مهزلة : منصر فاشل يحاول اثبات الوهية المسيح من رؤيا يوحنا 1

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مهزلة : منصر فاشل يحاول اثبات الوهية المسيح من رؤيا يوحنا 1

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: مهزلة : منصر فاشل يحاول اثبات الوهية المسيح من رؤيا يوحنا 1

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,948
    آخر نشاط
    09-07-2020
    على الساعة
    02:23 PM

    افتراضي مهزلة : منصر فاشل يحاول اثبات الوهية المسيح من رؤيا يوحنا 1

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مهزلة بحقيقة حينما ياتي منصر فاشل بكل معنى الكلمة و يقتبس نص فتوى من قوقل ليقول "ان علماءكم يقولون انه لا يلزم ان يقول المسيح انه الله من اجل ان يبت لاهوته " و هو لا فهم النص الفتوى و سياقها و لا تعلم العربية البسيطة التي تدرس في الابتدائية

    النص الذي اقتبسه المنصر الفاشل :
    (( إن إثبات الألوهية والربوبية ليس متوقفا أو مقتصرا على قول أنا الله، بل لا بد معها من أن يكون القائل متصفا بصفات الكمال التي لا یعتریھا أي نقص، وھذا المسیح الدجال الذي سینزل آخر الزمان سیقول أنا الله ومعه أمور خارقة للعادة، ومع ذلك فلیس ھو الله لأن علامات الكذب علیه ظاھرة.."))

    اقول : ايها الجاهل هل قرات هذه العبارة
    (( بل لا بد معها من أن يكون القائل متصفا بصفات الكمال التي لا یعتریھا أي نقص))

    اطلب من جميع الراسبين ـ و ليس الناجحين - من اختبار اللغة العربية للصف الثالث او الثاني او حتى الاول الابتدائي ان يشرح لهذا المنصر الفاشل معنى عبارة " بل لا بد معها ))

    و لكن هل اكتفى هذا المنصر الفاشل بهذا ؟ لا طبعا
    ظهر باقنومه الاخر و اسبدل الجهل بالكذب و التدليس حيث استشهد بعبارة " انا الاول و الاخر" في نص سفر رؤبا يوحنا الاصحاح الاول ليقول ان هذا تصريح من المسيح انه الله

