الرد على شبهة تضعيف حفص بن سليمان رحمه الله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة تضعيف حفص بن سليمان رحمه الله

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الرد على شبهة تضعيف حفص بن سليمان رحمه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    1,948
    آخر نشاط
    09-07-2020
    على الساعة
    02:23 PM

    افتراضي الرد على شبهة تضعيف حفص بن سليمان رحمه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الشهبة :
    نقرا في تهذيب الكمال للامام المزي رحمه الله في ترجمة حفص :
    (وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم ، عن عَبْد اللَّهِ بن أَحْمَد فيما كتب اليه ، عن أبيه : متروك الحديث.
    وقال أَبُو قدامة السرخسي ، وعثمان بن سعيد الدارمي ، عن يحيى بن معين : ليس بثقة.
    وقال علي ابن المديني : ضعيف الحديث ، وتركته على عمد.
    وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني : قد فرغ منه من دهر.
    وقال الْبُخَارِيّ : تركوه.
    وقال مسلم : متروك.
    وقال النسائي : ليس بثقة ولا يكتب حديثه.
    وقال في موضع آخر : متروك # وقال صالح بن مُحَمَّد البغدادي : لا يكتب حديثه.
    وأحاديثه كلها مناكير.))

    الرد :
    ان اصحاب الشبهة البائسة اذا بحثو قليلا او كلفو انفسم دقيقة لقراءة ما ذكر من ائمة الجرح و التعديل كاملا لوجدو ان هذا الضعف متعلق برواية الحديث لا بالقراءات بل على العكس فان نفس ائمة الجرح و التعديل هم من وثقو حفص و عاصم في القراءات حيث وصفوهما بالائمة في القراءة .
    و انما جاء هذا الخلط في الفهم من اصحاب الشبهة نتيجة جهلهم في التفرقة بين حال حفص في رواية الحديث و بين حاله في قراءة القران و ضبط حروفه و نقله

    اولا : وثاقة حفص في القراءة و بيان ان ضعفه متعلق برواية الحديث فقط و ليس القراءة
    وثقه في القراءة جمع من اهل العلم منهم يحيى بن معين و ابن المنادي و الذهبي و ابو هشام الرفاعي و ابن حجر و الشاطبي و الخطيب البغدادي و المناوي رحمهم الله
    نقرا من كتاب غاية النهاية في طبقات القراء لابن الجزري رحمه الله الجزء الاول الصفحة 254 :
    (( 1158- "ع" حفص بن سليمان بن المغيرة أبو عمر بن أبي داود1 الأسدي الكوفي الغاضري البزاز ويعرف بحفيص، أخذ القراءة عرضًا وتلقينا عن "ع" عاصم وكان ربيبه ابن زوجته، ولد سنة تسعين،
    قال الداني وهو الذي أخذ قراءة عاصم عن الناس تلاوة، ونزل بغداد فأقرأ بها وجاور بمكة فأقرأ أيضًا بها،
    وقال يحيى بن معين الرواية الصحيحة التي رويت عن قراءة عاصم رواية أبي عمر حفص بن سليمان
    وقال أبو هاشم الرفاعي كان حفص أعلمهم بقراءة عاصم
    وقال الذهبي أما القراءة فثقة ثبت ضابط لها بخلاف حاله في الحديث قلت يشير إلى أنه تكلم فيه من جهة الحديث،
    قال ابن المنادى قرأ على عاصم مرارًا وكان الأولون يعدونه في الحفظ فوق أبي بكر بن عياش ويصفونه بضبط الحروف التي قرأ على عاصم، وأقرأ الناس دهرًا وكانت القراءة التي أخذها عن عاصم ترتفع إلى علي رضي الله عنه، قلت يشير إلى ما روينا عن حفص أنه قال قلت لعاصم أبو بكر يخالفني فقال أقرأتك بما أقرأني أبو عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب وأقرأته بما أقرأني زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود))

    و نقرا من كتاب المدخل الى علم التجويد الصفحة 33:
    (( اخذ القراءة عرضًا وتَلْقِينًا عن عاصم فأتقنها حتى شهد له العلماء بذلك ولقد كان -رحمه الله- كثير الحفظ والإتقان، وقد أثنى عليه الإمام الشاطبي بقوله:
    وحَفْصٌ وبالإتْقَانِ كان مُفَضَّلا
    ولذلك اشتهرت روايته وتلقاها الأئمة بالقبول، وليس ذلك بغريب عليه، فقد تربى في بيت عاصم، ولازمه وأتقن قراءته حتى كان أعلم أصحابه بها، وقام بإقراء الناس بعد وفاة عاصم فترة طويلة من الزمان.
    وقال يحيى بن معين: الرواية الصحيحة التي رويت عن عاصم هي رواية أبي عمر حفص بن سليمان.
    مَنْزِلَتُهُ: قال أبو هشام الرفاعي: كان حفص أعلم أصحاب عاصم بقراءته، فكان مُرَجَّحًا على شعبة بضبط الحروف.
    وقال الذهبي: هو في القراءة ثقة ثَبَتٌ ضابط.
    وقال ابن المنادي: قرأ على عاصم مرارًا، وكان الأولون يعدونه في الحفظ فوق أبي بكر شعبة بن عياش، ويصفونه بضبط الحروف التي قرأها على عاصم، وأَقْرَأَ الناس بها دهرًا طويلا))

    نقرا في تقريب التهذيب باب الحاء :
    (( 1405- حفص ابن سليمان الأسدي أبو عمر البزاز [البزار] الكوفي الغاضري بمعجمتين وهو حفص ابن أبي داود القارىء صاحب عاصم ويقال له حفيص متروك الحديث مع إمامته في القراءة من الثامنة مات سنة ثمانين وله تسعون ت عس ق))

    وقال الذهبي رحمه الله في طبقات القراء الصفحة 141 في ترجمة حفص :
    (( ابن سليمان بن المغيرة الامام ابو عمر الكوفي الاسدي مولاهم المقرئ الغاضري البزاز تلميذ عاصم و ابن زوجته و من ثم اتقن القراءة عنه و الا فهوفي غير القراءات ضعيف جدا))

    وقال المناوي رحمه الله في فيض القدير شرح الجامع الصغير الجزء الرابع حرف الطاء في تعليقه على حديث ((طلب العلم فريضة على كل مسلم)) قال في الشرح :
    (( حفص بن سليمان إبن إمرأة عاصم ثبت في القراءة لا في الحديث))

    و تضعيف ابن معين و اهل العلم له كما قلنا انما هو متعلق بروايته للحديث لا قراءته و لو كلف اصحاب الشبهة من الافاكين استكمال قراءة ترجمته من تهذيب الكمال الجزء الثالث لوجدوا توثيق يحيى بن معين رحمه الله لروايته عن عاصم :
    (( وقال علي بن الحسين بن حبان فيما قرأه بخط أبيه ، عن يحيى بن معين ، زعم أيوب بن متوكل ، قال : أَبُو عمر البزاز أصح قراءة من أبي بكر بن عياش ، وأَبُو بكر أوثق من أبي عمر.
    قال يحيى : وكان أيوب بن متوكل بصريا من القراء ، سمعته يقول هذا))

    ووثقه الخطيب البغدادي في الحروف في كتابه تاريخ بغداد الجزد الثامن :
    (( ذكر من اسمه حفص )
    4312 - حفص بن سليمان بن المغيرة أبو عمر الأسدي البزاز وهو حفص بن أبي داود القارئ حدث عن سماك بن حرب وعلقمة بن مرثد وأبي إسحاق السبيعي وأبي إسحاق الشيباني وليث بن أبي سليم وعاصم بن أبي النجود وهو صاحب عاصم في القراءة وبن امرأته وكان ينزل معه في دار واحدة فقرأ عليه القرآن مرارا وكان المتقدمون يعدونه في الحفظ فوق أبي بكر بن عياش ويصفونه بضبط الحرف الذي قرأ به على عاصم ... أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله الكاتب أنبأنا محمد بن حميد المخرمي حدثنا علي بن الحسين بن حيان قال وجدت في كتاب أبي بخط يده قال أبو زكريا يعني يحيى بن معين زعم أيوب بن متوكل قال أبو عمر البزاز أصح قراءة من أبي بكر بن عياش وأبو بكر أوثق من أبي عمر قال أبو زكريا وكان أيوب بن متوكل بصري من القراء سمعته يقول هذا ))

    ثانيا : فرية اتهامه بالكذب
    قالوا : ان حفص كذاب وضاع يضع الحديث بشهادة ابن معين و ابن خراش في ترجمته في تهذيب الكمال :
    (( وقال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش : كذاب متروك يضع الحديث.
    وقال أَبُو أَحْمَد بن عدي , عن الساجي ، عن أَحْمَد بن مُحَمَّد البغدادي ، عن يحيى بن معين ، كان حفص بن سليمان ، وأَبُو بكر بن عياش من أعلم الناس بقراءة عاصم ، وكان حفص أقرأ من أبي بكر ، وكان كذابا ، وكان أَبُو بكر صدوقا))

    واقول : ان اتهامه بالكذب لم يصح لسببين :
    1. ان عبد الرحمن بن يوسف بن خراش اصلا كذاب وضاع مجروح فلا تقبل شهادته اصلا
    نقرا من سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله الجزء 13:
    (قال بكر بن محمد : سمعته يقول : شربت بولي في هذا الشأن -يعني الحديث- خمس مرات
    قال أبو نعيم بن عدي : ما رأيت أحدا أحفظ من ابن خراش .
    وقال ابن عدي : قد ذكر بشيء من التشيع ، وأرجو أنه لا يتعمد الكذب .
    سمعت ابن عقدة يقول : كان ابن خراش عندنا إذا كتب شيئا في التشيع يقول : هذا لا ينفق إلا عندي وعندك . وسمعت عبدان يقول : حمل ابن خراش إلى بندار عندنا جزئين صنفهما في مثالب الشيخين ، فأجازه بألفي درهم ، بنى له بها حجرة ببغداد ليحدث فيها ، فمات حين فرغ منها .
    وقال أبو زرعة محمد بن يوسف الحافظ : خرج ابن خراش مثالب الشيخين ، وكان رافضيا
    وقال ابن عدي : سمعت عبدان يقول : قلت لابن خراش : حديث " ما تركنا صدقة " ، فقال : باطل ، أتهم مالك بن أوس .
    قال عبدان : وقد حدث بمراسيل وصلها ، ومواقيف رفعها .
    قلت : هذا معثر مخذول ، كان علمه وبالا ، وسعيه ضلالا ، نعوذ بالله من الشقاء . ))

    2. الناقل عن يحيى بن معين تكذيبه لحفص هو احمد بن محمد البغدادي و هو مجهول لا ترجمة فلا يصح خبر تكذيب حفص عن يحيى بن معين رحمه الله

    و مثل هذان الخبران لا يعول عليهما لانه لم يصح سندهما
    قال الذهبي رحمه الله في ميزان الاعتدال الجزء الاول :
    (( إن ضعف الراوي ولم يكن الطاعن من أهل النقد ، وقليل الخبرة بحديث من تكلم فيه ، فلا يعتد به ولا يعتبر ولا يعتد بجرحه مثال ذلك : أبان بن يزيد العطار أبي يزيد البصري الحافظ ، فقد روى الكديمي تضعيفه ، والكديمي واهِ ليس بمعتمد))

    ثالثا : ان تضعيف شخص او جرحه في مجال لا يعني تضعيفه في فن اخر فكل يطلب العلم فيما تخصص به من مجاله وقد يجد نفسه اماما في فن و ضعيفا في اخركما هو حال حفص في امامته في القراءة و ضعفه في الحديث
    و مثل هذا كثير و من هؤلاء :
    1. الامام ابو حنيفة النعمان رحمه الله فهو امام في الفقه ضعيف في الحديث
    نقرا من كتاب الضعفاء و المتروكين لابن الجوزي الجزء الثالث حرف النون :
    (( 3539 - النُّعْمَان بن ثَابت أَبُو حنيفَة
    قَالَ سُفْيَان الثَّوْريّ لَيْسَ بِثِقَة
    وَقَالَ يحيى بن معِين لَا يكْتب حَدِيثه وَقَالَ مرّة اخرى هُوَ انبل من ان يكذب
    وَقَالَ النَّسَائِيّ لَيْسَ بِالْقَوِيّ فِي الحَدِيث وَهُوَ كثير الْغَلَط وَالْخَطَأ على قلَّة رِوَايَته
    وَقَالَ النَّضر بن شُمَيْل هُوَ مَتْرُوك الحَدِيث
    وَقَالَ ابْن عدي عَامَّة مَا يرويهِ غلط وتصحيف وزيادات وَله احاديث صَالِحَة وَلَيْسَ من اهل الحَدِيث))

    2. عثمان بن ابي شيبة رحمه الله ثقة في الحديث ضعيف في القراءة
    نقرا في سير اعلام النبلاء الجزء الحادي عشر :
    (( قلت : لا ريب أنه كان حافظا متقنا ، وقد تفرد في سعة علمه به بخبرين منكرين عن جرير الضبي ذكرتهما في كتاب " ميزان الاعتدال " . غضب أحمد بن حنبل منه لكونه حدث بهما . وهو مع ثقته صاحب دعابة حتى فيما يتصحف من القرآن العظيم ، سامحه الله .
    قال إبراهيم بن أبي طالب : جئته فقال لي : إلى متى لا يموت إسحاق بن راهويه ؟ فقلت له : شيخ مثلك يتمنى هذا ؟! قال : دعني ، فلو مات ، لصفا لي جرير بن عبد الحميد . قلت : فما عاش بعد إسحاق سوى خمسة أشهر . الدارقطني : أخبرنا أحمد بن كامل ، حدثني الحسن بن الحباب ، أن عثمان بن أبي شيبة ، قرأ عليهم في التفسير : ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل فقالها : ألف لام ميم . قلت هو : إما سبق لسان ، أو انبساط محرم .
    وقال القاضي علي بن محمد بن كاس ، حدثنا إبراهيم الخصاف ،
    قال : قرأ علينا عثمان بن أبي شيبة في التفسير : فلما جهزهم بجهازهم جعل السفينة ، فنادوا : السقاية فقال : أنا وأخي لا نقرأ لعاصم . وقد أكثر عنه البخاري في " صحيحه " . قلت : وكان شيخا لا يخضب ، وأخوه أحفظ منه . ))

    3. الخصيب بن جحدر رحمه الله امام في الفقه ضعيف في الحديث
    نقرا من تاريخ الاسلام للامام الذهبي رحمه الله الجزء التاسع في وفيات سنة 150 هجرية حرف الخاء :
    (( 121- الْخَصِيبُ بْنُ جَحْدَرٍ الْبَصْرِيُّ3.
    وَقَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ: كُوفِيٌّ عَنْ أَبِي صَالِحٍ السَّمَّانِ وَرَاشِدِ بْنِ سَعْدٍ وَابْنِ سِيرِينَ وَعَمْرِو بْنِ دِينَارٍ. وَعَنْهُ الرَّبِيعُ بْنُ مُسْلِمٍ وَالْحَسَنُ بْنُ دِينَارٍ وَجَمَاعَةٌ.
    مَاتَ سَنَةَ سِتٍّ وَأَرْبَعِينَ وَمِائَةٍ. وَكَانَ مِنَ الْفُقَهَاءِ لَكِنَّهُ مَتْرُوكُ الْحَدِيثِ كَذَّبَهُ ابْنُ مَعِينٍ))

    4. سعيد بن عثمان التجيبي امام في الحديث ضعيف في الفقه
    نقرا من تاريخ الاسلام للامام الذهبي رحمه الله الجزء 23 الطبقة الحادية و الثلاثون حرف السين :
    ((سمع : ابن مزين ، وابن وضاح. ورحل قبل ذلك.
    كأنه حجّ ورأى يونس بن عبد الأعلى ، والحارث بن مسكين.
    وسمع من : نصر بن مرزوق صاحب أسد بن موسى ، ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم ، وجماعة.
    وكان ورِعًا زاهدًا حافظًا ، بصيرًا بعلل الحديث ورجاله ، لَا علم له بالفقه.))

    5. عمر بن حسن بن دحية ضعيف في الحديث امام في اللغة
    نقرا من سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله الجزء 22 :
    (( قلت : سمع من أبي القاسم البوصيري بمصر ، ومن أبي جعفر الصيدلاني بأصبهان ، ومن منصور الفراوي بنيسابور ; سمع بها " صحيح مسلم " عاليا ، بعد أن رواه نازلا ، وحدث بدمشق وسمع بها ، وسمع بواسط من أبي الفتح المندائي ، سمع منه " مسند أحمد " .
    روى عنه ابن الدبيثي ، فقال كان له معرفة حسنة بالنحو واللغة ، وأنسة بالحديث ، فقيها على مذهب مالك ، وكان يقول : إنه حفظ " صحيح مسلم " جميعه ، وإنه قرأه على شيخ بالمغرب من حفظه ، ويدعي أشياء كثيرة . ولابن عنين فيه :
    دحية لم يعقب فلم تعتزي إليه بالبهتان والإفك ما صح عند الناس سوى
    أنك من كلب بلا شك
    قلت : كان هذا الرجل صاحب فنون وتوسع ويد في اللغة ، وفي الحديث على ضعف فيه . ))

    6. امام الحرمين عبد الملك الجويني الشافعي امام في الفقه و الاصول ضعيف في الحديث
    نقرا من سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله الجزء 18:
    (( وقرأت بخط أبي جعفر أيضا : سمعت أبا المعالي يقول : قرأت خمسين ألفا في خمسين ألفا ، ثم خليت أهل الإسلام بإسلامهم فيها وعلومهم الظاهرة ، وركبت البحر الخضم ، وغصت في الذي نهى أهل الإسلام ، كل ذلك في طلب الحق ، وكنت أهرب في سالف الدهر من التقليد ، والآن فقد رجعت إلى كلمة الحق ، عليكم بدين العجائز ، فإن لم يدركني الحق بلطيف بره ، فأموت على دين العجائز ، ويختم عاقبة أمري عند الرحيل على كلمة الإخلاص : لا إله إلا الله ، فالويل لابن الجويني .
    قلت : كان هذا الإمام مع فرط ذكائه وإمامته في الفروع وأصول المذهب وقوة مناظرته لا يدري الحديث كما يليق به لا متنا ولا إسنادا . ذكر في كتاب " البرهان " حديث معاذ في القياس فقال : هو مدون في الصحاح ، متفق على صحته
    قلت : بل مداره على الحارث بن عمرو ، وفيه جهالة ، عن رجال من أهل حمص ، عن معاذ . فإسناده صالح . ))

    7. الضحاك بن مزاحم صاحب تفسير يستانس به و لكنه ضعيف في الحديث
    نقرا من سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله الجزء الرابع :
    (( االهلالي ، أبو محمد ، وقيل أبو القاسم ، صاحب التفسير كان من أوعية العلم ، وليس بالمجود لحديثه ، وهو صدوق في نفسه ، وكان له أخوان : محمد ومسلم ، وكان يكون ببلخ وبسمرقند))

    رابعا : ذكر بعض الروافض افتراءا و من عندهم ان حفص كان شيعيا رافضيا و حاشاه !!! و هذا و الله لمن كذبهم فقد افتقروا ان يجدوا اسنادا واحدا للقران في مصادرهم فاخذوا من افكهم يدعون ان حفصا كان من الشيعة لمجرد انه ورد في تراجمهم انه من اصحاب جعفر الصادق
    واقول : ان هذا والله لمن الكذب و التدليس فهو و ان كان ذكر في تراجمهم انه من اصحاب جعفر بن محمد الصادق الا ان من ترجموه من الروافض لم يذكروه بجرح و لا تعديل فهو عندهم بحكم المجهول
    يقول الخوئي في معجم رجال الحديث الجزء السابع :
    ((3792 - حفص بن سليمان أبو عمرو: الاسدي الغاضري (الفاخري) المقرئ البزاز الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، أسند عنه، رجال الشيخ ))

    نقرا في رجال الطوسي الصفحة 189 :
    ((2323] 180 - حفص بن سليمان، أبو عمر الأسدي الغاضري المقري البزاز الكوفي، أسند عنه. ))

    نقرا في نقد الرجال للتفرشي الجزء الثاني :
    (( 1575 / 15 - حفص بن سليمان (1):
    أبو عمرو الأسدي، الغاضري، المقرئ (2)، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ))

    فكما تلاحظون لا جرح و لا تعديل فهو بجكم المجهول عندهم
    بل جاء في كتاب المفيد في معجم الرجال للجواهري الصفحة 187 التصريح بجهالته عندهم :
    (( 3783 - 3782 - 3792 - حفص بن سليمان أبو عمرو: الأسدي الغاضري " الفاخري " المقرئ، البزاز، الكوفي - من أصحاب الصادق (ع) أسند عنه - مجهول ))

    فحاشا لله ان يكون حفص بن سليمان الاسدي شيعيا رافضيا انما هي اماني الروافض في ان يكون لهم سندا واحدا للقران

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    4,302
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    10-07-2020
    على الساعة
    07:40 PM

    افتراضي

    احسنت بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على شبهة تضعيف حفص بن سليمان رحمه الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة قول ابن كثير رحمه الله ان القتال ليس مشروعا في دين النصارى
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-01-2019, 11:20 PM
  2. الرد على شبهة تضعيف حفص و عاصم
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-06-2016, 05:03 PM
  3. الرد على شبهة أن البخاري - رحمه الله - أول من كتب الحديث
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-05-2014, 11:19 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-02-2010, 12:51 AM
  5. منظومة للإمام الشيخ سليمان بن سحمان - رحمه الله رحمة واسعة -
    بواسطة الفلاسي في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-06-2005, 12:55 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة تضعيف حفص بن سليمان رحمه الله

الرد على شبهة تضعيف حفص بن سليمان رحمه الله