الرد على كذبة اقتباس القران قصة لقمان من قصة احيقار

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

اثبات صلب المصلوب و انقلابه على عقبيه : (الجزء الثاني) » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | المختصر المفيد فى الأسماء والصفات جمع وترتيب وليد كمال شكر » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | فهذه أبواب مختصرة في العقيدة، راعيت فيها الاختصار الشديد أسأل الله أن ينفع بها. أحمد بن محمد العتيق » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | مباحث فى توحيد الألوهية » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | أمراض النساء وعلاجها بالأعشاب » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | جميع أصدارات مشاري راشد العفاسي » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | اصدارات اعوام 1416 - 1419 هـ - مدونة محبي مشاري العفاسي » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | هنا كل اصدارات الشيخ مشاري العفاسي » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | كيف أسهل على نفسي ارتداء الحجاب ؟ » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == | فليس للمرأة أن تخرج أمام الرجال بسروال أو بنطلون ؛الشيخ ابن عثيمين رحمه الله » آخر مشاركة: ابو ياسمين دمياطى | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على كذبة اقتباس القران قصة لقمان من قصة احيقار

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الرد على كذبة اقتباس القران قصة لقمان من قصة احيقار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,002
    آخر نشاط
    21-09-2020
    على الساعة
    02:14 AM

    افتراضي الرد على كذبة اقتباس القران قصة لقمان من قصة احيقار

    هل اقتبس القران قصة لقمان من قصة احيقار ؟


    الاجابة : لا


    و الدليل :
    1. و ان اقدم مخطوطة لقصة احيقار الحكيم تعود للقرن الثاني و الثالث عشر اي بعد خسمة قرون على الاقل من وفاة النبي صلى الله عليه وسلم و هي مخطوطة سريانية
    المصدر : كتاب احيقار حكيم من الشرق الادنى
    الصورة الاولى
    الرابط http://www.coart.uobaghdad.edu.iq/…/%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D9%8…


    2. القصة نفسها و هي قصة احيقار كانت حسب الكصدر السابق كالكتاب المفتوح كل يضع ويزيد على القصة كما يشاء و كما يحب فكانت كالكتاب الكشكول فاحيقار الذي ظهر كالوثني في القصة الاشورية يصبح موحدا في القصة النصرانية التي جاءت بعدها
    المصدر : كتاب احيقار حكيم من الشرق الادنى
    الصورة الثالثة
    الرابط http://www.coart.uobaghdad.edu.iq/…/%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D9%8…

    و بناءا على الاول و الثاني فان ما تشابه مع القران (على حد زعمهم) لا حجة فيه على الاقتباس لانه من ما وضع غالب الظن تاثرا بالقران و ليس العكس

    قد ياتي معاند و يقول عندنا دليل ان نبيكم اخذ قصة لقمان من غير الله عز وجل (و العياذ بالله)
    ويستشهد بهذه الرواية :

    سيرة ابن هشام الجزء الاول :
    ((قال ابن إسحاق : وحدثني عاصم بن عمر بن قتادة الأنصاري ، ثم الظفري عن أشياخ من قومه ، قالوا : قدم سويد بن صامت ، أخو بني عمرو بن عوف ، مكة حاجا أو معتمرا ،] وكان سويد إنما يسميه قومه فيهم : الكامل ، لجلده وشعره وشرفه ونسبه ، وهو الذي يقول .....فتصدى له رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سمع به ، فدعاه إلى الله وإلى الإسلام ، فقال له سويد : فلعل الذي معك مثل الذي معي ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : وما الذي معك ؟ قال : مجلة لقمان - يعني حكمة لقمان - فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : اعرضها علي ، فعرضها عليه ؟ فقال له : إن هذا لكلام حسن ، والذي معي أفضل من هذا ، قرآن أنزله الله تعالى علي ، هو هدى ونور . فتلا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن ، ودعاه إلى الإسلام ، فلم يبعد منه ، وقال : إن هذا لقول حسن .
    ثم انصرف عنه ، فقدم المدينة على قومه ، فلم يلبث أن قتلته الخزرج ، فإنه كان رجال من قومه ليقولون : إنا لنراه قد قتل وهو مسلم . وكان قتله قبل يوم بعاث ))

    و الرد :

    1. الرواية #ضعيفة سندا
    و العلة :
    الابهام و الجهالة في الرواية فمن هم هؤلاء الاشياخ من قومه فهذا بحكم
    #المجهول

    ورواها البيهقي رحمه الله في سننه الكبرى مرسلة عن ابن اسحاق و المرسل من انواع الضعيف
    فالقصة غير ثابتة اصلا

