ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    ثانيا : الدعاء على الكفار و لعب دور المحب المظلوم !!!

    استشهد المنصر بما ياتي من شرح النووي لصحيح مسلم
    ((وَحَوِّلْ حُمَّاهَا إِلَى الْجُحْفَةِ) قَالَ الْخَطَّابِيُّ وَغَيْرُهُ كان ساكنوا الجحفة في ذلك الْوَقْتِ يَهُودًا فَفِيهِ دَلِيلٌ لِلدُّعَاءِ عَلَى الْكُفَّارِ بِالْأَمْرَاضِ وَالْأَسْقَامِ وَالْهَلَاكِ وَفِيهِ الدُّعَاءُ لِلْمُسْلِمِينَ بِالصِّحَّةِ وَطِيبِ بِلَادِهِمْ وَالْبَرَكَةِ فِيهَا وَكَشْفِ الضُّرِّ وَالشَّدَائِدِ عَنْهُمْ وَهَذَا مَذْهَبُ الْعُلَمَاءِ كَافَّةً قَالَ الْقَاضِي وَهَذَا خِلَافُ قَوْلِ بَعْضِ الْمُتَصَوِّفَةِ إِنَّ الدُّعَاءَ قَدْحٌ فِي التَّوَكُّلِ وَالرِّضَا وَأَنَّهُ يَنْبَغِي تَرْكُهُ وَخِلَافُ قَوْلِ الْمُعْتَزِلَةِ إنَّهُ لَا فَائِدَةَ فِي الدُّعَاءِ مَعَ سَبْقِ الْقَدَرِ وَمَذْهَبُ الْعُلَمَاءِ كَافَّةً أَنَّ الدُّعَاءَ عِبَادَةٌ مُسْتَقِلَّةٌ وَلَا يُسْتَجَابُ مِنْهُ إِلَّا مَا سَبَقَ بِهِ الْقَدَرُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ وَفِي هَذَا الْحَدِيثِ عَلَمٌ مِنْ أَعْلَامِ نُبُوَّةِ نَبِيِّنَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّ الْجُحْفَةَ مِنْ يَوْمِئِذٍ مُجْتَنَبَةٌ وَلَا يَشْرَبُ أَحَدٌ مِنْ مائها الاحم ))

    اولا : فهم الجويهل من قول النووي رحمه الله " هذا مذهب العلماء كافة " انها راجعة الى الدعاء على الكفار بالشدائد بينما الحقيقة ان مذهب العلماء كافة هنا هو مشروعية الدعاء برفع البلاء وقت الشدة و ان هذا لا يخالف الايمان بالقضاء و القدر و لا يخالف التوكل
    .
    و لذلك نقل قول القاضي عياض رحمه الله في ان الدعاء عبادة مستقلة و لا يستجاب منه الا ما سبق القدر .

    ثانيا : اراد المنصر الكذوب ان يقرر ان الدعاء على جميع الكفار مشروع دائما بينما الحق انه مخصوص بفئة معينة و في حالات خاصة .
    نقرا من صحيح البخاري كتاب الجهاد و السير باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتالفهم
    ((2808 حَدَّثَنَا أَبُو اليَمَانِ ، أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ ، حَدَّثَنَا أَبُو الزِّنَادِ ، أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : قَدِمَ طُفَيْلُ بْنُ عَمْرٍو الدَّوْسِيُّ وَأَصْحَابُهُ ، عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ دَوْسًا عَصَتْ وَأَبَتْ ، فَادْعُ اللَّهَ عَلَيْهَا ، فَقِيلَ : هَلَكَتْ دَوْسٌ ، قَالَ : اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَأْتِ بِهِمْ ))

    قال بن حجر رحمه الله في فتح الباري شرح صحيح البخاري :
    (((قَوْلُهُ بَابُ الدُّعَاءِ لِلْمُشْرِكِينَ بِالْهُدَى لِيَتَأَلَّفَهُمْ)
    ذَكَرَ فِيهِ حَدِيثَ أَبِي هُرَيْرَةَ فِي قُدُومِ الطُّفَيْلِ بْنِ عَمْرٍو الدَّوْسِيِّ وَقَوْلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَهُوَ ظَاهِرٌ فِيمَا تَرْجَمَ لَهُ وَقَوْلُهُ لِيَتَأَلَّفَهُمْ مِنْ تَفَقُّهِ الْمُصَنِّفَ إِشَارَةً مِنْهُ إِلَى الْفَرْقِ بَيْنَ الْمَقَامَيْنِ وَأَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ تَارَةً يَدْعُو عَلَيْهِمْ وَتَارَةً يَدْعُو لَهُمْ فَالْحَالَةُ الْأُولَى حَيْثُ تَشْتَدُّ شَوْكَتُهُمْ وَيَكْثُرُ أَذَاهُمْ كَمَا تَقَدَّمَ فِي الْأَحَادِيثِ الَّتِي قَبْلَ هَذَا بِبَابٍ وَالْحَالَةُ الثَّانِيَةُ حَيْثُ تُؤْمَنُ غَائِلَتُهُمْ وَيُرْجَى تَأَلُّفُهُمْ كَمَا فِي قِصَّةِ دَوْسٍ ))

    و نقرا من التوضيح لشرح الجامع الصحيح لابن الملقن :
    ((كان نبينا - عليهما أفضل الصلاة والسلام - يحب دخول الناس في الإسلام فكان لا يعجل بالدعاء (عليهم) مادام يطمع في إجابتهم إلى الإسلام بل كان يدعو لمن يرجو منه الإنابة، ومن لا يرجوه ويخشى ضره وشوكته، يدعو عليه كما دعا عليهم بسنين كسني يوسف، ودعا على صناديد قريش لكثرة أذاهم وعداوتهم، فأجيبت دعوته (فيهم) فقتلوا ببدر كما أسلم كثيرٌ ممن (دعا) له بالهدى ))

    نقرا الان النصوص الجميلة من الكتاب المقدس التي تتضمن الدعاء و اللعن ليس على الكفار و رجالهم بل على اطفال و الحتى الشجر

    نقرا من سفر الملوك الثاني الاصحاح الثاني :
    ((23 ثُمَّ صَعِدَ مِنْ هُنَاكَ إِلَى بَيْتِ إِيلَ. وَفِيمَا هُوَ صَاعِدٌ فِي الطَّرِيقِ إِذَا بِصِبْيَانٍ صِغَارٍ خَرَجُوا مِنَ الْمَدِينَةِ وَسَخِرُوا مِنْهُ وَقَالُوا لَهُ: «اصْعَدْ يَا أَقْرَعُ! اصْعَدْ يَا أَقْرَعُ!».
    24 فَالْتَفَتَ إِلَى وَرَائِهِ وَنَظَرَ إِلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ بِاسْمِ الرَّبِّ، فَخَرَجَتْ دُبَّتَانِ مِنَ الْوَعْرِ وَافْتَرَسَتَا مِنْهُمُ اثْنَيْنِ وَأَرْبَعِينَ وَلَدًا.
    25 وَذَهَبَ مِنْ هُنَاكَ إِلَى جَبَلِ الْكَرْمَلِ، وَمِنْ هُنَاكَ رَجَعَ إِلَى السَّامِرَةِ. ))

    و نقرا من انجيل مرقس الاصحاح 11:
    ((12 وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ،
    13 فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ، وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئًا. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ.
    14 فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا: «لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون.....
    20 وَفِي الصَّبَاحِ إِذْ كَانُوا مُجْتَازِينَ رَأَوْا التِّينَةَ قَدْ يَبِسَتْ مِنَ الأُصُولِ،
    21 فَتَذَكَّرَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: «يَا سَيِّدِي، انْظُرْ! اَلتِّينَةُ الَّتِي لَعَنْتَهَا قَدْ يَبِسَتْ!»
    22 فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ : «لِيَكُنْ لَكُمْ إِيمَانٌ بِاللهِ.
    23 لأَنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ قَالَ لِهذَا الْجَبَلِ: انْتَقِلْ وَانْطَرِحْ فِي الْبَحْرِ! وَلاَ يَشُكُّ فِي قَلْبِهِ، بَلْ يُؤْمِنُ أَنَّ مَا يَقُولُهُ يَكُونُ، فَمَهْمَا قَالَ يَكُونُ لَهُ. ))

    يا سلام على المحبة !!!!

    لنقرا كيف كان اباء الكنيسة يبادلون اليهود طقوس المحبة !!!نقرا من The Persecution of the Jews in the Roman Empire (300-428) الصفحة 38-39 للكاتب James Everett Seaver
    (( Athanasius, the orthodox Alexandrine bishop, has some hard things to say of the Jews. In his Oratio de incarnatione verbi he claims that the Jews mock the faith of the Christians and scoff at the true prophecies of the incarnation."112 St. Basil also had little use for Jews. In his Homily XXIV he says: "The Jews fight with the pagans, but both combat the Christians, just as the Assyrians and others were enemies to the ancient Israel. We Christians thus should avoid the blasphemy of the Jews who slaughtered God's Son, fearing contamination from them."113 In Basil's Commentary on Isaiah there are further anti-Jewish testimonies. The Jews tore out God's eyes when they nailed the Savior to the cross. Furthermore the Blood of the Son is upon them and upon their children forevermore."114 The Jews have been found out through their hardness of heart; they neither choose the path of life by good deeds nor alter their false ideas and believe in Christ.
    .... In Chrysostom's discourses there is no sneer too mean or gibe too bitter to fling at the Jews. No text is too remote, no argument too caustic, or blasphemy too startling for him to employ. The only explanation for his bitterness is the very close fellowship between the Jews and Christians of Antioch."119 There is no suggestion that the Jews are immoral or vicious or that Christians were corrupted in morals or orthodoxy by contact with them. Only one contemporary event is related, apart from general denunciations against visiting synagogues at times of Jewish feast or fast. This is the case of the Christian woman who took an oath in the house of a Jew, because she believed a vow taken in the Jewish manner was more binding than any other. To Chrysostom's eyes the crime was not only the Jewish oath, but also the circumstance that a Christian woman had been taken into a Jewish house.120
    There is no material in these sermons for a study of contemporary Jewish life, for events and beliefs of centuries earlier are quoted as if contemporary. Using Psalm XCVI, 37, he states that the Jews sacrificed their sons and daughters to devils; they outraged nature, and overthrew from their foundations the laws of relationship. They have become worse than wild beasts, and for no reason at all; with their own hands they murder their offspring to worship the avenging devils who are the foes of our life.121 The synagogues of the Jews are the homes of idolatry and devils, even though they have no images in them.122 They are worse than heathen circuses, and the very idea of going from a church to a synagogue is blasphemous; to attend the Jewish Passover is to insult Christ.123 To be with Jews on the very day when they murdered Jesus is to ensure that on the Day of Judgment He will say, "Depart from me! for you have had intercourse with my murderers."124 Some say that the synagogue is hallowed by the presence of the Bible, but one might just as well say that the temple of Dagon was hallowed by the ark. Actually the presence of the Bible makes the synagogues more detestable, for the Jews have introduced it not to honor God, but to insult and dishonor Him.125 The Jews do not worship God but devils, so that their feasts are Unclean.126 God hates them and indeed has always hated them; since their murder of Jesus He allows them no time for repentance.127 He concentrated all their worship in Jerusalem so that He might more easily destroy it."128 ......))

    و لنسمع الان الكارثة و بقية كلام يوحنا ذهبي الفم و نصائح الحب التي يقدمها لاتباع الكنيسة
    ((
    Since God hates the Jews, it is the duty of Christians to hate them, too. He who has no limits in his love of Christ must have no limits in his battle with those who hate Him. "I hate the Jews," Chrysostom exclaims, "for they have the Law and they insult it."130 ))
    http://vlib.iue.it/carrie/texts/carr...aver/text.html

    الله على المحبة الله عليك و على محبتك يا يوحنا ذهبي الفم اعطي هذه النصيحة لتلميذ الترمزي ليتعلم اصول المحبة !!!

    ثالثا : ذكر بعض اهل العلم كالخطابي رحمه الله ان الجحفة كانت ماهولة باليهود و لكن هذا غير صحيح و لا دليل على هذا فالخطابي رحمه الله من القرن الرابع الهجري و ليس لكلامه سند يؤكد ان اليهود سكنوا الجحفة زمن النبي صلى الله عليه وسلم
    .
    بل الظاهر انها لم تكن ماهولة في ذلك الزمن حيث لم يذكر المؤرخون ان اليهود سكنوها

    نقرا من معجم البلدان لياقوت الحموي الجزء الثاني باب الجيم و الخاء و ما يليها :
    (( الجُحْفَةُ:
    بالضم ثم السكون، والفاء: كانت قرية كبيرة ذات منبر على طريق المدينة من مكة على أربع مراحل، وهي ميقات أهل مصر والشام إن لم يمرّوا على المدينة، فإن مرّوا بالمدينة فميقاتهم ذو الحليفة، وكان اسمها مهيعة، وإنما سميت الجحفة لأن السيل اجتحفها وحمل أهلها في بعض الأعوام، وهي الآن خراب، وبينها وبين ساحل الجار نحو ثلاث مراحل، وبينها وبين أقرن موضع من البحر ستة أميال، وبينها وبين المدينة ست مراحل، وبينها وبين غدير خمّ ميلان، وقال السكري: الجحفة على ثلاث مراحل من مكة في طريق المدينة، والجحفة أول الغور إلى مكة، وكذلك هي من الوجه الآخر إلى ذات عرق، وأول الثغر من طريق المدينة أيضا الجحفة، وحذف جرير الهاء وجعله من الغور فقال:
    قد كنت أهوى ثرى نجد وساكنه، ... فالغور، غورا به عسفان والجحف
    لما ارتحلنا ونحو الشام نيّتنا، ... قالت جعادة: هذي نيّة قذف
    وقال الكلبي: إن العماليق أخرجوا بني عقيل، وهم إخوة عاد بن ربّ، فنزلوا الجحفة، وكان اسمها يومئذ مهيعة، فجاءهم سيل واجتحفهم، فسميت الجحفة، ولما قدم النبي، صلى الله عليه وسلم، المدينة استوبأها وحمّ أصحابه، فقال: اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة أو أشد وصحّحها وبارك لنا في صاعها ومدها وانقل حمّاها إلى الجحفة، وروى أن النبي، صلى الله عليه وسلم، نعس ليلة في بعض أسفاره إذ استيقظ فأيقظ أصحابه وقال: مرت بي الحمى في صورة امرأة ثائرة الرأس منطلقة إلى الجحفة. ))

    و ذكر اسرائيل ولفنسون في كتابه تاريخ اليهود في بلاد العرب الصفحة 14 الاماكن التي نزلها اليهود في الحجاز و لم يذكر منها الجحفة :



    يتبع مع المفاجات
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    ثالثا : فاصل فكاهي على تلميذ الترمزي .

    يقول المنصر
    اقتباس


    ثالثا : الاخطاء الاملائيه : وارد جدا الخطا اثناء كتابه الموضوعات وخصوصا ان لم يراجع الموضوع فى هذا الجزء سوف تجد حرف يكتب مكان حرف او حرف يسقط ولكن المسلم فارغ المحتوى دائما يتعلق بمثل هذه الامور حتى يكون موضوعه فيه شى يكتبه


    وهذا المسلم موضوعاته الاخطاء فيها كثيره ولكن هذه النقطه سوف لا اعلق عليها مرة ثانيه ولكن هذه المره سوف نستغلها لنخرج منها بثمار جيده لخلاص المسلمين


    اولا : المسلم نفسه وقع فى نفس الكلمه وكلمه اخرى بخصوص الاسماء فقط فهل نفعل مثله ونقول له يا تلميذ الرمزى او يا تلميذ بحيى لكن للاسف هذا اسلوب الجهلاء سامحنى


    لنرى كلامه ونرى الخطا بعدها منه
    المنصر يحاول تمرير خطاه علي انه خطا املائي و لكن كم مرة وقع في هذا الخطا بالذات ؟؟؟

    لنرى

    اقتباس
    سابعا : تحريف الحديث فى الترمزى عن طريق الدراوردى


    انا كنت بقول الاتى
    سابعا : تحريف الحديث فى الترمزى عن طريق الدراوردى

    هممممم !!!

    رابعا : الرد علي المنصر بخصوص الاخطاء في بعض طبعان سنن الترمذي كما ذكر الشيخ احمد شاكر حفظه الله في مقدمة طبعته الرد بشكل على التصحيفات الواقعة في نسخ البخاري .

    المنصر استشهد بكلام الشيخ احمد شاكر رحمه الله اثناء انتقاده للطبعة السابقة التي ادخلت كلامه في التعليقات على اساس يفهم انه كلام الامام الترمذي و لكن المصيبة انه نسف موضوعه من حيث لا يدري فالشيخ احمد شاكر رحمه قام بما يقوم به اهل الحديث عند ملاحظة التصحيف و الخطا الا وهو ذكر هذا الخطا و استدراكه وتنبيه الناس عليه

    من نفس الصورة التي وضعها المنصر


    و نقرا من البحث التي قدمته الاخت شفاء علي الفقيه و المقدم لمؤتمر الانتصار للصحيحين في الاردن
    ((بعد هذه الدراسة فقد خلصت إلى ما يلي:أولاً: تعددت صور الاختلاف التي وقع فيها رواة الصحيح فكان من هذه الصور التي وقعت
    وجود زيادة في الاسانيد، أو حذف حديث ما من موضع معين وذكره في موضع آخر، أو حذف
    راوٍ ما أو صيغةٍ أو حرف، بالاضافة الى وقوع التصحيف أو التحريف في أسماء بعض الرواة،
    أو في صيغة التحديث، أو وقوع إبدال في اسماء الرواة, في بعض الاحيان قلب اسم
    الراوي.وغيرها من الصور التي يتكرر وقوعها عند رواة كتب الأحاديث بشكل عام.
    ثانياً: إن وقوع هذه الاختلافات بين رواة الجامع الصحيح ليس أمراً مقتصراً على رواة الجامع
    الصحيح للامام البخاري , إنما شابهت الاختلافات التي وقعت بين رواة عدد من كتب السنة
    مصادرها اختلافات متعددة؛ كالاختلافات التي وقعت بين رواة موطأ الامام مالك، والاختلافات
    التي وقعت بين رواة مسند الامام أحمد، غيرها من المصنّفات الحديثية , لأمر الذي يعتبر
    ظاهرة علمية طبيعية تنقص من قدر أي مصنّف حديثي.
    ثالثاً: الاختلافات التي وقعت بين الرواة استطاع العلماء رصدها وتحريرها في أغلب المواضع
    من خلال بيان وجه الصواب فيها وذلك بتتبع بقية النّسخ الأخرى للصحيح، سبر طرق الحديث
    الذي وقع الاختلاف يه، ومعرفة تراجم الرواة لمعرفة اللقاء والمعاصرة، الأمر الذي ساعد على
    ضبط الروايات وترجيح وجه الصواب في كل مسألة، وهذا ما كان يقوم به الامام الجياني في
    كتابه والحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح. ))
    http://www.riyadhalelm.com/researche..._montqidah.pdf

    و طبعا المنصر لا يعلم ان هناك كتبا الفها اهل العلم لضبط التصحيفات مثل كتاب كتاب تقييد المهمل وتمييز المشكل للغساني رحمه الله

    ثم يقول المنصر بكل جهل

    اقتباس
    الامر الاخر كيف تحاسبنى على مثل هذه الامور ولم تحاسب قرانك الذى وقع فى جمل وتركيبات فى النحو فادحه تخالف كل كتب الصرف والنحو


    مثال لامر واحد لانه توجد سلسله طويله فى هذا الموضوع


    قاعده حسب يحسب من الباب السادس هل تعرفها ؟
    هل تعرف ان القران خالف هذه القاعده
    فكر وابحث فى هذا الامر لان يوجد لديك الكثير لتتعلمه

    لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها !!!

    هل تعلم يا جهبذ ان النحاة اعتمدوا على القران في وضع قواعد النحو و الصرف ؟
    هل تعلم يا جهبذ ان مؤسس النحو ابو الاسود الدؤلي ادخل مصطلحات المجرور و المرفوع و المنصوب لما نقط القران ؟؟؟
    هل تعلم يا جهبذ زمانك ان كثيرا من الذي وضعوا قواعد النحو و الصرف كانوا من ائمة القراءات كابي عمرو بن العلاء و شيخه نصر بن عاصم و مؤسس النحو ابو الاسود الدؤلي ؟؟؟

    و من شدة جهل المنصر انه يهرف بما لا يعرف فهو لا يعلم تحت اي باب تندرج هذه القاعدة !!! طيب لنعلمه
    هذا الباب يندرج تحت تقسيم الفعل بحسب زيادته و تجرده فالفعل اما مجرد و اما زائد
    نقرا من شذا العرف في فن الصرف :
    (( التقسيم الثالث للفعل بحسب التجرد والزيادة وتقسيم كلّ
    ينقسم الفعل إلى‏:‏ مجرَّد ومزيد‏.‏
    فالمجرَّد‏:‏ ما كانت جميع حروفه أصلية، لا يسقط حرف منها في تصاريف الكلمة بغير علَّة؛ والمزيد‏:‏ ما زيد فيه حرف أو أكثر على حروفه الأصلية‏.‏
    والمجرَّد قسمان‏:‏ ثلاثيّ ورباعي‏.‏ والمزيد قسمان‏:‏ مزيد الثلاثيّ، ومزيد الرُّباعيّ‏.‏ أما الثلاثيّ المجرَّد فله باعتبار ماضيه فقط‏:‏ ثلاثة أبواب، لأنه دائماً مفتوح الفاء، وعينه إما أن تكون مفتوحة أو مكسورة أو مضمومة، نحو‏:‏ نَصَرَ وضَرَبَ وفَتَحَ، ونحو كَرُم، ونحو فَرِحَ وحَسِبَ‏.‏
    وباعتبار الماضي مع المضارع له ستة أبواب، لأن عين المضارع إما مضمومة أو مفتوحة أو مكسورة، وثلاثة في ثلاثة بتسعة، يمتنع كسر العين في الماضي مع ضمها في المضارع، وضم العين في الماضي مع كسرها أو فتحها في المضارع، فإذن تكون أبواب الثلاثيّ ستة‏.‏ ))

    و الان اعطيك هدية يا تلميذ الترمزي
    نقرا من تاريخ الكنيسة ليوسابيوس القيصري الفصل الخامس و العشرين الصفحة 378
    ((و لكنني اعتقد مع ذلك ان لهجته و لغته لا تتفقان مع اللغة اليونانية الفصحى، بل هو يستعمل اصطلاحات بربرية ، و في بعض المواضع اغلاطا نحوية))

    و بامكانك ان توصل هذا السؤال للعابر الكاذب : من هم الانصار ؟؟؟



    يتبع في نفس النقطة
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 31-07-2020 الساعة 12:15 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    يقول المنصر
    اقتباس
    من عنيا الاتنين المسلم بيثبت انى فى نسخ اخرى بتثبت اللفظ ودا بياكد كما قلت يوجد خلاف حول اصاله النص ناس بتثبته وناس بتحذفه
    اول مرة فى حياتى اشوف واحد بيرد على مساله يؤكدها متشكرين يا استاذ محمد
    كلام يؤكد لي للمرة المليون ان المنصر تائه لا يفهم المغزى من الطرح فانا اتكلم عن اصالة النص بلفظه المختلف عليه في البخاري و هو يخلط بين اصالة النص بشكل عام و بين اصالة النص في البخاري !!!!!

    لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها

    ثم يقول

    اقتباس
    ياااه متعرفش كدة ادينى هعرفك بزياده تعال نعرف الاول من كتبك معنى التحريف
    هل رايتم اجهل من هذا انا اتكلم عن اصالة نص الحديث و الذي ثبت بطرق عديدة عند مسلم و غيره فالاختلاف حول لفظ الحديث عند البخاري لا يضر اصالة النص اصلا لكونه ورد في مصادر اخرى ، قبح الله جهلك !!!

    اقرا مرة اخرى

    اقتباس
    ثانيا : حديث ابي سعيد رضي الله عنه ثابت عنه بلفظ اخر
    .

    ثبت هذا اللفظ من روايات و طرق مختلفة :
    نقرا من صحيح مسلم كتاب الفتن و اشراط الساعة
    (( 70 - (2915) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، وَابْنُ بَشَّارٍ - وَاللَّفْظُ لِابْنِ الْمُثَنَّى، قَالَا: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ أَبِي مَسْلَمَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا نَضْرَةَ، يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ:
    أَخْبَرَنِي مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِعَمَّارٍ، حِينَ جَعَلَ يَحْفِرُ الْخَنْدَقَ، وَجَعَلَ يَمْسَحُ رَأْسَهُ، وَيَقُولُ: بُؤْسَ ابْنِ سُمَيَّةَ «تَقْتُلُكَ فِئَةٌ بَاغِيَةٌ»
    ،))

    قال ابن رجب في فتح الباري شرح صحيح البخاري كتاب الصلاة باب التعاون في بناء المسجد :
    ((ولكن لفظة: ((تقتله الفئة الباغية)) لم يسمعها أبو سعيد من النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -؛ إ
    نما سمعها منبعض أصحابه عنه.

    وقد خرج الإمام أحمد من رواية داود بن أبي هند، عن أبي نظرة، عن أبي سعيد، عن النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فذكر قصة بناء المسجد، وقال: حدثني أصحابي - ولم أسمعه -، أن النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - جعل ينفض التراب عن عمار، ويقول: ((ويح ابن سمية، تقتلك الفئة الباغية)) . وخرج مسلم في ((صحيحه)) من حديث شعبة، عن أبي مسلمة:
    سمعت أبا نضرة يحدث، عن أبي سعيد ألخدري، قال: أخبرني من هو خير منى
    أن رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قال لعمار حين جعل يحفر الخندق، جعل يمسح رأسه ويقول: ((بؤس ابن سمية، تقتلك فئة باغية)) .
    وفي رواية له بهذا الإسناد تسمية الذي حدث أبا سعيد، وهو أبو قتادة.
    وفي رواية له - أيضا - قال: أراه - يعني: أبا قتادة
    . كذا قال أبو نضرة في روايته عن أبي سعيد، أن ذلك كان في حفر الخندق، والصحيح: أن ذلك كان في بناء المسجد. ))

    فعلم ان ابا سعيد رضي الله عنه سمع الحديث من ابي قتادة رضوان الله تعالى عنه و سنعرج مرة اخرى على ما قاله ابن رجب رحمه الله حول الحديث و سنبين التدليس الذي قام به هذا المنصر

    ثالثا: ثبوت الحديث وتواتره من طرق اخرى صحيحة و حسنة
    .

    نقرا من مسند الامام احمد مسند الشاميين مسند عمرو بن العاص رضي الله عنه
    ((17778 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ ابْنِ (1) طَاوُسٍ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: لَمَّا قُتِلَ عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ دَخَلَ عَمْرُو بْنُ حَزْمٍ عَلَى عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَ: قُتِلَ عَمَّارٌ، وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، فَقَامَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ فَزِعًا يُرَجِّعُ حَتَّى دَخَلَ عَلَى مُعَاوِيَةَ، فَقَالَ لَهُ مُعَاوِيَةُ: مَا شَأْنُكَ؟ قَالَ: قُتِلَ عَمَّارٌ، فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: قَدْ قُتِلَ عَمَّارٌ، فَمَاذَا؟ قَالَ عَمْرٌو: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ " فَقَالَ لَهُ مُعَاوِيَةُ: دُحِضْتَ فِي بَوْلِكَ، أَوَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ عَلِيٌّ وَأَصْحَابُهُ، جَاءُوا بِهِ حَتَّى....))
    صحح الحديث الشيخ شعيب الارنؤوط في تحقيقه لمسند الامام احمد و قال :
    ((
    إسناده صحيح
    . ابن طاووس: هو عبد الله. والحديث في "مصنف" عبد الرزاق (20427) ، ومن طريقه أخرجه أبو يعلى (7175) و (7346) ، والحاكم 2/155-156، والبيهقي في "الدلائل" 2/551.))

    نقرا من مسند الامام احمد مسند المكثرين مسند عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه
    (6929 - حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ (1) ، أَخْبَرَنَا الْعَوَّامُ، حَدَّثَنِي أَسْوَدُ بْنُ مَسْعُودٍ، عَنْ حَنْظَلَةَ بْنِ خُوَيْلِدٍ الْعَنْزِيِّ، قَالَ: بَيْنَمَا أَنَا عِنْدَ مُعَاوِيَةَ، إِذْ جَاءَهُ رَجُلَانِ يَخْتَصِمَانِ فِي رَأْسِ عَمَّارٍ، يَقُولُ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا: أَنَا قَتَلْتُهُ، فَقَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرٍو: لِيَطِبْ بِهِ أَحَدُكُمَا نَفْسًا لِصَاحِبِهِ، فَإِنِّي سَمِعْتُ - يَعْنِي - رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ أَحْمَدَ] : " كَذَا قَالَ أَبِي: يَعْنِي رَسُولَ اللهِ (2) صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " يَقُولُ: " تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: أَلَا تُغْنِي عَنَّا مَجْنُونَكَ يَا عَمْرُو؟ فَمَا بَالُكَ مَعَنَا؟ قَالَ: إِنَّ أَبِي شَكَانِي إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَطِعْ أَبَاكَ مَا دَامَ حَيًّا، وَلَا تَعْصِهِ " فَأَنَا مَعَكُمْ وَلَسْتُ أُقَاتِلُ ))
    صححه شعيب الارنؤوط رحمه الله وقال :
    ((
    إسناده صحيح
    ، وهو مكرر (6538) .))

    و نقرا من نفس المصدر السابق :
    (( 6538 - حَدَّثَنَا يَزِيدُ، أَخْبَرَنَا الْعَوَّامُ، حَدَّثَنِي أَسْوَدُ بْنُ مَسْعُودٍ، عَنْ حَنْظَلَةَ بْنِ خُوَيْلِدٍ الْعَنْبرِيِّ (1) قَالَ: بَيْنَمَا أَنَا عِنْدَ مُعَاوِيَةَ، إِذْ جَاءَهُ رَجُلَانِ يَخْتَصِمَانِ فِي رَأْسِ عَمَّارٍ، يَقُولُ: كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا أَنَا قَتَلْتُهُ، فَقَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرٍو: لِيَطِبْ بِهِ أَحَدُكُمَا نَفْسًا لِصَاحِبِهِ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، قَالَ مُعَاوِيَةُ: فَمَا بَالُكَ مَعَنَا؟ قَالَ: إِنَّ أَبِي شَكَانِي إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: " أَطِعْ أَبَاكَ مَا دَامَ حَيًّا، وَلَا تَعْصِهِ " فَأَنَا مَعَكُمْ وَلَسْتُ أُقَاتِلُ ))
    حسنه الشيخ شعيب الارنؤوط رحمه الله و قال :
    ((
    إسناده حسن
    . أسود بن مسعود -ونسبته العنزي كما في "التاريخ الكبير" 1/448-449، و"الجرح والتعديل" 2/293، و"تهذيب الكمال" 3/230، ووقع في "تهذيب التهذيب" و"التقريب": العنبري-: وثقه ابن معين، وذكره ابن حبان في "الثقات"، ووثقه الحافظ في "التقريب" وقد روى له ولحنظلة شيخه النسائي في "الخصائص".و نقرا في صحيح مسلم ))

    و نقرا من صحيح مسلم كتاب الفتن و اشراط الساعة
    72 - (2916) وحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ جَبَلَةَ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، ح وَحَدَّثَنَا عُقْبَةُ بْنُ مُكْرَمٍ الْعَمِّيُّ، وَأَبُو بَكْرِ بْنُ نَافِعٍ - قَالَ عُقْبَةُ: حَدَّثَنَا، وقَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَخْبَرَنَا - غُنْدَرٌ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، قَالَ: سَمِعْتُ خَالِدًا، يُحَدِّثُ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ، عَنْ أُمِّهِ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ لِعَمَّارٍ: «§تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ»
    المثل يقول : ثبت العرش ثم انقش

    و بعدين يا جهبذ زمانك اقتبس لك من نفس بحث محمد طاهر البرزنجي ان الحديث باللفظ ((ويح عمار تقتله الفئة الباغية )) صحيح متواتر و هي نبوءة تحققت كما قالها النبي صلى الله عليه وسلم ووردت بمصادر و طرق صحيحة اخرى

    اقتباس
    انقل مقتطفات من كلام محمد طاهر البرزنجي
    ((
    1
    -لفظ ) ويح عمار تقتله الفئة الباغية ) حديث صحيح بلغ درجة التواتر وقاله عليه الصلاة والسلام مرة عند حفر الخندق. والمقصود بالفئة الباغية هنا جيش الشام وتطلق عليهم فترة حربهم مع سيدنا علي فقط اما بعدها مباشرة فقد ارتفعت عنهم التسمية بالفئة الباغية
    لأنهم فاءوا إلى أمر الله وانتفت عنهم صفة الغي أي أنها تسمية مؤقتة مرتبطة بفترة زمانية قصيرة فقط (فترة خروجهم على الإمام الأعظم الذي أجمعت الأمة على بيعته)2-
    لفظ ( ويح عمار يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار) حديث صحيح أخرجه البخاري وغيره وهي تتحدث عن ما جرى بين عمار وكفار قريش وقالها عليه الصلاة والسلام عند بناء المسجد النبوي إد كان الصحابة حديثي عهد بمحاربة قريش لهم وبالأخص عمار بن ياسر فقد استشهد والداه على يد جلادي قريش
    وهده الصيغة مثبتة في طبعة بولاق الأميرية بمصر سنة 1300 للهجرة كتاب المساجد باب التعاون في بناء المسجد وشرح ابن بطال لصحيح البخاري طبعة دار الكتب العلمية المجلد الثاني ح 391) وكتاب الجمع بين الصحيحين لعبد الحق الاشبيلي في الباب نفسه).
    3-اللفظ المركب من الزيادتين أي ( ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار) غير صحيح وغير مخرج في أصل البخاري
    هذه نقطة لم تجب و لن تجيب عليها فاصل موضوعك قائم على محاولة فاشلة و هي ان انكار اصالة لفظ الحديث في البخاري يعني انكاره في جميع المصادر الاخرى !!!!!

    و هذا كمن يسير على المثل القائل : عنزة و لو طارت

    فالحديث في صحيح مسلم و غيرها من المصادر لم تجبني عليه و لن تجيبني لانك تحاول جاهدا و مستميتا ان تمسك باي قشة

    و اما استشهاده بما قال الدكتور طه الديلمي فقد رد عليه الشيخ ابو عمر الباحث الذي زلزل عروش المنصرين و جعلهم في صورة الطلبة الراسبين في الامتحان قبل حضوره حتى !!

    يقول الشيخ ابو عمر الباحث حفظه الله
    (( الرد على مزاعم طه الدليمي حول صحيح البخاري

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.


    فقد زعم الأستاذ طه الدليمي أن صحيح البخاري تعرّض للتحريف على مدار التاريخ محاولًا بذلك أن يرد حديث [ ويح عمار ، تقتله الفئة الباغية ].


    فكتبت ردًّا سريعًا عليه تحت مقطعه، ثم رأيت أن أنشر هذا الرد المختصر هنا كي ينتفع به من يبحث عن الحقيقة تجاه هذا الموضوع، فكان مما قلت:


    ——————————————————


    هذا الكلام باطل ويدل على عدم علم واطلاع ومعرفة بصحيح البخاري وكيفية انتقاله إلينا عبر السنين.
    صحيح البخاري سمعه من البخاري شَخْصِيًّا تسعون ألف شخص، وكانوا يكتبون عنه الحديث سماعًا في مجلسه.
    تخيل أن تسعين ألف شخص سمعوا أحاديث وروايات صحيح البخاري من البخاري شخصيًّا ، فكيف استطاعت تلك اليد الخفية – التي يتحدث عنه مقدم البرنامج – أن تصل إلى جميع نسخ صحيح البخاري لتقوم بتزويره ؟!
    أضف إلى ذلك أن لفظ ” الفئة الباغية ” مذكور بأسانيد صحيحة في جميع كتب السنة النبوية تقريبًا ، وللحديث شواهد تؤكد أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله، أما الجزء المختلَف فيه، وتكلم عنه العلماء هو زيادة: [ يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار ].
    وسنفترض جدلًا أن صحيح البخاري تم العبث به، فَكُتُبُ مشايخِ البخاري وطبقتهم ذكرت الحديث أيضًا بسند صحيح !!
    جاء في مصنف الإمام عبد الرزاق بن همام الصنعاني:
    20427 – أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن بن طاووس عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه أخبره قال لما قتل عمار بن ياسر دخل عمرو بن حزم على عمرو بن العاص فقال قتل عمار وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول تقتله الفئة الباغية..]. مصنف عبد الرزاق (11/ 240)
    صحيح البخاري لم يتعرض للتحريف كما زعم المتحدث، ولكن الأمر كما قال العلماء: مَنْ جَهِلَ شيئًا عاداه !!
    وعدم اطلاع بعض العلماء على جميع النسخ ليس معناه وقوع التحريف، فالإمام البخاري نفسه قام بعمل تعديل في كتابه قبل أن يموت ، ونقل ذلك عنه تلاميذه وطلابُه، بل ذكر لنا الحافظ ابن حجر أن التعديل تم في هذه الرواية !!
    قال الحافظ ابن حجر العسقلاني:
    [ وَكَذَا ثَبَتَ فِي نُسْخَةِ الصَّغَانِيِّ الَّتِي ذَكَرَ أَنَّهُ قَابَلَهَا عَلَى نُسْخَةِ الْفَرَبْرِيِّ الَّتِي بِخَطِّهِ زِيَادَةٌ تُوَضِّحُ الْمُرَادَ وَتُفْصِحُ بِأَنَّ الضَّمِيرَ يَعُودُ عَلَى قَتَلَتِهِ وَهُمْ أَهْلُ الشَّامِ وَلَفْظُهُ وَيْحَ عَمَّارٍ تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ يَدْعُوهُمْ الْحَدِيثَ، وَاعْلَمْ أَنَّ هَذِهِ الزِّيَادَةَ لَمْ يَذْكُرْهَا الْحُمَيْدِيُّ فِي الْجَمْعِ وَقَالَ إِنَّ الْبُخَارِيَّ لَمْ يَذْكُرْهَا أَصْلًا وَكَذَا قَالَ أَبُو مَسْعُودٍ قَالَ الْحُمَيْدِيُّ، وَلَعَلَّهَا لَمْ تَقَعْ لِلْبُخَارِيِّ، أَوْ وَقَعَتْ فَحَذَفَهَا عَمْدًا. قَالَ وَقَدْ أَخْرَجَهَا الْإِسْمَاعِيلِيُّ وَالْبَرْقَانِيُّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ.
    قُلْتُ: وَيَظْهَرُ لِي أَنَّ الْبُخَارِيَّ حَذَفَهَا عَمْدًا وَذَلِكَ لِنُكْتَةٍ خَفِيَّةٍ وَهِيَ أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ اعْتَرَفَ أَنَّهُ لَمْ يَسْمَعْ هَذِهِ الزِّيَادَةَ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَدَلَّ عَلَى أَنَّهَا فِي هَذِهِ الرِّوَايَةِ مُدْرَجَةٌ، وَالرِّوَايَةُ الَّتِي بَيَّنَتْ ذَلِكَ لَيْسَتْ عَلَى شَرْطِ الْبُخَارِيِّ، وَقَدْ أَخْرَجَهَا الْبَزَّارُ مِنْ طَرِيقِ دَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدٍ عَنِ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ فِي بِنَاءِ الْمَسْجِدِ وَحَمْلِهُمْ لَبِنَةً لَبِنَةً وَفِيهِ فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ فَحَدَّثَنِي أَصْحَابِي وَلَمْ أَسْمَعْهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يَا بن سميَّة تقتلك الفئة الباغية ]. فتح الباري (1/ 542).
    فربما وقع البيهقي والمِزِّيُّ على نسخة لم تذكر هذه الجزئيَّة من الحديث.
    أما الادعاء أن التحريف وصل لآلاف النسخ من صحيح البخاري فهذا الكلام لا يصدقه عاقل فضلًا عن عالم!
    ولو فرضنا أن تلك اليد الخفية وصلت بالفعل لجميع نُسَخ صحيح البخاري ، فماذا عن بقية كتب السنة النبوية ؟!
    كلام المتحدث يحتاج منه لإعادة النظر والتفكر قبل أن يقول شيئًا ويُحسب عليه أو علينا.


    والله المستعان !!))


    https://antishubohat.net/2018/06/27/re-dlemi/

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    يقول المنصر بعدها

    اقتباس


    هنا بقى هنلقى الكارثه ليه بقى ؟ لانى اليونينى ذكر ان روايه ابى ذر عن ابن حمويه الحمويى احد شيوخه الثلاثه قد خالفت روايه ابى الحسن الداودى عن الحمويى هذا فى اشياء ثابته عن الحمويى وطبعا عشان كدة اثبت فى نسخته التى هى اصل سماعه من طريق الداودى عن الحمويى بعض ما ليس فى روايه ابى ذر عن الحمويى
    وقال ان روايه كريمه المروزيه عن الكشميهنى قد خالفت روايه ابى ذر عنه فى اشياء وقد قرر كل من ابن حجر والعينى والقسطلانى ان هذه العبارة ثابته فى روايه كريمه المروزيه
    طبعا كل الكلام دا موجود فى مقدمه نسخه اليونينى من صحيح البخارى صفحه 26 و 29 تحقيق مفلح الشمرى
    المنصر بيحاول يضحك على القراء بطريقة ساذجة و بصراحة هذا الاقتباس ينطبق عليه المثل : تمخض الجبل فولد فارا
    حيث بدا المنصر كلامه بعبارة " هوريك" و بعدها قرانا و لم نجد شيئا لان كل الكلام الذي قاله بالاحمر ليس موجودا في الاقتباس اصلا اذ كان من المفترض على هذا الجهبذ ان ياتينا به مذكورا من مقدمة نسخة اليونيني بتحقيق مفلح الشمري

    و عموما هذه صورة من مقدمة لصحيح البخاري بنسخة اليونيني


    يتبع مع الهدية لهذا المنصر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    المنصر يظن ان السبب الرئيسي لاختلاف الفاظ الحديث بين نسخ البخاري رحمه الله هو التصحيف و الخطا و الحقيقة ان هذا الجويهل لا يعلم الاساسيات في علم الحديث .

    فالسبب الرئيسي لاختلاف النسخ هو : ان بعض النساخ اخذوا عن الامام البخاري رحمه الله في فترات مختلفة من حياته و المعلوم ان البخاري رحمه الله كان يراجع كتابه الصحيح فمنهم من اخذ عنه قبل المراجعة و منهم من اخذ عنه في اخر حياته و من اخذ عنه في اخر حياته كان الاضبط و الاوثق .
    نقرا من نفس المصدر الذي استشهد به تلميذ الترمزي ، التلخيص في شرح الجامع الصحيح الجزء الاول ، مقدمة التحقيق :
    ((قد حدث البخاري بالحجاز والعراق وخراسان وما وراء النهر، وكتب عنه العلماء والمحدثون وما في وجهه شعرة، وقد روى عنه: أبو زرعة وأبو حاتم والترمذي ومسلم ومحمد بن نصر المروزي وصالح بن محمد وابن خزيمة وأبو العباس السراج، وأبو قريش محمد بن جمعة وأبو حامد بن الشرقي وغيرهم من الرواة الكثير الذين لا يحدهم حصر (1).أما بخصوص "الجامع الصحيح" فقد أورد الحافظ ابن حجر رواية عن أحمد بن يوسف بن مطر بن صالح الفربري (320 هـ) أن من سمعوا من البخاري كتابه الجامع الصحيح وحده كانوا تسعين ألفًا وكان هو منهم، كما يذكر الفربري أنه لم يبق ممن سمعه من البخاري إلا هو (2).
    وقد رد الحافظ ابن حجر على الفربري مستدركًا واحدًا من تلامذة البخاري الذين سمعوا منه الصحيح بقي متأخرًا عن الفربري، بحوالي تسعة أعوام، وهو أبو طلحة منصور بن محمد بن علي بن قريبة البزدوي المتوفى سنة ثلاثمائة وتسعة وعشرين للهجرة، فيكون هذا آخرهم سماعًا منه كما يقول الحافظ ابن حجر وإذا كان من حمل عن البخاري جامعه الصحيح من تلامذته بلغوا تسعين ألفًا ويزيد، فإن رواية الفربري هي أشهر رواية عن البخاري من بين الروايات الواصلة إلينا منذ عهد البخاري إلى الآن.


    وقد سمع الفربري الصحيح عن البخاري مرتين (2): مرة بفربر سنة ثمانية وأربعين ومائتين، ومرة ببخارى سنة اثنين وخمسين ومائتين.
    ولذلك كانت رواية الفربري أشهر الروايات وأتقنها لكونه آخر الرواة سماعًا عن البخاري وآخرهم حياة بعده، وعن هذِه الرواية تسلسلت كل الطرق المعاصرة التي وقعت عليها، وعن رواية الفربري كتب الكرماني، وابن حجر العسقلاني، والعيني، وقد جرت العادة أن يذكر أصحاب الشروح المعروفة الأسانيد التي سمعوا بها البخاري.
    ونذكر على سبيل المثال الطرق التي تسلسل بها الصحيح إلى ابن حجر (ت 852)، فقد عد منها أربعة عشر طريقًا وصلت بها إليه رواية صحيح البخاري، ومنها طريق أبي ذر، وهي نفس طريق الكرماني.
    قال ابن حجر: إن أحسن الطرق التي وصل بها البخاري إليه هو هذا الطريق، ومن الطرق التي وصلته الجرجاني عن السبكي والهمداني عن أبي ذر وهي أكثر الروايات عددًا .
    وقد انتشر الرواة عن الفربري في الأقطار والأمصار، غير أن أشهر النسخ والروايات من طريقه، هي رواية أبي ذر، وهو ما أكده الحافظ في الفتح". فهي أحسن الروايات لضبطه لها وتمييزه لاختلاف سياقها ))

    و نحن نعلم كما نقلنا سابقا من شرح ابن حجر رحمه الله في فتح الباري
    1. ان اللفظ موجود في نسخة الصغاني المقابلة على نسبخة الفربري التي بخط يده
    2. ان ابن حجر رحمه الله صرح بان البخاري رحمه الله هو من حذف الزيادة في اللفظ لان ابا سعيد رضي الله عنه لم يسمع هذا اللفظ من النبي صلى الله عليه وسلم و انما سمعها ابو قتادة رضي الله عنه كما ذكر في صحيح مسلم
    .

    اقتباس
    و نقرا من فتح الباري شرح صحيح البخاري رحمه كتاب الصلاة باب التعاون في بناء المسجد :
    ((عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ بِالَّذِينَ يَدْعُونَهُ إِلَى النَّارِ كُفَّارُ قُرَيْشٍ كَمَا صَرَّحَ بِهِ بعض الشُّرَّاح لَكِن وَقع فِي رِوَايَة بن السَّكَنِ وَكَرِيمَةَ وَغَيْرِهِمَا
    وَكَذَا ثَبَتَ فِي نُسْخَةِ الصَّغَانِيِّ الَّتِي ذَكَرَ أَنَّهُ قَابَلَهَا عَلَى نُسْخَةِ الْفَرَبْرِيِّ الَّتِي بِخَطِّهِ زِيَادَةٌ تُوَضِّحُ الْمُرَادَ وَتُفْصِحُ بِأَنَّ الضَّمِيرَ يَعُودُ عَلَى قَتَلَتِهِ
    وَهُمْ أَهْلُ الشَّامِ وَلَفْظُهُ وَيْحَ عَمَّارٍ تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ يَدْعُوهُمْ الْحَدِيثَ وَاعْلَمْ أَنَّ هَذِهِ الزِّيَادَةَ لَمْ يَذْكُرْهَا الْحُمَيْدِيُّ فِي الْجَمْعِ وَقَالَ إِنَّ الْبُخَارِيَّ لَمْ يَذْكُرْهَا أَصْلًا وَكَذَا قَالَ أَبُو مَسْعُودٍ قَالَ الْحُمَيْدِيُّ وَلَعَلَّهَا لَمْ تَقَعْ لِلْبُخَارِيِّ أَوْ وَقَعَتْ فَحَذَفَهَا عَمْدًا قَالَ وَقَدْ أَخْرَجَهَا الْإِسْمَاعِيلِيُّ وَالْبَرْقَانِيُّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ
    قُلْتُ وَيَظْهَرُ لِي أَنَّ الْبُخَارِيَّ حَذَفَهَا عَمْدًا وَذَلِكَ لِنُكْتَةٍ خَفِيَّةٍ وَهِيَ أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ اعْتَرَفَ أَنَّهُ لَمْ يَسْمَعْ هَذِهِ الزِّيَادَةَ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَدَلَّ عَلَى أَنَّهَا فِي هَذِهِ الرِّوَايَةِ مُدْرَجَةٌ وَالرِّوَايَةُ الَّتِي بَيَّنَتْ ذَلِكَ لَيْسَتْ عَلَى شَرْطِ الْبُخَارِيِّ
    وَقَدْ أَخْرَجَهَا الْبَزَّارُ مِنْ طَرِيقِ دَاوُدَ بْنِ أَبِي هِنْدٍ عَنِ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ فِي بِنَاءِ الْمَسْجِدِ وَحَمْلِهُمْ لَبِنَةً لَبِنَةً وَفِيهِ فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ فَحَدَّثَنِي أَصْحَابِي وَلَمْ أَسْمَعْهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يَا بن سميَّة تقتلك الفئة الباغية أه وبن سُمَيَّةَ هُوَ عَمَّارٌ وَسُمَيَّةُ اسْمُ أُمِّهِ وَهَذَا الْإِسْنَادُ عَلَى شَرْطِ ))
    يقول المنصر تلميذ الترمزي
    اقتباس
    طبعا كلام يوقع كل اسطورة البخارى وان النسخ محرفه والنساخ بيلعبوا على كيفهم دا غير البخارى نفسه
    فكما اقول دائما ان كنت تريد ان تتعلم التحريف وهذا الفن ادرس كتب الاحاديث وعلم الحديث
    اقول انما مثل خوضك في علم الحديث و فشلك المتكرر في الطعن فيه هو كما قال الاعشى :
    كناطح صخرة يوما ليوهنها فلم يضرها و اوهى قرنه الوعل !!!

    و لكن لنمر مرة سريعة على كتابك و خاصة العهد الجديد فسنجد هنا التحريف بالزيادة و النقص و التبديل سواءا كان مصدره الخطا ام كان مصدره القصد باعتراف اباء الكنيسة

    اقتباس

    نقرا من كتاب مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الاصلية الصفحة 19 - 21:
    (( و لكن من يدرس مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الاصلية او ترجماته القديمة يلاحظ وجود بعض الفروق في القراءات بين المخطوطات القديمة. و هي فروق طفيفة لا تمس جوهر الايمان في شيء، و لا ممارسات الحياة المسيحية و العبادة.
    و معظم فروق القراءات بين المخطوطات يمكن ارجاعها الى تغييرات حدثت عن غير دراية من الناسخ او قصد منه خلال عملية النساخة.
    فاحيانا تحدث الفروق بسبب اخطاء العين، كان يخطئ الناسخ في قراءة النص الذي ينقل عنه فتسقط منه بعض كلمات او عبارات، او يكرر نساخة بعضها، او يحدث تبادل في مواقع الحروف في الكلمات مما يؤدي الى تغيير المعنى، او يحدث تبادل في مواقع الكلمات او السطور. وقد يحدث الخلط بسبب صعوبة في قراءة بعض الحروف، خصوصا و ان الحروف العبرانية متشابهة في الشكل و كذلك ايضا الحروف اليونانية الكبيرة. فاحيانا قد يصعب التمييز بين الحروف اذا لم تكن مكتوبة بخط واضح وبقدر كاف من العناية او اذا كان المخطوط الذي ينقل عنه الناسخ قد تهرا او بهتت الكتابة عليه في بعض المواضع او بعض الحروف.
    و بعض فروق القراءات قد ينتج ايضا عن اخطاء الاذن في السماع في حالة الاملاء فمثلا العبارة في رومية 5: 1 ((لنا سلام)) وردت في بعض النسخ ((ليكن لنا سلام)) و العباراتان متشابهتان في السماع في يونانية القرن الاول....و بعض فروق القراءات قد ينتج عن اخطاء الذهن كان يفشل الناسخ في تفسير بعض الاختصارات التي كانت تستخدم كثيرا في المخطوطات خصوصا مصطلحات مثل " الله" و " المسح" التي كانت تكتب بصورة مختصرة بصفة منتظمة.....وقد اظهر باك في دراساته عن طريق اوريجانوس في مقارنة النصوص الكتابية ان اوريجانوس يرجع الفروق في القراءات الى اسباب اربعة هي :
    1. اخطاء اثناء عملية النقل بالنساخة نتيجة انخفاض درجة التركيز عند الناسخ في بعض الاحيان.
    2. النسخ التي يتلفها الهراطقة عمدا ببث افكارهم فيها اثناء النساخة .
    3. التعديلات التي يجريها بعض النساخ عن وعي و بشيء من الاندفاع بهدف تصحيح ما يرون انه اخطاء وقعت من نساخ سابقين او اختلاف عن القراءة التي اعتادو سماعها.
    4. تعديلات بهدف توضيح المعنى المقصود في العبارة.

    و التوصل الى الاختيار الصحيح للقراءات الصحيحة يبدو انه في راي اوريجانوس مؤسس على الاتي :
    1. التوافق مع العقائد الايمانية.
    2. صحة المعلومات الجغرافية
    3. التناسق و الانسجام مع غيره من النصوص
    4. الاصول الاشتقاقية اللغوية
    5. اجماع غالبية المخطوطات المعروفة لديه
    . ))

    و نقرا ايضا من الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 13:
    (( {
    إنَّ نُسَخَ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلها واحدة بل يُمكن المرء أن يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية ولكن عددها كثيرٌ جداً على كل حال، هناك طائفة من الفوارق لا تتناول سوى بعض قواعد الصرف والنحو أو الألفاظ أو ترتيب الكلام، ولكن هناك فوراق أخرى بين المخطوطات تتناول معنى فقرات برمتها.
    واكتشاف مصدر هذه الفوارق ليس بالأمر العسير ، فإن نص العهد الجديد قد نسخ ثم نسخ طوال قرون كثيرة بيد نساخ صلاحهم للعمل متفاوت ، وما من واحد منهم معصوم من مختلف الأخطاء التي تحول دون أن تتصف أي نسخة كانت – مهما بُذل فيها من الجهد بالموافقة التامة للمثال الذي أخذت عنه ، يُضاف إلى ذلك أن بَعْضَ النُّسَّاخِ حاولوا أحياناً ، عن حُسْنِ نية أن يُصَوِّبُوا ما جاء في مِثَالِهم وبَدَا لهم أنه يحتوي أخطاء واضحة أو قلة دقة في التعبير اللاهوتي ، وهكذا أدخلوا إلى النص قراءات جديدة تكاد أن تكون كلها خطأ ،
    ثم يمكن أن يضاف إلى ذلك كله أن استعمال كثير من الفقرات من العهد الجديد في أثناء إقامة شعائر العبادة أدَّى أحيانا كثيرة إلى إدخال زخارف غايتها تجميل الطقس أو إلى التوفيق بين نصوص مختلفة ساعدت عليه التلاوة بصوت عالٍ
    ومن الواضح أن ما أدخله النساخ من التبديل على مَرِّ القرون تراكم بعضُه على بعضِه الآَخَر . فكان النَّصُّ الذي وصل آخرَ الأمرِ إلى عهد الطباعة مُثْقَلاً بمختلف ألوان التبديل ، ظهرت في عدد كبير من القراءات
    ))

    و نقرا من دائرة المعارف الكتابية الجزء الثالث الصفحة 279 :
    (( فإن استنساخ عمل أدبي قبل عصر الطباعة يختلف عنه بعد اختراعها،
    فمن الممكن الآن طباعة أي عدد من النسخ المتطابقة تماماً، أما قديماً فكانت كل نسخة تكتب على حدتها باليد. وفي مثل تلك الأحوال، كان لابد ألا تتطابق تماماً أي مخطوطتين من أي كتاب وبخاصة إذا كان كبيراً نوعاً.
    ويغطي عصر الكتابة اليدوية للمخطوطات فترة من الزمن يبلغ ثلاثة أرباع الزمن منذ إتمام كتابة العهد الجديد حتى الآن. ونظراً للأعداد الهائلة التي تم نسخها من مخطوطات بعض أو كل العهد الجديد، خلال القرون الأولى، ف
    إن معنى هذا أن العديد من الاختلافات قد وجدت طريقها إلى المخطوطات. وقد فقدت أصول أسفار العهد الجديد - بلا شك - في زمن مبكر جداً. ومعنى هذا أنه ليس من الممكن أن نحدد بدقة كاملة كل كلمة من الكلمات الأصلية للعهد الجديد على أساس أي مخطوطة بذاتها، ولا سبيل إلى ذلك الا بمقارنة العديد من المخطوطات ووضع أسس تحديد الشكل الدقيق - بقدر الإمكان - للنص الأصلي. وتعرف دراسة مخطوطات الأعمال الأدبية - التي فقدت أصولها - بهدف تحديد النص الأصلي، باسم "نقد النصوص" (texual criticsim) .
    ومع أن العهد الجديد هو أكبر وأهم مجال لهذه الدراسة، فإن الدراسة النقدية للنصوص أمر ضروري لكل عمل أدبي قديم))

    ما رايك يا تلميذ الترمزي ؟؟؟ كتابك طلع محرف و ملعوب فيه من قبل النساخ !!!!

    طيب اعطيك هدية تفضل :
    اوريجانوس يحرف نصا في العهد الجديد حتى يتفادى الخطا الكارثي الذي وقع فيه مؤلفي العهد الجديد ثم يزعم ان عبارته هي الصحيحة لان النساخ اليونانيين كانوا يخطؤون كثيرا !!!!


    نقرا من تعليق اوريجانوس على انجيل يوحنا الفصل السادس وهو يتكلم عن نص يوحنا 1/ 28 :
    (( These things were done in Bethabara, beyond Jordan, where John was baptizing. John 1:28 We are aware of the reading which is found in almost all the copies, These things were done in Bethany. This appears, moreover, to have been the reading at an earlier time; and in Heracleon we read Bethany. We are convinced, however, that we should not read Bethany, but Bethabara. We have visited the places to enquire as to the footsteps of Jesus and His disciples, and of the prophets. Now, Bethany, as the same evangelist tells us, was the town of Lazarus, and of Martha and Mary; it is fifteen stadia from Jerusalem, and the river Jordan is about a hundred and eighty stadia distant from it. Nor is there any other place of the same name in the neighbourhood of the Jordan, but they say that Bethabara is pointed out on the banks of the Jordan, and that John is said to have baptized there. The etymology of the name, too, corresponds with the baptism of him who made ready for the Lord a people prepared for Him; for it yields the meaning House of preparation, while Bethany means House of obedience. Where else was it fitting that he should baptize, who was sent as a messenger before the face of the Christ, to prepare His way before Him, but at the House of preparation? And what more fitting home for Mary, who chose the good part, Luke 10:41, 43 which was not taken away from her, and for Martha, who was cumbered for the reception of Jesus, and for their brother, who is called the friend of the Saviour, than Bethany, the House of obedience? Thus we see that he who aims at a complete understanding of the Holy Scriptures must not neglect the careful examination of the proper names in it. In the matter of proper names the Greek copies are often incorrect, and in the Gospels one might be misled by their authority. The transaction about the swine, which were driven down a steep place by the demons and drowned in the sea, is said to have taken place in the country of the Gerasenes. Now, Gerasa is a town of Arabia, and has near it neither sea nor lake. And the Evangelists would not have made a statement so obviously and demonstrably false; for they were men who informed themselves carefully of all matters connected with Judæa. But in a few copies we have found, into the country of the Gadarenes; and, on this reading, it is to be stated that Gadara is a town of Judæa, in the neighbourhood of which are the well-known hot springs, and that there is no lake there with overhanging banks, nor any sea. But Gergesa, from which the name Gergesenes is taken, is an old town in the neighbourhood of the lake now called Tiberias, and on the edge of it there is a steep place abutting on the lake, from which it is pointed out that the swine were cast down by the demons. ))
    https://www.newadvent.org/fathers/101506.htm

    اوريجانوس يتهم النساخ اليونانيين بانهم دائما يخطؤون في كتابة الاسماء !!!!!!

    هل اعجبتك هذه يا تلميذ الترمزي ؟؟ فانت بين حلول :
    1. اوريجانوس كذاب
    2. كتابك محرف
    3. كتابك اخطا

    قلت لك كتابك اكل عليه الدهر وشرب


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    فاصل فكاهي

    اقتباس



    شايفين الموضوع اسمه اصــــــــاله حديث
    وجوه الموضوع كاتب
    هناك خلافا وليس اجماعا حول اصــــــــــــاله هذا النص فى البخارى
    يعنى ما شاء الله وعى واسلوب اكاديمى هايل ومذهل
    لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها

    هذه المعادلة التي طرحها المنصر تبين لنا انه قابع تحت خط الفقر العلمي

    اصالة الحديث = اصالة لفظ الحديث في البخاري !!!!!

    نتعامل مع شخص لا يفهم الف باء في علم الحديث !!!

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    يقول

    اقتباس
    مش تخليك امين وتكتب اللى كان جوا المربع عشان تعرف ان اللفظ المركب لم يكتبه البخارى وانى اختلفت وتضاربت فيه النسخ لماذا اخفيت باقى البحث خليك جدع واعرضه كدا بوضوح ولا خايف على المسلمين البسطاء عشان مش يشوفوا انه قال ولكن بعض النساخ اضافوها بوضوح متعلمه وتكون واضحه فى سياق المقاله بالكامل او مثلا غير صحيح وغير مخرج فى اصل البخارى تكون واضحه بالتصوير
    يا سلام على تفكيرك !!!!

    ممكن يا جهبذ زمانك تشرحلي ما معنى كلمة " ينكر هنا

    اقتباس


    اذا محمد طاهر البرزنجي:
    1. يؤكد صحة الحديث بلفظ (( ويح عمار تقتله الفئة الباغية )) ويؤكد على تواتره
    2. يؤكد صحة الحديث لفظ ((ويح عمار يدعوهم الى الجنة و يدعونه الى النار )) ويؤكد على تخريج البخاري له
    3. ينكر لفظ الحديث المركب ((ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم الى الجنة ويدعونه الى النار ))
    اه معليش نسيت ... انت منصر فاللغة العربية صعبة شوية عليك

    يقول المنصر متهما اياي بقلة الامانة و انا اقول رمتني بدائها و انسلت

    اقتباس
    انقل المقاله كامله كما فعلت امام المسلمين ولكن تنقل جزء وتسيب جزء وطبعا وسط الحشو الكثير المسلم والقص فى البحث مش هياخد باله المسلم لكن لو نقلها بالصور كما فعلت وعلمنا باللون الاحمر هتفرق
    المسلم المحترم حذف هذه الجمله فى الاستنتاج عشان يوهم المسلم بانه لا يوجد شى مقلق
    ولكن علماء الامه علموك تحذف زى ما البخارى عمل وبيعمل فى صحيحه (غير صحيح وغير مخرج فى اصل البخارى ) دى اللى كانت جوا المربع الفاضى
    يعنى البرزنجى اورد كل المصادر وفحص الموضوع بدقه بعد بحث طويل وتلخص فيما سبق لكن المسلم حذف الكلام
    اولا يا كذوب انا نقلت ملخص كلامه اي ما استنتجه هو من بحثه
    ثانيا خسئت يا تلميذ الترمزي فليس مثلك من يعلم مثلي الامانة اذ انها ليست في معجمك اصلا
    ثالثا يا جاهل اقرا ما نقلته هنا و دعك من اسلوب الافتراء و الاسقاط النفسي الذي تمارسه لعبتك صارت مفضوحة
    اقتباس

    3-اللفظ المركب من الزيادتين أي ( ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار) غير صحيح وغير مخرج في أصل البخاري .

    ويؤيدهذا الاستنتاج عدد من الأئمة الحفاظ النقاد ممن اختصوا في الصحيحين ورووه بسندهم الموصول إلى البخاري ومسلم والذين أثبتوا براءة البخاري من هذه الرواية المركبة كما في صنيع الحافظ الحميدي والحافظ المزي والحافظ أبو حفص الموصلي في كتابيها الجمع بين الصحيحين والإمام الحافظ الناقد عبد الحق الإشبيلي والذي كان أكثر تفصيلا من غيره فقد ذكر جميع الصيغ الصحيحة التي ذكرناها آنفا ثم قال بالحرف الواحد ( لم يخرج البخاري في قتل عمار شيئا) وكذلك وجدت العلامة محمد صديق القنوجي البخاري في تحقيقه لمختصر الزبيدي وشرحه لمفرداته (عون الباري 2/242 رقم الحديث 274) قد اقتصر على الصيغة الصحيحة في اصل البخاري وهي( ويح عمار يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار) وأشار أيضا تبعا لابن حجر ان الصيغة المركبة حذفها البخاري من صحيحه لكنها موجودة في بعض النسخ رواية عن ابن السكن وكذلك الشيخة كريمة قلت والأصوب أنها لم تذكر في الصحيح أصلا كما قال الحافظ الحميدي والحافظ المزي وعبد الحق الاشبيلي وأبو حفص الموصلي ولكن بعض النساخ أضافوها.
    هل قرات كامل هذا الكلام يا جهبذ ام انك تحاول استغفال السذج من متابعيك من النصارى ؟؟؟؟
    اكذب ليزداد مجد الرب

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    اقتباس

    تعالوا نشوف المسلم وهو يتهرب من الاجابه على ما قلته فى هذا النقطه

    نكرر ونقول المقصود
    يحيى بن معين بيقول الكتاب اصح من الحفظ لانى راجل تعبان شويه فى الحفظ
    ولقى الحفظ شى والكتاب شى
    يعنى الحديث محرف بيتنقل وهو مش موجود فى كتاب االراجل والمصيبه يحيى قال الكتاب اصح
    فهمت النقطه دى ولا فاهمها وبتتجاهل عشان تحشى ردود وخلاص
    هل عندك مشكلة في الاستيعاب ام لا ؟؟؟؟؟

    يا بني ادم الدراوردي ضعيف الحفظ و ثقة فيما ينقله من كتابه كما قال ابن معين و هذا الحديث رواه الدراوردي من حفظه فهو ضعيف من طريق الدراوردي و لكنه صحيح من الطرق الاخرى بمعنى ان الدراوردي لم يكن الوحيد الذي رواه بل رواه جمع ثقات بطرق صحيحة . و استشهادك بتضعيف بن معين للدراوردي هو تدليس لانك تحاول ايهام القارئ ان طرق الحديث مالها الى الدراوردي
    افهم الكلام و لا اظن انك ستفهم

    يقول المنصر
    اقتباس
    المسلم السنى لم يستطيع الاجابه على ما سبق واتهم هذه النقط بالتافهه ... وما يلاحظ فى هذا المسلم حينما تمر عليه نقطه صعبه يتجاهلها ولكن كما قلت لك هذا الاسلوب لا يصلح معى يجب ان تعترف انك تكذب وتتجاهل عن عمد لعدم الرد
    هذا التعليق ان قلت فيه : رمتي بدائها و انسلت لكان الرد كافيا وافيا
    تخليلو الفشل في كلامه و اسلوب الاسقاط النفسي !! تخيلوا ان هذا التعليق جاء تعقيبا على ما نقلته هنا

    اقتباس

    و اعطي نموذج اخير لجهله و تدليسه :
    اقتبس المنصر من كتاب الدكتور مسفر عزم الدميني مقاييس نقد متون السنة اسباب الوضع حيث تطرق للوضع الروافض للحديث و الخوارج كذلك ثم تطرق الى ذكر وضع السنة للاحاديث و اعتبر هذا دليلا على ان ائمة الحديث من اهل السنة و الصحابة يضعون الاحاديث !!!!

    واقول : لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها
    فالدكتور يتكلم عن فئة من السنة جرحهم اهل العلم و ردوا حديثهم و كذبوهم لوضعهم احاديث تلائم مذهبهم

    نقرا من كتاب شرح نقد متون السنة للدميني ، تاليف الشيخ محمد حسن عبد الغفار الجزء الاول باب تدوين السنة :
    (( عندما دونت السنة دخل فيها كثير من الأحاديث الضعيفة، فلم تحفظ السنة حفظاً تاماً، بل إن الله جل وعلا قدر كوناً أن تدخل الأحاديث الضعيفة، وأن يدخل الدخلاء على أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدت أحاديث ضعيفة موضوعة؛ ليرفع الله أقواماً ويخفض آخرين
    ، وقد تصدى لحفظ السنة الجهابذة الذين باعوا أنفسهم لله جل في علاه، فكل أوقاتهم كانت لله وبالله ومع الله ومع سنة النبي صلى الله عليه وسلم،
    ونذكر من المعاصرين الشيخ الألباني رحمة الله عليه، ولو تعلموا كيف كان يقضي وقته لدهشتم، ولعلمتم أن الله جند جنداً لحفظ سنة النبي صلى الله عليه وسلم، فـ الألباني رحمة الله عليه كان على الأقل يطالع ثمانِ عشرة ساعة؛ حتى يحفظ سنة النبي صلى الله عليه وسلم. ))

    و نقرا من نفس المصدر الجزء الثاني ، اسباب وضع الحديث :
    ((
    فالعلماء حين نظروا إلى حديث النبي صلى الله عليه وسلم تنقية وتنقيحاً، وجرحاً وتعديلاً نظروا إلى الإسناد ونظروا إلى المتن، ولذلك تجد أن قول العالم: هذا حديث صحيح، لا بد أن يكون قد توفر فيها خمسة شروط، لأن الحديث الصحيح هو: ما اتصل سنده بنقل العدل الضابط عن مثله إلى منتهاه من غير شذوذ ولا علة.

    فهذه الشروط الخمسة تختص بالمتن وبالسند.

    وانظروا إلى دقة نظر علمائنا في علم الحديث،
    فقد يقولون: هذا حديث صحيح، وهذا حديث إسناده صحيح، وهذا حديث رجاله ثقات، فما الفرق بين الثلاثة؟ هذه مسألة ليست بالهينة يتبحر فيها من تعلم علم الحديث، لذلك ترى ابن حجر الهيثمي دائماً يقول: وهذا الحديث رجاله ثقات، فإذا قال علماء الحديث: هذا حديث صحيح، أي: أنها توفرت فيه الخمسة الشروط، وهي: اتصال سنده عن العدل الضابط عن مثله إلى منتهاه من غير شذوذ ولا علة.))

    و هذا ما قال ابن الجوزي رحمه الله مرارا و تكرارا في كتابه الموضوعات
    حيث نقرا من الموضوعات لابن الجوزي الجزء الثاني كتاب الصيام :
    (( بَاب فِي ذكر عَاشُورَاءَ
    قَدْ تمذهب قوم من الْجُهَّال بِمذهب أَهْل السّنة،
    فقصدوا غيظ الرافضة، فوضعوا أَحَادِيث فِي فضل عَاشُورَاءَ،
    وَنحن برَاء من الْفَرِيقَيْنِ.
    وَقَدْ صَحَّ أَن رَسُول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمر بِصَوْم عَاشُورَاءَ، إِذْ قَالَ: إِنَّهُ كَفَّارَة سنة، فَلم يقنعوا بِذَلِكَ حَتَّى أطالوا وأعرضوا وترقوا فِي الْكَذِب. ))

    و نقرا ايضا من الموضوعات لابن الجوزي الجزء الثاني كتاب الفضائل و المثالب :
    (( بَاب فِي ذكر مُعَاوِيَة بْن أَبِي سُفْيَانَ
    قَدْ تعصب قوم مِمَّن يَدعِي السّنة فوضعوا فِي فَضله أَحَادِيث ليغضبوا الرافضة وتعصب قوم من الرافضة فوضعوا فِي ذمه أَحَادِيث، وكلا الْفَرِيقَيْنِ على الْخَطَأ الْقَبِيح.
    ))
    و لكن السؤال هو : لماذا يا جهبذ زمانك يقدم علماء السنة (بحسب ما ترمي اليه) على وضع حديث في فضل عمار رضي الله عنه يثبت ان الفئة الباغية هي فئة معاوية رضي الله عنه ؟؟؟؟
    ارايتم فشل هذا المنصر اعطيه اقتباسين يرد كلامه فياتي بهذا التعليق السخيف الذي لا نستطيع ان نصفه الا بالهروووووووووب الى الامام !!!!!!
    فعلا لم يستطع الرد فاقتطع التعليق ثم قام بالاستهزاء منه بدون رد لانه انحشر في زاوية ضيقة وليس عنده شيء !!! اليس هذا هو الخزي و الهرووب بعينه !!
    المشكلة انه ذهب بعد ذلك الى موضوع اخر وهو حذف البخاري لعبارة في حديث ابن عمر رضي الله عنه وسنرد عليه في المشاركة القادمة ان شاء الله

    اما ما ذكره المنصر الجهول عن حديث ابن عمر رضي الله عنه و حذف عبارة " دبرها" فالمنصر انما انتقى شرحا و ترك الاخر

    نقرا شرح القسطلاني للحديث من ارشاد الساري في شرح صحيح البخاري كتاب التفسير :
    (( وعن عبد الصمد) هو ابن عبد الوارث التنوري أنه قال: ( حدّثني) بالإفراد ( أبي) عبد الوارث بن سعيد قال: ( حدّثني) بالإفراد أيضًا ( أيوب) السختياني ( عن نافع عن ابن عمر) -رضي الله عنهما- أنه قال: في قوله تعالى: ( { فأتوا حرثكم أنى شئتم} ) قال: ( يأتيها) زوجها ( في) بحذف المجرور وهو الظرف أي في الدبر كما وقع التصريح به عند ابن جرير في هذا الحديث من طريق عبد الصمد عن أبيه، قيل: وأسقط المؤلّف ذلك لاستنكاره، وقول الكرماني فيه دليل على جواز حذف المجرور والاكتفاء بالجار، عورض بأن هذا لا يجوز إلا عند بعض النحويين في ضرورة الشعر، وقول الحافظ ابن حجر أنه نوع من أنواع البديع يسمى الاكتفاء ولا بد من نكتة يحسن بسببها استعماله.تعقبه العيني فقال: ليت شعري من قال من أهل صناعة البديع أن حذف المجرور وذكر الجار وحده من أنواع البديع، والاكتفاء إنما يكون في شيئين متضادين يذكر أحدهما ويكتفى به عن الآخر كما في قوله تعالى: { سرابيل تقيكم الحر} [النحل: 81] أي والبرد.
    وأجاب في انتقاض الاعتراض بأن ما ذكره العيني هو أحد أنواع الاكتفاء والنوع الثاني: الاكتفاء ببعض الكلام وحذف باقيه، والثالث: أشذ منه وهو حذف بعض الكلمة.
    قال: وهذا المعترض لا يدري وينكر على من يدري انتهى.
    وفي سراج المريدين أن المؤلّف ترك بياضًا بعد في فقال بعضهم: لأنه لما رأى أحاديث تدل للإباحة كحديث ابن عمر وأخرى تدل للمنع ولم يترجح عنده في ذلك شيء بيض له حتى يثبت عنده الترجيح فاخترمته المنية. ))

    نقرا من عمدة القاري للعيني في شرح صحيح البخاري كتاب التفسير :
    (( وَقَالَ بَعضهم: هُوَ من عِنْده بِحَسب فهمه وَلَيْسَ مطابقا لما فِي نفس الْأَمر، وأيد كَلَامه بقوله: وَقد قَالَ أَبُو بكر بن الْعَرَبِيّ أورد البُخَارِيّ هَذَا الحَدِيث فِي (التَّفْسِير) فَقَالَ: يَأْتِيهَا فِي وَترك بَيَاضًا.
    انْتهى قلت: لَا نسلم عدم الْمُطَابقَة لما فِي نفس الْأَمر لِأَن مَا فِي نفس الْأَمر عِنْد من لَا يرى إِبَاحَة إتْيَان النِّسَاء فِي أدبارهن أَن يقدر بعد كلمة فِي إِمَّا لفظ فِي الْفرج، أَو فِي الْقبل أَو فِي مَوضِع الْحَرْث، وَالظَّاهِر من حَال البُخَارِيّ أَنه لَا يرى إِبَاحَة ذَلِك، وَلَكِن لما ورد فِي حَدِيث أبي سعيد الْخُدْرِيّ مَا يفهم مِنْهُ إِبَاحَة ذَلِك، ووردت أَحَادِيث كَثِيرَة فِي منع ذَلِك تَأمل فِي ذَلِك وَلم يتَرَجَّح عِنْده فِي ذَلِك الْوَقْت أحد الْأَمريْنِ فَترك بَيَاضًا بعد فِي، ليكتب فِيهِ مَا يتَرَجَّح عِنْده من ذَلِك.
    وَالظَّاهِر أَنه لم يُدْرِكهُ فَبَقيَ الْبيَاض بعده مستمرا فجَاء الْحميدِي وَقدر ذَلِك حَيْثُ قَالَ: يَأْتِيهَا فِي الْفرج نظرا إِلَى حَال البُخَارِيّ أَنه لَا يرى خِلَافه.
    وَلَو كَانَ الْحميدِي علم من حَال البُخَارِيّ أَنه يُبِيح الْإِتْيَان فِي إدبار النِّسَاء لم يقدر هَذَا بل كَانَ يقدر يَأْتِيهَا فِي أَي مَوضِع شَاءَ، كَمَا صرح فِي رِوَايَة ابْن جرير فِي نفس حَدِيث عبد الصَّمد يَأْتِيهَا فِي دبرهَا ثمَّ قَالَ: هَذَا الْقَائِل: هَذَا الَّذِي اسْتَعْملهُ البُخَارِيّ نوع من أَنْوَاع البديع يُسمى الِاكْتِفَاء وَلَا بُد لَهُ من نُكْتَة يحسن سَببهَا اسْتِعْمَاله.
    قلت: لَيْت شعري من قَالَ من أهل صناعَة البديع أَن حذف الْمَجْرُور وَذكر الْجَار وَحده من أَنْوَاع البديع، والاكتفاء إِنَّمَا يكون فِي شَيْئَيْنِ متضادين يذكر أَحدهَا ويكتفي بِهِ عَن الآخر كَمَا فِي قَوْله تَعَالَى: { سرابيل تقيكم الْحر} (النَّحْل: 81) وَالتَّقْدِير: وَالْبرد أَيْضا، وَلم يبين أَيْضا مَا هُوَ المحسن لذَلِك على أَن جُمْهُور النُّحَاة لَا يجوزون حذف الْمَجْرُور إِلَّا أَن بَعضهم قد جوز ذَلِك فِي ضَرُورَة الشّعْر.
    وَقد عَابَ الْإِسْمَاعِيلِيّ على صَنِيع البُخَارِيّ ذَلِك، فَقَالَ: جَمِيع مَا أخرج عَن ابْن عمر مُبْهَم لَا فَائِدَة فِيهِ، وَقد روينَاهُ عَن عبد الْعَزِيز، يَعْنِي: الدَّرَاورْدِي عَن مَالك، وَعبيد الله بن عمر، وَابْن أبي ذِئْب ثَلَاثَتهمْ عَن نَافِع بالتفسير، وَرِوَايَة الدَّرَاورْدِي الْمَذْكُورَة قد أخرجهَا الدَّارَقُطْنِيّ فِي (غرائب مَالك) من طَرِيقه عَن الثَّلَاثَة عَن نَافِع نَحْو رِوَايَة ابْن عون عَنهُ، وَلَفظ: نزلت فِي رجل من الْأَنْصَار أصَاب امْرَأَته فِي دبرهَا فأعظم النَّاس ذَلِك، قَالَ: فَقلت لَهُ من دبرهَا فِي قبلهَا؟ قَالَ لَا إلاّ فِي دبرهَا.))

    فعلا تمخض الجبل فولد فارا

    اتهمني الكسول بالكسالة فاخزاه الله و تبين الان ان المنصر تلميذ الترمزي لا يرتقي الى مستوى طويلب العلم في علم الحديث
    انه الفشل وراء الفشل !!!



    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 31-07-2020 الساعة 03:16 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    خامسا : الهروووب الفاضح من عدم ثبوت تضعيف الائمة لحديث ويح عمار .

    يقول المنصر

    اقتباس





    للاسف المسلم يتجاهل ويصر ان ابن تيميه قال باتجاه واحد فى ان احمد ابن حنبل صحح الحديث ... ياعزيزى ابن تيميه يقول ان احمد ابن حنبل ضعف الحديث ولكن ما صار له فى اخر الاراء انه صححه يعنى تفتكر حضرتك ابن تيميه مش عارف انى الاسناد مجهول لكن الوضع مطروح بقوه ومع طائفه من اهل العلم


    الجميل فى الاسلام انى اى حد من علماء الاسلام مش عاجبه حاجه يضعفها على طول او يرفضها او ينسخها او يحاول يقلبهم فى بعض دين مش واضح المعالم ومطاطى
    تعالوا نشوف الدليل القادم من كلام ابن تيميه اللى بيوضح كلامنا السابق

    1. دلس المنصر حيث ان ابن تيمية رحمه الله انما قال انه " روي " عن احمد انه ضعفه و لم يجزم - لكونها صيغة تمريض - و لذلك قال ان ثبت عنه انه صححه في اخر عمره لانه قد ثبت عن احمد رحمه الله تصحيح الحديث بينما لم يثبت عنه انه ضعف الحديث
    .
    اقتباس

    و انقل ما قاله شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله في منهاج السنة الفصل الثاني - في ان مذهب الامامية واجب الاتباع ، مزاعم الرافضي عن معاوية رضي الله عنه و الرد عليه :
    ((وَكَذَلِكَ حَدِيثُ عَمَّارِ [بْنِ يَاسِرٍ] . ت: " «تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " قَدْ رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ، وَرَوَاهُ الْبُخَارِيُّ، لَكِنْ فِي كَثِيرٍ مِنَ النُّسَخِ لَمْ يَذْكُرْهُ تَامًّا .. وَأَمَّا تَأْوِيلُ مَنْ تَأَوَّلَهُ: أَنَّ عَلِيًّا وَأَصْحَابَهُ قَتَلُوهُ، وَأَنَّ الْبَاغِيَةَ الطَّالِبَةُ بِدَمِ عُثْمَانَ ; فَهَذَا مِنَ التَّأْوِيلَاتِ الظَّاهِرَةِ الْفَسَادِ، الَّتِي يَظْهَرُ فَسَادُهَا لِلْعَامَّةِ وَالْخَاصَّةِ. وَالْحَدِيثُ ثَابِتٌ فِي الصَّحِيحَيْنِ، وَقَدْ
    صَحَّحَهُ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ وَغَيْرُهُ مِنَ الْأَئِمَّةِ، وَإِنْ كَانَ قَدْ رُوِيَ عَنْهُ أَنَّهُ ضَعَّفَهُ، فَآخِرُ الْأَمْرَيْنِ مِنْهُ تَصْحِيحُهُ
    ..
    قَالَ يَعْقُوبُ بْنُ شَيْبَةَ فِي مُسْنَدِهِ [فِي الْمَكِّيِّينَ] .
    فِي مُسْنَدِ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ، لَمَّا ذَكَرَ أَخْبَارَ عَمَّارٍ: سَمِعْتُ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ سُئِلَ عَنْ حَدِيثِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي عَمَّارٍ: " «تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " فَقَالَ أَحْمَدُ: قَتَلَتْهُ .
    الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ، كَمَا قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -. وَقَالَ: فِي هَذَا غَيْرُ حَدِيثٍ صَحِيحٍ عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وَكَرِهَ أَنْ يَتَكَلَّمَ فِي هَذَا بِأَكْثَرَ مِنْ هَذَا. وَقَالَ الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ: . " حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ [الْمُخْتَارِ] .... ))
    2. تهرب المنصر من كون الرواية لا تصح عن الامام احمد رحمه الله و ان الاسناد اليه و الى بن معين و ابن ابي خيثمة و المعيطي ضعيف لا يصح .

    اقتباس


    و الان ردا على هذا و حتى نعطي المنصر درسا في علم الحديث
    نذهب الى الرواية التي نقلها ابن قدامة في كتاب المنتخب في علل الخلال
    ((131 - أخبرنا إِسْمَاعِيلُ الصَّفَّارُ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا أُمية مُحَمَّدَ بْنَ إِبْرَاهِيمَ يَقُولُ: سَمِعْتُ فِي حَلَقَةِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، وَيَحْيَى بْنِ مَعِينٍ، وَأَبِي خَيْثَمَةَ، والمعيطي، وذكروا: "تَقْتُلُ عَمَّاراً الفِئَةُ الباغِيَةُ فقالوا: ما فيه حديث صحيح))


    ننتقل الان الى ما روي عن احمد و يحيى و المعيطي و ابي خيثمة حيث اقول بعد ان وضعنا ما نقله ابن قدامة في كتابه المنتخب من علل الخلال :
    ان السند الذي نقله ابن قدامة رحمه الله عن الخلال وقع فيه تصحيف اذ لما رجعنا الى كتب السنة لابي بكر الخلال رحمه الله في باب ذكر صفين و الجمل وجدنا السند كما ياتي
    ((721 - أَخْبَرَنِي إِسْمَاعِيلُ بْنُ الْفَضْلِ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا أُمَيَّةَ مُحَمَّدَ بْنَ إِبْرَاهِيمَ يَقُولُ: سَمِعْتُ فِي حَلْقَةٍ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ وَيَحْيَى بْنَ مَعِينٍ وَأَبَا خَيْثَمَةَ وَالْمُعَيْطِيَّ ذَكَرُوا: «§يَقْتُلُ عَمَّارًا الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» فَقَالُوا: مَا فِيهِ حَدِيثٌ صَحِيحٌ ))

    و هذا سند ضعيف لا يصح فاسماعيل ابن الفضل مجهول لا ترجمة له
    و لذلك قال محقق كتاب السنة للخلال في الجزء الثاني في هامش الصفحة 463 :
    (( اسناده ضعيف و هو مخالف للحق فقد ثبت قول النبي لعمار .... ))





    شكلك يا منصر صار وحشششش
    3. تجاهل الرد على الجهل الكبيييير الذي وقع فيه في الفهم حينما ظن ان قول الامام احمد رحمه الله " في هذا غير حديث صحيح " يدل على ضعف الحديث بينما هو تصريح بان الحديث ورد باكثر من طريق صحيح .

    اقتباس

    نقل المنصر كلام شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله السابق حينما ذكر عن احمد رحمه الله العبارة التالية :
    (( فِي مُسْنَدِ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ، لَمَّا ذَكَرَ أَخْبَارَ عَمَّارٍ: سَمِعْتُ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ سُئِلَ عَنْ حَدِيثِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي عَمَّارٍ: " «تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " فَقَالَ أَحْمَدُ: قَتَلَتْهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ، كَمَا قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -. وَقَالَ
    : فِي هَذَا غَيْرُ حَدِيثٍ صَحِيحٍ
    عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، ))

    المنصر بعبقريته الفذة ظن ان قول احمد " في هذا غير حديث صحيح " يعني ان الحديث ضعيف !!!!!

    و انا اقول : لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها
    فهذا يثبت لي وللجميع ان المستوى العلمي لهذا المنصر لا يؤهله ليتكلم عن الف باء في علم الحديث

    " في هذا غير حديث صحيح " اي في شان مقتل عمار رضي الله عنه اكثر من حديث صحيح و قد ظن المنصر المعنى ان الحديث ضعيف !!!!!
    4. تجاهل المنصر ما نلقته عن الذهبي رحمه الله من تصحيح احمد رحمه الله وطنش الموضوع و كانه لم يكن .

    اقتباس


    و حتى نزيده من الشعر بيتا نقرا ما قاله الذهبي رحمه الله في تلخيصه لللعلل المتناهية لابن الجوزي كتاب الملاحم و الفتن الصفحة 311- 312
    ((قلت :
    بل صح ان يعقوب بن شيبة سال الامام احمد عن الحديث فصححه
    ))
    5. اظهر المنصر جهالة اخرى فظيعة و سقطة ثانية كبيرة تبين المستوى الحقيقي له في علم الحديث .

    يقول المنصر
    اقتباس
    شايفين ابن تيميه بيرسخ انى تضعيف الحديث متواجد على الساحه بطائفه من اهل العلم وكلمه غيرهم تشمل الكثير
    الظريف بقى فى الكلام اللى فات دا انى ابن تيميه حينما ورد روايات مكذوبه او ضعيفه وضح على طول
    لكن مع احمد ابن حنبل او الطائفه التى تضعف الحديث لم يتكلم بل يؤكدهم
    فمهما تفعل فانت ترد على ابن تيميه وليس انا
    النص الذي استشهد المنصر من منهاج السنة لابن تيمية رحمه الله :
    ((فَيُقَالُ: الَّذِي فِي الصَّحِيحِ: " «تَقْتُلُ عَمَّارًا الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " (1) . وَطَائِفَةٌ مِنَ الْعُلَمَاءِ ضَعَّفُوا هَذَا الْحَدِيثَ، مِنْهُمُ الْحُسَيْنُ الْكَرَابِيسِيُّ وَغَيْرُهُ، وَنُقِلَ ذَلِكَ عَنْ أَحْمَدَ أَيْضًا.وَأَمَّا قَوْلُهُ: " «لَا أَنَالَهُمُ اللَّهُ شَفَاعَتِي» " فَكَذِبٌ مَزِيدٌ فِي الْحَدِيثِ، لَمْ يَرْوِهِ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ بِإِسْنَادٍ مَعْرُوفٍ (2) .
    وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ: " «عَمَّارٌ جِلْدَةٌ بَيْنَ عَيْنَيَّ» " لَا يُعْرَفُ لَهُ إِسْنَادٌ (3) . ))

    الكارثة هنا ان المنصر يعمل على اسلوب الانتقاء المخلوط بالجهل

    فاولا : شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله لما تكلم عن تضعيف احمد استخدم صيغة التمريض و لم يجزم فلم يقل " قال احمد " بل قال " نقل عن احمد " و هذه صيغة يراد منها عدم ثبوت الخبر عن احمد رحمه الله .
    نقرا من كتاب المجموع شرح المهذب للنووي رحمه الله الجزي الاول المقدمة :
    (( * فَصْلٌ قَالَ الْعُلَمَاءُ الْمُحَقِّقُونَ مِنْ أَهْلِ الْحَدِيثِ وَغَيْرِهِمْ إذَا كَانَ الْحَدِيثُ ضَعِيفًا لَا يُقَالُ فِيهِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ فَعَلَ أَوْ أَمَرَ أَوْ نَهَى أَوْ حَكَمَ وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ مِنْ صِيَغِ الْجَزْمِ: وَكَذَا لَا يُقَالُ فِيهِ رَوَى أَبُو هُرَيْرَةَ أَوْ قَالَ أَوْ ذَكَرَ أَوْ أَخْبَرَ أَوْ حَدَّثَ أَوْ نَقَلَ أَوْ أَفْتَى وَمَا أَشْبَهَهُ: وَكَذَا لَا يُقَالُ ذَلِكَ فِي التَّابِعِينَ وَمَنْ بَعْدَهُمْ فِيمَا كَانَ ضَعِيفًا فَلَا يُقَالُ في شئ مِنْ ذَلِكَ بِصِيغَةِ الْجَزْمِ: وَإِنَّمَا يُقَالُ فِي هَذَا كُلِّهِ رُوِيَ عَنْهُ أَوْ نُقِلَ عَنْهُ أَوْ حُكِيَ عَنْهُ أَوْ جَاءَ عَنْهُ أَوْ بَلَغَنَا عَنْهُ أَوْ يُقَالُ أَوْ يُذْكَرُ أَوْ يُحْكَى أَوْ يُرْوَى أَوْ يُرْفَعُ أَوْ يُعْزَى وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ مِنْ صِيَغِ التَّمْرِيضِ وَلَيْسَتْ مِنْ صِيَغِ الْجَزْمِ: قَالُوا فَصِيَغُ الْجَزْمِ مَوْضُوعَةٌ لِلصَّحِيحِ أَوْ الْحَسَنِ وَصِيَغُ التَّمْرِيضِ لِمَا سِوَاهُمَا.
    وَذَلِكَ أَنَّ صِيغَةَ الْجَزْمِ تَقْتَضِي صِحَّتَهُ عَنْ الْمُضَافِ إلَيْهِ فَلَا يَنْبَغِي أَنْ يُطْلَقَ إلَّا فِيمَا صَحَّ وَإِلَّا فَيَكُونُ الْإِنْسَانُ فِي مَعْنَى الْكَاذِبِ عَلَيْهِ وَهَذَا الْأَدَبُ أَخَلَّ بِهِ الْمُصَنِّفُ وَجَمَاهِيرُ الْفُقَهَاءِ مِنْ أَصْحَابِنَا وَغَيْرِهِمْ بَلْ جَمَاهِيرُ أَصْحَابِ الْعُلُومِ مُطْلَقًا مَا عَدَا حُذَّاقَ الْمُحَدِّثِينَ وَذَلِكَ تَسَاهُلٌ قَبِيحٌ فَإِنَّهُمْ يَقُولُونَ كَثِيرًا فِي الصَّحِيحِ رُوِيَ عَنْهُ وَفِي الضَّعِيفِ قَالَ وَرَوَى فلان وهذا حيد عن الصواب ))

    ثانيا : شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله سبق ان نقل تصحيح الحديث عند جمهور اهل العلم و قد سبق ان اقتبست لك كلامه و لكن كما قيل : الهرب نصف الشجاعة ، و الجبن في دمك .


    اقتباس
    و انقل ما قاله شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله في منهاج السنة الفصل الثاني - في ان مذهب الامامية واجب الاتباع ، مزاعم الرافضي عن معاوية رضي الله عنه و الرد عليه :
    ((وَكَذَلِكَ حَدِيثُ عَمَّارِ [بْنِ يَاسِرٍ] . ت: " «تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " قَدْ رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ مِنْ غَيْرِ وَجْهٍ، وَرَوَاهُ الْبُخَارِيُّ، لَكِنْ فِي كَثِيرٍ مِنَ النُّسَخِ لَمْ يَذْكُرْهُ تَامًّا .. وَأَمَّا تَأْوِيلُ مَنْ تَأَوَّلَهُ: أَنَّ عَلِيًّا وَأَصْحَابَهُ قَتَلُوهُ، وَأَنَّ الْبَاغِيَةَ الطَّالِبَةُ بِدَمِ عُثْمَانَ ; فَهَذَا مِنَ التَّأْوِيلَاتِ الظَّاهِرَةِ الْفَسَادِ، الَّتِي يَظْهَرُ فَسَادُهَا لِلْعَامَّةِ وَالْخَاصَّةِ. وَالْحَدِيثُ ثَابِتٌ فِي الصَّحِيحَيْنِ، وَقَدْ
    صَحَّحَهُ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ وَغَيْرُهُ مِنَ الْأَئِمَّةِ، وَإِنْ كَانَ قَدْ رُوِيَ عَنْهُ أَنَّهُ ضَعَّفَهُ، فَآخِرُ الْأَمْرَيْنِ مِنْهُ تَصْحِيحُهُ
    ..
    قَالَ يَعْقُوبُ بْنُ شَيْبَةَ فِي مُسْنَدِهِ [فِي الْمَكِّيِّينَ] .
    فِي مُسْنَدِ عَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ، لَمَّا ذَكَرَ أَخْبَارَ عَمَّارٍ: سَمِعْتُ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ سُئِلَ عَنْ حَدِيثِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي عَمَّارٍ: " «تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " فَقَالَ أَحْمَدُ: قَتَلَتْهُ .
    الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ، كَمَا قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -. وَقَالَ: فِي هَذَا غَيْرُ حَدِيثٍ صَحِيحٍ عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وَكَرِهَ أَنْ يَتَكَلَّمَ فِي هَذَا بِأَكْثَرَ مِنْ هَذَا. وَقَالَ الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ: . " حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ [الْمُخْتَارِ] .... ))
    و نقرا ايضا من نفس المصدر الجزء الرابع الفصل الثاني في ان مذهب الامامية واجب الاتباع :
    ((وَكَانَ عَمَّارٌ يَحْمِلُ لَبِنَتَيْنِ لَبِنَتَيْنِ. قَالَ: فَلَمْ أَسْمَعْهُ مِنَ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وَلَكِنْ جِئْتُ إِلَى أَصْحَابِي وَهُمْ يَقُولُونَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: " «وَيْحَكَ ابْنَ سُمَيَّةَ تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " . رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ وَالنَّسَائِيُّ وَغَيْرُهُمَا مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَوْنٍ، عَنِ الْحَسَنِ الْبَصْرِيِّ، عَنْ أُمِّهِ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ، قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " «تَقْتُلُ عَمَّارًا الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ» " . وَرَوَاهُ أَيْضًا مِنْ حَدِيثِ شُعْبَةَ، عَنْ خَالِدٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ، وَالْحَسَنِ، عَنْ أُمِّهِمَا ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا -. وَفِي بَعْضِ طُرُقِهِ أَنَّهُ قَالَ ذَلِكَ فِي حَفْرِ الْخَنْدَقِ وَذَكَرَ الْبَيْهَقِيُّ وَغَيْرُهُ أَنَّ هَذَا غَلَطٌ. وَالصَّحِيحُ أَنَّهُ إِنَّمَا قَالَهُ يَوْمَ بِنَاءِ الْمَسْجِدِ.
    وَقَدْ قِيلَ: إِنَّهُ يُحْتَمَلُ أَنَّهُ قَالَهُ مَرَّتَيْنِ. وَقَدْ رُوِيَ هَذَا مِنْ وُجُوهٍ أُخْرَى مِنْ حَدِيثِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ وَابْنِهِ عَبْدِ اللَّهِ، وَمِنْ حَدِيثِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ ، وَمِنْ حَدِيثِ عَمَّارٍ نَفْسِهِ . وَأَسَانِيدُ هَذِهِ مُقَارِبَةٌ. وَقَدْ رُوِيَ مِنْ وُجُوهٍ أُخْرَى وَاهِيَةٍ. وَفِي الصَّحِيحِ مَا يُغْنِي عَنْ غَيْرِهِ وَالْحَدِيثُ ثَابِتٌ صَحِيحٌ عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْحَدِيثِ ، وَالَّذِينَ قَتَلُوهُ هُمُ الَّذِينَ بَاشَرُوا قَتْلَهُ. وَالْحَدِيثُ أَطْلَقَ فِيهِ لَفْظَ " الْبَغْيِ " لَمْ يُقَيِّدْهُ بِمَفْعُولٍ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: {لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا} سُورَةُ الْكَهْفِ، وَكَمَا قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: " «الَّذِينَ هُمْ فِيكُمْ تَبَعٌ لَا يَبْغُونَ أَهْلًا وَلَا مَالًا» " وَلَفْظُ الْبَغْيِ إِذَا أُطْلِقَ فَهُوَ الظُّلْمُ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: ((3)) سُورَةُ الْحُجُرَاتِ وَقَالَ: ((4)) سُورَةُ الْبَقَرَةِ ))

    فكل ما قلته الان ذهب هباءا منثورا !!!

    تخيلوا يا جماعة نضعف حديثا في الصحيحين مع وروده خارج الصحيحين بطرق صحيحة و متواترة ايضا من اجل رواية عن احمد و بن معين و ابن ابي خيثمة و المعيطي لا تصح عنهم و لاجل ان شيخ تالاسلام ابن تيمية نقل تضعيف احمد بصيغة التمريض و لم يجزم !!!!!!!!!!!
    هذا هو بعينه الجهل و الانكل من هذا قوله هنا

    اقتباس
    طبعا المسلم بيحاول يخرج من الموضوع باى تلفيق هو حضرتك شفت كلمه قلـــــــــــت دى معناها كلامه هو بيقول جماعه من الحفاظ طعنوا يعنى لو الخبر دا كاذب او ضعيف مش يقول قلت وبعدها يقول انى فى جماعه وحفاظ كمان طعنوا فى الحديث وبيكتب تحت وغيرهم يعنى فى ناس تانى
    يعنى القصه ليست اسناد ضعيف او مجهول والا مش كانت تكون عقيده عند ابن تيميه وابن الملقن انى فى جماعه بيضعفوا الاثر دا
    و هذا التعليق هو قمة في الافلااااااس فهو اعلان فشل لا اقل و لا اكثر لانه اقتبس كلامي و لم يعقب عليه الا باعادة كلامه فقط !!!
    فابن الملقن اعتمد في نقله على ما ذكره ابن الجوزي رحمه الله في كتابه الموضوعات و ابن الجوزي اعتمد على السند الضعيف المذكور عند الخلال و هذا ما لم و لن يستطيع المنصر ان يرده و كلام ابن الملقن واضح انه يعتمد على نقل ابن الجوزي عن الخلال في الموضوعات فهو نفسه لم يراجع سند الخلال ، حيث قال : (( قال الخلال- فيما حكاه ابن الجوزي عنه في علله )) و الكارثة انه ياتي و يقول ان الامر عقيدة عندهم ( بان جماعة من الحفاظ ضعفوا الحديث ) !!!!!

    و لكل داء دواء يستطبه الا الحماقة اعيت من يداويها !!

    صدق من سماكم جحوش الفرا !!

    ووالله و تالله فان هذا المنصر لا يصل في علمه الى منزلة بل لا يسوى شسع نعل طويلب العلم في الحديث فمن كانت هذا مستواه العلمي - ان جاز لنا ان نسميه مستوى - فهو ليس جديرا ان يؤخذ على محمل الجد ، و ان قيل لي لماذا ترد عليه ان لم يكن جديرا قلت : و من قال لك انني ارد للرد ، انما انا اتسلى بهذا المنصر الجهول لاضحك الناس عليه و ليعلم الناس المستوى الحقيقي لهؤلاء في الضحالة و ان ما يخرج منهم مجرد غثاد و قيء لا يجب ان يلتفت اليه الا للتسلية و غير هذا فلا عزاء و لا قيمة انما هي محاولت اكل عليها الدهر و شرب ، و لا عجب يا اخوة فهذه هي العينات الحقيقية للمنصرين على ارض الواقع : لا علم و لا فهم مجرد كلام و بالونات و وقت النزال تجدهم مثل هذا المنصر " تلميذ الترمزي : : تمخض الجبل فولد فارا !!!

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    فضيحة اخرى لعبوري مدعي العبور الزائف :

    اضحكوا مع الهبدة اهل الكهف صاروا انبياء



    و ها هو احد ابناء جلدتهم يوسف فرنسيس يتهم عبوري بانه كذاب و مجرد عابر زائف !!







    يرفع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة تحليل الكذب في الاسلام و الزام النصارى بما في كتبهم من تحليل الكذب
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-04-2016, 05:44 PM
  2. الكذب زكريا بطرس علي النبي في حديث الغار
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-12-2011, 01:28 AM
  3. كم من عمار في أنديتنا !!
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-02-2011, 01:11 AM
  4. الكذب , وما أدرك ما الكذب ؟؟؟ سؤال يطرح نفسة فهل من مجيب ؟؟
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-07-2009, 05:35 AM
  5. عبيد الكرة!!!!
    بواسطة مداح بشير في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2008, 02:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)