اللُغَةُ العِبْرِيَّةُ بَيِنَ الحَقِيقَةِ والأَوْهَامْ

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اللُغَةُ العِبْرِيَّةُ بَيِنَ الحَقِيقَةِ والأَوْهَامْ

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 64

الموضوع: اللُغَةُ العِبْرِيَّةُ بَيِنَ الحَقِيقَةِ والأَوْهَامْ

  1. #51
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفرع الخامس: اللّغات الخياليّة…والإنتاج السّينمائيّ

    اللّغات الخياليّة هي مجموعة فرعيّة من اللّغات الاصطناعيّة، وهي تختلف عن اللّغات الّتي سبق وذكرناها آنفًا أنّه تمّ إنشاؤها كجزء من عمل خياليّ أي للاستخدام في كتاب أو فيلم أو برنامج تلفزيونيّ أو لعبة فيديو. عادةً ما يبتكرها شخص واحد، في حين أن اللّغات الطبيعيّة هي تطوّر من ثقافة معيّنة أو مجموعة أشخاص. تختلف اللّغات الخيالية أيضًا عن اللّغات الحيّة من حيث أنّ الأولى لا تحتوي على متحدّثين أصليين.
    وغالبًا ما يتم تصميمها، بقصد إعطاء المزيد من العمق والعقلانية والوقعنة للعوالم الخياليّة الّتي ترتبط بها، كما تهدف إلى حبك التّواصل بين شخصيات العمل الخياليّ. وفي داخل هذه العوالم، تعمل اللّغات الخياليّة عمل اللّغات الطبيعيّة في العالم الواقعيّ، فهي تُسهم في تحديد الأعراق وهويّات الشّعوب الخياليّة الّتي تتحدّث بها بهدف تمييزها عن غيرها.
    وبالقياس مع مصطلح “conlang” أي لغة تركيبيّة، يتمّ استخدام مصطلح “conworld”، لوصف هذه العوالم الخياليّة، الّتي تسكنها هذه الشّعوب. وتقوم المعاجم الّتي تبنى عليها اللّغات الخياليّة، بدورٍ لا يقلّ أهميّةً عن الـتّأثير النفسانيّ الذي تثيره شخصيات العمل الخياليّ نفسه؛ يطمح منتجها، بشكل أو بآخر، إلى استنباط مفردات جديدة تحلّ محلّ المعجم المستعمل في اللّغات الطبيعيّة. إنّ هذا الاستبدال المعجمي وشيوعه على الألسنة، يزيد من شهرة العمل السينمائي ومن المردود المادّي التجاريّ. ولا يغيب عن بالنا أن نذكر، التأثير البصري عبر الطريقة الّتي تقوم بها هذه الثقافات الخياليّة، بعرض نقاط الفصل بين الألوان الّتي تعتمدها أو الرّموز والشعارات الخاصّة بها والّتي لها وقع وتأثير بالغ على المشاهد.
    فما رأيك بمسلسل حصد أعلى نسبة مشاهدة في العالم؟ مسلسل يطرق باب مخيّلتك من مقبض الواقع! من مجتمعك الحميم، من العائلة وتشعّباتها العلائقيّة، من حقائق سياسيّة سمعتها عبر التاريخ وتختبرها اليوم كمواطن من مثيل الصّراع الجيوبوليتكي، والحروب الدمويّة والسياسيّة والاقتصاديّة بين الدول للاستيلاء على العرش (القرار الدّوليّ)! إنّه مسلسل “صراع العروش ” (Game of thrones)، من إنتاج شركة HBO والذي تفوّق على غيره من الإنتاجات السنيمائية المماثلة من حيث ضخامة الإنتاج ولسانيًّا أيضًا من خلال تقديمه للغة اصطناعيّة متطوّرة جدًّا.
    فإن لم تكن تحبّ اللّغة الفرنسيّة او الإسبانيّة في المدرسة، فقد ترغب في تعلّم بعض من هذه اللّغات كالدوثراكي ، وهي لغات خياليّة في مسلسل “صراع العروش”، والّتي تجري أحداثه وفق سلسلة روايات جورج ر. مارتن الخيالية:” أغنية من ثلج ونار A Song of Ice and Fire”

    الفرع السادس: اللغات الدوثراكية والفاليرية والتّأثير العربيّ.
    هي لغات خيالية مصطنعة تم اختراعها في سلسلة روايات جورج ر. ر. مارتن "أغنية الجليد والنار" والمسلسل التلفزيوني المبني على الروايات "صراع العروش"، حيث يتحدث بها قوم رُحَّل يتم تسميتهم بالدوثراكيين، سكان البدو القريب من البحر الدوثراكي.

    تم تطوير اللغة في المسلسل التلفزيوني من قبل ديفيد ج. بيترسون بناء على الكلمات والعبارات الدوثراكية في روايات مارتن.
    وضم المسلسل لغتين ليس لهما مثيل في العالم وهما اللغة "الدوثراكية" الخاصة بأم التنانين "دينريس تارجيريان" واللغة "الفاليرية".
    اعتبارا من سبتمبر 2011، تشكلت اللغات من عدد من الكلمات يبلغ 3163 كلمة للدوثراكية و2000 كلمة للغة الفاليرية، سجلها "ديفيد" بصوته بحيث يكون لدى الممثلون نموذج لنطق اللغات، وأطلقتا للعالم في 2012. بل وقدمت "دولينجو" المنصة التعليمية الشهيرة على الإنترنت، دورات تعليمية للغة الفاليرية العليا، وقام أكثر من مليون و200 ألف شخص حول العالم بتسجيل أسمائهم لتعلم اللغة.





    "Oh man, I think the first thing I would do would be to run to the coast, honestly. Just try to get as far away from them as possible," Peterson says. "After that, I think I'd say something that would be able to convey a good backstory, like 'I'm not a threat to you! I come from somewhere far, please don't kill me! I respect your authority.' Or 'I'm hungry, that horse looks good.'"

    فكان من الأفضل – بحسب منتجي المسلسل – أن يتمّ تطوير اللّغة لتصبح الأحداث أكثر إقناعًا، بحيث يبتعد الممثّلون عن تكلّم اللّغة الإنجليزيّة بلكنة ثقيلة بربريّة إذا صحّ التعبير.
    فاستعان المنتجون بالعالم اللّغوي ديفيد ج. بيترسون، فقام بتطوير “الدوثراكي” وفق آليات اللّسانيات الطبيعيّة آخذًا بالاعتبار ثقافة الدوثراكيّين وعناصر حياتهم، وذلك بهدف بناء معجم لغويّ يعكس قيم عالمهم وكيف ينظرون إلى المواقف الحياتيّة المتنوّعة.


    ويمكننا دراسة “الدوثراكي” وفق مستويات التحليل اللّساني؛ على المستوى المعجمي، يحتوي معجم الدوثراكي على 3163 كلمة وهو في طور التطوير. على المستوى المورفولوجيّ، هناك العديد من الأمثلة عن الاشتقاق الصّرفي، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ الجزء الأكبر من هذه الاشتقاقات، هي أجزاء لا يمكن فصلها عن هيكل المفردات ولا يمكن أن تُستخدم لاختراع كلمات جديدة، وهذا يختلف تمامًا عمّا نراه في اللّغات الطبيعيّة حيث يمكن استخدام السّوابق (Prefixes) واللّواحق (suffixes) والدّواخل (infixes) لإنتاج مفردات جديدة.
    على المستوى التركيبي (Syntax)، تقوم الجمل على ترتيب هيكليّ هو (فاعل – فعل – مفعول به) أو ما يعرف ب (SVO) تمامًا كاللّغة الانجليزيّة أمّا الجمل فهي لا تحتوي على فعل رابط (Copula) أي أنّ عمليّة الإسناد تحصل من دون الحاجة إلى فعل رابط أو ضمير فصل، وتوضيحًا لهذه الخاصيّة إليكم المثل الآتي.
    في العربيّة، تعدّ جملة ”فادي محاربٌ” جملةً صحيحةً من حيث منطق النحو العربي، حتى لو لم تكن تحوي الجملة على فعل رابط أو ضمير فصل. وأصل هذه الجملة في البنية العمقيّة: “فادي هو محاربٌ”. أمّا في الإنجليزيّة فإنّنا نحتاج إلى “copula” وهو الفعل “to be”، حتى يستقيم المعنى والتركيب إذ نقول:
    “Fady is a fighter”
    في الدوثراكي نقول “fady lajak” والّتي تعني حرفيًّا “فادي محاربٌ”.
    من هنا نلحظ أنّ الدوثراكي قريبة جدًّا من العربيّة من حيث التركيب، وكلّما تعمّقت في قواعدها أكثر اكتشفت مدى قربها من العربيّة. [1]



    [1] Arika Okrent, In the Land of Invented Languages: Esperanto Rock Stars, Klingon Poets, Loglan Lovers, and the Mad Dreamers Who Tried to Build a Perfect Language, Publishers Weekly, 2009
    David J. Peterson, Living Language Dothraki: A Conversational Language Course Based on the Hit Original HBO Series Game of Thrones (Living Language Courses), HBO Home box office, 2014.
    Humphrey Tonkin, Esperanto, Interlinguistics, and planned language, University press of America, 1997.





