الآباء: الله قادر على تطهير البشر من خطيئة آدم بدون صلب أو فداء

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على أنَّ القرآن لم ينفي القتل و الصلب للمسيح » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | استفسار » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | موثق: موقع سانت تكلا يعترف بإستحاله تصديق الإنسان الطبيعى لعقيده الثالوث.!!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | موثق بالصور: الدفاع عن شخص رسولنا الكريم من فم المستشرقين انفسهم !! » آخر مشاركة: نيو | == == | روائع فيديوهات عالم النقد النصى الشهير (بارت إيرمان).....(متجدد) » آخر مشاركة: نيو | == == | فضيحه منتدى ( أبو لمعه) المسيحى: سؤال بسيط يكشف كذب و جهل منتدى باكمله (ادخل و اضحك)..بالصور » آخر مشاركة: نيو | == == | لو مضايق و زهقان : إدخل و إتفرج على الفيديو ده......و إنت هتنسى نفسك خالص!!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | إدخل يا غير مسجل و أضف أغرب تناقض من وجهه نظرك فى الكتاب المقدس(أدخل و شارك و إستفيد) » آخر مشاركة: نيو | == == | ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية) » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | الجوانب القانونية في سورة يوسف ..الإصدار قبل الأخير » آخر مشاركة: المهندس زهدي جمال الدين محمد | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الآباء: الله قادر على تطهير البشر من خطيئة آدم بدون صلب أو فداء

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الآباء: الله قادر على تطهير البشر من خطيئة آدم بدون صلب أو فداء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    362
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-04-2020
    على الساعة
    04:12 PM

