الرد على شبهة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنهما بعمر السادسة و دخوله عليها في التاسعة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنهما بعمر السادسة و دخوله عليها في التاسعة

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الرد على شبهة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنهما بعمر السادسة و دخوله عليها في التاسعة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي الرد على شبهة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنهما بعمر السادسة و دخوله عليها في التاسعة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هي شبهة اكل عليها الدهر و شرب و هي ان النبي صلى الله عليه وسلم تزوج ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها بعمر السادسة و دخل عليها بعمر التاسعة

    صحيح البخاري الجزء السابع
    3681 حدثني فروة بن أبي المغراء حدثنا علي بن مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث بن خزرج فوعكت فتمرق شعري فوفى جميمة فأتتني أمي أم رومان وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرخت بي فأتيتها لا أدري ما تريد بي فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار وإني لأنهج حتى سكن بعض نفسي ثم أخذت شيئا من ماء فمسحت به وجهي ورأسي ثم أدخلتني الدار فإذا نسوة من الأنصار في البيت فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فأصلحن من شأني فلم يرعني إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين

    و للرد على هذه الشبهة نقول :

    ان الزواج في مثل هذا السن ذلك الزمان كان معروفا و معهودا لدى الجميع بل ان المعروف اليوم ان النساء في المناطق الحارة يبلغن في سن صغيرة و لكن تجد شرذمة من اعداء الدين من النصارى ينكرون هذا و يعيبون على النبي صلى الله عليه وسلم يقولون تزوج طفلة !!!

    و هذا من الكذب و سوف نرد باذن الله من اربعة وجوه :

    اولا : ان هذا النوع من الزواج كان موجودا في الجاهلية و منتشرا و ليس بمستنكر

    ثانيا : ان هذا النوع من الزواج موجود ومشرع في التراث و في العادات اليهودية

    ثالثا : ان مصادر النصارى تذكر صغر سن مريم عند زواجها من يوسف النجار

    رابعا : ان هذا النوع من الزواج كان موجودا في الامصار المسيحية بدون انكار

    خامسا : ان الحقائق العلمية تشير الى ان الاناث يبلغن في اوقات مبكرة من اعمارهن في المناطق الحارة
    .

    اولا : انتشار هذا النوع من الزواج في الجاهلية عند العرب و لم يستنكره احد :

    و القرائن على قبول زواج الصغيرة و الصغير كثير جدا منها :

    1. ان ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها كانت مخطوبة لجبير بن مطعم رضي الله عنه قبل زواجها من النبي صلى الله عليه وسلم :
    نقرا في سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله الجزء الاول :
    (( وقال عبد الله بن إدريس، عن محمد بن عمرو، عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب، قال: قالت عائشة رضي الله عنها: لما ماتت خديجة جاءت خولة بنت حكيم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: ألا تزوج؟ قال: "ومن"؟ قالت: إن شئت بكرا وإن شئت ثيبا. قال: "من البكر ومن الثيب"؟ فقالت: أما البكر فعائشة ابنة أحب خلق الله إليك. وأما الثيب فسودة بنت زمعة، قد آمنت بك واتبعتك. قال: "اذكريهما علي". قالت: فأتيت أم رومان فقلت: يا أم رومان ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة! قالت: ماذا؟ قالت: رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر عائشة. قالت: انتظري فإن أبا بكر آت. فجاء أبو بكر فذكرت ذلك له. فقال: أوتصلح له وهي ابنة أخيه؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا أخوه وهو أخي وابنته تصلح لي". قالت: وقام أبو بكر، فقالت لي أم رومان: إن المطعم بن عدي قد كان ذكرها على ابنه، ووالله ما أخلف وعدا قط، تعني أبا بكر. قالت: فأتى أبو بكر المطعم فقال: ما تقول في أمر هذه الجارية. قالت:فأقبل على امرأته فقال لها: ما تقولين؟ فأقبلت على أبي بكر فقالت: لعلنا إن أنكحنا هذا الفتى إليك تصبئه وتدخله في دينك. فأقبل عليه أبو بكر فقال: ما تقول أنت؟ فقال: إنها لتقول ما تسمع. فقام أبو بكر وليس في نفسه من الموعد شيء، فقال لها: قولي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فليأت. فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فملكها، قالت: ثم انطلقت إلى سودة بنت زمعة، وأبوها شيخ كبير قد جلس عن الموسم فحييته بتحية أهل الجاهلية وقلت: أنعم صباحا. قال: من أنت؟ قلت: خولة بنت حكيم. فرحب بي وقال ما شاء الله أن يقول، قلت: محمد بن عبد الله بن عبد المطلب يذكر سودة بنت زمعة. قال: كفؤ كريم، ماذا تقول صاحبتك؟ قلت: تحب ذلك. قال: قولي له فليأت. قالت فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فملكها. قالت: وقدم عبد بن زمعة فجعل يحثو على رأسه التراب، فقال بعد أن أسلم: إني لسفيه يوم أحثو على رأسي التراب أن تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سودة. إسناده حسن ))
    و حسن اسناده الشيخ شعيب الارنؤوط في تخريجه لسير اعلام النبلاء الجزء الاول و قال : (( اسناده حسن ))

    و في الحديث فائدة :
    ان خولة بنت حكيم هي التي ذهبت و عرضت على النبي صلى الله عليه وسلم الزواج من عائشة رضي الله عنها و لم ترى في صغر سنها اي حرج مما يدل ان هذا الزواج كان معروفا لدى العرب قبل الاسلام ايضا
    .