    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #52
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفرع السادس معوقات كثيرة تعترض تحقيق حلم الانصهار اللّغوي

    يمكن اختصار الأسباب الّتي تمنع اللّغات الاصطناعيّة من تحقيق هدفها الرئيسي ألا وهو التوحيد اللّغوي أو ما سمّيناه بحلم الانصهار اللّغوي بأبرز النقاط الآتية:
    أولاً، إن اللّغات الاصطناعيّة مثل “الإسبرانتو” ليست وسائل اتّصال محايدة لغويًّا لأنها مستمدّة أساسًا من إحدى اللّغات الطبيعيّة، وعادةً ما تكون لغة تنتمي إلى دائرة اللّغات الهندو-أوروبية.
    ثانيًا، تتطلّب من متعلّمها بذل جهد كبير؛ فكثير من البالغين لم يتعلّموا لغةً ثانيةً على الإطلاق، والذين تسنّت لهم الفرصة أن يكتسبوا لغةً أخرى عليهم أن يتعمّقوا في مستوياتها اللّسانيّة.
    ثالثًا، تعد لغة الفرد الأم جزءًا من هوّيته وتراثه الحضاريّ والثقافيّ، وهو شيء لا يتمّ التخلّي عنه عن طيب خاطر. لذلك فمن غير المرجّح، أن تحلّ محلّها لغةٌ اصطناعيّةٌ، من دون أيّ رافد حضاريّ. ولعلّ ذلك ما دفع بمنتجي الأفلام إلى ربط اللّغات الاصطناعيّة بشعوب خياليّة تتمتّع بحضارة تشبه الحضارة الإنسانيّة.
    رابعًا، في حال تمّ اعتماد لغة اصطناعيّة عالميّة، فإنّها سوف تخضع كما تخضع اللّغات الأم لقوانين اللّسانيّات الجغرافيّة بحيث سينتج عنها لهجات محليّة وسرعان ما ستبدأ هذه اللّهجات في التحوّل إلى لغات منفصلة، تمامًا مثلما حصل باللّغة اللّاتينيّة الّتي انقسمت إلى الفرنسيّة والإيطاليّة والإسبانيّة…
    وقد سبق وشهد العالم، هذا الحدث حيث كانت هناك تمرّدات بين الإسبرانتيّين (نسبةً إلى لغة الإسبرانتو الاصطناعيّة) حين قامت مجموعة منفصلة بإنشاء لغة أخرى اسمها “Ido”، وهي نسخة مبسّطة من الإسبرانتو. لذلك ومن الناحية البرجماتيّة، لم ينجح مشروع اللّغة الاصطناعيّة أمام اللّغة الإنجليزيّة، وهي اليوم الأقرب إلى كونها لغة عالمي[1].





    [1] Stephen D Rogers, A Dictionary of Made-Up Languages: From Elvish to Klingon, The AnwReella, Ealray, Yeht (Real) Origins of Invented Lexicons, Adams media, 2011
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #53
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفصل الثاني: الفرق بين اللسان واللغة ...



    مقدمة:

    اللسان الواحد هو الكلام، وهو (أمة اللغات ولغة الأمة)، وهو وعاء يحتوي مجموعة من اللغات المتقاربة المتجانسة المتعارفة (الشعوب والقبائل)، وهو طريقة الإنسان في الكلام وترجمة الدلالات والمعان المخزنة لديه إلى نطق باللسان وإخراج للأصوات والحروف والحركات والسكنات، وهو مجموعة العناصر المميزة المشتركة بين مجموعة متقاربة متجانسة من اللغات (العائلة اللغوية الواحدة).
    أما اللغة فهي (جزء من أجزاء اللسان الواحد)، وهي كل فرد من أفراد (العائلة اللغوية الواحدة)، تتشابه في عناصرها الأساسية المميزة، وتختلف في بعض علاماتها الفارقة الثانوية.
    لذلك تجدهم أحيانا يصفون (اللسان) بأنه (لغة) مجازا، وهذا صحيح جائز لأنه مما يسمح به ويجيزه اللسان العربي (مجازا) من باب إطلاق اسم الجزء على الكل.
    أما في القرآن الكريم فقد لزم استخدام كلمة (اللسان) بمعناها الحقيقي تمشيا مع السياق الذي وردت فيه، ولم يكن هناك سياق يوجب استخدام الكلمة بمعناها المجازي، ولم تكن هناك حاجة إلى ذلك.
    اللسان لا يكون من غير صوت ونطق وكلام، أما اللغة فقد تكون بلا صوت ولا نطق ولا كلام! قال الشاعر: وتعطلت (لغة الكلام) وخاطبت عيني في (لغة الهوى) عيناك ...
    وهناك لغة العيون، ولغة الإشارة، ولغة الموسيقى، ولغة النبات والطير والحيوان ...
    العرب كانوا يتحدثون بلسان واحد، لكن كان لكل قبيلة لغتها ولهجتها التي تميزها عن الآخرين، لذلك فقد نزل القرآن الكريم باللسان العربي الشامل المشترك بين القبائل العربية.
    قال تعالى:
    ﭐﱡﭐ ﱁ ﱂ ﱃ ﱄ ﱅ ﱆ ﱇﱈ ﱉ ﱊ ﱋ ﱌ ﱍ ﱎ ﱏ ﱐ ﱑ ﱒ ﱠ النحل: ١٠٣
    ويقول سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز:
    ﭐﱡﭐ ﲏ ﲐ ﲑ ﲒ ﲓ ﲔ ﲕ ﲖﲗ ﲘ ﲙ ﲚ ﲛ ﲜ ﲝ ﱠ الروم: ٢٢
    ويقول سبحانه وتعالى:
    ﭐﱡﭐ ﱽ ﱾ ﱿ ﲀ ﲁ ﲂ ﲃ ﲄ ﲅ ﲆ ﲇ ﲈ ﲉ ﲊ ﲋ ﲌ ﲍ ﲎ ﲏ ﲐ ﲑ ﲒ ﲓ ﲔ ﲕ ﲖ ﱠ الشعراء: ١٩١ - ١٩٥
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #54
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفرع الأول نظرة تاريخية:

    لكي نعرف الفرق بين اللغة واللسان ، يجب أن نتتبع المنطق منذ أن خلق الله آدم عليه السلام ومعه حواء وأنزلهما الأرض كان من اللازم منطقيا أن تكون بينهما لغة تخاطب ، لا يستطيع كائنا من كان أن يقول كيف كانت لغة تخاطبهما وما هي حروفها ولكن الأكيد هو وجودها وأن هذه اللغة كانت لها قواعد ولا تستخدم اعتباطا، وقد علما هذه اللغة لأبنائهم وذريتهم من بعدهم ، ولكن عند بدء وجود البشر على الأرض كانوا جميعا يتحدثون بلسانهم ولغتهم ، فلم يكن هناك أكثر من لغة واحدة ولسان واحد ، ثم مع الزيادة العددية للبشر وإعمارهم الأرض شرقا وغربا بدأت تتعدد اللغات للسان آدم عليه السلام ، فاللغة متعددة واللسان واحد، وسبب تعدد اللغة قائم على أمرين أحدهما (الطبيعة البشرية) وقدرات البشر الفردية والتي تختلف من شخص لآخر فأدت إلي تحريف لسان آدم عليه السلام ، والثاني (الحاجة) فمع انتقال البشر شرقا وغربا وزيادة تخصص البشر وخبراتهم التي زادت بوجود أشياء في الطبيعة لم تكن في بيئة آدم ، ظهرت الحاجة لإعطاء مسميات لأشياء جديدة ، وطالما لم تتغير قواعد اللغة الأم يبقى الاختلاف في الألسنة البشرية ، فإذا زاد الاختلاف بشكل يتم الاضطرار معه لابتداع قواعد جديدة تحكم كلمات وعبارات وجمل هذه اللغة يتحول اللسان إلي لغة جديدة، لها قواعدها الخاصة ، ومع تعدد اللغات الجديدة تشيخ اللغة القديمة وتنتهي وتنسى وهي سنة الله في هذه الحياة، ثم يسري على اللغة الجديدة ما جرى على القديمة من تعدد للألسنة واختلاف للمسميات ثم ظهور لغات أخرى وهكذا دورة بعد دورة..
    واللسان وهو وسيلة الإنسان للتحدث على نحو قوله تعالى:ﭐﱡﭐ ﳇ ﳈ ﳉ ﳊ ﳋ ﳌ ﳍ ﱠ القيامة: ١٦ ،
    وقوله سبحانه وتعالى ﭐﱡﭐ ﲘ ﲙ ﲚ ﱠ البلد: ٩
    وقد يأتي بمعنى إمكانية التعبير عن النفس باستخدام مفردات اللغة ، على نحو قوله تعالى
    ﭧﭐﭨﭐﱡﭐ ﲰ ﲱ ﲲ ﲳ ﲴ ﱠ طه: ٢٧ ،
    وقوله تعالىﱡﭐ ﲰ ﲱ ﲲ ﲳ ﲴ ﲵ ﲶ ﲷ ﲸ ﲹﲺ ﲻ ﲼ ﲽ ﲾ ﲿ ﱠ القصص: ٣٤
    وقد يأتي بمعنى الصدوق والكذاب ، على نحو قوله تعالى:
    ﭐﱡﭐ ﳑ ﳒ ﳓ ﳔ ﳕ ﳖ ﳗ ﳘ ﳙ ﳚ ﱠ مريم: ٥٠ ،
    وقوله سبحانه وتعالى ﭐﱡﭐ ﱁ ﱂ ﱃ ﱄ ﱅ ﱆ ﱇ ﱠ الشعراء: ٨٤
    ، وبمفهوم المخالفة فإن عكس لسان صدق ، يكون (لسان كذب) وقد يأتي بمعنى اللغة التي يتحدث بها قوما ما في زمن ما ومكان ما ، على نحو قوله تعالى
    ﭐﱡﭐ ﲆ ﲇ ﲈ ﲉ ﲊ ﲋ ﲌ ﲍ ﲎﲏ ﲐ ﲑ ﲒ ﲓ ﲔ ﲕ ﲖﲗ ﲘ ﲙ ﲚ ﲛ ﱠ إبراهيم: ٤
    ، وقوله سبحانه وتعالى
    ﱡﭐ ﱋ ﱌ ﱍ ﱎ ﱏ ﱐ ﱑ ﱒ ﱓ ﱔ ﱕ ﱠ مريم: ٩٧
    وعليه فإن اللسان ما هو إلا أداة تبليغ:
    ونقصد بـ “أداة": الوظيفة، الذي تقتضيه كلمة أداة.
    ونقصد بتبليغ: التخاطب المتبادل بين أفراد الجماعة، وهو تبادل معلومات وأغراض بكيفية خاصة.
    وهذان العنصران تتفق فيهما اللغة وغيرها من الظواهر الأدائية التبليغية، ونعني بالأداء وجود جهاز خاص يستعمل لتحقيق غاية معينة، وهذا هو التبليغ.
    وإليك بعض من خصائص اللسان:

