ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | لو مضايق و زهقان : إدخل و إتفرج على الفيديو ده......و إنت هتنسى نفسك خالص!!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور و الفيديوهات: نسف خرافه (خطف المسيحيات) من فم المسيحيين انفسهم!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | المولد النبوي الشريف » آخر مشاركة: شرح عمدة الأحكام | == == | (١١٠ فائدة علمية) منتقاة من كتاب الشيخ عبدالعزيز الطريفي صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | فوائدٌ من شرح الأربعيين النووية لفضيلة الشيخ / خالد الهويسين » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | ( 40 ) فائدة للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | صفة الوضوء راجعها فضيلة الشيخ العلامة عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ( حفظه الله ) » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | الرد على برنامج "صوماً مقبولاً" للمدعو أندرو حبيب-متجدد باستمرار بإذن الله » آخر مشاركة: السيف العضب | == == | الرد على شبهة هاروت و ماروت و بيان بطلان رفع قصتهما » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى ... 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 48

الموضوع: ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد على المضحكة الثانية :

    يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة الثانيـــــــــــــــة : الروايات كلها مختلفة ونبدا بالطبعة السلطانية وطبعة جمعية المركز الاسلامى والطبعات المتفرعة من السلطانية كلها اعتراها الخلل
    لاحظوا ان المنصر يقول كلها ليوهم القارئ بان جميع الطبعات المعتمدة على النسخة السلطانية كلها عندها خلل بينما نجد في نفس المصدر :

    1. الطبعة السلطانية التي تمت بامر السلطان عبد الحميد اعتمدت على النسخة اليونينية وقد اشتهرت بالصحة الا انه كان فيها بعض الاغلاط و لذلك تعرضت للتنقيح عن طريق الشيخ محمد المكاوي

    نقرا من الصفحة 30



    2. التنقيح الذي قام به الشيخ محمد المكاوي كان جيدا الا انه اعتراه بعض الاخطاء التي كان اكثرها عبارة عن اخطاء املائية تخص ضبط الكلمات لا اقل و لا اكثر .
    نقرا من نفس المصدر الصفحة 30 - 31



    3. اخذ الشيخ احمد شاكر رحمه الله على طبعات النسخة السلطانية انهم اهملوا اكثر الهوامش الموجودة في النسخة اليونينية و لا علاقة هذا بمتن البخاري (ان كان تلميذ الترمزي يعرف الفرق بين الهامش و المتن !!!) .


    4. اقتبس تلميذ الترمزي ما نصه ان هناك خللا اعترى طبعات النسخة السلطانية و لكنه اغفل ان المصدر نفسه ذكر قبلها اشكال الخلل الذي اصاب الطبعات (و لم يذكر فيها ما يتعلق بمتن الحديث كما حاول تلميذ الترمزي ان يوهمنا ) .





    4. النص الذي ذكره يذكر "كثيرا " و ليس كل الطبعات كما ذكر المنصر .

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد على المضحكة الثالثة :

    يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة الثالثـــــــــــــــة : الصدمة المفجعة تحقيق ابن حجر يختلف عن ما فى ايدى الناس فابن حجر يشرح كلمات لم تتواجد فى متن الطبعات المتواجده مع الناس
    اقسم بالله العظيم انك اما كاذب او جاهل و لا حل لك الا احد هذين

    الجاهل ظن ان عبارة " ملفقة للرواة الاخرين" دليل على وقوع التحريف في اصل البخاري بدلالة ان شرح ابن حجر احتوى على سياق يخالف بعض المتون الموجودة في شرحه !

    اقول : يا هذا تعلم قبل ان تنقل فانت بهذا تثبت لنا انك اما فاقد للامانة و اما انك لا تصل الى مستوى المبتدئين في دراسة الروايات الى صحيح البخاري و نسخها ، و ساحسن الظن بك و اقول انك لا تفقه ما تنقله لذلك نبدا في تفهيمك ما لم تفهمه و لا تعلمه :

    ذكر ابن حجر رحمه الله في مقدمة شرحه - فتح الباري- ان منهجه عند بداية تاليف الشرح كان يعتمد علي نقل المتن ثم الشرح اسفله الا انه عدل عن ذلك بعد ان بدا بهذا و اقتصر على ذكر الشرح دون بعض المتون اختصارا للوقت، فجاء اصحاب الطبعات الحديثة فاضافوا المتون الى تلك المواضع التي اكتفى بها ابن حجر رحمه الله بالشرح دون المتن ، الا ان الاختلاف وقع بين المتن و الشرح بسبب اعتماد اصحاب الطبعات في وضع المتون على روايات مختلفة للصحيح بينما اكتفى الامام بن حجر رحمه الله برواية ابي ذر الهروي رحمه الله و هذا هو المقصود بالتلفيق و هذا ما جهله المنصر تلميذ الترمزي .

    نقرا من مقدمة فتح الباري بتحقيق عبد القادر شيبة الحمد



    و نقرا من بحوث مؤتمر (الانتصار للصحيحين): نحو منهجية علمية للتعامل مع الصحيحين الصفحة 30 - 31




    هل فهمت الان معنى هذا الكلام " الخطير جدا " على حد تعبيرك

    شايف كيف شكلك يصير وحش حينما تهرف بما لا تعرف !!!

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد علي المضحكة الرابعة :

    يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة الرابعــــــــــــــه : رواية ابى ذر الهروى الذى يعتبرها المسلمين من اتقن الروايات محرفه ايضــــــا
    قبح الله الكذب !!!!
    المصدر يتكلم عن سقوط كلمات و عبارات من رواية ابي ذر الهروي و اعتبرها تحريف !! طيب لنرى ما هي الكلمات و العبارات التي سقطت
    نقرا من البحث التي قدمته الاخت شفاء علي الفقيه و المقدم لمؤتمر الانتصار للصحيحين في الاردن
    ((بعد هذه الدراسة فقد خلصت إلى ما يلي:أولاً: تعددت صور الاختلاف التي وقع فيها رواة الصحيح فكان من هذه الصور التي وقعت
    وجود زيادة في الاسانيد، أو حذف حديث ما من موضع معين وذكره في موضع آخر، أو حذف
    راوٍ ما أو صيغةٍ أو حرف، بالاضافة الى وقوع التصحيف أو التحريف في أسماء بعض الرواة،
    أو في صيغة التحديث، أو وقوع إبدال في اسماء الرواة, في بعض الاحيان قلب اسم
    الراوي.وغيرها من الصور التي يتكرر وقوعها عند رواة كتب الأحاديث بشكل عام.
    ثانياً: إن وقوع هذه الاختلافات بين رواة الجامع الصحيح ليس أمراً مقتصراً على رواة الجامع
    الصحيح للامام البخاري , إنما شابهت الاختلافات التي وقعت بين رواة عدد من كتب السنة
    مصادرها اختلافات متعددة؛ كالاختلافات التي وقعت بين رواة موطأ الامام مالك، والاختلافات
    التي وقعت بين رواة مسند الامام أحمد، غيرها من المصنّفات الحديثية , لأمر الذي يعتبر
    ظاهرة علمية طبيعية تنقص من قدر أي مصنّف حديثي.
    ثالثاً: الاختلافات التي وقعت بين الرواة استطاع العلماء رصدها وتحريرها في أغلب المواضع
    من خلال بيان وجه الصواب فيها وذلك بتتبع بقية النّسخ الأخرى للصحيح، سبر طرق الحديث
    الذي وقع الاختلاف يه، ومعرفة تراجم الرواة لمعرفة اللقاء والمعاصرة، الأمر الذي ساعد على
    ضبط الروايات وترجيح وجه الصواب في كل مسألة، وهذا ما كان يقوم به الامام الجياني في
    كتابه والحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح. ))
    http://www.riyadhalelm.com/researche..._montqidah.pdf

    اختلاف في ضبط اسم ، وضع حديث في غير محله و سقوط اسم راو من السند : هل هذا تسميه تحريف في المتن او حتى تحريف في نسخة رواية ابي ذر الهروي خاصة ان مثل هذه الاخطاد البسيطة تلاحظ و يتم تصحيحها !!!

    و نضع مثالا على هذا حيث نقرا من كتاب تقييد المهمل و تمييز المشكل باب من اسمه يعقوب :
    (( حَدثنِي أَبُو أَحْمد حَدثنَا أَبُو غَسَّان مُحَمَّد بن يحيى الْكِنَانِي قَالَ حَدثنَا مَالك عَن نَافِع عَن ابْن عمر لما فدع أهل خَيْبَر عبد الله ابْن عمر الحَدِيثقَالَ أَبُو عبد الله الْحَاكِم أهل بُخَارى يَزْعمُونَ أَن أَبَا أَحْمد هَذَا هُوَ مُحَمَّد بن يُوسُف البيكندي لِأَن كنيته أَبُو أَحْمد
    وَقد أَكثر أَبُو عبد الله الرِّوَايَة عَنهُ وَأما أَبُو عَليّ بن السكن فَسَماهُ فِي رِوَايَته مرار بن حمويه وَكَذَلِكَ سَمَّاهُ أَبُو مَسْعُود الدِّمَشْقِي وَقَالَ أَبُو ذَر الْهَرَوِيّ اخْتلف فِي أبي أَحْمد هَذَا فَقَالَ بَعضهم هُوَ المرار ابْن حمويه لِأَنَّهُ وجد لَهُ هَذَا الحَدِيث ويكنى أَبَا أَحْمد وَقَالَ ابو عبد الله الْحَاكِم أَيْضا قد حدثونا بِهَذَا الحَدِيث عَن مُوسَى بن هَارُون قَالَ حَدثنَا أَبُو أَحْمد مرار بن حمويه قَالَ حَدثنَا أَبُو غَسَّان قَالَ الْحَاكِم وقرأت هَذَا الحَدِيث بِخَط شَيخنَا أبي عَمْرو المستملى عَن أبي أَحْمد مُحَمَّد بن عبد الْوَهَّاب بن حبيب الْعَبْدي الْفراء النَّيْسَابُورِي عَن أبي غَسَّان وَحكى أَبُو نصر الكلاباذي فِي كِتَابه هَذِه الْأَقْوَال الثَّلَاثَة فَقَالَ يُقَال إِنَّه مرار بن حمويه الهمذاني النهاوندي وَيُقَال إِنَّه مُحَمَّد بن يُوسُف البيكندي وَيُقَال إِنَّه مُحَمَّد بن عبد الْوَهَّاب الْفراء ))
    محاولات فاشلة و مستميتة من تلميذ الترمزي لاسقاط عورات كتابه على كتب الحديث

    و اما الاختلافات الواقعة في متن الحديث بين رواة الصحيح بشكل عام فسبق ان رددنا على هذا
    اقتباس
    التلخيص في شرح الجامع الصحيح الجزء الاول ، مقدمة التحقيق :
    ((قد حدث البخاري بالحجاز والعراق وخراسان وما وراء النهر، وكتب عنه العلماء والمحدثون وما في وجهه شعرة، وقد روى عنه: أبو زرعة وأبو حاتم والترمذي ومسلم ومحمد بن نصر المروزي وصالح بن محمد وابن خزيمة وأبو العباس السراج، وأبو قريش محمد بن جمعة وأبو حامد بن الشرقي وغيرهم من الرواة الكثير الذين لا يحدهم حصر (1).أما بخصوص "الجامع الصحيح" فقد أورد الحافظ ابن حجر رواية عن أحمد بن يوسف بن مطر بن صالح الفربري (320 هـ) أن من سمعوا من البخاري كتابه الجامع الصحيح وحده كانوا تسعين ألفًا وكان هو منهم، كما يذكر الفربري أنه لم يبق ممن سمعه من البخاري إلا هو (2).
    وقد رد الحافظ ابن حجر على الفربري مستدركًا واحدًا من تلامذة البخاري الذين سمعوا منه الصحيح بقي متأخرًا عن الفربري، بحوالي تسعة أعوام، وهو أبو طلحة منصور بن محمد بن علي بن قريبة البزدوي المتوفى سنة ثلاثمائة وتسعة وعشرين للهجرة، فيكون هذا آخرهم سماعًا منه كما يقول الحافظ ابن حجر وإذا كان من حمل عن البخاري جامعه الصحيح من تلامذته بلغوا تسعين ألفًا ويزيد، فإن رواية الفربري هي أشهر رواية عن البخاري من بين الروايات الواصلة إلينا منذ عهد البخاري إلى الآن.

    وقد سمع الفربري الصحيح عن البخاري مرتين (2): مرة بفربر سنة ثمانية وأربعين ومائتين، ومرة ببخارى سنة اثنين وخمسين ومائتين.
    ولذلك كانت رواية الفربري أشهر الروايات وأتقنها لكونه آخر الرواة سماعًا عن البخاري وآخرهم حياة بعده، وعن هذِه الرواية تسلسلت كل الطرق المعاصرة التي وقعت عليها، وعن رواية الفربري كتب الكرماني، وابن حجر العسقلاني، والعيني، وقد جرت العادة أن يذكر أصحاب الشروح المعروفة الأسانيد التي سمعوا بها البخاري.