    2. ان الفارق بين عبد الله بن عمرو و بين ابيه احدى عشرة سنة كما روي (وسناتي لهذه النقطة مرة اخرى )
    نقرا من سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله الجزء الثالث :
    ((بد الله بن عمرو بن العاص ( ع ) ابن وائل بن هاشم بن سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب .
    الإمام الحبر العابد ، صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وابن صاحبه ، أبو محمد ، وقيل : أبو عبد الرحمن . وقيل : أبو نصير القرشي السهمي .
    وأمه هي رائطة بنت الحجاج بنت منبه السهمية ، وليس أبوه أكبر منه إلا بإحدى عشرة سنة أو نحوها . ))

    3. ما روي عن الحسن بن صالح من ان له جارة تبلغ من العمر 21 سنة و هي مع ذلك جدة !!
    ذكره الامام البخاري رحمه الله معلقا في الجزء الخامس :
    ((باب بلوغ الصبيان وشهادتهم وقول الله تعالى وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا وقال مغيرة احتلمت وأنا ابن ثنتي عشرة سنة وبلوغ النساء في الحيض لقوله عز وجل واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إلى قوله أن يضعن حملهن وقال الحسن بن صالح أدركت جارة لنا جدة بنت إحدى وعشرين سنة ))

    4. ما روي ان النبي صلى الله عليه وسلم زوج بناته في سن صغيرة
    نضرب مثالين على ذلك :
    1. زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم
    نقرا في الطبقات الكبرى لابن سعد ترجمة زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم
    ((هي أكبر بناته ولدت ولرسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثون سنة وماتت سنة ثمان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمها خديجة بنت خويلد بن أسلم ))

    يعني لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم كان عمرها عشر سنوات
    و المعلوم انها تزوجت من ابي العاص قبل البعثة

    و الدليل من البداية النهاية لابن كثير رحمه الله الجزء الخامس :
    ((قال ابن إسحاق : وكان أبو العاص من رجال مكة المعدودين مالا وأمانة وتجارة ، وكانت أمه هالة بنت خويلد أخت خديجة بنت خويلد ، وكانت خديجة هي التي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يزوجه بابنتها زينب ، وكان لا يخالفها ، وذلك قبل الوحي )
    يعني زينب تزوجت ابو العاص بن الربيع و عمرها اقل من عشر سنوات

    2. زواج رقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم من عتبة بن ابي لهب و هي في سن صغيرة
    نقرا في كتاب الاستيعاب في معرفة الاصحاب لابن عبد البر :
    ((قال أبو عمر: لا أعلم خلافًا أَنَّ زينب أَكْبَرُ بناته صَلَّى الله عليه وسلم. واختلف فيمَنْ بعدها منهن؛ ذكر أبو العبّاس محمد بن إسحاق السّرّاج، قال: سمعت عبد الله بن محمد بن سليمان بن جعفر بن سليمان الهاشميّ، قال: وُلدت زينب بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم ورسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم ابْنُ ثلاثين سنة، وَوُلدت رقيةُ بنت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، ورسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم ابنُ ثلاثٍ وثلاثين سنة.
    وقال مصعب وغيره من أهل النّسب: كانت رُقَيَّة تحت عُتْبَة بن أبي لَهَب، وكانت أُختها أمّ كلثوم تحت [[عُتَيْبَة]] بن أبي لهب، فلما نزلت: ‏{تَبَّتْ يَدَآ أَبِي لَهَبٍ} قال لهما أبوهما أبو لهب وأُمهما حَمّالة الحطب: فارقَا ابنتي محمد. وقال أبو لهب: رأسي مِنْ رأسيكما حرام إنْ لم تفارِقَا ابنتي محمد. ففارَقاهُما.))

    يعني ان رقية كان عمرها سبع سنوات عندما بعث النبي صلى الله عليه وسلم
    و المعلوم انها تزوجت عتبة بن ابي لهب رضي الله عنه قبل البعثة .

    و نقرا في الاصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني :
    ((قال أَبُو عُمَرَ: لا أعرف خلافًا أنّ زينب أكبر بنات النبي صَلَّى الله عليه وسلم. واختلف في رقية وفاطمة وأم كلثوم، والأكثر أنهنّ على هذا الترتيب. ونقل أبو عمر عن الجرجاني أنه صح أن رُقية أصغرهن، وقيل: كانت فاطمة أصغرهن، وكانت رُقية أولًا عند عتبة بن أبي لهب، فلما بُعث النبي صَلَّى الله عليه وسلم أمر أبو لهب ابنه بطلاقها، فتزوجها عثمان.))

    اذا رقية رضي الله عنها تزوجت عتبة ابن ابي لهب و هي في سن قبل السابعة و طلقت بعد نزول سورة المسد في السنة الثالثة للبعثة او الرابعة للبعثة ثم تزوجت عثمان رضي الله عنه
    فيكون سنها عند الطلاق و زواج عثمان رضي الله عنه تقريبا 10 او 11 سنة .

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 22-12-2019 الساعة 07:34 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    ثانيا : وجود زواج الصغير و الصغيرة في التراث و العادات اليهودية :

    و هناك شبه اجماع في المصادر اليهودية على زواج الصغير و الصغيرة انما اختلفوا بين بعضهم البعض على ادني حد لسن الزواج :

    1. فمنهم من قال ان حد البلوغ و الزواج عند اليهودية هو 12 سنة :
    نقرا من الموسوعة اليهودية :
    Some urge that children should marry as soon as they reach the age of puberty, i.e., the fourteenth year (Sanh. 76b); and R. Ḥisda attributed his mental superiority to the)) fact that he was married when he was but sixteen years old (Ḳid. l.c.). It was, however, strictly forbidden for parents to give their children in marriage before they had reached the age of puberty (Sanh. 76b). A man who, without any reason, refused to marry after he had passed his twentieth year was frequently compelled to do so by the court. To be occupied with the study of the Torah was regarded as a plausible reason for delaying marriage; but only in very rare instances was a man permitted to remain in celibacy all his life (Yeb. 63b; Maimonides, "Yad," Ishut, xv. 2, 3; Shulḥan 'Aruk, Eben ha-'Ezer, 1, 1-4; see Celibacy).....Minors (i.e., such as have not reached the age of puberty, which was held to begin at thirteen years in males, and twelve in females), are also precluded from contracting marriages (see Majority). A daughter who was a minor could be given in marriage by her father; and such a marriage was valid. In the case of her father's death, her mother or her brothers could give her in marriage, subject to her confirmation or annulment on her reaching the age of puberty(see Mi'un). A marriage contracted under certain conditions was valid when the conditions were fulfilled. The conditions had to be formulated in accordance with the general laws governing conditions (see Conditions).))
    http://www.jewishencyclopedia.com/ar...-marriage-laws

