الرد الجلي على اكاذيب يوحنا الدمشقي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد الجلي على اكاذيب يوحنا الدمشقي

صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 36

الموضوع: الرد الجلي على اكاذيب يوحنا الدمشقي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي الرد الجلي على اكاذيب يوحنا الدمشقي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا رد على احد اباء الكنيسة الارثذوكسية الشرقية و هو يوحنا الدمشقي الذي عاش في القرن السابع و عاصر خلفاء بني امية و كان ابوه معروفا بسرجون بن منصور وكان وزيرا لدى امراء بني امية في الشام . وقد طال به الزمن حتى ترهب و صار من كبار علماء النصارى في زمانه وقام بتاليف عدة مؤلفات و ما يهمنا هو مؤلفه المعروف بالهراطقة و بالاخص الفصل الاخير من كتابه و هو الفصل 101 اذ تطرق الى ما سماه ب"هرطقة الاسماعيليين" و يقصد بها الاسلام .
    وقد شحن كلامه ضد الاسلام بانواع من الجهالات و الاكاذيب و الاضاليل حتى ان الطفل المسلم ليعجب من جراته على الكذب !!!! فالمسلم البسيط الذي يقرا ليوحنا الدمشقي الان ليقول في نفسه ان هذا الانسان ليكذب كذب الابل !!!! و سنعرج على كل كذبة لنري مدى السخف الذي وصل به يوحنا الدمشقي ادعاءاته و سخافاته
    و قبل ان نعرج على اضاليله فانه يتضح من قراءتنا لكلامه الاتي :


    1. ان يوحنا الدمشقي كان يوجه كلامه لمجموعة من النصارى السريان المنعزلين ثقافيا - و ليس بالضرورة اجتماعيا - عن المسلمين .
    2. ان معلومات يوحنا الدمشقي بالاسلام ضحلة جدا و مغلوطة و يظهر انه اما ان ابتكر هذه الاكاذيب من نفسه او انه تم تزويده بهذه المعلومات بشكل مشوه عمدا .
    3. ان يوحنا الدمشقي في احسن احواله لا يخرج عن كونه جاهلا كذوبا اذ ان القارئ لكلامه يعلم ان الرجل قد ابتكر حوارا بين مسيحي و مسلم و صور الحوار بطريقة ساذجة و الناظر الى تفاصيل الحوار يعلم ان يوحنا الدمشقي يكذب و ينتحل حوارا مصنوعا اذ ان كثير مما قدمه في هذا الحوار المزيف مغلوط و بشكل مضحك و لا ينطلي على ابسط مسلم ( وسترون باذن الله ما يضحك الثكلى )


    يتبع مع الشبهة الاولى لكلامه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    الشبهة الاول : تهمة الاقتباس من راهب اريوسي نصوص العهد القديم و الجديد .

    ملف مرفق 18604

    الرد :

    اولا : متى و اين التقى النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الراهب ؟؟؟ لم يذكر لنا يوحنا الدمشقي ذلك !!
    ثانيا : كثر من قصص القران لا توجد في العهد القديم و لا الجديد !!!

    اين سجود الملائكة لادم و قول الله عز وجل للملائكة ((اني جاعل في الارض خليفة)) و سؤال الملائكة (( اتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء )) و توبة ادم و مسح الله ظهر ادم و اخراجه ذريته من ظهره و اخذ العهد منهم ؟؟
    اين علامة فوران الماء من التنور في قصة نوح و عبادة قوم نوح ودا و سواع و يغوث و يعوق و نسرا
    اين قصص هود و صالح وشعيب ؟؟؟
    اين قصة السامري في القران و رفع الطور فوق بني اسرائيل حديث موسى مع شيخ مدين وووو.....؟
    اين الخلق من الطين كهيئة الطير و نذر ام مريم ابنتها لله و اقتراع الاقلام ووووووو.... الخ ؟
    .
    ثالثا : رددنا على شبهة الاقتباس من الراهب الذي التقى به النبي صلى الله عليه وسلم و هو صغير مع وفد قريش و عمه ابو طالب و نضع لكم ملخص الرد اسفل .

    اقتباس

    لم تثبت اي رواية صحيحة السند ان النبي عليه الصلاة و السلام التقى براهب اسمه بحيرى بل ما ثبت من القصة هي هذه الرواية :
    نقرا من مصنف ابن ابي شيبة كتاب الفضائل :
    (( 31733 - حَدَّثَنَا قُرَادُ بْنُ نُوحٍ قَالَ ثنا يُونُسُ بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي مُوسَى عَنْ أَبِيهِ قَالَ: خَرَجَ أَبُو طَالِبٍ إِلَى الشَّامِ وَخَرَجَ مَعَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَشْيَاخٌ مِنْ قُرَيْشٍ , فَلَمَّا أَشْرَفُوا عَلَى الرَّاهِبِ هَبَطُوا فَحَلُّوا رِحَالَهُمْ , فَخَرَجَ إِلَيْهِمِ الرَّاهِبُ , وَكَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ يَمُرُّونَ بِهِ فَلَا يَخْرُجُ إِلَيْهِمْ وَلَا يَلْتَفِتُ إِلَيْهِمْ , قَالَ: فَهُمْ يَحِلُّونَ رِحَالَهُمْ فَجَعَلَ يَتَخَلَّلُهُمْ حَتَّى جَاءَ فَأَخَذَ بِيَدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «هَذَا سَيِّدُ الْعَالَمِينَ , هَذَا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ , هَذَا يَبْعَثُهُ اللَّهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ» , فَقَالَ لَهُ أَشْيَاخٌ مِنْ قُرَيْشٍ: مَا عِلْمُكَ؟ فَقَالَ: «إِنَّكُمْ حِينَ أَشْرَفْتُمْ مِنَ الْعَقَبَةِ لَمْ يَبْقَ شَجَرٌ وَلَا حَجَرٌ إِلَّا خَرَّ سَاجِدًا وَلَا يَسْجُدُ إِلَّا لِنَبِيٍّ» ))

    و كما نشاهد فان الرواية لم تصرح باسم الراهب و اما القول بان النبي عليه الصلاة و السلام تعلم من هذا الراهب - حتى ان تنزلنا ان اسمه بحيري - فهذا قول مردود لعدة اسباب:

    اولا : الرواية لا تتحدث عن مكوث النبي عليه الصلاة و السلام مدة طويلة او حتى ساعة من الزمن و لكن سياق الرواية يشير الى لقاء عابر حصل لمرة واحدة مع راهب و النبي عليه الصلاة و السلام ما زال طفلا صغيرا في محضر عمه و اشياخ قريش فكيف يتوقع ان يكون النبي عليه الصلاة و السلام تلقى دراسة لاهوتية عميقة تمكنه من معرفة اسفار العهد القديم و الجديد و اسفار الابوكريفا و تفاصيل تلمودية و مدراشية خلال هذا اللقاء العابر الخاطف في محضر عمه و اشياخ قريش !!!!؟؟؟


    ثانيا : لم يتهم كفار قريش النبي صلى الله عليه وسلم بانه تعلم من هذا الراهب بل انهم لم يجدوا احدا ليتهموه به الا انهمافلسوا حتى ال اليهم الامر ان يتهموا النبي صلى الله عليه وسلم بتعلم القران العربي الفصيح البليغ من طفلين سريانيين لا يجيدان من العربية الا القليل الذي يسعهما في يوميهما !!!

    قال تعالى في سورة النحل : ((وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ (103) ))

    نقرا من تفسير الطبري رحمه الله :
    ((حدثني المثنى، قال: ثنا عمرو بن عون، قال: أخبرنا هشيم، عن حُصَيْن، عن عبد الله بن مسلم الحضرميّ: أنه كان لهم عبدان من أهل عير اليمن، وكانا طفلين، وكان يُقال لأحدهما يسار ، والآخر جبر، فكانا يقرآن التوراة، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربما جلس إليهما، فقال كفار قريش: إنما يجلس إليهما يتعلم منهما، فأنـزل الله تعالى ( لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ).
    حدثني المثنى، قال: ثنا معن بن أسد، قال: ثنا خالد بن عبد الله، عن حصين، عن عبد الله بن مسلم الحضرميّ، نحوه.
    حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا ابن فضيل، عن حصين، عن عبد الله بن مسلم، قال: كان لنا غلامان فكان يقرآن كتابًا لهما بلسانهما، فكان النبيّ صلى الله عليه وسلم يمرّ عليهما، فيقوم يستمع منهما، فقال المشركون: يتعلم منهما، فأنـزل الله تعالى ما كذّبهم به، فقال: ( لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ) ))

    وقد صححها الامام الوادعي رحمه الله حيث ذكرها في صحيح اسباب النزول

    ثالثا : احتوى القران على تفاصيل تشابه تلك الموجودة في التلمود و مثل هذه التفاصيل التلمودية يصعب ان يتحصل عليها مثل هذا الراهب السرياني اذ ان علم التلمود و بشكل عام انحصر عند الاحبار و الحاخامات و لم يكن يتداولوه مع اليهودي العامي فضلا عن العربي الغير يهودي

    نقرا من كتاب التلمود اصلة وتسلسلة وادابه الصفحة 8:

    (( 7. لم ترد اية اشارة على الاطلاق لوجود ترجمة عربية للتلمود

    و الاستنتاج الذي نخرج من هذه النتائج هو ان اليهود في البلاد العربية، كانوا حريصين على اخفاء التلمود و عدم اطلاع المسلمين عليه و كانوا يتداولون بعض ما ورد فيه مع خاصة علماء المسلمين شفاهة عندما كانوا يستفسرون منهم عما ورد في كتبهم حول هذه القصة او هذه القضية من قضايا و اشكاليات التفسير، بما يفسر سبب وجود الاسرائيليات، في بعض التفاسير الاسلامية للقران الكريم.

    و المعروف ان التلمود ( سواء البابلي الذي دون في بابل او الفلسطيني الذي دون في فلسطين ) لم يكن متاحا لغير حاخامات اليهود لدراسته و تدريسه الى ان بدا عصر الطباعة في اوروبا في القرن السادس عشر فبدات ترجمات التلمود البابلي تحديدا بالظهور بترجمات انجليزية وفرنسية

    مع حذف العديد من الفقرات التي تسيء الى المسيح عليه السلام و الى السيدة العذراء و التي يمكن ان تصدم الجمهور المسيحي من النص المترجم و كذلك النصوص ذات الابعاد العنصرية التي تميز بين اليهود (شعب الله المختار) البشر وبقية شعوب العالم (الجوييم) الحيوانات و تباعا صدرت طبعات عديدة للتلمود بلغات اوروبية اخرى .... ))

    قال القاضي عياض رحمه الله في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى الجزء الاول
    ((الفصل السابع : الإخبار عن القرون السالفة
    الوجه الرابع : م
    ا أنبأ به من أخبار القرون السالفة ، والأمم البائدة ، والشرائع الداثرة ، مما كان لا يعلم منه القصة الواحدة إلا الفذ من أحبار أهل الكتاب الذي قطع عمره في تعلم ذلك ، فيورده النبي - صلى الله عليه وسلم - على وجهه ، ويأتي به على نصه ، فيعترف العالم بذلك بصحته ، وصدقه ، وأن مثله لم ينله بتعليم .

    وقد علموا أنه - صلى الله عليه وسلم - أمي لا يقرأ ، ولا يكتب ، ولا اشتغل بمدارسة ، ولا مثافنة ، ولم يغب عنهم ، ولا جهل حاله أحد منهم . وقد كان أهل الكتاب كثيرا ما يسألونه - صلى الله عليه وسلم - عن هذا ، فينزل عليه من القرآن ما يتلو عليهم منه ذكرا ، كقصص الأنبياء مع قومهم، وخبر موسى ، والخضر ، ويوسف ، وإخوته ، وأصحاب الكهف ، وذي القرنين ، ولقمان وابنه ، وأشباه ذلك من الأنباء ، وبدء الخلق ، وما في التوراة ، والإنجيل ، والزبور ، وصحف إبراهيم ، وموسى ، مما صدقه فيه العلماء بها ، ولم يقدروا على تكذيب ما ذكر منها ، بل أذعنوا لذلك ، فمن موفق آمن بما سبق له من خير ، ومن شقي معاند حاسد ، ومع هذا لم يحك عن واحد من النصارى ، واليهود على شدة عداوتهم له ، وحرصهم على تكذيبه ، وطول احتجاجه عليهم بما في كتبهم ، وتقريعهم بما انطوت عليه مصاحفهم ، وكثرة سؤالهم له - صلى الله عليه وسلم - ، وتعنيتهم إياه عن أخبار أنبيائهم ، وأسرار علومهم ، ومستودعات سيرهم ، وإعلامه لهم بمكتوم شرائعهم ، ومضمنات كتبهم ، مثل سؤالهم عن الروح ، وذي القرنين ، وأصحاب الكهف ، وعيسى ، وحكم الرجم ، وما حرم إسرائيل على نفسه ، وما حرم عليهم من الأنعام ، ومن طيبات أحلت لهم فحرمت عليهم ببغيهم .
    ))

    ويدل على هذا قوله تعالى (( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ ۗ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَىٰ نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ ۖ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا ۖ وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُوا أَنتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ ۖ قُلِ اللَّهُ ۖ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ (91) ))
    رابعا :القصص القرانية الخاصة بالمسيح عليه الصلاة و السلام و امه مريم عليها السلام لا تشبه تلك القصص الواردة في الاناجيل الاربعة و نحن نعلم انه في القرن السابع كانت الاناجيل المنتشرة بين طوائف النصارى الارثذوكس (يعاقبة و ملكانيين ) و النساطرة و الكاثوليك هي الاناجيل الاربعة المعتمدة اليوم ( متى - مرقس - لوقا - يوحنا) و من المستبعد جدا ان نقول ان شخصا كهذا الراهب سيقوم بتعليم النبي عليه الصلاة و السلام المسيحية و حياة المسيح عليه الصلاة و السلام من خلال التفاصيل الموجودة في بعض الاناجيل الابوكريفية (كقصة الخلق من الطين كهيئة الطير او نذر ام مريم لمريم و قرعة الاقلام و الطعام الذي كان يحضر لمريم عليه السلام في المحراب )
    نقرا من الموسوعة الكاثوليكية :
    ((
    Before the rise and spread of Nestorianism and Monophysitism, the Arian heresy was the prevailing creed of the Christian Arabs. In the fifth, sixth, and seventh centuries Arianism was supplanted by Nestorianism and Monophysitism, which had then become the official creeds of the two most representative Churches of Syria, Egypt, Abyssinia, Mesopotamia, and Persia.))

    https://www.newadvent.org/cathen/01663a.htm

    هذا مع العلم ان الاناجيل الابوكريفية كان يمنع قراءتها من قبل اباء الكنيسة و كانوا يحذرون منها ( و خاصة من الاناجيل الغنوصية قبل اندثار فرق الغنوصية في القرنين الخامس و السادس) بل كانت محصورة في تداولها بين الرهبان و اباء الكنيسة في القرون الاولى من المسيحية
    نقرا ما يقوله سايرل اسقف الاسكندرية في محاضرته الخامسة :
    (( 12. But in learning the Faith and in professing it, acquire and keep that only, which is now delivered to you by the Church, and which has been built up strongly out of all the Scriptures. For since all cannot read the Scriptures, some being hindered as to the knowledge of them by want of learning, and others by a want of leisure, in order that the soul may not perish from ignorance, we comprise the whole doctrine of the Faith in a few lines. This summary I wish you both to commit to memory when I recite it , and to rehearse it with all diligence among yourselves, not writing it out on paper , but engraving it by the memory upon your heart , taking care while you rehearse it that no Catechumen chance to

    overhear the things which have been delivered to you
    I wish you also to keep this as a provision through the whole course of your life, and beside this to receive no other, neither if we ourselves should change and contradict our present teaching, nor if an adverse angel, transformed into an angel of light 2 Corinthians 11:14 should wish to lead you astray. For though we or an angel from heaven preach to you any other gospel than that you have received, let him be to you anathema. Galatians 1:8-9 So for the present listen while I simply say the Creed , and commit it to memory; but at the proper season expect the confirmation out of Holy Scripture of each part of the contents For the articles of the Faith were not composed as seemed good to men; but the most important points collected out of all the Scripture make up one complete teaching of the Faith. And just as the mustard seed in one small grain contains many branches, so also this Faith has embraced in few words all the knowledge of godliness in the Old and New Testaments. Take heed then, brethren, and hold fast the traditions which you now receive, and write them on the table of your heart. ))
    https://www.newadvent.org/fathers/310105.htm

    و نقرا في محاضرته السادسة و هو يحذر من انجيل توما الغنوصي (يختلف عن انجيل الطفولة لتوما ):
    (( 31. This man has had three disciples, Thomas, and Baddas, and Hermas. Let none read the Gospel according to Thomas : for it is the work not of one of the twelve Apostles, but of one of the three wicked disciples of Manes. Let none associate with the soul-destroying Manicheans, who by decoctions of chaff counterfeit the sad look of fasting, who speak evil of the Creator of meats, and greedily devour the daintiest, who teach that the man who plucks up this or that herb is changed into it ))
    https://www.newadvent.org/fathers/310106.htm

    يجدر بالذكر ان يوحنا الدمشقي هو اول من اطلق هذه التهمة في القرن الثامن الميلادي و قد ذكر ان هذا الراهب كان نسطوريا مما يعني انه يؤمن بالاناجيل الاربعة .

    خامسا : ان السور المكية في معظمها لم تذكر القصص الخاصة بعيسى عليه الصلاة و السلام و امه عليها السلام الا في سورة مريم - و كما اسلفنا سابقا فان التفاصيل المذكورة فيها لا توافق ايا من الاناجيل الاربعة - بل نجد ان ذكر موسى عليه الصلاة و السلام و قصته مع فرعون و بني اسرائيل اكثر بكثير من ذكر عيسى عليه الصلاة و السلام ، فان كان النبي صلى الله عليه وسلم قد تعلم من هذا الراهب النصراني - و العياذ بالله - لوجدنا السور المكية طافحة و مكثرة من ذكر القصص المتعلقة بعيسى عليه الصلاة و السلام و مريم عليها السلام و يوسف النجار و الحواريين و لكننا نجد العكس .
    نقرا من جلاء الافهام لابن القيم رحمه الله الفصل الثالث :
    ((وَيَقُولُونَ لَو توخلوا أَي لَا تَأْكُلُوا وَيَقُولُونَ للكتب المشنا وَمَعْنَاهَا بلغَة الْعَرَب الْمُثَنَّاة الَّتِي تثنى أَي تقْرَأ مرّة بعد مرّة وَلَا نطيل بِأَكْثَرَ من هَذَا فِي تقَارب اللغتين وَتَحْت هَذَا سر يفهمهُ من فهم تقَارب مَا بَين الأمتين والشريعتينواقتران التَّوْرَاة بِالْقُرْآنِ فِي غير مَوضِع من الْكتاب كَقَوْلِه تَعَالَى {أَو لم يكفروا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى من قبل قَالُوا سحران تظاهرا وَقَالُوا إِنَّا بِكُل كافرون قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ من عِنْد الله هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} الْقَصَص 48 49
    وَقَوله فِي سُورَة الْأَنْعَام ردا على من قَالَ {مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُوراً وَهدى للنَّاس} الْأَنْعَام 91
    ثمَّ قَالَ تَعَالَى {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ} الْأَنْعَام 92
    وَقَالَ فِي آخر السُّورَة {ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَاماً عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ وَتَفْصِيلاً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} الْأَنْعَام 154 155
    وَقَالَ تَعَالَى فِي أول سُورَة آل عمرَان {أَلمَ اللَّهُ لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الْحَيّ القيوم نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ والإِنْجِيلَ مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ} آل عمرَان 1 4
    وَقَالَ تَعَالَى {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وذكرا لِلْمُتقين الَّذين يَخْشونَ رَبهم بِالْغَيْبِ وهم من السَّاعَة مشفقون وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ} الْأَنْبِيَاء 48 50
    وَلِهَذَا يذكر سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى قصَّة مُوسَى وَيُعِيدهَا ويبديها ويسلي رَسُوله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَيَقُول رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عِنْدَمَا يَنَالهُ من أَذَى النَّاس لقد أوذي مُوسَى بِأَكْثَرَ من هَذَا فَصَبر وَلِهَذَا قَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِنَّه كَائِن فِي أمتِي مَا كَانَ فِي بني إِسْرَائِيل حَتَّى لَو كَانَ فيهم من أَتَى أمه عَلَانيَة لَكَانَ فِي هَذِه الْأمة من يَفْعَله تَأمل هَذَا التناسب بَين الرسولين والكتابين والشريعتين أَعنِي الشَّرِيعَة الصَّحِيحَة الَّتِي لم تبدل والأمتين واللغتين فَإِذا نظرت فِي حُرُوف مُحَمَّد وحروف مماد باد وجدت الْكَلِمَتَيْنِ كلمة وَاحِدَة فَإِن الميمين فيهمَا والهمزة والحاء من مخرج وَاحِد وَالدَّال كثيرا مَا تَجِد موضعهَا ذالاً فِي لغتهم يَقُولُونَ إيحاذ للْوَاحِد وَيَقُولُونَ قوذش فِي الْقُدس وَالدَّال والذال متقاربتان فَمن تَأمل اللغتين وَتَأمل هذَيْن الاسمين لم يشك أَنَّهُمَا وَاحِد وَلِهَذَا نَظَائِر فِي اللغتين مثل مُوسَى فَإِنَّهُ فِي اللُّغَة العبرانية موشى بالشين وَأَصله المَاء وَالشَّجر فَإِنَّهُم يَقُولُونَ للْمَاء مو وشا هُوَ الشّجر ومُوسَى التقطه آل فِرْعَوْن من بَين المَاء وَالشَّجر فالتفاوت الَّذِي بَين مُوسَى وموشى كالتفاوت بَين مُحَمَّد ومماد باد ))