    ونذكر على سبيل المثال الطرق التي تسلسل بها الصحيح إلى ابن حجر (ت 852)، فقد عد منها أربعة عشر طريقًا وصلت بها إليه رواية صحيح البخاري، ومنها طريق أبي ذر، وهي نفس طريق الكرماني.
    قال ابن حجر:
    إن أحسن الطرق التي وصل بها البخاري إليه هو هذا الطريق، ومن الطرق التي وصلته الجرجاني عن السبكي والهمداني عن أبي ذر وهي أكثر الروايات عددًا
    .
    وقد انتشر الرواة عن الفربري في الأقطار والأمصار،
    غير أن أشهر النسخ والروايات من طريقه، هي رواية أبي ذر، وهو ما أكده الحافظ في
    الفتح". فهي أحسن الروايات لضبطه لها وتمييزه لاختلاف سياقها
    ))
    و نقول مع هذا فان رواية ابي ذر الهروي لا تزال هي من اتقن الروايات للصحيح ان لم تكن هي الاتقن
    نقرا ما يقوله عبد القادر شيبة الحمد في مقدمة فتح الباري في الصفحة 9 معطيا مثالا بسيطا علي الاختلاف البسيط بين نسخ الصحيح النابع من السبب السابق ذكره



    و نقرا كيف يصرح في الصفحة العاشرة بان رواية ابي ذر الهروي هي اتقن و اضبط الروايات للصحيح


    هل عرفت الان انك لا تفقه ما تنقله يا تلميذ الترمزي !!

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد على المضحكة الخامسة :

    يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة الخامســــــــة : الادلة على تحريفات نســـــخ الفربرى المجمع عليها من المسلمين
    ملحوظة : عبارة " قلت و ليس هذا في المطبوعة " ليس من قول بن حجر رحمه الله !!!!
    اذا رجعنا الى نص فتح الباري لابن حجر رحمه الله الجزء الثاني باب التسبيح و الدعاء في السجود :
    (( وَوَقع فِي رِوَايَة بن السَّكَنِ عَنِ الْفَرَبْرِيِّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ يَعْنِي قَوْله تَعَالَى فسبح بِحَمْد رَبك الْآيَةَ وَفِي هَذَا تَعْيِينُ أَحَدِ الِاحْتِمَالَيْنِ فِي قَوْله تَعَالَى فسبح بِحَمْد رَبك لِأَنَّهُ يَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ الْمُرَادُ بِسَبِّحْ نَفْسَ الْحَمْدِ لِمَا تَضَمَّنَهُ الْحَمْدُ مِنْ مَعْنَى التَّسْبِيحِ الَّذِي هُوَ التَّنْزِيهُ لِاقْتِضَاءِ الْحَمْدِ نِسْبَةَ الْأَفْعَالِ الْمَحْمُودِ عَلَيْهَا إِلَى اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فَعَلَى هَذَا يَكْفِي فِي امْتِثَالِ الْأَمْرِ الِاقْتِصَارُ عَلَى الْحَمد))

    فالقائل هنا هو صاحب الدراسة و ليس ابن حجر رحمه الله

    و اما الرد على هذه التفاهة ( بمعنى الكلمة تفاهة ) :
    فنقول اولا : لكل داء دواء يستطب به الحماقة اعيت من يداويها !!!!

    فهذا المنصر من قلة علمه يظن ان ابن السكن هو الوحيد الذي تفرد بالرواية عن الفربري رحمه الله بينما الحقيقة ان ابن حجر رحمه الله ذكر في مقدمة شرحه تلاميذ الفربري و روايتهم الصحيح عنه .
    نقرا من مقدمة فتح الباري لابن حجر رحمه الله :
    (( رواها بالإجازة عن البخاري نبه على ذلك أبو علي الجياني في تقييد المهمل ومن طريق حماد بن شاكر النسوي وأظنه مات في حدود التسعين وله فيه فوت أيضا ومن رواية أبى طلحة منصور بن محمد بن علي بن قرينة بقاف ونون بوزن يسيرة البزدوي بفتح الموحدة وسكون الزاي وكانت وفاته سنة تسع وعشرين وثلثمائة وهو آخر من حدث عن البخاري بصحيحه كما جزم به ابن ماكولا وغيره وقد عاش بعده ممن سمع من البخاري القاضي الحسين بن إسماعيل المحاملي ببغداد ولكن لم يكن عنده الجامع الصحيح وانما سمع منه مجالس أملاها ببغداد في اخر قدمة قدمها البخاري وقد غلط من روى الصحيح من طريق المحاملي المذكور غلطا فاحشا فاما رواية الفربري فاتصلت إلينا عنه من طريق الحافظ أبى على سعيد بن عثمان بن سعيد بن السكن والحافظ أبى اسحق إبراهيم بن أحمد المستملى وأبى نصر أحمد بن محمد بن أحمد الأخبسيكتى والفقيه أبى زيد محمد بن أحمد المروزي وأبى على محمد بن عمر بن شبويه وأبى أحمد محمد بن محمد الجرجاني وأبى محمد عبد الله بن أحمد السرخسي وأبى الهيثم محمد بن مكي الكشميهني وأبى على إسماعيل بن محمد بن أحمد بن حاجب الكشاني وهو آخر من حدث بالصحيح عن الفربري ))

    فكل هؤلاء روو الصحيح عن الفربري و رواية ابن السكن عنه هي الرواية الوحيدة التي تفردت بهذا اللفظ مما يدل على شذوذها فلذلك هي ليست في المطبوع . بينما ظن تلميذ الترمزي ان رواية الفربري محصورة في رواية ابن السكن عنه !!!!! ارايتم كمية الجهل و الجهالة في كلامه فلا هو عرف ان ابن السكن ليس هو الراوي الوحيد عن الفربري و لا هو عرف ان اللفظ تفرد به ابن السكن بينما بقية الرواة لم يذكروا هذا اللفظ

    انه الجهل المركب و لا عجب فهو يخوض في علم لا يعلم فيه الف باء !!!