    واقول : ما اشد تدليسك و افلاسك
    اولا : سفر الرؤيا ينسب الى الحواري يوحنا الا ان امر هذه النسبة مشكوك فيها كثيرا . و شكك في صحة هذه النسبة عدد من اباء الكنيسة منهم دينسيوس اسقف الاسكندرية في القرن الثالث. و اختلف في تاريخ تاليف هذا السفر فتارة هو في منتصف القرن الاول بعد خراب بيت المقدس و تارة اخرى في نهاية القزن الاول . و الاعجب ان كثير من الكنائس (باستثناء الكنائس الغربية) رفضت اعتبار هذا السفر قانونيا في بادئ الامرو استمر هذا الحال عند تلك الكنائس حتى وقت متاخر.
    نقرا من الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 796- 797 :
    (( لا ياتينا سفر رؤيا يوحنا بشيء من الايضاح عن كاتبه. لقد اطلق على نفسه اسم يوحنا و لقب نبي ( 1/ 1 و 4 و 9 و 22/ 8-9) و لم يذكر قط انه احد الاثني عشر. هناك تقليد على شيء من الثبوت و قد عثر على بعض اثاره منذ القرن الثاني، وورد فيه ان كاتب الرؤيا هو الرسول يوحنا، وقد نسب ايضا اليه الانجيل الرابع. بيد انه ليس في التقليد القديم اجماع على هذا الموضوع. وقد بقي المصدر الرسولي لسفر الرؤيا عرضة للشك مدة طويلة في بعض الجماعات المسيحية. ان اراء المفسرين في عصرنا متشعبة كثيرا، ففيهم من يؤكد ان الاختلاف في الانشاء و البيئة و التفكير اللاهوتي يجعل نسبة سفر الرؤيا و الانجيل الرابع الي كاتب واحد امرا عسيرا. و يخالفهم مفسرون اخرون في الراي، فينبهون الي ما في كلا المؤلفين من الشبه في الموضوعات و التعليم و الخلقية السامية، و يرون ان سفر الرؤيا و الانجيل يرتبطان بتعليم الرسول عن يد كتبة ينتمون الى بيئات يوحنا في افسس. ....
    اما ظروف الانشاء، ففي المؤلف اشارتان اكيدتان، و لكنهما لا تحددان من تحديد تاريخ دقيق .... فاذا راعينا هذه الامور، امكننا عرض افتراضين مفصلين : الحقبة التاريخية التي عقبت اضطهاد نيرون و تقدمت خراب اورشليم (65-70) او اخر ملك دومييانس ( 91- 96). ان انصار الافتراض الاول يؤيدونه، قبل كل شيء، بالتلميح الى هيكل اورشليم (11/ 1-2) و تعاقب القياصرة ( 17/ 10-11) غير ان الافتراض الثاني يبدو اكثر احتمالا لمعظم المفسرين في عصرنا، فهو يوافق شهادة ايريناوس، اسقف مدينة ليون، و بين اسباب الحاح سفر الرؤيا في التضاد الذي لا سبيل الى لازالته بين ملكوت الرب يسوع و ملك قيصر و ما فيه من كفر. و ذلك بان دويئيانس سعى الى نشر عبادة القيصر. وهناك مفسرون يرون ان ظروف انشاء سفر الرؤيا اشد تشعبا من ذلك كثيرا، فهو ليس مؤلفا متجانسا، بل محاولة غير محكمة لجمع اجزاء مختلفة انشئت ثم نقحت في العقود الاخيرة من القرن الاول ))




    ثانيا : نقرا سياق الاصحاح الاول لسفر الرؤيا و الذي يكذب دعاوي هذا المنصر .
    سفر الرؤيا ليوحنا الاصحاح الاول
    ((1 إِعْلاَنُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَعْطَاهُ إِيَّاهُ اللهُ، لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ عَنْ قَرِيبٍ، وَبَيَّنَهُ مُرْسِلاً بِيَدِ مَلاَكِهِ لِعَبْدِهِ يُوحَنَّا،
    2 الَّذِي شَهِدَ بِكَلِمَةِ اللهِ وَبِشَهَادَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِكُلِّ مَا رَآهُ.
    3 طُوبَى لِلَّذِي يَقْرَأُ وَلِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ أَقْوَالَ النُّبُوَّةِ، وَيَحْفَظُونَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهَا، لأَنَّ الْوَقْتَ قَرِيبٌ.
    4 يُوحَنَّا، إِلَى السَّبْعِ الْكَنَائِسِ الَّتِي فِي أَسِيَّا: نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ الْكَائِنِ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، وَمِنَ السَّبْعَةِ الأَرْوَاحِ الَّتِي أَمَامَ عَرْشِهِ،
    5 وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ: الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ،
    6 وَجَعَلَنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً للهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ.
    7 هُوَذَا يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَالَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. نَعَمْ آمِينَ.
    8 «أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ» يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.
    9 أَنَا يُوحَنَّا أَخُوكُمْ وَشَرِيكُكُمْ فِي الضِّيقَةِ وَفِي مَلَكُوتِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَصَبْرِهِ. كُنْتُ فِي الْجَزِيرَةِ الَّتِي تُدْعَى بَطْمُسَ مِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ، وَمِنْ أَجْلِ شَهَادَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.
    10 كُنْتُ فِي الرُّوحِ فِي يَوْمِ الرَّبِّ، وَسَمِعْتُ وَرَائِي صَوْتًا عَظِيمًا كَصَوْتِ بُوقٍ
    11 قَائِلاً: «أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ. الأَوَّلُ وَالآخِرُ. وَالَّذِي تَرَاهُ، اكْتُبْ فِي كِتَابٍ وَأَرْسِلْ إِلَى السَّبْعِ الْكَنَائِسِ الَّتِي فِي أَسِيَّا: إِلَى أَفَسُسَ، وَإِلَى سِمِيرْنَا، وَإِلَى بَرْغَامُسَ، وَإِلَى ثِيَاتِيرَا، وَإِلَى سَارْدِسَ، وَإِلَى فِيلاَدَلْفِيَا، وَإِلَى لاَوُدِكِيَّةَ».
    12 فَالْتَفَتُّ لأَنْظُرَ الصَّوْتَ الَّذِي تَكَلَّمَ مَعِي. وَلَمَّا الْتَفَتُّ رَأَيْتُ سَبْعَ مَنَايِرَ مِنْ ذَهَبٍ،
    13 وَفِي وَسْطِ السَّبْعِ الْمَنَايِرِ شِبْهُ ابْنِ إِنْسَانٍ، مُتَسَرْبِلاً بِثَوْبٍ إِلَى الرِّجْلَيْنِ، وَمُتَمَنْطِقًا عِنْدَ ثَدْيَيْهِ بِمِنْطَقَة مِنْ ذَهَبٍ.
    14 وَأَمَّا رَأْسُهُ وَشَعْرُهُ فَأَبْيَضَانِ كَالصُّوفِ الأَبْيَضِ كَالثَّلْجِ، وَعَيْنَاهُ كَلَهِيبِ نَارٍ.
    15 وَرِجْلاَهُ شِبْهُ النُّحَاسِ النَّقِيِّ، كَأَنَّهُمَا مَحْمِيَّتَانِ فِي أَتُونٍ. وَصَوْتُهُ كَصَوْتِ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ.))

    نسال عدد من الاسئلة المهمة :
    اين في السياق ان المسيح هو الذي قال انا الاول و الاخر ؟؟؟
    اين الدليل ان المتكلم في العدد الحادي عشر هو المسيح ؟؟؟
    لماذا فصل العدد الاول بين الله و بين المسيح ؟؟؟
    لماذا العدد الخامس ذكر المسيح ثم العدد السادس ذكر الله و فصل بينهما ؟؟؟
    لماذا في العدد الثامن صرح بان القائل هو الرب و لم يذكر انه يسوع المسيح ؟؟؟

    ثالثا : ما كنت اظن ان الجهل او بالاحرى الكذب يصل بهذا القس المنصر لهذه الدرجة فان عبارة " انا الاول و الاخر" في العدد الحادي عشر لا وجود لها في اقدم المخطوطات
    النص اليوناني من المخطوطة السينائية :
    11λεγουϲηϲ ┬ γραψον ειϲ το βιβλιον ┬ πεμ ψον ταιϲ επτα εκκλη ϲιαιϲ ειϲ εφεϲον και ειϲ περγαμον και ειϲ θυατειρα και ειϲ ζμυρναν και ειϲ φιλαδελφια και ειϲ λαοδικιαν ┬

    11 saying: What thou seest write in a book, and send to the seven churches, to Ephesus, and to Smyrna, and to Pergamus, and to Thyatira, and to Sardis, and to Philadelphia, and to Laodicea.
    http://www.codexsinaiticus.org/en/manuscript.aspx…

    و هذا ما اعترف به المفسر ادم كلارك في تفسيره لسفر الرؤيا ليوحنا :
    I am Alpha and Omega, the first and the last: and - This whole clause is wanting in ABC, thirty-one others; some editions; the Syriac, Coptic, Ethiopic, Armenian, Slavonic, Vulgate, Arethas, Andreas, and Primasius. Griesbach has left it out of the text.
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/rev001.htm

    و نقرا من تراجم الكتاب المقدس غير الفاندايك وقد حذفت هذه العبارة
    العربية المشتركة
    11يَقولُ: «أُكتُبْ ما تَراهُ في كِتابٍ وأرسِلْهُ إلى الكنائِسِ السّبعِ في أفسُسَ وسِميرْنَةَ وبَرْغامُسَ وثياتيرَةَ وسارْديسَ وفيلادَلْفيةَ ولاوُدِكيّةَ».