    و حتى على صعيد السور المدنية فان قصص عيسى عليه الصلاة و السلام لم تذكر الا في ايات متعددة من سورة ال عمران و النساء و المائدة
    .
    نقرا من الاتقان في علوم القران للامام السيوطي رحمه الله الجزء الاول الفصل الاول في معرفة المكي من المدني :
    ((وَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ النَّحَّاسُ فِي كِتَابِهِ النَّاسِخُ وَالْمَنْسُوخُ: حَدَّثَنِي يَمُوتُ بْنُ الْمُزَرِّعِ حَدَّثَنَا أَبُو حَاتِمٍ سَهْلُ بْنُ مُحَمَّدٍ السِّجِسْتَانِيُّ أَنْبَأَنَا أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى حدثني يُونُسُ بْنُ حَبِيبٍ سَمِعْتُ أَبَا عَمْرِو بْنَ الْعَلَاءِ يَقُولُ: سَأَلْتُ مُجَاهِدًا عَنْ تَلْخِيصِ آيِ الْقُرْآنِ الْمَدَنِيِّ مِنَ الْمَكِّيِّ فَقَالَ: سَأَلْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ: "سُورَةُ الْأَنْعَامِ نَزَلَتْ بِمَكَّةَ جُمْلَةً وَاحِدَةً فَهِيَ مَكِّيَّةٌ إِلَّا ثَلَاثَ آيَاتٍ مِنْهَا نَزَلْنَ بِالْمَدِينَةِ: {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ} إِلَى تَمَامِ الْآيَاتِ الثَّلَاثِ وَمَا تَقَدَّمَ مِنَ السُّوَرِ مَدَنِيَّاتٌ. وَنَزَلَتْ بِمَكَّةَ سُورَةُ الْأَعْرَافِ وَيُونُسَ وَهُودٍ وَيُوسُفَ وَالرَّعْدِ وَإِبْرَاهِيمَ وَالْحِجْرِ وَالنَّحْلِ - سِوَى ثَلَاثِ آيَاتٍ مِنْ آخِرِهَا فَإِنَّهُنَّ نَزَلْنَ بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ مِنْ أُحُدٍ - وَسُورَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَالْكَهْفِ وَمَرْيَمَ وَطه وَالْأَنْبِيَاءِ وَالْحَجِّ - سِوَى ثَلَاثِ آيَاتٍ: {هَذَانِ خَصْمَانِ} إِلَى تَمَامِ الَآيَاتِ الثَّلَاثِ فَإِنَّهُنَّ نَزَلْنَ بالمدينة - وسورة المؤمنين وَالْفَرْقَانِ وَسُورَةُ الشُّعَرَاءِ - سِوَى خَمْسِ آيَاتٍ مِنْ أخراها نَزَلْنَ بِالْمَدِينَةِ: {وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ} إِلَى آخِرِهَا. وَسُورَةُ النَّمْلِ وَالْقَصَصِ وَالْعَنْكَبُوتِ وَالرُّومِ وَلُقْمَانَ - سِوَى ثَلَاثِ آيَاتٍ مِنْهَا نَزَلْنَ بِالْمَدِينَةِ: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ} إِلَى تَمَامِ الْآيَاتِ - وَسُورَةُ السَّجْدَةِ سِوَى ثَلَاثِ آيَاتٍ: {أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً} إِلَى تَمَامِ الْآيَاتِ الثَّلَاثِ وَسُورَةُ سَبَأٍ وَفَاطِرٍ وَيس وَالصَّافَّاتِ وَص وَالزَّمْرِ سِوَى ثَلَاثِ آيَاتٍ نَزَلْنَ بِالْمَدِينَةِ فِي وَحْشِيٍّ قَاتِلِ حَمْزَةَ: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا} إِلَى تَمَامِ الثلاث آيات والحوا ميم السبع وق والداريات وَالطُّورُ وَالنَّجْمُ وَالْقَمَرُ وَالرَّحْمَنُ وَالْوَاقِعَةُ وَالصَّفُّ وَالتَّغَابُنُ إِلَّا آيَاتٌ مِنْ آخِرِهَا نَزَلْنَ بِالْمَدِينَةِ. وَالْمُلْكُ وَن وَالْحَاقَّةُ وَسَأَلَ وَسُورَةُ نُوحٍ وَالْجِنِّ وَالْمُزَّمِّلِ إِلَّا آيَتَيْنِ: {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ} وَالْمُدَّثِّرِ إِلَى آخِرِ الْقُرْآنِ إِلَّا إِذَا زُلْزِلَتِ وإذا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ فَإِنَّهُنَّ مَدَنِيَّاتٌ. وَنَزَلَ بِالْمَدِينَةِ سُورَةُ الْأَنْفَالِ وَبَرَاءَةٍ وَالنُّورِ وَالْأَحْزَابِ وَسُورَةُ مُحَمَّدٍ وَالْفَتْحِ وَالْحُجُرَاتِ وَالْحَدِيدِ وَمَا بَعْدَهَا إِلَى التَّحْرِيمِ ".هَكَذَا أَخْرَجَهُ بِطُولِهِ وَإِسْنَادُهُ جَيِّدٌ رِجَالُهُ كُلُّهُمْ ثِقَاتٌ مِنْ عُلَمَاءِ الْعَرَبِيَّةِ الْمَشْهُورِينَ. ))


    سادسا : ان القران نفى احدى اهم المعتقدات النصرانية التي كانت و ما زالت رائجة بين النصارى الا و هي عقيدة الصلب . و المعلوم ان معظم النصارى بل جلهم في ذلك الزمان كانوا يؤمنون بصلب المسيح عليه الصلاة و السلام ( حتى تلك الثلة القليلة من النصارى الذين رفضوا عقيدة الثالوث - كورقة - امنوا بصلب المسيح عليه الصلاة و السلام على الراجح و هذا قبل نزول القران لا يترتب عليه عقيدة ) ، فان كان قد اخذ النبي صلى الله عليه وسلم من هذا الرابه او تاثر به فلم لم يثبت قصة الصلب و هي احدى القصص الجوهرية في الاناجيل الاربعة بل هي اصل الاصول ؟؟!!! .
    قال تعالى ((وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ

    وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157)))
    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=233521

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    للتوثيق


    رابعا : رمتني بدائها و انسلت .

    لنرى كيف اقتبس الكتاب المقدس نصوص و افكار الوثنيين !!

    اقتباس
    المثال الاول :اقتباس نص اشعياء 27: 1 و مزمور 74: 13-14 .

    نقرا من سفر اشعياء الاصحاح 27:
    1.فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يُعَاقِبُ الرَّبُّ بِسَيْفِهِ الْقَاسِي الْعَظِيمِ الشَّدِيدِ لَوِيَاثَانَ، الْحَيَّةَ الْهَارِبَةَ. لَوِيَاثَانَ الْحَيَّةَ الْمُتَحَوِّيَةَ، وَيَقْتُلُ التِّنِّينَ الَّذِي فِي الْبَحْرِ .

    النص من ترجمة الملك جيمس :
    In that day the LORD with his sore and great and strong sword shall punish leviathan the piercing serpent, even leviathan that crooked serpent; and he shall slay the dragon that is in the sea.

    النص بالعبرية :
    בַּיֹּום הַהוּא יִפְקֹד יְהוָה בְּחַרְבֹו הַקָּשָׁה וְהַגְּדֹולָה וְהַֽחֲזָקָה עַל לִוְיָתָן נָחָשׁ בָּרִחַ וְעַל לִוְיָתָן נָחָשׁ עֲקַלָּתֹון וְהָרַג אֶת־הַתַּנִּין אֲשֶׁר בַּיָּֽם׃ ס

    و نقرا من سفر المزامير الاصحاح 74 :
    13 أَنْتَ شَقَقْتَ الْبَحْرَ بِقُوَّتِكَ. كَسَرْتَ رُؤُوسَ التَّنَانِينِ عَلَى الْمِيَاهِ.
    14 أَنْتَ رَضَضْتَ رُؤُوسَ لِوِيَاثَانَ. جَعَلْتَهُ طَعَامًا لِلشَّعْبِ، لأَهْلِ الْبَرِّيَّةِ.

    النص من ترجمة الملك جيمس :
    You broke the heads of Leviathan in pieces, And gave him as food to the people inhabiting the wilderness.

    النص بالعبرية :
    74:13 אַתָּה פֹורַרְתָּ בְעָזְּךָ יָם שִׁבַּרְתָּ רָאשֵׁי תַנִּינִים עַל־הַמָּֽיִם
    74:14 אַתָּה רִצַּצְתָּ רָאשֵׁי לִוְיָתָן תִּתְּנֶנּוּ מַאֲכָל לְעָם לְצִיִּֽים

    اقول: هذه النصوص (و بالاخص اشعياء 27: 1 ) هي اقتباس مباشر من نصوص اوغاريتية خاصة بالاله الوثني الكنعاني بعل و سحقه للوياثان في حوار جرى بينه و بين الالهة الوثنية موت !

    اولا : اقوال النقاد و تصريحهم بالاقتباس و التشابه
    نقرا من كتاب The eschatologization of the divine conflict with the dragon and the sea الفصل الرابع God's conflict with the dragon and the sea لجون داي الفصل الرابع الصفحة 142 :
    The dragon-conflict in Isaiah 27:1and related material in the ‘Isaiah Apocalypse’
    Isaiah 27:1
    On that day the Lord with his hard and great and strong sword will punish Leviathan the twisting serpent, Leviathan the crooked serpent, and he will slay the dragon that is in the sea. As has frequently been pointed out, these words from the proto-apocalyptic work in Is. 24-7 bear a very strong resemblance to those in the Ugaritic Baal myth, where Mot addresses Baal as follows: ktmhs. Itn. btn. brh. tkly. btn. `qltn ‘Because you smote Leviathan the twisting serpent (and) made an end of the crooked serpent...’ (CTA 5.I.1-2 = KTU 1.5.I.1-2). Again, in CTA 3.IIID.37-9 (= KTU 13.III.40-42), Leviathan the crooked serpent is spoken of as a dragon as in Is. 27:1, l’istbm. tnn. ‘istm[ ]mhst. btn `qltn slyt. d. sb`t. r’asm ‘Surely I lifted up the dragon, I... (and) smote the crooked serpent, the tyrant with the seven heads.’ The close similarity is all the more remarkable both in view of the time-scale involved and because the word ` a qallaton ‘crooked’ which is here paralleled in Ugaritic is found nowhere else in the Old Testament (though the plural of the verb `ql [Hab. 1:4] and the adjective `qalqal [Judg, 5:6, Ps. 125:5] are so attested, and cf. Rahab which appears as nahas bariah ‘twisting serpent’ in Job 26:13). The striking parallelism between the relatively late text in Is. 27:1and the Ugaritic texts almost a millennium earlier is a reminder that the closeness of the language of Old Testament texts to that of the Ugaritic texts is not necessarily an indication of an early date for the Old Testament passages in question. Quite often the parallels are in relatively late texts.
    The Ugaritic texts cited above make it clear that Is. 27:1 is describing one monster, not three, as has sometimes been supposed. What is referred to in Is. 27:1 parallels the event referred to in Is. 24:21, ‘On that day the Lord will punish the host of heaven, in heaven, and the kings of the earth, on the earth.’ The reference to ‘the host of heaven’ in this parallel verse has sometimes been thought to indicate that the monster references in Is. 27:1 allude to three constellations, Serpens, Draco and Hydra.2 However, whereas Is. 24:21 refers to the kings of the earth as a whole
    143
    together with their angelic princes, it is probable that the reference to the defeat of Leviathan in Is. 27:1 alludes to the downfall of one particular hated power of the time, in view of the use of the sea monster imageryto refer to particular hostile nations elsewhere in the Old Testament
    https://jbburnett.com/resources/day_...ict-dragon.pdf

    و هذا يعني ان النص الاوغاريتي سبق نص اشعياء في تدوينه بالف سنة كما ذكر جون داي فلا مجال للقول بان النص الاوغاريتي قد اخذ من اشعياء !!!

    و نقرا من The IVP Bible Background Commentary: Old Testament الصفحة 510 :
    41:1. Leviathan. Leviathan has often been identified as a crocodile, which were found mostly in Egypt (where it symbolized kingly power and greatness) but also sparsely in Palestine. However, the multiple heads in Psalm 74:14 and the fiery breath here in verses 19-21 make the crocodile identification difficult. Alternatively Leviathan has been depicted as a sea monster (see Ps 74:14; Is 27:1). Support for this is found in Ugaritic texts which contain detailed descriptions of a chaos beast, representing the seas or watery anarchy, in the form of a many-headed, twisting sea serpent who is defeated by Baal. There is a close affinity between the description of Leviathan in Isaiah as a “coiling serpent” and the Ugaritic Baal epic, which speaks of how the storm god “smote Litan the twisting serpent.” In both cases there is a sense of the god of order and fertility vanquishing a chaos monster. Several other passages in the Old Testament mention Leviathan, but most of them, like Psalm 74:14, speak in terms of God’s creative act that establishes control over watery chaos (personified by the sea serpent).
    file:///Users/MacbookPro/Downloads/Bible_Background_Commentary--Old_Testame (1).pdf

    ثانيا : مقارنة نص اشعياء 27 : 1 مع النص الاوغاريتي الخاص ببعل ( بالترجمة الانجليزية ) :
    النص الاوغاريتي :
    Because you smote Leviathan the twisting serpent (and) made an end of the crooked serpent.

    نص اشعياء 27: 1 :
    In that day the LORD with his sore and great and strong sword shall punish leviathan the piercing serpent, even leviathan that crooked serpent; and he shall slay the dragon that is in the sea.
    التشابه واضح و لا يمكن انكاره

    ثالثا : مقارنة تاريخ تدوين كل من النصين .
    تاريخ تدوين سفر اشعياء :
    ترجع بعض اصحاحات سفر اشعياء الى القرن الثامن قبل الميلاد و البعض الاخر الى القرن السادس قبل الميلاد، و ينتمي الاصحاح 27 الى المجموعة التي ترجع الى القرن السادس قبل الميلاد .
    نقرا من الترجمة الرهبانية اليسوعية الصفحة 1513- 1514:
    (( غير ان تعدد المؤلفين لا يحول دون التكلم على وحدة الكتاب . شرط ان يبحث عن هذه الوحدة في تواصل يمتد عدة قرون و في استمرار بعض المواضيع . و اوضح دليل على تعدد المؤلفين يظهر في الفصل الاربعين حيث يبدا مؤلف يقال له سفر اشعيا الثاني فبدون اي تمهيد نرى انفسنا منقولين من القرن الثامن الى حقبة الجلاء القرن السادس..... و اخيرا فان مجموعة الفصول 24- 27 المسماة رؤيا اشعيا بعيدة جدا عن عقلية القرن الثامن بعيدة جدا عن عقلية اهل القرن الثامن و تصوراتهم ))

    تاريخ النص الاوغاريتي الخاص ببعل (دورة بعل) :
    يرجع تاريخ النصوص المنقوشة في الالواح الاوغاريتية الى منتصف الالفية الثانية قبل الميلاد .
    نقرا من الموسوعة البريطانية :
    ((Knowledge of Baal’s personality and functions derives chiefly from a number of tablets uncovered from 1929 onward at Ugarit (modern Ras Shamra), in northern Syria, and dating to the middle of the 2nd millennium BCE. The tablets, although closely attached to the worship of Baal at his local temple, probably represent Canaanite belief generally. Fertility was envisaged in terms of seven-year cycles. In the mythology of Canaan, Baal, the god of life and fertility, locked in mortal combat with Mot, the god of death and sterility. If Baal triumphed, a seven-year cycle of fertility would ensue; but, if he were vanquished by Mot, seven years of drought and famine would ensue.))
    https://www.britannica.com/topic/Baal-ancient-deity

    و نقرا من &'Ugarit and the Bible: An Introduction and Case Study الصفحة 4 :
    ((Excavations of the Grand Palace began in 1948 and have led to the discovery of several different archives, including historical documents, administrative documents and correspondence, documents about the capital, economic texts, and legal documents (IDB, ABD). While the administrative documents are mostly in Ugaritic, international letters and most legal texts are in Akkadian, which apparently was the international language of its time. In religious texts, those that deal with local belief and practice are predominantly in Ugaritic while those that are borrowed from Mesopotamia are in Akkadian. All told, nine different languages are attested in Ugaritic inscriptions, mostly from the period between 1400-1186 (OEANE, “Ugaritic Inscriptions”). The palace, which covers about 3 acres (OEANE), was a multi-story structure made mostly of cut stone but also of uncut stone, wood, and clay (ABD). Other, smaller palaces have also been excavated and have contained smaller archives (ABD). ))
    https://www.academia.edu/6274239/Uga...and_Case_Study


    ثانيا : اقتباس نص اشعياء 24 : 18-19 .

    نقرا من سفر اشعياء الاصحاح 24:
    18 وَيَكُونُ أَنَّ الْهَارِبَ مِنْ صَوْتِ الرُّعْبِ يَسْقُطُ فِي الْحُفْرَةِ، وَالصَّاعِدَ مِنْ وَسَطِ الْحُفْرَةِ يُؤْخَذُ بِالْفَخِّ. لأَنَّ مَيَازِيبَ مِنَ الْعَلاَءِ انْفَتَحَتْ، وَأُسُسَ الأَرْضِ تَزَلْزَلَتْ.
    19 اِنْسَحَقَتِ الأَرْضُ انْسِحَاقًا. تَشَقَّقَتِ الأَرْضُ تَشَقُّقًا. تَزَعْزَعَتِ الأَرْضُ تَزَعْزُعًا

    ترجمة الملك جيمس
    And it shall come to pass, that he who fleeth from the noise of the fear shall fall into the pit; and he that cometh up out of the midst of the pit shall be taken in the snare: for the windows from on high are open, and the foundations of the earth do shake.
    The earth is violently broken, The earth is split open, The earth is shaken exceedingly.

    النص بالعبرية :
    24:18 וְֽהָיָה הַנָּס מִקֹּול הַפַּחַד יִפֹּל אֶל־הַפַּחַת וְהָֽעֹולֶה מִתֹּוךְ הַפַּחַת יִלָּכֵד בַּפָּח כִּֽי־אֲרֻבֹּות מִמָּרֹום נִפְתָּחוּ וַֽיִּרְעֲשׁוּ מֹוסְדֵי אָֽרֶץ׃
    24:19 רֹעָה הִֽתְרֹעֲעָה הָאָרֶץ פֹּור הִֽתְפֹּורְרָה אֶרֶץ מֹוט הִֽתְמֹוטְטָה אָֽרֶץ

    النص يحتوي على عدد من الافكار المقتبسة من النصوص الاوغاريتية الخاصة بالاله الوثني بعل مثل النوافذ التي تفتح من السماء و تزلزل الارض من اسسها بل لا يقتصر الامر على تشابه الافكار حيث يتعداها الى تشابه الالفاظ في النصوص.

    اولا : اقوال النقدا و تصريحهم بالتشابه .
    نقرا من كتاب The eschatologization of the divine conflict with the dragon and the sea الفصل الرابع God's conflict with the dragon and the sea لجون داي الصفحة 5-6 :
    ((Other related mythologicalmotifs in Isaiah 24-7
    The fact that Is. 27:1 bears such a strikingly close relationship to the Ugaritic Baal epic leads one to ask whether other motifs in Is. 24--7 derive from the same circle of ancient mythic ideas. This is in fact the case, although their full number and significance have not previously been noted.14 One instance is to be found in Is. 24:18b-19,15 where we read
    v. 18b For the windows on high are opened,
    and the foundations of the earth tremble.
    v. 19 The earth is utterly broken,
    the earth is rent asunder
    the earth is violently shaken.
    With this one should compare CTA 4.VII.25ff. (= KTU 1.4.VII.25ff.)
    25 yptb. 1?(26)ln. bbhtm. He opened a lattice in the mansion,
    ‘urbt (27) bqrb. hk[lm.] a window in the midst of the pal[ace),
    [yp]th (28) b’l. bdqt [.’rp]t Baal [ope]ned a rift (in) the clouds).
    146
    29 qlh. qds[.] bH. y]tn Ba[al utt]ered his holy voice,
    30 ytny. bl s[’at.s]pth Baal repeated the is[sue] of his lips;
    31 qlh. q[ds. t]r. ’ars (he uttered) his h[oly] voice [(and)] the earth did
    q[uake],
    32 [s’at. spth.] griri (he repeated) [the issue of his lips] (and) the rocks
    (did quake)
    The striking thing is not merely the parallelism of the god’s theophany and the quaking of the earth in response, but the fact that the Ugaritic text speaks of BaaFs opening a window (‘urbt) in his palace, corresponding to the clouds Just as Is. 24:18b says that the windows on high were opened (’ a rubbot mimmarom niptahu)
    .... . However, it is striking that Is. 24:19 makes it clear that the primary emphasis here is on the theophany in the thunder, resulting in the shaking of the earth, rather than in the rain, just as in the Ugaritic passage, and similarly both the Ugaritic and Isaianic passages, unlike Genesis, have an asociation with the theme of the kingship of the deity. It thus seems likely that Is. 24 has combined motifs from the Noah story in Genesis with mythic themes concerning the theophany of the enthroned deity, ultimately deriving from Baal mythology,))
    https://jbburnett.com/resources/day_...ict-dragon.pdf

    و نقرا من The IVP Bible Background Commentary: Old Testament الصفحة 38 :
    ((7:11. floodgates opened. The text uses the poeticphrase “windows of heaven” to describe the openings through which the rain came down. This is not scientific language but reflects the perspective of the observer, much as we would speak of the sun “setting.” The only other occurrence of such a term in ancient Near Eastern literature is in the Canaanite myth of *Baal building his house, where the “window” of his house is described as a rift in the clouds. But even here it is not associated with rain. Alternate terminology occurs in the Mesopotamian texts, where gates of heaven are in the east and west for the sun to use in itsrising and setting. Clouds and winds, however, also enter by these gates.))
    file:///Users/MacbookPro/Downloads/Bible_Background_Commentary--Old_Testame (2).pdf

    ثانيا : التشابه بين النصوص (باستخدام الترجمة الانجليزية لكلا من النصين ) .

    النص الاوغاريتي :
    He opened a lattice in the mansion,‘a window in the midst of the pal[ac [ Baal [ope]ned a rift (in) the clouds).Ba[al utt]ered his holy voice, Baal repeated the is[sue] of his lips; (he uttered) his h[oly] voice [(and)] the earth did q[uake], [ (he repeated) [the issue of his lips] (and) the rocks (did quake) .

    نص اشعياء 24: 18 -19 من ترجمة الملك جيمس
    And it shall come to pass, that he who fleeth from the noise of the fear shall fall into the pit; and he that cometh up out of the midst of the pit shall be taken in the snare: for the windows from on high are open, and the foundations of the earth do shake.
    The earth is utterly broken down, the earth is clean dissolved, the earth is moved exceedingly.

    الفقرات في النصوص اعلاه تكاد تكون متطابقة فيما يتعلق بنوافذ او ميازيب السماء و كذلك تزلزل الارض و تصدعها و التشابه واضح لا يمكن انكاره مع الاخذ بعين الاعتبار الفارق بين تاريخ تدوين سفر اشعياء و تاريخ النقوش و الالواح الاوغاريتية و قد فصلنا هذا في الاعلى بما يغني عن الاعادة .

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    ثانيا : كذبة ان مريم عليها السلام هي نفسها مريم اخت موسى و هارون .