    الفرع الثاني خصائص ووظائف اللسان

    أولاً: اللسان ناقل ثقافي
    ونحن نقصد هنا اللغة المعينة؛التي هي النظام المكتسب المتجانس، لا اللغة الملكة التي هي المقدرة الفطرية بطبيعتها التي يزود بها كل مولود بشري. فتنقل اللغة المعينة من جيل إلى آخر بالتعلم وليس بالوراثة ، وهذا ما يسمى بالنقل الثقافي ، وهو عنصر مهم في اكتساب اللغة ، لأننا إذا نظرنا في لغة الحيوان ، وجدناها نفسَها باقية كما هي مهما تغيرت الظروف المحيطة ، لأنها –أي لغتها-ردود أفعال غريزية موروثة ، فكل قِط في العالم يستعمل نفس الطرق للتواصل ، أما الإنسان في لغته البشرية ، فإنها تُكتسب من محيطه بغض النظر عن أصله العرقي ، أو الموروثات ، فالفرنسي الذي ينشأ في بيئة عربية سيتكلم العربية ، والعكس صحيح ، ولذلك نجد أن الإنسان الذي نشأ في البيئة العربية ستنقل لغته الثقافة العربية بطريقة طبيعية.
    ثانياً: اللسان ظاهرة اجتماعية
    أما اللسان فهو ظاهرة اجتماعية "ذهنية" هي الوضع الذي تم الاصطلاح عليه في مجتمع من المجتمعات، ويقابله الكلام، أو التأدية الفردية أو الجماعية للسان وهو خاضع لعوامل، وعلى أساسها توصل إلى الوظائف التالية:
    1-الوظيفة التبليغية:
    وهي وظيفة اللسان الرئيسية، وتتمثل في نقل الفائدة أو الخبر، وتندرج في الغرض الأصلي من الكلام، وهو حصول التبليغ والفهم، وتشمل عناصر دورة الخطاب كلها.
    2-الوظيفة التعبيرية:
    وتتمثل في التعبير عن الأحاسيس والمشاعر والعواطف، وتتعلق بالعبارات والعناصر اللغوية، التي تخص موقف المتكلم في تأدية رسالته أو تبليغ خطابه، وتسمى الوظيفة الانفعالية وتظهر بشكل واضح في الشعر الوجداني.
    3-الوظيفة الخطابية:
    وهي التي تتضح عندما يوجَّه الخطاب إلى المرسل إليه، أو المخاطب بفتح الطاء، من أجل التأثير في نفسه، ودفعه إلى الانفعال، والتجاوب مع الخطاب لغويا أو حركيا أو ذهنيا، بتوجيهه بحسب رغبة المتحدث ومقاصده.
    4-الوظيفة التوصيلية:
    وهي التي تعكس الظروف التي يتم فيها الخطاب، وتتمثل في تلك المؤشرات أو العناصر اللغوية التي تستعمل لتوصيل الكلام، وللتأكد من استمراره، ولفت انتباه السامع إلى أن الخطاب يصله في أحسن الأحوال وأفضل الظروف، وأن القناة الموصلة للكلام على أحسن وجه، ومن أمثلة ذلك أدوات التنبيه: أسمعت، مفهوم، نعم، قلت لك، أمممم، وكلمة ألو...إلخ.
    5-الوظيفة اللسانية:
    وتسمى أيضا بالوظيفة التحقيقية، وهي وظيفة ذات طابع خاص، ذلك أنها تتعلق ببنية النظام اللغوي، ووصفه من الناحية الصورية التجريدية، وتسمى في اللغة الأجنبيةmétalangage، وتُظهر هذه الوظيفة؛ مدى إدراك المتكلم للوضع؛ الذي يستعمله أثناء التخاطب اليومي.
    6-الوظيفة الجمالية:
    وتسمى بالوظيفة الشعرية، لأن الشعر يصور الجانب الجمالي للغة أحسن تصوير، بما يشتمل عليه من موسيقى داخلية وخارجية، ومحسنات بديعية وصور بيانية.
    وعليه يجب التفريق بين الأداة والوسيلة ، فأداة القرآن هي اللغة العربية وتحديدا لسان أهل الحجاز بكل ما فيه من ألفاظ حتى ولو كانت أعجمية ، فالقرآن لم تخرج مفرداته عن مفرداتهم ولا قواعده عن قواعدهم ، ولكن قوله تعالى () هو عظيم الإعجاز في استخدام نفس اللغة ومفرداتها ولكن وسيلة الاستخدام كانت (مبينة) إلي حد إعجاز أصحاب اللسان عن أن ينظموا مثلها بنفس الأدوات. ثم لو فهمنا قوله ﭧﭐﭨﭐﱡﭐ ﲓ ﲔ ﲕ ﲖ ﱠ الشعراء: ١٩٥ ،على أنه أداة مختلفة عن لسان القوم ، فبماذا يمكن تفسير قوله تعالى ﱡﭐ ﱋ ﱌ ﱍ ﱎ ﱏ ﱐ ﱑ ﱒ ﱓ ﱔ ﱕ ﱠ مريم: ٩٧ ﭐ،
    وقوله تعالى ﱡﭐ ﲆ ﲇ ﲈ ﲉ ﲊ ﲋ ﲌ ﲍ ﲎﲏ ﲐ ﲑ ﲒ ﲓ ﲔ ﲕ ﲖﲗ ﲘ ﲙ ﲚ ﲛ ﱠ إبراهيم: ٤ ، و(ما ... إلا) تفيد الحصر ، ولو تم حذفهما تصبح (أرسلنا من رسول بلسان قومه) ، فأداة القرآن هي نفسها أداة القوم للتخاطب ، ولكن القرآن له أسلوبه الفريد المعجز في استخدام نفس الأداة ، أطلق عليه رب العزة () ، ولذلك قال سبحانه وتعالى ﭐﱡﭐ ﲱ ﲲ ﲳ ﲴ ﲵ ﲶ ﲷ ﲸ ﲹ ﲺ ﲻ ﲼ ﲽ ﲾ ﲿ ﳀ ﳁ ﳂ ﳃ ﳄ ﳅ ﱠ البقرة: ٢٣
    اللغة في عرف اللسانيات هي الملكة اللسانية الموجودة عند الأفراد، وهي ترجمان اللسان، وقد تُطلق اللغة على كل أنواع التواصل؛ كأن نتحدث عن اللغة الطبيعية واللغة الاصطناعية، أو نتحدث عن لغة الحيوانات أو الطيور، مثلما نتحدث عن لغة الإشارة ولغة العيون وغيرها. واللغة عند الإنسان نظام قائمُ الذات، يرجع إلى جينات وراثية تنشأ مع الفرد منذ ولادته، وهي التي تجعله قادرًا على أن يَمتلك لسانًا معينًا، أو لغة خاصة مهما يكن مصدرُها أو طبيعتها.
    من المفاهيم التي يدل عليها مصطلح (لغة) كذلك- المعطيات اللغوية، والألفاظ التي جمعها اللغويون الذين انطلقوا إلى جمعها من الأماكن التي كان يعتقد سلامة لسان أصحابها من القبائل العربية التي لم تتأثر لغاتها بالاختلاط بالأمم الأخرى، تلك المعطيات التي ضمتها المعاجم وكتب اللغة فيما بعد . وبهذا المفهوم يقال : فلان لغوي، وفلان نحوي فالأول : هو الذي قام بجمع ألفاظ اللغة ومفرداتها ، والثاني : هو الذي قام بالدراسة واستنباط القواعد .ويستعمل مصطلح ( لغة ) – أيضا – بمعنى اللسان كم يستعمل ( اللسان) بمفهوم اللغة فعندما نقول : إننا نتكلم بالعربية ، نريد بذلك اللسان العربي ، وهو المفهوم الأكثر انتشارا فلا نفتأ نقول : نزل القرآن بالعربية ، وألّفت كتابا بالعربية ، وتكلمت مع فلان بالعربية ، أي باللسان العربي .ومن المفاهيم – أيضا – مفهوم النحو والقواعد ، وغالبا ما يرد هذا المفهوم في مستوى المؤسسات التعليمية فيذكر الطلبة أن لديهم حصة لغة عربية ، ويريدون بذلك قواعد اللغة المختلفة .ومن المفاهيم الأخرى لمصطلح (اللغة): الكيفية ، وهي طريقة نطق كلمة من الكلمات أو لفظة من الألفاظ ، فيقال: قال ، وجال ، وكال ……لغات في (قال) ، أو كيفيات حيث تتغير الصورة الصوتية دون تغير دلالة الكلمة لأن ( ق ، ج ، ك) ليست حروفا (فونيمات) مختلفة في مثل هذه الحال .وربما كان الأصل في معنى( لغة) الانحراف ، فالعرب يقولون : لغَا فلان عن الطريق أي انحرف عنه . ولذلك فاللهجات والكيفيات ما هي إلا تغيير وانحراف عن الأصل أو النموذج. ولعل ما جاء في القرآن الكريم في اشتقاقات (لغة) – مثل اللغو – ذو صلة بهذا المعنى ، فليس اللغو إلا الكلام الباطل المنحرف عن جادة الحق والصواب والجد.
    الفرع الثالث اللغـة والإنسـان :