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد على المضحكتين السادسة و السابعة :

    يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة الســـــــــادســــــة : اعتراف كارثى يثبت ان الثلاثه الشيوخ الكبار الذين اخذوا عن الفربري فكل شيخ نسختة تختلف عن الشيخ الاخر فهل نعملهم كشرى حسب كلام الشيخ .... النقطه الثانيه الكارثية فروع اليونينة مختلفة عن بعضها .... وهذا جعل المسلمين كما قال الشيخ ان اى ناسخ او شيخ ينسخ حاجه كان بيعدم الاصل حتى لا تتشعب الروايات والنسخ والتضارب بينها وهذا فعل طبيعى
    اقول : لم يظهر عندي المقطع الذي وضعه


    و يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة السابعـــــــــــــة : اعتراف كارثى اخر يثبت ان طبعات البخارى التى تصل الى سبعين نسخة لم تقابل على مخطوطات ماعدا السلطانية ..... النقطه الثانية يجب اتباع طريقة معينه وطريق واحد والا دخل المتن ما ليس موجود الان ... ونقول وكل من اتبع طريق من طرق اليونينيه او طرق الفربرى يجب نفسه فى طريق يختلف عن الاخر وكلمات واحاديث غير موجودة فى الطريق الاخر
    ايضا لا يظهر المقطع عندي



    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد على المضحكة الثامنة :

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة الثامنــــــــــــــة : نسخة الصغانى الذى يقول المسلمين من النسخ المتقنة خرجت لنا بحديث لم يوجد ف كل النسخ والصغانى قرر هذا الحديث بخلاف كل الجمهور وقال انه وجدها فى النسخ الاصلية يالها من كارثه وتلاعب بين النسخ ...المصيبه الحديث موجود فى النسخة الهندية المطبوعة واللى كمان جايه من نسخة المصطفائية ......
    المنصر راح نسخ و لصق جزء من مقال من موقع الالوكة !!!!!
    عالم منتديات و مواقع يا لخيبتك و فشلك !!!!!

    ايها المرائي اخرج الخشبة من عينيك ، الست انت الذي اتهمتني زورا باني اقتبس من قوقل !!

    رمتني بدائها وانسلت

    الم اقل لك انك " تقتل نفسك بنفسك " !!!

    عموما نقول ردا :

    الحديث الزائد هو نفسه الحديث المذكور الذي كان ابن حجر رحمه الله يشرحه الا انه في نسخة الصغاني مكرر في الموضع الذي سنشير اليه :
    نقرا من صحيح البخاري كتاب العلم باب ما جاء في العلم وقوله تعالى ((وقل ربي زدني علما))63 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، قَالَ: حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، عَنْ سَعِيدٍ هُوَ المَقْبُرِيُّ، عَنْ شَرِيكِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي نَمِرٍ، أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ، يَقُولُ: بَيْنَمَا نَحْنُ جُلُوسٌ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي المَسْجِدِ، دَخَلَ رَجُلٌ عَلَى جَمَلٍ، فَأَنَاخَهُ فِي المَسْجِدِ ثُمَّ عَقَلَهُ، ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: أَيُّكُمْ مُحَمَّدٌ؟ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُتَّكِئٌ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ، فَقُلْنَا: §هَذَا الرَّجُلُ الأَبْيَضُ المُتَّكِئُ. فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ: يَا ابْنَ عَبْدِ المُطَّلِبِ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «قَدْ أَجَبْتُكَ». فَقَالَ الرَّجُلُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنِّي سَائِلُكَ فَمُشَدِّدٌ عَلَيْكَ فِي المَسْأَلَةِ، فَلاَ تَجِدْ عَلَيَّ فِي نَفْسِكَ؟ فَقَالَ: «سَلْ عَمَّا بَدَا لَكَ» فَقَالَ: أَسْأَلُكَ بِرَبِّكَ وَرَبِّ مَنْ قَبْلَكَ، آللَّهُ أَرْسَلَكَ إِلَى النَّاسِ كُلِّهِمْ؟ فَقَالَ: «اللَّهُمَّ نَعَمْ». قَالَ: أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ، آللَّهُ أَمَرَكَ أَنْ نُصَلِّيَ الصَّلَوَاتِ الخَمْسَ فِي اليَوْمِ وَاللَّيْلَةِ؟ قَالَ: «اللَّهُمَّ نَعَمْ». قَالَ: أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ، آللَّهُ أَمَرَكَ أَنْ نَصُومَ هَذَا الشَّهْرَ مِنَ السَّنَةِ؟ قَالَ: «اللَّهُمَّ نَعَمْ». قَالَ: أَنْشُدُكَ بِاللَّهِ، آللَّهُ أَمَرَكَ أَنْ تَأْخُذَ هَذِهِ الصَّدَقَةَ مِنْ أَغْنِيَائِنَا فَتَقْسِمَهَا عَلَى فُقَرَائِنَا؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اللَّهُمَّ نَعَمْ». فَقَالَ الرَّجُلُ: آمَنْتُ بِمَا جِئْتَ بِهِ، وَأَنَا رَسُولُ مَنْ وَرَائِي مِنْ قَوْمِي، وَأَنَا ضِمَامُ بْنُ ثَعْلَبَةَ أَخُو بَنِي سَعْدِ بْنِ بَكْرٍ وَرَوَاهُ مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، وَعَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الحَمِيدِ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ المُغِيرَةِ، عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهَذَا .

    يقول ابن حجر رحمه الله في فتح الباري شرح صحيح البخاري :
    (( تَنْبِيهٌ وَقَعَ فِي النُّسْخَةِ الْبَغْدَادِيَّةِ الَّتِي صَحَّحَهَا الْعَلَّامَةُ أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ الصَّغَانِيِّ اللُّغَوِيُّ بَعْدَ أَنْ سَمِعَهَا مِنْ أَصْحَابِ أَبِي الْوَقْتِ وَقَابَلَهَا عَلَى عِدَّةِ نُسَخٍ وَجَعَلَ لَهَا عَلَامَاتٍ عَقِبَ قَوْلِهِ رَوَاهُ مُوسَى وَعَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ الْمُغِيرَةِ عَنْ ثَابِتٍ مَا نَصُّهُ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُغِيرَةِ حَدَّثَنَا ثَابِتٌ عَنْ أَنَسٍ وَسَاقَ الْحَدِيثَ بِتَمَامِهِ وَقَالَ الصَّغَانِيُّ فِي الْهَامِشِ هَذَا الْحَدِيثُ سَاقِطٌ مِنَ النُّسَخِ كُلِّهَا إِلَّا فِي النُّسْخَةِ الَّتِي قُرِئَتْ عَلَى الْفَرَبْرِيِّ صَاحِبِ الْبُخَارِيِّ وَعَلَيْهَا خَطُّهُ قُلْتُ وَكَذَا سَقَطَتْ فِي جَمِيعِ النُّسَخِ الَّتِي وقفت عَلَيْهَا وَالله تَعَالَى أعلم بِالصَّوَابِ))

    فالفارق بين نسخة الصغاني و غيره ان الموجود في نسخته هو تكرار لنفس حديث انس رضي الله عنه -بمعناه لا بلفظه بالتحديد- المذكور بينما تكتفي النسخ الاخرى بعبارة " بهذا " .
    فهذا المنصر الجهبذ يظن ان الحديث الساقط هو حديث اخر لا علاقة له بهذا الحديث بينما الحقيقة هي ان متن الحديث الذي اشار اليه الصغاني هو نفسه المذكور انفا
    !!