    2. الرواية ليس فيها تصريح بان النبي صلى الله عليه وسلم اقتبس قصة لقمان او بالاحرى القصة القرانية للقمان فليس هناك اي ذكر لما ذكر عن لقمان في القران
    قال تعالى : (( وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ ۚ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (12) وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (15) يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ ۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ ۚ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (19))

    بل ان كل المذكور هو ان سويد بن الصامت عرض مجلة او حكمة لقمان علي النبي عليه الصلاة و السلام و ليس فيها مالذي عرض على النبي عليه الصلاة و السلام فلقمان الذي تاثر به سويد بن الصامت هو لقمان الجاهلي و هو يختلف عن لقمان في القران الكريم
    و هذا ما قاله ايضا الباحث انيس فريحة في كتابه احيقار حكيم من الشرق الادنى
    راجعوا الصورة الرابعة


    3. ان قلنا بصحة القصة فرضا فالسؤال هو لماذا يحتج علينا المعاند بالجزء الاول من الرواية ويتجاهل نهايتها و هي ان قومه زعموا انه اسلم
    نقرا من الرواية نفسها
    :
    ((فقدم المدينة على قومه ، فلم يلبث أن قتلته الخزرج ، فإنه كان رجال من قومه ليقولون : إنا لنراه قد قتل وهو مسلم . وكان قتله قبل يوم بعاث))
    فكيف يسلم ان كان كما يقول المعاندون ان سورة لقمان مقتبسة مما قاله و مما كان عنده ؟؟؟
    ليس هذا بمنطقي اصلا


    4. ان كان النبي صلى الله عليه وسلم و حاشاه قد اقتبس من سويد بن الصامت
    فلماذا اسلم ابن سويد بن الصامت ؟؟؟
    الحارث بن سويد بن الصامت اسلم وهو من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
    و العجيب انه قيل عنه انه قد ارتد و لحق بالكفار ثم تاب و امن ورجع الى الاسلام و الى المدينة

    نقرا من سنن النسائي كتاب تحريم الدم توبة المرتد
    4068 أخبرنا محمد بن عبد الله بن بزيع قال حدثنا يزيد وهو ابن زريع قال أنبأنا داود عن عكرمة عن ابن عباس قال كان رجل من الأنصار أسلم ثم ارتد ولحق بالشرك ثم تندم فأرسل إلى قومه سلوا لي رسول الله صلى الله عليه وسلم هل لي من توبة فجاء قومه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا إن فلانا قد ندم وإنه أمرنا أن نسألك هل له من توبة فنزلت كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم إلى قوله غفور رحيم فأرسل إليه فأسلم

    نقرا من تفسير الطبري رحمه الله
    7363 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا جعفر بن سليمان قال : أخبرنا حميد الأعرج ، عن مجاهد قال : جاء الحارث بن سويد فأسلم مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ثم كفر الحارث فرجع إلى قومه ، فأنزل الله - عز وجل - فيه القرآن : " كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم " إلى " إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم " قال : فحملها إليه رجل من قومه فقرأها عليه ، فقال الحارث : إنك والله ما علمت لصدوق ، وإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأصدق منك ، وإن الله - عز وجل - لأصدق الثلاثة . قال : فرجع الحارث فأسلم فحسن إسلامه .

    و مع ان رواية الطبري رواية مرسلة الا ان الرواية ثبتت برواية النسائي دون تسمية الرجل
    فان قال المعاند كيف تاخذ بالمرسل الضعيف لتستشهد به علينا و انت الذي ضعفت رواية ابن هشام ، اقول انما ذكرت مجاهد المرسلة في الطبري لالزامكم بها اذا عاندتم و جحدتم و انكرتم ضعف رواية ابن هشام رحمه الله
    فان كنتم ستحتجون بالضعيف فهذه رواية الطبري تناقض كلامك

    #ملاحظة :
    ما ذكره المؤرخون من قتل الحارث بن سويد بن الصامت للمجذر بن زياد رضي الله عنهما في غزوة احد غير ثابت سندا فقد روي بسند فيه الواقدي وروي في السيرة لابن هشام مرسلا فلا تصح الرواية

    الرواية الاولى
    مغازي الواقدي الجزء الاول
    حَدّثَنِي الْيَمَانُ بْنُ مَعَنٍ، عَنْ أَبِي وَجْزَةَ، قَالَ: دُفِنَ ثَلَاثَةُ نفر يوم أحد فى قَبْرٍ وَاحِدٍ- نُعْمَانُ بْنُ مَالِكٍ وَالْمُجَذّرُ بْنُ ذِيَادٍ، وَعَبَدَةُ بْنُ الْحِسْحَاسِ.
    وَكَانَتْ قِصّةُ مُجَذّرِ بْنِ ذِيَادٍ أَنّ حُضَيْرَ الْكَتَائِبِ جَاءَ بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ فَكَلّمَ سُوَيْدَ بْنَ الصّامِتِ، وَخَوّاتُ بْنُ جُبَيْرٍ، وَأَبَا لُبَابَةَ بْنَ عَبْدِ الْمُنْذِرِ- وَيُقَالُ سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ-......لَمّا قَدِمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أَسْلَمَ الْحَارِثُ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ الصّامِتِ وَمُجَذّرُ بْنُ ذِيَادٍ، فَشَهِدَا بَدْرًا فَجَعَلَ الْحَارِثُ يَطْلُبُ مُجَذّرًا لِيَقْتُلَهُ بِأَبِيهِ، فَلَا يَقْدِرُ [ (2) ] عَلَيْهِ يَوْمئِذٍ، فَلَمّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ وَجَالَ الْمُسْلِمُونَ تِلْكَ الْجَوْلَةَ أَتَاهُ الْحَارِثُ مِنْ خَلْفِهِ فَضَرَبَ عُنُقَهُ. فَرَجَعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَى الْمَدِينَةِ ثُمّ خَرَجَ إلَى حَمْرَاءِ الْأَسَدِ، فلمّا رجع من حمراء الأسد أتاه جبرئيل عَلَيْهِ السّلَامُ فَأَخْبَرَهُ أَنّ الْحَارِثَ بْنَ سُوَيْدٍ قَتَلَ مُجَذّرًا غِيلَةً، وَأَمَرَهُ بِقَتْلِهِ. فَرَكِبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَى قُبَاءٍ فِي الْيَوْمِ الّذِي أَخْبَرَهُ جِبْرِيلُ، فِي يَوْمٍ حَارّ، وَكَانَ ذَلِكَ يَوْمًا لَا يَرْكَبُ فِيهِ رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قُبَاءٍ، إنّمَا كَانَتْ الْأَيّامُ الّتِي يَأْتِي فِيهَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُبَاءَ يَوْمَ السّبْتِ وَيَوْمَ الِاثْنَيْنِ. فَلَمّا دَخَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَسْجِدَ قُبَاءٍ صَلّى فِيهِ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يُصَلّيَ.
    وَسَمِعَتْ الْأَنْصَارُ فَجَاءَتْ تُسَلّمُ [ (3) ] عَلَيْهِ، وَأَنْكَرُوا إتْيَانَهُ فِي تَلِك السّاعَةِ وَفِي ذَلِكَ الْيَوْمِ،
    فَجَلَسَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَدّثُ وَيَتَصَفّحُ النّاسَ حَتّى طَلَعَ الْحَارِثُ بْنُ سُوَيْدٍ فِي مِلْحَفَةٍ مُوَرّسَةٍ [ (4) ] ، فَلَمّا رَآهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعَا عُوَيْمَ بْنَ سَاعِدَةَ فَقَالَ لَهُ: قَدِمَ الْحَارِثُ بْنُ سُوَيْدٍ إلَى بَابِ الْمَسْجِدِ فَاضْرِبْ عُنُقَهُ بِمُجَذّرِ بْنِ ذِيَادٍ، فَإِنّهُ قَتَلَهُ يَوْمَ أُحُدٍ.
    فَأَخَذَهُ عُوَيْمٌ فَقَالَ الْحَارِثُ: دَعْنِي أُكَلّمْ رَسُولَ اللهِ! فَأَبَى عُوَيْمٌ عَلَيْهِ، فَجَابَذَهُ يُرِيدُ كَلَامَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَنَهَضَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُرِيدُ أَنْ يَرْكَبَ، وَدَعَا بِحِمَارِهِ عَلَى بَابِ الْمَسْجِدِ، فَجَعَلَ الْحَارِثُ يَقُولُ: قَدْ وَاَللهِ قَتَلْته يَا رَسُولَ اللهِ. وَاَللهِ مَا كَانَ قَتْلِي إيّاهُ رُجُوعًا عَنْ الْإِسْلَامِ وَلَا ارْتِيَابًا فِيهِ، وَلَكِنّهُ حَمِيّةَ الشّيْطَانِ وَأَمْرٌ وُكِلْت فِيهِ إلَى نَفْسِي.
    وَإِنّي أَتُوبُ إلَى اللهِ وَإِلَى رَسُولِهِ مِمّا عَمِلْت، وَأُخْرِجُ دِيَتَهُ، وَأَصُومُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ، وَأُعْتِقُ رِقْبَةً، وَأُطْعِمُ سِتّينَ مِسْكِينًا، إنّي أَتُوبُ إلَى اللهِ وَرَسُولِهِ! وَجَعَلَ يُمْسِكُ بِرِكَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَبَنُو الْمُجَذّرِ حُضُورٌ لَا يَقُولُ لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم شَيْئًا حَتّى إذَا اسْتَوْعَبَ كَلَامَهُ قَالَ:
    قَدّمْهُ يَا عُوَيْمُ فَاضْرِبْ عُنُقَهُ!
    وَرَكِبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَدِمَهُ عُوَيْمُ عَلَى بَابِ الْمَسْجِدِ فَضَرَبَ عُنُقَهُ. وَيُقَالُ: إنّ خُبَيْبَ بْنَ يِسَافٍ، نَظَرَ إلَيْهِ حَيْنَ ضَرَبَ عُنُقَهُ فَجَاءَ إلَى النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ، فَرَكِبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلَيْهِمْ يَفْحَصُ عَنْ هَذَا الْأَمْرِ. فَبَيْنَا رسول الله صلى الله عليه وسلم على حِمَارِهِ فَنَزَلَ عَلَيْهِ جِبْرِيلُ فَخَبّرَهُ بِذَلِكَ فِي مَسِيرِهِ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عُوَيْمًا فَضَرَبَ عُنُقَهُ. وَقَالَ حَسّانُ بْنُ ثَابِتٍ:
    يَا حَارِ فِي سِنَةٍ مِنْ نَوْمِ أوّلكم [ (1) ] ... أم كنت ويلك [ (2) ] مغترّا بجبريل

    التحقيق:
    الرواية ضعيفة لعدة علل :
    1. الواقدي ضعيف :
    قال البخارى : الواقدى مدينى سكن بغداد ، متروك الحديث ، تركه أحمد ، و ابن نمير ، و ابن المبارك ، و إسماعيل بن زكريا .
    و قال فى موضع آخر : كذبه أحمد .
    و قال معاوية بن صالح : قال لى أحمد بن حنبل : هو كذاب .
    و قال معاوية أيضا عن يحيى بن معين : ضعيف . .
    و قال أبو داود : أخبرنى من سمع على ابن المدينى يقول : روى الواقدى ثلاثين ألف حديث غريب
    و قال مسلم : متروك الحديث .
    و قال النسائى : ليس بثقة .

    2. اليمان بن معن #مجهول
    ذكره ابن ابي حاتم في الجرح و التعديل الجزء التاسع
    ((1346 - يمان بن معن المدينى روى عن ابى وجزة (1) السعدى روى عنه محمد بن عمر الواقدي سمعت ابى يقول (383 م 6) : هو #مجهول.))

    3. الارسال من ابي وجزة السعدي رحمه الله فهو لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم و لا شاهده انما روى عن امير المؤمنين عمر رضي الله عنه و عن رجل من مزينة فالرواية مرسلة منقطعة
    نقرا في الجرح و التعديل لابن ابي حاتم رحمهما الله الجزء التاسع
    ((1174 - يزيد بن عبيد أبو وجزة السعدى المدينى كان شاعرا روى عن عمر بن أبي سلمة وعن رجل من مزينة روى عنه هشام بن عروة ومحمد بن إسحاق وسليمان بن بلال وعبد الله بن مصعب سمعت أبي يقول ذلك))

    فالرواية #ضعيفة لا تصح

    وقد ذكرها البيهقي عن الواقدي منقطعا في كتابه السنن الكبرى كتاب النفقات باب ما جاء في قتل الغيلة
    رقم الحديث: 14761
    (حديث مرفوع) أَخْبَرَنَاهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ ، أنبأ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ بَطَّةَ ، ثنا الْحَسَنُ بْنُ الْجَهْمِ ، ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَرَجِ ، ثنا الْوَاقِدِيُّ ، فِي ذِكْرِ مَنْ قُتِلَ بِأُحُدٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ، قَالَ : وَمِجْذَرُ بْنُ زِيَادٍ قَتَلَهُ الْحَارِثُ بْنُ سُوَيْدٍ غِيلَةً ، وَكَانَ مِنْ قِصَّةِ مِجْذَرِ بْنِ زِيَادٍ ، أَنَّهُ قَتَلَ سُوَيْدَ بْنَ الصَّامِتِ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ، فَلَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ أَسْلَمَ الْحَارِثُ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ الصَّامِتِ وَمِجْذَرُ بْنُ زِيَادٍ ، فَشَهِدَا بَدْرًا ، فَجَعَلَ الْحَارِثُ يَطْلُبُ مِجْذَرًا لِيَقْتُلَهُ بِأَبِيهِ ، فَلَمْ يَقْدِرْ عَلَيْهِ يَوْمَئِذٍ ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ وَجَالَ الْمُسْلِمُونَ تِلْكَ الْجَوْلَةَ أَتَاهُ الْحَارِثُ مِنْ خَلْفِهِ فَضَرَبَ عُنُقَهُ ، فَرَجَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْمَدِينَةِ ، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى حَمْرَاءَ الأَسَدِ ، فَلَمَّا رَجَعَ أَتَاهُ جِبْرَائِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ فَأَخْبَرَهُ أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ سُوَيْدٍ قَتَلَ مِجْذَرَ بْنَ زِيَادٍ غِيلَةً ، وَأَمَرَهُ بِقَتْلِهِ ، فَرَكِبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى قُبَاءَ ، فَلَمَّا رَآهُ دَعَا عُوَيْمَ بْنَ سَاعِدَةَ ......

    و الرواية #ضعيفة و مثخنة بالعلل :
    1. الواقدي #ضعيف
    قال البخارى : الواقدى مدينى سكن بغداد ، متروك الحديث ، تركه أحمد ، و ابن نمير ، و ابن المبارك ، و إسماعيل بن زكريا .
    و قال فى موضع آخر : كذبه أحمد .
    و قال معاوية بن صالح : قال لى أحمد بن حنبل : هو كذاب .
    و قال معاوية أيضا عن يحيى بن معين : ضعيف . .
    و قال أبو داود : أخبرنى من سمع على ابن المدينى يقول : روى الواقدى ثلاثين ألف حديث غريب
    و قال مسلم : متروك الحديث .
    و قال النسائى : ليس بثقة .


    2. الارسال من الواقدي فهو لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم و لا شاهده فالرواية مرسلة #منقطعة


    3. الحسين بن فرج الخياط #ضعيف متروك
    نقرا في لسان الميزان :
    ((2592- الحسين بن الفرج الخياط [أَبُو علي وأَبُو صالح ويعرف بابن الخياط].
    عن وكيع.
    قال ابن مَعِين: كذاب يسرق الحديث.
    ومشاه غيره.
    وقال أبو زرعة: ذهب حديثه.
    قلت: حدث بأصبهان. انتهى.
    قال أبو نعيم: حدث بالمغازي والمبتدأ عن الواقدي روى، عَنِ ابن عُيَينة ومعن بن عيسى والوليد بن مسلم وفيه ضعف وهو بغدادي يكنى أبا علي وأبا صالح ويعرف بابن الخياط.
    وقال ابن أبي حاتم: كتب عنه أبي بالبصرة أيام أبي الوليد ثم تركه.
    وقال أبو حاتم: تكلم الناس فيه والذي أنكر عليه حديث ابن أبيرق وذلك حديث لم يكن إلا عند ابن أبي شعيب فرواه هو وكان أحمد ويحيى لا يرضيانه.
    وقال أبو الشيخ في طبقات الأصبهانيين: ليس بالقوي.))


    4. الحسن بن جهم #مجهول و لم يترجم له احد الا الشيخ الاصبهاني في كتابه طبقات المحدثين الجزء الثالث
    و ليس له جرح او توثيق :
    ((الحسن بن الجهم بن جبلة ابن مصقلة التيمي يكنى أبا علي وكان يسكن قرية واذار ، أدركته وعزمت غير مرة أن أذهب إليه فلم يتفق ، سمع من إسماعيل بن عمرو ، وحيان بن بشر وغيرهم ، وكان عنده كتاب المغازي عن الواقدي ، سمعه من الحسين بن الفرج))


    الرواية الثانية
    سيرة ابن هشام رحمه الله
    قال ابن إسحاق : وكان الحارث بن سويد بن صامت منافقا ، فخرج يوم أحد مع المسلمين ، فلما التقى الناس ، عدا على المجذر بن ذياد البلوي ، وقيس بن زيد ، أحد بني ضبيعة ، فقتلهما ، ثم لحق بمكة بقريش ؛ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم - فيما يذكرون - قد أمر عمر بن الخطاب بقتله إن هو ظفر به ، ففاته ، فكان بمكة ؛ ثم بعث إلى أخيه الجلاس بن سويد يطلب التوبة ، ليرجع إلى قومه . فأنزل الله تعالى فيه ، فيما بلغني ، عن ابن عباس : كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين إلى آخر القصة .

    التحقيق
    الرواية #ضعيفة لعلة :

    الرواية لا تصح لانها مرسلة من ابن اسحاق و قد ولد سنة ثمانين للهجرة !!
    نقرا في سير اعلام النبلاء للامام الذهبي رحمه الله :
    ((محمد بن إسحاق بن يسار بن خيار ، وقيل : ابن كوثان العلامة الحافظ الأخباري... ولد ابن إسحاق سنة ثمانين ورأى أنس بن مالك بالمدينة ، وسعيد بن المسيب . ))

    و العجيب في هذه الرواية انها تنفي مقتله و توافق الرواية الصحيحة في سنن النسائي رحمه الله و لكن لها زيادة و هي ان الحارث قتل المجذر في احد و هذا لم يثبت !!!!!


    الرواية الثالثة
    سيرة ابن هشام رحمه الله
    قال ابن هشام : حدثني من أثق به من أهل العلم : أن الحارث بن سويد قتل المجذر بن ذياد ، ولم يقتل قيس بن زيد ، والدليل على ذلك : أن ابن إسحاق لم يذكره في قتلى أحد ؛ وإنما قتل المجذر ، لأن المجذر بن ذياد كان قتل أباه سويدا في بعض الحروب التي كانت بين الأوس والخزرج ، وقد ذكرنا ذلك فيما مضى من هذا الكتاب . فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في نفر من أصحابه ، إذ خرج الحارث بن سويد من بعض حوائط المدينة ، وعليه ثوبان مضرجان ، فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان ، فضرب عنقه ؛ ويقال : بعض الأنصار .
    قال ابن إسحاق : قتل سويد بن الصامت معاذ بن عفراء غيلة ، في غير حرب رماه بسهم فقتله قبل يوم بعاث

    التحقيق
    الرواية #ضعيفة لعلتين :
    1. الابهام في الرواية فلا نعرف من هم اهل العلم هؤلاء الذين حدثوا ابن هشام رحمه الله بهذا و مثل هذا يقع في حكم #المجهول

    2. من ادركهم ابن هشام رحمه الله لم يدركوا النبي صلى الله عليه وسلم و لا شاهدوه فالرواية في حكم المرسل المنقطع
    و العجيب كل العجب اختلاف ابن هشام و ابن اسحاق في هذه القصة الغير ثابتة

    فابن هشام يقول بان النبي عليه الصلاة و السلام امر بقتل الحارث وقد قتل بينما ابن اسحاق يقول بان الله عز وجل قد عفا عنه وقد تاب ورجع للمدينة !!!
    و ايضا ابن هشام يقول بان الذي امره النبي عليه الصلاة و السلام بضرب عنق الحارث هو عثمان رضي الله عنه بينما ابن اسحاق يقول ان المامور هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    و هذه من النوادر التي يختلف فيها ابن هشام و ابن اسحاق رحمهما الله و كلا الروايتين ضعيفتين مرسلتين !!!!
    و نعرج الان على نقطة اخيرة


    #قول #الامام #الغلابي #رحمه #الله
    و نقرا في كتاب السنن الكبرى للبيهقي كتاب النفقات باب ما جاء في قتل الغيلة
    15580 ( وأخبرنا ) أبو محمد السكري ببغداد ، أنبأ أبو بكر الشافعي ، ثنا جعفر بن محمد بن الأزهر ، ثنا المفضل بن غسان الغلابي وهو يذكر من عرف بالنفاق في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : والحارث بن سويد بن صامت من بني عمرو بن عوف شهد بدرا وهو الذي قتل المجذر يوم أحد غيلة فقتله به نبي الله - صلى الله عليه وسلم - .

    الرد :

    1. الامام المفضل بن غسان الغلابي رحمه الله قوله هنا#مرسل و انقطاعه كثير اذ انه من تلاميذ بحيى بن معين رحمه الله فهو متاخر عن ابن هشام و ابن اسحاق ايضا !!

    2. الامام الشافعي رحمه الله و هو الذي روى عن جعفر بن محمد بن الازهر عن الغلابي قوله هو بنفسه انكر هذه القصة بحجة ضعف السند
    فنقرا من كتاب سنن البيهقي رحمه الله كتاب النفقات باب ما جاء في قتل الغيلة
    ((( قال الشافعي ) وقال بعض أصحابنا في الرجل يقتل الرجل من غير نائرة هو إلى الإمام لا ينتظر به ولي المقتول قال : واحتج لهم بعض من يعرف مذاهبهم بأمر مجذر بن زياد ولو كان حديثه مما يثبت قلنا به فإن ثبت فهو كما قالوا ولا أعرفه إلى يومي هذا ثابتا وإن لم يثبت فكل مقتول قتله غير المحارب فالقتل فيه إلى ولي المقتول من قبل أن الله تعالى يقول : ( ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا ) وقال : ( فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف ) ))

    3. الامام البيهقي رحمه الله نفسه قبل ان يخرج رواية الواقدي الضعيف المنقطعة انكر الرواية بناءا على ضعف السند و قال في سننه الكبرى كتاب النفقات بابا ما جاء في قتل الغيلة :
    ((15579 قال الشيخ إنما بلغنا قصة مجذر بن زياد من حديث الواقدي #منقطعا وهو #ضعيف ( أخبرناه ) أبو عبد الله الحافظ ، أنبأ محمد بن أحمد بن بطة ، ثنا الحسن بن الجهم ، ثنا الحسين بن الفرج ، ثنا الواقدي في ذكر من قتل بأحد من المسلمين قال...))