    لعل في ذاكرة الكثيرين منا تعريف بعض الفلاسفة للإنسان ( أنه حيوان ناطق ) وربما ظل هذا التعريف يثير سخرية بعض الناس وعدم رضا آخرين ، انطلاقا من أن وصف الإنسان بالحيوان إهانة له وحط من كرامته ، وهو المخلوق المميز الذي كرمه الله ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)51 ، مع أن وصفه بالحيوانية لا يعني أكثر من أنه المخلوق الحي من الحياة ضد الأشياء والجمادات . والحقيقة أن ميزة الإنسان وسبب تكريمه ورفعه فوق مستوى المخلوقات الحية أخرى علاوة على غير الحية أنه مفكر ناطق ، ونظرا لعلاقة اللغة بالتفكير فإنه في النهاية حيوان ذو لغة ، عندما نريد – باللغة – اللغة الإنسانية المقطعة المنطوقة ، فالإنسان لم يكن إنسانا بالمعنى المفهوم للكلمة إلا عندما كان ناطقا مبينا وليس ناطقا فقط . قال تعالى : ﭧﭐﭨﭐﱡﭐ ﱬ ﱭ ﱮ ﱯ ﱰ ﱱ ﱠ الرحمن: ٣ – ٤ ، وإلا لو لم يكن الإنسان متميزا بفكره ولغته فما الفرق بينه وبين غيره من حيث المادة التي تكوّن منها من لحم ودم وعظام ؟.
    ويشهد لذلك ما يلي:
    أولاً: قوله تعالى ﭐﱡﭐ ﱠ ﱡ ﱢ ﱣ ﱤ ﱥ ﱦ ﱧ ﱨ ﱩ ﱪ ﱫ ﱬ ﱭ ﱮ ﱯ ﱠ البقرة: ٣١
    . والمعلوم أن التعليم هنا لم يكن بالإلقاء المباشر كما هو شأن التلميذ مع الأستاذ، وإنما كان مركوزا بالفطرة والجبلة بإذن الله بحيث يستطيع ادم أن يطلق الأسماء على المسميات بما أتاه الله من استعداد جبلي وهذا الاستعداد موروث من ادم لبنيه، وذلك ليتيسر لهم ما وجب عليهم من مقتضيات الاستخلاف في الأرض.
    ثانياً: قوله تعالى ﭐﱡﭐ ﲏ ﲐ ﲑ ﲒ ﲓ ﲔ ﲕ ﲖﲗ ﲘ ﲙ ﲚ ﲛ ﲜ ﲝ ﱠ الروم: ٢٢
    ووجه الدلالة من الآية أن الله قرن اختلاف الألسنة باختلاف الألوان وقدم على ذلك خلق السموات والأرض، وفي هذه إشارة إلى الناموس الإلهي في خلق السموات والأرض هو نفسه الناموس الذي يحكم الألوان والألسن، وكما أن لون البشرة كامن في الجينات الوراثية فكذلك الاستعداد للنطق والقدرة على التعبير وإمكان إطلاق اللفظ المعين على المعنى المراد، كل ذلك كامن من اصل الجبلة الإنسانية.
    ثالثاً: جعله سبحانه اختلاف الألسنة في سياق الآيات الربانية الدالة على تفرده بالخلق والتدبير، وهذا يؤكد أن معلم اللغات هو الله تعالى بطريق الإلهام، وإلا لما كان اختلاف الألسن من الآيات الربانية الدالة على تفرده بالخلق والتدبير.
    رابعاً: قوله تعالى:ﭐﱡﭐ ..........ﲗ ﲘ ﲙ ﲚ ﲛ ﲜ ﲝ ﱠ الروم: ٢٢، أي: في خلق السموات والأرض واختلاف الألوان واللغات دلالة على قدرة الله وتفرده بالخلق والإيجاد، ولا يدرك سر تلك الدلالة الباهرة إلا العلماء العالمون بأسرار الخلق، ولو أن اختلاف الألسن راجعاً إلى البيئة أو الاتفاق لما كان ذلك من آيات الله ولما خص سبحانه العلماء بتلك المعرفة.
    وتنقسم لغات العالم في الوقت الحالي إلى عائلات لغوية، كاللغات الإفريقية الأسيوية واللغات الهندية الأوروبية، حيث تحوي كل منها عددًا من اللغات ذوات الأصول والخصائص المتشابهة.
    ويأتي في مقدمة لغات العالم من حيث عدد المتحدثين اللغة الصينية والعربية والإسبانية والإنجليزية والبنغالية والهندية والبرتغالية والروسية واليابانية على الترتيب، حيث يزيد عدد المتحدثين بهذه اللغات عن المائة مليون نسمة. أما اللغات التي يتحدث بها قرابة المائة مليون وأقل فيأتي في طليعتها الألمانية ( 101 مليون)


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #55
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    اللغات الأكثر انتشارا حول العالم
    كما أن هناك 23 لغة، يتحدث بها 50% من سكان العالم، منها 33% مهددة بالانقراض، بينما هناك 7.2 مليار نسمة، يتحدثون 7097 لغة في العالم، وتوزيع تلك اللغات هي 2301 لغة في آسيا، و286 لغة في أوروبا، و300 لغة في لندن، و800 لغة في نيويورك، و1064 لغة في الأمريكيتين، و1313 لغة في المحيط الهادي، و2138 لغة في أفريقيا، و18% من سكان العالم يتحدثون لغة الماندرين الصينية.
    عدد اللغات حول العالم
    أما اللغات العشرة الأولى في العالم، فهي:

    وبيانها كالتالي:
    1-اللغة الإنجليزية: هي أكثر اللغات استخدامًا حول العالم وتعرف بانها لُغة العصر ولُغة التكنولوجيا، ويستخدمها ويتكلّم بها أكثر من مليار ونصف مُتحدّث، كلغةٍ أصليّة أو كلغة ثانويّة. ونسبة المتحدّثين باللغة الإنجليزية حول العالم يُقارب الـ 25% من سكان العالم وبهذا تتربع اللغة الإنجليزية كواحدة من أقوى اللغات في العالم
    .2- اللغة الصينية: نسبة عدد متحدّثي اللغة الصينية 18.05% من إجمالي سكان العالم، وعددهم يتجاوز المليار نسمة تقريباً، وتعرف اللغة الصينية باسم لغة الماندرين، وكما هو معروف فإن الصين بها أكبر تعداد سكاني في العالم.
    تعداد سكاني في العالم.
    3- اللغة الهندية: حلت ثالثة بنسبة متحدثين تصل إلى 11.51 % من سكان العالم، وهي لغة الهند الرسمية وكذلك في جزر فيجي، كما يتحدث بها سكان نيبال، ونسبة لا بأس بها في جنوب أفريقيا ومناطق أخرى من العالم.
    4- اللغة العربية: تحتل المركز الرابع بين أكثر اللغات انتشارا، ويتحدث بها سكان في نحو 66 دولة في العالم منها، كل الدول العربية، ويقدر عدد المتحدثين بها بحوالي 6.6 % من سكان العالم، وأصبحت لغة معتمدة رسميا في الأمم المتحدة عام 1974.
    5- اللغة الإسبانية: تحتل اللغةِ الإسبانيّة المرتبةِ الخامسة وذلك لوجود 24 دولة تعتبرها اللغةِ الرسميّة. وتصل نسبة المتحدثين بها إلى 6.25 في المئة، أي حوالي 400 مليون نسمة، وإلى جانب إسبانيا، تنتشر اللغة الإسبانية في أميركا اللاتينية والوسطى وهي اللغة الثانية في الولايات المتحدة بعد الإنجليزية.
    6-اللغة الروسية: هي أكثر اللغات السلافية انتشاراً، وإحدى أكثر لغات العالم انتشاراً، وتبلغ نسبة المتحدثين بها 3.95 في المئة، ويتوزعون في بلدان كثيرة من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، منها روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وغيرها.
    7-اللغة البرتغالية: تصل نسبة الذين يتحدون اللغة البرتغالية إلى 3.26 في المئة من عدد سكان العالم يتوزعون بين البرتغال وماكاو وأنغولا وفنزويلا وموزمبيق، لكن أشهر وأكبر دولة تتحدث البرتغالية هي البرازيل.
    8-اللغة البنغالية: حلت ثامنة وتبلغ نسبة المتحدثين بها 3.19 في المئة من سكان العالم، منهم حوالي 120 مليون نسمة هم مجموع سكان بنغلاديش، وهي أيضا لغة ولاية البنغال الغربية في الهند، وتعتبر واحدة من أكثر لغات العالم انتشارا.
    9-اللغة الفرنسية: وهي اللغة الرسمية في 32 دولة في العالم، وتصل نسبة المتحدثين بها إلى 3.05 في المئة من سكان العالم، أما الناطقون بها إلى جانب الفرنسيين، فهم يتوزعون بين كندا وبلجيكا وسويسرا ولكسمبورغ وموناكو وبعض دول أفريقيا.
    10-اللغة الألمانية: تصل نسبة المتحدثين بها 2.77 في المئة من سكان العالم، وهي تنتمي إلى اللغات الجرمانية الغربية، وتعتبر إحدى اللغات الأم الأكثر شيوعا في الاتحاد الأوروبي، ومن أشهر البلاد المتحدثة بها إلى جانب ألمانيا، النمسا وأنحاء من سويسرا وبلجيكا.



    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #56
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفصل الثالث نصب جورجيا الغامض

    مقدمة:

    (وحدوا الجنس البشري بلغة جديدة حيوية )
    بهذه العبارة على نصب جورجيا الغامض هل تتضح الحقيقة بعد؟..أم أن في الأمر سر أخر؟..

    فلنشاهد..
    بداية ما هو نصب جورجيا الغامض؟..


    يقف في (إلبرت كنتري)، الواقعة في الشمال الشرقي من ولاية جورجيا الأمريكية، نصب حجري غامض من الجرانيت يصفه بعضهم ب «ستونهنج أمريكا»، نسبة إلى أحجار ستونهنج القديمة في بريطانيا، ويرجع الغموض إلى الجهل بهوية من بناه، والسبب من بنائه، ومدى صلة فحوى الرسالة متعددة اللغات المحفورة عليه بطوائف أو منظمات سرية تعمل لإقامة نظام عالمي جديد، وربما يكون نصب جورجيا أكثر الصروح غموضاً في الولايات المتحدة الأمريكية، فالألواح الضخمة من الجرانيت نقش عليها توجيهات تهدف إلى إعادة بناء الحضارة بعد نهاية العالم كما نعرفه الآن.
    وما زالت هوية الجهة التي أعطت الأمر ببناء النصب مجهولة، وكل ما يعرف عنه أن له اسم حركي أو مستعار «آر.سي.كريستيان»، حيث أوكل في شهر يونيو1979 إلى شركة «إلبرتون» لأعمال الجرانيت بناء هذا النصب، وتعلم هذه الشركة أو ذلك الشخص أو تلك الجماعة من الأشخاص ما وراءه، لكن الجميع يلتزم الصمت. ونستعرض هنا بعضاً من الألغاز التي لم يجد لها العلماء تفسيراً بعد.
    بدأت قصة بناء النصب في مساء يوم الجمعة من شهر يونيو عام 1979، عندما ظهر شخص بمظهر أنيق، يتميز بشعره الشائب في (إلبرت كنتري)، ثم دخل إلى مكتب رئيس شركة ألبرتون جرانيت للإنشاءات Elberton Granite Finishing Company ، وقدم نفسه على أنه (روبرت.سي.كريستيان)، وادعى أنه يمثل: «جماعة صغيرة من الأمريكيين المخلصين»، الذين يخططون لبناء نصب ضخم معقد وغير اعتيادي، وقد اختار (كريستيان) شركة (إلبرتون) لأنه يعلم جيداً مكانة هذه البلدة في صناعة الجرانيت، فهي توصف بأنها عاصمة الجرانيت في العالم، كما يعلم أن الشركة تنتج أفخم أنواع الحجارة على وجه كوكب الأرض.
    أعطى «جو فندلي»، وهو رئيس شركة «إلبرتون»، موافقته على المشروع، سيما وأن الرجل كان يطلب منه اقتطاع أضخم حجارة، من أي حجارة جرى اقتطاعها في البلاد، كما طلب أن تقطع وتصقل وتوضع، بحيث تكون نوعاً من أداة فلكية ضخمة.
    وعندها سأل «فندلي» الرجل عن الغاية، أجاب بأنه بناء تصوره في عقله منذ زمن، ليكون بوصلة وتقويماً وساعة، وأوضح أنه يحتاج إلى نقوشات تتضمن مجموعة من التوجيهات مكتوبة بثمان لغات، اختيرت من بين اللغات الرئيسية في العالم.
    كما طلب أن يتحمل البناء أشد الأحداث الكارثية، لكي تتمكن بقايا البشرية من استخدام هذه التوجيهات لإعادة تأسيس حضارة أفضل من هذه الحضارة، التي توشك أن تدمر نفسها.
    ​​​​​​​
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #57
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفرع الأول وصف النصب


    ويتكون النصب من 5 أعمدة من ألواح ضخمة من حجر الجرانيت، مسقوفة بلوح حجري سادس، يبلغ طول كل عمود حوالي 4.9 متر، ويزن 20 طناً، ويتم وضع في الوسط، لوح مركزي مربع الشكل، وتحيط به من أربع جهات ألواح مستطيلة موزعة بشكل حرف X، ولكنها غير متصلة، ويزن السقف 11.3 طن، وهو عبارة عن لوح حجري مستطيل حفر على كل من أوجهه الأربعة رسالة بلغة مختلفة قديمة وميتة، وهي: البابلية والإغريقية واليونانية والسنسكريتية والهيروغليفية المصرية ، بالقرب من النصب يوجد حجر منقوش عليه مواصفات النصب و أبعاده و أوزانه .

    وتم الانتهاء من النصب عام 1980 م ، و صمم كالمطلوب تماماً بدقة و حرفية عالية المستوى .
    كتب على النصب رسالة موجهة للبشرية أو مبادئ يجب أن تسير عليها البشرية لتنهض ، أو كما سماها الباحثون الوصايا العشر حيث الرسالة مكونة من 10 نقاط ، كتبت هذه الرسائل بثمان لغات حية مرتبين مع دوران عقارب الساعة و ترتيبهم من جهة اليسار إنجليزية ، اسبانية ، اللغة السواحلية ، اللغة الهندية ، العبرية ، العربية ، الصينية ، الروسية .
    أما اللوح الحجري العلوي كتب على جوانبه الأربعة، بأربع لغات ميتة أي لغات قديمة و هي اللغة البابلية أو المسمارية، اللغة الهيروغليفية المصرية، اللغة السنسكريتية، و اللغة الإغريقية أو اليونانية الكلاسيكية.
    أما العنوان المنقوش باللغات القديمة الأربعة فيقول:
    "لتكن أحجار هذا النصب الطريق لعصر الرشد " أو " لتكن حجارة هذا النصب السبيل لعصر العقل " ولهذا ارتبط الغموض بهذا النصب بدايةً من الرجل المجهول الغامض مروراً بالرسالة الغامضة انتهاءً بالجزء الفلكي الذي سنتطرق اليه قريباً .لذلك قيل أن الجماعات السرية التي تعتمد على الثقافات و الطقوس الفرعونية أو البابلية التي تسمى لديهم ب (المعرفة المقدسة ) كالماسونية أو المتنورين أو جمعية الجمجمة و العظمتين أحدهم صاحب فكرة النصب و تمويلها .الجانب الفلكي في نصب جورجيا يظهر في ترتيب الأحجار الأربعة التي تدل أماكن هجرة الشمس في مسارها خلال السنة و يظهر ذلك بوضوح أثناء شروق و غروب الشمس خلال الفصول الأربع ، و يوجد ثقبان في النصب ثقب في العمود الرئيسي المربع يشير الى نجم القطب الشمالي دائم الظهور في السماء وتم حفر هذا الثقب من الجنوب الى الشمال ، الثقب الآخر في الحجر العلوي يوضح مواقف شروق الشمس خلال فصول السنة .


