إِذا حمل على الْمُسلمين، وَإِذا أدبر يدعوان لَهُ بِالتَّوْبَةِ
    . ))

    و نقرا من المنهاج في شرح صحيح مسلم كتاب الجهاد و السير باب اشتداد غضب الله على من قتله رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ((قوْلُهُ (إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَكَى نَبِيًّا مِنَ الْأَنْبِيَاءِ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِمْ ضَرَبَهُ قَوْمُهُ وَهُوَ يَمْسَحُ الدَّمَ عَنْ وَجْهِهِ وَيَقُولُ رَبِّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فَإِنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) فِيهِ مَا كَانُوا عَلَيْهِ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِمْ مِنَ الْحِلْمِ وَالتَّصَبُّرِ وَالْعَفْوِ وَالشَّفَقَةِ عَلَى قَوْمِهِمْ وَدُعَائِهِمْ لَهُمْ بِالْهِدَايَةِ وَالْغُفْرَانِ وَعُذْرِهِمْ فِي جِنَايَتِهِمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ وَهَذَا النَّبِيُّ الْمُشَارُ إِلَيْهِ مِنَ الْمُتَقَدِّمِينَ
    وَقَدْ جَرَى لِنَبِيِّنَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلُ هَذَا يَوْمَ أُحُدٍ
    قَوْلُهُ (وَهُوَ يَنْضِحُ الدَّمَ عَنْ جَبِينِهِ) هُوَ بِكَسْرِ الضَّادِ أَيْ يَغْسِلُهُ وَيُزِيلُهُ ))

    و خلاصة الرد الاسلامي :
    1. المسلم لا يجوز له ان يتخذ غير المسلم صديقا (كما قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فيما نقله المنصر)
    2. عدم جواز مصاحبة الكافر لا يعني عدم البر و الاحسان و الصلة لغير المعتدين منهم بل المشروع برهم و صلتهم و الاحسان اليهم
    3. جواز الدعاء للكافر بالهداية ان كان يرجى ذلك منه
    .

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 09-10-2020 الساعة 04:01 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثالث)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : ( الجزء الاول )
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 14-11-2020, 11:01 PM
  2. اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثاني)
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-09-2020, 01:03 PM
  3. من هم الكافرون؟الجزء الثالث
    بواسطة حسين أحمد عطاالله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-04-2014, 10:46 PM
  4. من هم المسلمون؟الجزء الثالث عشر
    بواسطة حسين أحمد عطاالله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-05-2013, 05:57 PM
  5. الجزء الثالث من القصة
    بواسطة nohataha في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-02-2008, 11:47 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثالث)

اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثالث)