عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | استفسار » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | موثق: موقع سانت تكلا يعترف بإستحاله تصديق الإنسان الطبيعى لعقيده الثالوث.!!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | موثق بالصور: الدفاع عن شخص رسولنا الكريم من فم المستشرقين انفسهم !! » آخر مشاركة: نيو | == == | روائع فيديوهات عالم النقد النصى الشهير (بارت إيرمان).....(متجدد) » آخر مشاركة: نيو | == == | فضيحه منتدى ( أبو لمعه) المسيحى: سؤال بسيط يكشف كذب و جهل منتدى باكمله (ادخل و اضحك)..بالصور » آخر مشاركة: نيو | == == | لو مضايق و زهقان : إدخل و إتفرج على الفيديو ده......و إنت هتنسى نفسك خالص!!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | إدخل يا غير مسجل و أضف أغرب تناقض من وجهه نظرك فى الكتاب المقدس(أدخل و شارك و إستفيد) » آخر مشاركة: نيو | == == | ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية) » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | الجوانب القانونية في سورة يوسف ..الإصدار قبل الأخير » آخر مشاركة: المهندس زهدي جمال الدين محمد | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)


    عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)

    المقدمة :-

    نقرأ من سفر إشعياء :-
    49 :1 اسمعي لي ايتها الجزائر و اصغوا ايها الامم من بعيد الرب من البطن دعاني من احشاء امي ذكر اسمي
    49 :2 و جعل فمي كسيف حاد في ظل يده خباني و جعلني سهما مبريا في كنانته اخفاني
    49 :3 و قال لي انت عبدي اسرائيل الذي به اتمجد
    49 :4 اما انا فقلت عبثا تعبت باطلا و فارغا افنيت قدرتي لكن حقي عند الرب و عملي عند الهي
    49 :5 و الان قال الرب جابلي من البطن عبدا له لارجاع يعقوب اليه فينضم اليه اسرائيل فاتمجد في عيني الرب و الهي يصير قوتي
    49 :6 فقال قليل ان تكون لي عبدا لاقامة اسباط يعقوب و رد محفوظي اسرائيل ((فقد جعلتك نورا للامم لتكون خلاصي الى اقصى الارض))

    يحاول علماء المسيحية تفسير هذا النص على المسيح عليه الصلاة والسلام ولكن الحقيقة أنه من المستحيل أن ينطبق هذا النص على المسيح عليه الصلاة والسلام ولكنه ينطبق على كورش العظيم Cyrus the Great ، الذي جعله بالفعل رب العالمين نورا إلى الأمم وهو نفسه ذو القرنين الذي أخبرنا عنه القرآن الكريم في سورة الكهف ونتأكد من ذلك من نفس نصوص سفر إشعياء

    ويتضمن هذا الموضوع البنود الآتية :-

    - كلمة (عبدي إسرائيل) في العدد (49: 3) يعني معنى الكلمة وليس الاسم أي الله يسود

    - من إشعياء 45 فإن الرب أمسك بيمين كورش ومكن له في الأرض ليجوب أصعب الأماكن في الأرض و يعلم الناس أنه لا إله إلا الله

    - طبقا لــ إشعياء 45 فإن كورش هو من أعاد بني إسرائيل و هذا نفسه وصف عبد الرب نور الأمم في إشعياء 49

    -
    خلاص بني إسرائيل وتحولهم من السبي و المهانة إلى الكرامة والعزة لم يكن على يد أحد أبنائها ولكن على يد كورش

    -
    تمثال وصور لكورش العظيم مرتديا تاج به قرنان

    -
    تأثير كورش العظيم كان أكبر من تأثير الاسكندر الأكبر الذي كان هو نفسه مفتونا به

    - المقصود بــ (ذي القرنين) في القرآن الكريم هو كورش الذي مكن له الله عز وجل في الأرض فذهب إلى أصعب الأماكن ، فهو الذي تكلم عنه سفر دانيال وسفر إشعياء


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي


    1- كلمة (عبدي إسرائيل) في العدد (49: 3) يعني معنى الكلمة وليس الاسم أي الله يسود :-


    نقرأ من سفر إشعياء في وصف عبد الله الذي جعله نورا إلى الأمم :-
    49 :3 و قال لي انت عبدي اسرائيل الذي به اتمجد

    ولم يكن المقصود هنا هو اسم إسرائيل ولكن المقصود هو المعنى فكلمة إسرائيل تعني بالعبرية (الله يسود أو ينتصر)

    فمن blue letter bible عن كلمة إسرائيل :-

    יִשְׂרָאֵל
    Israel = "God prevails"


    للمزيد راجع هذا الرابط :-

    يعني المقصود أن عبد الله هو الذي سيجعل كلمة الله تسود و تنتصر على الجميع





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي

    2- من إشعياء 45 فإن الرب أمسك بيمين كورش ومكن له في الأرض ليجوب أصعب الأماكن في الأرض و يعلم الناس أنه لا إله إلا الله :-


    يقول إشعياء 49 عن عبد الرب :-
    49 :6 فقال قليل ان تكون لي عبدا لاقامة اسباط يعقوب و رد محفوظي اسرائيل ((فقد جعلتك نورا للامم لتكون خلاصي الى اقصى الارض))
    وبالفعل كان كورش هو نور الأمم وهذا ما أوضحه إشعياء 45

    فنقرأ من سفر إشعياء :-
    45 :1 هكذا يقول ((الرب لمسيحه لكورش)) الذي امسكت بيمينه لادوس امامه امما و احقاء ملوك احل لافتح امامه المصراعين و الابواب لا تغلق
    45 :2 انا اسير قدامك و الهضاب امهد اكسر مصراعي النحاس و مغاليق الحديد اقصف
    45 :3 و اعطيك ذخائر الظلمة و كنوز المخابئ لكي تعرف اني انا الرب الذي يدعوك باسمك اله اسرائيل
    45 :4 لاجل عبدي يعقوب و اسرائيل مختاري دعوتك باسمك لقبتك و انت لست تعرفني
    45 :5 انا الرب و ليس اخر لا اله سواي نطقتك و انت لم تعرفني
    45 :6 لكي يعلموا من مشرق الشمس و من مغربهاان ليس غيري انا الرب و ليس اخر
    45 :7 مصور النور و خالق الظلمة صانع السلام و خالق الشر انا الرب صانع كل هذه
    45 :8 اقطري ايتها السماوات من فوق و لينزل الجو برا لتنفتح الارض فيثمر الخلاص و لتنبت برا معا انا الرب قد خلقته

    أ- يقول العدد (45: 1) عن كورش أنه مسيح الرب أي أنه ملك مؤمن :-


    لقب (مسيح الرب) تسمى به الملوك الصالحين فقط ولم نراه على أي ملك فاسد ، فلقد تسمى به سيدنا داود عليه الصلاة والسلام (صموئيل الثاني 23: 1) فلم ينعت به نبوخذ نصر ولا أي ملك من ملوك أشور ولا فرعون بالرغم من قوتهم وهذا دليل أن كورش كان ملك مؤمن بالله عز وجل

    فنقرأ من سفر إشعياء :-
    45 :1 هكذا يقول ((الرب لمسيحه لكورش)) الذي امسكت بيمينه لادوس امامه امما و احقاء ملوك احل لافتح امامه المصراعين و الابواب لا تغلق


    ب- تقول الأعداد (من 45: 1 إلى 45: 3) أن الله عز وجل نصر عبد الرب على أعدائه ومكن له في الأرض فإجتاح الهضاب (أي ذهب إلى أصعب الأماكن) :-


    وهذا بالفعل ما حدث مع الملك كورش العظيم الذي أقام أكبر إمبراطورية فارسية في العالم

    فنقرأ عنه من موسوعة المعرفة :-
    (الإمبراطورية توسعت تحت حكمه لتضم جنوب غرب آسيا، ومعظم آسيا الوسطى ومعظم المناطق على حافة الإمبراطورية الهندية، خالقاً بذلك أكبر إمبراطورية شهدها العالم حتى ذلك الحين)
    انتهى



    و نقرأ من سفر أخبار الأيام الثاني :-
    36 :23 هكذا قال كورش ملك فارس ان ((الرب اله السماء قد اعطاني جميع ممالك الارض)) و هو اوصاني ان ابني له بيتا في اورشليم التي في يهوذا من منكم من جميع شعبه الرب الهه معه و ليصعد

    ونقرأ من القرآن الكريم عن ذي القرنين:-
    قال الله تعالى :- (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85))صدق الله العظيم (سورة الكهف)


    ج- يقول العدد (45: 6) أن كل ما وصل إليه هو من أجل أن يعلم الناس أنه لا إله إلا الله :-


    فنقرأ من سفر إشعياء :-
    45 :6 لكي يعلموا من مشرق الشمس و من مغربها ان ليس غيري انا الرب و ليس اخر

    فكل ما وصل إليه كورش من تمكين في الأرض وإخضاع الأمم و مساعدة بني إسرائيل على الخلاص من البابليين والعودة إلى بلادهم كان من أجل الناس أنه لا إله إلا الله ، فكان هذا العدد هو أكبر دليل على أن كورش كان ملك مؤمن وكان نورا للأمم



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي

    3- طبقا لــ إشعياء 45 فإن كورش هو من أعاد بني إسرائيل و هذا نفسه وصف عبد الرب نور الأمم في إشعياء 49 :-


    نقرأ عن وصف عبد الرب وهو نور الأمم من سفر إشعياء 49 :-
    49 :5 و الان قال الرب جابلي من البطن عبدا له لارجاع يعقوب اليه فينضم اليه اسرائيل فاتمجد في عيني الرب و الهي يصير قوتي
    49 :6 فقال قليل ان تكون لي عبدا لاقامة اسباط يعقوب و رد محفوظي اسرائيل ((فقد جعلتك نورا للامم لتكون خلاصي الى اقصى الارض))

    وهو نفسه وصف كورش في إشعياء 45

    فنقرأ من سفر إشعياء 45 :-
    45 :1 هكذا يقول ((الرب لمسيحه لكورش)) الذي امسكت بيمينه لادوس امامه امما و احقاء ملوك احل لافتح امامه المصراعين و الابواب لا تغلق
    45 :2 انا اسير قدامك و الهضاب امهد اكسر مصراعي النحاس و مغاليق الحديد اقصف

    ثم نقرأ :-
    45 :4 ((لاجل عبدي يعقوب و اسرائيل مختاري)) دعوتك باسمك لقبتك و انت لست تعرفني


    وأيضا نقرأ من سفر إشعياء :-
    44 :28 ((القائل عن كورش راعي فكل مسرتي يتمم)) و يقول عن اورشليم ستبنى و للهيكل ستؤسس





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي

    4- خلاص بني إسرائيل وتحولهم من السبي و المهانة إلى الكرامة والعزة لم يكن على يد أحد أبنائها ولكن على يد كورش :-


    استكمال لوصف عبد الرب نور الأمم ، فيقول بعد خلاص بني إسرائيل على يديه أنهم تحولوا من مهانين إلى أعزاء

    فنقرأ من سفر إشعياء :-
    49 :6 فقال قليل ان تكون لي عبدا لاقامة اسباط يعقوب و رد محفوظي اسرائيل فقد جعلتك نورا للامم لتكون خلاصي الى اقصى الارض
    49 :7 هكذا قال الرب فادي اسرائيل قدوسه للمهان النفس لمكروه الامة لعبد المتسلطين ينظر ملوك فيقومون رؤساء فيسجدون لاجل الرب الذي هو امين و قدوس اسرائيل الذي قد اختارك

    يعني على يد عبد الرب الذي جعله الله عز وجل نورا للأمم تحول بني إسرائيل من مهانين النفس أذلاء في السبي البابلي إلى أعزاء

    وهذا نفسه ما حدث على يد كورش عندما أعادهم من السبي وسمح لهم بالعودة إلى فلسطين ، وأعزهم بعد ذلهم واستعبادهم في الأرض


    أ- الدليل على أن المقصود بــ مهان النفس هنا هم بني إسرائيل نقرأه في نصوص أخرى من سفر إشعياء :-

    فنقرأ من سفر أشعياء:-
    51 :7 اسمعوا لي يا عارفي البر ((الشعب الذي شريعتي في قلبه لا تخافوامن تعيير الناس و من شتائمهم لا ترتاعوا))

    المقصود بالذي يتم شتمه وتعيره هم بني إسرائيل

    وأيضا نقرأ :-
    52 :5 فالان ماذا لي هنا يقول الرب ((حتى اخذ شعبي مجانا المتسلطون عليه يصيحون)) يقول الرب و دائما كل يوم اسمي يهان
    52 :6 لذلك يعرف شعبي اسمي لذلك في ذلك اليوم يعرفون اني انا هو المتكلم هانذا

    يعني شعب بني إسرائيل هم من يتسلط عليهم الآخرون ويصيحون عليهم ويسخرون منهم

    وكذلك نقرأ :-
    61 :7 عوضا عن ((خزيكم)) ضعفان و عوضا عن الخجل يبتهجون بنصيبهم لذلك يرثون في ارضهم ضعفين بهجة ابدية تكون لهم


    ب- الملك كورش هو من جعل الله عز وجل على يديه خلاص و عز بني إسرائيل بعد ذلهم :-

    لم يكن أحد من أبناء بني إسرائيل هو من جعل الله عز وجل على يديه عزهم ولكن كان الفرج من شخص مؤمن ولم يكن من بني إسرائيل

    فنقرأ من سفر إشعياء :-
    51 :17 انهضي انهضي قومي يا اورشليم التي شربت من يد الرب كاس غضبه ثفل كاس الترنح شربت مصصت
    51 :18((ليس لها من يقودها من جميع البنين الذين ولدتهم و ليس من يمسك بيدها من جميع البنين الذين ربتهم))

    فجعل الله عز وجل الخلاص على يد الملك كورش المؤمن

    فنقرأ من سفر أخبار الأيام الثاني :-
    36 :20 و سبى الذين بقوا من السيف الى بابل فكانوا له و لبنيه عبيدا الى ان ملكت مملكة فارس
    36 :21 لاكمال كلام الرب بفم ارميا حتى استوفت الارض سبوتها لانها سبتت في كل ايام خرابها لاكمال سبعين سنة
    36 :22 ((و في السنة الاولى لكورش ملك فارس)) لاجل تكميل كلام الرب بفم ارميا نبه الرب روح كورش ملك فارس فاطلق نداء في كل مملكته و كذا بالكتابة قائلا
    36 :23 هكذا قال كورش ملك فارس ان الرب اله السماء قد اعطاني جميع ممالك الارض ((و هو اوصاني ان ابني له بيتا في اورشليم التي في يهوذا من منكم من جميع شعبه الرب الهه معه و ليصعد))

    و أيضا في سفر
    (عزرا 1: 1 إلى 1: 4)

    هذا يؤكد أن الملك كورش كان رجل مؤمن بالله عز وجل فكان يستمع لأوامر الله عز وجل ووصاياه

    و كذلك نقرأ من سفر عزرا :-
    5 :12 و لكن بعد ان اسخط اباؤنا اله السماء دفعهم ليد نبوخذنصر ملك بابل الكلداني ((الذي هدم هذا البيت و سبى الشعب الى بابل))
    5 :13 ((على انه في السنة الاولى لكورش ملك بابل اصدر كورش الملك امرا ببناء بيت الله هذا))
    5 :14 حتى ان انية بيت الله هذا التي من ذهب و فضة التي اخرجها نبوخذنصر من الهيكل الذي في اورشليم و اتى بها الى الهيكل الذي في بابل اخرجها كورش الملك من الهيكل الذي في بابل و اعطيت لواحد اسمه شيشبصر الذي جعله واليا
    5 :15 و قال له خذ هذه الانية و اذهب و احملها الى الهيكل الذي في اورشليم و ليبن بيت الله في مكانه
    5 :16 حينئذ جاء شيشبصر هذا و وضع اساس بيت الله الذي في اورشليم و من ذلك الوقت الى الان يبنى و لما يكمل

    يعني بعد أن تهدم بيت الرب في أورشليم وتم سبي بني إسرائيل إلى بابل ، جاء نبوخذ نصر وفك سبى بني إسرائيل وأعادهم إلى فلسطين وأمر بإعادة بناء بيت الرب مرة أخرى ، فحول بني إسرائيل من المهانة و الذل إلى العزة والكرامة أمام الأمم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي

    5- تمثال وصور لكورش العظيم مرتديا تاج به قرنان :-


    سنرى في موسوعة ويكيبيديا بالإنجليزية صورة لكورش العظيم مرتديا تاج عبارة عن قرنان في هذا الرابط :-


    تمثال لكورش العظيم وهو مرتديا تاج به قرنان :-




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي

    6- تأثير كورش العظيم كان أكبر من تأثير الاسكندر الأكبر الذي كان هو نفسه مفتونا به :-



    من موسوعة ويكيبيديا الانجليزية نقرأ عن كورش العظيم (سايروس العظيم) :-

    Legacy
    British historian Charles Freeman suggests that "In scope and extent his achievements [Cyrus] ranked far above that of the Macedonian king, Alexander, who was to demolish the [Achaemenid] empire in the 320s but fail to provide any stable alternative."[101]

    كما نقرأ :-
    Alexander the Great was himself infatuated with and admired Cyrus the Great, from an early age reading Xenophon's Cyropaedia, which described Cyrus's heroism in battle and governance and his abilities as a king and a legislator.[98]


    الترجمة :-
    يشير المؤرخ البريطاني تشارلز فريمان إلى أن "إنجازاته [كورش] من حيث النطاق والمدى كانت أعلى بكثير من إنجازات الملك المقدوني ، الاسكندر الذي هدم الإمبراطورية [الأخمينية] في عام 320 ق.م ولكنه فشل في توفير أي بديل مستقر"

    ثم نقرأ :-
    كان الاسكندر الأكبر نفسه مفتونًا بـ "قكورش الأكبر" وأعجب به منذ صغره وهو يقرأ "Cyropaedia Xenophon" ، الذي وصف بطولة كورش في المعركة والحكم وقدراته كملك ومشرع.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    836
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    14-08-2020
    على الساعة
    02:13 PM

    افتراضي

    7- المقصود بــ (ذي القرنين) في القرآن الكريم هو كورش الذي مكن له الله عز وجل في الأرض فذهب إلى أصعب الأماكن ، فهو الذي تكلم عنه سفر دانيال وسفر إشعياء :-


    عندما قص علينا رب العالمين قصة ذي القرنين في سورة الكهف في القرآن الكريم فقد كان المقصود هو قورش الملك الفارسى وليس الاسكندر الأكبر الملك المقدوني اليوناني فعندما نرجع إلى آيات سورة الكهف سنعرف أن بداية القصة كان بسؤال قوم (للرسول عليه الصلاة والسلام عن شخص أطلقوا عليه لقب (ذي القرنين) ، وذى القرنين الوارد في العهد القديم توضح به في نفس النص أنه رمز لملوك فارس ومادى (دانيال 8: 6 ، 20) ، وليس إلى أحد ملوك اليونان ، يعني القرآن الكريم كان في الحقيقة يتكلم عن (قورش) و ليس الاسكندر الأكبر ، فقورش هو الذي أمسك الرب يمينه ليعلم البشر في أقصى الأرض عبادة رب العالمين (إشعياء 45: 6) ، كما سنرى بالتفصيل ان شاء الله

    أ- بداية قصة ذي القرنين في سورة الكهف بالقرآن الكريم كان بسؤال قوم للرسول عنه :-

    قال الله تعالى :- (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا (83))(سورة الكهف)

    مما يعني أن هناك قوم كان عندهم شخص يعرف لديهم بلقب ذي القرنين ، وعندما نرجع إلى العهد القديم سنجد بالفعل لقب (صاحب القرنين) ، و لكن من هو المقصود بــ ذى القرنين في العهد القديم ؟

    ب- طبقا لسفر دانيال أن أصحاب القرنين هو رمز لملوك فارس ومادي بينما صاحب القرن الواحد رمز لملوك اليونانيين :-

    فنقرأ من سفر دانيال عن رؤيا دانيال وتفسيره :-
    8 :4 رايت الكبش ينطح غربا و شمالا و جنوبا فلم يقف حيوان قدامه و لا منقذ من يده و فعل كمرضاته و عظم
    8 :5 و بينما كنت متاملا إذا بتيس من المعز جاء من المغرب على وجه كل الأرض و لم يمس الأرض و للتيس قرن معتبر بين عينيه
    8 :6 و جاء إلى الكبش صاحب القرنين الذي رايته واقفا عند النهر و ركض إليه بشدة قوته
    8 :7 و رايته قد وصل إلى جانب الكبش فاستشاط عليه و ضرب الكبش و كسر قرنيه فلم تكن للكبش قوة على الوقوف امامه و طرحه على الأرض و داسه و لم يكن للكبش منقذ من يده