    افتراضي الآباء: الله قادر على تطهير البشر من خطيئة آدم بدون صلب أو فداء

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سر التجسد، صـ 16. [يقول البابا داماسوس أسقف روما في رسالة كتبها سنة 3755م: " يلزم أن نعترف بأن الحكمة ذاته، الكلمة، ابن الله، اتخذ جسدا ونفساً وعقلاً بشريين، أعني آدم كله، وبعبارة أوضح كل إنساننا العتيق، فيما عدا الخطية.]
    كنيسة القديسين مار مرقس والبابا بطرس: أسئلة حول حتمية التَّثليث والتَّوحيد وحتمية التَّجسُّد الإلهي – صـ233. [داماسوس أسقف روما: الذي عقد مجمعًا وحرم أبوليناريوس قال: «يلزم أن نعترف بأنَّ (أقنوم) الحكمة ذاته، الكلمة، ابن الله اتَّخذ جسدًا ونفسًا وعقلاً بشريين، أعني آدم كلّه، وبعبارة أوضح كلّ إنساننا العتيق ماعدا الخطية». وقال أيضًا: «فمن قال إنَّ الكلمة قد حلَّ في جسد المُخلِّص محلّ العقل الإنساني, فالكنيسة الجامعة تُحرمه». كما قال: «فإذا كان الإنسان الناقص هو الذي اتَّخذه (الكلمة) فتكون عطية الله ناقصة، وخلاصنا ناقصًا، لم يخلص الإنسان كلّه، ولا تتمّ كلمة الرَّب: إنَّ ابن الإنسان قد أتى ليُخلِّص ما قد هلك تمامًا، أعني في النَّفس، وفي الجسد، وفي العقل، وفي كل جوهر طبيعته، فنحن إذًا الذين نعلم أنَّنا قد نِلنا الخلاص كاملًا وبالتَّمام، نُقرّ حسب إقرار الكنيسة الجامعة، أنَّ الله كاملًا اتَّخذ الإنسان كاملًا».]
    البابا شنودة الثالث: طبيعة المسيح, الكُلِّيّة الإكليريكية للأقباط الأرثوذكس – صـ7. [عقيدة كنيستنا: السيد المسيح هو الإله الكلمة المُتجسِّد، له لاهوت كامل، وناسوت كامل، لاهوته مُتَّحِد بناسوته بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير، اتِّحاداً كاملاً أقنومياً جوهرياً، تعجز اللغة أن تُعبِّر عنه، حتى قِيل عنه إنَّه سرٌّ عظيم «عظيم هو سر التقوى ، الله ظهر في الجسد» (1 تي 3 / 16). وهذا الاتِّحاد دائم لا ينفصل مُطلقاً ولا يفترق. نقول عنه في القُدّاس الإلهي «إنَّ لاهوته لم يُفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين». الطَّبيعة اللاهوتية (الله الكلمة) اتَّحدت بالطبيعة النّاسُوتية التي أخذها الكلمة (اللوجوس) من العذراء مريم بعمل الرُّوح القُدُس. الرُّوح القُدُس طهَّر وقدَّس مُستودع العذراء طهارة كاملة حتى لا يرث المولود منها شيئاً من الخطية الأصلية، وكَوَّن من دمائها جسداً اتَّحد به ابن الله الوحيد. وقد تمّ هذا الاتِّحاد مُنذ اللحظة الأولى للحبل المُقدَّس في رحم السيدة العذراء. وباتِّحاد الطَّبيعتين الإلهية والبشرية داخل رحم السيدة العذراء تكوَّنت منهما طبيعة واحدة، هي طبيعة الله الكلمة المُتجسِّد.]
    كنيسة القديسين مارمرقس والبابا بطرس، سيدي بشر الإسكندرية، حتمية التجسد الإلهي! – صـ 362، 363. [س: كيف يحل الله القدوس في بطن امرأة وسط الدم والنجاسة؟‍‍
    ج: هل أحشاء المرأة ودمها يعتبر نجاسة؟ ولو كان دم المرأة يعتبر نجاسة فكيف يخلقها الله بهذا التركيب النجس؟
    وهل يمكن أن يخلق الله القدوس شيئًا نجسًا؟
    النجاسة تأتي من الخطية، والروح القدس حلَّ على العذراء مريم وطهر وقدس ونقى مستودعها من الخطية الجديَّة، ولذلك فالجسد الذي اتخذه الرب يسوع هو جسد مقدَّس بلا خطية، ويقول القديس كيرلس الأورشليمي "لا يوجد في الهيكل البشري شيء دنس ما لم يدنسه الإنسان نفسه بالزنى والنجاسة، فالذي خلق آدم خلق حواء، ويد الله هي التي خلقت الذكر والأنثى، والأعضاء التي خُلِقت منذ البدء ليست نجسة على الإطلاق.. فلنتذكر ما قاله بولس الرسول {أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل الروح القدس الذي فيكم} (1 كو 6: 19)" (مقالة 12 للموعوظين) (الكلمة صار جسداً صـ 33).]
    ويقول البابا شنودة في كتاب “قانون الإيمان” فصل ” وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء”: [العذراء وحدها ما كان ممكنا أن تلد طفلا “وهي لا تعرف رجلا” (لو 1: 34). لذلك قال لها الملاك مفسرا الأمر “الروح القدس يحل عليك، وقوة العلي تظللك” (لو 1: 35)…حلول الروح القدس في بطنها، كان حلولًا أقنوميًا… إنها حالة استثنائية. فالبشر لا يحل عليهم الروح القدس حلول أقنوميًا. وقد حل الروح القدس علي مريم العذراء لسببين: أولًا لكي يكون في بطنها جسد المسيح بدون زرع بشر. وثانيا لكي يقدس مستودعها، بحيث أن المولود منها لا يرث الخطية الأصلية.]
    القمص عبد المسيح بسيط، إذا كان المسيح إلهاً فكيف حبل به وولد، مطبعة مدارس الأحد – صـ 65، 66. [وإذا كان آباء الكنيسة وعلماؤها قد عرفوا هذا السر، سر التجسد، إنه اتحاد اللاهوت بالناسوت في شخص السيد المسيح، أنه اتحاد الطبيعة الإلهية بالطبيعة الإنسانية، وأن السيد المسيح بتجسده وبحلول لاهوته في الناسوت وصيرورته بشر قد جمع في ذاته اللاهوت والناسوت، وأنه بطبيعة واحدة متحدة " طبيعة واحدة متجسدة لله الكلمة " من طبيعتين (اللاهوت والناسوت) تجتمع فيها جميع خواص وصفات اللاهوت وجميع خواص وصفات الناسوت بدون اختلاط وامتزاج أو تغيير أو استحالة، وبأقنوم واحد " أقنوم واحد متجسد لله الكلمة "، إلا أنهم وقفوا أمام كيفية حدوث هذا الاتحاد، هذا التجسد، هذا الظهور الإلهي، هذا الحلول الإلهي في الناسوت، هذه الصيرورة إلى بشر واتخاذ الجسد ومشاركة الإله للبشرية في كل شئ، في اللحم والدم والعظام والروح والنفس، هذه المشابهة مع البشرية في كل شئ ما عدا الخطية، هذا التنازل والتواضع والفقر، الاختياري، الذي اختاره رب المجد " أفتقر وهو غني " (2كو2: 8)، " أخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس وإذ وجد في الهيئة كإنسان " (في 6: 2)، وقفوا مشدوهين ومبهورين أمام عظمته، وعاجزين عن وصفه أو إدراكه أو فهمه وقالوا عنه إنه: - السر الذي لا تدركه الأفهام. - السر الذي لا ينطق به. - انه سري بصفة مطلقة. - السر الذي يفوق العقل. - انه سري وفائق للعقل. - الاتحاد الذي يفوق العقل ولا يوصف.]
    وبما أن قدرة الله غير محدودة فهو قادر أيضا على تطهير جميع البشر من جميع الخطايا دون أن يضطر إلى بذل ابنه الوحيد او يضطر إلى خلق مشكلة بين صفاته توجب هذا الإضطرار.
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن النعمان ; 14-03-2020 الساعة 04:43 AM

الآباء: الله قادر على تطهير البشر من خطيئة آدم بدون صلب أو فداء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أخنوخ لم يموت جسدياً و رجع الى الله بدون فداء يا نصارى
    بواسطة الشهاب الثاقب. في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-12-2013, 08:56 PM
  2. مناظرة بين مسلم وبين زكريا بطرس النصراني (أليس الله قادر على كل شيئى)
    بواسطة islamsun في المنتدى مناظرات تمت خارج المنتدى
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 23-06-2012, 03:27 AM
  3. سيدة تتهشم جمجمتها وتعيش سبحان الله ان الله قادر على كل شئ
    بواسطة عبد95 في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-03-2010, 01:52 PM
  4. هل المسيح نزل ليطهر البشر من الخطيئة للشيخ شادى ابو يوسف
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-03-2010, 06:43 AM
  5. هل الله قادر على كل شىء ؟ سؤال تبشيري للمشرف الجهاد الحسن
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 24-11-2009, 05:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الآباء: الله قادر على تطهير البشر من خطيئة آدم بدون صلب أو فداء

الآباء: الله قادر على تطهير البشر من خطيئة آدم بدون صلب أو فداء