* مقامة الموسوس .. المتشائم *

ــ قال الموسوس المتشائم :

لقد عم التلوث وشاع , في جميع الأصقاع , وتعددت منه الأنواع,

فمنة السمعي والبصري والغذائي, وتفشى التهاب الكبد الوبائي , بين الدانى والنائي, كما انتشر الفشل الكلوي , وراجت سوق الأدوية والمضاد الحيوي , وقد انتعشت المستشفيات , وامتلأت بالمرضى والمريضات .

وقالوا : سبب ذلك هو بعض السلع المستوردة , مثل اللحوم الفاسدة .
وقالوا : بل هي المبيدات , التي ترش بها المزروعات.
وقالوا : بل هي المعلبات الغذائية , ومابها من مواد حافظة صناعية , حتى أصبحنا في ((حيص بيص)) , وترحمنا على زمان الأكل الطازج الرخيص, والشرب من ((البلاليص)).

فقلت : ((لقد اكتشفت الأبحاث الطبية , أن المواد الغذائية , والتي انتهت مدتها الصلاحية, لها فوائد خرافية !! فهي تقوي المناعة الطبيعية , وتنشط الكرات الدموية , والتعود على أكلها , يقلل من مفعولها , فلا تفزع إذا أصبت في البداية بالمصران , أو شعرت بقئ وغثيان , وحرقان ٍ وفوران , وتأكد أنك ستكون كالحصان , بعد ثلاث مرات , من تناول هذة الوجبات الفاسدة , وإذا تعودت على ذلك , فلن تؤثر عليك السموم الهوالك , وبمرور الوقت ستتحسن الذرية , وتأتي بعدنا أجيالٌ طرزانية , لا تؤثر فيهم النزلات المعوية , ولا الأمراض السرطانية , وما أَ صدق قول أمير الشعراء : ((ومن السموم الناقعات دواء )) وما اصدق الحكمة الغراء : ((وداوني باللتي كانت هي الداء )) ,

أما اذا كنت تؤثر السلامة,

فكل من الفول لا تسمع لملامة , فهو غذاء ودواء , ولو علم الأغنياء , ومافية من فائدةٍ وشفاء , لحاربو علية الفقراء
من كتاب (الهوامش لإبن إقطامش).