    ملف مرفق 18605




    الرد :

    اولا : القران و السنة الصحيحة تكذبان ادعاءك حيث ان مريم هنا هي غير مريم اخت موسى و هارون !!
    نقرا من صحيح مسلم الجزء الثالث كتاب الاداب
    ((9 - (2135) حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ نُمَيْرٍ، وَأَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى الْعَنَزِيُّ - وَاللَّفْظُ لِابْنِ نُمَيْرٍ - قَالُوا: حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَائِلٍ، عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، قَالَ: لَمَّا قَدِمْتُ نَجْرَانَ سَأَلُونِي، فَقَالُوا: إِنَّكُمْ تَقْرَءُونَ يَا أُخْتَ هَارُونَ، وَمُوسَى قَبْلَ عِيسَى بِكَذَا وَكَذَا، فَلَمَّا قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ، فَقَالَ: «إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَمُّونَ بِأَنْبِيَائِهِمْ وَالصَّالِحِينَ قَبْلَهُمْ» ))

    و المعلوم ان عيسى عليه الصلاة و السلام هو اخر انبياء بني اسرائيل وقد جاء بعد موسى عليه الصلاة و السلام بمدة طويلة حسب القران


    قال تعالى ((وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ ۖ فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ ۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (26) ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا ۖ فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (27) ))

    قال تعالى (( إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ ۚ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِن كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ ۚ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا ۚ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنفَ بِالْأَنفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ ۚ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45) ))

    قال تعالى (( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ ۖ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ (87)))

    و المعلوم انه ليس بين عيسى عليه الصلاة و السلام و نبينا صلى الله عليه وسلم نبي كما ثبت ذلك من السنة الصحيحة

    نقرا من صحيح البخاري كتاب احاديث الانبياء
    ((3442 - حَدَّثَنَا أَبُو اليَمَانِ، أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «أَنَا أَوْلَى النَّاسِ بِابْنِ مَرْيَمَ، وَالأَنْبِيَاءُ أَوْلاَدُ عَلَّاتٍ، لَيْسَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ نَبِيٌّ» ))
    و هنا رد سابق لي

    اقتباس
    اولا الاسلام لم يذكر انها اخت النبي هارون عليه السلام بل ان التفاسير مجمعة على غير هذا :
    التفسير الاول و هو الاشهر و الاقوى و سابين هذا من حديث النبي صلى الله عليه وسلم :
    ((حدثنا الحسن ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، في قوله ( يا أخت هارون ) قال : كان رجلا صالحا في بني إسرائيل يسمى هارون ، فشبهوها به ، فقالوا : يا شبيهة هارون في الصلاح .

    حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله ( يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا ) قال : كانت من أهل بيت يعرفون بالصلاح ، ولا يعرفون بالفساد ومن الناس من يعرفون بالصلاح ويتوالدون به ، وآخرون يعرفون بالفساد ويتوالدون به ، وكان هارون مصلحا محببا في عشيرته ، وليس بهارون أخي موسى ، ولكنه هارون آخر . قال : وذكر لنا أنه شيع جنازته يوم مات أربعون ألفا ، كلهم يسمون هارون من بني إسرائيل. ))
    راجع تفسير الطبري


    ((قوله تعالى : يا أخت هارون اختلف الناس في معنى هذه الأخوة ومنهارون ؟ فقيل : هو هارون أخو موسى ؛ والمراد من كنا نظنها مثل هارونفي العبادة تأتي بمثل هذا .))


    راجع تفسير القرطبي

    و ايضا :

    ((وقيل : هارون هذا رجل صالح في ذلك الزمان تبع جنازته يوم مات أربعون ألفا كلهم اسمه هارون .وقال قتادة :كان في ذلك الزمان في بني إسرائيلعابد منقطع إلى الله - عز وجل - يسمى هارونفنسبوها إلى أخوته من حيث كانت على طريقته قبل ؛ إذ كانت موقوفة على خدمة البيع ؛ أي يا هذه المرأة الصالحة ما كنت أهلا لذلك ))

    راجع تفسير القرطبي

    التفسير الثاني :
    ((وقال بعضهم : عنى به هارون أخو موسى ، ونسبت مريم إلى أنها أخته لأنها من ولده ، يقال للتميمي : يا أخا تميم ، وللمضري : يا أخا مضر .
    ذكر من قال ذلك :
    حدثنا موسى ، قال : ثنا عمرو ، قال : ثنا أسباط ، عن السدي ( يا أخت هارون ) قال : كانت من بني هارون أخي موسى ، وهو كما تقول : يا أخا بني فلان . ))
    راجع تفسير الطبري


    ((وقيل : على هذا كانت مريم من ولد هارون أخي موسى فنسبت إليه بالأخوة ؛ لأنها من ولده ؛ كما يقال للتميمي : يا أخا تميموللعربي يا أخا العرب))
    راجع تفسير القرطبي

    و مريم عليها السلام من ذرية هارون عليه السلام من جهة الام من انجيل لوقا ( نسب اليصابات خالة مريم عليها السلام زوجة زكريا عليه السلام ):

    ((كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ.))
    راجع انجيل لوقا 5:1

    و منه قوله تعالى : و الى عاد اخاهم هودا
    و عاد قبيلة يرجعون الى رجل اسمه عاد

    التفسير الثالث :
    ((وقال آخرون : بل كان ذلك رجلا منهم فاسقا معلن الفسق ، فنسبوها إليه .
    راجع تفسير الطبري

    و الصحيح التفسير الاول و هو المشهور و الاصح و الاقرب الى حديث النبي صلى الله عليه وسلم و هو ما اختاره الامام الطبري رحمه الله :

    ((قال أبو جعفر : والصواب من القول في ذلك ما جاء به الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ذكرناه ،وأنها نسبت إلى رجل من قومها . ))

    ثانيا :من حديث النبي صلى الله عليه وسلم و اصحابه و التابعين :

    حدثنا أبو كريب وابن المثنى وسفيان وابن وكيع وأبو السائب ، قالوا : ثنا عبد الله بن إدريس الأودي ، قال : سمعت أبي يذكر عن سماك بن حرب ، عنعلقمة بن وائل ، عن المغيرة بن شعبة ، قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل نجران ، فقالوا لي : ألستم تقرءون ( يا أخت هارون ) ؟ قلت : بلى وقد علمتم ما كان بين عيسى وموسى ، فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخبرته ،فقال : "ألا أخبرتهم أنهم كانوا يسمون بأنبيائهم والصالحين قبلهم " .

    حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا الحكم بن بشير ، قال : ثنا عمرو ، عن سماك بن حرب ، عن علقمة بن وائل ، عنالمغيرة بن شعبة ، قال : أرسلني النبي صلى الله عليه وسلم في بعض حوائجه إلى أهل نجران ، فقالوا : أليس نبيك يزعم أن هارون أخو مريم هو أخو موسى؟ فلم أدر ما أرد عليهم حتى رجعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكرت له ذلك ، فقال : "إنهم كانوا يسمون بأسماء من كان قبلهم " .

    راجع تفسير الطبري , صحيح مسلم كتاب الاداب باب النهي عن التكني بابي القاسم , مسند احمد بن حنبل مسند العشرة المبشرين بالجنة اول مسند الكوفيين , صحيح بن حبان كتاب التاريخ باب بدء الخلق, تفسير بن كثير , تفسير القرطبي , سنن الترمذي كتاب تفسير القران باب و من سورة مريم .....

    اقوال الصحابة و التابعين :
    ((حدثني يعقوب ، قال : ثنا ابن علية ، عن سعيد بن أبي صدقة ، عن محمد بن سيرين ، قال : نبئت أن كعبا قال : إن قوله ( يا أخت هارون ) ليس بهارون أخي موسى ، قال : فقالت له عائشة : كذبت ، قال : يا أم المؤمنين ، إن كان النبي صلى الله عليه وسلم قاله فهو أعلم وأخبر ، وإلا فإني أجد بينهما ست مائة سنة ، قال : فسكتت .
    حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله ( يا أخت هارون ) قال : اسم واطأ اسما ، كم بين هارون وبينهما من الأمم أمم كثيرة . ))
    تفسير الطبري


    سكوت ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها يدل على موافقتها لكلام كعب و ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل انها اخت هارون النبي عليه السلام
    و هذا الذي يجعل التفسير الاول هو الاصح


    ثالثا من القران الكريم سورة البقرة :
    القران الكريم يقر ان بين موسى عليه السلام و مريم عليها السلام مئات السنين :
    (ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون)
    ((وقفينا أي أتبعنا والتقفية : الإتباع والإرداف ، مأخوذ من إتباع القفا وهو مؤخر العنق . تقول استقفيته إذا جئت من خلفه ، ومنه سميت قافية الشعر ; لأنها تتلو سائر الكلام . والقافية : القفا ، ومنه الحديث : يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم .والقفي والقفاوة : ما يدخر من اللبن وغيره لمن تريد إكرامه . وقفوت الرجل : قذفته بفجور . وفلان قفوتي أي تهمتي . وقفوتي أي خيرتي . قال ابن دريدكأنه من الأضداد . قال العلماء : وهذه الآية مثل قوله تعالى : ثم أرسلنا رسلنا تترى وكل رسول جاء بعد موسى فإنما جاء بإثبات التوراة والأمر بلزومها إلىعيسى عليه السلام . ))
    تفسير القرطبي

    ((وأما قوله : ( وقفينا ) ، فإنه يعني : وأردفنا وأتبعنا بعضهم خلف بعض ، كما يقفو الرجل الرجل : إذا سار فيأثره من ورائه . وأصله من "القفا " ، يقال منه : "قفوت فلانا : إذا صرت خلف قفاه ، كما يقال : "دبرته " : إذا صرت في دبره .
    ويعني بقوله : ( من بعده ) ، من بعد موسى . ))

    تفسير الطبري

    فبين موسى و عيسى عليهما السلام رسل كثر فلا يصح انهما في نفس الزمان بسياق القران الكريم

    قول رابع و هو لا يصح :

    ((، وقيل : كان لها أخ من أبيها اسمه هارون ؛ لأن هذا الاسم كان كثيرا في بني إسرائيل تبركا باسم هارون أخي موسى ، وكان أمثل رجل في بني إسرائيل ؛ قاله الكلبي . ))
    تفسير القرطبي

    اي ان الكلبي يقول ان لها اخا اسمه هارون سمي تيمنا باسم هارون النبي عليه السلام و ليس هو نفسه هارون النبي اخي موسى عليهم السلام

    و مع هذا فان التفسير هذا لا يصح لوجهان :

    الاول انه مخالف لبقية التفاسير

    الثاني انه تفرد به الكلبي و هو ضعيف كذاب

    خبرنا عمر بن محمد ، قَالَ : حدثنا موسى بن زكريا التستري ، قَالَ : حدثنا عمرو بن حصين ، قَالَ : حدثنا معتمد بن سليمان ، قَالَ : سمعت ليث بن أبي سليم ،يقول : بالكوفة كذابان : الكلبي ، وذكر آخر معه.

    سمعت محمد بن يحيى السجستاني ، يقول : سمعت عبد الصمد بن الفضل ، يقول : سمعت أحمد بن هارون ، يقول : " سألت أحمد بن حنبل عن تفسير الكلبي ، فقال : كذب ، قلت : يحل النظر فيه ؟ قَالَ : لا ".

    أخبرنا محمد بن هارون الفارسي ، قَالَ : حدثنا محمد بن عبد الوهاب ، قَالَ : أخبرني علي بن عثمان ، عن أبيه ، أنه سمع حماد بن سلمة ، يقول : " حدثنا الكلبي ، وكان والله غير ثقة

    خبرنا محمد بن عبد الرحمن ، قَالَ : حدثنا أبو قهزاد ، قَالَ : حدثنا علي بن الحسين بن واقد ، عن ابن المبارك ، عن أبي بكر بن عياش ، أنه ذكر الكلبي ، فقال : " موبذ موبذان ".

    أخبرنا الثقفي ، قَالَ : سمعت عباس بن محمد ، قَالَ : سمعت يحيى بن معين ، يقول : " الكلبي ليس بشيء ".

    حدثنا أبو القاسم ، قَالَ : حدثنا أبو عيسى ، قَالَ : حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن المنذر الباهلي ، قَالَ : حدثنا يعلى بن عبيد ، قَالَ : قَالَ لنا سفيان الثوري : اتقوا الكلبي ، فقيل له : إنك تروي عنه ، قَالَ : أنا أعرف صدقه من كذبه

    كتاب المجروحين لابن حبان باب الميم , محمد بن السائب الكلبي

    و اكبر دليل على كذبه اعترافه على نفسه بالكذب و خير الادلة الاعتراف :

    أخبرنا عبد الملك بن محمد ، قَالَ : حدثنا عمر بن شبه ، قَالَ : حدثنا أبو عاصم ، قَالَ لي سفيان الثوري ، قَالَ : قَالَ لي الكلبي ما سمعته مني عن أبي صالح ، عن ابن عباس ، فهو كذب.

    أخبرنا عبد الملك بن محمد ، قَالَ : حدثنا علي بن المديني ، قَالَ : يحيى بن سعيد القطان ، عن سفيان ، قَالَ : قَالَ لي الكلبي : قَالَ لي أبو صالح : كل ما حدثتك فهو كذب.

    قَالَ أبو حاتم : الكلبي هذا مذهبه في الدين ، ووضوح الكذب فيه أظهر من أن يحتاج إلى الإغراق في وصفه.

    يروي عن أبي صالح ، عن ابن عباس التفسير ، وأبو صالح لم ير ابن عباس ، ولا سمع منه شيئا ، ولا سمع الكلبي من أبي صالح إلا الحرف بعد الحرف ، فجعل لما احتيج إليه تخرج له الأرض أفلاذ كبدها.

    لا يحل ذكره في الكتب ، فكيف الاحتجاج به.

    كتاب المجروحين لابن حبان باب الميم محمد بن السائب الكلبي

    فالرجل كذاب بشهادة لسانه

    ثم حتى ان افترضنا صحة تفسيره فهو بنفسه ينكر ان يكون نبي الله هارون عليه السلام اخوها و يذكر ان هارون اخوها هو هارون اخر و ليس هارون النبي


    ثانيا : اذا التزمنا بمنطق يوحنا الدمشقي السقيم فهذا يطعن بكتابه !!!

    اقتباس
    (مت 1: 1): كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ
    جعل المسيح ابنا لداود و داود ابنا لابراهيم

    (لو 18: 38): فَصَرَخَ قِائِلاً: «يَا يَسُوعُ ابْنَ دَاوُدَ، ارْحَمْنِي!»
    (لو 1: 32): هذَا يَكُونُ عَظِيمًا، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ

    زوجة زكريا من بنات هارون سميت بذلك لانها ترجع اليه نسبا
    (لو 1: 5): كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا مِنْ فِرْقَةِ أَبِيَّا، وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ

    لو 13: 16): وَهذِهِ، وَهِيَ ابْنَةُ إِبْراهِيمَ، قَدْ رَبَطَهَا الشَّيْطَانُ ثَمَانِيَ عَشْرَةَ سَنَةً، أَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تُحَلَّ مِنْ هذَا الرِّبَاطِ فِي يَوْمِ السَّبْتِ؟»

    هل المراة هنا هي ابنة مباشرة لابراهيم النبي عليه الصلاة و السلام ؟؟؟ لا طبعا
    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    الشبهة الثالثة : فهم يوحنا الدمشقي المغلوط لكلمة الله وروحه في القران .

    ادعى يوحنا الدمشقي ( كما قراتم في الاعلى ) ان المسلمين يعتقدون ن كلمة الله وروحه دخلا مريم و جعلها تحمل

    نقول : من وصف يوحنا الدمشقي يتضح انه لا يعلم ما معنى كلمة الله في الاية الكريمة و لا معنى روح منه

    قال تعالى (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (171)

    قال تعالى (( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19)))

    اولا : الروح الذي اتى مريم هو الروح القدس و هو جبريل عليه السلام بنص القران .
    اقتباس
    1. نقرا من سياق القران الكريم
    ان الروح الامين هو نفسه الروح القدس و هو نفسه جبريل عليه الصلاة و السلام فيقول تعالى عن انزال القران على النبي صلى الله عليه وسلم :
    ( نزل به الروح الأمين ) الشعراء/193
    ، و قال تعالى في سورة النحل :(
    ( قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ))
    ، و قال الله عز وجل في سورة البقرة :
    ((
    قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله )).

    2. نقرا من التفاسير :
    اقرا تفسير الطبري الجزء الثاني 1485 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة في قوله : ( وأيدناه بروح القدس ) قال : هو جبريل .

    1486 - حدثني موسى بن هارون قال : حدثنا عمرو بن حماد قال : حدثنا أسباط ، عن السدي قوله : ( وأيدناه بروح القدس ) ، قال : هو جبريل عليه السلام .

    1487 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا أبو زهير ، عن جويبر ، عن الضحاك في قوله : ( وأيدناه بروح القدس ) ، قال : روح القدس ، جبريل .

    1488 - حدثت عن عمار قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع : ( وأيدناه بروح القدس ) ، قال : أيد عيسى بجبريل ، وهو روح القدس . ))

    اقرا تفسير القرطبي :
    ((روى أبو مالك وأبو صالح عن ابن عباس ومعمر عن قتادة قالا : جبريل عليه السلام ))

    اقرا تفسير ابن ابي حاتم الجزء الاول
    ((قوله: وأيدناه
    [882 ] حدثنا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم النبيل ثنا أبي ثنا شبيب بن بشر ثنا عكرمة عن ابن عباس في قول الله: " أيدنا " يقول: قوينا.

    [883 ] حدثنا أبي ثنا شهاب بن عباد ثنا إبراهيم بن حميد عن إسماعيل بن أبي خالد : وأيدناه بروح القدس قال: أعانه جبريل. وروي عن الربيع بن أنس نحو ذلك.

    قوله: بروح القدس
    [884 ] حدثنا أحمد بن سنان الواسطي ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا سفيان عن سلمة بن كهيل ثنا أبو الزعراء قال: قال عبد الله : روح القدس جبريل. روي عن محمد بن كعب القرظي وقتادة وعطية العوفي والسدي ، والربيع بن أنس وإسماعيل بن أبي خالد نحو ذلك))

    3. نقرا من الاحاديث :
    صحيح البخاري كتاب بدء الخلق :
    3040 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا الزهري عن سعيد بن المسيب قال مر عمر في المسجد وحسان ينشد فقال كنت أنشد فيه وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال أنشدك بالله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أجب عني اللهم أيده بروح القدس قال نعم

    3041 حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن عدي بن ثابت عن البراء رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لحسان اهجهم أو هاجهم وجبريل معك .

    فدل هذا ان جبريل عليه الصلاة و السلام هو روح القدس

    و نقرا ما قال شيخ الإسلام ابن تيمية : قال جماهير العلماء إنه جبريل عليه السلام فإن الله سماه الروح الأمين وسماه روح القدس وسماه جبريل . دقائق التفسير ج: 1 ص: 310
    ثانيا : قول الله عز وجل عن المسيح عليه الصلاة و السلام روح منه لا يعني انه روح ذات الله و لكن معناه انه خلق بنفخة الروح التي ارسلها مع جبريل عليه السلام و هو من باب تلقيب المسب بالسبب .

    اقتباس
    تفسير ورح منه معناها : نفخة الروح التي ارسل بها جبريل من الله عز وجل الى مريم عليه السلام حينما حبلت بعيسى عليه الصلاة و السلام كما كانت النفخة التي خلق بها ادم فهي نفخة اخرى خلق بها عيسى عليه الصلاة و السلام بغير اب

    نقرا من تفسير ابن كثير رحمه الله :
    (( ولهذا قال : ( إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ) أي : إنما هو عبد من عباد الله وخلق من خلقه ، قال له : كن فكان ، ورسول من رسله ، وكلمته ألقاها إلى مريم ، أي : خلقه بالكلمة التي أرسل بها جبريل ، عليه السلام ، إلى مريم ،
    فنفخ فيها من روحه بإذن ربه ، عز وجل ، فكان عيسى بإذن الله ، عز وجل ، وصارت تلك النفخة التي نفخها في جيب درعها ، [ ص: 479 ] فنزلت حتى ولجت فرجها بمنزلة لقاح الأب الأم والجميع مخلوق لله ، عز وجل ; ولهذا قيل لعيسى : إنه كلمة الله وروح منه ; لأنه لم يكن له أب تولد منه ، وإنما هو ناشئ عن الكلمة التي قال له بها : كن ، فكان . والروح التي أرسل بها جبريل ، قال الله تعالى : ( ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام ) [ المائدة : 75 ] . وقال تعالى : ( إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ) [ آل عمران : 59 ] . وقال تعالى : ( والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين ) [ الأنبياء : 91 ] وقال تعالى : ( ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها [ فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ] ) [ التحريم : 12 ] . وقال تعالى إخبارا عن المسيح : ( إن هو إلا عبد أنعمنا عليه [ وجعلناه مثلا لبني إسرائيل ] ) [ الزخرف : 59 ] .

    وقال عبد الرزاق ، عن معمر ، عن قتادة : ( وكلمته ألقاها إلى مريم ) هو كقوله : ( كن ) [ آل عمران : 59 ] فكان وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أحمد بن سنان الواسطي قال : سمعت شاذ بن يحيى يقول : في قول الله : ( وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ) قال : ليس الكلمة صارت عيسى ، ولكن بالكلمة صار عيسى .

    وهذا أحسن مما ادعاه ابن جرير في قوله : ( ألقاها إلى مريم ) أي : أعلمها بها ، كما زعمه في قوله : ( إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه ) [ آل عمران : 45 ] أي : يعلمك بكلمة منه ، ويجعل ذلك كما قال تعالى : ( وما كنت ترجو أن يلقى إليك الكتاب إلا رحمة من ربك ) [ القصص : 86 ] بل الصحيح أنها الكلمة التي جاء بها جبريل إلى مريم ، فنفخ فيها بإذن الله ، فكان عيسى ، عليه السلام . ))
    انتهى كلام الامام ابن كثير رحمه الله

    و لهذا شبه الله عز وجل خلق ادم عليه الصلاة و السلام بخلق عيسى عليه الصلاة و السلام فقال عز وجل :((إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون الحق من ربك فلا تكن من الممترين ))

    و نقرا كلام الامام القرطبي في تفسيره للاية الكريمة :
    ((قوله تعالى :
    إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب دليل على صحة القياس . والتشبيه واقع على أن عيسى خلق من غير أب كآدم ، لا على أنه خلق من تراب . والشيء قد يشبه بالشيء وإن كان بينهما فرق كبير بعد أن يجتمعا في وصف واحد ; فإن آدم خلق من تراب ولم يخلق عيسى من تراب فكان بينهما فرق من هذه الجهة ، ولكن شبه ما بينهما أنهما خلقهما من غير أب ; ولأن أصل خلقتهما كان من تراب لأن آدم لم يخلق من نفس التراب ، ولكنه جعل التراب طينا ثم جعله صلصالا ثم خلقه منه ، فكذلك عيسى حوله من حال إلى حال ، ثم جعله بشرا من غير أب ))
    انتهى كلام الامام القرطبي

    و هذا يفسر التشابه في قوله تعالى عن خلق ادم عليه الصلاة و السلام :((فنفخنا فيه من روحنا))

    فهل قال احد بان القران صرح بالوهية ادم عليه الصلاة و السلام !!!!!

