مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

مسن اسباني يبكي عندما سمع تلاوة كلام خالقه » آخر مشاركة: خادمة الرسالة | == == | موثق بالصور: نسف خرافه انتشار الاسلام بالسيف من فم المستشرقين انفسهم؟!؟! » آخر مشاركة: نيو | == == | دقة الكلمة في القرآن دليل على كونه كلام الله(تحدى مفتوح)!! » آخر مشاركة: نيو | == == | نظرة تحليليه (عقليه و نقليه) الى نبوة سيدنا محمد .......(موضوع غير مسبوق..لا يفوتك أبدا) » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديـــــــــــــــــــو: البابا شنودة الثالث يعترف بعظمة و سماحة الاسلام... » آخر مشاركة: نيو | == == | إدخل يا غير مسجل و أضف أغرب تناقض من وجهه نظرك فى الكتاب المقدس(أدخل و شارك و إستفيد) » آخر مشاركة: نيو | == == | @لا تسمح لأحد بأن يخدعك: قارن ...أحكم بنفسك..:(الحقيقة vs الخرافة)@ » آخر مشاركة: نيو | == == | الى كل مسيحى:((القمص عبد المسيح بسيط )):القرآن لم يثبت لاهوت المسيح ولا انه الله!!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | إضحك على العقول:دكتور يوسف رياض : الله لا يموت لكن الذى مات هو الله !!(فيديو) » آخر مشاركة: نيو | == == | لماذا آمنّا بنبوة محمد صلى الله عليه و سلم؟؟...بقلم الشيخ خالد بن عبد الرحمن القاسم » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    05:28 PM

    افتراضي مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.

    مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.


    بسم الله الرحمن الرحيم

    تعد مخطوطات البحر الميت ذات اهمية كبرى لدراسة الاسفار العبرية المقدسة و لفهم كيفية تطور النص العبري خلال مراحل نسخ الاسفار المقدسة على ايدي الاحبار و ترجمتها الى لغات اخرى. فقبل اكتشاف المخطوطات كانت اقدم نسخة باللغة العبرية تعود الى القرن العاشر الميلادي بينما يعود اقدم نص باللغة اليونانية الى القرن الثالث الميلادي. و يحاول بعض النصارى ذكر مخطوطات البحر الميت كدليل على حفظ الاسفار العبرية من التحريف و التبديل و انه ليس هناك اي اختلاف في النص سوى بعض الاخطاء الاملائية او اخطاء النسخ و التى لا تؤثر على صحة العقيدة النصرانية او ادعاءاتها،و في هذا المقال ان شاء الله سوف نقوم بدراسة صحة إدعاء النصارى بالاعتماد على بعض اقوالهم و شواهد بعض علماء المخطوطات. بالإضافة الى سرد بعض الامثلة من الاسفار التي تشهد على تحريف اليهود بطوائفهم المختلفة لأسفارهم المقدسة، بل و تشهد على تحريف النصارى للأسفار العبرية و تلاعبهم في الترجمات. و قبل الخوض في الموضوع نذكر قصة اكتشاف المخطوطات و كيفية نشرها.

    اكتشاف المخطوطات:
    يقول الاستاذ احمد عثمان :
    " أثار الإعلان عن اكتشاف مخطوطات عبرية وآرامية قديمة بمنطقه قمران في أعقاب الحرب العالمية الثانية، حماس الباحثين في تاريخ الكتب المقدسة، وراحوا ينتظرون العثور بينها على المعلومات التي يمكن أن تزيل الغموض عن مرحلة هامة من التاريخ الإنساني. ذلك أن أقدم نسخة عبرية موجودة الآن من كتب العهد القديم ترجع إلى القرن العاشر بعد الميلاد، وهى تتضمن اختلافات عديدة عن النسخة السبعينية اليونانية التي ترجمت في الإسكندرية خلال القرن الثالث قبل الميلاد. أيهما أكثر صحة عند الاختلاف؟ و أيهما يمكن الاعتماد عليه؟ ولا يتوقف الأمر على الجماعات اليهودية، فإن الكنائس المسيحية تعتبر العهد القديم جزءا من كتابها المقدس، وبينما كان المسيحيون حتى القرن العاشر يستخدمون الترجمة السبعينية اليونانية فهم قد تحولوا عنها- باستثناء الكنيسة اليونانية- إلى ترجمة النسخة العبرية منذ القرن العاشر.
    كما أن المعلومات التي وصلتنا عن السيد المسيح جاءت كلها من كتابات كتبت بعد نصف قرن من الوقت الذي حددته لوفاته. وليس هناك نص واحد- ولو صغير- جاء فيه ذكر المسيح في المصادر التاريخية المعاصرة للفترة التي قيل إنه عاش فيها، بليجعله فيلعهد الجديد نفسها- وهى المصدر الوحيد عن تاريخ يسوع- تعطينا معلومات متضاربة في شأن حياته، ومماته فبينما يذكر إنجيل متي أن مولده كان أيام حكم الملك هيرودوس، الذي مات في العام الرابع قبل الميلاد، فإن إنجيل لوقا يجعل مولده في عام الإحصاء الروماني، أي في العام السادس بعد الميلاد. والخلاف قائم كذلك على تمديد الوقت الذي انتهت فيه حياته الأرضية " فبحسب ما ورد في الأناجيل من معلومات، هناك من يجعله في العام الثلاثين أو في العام الثالث والثلاثين أو السادس والثلاثين.
    و بينما كان الاعتقاد سابقا بأن كتبة الأناجيل كانوا هم أنفسهم من تلاميذ المسيح وحوارييه الذين عاصروه وكانوا شهودا على ما كتبوه من معلومات، فقد تبين في العصر الحديث أن أحدا منهم لم يره، وأنهم جميعا اعتمدوا في رواياتهم على ما سمعوه عن آخرين أو ما فسروه من الكتابات القديمة.
    و على هذا فإن العثور على كتابات قديمة، سابقة ومعاصرة للفترة التي عاش فيها المسيح عيسى، وفى منطقة لا تبعد إلا بضعة كيلومترات عن مدينة القدس التي قيل إنه مات فيها، قد أنعشى الآمال في وجود معلومات بها تحل هذه الإلغاز وتبين حقيقة الأمر في تاريخ مؤسس الديانة المسيحية، وعلاقته بالجماعات اليهودية الموجودة في عصره، وزاد الحماس عندما تم نشر الأجزاء الأولى من المخطوطات في الستينات، وتبين أنها تنتمي إلى جماعة يهودية/ مسيحية تعرف باسم العيسويين، وانه كان لهم معلم يشبه في صفاته عيسي المسيح. إلا أن الحماس الذي سار بين الباحثين والقراء قابله قلق وخشية من جانب السلطات الدينية- وما يتبعها من هيئات أكاديمية- لدى كل من الطوائف اليهودية والمسيحية وليست دواعي هذا القلق تتعلق بالخوف من أن المعلومات المكتشفة قد تؤدى إلى إضعاف إيمان المؤمنين، فهذه كتابات دينية قديمة، وإنما ساد القلق بسبب ما قد تكشفه هذه النصوص من تغيير وتبديل- ليس فقط في حقائق التاريخ القديم- و إنما في تفسير النصوص الدينية وفى مغزاها كذلك. ولهذا فمنذ ان استولت السلطات الإسرائيلية على مدينة القدس القديمة بعد حرب يونيو 1967 توقفت لأعمال نشر المخطوطات تماما، ولا يزال هناك ما يزيد عن نصفها غير منشور بل إن السلطات الإسرائيلية في محاولة منها لإسكات الأصوات التي ارتفعت في العالم كله- وكانت أقواها لصوت الباحثين اليهود أنفسهم- قد عمدت إلى القيام بتمثيلية مرسومة للتخلص من هذا الإلحاح، فقد أرسلت سلطات الآثار الإسرائيلية صورا فوتوغرافية، زعمت أنها تمثل كل المخطوطات المجودة في متحف روكفلر بالقدس، إلى جامعة أكسفورد البريطانية وكذلك إلى إحدى الجامعات الأمريكية، وتظاهرت السلطات الإسرائيلية بالغضب والاحتجاج عندما قامت هذه الجامعات بترجمة ونشر الصور التي في حوزتها، بدون تصريح رسمي من إسرائيل.
    و كان الهدف من هذه التمثيلية هو الإيحاء بأن كل نصوص المخطوطات قد تم ترجمتها ونشرها، ولم يعد هناك مبرر لمطالبة السلطات الإسرائيلية بالكشف عما في حوزتها من كتابات. ومن المؤكد أن هناك بعض النصوص وبعض القصاصات التي لم تترجم بعد، والتي يراد لها الاختفاء تماما في ذاكرة النسيان مرة أخرى، إلا أن الجزء الذي كان قد نشر في البداية " يكفي كي يبين لنا طبيعة الأسرار التي يحرص البعض على عدم الكشف عنها، وهذا هو ما سنقوم به في هذه الحلقات.
    يطلق اسم (مخطوطات البحر الميت) على مجموعات المخطوطات القديمة التي تم العثور عليها في ما بين 1947 و 1956 داخل كهوف الجبال الواقعة غربي البحر الميت، في مناطق قمران ومربعات وخربة ميرد وعين جدى ومسادا. وكان العثور خاصة على منطقة قمران- أو عمران- بالضفة الغربية للأردن، على بعد عدة كيلومترات جنوبي مدينة أريحا منذ ما يقرب من نصف قرن أثر عميق على تفكير الباحثين اليهود والمسيحيين في العالم كله، أدى بلا شك إلى تغير كبير في العديد من الاعتقادات التي كانت قائمة في فلسطين، و مع هذا فنحن لا نزال في بداية الطريق، ولن تظهر النتائج الكاملة لاكتشاف مكتبة قمران إلا بعد أن تنشر كافة النصوص وتظهر دلالاتها الدقيقة أمام الباحثين.
    لم تكد الحرب العالمية الثانية تنتهي، عندما تم العثور على الكهف الأول في ربيع 1947 بالقرب من البحر الميت، وكانت فلسطين لا تزال تحت الحماية البريطانية وما تزال مدينة القدس والضفة الغربية في أيدي الفلسطينيين. فقد أضاع الصبي محمد ا الديب إحدى الماعز من قطيعه، وكان ينتمي إلى قبيلة التعامرة التي تتجول في المنطقة الممتدة بين بيت لحم والبحر الميت. وصعد الصبي فوق الصخر باحثا على معزته، فشهد فتحة صغيرة مرتفعة في واجهة سفح الجبل، وعندما ألقى محمد بحجر داخل هذه الفتحة سمعها تصطدم بمادة فخارية في الداخل، فأعاد الكرة وألقى بعدة أحجار أخرى، وكان في كل مرة يسمع ذات الصوت الذي يحدث عند ارتطام الأحجار بالفخار. عند هذا تسلق محمد سفح الجبل و أطل برأسه داخل الكوة، واستطاع في ظلام الكهف أن يشاهد عددا من الأوعية الفخارية مصفوفة على أرضية الكهف. وفى صباح أليوم التالي عاد محمد ومعه أحد أصدقائه إلى موقع الكهف، الذي ساعده على الصعود إلى الكوة و الدخول منها إلى الكهف، الذي عثر بداخله على عدة أوعية فخارية بداخلها لفافات تحتوى علي سبع مخطوطات.
    و سرعان ما ظهرت المخطوطات معروضة للبيع عند تاجر للأنتيكات في بيت لحم عرف باسم كاندو، الذي باعها لحساب التعامرة، فقام مار أثاناسيوس صموئيل - رئيس دير سانت مارك للكاثوليك السوريين - بشراء أربع مخطوطات بينما اشترى الأستاذ إليعازر سوكينوك الثلاث الباقية لحساب الجامعة العبرية بالقدس. ولما قامت الحرب العربية الإسرائيلية على أثر إعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948 في 15 مايو، خشي أثاناسيوس على مصير المخطوطات التي اشتراها، فأرسل المخطوطات الأربع إلى الولايات المتحدة لعرضها للبيع هناك إلا أنه في النهاية وافق على بيعها مقابل ربع مليون فقط، عندما اشتراها إيجال يادين - ابن الأستاذ سوكينوك - لحساب الجامعة العبرية في القدس. وهكذا أصبحت المخطوطات السبع الأولى في حوزة الجامعة العبرية الإسرائيلية.
    و عندما تم إعلان الهدنة بين الدول العربية وإسرائيل في 7 يناير 1949، أصبحت منطقة قمران والثلث الشمالي من منطقة البحر الميت تحت سيطرة المملكة الأردنية الهاشمية. وبدأ الأردنيون ينظمون عمليات أثرية للبحث عن المخطوطات، وكان التعامرة يحتفظون بموقع الكهف سراً لا يبيحون به لأحد، فتمكن الجيش الأردني من العثور على الكهف في نهاية يناير 1949.
    بعد ذلك نظم ا لأردنيون عمليات تنقيب داخل الكهف، بإشراف هاردنج البريطاني، وكان يشغل مدير الآثار الأردنية، والكاهن رولآند دى فو، الذي كان مديراً للإيكول بيبليك دى فرانس بالقدس الشرقية. وعثر الأثريون على مئات القصاصات الصغيرة داخل الكهف ،إلى جانب قطع من الفخار والقماش والخشب ، ساعدت في تحديد تاريخ المخطوطات . إلا ان عمليات التنقيب الأثرية لم تبدأ في بقايا خربة قمران - التي تقع أسفل الكهف - إلا في نوفمبر 1951، حيث تم العثور على أطلال القرية القديمة التي عاش بها العيسويون وبها بقايا رومانية من بينها عملات نقدية، يشير تاريخها على ان هذا الموقع كان مسكوناً إلي ان قامت حركة التمرد اليهودية ضد الرومان في الفترة ما بين 66 و 70 ميلادية، والتي انتهت بحرق مدينة القدس وطرد اليهود من المنطقة المحيطة بها.
    و طمعاً منهم في الحصول على الربح المالي، انتشر التعامرة في كل وديان البحر الميت بحثا عن مخطوطات أخرى قد تكون مخبأة في الكهوف العديدة الموجودة في هذه المنطقة الجبلية، وفى فبراير 1952 استطاع البدو العثور على كهف أخر به العديد من المخطوطات التي تحللت إلى قصاصات صغيرة، باعوها إلي السلطات الأردنية. واتبعت سلطات الآثار الأردنية نفس الطريقة التي اتبعها التعامرة في البحث داخل كهوف البحر الميت عن المخطوطات، وانتهي الأمر عام 1956 باكتشاف مجموعة من احد عشر كهفاً في منطقة قمران تم ترقيمها، وبينما عثر التعامرة على أربعة كهوف 1، و 4، و 6، و 11، فإن الآثار الأردنية عثرت على السبعة الباقية.
    كان المار أثاناسيوس قد سمح للمدرسة الأمريكية للدراسات الشرقية في القدس - وهي التي قامت بالتحقق من القيمة الأثرية للمخطوطات - بتصوير ونشر المخطوطات الأربع التي في حوزته، وبالفعل قامت ألمدرسه أولا بنشر صور لهذه المخطوطات ما بين 1950 و 1951 حتى تسمح للباحثين بالإطلاع عليها، ثم تبعت هذا بنشر ترجمة إنجليزية لها. كما قامت الجامعة العبرية بنشر صور المخطوطات اشث التي حصلت عليها مع ترجمة لها عام 1954.
    أصبح الأب دى فو هو المسئول عن عمليات البحث الأردنية عن مخطوطات قمران، و بالتالي عن عمليات إعداد وترجمة ونشر النصوص التي عثر عليها، فأوكل قصاصات الكهف رقم 1 إلى " دومينيك بارثيلمى " و" ميليك " اللذين يعملان معه في الإيكول بيبليك دى فرانس، و بالفعل تم إعداد ونشر الترجمة الإنجليزية لها عن جامعة أكسفورد عام 1955. إلا أن الحكومة الأردنية قامت عام 953 1 بتشكيل لجنة عالمية من ثمانية باحثين - ليس بينهم عربي واحد - لتولى عملية إعداد المخطوطات ونشرها برئاسة دى فو، وحضر جميعهم من فرنسا وانجلترا والولايات المتحدة والمانيا إلى القدس للعمل.
    بعد ذلك تم عام 1961 نشرت ترجمة المخطوطات التي عثر عليها في كهوف منطقة مربعات ( جنوبي منطقة قمران ) التي ترجمها ميليك، في الجزء الثاني وتتضمن الجزء الرابع المزامير التي وجدت في الكهف رقم 11 عام 1965، والجزء الخامس القصاصات التي عثر عليها في الكهف رقم 4 عام 1968.
    وجدت كهوف في مناطق أخرى غير قمران، عثر بداخلها على مخطوطات قديمة، في مناطق الميرد في الجنوب العربي لقمران ومربعات في الجنوب الشرقي وماسادا، وهي القلعة اليهودية القديمة في المنطقة الخاضعة لإسرائيل في النصف الجنوبي للبحر الميت. فلم يكتف التعامرة بالتنقيب عن المخطوطات في منطقة قمران بل إنهم راحوا يجوبون كل المنطقة الجبلية المطلة على البحر الميت بحثا في كهوفها عن الكنز القديم. وفي أكتوبر 1951 عثر بدو التعامرة علي مخطوطات مكتوية بالعبرية وباليونانية في أحد الكهوف بوادي مربعات – حوالى 15 كيلومترا جنوبي كهف قمران الأول -وعرضوها على السلطات الأردنية لشرائها وكذلك عثر التعامرة في نفس الفترة على بعض الكتابات المسيحية في منطقة الميرد القريبة من قمران، من بينها كتابات سريانية، كما قامت بعثة من الأثريين الإسرائيليين - بقيادة إيجال يادين - بالبحث من المخطوطات فيما بين 1963 و1965، في بقايا قلعة ماسادا بالمنطقة التي تقع تحت سيطرتهم في الجنوب الشرقي من مدينة الخليل، وتم العثور على بعض المخطوطات هناك ولكن الذي يهمنا هنا هو مخطوطات منطقة عمران بالتحديد، التي تركتها طائفة العيسويين، وليس الكتابات اليهودية والمسيحية التي وجدت في باقي المناطق.
    نشبت الحرب بين العرب وإسرائيل عام 1967، التي كان من نتيجتها سقوط الضفة الغريبة تحت السيطرة الإسرائيلية، وكذلك متحف القدس الذي به المخطوطات، ولم يفلت من هذا المصير سوي مخطوطة واحدة هي المخطوطة النحاسية لأنها كانت في عمان في ذلك الوقت، وتوقفت حركة النشر تماما بعد ذلك."
    و نأتي اولا لما يقوله بعض النصارى حول هذه المخطوطات، يذكر كاتب مقال "عصمة الكتاب المقدس" في صفحة بيت الله :
    " فعندما قورنت المخطوطات المكتشفة والكاملة لسفر إشعياء مع السفر الذي بين أيدينا كلمة بكلمة وجد إنه لا اختلاف فيها على الإطلاق، باستثناء أخطاء هجائية طفيفة يمكن اكتشافها بسهولة "
    و يقول القس اسكندر جديد في كتابة عصمة التوراة و الانجيل :
    "مخطوطات قمران: من بين الكنوز التي عثر عليها في مغاور قمران بالأردن عام 1947 مخطوطة كاملة لسفر إشعياء النبي، باللغة العبرية، وهي مكتوبة على رقوق جلد على شبه درج، ويستدل من شكل الكتابة والمفردات اللغوية، أن هذه المخطوطة كُتبت في القرن الثاني قبل الميلاد، وقد قال العلماء الذين دققوا فيها إنها لا تختلف في نصوصها عن النص الموجود بين أيدينا، وعثر أيضاً في كهوف قمران على نسخة من أسفار اللاويين وأيوب والمزامير وحبقوق، وقد وجدت النصوص المدوَّنة في هذه المخطوطات مطابقة لنصوص الأسفار المتداولة بيننا حالياً، وكذلك وجد إلى جانب هذه المخطوطات قائمة بأسفار العهد القديم شملت كل الأسفار التي لدينا، ما عدا سفر أستير".
    و كما نرى بشكل عام فإن النصارى متفقين على ان المخطوطات تشهد للنص الموجود حاليا بين ايديهم.
    بينما يقول الاستاذ احمد عثمان :
    " كانت معظم الخلافات بين اليهود والمسيحيين الأوائل تتعلق بتفسير ما ورد في كتب العهد القديم، بخوص المسيح المنتظر. وبينما اعتبر المسيحيون أن ما ورد في كتب الأنبياء فيما يتعلق بعبد الرب وابن الإنسان و عمانوئيل والنبي خليفة موسى، إنما كانت كلها تتحدث عن عيسى المسيح وتبشر بقدومه، قال اليهود إنها تتعلق بشعب إسرائيل وخلاصه، وإن مسيحهم ما زال منتظرا، وكانت هناك بعض النصوص التي وردت بالترجمة اليونانية لكتب العهد القديم تختلف عما هو موجود بالكتب العبرية التي لدى اليهود، فأيهما أصدق؟ بل إن هناك أسفاراً بأكملها وجدت في النص اليوناني للعهد القديم و لم توجد بالنص العبري، وهى تتضمن تفاصيلا هامة فيما يتعلق بمجيء المخلص كما وأن الشخصية التاريخية للسيد المسيح لا يعرف اليهود عنها شيئاَ، فبخلاف ما ورد في كتب العهد الجديد والذي يتعلق بمولد المسيح في بيت لحم وحياته في الناصرة وموته في القدس، فإن أحدا من المعاصرين لبداية القرن الميلادي الأول- سواء من اليهود أو الرومان- لم يذكر عنه شئ، وتبين أن الفقرة التي وردت عنه في كتابات " يوسيفوس " إنما هي إضافة لاحقة قام بها أحد الناسخين المسيحيين. لذلك فقد أثار العثور على مخطوطات قمران التي كتبت ما بين القرن الثاني السابق الميلادي ومنتصف القرن الميلادي الأول، الأمل في وجود معلومات بها تحل هذه الألغاز وتفسر الأحداث تفسيرا تاريخيا. بل إن البعض كان يأمل في العثور على نسخ قديمة من أناجيل العهد الجديد في قمران 4 أو على إشارة تتعلق بالحواريين. ولكن الذي حدث كان يختلف تماما عن هذا كله، فلا ذكر للسيد المسيح حيا في هذه الفترة، وإنما هناك جماعة شبه مسيحية تعيش في قمران، على بعد عدة أميال من القدس، وهى تنتظر عودة معلمها الذي سبق له أن مات، وتعتبر كهنة المعبد ممثلين للشيطان على الأرض، ومسئولين عن موت معلمهم الصديق كما و أن الكتب التي قبلها المسيحيون و رفضها اليهود، وجدت جميعها ضمن مكتبة العيسويين في كهوف قمران. كانت الجرار الفخارية التي حفظت بها المخطوطات ذات شكل خاص وحجم محدد، فهي أسطوانية الشكل يزيد ارتفاعها قليلا عن نصف المتر، مسطحة في أعلاها وفى أسفلها وكان هذا النوع من الجرار ينتج عادة في مصر خلال القرنين السابقين على العصر المسيحي، مما يدل على أن شكل أجرار ونظام حفظ المخطوطات في داخلها كان مأخوذا عن العادات المصرية، فلم يكن هذا النوع من الفخار ينتج قي فلسطين وكانت عادة حفظ المخطوطات في داخل الجرار الفخارية هي عادة مصرية قديمة نشأت منذ عصر الملك رمسيس الثالث، من الأسرة العشرين خلال القرن الثاني عشر قبل الميلاد، واستمرت حتى القرن الميلادي التاسع. وجدت معظم مخطوطات قمران مكتوبة على رقائق من الجلد، وإن كان بعضها مكتويا على أوراق البردى و واحدة- على رقائق نحاسية، مكتوبة في غالبيتها بالعبرية، إلا أن هناك بعض الكتابات الآرامية واليونانية، وتتفق طريقة الخط المستخدم في الكتابة مع نتيجة الحفر الأثري في خربة قمران، وكذلك نتيجة الفحص الذي تم عن طريق كربون 14، على أن هذه المخطوطات قد تم كتابتها في ما بين القرن الثاني قبل الميلاد و منتصف القرن الميلادي الأول. وبالطبع فإن هناك عددا كبيرا من المخطوطات يتضمن كتبا قديمة ترجع إلى تاريخ سابق، وان كان نسخها قد تم خلال هذه الفترة، وتحتوى مكتبة قمران على ثلاثة أنواع من الكتابات: كتابات توراتية من أسفار العهد القديم، وكتابات لأسفار لم تدخل في قانون العهد القديم، وكتابات جماعة قمران العيسوية. بلغت الكتب التوراتية حوالي مائتي كتاب، فقد عثر علي عدد كبير من أسفار كتب العهد القديم- باستثناء كتاب استير- وإن كان بعضها لم يتبق منه إلا قصاصات صغيرة، وأكثر نسخ وجدت لكتاب واحد كانت للمزامير التي بلغ عددها 27 نسخة وسفر التثنية الذي وجدت منه 25 نسخة، ثم لسفر إشعيا الذي وجدت منه 18 نسخة. أما الكتابات التي لا تدخل في قانون العهد القديم فهي نوعان " نوع يسمى "أبو كريفا" مثل سفر توبيت وسفر حكمة بن سيرا والجزء المكتوب باليونانية من رسالة إرميا، وهذا النوع وإن لم يدخل في قانون النص العبري المازوري إلا أنه موجود في النص اليوناني السبعيني، والنوع الأخر عبارة عن بعض الأسفار التي تمت كتابتها في الفترة مابين القرن الثاني السابق للميلاد ونهاية القرن الميلادي الأول، رفض الأحبار اعتبارها بين كتبهم المقدسة لأصبحت تعرف باسم "بسوديبحرافا" إلا أن الترجمة اليونانية لهذه الكتب حفظها المسيحيون- أحيانا بالسريانية أو الأرمينية أو الحبشية في مخطوطات قمران- مثل عهود الأسباط الإثني عشر وسفر إينوخ- مما يبين أن جماعة العيسويين كانت تدخلها ضمن مكتبتها. كما وجدت كذلك كتابات تفسيرية، تقوم بشرح الكتب المقدسة بطريقة الجماعة، أي عن طريق المجاز وليس على أساس من حرفية النص كما كان الكهنة يفعلون. وجد عدد من الكتب تحتوى على تفسير لأسفار العهد القديم، تختلف أحيانا عن التفسيرات التي نجدها في كتب التلمود، فمثلا في كتاب تفسير سفر التكوين- أول كتب العهد القديم- نجد أن القصة التي جاءت في التوراة بشأن زواج فرعون من سارة، قد جاء تفسيرها على أن الملك المصري هو الذي خطف سار- فأصابه المرض حتى اضطر إلى إرجاعها لزوجها إبراهيم: " عندما سمع حاركنوش (الأمير المصري) كلام لوط (ابن أخي إبراهيم)، ذهب إلى الملك وقال له: كل هذه الكوارث وهذا الكرب الذي أصاب سيدي الملك، كان بسبب سارة زوجة إبراهيم اترك سارة ترجع إلى زوجها، وسوف تختفي هذه الكوارث والقروح عنك ". وإلى جانب الكتب الدينية فقد عثر في قمران على كتابات تختص بجماعة العيسويين نفسها، مثل، كتاب "التلاميذ" و" مخطوطة دمشق" و" مزامير الشكر، و" مخطوطة الحرب"، وبالرغم من أن أسفار التوراة الخمسة الأولى تنسب إلى موسى- الذي عاش في القرن الرابع عشر قبل الميلاد- وبالرغم من أن أسفار العهد القديم قد تم صياغتها في شكها النهائي فيما بين القرنين السادس والرابع قبل الميلاد، فإن الترجمات الموجودة حاليا لهذه الكتب التوراتية- بما في ذلك الترجمات العربية- تعتمد كلها على النص العبري المازوري الذي يرجع إلى عام 1008 ميلادية.
    كان اليهود منذ أن سمح لهم قورش الفارسي ببناء معبد القدس، وعودة الكهنة من بابل خلال القرن الخامس قبل الميلاد، يستخدمون التوراة وهي الكتب الخمسة الأولى من العهد القديم والتي تحتوى على تعاليم موسى- في عباداتهم، إلا أنه ظهرت بينهم كتابات أخرى عديدة مثل تلك التي تحكى تاريخ بنى إسرائيل بعد موسى، إلى جانب الكتب المنسوبة إلى مجموعة من الأنبياء ظهرت في مابين القرن العاشر والقرن السادس قبل الميلاد، وكتابات الحكمة والمزامير. وبينما كانت جماعة العيسويين تهتم بجميع هذه الأسفار، حيث كانت تفسر توراة موسى على أساس من تعاليم الأنبياء وأشعار المزامير، فإن كهنة المعبد كانوا يحصرون اهتمامهم على الأسفار الخمسة الأولى وعندما اختفت طائفة الكهنة بعد أن دمر الرومان معبد القدس عام 70 ميلادية، قام الفقهاء من أحبار اليهود ببناء الديانة اليهودية حول التعاليم التلمودية التي قالوا بها لتفسير التوراة، حيث اعتقدوا بوجود توراة شفهية غير التوراة المكتوية، وصلتهم نقلا عن موسى، وفسروا النصوص المكتوبة علي أساسها. وعندما ظهرت الديانة المسيحية الجديدة، التي اعتمدت في محاجاتها لليهود على ما جاء بكتابات الأنبياء والمزامير، ظهر خلاف بينهم حول الأسفار التي يمكن اعتبارها من بين الكتابات المقدسة واجتمع عدد من الأحبار عند نهاية القرن الميلادي الأول بمدينة صغيرة اسمها يمنية بالقرب من يافا على الساحل الفلسطيني، وقاموا بمراجعة جميع الكتابات الموجودة لديهم وتقرير ما يمكن أن يدخل منها في ما أصبح يعرف باسم " القانون " أي التي يمكن اعتبارها جزءا من العهد القديم- واستبعدوا الكتابات الأخرى، وعلى هذا الأساس فإن النص العبري الذي تم العثور عليه في نهاية القرن العاشر والذي أصبح أساسا للترجمات الحديثة، يعتمد على هذا القانون الذي تم اختياره وتجميعه عند نهاية القرن الأول للميلاد. إلا أن الملك بطليموس الثاني (فلاديلفيوس)- الذي أنشأ مكتبة الإسكندرية- كان قد استحضر مجموعة من كتبهَ القدس إلى الإسكندرية خلال القرن الثالث قبل الميلاد، الذين جلبوا معهم كتبهم وتم ترجمتها إلى اللغة اليونانية، والتي تعرف باسم النص السبعيني ولأن الكنيسة المسيحية استخدمت اللغة اليونانية منذ نشأتها فقد أصبح هذا النص السبعيني لكتب العهد القديم، هو المستخدم لدى جميع الكنائس المسيحية حتى القرون الوسطي، إلا أنه بعد ترجمة النص العبري إلي اللاتينية واللغات الأخرى في القرن السادس عشر. تبين وجود عدة خلافات بينه وبين النص السبعيني، مثل وجود أجزاء ناقصة أو زائدة، وكذلك وجود بعض الاختلافات في الكلام نفسه وفى أسماء الأعلام والتواريخ كذلك.
    كما أن هناك أسفار في المجموعة السبعينية اليونانية لكتب العهد القديم، ليست موجودة في القانون العبري المازوري، أصبحت الآن تعتبر من الكتب الدينية المشكوك في صحتها والتي يطلق عليها اسم "أبو كريفا" وظل الخلاف قائما بين دارسي التوراة، فبينما يصر بعضهم على صحة أحد النصوص و ينكر الآخر، يحاول آخرون التوفيق بينهما، ولهذا فعند ما تم العثور على مكتبة قمران في أعقاب الحرب العالمية الثانية، توقع الباحثون أن تكون هذه هي فرصتهم لحسم هذا الخلاف. وأهمية الكتب التي عثر عليها في قمران أنها ترجع- على الأقل- إلى القرن الثاني قبل الميلاد، أي قريبا من الزمن الذي تمت فيه الترجمة السبعينية اليونانية، وقبل ان يختار أحبار اليهود الكتب التي تدخل القانون، ويقررون إعدام ما عداها. وكان سفر إشعيا هو أول ما تم ترجمته من مخطوطات قمران ونشر عام 1952، ولكنه لم يظهر سوى اختلافات بسيطة عن النص العبري المازوري، يمكن اعتبارها أخطاء إملائية أو اختلاف في طريقة تركيب الجمل، إلا أن الوضع تغير بعد ذلك عندما نشر فرانك مور كروس-أ حد الخبراء المسئولين عن ترجمة النصوص- جزءا من سفر صموئيل جاء من الكهف (4)، وتبين أن هناك خلافا جوهريا بينه وبين نظيره في النص المازوري، لكنه عندها قـام بمقارنة هذا النص مع نظيره في الترجمة السبعينية اليونانية، وجده يتفق اتفاقا كاملا معه، إلا أن فرانك كروس عندها قام بترجمة جزء آخر من نفس المخطوط، لاحظ وجود اختلاف فيه - ليس فقط مع النص المازوري- وإنما مع النص السبعيني كذلك، وإن اتفق مع النص السامري. فهناك جماعة صغيرة من السامريين تعيش في منطقة نابلس، لديها كتابها المقدس الذي يحتوى على الأسفار المقدسة الأولى فقط من كتب العهد القديم، تعتمد الجماعة بأن أصله يعود إلى أيام النبي موسى، وهناك اختلافات عديدة بين ما ور في الأسفار السامرية وما جاء في كل من النص العبري المازوري واليوناني السبعيني. ومن بين نقاط الخلاف التي لها دلالة هامة، ما يتعلق منها بالمدة التي قضاها بنى إسرائيل في مصر، فبينما يقول النص العبري بأن بقاءهم في مصر كان لمدة 430 سنة، فإن النص السامري- ويتفق معه في هذا النص اليوناني- يجعل هذه المدة تشمل بقاء بنى إسرائيل في كنعان وفى مصر، أي الفترة منذ مجيء إبراهيم إلى كنعان إلى خروج موسى إلى سيناء. إلا أنه تم العثور على رقعة صغيرة في الكهف رقم (4) بقمران مكتوبة بالعبرية تحتوى علي جزء من سفر الخروج، وجدت أنها تتفق مع القراءة السامرية في بعض الأجزاء التي تختلف فيها عن النص العبري.
    وهذا يدل على أن الأسفار السامرية ترجع إلى نص قديم كان موجودا منذ نشأة هذه الجماعة في القرن الخامس قبل الميلاد، لم يحدث به تغيير. وهكذا فنحن نجد بين الكتابات التي عثر عليها في كهوف قمران من العهد القديم، ما يتفق منها مع النص العبري المازوري وما يتفق مع النص اليوناني السبعيني و ما يتفق مع النص السامري. إلى جانب كتابات أخرى تحتوى على مزيج من هذه النصوص. كل هذا يدل على أنه كان هناك- على الأقل- أربع كتابات مختلفة لذات الأسفار التي تدخل ضمن مجموعة العهد القديم، مما دفع بعدد كبير من الباحثين المسيحيين للمطالبة بعدم الاقتصار على النص المازوري فقط عند القيام بترجمات جديدة، وإنما باختيار الأصلح والأقرب إلى الصحة من بين النصوص الموجودة."

    اختلافات النسخ في الاسفار.
    نذكر هنا بعض الاختلافات بين مخطوطات البحر الميت و الاسفار العبرية المتداولة من حيث الاسفار و الآيات و قد اعتمدت على كتاب" The Dead Sea Scrolls Bible " و هو من تأليف ثلاثة من علماء النصارى.
    1) سفر العدد:
    كُشف ما مجموعه احدى عشر مخطوطة لسفر العدد في منطقة قمران.
    يقول المترجمون بالنسبة لسفر العدد ان احدى المخطوطات تعتبر كتابا حيا لما تحتويه من التحريفات: تتضمن اضافات اخرى و توسعات لنص الكتاب المقدس. فالعديد من هذه التحريفات و التوسعات الكبيرة تتألف من الخطب. بالاضافة الى ذلك هنالك العديد من النصوص الطويلة التي لم ترد في النسخة الماسورية او النسخة السبعينية لكنها محفوظة في النسخة السامرية . و ايضا بعض النصوص غير موجودة في النسخة الماسورية او السامرية لكن فقط في النسخة السبعينية.
    2) سفر التثنية:
    اكتشف ما مجموعة 33 نسخة لهذا السفر.
    وجد الباحثون ان المخطوطة تتفق مع النسخة الماسورية، لكن في بعض الحالات تتفق المخطوطة مع النسخة السامرية او السبعينية. و في بعض الاحيان لا تتفق القراءات مع اي من النسخ (الماسورية ، السبعينية او السامرية). طبعا بالاضافة الى اختلافات بين نسخ سفر التثنية المكتشفه، فمثلا احدى مخطوطات البحر الميت لسفر التثنية اصحاح 8 عدد 6 تقول "تتقيه" بينما تقول نسخة اخرى "تحبه"
    3) سفر يشوع:
    يذكر المترجمون عن اكتشاف نسختين فقط من هذا السفر.
    ثم يذكرون كيف ان احدى النسخ تخالف القراءه المتداولة حول بناء يشوع المذبح بعد المعارك و المجازر التي فعلها بالمدن الكنعانية. فهذه النسخة تذكر ان يشوع قام ببناء المذبح بعد عبور نهر الاردن و ليس بعد الحروب التي شنها. وهو ما يطابق ما ذكره المؤرخ اليهودي يوسيفوس. و من ثم يقولون ان وجود نسختين متتاليتين مختلفتين لهذا السفر كان معروفا.
    4) سفر ارمياء
    تم اكتشاف ستة نسخ لهذا السفر.
    و تبين مخطوطتين باللغة العبرية الاختلافات الكبيره بين مخطوطات البحر الميت و النسخة الماسورية العبرية التي ترجم منها الكتاب المقدس الحالي و المتداول الآن. بالاضافة ان المخطوطات تتفق بعض الاحيان في امور اساسية مع النص العبري التي ترجمت منه النسخة السبعينية. وهنالك 13%من الاختلافات بين نص النسخة الماسورية و السبعينية. و ايضا احدى مخطوطات قمران لهذا السفر تحتوي على العديد من التصحيحات التي قام بها النساخ الواحد تلو الآخر.
    5) سفر دانيال:
    تم اكتشاف ثمانية نسخ لهذا السفر.
    احتوت النسخ على 12 اصحاحا و هو ما يتفق مع الكتاب المقدس الخاص بالبروتستنت و اليهود بينما لا يتفق مع النسخة الكاثوليكية او الارثوذكسية و التي تحتوى على اضافات اخرى. لكن هذا لا يعني ان السفر متطابق تماما في النص. بل على العكس بعض الكلمات او الجمل تختلف. بعض هذه القراءات طفيفة بدون اي تأثير على معنى او تفسير النص لكن البعض له تأثير واضح.
    6) سفر المزامير:
    تم اكتشاف ما يزيد عن اربعين نسخة.
    تختلف المزامير في بعض الامور، فمن 150 اصحاح التي بين ايدينا تحتوي النسخ على 126 مزمورا، و يبدوا ان باقي بعض هذه المزامير قد فقد. و الاختلاف يكمن في ان المزامير ما بين 1- 89 تتفق بعددها مع النسخ المكتشفة إلا ان هنالك 19 مزمورا مفقودين. بالإضافة الى ان نسخة واحدة ا حتوت على مزمور 31 جاء بعده مباشرة مزمور 33 و ايضا نسخة اخرى احتوت مزمور38 جاء بعده مباشرة مزمور 71.
    لكن من مزمور 91 الى 150 ، فقط 5 مزامير غير موجودة – مزمور 90 لم يحفظ في اي نسخة- بالإضافة الى ان كلا من التركيب و المحتويات للنصوص مختلفة كثيرا و جدا عما عرفناه من قبل، لذا فهي جذرية و عديدة و بحاجة الى جدول بياني.
    7) سفر اشعياء
    تم اكتشاف 21 مخطوطة لهذا السفر.
    تتفق المخطوطات المكتشفة مع النسخة الحالية بعدم وجود اي تركيبات مختلفة او اختلافات متوافقة في النمط، لكن هنالك المئات من الاختلافات التعليمية عن النسخة الماسورية و التي تعلمنا عن تاريخية هذا الكتاب و تعطينا العديد من القراءات المحسنة. و تنقسم الاختلافات الى اربعة اقسام:
    1) بعض الاختلافات جوهرية تخص آيه واحده او اكثر من حيث وجودها في نص لكنها محذوفه في آخر.
    2) قراءات عديدة لكن غير مهمة – بالنسبة لفهمنا او تفسير النص- تخص المئات من الاختلافات في الاملاء و الاسماء و استعمال المفرد و الجمع. او في تنظيم الكلمات.
    3) سلسة واسعة من الاختلافات، عادة ما تكون كلمة واحدة او اثنتان، تتراوح بين نطاق واسع من التاليفات المختلفة في النص الاول و هجاءات بديلة مختلفة في النص الثاني. فمثلا احدى نسخ البحر الميت لسفر اشعياء الاصحاح 1 عدد 15 تقول "اصابعكم عليها الاثم" بينما النص المتداول يقول" ايديكم ملآنة دما".
    4) الاخطاء الاخيرة هي الناتجة عن النساخ او عن النسخة المنسوخة. حتى ان بعض النساخ كانوا مهملين او دونوا المختلف و الافضل.
    ويقول المؤلفون: ( ان وجود مثل هذه القراءات يزودنا بنافذة مميزة لم تكن معروفة قبل اكتشاف المخطوطات عن عملية النمو التدريجية لنص الكتاب المقدس بشكل عام.) اي بمعنى آخر عن عمليات التحريف التي قام بها النساخ والكتبة.

    و نأتي الآن لذكر بعض الآيات و اختلافها بين النسخ.
    بعض النبوات:
    1) يقتبس الانجيل المنسوب الى متى في الاصحاح 1 عدد 23 نبوة من سفر اشعياء:
    "هَا إِنَّ الْعَذْرَاءَ تَحْبَلُ، وَتَلِدُ ابْناً، وَيُدْعَى عِمَّانُوئِيلَ! أَيِ اللهُ مَعَنَا"
    و النبوة مقتبسة من اشعياء 7 : 14 :
    من النسخة الانجيلية العربية :"وَلَكِنَّ السَّيِّدَ نَفْسَهُ يُعْطِيكُمْ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً، وَتَدْعُو اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ"
    من النسخة الكاثوليكية: "ها إن الصبية تحمل فتلد ابنا و تدعو اسمه عمانوئيل"
    و قد اختلف اليهود و النصارى حول اصل كلمة "عذراء" فاليهود بحسب نسختهم الماسورية الكلمة تعني "فتاه" بينما نسخ النصارى و خاصة اليونانية منها تعنى "عذراء"، لكن بعد اكتشاف مخطوطات البحر الميت، اكدت صحة قراءة اليهود لهذا النص على ان الكلمة الاصلية هي فتاه و ليس "عذراء" و هنا اختلفت مخطوطة البحر الميت مع النسخة اليونانية السبعينية و اتفقت مع النسخة العبرية الماسورية.

    2) يقتبس النصارى المزمور 21 العدد 16 كنبوة عن صلب المسيح عليه السلام، و لقد اختلفت النسخ حول الجملة الاخيرة من النص:
    لانه قد احاطت بي كلاب.جماعة من الاشرار اكتنفتني.ثقبوا يديّ ورجليّ.
    رغم ان اكثر المخطوطات تقول بهذه القراءة إلا ان النسخة الماسورية تقول بدلا من "ثقبوا يدي و رجلي" التالي: " لانه قد احاطت بي كلاب.جماعة من الاشرار اكتنفتني، كالأسد هم ". و هنا اتفقت نسخة البحر الميت مع النسخة السبعينية و اختلفت مع النسخة الماسورية.


    يتبع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    1
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-07-2020
    على الساعة
    09:03 PM

مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مخطوطات البحر الميت تؤكد تحريف الكتاب المقدس ...
    بواسطة الأندلسى في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-10-2017, 10:40 PM
  2. مخطوطات البحر الميت تثبت تحريف الكتاب المقدس
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 03-09-2017, 08:52 PM
  3. ..{.مخطوطات البحر الميت تؤكد تحريف الكتاب المقدس } ...
    بواسطة احمد. في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 11:30 AM
  4. مخطوطات البحر الميت
    بواسطة فارس الحق في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-06-2009, 06:46 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.

مخطوطات البحر الميت و الكتاب المقدس.