هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

هل فعلاً فى النصرانية "أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد" و"أحبوا أعداءكم" !؟ » آخر مشاركة: صاحب القرآن | == == | يسوع جاء ليموت الناس عن الله و لا يرجعون إليه على حسب الكتاب المقدس » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | كسر و هدم التماثيل مع طرد و ذبح و حرق الوثنيين و ممتلكاتهم فى الكتاب المقدس » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : ( الجزء الاول ) » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | ردا على عبيد الكذب و الضلال : اصالة حديث (ويح عمار تقتله الفة الباغية) » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | أهم الأحكام المترتبة على خلوة الزوج بزوجته قبل الدخول بها . » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | هل تطيع زوجها في إسقاط الحمل المشوه بعد نفخ الروح فيه؟ » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | القيـامه المزعــومه ....وخــداع الرب » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | هل إله الكنيسة كان عنده إكتئاب على حسب الكتاب المقدس !؟ » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الإفخاريستيا : الحقيقة المرّة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    592
    آخر نشاط
    29-04-2020
    على الساعة
    08:43 AM

    افتراضي هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!

    زعموا أن نبيّ اللهِ يونس- عليه السلامُ-، مفادها أنْ يونس( يونان) ترك دعوةَ قومِه، وظن أنّ اللهَ لا يستطيع أن يعاقبه على خروجه من المدينة-نينوى- دون إذن منه بعد أن توعد قومه بالعذاب الأليم، وذلك في القرآنِ لمّا قال: " وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ(87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ(88) "(الأنبياء).

    قالوا: كيف لنبي معصوم يستهين برسالة الله ؛ يترك قومه دون إذن من الله ، بل ويظن أن الله لا يقدر على عقابه؟!


    الردُّ على الشبهةِ


    أولًا: إن ادعاء المُعترضين باطل لا أساس له مِنَ الصحة فهم يخلطون الحقَّ بالباطلِ، ويجعلون الباطل حقا وهذا ما عاهدناه عليهم ، فليس بجديد والله عليهم شهيد ، وما هو بغافل عن ما يفعل العبيد؛ فلو رجعوا إلى التفاسير لذهب عنهم ما قالوا هذا الافتراء والتجرؤ على الأنبياء...

    فما فهمه المسلمون أنْ يونس u ظن أنّ اللهَ لن يقدّر عليه عقوبة بعد أن ترك قومه، ولم يصبر عليهم وفارقهم...
    وليس المعني كما فهم المعترضون ظن أنّ اللهَ تعالى لا يقدر على عقابه وحسابه...بل ظن أنّ اللهَ لن يعاقبه u على تركه لقومه...

    يدلّلُ على ذلك ما جاءَ في كتبِ التفاسيرِ منها:

    1- تفسير الجلالين: " لَنْ نَقْدِر عَلَيْهِ" أيْ: نَقْضِي عَلَيْهِ بِمَا قَضَيْنَاهُ مِنْ حَبْسه فِي بَطْن الْحُوت أَوْ نُضَيِّق عَلَيْهِ بِذَلِكَ "فَنَادَى فِي الظُّلُمَات" ظُلْمَة اللَّيْل وَظُلْمَة الْبَحْر وَظُلْمَة بَطْن الْحُوت "أَنْ" أيْ: بأنّ "لَا إلَه إلَّا أَنْتَ سُبْحَانك إنّي كُنْت مِنَ الظَّالِمِينَ" فِي ذَهَابِي مِنْ بَيْن قَوْمِي بِلَا إذْنٍ.اهـ

    2 - التفسير الميسّرِ: واذكر قصّة صاحب الحوت، وهو يونس بن مَتَّى -عليه السلامُ-، أرسله الله إلى قومه فدعاهم فلم يؤمنوا، فتوعَّدهم بالعذاب فلم ينيبوا، ولم يصبر عليهم كما أمره الله، وخرج مِن بينهم غاضبًا عليهم، ضائقًا صدره بعصيانهم، وظن أنّ اللهَ لن يضيِّق عليه ويؤاخذه بهذه المخالفة، فابتلاه الله بشدة الضيق والحبس، والتقمه الحوت في البحر، فنادى ربه في ظلمات الليل والبحر وبطن الحوت تائبًا معترفًا بظلمه; لتركه الصبر على قومه، قائلا: لا إله إلا أنت سبحانك، إنّي كنت مِنَ الظالمين. اهـ


    ثم إنّهم لو رجعوا إلى كتابِ اللهِ، ولغةِ العرب لعلموا أن معني( نقدر عليه) أيْ: نضيق عليه؛ جاءَ ذلك مِن قَولِه تعالى: " لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا(7)"(الطلاق).

    جاءَ في تفسيرِ الجلالين: "لِيُنْفِق" عَلَى الْمُطَلَّقَات وَالْمُرْضِعَات "ذُو سَعَة مِنْ سَعَته وَمَنْ قُدِرَ" ضُيِّقَ "عَلَيْهِ رِزْقه فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ" أَعْطَاهُ "اللَّه" عَلَى قَدْره "لَا يُكَلِّف اللَّه نَفْسًا إلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّه بَعْد عُسْر يُسْرًا" وَقَدْ جَعَلَهُ بِالْفُتُوحِ. اهـ

    وجاء في التفسيرِ الميسّرِ: لينفق الزوج ممّا وسَّع الله عليه على زوجته المطلقة، وعلى ولده إذا كان الزوج ذا سَعَة في الرزق، ومن ضُيِّق عليه في الرزق وهو الفقير، فلينفق ممّا أعطاه الله مِنَ الرزق، لا يُكَلَّف الفقير مثل ما يُكَلَّف الغني، سيجعل الله بعد ضيق وشدة سَعَة وغنى. اهـ


    إذًا مِنْ خلالِ ما سبقَ اتّضحَ لنا: جهل المعترضين الناتج عن عدمِ بحثِهم في كتبِ التفاسير، وجهلهم المبين بلغةِ العرب، وبراءة نبيّ اللهِ يونس u ممّا قالوا ظلما وزورا ، بل علمنا إن قومه آمنوا بالله بعد أن فارقهم ... وهذا درس لمن يقول : والله لن يهدي الله فلانا.....


    ثانيًا: إن الكتاب المقدس ذكر لنا التفاصيل للواقعة ، ففيه أن يونس لم يقم بأداء الرسالة التي كلف بها، بل من الرب هرب وظن أن الله لا يقدر من عقابه ومحاسبته....

    جاء ذلك في سفر يونان جاء ذلك في سفر يونان الأصحاح الأول والثاني :
    الأصحاح الأول عدد1وَصَارَ قَوْلُ الرَّبِّ إِلَى يُونَانَ بْنِ أَمِتَّايَ قَائِلاً: 2«قُمِ اذْهَبْ إِلَى نِينَوَى الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ وَنَادِ عَلَيْهَا، لأَنَّهُ قَدْ صَعِدَ شَرُّهُمْ أَمَامِي».
    3فَقَامَ يُونَانُ لِيَهْرُبَ إِلَى تَرْشِيشَ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ، فَنَزَلَ إِلَى يَافَا وَوَجَدَ سَفِينَةً ذَاهِبَةً إِلَى تَرْشِيشَ، فَدَفَعَ أُجْرَتَهَا وَنَزَلَ فِيهَا، لِيَذْهَبَ مَعَهُمْ إِلَى تَرْشِيشَ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ.
    4فَأَرْسَلَ الرَّبُّ رِيحًا شَدِيدَةً إِلَى الْبَحْرِ، فَحَدَثَ نَوْءٌ عَظِيمٌ فِي الْبَحْرِ حَتَّى كَادَتِ السَّفِينَةُ تَنْكَسِرُ. 5فَخَافَ الْمَلاَّحُونَ وَصَرَخُوا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى إِلهِهِ، وَطَرَحُوا الأَمْتِعَةَ الَّتِي فِي السَّفِينَةِ إِلَى الْبَحْرِ لِيُخَفِّفُوا عَنْهُمْ. وَأَمَّا يُونَانُ فَكَانَ قَدْ نَزَلَ إِلَى جَوْفِ السَّفِينَةِ وَاضْطَجَعَ وَنَامَ نَوْمًا ثَقِيلاً. 6فَجَاءَ إِلَيْهِ رَئِيسُ النُّوتِيَّةِ وَقَالَ لَهُ: «مَا لَكَ نَائِمًا؟ قُمِ اصْرُخْ إِلَى إِلهِكَ عَسَى أَنْ يَفْتَكِرَ الإِلهُ فِينَا فَلاَ نَهْلِكَ». 7وَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «هَلُمَّ نُلْقِي قُرَعًا لِنَعْرِفَ بِسَبَبِ مَنْ هذِهِ الْبَلِيَّةُ». فَأَلْقَوا قُرَعًا، فَوَقَعَتِ الْقُرْعَةُ عَلَى يُونَانَ.
    8فَقَالُوا لَهُ: «أَخْبِرْنَا بِسَبَبِ مَنْ هذِهِ الْمُصِيبَةُ عَلَيْنَا؟ مَا هُوَ عَمَلُكَ؟ وَمِنْ أَيْنَ أَتَيْتَ؟ مَا هِيَ أَرْضُكَ؟ وَمِنْ أَيِّ شَعْبٍ أَنْتَ؟» 9فَقَالَ لَهُمْ: «أَنَا عِبْرَانِيٌّ، وَأَنَا خَائِفٌ مِنَ الرَّبِّ إِلهِ السَّمَاءِ الَّذِي صَنَعَ الْبَحْرَ وَالْبَرَّ». 10فَخَافَ الرِّجَالُ خَوْفًا عَظِيمًا، وَقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا فَعَلْتَ هذَا؟» فَإِنَّ الرِّجَالَ عَرَفُوا أَنَّهُ هَارِبٌ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ، لأَنَّهُ أَخْبَرَهُمْ. 11فَقَالُوا لَهُ: «مَاذَا نَصْنَعُ بِكَ لِيَسْكُنَ الْبَحْرُ عَنَّا؟» لأَنَّ الْبَحْرَ كَانَ يَزْدَادُ اضْطِرَابًا. 12فَقَالَ لَهُمْ: «خُذُونِي وَاطْرَحُونِي فِي الْبَحْرِ فَيَسْكُنَ الْبَحْرُ عَنْكُمْ، لأَنَّنِي عَالِمٌ أَنَّهُ بِسَبَبِي هذَا النَّوْءُ الْعَظِيمُ عَلَيْكُمْ».

    الأصحاح الثاني: 1فَصَلَّى يُونَانُ إِلَى الرَّبِّ إِلهِهِ مِنْ جَوْفِ الْحُوتِ، 2وَقَالَ: «دَعَوْتُ مِنْ ضِيقِي الرَّبَّ، فَاسْتَجَابَنِي. صَرَخْتُ مِنْ جَوْفِ الْهَاوِيَةِ، فَسَمِعْتَ صَوْتِي. 3لأَنَّكَ طَرَحْتَنِي فِي الْعُمْقِ فِي قَلْبِ الْبِحَارِ، فَأَحَاطَ بِي نَهْرٌ. جَازَتْ فَوْقِي جَمِيعُ تَيَّارَاتِكَ وَلُجَجِكَ. 4فَقُلْتُ: قَدْ طُرِدْتُ مِنْ أَمَامِ عَيْنَيْكَ. وَلكِنَّنِي أَعُودُ أَنْظُرُ إِلَى هَيْكَلِ قُدْسِكَ. 5قَدِ اكْتَنَفَتْنِي مِيَاهٌ إِلَى النَّفْسِ. أَحَاطَ بِي غَمْرٌ. الْتَفَّ عُشْبُ الْبَحْرِ بِرَأْسِي. 6نَزَلْتُ إِلَى أَسَافِلِ الْجِبَالِ. مَغَالِيقُ الأَرْضِ عَلَيَّ إِلَى الأَبَدِ. ثُمَّ أَصْعَدْتَ مِنَ الْوَهْدَةِ حَيَاتِي أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي. 7حِينَ أَعْيَتْ فِيَّ نَفْسِي ذَكَرْتُ الرَّبَّ، فَجَاءَتْ إِلَيْكَ صَلاَتِي إِلَى هَيْكَلِ قُدْسِكَ. 8اَلَّذِينَ يُرَاعُونَ أَبَاطِيلَ كَاذِبَةً يَتْرُكُونَ نِعْمَتَهُمْ. 9أَمَّا أَنَا فَبِصَوْتِ الْحَمْدِ أَذْبَحُ لَكَ، وَأُوفِي بِمَا نَذَرْتُهُ. لِلرَّبِّ الْخَلاَصُ».
    10وَأَمَرَ الرَّبُّ الْحُوتَ فَقَذَفَ يُونَانَ إِلَى الْبَرِّ.

    وبعد هذا أمر الله يونس أن يعود إلي قومه مرة أخرى فأمنوا بالله...

    الواضح من خلال التركيز في الأصحاح الأول تبين أنه هارب من الله ، وأن أهل السفينة قالوها صراحة ولم ينكر عليهم ، وبهذا فإن محل الشبهة عند المعترضين وليس عند المسلمين...

    أكرم حسن مرسي
    التعديل الأخير تم بواسطة أكرم حسن ; 02-06-2019 الساعة 12:27 AM

هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نسف أكذوبة أن اللهَ قاسى ( حاشاه ) وليس محبا وعطوفا مثل يسوع
    بواسطة أبو حته في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-04-2019, 03:32 PM
  2. هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-03-2015, 01:07 PM
  3. هل في القرآن أن اللهَ يأمر بالفسق ؟!
    بواسطة أكرم حسن في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-01-2015, 05:14 PM
  4. هل ظن يونسُ أن اللهَ لا يقدر على عقابه؟ ! للشيخ أكرم حسن
    بواسطة Imam Elandalos في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-10-2011, 11:58 PM
  5. قطع نظر من يفكر في هل يقدر الله أن يتجسد في صورة بشر ؟
    بواسطة د.ربيع أحمد في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 29-11-2008, 08:29 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!

هل ظن يونسُ أنّ اللهَ لا يقدر على عقابه؟!