    2. و منهم من صرح ان حد البلوغ و الزواج للمراة هو ثلاث سنوات و اجازوا ان يدخل بها زوجها بعد سن الثالثة و استشدوا على ذلك بان رفقة كان عمرها ثلاث سنوات حينما تزوجت من اسحاق عليه الصلاة و السلام !! .
    نقرا من تلمود سنهدرين 55 ب :
    (( Rav Yosef says: Come and hear a resolution from a mishna (Nidda 44b): A girl who is three years and one day old whose father arranged her betrothal is betrothed with intercourse, as the legal status of intercourse with her is that of full-fledged intercourse. And in a case where the childless husband of a girl who is three years and one day old dies, if his brother, the yavam, engages in intercourse with her, he acquires her as his wife; and if she is married, a man other than her husband is liable for engaging in intercourse with her due to the prohibition of intercourse with a married woman.))
    https://www.sefaria.org/Sanhedrin.55b.3-4?lang=en

    و نقرا من تسير الراباي راشي لسفر التكوين 25: 20
    ((forty years old: For when Abraham came from Mount Moriah, he was informed that Rebecca had been born. Isaac was then thirty-seven years old, for at that time Sarah died, and from the time that Isaac was born until the “Binding” [of Isaac], when Sarah died, were thirty-seven years, for she was ninety years old when Isaac was born, and one hundred and twenty-seven when she died, as it is stated (above 23:1): “The life of Sarah was [a hundred and twenty seven years.”] This makes Isaac thirty-seven years old, and at that time, Rebecca was born. He waited for her until she would be fit for marital relations-three years-and then married her. — [From Gen. Rabbah 57:1;))
    https://www.chabad.org/library/bible...showrashi/true

    و اختلفوا في امر الذكور فمنهم من صرح ان الصبي اذا بلغ التاسعة جاز له ان يجامع زوجته ان كان متزوجا :
    نقرا من تلمود سنهدرين 54 ب :
    ((The Gemara asks: What does it mean that the Torah does not deem a younger boy to be like an older boy? Rav says: It means that the Torah does not deem the intercourse of one who is less than nine years old to be like the intercourse of one who is at least nine years old, as for a male’s act of intercourse to have the legal status of full-fledged intercourse the minimum age is nine years. And Shmuel says: The Torah does not deem the intercourse of a child who is less than three years old to be like that of one who is three years old. ))
    https://www.sefaria.org/Sanhedrin.54...h=all&lang2=en

    3. و عارض الرايين السابقين فرقة ذهبت الى جواز التزوج من الصغير او الصغيرة الذي او التي قاربت البلوغ و لم تبلغ بعد
    نقرا من تلمود سنهدرين 76 ب :
    The Gemara raises an objection to one element of the ruling of Rav from a baraita: One who loves his wife as he loves himself, and who esteems her by giving her clothing and jewelry more than he esteems himself, and one who instructs his sons and daughters to follow an upright path, and who marries them to appropriate spouses adjacent to their reaching puberty, ensures that his home will be devoid of quarrel and sin. Concerning him the verse states: “And you shall know that your tent is in peace; and you shall visit your habitation and shall miss nothing” (Job 5:24). The baraita indicates that it is a mitzva to marry one’s children to appropriate spouses while they are young, contrary to the statement of Rav that one who takes a wife for his minor son causes sin. The Gemara replies: Adjacent to their reaching puberty is different from marrying her to a minor, as there is no concern that his daughter will sin during the brief period until her husband reaches puberty. The Sages taught: One who loves his neighbors, and one who brings his relatives close, and one who marries the daughter of his sister, an example of a woman that he knows and likes before taking her as his wife, and one who lends a sela to a poor man at his time of need, when he has no alternative source of funds, with regard to each of them the verse states: “Break your bread for the hungry, and the poor that are cast out bring to your house; when you see the naked, you shall clothe him, and hide not yourself from your own flesh…then shall you call, and the Lord will answer; you shall cry, and He will say: Here I am” (Isaiah 58:7–9).
    https://www.sefaria.org/Sanhedrin.76b.2-4?lang=en

    و لنا في هذه قرينتان مهمتان من الكتاب المقدس :

    1. الجواري الصغيرات اللواتي سباهن بنو اسرائيل .
    نقرا في سفر العدد الاصحاح 31 :
    17 فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا.
    18 لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللَّوَاتِي لَمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لَكُمْ حَيَّاتٍ .

    قول الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم شرح لكل آية الجزء الثالث الصفحة 267 :
    أمر موسي بحسم قادة جيشه ، يقتلوا كل الأطفال الذكور الذين إذا كبروا صاروا رجالا يقاومون الشعب وقد يتأثرون لما حدث لأبائهم وكذلك كل النساء الغير العذاري واللواتي تلوثت بعضهن بإغواء بني اسرائيل سابقا بالإضافة أنهن تحملن شعور انتقم لأزواجهن أما الأطفال من البنات والفتيات من البنات العذاري فأبقي عليهن موسي كسبايا وعطايا لرجاله .




    و نقرا من تفاسير الكتاب المقدس :
    Pulpit Commentary
    Verse 18. - Keep alive for yourselves,i.e., for domestic slaves in the first instance. Subsequently no doubt many of them became inferior wives of their masters, or were married to their sons. Infants were probably put to death with their mothers.

    Gill's Exposition of the Entire Bible
    But all the women children,.... The females among the little ones:
    that have not known a man by lying with him; which might be pretty clear, and easily concluded, from their age:
    keep for yourselves; either to be handmaids to them, or to be married among them when grown up, and become proselytes, and initiated into their religion.