    نقرا من عمدة القاري للعيني في شرح صحيح البخاري :
    (( وَقَالَ الْخَطِيب: بنانة هم بَنو سعد بن غلب، وَأم سعد بنانة.قَوْله: ( بِهَذَا) ، أَشَارَ إِلَى معنى الحَدِيث الْمَذْكُور، لِأَن اللَّفْظ مُخْتَلف فَافْهَم. ))

    اما بالنسبة للموقع الذي نسخ و لصق منه هذا المنصر فهو موقع الالوكة
    https://www.alukah.net/library/0/39186/

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد على المضحكة التاسعة :

    و هنا نرى فن التدليس و البتر الذي يجيده المنصر .

    يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة التاســـعــــــــــة : مهما فعل العلماء المسلمين القدامى من تحقيق تظل الاخطاء والغلط متواجد فى الطبعات
    طبعا هو قال هذا الكلام الخائب ثم وضع هذه الصورة ليستدل بكلامه

    مع انه في نفس الصفحة نجد ان الشيخ محمد المكاوي قام بتنقيح هذه الطبعة من الاخطاء في مستدركه و مع ذلك وجدت اخطاء ايضا في مستدركه و الي هنا اوقف الكلام بل قل بتره
    و الان لنرى ما هي طبيعة تلك الاخطاء من الصفحة التالية و التي اخفاها المنصر :



    اخطاء املائية و اخطاء في الترقيم هذه هي طبيعة الاخطاء التي اخفاها المنصر بل قل بترها محاولة منه ليوهم القراء بان الاخطاء عظيمة تتعلق بمتون الاحاديث الى درجة انها لا تطابق المخطوطات و لا النسخ !!!!!

    حبل الكذب قصير و لكننا نعذرك فانت منصر تعمل على المبدا القائل اكذب ليزداد مجد الرب !!!

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    الرد على المضحكة العاشرة :

    يقول

    اقتباس
    الحقيقــــــــــــــــــة العاشـــــــــــــرة : يظل علماء العصر يحاولون اخراج كتاب البخارى خالى من التضارب والتحريف ولكن هذا من الخيال
    كلامه شيء و كلام المرجع شيء اخر فالمرجع يتكلم عن الاختلافات الواقعة بين رواة صحيح البخاري و قد سبق ان شرحنا السبب لذلك

    اقتباس

    التلخيص في شرح الجامع الصحيح الجزء الاول ، مقدمة التحقيق :
    ((قد حدث البخاري بالحجاز والعراق وخراسان وما وراء النهر، وكتب عنه العلماء والمحدثون وما في وجهه شعرة، وقد روى عنه: أبو زرعة وأبو حاتم والترمذي ومسلم ومحمد بن نصر المروزي وصالح بن محمد وابن خزيمة وأبو العباس السراج، وأبو قريش محمد بن جمعة وأبو حامد بن الشرقي وغيرهم من الرواة الكثير الذين لا يحدهم حصر (1).أما بخصوص "الجامع الصحيح" فقد أورد الحافظ ابن حجر رواية عن أحمد بن يوسف بن مطر بن صالح الفربري (320 هـ) أن من سمعوا من البخاري كتابه الجامع الصحيح وحده كانوا تسعين ألفًا وكان هو منهم، كما يذكر الفربري أنه لم يبق ممن سمعه من البخاري إلا هو (2).
    وقد رد الحافظ ابن حجر على الفربري مستدركًا واحدًا من تلامذة البخاري الذين سمعوا منه الصحيح بقي متأخرًا عن الفربري، بحوالي تسعة أعوام، وهو أبو طلحة منصور بن محمد بن علي بن قريبة البزدوي المتوفى سنة ثلاثمائة وتسعة وعشرين للهجرة، فيكون هذا آخرهم سماعًا منه كما يقول الحافظ ابن حجر وإذا كان من حمل عن البخاري جامعه الصحيح من تلامذته بلغوا تسعين ألفًا ويزيد، فإن رواية الفربري هي أشهر رواية عن البخاري من بين الروايات الواصلة إلينا منذ عهد البخاري إلى الآن.

    وقد سمع الفربري الصحيح عن البخاري مرتين (2): مرة بفربر سنة ثمانية وأربعين ومائتين، ومرة ببخارى سنة اثنين وخمسين ومائتين.
    ولذلك كانت رواية الفربري أشهر الروايات وأتقنها لكونه آخر الرواة سماعًا عن البخاري وآخرهم حياة بعده، وعن هذِه الرواية تسلسلت كل الطرق المعاصرة التي وقعت عليها، وعن رواية الفربري كتب الكرماني، وابن حجر العسقلاني، والعيني، وقد جرت العادة أن يذكر أصحاب الشروح المعروفة الأسانيد التي سمعوا بها البخاري.

    ونذكر على سبيل المثال الطرق التي تسلسل بها الصحيح إلى ابن حجر (ت 852)، فقد عد منها أربعة عشر طريقًا وصلت بها إليه رواية صحيح البخاري، ومنها طريق أبي ذر، وهي نفس طريق الكرماني.
    قال ابن حجر:
    إن أحسن الطرق التي وصل بها البخاري إليه هو هذا الطريق، ومن الطرق التي وصلته الجرجاني عن السبكي والهمداني عن أبي ذر وهي أكثر الروايات عددًا
    .
    وقد انتشر الرواة عن الفربري في الأقطار والأمصار،
    غير أن أشهر النسخ والروايات من طريقه، هي رواية أبي ذر، وهو ما أكده الحافظ في
    الفتح". فهي أحسن الروايات لضبطه لها وتمييزه لاختلاف سياقها
    و هذا ما يقرره نفس المصدر الذي يستشهد منه في الصفحة 26


    فهذا المنصر هو كما قلت مرارا و تكرارا لا يفهم ما ينقل و لا يعرف كوعه من بوعه

    و لكن المضحك هو ما ورد في الصفحة التالية من اقتباسه حيث يهدم ما ذكره في المضحكة الخامسة من كون نسخة الفربري محرفة حيث ان المصدر نفسه يصرح ان الواجب الاعتماد على النسخة اليونينة لرواية الفربري و ان تكون رواية الفربري هي الاصل المعتمد عليه



    فعلا المضحكات العشر التي تكشف لنا عقلية المحاورين من جحوش الفرا (كما وصفهم كتابهم و من تفسير يوحنا ذهبي الفم ) فهؤلاء يظنون انهم اتو بشيء و هوليس بشيء و في الاخير يضعون انفسهم في مواقف محرجة مضحكة بمعنى الكلمة !!!!!