    4. ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل اصحاب بدر ما يشهد لهم بالايمان بدلا من النفاق و هذا يرد قول الامام الغلابي رحمه الله و ان مردهم في الاخرة الى الجنة


    نقرا في صحيح البخاري كتاب الجهاد و السير (وايضا في صحيح مسلم كتاب فضائل الصحابة)
    باب الجاسوس وقول الله تعالى لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء التجسس التبحث
    ((2845 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار سمعته منه مرتين قال أخبرني حسن بن محمد قال أخبرني عبيد الله بن أبي رافع قال سمعت عليا رضي الله عنه يقول بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزبير والمقداد بن الأسود قال انطلقوا...قال عمر يا رسول الله دعني أضرب عنق هذا المنافق قال إنه قد شهد بدرا وما يدريك لعل الله أن يكون قد اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم قال سفيان وأي إسناد هذا))


    وقال الامام النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم :
    ((قوله صلى الله عليه وسلم : ( لعل الله اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفر لكم ) قال العلماء : معناه الغفران لهم في الآخرة ، وإلا فإن توجه على أحد منهم حد أو غيره أقيم عليه في الدنيا . ونقل القاضي عياض الإجماع على إقامة الحد ، وأقامه عمر على بعضهم . قال : وضرب النبي صلى الله عليه وسلم مسطحا الحد وكان بدريا . ))


    و في نفس المصدر من صحيح البخاري نقرا
    2495 حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح وحدثنا محمد بن رمح أخبرنا الليث عن أبي الزبير عن جابر أن عبدا لحاطب جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو حاطبا فقال يا رسول الله ليدخلن حاطب النار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذبت لا يدخلها فإنه شهد بدرا والحديبية


    #واخيرا
    مع كل هذا التخبط في المتن و الضعف في اسانيد الروايات الثلاثة القائلة بقتل الحارث للمجذر بن زياد رضي الله عنهما وفوق ذلك انكار الامامين البيهقي و الشافعي رحمهما الله للحادثة المزعومة بناءا على ضعف السند تبقى لنا رواية سنن النسائي الصحيحة
    و كل هذا يؤكد لنا ان الحارث بن سويد رضي الله عنه لم يثبت عنه انه قتل المجذر بن زياد رضي الله عنه و انه عاش مسلما و مات مسلما و ما قتل المجذر بل قيل انه ارتد في حياة النبي عليه الصلاة و السلام ثم تاب و رجع الى الاسلام و الى المدينة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم

    شكر خاص للاستاذ أحمد سليمان على امداده لنا المعلومات القيمة في مقطعه في قناته في اليوتيوب و التي تتعلق بما ذكرناه بخصوص قول الاستاذ انيس فريحة في كتابه احيقار حكيم من الشرق الادنى


    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم












    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	31398195_1995996687381779_5290854217760636928_o.jpg‏ 
مشاهدات:	93 
الحجم:	55.0 كيلوبايت 
الهوية:	16925  
    الصور المرفقة الصور المرفقة    
    التعديل الأخير تم بواسطة *اسلامي عزي* ; 21-05-2018 الساعة 02:51 AM سبب آخر: إضافة الصور للمرفقات
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,002
    آخر نشاط
    21-09-2020
    على الساعة
    02:14 AM

    افتراضي

    اضافة مهمة

    على فرض صحة الرواية التي في سيرة ابن هشام و لنفترض ان لقمان الجاهلي هو لقمان في القران و انه هو احيقار على فرض .

    فان دعوى الاقتباس مردودة لسبب:

    هو ان ان سورة لقمان من اوائل السور المكية و التي سبقت اللقاء المزعوم للنبي صلى الله عليه وسلم بسويد بن الصامت حسبما تذكر الرواية الضعيفة .