    Ellicott's Commentary for English Readers
    (18) Keep alive for yourselves.—The Israelites were allowed to make slaves of their captives. Shortly after the capture of these Midianitish women, and, it may be, as arising out of it, the law concerning marriage with captives was enacted.

    https://biblehub.com/commentaries/numbers/31-18.htm

    2. حسب تفاسير الكتاب المقدس آحاز تزوج وهو ابن 10 سنين، وأنجب وهو ابن 11 سنة .
    نقرا من سفر الملوك الثاني 16:
    1 فِي السَّنَةِ السَّابِعَةَ عَشْرَةَ لِفَقْحَ بْنِ رَمَلْيَا، مَلَكَ آحَازُ بْنُ يُوثَامَ مَلِكِ يَهُوذَا.
    2 كَانَ آحَازُ ابْنَ عِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ سِتَّ عَشَرَةَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ. وَلَمْ يَعْمَلِ الْمُسْتَقِيمَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِهِ كَدَاوُدَ أَبِيهِ،

    و نقرا من سفر الملوك الثاني 18:1 وَفِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ لِهُوشَعَ بْنِ أَيْلَةَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ مَلَكَ حَزَقِيَّا بْنُ آحَازَ مَلِكِ يَهُوذَا.
    2 كَانَ ابْنَ خَمْسٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ تِسْعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ أَبِي ابْنَةُ زَكَرِيَّا.

    و لدفع هذا التناقض يقول منيس عبد النور في كتابه شبهات وهمية حول الكتاب المقدس الصفحة 167 :
    (( لا مانع ان يكون بينه و بين ابيه 11 سنة . قال ابو محمد : (( كان بين عبد الله وبين ابيه عمرو بن العاص 12 سنة )) و اعاد ابن قتيبة هذا الكلام ثانية في كتاب المعارف فيكون مثل الفرق بين حزقيا و احاز ابنه فان 12 سنة هجرية تساوي 11 سنة شمسية و حدث اسحاق بن راهويه عن صالح : (( كانت لنا جارية بنت 21 سنة وهي جدة ))))
    file:///Users/MacbookPro/Downloads/14- شبهات وهمية حول الكتاب المقدس- [christianlib.com].pdf



    و ايضا يقول انطونيوس فكري في تفسيره لسفر الملوك الثاني الاصحاح 16:
    (( أحاز = كان إسمه يهوأحاز وكاتب السفر حرمه من إسم يهوة فهو لا يستحقه ونلاحظ فى الآية 2 أن أحاز كان عمره 20 سنة حين ملك وملك 16 سنة فكان لهُ من العمر 36 سنة حين مات. وكان إبنه حزقيا إبن 25 سنة حين ملك وليس من المستبعد أن يكون أحاز قد أنجب حزقيا وسنه 11 سنة ولكن بوضع الآيات فى الإصحاحات التالية ومقارنتها يبدو أن أحاز أنجب حزقيا فى سن أكبر من ذلك (حوالى 14 سنة).))

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 22-12-2019 الساعة 08:44 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    ثالثا : مصادر النصارى تقرر ان عمر مريم عليها السلام عند زواجها من يوسف النجار كان 12 سنة .

    و ادلتنا على هذا القول تنقسم الى قسمين :
    1. اناجيل و كتابات ابوكريفية تصرح ان عمر مريم عليها السلام كان 12 سنة عند الزواج من يوسف النجار و الغاية من هذا الاستشهاد بيان ان بعض الفرق النصرانية امنت بان عمر مريم عليها السلام كان 12 سنة عند الزواج .

    نقرا من كتاب تاريخ يوسف النجار الابوكريفي :
    ((3. Now when righteous Joseph became a widower, my mother Mary, blessed, holy, and pure, was already twelve years old. For her 389
    parents offered her in the temple when she was three years of age, and she remained in the temple of the Lord nine years. Then when the priests saw that the virgin, holy and God-fearing, was growing up, they spoke to each other, saying: Let us search out a man, righteous and pious, to whom Mary may be entrusted until the time of her marriage; lest, if she remain in the temple, it happen to her as is wont to happen to women, and lest on that account we sin, and God be angry with us.
    4. Therefore they immediately sent out, and assembled twelve old men of the tribe of Judah. And they wrote down the names of the twelve tribes of Israel. And the lot fell upon the pious old man, righteous Joseph. Then the priests answered, and said to my blessed mother: Go with Joseph, and be with him till the time of your marriage. Righteous Joseph therefore received my mother, and led her away to his own house. And Mary found James the Less in his father’s house, broken-hearted and sad on account of the loss of his mother, and she brought him up. Hence Mary was called the mother of James.1715 Thereafter Joseph left her at home, and went away to the shop where he wrought at his trade of a carpenter. And after the holy virgin had spent two years in his house her age was exactly fourteen years, including the time at which he received her.))
    https://www.ccel.org/ccel/schaff/anf...m6y6f8vZ_D1Wvc