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    نختم المضحكات العشر بكلامه عن كتاب تقييد المهمل و تمييز المشكل .

    عاب علينا اننا نقول بان ابي علي الغساني في كتابه يرجح الاصح بين اختلافات رواة البخاري .

    اقول : لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها
    فعلاوة على اننا قد اجبنا على هذا الجهل
    اقتباس

    المصدر يتكلم عن سقوط كلمات و عبارات من رواية ابي ذر الهروي و اعتبرها تحريف !! طيب لنرى ما هي الكلمات و العبارات التي سقطت

    نقرا من البحث التي قدمته الاخت شفاء علي الفقيه و المقدم لمؤتمر الانتصار للصحيحين في الاردن
    ((بعد هذه الدراسة فقد خلصت إلى ما يلي:أولاً: تعددت صور الاختلاف التي وقع فيها رواة الصحيح
    فكان من هذه الصور التي وقعت

    وجود زيادة في الاسانيد، أو حذف حديث ما من موضع معين وذكره في موضع آخر، أو حذف

    راوٍ ما أو صيغةٍ أو حرف، بالاضافة الى وقوع التصحيف أو التحريف في أسماء بعض الرواة،

    أو في صيغة التحديث، أو وقوع إبدال في اسماء الرواة, في بعض الاحيان قلب اسم

    الراوي.وغيرها من الصور التي يتكرر وقوعها عند رواة كتب الأحاديث بشكل عام.

    ثانياً: إن وقوع هذه الاختلافات بين رواة الجامع الصحيح ليس أمراً مقتصراً على رواة الجامع
    الصحيح للامام البخاري , إنما شابهت الاختلافات التي وقعت بين رواة عدد من كتب السنة
    مصادرها اختلافات متعددة؛ كالاختلافات التي وقعت بين رواة موطأ الامام مالك، والاختلافات
    التي وقعت بين رواة مسند الامام أحمد، غيرها من المصنّفات الحديثية , لأمر الذي يعتبر
    ظاهرة علمية طبيعية تنقص من قدر أي مصنّف حديثي.
    ثالثاً: ا
    لاختلافات التي وقعت بين الرواة استطاع العلماء رصدها وتحريرها في أغلب المواضع

    من خلال بيان وجه الصواب فيها وذلك بتتبع بقية النّسخ الأخرى للصحيح
    ، سبر طرق الحديث
    الذي وقع الاختلاف يه، ومعرفة تراجم الرواة لمعرفة اللقاء والمعاصرة، الأمر الذي ساعد على
    ضبط الروايات وترجيح وجه الصواب في كل مسألة، وهذا ما كان يقوم به الامام الجياني في
    كتابه والحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح. ))
    http://www.riyadhalelm.com/researche..._montqidah.pdf

    اختلاف في ضبط اسم ، وضع حديث في غير محله و سقوط اسم راو من السند : هل هذا تسميه تحريف في المتن او حتى تحريف في نسخة رواية ابي ذر الهروي خاصة ان مثل هذه الاخطاد البسيطة تلاحظ و يتم تصحيحها !!!

    و نضع مثالا على هذا حيث نقرا من كتاب تقييد المهمل و تمييز المشكل باب من اسمه يعقوب :
    (( حَدثنِي أَبُو أَحْمد حَدثنَا أَبُو غَسَّان مُحَمَّد بن يحيى الْكِنَانِي قَالَ حَدثنَا مَالك عَن نَافِع عَن ابْن عمر لما فدع أهل خَيْبَر عبد الله ابْن عمر الحَدِيثقَالَ أَبُو عبد الله الْحَاكِم أهل بُخَارى يَزْعمُونَ أَن أَبَا أَحْمد هَذَا هُوَ مُحَمَّد بن يُوسُف البيكندي لِأَن كنيته أَبُو أَحْمد
    وَقد أَكثر أَبُو عبد الله الرِّوَايَة عَنهُ
    وَأما أَبُو عَليّ بن السكن فَسَماهُ فِي رِوَايَته مرار بن حمويه وَكَذَلِكَ سَمَّاهُ أَبُو مَسْعُود الدِّمَشْقِي وَقَالَ أَبُو ذَر الْهَرَوِيّ اخْتلف فِي أبي أَحْمد هَذَا فَقَالَ بَعضهم هُوَ المرار ابْن حمويه لِأَنَّهُ وجد لَهُ هَذَا الحَدِيث ويكنى أَبَا أَحْمد
    وَقَالَ ابو عبد الله الْحَاكِم أَيْضا قد حدثونا بِهَذَا الحَدِيث عَن مُوسَى بن هَارُون قَالَ حَدثنَا أَبُو أَحْمد مرار بن حمويه قَالَ حَدثنَا أَبُو غَسَّان قَالَ الْحَاكِم وقرأت هَذَا الحَدِيث بِخَط شَيخنَا أبي عَمْرو المستملى عَن أبي أَحْمد مُحَمَّد بن عبد الْوَهَّاب بن حبيب الْعَبْدي الْفراء النَّيْسَابُورِي عَن أبي غَسَّان وَحكى أَبُو نصر الكلاباذي فِي كِتَابه هَذِه الْأَقْوَال الثَّلَاثَة فَقَالَ يُقَال إِنَّه مرار بن حمويه الهمذاني النهاوندي وَيُقَال إِنَّه مُحَمَّد بن يُوسُف البيكندي وَيُقَال إِنَّه مُحَمَّد بن عبد الْوَهَّاب الْفراء ))
    محاولات فاشلة و مستميتة من تلميذ الترمزي لاسقاط عورات كتابه على كتب الحديث
    نضيف : هذا عين ما قاله محقق كتاب تقييد المهمل و تمييز المشكل في الصفحة 93 -94





    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,062
    آخر نشاط
    18-10-2020
    على الساعة
    12:27 AM

    افتراضي

    خامسا : ردودي على التفاهات المزعومة (تفاهات بمعنى الكلمة ):
    اعاد علينا تلميذ الترمزي بعض النقاط التي يقول انني لم اجبه عنها و الحق ان بعض هذه النقاط قد اجبت عليها سابقا و البعض الاخر وجدتها اتفه من ان اجيب عليها نظرا لسخفها و لكنني مضطر ان اجيب الان فقد اجبت على المضحكات العشر فكيف لا اجيب على التفاهات !!!

