الرد على ترقيعات و تدليسات هولي بايبل في هوية كاتب سفر القضاة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على ترقيعات و تدليسات هولي بايبل في هوية كاتب سفر القضاة

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الرد على ترقيعات و تدليسات هولي بايبل في هوية كاتب سفر القضاة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,475
    آخر نشاط
    02-05-2022
    على الساعة
    05:54 AM

    افتراضي الرد على ترقيعات و تدليسات هولي بايبل في هوية كاتب سفر القضاة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وقفة اخرى مع المرقعاتي هولي بايبل و هذه المرة سنرد على ترقيعه و تدليسه بخصوص هوية كاتب سفر القضاة حيث كتب هولي بايبل مقالا يدعي فيه انه يثبت ان كاتب سفر القضاة هو النبي صموئيل بما لا يدعو مجالا للشك !!!

    وسوف نرد على ترقيعاته نقطة نقطة .

    اولا : الرد على ادعائه بان الكل اعترف ان الكاتب هو نبي فلا اشكال اذا !!! .

    يقول
    اقتباس
    اولا كون ان الكل اعترف بان نبي هو كاتب سفر القضاة لايجعل هناك اشكالية
    اقول : من هم الكل الذين اعترفوا بان الكاتب نبي ؟؟؟ و هل صار عزرا و فينحاس انبياء عندكم ؟؟
    نقرا من قاموس الكتاب المقدس :
    (( (3) كاهن ابن سرايا لقب بالكاتب، إذ أنه كان موظفا في بلاط إمبراطور الفرس (ارتحتشستا) ومستشارا له في شؤون الطائفة اليهودية التي كانت تقيم في ما بين النهرين منذ أيام السبي. وقد تمكن عزرا، لثقة الإمبراطور به وتلبية لطلباته، من أن ينال عفو الإمبراطور عن اليهود وسماحه لهم بالعودة إلى القدس وإقامة حكم ذاتي لهم في فلسطين، بحيث يقيمون مجتمعهم على التقاليد العبرانية. أما في علاقاتهم الخارجية السياسية فيوالون الفرس ويخضعون لهم ولما كان عزرا قد عاصر نحميا في القدس نستطيع أن نؤرخ عودته إلى القدس حوالي سنة 458 أو 457 قبل الميلاد، أي في حكم ارتحتشستا الأول، أو سنة 398 قبل الميلاد، أي في حكم ارتحشستا الثاني.وقد قاد عزرا معه إلى فلسطين جماعة من اليهود وصحب معهم عددا من الكهنة للقيام بالواجبات المقدسة في الهيكل في القدس وحمل عزرا معه مالا وكنوزا وفيرة ومجوهرات، من اليهود الباقين في بابل ومن البلاط الامبراطوري نفسه، لتأثيث الهيكل وشراء الزينات له وربما عاد عزرا إلى بابل مرة أخرى ثم رجع ثانية إلى القدس، عندما أصبح نحيما واليا وعرف عزرا في القدس بإخلاصه ونشاطه في سبيل طائفته التي كان كاهنا عليها. فحاز ثقة وإعجاب وولاء اليهود المعاصرين له، من نبلاء وكهنة، حتى لم يعارضوه في أعماله وإصلاحاته. وقد قام عزرا، بمجرد عودته إلى القدس، بقراءة ناموس موسى أمام اليهود، وتفسيره لهم بمعونة اللاويين، مستعينا أيضا بالترجمة الأرامية للأصل العبراني. وكان اليهود يقبلون على الاستماع لشريعتهم ويعلنون ولاءهم لها. وهذا ما جعل اليهود المتأخرين عنه عدة أعصر يعتبرونه زعيما لهم، بعد موسى الذي أخرجهم من مصر، ويعتبرونه أيضا مؤسس نظم اليهودية المتأخرة (أي التي وضعت في القرن الخامس قبل الميلاد). ولقبوه بالكاهن وبالكاتب، لأنه كان دارسا مجتهدا، ومفسرا عميقا لوصايا الله وعهده لبني إسرائيل (عز 7: 11).
    وكان عزرا أول " كاتب " بهذا المعنى. وقد تعاقب الكتاب من بعده، الذين كانوا يشكلون جهاز المجمع الكبير الذي وضع عزرا أسسه، والذي يقوم فيه الربائيون اليوم مقام الكتبة في تلك العصور. ))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...EN/EN_113.html

    ثانيا : بيان تدليسه على الموسوعة اليهودية و بيان جهل ادعائه بان جميع الدارسين المسيحيين و اليهود اكدوا ان كاتب السفر صموئيل النبي .

    يقول :
    اقتباس
    ثانيا لااعلم من اين جاء المشكك بادعاء الاختلاف فتقريبا كل الدارسين اليهود والمسيحيين التقليديين ( وليس النقديين ) يؤكدون ان كاتب السفر هو صموئيل النبي اخر قاضي في زمن القضاة
    ومن الادله اليهودية انه كتب في التلمود ان كاتب سفر القضاه هو صموئيل النبي
    ويقول كتاب التلمود ( من النسخه الانجليزيه )
    Babylonian Talmud: Tractate Baba Bathra
    Folio 14b
    Samuel wrote the book which bears his name and the Book of Judges and Ruth.
    وايضا الموسوعه اليهوديةSamuel wrote the books of Judges and Ruth, as well as those bearing his own name,
    1. الكلام الذي نقله من الموسوعة اليهودية فيه تدليس لان الموسوعة اليهودية اصلا كانت تقتبس من التلمود اذ كانت تذكر ما يقوله التلمود في صموئيل و ليس انها تبنت راي التلمود ودليل ذلك انها وضعت موضع الاقتباس من التلمود وفوق ذلك فقد وضعت الكلام ضمن سياق ما تذكره المصادر الرابانية عن صموئيل عليه الصلاة و السلام !!!
    نقرا من الموسوعة اليهودية
    ((Samuel wrote the books of Judges and Ruth, as well as those bearing his own name, although the latter were completed by the seer Gad (B. B. 14b-15a). He died at the age of fifty-two (M. Ḳ. 28a).))
    https://www.jewishencyclopedia.com/a...samuel#anchor7

    بينما الحقيقة هي ان الراي الذي تتبناه الموسوعة اليهودية هو ان سفر القضاة لا يعرف من كاتبه و انما هو عمل مكون من عدد من المؤلفين اذ تمت الاضافة عليه اكثر من مرة ويظهر ذلك من خلال نصوص السفر نفسه .
    ((The main text of Judges, including the above-named stories, constituted, with the exception of later additions, the earlier book, which began therefore with ii. 6; and as the initial words, "And when Joshua had let the people go," correspond with the words introducing the first valedictory in Josh. xxiii. 2, it follows that the original Book of Judges continued the original Book of Joshua. Furthermore, it follows that the second valedictory with the accompanying statements in Josh. xxiv., and the first account of Joshua's death, in Judges ii. 8 et seq., as well as the present introduction to Judges, were added later; this is also apparent from the present beginning of Judges: "Now after the death of Joshua it came to pass."
    The Introduction: It has been shown that the introduction is a later addition; and the fact is further proved by its contents, the story of the conquest of the country west of the Jordan, which is the theme of Joshua, being here repeated. But while the Book of Joshua narrates the story of the complete destruction of the Canaanites by the people of Israel under one commander-in-chief, the introduction to Judges says that the tribes of Israel fought singly; and it does not refer to the complete destruction of the Canaanites (comp. Judges 1:27-33, 2:1-3).
    Of these two accounts the introduction to Judges is doubtless more objective, and shows a better comprehension of the actual facts, while the narrative in Joshua is founded on the Deuteronomistic revision.....
    The Appendixes: The first appendix, and , is a very valuable old story. Bertheau, Budde, Kittel, Cornill, and others assert that two accounts must be here distinguished. According to one, the Ephraimite Micah made an ephod and teraphim, and hired a Levite to be to him "a father and priest"; 600 Danites then persuaded the Levite to go with them and become their priest, whereupon they conquered Laish and set up there for their tribal sanctuary the image that Micah had made. According to the other account, Micah made a "pesel" (graven image) and "massekah" (molten image), and engaged a young Levite as priest, whom he held as a son; but the Danites, who stole the pesel and massekah, made Jonathan, Moses' grandson, their tribal priest instead of the Levite, and through the descendants of Jonathan the priesthood was transmitted in the tribe of Dan. But according to Oort, Wellhausen, Kuenen, Baudissin, and others, it is more probable that the discrepancies in the narrative may be explained on the ground of interpolations (compare and , which always follow and ). The story itself is unique in that it describes a cult and a priesthood which are nowhere else found in the Old Testament. This fact itself points to an early date of composition.
    As two dates are given in the text, 18:30 and 31, the question arises which of these two statements is the original—that is, the earlier—one. The first statement, 18:30, points to the time of the fall of Ephraim (722 B.C.), or at least to that of the deportation of the northern and eastern inhabitants of the country (735 B.C.); the second, to a time near the beginning of the royal house of Israel, as the destruction of the Temple of Shiloh probably occurred during the Philistine wars, in which the priestly house of Eli, officiating at Shiloh, perished. The first statement, also, originated at a time that had become remote to later generations, as is shown by the fact that the ascription of these deeds to a grandson of Moses caused offense to the people, and a copyist tried to remove it by interpolating a נ in so as to change the name to (this has recently been denied by Sinker).
    The second appendix, -, in its main text, which can now hardly be determined with certainty, might similarly be traced back to an ancient story, as is indicated by expressions similar to those found in the first appendix; e.g., the Levite sojourning as a stranger in the country (19:1......
    Additions by Deuteronomist.
    The earlier Book of Judges, a compilation of the stories of the five Great Judges together with the additions of the redactor, was practically Judges in its present form, with the exception of the Deuteronomistic framework (together with the story of Othniel), the six Minor Judges, and some later revised additions. The Deuteronomistic editor added to the earlier book the following passages; namely, 2:6-9 and 3:7-11 (the account of Othniel being taken from Joshua 15:17), all the additions by which he adapted the old material to his conception of history, and the strictly chronological arrangement taken from 1 Kings 6:1, the 480 years being divided by him into 12x40 years or generations, 20, 40, or 80 years respectively being assigned to each of the judges. This Deuteronomistic arrangement was again supplemented by an editor following the Priestly Code, who partly revised the work, inserted passages of his own (8:29-31 and 10:17,18), and added the portions relating to the five Minor Judges (10:2-5 and 12:8-15), in order to round out the number of the twelve judges.))
    https://www.jewishencyclopedia.com/a...judges-book-of

    2. اما قوله ان جميع الدارسين المسيحيين قالوا بان كاتب هذا السفر هو صموئيل النبي فهذا كذب ما بعده كذب .
    نقرا من الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 465:
    (( يستخلص من هذه العبارات منطق ديني قوامه اربع معان : الخطيئة تؤدي الى العقاب (خطيئة - عقاب) لكن ندامة الشعب تؤدي الى ارسال مخلص (ندامة - خلاص). فنحن امام تفكير لاهوتي في التاريخ اضيف في وقت لاحق الى الروايات و يصح في اسرائيل كله غير ان هذا الاطار لا يوافق دائما ما نعلمه من اخبار القضاة.
    و ان حاولنا الان ان ننسب هذا التفكير اللاهوتي الى محرر واحد او الى عدة محررين امكننا ان نعدهم من كتاب سفر تثنية الاشتراع ، لكننا هنا ايضا امام افتراض غير ملزم تماما. تاثيرت النظرة اللاهوتية و لا شك بمحرري سفر تثنية الاشتراع، و لكن لا يجوز ان نؤكد انها من ابتكارهم بشكل كامل.
    اما ملحقا الكتاب (17-21) و هما ايضا عبارة عن مجموعة تقاليد قديمة فقد اضيفا في اثناء الجلاء او بعده لان فيهما مفردات نجدها في المؤلفات الكهنوتية. و لكن من الصعب ان نحدد الزمن الذي اضيف فيه مدخل الفصل الاول و هو يتضمن اخبارا قديمة تاثرت تاثرا شديدا بالنرعة الى الدفاع عن سبط يهوذا ))

    و نقرا من المدخل الى الكتاب المقدس لحبيب سعيد الصفحة 91 :
    (( و اسفار يشوع و القضاة وراعوث وسفرا صموئيل تسير بنا الى بداية عهد الملكية. اما سفر الملوك الاول و اخبار الايام الاول فتحكي لنا قصة التاريخ الى زمن السبي. و سفرا عزرا و نحميا يتحدثان عن العودة من السبي اما سفر استير فتقع حوادثه في الفترة الفارسية من التاريخ.
    و فيما عدا عزرا و نحميا لا نعرف شيئا عن كتاب هذه الاسفار. و مما لا شك فيه ان كتاب اسفار يشوع وصموئيل الاول و الثاني قد استقوا كثيرا من مواد هذه الاسفار من ابطال هذه القصة. على انها قد كتبت فعلا بعد موت البطلين، و هما يشعو و صموئيل ))

    و نقرا ما قاله القس صموئيل يوسف في كتابه مدخل الى العهد القديم الصفحة 154 :
    ((يرى بعض الناقدين ان سفر القضاة لا يمثل وحدة كاملة بذاتها بل كتب من عدة مصادر، و اعتقد ايضا بانه سفر تثنوي بمعني ان السفر ظهر عام 550 ق. م، و اهم مصادر كتابة المصدر J و المصدر E وهذه المصادر لها صلة بسفري صموئيل. و اعتقد ايضا بظهور طبعة اخرى للسفر بعد خراب اورشليم لمخاطبة اليهود المسبيين. و ان العقاب الذي حل عليهم هو ثمرة تمردهم و عدم امتثالهم لشريعة اله السماء. حتى يمتثلوا للاصلاحات التي قام بها يوشيا الملك في ايمه. ثم اعيدت كتابة السفر مرة اخرى بعد ذلك . ))

    3. و اما اعتماده على شهادة التلمود في هذا الموضع فهي محل شك لعدد من الاسباب :
    السبب الاول : ان التلمود ليس بكتاب معتمد عند النصارى و لا هو يمثل التراث الشفهي الذي استلمه احبار اليهود من فم الانبياء و انما لهم كتابات لاحبار اليهود ترجع الى ما بعد المسيح و من هنا فليس في ايمانه اي دليل بان دعوى التلمود صحيحة .
    نقرا من قاموس الكتاب المقدس :
    ((اسم عبري معناه "تعليم". يقسم هذا الكتاب إلى قسمين "المشنة" وهو الموضوع و "الجمارة" وهي التفسير. فالمشنة "التكرار" عبارة عن مجموعة من تقاليد اليهود المختلفة مع بعض الآيات من الكتاب المقدس. واليهود يزعمون بأن هذه التقاليد أعطيت لموسى حين كان على الجبل ثم تداولها هرون واليعازر ويشوع وسلموها للأنبياء، ثم انتقلت عن الأنبياء إلى أعضاء المجمع العظيم وخلفائهم حتى القرن الثاني بعد المسيح حينما جمعها الحاخام يهوذا وكتبها. ومن ثم صار هذا الشخص يعتبر عندهم جامعًا للمشنة والجمارة "التعليم" وهي مجموعة من المناظرات والتعاليم والتفاسير التي جرت في المدارس العالية بعد انتهاء المشنة. والتفاسير المسطرة مع المشنة نوعان يعرف أولهما بلتمود أورشليم وقد كتب بين القرن الثالث والخامس والذين كتبوه هم حاخمو طبرية، ويعرف الثاني بتلمود بابل وقد كتب في القرن الخامس. والتلمود يساعدنا كثيرًا فينا كثيرًا في درس تعاليم المسيح فإنه يفسر بعض الإشارات والاستعارات الموجودة فيها، مثلًا غسل الأيدي وقال المسيح للفريسيين أنهم يبطلون كلام الله بتقليدهم (مر 7: 1 - 13).
    التلمود هو أحد الكتب القليلة جدًا، التي أمر يرد ذكرها كثيرًا، ولكن لا يعرفها إلا القليلون جدًا. فمازال الكثير من الغموض يحيط بالتلمود في العديد من الدوائر، فكثيرون من الناس لا يريدون أمل يتعرفوا عليه خشية الصعوبة في فهمه أو الملل منه، كما يبتغي آخرون حجب ما فيه من معلومات لأهواء مختلفة. ..... ))

    السبب الثاني : ان تفاصيل و محتوى السفر تكذب الدعوى القائلة بان صموئيل عليه الصلاة و السلام هو مؤلف السفر .
    نقرا من كتاب مدخل الى العهد القديم للقس صموئيل يوسف الصفحة 154 :
    ((وطبقا للقليد اليهودي بعد صموئيل هو كاتب سفر القضاة بالاضافة الى كتابته لسفري صموئيل وسفر راعوث، غير ان هناك وضوحا جليا على ان سفر القضاة يرجع تاريخ كتابته الي زمن بعيد جدا طبقا للنصوص الواردة بالسفر و ذلك فيما يلي :

    1. جاء في (قض 1: 21) ان بني بنيامين لم يطردوا اليبوسيين سكان اورشليم، فسكن اليبوسيون مع بني بنيامين في اورشليم الى هذا اليوم (اي الى يوم كتابة السفر ). بمعنى ان هذه الكلمات دونت قبل وقوع الاحداث التي ذكرت في (2 صم 5: 6-8) و الخاصة بدخول داود مدينة يبوس و ضربه لليبوسيين و الاستيلاء على مدينتهم التي هي اورشليم فيما بعد عاصمة مملكته (عام 1002 ق. م تقريبا ) .

    2. ورد في (قض 1 : 29) ((وافرايم لك يطرد الكنعانيين الساكنين في جازر فسكن الكنعانيون في وسطه في جازر)) و هذا يشير الى زمن مبكر جدا قبل منح فرعون مصر مدينة جازر لسليمان الملك (قارن 1 مل 9: 16) ((صعد فرعون ملك مصر و اخذ جازر و احرقها بالنار و قتل الكنعانيين الساكنين في المدينة و اعطاها مهرا لابنته امراة سليمان )) ( 950 ق. م تقريبا ).

    3. في (قض3: 3) جاء بان مدينة صيدون ( و ليس صيدا ) هي المدينة المعروفة و الرئيسية لفينيقية. و ترجع هذه الاشارات الى زمن القرن 12 ق. م و اشعياء 9 يشير الى (قضاة 4، 5، 6) كما ان النصوص في (قض 17: 6، 18: 1، 21: 25) تعد اشارة الى بداية نظام الحكم الملكي ) .
    ))

    السبب الثالث : حتى ان افترضنا ان صموئيل عليه الصلاة و السلام هو الكاتب فلا يمكن اثبات رجوع جميع السفر اليه او انه حتى كتب معظم السفر فالسفر فاقد لاسانيد توثق التراث الشفهي الذي جعل اليهود يدعون انه كاتبه وفوق ذلك فان اقدم مخطوطات العهد القديم هي مخطوطات قمران و ترجع كتابتها الى القرن الاول او الثاني او حتى الثالث قبل الميلاد .
    (نقرا من قاموس الكتاب المقدس :
    (( 1 - المخطوطات التي جاءت من وادي قمران، وأول هذه المخطوطات هو ما اكتشف عام 1947، وربما رجع بعض هذه المخطوطات إلى القرن الثالث قبل الميلاد وهي لذلك تعد أقدم دليل حسي لدينا لنص العهد القديم. ولكن معظم هذه المخطوطات يرجع إلى القرن الأول قبل الميلاد أو القرن الأول بعد الميلاد. وقد اكتشفت من بين لفائف وادي قمران ومخطوطاته أجزاء من كل سفر من أسفار العهد القديم فيما عدا سفر أستير وأطول المخطوطات التي اكتشفت هناك تحتوي على سفر إشعياء.
    وتؤيد أدراج وادي قمران النص الذي بين أيدينا على وجه الاجمال. ولكنها في بعض المواضع أقرب إلى النص الأصلي من النص الذي بين أيدينا كما يتضح ذلك جليا لدى الدرس والمقارنة.))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...4_M/M_079.html

    ثالثا : الرد على ترقيعات واهية حاول التشبث بها .

    يقول
    اقتباس
    والذي يؤكد ذلك اسلوب الكاتب الذي يتناسب مع اسلوبه في سفر صموئيل في تعبيرات لغويه كثيره مكتوبه في سفر القضاه وسفر صموئيل الاول
    وايضا دليل تاريخي من العوائد وهو
    سفر القضاة 11
    11: 39 و كان عند نهاية الشهرين انها رجعت الى ابيها ففعل بها نذره الذي نذر و هي لم تعرف رجلا فصارت عادة في اسرائيل
    11: 40 ان بنات اسرائيل يذهبن من سنة الى سنة لينحن على بنت يفتاح الجلعادي اربعة ايام في السنة
    ولكن هذه العاده اختفت في زمن داود كما يقول التقليد اليهودي كما قال كمشي المفسر اليهودي وهذا يؤكد ان الكاتب كان موجود قبل داود
    ايضا اسم مدينة ميروز

    [TR]
    [TD="width: 545"]اِلْعَنُوا مِيرُوزَ قَالَ مَلاَكُ الرَّبِّ. اِلْعَنُوا سَاكِنِيهَا لَعْنًا، لأَنَّهُمْ لَمْ يَأْتُوا لِمَعُونَةِ الرَّبِّ، مَعُونَةِ الرَّبِّ بَيْنَ الْجَبَابِرَةِ.
    [/TD]
    [/TR]

    وبالفعل هذه المدينه التي لعنت من الرب في زمن دبوره بادت تماما ولم يكن لها اثر من اوائل القرن الثالث عشر قبل الميلاد وقبل ذلك كانت مدينه في منطقة الجليل شمال جبل تابور قبل وفي بداية زمن القضاة
    فهذا يؤكد ان كاتب السفر كان في نهاية زمن القضاه ليعرف مدينة بهذا الاسم لانها اختفت قبل زمن الملوك بفتره ولا يعرفها احد الا حديثا عندما اكتشفت اثارها وهذه الاثار المكتشفه في موقع نيين وانديور بالقرب من قرية الميرسوس خمسه ميل شمال وادي جزري
    اقول : في هذا الموضع يفترض هولي بايبل افتراضات عشوائية و يلخص من خلالها نتائج عبثية

    اولا : اما ادعاؤه بان اسلوب الكتابة في صموئىل يشابه اسلوب الكتابة في القضاة فاذا كاتب السفر هو صموئيل فهو مردود لسببين :
    1. ثبت العرش ثم انقش اذ اثبت ان كاتب سفر ي صموئيل هو صموئيل عليه اصللاة و السلام اولا ثم تكلم .
    2. ما ذكرناه بالاعلى مقتبسا من كلام القس صموئيل مشرقي حيث يثبت ان التفاصيل الواردة في سفر القضاة تؤكد ان كاتب السفر لا يمكن ان يكون صموئيل عليه الصلاة و السلام
    .

    ثانيا : كلامه عن مدينة ميرور فيه تدليس فهم مختلفون اصلا على مكانها و لا يعرفون اين هي فكيف يقرا لم تكتشف الا في العصر الحديث
    نقرا من قاموس الكتاب المقدس
    ((ميروز: وهو موضع في شمالي فلسطين لعن أهله " لأنهم لم يأتوا لمعرفة الرب " في محاربة باراق سيسرا (قض 5: 23) وظن البعض أنها خربة ماروس بالقرب من بحيرة الحولة. وظن آخرون أنها كانت في وادي يزرعيل أي مرج ابن عامر.))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...4_M/M_323.html

    ثم من قال له انه لمجرد ان المدينة اختفت او هجرت فانها تمحى تلقائيا من الذاكرة الشعبية و هذه مدينة طراودة ظنوها اسطورية حتى اكتشفوها و لكنها بقيت في مخيلة الناس حتى القرن العشرين و لم ينسوها حتى مع تهجيرها !!

    ثالثا : اما عن كلامه المتهافت عن عادة بني اسرائيل القديمة في النص التالي للقضاة :
    ((11: 39 و كان عند نهاية الشهرين انها رجعت الى ابيها ففعل بها نذره الذي نذر و هي لم تعرف رجلا فصارت عادة في اسرائيل
    11: 40 ان بنات اسرائيل يذهبن من سنة الى سنة لينحن على بنت يفتاح الجلعادي اربعة ايام في السنة

    وقوله المتهافت :
    ((ولكن هذه العاده اختفت في زمن داود كما يقول التقليد اليهودي كما قال كمشي المفسر اليهودي وهذا يؤكد ان الكاتب كان موجود قبل داود))

    اقول : هذا ليس بدليل اصلا فالكاتب اليوم اذا نقل عادة قديمة كزواج الاقارب مثلا فهل يدل هذا على انه كان معاصرا لتلك الفترة ؟؟؟؟!!!! ثم ثبت العرش ثم انقش اذ اثبت اولا ان اختفاء العادة يلزم نسيان الابناء و الاجيال اللاحقة ان الاباء مارسوها !!!

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 25-01-2022 الساعة 07:40 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,475
    آخر نشاط
    02-05-2022
    على الساعة
    05:54 AM

    افتراضي

    رابعا : ادعاؤه ان صموئيل كتب سفر القضاة لانه صرح بذلك في سفر صموئيل الاول 10: 25.

    يقول :

    اقتباس
    بل يؤكد صموئيل النبي انه كاتب للوحي الالهي سنة 1010 ق م في
    سفر صموئيل الاول 10
    25 فكلم صموئيل الشعب بقضاء المملكة، وكتبه في السفر ووضعه أمام الرب. ثم أطلق صموئيل جميع الشعب كل واحد إلى بيته
    وهو كتب السفر بعد تاسيس النظام الملكي وكان النبي الموجود في هذا الزمان هو صموئيل النبي بالطبع وهو كاتب السفر
    بدليل
    سفر القضاة 17
    17: 6 و في تلك الايام لم يكن ملك في اسرائيل كان كل واحد يعمل ما يحسن في عينيه
    سفر القضاة 18: 1
    18: 1 و في تلك الايام لم يكن ملك في اسرائيل و في تلك الايام كان سبط الدانيين يطلب له ملكا للسكنى لانه الى ذلك اليوم لم يقع له نصيب في وسط اسباط اسرائيل
    سفر القضاة 19: 1
    19: 1 و في تلك الايام حين لم يكن ملك في اسرائيل كان رجل لاوي متغربا في عقاب جبل افرايم فاتخذ له امراة سرية من بيت لحم يهوذا



    سفر القضاة 21
    21: 25 في تلك الايام لم يكن ملك في اسرائيل كل واحد عمل ما حسن في عينيهوهذا اخر عدد وكتبه صموئيل النبي ليختم به زمن القضاه ليبدا بعد ذلك سفر صموئيل الاول ليعد لزمن الملوك
    فهو بهذا واضح انه كُتب في أيام شاول الملك أو بداية عهد داود الملكوكان نبي ذلك الزمان هو صموئيل.
    اقول :

    1. ثبت العرش ثم انقش !!! اثبت ان سفر صموئيل الاول كتبه صموئيل عليه الصلاة و السلام اولا ثم تكلم

    2. ادعاءك ان كاتب السفر هو صموئيل بناءا على تصريح سفر صموئيل الاول لامر يدعو للضحك و العجب اذ ان هذه دعوى يعوزها الدليل كما قلنا و الا فعلى منطقه ينبغي عليه ان يقبل ان سفر اخنوخ منسوب الى اخنوخ لان السفر نفسه يصرح بذلك !!!

    نقرا من سفر اخنوخ الابوكريفي الاصحاح الاول :
    ((CHAP. 1.—The words of the blessing of Enoch where-with he blessed the chosen and just, who will exist on the day of tribulation when all the wicked and impious shall be removed. 2. And then answered and spoke Enoch, a just man, whose eyes were opened by God so that he saw a holy vision in the heavens, which the angels showed to me, and from them I heard everything, and I knew what I saw, but not for this generation, but for the far-off generations which are to come. ))
    https://holybooks.com/wp-content/upl...k-of-Enoch.pdf

    نقرا من قاموس الكتاب المقدس :
    ((كتاب أخنوخ: سفر من الأسفار غير القانونية ويسمى أيضا " نسخة أخنوخ الأثيوبية " أو " الحبشية " ويسمى أيضا أخنوخ الأول. وينسب خطأ إلى أخنوخ المذكور في تك 5: 23 و 24. والكتاب عبارة عن مجموعة من الأسفار اليهودية كتبت أصلا في اللغة الأرامية على وجه الترجيح. وقد فقد الأصل الأرامي ولكن وجدت أجزاء من هذا الكتاب في الترجمة اليونانية. وكذلك توجد نسخة حبشية ترجمت عن النسخة اليونانية التي بدورها ترجمت عن الأصل الأرامي الذي يرجح أنه كتب بين سنة 163 و 80 قبل الميلاد.والكتاب ملئ بأخبار الرؤى عن المسيا المنتظر والدينونة الأخيرة وملكوت المجد. ولعقيدة المسيا في هذا الكتاب أهمية خاصة لأنها تمهد الطريق للعهد الجديد وكذلك تعتبر إعدادا لمجئ المسيا. ويدعى المسيا في هذا الكتاب " مسيح الله " انظر ص 48: ))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...A/A_121_1.html

    3. دلس كعادته هولي بايبل حيث فسر نص 1 صم 10 : 25 من راسه و الحقيقة ان العدد لا يتكلم عن سفر القضاة و انما يتكلم عن امور الحكم و حقوق الملك وذلك للاسباب التالية :

    السبب الاول : هذا ما ذكرته الترجمات الاخرى للكتاب المقدس .
    الترجمة العربية المشتركة
    25فأخبَرَ صَموئيلُ الشَّعبَ بِـحُقوقِ المَلكِ، ودوَّنَها في كتابٍ وضَعَهُ أمامَ الرّبِّ. ثُمَّ صرَفَ الجميعَ، كُلَّ واحدٍ إلى مَنزِلِه‌

    الترجمة الرهبانية اليسوعية
    25فعَرَضَ صَموئيلُ على الشَّعبِ أَحْكامَ المُلْكِ وكَتَبَها في سِفرٍ ووَضَعَه أَمامَ الرَّبّ، وصَرَفَ صَموئيلُ كُلَّ الشَّعْب، كُلَّ ٱمرِئٍ إِلى مَنزِلِه.

    الرجمة العربية المبسطة
    25ثُمَّ شَرَحَ صَمُوئِيلُ لِلشَّعْبِ أنظِمَةَ المَمْلَكَةِ وَالمُلْكِ. وَدَوَّنَ هَذِهِ الأنظِمَةَ فِي كِتَابٍ. وَوَضَعَ الكِتَابَ فِي حَضْرَةِ اللهِ. ثُمَّ صَرَفَ الشَّعْبَ إلَى بُيُوتِهِمْ.

    ترجمة الحياة
    25وَأَطْلَعَ صَمُوئِيلُ الشَّعْبَ عَلَى حُقُوقِ الْمَلِكِ وَوَاجِبَاتِهِ وَدَوَّنَهَا فِي كِتَابٍ وَوَضَعَهُ أَمَامَ الرَّبِّ. ثُمَّ صَرَفَ صَمُوئِيلُ جَمِيعَ الشَّعْبِ إِلَى بُيُوتِهِمْ.

    ترجمة الانجيل الشريف
    25وَشَرَحَ صَمُوئِيلُ لِلشَّعْبِ حُقُوقَ الْمَلِكِ وَوَاجِبَاتِهِ، وَكَتَبَهَا فِي كِتَابٍ، وَوَضَعَهُ أَمَامَ الْمَوْلَى. ثُمَّ صَرَفَ صَمُوئِيلُ الشَّعْبَ، كُلَّ وَاحِدٍ إِلَى دَارِهِ.

    New International Version
    Samuel explained to the people the rights and duties of kingship. He wrote them down on a scroll and deposited it before the LORD. Then Samuel dismissed the people to go to their own homes.


    New Living Translation
    Then Samuel told the people what the rights and duties of a king were. He wrote them down on a scroll and placed it before the LORD. Then Samuel sent the people home again.


    English Standard Version
    Then Samuel told the people the rights and duties of the kingship, and he wrote them in a book and laid it up before the LORD. Then Samuel sent all the people away, each one to his home.


    Berean Study Bible
    Then Samuel explained to the people the rights of kingship. He wrote them on a scroll and laid it up before the LORD. And Samuel sent all the people away, each to his own home.


    King James Bible
    Then Samuel told the people the manner of the kingdom, and wrote it in a book, and laid it up before the LORD. And Samuel sent all the people away, every man to his house.


    New King James Version
    Then Samuel explained to the people the behavior of royalty, and wrote it in a book and laid it up before the LORD. And Samuel sent all the people away, every man to his house.


    New American Standard Bible
    Then Samuel told the people the ordinances of the kingdom, and wrote them in the book, and placed it before the LORD. And Samuel sent all the people away, each one to his house.

    السبب الثاني : ان الكلمة العبرية المستخدمة מִשְׁמָּט لا تشير ابدا الى سفر القضاة !! بل انما تعني امور الدولة او امور الملك .
    نقرا من معجم Brown-Driver-Briggs
    מִשְׁמָּט422 noun masculineGenesis 40:13 judgment; — absolute מִשְׁמָּט Exodus 21:31 203t., + לְשְִׁ֯מָּט Ezekiel 44:24 (but read Kt לִשְׁמֹּט with ᵐ5 ᵑ7 ᵑ6 Co and others); construct מִשְׁמַּט Exodus 23:6 50t.; suffix מִשְׁמָּטִי Isaiah 40:27 +; מִשְׁמָּטָם Jeremiah 49:12 +; מִשְׁמָּטָן Numbers 27:5; plural מִשְׁמָּטִים Jeremiah 4:12 34t.; suffix מִשְׁמָּטֶיךָ Deuteronomy 33:10 +, etc.; —....
    3 ordinance promulgated by שֹׁפֵט: 1 Samuel 8:9,11; 1 Samuel 10:25 (law of king); Levitical ordinances Leviticus 5:10; Leviticus 9:16 13t. P, 1 Chronicles 15:13; 1 Chronicles 24:19; 2Chronicles 4:7,20; 8:14; 35:13; Nehemiah 8:18; ׳חק ומ Exodus 15:25; Joshua 24:25 (E) 1 Samuel 30:25, compare Psalm 81:5; ׳חקת מ Numbers 27:11; Numbers 35:29 (P); divine law in General יהוה ׳מ Jeremiah 8:7; ׳מ אלהים Isaiah 58:2; Jeremiah 5:4,5 ("" דֶּרֶךְ), compare Psalm 25:9; "" תורה Isaiah 42:4; Isaiah 51:4; Ezra 7:10; compare Zephaniah 2:3; Psalm 119:43; Psalm 119:160; plural of particular ordinances Deuteronomy 33:10,21 (poem), Isaiah 58:2; Ezekiel 44:24; Psalm 19:10; Psalm 119:7 16t., Psalm 147:20. ))
    https://biblehub.com/hebrew/4941.htm

    السبب الثالث : مخالفة التفاسير المسيحية لكلام هولي بايبل .
    نقرا من التفسير التطبيقي للكتاب المقدس الصفحة 581 :
    (( 10: 25 كان على ملوك اسرائيل على خلاف ملوك الامم الاخري واجبات محددة (تثنية 17: 14- 20) كان الملوك الوثنيون يعتبرون الهة فكانوا هم الذين يضعون شرائعهم كما كانوا غير مسؤلين امام احد. و لكن ملوك اسرائيل كانوا على عكس ذلك، مسؤولين امام سلطان رب السماء و الارض. و ها قد اصبح لبني اسرائيل ملك مثل سائر الامم كما ارادوا. و لكن الله في رعايته للملك و الشعب اراد ان يتاكد من ان ملك اسرائيل يحكم باسلوب يختلف عن اساليب نظرائه الوثنيين ))

    ونقرا من تفسير ادم كلارك :
    ((The manner of the kingdom - It is the same word as in Sa1 8:9; and doubtless the same thing is implied as is there related. But possibly there was some kind of compact or covenant between them and Saul; and this was the thing that was written in a book, and laid up before the Lord, probably near the ark. ))
    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/sa1010.htm

    4. ادعاؤه ان السفر كتب بين زمن القضاة و زمن داود عليه الصلاة و السلام يقتضي جزما بان الكاتب هو صموئيل عليه الصلاة و السلام مردود للاسباب التالية :

    السبب الاول : يفترض هولي بايبل ان الوحيد الذي عاش في هذه الفترة ممن هو قادر على الكتابة هو صموئيل وفوق ذلك يفترض ان السفر كتب مرة واحدة و لم يتعرض لاضافات دون اي دليل و هذا امر مضحك !!!

    السبب الثاني : النصوص الكثيرة في سفر القضاة و التي تمنع ان يكون كاتب السفر هو صموئيل وقد ذكرناها في الاعلى من كلام الدكتور صموئيل يوسف
    .

    نقرا من كتاب مدخل الى العهد القديم للقس صموئيل يوسف الصفحة 154 :
    ((وطبقا للقليد اليهودي بعد صموئيل هو كاتب سفر القضاة بالاضافة الى كتابته لسفري صموئيل وسفر راعوث، غير ان هناك وضوحا جليا على ان سفر القضاة يرجع تاريخ كتابته الي زمن بعيد جدا طبقا للنصوص الواردة بالسفر و ذلك فيما يلي :

    1. جاء في (قض 1: 21) ان بني بنيامين لم يطردوا اليبوسيين سكان اورشليم، فسكن اليبوسيون مع بني بنيامين في اورشليم الى هذا اليوم (اي الى يوم كتابة السفر ). بمعنى ان هذه الكلمات دونت قبل وقوع الاحداث التي ذكرت في (2 صم 5: 6-8) و الخاصة بدخول داود مدينة يبوس و ضربه لليبوسيين و الاستيلاء على مدينتهم التي هي اورشليم فيما بعد عاصمة مملكته (عام 1002 ق. م تقريبا ) .

    2. ورد في (قض 1 : 29) ((وافرايم لك يطرد الكنعانيين الساكنين في جازر فسكن الكنعانيون في وسطه في جازر)) و هذا يشير الى زمن مبكر جدا قبل منح فرعون مصر مدينة جازر لسليمان الملك (قارن 1 مل 9: 16) ((صعد فرعون ملك مصر و اخذ جازر و احرقها بالنار و قتل الكنعانيين الساكنين في المدينة و اعطاها مهرا لابنته امراة سليمان )) ( 950 ق. م تقريبا ).

    3. في (قض3: 3) جاء بان مدينة صيدون ( و ليس صيدا ) هي المدينة المعروفة و الرئيسية لفينيقية. و ترجع هذه الاشارات الى زمن القرن 12 ق. م و اشعياء 9 يشير الى (قضاة 4، 5، 6) كما ان النصوص في (قض 17: 6، 18: 1، 21: 25) تعد اشارة الى بداية نظام الحكم الملكي ) .
    ))

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 25-01-2022 الساعة 10:12 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,475
    آخر نشاط
    02-05-2022
    على الساعة
    05:54 AM

    افتراضي

    خامسا : دحض محاولة خبيثة من قبل هولي بايبل في استخدام ما يدينه لصالحه .

    يقول هولي بايبل
    اقتباس
    ودليل اسم صيدون الذي يعبر انها مدينه قويه عظيمه ايضا يؤكد انها قبل سليمان

    سفر القضاة 18

    18: 28 و لم يكن من ينقذ لانها بعيدة عن صيدون و لم يكن لهم امر مع انسان و هي في الوادي الذي لبيت رحوب فبنوا المدينة و سكنوا بها

    ولكن قبل زمن سليمان كانت صور القويه وليس صيدون
    اقول : ذكر اسم صيدون ليس في صالحك ايها المدلس فكون صيدون هي المدينة الرئيسية لفينيقية في ذلك الوقت فهذا يعني ان النص على الاقل هذا يعود الى ما قبل زمن صموئيل عليه الصلاة و السلام و يعتقد انه يشير الى القرن 12 قبل الميلاد .

    و هذا ما قاله القس صموئيل يوسف كما اقتبسنا في الاعلى :
    ((3. في (قض3: 3) جاء بان مدينة صيدون ( و ليس صيدا ) هي المدينة المعروفة و الرئيسية لفينيقية. و ترجع هذه الاشارات الى زمن القرن 12 ق. م و اشعياء 9 يشير الى (قضاة 4، 5، 6) كما ان النصوص في (قض 17: 6، 18: 1، 21: 25) تعد اشارة الى بداية نظام الحكم الملكي ) ))

    سادسا : الرد على ترقيعاته حول الاعتراضات المقدمة ضد كون سفر القضاة عمل فردي واحد .

    يقول :
    اقتباس
    البعض ادعي انه مكتوب باكثر من كاتب وبخاصه السفر الاول والثاني قسم ومن الثالث الي السابع عشر قسم ثاني ثم الختام قسم ثلث ولكن لايوجد دليل علي ذلك ولكن يوجد ما يؤكد عكس هذا في ابحاث الدارسين فمثلا
    أكد رتشارد فرنش
    Richard Valpy FrenchLex Mosaica, P 191.Ibid 198 – 199: J. Raven: O.T. Introduction, P 158.
    وحدة السفر خلال دراسته له من الناحية اللغوية إذ وجد كلمات عبرية كثيرة مشتركة بين صلب السفر والملحق، وبين مقدمة السفر والملحق، وبين المقدمة وصلب السفر
    اقول :
    هذا تدليس ما بعده تدليس !!!! فهذا ليس كلام ريتشارد فرنش !!! بل هذا كلام تادرس يعقوب مالطي بالحرف في مقدمة تفسيره لسفر القضاة حيث يقول :
    ((حاول بعض النقاد تمزيق وحدة السفر إلى ثلاث وحدات بكون كاتب صلب السفر (ص ٣-١٦) غير كاتب المقدمة (ص ١، ٢) وغير كاتب الملحق له (ص ١٧-٢١)، إذ يرون أن كاتب الملحق في عصر متأخر جدًا. وقد أكد رتشارد فرنش Richard Valpy French وحدة السفر خلال دراسته له من الناحية اللغوية إذ وجد كلمات عبرية كثيرة مشتركة بين صلب السفر والملحق، وبين مقدمة السفر والملحق، وبين المقدمة وصلب السفر[5]. ))
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...roduction.html

    و اما سبب تدليس هولي بايبل فيبدو انها للاسباب التالية المحرجة :

    1. ما قاله تادرس يعقوب مالطي قبل ذلك كان محرجا بالنسبة اليه حيث ذكر الاختلاف في هوية كاتب السفر و لم يرجح او يجزم بهويته !!!

    نقرا ما قاله تادرس يعقوب مالطي في مقدمة شرحه لسفر القضاة :
    ((كاتب هذا السفر على ما يُظن هو صموئيل النبي كما جاء في التقليد اليهودي[3] وقبله كثير من آباء الكنيسة. وقد أكدّ هذا شهادة السفر الداخلية، إذ يظهر أنه كُتب بعد تأسيس النظام الملوكي (19: ١، 21: 15)، وقبل سبي أورشليم (1: 21)، وضمها إلى مدن اليهود في زمن داود الملك (٢ صم ٥: ٦ - ٨) وبذلك يكون قد كُتب في أيام شاول الملك أو بداية عهد داود الملك[4]، وكان نبي ذلك الزمان هو صموئيل.ذهب البعض إلى أن كاتب السفر هو حزقيا، ونادى فريق آخر أن عزرا قد جمعه مما كتبه القضاة كل في زمان قضائه. ويعتمد هذا الفريق على العبارة "إلى سبي الأرض" (18: 3) حاسبين أن السفر كُتب بعد السبي البابلي، لكن يظهر مما جاء في (مز 78: 6، 61؛ ١ صم 4: 11) إن السبي هنا يعني ما حدث حين أخذ الفلسطينيون التابوت. هذا وقد جاء السفر خاليًا من الإلفاظ الكلدانية مما يؤكد كتابته قبل السبي البابلي. ))

    و هذا ينسف ما زعمه في بداية موضوعه و يفضح كذبه فيها
    اقتباس
    ثانيا لااعلم من اين جاء المشكك بادعاء الاختلاف
    فتقريبا كل الدارسين اليهود والمسيحيين التقليديين
    ( وليس النقديين
    ) يؤكدون ان كاتب السفر هو صموئيل النبي اخر قاضي في زمن القضاة
    2. ان ما اعتمده فينش من تفسيره لكلمة السبي مردود تماما ( وسنعرج على هذه النقطة لاحقا لنفندها ) وقد عارضه كثير من العلماء المتخصصين وقد ذكرنا عددا منهم في الاعلى نقلا من الموسوعة اليهودية وكذلك ما قاله القس حبيب سعيد و الترجمة الرهبانية اليسوعية و ما نقله القس صموئيل يوسف .

    3. ان ريتشارد فينش مع قوله بوحدة السفر الا انه لم يستطيع ان يجزم هوية كاتب السفر حيث ظل متارجحا بين صموئىل عليه الصلاة و السلام او احد اتباعه (الله اعلم من هو !!! ) .
    نقرا ما قاله ريتشارد فينش في كتابه Lex Mosaica: Or The Law of Moses and the Higher Criticism الصفحة 191 :
    (( The strongest probability exists from the foregoing data for assigning the authorship of the book to Samuel or to one of his prophetic school. The period was either the time of Saul or the early years of the reign of David ))



    ملاحظة : هولي بايبل يبدا هنا باتباع سياسة خبيثة لخداع القراء وذلك بالانجراف نحو موضوع وحدة تاليف السفر من عدمها و كان السفر اذا الفه شخص واحد فان هوية المؤلف ليست مجهولة و لا بد ان يكون هو صموئيل عليه الصلاة و السلام و هذا خبث و تدليس لاننا كما شاهدنا فان من دافع عن وحدة السفر لم يشترط ان يكون الكاتب هو صموئيل عليه الصلاة و السلام حيث لم يرجح من هو كاتب السفر و الموضوع منذ بدايته هو هذا ـ جهالة هوية كاتب السفر من عدمه ـ و ليس عدد كتاب السفر !!! وعلى هذا فعلى اللبيب ان يتفطن لهذه الاساليب

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,475
    آخر نشاط
    02-05-2022
    على الساعة
    05:54 AM

    افتراضي

    يقول

    اقتباس

    والاعتراض الثاني
    انه كتب بعد السبي بسبب
    سفر القضاة 18
    18: 30 و اقام بنو دان لانفسهم التمثال المنحوت و كان يهوناثان ابن جرشوم بن منسى هو و بنوه كهنة لسبط الدانيين الى يوم سبي الارض
    والأعتراض على هذه العبارة "إلى يوم سبى الأرض" فتصوّر البعض أن السفر كتب بعد السبى ولكن هذا غير صحيح فالمقصود بسبي الارض هو ما حدث في زمن شاول واخذ تابوت عهد الرب وهذا كان امر عظيم جدا
    والدليل
    العدد عبري
    Jdg 18:30
    ויקימולהםבני־דןאת־הפסלויהונתןבן־גרשׁםבן־מנשׁההואובניוהיוכהניםלשׁבטהדניעד־יוםגלותהארץ׃



    معني كلمة سبي
    قاموس سترونج
    H1540גּלהgâlâhgaw-law'A primitive root; to denude (especially in a disgraceful sense); by implication to exile (captives being usually stripped); figuratively to reveal: - + advertise, appear, bewray, bring, (carry, lead, go) captive (into captivity), depart, disclose, discover, exile, be gone, open, X plainly, publish, remove, reveal, X shamelessly, shew, X surely, tell, uncover.
    من جذر بمعني كشف بمعني اهانة نفي اسر مجازي تعرية اظهار حمل قياده ذهاب اسر مغادرة كشف ازالة دون خجل
    وقاموس برون
    H1540גּלהgâlâhBDB Definition:1) to uncover, remove1a) (Qal)1a1) to uncover1a2) to remove, depart1a3) to go into exile1b) (Niphal)1b1) (reflexive)1b1a) to uncover oneself1b1b) to discover or show oneself1b1c) to reveal himself (of God)1b2) (passive)1b2a) to be uncovered1b2b) to be disclosed, be discovered1b2c) to be revealed1b3) to be removed1c) (Piel)1c1) to uncover (nakedness)1c1a) nakedness1c1b) general1c2) to disclose, discover, lay bare1c3) to make known, show, reveal1d) (Pual) to be uncovered1e) (Hiphil) to carry away into exile, take into exile1f) (Hophal) to be taken into exile1g) (Hithpael)1g1) to be uncovered1g2) to reveal oneselfPart of Speech: verb

    اقول :

    اولا : كما ذكرنا ان وحدة النص و كذلك تاخر او عدم تاخر تاريخ كتابته لا يثبت و لا يجزم هوية المؤلف .

    ثانيا : هذا العذر الذي استخدمه هولي بايبل هو عذر من رفض الطعن بوحدة السفر و سنرد من المعاجم بما يتناسب .

    اختار معجم براون بريجز معنى الذهاب الى السبي المعروف وقرنها بنصوص اخرى في العهد القديم .
    نقرا من معجم Brown-Driver-Briggsגָּלָה189 verb uncover, remove (Late Hebrew id., compare Arabic be or become clear, uncovered; display, reveal, declare; go forth, emigrate; compare Eth obducere, velare, & II. in derivatives (rare) Di1141; Aramaic גְּלָא, reveal) — ....

    3 go into exile Judges 18:30; 2 Kings 17:23; 2 Kings 25:21; Isaiah 5:13; Jeremiah 1:3; Jeremiah 52:27; Ezekiel 12:3; Ezekiel 39:23; Amos 1:5; Amos 5:5; Amos 6:7; Amos 7:11,17; Micah 1:16; Lamentations 1:3; גלה כבוד 1 Samuel 4:21,22; Hosea 10:5; participle גֹּלָה an exile 2 Samuel 15:19; 2 Kings 24:14; Isaiah 49:21; Amos 6:7. ))
    https://biblehub.com/hebrew/1540.htm

    و اما النصوص التي استشهد بها فمنها :

    نقرا من سفر الملوك الثاني الاصحاح 17:
    23 حَتَّى نَحَّى الرَّبُّ إِسْرَائِيلَ مِنْ أَمَامِهِ كَمَا تَكَلَّمَ عَنْ يَدِ جَمِيعِ عَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ، فَسُبِيَ إِسْرَائِيلُ مِنْ أَرْضِهِ إِلَى أَشُّورَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.

    نقرا من سفر الملوك الثاني الاصحاح 25 :
    21 فَضَرَبَهُمْ مَلِكُ بَابِلَ وَقَتَلَهُمْ فِي رَبْلَةَ فِي أَرْضِ حَمَاةَ. فَسُبِيَ يَهُوذَا مِنْ أَرْضِهِ.

    نقرا من سفر اشعياء الاصحاح الخامس :
    13 لِذلِكَ سُبِيَ شَعْبِي لِعَدَمِ الْمَعْرِفَةِ، وَتَصِيرُ شُرَفَاؤُهُ رِجَالَ جُوعٍ، وَعَامَّتُهُ يَابِسِينَ مِنَ الْعَطَشِ.

    نقرا من سفر ارميا 1:
    3 وَكَانَتْ فِي أَيَّامِ يَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا، إِلَى تَمَامِ السَّنَةِ الْحَادِيَةِ عَشْرَةَ لِصِدْقِيَّا بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا، إِلَى سَبْيِ أُورُشَلِيمَ فِي الشَّهْرِ الْخَامِسِ.

    و هذا الذي ذكرته من معجم براون درايفر بريجز هو التفصيل لما ذكره مختصرا فالمعجم يتبنى اذا القول الذي ذكرته

    واما كلامه عن معجم سترونج فالعجيب ان هولي بايبل نفسه نقل ما ذكره معجم سترونج للكلمة العبرية גָּלָה و من معانيها السبي :
    ((a primitive root; to denude (especially in a disgraceful sense); by implication, to exile (captives being usually stripped); figuratively, to reveal:--+ advertise, appear, bewray, bring, (carry, lead, go) captive (into captivity), depart, disclose, discover, exile, be gone, open, X plainly, publish, remove, reveal, X shamelessly, shew, X surely, tell, uncover.))

    ثالثا : ذهب كثير من المفسرين و النقاد الى ان العدد يشير الى معنى السبي المعروف لا الى سرقة تابوت العهد وقد رد بعضهم على من ادعى انها تشير الى التابوت .
    نقرا من الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 465:(( يستخلص من هذه العبارات منطق ديني قوامه اربع معان : الخطيئة تؤدي الى العقاب (خطيئة - عقاب) لكن ندامة الشعب تؤدي الى ارسال مخلص (ندامة - خلاص). فنحن امام تفكير لاهوتي في التاريخ اضيف في وقت لاحق الى الروايات و يصح في اسرائيل كله غير ان هذا الاطار لا يوافق دائما ما نعلمه من اخبار القضاة.
    و ان حاولنا الان ان ننسب هذا التفكير اللاهوتي الى محرر واحد او الى عدة محررين امكننا ان نعدهم من كتاب سفر تثنية الاشتراع ، لكننا هنا ايضا امام افتراض غير ملزم تماما. تاثيرت النظرة اللاهوتية و لا شك بمحرري سفر تثنية الاشتراع، و لكن لا يجوز ان نؤكد انها من ابتكارهم بشكل كامل.
    اما ملحقا الكتاب (17-21) و هما ايضا عبارة عن مجموعة تقاليد قديمة فقد اضيفا في اثناء الجلاء او بعده لان فيهما مفردات نجدها في المؤلفات الكهنوتية. و لكن من الصعب ان نحدد الزمن الذي اضيف فيه مدخل الفصل الاول و هو يتضمن اخبارا قديمة تاثرت تاثرا شديدا بالنرعة الى الدفاع عن سبط يهوذا ))

    و نقرا من تفسير Cambridge Bible for Schools and Colleges
    (( until the day of the captivity of the land] Either the captivity of N. Israel under Tiglath-pileser in 734 b.c., 2 Kings 15:29; or the exile after the fall of Samaria in 722 b.c., ib. Jdg 17:6 ff. ))
    https://biblehub.com/commentaries/judges/18-30.htm

    و نقرا من Benson Commentary
    (( Until the day of the captivity — When the whole land of the ten tribes, whereof Dan was one, was conquered, and the people carried captive by the Assyrians, (2 Kings 17:6; 2 Kings 17:23,) which is called, by way of eminence, the captivity. The Jewish rabbis, however, Kimchi and Ralbeg, argue, that it is altogether unlikely this image should be suffered to continue in the days of David, who was sedulous to destroy idolatry, and advance true religion to the utmost of his power, all the country over from Dan to Beer-sheba, and who is therefore said to be a man after God’s own heart. Hence, they conclude, that by the captivity of the land here is meant the taking of the ark by the Philistines, and carrying it captive into the temple of Dagon. The later Jews, in general, approve of understanding the words in this sense; and “it is surprising,” says Houbigant, “that they have not seen that הארוןhaaron, the ark, should have been read here for הארצ haarets, the land.” But it ought to be observed, that it is not said here, the graven image was there till the captivity of the land, but only that Jonathan’s posterity were priests till that time, to this tribe or family of Dan. This they might be, under all the changes which took place, even till the Assyrian captivity, sometimes more openly, sometimes more secretly, sometimes in one way of idolatry, and sometimes in another. In the mean time, it is only affirmed, that the Danites had the graven image with them while the house of God was in Shiloh, which was removed thence when the ark of God was taken, 1 Samuel 4. So that the captivity of the land, here spoken of, may be that by Shalmaneser, as stated above, and yet David, during his reign, may have destroyed all idols out of the land))
    https://biblehub.com/commentaries/judges/18-30.htm

    رابعا : استعمل النص في سفر القضاة كلمة ارض הָאָֽרֶץ العبرية و هي لا تستعمل للدلالة اصلا على تابوت العهد הארון .
    نقرا من معجم Brown-Driver-Briggs
    אֶ֫רֶץ2407 noun feminineGenesis 10:11 & (seldom) masculineGenesis 13:16 earth, land (Phoenician, MI ארץ, Assyrian irƒitu COTGloss, Arabic , Sabean ארץֿ e.g. Os9 DHMZMG 1875, 594, 614; Semitic Sprachf. 12, compare PräBAS i. 374 n., Aramaic אֲרַע, ) — ׳א absolute Genesis 1:24 +; construct Genesis 2:11 +; אָ֑רֶץ Genesis 1:10 +; with article always הָאָ֫רֶץ Genesis 1:11 +; with ָ ה locative אַ֫רְצָה Genesis 11:31 +, (this form also in poetry = אֶרֶץ Job 34:13 +); suffix אַרְצִי Job 20:15 +; (אַרְצֶ֑ךָ) אַרְצְךָ Job 12:1 +, etc.; plural אֲרָצוֺת Jeremiah 28:8 65t.; construct אַרְצוֺת Ezekiel 39:27 6t.; suffix אַרְצֹתָם Genesis 10:5 2t.; — ......))
    https://biblehub.com/hebrew/776.htm

    و نقرا من معجم سترونج Strong’s Definitions
    אֶרֶץ ʼerets, eh'-rets; from an unused root probably meaning to be firm; the earth (at large, or partitively a land):—× common, country, earth, field, ground, land, × natins, way, + wilderness, world.
    https://www.blueletterbible.org/lexi...6/kjv/wlc/0-1/

    يقول :
    اقتباس
    وهي تعني في هذا العدد اهانة ارض اسرائيل واخذ مجد اسرائيل وحمل اهم شيئ في ارض اسرائيل وهو تابوت عهد الرب
    والدليل
    سفر المزامير 78
    60 ورفض مسكن شيلو، الخيمة التي نصبها بين الناس
    61 وسلم للسبي عزه، وجلاله ليد العدو
    فداود يسمي اخذ التابوت سبي
    اقول : وهذا ايضا فيه من التدليس ما فيه فالكلمة العبرية المستخدمة هنا هي שֶׁ֑בִי و هي تعني الاسر و ليست نفس الكلمة العبرية المستخدمة في نص قضاة 18 : 30
    نقرا من معجم Brown-Driver-Briggs
    (( שְׁבִי noun masculineIsaiah 49:24 captivity, captives (collective); — ׳שׁ absolute Exodus 12:29 +, construct Ezra 2:1 +; שֶׁ֑בִי Numbers 21:1 +; suffix שֶׁבְיְךָ Judges 5:12, שִׁבְיוֺ Deuteronomy 21:10, שְׁבִיכֶם Numbers 31:19, etc.; — ))
    https://biblehub.com/psalms/78-61.htm

    ثم ان سياق المزمور 78 يؤكد ان المسلوب هو تابوت العهد فهو يضع الاحداث وفق توقيت زمني فهذه قرينة من السياق فهل عند هولي بايبل قرينة من السياق تؤكد ان نص قضاة 18: 30 يتكلم عن سرقة تابرت العهد ؟!!!
    نقرا من مزمور 78 :
    (( 54 وَأَدْخَلَهُمْ فِي تُخُومِ قُدْسِهِ، هذَا الْجَبَلِ الَّذِي اقْتَنَتْهُ يَمِينُهُ.
    55 وَطَرَدَ الأُمَمَ مِنْ قُدَّامِهِمْ وَقَسَمَهُمْ بِالْحَبْلِ مِيرَاثًا، وَأَسْكَنَ فِي خِيَامِهِمْ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ.
    56 فَجَرَّبُوا وَعَصَوْا اللهَ الْعَلِيَّ، وَشَهَادَاتِهِ لَمْ يَحْفَظُوا،
    57 بَلِ ارْتَدُّوا وَغَدَرُوا مِثْلَ آبَائِهِمْ. انْحَرَفُوا كَقَوْسٍ مُخْطِئَةٍ.
    58 أَغَاظُوهُ بِمُرْتَفَعَاتِهِمْ، وَأَغَارُوهُ بِتَمَاثِيلِهِمْ.
    59 سَمِعَ اللهُ فَغَضِبَ، وَرَذَلَ إِسْرَائِيلَ جِدًّا،
    60 وَرَفَضَ مَسْكِنَ شِيلُوِ، الْخَيْمَةَ الَّتِي نَصَبَهَا بَيْنَ النَّاسِ.
    61 وَسَلَّمَ لِلسَّبْيِ عِزَّهُ، وَجَلاَلَهُ لِيَدِ الْعَدُوِّ.
    62 وَدَفَعَ إِلَى السَّيْفِ شَعْبَهُ، وَغَضِبَ عَلَى مِيرَاثِهِ.
    63 مُخْتَارُوهُ أَكَلَتْهُمُ النَّارُ، وَعَذَارَاهُ لَمْ يُحْمَدْنَ.
    64 كَهَنَتُهُ سَقَطُوا بِالسَّيْفِ، وَأَرَامِلُهُ لَمْ يَبْكِينَ.
    65 فَاسْتَيْقَظَ الرَّبُّ كَنَائِمٍ، كَجَبَّارٍ مُعَيِّطٍ مِنَ الْخَمْرِ.
    66 فَضَرَبَ أَعْدَاءَهُ إِلَى الْوَرَاءِ. جَعَلَهُمْ عَارًا أَبَدِيًّا.
    67 وَرَفَضَ خَيْمَةَ يُوسُفَ، وَلَمْ يَخْتَرْ سِبْطَ أَفْرَايِمَ.
    68 بَلِ اخْتَارَ سِبْطَ يَهُوذَا، جَبَلَ صِهْيَوْنَ الَّذِي أَحَبَّهُ.
    69 وَبَنَى مِثْلَ مُرْتَفَعَاتٍ مَقْدِسَهُ، كَالأَرْضِ الَّتِي أَسَّسَهَا إِلَى الأَبَدِ.
    70 وَاخْتَارَ دَاوُدَ عَبْدَهُ، وَأَخَذَهُ مِنْ حَظَائِرِ الْغَنَمِ. ))

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,475
    آخر نشاط
    02-05-2022
    على الساعة
    05:54 AM

    افتراضي

    يقول :
    اقتباس
    21 فدعت الصبي إيخابود ، قائلة: قد زال المجد من إسرائيل. لأن تابوت الله قد أخذ ولأجل حميها ورجلها
    22 فقالت: زال المجد من إسرائيل لأن تابوت الله قد أخذ
    وكلمة غالاه التي كتبت سبي الارض هي نفس الكلمه العبري التي ترجمة زال المجد
    1Sa 4:21ותקראלנעראי־כבודלאמרגלהכבודמישׂראלאל־הלקחארוןהאלהיםואל־חמיהואישׁה׃
    1Sa 4:22
    ותאמרגלהכבודמישׂראלכינלקחארוןהאלהים׃
    اقول : لكن المعاجم كما ذكرنا سابقا اختارت تفسير تلك الكلمة في نص قضاة 18: 30 على انها السبي المعروف و كذلك نقلنا اقوال النقاد في معارضة التبرير الذي ذكرته وتحججهم بان الكلمة العبرية ذكرت كلمة ارض و لم تذكر تابوت كما ان السياق في 1 صموئيل 4: 21 حاكم وقاطع على ان المراد هنا هو تابوت العهد بينما لا قرينة من السياق لتفسير نص قضاة 18 :30 بان المراد منه سرقة تابوت العهد .

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الرد على ترقيعات و تدليسات هولي بايبل في هوية كاتب سفر القضاة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على رد هولي بايبل حول مناظرة الدكتور منقذ السقار مع رشيد
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 21-07-2021, 01:23 PM
  2. نبوءة اشعياء 42 بخصوص ابناء قيدار و سكان سالع و الرد على هولي بايبل
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 03-11-2018, 10:10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على ترقيعات و تدليسات هولي بايبل في هوية كاتب سفر القضاة

الرد على ترقيعات و تدليسات هولي بايبل في هوية كاتب سفر القضاة