    الرهبانية اليسوعية
    11يَقول: «ما تَراه فٱكتُبْه في كِتابٍ وٱبعَثْ بِه إِلى الكَنائِسِ السَّبعِ الَّتي في أَفَسُس وإِزْمير وبَرغامُس وتِياطيرة وسَرْديس وفيلَدِلْفِيَة واللاَّذِقِيَّة»

    New International Version
    which said: "Write on a scroll what you see and send it to the seven churches: to Ephesus, Smyrna, Pergamum, Thyatira, Sardis, Philadelphia and Laodicea."

    New Living Translation
    It said, “Write in a book everything you see, and send it to the seven churches in the cities of Ephesus, Smyrna, Pergamum, Thyatira, Sardis, Philadelphia, and Laodicea.”

    English Standard Version
    saying, “Write what you see in a book and send it to the seven churches, to Ephesus and to Smyrna and to Pergamum and to Thyatira and to Sardis and to Philadelphia and to Laodicea.”

    Berean Study Bible
    saying, “Write on a scroll what you see and send it to the seven churches: to Ephesus, Smyrna, Pergamum, Thyatira, Sardis, Philadelphia, and Laodicea.”

    Berean Literal Bible
    saying, "What you see, write in a book and send to the seven churches: to Ephesus, and to Smyrna, and to Pergamum, and to Thyatira, and to Sardis, and to Philadelphia, and to Laodicea."

    New American Standard Bible
    saying, "Write in a book what you see, and send it to the seven churches: to Ephesus and to Smyrna and to Pergamum and to Thyatira and to Sardis and to Philadelphia and to Laodicea."

    International Standard Version
    saying, "Write on a scroll what you see, and send it to the seven churches: Ephesus, Smyrna, Pergamum, Thyatira, Sardis, Philadelphia, and Laodicea."

    NET Bible
    saying: "Write in a book what you see and send it to the seven churches--to Ephesus, Smyrna, Pergamum, Thyatira, Sardis, Philadelphia, and Laodicea."

    New Heart English Bible
    saying, "What you see, write on a scroll and send to the seven churches: to Ephesus, Smyrna, Pergamum, Thyatira, Sardis, Philadelphia, and to Laodicea."

    Aramaic Bible in Plain English
    Which said, “Those things which you have seen, write in a book and send to the seven assemblies: to Ephesaus, to Zmurna, to Pergamaus, to Thawatyra, to Sardis, to Philadelphia and to Laidiqia.

    الصورة من المخطوطة السينائية



    الخلاصة :
    المنصر الفاشل يستدل بعدد محرف ضمن سفر مشكوك في نسبته اصلا الى يوحنا في اطار سياق يتكلم عن تفاصيل من المفترض انها تحدث ضمن منام مؤلف السفر !!!!
    هذا اقصى ما استطاع المنصر الفاشل ان يجلبه
    عدد محرف لكاتب السفر المجهول الذي يتكلم عن احلامه !!!!!!!
    يا سلام على الدليل الداحض الدامغ الذي لا يشوبه شائبة

    لكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 25-03-2020 الساعة 08:41 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

مهزلة : منصر فاشل يحاول اثبات الوهية المسيح من رؤيا يوحنا 1

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي
    بواسطة ابا عبد الله السلفي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-04-2016, 11:30 PM
  2. مفاااااااااااجئة رؤيا يوحنا اللاهوتي بالصور
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 16-12-2014, 09:43 AM
  3. شبهة اثبات الوهية المسيح
    بواسطة ميلاد ابن الملك في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 03-06-2010, 02:30 PM
  4. المسلمون في رؤيا يوحنا اللاهوتي !!
    بواسطة خادم الحسين في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-02-2009, 02:21 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-10-2005, 09:23 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مهزلة : منصر فاشل يحاول اثبات الوهية المسيح من رؤيا يوحنا 1

مهزلة : منصر فاشل يحاول اثبات الوهية المسيح من رؤيا يوحنا 1