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #58
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفرع الثاني الوصايا العشر بالنصب

    أما الرسالة أو الوصايا العشر والتي كثرت حولها الأقاويل والتفسيرات بسبب غموضها هي:
    أبقوا عدد الجنس البشري أقل من 500 مليون في توازن دائم مع الطبيعة.
    وجهوا التناسل بحكمة – مع تحسين اللياقة والتنوع.
    وحدوا الجنس البشري بلغة جديدة حيوية.
    تحكموا بالعاطفة – بالعقيدة – بالتقاليد وبجميع الأشياء بمنطق معتدل.
    احموا الناس والدول بواسطة قوانين عادلة ومحاكم منصفة.
    دعوا جميع الدول تحكم داخليا مع تصفية المنازعات الخارجية في محاكم دولية.
    تجنبوا القوانين التافهة والموظفين عديمي الفائدة.
    عادلوا بين الحقوق الشخصية والواجبات الاجتماعية.
    أجلوا الحقيقة – الجمال – الحب في التماس الانسجام مع اللانهاية.
    ندعو بانعدام السرطان على الأرض - أفسحوا مجالاً للطبيعة - أفسحوا مجالاً للطبيعة.


    قامت د. حنان محرم، مدرس اللغة مصرية القديمة بكلية الآثار جامعة القاهرة، بترجمة النص المكتوب بالهيروغليفية كُتب باللغة المصرية القديمة: “دع (اجعل) تلك الإرشادات الخاصة بالحجر تقود (ترشد) زمن العدل (الحق)”، موضحة إن ذلك ربما هو ما قصده الكاتب حيث كُتب بالإنجليزية على لوح حجري أمام النصب: “فلتكن هذه المبادئ التوجيهية لعصر الرشد". وقالت د. حنان: “إن الكاتب قد استهل النص بفعل النفي “إمي” وبناء علية تكون الترجمة: تلك الإرشادات الخاصة بالحجر لا تقود (لا ترشد) زمن العدل (الحق). وربما كان يقصد أن يستهل نصه بـ “إمي” التي تعتبر فعل الأمر من فعل “ردي” بمعني: دع، أو اجعل. وبناء عليه تكون الترجمة: دع (اجعل) تلك الإرشادات الخاصة بالحجر تقود (ترشد) زمن العدل (الحق).”

    كما يعد النصب الغامض، بمثابة تقويم فلكي أيضًا، وفي كل يوم عند الظهر، تشرق الشمس من خلال فتحة ضيقة في الهيكل وتضيء تاريخ اليوم. بالإضافة إلى فتحة يمكنك من خلالها تحديد النجم الشمالي. إلى جانب كل هذا يتحدث لوح من الجرانيت بجوار النصب عن كبسولة زمنية مدفونة تحت السطح، غير أن تاريخ فتح الكبسولة مفقود، وليس معلوم إذا كان ذلك الفقد عن قصد أو أن الكبسولة لم يتم دفنها مطلقًا.









    ويوجد ثقوب في الحجر، تدل على حركة النجوم والشمس، منها ثقب في قلب الحجر المربع المركزي، الذي يمكن من خلاله رؤية نجم القطب، الذي يشير إلى الشمال في أي وقت، وكان هذا من بين المتطلبات التي حددها المدعو (ارسي. كريستيان)، لبناء النصب الحجري، مما يعكس هوسه بمواقع النجوم والشمس والقمر، وفي الأغلب ما كان أتباع الطوائف الدينية عبر التاريخ يعبدون مواقع وحركة الأجرام السماوية، كجزء من طقوسهم الدينية.

    وعلى مقربة من النصب، يوجد بلاطة حجرية على الأرض نقش عليها معلومات عن النصب ومواصفاته: أبعاده وأوزانه ونوع حجارته ودلالات ثقوبه وتاريخ الانتهاء من بنائه، الموافق 22 مارس عام 1980.

    الجدير بالذكر أن (توماس باين) (1737-1809)، وهو كاتب وشاعر وسياسي وثوري إنجليزي أمريكي.
    وله دور بارز في بداية الثورة الأمريكية، قد استخدم نفس عبارة «عصر الرشد» The Age Of Reason، كعنوان لكتابه، كما كتب مقالاً عن جذور الماسونية، مع أنه ليس هناك أي دليل على أنه كان ماسونياً.
    وكان يقول في مسألة الأديان: «عقلي هو كنيستي، والمعابد والكنائس كافة سواء أكانت يهودية ومسيحية أو تركية، تبدو لي من اختراع الإنسان، وقد أقيمت لترويع واستعباد البشرية، وللاستئثار بالسلطة واحتكار المنفعة».
    وهنا نتساءل: ما مغزى الرسالة الحقيقي من وراء بناء هذا النصب؟.
    وهل وراء هذا النصب منظمات سرية وطوائف باطنية لها صلة بغايات ما ؟.
    الحقيقة أنه يمكن تلخيص هذه الغايات كما يلي:
    - تخفيض عدد سكان العالم بشكل كبير.
    - الترويج لمواضيع بيئية.
    - إنشاء حكومة عالمية.
    - الترويج لنظام روحي جديد.
    يرى بعضهم وخصوصاً أولئك الذين يؤمنون بنظريات المؤامرة، ومعركة الصراع الأخير مع المسيح الدجال «معركة أرمجادون»، وأولئك الذين يخشون تدمير العقائد الدينية، أن الجماعة التي كانت وراء بناء نصب جورجيا هي إحدى جماعات مشابهة وعديدة تعمل معاً لإقامة «نظام عالمي جديد» New World Order.
    وترى فيه نظاماً اقتصادياً جديداً، ونظاماً روحياً جديداً، ويرون أن خلف تلك المخططات، قوى روحية ظلامية، وأنه دون الفهم الواضح لطبيعة هذه القوى يستحيل فهم أحداث العالم التي لم يكشف عنها.

    وقيل ايضاً أن هناك كبسولة زمنية مدفونة بالقرب من النصب الغامض وهي السر الأساسي الذي سيوضح كل شيء إن وجدت.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #59
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الفرع الثالث تعليق تفرضه الأحداث