    نقرا من انجيل يعقوب الابوكريفي :
    ((8. And her parents went down marvelling, and praising the Lord God, because the child had not turned back. And Mary was in the temple of the Lord as if she were a dove that dwelt there, and she received food from the hand of an angel. And when she was twelve years old there was held a council of the priests, saying: Behold, Mary has reached the age of twelve years in the temple of the Lord. What then shall we do with her, lest perchance she defile the sanctuary of the Lord? And they said to the high priest: You stand by the altar of the Lord; go in, and pray concerning her; and whatever the Lord shall manifest unto you, that also will we do. And the high priest went in, taking the robe with the twelve bells into the holy of holies; and he prayed concerning her. And behold an angel of the Lord stood by him, saying unto him: Zacharias, Zacharias, go out and assemble the widowers of the people, and let them bring each his rod; and to whomsoever the Lord shall show a sign, his wife shall she be. And the heralds went out through all the circuit of Judæa, and the trumpet of the Lord sounded, and all ran.
    9. And Joseph, throwing away his axe, went out to meet them; and when they had assembled, they went away to the high priest, taking with them their rods. And he, taking the rods of all of them, entered into the temple, and prayed; and having ended his prayer, he took the rods and came out, and gave them to them: but there was no sign in them, and Joseph took his rod last; and, behold, a dove came out of the rod, and flew upon Joseph's head. And the priest said to Joseph, You have been chosen by lot to take into your keeping the virgin of the Lord. But Joseph refused, saying: I have children, and I am an old man, and she is a young girl. I am afraid lest I become a laughing-stock to the sons of Israel. And the priest said to Joseph: Fear the Lord your God, and remember what the Lord did to Dathan, and Abiram, and Korah; Numbers 16:31-33 how the earth opened, and they were swallowed up on account of their contradiction. And now fear, O Joseph, lest the same things happen in your house. And Joseph was afraid, and took her into his keeping. And Joseph said to Mary: Behold, I have received you from the temple of the Lord; and now I leave you in my house, and go away to build my buildings, and I shall come to you. The Lord will protect you.))
    http://www.newadvent.org/fathers/0847.htm

    و نقرا من انجيل متى العبري الابوكريفي الفصل الثامن :
    ((Now it came to pass, when she was fourteen1632 years old, and on this account there was occasion for the Pharisees’ saying that it was now a custom that no woman of that ages should abide in the temple of God, they fell upon the plan of sending a herald through all the tribes of Israel, that on the third day all should come together into the temple of the Lord. And when all the people had come together, Abiathar the high priest rose, and mounted on a higher step, that he might be seen and heard by all the people; and when great silence had been obtained, he said: Hear me, O sons of Israel, and receive my words into your ears. Ever since this temple was built by Solomon, there have been in it virgins, the daughters of kings and the daughters of prophets, and of high priests and priests; and they were great, and worthy of admiration. But when they came to the proper age they were given in marriage, and followed the course of their mothers before them, and were pleasing to God. But a new order of life has been found out by Mary alone, who promises that she will remain a virgin to God. Wherefore it seems to me, that through our inquiry and the answer of God we should try to ascertain to whose keeping she ought to be entrusted. Then these words found favour with all the synagogue. And the lot was cast by the priests upon the twelve tribes, and the lot fell upon the tribe of Judah. And the priest said: To-morrow let every one who has no wife come, and bring his rod in his hand. Whence it happened that Joseph1633 brought his rod along with the young men. .......And when he was humbly standing last of all, the high priest cried out to him with a loud voice, saying: Come, Joseph, and receive thy rod; for we are waiting for thee. And Joseph came up trembling, because the high priest had called him with a very loud voice. But as soon as he stretched forth his hand, and laid hold of his rod, immediately from the top of it came forth a dove whiter than snow, beautiful exceedingly, which, after long flying about the roofs of the temple, at length flew towards the heavens. Then all the people congratulated the old man, saying: Thou hast been made blessed in thine old age, O father Joseph, seeing that God hath shown thee to be fit to receive Mary. And the priests having said to him, Take her, because of all the tribe of Judah thou alone hast been chosen by God; Joseph began bashfully to address them, saying: I am an old man, and have children; why do you hand over to me this infant, who is younger than my grandsons?))

    و في الهامش نقرا :
    (( 1632 Or, twelve.))

    https://www.ccel.org/ccel/schaff/anf08.vii.v.ix.html

    2. مصادر نصرانية تعترف بان مريم كان عمرها 12 سنة حينما تزوجت يوسف النجار
    .

    نقرا من كتاب دائرة المعارف الكتابية الصفحة 125 :
    (( الخطبة : تربت مريم في الناصرة و الارجح انها كانت في العقد الثاني من عمرها عندما خطبت . وفي كتاب تاريخ يوسف النجار ( من القرن الرابع) يقال انها كانت بنت اثنتي عشرة سنة عندما خطبت ليوسف الذي كان ارمل في التسعين و صاحب عائلة كبيرة. اما القصة الكتابية فتفترض انه كان شابا يشرع في الزواج لاول مرة ))



    و نقرا من كتاب مخلصون احاطوا بالمذود للانبا تكلا الصفحة 9 :
    (( و عندما بلغت مريم الثانية عشر سنة من عمرها و كان ابواها قد انتقلا من هذا العالم .... وعندئذ سلموا العذراء ليوسف الشيخ و خطبوها له لا لكي تكون زوجة له وينجب منها نسلا بل لتكون في رعايته و حمايته ))



    اما كون انها اعطيت له لكي يربيها فقط و ليس لكي تكون له زوجة تنجب له فهذا لا يخرج عن كونه ترقيع لا يرتقي الى مرتبة الدليل

    نقرا في كتاب ايام مع العدرا الصفحة 20 :
    (( لما بلغت العذراء من العمر اثنتي عشر سنة ... وعند تسلم العصي لاربابها ظهر من عصا يوسف حمامه استقرت على راسه فسلم زكريا مريم اليه قائلا خذها و احفظها عندك لتكون لك امراة
    ))



    و نقرا من كتاب الانبا غريغوريوس (العذراء ، حياتها ، رموزها ، القابها ، فضائلها ، تكريمها ) الصفحة 21 :
    (( وقد شهدت نصوص الانجيل ان يوسف زوج مريم رسميا ومريم زوجة ليوسف رسميا و ان كانا في الحقيقة عاشا معا كاب عجوز في نحو التسعين من عمره مع ابنته و هي صبية في الثانية عشر من عمرها ))