    الرد على التفاهة الاولى : التضارب بين بعض الفاظ روايات البخاري و ظن المنصر ان هذا ناتج عن تحريف !!

    اولا : يظن المنصر تلميذ الترمزي ان قول محقق كتاب نقد متون السنة للدميني بان هناك اختلافات بين روايات الصحيح هو دليل على التحريف و هذا من الجهل المركب اذ ان قوله روايات البخاري المقصود بها ما اسنده كل تلميذ او مجموعة التلاميذ عن شيوخهم وصولا الى تلاميذ الامام البخاري رحمه الله و الذين سمعوا الصحيح منه . وسماعهم الصحيح قد وقع على عدة فترات من حياة الامام البخاري رحمه الله و الذي مع الوقت كان يتبين عنده ثبوت الفاظ او كلمات لبعض الاحاديث و عدم ثبوت البعض الاخر مما كان السبب في وقوع بعض الاختلافات بين الرواة و قد سبق ان ذكرنا هذا مرارا و كرارا و لكن المنصر استخدم اسلوب الهرووووووب الى الامام
    .
    اقتباس
    التلخيص في شرح الجامع الصحيح الجزء الاول ، مقدمة التحقيق :
    ((قد حدث البخاري بالحجاز والعراق وخراسان وما وراء النهر، وكتب عنه العلماء والمحدثون وما في وجهه شعرة، وقد روى عنه: أبو زرعة وأبو حاتم والترمذي ومسلم ومحمد بن نصر المروزي وصالح بن محمد وابن خزيمة وأبو العباس السراج، وأبو قريش محمد بن جمعة وأبو حامد بن الشرقي وغيرهم من الرواة الكثير الذين لا يحدهم حصر (1).أما بخصوص "الجامع الصحيح" فقد أورد الحافظ ابن حجر رواية عن أحمد بن يوسف بن مطر بن صالح الفربري (320 هـ) أن من سمعوا من البخاري كتابه الجامع الصحيح وحده كانوا تسعين ألفًا وكان هو منهم، كما يذكر الفربري أنه لم يبق ممن سمعه من البخاري إلا هو (2).
    وقد رد الحافظ ابن حجر على الفربري مستدركًا واحدًا من تلامذة البخاري الذين سمعوا منه الصحيح بقي متأخرًا عن الفربري، بحوالي تسعة أعوام، وهو أبو طلحة منصور بن محمد بن علي بن قريبة البزدوي المتوفى سنة ثلاثمائة وتسعة وعشرين للهجرة، فيكون هذا آخرهم سماعًا منه كما يقول الحافظ ابن حجر وإذا كان من حمل عن البخاري جامعه الصحيح من تلامذته بلغوا تسعين ألفًا ويزيد، فإن رواية الفربري هي أشهر رواية عن البخاري من بين الروايات الواصلة إلينا منذ عهد البخاري إلى الآن.

    وقد سمع الفربري الصحيح عن البخاري مرتين (2): مرة بفربر سنة ثمانية وأربعين ومائتين، ومرة ببخارى سنة اثنين وخمسين ومائتين.
    ولذلك كانت رواية الفربري أشهر الروايات وأتقنها لكونه آخر الرواة سماعًا عن البخاري وآخرهم حياة بعده، وعن هذِه الرواية تسلسلت كل الطرق المعاصرة التي وقعت عليها، وعن رواية الفربري كتب الكرماني، وابن حجر العسقلاني، والعيني، وقد جرت العادة أن يذكر أصحاب الشروح المعروفة الأسانيد التي سمعوا بها البخاري.

    ونذكر على سبيل المثال الطرق التي تسلسل بها الصحيح إلى ابن حجر (ت 852)، فقد عد منها أربعة عشر طريقًا وصلت بها إليه رواية صحيح البخاري، ومنها طريق أبي ذر، وهي نفس طريق الكرماني.
    قال ابن حجر:
    إن أحسن الطرق التي وصل بها البخاري إليه هو هذا الطريق، ومن الطرق التي وصلته الجرجاني عن السبكي والهمداني عن أبي ذر وهي أكثر الروايات عددًا
    .
    وقد انتشر الرواة عن الفربري في الأقطار والأمصار،
    غير أن أشهر النسخ والروايات من طريقه، هي رواية أبي ذر، وهو ما أكده الحافظ في
    الفتح". فهي أحسن الروايات لضبطه لها وتمييزه لاختلاف سياقها
    ))
    هذا بالنسبة للاختلافات في الفاظ متون الحديث اما الاختلافات الاخرى فتنحصر في التالي

    اقتباس
    نقرا من البحث التي قدمته الاخت شفاء علي الفقيه و المقدم لمؤتمر الانتصار للصحيحين في الاردن
    ((بعد هذه الدراسة فقد خلصت إلى ما يلي:أولاً: تعددت صور الاختلاف التي وقع فيها رواة الصحيح
    فكان من هذه الصور التي وقعت

    وجود زيادة في الاسانيد، أو حذف حديث ما من موضع معين وذكره في موضع آخر، أو حذف

    راوٍ ما أو صيغةٍ أو حرف، بالاضافة الى وقوع التصحيف أو التحريف في أسماء بعض الرواة،

    أو في صيغة التحديث، أو وقوع إبدال في اسماء الرواة, في بعض الاحيان قلب اسم

    الراوي.وغيرها من الصور التي يتكرر وقوعها عند رواة كتب الأحاديث بشكل عام.