    ويدل على هذا ان ايتين من ايات سورة لقمان نزلت بعد اسلام سعد بن وقاص رضي الله عنه

    نقرا في صحيح مسلم كتاب الفضائل 4432 1748
    حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب قالا حدثنا الحسن بن موسى حدثنا زهير حدثنا سماك بن حرب حدثني مصعب بن سعد عن أبيه أنه نزلت فيه آيات من القرآن قال حلفت أم سعد أن لا تكلمه أبدا حتى يكفر بدينه ولا تأكل ولا تشرب قالت زعمت أن الله وصاك بوالديك وأنا أمك وأنا آمرك بهذا قال مكثت ثلاثا حتى غشي عليها من الجهد فقام ابن لها يقال له عمارة فسقاها فجعلت تدعو على سعد فأنزل الله عز وجل في القرآن هذه الآية ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك على أن تشرك بي وفيها وصاحبهما في الدنيا معروفا

    و كان اسلام سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه قديما بل هو من اوائل من اسلم في الفترة المكية

    صحيح البخاري كتاب المناقب
    3521 حدثني إبراهيم بن موسى أخبرنا ابن أبي زائدة حدثنا هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص قال سمعت سعيد بن المسيب يقول سمعت سعد بن أبي وقاص يقول ما أسلم أحد إلا في اليوم الذي أسلمت فيه ولقد مكثت سبعة أيام وإني لثلث الإسلام تابعه أبو أسامة حدثنا هاشم

    قال ابن حجر رحمه الله في فتح الباري شرح صحيح البخاري
    (( قوله : ( وإني لثلث الإسلام ) قال ذلك بحسب اطلاعه ، والسبب فيه أن من كان أسلم في ابتداء الأمر كان يخفي إسلامه ، ولعله أراد بالاثنين الآخرين خديجة وأبا بكر ، أو النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبا بكر ، وقد كانت خديجة أسلمت قطعا فلعله خص الرجال))

    و اما الرواية الضعيفة التي رواها ابن اسحاق فقد وضعها ابن هشام تحت باب عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه على القبائل
    و هذا بالاجماع بعد وفاة ابو طالب و ام المؤمنين خديجة رضي الله عنها في اواخر الفترة المكية

    و على هذا يكون لدينا قرائن كثيرة تدل ان السورة نزلت قبل الحادثة المزعومة حسب الرواية الضعيفة


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,002
    آخر نشاط
    21-09-2020
    على الساعة
    02:14 AM

    افتراضي

    يرفع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,002
    آخر نشاط
    21-09-2020
    على الساعة
    02:14 AM

    افتراضي

    ملاحظة :
    قصة احيقار بدات كقصة ارامية و اقدم مخطوطة لها هي بردية قصة احيقار و التي ترجع الى القرن 600 قبل الميلاد و التي اكتشفت في منطقة الفيلة في مصر

    يقول انيس فريحة في كتابه الصفحة 19





    و الشاهد هنا
    ان هذه المخطوطة تختلف كثيرا عن المخطوطة السريانية التي ظهرب في القرن الثاني عشر الميلادي و خاصة تعاليم احيقار لابنه فهي لا توافقه الا في تعليمين يخصان تربية الابناء و كتمان السر كما في كتاب اقوال احيقار في الارامية و السريانية و الحبشية و العبرية دراسة في المضمون و الشكل




    https://platform.almanhal.com/Files/2/62840


    بل نزيد من الشعر بيتا
    و هو ان النص الارامي قصير جدا مقارنة بالنص السرياني و غيره و هذا يبين لنا ان قصة احيقار كانت كالكتاب المفتوح للقصاص



    المصدر : نفس المصدر السابق في الاعلى


    وعلى هذا نقول:
    ان الايات الكريمات التي ذكرت وصايا لقمان لابنه في سورة لقمان تختلف في مضمونها و تفاصيلها عن الاصل الارامي او بالاحرى اقدم مخطوطة لقصة احيقار

    قال تعالى : (( وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ (12) وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (15) يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِير(19)))
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 13-09-2018 الساعة 05:15 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على كذبة اقتباس القران قصة لقمان من قصة احيقار

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. السلام عليكم ارجو الرد على اقتباس القرأن من الشعر ضرورييييي
    بواسطة الاسلام حياتي2 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 19-07-2013, 01:33 AM
  2. الرد على شبهة ( اقتباس الإسلام علم الأجنة من الأمم السابقة )
    بواسطة شعشاعي في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-09-2012, 12:09 AM
  3. الرد على اقتباس القرآن من الإنجيل
    بواسطة عبد فقير في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-10-2011, 11:12 PM
  4. هل يمكن الرد علي هذه الشبهة: اقتباس القران قصة سيدنا سليمان من التلمود
    بواسطة ab-18 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-09-2011, 01:14 AM
  5. الرد على شبهة اقتباس القرآن من شعر امرؤ القيس
    بواسطة شهاب الدين من أجل نصر الرسول في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-02-2010, 08:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على كذبة اقتباس القران قصة لقمان من قصة احيقار

الرد على كذبة اقتباس القران قصة لقمان من قصة احيقار