    ونقرا ما قالته الموسوعة الكاثوليكية :
    (( A year after his wife's death, as the priests announced through Judea that they wished to find in the tribe of Juda a respectable man to espouse Mary, then twelve to fourteen years of age. Joseph, who was at the time ninety years old, went up to Jerusalem among the candidates; a miracle manifested the choice God had made of Joseph, and two years later the Annunciation took place. These dreams, as St. Jerome styles them, from which many a Christian artist has drawn his inspiration (see, for instance, Raphael's "Espousals of the Virgin"), are void of authority; they nevertheless acquired in the course of ages some popularity; in them some ecclesiastical writers sought the answer to the well-known difficulty arising from the mention in the Gospel of "the Lord's brothers"; from them also popular credulity has, contrary to all probability, as well as to the tradition witnessed by old works of art, retained the belief that St. Joseph was an old man at the time of marriage with the Mother of God.))
    http://www.newadvent.org/cathen/08504a.htm

    و نقرا من السنكسار الاثيوبي :
    And all the days of her life were sixty years; twelve years she lived in the Temple, three and thirty years she lived with Joseph, and after the Resurrection of our Lord Christ she lived for fifteen years in the house of John the evangelist,
    http://www.stmichaeleoc.org/Synaxari...JJDa9kwMvHBcvs

    أي أن عمر مريم وقت وفاتها كان ستين عاماً عاشت 12 سنة قضتها في الهيكل + 33 سنة مع يوسف+ 15 سنة مع يوحنا الإنجيلي أي أنها تزوجت من يوسف في الثانية عشرة من عمرها (بما أنها أقامت معه منذ تلك الفترة ) .

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 22-12-2019 الساعة 11:50 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    رابعا : وجود هذا النوع من الزواج في التاريخ و التشريع المسيحي .

    1. انتشار هذا الزواج في المجتمع المسيحي قديما .
    نقرا من كتاب الدبلة والاكليل صفحة 84 :((السن القانونية للزواج تتغير دائما مع تغيير العصور والأحوال المعيشية ففي مصر كانت السن القانونية في القرن الثالث وما قبله والتي يجوز عندها عقد الاكليل هي 14 للزوج و12 للزوجة.))





    2. اجازة التشريع المسيحي (ان صح ان نقول هذه العبارة) لهذا الزواج .
    نقرا من كتاب الخلاصة القانونية الصفحة المسالة الخامسة الصفحة 5:
    (( اولا لا يملك من لم يمض من عمره سبع سنين على ان يملك و هو ابن سبع سنوات لا يجوز ان يتم له الزواج بالاكليل الا متى استوفى السن الجائز فيه التزوج على ما سترى في المسالة 14))



    و نقرا في المسالة الرابعة عشر الصفحة 10 من كتاب الخلاصة القانونية :
    (( متى تجاوز الذكر الاربعة عشر من عمره و الانثى الاثني عشر من عمرها جاز لهما ان يتزوجا اما الخطوبة وعقد الاملاك فيجوزان قبل هذا السن راجع مسالة 5))



    و في هذا دلالة واضحة على انه يجوز للمسيحي الزواج و الخطبة من المسيحية التي لم يتجاوز عمرها 12 سنة و الدخول بها اذا تجاوز عمرها 12 سنة .

    يتبع مع الجزء الاخير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    اضافة :

    3. القانون الانجليزي القديم يضع سن السابعة كادنى سن للزواج و يشترط البلوغ لحصول الجماع :
    نقرا من الموسوعة البريطانية :
    ((In order to satisfy the requirement of a voluntary consent to a marriage, a party must have reached an age at which he or she is able to give meaningful consent, and it is also implied that a person may be legally disqualified on mental grounds from having capacity to marry. Marriages of young children, negotiated by their parents, are prohibited in most modern societies.Historically, the attitude of the English common law was that a person under seven years of age lacked the mental ability to consent to marriage, and that between seven years and puberty there could be consent but not consummation. At common law, therefore, the marriage of a person between the ages of seven and 12 or 14 was “inchoate” and would become “choate” on reaching puberty, if no objection was raised. Most modern legal systems provide for a legal minimum age of marriage ranging from 15 to 18 years)
    https://www.britannica.com/topic/fam...ns-on-marriage.

    4. في القرون الوسطى في اوروبا و خاصة في القرن الثاني عشر كان العرف يسمح بزواج من كان عمره اكبر من سبعة سنوات
    نقرا من كتاب Adolescence, Sexuality, and the Criminal Law: Multidisciplinary Perspectives الصفحة 31
    و نقرا من Encyclopedia of children an childhood in history and society
    In medieval Europe, Gratian, the influential founder of Canon law in the twelfth century accepted the traditional age of puberty for marriage (between 12 and 14) but he also said consent was "meaningful" if the children were older than seven Some authorities said consent could take place earlier. Such a marriage would be permanent as long as neither party sought annulment before reaching puberty (12 for girls and 14 for boys) or if they had already consummated the marriage.))
    https://www.encyclopedia.com/social-...w/age-consentr

    و نقرا ايضا من Encyclopedia of children and childhood in history and society :
    ( The seventeenth-century lawyer Henry Swinburne distinguished between the marriages of those under seven and those between seven and puberty. He wrote that those under seven who had said their vows had to ratify it afterwards by giving kisses and embraces, by lying together, by exchanging gifts or tokens, or by calling each other husband or wife.A contemporary, Philip Stubbes, wrote that in sixteenth-century East Anglia, infants still in swaddling clothes were married The most influential legal text of the seventeenth century in England, that of Sir Edward Coke, made it clear that the marriage of girls under twelve was normal, and the age at which a girl who was a wife was eligible for a dower from her husband's estate was nine even though her husband be only four years old.))
    https://www.encyclopedia.com/social-...aw/age-consent

    و المفاجاة من نفس المصدر اعلاه الصفحة 32 ان جولييت المعروفة في القصة الرومانسية كان عمرها 13 سنة :
    ((Though Shakespeare set his Romeo and Juliet in Verona, the fact that Juliet was thirteen probably reflects the reality in England. Her mother, who was twenty-six, calls her almost an old maid )
    https://www.encyclopedia.com/social-...aw/age-consent

    5. القانون الامريكي في بداياته في القرن السابعة عشر (ايام كانت امريكا عبارة عن مستوطنات Colonies) كان يجيز الزواج بالصغيرة التي لم يتجاوز عمرها التسع سنوات بل و كان يحق للزوجة ان تطلب الطلاق حينها اذا لم يبني الزوج بزوجته

    نقرا من Encyclopedia of children and childhood in history and society :
    (( The American colonies followed the English tradition but the law could at best be called a guide. For example in Virginia in 1689, Mary Hathaway was only nine when she was married to William Williams. We know of her case only because two years later she sued for divorce, and was released from the covenant she had made because the marriage had not been consummated.))
    https://www.encyclopedia.com/social-sciences-and-law/law/law/age-consent

    وذكر هذا المثال المؤلف Vern L Bullough في كتابه الذي ذكرناه في الاعلىAdolescence, Sexuality, and the Criminal Law: Multidisciplinary Perspectives في الصفحة 32

    6.القانون الفرنسي حتى القرن التاسع زمن نابليون كان يسمح بزواج كل من كان عمره 13 سنة و ما فوق
    نقرا من Encyclopedia of children and childhood in history and society
    ((In the nineteenth century France issued the Napoleonic Code and many other countries, following France's example, began revising their laws. The Napoleonic Code, however, had not changed the age of consent, which remained at thirteen))
    https://www.encyclopedia.com/social-...aw/age-consent

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 23-12-2019 الساعة 08:19 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    خامسا : الحقائق العلمية تشير الى تفاوت سن البلوغ بين الاناث حسب العوامل المؤثرة .

    كما ذكرنا سابقا فان سن البلوغ بين الاناث يختلف حسب عوامل منها الجغرافيا و المناخ و العرق و يظهر هذا التباين في سن بلوغ الاناث بين البلدان المختلفة ايضا
    .
    نقرا من الموسوعة البريطانية :
    ((Because of genetic, environmental, and other factors, the timing of puberty varies from person to person and from country to country, but it usually occurs between ages 11 and 16. Among moderately well-off British or North American children, for example, puberty on average peaks at about age 12 for girls and age 14 for boys. However, increasing numbers of girls in those countries have started puberty by age 7 or 8. In 2010 a study of girls in three U.S. metropolitan regions revealed that some 10.4 percent of white girls, 14.9 percent of Hispanic girls, and 23.4 percent of black girls had begun puberty by age 7. Generally, puberty occurs earlier in black girls, the age range in the United States being between ages 9 and 14, compared with an age range between 10 and 14 for white girls in that country.))
    https://www.britannica.com/science/puberty

    بل ان النساء الاوروبيات يبلغن في سن متاخرة مقارنة بغيرهن
    نقرا من Encyclopedia :
    ((Because physical maturity is linked to socioeconomic factors, ages at puberty have fluctuated from region to region and from period to period. In general, European women appear to have experienced menarche relatively late, at anywhere between fourteen and sixteen. Instances of women experiencing puberty at the age of twelve and thirteen can, of course, be found, but these cases are relatively uncommon and appear to have been regarded as highly unusual by contemporaries. ))
    https://www.encyclopedia.com/interna...d-maps/puberty

    و نقرا من موقع طبي ما مفاده ايضا ان الظروف الطبيعية و الغذائية تؤثر على سن البلوغ عند النساء :
    ((The onset of puberty varies among individuals. Puberty usually occurs in girls between the ages of 10 and 14, while in boys it generally occurs later, between the ages of 12 and 16. In some African-American girls, puberty begins earlier, at about age 9, meaning that puberty occurs from ages 9 to 14.Adolescent girls reach puberty today at earlier ages than were ever recorded previously. Nutritional and other environmental influences may be responsible for this change. For example, the average age of the onset of menstrual periods in girls was 15 in 1900. By the 1990s, this average had dropped to 12 and a half years of age.))
    https://www.medicinenet.com/puberty/article.htm

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سني 1989 مشاهدة المشاركة
    و لنا في هذه قرينتان مهمتان من الكتاب المقدس :

    1. الجواري الصغيرات اللواتي سباهن بنو اسرائيل .
    نقرا في سفر العدد الاصحاح 31 :
    17 فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا.
    18 لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللَّوَاتِي لَمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لَكُمْ حَيَّاتٍ .

    قول الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم شرح لكل آية الجزء الثالث الصفحة 267 :
    أمر موسي بحسم قادة جيشه ، يقتلوا كل الأطفال الذكور الذين إذا كبروا صاروا رجالا يقاومون الشعب وقد يتأثرون لما حدث لأبائهم وكذلك كل النساء الغير العذاري واللواتي تلوثت بعضهن بإغواء بني اسرائيل سابقا بالإضافة أنهن تحملن شعور انتقم لأزواجهن أما الأطفال من البنات والفتيات من البنات العذاري فأبقي عليهن موسي كسبايا وعطايا لرجاله .




    و نقرا من تفاسير الكتاب المقدس :
    Pulpit Commentary
    Verse 18. - Keep alive for yourselves,i.e., for domestic slaves in the first instance. Subsequently no doubt many of them became inferior wives of their masters, or were married to their sons. Infants were probably put to death with their mothers.

    Gill's Exposition of the Entire Bible
    But all the women children,.... The females among the little ones:
    that have not known a man by lying with him; which might be pretty clear, and easily concluded, from their age:
    keep for yourselves; either to be handmaids to them, or to be married among them when grown up, and become proselytes, and initiated into their religion.

    Ellicott's Commentary for English Readers
    (18) Keep alive for yourselves.—The Israelites were allowed to make slaves of their captives. Shortly after the capture of these Midianitish women, and, it may be, as arising out of it, the law concerning marriage with captives was enacted.

    https://biblehub.com/commentaries/numbers/31-18.htm

    2. حسب تفاسير الكتاب المقدس آحاز تزوج وهو ابن 10 سنين، وأنجب وهو ابن 11 سنة .
    نقرا من سفر الملوك الثاني 16:
    1 فِي السَّنَةِ السَّابِعَةَ عَشْرَةَ لِفَقْحَ بْنِ رَمَلْيَا، مَلَكَ آحَازُ بْنُ يُوثَامَ مَلِكِ يَهُوذَا.
    2 كَانَ آحَازُ ابْنَ عِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ سِتَّ عَشَرَةَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ. وَلَمْ يَعْمَلِ الْمُسْتَقِيمَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِهِ كَدَاوُدَ أَبِيهِ،

    و نقرا من سفر الملوك الثاني 18:1 وَفِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ لِهُوشَعَ بْنِ أَيْلَةَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ مَلَكَ حَزَقِيَّا بْنُ آحَازَ مَلِكِ يَهُوذَا.
    2 كَانَ ابْنَ خَمْسٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً حِينَ مَلَكَ، وَمَلَكَ تِسْعًا وَعِشْرِينَ سَنَةً فِي أُورُشَلِيمَ، وَاسْمُ أُمِّهِ أَبِي ابْنَةُ زَكَرِيَّا.

    و لدفع هذا التناقض يقول منيس عبد النور في كتابه شبهات وهمية حول الكتاب المقدس الصفحة 167 :
    (( لا مانع ان يكون بينه و بين ابيه 11 سنة . قال ابو محمد : (( كان بين عبد الله وبين ابيه عمرو بن العاص 12 سنة )) و اعاد ابن قتيبة هذا الكلام ثانية في كتاب المعارف فيكون مثل الفرق بين حزقيا و احاز ابنه فان 12 سنة هجرية تساوي 11 سنة شمسية و حدث اسحاق بن راهويه عن صالح : (( كانت لنا جارية بنت 21 سنة وهي جدة ))))
    file:///Users/MacbookPro/Downloads/14- شبهات وهمية حول الكتاب المقدس- [christianlib.com].pdf



    و ايضا يقول انطونيوس فكري في تفسيره لسفر الملوك الثاني الاصحاح 16:
    (( أحاز = كان إسمه يهوأحاز وكاتب السفر حرمه من إسم يهوة فهو لا يستحقه ونلاحظ فى الآية 2 أن أحاز كان عمره 20 سنة حين ملك وملك 16 سنة فكان لهُ من العمر 36 سنة حين مات. وكان إبنه حزقيا إبن 25 سنة حين ملك وليس من المستبعد أن يكون أحاز قد أنجب حزقيا وسنه 11 سنة ولكن بوضع الآيات فى الإصحاحات التالية ومقارنتها يبدو أن أحاز أنجب حزقيا فى سن أكبر من ذلك (حوالى 14 سنة).))

    يتبع
    اضافة :
    نقرا من دائرة المعرف الكتابية المجدل الاول الصفحة 4:
    (( حياته و ملكه : هناك مشكلة تتعلق بالتواريخ المذكورة في (2 اخ28: 1، 2مل16: 2 ) حيث نفهم ان احاز مات في السادسة و الثلاثين بينما نقرا في اخبار ثاني (29 : 1) ان ابنه حزقيا تولى العرش و هو ابن خمس و عشرين سنة عقب موت ابيه احاز، و معنى هذا ان احاز كان ابن احدى عشر سنة عندما ولد حزقيا. ( و في الترجمة السبعينية للملوك الثاني 16: 2 جاء ان احاز ملك و هو ابن عشرين سنة بينما نجد في اخبار الثاني 28: 1 انه كان بن خمس و عشرين سنة و هناك دلائل كثيرة تؤيد العمر الاكبر المذكور في الترجمة السبعينية لسفر الاخبار) و لكن العمر الصغير- على اي حال- ليس مستحيلا حيث اننا نجد في الشرق اطفالا في سن مبكرة، اقل من العاشرة- يتزوجون، كما ان اغلب ملوك يهذا ولدوا و اباؤهم في منتصف العقد الثاني او اواخره))


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,966
    آخر نشاط
    06-08-2020
    على الساعة
    12:58 AM

    افتراضي

    اضافة :
    استمر هذا النوع من الزواج لفترات و قرون طويلة بل انه بقي في مجتمعاتنا العربية الى ما قبل فترة ليست بالبعيدة عن زماننا هذا
    .
    يقول غوستاف لوبون في كتابه حضارة العرب (سنة 1884 م) الباب الرابع الفصل الرابع : المراة في الشرق الصفحة 353 :
    (( وينظر العرب شزرا الى العزوبة، و العزوبة تزيد في الغرب شيوعا كل يوم كما دلت عليه الاحصاءات، و متى بلغ العربي العشرين من عمره تزوج على العموم، و متى بلغت العربية ما بين السنة العاشرة و السنة الثانية عشرة من عمرها تزجت على العموم، وقد اعترف ايبر بفائدة هذه العادة فقال: ((لا يسعنا الا الشهادة بحسن تلك الروح البيتية، و صلاح تلك الحياة المنزلية)) ))

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على شبهة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنهما بعمر السادسة و دخوله عليها في التاسعة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد بالتفصيل على شبهات الجهلة الكذبة حول زواج النبي صلى الله عليه وسلم من صفية رضي الله عنها
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-03-2019, 10:13 PM
  2. الرد العلمي على زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من عائشة وزواج الأطفال في الإسلام
    بواسطة مسلم77 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-03-2017, 11:11 PM
  3. الرد العلمي على زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من عائشة وزواج الأطفال في الإسلام /
    بواسطة قيدار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-10-2012, 07:58 AM
  4. الرد العلمي على زواج عائشة من النبي صلى الله عليه وسلم
    بواسطة نور التوحيد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-12-2011, 12:50 PM
  5. الرد على شبهة استقباله صلى الله عليه وسلم للناس بمرط عائشة رضى الله عنها
    بواسطة muslimah في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17-10-2005, 01:02 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنهما بعمر السادسة و دخوله عليها في التاسعة

الرد على شبهة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنهما بعمر السادسة و دخوله عليها في التاسعة