    ثانياً: إن وقوع هذه الاختلافات بين رواة الجامع الصحيح ليس أمراً مقتصراً على رواة الجامع
    الصحيح للامام البخاري , إنما شابهت الاختلافات التي وقعت بين رواة عدد من كتب السنة
    مصادرها اختلافات متعددة؛ كالاختلافات التي وقعت بين رواة موطأ الامام مالك، والاختلافات
    التي وقعت بين رواة مسند الامام أحمد، غيرها من المصنّفات الحديثية , لأمر الذي يعتبر
    ظاهرة علمية طبيعية تنقص من قدر أي مصنّف حديثي.
    ثالثاً: ا
    لاختلافات التي وقعت بين الرواة استطاع العلماء رصدها وتحريرها في أغلب المواضع

    من خلال بيان وجه الصواب فيها وذلك بتتبع بقية النّسخ الأخرى للصحيح
    ، سبر طرق الحديث
    الذي وقع الاختلاف يه، ومعرفة تراجم الرواة لمعرفة اللقاء والمعاصرة، الأمر الذي ساعد على
    ضبط الروايات وترجيح وجه الصواب في كل مسألة، وهذا ما كان يقوم به الامام الجياني في
    كتابه والحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح. ))
    http://www.riyadhalelm.com/researche..._montqidah.pdf

    اختلاف في ضبط اسم ، وضع حديث في غير محله و سقوط اسم راو من السند : هل هذا تسميه تحريف في المتن او حتى تحريف في نسخة رواية ابي ذر الهروي خاصة ان مثل هذه الاخطاد البسيطة تلاحظ و يتم تصحيحها !!!
    و من ذلك ايضا ان البخاري رحمه الله كان احيانا يضع حديثا بلا باب و يضع بابا بلا حديث احيانا فيقوم النساخ بضم هذا الى ذاك اي بضم الحديث الموجود مسبقا في صحيحه الي عنوان الباب الموجود مسبقا في صحيحه و هذا هو السبب الاقوى لاختلاف بعض روايات البخاري عن بعضها البعض .
    وقد ذكر ابن حجر رحمه الله مثل هذا في مقدمة شرحه لصحيح البخاري رحمه الله :
    (( يَقَع فِي كثير من أبوابه الْأَحَادِيث الْكَثِيرَة وَفِي بَعْضهَا مَا فِيهِ حَدِيث وَاحِد وَفِي بَعْضهَا مَا فِيهِ آيَة من كتاب الله وَبَعضهَا لَا شَيْء فِيهِ الْبَتَّةَ وَقد ادّعى بَعضهم أَنه صنع ذَلِك عمدا وغرضه أَن يبين أَنه لم يثبت عِنْده حَدِيث بِشَرْطِهِ فِي الْمَعْنى الَّذِي ترْجم عَلَيْهِ وَمن ثمَّة وَقع من بعض من نسخ الْكتاب ضم بَاب لم يذكر فِيهِ حَدِيث إِلَى حَدِيث لم يذكر فِيهِ بَاب فأشكل فهمه على النَّاظر فِيهِ وَقد أوضح السَّبَب فِي ذَلِك الإِمَام أَبُو الْوَلِيد الْبَاجِيّ الْمَالِكِي فِي مُقَدّمَة كِتَابه فِي أَسمَاء رجال البُخَارِيّ فَقَالَ أَخْبرنِي الْحَافِظ أَبُو ذَر عبد الرَّحِيم بن أَحْمد الْهَرَوِيّ قَالَ حَدثنَا الْحَافِظ أَبُو إِسْحَاق إِبْرَاهِيم بن أَحْمد المستملى قَالَ انتسخت كتاب البُخَارِيّ من أَصله الَّذِي كَانَ عِنْد صَاحبه مُحَمَّد بن يُوسُف الْفربرِي فَرَأَيْت فِيهِ أَشْيَاء لم تتمّ وَأَشْيَاء مبيضة مِنْهَا تراجم لم يثبت بعْدهَا شَيْئا وَمِنْهَا أَحَادِيث لم يترجم لَهَا فأضفنا بعض ذَلِك إِلَى بعض قَالَ أَبُو الْوَلِيد الْبَاجِيّ وَمِمَّا يدل على صِحَة هَذَا القَوْل أَن رِوَايَة أبي إِسْحَاق المستملى وَرِوَايَة أبي مُحَمَّد السَّرخسِيّ وَرِوَايَة أبي الْهَيْثَم الكشمهينى وَرِوَايَة أبي زيد الْمروزِي مُخْتَلفَة بالتقديم وَالتَّأْخِير مَعَ إِنَّهُم انتسخوا من أصل وَاحِد وَإِنَّمَا ذَلِك بِحَسب مَا قدر كل وَاحِد مِنْهُم فِيمَا كَانَ فِي طرة أَو رقْعَة مُضَافَة أَنه من مَوضِع مَا فأضافه إِلَيْهِ وَيبين ذَلِك انك تَجِد ترجمتين وَأكْثر من ذَلِك مُتَّصِلَة لَيْسَ بَينهَا أَحَادِيث قَالَ الباجى وانما اوردت هَذَا هُنَا لما عَنى بِهِ أهل بلدنا من طلب معنى يجمع بَين التَّرْجَمَة والْحَدِيث الَّذِي يَليهَا وتكلفهم من ذَلِك من تعسف التَّأْوِيل مَا لَا يسوغ انْتهى قلت وَهَذِه قَاعِدَة حَسَنَة يفزع إِلَيْهَا حَيْثُ يتعسر وَجه الْجمع بَين التَّرْجَمَة والْحَدِيث وَهِي مَوَاضِع قَليلَة جدا ستظهر كَمَا سَيَأْتِي ذَلِك إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى ثُمَّ ظَهَرَ لِي أَن البُخَارِيّ مَعَ ذَلِك فِيمَا يُورِدهُ من تراجم الْأَبْوَاب على اطوار أَن وجد حَدِيثا يُنَاسب ذَلِك الْبَاب وَلَو على وَجه خَفِي وَوَافَقَ شَرطه أوردهُ فِيهِ بالصيغة الَّتِي جعلهَا ))

    ثانيا : المؤلف نفسه مدح الصحيح و اشاد بصحته و صحة ما فيه من احاديث .
    نقرا من نفس المصدر مقاييس نقد متون السنة الصفحة 114



    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى ... 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة تحليل الكذب في الاسلام و الزام النصارى بما في كتبهم من تحليل الكذب
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-04-2016, 05:44 PM
  2. الكذب زكريا بطرس علي النبي في حديث الغار
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-12-2011, 01:28 AM
  3. كم من عمار في أنديتنا !!
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-02-2011, 01:11 AM
  4. الكذب , وما أدرك ما الكذب ؟؟؟ سؤال يطرح نفسة فهل من مجيب ؟؟
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-07-2009, 05:35 AM
  5. عبيد الكرة!!!!
    بواسطة مداح بشير في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2008, 02:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)

ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية)