هل حديث طول آدم عليه السلام خرافة ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل حديث طول آدم عليه السلام خرافة ؟

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: هل حديث طول آدم عليه السلام خرافة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي هل حديث طول آدم عليه السلام خرافة ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و الصلاة و السلام على رسول الله


    جاء فى الحديث الشريف:
    - خلقَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ آدمَ على صورتِه طولُه ستُّونَ ذراعًا فلمَّا خلقَه قال اذهب فسلِّم على أولئِك النَّفرِ وَهم نفرٌ منَ الملائِكةِ جلوسٌ فاستمع ما يجيبونَك فإنَّها تحيَّتُك وتحيَّةُ ذرِّيَّتِك قال فذَهبَ فقال السَّلامُ عليكم فقالوا السَّلامُ عليكَ ورحمةُ اللَّهِ قال فزادوهُ ورحمةُ اللَّهِ قال فَكلُّ من يدخلُ الجنَّةَ على صورةِ آدمَ وطولُه ستُّونَ ذراعًا فلم يزلِ الخلقُ ينقصُ بعدَه حتَّى الآنَ
    الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم


    الصفحة أو الرقم: 2841 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | انظر شرح الحديث رقم 12841


    التخريج : أخرجه البخاري (6227)، ومسلم (2841) واللفظ له


    و كثرت الاعتراضات و الشبهات حول هذا الحديث الشريف من الملاحدة و النصارى و القرآنيين
    و الاعتراضات تتلخص فى التالى:
    أولا: أن حفريات الإنسان المعاصر المعروف ب Homo Sapiens أقدمها حتى الآن عمره 300 ألف سنة و لا يثبت حدوث أى تغير فى طول الإنسان و هناك حفريات لبشر يعتبرهم المتخصصون أنواع أخرى غير نوعنا كالإنسان المنتصب Homo erectus و الإنسان العامل Homo ergaster يكاد عمرها يبلغ 2 مليون سنة و هذه الحفريات أيضا لا تثبت حدوث تغير فى طول الإنسان و بالتالى فالحديث فى نظرهم معارض للعلم


    ثانيا: أن طول آدم عليه السلام هو فى نظرهم خرافة ذكرها رجال الدين اليهود فى التلمود و انتقلت للإسلام بعد ذلك


    و سأقوم بتقسيم الرد على هذه الشبهات إلى النقاط التالية بإذن الله:
    1- هل تغير طول و حجم الكائنات عبر التاريخ خرافة أم هو أمر مقبول علميا؟
    2- هل صحيح ما يقولونه أنه لا توجد أى حفريات لبشر أطوالهم أكبر من طولنا الحالى؟
    3- بفرض عدم وجود حفريات لبشر أطول منا هل هذا يثبت كون الحديث خطأ؟
    4- هل بالفعل الحديث منقول من التلمود ؟
    5- و أخيرا هل هناك من أهل العلم من أنكر الحديث؟
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 04-09-2018 الساعة 04:03 AM
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    1- هل تغير طول و حجم الكائنات عبر التاريخ خرافة أم هو أمر مقبول علميا؟


    الإجابة نعم هو أمر معروف و مقبول علميا فى بعض أنواع الحيوانات
    و بالتالى فسؤالنا للمعترضين على الحديث إذا كان تغير الطول أمر معروف فى بعض الكائنات الحية فبأى حق جزمتم بأنه خرافة فى الإنسان؟


    هذا رابط لمقال بجريدة التليجراف البريطانية يتحدث عن اكتشاف فريق بحثى لفيلة أو أسلاف فيلة من 60 مليون سنة كان حجمها كحجم الأرنب
    https://www.telegraph.co.uk/news/sci...-a-rabbit.html





    و هذا مقال من الويكبيديا يتحدث عن تطور الخيل عبر التاريخ
    https://en.wikipedia.org/wiki/Evolution_of_the_horse
    و طبقا للمقال كانت الخيل القديمة من 52 مليون سنة تدعى إيوهيبس Eohippus و كانت فى حجم الثعلب
    https://en.wikipedia.org/wiki/Evolut...horse#Eohippus
    Eohippus appeared in the Ypresian (early Eocene), about 52 mya (million years ago). It was an animal approximately the size of a fox

    الترجمة:
    ظهر الإيوهيبس (الخيل القديمة) فى العصر الإيوسينى المبكر من نحو 52 مليون سنة و كان حجمه فى حجم الثعلب تقريبا
    و هذا الرابط لصورة تبين تغير حجم الخيل عبر التاريخ
    https://en.wikipedia.org/wiki/Evolut...eevolution.png



    فإذا كان تغير الحجم عبر التاريخ أمر وارد فى بعض الحيوانات فما الذى يجعله مستحيلا فى الإنسان؟
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2018-09-04 (2).png‏ 
مشاهدات:	92 
الحجم:	186.1 كيلوبايت 
الهوية:	17094   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2018-09-04 (1).png‏ 
مشاهدات:	138 
الحجم:	566.1 كيلوبايت 
الهوية:	17093  

    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    2- هل صحيح ما يقولونه أنه لا توجد أى حفريات لبشر أطوالهم أكبر من طولنا الحالى؟


    الإجابة لا زعمهم هذا غير صحيح
    فمن المفترض أن الأنثروبولوجي جورجيوس فاشير اكتشف عظاما بفرنسا لإنسان يقدر طوله ب3 متر و نصف و قد أطلق على هذه الحفرية لقب Giant of Castelnau أو عملاق كاستلناو


    و هذا رابط من الويكبيديا يتحدث عن عملاق كاستلناو
    https://en.wikipedia.org/wiki/Giant_of_Castelnau


    و هذا رابط لمقال بجريدة بوستن للكيمياء عن هذا العملاق و يعود المقال إلى سنة 1890 م أى من 128 عام و صورة المقال بالمرفقات
    https://books.google.com.eg/books?id...page&q&f=false
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2018-09-04 (4).png‏ 
مشاهدات:	96 
الحجم:	282.6 كيلوبايت 
الهوية:	17096   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2018-09-04 (3).png‏ 
مشاهدات:	114 
الحجم:	453.9 كيلوبايت 
الهوية:	17095  

    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    و هناك حفرية لفك تعرف باسم Meganthropus A اكتشفت أثناء الحرب العالمية الثانية يفترض أنها تنتمى لسلالة الإنسان المنتصب Homo erectus يقدر طول صاحبها ب 2 متر و 44 سم


    و كان هناك شك أن هذا الطول المبالغ فيه لمرض بالغدة النخامية يعرف باسم Gigantism يؤدى إلى زيادة الطول و لكن لا يوجد آثار أخرى بالفك تدل على الإصابة بهذا المرض مما يدل على أن هذا هو الطول الطبيعى لهذا الإنسان



    https://en.wikipedia.org/wiki/Megant...s_A/Sangiran_6
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2018-09-04 (5).png‏ 
مشاهدات:	99 
الحجم:	163.5 كيلوبايت 
الهوية:	17097  
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    و هناك تصميم لعظم فخذ بمتحف Mt. Blanco بولاية تكساس الأمريكية يفترض أنها لشخص يصل طوله إلى 5 متر و الصورة بالمرفقات
    http://mtblanco.com/visit/
    و قصة هذا العظم موجودة على هذا الرابط
    http://mtblanco.com/2000/12/giant-hu...mur-sculpture/


    و يفترض أن هذا العظم اكتشفه شخص يدعى Joe Taylor و قد أرسل رسالة إلى أصدقائه المسيحيين على حد تعبيره يخبرهم فيها باكتشافه لهذا العظم الذى يؤكد وجود عمالقة كما فى سفر التكوين و لكن لا يوجد ما يثبت هذا الاكتشاف سوى هذه الرسالة و بالتالى فمن باب الإنصاف الدليل على صحة هذا الاكتشاف ليس قويا
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2018-09-04 (7).png‏ 
مشاهدات:	138 
الحجم:	492.9 كيلوبايت 
الهوية:	17098   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	2018-09-04 (6).png‏ 
مشاهدات:	146 
الحجم:	519.9 كيلوبايت 
الهوية:	17099  

    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    و تجدر الإشارة إلا أن أيا من هذه الحفريات لم ينشر عنه شئ فى المجلات العلمية الموثقة أو Peer reviewed journals
    و بالتالى فنحن بذكرنا لهذه الحفريات لا نريد أن نقول أن الحديث الشريف تم إثبات صحته علميا و أن هناك إعجاز علمى بالحديث و لكننا نكتفى بالرد على من يطعنون فى الحديث و يقولون أنه خبر خرافى لا يمكن تصديقه و أنه لا يوجد أى حفريات تشير إلى أن الإنسان قديما كان أكثر طولا من الآن
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    3- بفرض عدم وجود حفريات لبشر أطول منا هل هذا يثبت كون الحديث خطأ؟


    بالطبع لا
    فحتى لو لم نكتشف أى حفريات لبشر أكثر طولا منا فهذا لا يعنى عدم وجود بشر أكثر طولا
    فربما نكتشف فى المستقبل حفريات لبشر أكثر طولا فى المستقبل فكل يوم تكتشف حفريات جديدة
    أو ربما كان هناك بشر أكثر طولا لكن أجسادهم تآكلت فلم يتبق لهم حفريات


    بل و ربما لا يكون هناك بشر أكثر طولا فقد فهم بعض أهل العلم أن الحديث يعنى أن آدم عليه السلام خلق و طوله ستون ذراعا ثم تناقص طوله بعد خروجه من الجنة ليصل لطول قريب جدا من طولنا الحالى و كان تناقص طول البشر بعد هذا تناقص بسيط
    قال العلامة اليماني رحمه الله تعالى :
    (( وقد يكون خلق ستين ذراعاً فلما أهبط إلى الأرض نقص من طوله دفعة واحدة ليناسب حال الأرض إلا أنه بقي أطول مما عليه الناس الآن بقليل ثم لم يزل ذلك القليل يتناقص في الجملة . والله أعلم )) عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني ، الأنوار الكاشفة ص187 .
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    4- هل بالفعل الحديث منقول من التلمود ؟


    تم الرد على هذه الشبهة هنا
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t183955-2.html#post494832


    نقلا عن الأخ الكريم مسلم 77
    اقتباس
    الشبهة الثامنة
    طول آدم عليه السلام


    اقتباس
    تحت موضوع (الإنسان المثالي) تقول القصة أن آدم كان حجمه عملاقاً ومعظم البشر لم يرثوا صفته في الطول والجمال، وأن سارة [زوجة إبراهيم] إذا قارنا المرأة الحسناء بها لكان هذا كالمقارنة بين الإنسان والسعادين، والمقارنة بين حواء وسارة ينطبق عليها نفس الكلام، وأخيراً كانت حواء كالقرد مقارنة بآدم الذي كان مظهره عظيماً جداً بحيث أن نعل قدمه كان يحجب بهاء الشمس.


    (Targ. Yer. Gen. iii. 7; Gen. R. xi.; Adam and Eve, xxxvii.).


    وفي نص آخر تقول القصة تحت عنوان (العقاب):


    كان طول آدم من السماوات إلى الأرض (أو من طرف الأرض إلى الطرف الآخر)، لكن بعد ارتكابه خطيئته نقص إلى مئة ذراع.


    (Ḥag. 12a, Sanh. 38b; compare also Philo, "Creation of the World," ed. Mangey, i. 33, 47).




    قال البُخَاريّ:
    3326 - حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ هَمَّامٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ وَطُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا ثُمَّ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ مِنْ الْمَلَائِكَةِ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ فَقَالَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ فَقَالُوا السَّلَامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِفَكُلُّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ آدَمَ فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ حَتَّى الْآنَ
    وهكذا رواه البُخَاريّ في كتاب الاستئذان، عن يحيى بن جعفر، ومسلم، عن مُحَمْد بن رافع، كلاهما عن عبد الرزاق به.
    [البخاري: ك الأنبياء: ب بدء خلق آدم وذريته، وفي صحيح مسلم]


    وفي قصة الإسراء يقول رسول الإسلام عن يوسف: "فمررت بيوسف وإذا هو قد أعطي شطر الحسن" في مسلم 162 وأحمد 12047


    يقول ابن كثير في قصص الأنبياء: قالوا: معناه أنه كان على النصف من حسن آدم عليه السلام. وهذا مناسب، فإن الله خلق آدم وصوره بيده الكريمة، ونفخ فيه من روحه، فما كان ليخلق إلا أحسن الأشباه.
    قال السهيلي وغيره من الأئمة، معناه أنه كان على النصف من حسن آدم عليه السلام. لأن الله تعالى خلق آدم بيده، ونفخ فيه من روحه، فكان في غاية نهايات الحسن البشري، ولهذا يدخل أهل الجنَّة الجنَّة على طول آدم وحسنه، ويوسف كان على النصف من حسن آدم، ولم يكن بينهما أحسن منهما، كما أنه لم تكن أنثى بعد حَوَّاء أشبه بها من سارة امرأة الخليل عليه السلام.


    وعن إبراهيم وسارة يقول ابن كثير: ورأيت في بعض الآثار: أن الله عز وجل كشف الحجاب فيما بين إبراهيم عليه السلام وبينها، فلم يزل يراها منذ خرجت من عنده إلى أن رجعت إليه، وكان مشاهداً لها، وهي عند الملك، وكيف عصمها الله منه، ليكون ذلك أطيب لقلبه وأقر لعينه، وأشد لطمأنينته، فإنه كان يحبّها حباً شديداً لدينها وقرابتها منه، وحسنها الباهر، فإنه قد قيل: إنه لم تكن امرأة بعد حَوَّاء إلى زمانها أحسن منها رضي الله عنها. ولله الحمد والمنة.


    وقبل الرد ننظر سريعا في المصادر التي نقلها الملحد من الموسوعة اليهودية:


    1) Targ. Yer. Gen. R. xi وهما الترجوم الأوشاليمي وكتاب جينسيس رباه وهو كتاب تم تعديله بعد الإسلام كما سبق, ولنا حديث عنه لاحقا بإذن الله وأيضا الترجوم الأورشاليمي قد كُتب بعد الإسلام وقد تأثر بالإسلام وأيضا سيتم ذكر التفصيل في قصة يوسف عليه السلام.


    2) Gen. iii. 7 والمقصود به نص سفر التكوين 3:7 :
    فانفتحت اعينهما وعلما انهما عريانان. فخاطا اوراق تين وصنعا لانفسهما مازر..
    والنص - كما هو واضح - ليس فيه طول آدم عليه السلام


    2) Adam and Eve, xxxvii والمقصود به كتاب آدم وحواء 37, وهو كتاب يسبق الإسلام تم كتابته في القرن الثاني الميلادي على الأرجح, وقد بحثنا في النص المذكور ولم نجد الجزءية الخاصة بطول آدم عليه السلام وهذا هو النص:


    xxxvii. 1 Then Seth and his mother went off to wards the gates of paradise. And while they were walking, lo! suddenly there came a beast 2 [a serpent] and attacked and bit Seth. And as soon as Eve saw it, she wept and said: 'Alas, wretched woman that I am. I am accursed since I have not kept the commandment of God 3 And Eve said to the serpent in a loud voice: Accursed beast! how (is it that) thou hast not feared to let thyself loose against the image of God, but hast dared to fight with it?'


    http://carm.org/apologetics/lost-boo...s-adam-and-eve




    وأما المصادر التي نقلها الملحد في النص الثاني فهي Ḥag. 12a, Sanh. 38b وهما كتاب حكيكاه التلمودي والنص فيه:


    R' Elazar said: Adam was [so tall that he stood] from the earth to the sky, as it says (Deuteronomy 4:32) "From the day that G-d created Adam on the earth [and to the end of the heaven]." Once he sinned, G-d put His hands on him and made him small, as it says (Psalms 139:5) "You have hedged me behind and before." Rav Yehuda said in the name of Rav: Adam was [so tall that when he lay down he was] from one end of the world to the other end, as it says (Deuteronomy 4:32) "From the day that G-d created Adam on the earth"...


    http://www.aishdas.org/toratemet/en_shape.html


    وكتاب سنهدرين وفيه نفس الكلام السابق المنقول عن الرابي أليعازر:


    R. Eleazar said: The first man reached from earth to heaven, as it is written, Since the day that God created man upon the earth, and from one end of the Heaven [to the other].16 But when he sinned, the Holy One, blessed be He, laid His hand upon him and diminished him, for it is written, Thou hast hemmed me in behind and before etc.15 But these verses contradict each other! — Both measurements are identical.17


    http://www.come-and-hear.com/sanhedr...hedrin_38.html


    ويمكن الرد على الشبهة من أربعة أوجه:


    أولا


    إحتواء النص التلمودي على عدة خرافات وإختلافات لم تذكرها النصوص الإسلامية


    ومن هذه الخرافات:


    1) أن طول آدم عليه السلام امتد من الأرض إلى السماء قبل أن يذنب.


    2) أن آدم عليه السلام كان عندما يستلقي يمتد طوله من طرف العالم إلى الطرف الآخر.


    3) أن القول السابق يعني أن العالم مسطح وهذا ما ذكره شرح النص في الرابط السابق:
    اقتباس
    Rav said that when Adam lay down, he was so tall that he reached from one end of the world to the next. This is said by some to imply that the world is flat.

    وطبعاً أي ذكر لأي لهذه الخرافات في الأحاديث كان يكفي لهدم الدين وهذا لم يحدث, ألا يُعد هذا إعجازاً بحد ذاته ؟


    وأما الإختلاف بين النصين يكمن في:


    1) أن آدم عليه السلام قد نقص طوله فجأة بعد أن أذنب وهو ما لم تذكره النصوص الإسلامية وإن كان موجوداً في بعض التفاسير ولكنه بلا سند نصي.


    2) موضوع تناقص الأطوال المذكور في الاحاديث غير موجود في القصة التلمودية وإن كان هناك بعض التراث اليهودي الذي يذكر أن آدم عليه السلام قد نقص طوله لـ 100 قدم ومصدره مدراش جينسيس رباه الذي تم تعديله بعد الإسلام كما سنذكر لاحقا بإذن الله.


    اقتباس
    According to Bereshit Rabbah 12:6, "Rabbi Aivu said, ' his structure was reduced to one hundred cubits'"this reduced number matches the number of "yod alone"

    المصدر: The Zohar 5: Pritzker Edition, Volume Five,


    http://books.google.com.eg/books?id=yGsRF6S7hDMC&pg=PT593&lpg=PT593&dq=adam+"+one+hundr ed+cubits"&source=bl&ots=OBE5_yQXaW&sig=f0JPJnxhCwZ_4kUxxUOT 3Xups08&hl=ar&ei=jiOsTerrGsrrsgam77z_Bg&sa=X&oi=book_result& ct=result&resnum=10&ved=0CFkQ6AEwCQ#v=onepage&q=adam " one hundred cubits"&f=false




    ثانيا


    أننا لو نظرنا في الكتاب المقدس لوجدناه ممتلئ بالأساطير والحكايات عن العماليق طبعا أشهرها العماليق الذين حاربوا بني إسرائيل, ومنها أيضاُ - على سبيل المثال - عوج ملك باشان الذي كان يبلغ طول سريره 9 أذرع وعرضه 4 أذرع كما في سفر التثنية:




    3: 11 ان عوج ملك باشان وحده بقي من بقية الرفائيين هوذا سريره سرير من حديد اليس هو في ربة بني عمون طوله تسع اذرع و عرضه اربع اذرع بذراع رجل




    يقول يعقوب مالطي:
    اقتباس
    رابعًا: كان عوج ملك باشان عِملاقًا، ربما من نسل العمالقة، وقد بقي سريره يشهد عن ضخامة جسمه. احتفاظ بنو عمّون يكشف عن ندرة وجود سرير بهذا الحجم. يبدو أن السرير قد انتقل من الأموريين إلى العمونيين في إحدى المعارك كانت فيها النصرة للعمونيين، احتفظوا به في ربة المدينة الملكية لبني عمّون (2 صم 12: 26).


    يبلغ طول السرير تسع أذرع وعرضه أربع أذرع بذراع رجل [11]. فإن كان السرير أطول بذراع من طول الملك يكون طول الملك حوالي 12 قدمًا، وهذا يبدو أمرًا غير طبيعي، لذا يرى البعض أن السرير أطول بالثلث عن طول الملك، مع هذا يكون طول الملك تسعة أقدام، بهذا يكون أيضًا فارع الطول جدًا.


    لقد نسج بعض حاخامات اليهود قصصًا خيالية عن ضخامة جسم عوج سُجلت في الترجوم، حتى صوره البعض أن طوله عدة أميال[35].

    http://st-takla.org/pub_Bible-Interp...hneya/Tafseer-




    ومنها أيضا وجود لفظ العماليق giants في بعض الترجمات الإنجليزية بدلاً من (الجبابرة) في نص سفر التكوين:


    6: 4 كان في الارض طغاة في تلك الايام. وبعد ذلك ايضا اذ دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم اولادا - هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم.


    فبعض الترجمات الانجليزية تستخدم كلمة giants العمالقة لترجمة كلمة الجبابرة


    4 This was back in the days (and also later) when there were giants in the land. The giants came from the union of the sons of God and the daughters of men. These were the mighty men of ancient lore, the famous ones.
    ترجمة The message
    http://www.biblegateway.com/passage/...06&version=MSG


    4There were giants on the earth in those days--and also afterward--when the sons of God lived with the daughters of men, and they bore children to them. These were the mighty men who were of old, men of renown.


    Amplified Bible
    http://www.biblegateway.com/passage/...06&version=AMP


    4There were giants in the earth in those days; and also after that, when the sons of God came in unto the daughters of men, and they bare children to them, the same became mighty men which were of old, men of renown.


    King James version
    http://www.biblegateway.com/passage/...06&version=KJV


    و ترجمات أخرى كثيرة


    و نشاهد أيضا
    http://s8int.com/giants1.html
    http://answers.yahoo.com/question/in...9220236AAAv6zh


    لترى أن بعض النصارى يعتقدون أن الإنسان القديم كان طويل.


    وهناك سبب لإختلاف الترجمة هنا وهو أن الكتاب المقدس يذكر في معظم الأحيان لفظ (أبناء الله) ليدلل على الملائكة, فكان التفسير المناسب الذي ظل لمدة 4 قرون تتداوله الكنيسة للنص السابق هو أنه قد حدث زواج محرم بين كائنات سماوية (ملائكة) مع نساء الأرض فأنجبوا العماليق, ولكن هذا يتعارض مع المنطق ومع نصوص الكتاب المقدس التي تذكر أن الملائكة لا تتزوج فبدأ القساوسة وعلماء الكنيسة يصطنعون تفسيرات أُخرى للنص لا تخلو كلها من التكلف وراينا اختلاف التراجم.


    وللتفصيل يُرجى مراجعة هذا الرابط:
    http://www.sheekh-3arb.net/html/sh1.htm




    ثالثا


    وجود بعض المؤشرات التي تشير لإحتمالية وجود أطوال فارعة في العصور القديمة وإن كان لا يوجد حتى الآن دليل علمي صريح في هذا الأمر ولكن هذا لا يمنع أن يكون اصل الإنسان فارع الطول في العصور السحيقة, فحتى الآن لا دليل صريح لا على عمر الأرض ولا على عمر الإنسان فما أدرانا ؟


    ومن هذه المؤشرات ما ذُكر حول اكتشاف مقابر لعمالقة أثناء عملية حقر وبناء الطرق في جنوب شرق تركيا سنة 1950 تقريبا وقد قام جو تايلور مدير متحف MT. BIANCO بنحت شكل تخيلي لعظمة الفخذ لأحد هؤلاء العمالقة قيل أنها قد شوهدت أثناء عمليات الحفر وقام برسم نموذج تخيلي لصاحب العظمة وكان طوله ما بين 14 إلى 16 قدم أي حوالي 5 أمتار:








    وهذا من الموقع الرسمي للمتحف:


    his model (sculpted by Joe Taylor) of a giant human femur (leg bone) is a popular exhibit. The sculpture is mounted over a drawing to scale to show how large this person was. There really were giant humans.


    http://mtblanco.com/MtBlancoTour.htm


    وهذه قصة العظمة من نفس الموقع:
    http://mtblanco.com/TourGiantArticle.htm




    وهذا الرابط يحتوي على بعض المقالات في المجلات تفيد مشاهدة عظام لأناس عمالقة:


    http://www.6000years.org/giant_reports.html


    وهذا يعطينا الإشار لإمكانية وجود أطوال فارعة في العصور القديمة.


    كما أن ظاهر نصوص العهد القديم لا يمنع ذلك, فنرى مثلا في سفر التكوين أن أعمار البشر قديما كانت أكبر بكثير من الوقت الحالي, فآدم عاش 930 سنة وعاش شيث 912 سنة وعاش أنوش 950 سنة وعاش قينان 920 سنة وهكذا, ونجد تفاصيل هذه الأعمار في سفر التكوين الإصحاح الخامس.




    إذن فالنصارى لا يجدون حرج فى أن يؤمنوا بأن الإنسان كان عمره فى البداية مئات السنين و عمره الآن لا يتجاوز المئة إلا قليلا و لكنهم يجدون أن يكون الإنسان القديم طويل القامة خرافة ؟


    فما لهم كيف يحكمون ؟




    رابعا


    مجرد تخمين نذكره وهو:


    من نص كتاب حكيكاه التلمودي الذي فيه موضوع طول آدم عليه السلام نجد أن الرابي أليعازر بن شاموا Elazar ben Shamua قد فسر نص التثنية 4:32




    32: «فاسأل عن الأيام الأولى التي كانت قبلك من اليوم الذي خلق الله فيه الإنسان على الأرض ومن أقصاء السماء إلى أقصائها. هل جرى مثل هذا الأمر العظيم أو هل سمع نظيره؟




    فنراه قد فسر (على الأرض ومن أقصاء السماء) على أن المقصود منها أن آدم عليه السلام قد بلغ طوله من الأرض للسماء وطبعا هذا تفسير يبدو بعيدا تماما عن النص.


    ونلاحظ من نفس الكلام في حكيكاه أن رابي آخر وهو الرابي يهوذا هاناسي (وهو تلميذ الرابي أليعازر) استشهد بنفس النص ليستنتج أن طول آدم عندما يستلقي يصل من طرف العالم للطرف الآخر ليصل لنفس الإستنتاج تقريبا.


    ثم نجد الرابي اليعازر يستشهد بنص المزمور 139:5 :




    5: من خلف ومن قدام حاصرتني وجعلت علي يدك.


    ليقول أن هذا يدل على أن الله عز وجل قد قصر طول آدم مرة واحد بعد أن أذنب (وجعلت علي يدك) وطبعا النص هنا أيضا يبدو بعيدا عن هذا خاصة أن النص على لسان داود وليس آدم.


    ولكن أليس استشهاد 2 من حاخامات التلمود بنصين لا علاقة لهما بطول آدم للإستنتاج بأن آدم عليه السلام كان فارع الطول قبل الهبوط قد يعطي إشارة لإحتمالية أن هذا معروف لديهم مسبقا من المصادر القديمة ويحاولون استنتاجه من التوراة مع بعض المبالغات والخرافات ؟ هذا مجرد تخمين.


    وأما استشهاد الملحد بكلام ابن كثير رحمه الله فقد تم الرد عليه في الشبهة السابقة.
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,294
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2020
    على الساعة
    02:42 AM

    افتراضي

    5- و أخيرا هل هناك من أهل العلم من أنكر الحديث؟


    جاء فى سير أعلام النبلاء للإمام الذهبي :
    http://library.islamweb.net/newlibra...k_no=60&flag=1
    وقال أبو جعفر العقيلي في ترجمة عبد الله بن ذكوان : حدثنا مقدام بن داود ، حدثنا الحارث بن مسكين ، وابن أبي الغمر ، قالا : حدثنا ابن القاسم قال : سألت مالكا عمن يحدث بالحديث الذي قالوا : إن الله خلق آدم على صورته فأنكر ذلك إنكارا شديدا ، ونهى أن يتحدث به أحد ، فقيل : إن ناسا من أهل العلم يتحدثون به قال : من هم ؟ قيل : ابن عجلان ، عن أبي الزناد ، فقال : لم يكن يعرف ابن عجلان هذه الأشياء ، ولم يكن عالما ، ولم يزل أبو الزناد عاملا لهؤلاء حتى مات ، وكان صاحب عمال يتبعهم .



    و لا أعلم أن هناك من أهل العلم من أنكر الحديث غير الإمام مالك و الباقون على صحته بل و قد علق الإمام الذهبى على كلام الإمام مالك بأن الحديث لم يتفرد به ابن عجلان
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

هل حديث طول آدم عليه السلام خرافة ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة حديث فرار الحجر بثياب سيدنا موسى عليه السلام
    بواسطة الشهاب الثاقب. في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 31-10-2018, 08:33 PM
  2. الرد على خرافة أمية محمد صلى الله عليه و سلم
    بواسطة Eng.Con في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-04-2012, 08:38 PM
  3. قصص الأنبياء ( صوتيا ً ) منذ آدم عليه السلام وحتى عيسى عليه السلام
    بواسطة الحاجه في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-04-2009, 07:48 AM
  4. عيسى عليه السلام هو.( يسوع عليه السلام ).
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 12:07 PM
  5. ذكر زكريا ويحيى عليهما السلام (سلسلة حتى رسالة المسيح عليه السلام)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-11-2005, 10:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل حديث طول آدم عليه السلام خرافة ؟

هل حديث طول آدم عليه السلام خرافة ؟