    كورونا.. ووباء «المؤامرة»!
    ذهنية التخلف تعكس، باستمرار، تمثيلاتها عبر الوعي المفكك بطريقة مطردة في كل المجتمعات التي يضربها فيروس التخلف من دون استثناء. وفي ظل هذه الوسائط ومنابرها ومنصاتها السائرة بين الناس في حياتنا الرقمية اليوم، خلال الكثير من أدوات الاتصال، سيبدو الأمر أكثر إغراء في تمثيلات تلك الذهنية عبر استجابة الكثيرين لإغراء الظهور، ما دامت الحسابات الرقمية مجانا والقدرة على التخفي وراء اسم مستعار ممكنا.
    في مناخ كهذا، ملأ فيه فيروس كورونا الدنيا وشغل الناس ثمة استجابات لا يمكن تصور خفتها ومجانيتها، إلا في ظل شروط تخلف مزمن، يصور لكل من هب ودب أنه بمجرد امتلاك حساب في فيسبوك، أو قدرة على توصيل مقطع صوتي عبر الواتساب، فإن ذلك كاف ليجعل منه شخصًا مشهورًا، كيفما كان شكل تلك الشهرة.
    لقد زعم تسجيل صوتي عبر الواتساب لشخص مجهول الهوية، دون حتى ذكر اسمه ؛ أن ثمة نصب في ولاية جورجيا بالولايات المتحدة، فيه كتابات بلغات عديدة من ضمنها اللغة العربية. ثم بعد أن يصف هذا الشخص النصب بصوت مهيب متحدثًا عن شكله الهندسي الجرانيتي الغريب؛ يذكر أن من ضمن تلك الكتابات التي على النصب، جملة تقول: «احرصوا على إبقاء عدد البشر في الأرض 500 مليون» ليعلق صاحبنا بعد ذلك بالقول لسامعه «اعتقد أنك خمنت» ثم يواصل: «ما في أسهل من الفيروسات». ورغم تهافت مضمون هذا المقطع الصوتي وما فيه من خيال فقير، إلا أنه كذلك يقع في مغالطات وتناقضات يدركها حتى الأطفال. فإذا كانت هناك مثلًا جهة تخطط لتدمير البشر الذين أصبح اليوم تعدادهم 7 مليارات، وتسعى لتصفية 6 مليارات ونصف منهم فهل من المعقول أن تصرح تلك الجهة عن نواياها الشريرة تلك على الهواء الطلق ومن خلال نصب تذكاري عام؟
    ثم كيف يمكننا أن نتصور أن تلك الدولة التي فيها ذلك النصب (الولايات المتحدة) فيما هي تتآمر على البشر والعالم، يصبح مواطنوها، في الوقت ذاته، هم أكثر الضحايا الذين حصدهم هذا الفيروس؟!
    وأخيرا، كيف يمكن الحديث بتلك الطريقة المجانية، في قضية لا نملك حتى مجرد خيال سليم للحكم باستحالتها؛ فمن يصدق اليوم أن في الإمكان إبادة 6 مليارات ونصف مليار إنسان من أجل حياة 500 مليون؟ كيف ستسوق الشركات العالمية منتجاتها بعد مقتل 6 مليار ونصف من البشر، مثلًا؟
    إن منطق الغباء والعجز عن رؤية التناقضات الظاهرة في مثل هذه الترهات لا تتخيلها إلا عقول متخلفة، وجدت في المنصات الرقمية والتواصلية فرصة لا متناهية لنشر مثل ذلك الغباء والتعبير عن خيالها المريض!
    حين يقع الشلل في منطق التفكير العقلي، وتصبح قدراتنا على ضخ الخيالات الضارة والمضحكة طاقة تدميرية لإنتاج مزيد من الشلل الإرادي عن التفكير الحر، ثم نرى بعد ذلك من يصدق تلك الخيالات، ويتحمس لنشرها عبر وسائط رقمية؛ فنحن هنا أمام حالة عيانية بامتياز لكيفية اشتغال آليات التخلف.
    قد لا يبدو ثمة قدرة على الخروج من مأزق التخلف اليوم، بالرغم من الثورة الرقمية التي أصبحت (نتيجة لمواضعات غريبة في المنطقة ********* أكثر إغراءً بالتمادي في الأمية الرقمية، وذلك على الضد تماما من ثورة الطباعة!.
    ويبقى السؤال..
    هل هناك علاقة بين ما بدأت به هذا المقال وبين موضوع الدراسة أم أنها مجرد صدف؟...
    الله أعلم ويبقى الحديث عن لغز النصب مازال جارياً..
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #60
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,873
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    الخلاصة
    في ختام هذه الدراسة نتساءل:” ما هي العبرة من كل هذا النقاش العالميّ حول أهميّة التنوّع اللّغوي واللّغات الدّوليّة إذا كان الهدف المبطّن للعولمة التّوحيد والانصهار؟” في الواقع، لدينا كلّ الأسباب الّتي تجعلنا نعتقد أن العديد من اللّغات الحيّة – إن لم يكن معظمها – سيستمرّ التحدث بها في المستقبل.
    فالأكثريّة السّاحقة من البشر – إن لم يكن جميعهم – يؤمنون بأنّ تنوّع اللّغة ليس مجرّد حادث اعتباطيّ في التّاريخ، بل هو غاية في حدّ ذاته، فاللّغة جزء من تراثنا الثقافي يستحقّ المحافظة عليها لكونها حاملة الحضارة. وفي هذا السّياق، لا نستغرب تلك المشاريع والتحرّكات الّتي تسعى للحفاظ على اللّغات المهدّدة بالزّوال أمام صراع اللّغة الأقوى وتحدّيات العولمة.
    إن الدرب الذي سلكته وانتهى بي إلى القول بأن توراة موسى هيروغليفية الأصل وليست عبرية، واعتمدت في هذه المسيرة على دراسة ذات شعبتين، إحداهما لغوية، والأخرى لاهوتيه.
    أما الدراسة اللغوية فالإحاطة بلغات شعوب شبة الجزيرة العربية، أعنى اللغات العربية أو السامية.
    أما اللغة العبرية فلم تعرف بهذا الاسم في التوراة أو الأنبياء أو الكتب، بل جاءتنا تحت اسم الكنعانية أو اليهودية وزعم العبريون أن لغتهم هي لغة التوراة واللغة التي كلم بها موسى.
    والإسرائيليون أنفسهم لم يعرفوا باسم العبريين كشعب ولم يتكلموا العبرية إلا بعد استيطانهم كنعان ومخالطتهم الكنعانيين.
    أما قبل ذلك فقد كانوا يتكلمون لغة الشعوب المضيفة لهم، والاسرائيليون في مصر كانوا ولا شك يتكلمون المصرية شأنهم شأن غيرهم من الأقوام التي عاشت في كنف المصريين.
    وإذا علمنا أن موسى ولد في مصر، ونشأ في مصر، وتثقف ثقافة مصرية، وتدرج في مختلف الوظائف العسكرية حتى أصبح كما يحدثنا المؤرخ اليهودي «يوسيفوس فلافيوس» ضابطًا في الجيش المصري، ولم يخرج مع من خرجوا إلى سيناء، والتي كانت وقت ذاك إقليمًا مصريًأ، إلا ليواصل حياته المصرية بعيدًا عن استبداد الفرعون.
    ولم ير موسى فلسطين وتوفى قبل أن تظهر العبرية إلى الوجود بأكثر من قرن فلغته كانت ولا شك اللغة المصرية القديمة. وهذا دليل اخر على ان توراة موسى التي اهتمت اهتمامًا كبيرًا باليهودية وأفسحت لها صدرها، لم تدون في العبرية التي رطن بها الإسرائيليون بعد نزوحهم إلى كنعان، أعنى بعد وفاة موسى بزمن طويل. فهذه العوامل وغيرها عنيت بعرضها وتحليلها في كتابي هذا، تحقيقًا لغاية تصويب خطأ شاسع قصد به الترويج للغة العبرية على انها لغة مقدسة، أنزلت بها الشريعة، ودونت فيها معظم أسفار الأنبياء والكتب، فالتوراة إذًا كتبت بالمصرية القديمة وليست بالعبرية.
    ملحق:


    During the time of Abraham Hebrew was a spoken language with no writing script of any kind or alphabet. The first record of Hebrew script is the signet ring seal Judah gave Tamar as a pledge in Gen 38. Legal contracts at this time were based upon rituals like placing a hand on the genitals or taking a shoe off. The Hebrew people acquired a double bonus under Joseph, Ephraim and Manasseh by not only creating the first Hebrew writing, but also inventing the world’s first true alphabet. We know from the recently translated “Sinai inscriptions” that Joseph borrowed 22 Egyptian hieroglyphic symbols as the character alphabet for each sound in the Hebrew language. The alphabets of all other languages, including English use these same ancient symbols in spelling out of words. The Jews have used four different alphabets to spell out Hebrew words. The first is called “Hieroglyphic Hebrew” which was invented by Joseph and used by God in the Ten Commandments and Moses in the book of the Law that was placed on the side of the Ark of the Covenant. The shapes of each of the 22 letters become simplified over time down to the time of Samuel, who created the second script called “Paleo-Hebrew” in his Naioth preacher’s school. This second alphabet was used by David down to the Babylonian captivity when the diaspora Jews discarded their Nobel prize winning Paleo-Hebrew alphabet for their third script known as the “Aramaic Hebrew” alphabet. This is a bit confusing, but they continue to speak the Hebrew language, they simply swapped out, letter for letter, the Aramaic alphabet. It was the Hebrew language written in the foreign language alphabet of Aramaic. They spelled Hebrew words with Aramaic letters. The Germain speaking Jews of the middle ages did the same thing by swapping out the Germain alphabet for the Aramaic alphabet. Again, it was still Germain, they just spelled Germain words with the Aramaic alphabet and Yiddish was born. Yiddish is pure Germain spelled in the same Aramaic alphabet. Likewise the third Hebrew alphabet was pure Hebrew spelled in this same Aramaic alphabet. After Hebrew went extinct about 300 BC a fourth Hebrew alphabet was invented by the Masoretes in 600-900 AD that added vowels for the first time. This fourth Hebrew alphabet is known as “Masoretic Hebrew” and is used today in modern Israel starting in 1915 AD when the population mass converted from Germain language (Yiddish) to Hebrew. At the time of Jesus the branch/messiah, Hebrew was functionally extinct and the Jews in Judea spoke Aramaic language (not Hebrew) as their mother tongue but also spoke Greek as their universal language of commerce. The Jews outside Judea spoke Greek only. The only group using true Hebrew in the first century AD were the Jerusalem temple elites (high priest and Sadducees). Their public religious services were not understood by the masses the same way Catholic Latin mass in the USA is. The people watch the ritual but have no idea what the Jewish High priests are saying. With the birth of Synagogues in 280 BC, which used the Greek Tanakh (Septuagint), the heart of the masses moved to synagogue worship to meet their spiritual needs of worship. Just as first Hebrew alphabet prepared the way for the written law of Moses, so too the translating the 39 books of the Hebrew old testament into Greek prepared the way for the Church. At the birth of Christ, thousands of synagogues all over the world with their Greek Septuagint Old Testament and full immersion baptistries (Mikvaot) were fully prepared for conversion to Christianity. And convert to Jesus their messiah, they did!

    1. Over the course of history, the Hebrew people have spoken many different languages
    History of the autograph script of the Old Testament (Tanakh):
    Hieroglyphic Hebrew: 1446 BC: The two tablets of the Ten commandments, the Book of the Law on the side of the Ark. Torah (Gen – Deut) + book of Joshua (1100 BC)
    Paleo-Hebrew: 1050-458 BC: book of Judges (720 BC), book of Kings/Chronicles (600 BC), poetry, prophets
    Aramaic language and script: 550-450 BC: Parts of books of Daniel and Ezra.
    History of Hebrew extant scripts and translations of the Old Testament (Tanakh):
    We have no Bible text in the original Hieroglyphic Hebrew text
    We have only one Bible verse (Num 6:24) in Paleo-Hebrew dating to 701 BC known as the “Silver Scroll”
    We have portions of Bible books dating to c. 100 BC in Aramaic Hebrew. (Hebrew language using the Aramaic script)
    The oldest complete copy of the Old Testament (Tanakh) in Hebrew is the Masoretic text dating to 1008 AD.
    History of Greek extant scripts and translations of the Old Testament (Tanakh):
    Ptolemy II oversaw the translation of the Torah (Gen – Deut) into Greek in 280 BC.
    By 150 BC, the entire Tanakh (39 books of the Old testament) was fully translated into Greek.
    We have two complete copies of the Greek Old Testament that dates from 325 AD.
    Four Hebrew Scripts: We see therefore, that the Hebrews have had four different written alphabet scripts:
    Mosaic-Hieroglyphic Hebrew: 1859-1050 BC
    Paleo-Hebrew: 1050 – 458 BC
    Aramaic Hebrew (Square Hebrew): 458 – 70 AD
    Masoretic Hebrew (Vowelled, modern) 600-1000; 1915-present.
    Date of Script changes and the person who made the changes:
    e. Mosaic-Hieroglyphic Hebrew script by invented by Joseph in 1859 BC.
    f. Paleo-Hebrew script standardized by Samuel in 1050 BC
    g. Aramaic-Hebrew “square” script adopted by Ezra in 458 BC.
    h. Masoretic-Hebrew “vowelled” script invented by Masoretes in 600 AD.
    7. See full outline on Samuel’s and Ezra’s script changes in the bible manuscripts
    I. Origin of the Hebrew Alphabet:
    Hebrew as the first and oldest alphabet on earth: In order to understand the role the Greek Septuagint (LXX) played in the Old Testament (Tanakh), we must go to the time of Joseph in Egypt who invented the first alphabet on earth.
    See full outline “Hebrew is the world’s first and oldest alphabet
    b. Before Jacob entered Egypt in 1876 BC the Hebrews used no written language. There is no evidence of any script during the patriarchal age.

    In 1859 BC, Jacob died and Ephraim and Manasseh moved to Goshen (Avaris, Tel Dab’a)
    Up to this point, the Hebrews had no written script but were “verbal only” much like the current Indians of North America (until Christian missionary James Evans created their first alphabet in 1827 AD in Canada).
    Shortly after 1859 BC, Joseph, Ephraim and Manasseh created what we know today as “the world’s first and oldest alphabet” by selecting 22 of the 765 Egyptian hieroglyphic pictograms as a foundation of the [IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.jpg[/IMG] written Hebrew language.



    Hebrew alphabet, they used Sumerian cuneiform or Egyptian hieroglyphs. Until then no cultures used an alphabet.

    The Hebrew language has used four different alphabetic scripts:
    Mosaic-Hieroglyphic Hebrew script: [Joseph, Moses, Deborah] 1859-1050 BC.
    Paleo-Hebrew script: [Samuel to Zedekiah] 1050-458 BC.
    Aramaic-Hebrew “square” script: [Daniel, Maccabees, Dead Sea Scrolls, Jesus] 458 BC -70 AD.
    Masoretic-Hebrew “vowelled” script: [Masoretes, Modern Hebrew] 600-950 AD, 1915-present.
    How old is the spoken Hebrew language?
    While is makes perfect sense that Hebrew was the language of Adam and Eve in the garden of Eden and Noah on the Ark but this is pure speculation.
    we can be sure that at least from the time of the tower of Babel (2275 BC)

    II. Earliest Hebrew scripts: Signet rings:
    (and possible archeological evidence)


    [TR]


    [/TR]
    Seal Ring of Hanon Bulla of Elishama the scribe


    A. Ritual covenants (not written): Abraham, Job, Jacob Boaz made covenants by engaging in a ritual rather than using written documentsIn 2100 BC, Job lived at the same time as Abraham and used seals and bulla for security. Seals during this time did not seal written documents as in later times: “It is changed like clay under the seal; And they stand forth like a garment." (Job 38:14).
    In 2091 BC, "God said to Abraham, “Bring Me a three year old heifer, and a three year old female goat, and a three year old ram, and a turtledove, and a young pigeon.” Then he brought all these to Him and cut them in two, and laid each half opposite the other; but he did not cut the birds. … It came about when the sun had set, that it was very dark, and behold, there appeared a smoking oven and a flaming torch which passed between these pieces. On that day the LORD made a covenant with Abram, saying, “To your descendants I have given this land." (Genesis 15:9-18)
    Around 2028 BC Isaac marries Rebecca "Abraham said to his servant, the oldest of his household, who had charge of all that he owned, “Please place your hand under my thigh … So the servant placed his hand under the thigh of Abraham his master, and swore to him concerning this matter." (Genesis 24:2,9)
    In 1859 BC Jacob dies "When the time for Israel to die drew near, he called his son Joseph and said to him, “Please, if I have found favor in your sight, place now your hand under my thigh and deal with me in kindness and faithfulness. Please do not bury me in Egypt," (Genesis 47:29)
    In 1446 BC Law of Moses: “Then the elders of his city shall summon him and speak to him. And if he persists and says, ‘I do not desire to take her,’ then his brother’s wife shall come to him in the sight of the elders, and pull his sandal off his foot and spit in his face; and she shall declare, ‘Thus it is done to the man who does not build up his brother’s house.’ “In Israel his name shall be called, ‘The house of him whose sandal is removed.’" (Deuteronomy 25:8–10)
    In 1283 BC Boaz marries Ruth "Now this was the custom in former times in Israel concerning the redemption and the exchange of land to confirm any matter: a man removed his sandal and gave it to another; and this was the manner of attestation in Israel. So the closest relative said to Boaz, “Buy it for yourself.” And he removed his sandal." (Ruth 4:7–8)
    7. In 600 BC: By the time of Jeremiah covenants were written on papyrus then rolled up papyrus, tied with string, then sealed with a clay bulla over the string knot for security.

    B. Signet rings (Seals) were engraved with finely scripted symbols on them to identify the owner.
    See full outline on Seals and Bulla
    Seal rings were pressed into clay to create a “bulla” as security seals and authorization of the ring owner.
    Seal rings could be given to a servant which empowered him with the same authority and functioned as the owner.
    Seal rings were used as tangible pledges of security.
    1899 BC at Timnah: (the year Joseph was sold into slavery)
    This is before the first alphabet invented by Joseph after Jacob died.
    This was either an Egyptian style name ring or a unique custom graphic of a lion etc.
    Judah gave Tamar his signet ring as a pledge he would pay what he owed her.
    "It was told to Tamar, “Behold, your father-in-law is going up to Timnah to shear his sheep.” So she removed her widow’s garments and covered herself with a veil, and wrapped herself, and sat in the gateway of Enaim, which is on the road to Timnah; for she saw that Shelah had grown up, and she had not been given to him as a wife. When Judah saw her, he thought she was a harlot, for she had covered her face. So he turned aside to her by the road, and said, “Here now, let me come in to you”; for he did not know that she was his daughter-in-law. And she said, “What will you give me, that you may come in to me?” He said, therefore, “I will send you a young goat from the flock.” She said, moreover, “Will you give a pledge until you send it?” He said, “What pledge shall I give you?” And she said, “YOUR SEAL and your cord, and your staff that is in your hand.” So he gave them to her and went in to her, and she conceived by him… It was while she was being brought out that she sent to her father-in-law, saying, “I am with child by the man to whom these things belong.” And she said, “Please examine and see, WHOSE SIGNET RING and cords and staff are these?” Judah recognized them, and said, “She is more righteous than I, inasmuch as I did not give her to my son Shelah.” And he did not have relations with her again." (Genesis 38:25-26)
    1886 BC: Joseph made King by Pharaoh (the year Isaac died)
    The Seal ring of the 12 dynasty Egyptian pharaohs were scarabs/name rings made from Egyptian Hieroglyphics.
    Pharaoh gave Joseph his signet ring to function as king of Egypt.
    "Pharaoh said to Joseph, “See, I have set you over all the land of Egypt.” Then Pharaoh took off his signet ring from his hand and put it on Joseph’s hand, and clothed him in garments of fine linen and put the gold necklace around his neck. He had him ride in his second chariot; and they proclaimed before him, “Bow the knee!” And he set him over all the land of Egypt." (Genesis 41:41-43)
    1446 BC at Mt. Sinai: Gold signet rings melted and made into Hathor, the golden calf by Aaron
    Each family had their own signet rings at the time of the Exodus.
    These seal rings were most likely similar to other Hebrew seal impressions found in fired clay bulla from the time of Jeremiah and the destruction of Solomon’s temple in 587 BC.
    "Everyone whose heart stirred him and everyone whose spirit moved him came and brought the Lord’s contribution for the work of the tent of meeting and for all its service and for the holy garments. Then all whose hearts moved them, both men and women, came and brought brooches and earrings and signet rings and bracelets, all articles of gold; so did every man who presented an offering of gold to the Lord." (Exodus 35:21–22)
    1446 BC at Mt. Sinai: Names of tribes engraved on clothing of Aaron the high priest:

    [TR]

    [/TR]
    The High priest had three different sets of engravings on his uniform

    SEAL ON CROWN: “Holy to the Lord.” Exodus 39:30-31

    TWO SHOULDER STONES: "names of the sons of Israel” Exodus 28:9-12

    TWELVE STONES ON THE EPHOD BREASTPLATE: “names for the twelve tribes." (Exodus 39:8-14)






    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

اللُغَةُ العِبْرِيَّةُ بَيِنَ الحَقِيقَةِ والأَوْهَامْ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اللُغَةُ العِبْرِيَّةُ بَيِنَ الحَقِيقَةِ والأَوْهَامْ

اللُغَةُ العِبْرِيَّةُ بَيِنَ الحَقِيقَةِ والأَوْهَامْ