    ثم ان كلمة الروح في القران الكريم لها عدة معاني حسب موضعها فتارة هي روح البشر :((و يسالونك عن الروح قل الروح من امر ربي )) و تارة يكون معناها جبريل عليه السلام :((فارسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا )) و تارة يكون معناه النفخة التي خلق بها ادم عليه الصلاة و السلام ((فاذا سويته و نفخت فيه من روحي))

    و لهذا قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله فيكتابه الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح الجزء الثالث :

    ((قالوا : وقال أيضا في سورة التحريم :

    ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين .

    فيقال : أما قوله تعالى :

    فنفخنا فيه من روحنا .

    وقوله : في سورة الأنبياء :

    والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين .

    فهذا قد فسره قوله تعالى :

    فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا ( 17 ) قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ( 18 ) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا .

    وفي القراءة الأخرى : ليهب لك غلاما زكيا .

    فأخبر أنه رسوله وروحه ، وأنه تمثل لها بشرا ، وأنه ذكر أنه [ ص: 277 ] رسول الله إليها ، فعلم أن روحه مخلوق مملوك له ، ليس المراد حياته التي هي صفته سبحانه وتعالى :

    وكذلك قوله :

    فنفخنا فيها من روحنا .

    وهو مثل قوله في آدم عليه السلام :

    فإذا سويته ونفخت فيه من روحي .

    وقد شبه المسيح بآدم في قوله :

    إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون .

    والشبهة في هذا نشأت عند بعض الجهال من أن الإنسان إذا قال : روحي ، فروحه في هذا الباب هي الروح التي في البدن ، وهي عين قائمة بنفسها ، وإن كان من الناس من يعني بها الحياة ، والإنسان مؤلف من بدن وروح ، وهي عين قائمة بنفسها عند سلف المسلمين وأئمتهم وجماهير الأمم .

    والرب تعالى منزه عن هذا ، وأنه ليس مركبا من بدن وروح ، ولا يجوز أن يراد بروحه ما يريد الإنسان بقوله : روحي ، بل تضاف إليه ملائكته وما ينزله على أنبيائه من الوحي والهدى والتأييد ، ونحو ذلك
    . )) انتهى كلام الامام بن تيمية رحمه الله

    و في كلام ابن تيمية رحمه الله جواب على بعض جهال النصارى الذين قالو بان لفظ وروح منه فيها دلالة على ان روح عيسى عليه الصلاة و السلام من روح الله عز وجل
    و هذا من كذبهم و افترائهم كما بين ذلك شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

    و يقول ابن كثير رحمه الله في الرد على مثل هذا الكذب

    ((
    فقوله في الآية والحديث :
    ( وروح منه )
    كقوله
    ( وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه )
    [ الجاثية : 13 ]
    أي : من خلقه ومن عنده ، وليست
    " من "
    للتبعيض ، كما تقوله النصارى - عليهم لعائن الله المتتابعة - بل هي لابتداء الغاية ، كما في الآية الأخرى .
    وقد قال مجاهد في قوله : ( وروح منه ) أي : ورسول منه . وقال غيره . ومحبة منه . والأظهر الأول أنه مخلوق من روح مخلوقة ، وأضيفت الروح إلى الله على وجه التشريف ، كما أضيفت الناقة والبيت إلى الله ، في قوله : ( هذه ناقة الله )))
    و هذا كقول الله عز وجل في الحديث القدسي للجنة : انت رحمتي ، فهل الجنة صارت عين صفة رحمة الله ؟؟؟
    نقرا من صحيح البخاري الجزد التاسع كتاب التوحيد
    ((7449 - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ، حَدَّثَنَا أَبِي، عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ، عَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " اخْتَصَمَتِ الجَنَّةُ وَالنَّارُ إِلَى رَبّهِمَا، فَقَالَتِ الجَنَّةُ: يَا رَبِّ، مَا لَهَا لاَ يَدْخُلُهَا إِلَّا ضُعَفَاءُ النَّاسِ وَسَقَطُهُمْ، وَقَالَتِ النَّارُ: - يَعْنِي - أُوثِرْتُ بِالْمُتَكَبِّرِينَ، فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِلْجَنَّةِ: أَنْتِ رَحْمَتِي، وَقَالَ لِلنَّارِ: أَنْتِ عَذَابِي، أُصِيبُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ، وَلِكُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْكُمَا مِلْؤُهَا، قَالَ: فَأَمَّا الجَنَّةُ، فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يَظْلِمُ مِنْ خَلْقِهِ أَحَدًا، وَإِنَّهُ يُنْشِئُ لِلنَّارِ مَنْ يَشَاءُ، فَيُلْقَوْنَ فِيهَا، فَتَقُولُ: هَلْ مِنْ مَزِيدٍ، ثَلاَثًا، حَتَّى يَضَعَ فِيهَا قَدَمَهُ فَتَمْتَلِئُ، وَيُرَدُّ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ، وَتَقُولُ: قَطْ قَطْ قَطْ " ))

    ثالثا : معنى كلمته هي الاشارة الى خلقه بكلمة كن التي تكلم بها الله عز وجل و اعطاها لجبريل عليه السلام مع روح عيسى عليه الصلاة والسلا فليس الكلمة صارت عيسى بل بالكلمة صار عيسى- وهذا من ايضا من باب اطلاق السبب على المسبب و هذا يرد على جهل من الزمنا بالخيار اما القول بخلق القران او بالوهية المسيح !!! .

    وهذا قد صرح به القران :
    قال تعالى (( إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (59) الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُن مِّنَ الْمُمْتَرِينَ (60) فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61) )

    ذهاب كثيرا من اهل التفسير ممن عاصروا يوحنا الدمشقي و من اتو بعهده على هذا التفسير .
    اقتباس

    1. قول قتادة رحمه الله
    نقرا من تفسير الطبري رحمه الله لسورة النساء
    (( وأما قوله : " وكلمته ألقاها إلى مريم " ، فإنه يعني : ب "الكلمة" ، الرسالة التي [ ص: 419 ] أمر الله ملائكته أن تأتي مريم بها ، بشارة من الله لها ، التي ذكر الله جل ثناؤه في قوله : ( إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه ) [ سورة آل عمران : 45 ] ، يعني : برسالة منه ، وبشارة من عنده .
    وقد قال قتادة في ذلك ما : -
    10854 - حدثنا به الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة : " وكلمته ألقاها إلى مريم " ، قال :
    هو قوله : "كن" ، فكان . ))

    في تفسير ابن كثير لسورة ال عمران
    وقوله : ( ولا تقولوا على الله إلا الحق ) أي : لا تفتروا عليه وتجعلوا له صاحبة وولدا - تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا ، وتنزه وتقدس وتوحد في سؤدده وكبريائه وعظمته - فلا إله إلا هو ، ولا رب سواه ; ولهذا قال : ( إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ) أي : إنما هو عبد من عباد الله وخلق من خلقه ، قال له : كن فكان ، ورسول من رسله ، وكلمته ألقاها إلى مريم ،
    أي : خلقه بالكلمة التي أرسل بها جبريل ، عليه السلام ، إلى مريم
    ، فنفخ فيها من روحه بإذن ربه ، عز وجل ، فكان عيسى بإذن الله ، عز وجل ، وصارت تلك النفخة التي نفخها في جيب درعها ، فنزلت حتى ولجت فرجها بمنزلة لقاح الأب الأم والجميع مخلوق لله ، عز وجل ; ولهذا قيل لعيسى : إنه كلمة الله وروح منه ; لأنه لم يكن له أب تولد منه ، وإنما هو ناشئ عن الكلمة التي قال له بها : كن ، فكان
    وقال عبد الرزاق ، عن معمر ، عن قتادة : ( وكلمته ألقاها إلى مريم ) هو كقوله : ( كن ) [ آل عمران : 59 ] فكان وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أحمد بن سنان الواسطي قال : سمعت شاذ بن يحيى يقول : في قول الله : ( وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ) قال :
    ليس الكلمة صارت عيسى ، ولكن بالكلمة صار عيسى
    .))


    2. قول الامام احمد رحمه الله

    نقرا في كتاب الامام احمد الرد على الجهمية و الزنادقة الجزء الاول الصفحة 125:
    فقلنا: إن الله منعك الفهم في القرآن، عيسى تجرى عليه ألفاظ لا تجري على القرآن، لأنه يسميه مولودًا وطفلا وصبيًّا وغلامًا، يأكل ويشرب، وهو مخاطب بالأمر والنهي، يجري عليه اسم الخطاب والوعد والوعيد، ثم هو من ذرية نوح، ومن ذرية إبراهيم، ولا يحل لنا أن نقول في القرآن ما نقول في عيسى: هل سمعتم الله يقول في القرآن ما قال في عيسى؟ ولكن المعنى من قول الله جل ثناؤه: {إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ} [النساء: 171] .
    فالكلمة التي ألقاها إلى مريم حين قال له: كن، فكان عيسى: بكن
    وليس عيسى هو الكُنُّ، ولَكِنْ بالكُنِّ كَانَ، فالكُنُّ من الله قول، وليس الكن مخلوقً
    ا1.
    وكذبت النصارى والجهمية على الله في أمر عيسى، وذلك أن الجهمية قالوا: عيسى روح الله وكلمته، لأن الكلمة مخلوقة، وقالت النصارى: عيسى روح الله من ذات الله. وكلمته من ذات الله. كما يقال: إن هذه الخرقة من هذا الثوب، وقلنا نحن: إن عيسى بالكلمة كان، وليس عيسى هو الكلمة.))

    3. قول الامام الدارمي رحمه الله

    نقرا ما قاله الدارمي في كتابه نقض الدارمي على المريسي فيما افترى على الله عز وجل من التوحيد الجزء الثاني صفحة 675:
    (( ادَّعَى1 هَذَا الْمُعَارِضُ أَيْضًا2 فِي قَول الله تَعَالَى3 لعيسى بن مَرْيَمَ4: "رُوحُ اللَّهِ وَكلِمَتُهُ"5 فَقَالَ: يَقُولُ أَهْلُ الْجُرْأَةِ فِي مَعْنَى "كَلِمَتُهُ": أَيْ بِكَلِمَتِهِ، وَإِنْ سُئلوا عَنِ الْمَخْرَجِ مِنْهُ لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ، وَتَأَوَّلُوا عَلَى اللَّهِ بِرَأْيِهِمْ.فَيُقَالُ لِهَذَا الْمُعَارِضِ:
    أوَ يَحْتَاجُ فِي هَذَا إِلَى تَفْسِيرٍ وَمَخْرَجٍ؟ قد عقل
    تَفْسِيرَهُ عَامَّةُ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ
    : أَنَّهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا قَالَ لَهُ1: "كُنْ فَيَكُونُ"2، وَمَتَى3 لَا يَقُولُ لَهُ: كُنْ، لَا يَكُونُ، فَإِذَا قَالَ: "كُنْ" كَانَ،
    فَهَذَا الْمَخْرَجُ مِنْ أَنَّهُ كَانَ بِإِرَادَتِهِ وَبِكَلِمَتِهِ لَا أَنَّهُ نَفْسُ الْكَلِمَةِ الَّتِي خَرَجَتْ مِنْهُ، وَلَكِنْ بِالْكَلِمَةِ كَانَ، فَالْكَلِمَةُ مِنَ اللَّهِ "كُنْ" غَيْرُ مَخْلُوقَةٍ، وَالْكَائِنُ بِهَا مَخْلُوقٌ.

    وَقَوْلُ اللَّهِ فِي عِيسَى4 "رُوحُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ"5 فَبَيْنَ الرُّوحِ وَالْكَلِمَةِ فَرْقٌ فِي الْمَعْنَى؛ لِأَنَّ الرُّوحَ الَّذِي نَفَخَ فِيهَا6 مَخْلُوقٌ امْتَزَجَ بِخَلْقِهِ،
    وَالْكَلِمَةُ مِنَ اللَّهِ غَيْرُ مَخْلُوقَةٍ لَمْ تَمْتَزِجْ بِعِيسَى، وَلَكِنْ كَانَ بِهَا،
    وَإِنْ كَرِهَ لِأَنَّهَا مِنَ اللَّهِ أَمْرٌ، فَعَلَى هَذَا التَّأْوِيلِ قُلْنَا، لَا عَلَى مَا ادَّعَيْتَ عَلَيْنَا مِنَ الْكَذِبِ وَالْأَبَاطِيلِ.))

    4. قول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

    قال شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله في الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح الجزء الرابع الصفحة 63-64:
    (( وَذَلِكَ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ:{إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ - وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ - قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} [آل عمران: 45 - 47]
    فَفِي هَذَا الْكَلَامِ وُجُوهٌ تُبَيِّنُ أَنَّهُ مَخْلُوقٌ وَلَيْسَ هُوَ مَا يَقُولُهُ النَّصَارَى:
    مِنْهَا أَنَّهُ قَالَ: (بِكَلِمَةٍ مِنْهُ) وَقَوْلُهُ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ نَكِرَةٌ فِي الْإِثْبَاتِ تَقْتَضِي أَنَّهُ كَلِمَةٌ مِنْ كَلِمَاتِ اللَّهِ، لَيْسَ هُوَ كَلَامَهُ كُلَّهُ كَمَا يَقُولُ النَّصَارَى.
    وَمِنْهَا: أَنَّهُ يُبَيِّنُ مُرَادَهُ بِقَوْلِهِ: بِكَلِمَةٍ مِنْهُ، وَأَنَّهُ مَخْلُوقٌ حَيْثُ قَالَ:

    {كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا
    فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
    } [آل عمران: 47]
    كَمَا قَالَ فِي الْآيَةِ الْأُخْرَى:
    {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ
    ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
    } [آل عمران: 59]
    وَقَالَ تَعَالَى فِي سُورَةِ كهيعص:
    {ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ - مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ
    إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
    } [مريم: 34 - 35]
    فَهَذِهِ ثَلَاثُ آيَاتٍ فِي الْقُرْآنِ تُبَيِّنُ أَنَّهُ قَالَ لَهُ: (كُنْ فَيَكُونُ) وَهَذَا تَفْسِيرُ كَوْنِهِ كَلِمَةً مِنْهُ
    .))
    فليت يوحنا الدمشقي كلف نفسه عناء ان يسال من حوله من المسلمين عن تفسير هذه الاية بدلا من ان يضع نفسه في هذا الموقف المضحك الذي يخجل منه النصارى

    رابعا : الروح تؤيد انبياء العهد القديم .
    اقتباس

    1. روح الحرب و القضاء و الحكم بين الناس
    وقد استخدم هذا المعنى في عدة مواضع في الكتاب المقدس
    نقرا من سفر القضاة 3:
    8 فحمي غضب الرب على إسرائيل، فباعهم بيد كوشان رشعتايم ملك أرام النهرين. فعبد بنو إسرائيل كوشان رشعتايم ثماني سنين
    9 وصرخ بنو إسرائيل إلى الرب، فأقام الرب
    مخلصا
    لبني إسرائيل فخلصهم،
    عثنيئيل بن قناز
    أخا كالب الأصغر
    10
    فكان عليه روح الرب
    ،
    وقضى لإسرائيل. وخرج للحرب
    فدفع الرب ليده كوشان رشعتايم ملك أرام، واعتزت يده على كوشان رشعتايم
    11 واستراحت الأرض أربعين سنة. ومات عثنيئيل بن قناز

    و مثل هذا المعنى للروح وردت في سفر القضاة 13
    24 فَوَلَدَتِ الْمَرْأَةُ ابْنًا وَدَعَتِ اسْمَهُ
    شَمْشُونَ
    . فَكَبِرَ الصَّبِيُّ وَبَارَكَهُ الرَّبُّ.
    25 وَابْتَدَأَ
    رُوحُ الرَّبِّ
    يُحَرِّكُهُ فِي مَحَلَّةِ دَانٍَ بَيْنَ صُرْعَةَ وَأَشْتَأُولَ.

    مثلها ايضا في سفر القضاة 6
    33 وَاجْتَمَعَ جَمِيعُ الْمِدْيَانِيِّينَ وَالْعَمَالِقَةِ وَبَنِي الْمَشْرِقِ مَعًا وَعَبَرُوا وَنَزَلُوا فِي وَادِي يِزْرَعِيلَ.
    34
    وَلَبِسَ رُوحُ الرَّبِّ
    جِدْعُونَ فَضَرَبَ بِالْبُوقِ، فَاجْتَمَعَ أَبِيعَزَرُ وَرَاءَهُ.
    35 وَأَرْسَلَ رُسُلاً إِلَى جَمِيعِ مَنَسَّى، فَاجْتَمَعَ هُوَ أَيْضًا وَرَاءَهُ، وَأَرْسَلَ رُسُلاً إِلَى أَشِيرَ وَزَبُولُونَ وَنَفْتَالِي فَصَعِدُوا لِلِقَائِهِمْ.
    36 وَقَالَ جِدْعُونُ لِلهِ: «إِنْ كُنْتَ
    تُخَلِّصُ
    بِيَدِي إِسْرَائِيلَ كَمَا تَكَلَّمْتَ،

    و نقرا مثلها في سفر صموئيل الاول الاصحاح 11 :
    5 وَإِذَا بِشَاوُلَ آتٍ وَرَاءَ الْبَقَرِ مِنَ الْحَقْلِ، فَقَالَ شَاوُلُ: «مَا بَالُ الشَّعْبِ يَبْكُونَ؟» فَقَصُّوا عَلَيْهِ كَلاَمَ أَهْلِ يَابِيشَ.
    6
    فَحَلَّ رُوحُ اللهِ عَلَى شَاوُلَ
    عِنْدَمَا سَمِعَ هذَا الْكَلاَمَ وَحَمِيَ غَضَبُهُ جِدًّا.
    7 فَأَخَذَ فَدَّانَ بَقَرٍ وَقَطَّعَهُ، وَأَرْسَلَ إِلَى كُلِّ تُخُومِ إِسْرَائِيلَ بِيَدِ الرُّسُلِ قَائِلاً: «مَنْ لاَ يَخْرُجُ وَرَاءَ شَاوُلَ وَوَرَاءَ صَمُوئِيلَ، فَهكَذَا يُفْعَلُ بِبَقَرِهِ». فَوَقَعَ رُعْبُ الرَّبِّ عَلَى الشَّعْبِ، فَخَرَجُوا كَرَجُل وَاحِدٍ.

    و نقرا في سفر صمويل الاول الاصحاح 16
    10 وَعَبَّرَ يَسَّى بَنِيهِ السَّبْعَةَ أَمَامَ صَمُوئِيلَ، فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِيَسَّى: «الرَّبُّ لَمْ يَخْتَرْ هؤُلاَءِ».
    11 وَقَالَ صَمُوئِيلُ لِيَسَّى: «هَلْ كَمُلُوا الْغِلْمَانُ؟» فَقَالَ: «بَقِيَ بَعْدُ الصَّغِيرُ وَهُوَذَا يَرْعَى الْغَنَمَ». فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِيَسَّى: «أَرْسِلْ وَأْتِ بِهِ، لأَنَّنَا لاَ نَجْلِسُ حَتَّى يَأْتِيَ إِلَى ههُنَا».
    12 فَأَرْسَلَ وَأَتَى بِهِ. وَكَانَ أَشْقَرَ مَعَ حَلاَوَةِ الْعَيْنَيْنِ وَحَسَنَ الْمَنْظَرِ. فَقَالَ الرَّبُّ: «قُمِ امْسَحْهُ، لأَنَّ هذَا هُوَ».
    13 فَأَخَذَ صَمُوئِيلُ قَرْنَ الدُّهْنِ
    وَمَسَحَهُ فِي وَسَطِ إِخْوَتِهِ
    .
    وَحَلَّ رُوحُ الرَّبِّ عَلَى دَاوُدَ
    مِنْ ذلِكَ الْيَوْمِ فَصَاعِدًا. ثُمَّ قَامَ صَمُوئِيلُ وَذَهَبَ إِلَى الرَّامَةِ.
    14 وَذَهَبَ رُوحُ الرَّبِّ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ، وَبَغَتَهُ رُوحٌ رَدِيءٌ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ.

    2.الروح توحي الى الانبياء كلام الله و تعاليمه و انذاره للناس وردت في سفر العدد 24
    1 فَلَمَّا رَأَى بَلْعَامُ أَنَّهُ يَحْسُنُ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ أَنْ يُبَارِكَ إِسْرَائِيلَ، لَمْ يَنْطَلِقْ كَالْمَرَّةِ الأُولَى وَالثَّانِيَةِ لِيُوافِيَ فَأْلاً، بَلْ جَعَلَ نَحْوَ الْبَرِّيَّةِ وَجْهَهُ.
    2 وَرَفَعَ بَلْعَامُ عَيْنَيْهِ وَرَأَى إِسْرَائِيلَ حَالاُ حَسَبَ أَسْبَاطِهِ،
    فَكَانَ عَلَيْهِ رُوحُ اللهِ
    ،
    3 فَنَطَقَ بِمَثَلِهِ وَقَالَ: «
    وَحْيُ بَلْعَامَ بْنِ بَعُورَ.
    وَحْيُ الرَّجُلِ الْمَفْتُوحِ الْعَيْنَيْنِ.
    4 وَحْيُ الَّذِي يَسْمَعُ أَقْوَالَ اللهِ. الَّذِي يَرَى رُؤْيَا الْقَدِيرِ، مَطْرُوحًا وَهُوَ مَكْشُوفُ الْعَيْنَيْنِ:
    5 مَا أَحْسَنَ خِيَامَكَ يَا يَعْقُوبُ، مَسَاكِنَكَ يَا إِسْرَائِيلُ!
    6 كَأَوْدِيَةٍ مُمْتَدَّةٍ. كَجَنَّاتٍ عَلَى نَهْرٍ، كَشَجَرَاتِ عُودٍ غَرَسَهَا الرَّبُّ. كَأَرْزَاتٍ عَلَى مِيَاهٍ.

    و نقرا مثلها في سفر صموئيل الثاني 23:
    1 فَهذِهِ هِيَ كَلِمَاتُ دَاوُدَ الأَخِيرَةُ: «
    وَحْيُ دَاوُدَ بْنِ يَسَّى
    ، وَوَحْيُ الرَّجُلِ الْقَائِمِ فِي الْعُلاَ، مَسِيحِ إِلهِ يَعْقُوبَ، وَمُرَنِّمِ إِسْرَائِيلَ الْحُلْوِ:
    2
    رُوحُ الرَّبِّ تَكَلَّمَ بِي وَكَلِمَتُهُ عَلَى لِسَانِي
    .
    3
    قَالَ إِلهُ إِسْرَائِيلَ
    . إِلَيَّ تَكَلَّمَ صَخْرَةُ إِسْرَائِيلَ: إِذَا تَسَلَّطَ عَلَى النَّاسِ بَارٌّ يَتَسَلَّطُ بِخَوْفِ اللهِ،
    4 وَكَنُورِ الصَّبَاحِ إِذَا أَشْرَقَتِ الشَّمْسُ. كَعُشْبٍ مِنَ الأَرْضِ فِي صَبَاحٍ صَحْوٍ مُضِيءٍ غِبَّ الْمَطَرِ.
    5 أَلَيْسَ هكَذَا بَيْتِي عِنْدَ اللهِ؟ لأَنَّهُ وَضَعَ لِي عَهْدًا أَبَدِيًّا مُتْقَنًا فِي كُلِّ شَيْءٍ وَمَحْفُوظًا، أَفَلاَ يُثْبِتُ كُلَّ خَلاَصِي وَكُلَّ مَسَرَّتِي؟
    6 وَلكِنَّ بَنِي بَلِيَّعَالَ جَمِيعَهُمْ كَشَوْكٍ مَطْرُوحٍ، لأَنَّهُمْ لاَ يُؤْخَذُونَ بِيَدٍ.
    7 وَالرَّجُلُ الَّذِي يَمَسُّهُمْ يَتَسَلَّحُ بِحَدِيدٍ وَعَصَا رُمْحٍ، فَيَحْتَرِقُونَ بِالنَّارِ فِي مَكَانِهِمْ».

    و نقرا مثلها في سفر اخبار الايام الاول الاصحاح 12
    18
    فَحَلَّ الرُّوحُ عَلَى عَمَاسَايَ رَأْسِ الثَّوَالِثِ
    فَقَالَ: «لَكَ نَحْنُ يَا دَاوُدُ، وَمَعَكَ نَحْنُ يَا ابْنَ يَسَّى. سَلاَمٌ سَلاَمٌ لَكَ، وَسَلاَمٌ لِمُسَاعِدِيكَ. لأَنَّ إِلهَكَ مُعِينُكَ». فَقَبِلَهُمْ دَاوُدُ وَجَعَلَهُمْ رُؤُوسَ الْجُيُوشِ.

    19 وَسَقَطَ إِلَى دَاوُدَ بَعْضٌ مِنْ مَنَسَّى حِينَ جَاءَ مَعَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ ضِدَّ شَاوُلَ لِلْقِتَالِ وَلَمْ يُسَاعِدُوهُمْ، لأَنَّ أَقْطَابَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ أَرْسَلُوهُ بِمَشُورَةٍ قَائِلِينَ: «إِنَّمَا بِرُؤُوسِنَا يَسْقُطُ إِلَى سَيِّدِهِ شَاوُلَ».
    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    الشبهة الرابعة : اباطيل و اضاليل و الزامات لا علاقة لها بالاسلام اصلا .

    ملف مرفق 18606



    اولا : الزام هذا الكذوب لنا بعقائد بعض الغنوصيين هو من باب الزامنا بما لا نعتقد و هو محض هراء و هي تماما مغالطة رجل القش (مع العلم ان بعضا من الغنوصية كالدوسيتية قالوا بالقاء الشبه حقيقة على سمعان القيروني و هناك طوائف من النصرانية من القرن الاول انكرت صلب المسيح كما سياتي )
    !
    قال تعالى في سورة النساء : ((وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157))

    1. كما ترون فقوله ان الذي صلب انما كان خيال المسيح لا حقيقته لم يقل به القران و لم ياتي في كتاب و لا سنة صحيحة بل لم يرد عن مفسر واحد انه قاله !!!
    و انما اشتملت اقوال المفسرين على القول بان الشبه القي على اخد تلاميذ المسيح ممن تطوع لذلك او القي على يهوذا الاسخريوطي او القي علي جميع من كان في البيت مع المسيح عليه الصلاة و السلام فلما دخل الرومان البيت اختاروا احدهم و اعتقلوه و صلبوه و ذهب بن حزم رحمه الله الى القول بان المراد من الاية انهم قتلوا شخصا مكان عيسى ثم ادعو انهم قتلوه ليبثو تلك الاشاعة زورا و كذبا
    .

    اقتباس
    و الحق ان مسالة القاء الشبه على سمعان القيروني او يهوذا الاسخريوطي لم ترد في الكتاب و لا في السنة الصحيحة مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم بل وردت موقوفا على ابن عباس رضي الله عنه كما نقل عنه ابن ابي حاتم رحمهما الله في تفسيره وصحح اسناده ابن كثير رحمه الله في تفسير لسورة النساء
    .
    نقرا من تفسير ابن كثير رحمه الله :
    ((قال ابن أبي حاتم : حدثنا أحمد بن سنان ، حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : لما أراد الله أن يرفع عيسى إلى السماء ، خرج على أصحابه - وفي البيت اثنا عشر رجلا من الحواريين - يعني : فخرج عليهم من عين في البيت ، ورأسه يقطر ماء ، فقال : إن منكم من يكفر بي اثنتي عشرة مرة ، بعد أن آمن بي . ثم قال : أيكم يلقى عليه شبهي ، فيقتل مكاني ويكون معي في درجتي ؟ فقام شاب من أحدثهم سنا ، فقال له : اجلس . ثم أعاد عليهم فقام ذلك الشاب ، فقال : اجلس . ثم أعاد عليهم فقام الشاب فقال : أنا . فقال : أنت هو ذاك . فألقي عليه شبه عيسى ورفع عيسى من روزنة في البيت إلى السماء . قال : وجاء الطلب من اليهود فأخذوا الشبه فقتلوه ، ثم صلبوه وكفر به بعضهم اثنتي عشرة مرة ، بعد أن آمن به ، وافترقوا ثلاث فرق ، فقالت طائفة : كان الله فينا ما شاء ثم صعد إلى السماء . وهؤلاء اليعقوبية ، وقالت فرقة : كان فينا ابن الله ما شاء ، ثم رفعه الله إليه . وهؤلاء النسطورية ، وقالت فرقة : كان فينا عبد الله ورسوله ما شاء ، ثم رفعه الله إليه . وهؤلاء المسلمون ، فتظاهرت الكافرتان على المسلمة ، فقتلوها ، فلم يزل الإسلام طامسا حتى بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم .
    وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس))

    وهذا اجتهاد من ابن عباس رضي الله عنه يمكن ان يؤخذ او يرد و ليس بملزم

    نقرا من معجم الطبراني الكبير الحديث رقم 11780 :
    ((حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَمْرٍو الْبَزَّارُ ، ثنا زِيَادُ بْنُ أَيُّوبَ ، ثنا أَبُو عُبَيْدَةَ الْحَدَّادُ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا ، رَفَعَهُ قَالَ : "
    لَيْسَ أَحَدٌ إِلا يُؤْخَذُ مِنْ قَوْلِهِ وَيَدَعُ غَيْرَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    " .))

    وكما قلت سابقا فقد وافق ابن عباس رضي الله عنه بعض المفسرين و خالفه البعض الاخر كابن حزم رحمه الله
    في كتابه الفصل في الملل والاهواء و النحل الجزء الاول
    :
    (( هذا معنى قوله تعالى ولكن شبه لهم إنما عنى تعالى
    أن أولئك الفساق الذين دبروا هذا الباطل وتواطؤا عليه هم شبهوا على من قلدهم فأخبروهم أنهم صلبوه وقتلوه وهم كاذبون في ذلك عالمون أنهم كذبة
    ولو أمكن أن يشبه ذلك على ذي حاسة سليمة لبطلت النبوات كلها إذ لعلها شبهت على الحواس السليمة ولو أمكن ذلك لبطلت الحقائق كلها ولأمكن أن يكون كل واحد منا يشبه عليه فيما يأكل ويلبس وفيمن يجالس وفي حيث هو فعله نائم أو مشبه على حواسه وفي هذا خروج إلى السخف وقول السوفسطائية والحماقة))

    و الحال هو :
    ان الواجب على المسلم الايمان بظاهر الاية بان الله عز وجل نجى المسيح عليه الصلاة و السلام و لم يقتلوه و لم يصلبوه و لكن شبه لهم ، و اما كيف شبه لهم فهذا اجتهاد فقط كما قال ابن عاشور رحمه الله في تفسيره التحرير و التنوير الجزء السادس في تفسيره لسورة النساء
    :
    ((
    والذي يجب اعتقاده بنص القرآن : أن المسيح لم يقتل ، ولا صلب ، وأن الله رفعه إليه ونجاه من طالبيه ، وأما ما عدا ذلك فالأمر فيه محتمل
    . وقد تقدم الكلام في رفعه في قوله تعالى إني متوفيك ورافعك إلي في سورة آل عمران . ))
    2. ذهبت بعض الغنوصية في كتاباتهم التي ترجع الى نهاية القرن الثاني الى القول بان شبه المسيح القي على سمعان القيروني و اذا اخذنا هذه الفكرة مع فكرة صلب خيال المسيح بدلا من ذاته سنجد انهما نابعتان من مبدا انكار الصلب و ان هذا المبدا كان موجودا في القرن الاول زمن التلاميذ .

    نقرا من بحث سابق لي
    اقتباس

    و المصدر الثاني يعود تالفيه الى نهاية القرن الثاني و بداية القران الثالث الميلادي في تاليفه

    نقرا من كتاب برجر بيرسون Ancient Gnosticism الصفحة 241-242 :
    ((The tractate reflects a good deal of tension between the perfect addressed in it and other Christians who are blindly persecuting them. This implies a situation in which leaders of a growing catholic church are attempting to root out heresy, something that was happening in Alexandria, Egypt, during the episcopacy of Demetrius (189-232).
    So we can with considerable confidence assign the composition of our tractate to late second- or early third-century Alexandria
    . We know nothing of its author, but we can surmise that he was leader of a Gnostic conventicle in Alexandria))

    و النص المدعى للاقتباس من رؤيا بطرس الغنوصي :
    (( And I said "What do I see, O Lord? That it is you yourself whom they take, and that you are grasping me? Or who is this one, glad and laughing on the tree? And is it another one whose feet and hands they are striking?"The Savior said to me, "
    He whom you saw on the tree, glad and laughing, this is the living Jesus. But this one into whose hands and feet they drive the nails is his fleshly part, which is the substitute being put to shame, the one who came into being in his likeness. But look at him and me."

    But I, when I had looked, said "Lord, no one is looking at you. Let us flee this place."
    But he said to me, "I have told you, 'Leave the blind alone!'. And you, see how they do not know what they are saying. For the son of their glory instead of my servant, they have put to shame."
    And I saw someone about to approach us resembling him, even him who was laughing on the tree. And he was <filled> with a Holy Spirit, and he is the Savior. And there was a great, ineffable light around them, and the multitude of ineffable and invisible angels blessing them. And when I looked at him, the one who gives praise was revealed.
    And he said to me, "Be strong, for you are the one to whom these mysteries have been given, to know them through revelation, that he whom they crucified is the first-born, and the home of demons, and the stony vessel in which they dwell, of Elohim, of the cross, which is under the Law. ))
    http://gnosis.org/naghamm/apopet.html

    و النص المدعى للاقتباس من The Second Treatise of the Great Seth:
    ((For their Ennoias did not see me, for they were deaf and blind. But in doing these things, they condemn themselves.
    Yes, they saw me; they punished me. It was another, their father, who drank the gall and the vinegar; it was not I. They struck me with the reed; it was another, Simon, who bore the cross on his shoulder
    . I was another upon Whom they placed the crown of thorns. But I was rejoicing in the height over all the wealth of the archons and the offspring of their error, of their empty glory. And I was laughing at their ignorance.))
    http://gnosis.org/naghamm/2seth.html

    و كما شاهدنا فالمصدر الاول لا يذكر اسم الشبيه و لكن يذكر ان هناك بديلا اخذ مكان عيسى عليه الصلاة و السلام في الصلب، بينما المصدر الثاني يذكر ان سمعان القيروني القي عليه شبه المسيح عليه الصلاة و السلام
    .

    و دعوى الاقتباس من كلا المصدرين مردودة لعلل :

    1. انه و ان كان هذان المصدران متاخران عن زمن المسيح عليه الصلاة و السلام الا ان فكرة انكار صلب المسيح عليه الصلاة و السلام كانت موجودة في القرون السابقة بل ترجع الى القرن الاول منذ زمن التلاميذ بل هناك قرائن كثيرة تدعونا لان نعتقد بان هذه الفكرة اقر العهد الجديد بوجودها في الساحة العقائدية في القرن الاول و ليست مجرد فكرة ولدت و ظهرت من العدم في نهاية القرن الثاني و بداية القرن الثالث .
    وقد تبنت هذه الفكرة (باشكالها المختلفة) - في القرن الثاني و الثالث- فرق غنوصية منها الدوسيتية

    نقرا من كتاب القمص عبد المسيح بسيط مريم المجدلية و علاقتها بالمسيح الفصل السادس :
    (( لدوسيتية - Docetism:
    الدوسيتية كما جاءت في اليونانية " Doketai - δοκεται "، من التعبير " dokesis - δοκεσις " و " dokeo - δοκεο " والذي يعني " يبدو "، " يظهر "، " يُرى "، وتعني الخياليةPhantomism، وهي هرطقة ظهرت في القرن الأول، على أيام رسل المسيح وتلاميذه
    ، وقد جاءت من خارج المسيحية، وبعيدًا عن الإعلان الإلهي، وخلطت بين الفكر الفلسفي اليوناني، الوثني، والمسيحية وقد بنت أفكارها على أساس أن المادة شر، وعلى أساس التضاد بين الروح وبين المادة التي هي شر، في نظرها، ونادت بأن الخلاص يتم بالتحرر من عبودية وقيود المادة والعودة إلى الروح الخالص للروح السامي، وقالت أن الله، غير مرئي وغير معروف وسامي وبعيد جدا عن العالم، ولما جاء المسيح الإله إلى العالم من عند هذا الإله السامي ومنه، وباعتباره إله تام لم يأخذ جسدا حقيقيا من المادة التي هي شر لكي لا يفسد كمال لاهوته، ولكنه جاء في شبه جسد، كان جسده مجرد شبح أو خيال أو مجرد مظهر للجسد، بدا في شبه جسد، ظهر في شبه جسد،، ظهر كإنسان، بدا كإنسان، وبالتالي ظهر للناس وكأنه يأكل ويشرب ويتعب ويتألم ويموت، لأن الطبيعة الإلهية بعيدة عن هذه الصفات البشرية. بدا جسده وآلامه كأنهما حقيقيان ولكنهما في الواقع كانا مجرد شبه(3).
    ولم يكونوا مجرد جماعة واحدة بل عدة جماعات، فقال بعضهم:
    1 - أن الأيونAeon، إي الإله، المسيح، جاء في شبه جسد حقيقي.
    2 - وأنكر بعضهم اتخاذ أي جسد أو نوع من البشرية على الإطلاق. أي كان روحًا إلهيًا وليس إنسانًا فيزيقيًا(4).
    3 - وقال غيرهم أنه اتخذ جسدا نفسيا Psychic، عقليا، وليس ماديا.
    4 - وقال البعض أنه اتخذ جسدًا نجميًا Sidereal.
    5 - وقال آخرون أنه اتخذ جسدا ولكنه لم يولد حقيقة من امرأة(5).
    وجميعهم لم يقبلوا فكرة أنه تألم ومات حقيقة، بل قالوا أنه بدا وكأنه يتألم وظهر في الجلجثة كمجرد رؤيا.

    وكان أول من استخدم تعبير الدوسيتية "Doketai - δοκεται" هو سيرابيون أسقف إنطاكية (190 - 203 م.) في معرض حديثه عن إنجيل بطرس الأبوكريفي
    (6)، المنحول والمزور، ويقول عنه وعنهم " لأننا حصلنا على هذا الإنجيل من أشخاص درسوه دراسة وافيه قبلنا، أي من خلفاء أول من استعملوه الذين نسميهم دوكاتي " Doketai - δοκεται "، ( لأن معظم آرائهم تتصل بتعليم هذه العقيدة، فقد استطعنا قراءته ووجدنا فيه أشياء كثيرة تتفق مع تعاليم المخلص الصحيحة، غير أنه أضيف إلى تلك التعاليم إضافات أشرنا إليها عندكم "(7)....
    ما ذكرهم أيضا القديس أكليمندس الإسكندري مدير مدرسة الإسكندرية اللاهوتية سنة 216 م. وذكر مؤسسهم، كجماعة، في القرن الثاني بالقول أن شخص معين هو جولياس كاسيانوس (Julias Cassianus) مؤسس الخيالية(11). ويصفهم العلامة هيبوليتوس (استشهد سنة 235 م.) باعتبارهم فرقة غنوسية. وقال القديس جيروم (متوفى سنة 420 م.) عن بداية ظهورهم وفكره بأسلوب مجازي أنه "
    بينما كان الرسل أحياء وكان دم المسيح ما يزال ساخنًا (Fresh) في اليهودية، قيل أن جسده مجرد خيال
    " ))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...tic-Books.html

    ونقرا من الموسوعة الكاثوليكية :
    ((A heretical sect dating back to Apostolic times.
    Their name is derived from dokesis, "appearance" or "semblance", because they taught that Christ only "appeared" or "seemed to be a man, to have been born, to have lived and suffered. Some denied the reality of Christ's human nature altogether, s
    ome only the reality of His human body or of His birth or death.
    The word Docetae which is best rendered by "Illusionists", first occurs in a letter of Serapion, Bishop of Antioch (190-203) to the Church at Rhossos, where troubles had arisen about the public reading of the apocryphal Gospel of Peter. Serapion at first unsuspectingly allowed but soon after forbade, this, saying that he had borrowed a copy from the sect who used it, "whom we call Docetae". He suspected a connection with Marcionism and found in this Gospel "some additions to the right teaching of the Saviour". A fragment of apocryphon was discovered in 1886 and contained three passages which savoured strongly of Illusionism. The name further occurs in Clement of Alexandria (d. 216), Stromata III.13 and VII.17, where these sectaries are mentioned together with the Haematites as instances of heretics being named after their own special error.
    The heresy itself, however, is much older, as it is combated in the New Testament. Clement mentions a certain Julius Cassianus as ho tes dokeseos exarchon, "the founder of Illusionism".
    This name is known also to St. Jerome and Theodoret; and Cassianus is said to be a disciple of Valentinian, but nothing more is known of him. The idea of the unreality of Christ's human nature was held by the oldest Gnostic sects and can not therefore have originated with Cassianus. As Clement distinguished the Docetae from other Gnostic sects, he problably knew some sectaries the sum-total of whose errors consisted in this illusion theory; but Docetism, as far as at present known, as always an accompaniment of Gnosticism or later of Manichaeism. The Docetae described by Hippolytus (Philos., VIII, i-iv, X, xii) are likewise a Gnostic sect; these perhaps extended their illusion theory to all material substances.
    Docetism is not properly a Christian heresy at all, as it did not arise in the Church from the misunderstanding of a dogma by the faithful, but rather came from without...
    This heresy, which destroyed the very meaning and purpose of the Incarnation, was combated even by the Apostles. Possibly St. Paul's statement that in Christ dwelt the fullness of the Godhead corporaliter (Colossians 1:19, 2:9) has some reference to Docetic errors. Beyond doubt St. John (1 John 1:1-3, 4:1-3; 2 John 7) refers to this heresy; so at least it seemed to Dionysius of Alexandria (Eusebius, Church History VII.25) and Tertullian (De carne Christi, xxiv)
    . In sub-Apostolic times this sect was vigorously combated by St. Ignatius and Polycarp. ))
    http://www.newadvent.org/cathen/05070c.htm

    نقرا من الموسوعة البريطانية :
    ((Docetism, (from Greek dokein, “to seem”),
    Christian heresy and one of the earliest Christian sectarian doctrines
    , affirming that Christ did not have a real or natural body during his life on earth but only an apparent or phantom one.
    Though its incipient forms are alluded to in the New Testament, such as in the Letters of John (e.g., 1 John 4:1–3; 2 John 7)
    , Docetism became more fully developed as an important doctrinal position of Gnosticism, a religious dualist system of belief arising in the 2nd century AD which held that matter was evil and the spirit good and claimed that salvation was attained only through esoteric knowledge, or gnosis. The heresy developed from speculations about the imperfection or essential impurity of matter.))
    https://www.britannica.com/topic/Docetism

    و نقرا من Encyclopedia:
    ((Apart from these contentious issues about the canonical gospel narrative itself, i
    t is clear that docetic beliefs received support (whatever the original intention) from phrasing in the early hymn embedded in Philippians 2:5–11, which states that Christ Jesus took "the form of a slave, being born in human likeness," as this echoes as a proof-text through the writings of adherents to such views. Conversely, 1 John 1:1–3 and 4:1–3, and 2 John 7 evidence anti-docetic emphasis on the flesh that has been touched. Already, by the early second century, Ignatius of Antioch and Polycarp were combating those who denied the fleshly reality of Jesus' birth, life, and death, as well as those who claimed that his suffering was only apparent....