    ثم نقرأ :-
    8 :20 اما الكبش الذي رايته ذا القرنين فهو ملوك مادي و فارس
    8 :21 و التيس العافي ملك اليونان و القرن العظيم الذي بين عينيه هو الملك الاول

    كان قورش ملك فارسى ، فهو ذي القرنين (صاحب القرنين) أما التيس فهو صاحب قرن واحد فقط وهو رمز للاسكندر الأكبر الذى غلب بعد ذلك ملوك الفرس عندما فسدوا من بعد قورش العظيم يعني عندما كان يخبرنا القرآن الكريم فقد كان يخبرنا بقصة كورش ذي القرنين



    ج- طبقا لسفر إشعياء فإن كورش الفارسى هو ملك صالح مكن له الله عز وجل في الأرض حتى جاب أصعب الأماكن وعلم الناس عبادة رب العالمين ، وهو نفس وصف القرآن الكريم لــ (ذي القرنين) :-


    فكورش هو الملك الصالح (إشعياء 45: 1) الذي أمسك الرب يمينه ومكن له في الأرض ليعلم البشر عبادة رب العالمين (إشعياء 45: 6)

    فنقرأ من سفر إشعياء :-
    45 :1 هكذا يقول ((الرب لمسيحه لكورش)) الذي امسكت بيمينه لادوس امامه امما و احقاء ملوك احل لافتح امامه المصراعين و الابواب لا تغلق
    45 :2 انا اسير قدامك و الهضاب امهد اكسر مصراعي النحاس و مغاليق الحديد اقصف
    45 :3 و اعطيك ذخائر الظلمة و كنوز المخابئ لكي تعرف اني انا الرب الذي يدعوك باسمك اله اسرائيل
    45 :4 لاجل عبدي يعقوب و اسرائيل مختاري دعوتك باسمك لقبتك و انت لست تعرفني
    45 :5 انا الرب و ليس اخر لا اله سواي نطقتك و انت لم تعرفني
    45 :6 لكي يعلموا من مشرق الشمس و من مغربها ان ليس غيري انا الرب و ليس اخر

    يعني كورش ملك صالح يعبد الله عز وجل ، فمكن الله عز وجل له الأرض بأن سار أمامه و مهد له الهضاب … الخ ، فاستطاع أن يجوب أصعب الأماكن في الأرض وعلم الناس عبادة رب العالمين، يعني القرآن الكريم كان يقصد بذى القرنين كورش العظيم فهو صاحب القرنين الذي مكن له الله عز وجل الأرض حتى قام برحلة عجيبة وصعبة (و هذا هو الاختلاف بين القرآن الكريم وبين سفر إشعياء لأن رحلة ذي القرنين في القرآن الكريم كان المقصود بها وصوله إلى الأمريكتين وهو ما سوف أتكلم عنه تفصيلا ان شاء الله )
    والآن سنرى ماذا يقول القرآن الكريم عن (ذي القرنين)

    قال الله تعالى :- (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا (90) كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92) حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلا (93) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96) فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97) قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98)) (سورة الكهف)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من الذي أمر بإحصاء عدد بني إسرائيل؟ الرب؟ أم الشيطان؟!
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-08-2014, 10:49 AM
  2. بشارة سليمان بمحمد:الملك ابن الملك الذي تتعبد الأمم بدينه
    بواسطة دكتور وديع احمد في المنتدى منتديات الشيخ الدكتور وديع أحمد فتحي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-05-2011, 02:36 PM
  3. هل يؤمن النصارى بأرض الميعاد (من النيل إلى الفرات) لبني إسرائيل ؟؟؟
    بواسطة mahmoud000000 في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-03-2006, 02:40 PM
  4. ما هي الأشياء التي أحلها عيسى -عليه السلام- لبني إسرائيل وكانت محرمة عليهم من قبل ؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-12-2005, 04:22 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)

عبد الرب الذي جعله نور للأمم وخلاصه لبني إسرائيل في إشعياء 49 لم يكن المسيح ولكن كان الملك كورش (سايروس العظيم) أى (ذو القرنين)