    Although docetism is frequently associated with Gnosticism—and many variations of such ideas can be found in the Nag Hammadi and similar writings—it is best understood as a collection of widespread tendencies that evidence the imperatives of popular piety, the impress of pagan notions of divinity or archetypal polarities between heaven and earth, and the influence of the glorified Christ already envisioned in the transfiguration and resurrection appearances. The term docetist first appears in a letter of Serapion of Antioch as quoted in Eusebius of Caesarea's History of the Church (6.12.6)
    with reference to those who circulated the Gospel of Peter, dating from around the mid-second century; but indications of pressure in this direction are evident from virtually the earliest strata of Christian belief that can be tracked historically.
    There is no evidence for any single sect of "docetists," and (even though Clement of Alexandria ascribes it to Julius Cassianus) no founder or point of origin can be supposed other than in theologically driven histories of heresy. ))
    https://www.encyclopedia.com/philoso...neral/docetism

    و منها ان ايريناوس - وهو احد اباء الكنيسة في النصف الثاني في القرن الثاني- ذكر الدوسيتية (نهاية قرن ثاني) في كتابه ضد الهرطقات و ذكر معتقدهم بنفي صلب المسيح و القاء الشبه على سمعان القيروني و ذكر ايريناوس لهذه التفاصيل بهذه الطريقة يدل على ان الفكرة كانت رائجة في ذلك الوقت -بدلا من ان تكون وليدة ذلك الزمان- بين بعض فرق الغنوصية
    .
    نقرا في كتاب ايريناوس ضد الهرطقات الكتاب الاول الفصل الرابع و العشرون الجزء الرابع :
    (
    (Wherefore he did not himself suffer death, but Simon, a certain man of Cyrene, being compelled, bore the cross in his stead; so that this latter being transfigured by him, that he might be thought to be Jesus, was crucified, through ignorance and error, while Jesus himself received the form of Simon,
    and, standing by, laughed at them. For since he was an incorporeal power, and the Nous (mind) of the unborn father, he transfigured himself as he pleased, and thus ascended to him who had sent him, deriding them, inasmuch as he could not be laid hold of, and was invisible to all. ))
    http://gnosis.org/library/advh1.htm
    للاستزادة :
    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthr...587&highlight=

    ثانيا : اقتباسه الخاطئ لاية قرانية تفضح جهله و انه يهري بما لا يعرف .

    قارنوا ما قاله بما هو موجود في الاية في القرانية ادناه !!!
    قال تعالى: ((وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) قَالَ اللَّهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ۚ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119)

    هل رايتم كيف انه لا يعلم من الاسلام شيئا وينطق افكا !!!

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    الشبهة الخامسة : الرد على شبهة من الذي شهد لنبيكم .


    اولا : اما طلبه الشهادة فان كان يقصد النبوءات في العهد القديم عن النبي عليه الصلاة و السلام فهي كثيرة و موجودة و ان ابى و نضع امثلة على ذلك .

    اقتباس

    نقرا في سفر اشعياء 42
    1 «هُوَذَا عَبْدِي الَّذِي أَعْضُدُهُ، مُخْتَارِي الَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ فَيُخْرِجُ الْحَقَّ لِلأُمَمِ.
    2 لاَ يَصِيحُ وَلاَ يَرْفَعُ وَلاَ يُسْمِعُ فِي الشَّارِعِ صَوْتَهُ.
    3 قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لاَ يَقْصِفُ، وَفَتِيلَةً خَامِدَةً لاَ يُطْفِئُ. إِلَى الأَمَانِ يُخْرِجُ الْحَقَّ.
    4 لاَ يَكِلُّ وَلاَ يَنْكَسِرُ حَتَّى يَضَعَ الْحَقَّ فِي الأَرْضِ، وَتَنْتَظِرُ الْجَزَائِرُ شَرِيعَتَهُ».
    5 هكَذَا يَقُولُ اللهُ الرَّبُّ، خَالِقُ السَّمَاوَاتِ وَنَاشِرُهَا، بَاسِطُ الأَرْضِ وَنَتَائِجِهَا، مُعْطِي الشَّعْبِ عَلَيْهَا نَسَمَةً، وَالسَّاكِنِينَ فِيهَا رُوحًا:
    6 «أَنَا الرَّبَّ قَدْ دَعَوْتُكَ بِالْبِرِّ، فَأُمْسِكُ بِيَدِكَ وَأَحْفَظُكَ وَأَجْعَلُكَ عَهْدًا لِلشَّعْبِ وَنُورًا لِلأُمَمِ،
    7 لِتَفْتَحَ عُيُونَ الْعُمْيِ، لِتُخْرِجَ مِنَ الْحَبْسِ الْمَأْسُورِينَ، مِنْ بَيْتِ السِّجْنِ الْجَالِسِينَ فِي الظُّلْمَةِ.
    8 «أَنَا الرَّبُّ هذَا اسْمِي، وَمَجْدِي لاَ أُعْطِيهِ لآخَرَ، وَلاَ تَسْبِيحِي لِلْمَنْحُوتَاتِ.
    9 هُوَذَا الأَوَّلِيَّاتُ قَدْ أَتَتْ، وَالْحَدِيثَاتُ أَنَا مُخْبِرٌ بِهَا. قَبْلَ أَنْ تَنْبُتَ أُعْلِمُكُمْ بِهَا».
    10
    غَنُّوا لِلرَّبِّ أُغْنِيَةً جَدِيدَةً، تَسْبِيحَهُ مِنْ أَقْصَى الأَرْضِ. أَيُّهَا الْمُنْحَدِرُونَ فِي الْبَحْرِ وَمِلْؤُهُ وَالْجَزَائِرُ وَسُكَّانُهَا،

    11
    لِتَرْفَعِ الْبَرِّيَّةُ وَمُدُنُهَا صَوْتَهَا، الدِّيَارُ الَّتِي سَكَنَهَا قِيدَارُ. لِتَتَرَنَّمْ سُكَّانُ سَالِعَ. مِنْ رُؤُوسِ الْجِبَالِ لِيَهْتِفُوا.

    12 لِيُعْطُوا الرَّبَّ مَجْدًا وَيُخْبِرُوا بِتَسْبِيحِهِ فِي الْجَزَائِرِ.
    13
    الرَّبُّ كَالْجَبَّارِ يَخْرُجُ. كَرَجُلِ حُرُوبٍ يُنْهِضُ غَيْرَتَهُ. يَهْتِفُ وَيَصْرُخُ وَيَقْوَى عَلَى أَعْدَائِهِ.

    14 «قَدْ صَمَتُّ مُنْذُ الدَّهْرِ. سَكَتُّ. تَجَلَّدْتُ. كَالْوَالِدَةِ أَصِيحُ. أَنْفُخُ وَأَنَخُرُ مَعًا.
    15 أَخْرِبُ الْجِبَالَ وَالآكَامَ وَأُجَفِّفُ كُلَّ عُشْبِهَا، وَأَجْعَلُ الأَنْهَارَ يَبَسًا وَأُنَشِّفُ الآجَامَ،
    16 وَأُسَيِّرُ الْعُمْيَ فِي طَرِيق لَمْ يَعْرِفُوهَا. فِي مَسَالِكَ لَمْ يَدْرُوهَا أُمَشِّيهِمْ. أَجْعَلُ الظُّلْمَةَ أَمَامَهُمْ نُورًا، وَالْمُعْوَجَّاتِ مُسْتَقِيمَةً. هذِهِ الأُمُورُ أَفْعَلُهَا وَلاَ أَتْرُكُهُمْ.
    17
    قَدِ ارْتَدُّوا إِلَى الْوَرَاءِ. يَخْزَى خِزْيًا الْمُتَّكِلُونَ عَلَى الْمَنْحُوتَاتِ، الْقَائِلُونَ لِلْمَسْبُوكَاتِ: أَنْتُنَّ آلِهَتُنَا!

    18 «أَيُّهَا الصُّمُّ اسْمَعُوا. أَيُّهَا الْعُمْيُ انْظُرُوا لِتُبْصِرُوا.
    19 مَنْ هُوَ أَعْمَى إِلاَّ عَبْدِي، وَأَصَمُّ كَرَسُولِي الَّذِي أُرْسِلُهُ؟ مَنْ هُوَ أَعْمَى كَالْكَامِلِ، وَأَعْمَى كَعَبْدِ الرَّبِّ؟
    20 نَاظِرٌ كَثِيرًا وَلاَ تُلاَحِظُ. مَفْتُوحُ الأُذُنَيْنِ وَلاَ يَسْمَعُ».


    نقول ان هذه نبوءة عن:
    1. بعثة النبي عليه الصلاة و السلام بلا شك
    2.ايمان من امن معه من العرب العدنانية الاسماعيلية
    3. كسر الاوثان و الاصنام في ارض العرب


    و لاثبات هذا ساقسم الموضوع الى اقسام :

    1. اثبات ان النبوءة تتكلم عن العرب و مساكنهم

    2. اثبات ان النبوءة تنبئ بايمان العرب بالله الواحد الاحد و ترك عبادة اصنامهم

    3. الرد على هولي بايبل



    القسم الاول : اثبات ان النبوءة تتكلم عن العرب و مساكن العرب


    نقول بلا شك ان النبوءة خاصة بالعرب و بما يحدث في ارض العرب

    و دليل ذلك :

    ان النص استخدم تكلم عن ابناء قيدار و سكان سالع
    وقد صرح شراح و مفسري الكتاب المقدس بان المعنى من ابناء قيدار هم العرب في الجزيرة العربية فيما يعرف ب ARABIA DESERTA اما سكان سالع فهم سكان ارض ادوم او منطقة صحراء الاردن و شمال غرب الجزيرة العربية فيما يعرف ب ARABIA PETRA

    نقرا من ما قاله المفسر ادم كلارك في تفسيره :
    (( Let the wilderness - The most uncultivated countries, and the most rude and uncivilized people, shall confess and celebrate with thanksgiving the blessing of the knowledge of God graciously imparted to them
    . By the desert is meant Arabia Deserta
    ; by the rocky country, Arabia Petraea; by the mountains, probably those celebrated ones, Paran, Horeb, Sinai, in the same country;
    to which also belonged Kedar, a clan of Arabians
    , dwelling for the most part in tents; but there were others of them who inhabited or frequented cities and villages, as may be collected from this place of the prophet. Pietro della Valle,
    speaking of the people of Arabia Deserta
    , says: "There is a sort of Arabs of that country called Maedi, who with their herds, of buffaloes for the most part, sometimes live in the deserts, and sometimes in cities; from whence they have their name, which signifies wandering, going from place to place. They have no professed houses; nor are they properly Bedaui, or Beduui, that is, Deserticoli, who are the most noble among them, and never abide within walls, but always go wandering through the open country with their black tents; nor are they properly called Hhadesi, as they call those who dwell in cities, and lands with fixed houses. These by the latter are esteemed ignoble and base; but both are considered as of low condition." Viaggi, Parte 3 lett. ii.

    The villages that Kedar doth inhabit - The Arabs, according to the Targum
    . ))

    https://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/isa042.htm

    و مغزى كلامه ان النبوءة تخص اولئك القيداريين الساكنين في منطقة البتراء (صحراء الاردن) و في منطقة الجزيرة العربية

    و كما نعلم فان الجزيرة العربية قد قسمها الرومان في مصادرهم الى ثلاث مناطق تقريبا

    1. ARABIA PETRA
    2. ARABIA DESERTA
    3. ARABIA FELIX

    و الاول كما قلنا هي البتراء و صحراء الاردن و منطقة شمال غرب الجزيرة العربية كتبوك و مدين
    و الثاني هي باقي مناطق الجزيرة العربية باستثناء اليمن
    و الثالث هي منطقة اليمن و نجران و جيزان و عسير

    نقرا من الموسوعة البريطانية :
    Arabia Felix, (Latin: “Happy, or Flourishing, Arabia”) in ancient geography, the comparatively fertile region in southwestern and southern Arabia (in present-day Asir and Yemen),
    a region that contrasted with Arabia Deserta in barren central and northern Arabia
    and with Arabia Petraea (“Stony Arabia”) in northwestern Arabia, which came under the suzerainty of imperial Rome
    https://www.britannica.com/place/Arabia-Felix#ref231402

    و يصرح ادم كلارك في اخر سطر ان التلمود يفسر بان المراد من ابناء قيدار هم جميع العرب و ذلك لان اليهود كانوا احيانا يطلقون على العرب جلهم بالقيداريين و نسبين هذا لاحقا باذن الله


    نقرا من Jamieson-Fausset-Brown Bible Commentary
    11. cities—in a region not wholly waste, but mainly so, with an oasis here and there.
    Kedar—in Arabia-Deserta
    (Isa 21:16; Ge 25:13). The Kedarenians led a nomadic, wandering life. So Kedar is here put in general for that class of men.
    https://biblehub.com/isaiah/42-11.htm

    و نقرا منGill's Exposition of the Entire Bible
    Let the wilderness and the cities thereof lift up their voice,.... The eastern part of the world,
    Arabia Deserta
    , and the inhabitants of the cities which were in it:
    the villages that Kedar doth inhabit; or the "courts" (t), or tents, the Kedarenes inhabited, who were Arabians, and dwelt in tents, which they pitched here and there, for the convenience of their flocks; and so the Targum,
    "
    the Arabians that inhabit the wilderness shall praise
    :''
    https://biblehub.com/isaiah/42-11.htm

    و نقرا من معجم Brown-Driver-Briggs
    קֵדָר proper name, of a people (swarthy? black-tented?); Κηδαρ:
    1
    tribe of nomads in Arabian desert Isaiah 21:16; Isaiah 42:11
    (with verb feminine), Isaiah 60:7, Jeremiah 2:10; Jeremiah 49:28 (twice in verse); Ezekiel 27:21; ׳בְּנֵיקֿ Isaiah 21:17; ׳אָהֳלֵי ק Psalm 120:5; Songs 1:5 (made of black goat-skins JacobBeduinenleben (2), 41 or black woven stuff DoughtyArab. Des. i. 224 f.; simile of swarthy hue).
    https://biblehub.com/hebrew/6938.htm

    و اما بالنسبة لمن يشكك في كون ان الجزيرة العربية او الحجاز هي جزء من مساكن القيداريين فليراجع موضوعنا هنا :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t210800.html

    و نقرا ما قاله المؤرخ اليهودي المشهور يوسيفيوس يحدد بلاد العرب و يذكر اي من العرب عاشو فيها :
    من كتاب :Abraham, the Nations, and the Hagarite
    نقرا كلام يوسفيوس ان ابناء اسماعيل عليه الصلاة و السلام سكنو المنطقة الممتدة من الفرات الى البحر الاريتري جنوبا!!

    نقرا من كتاب Abraham, the Nations, and the Hagarites الصفحة 189 نقلا من يوسيفوس ان العرب ابناء اسماعيل عليه الصلاة و السلام سكنوا من المنطقة الممتدة من الفرات الى البحر الاريتري و ان جميع انساب العرب ترجع الى اسماعيل عليه الصلاة و السلام
    (( Hagar finds Ishmael an Egyptian wife (1.220). "
    Their twelve sons dwelt in all the countries extending from the Euphrates to the Erythrean sea
    and called it Nabatean. " . As in (1. 214)
    Josephus connects the Arabs with the decendents of Ishmael " the founder of their race
    " . Yet this is not the final reference to Ishmael in the Antiquitates Judaicae ))

    و نقرا من كتاب الاساتير السامري كتاب اسرار موسى الجزء الخامس The Asatir: The Samaritain Book of the Secret Moses

    Chapter VIII-Birth of Mose
    1. And after the death of Abraham, Ishmael
    reigned twenty seven years
    2. And all the children of Nebaot ruled for one
    year in the lifetime of Ishmael,
    3. And for thirty years after his death from the
    river of Egypt to the river Euphrates; and they
    built Mecca
    .
    4. For thus it is said "As thou goest towards
    Ashur before all his brethren he lay

    و يقول المعلق لكتاب الاساتير موسس جاستر في الصفحة 158 من الكتاب :
    ((
    that this book could not have been compiled later than between 250-200 BC
    ))

    بل ان الكاتب نفسه يجعل من ذكر مكة هنا حجة لاثبات تاريخيتها القديمة فيقول في هامش الصفحة 262 من كتاب الاساتير السامري تعليقات على النص الذي اوردناه :
    ((
    " Built Mecca" Already known to Ptolemy as Makoraba
    ))
    .

    و باقي الادلة على سكن قيدار في الجزيرة العربية و الحجز موجود في الرابط و سنكتفي بهذا لعدم الاطالة

    و كما قلنا سابقا هذا اللفظ يرمز في التلمود و في مصادر اليهود الى جميع العرب البدو لان للفظ دلالة على ادمة او سمرة لون الجلد
    فلذا اطلق اليهود احيانا هذا اللفظ على جميع العرب البدو

    نقرا من معجم Gesenius' Hebrew-Chaldee Lexicon


    https://www.blueletterbible.org/lang...gs=H6938&t=KJV

    و نقرا من معجم سميث :Kedar [N] [E] [H]
    (
    dark-skinned
    ), the second in order of the sons of Ishmael, ( Genesis 25:13 ; 1 Chronicles 1:29 ) and the name of a great tribe of Arabs settled on the northwest of the peninsula and on the confines of Palestine. The "glory of Kedar" is recorded by the prophet Isaiah, ( Isaiah 21:13-17 ) in the burden upon Arabia; and its importance may also be inferred from the "princes of Kedar" mentioned by Ezekiel, ( Ezekiel 27:21 ) as well as the pastoral character of the tribe. They appear also to have been, like the wandering tribes of the present day, "archers" and "mighty men."( Isaiah 21:17 ) comp. Psal 120:5 That they also settled in villages or towns we find from Isaiah.
    ( Isaiah 42:11 )
    The tribe seems to have been one of the most conspicuous of all the Ishmaelite tribes, and hence the rabbins call the Arabians universally by this name
    .
    https://www.biblestudytools.com/dict...ary/kedar.html

    و نقرا في تفسير انطونيوس فكري
    هذه أغنية المفديين من اليهود والأمم (رؤ 7: 10) والمسيح أتى ليحارب إبليس وما زال يحاربه فينا. فهو كَرَجُلِ حُرُوبٍ. هو جاء لكل العالم
    قِيدَارُ = بلاد العرب
    . وسَالِعَ = عاصمة أدوم. والْجَزَائِر = أي البلاد البعيدة. ويُنْهِضُ غَيْرَتَهُ = قام في ملء الزمان ليخلص شعبه لغيرته عليهم
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...ter-42.html#11


    القسم الثاني : اثبات ان النبوءة تخص ايمان العرب بالله الواحد الاحد و نبذ عبادة الاصنام
    و هذا يتضح من السياق نفسه لان النص يقول
    11 لِتَرْفَعِ الْبَرِّيَّةُ وَمُدُنُهَا صَوْتَهَا، الدِّيَارُ الَّتِي سَكَنَهَا قِيدَارُ. لِتَتَرَنَّمْ سُكَّانُ سَالِعَ. مِنْ رُؤُوسِ الْجِبَالِ لِيَهْتِفُوا.
    12 لِيُعْطُوا الرَّبَّ مَجْدًا وَيُخْبِرُوا بِتَسْبِيحِهِ فِي الْجَزَائِرِ.
    13 الرَّبُّ كَالْجَبَّارِ يَخْرُجُ. كَرَجُلِ حُرُوبٍ يُنْهِضُ غَيْرَتَهُ. يَهْتِفُ وَيَصْرُخُ وَيَقْوَى عَلَى أَعْدَائِهِ.
    14 «قَدْ صَمَتُّ مُنْذُ الدَّهْرِ. سَكَتُّ. تَجَلَّدْتُ. كَالْوَالِدَةِ أَصِيحُ. أَنْفُخُ وَأَنَخُرُ مَعًا.
    15 أَخْرِبُ الْجِبَالَ وَالآكَامَ وَأُجَفِّفُ كُلَّ عُشْبِهَا، وَأَجْعَلُ الأَنْهَارَ يَبَسًا وَأُنَشِّفُ الآجَامَ،
    16 وَأُسَيِّرُ الْعُمْيَ فِي طَرِيق لَمْ يَعْرِفُوهَا. فِي مَسَالِكَ لَمْ يَدْرُوهَا أُمَشِّيهِمْ. أَجْعَلُ الظُّلْمَةَ أَمَامَهُمْ نُورًا، وَالْمُعْوَجَّاتِ مُسْتَقِيمَةً. هذِهِ الأُمُورُ أَفْعَلُهَا وَلاَ أَتْرُكُهُمْ.
    17
    قَدِ ارْتَدُّوا إِلَى الْوَرَاءِ. يَخْزَى خِزْيًا الْمُتَّكِلُونَ عَلَى الْمَنْحُوتَاتِ، الْقَائِلُونَ لِلْمَسْبُوكَاتِ: أَنْتُنَّ آلِهَتُنَا
    !

    فهي نبوءة تتكلم عن ايمان الشعوب بالله الواحد الاحد و ترك عبادة المنحوتات و الاصنام و هي تخص من ذكر في السفر و هي ديار قيدار ارض العرب
    و خروج الرب كجبار في العدد 13 كناية عن امره المؤمنين بقتال المشركين اذ نقرا بعدها في العدد 17 ان المتكلين على الاوثان قد خزو و قد وقع هذا فعلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث طهر الجزيرة العربية من كل الاوثان و الارجاز

    و نقرا في قاموس الكتاب المقدس :
    (( سم سامي معناه "قدير" أو "أسود" أو "داكن البشرة" وهو اسم الابن الثاني من أبناء اسماعيل بن إبراهيم (تك 25: 13؛ 1 أخ 29:1). وهو أب لأشهر قبائل العرب وتسمى بلادهم أيضًا قيدار (اش 21: 16 وار 49: 28). وكانوا في الغالب رعاة متبدين يعيشون في خيام سود وهم البدو (خيام قيدار tents of Kedar أو tents of Qedar نش 1: 5) إلا أن بعضهم كانوا متمدنين يسكون المدن وهم الحضر (اش 42: 11). وكانوا أصحاب مواشي كثيرة وهم بارعون في الحرب ولاسيما في الرمي بالقوس وكان يحاربهم الآشوريون. وقد نكّل بهم نبوخذنصر حين زحف بعسكره إلى بلادهم وخربها.....وقيدار هو جد القبائل العربية التي يطلق عليها هذا الاسم في النبوات الكتابية من عصر سليمان إلى زمن السبي البابلي. وفي نبوة إشعياء عن بلاد العرب (إش 13:21-17) تذكر "قيدار" مع الدادنيين وتيماء" وكيف أنه في مدة سنة... يفني كل مجد قيدار (إش 16:21 - وهو ما يدل على ما بلغته من عظمة في ذلك الوقت - انظر أيضاً حز 21:27) و"بقية عدد قسى أبطال بني قيدار (وهو ما يدل على قوتها الحربية) تقل لأن الرب إله إسرائيل قد تكلم" (عد 17).
    والصورة التي يقدمها لنا الكتاب المقدس عن قيدار هي صورة شعب من البدو من نسل إسماعيل لم يكونوا يعبدون الرب (يهوه)
    ، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى.
    ولكن إشعياء يتنبأ بأنهم سيكونون من الشعوب التي ستستمتع في المستقبل بملكوت الله (إش 11:42
    ، 60 : 7)))
    https://st-takla.org/Full-Free-Copti...F/KAF_150.html

    و هذا اقوى اعتراف في ان النص يتنبا عن ايمانهم بالله الواحد الاحد في المستقبل فاشعياء عليه الصلاة و السلام يعطينا نبوءة واضحة عن ايمان اهل الجزيرة العربية برسالة الاسلام
    وقد حاول صاحب هذا الكلام في القاموس ان يخفف من وطاة هذا القول فحصر النص في القبائل القيدارية الساكنة في جنوب الاردن و هذا باطل من وجهين :

    1. ان المملكة القيدارية قد انتهت في القرن الخامس قبل الميلاد و لم يعرف ذريتهم من العرب بانهم دخلوا اي دين توحيدي سوى الاسلام
    2. اذا افترضنا (و هذا افتراض بعيد) حصر نسبهم في القبائل الساكنة في تلك المنطقة فانهم الان مسلمون يدينون بدين التوحيد
    3. المصادر اليهودية كانت تطلق على جميع البدو العرب بالقيداريين سواءا كانوا من نسل قيدار ام لم يكونوا
    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=210833

    و ايضا من بحث سابق لي

    اقتباس
    نقرا من انجيل يوحنا الاصحاح الاول :
    19هذِهِ شَهادةُ يوحنّا، حينَ أرسَلَ إلَيهِ اليَهودُ مِنْ أُورُشليمَ كَهنَةً ولاويّـينَ ليسألوهُ: «مَنْ أنتَ؟» 20فاَعتَرَفَ وما أنكَرَ، اَعتَرَفَ قالَ: «ما أنا المَسيحُ».
    21فقالوا: «مَنْ أنتَ، إذًا؟ هل أنتَ إيليّا؟» قالَ: «ولا إيليّا». قالوا: «هل أنتَ النّبـيّ؟» أجابَ: «لا».
    22فقالوا لَه: «مَنْ أنتَ، فنَحمِلَ الجَوابَ إلى الذينَ أرسَلونا. ماذا تقولُ عَنْ نَفسِكَ؟»
    23قالَ: «أنا، كما قالَ النّبـيّ إشَعيا: صوتُ صارخٍ في البرّيّةِ: قَوّموا طريقَ الرّبّ».
    24وكانَ بَينَهُم فَرّيسيّونَ،
    25فقالوا ليوحنّا: «كيفَ تُعَمّدُ وما أنتَ المَسيحُ ولا إيليّا ولا النّبـيّ؟»
    26أجابَهُم: «أنا أعمّدُ بالماءِ، وبَينَكم مَنْ لا تَعرِفونَهُ.
    27هوَ الذي يَجيءُ بَعدي، ويكونُ أعظَمَ مِنّي، وما أنا أهلٌ لأنْ أحُلّ رِباطَ حِذائِهِ».

    نرى من الاعداد اعلاه ان اليهود كانوا ينتظرون ثلاثة :
    1. ايليا
    2. المسيح
    3. النبي .
    حسب العهد الجديد يسوع هو المسيح و يوحنا المعمدان (مع انه انكر في الاعداد اعلاه) هو ايليا
    نقرا من انجيل متى 17:
    11فَأَجَابَهُمْ قَائِلاً: «حَقّاً، إِنَّ إِيلِيَّا يَأْتِي أَوَّلاً وَيُصْلِحُ كُلَّ شَيْءٍ.
    12عَلَى أَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: قَدْ جَاءَ إِيلِيَّا، وَلَمْ يَعْرِفُوهُ، بَلْ فَعَلُوا بِهِ كُلَّ مَا شَاءُوا. كَذَلِكَ ابْنُ الإِنْسَانِ أَيْضاً عَلَى وَشْكِ أَنْ يَتَأَلَّمَ عَلَى أَيْدِيهِمْ».
    13
    عِنْدَئِذٍ فَهِمَ التَّلامِيذُ أَنَّهُ كَلَّمَهُمْ عَنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ
    .

    فمن هو النبي الذي سال اليهود يوحنا المعمدان عنه في العدد 21 ؟؟؟
    حسب مفسري الكتاب المقدس فان النبي هنا هو نفسه نبي التثنية 18 :15 و 18: 18 الذي تنبا به موسى عليه الصلاة و السلام و ان هذا النبي حسب اعتقاد اليهود لا علاقة له بالمسيح بل هو شخص اخر قادم !!


    نقرا من هامش الترجمة الرهبانية اليسوعية لانجيل يوحنا الاصحاح الاول :
    ((29 ) ....
    كان انتظار نبي للازمنة الاخيرة منتشرة في بيئات مختلفة و لربما كان يستند الى تث 18/ 15
    ))


    file:///Users/MacbookPro/Downloads/المقدس الطبعة اليسوعية (14).pdf

    نقرا من التفسير التطبيقي للكتاب المقدس الصفحة 2170 :
    ((
    كان في اذهان الفريسيين اربع احتمالات فيما ختص بهوية يوحنا المعمدان و هي : (1) انه النبي الذي سينطق بكلمات الله (تث 18: 15)
    (2) انه ايليا (ملا 4: 5) (3) انه المسيح (4) انه نبي كذاب. وقد انكر يوحنا انه احد الشخصيات الثلاث الاولى))


    file:///Users/MacbookPro/Downloads/coptic-books.blogspot.com التفسير التطبيقي للكتاب المقدس (2).pdf

    نقرا من تفسير ادم كلارك :
    Art thou Elias? - The scribes themselves had taught that Elijah was to come before the Messiah. See Mat 17:10; and this belief of theirs they supported by a literal construction of Mal 4:5.
    Art thou that prophet? - the prophet spoken of by Moses, Deu 18:15, Deu 18:18. This text they had also misunderstood: for the prophet or teacher promised by Moses
    was no other than the Messiah himself. See Act 3:22. But the Jews had a tradition that Jeremiah was to return to life, and restore the pot of manna, the ark of the covenant, etc., which he had hidden that the Babylonians might not get them. Besides this, they had a general expectation that all the prophets should come to life in the days of the Messiah.
    I am not - I am not the prophet which you expect, nor Elijah: though he was the Elijah that was to come; for in the spirit and power of that eminent prophet he came, proclaiming the necessity of reformation in Israel. See Mat 11:14; Mat 17:10-13.
    http://www.sacred-texts.com/bib/cmt/clarke/joh001.htm

    نقرا من Pulpit Commentary
    Art thou the Prophet? It is doubtful whether they here take up another popular expectation of the physical return of one of the old prophets,
    or whether, with an exegesis afterwards modified by the apostles, they point to Deuteronomy 18:15, and reveal the fact that they had not identified the prediction of "the prophet like unto Moses" with their Messiah. If they had identified these representations, they would not, of course, have pressed him with an identical question.
    It is highly probable that that prophecy had, with the predictions of Malachi and Isaiah, led to numerous expectations more or less identified with the Messianic cycle of coming events
    https://biblehub.com/john/1-21.htm

    وقد كان هذا التقسيم بين المسيح و بين النبي القادم معروفا لدى جموع اليهود ايضا

    نقرا من انجيل يوحنا الاصحاح السابع
    40
    وَلَمَّا سَمِعَ الْحَاضِرُونَ هَذَا الْكَلامَ قَالَ بَعْضُهُمْ: «هَذَا هُوَ النَّبِيُّ حَقّاً».

    41وَقَالَ آخَرُونَ: «هَذَا هُوَ الْمَسِيحُ». وَلَكِنَّ بَعْضَهُمْ قَالُوا: «وَهَلْ يَطْلُعُ الْمَسِيحُ مِنَ الْجَلِيلِ؟
    42أَمَا قَالَ الْكِتَابُ إِنَّ الْمَسِيحَ سَيَأْتِي مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ، وَمِنْ قَرْيَةِ بَيْتِ لَحْمٍ حَيْثُ كَانَ دَاوُدُ؟»

    فنرى ان الحاضرين في العدد 40 فرقوا بين المسيح و بين النبي فبينما البعض قال عن يسوع انه المسيح قال عنه الاخرون انه ذلك النبي المنتظر !!

    نقرا من Cambridge Bible for Schools and Collegesthat prophet]
    Rather, the Prophet, the well-known Prophet of Deuteronomy 18:15, who some thought would be a second Moses, others a second Elijah, others the Messiah. From John 7:40-41 we see that some distinguished ‘the Prophet’ from the Messiah;
    and from Matthew 16:14 it appears that Jeremiah or other prophets were expected to return. Comp. 2Es 2:18; 1Ma 14:41. This verse alone is almost enough to prove that the writer is a Jew. Who but a Jew would know of these expectations? Or if a Gentile chanced to know them, would he not explain them to his readers? In John 1:25, John 6:14; John 6:48; John 6:69 our translators have repeated the error of translating the definite article by ‘that’ instead of ‘the.’
    https://biblehub.com/commentaries/john/1-21.htm

    اعتراضات نصرانية محتملة
    :
    1. ان اليهود كانوا ينتظرون ارميا و كانوا سيعتقدون انه سيعيد اليهم تابوت العهد
    2. ان اليهود جهلوا ان المسيح هو النبي كما جهلوا ان هناك نبيا يقوم من الجليل حينما انكروا ذلك (يوحنا 7: 52)

    الرد على الاعتراض الاول
    :
    ان كان مقصد اليهود الفريسيين من النبي انه ارميا لذكروا اسمه بكل ببساطة فانه من السخف و الغباء ان نعتقد ان اسم ارميا غاب عن اذهان الفريسيين كلهم مرة واحدة
    !!!

    نقرا من Meyer's NT Commentary
    ὁ προφήτης εἶ σύ;] The absence of any connecting link in the narrative shows the rapid, hasty manner of the interrogation. ὁ προφήτης is marked out by the article
    as the well-known promised prophet, and considering the previous question Ἠλίας εἶ σύ, can only be a nameless one, and therefore not Jeremias, according to Matthew 16:14 (Grotius, Kuinoel, Olshausen, Klee, Lange), but the one intended in Deuteronomy 18:15,
    the reference of whom to the Messiah Himself (Acts 3:22; Acts 7:37; John 1:46; John 6:14) was at least not universal (comp. John 7:40), and was not adopted by the interrogators here. Judging from the descending climax of the points of these questions, they must rather have thought of some one inferior to Elias, or, in general, of an individual undefined, owing to the fluctuation of view regarding Him who was expected as “the prophet.”[113] Nonnus well expresses the namelessness and yet eminence of this ὁ προφήτης: μὴ σύ μοι, ὃν καλέουσι, θεηγόρος ἐσσὶ προφήτης, ἄγγελος ἐσσομένων; Observe how the rigid denials become shortened at last to the bare οὔ. Here also we have a no on the Baptist’s lips, because in his view Jesus was the prophet of Deuteronomy 18.
    https://biblehub.com/commentaries/john/1-21.htm

    الرد على الاعتراض الثاني :
    اولا : يلزم من هذا الاعتراض احدى امرين : 1. ان يوحنا عليه الصلاة و السلام جهل ايضا كما جهلوا لانه لم يصحح لهم و حاشاه بابي هو و امي او 2. ان يوحنا عليه الصلاة و السلام علم خطاهم و لم يصحح لهم و حاشاه ايضا بابي هو و امي
    فكون ان يوحنا عليه الصلاة و السلام لم يصحح لهم لهو اكبر دليل ان المسيح هو غير ذلك النبي في التثنية 18 : 15 و 18: 18
    .

    ثانيا : ثم كيف يقال انهم جهلوا و المسيح يعترف انهم جلسوا على كرسي موسى و اوصى سامعيه ان يحفظوا ما يقوله الفريسيون و مع ذلك لا يصحح لهم هذه النقطة احد و لا حتى كاتب الانجيل !!!!

    نقرا من انجيل متى 23:
    1عِنْدَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلامِيذَهُ، 2وَقَالَ: «
    اعْتَلَى الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ كُرْسِيَّ مُوسَى: 3فَاحْفَظُوا كُلَّ مَا يَقُولُونَهُ لَكُمْ وَاعْمَلُوا بِهِ.
    وَلَكِنْ لَا تَعْمَلُوا مِثْلَ مَا يَعْمَلُونَ؛ لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلا يَفْعَلُونَ، 4بَلْ يَحْزِمُونَ أَحْمَالاً ثَقِيلَةً لَا تُطَاقُ وَيَضَعُونَهَا عَلَى أَكْتَافِ النَّاسِ، وَلَكِنَّهُمْ هُمْ لَا يُرِيدُونَ أَنْ يُحَرِّكُوهَا بِطَرَفِ الإِصْبَعِ

    ثالثا : لما انقسم الناس حول المسيح في يوحنا 7: 40 بين قائل انه المسيح و بين قائل انه النبي -كما نقلنا اعلاه- لم لم يصحح لهم ويقول هما شخص واحد فانا المسيح و انا النبي ؟؟؟
    .

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 26-07-2021 الساعة 07:24 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    ثانيا : ثبت العرش ثم انقش !!! تقول ان المسيح تنبا به العهد القديم ، جميل اذ نحن نؤمن انه المسيح المنتظر الا اننا نظرنا الى نبوءاتكم فوجدنا التدليس للاسف الشديد .

    نقرا من موضوع سابق لي

    اقتباس
    نقرا في متى 2 :
    19 فَلَمَّا مَاتَ هِيرُودُسُ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ فِي حُلْمٍ لِيُوسُفَ فِي مِصْرَ20 قَائِلاً: «قُمْ وَخُذِ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّهُ قَدْ مَاتَ الَّذِينَ كَانُوا يَطْلُبُونَ نَفْسَ الصَّبِيِّ».
    21 فَقَامَ وَأَخَذَ الصَّبِيَّ وَأُمَّهُ وَجَاءَ إِلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ.
    22 وَلكِنْ لَمَّا سَمِعَ أَنَّ أَرْخِيلاَوُسَ يَمْلِكُ عَلَى الْيَهُودِيَّةِ عِوَضًا عَنْ هِيرُودُسَ أَبِيهِ، خَافَ أَنْ يَذْهَبَ إِلَى هُنَاكَ. وَإِذْ أُوحِيَ إِلَيْهِ فِي حُلْمٍ، انْصَرَفَ إِلَى نَوَاحِي الْجَلِيلِ.
    23 وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ،
    لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا
    »

    النبوءة التي يتكلم عنها كاتب انجيل متى في العدد 23 و هي ان انبياء العهد القديم تنبؤوا ان المسيح عليه الصلاة و السلام سيكون من مدينة او بالاحرى و الاصح قرية الناصرة هو اقتباس خاطئ لانه لا يوجد مثل هذه النبوءة ابدا في العهد القديم

    نقرا من The New American Bible
    2:23 Nazareth…he shall be called a Nazorean: the tradition of Jesus’ residence in Nazareth was firmly established, and Matthew sees it as being in accordance with the foreannounced plan of God.
    The town of Nazareth is not mentioned in the Old Testament, and no such prophecy can be found there
    . The vague expression “through the prophets” may be due to Matthew’s seeing a connection between Nazareth and certain texts in which there are words with a remote similarity to the name of that town. Some such Old Testament texts are Is 11:1 where the Davidic king of the future is called “a bud” (nēser) that shall
    blossom from the roots of Jesse, and Jgs 13:5, 7 where Samson, the future deliverer of Israel from the Philistines, is called one who shall be consecrated (a nāzîr) to God.
    https://www.biblegateway.com/passage...&version=NABRE


    و المفاجاة هي :

    ان احد اباء الكنيسة يوحنا ذهبي الفم قد اعترف بان هذه النبوءة غير موجودة في العهد القديم و انها قد تنتمي الى احد الاسفار الضائعة !!!!

    نقرا من كتاب يوحنا ذهبي الفم Homilies on the Gospel of Matthew الفصل IX الصفحة 113
    6. We see here the cause why the angel also, putting them at ease for
    the future, restores them to their home. And not even this simply, but
    he adds to it a prophecy, "That it might be fulfilled," saith he, "which
    was spoken by the prophets, He shall be called a Nazarene."
    And what manner of prophet said this? Be not curious, nor

    overbusy. For many of the prophetic writings have been lost; and

    this one may see from the history of the Chronicles.For being

    negligent, and continually falling into ungodliness, some they

    suffered to perish, others they themselves burnt upand cut to pieces
    .
    The latter fact Jeremiah relates;the former, he who composed the
    fourth book of Kings, saying, that aftera long time the book of
    Deuteronomy was hardly found, buried somewhere and lost.
    But if,

    when there was no barbarian there, they so betrayed their books,

    much more when the barbarians had overrun them.
    For as to the
    fact, that the prophet had foretold it, the apostles themselves in
    many places call Him a Nazarene.

    http://www.documentacatholicaomnia.e...atthew,_EN.pdf

    فهذا اعتراف من يوحنا ذهبي الفم على ان :
    1. النبوءة غير موجودة في العهد القديم
    2. هناك اسفار ضائعة من العهد القديم فالكتاب المقدس حسب يوحنا ذهبي الفم محرف بالنقص
    !!!!

    الردود النصرانية :

    حاول البعض من مفسري الكتاب المقدس في عصرنا الحالي التبرير لهذا الخطا بان يقولو ان المراد من الناصري هنا مشتقة من كلمة الغصن في اشعياء و غيرها في العهد القديم


    مثلا :

    نقرا رد المفسر تادرس مالطي :
    ((كلمة "ناصرة"، منها اشتقّت "نصارى" لقب المسيحيّين؛ وهي بالعبريّة Natzar وتعني غصن، ومنها الكلمة العربيّة "ناضر"، وقد سمّيَ السيّد المسيح في أكثر من نبوّة في العهد القديم بالغصن. فجاء في إشعياء النبي: "ويخرج قضيب من جذع يسّى، وينبت غصن من أصوله، ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم، روح المشورة والقوّة، روح المعرفة ومخافة الرب..." (إش 11: 1-2). وجاء في إرميا: "ها أيام تأتي يقول الرب، وأُقيم لداود غصن برّ، فيملك ملك، وينجح، ويُجري حقًا وعدلًا في الأرض" (راجع إر 33: 15) وفي زكريا: "هأنذا آتي بعبدي الغصن" (زك 3: 8 "هوذا الرجل الغصن اسمه، ومن مكانه ينبت، ويبني هيكل الرب" (زك 6: 12)... هكذا كان اليهود يترقّبون في المسيّا أنه يُدعى "الغصن"... أي "ناصري"))
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...ter-02.html#23


    الرد على هذا العذر
    :

    هذا العذر مردود من عدة وجوه :

    الاول : ان سياق العدد 23 في متى يشير الى مدينة الناصرة فلا اساس لربطها بالغصن
    !!!
    23
    وَأَتَى وَسَكَنَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا نَاصِرَةُ
    ، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالأَنْبِيَاءِ: «إِنَّهُ سَيُدْعَى نَاصِرِيًّا»

    الثاني : غصن بالعبرية ليست NATZAR كما ادعى تادرس مالطي بل هي nêtser نيتسر
    نقرا من معجم سترونج
    נֵצֶר
    nêtser
    , nay'-tser; from H5341 in the sense of greenness as a striking color; a shoot; figuratively, a descendant:—branch
    https://www.blueletterbible.org/lang...gs=H5342&t=KJV

    وللتوضيح نضع النص العبري لاشعياء 11 : 1 من النص الماسوري
    11:1 וְיָצָא חֹטֶר מִגֵּזַע יִשָׁי וְ
    נֵצֶר
    מִשָּׁרָשָׁיו יִפְרֶֽה
    https://www.blueletterbible.org/kjv/.../t_conc_690001

    الثالث : كلمة غصن العبرية نيتسر נֵצֶר لم ترد الا في موضع واحد من العهد و هو اشعياء 11 : 1 فكيف يقول كاتب متى ان الانبياء (بالجمع) تنبؤوا !!!


    و استشهاده بارميا 33 هو استشهاد خاطئ تماما و ذلك لان العدد المشار اليه لا يستخدم الكلمة العبري نيتسر נֵצֶר بل يستخدم الكلمة العبرية צֶמַח tsemach تسيماخ

    النص العبري لارميا 33 : 15 بالماسوري
    33:15 בַּיָּמִים הָהֵם וּבָעֵת הַהִיא אַצְמִיחַ לְדָוִד
    צֶמַח
    צְדָקָה וְעָשָׂה מִשְׁפָּט וּצְדָקָה בָּאָֽרֶץ
    https://www.blueletterbible.org/kjv/.../t_conc_778015

    و نقرا من معجم سترونج
    צֶמַח
    tsemach
    , tseh'-makh; from H6779; a sprout (usually concrete), literal or figurative:—branch, bud, that which (where) grew (upon), spring(-ing).
    https://www.blueletterbible.org/lang...gs=H6780&t=KJV

    و كذلك الحال بالنسبة لما ذكره تادرس مالطي من زكريا 3: 8
    فاللفظ المستخدم هو ايضا ستيماخ צֶמַח

    نقرا من النص الماسوري للعهد القديم
    3:8 שְֽׁמַֽע־נָא יְהֹושֻׁעַ הַכֹּהֵן הַגָּדֹול אַתָּה וְרֵעֶיךָ הַיֹּשְׁבִים לְפָנֶיךָ כִּֽי־אַנְשֵׁי מֹופֵת הֵמָּה כִּֽי־הִנְנִי מֵבִיא אֶת־עַבְדִּי
    צֶֽמַח
    https://www.blueletterbible.org/kjv/zec/3/8/p0/t_conc_914008

    و كذلك الحال بالنسبة لزكريا 6: 12 فاللفظ المستخدم تسيماخ
    نقرا من النص الماسوري للعهد القديم 6:12
    וְאָמַרְתָּ אֵלָיו לֵאמֹר כֹּה אָמַר יְהוָה צְבָאֹות לֵאמֹר הִנֵּה־אִישׁ
    צֶמַח
    שְׁמֹו וּמִתַּחְתָּיו יִצְמָח וּבָנָה אֶת־הֵיכַל יְהוָֽה
    https://www.blueletterbible.org/kjv/.../t_conc_917012


    الرابع : الغريب ان تادرس مالطي لم يذكر الكلمة باليونانية فكاتب انجيل متى كتب انجيله باليونانية فمن البديهي ان يقارن اللفظ اليوناني للناصرة باللفظ العبري لغصن ليرى ان كان هناك اشتقاقا و لكن الغريب ان تادرس مالطي قارن لفظ الناصرية بالعربية مع لفظ الغصن بالعبرية ليثبت الاشتقاق و كان كاتب انجيل متى كتب بالعربية!!!
    !!!!!

    خامسا : الناصرة باليونانية هي Ναζαρά و الحرف الثالث من اليسار هنا هو حرف الزيتا ζ بينما كلمة غصن بالعبري تستخدم حرف الصاد تسادي צֶ و هذا ينفي بعينه الاشتقاق


    ودليل ذلك ما قاله الدكتور هرمان الشاوسن في كتابه BIBLICAL COMMENTARY ON THE NEW TESTAMENT الصفحة 195

    ملف مرفق 17262



    http://classicchristianlibrary.com/l...mentary-v1.pdf



    و في ختام هذه الجزئية لي ثلاث ملاحظات بخصوص تادرس مالطي
    :

    1. كيف وقع في خطا بديهي ان يحاول اثبات وجهة نظره بمقارنة اللفظ في الترجمة العربية في انجيل متى باللفظ العبري في العهد القديم في اشعياء 11 !!!!!

    2. كيف يدعي ان كلمة غصن وردت في ثلاث مواضع في العهد القديم ليثبت بذلك ان الانبياء تنبؤو بالمسيح عليه الصلاة و السلام بينما كلمة غصن بالعبرية נֵצֶר لم تستخدم الا مرة واحدة في اشعياء 11: 1 الا ان يكون تادرس مالطي يعتمد على ترجمة الفاندايك و كان كتبة اسفار العهد القديم كانوا يكتبون بالعربية !!!!!!؟؟؟؟؟؟

    3. ليت شعري كيف احتج تادرس مالطي في بداية كلامه بتفسير يوحنا ذهبي الفم و حينما جاء للعدد 23 لم يذكر ما ذكره يوحنا ذهبي الفم من عدم وجود هذه النبوءة في العهد القديم

    يقول تادرس مالطي في تفسيره :
    ((ذهابه إلى الناصرة، وهي بلد ليست بذي قيمة أراد به أن يحطّم ما اتسم به اليهود من افتخارهم بنسبهم إلى أسباط معيّنة، أو من بلاد ذات شهرة.
    يقول القديس يوحنا الذهبي الفم
    : [لأن الموضع كان قليل الأهمّية، بل بالأحرى ليس فقط الموضع وإنما كل منطقة الجليل. لهذا يقول الفرّيسيّون: "فتش وانظر، إنه لم يقم نبي من الجليل" (يو 7: 52). إنه لم يخجل من أن يُدعى أنه من هناك، ليظهر أنه ليس بمحتاج إلى الأمور الخاصة بالبشر، وقد اختار تلاميذه من الجليل... ليتنا لا نستكبر بسبب سموّ مولدنا أو غنانا، بل بالأحرى نزدري بمن يفعل هكذا. ليتنا لا نشمئز من الفقر، بل نطلب غنى الأعمال الصالحة. لنهرب من الفقر الذي يجعل الناس أشرارًا، هذا الذي يجعل من الغِنى فقرًا (لو 16: 24)، إذ يطلب متوسّلًا بلجاجة من أجل قطرة ماء فلا يجد[102].]))
    https://st-takla.org/pub_Bible-Inter...ter-02.html#23

    لماذا لم ينقل تادرس مالطي باقي كلامه في هذه النبوءة؟؟؟ اذ كما نقلنا من كتاب يوحنا ذهبي الفم فقد اعترف بان النبوءة لا وجود لها في العهد القديم و هي بالاحرى قد تكون في احد الاسفار الضائعة من العهد القديم
    يبدو ان تادرس مالطي قد خجل من الحقيقة المرة و هي انه حينها سيكون بين امرين لا ثالث لهما
    اما ان النبوءة باطلة و اما ان الكتاب المقدس قد اصابه التحريف بالنقص و ضاعت اسفار كثيرة !!!!

    كان يوحنا ذهبي الفم قاسيا جدا في كلامه فقد اتهم العهد القديم بانه تعرض لنقص شديد و انه الان ناقص وفضل ان يقول هذا على ان يعترف بخطا في اقتباس متى !!!!

    و هذا هو الامر الذي صعب على تادرس مالطي نقله خاصة ان القراء هم من اتباع الكنيسة التي لا ينبغي ان يشكوا في اصالة كتابهم و ينبغي ان تخفى عنهم هذه الحقائق و لكن هيهات

    فقد فتشنا الكتب كما قال المسيح عليه الصلاة و السلام و اقول لتادرس مالطي :
    (إنجيل يوحنا 8: 32) وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ»
    و اين تلك الشهادة و حسب كتابك يا يوحنا الدمشقي يوحنا المعمدان يشك في كون يسوع هو المسيح !!!

    نقرا من انجيل لوقا الاصحاح السابع
    18 فَأَخْبَرَ يُوحَنَّا تَلاَمِيذُهُ بِهذَا كُلِّهِ.19 فَدَعَا يُوحَنَّا اثْنَيْنِ مِنْ تَلاَمِيذِهِ، وَأَرْسَلَ إِلَى يَسُوعَ قَائِلاً: «أَنْتَ هُوَ الآتِي أَمْ نَنْتَظِرُ آخَرَ؟»
    20 فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهِ الرَّجُلاَنِ قَالاَ: «يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ قَدْ أَرْسَلَنَا إِلَيْكَ قَائِلاً: أَنْتَ هُوَ الآتِي أَمْ نَنْتَظِرُ آخَرَ؟»
    21 وَفِي تِلْكَ السَّاعَةِ شَفَى كَثِيرِينَ مِنْ أَمْرَاضٍ وَأَدْوَاءٍ وَأَرْوَاحٍ شِرِّيرَةٍ، وَوَهَبَ الْبَصَرَ لِعُمْيَانٍ كَثِيرِينَ.
    22 فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُماَ: «اذْهَبَا وَأَخْبِرَا يُوحَنَّا بِمَا رَأَيْتُمَا وَسَمِعْتُمَا: إِنَّ الْعُمْيَ يُبْصِرُونَ، وَالْعُرْجَ يَمْشُونَ، وَالْبُرْصَ يُطَهَّرُونَ، وَالصُّمَّ يَسْمَعُونَ، وَالْمَوْتَى يَقُومُونَ، وَالْمَسَاكِينَ يُبَشَّرُونَ.
    23 وَطُوبَى لِمَنْ لاَ يَعْثُرُ فِيَّ».
    24 فَلَمَّا مَضَى رَسُولاَ يُوحَنَّا، ابْتَدَأَ يَقُولُ لِلْجُمُوعِ عَنْ يُوحَنَّا: «مَاذَا خَرَجْتُمْ إِلَى الْبَرِّيَّةِ لِتَنْظُرُوا؟ أَقَصَبَةً تُحَرِّكُهَا الرِّيحُ؟
    25 بَلْ مَاذَا خَرَجْتُمْ لِتَنْظُرُوا؟ أَإِنْسَانًا لاَبِسًا ثِيَابًا نَاعِمَةً؟ هُوَذَا الَّذِينَ فِي اللِّبَاسِ الْفَاخِرِ وَالتَّنَعُّمِ هُمْ فِي قُصُورِ الْمُلُوكِ.
    26 بَلْ مَاذَا خَرَجْتُمْ لِتَنْظُرُوا؟ أَنَبِيًّا؟ نَعَمْ، أَقُولُ لَكُمْ: وَأَفْضَلَ مِنْ نَبِيٍّ!
    27 هذَا هُوَ الَّذِي كُتِبَ عَنْهُ: هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ!

    و اما ردكم الذي يقول ان يوحنا كان يفعل هذا كمجرد مسرحية حتى يقنع الرسولين اللذين ارسلهما فتالله ذلك هو السخف يا يوحنا الدمشقي و ليت شعري هل كان يصعب على يوحنا المعمدان ان يقول هذا هو المسيح و اذهبوا لتنظروا معجزاته ؟؟!!! اما اللجوء الى المسرحيات فذلك سخف من القول يدعو الى الهزء بقائله و ما قلتم هذا العذر الا من اجل الترقيع الفاضح

    روابط ذو صلة :
    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthr...068&highlight=

    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=210919

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    ثالثا : ادعاء يوحنا الدمشقي انه لم يشهد احد لوحي النبي صلى الله عليه وسلم و ان وحيه مختصر على المنامات !!.



    ذكرني هذا الكذوب بقوله تعالى ((وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ ۚ قَالَ إِن تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ (38))

    و هذا قاله مردود عليه من اكثر من وجه :

    1. ان ادلة نبوة النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة منها المعجزات الحسية و منها الاعجاز البلاغي للقران الكريم و منها الاعجاز القصصي و منها نبوءاته عليه الصلاة و السلام وقد شهد له القاصي و الداني على ذلك .

    اقتباس
    اولا الاعجاز البلاغي
    :
    و قد اعتراف به ألد اعداء النبي صلى الله عليه وسلم و خصومه و منهم من اسلم بسببه
    و القران فيه من السياق البلاغي الجميل الذي من جمع الأمثال و السلاسة و فصيح المعاني و الأساليب البلاغية كأسلوب الالتفات و هو أسلوب فصيح و كذلك وزن الآيات و استخدام التنبيه و السجع و قطع النعوت كل هذا و ذاك ضمن إطار يعجز افصح الفصحاء عن الإتيان بمثله اَي بما يعارضه ضمن إطار بلاغي يجعله اقل بلاغة من غيره

    أمثلة :
    1. الوليد بن المغيرة

    نقرا في البداية و النهاية لابن كثير رحمه الله الجزء الرابع نقلا عن مسند اسحاق بن راهويه :
    قال إسحاق بن راهويه : حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب السختياني عن عكرمة عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة جاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقرأ عليه القرآن ، فكأنه رق له ، فبلغ ذلك أبا جهل فأتاه ، فقال : يا عم ، إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا . قال : لم ؟ قال : ليعطوكه ، فإنك أتيت محمدا لتعرض لما قبله . قال : قد علمت قريش أني أكثرها مالا . قال : فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر له . قال :
    وماذا أقول ؟ فوالله ما منكم رجل أعلم بالأشعار مني ، ولا أعلم برجزه ، ولا بقصيده مني ، ولا بأشعار الجن ، والله ما يشبه الذي يقول شيئا من هذا ، ووالله إن لقوله الذي يقوله حلاوة ، وإن عليه لطلاوة ، وإنه لمثمر أعلاه ، مغدق أسفله ، وإنه ليعلو ولا يعلى ، وإنه ليحطم ما تحته .
    قال : لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه . قال : فدعني حتى أفكر فيه . فلما فكر قال : هذا سحر يؤثر ; يأثره عن غيره فنزلت : ذرني ومن خلقت وحيدا وجعلت له مالا ممدودا وبنين شهودا الآيات . [ المدثر : 11 - 13 ] هكذا رواه البيهقي عن الحاكم عن أبي عبد الله محمد بن علي الصنعاني بمكة ، عن إسحاق به . وقد رواه حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمة مرسلا . وفيه أنه قرأ عليه إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون [ النحل : 90
    وقد رواه الحاكم في مستدركه الجزء الثاني كتاب التفسير وصححه ووافقه الذهبي رحمه الله حيث قال
    (( 3872 - على شرط البخاري))

    2. شهادة جبير بن مطعم رضي الله عنه حال كفره:

    صحيح البخاري كتاب تفسير القران سورة الطور :
    4573 حدثنا الحميدي حدثنا سفيان قال حدثوني عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه رضي الله عنه قال
    سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب بالطور فلما بلغ هذه الآية أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون أم خلقوا السموات والأرض بل لا يوقنون أم عندهم خزائن ربك أم هم المسيطرون قال كاد قلبي
    أن يطير قال سفيان فأما أنا فإنما سمعت الزهري يحدث عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في المغرب بالطور ولم أسمعه زاد الذي قالوا لي

    3. شهادة انيس الغفاري رضي الله عنه في القران و انها سبب اسلامه

    صحيح مسلم كتاب فضائل الصحابة
    4520 باب من فضائل أبي ذر رضي الله عنه
    2473 حدثنا هداب بن خالد الأزدي حدثنا سليمان بن المغيرة أخبرنا حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت قال قال أبو ذر خرجنا من قومنا غفار وكانوا يحلون الشهر الحرام فخرجت أنا وأخي أنيس وأمنا فنزلنا على خال لنا فأكرمنا خالنا وأحسن إلينا فحسدنا قومه فقالوا إنك إذا خرجت عن أهلك خالف إليهم أنيس فجاء خالنا فنثا علينا الذي قيل له فقلت أما ما مضى من معروفك فقد كدرته ولا جماع لك فيما بعد فقربنا صرمتنا فاحتملنا عليها وتغطى خالنا ثوبه فجعل يبكي فانطلقنا حتى نزلنا بحضرة مكة فنافر أنيس عن صرمتنا وعن مثلها فأتيا الكاهن فخير أنيسا فأتانا أنيس بصرمتنا ومثلها معها قال وقد صليت يا ابن أخي قبل أن ألقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين قلت لمن قال لله قلت فأين توجه قال أتوجه حيث يوجهني ربي أصلي عشاء حتى إذا كان من آخر الليل ألقيت كأني خفاء حتى تعلوني الشمس فقال أنيس إن لي حاجة بمكة فاكفني فانطلق أنيس حتى أتى مكة فراث علي ثم جاء فقلت ما صنعت قال لقيت رجلا بمكة على دينك يزعم أن الله أرسله قلت فما يقول الناس قال يقولون شاعر كاهن ساحر
    وكان أنيس أحد الشعراء قال أنيس لقد سمعت قول الكهنة فما هو بقولهم ولقد وضعت قوله على أقراء الشعر فما يلتئم على لسان أحد بعدي أنه شعر والله إنه لصادق وإنهم لكاذبون


    4. لبيد بن ربيعة كما روي وهو الوحيد من اصحاب المعلقات ممن ادرك الإسلام في زمانه

    و قد اسلم و ترك الشعر لما روي من رؤيته لبلاغة القران
    نقرا في الإصابة في معرفة الصحابة
    ((7547 - لبيد بن ربيعة بن عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن صعصعة الكلابي الجعفري أبو عقيل الشاعر المشهور قال المرزباني في معجمه كان فارسا شجاعا شاعرا سخيا قال الشعر في الجاهلية دهرا ثم اسلم
    ولما كتب عمر الى عامله بالكوفة سل لبيدا والاغلب العجلي ما احدثا من الشعر في الإسلام فقال لبيد ابدلني الله بالشعر سورة البقرة وآل عمران
    فزاد عمر في عطائه قال ويقال انه ما قال في الإسلام الا بيتا واحدا ... ما عاتب المرء اللبيب كنفسه ... والمرء يصلحه الجليس الصالح ويقال بل قوله ... الحمد لله إذ لم يأتني أجلي ... حتى لبست من الإسلام سربالا))

    ملاحظة :

    من المضحك حاليا ما يحكيه بعض الملاحدة الذين يقولون انهم يستطيعون ان ياتوا بنقل القران و بجهلهم يقومون بتقليد القران !!!
    بالله عليكم فالمعارضة ليست ان تاخذ شعر الآخر و تقلده بحذف كلمة او كلمتين !!
    المعارضة ليس ان تقرا ((و النجم اذا هوى ما ضل صاحبكم و ما غوى ))
    فتاتي لتقول ((و القمر اذا هوى ما جن صاحبكم و ما قلى))

    هذا جهل و استخفاف بالعقول و لو كان هنا احد من فصحاء العرب لقتل نفسه ضحكا على الملاحدة لان التقليد بكل بساطة هو عجز و ليس معارضة فأنت تقلد القران هنا و تثبت بلاغته
    و مثلهما الأسلوب كانت تشمئز منه العرب
    انظروا ما قاله حسان بن ثابت رضي الله عنه
    نقرا في كتاب منتهى الطلب في إشعار العرب الجزء الاول
    ((إني أكارم من يكارمني ... وعلى المكاشح ينتحي ظفري
    لا أسرق الشعراء ما نطقوا ... بل لا يوافق شعرهم شعري
    ))

    و قد اسلم بسببها عددا من أهل الكتاب في الازمنة اللاحقة ممن انبهروا بفصاحة القران

    مثل السموال بن يحيى المغربي بن الخبر اليهودي الذي اسلم و الف كتاب بذل المجهود في اقحام اليهود

    فقد قال في ذلك الكتاب الجزء الاول الصفحة 59
    ((وأما معجزات القرآن فإنها باقية، وإذا كانت باقية، فتلك فضيلة زائدة لا تحتاج إلى كونها سبب الإيمان.
    فأما من أعطي ذوق الفصاحة فإن إيمانه بإعجاز القرآن إيمان من شاهد المعجزات، لا من اعتمد على الخبرة، إلا أنه هذه درجة لم يرسخ بها كل أحد
    ))

    ثانيا : الاعجاز العلمي :

    و هو موجود و ان انكر الجاحدون المعاندون و نضرب عليه مثالان :
    1. قال تعالى :((و الجبال أوتادا ))

    يخبر الله عز وجل حقيقة علمية هنا ان الجبال شكلها كالأوتاد المغروسة داخل الأرض حيث تثبت الجبل على الارض (و ليس العكس)
    و هذا ما أكده العلم
    نقرا في المقال التالي :
    Mountains, Airy said, exert less gravitational pull than they should do
    because they have roots. Their less dense material extends down into the planet, in whose denser interior they float like icebergs in water. Continental masses, Airy said, stand high above the ocean floor because they are buoyant; in their case, floating in a substrate of denser rock. They stand proud, but only because they have much larger roots below
    . Mountains are higher than plains for the same reason that big icebergs stand taller than small ones.
    https://www.geolsoc.org.uk/Education...Mountain-Roots

    و الوتد في لغة العرب كما قال ابن منظور رحمه الله في معجم لسان العرب الجزء الثالث حرف الواو :
    ((وتد : الوتد ، بالكسر ، والوتد والود : م
    ا رز في الحائط أو الأرض من الخشب ، والجمع أوتاد
    ; قال الله تعالى : والجبال أوتادا ، وقوله - عز وجل - : وفرعون ذي الأوتاد ; جاء في التفسير : أنه كانت له حبال وأوتاد يلعب له بها . ووتد الوتد وتدا وتدة ووتد كلاهما : ثبت ،
    ووتدته أنا أتده وتدا وتدة ووتدته : أثبته
    ; قال ساعدة بن جؤية يصف أسدا :
    يقصم أعناق المخاض كأنما بمفرج لحييه الرتاج الموت
    ويقال : تد الوتد يا واتد ، والوتد موتود . ويقال للوتد : ود ، كأنهم أرادوا أن يقولوا ودد فقلبوا إحدى الدالين تاء لقرب مخرجهما ; وقوله :
    وعز ود خاذل ودين
    الود : الوتد إلا أنه أدغم التاء في الدال فقال ود : والميتد والميتدة : المرزبة التي يضرب بها الوتد . ووتد واتد : ثابت رأس منتصب))

    2. أخباره عليه الصلاة و السلام بعدد مفاصل الجسم

    نقرا في صحيح مسلم كتاب الزكاة
    رقم الحديث: 1681
    (حديث مرفوع) حَدَّثَنَا حَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو تَوْبَةَ الرَّبِيعُ بْنُ نَافِعٍ ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ يَعْنِي ابْنَ سَلَّامٍ ، عَنْ زَيْدٍ ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا سَلَّامٍ ، يَقُولُ : حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ فَرُّوخَ ، أَنَّهُ سَمِعَ عَائِشَةَ ، تَقُولُ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : "
    إِنَّهُ خُلِقَ كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْ بَنِي آدَمَ عَلَى سِتِّينَ وَثَلَاثِ مِائَةِ مَفْصِلٍ
    ، فَمَنْ كَبَّرَ اللَّهَ ، وَحَمِدَ اللَّهَ ، وَهَلَّلَ اللَّهَ ، وَسَبَّحَ اللَّهَ ، وَاسْتَغْفَرَ اللَّهَ ، وَعَزَلَ حَجَرًا عَنْ طَرِيقِ النَّاسِ ، أَوْ شَوْكَةً ، أَوْ عَظْمًا عَنْ طَرِيقِ النَّاسِ ، وَأَمَرَ بِمَعْرُوفٍ ، أَوْ نَهَى عَنْ مُنْكَرٍ عَدَدَ تِلْكَ السِّتِّينَ وَالثَّلَاثِ مِائَةِ السُّلَامَى ، فَإِنَّهُ يَمْشِي يَوْمَئِذٍ وَقَدْ زَحْزَحَ نَفْسَهُ عَنِ النَّارِ

    و عدد مفاصل الجسم هو كما قاله عليه الصلاة و السلام
    كما في الجدول في الرابط التالي
    https://www.google.com/amp/s/bodytom...ts-in-body.amp

    ثالثا : الاعجاز التاريخي
    :
    نضرب عليه مثالا واحدا : ملك و ليس فرعون
    قال تعالى : ((
    وَقَالَ الْمَلِكُ
    إِنِّي أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ ۖ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43)))
    استخدم القران هنا كلمة ملك و لم يستخدم كلمة فرعون و هذا مطابق تماما لان الفترة التي عاش فيها يوسف عليه الصلاة و السلام هي فترة الهكسوس و لم يكونوا يطلقون على الملك لقب فرعون

    بعكس الكتاب المقدس الذي استخدم كلمة فرعون
    نقرا الاعتراف من الموسوعة اليهودية
    ((The story of Joseph, or at least the redaction of it, can scarcely be of early date, both on account of the title of "Pharaoh" and of the use of (Gen. xli. 1, etc.) as the name of the Nile, since the Egyptian original of the term was not used until the Middle Kingdom
    . The proper names occurring in the story (Gen. xli. 45), moreover—Potipherah ("P-ti-p-R'," gift of Ra), Asenath ("[N]esNeith," she who is Neith's), and Zaphnath-paaneah ("Zt-p-ntr-e-f-'nkh," Saith the god: "He liveth")—represent forms which are common after the twenty-fifth dynasty and which do not occur before it.
    ...... Here again, therefore, it is difficult if not impossible
    to identify the ruler of Egypt intended by the narrative of Joseph, although he was, perhaps, one of the Hyksos,
    or "foreign," dynasty. The old view that this Pharaoh was Apôphis II seems quite improbable, but the general historicity of the account is confirmed by the fact that according to two El-Amarna tablets a Semite occupied a position in Egypt quite similar to that held by Joseph (comp. Jew. Encyc. vii. 252a), while Merneptaḥ states that Goshen had been given as a pasture land to "foreign" herdsmen from southern Canaan (comp. Jew. Encyc. viii. 676a)))
    http://www.jewishencyclopedia.com/ar.../12086-pharaoh

    فالمملكة الفرعونية القديمة و الهكسوس لم يستخدموا كلمة فرعون
    فحتى الأسرة الثامنة عشر لم يعرف لقب فرعون لحاكم مصر أبداً و هذا الخطا التاريخي تفاداه القران ووقع فيه الكتاب المقدس .
    رابعا: الاعجاز القصصي :
    و هو ان رجلا أميا في القرن السابع في بيئة أمية وثنية لا تخالط الرهبان و لا الأحبار و في زمان لا توجد فيه اَي ترجمة عربية للكتاب المقدس و في زمان اندثرت فيه بعض القصص او تفاصيل بعض القصص التي تركها النصارى في أناجيل أخرى من تراث شفهي يرجع للقرن الاول و الثاني و بيئة لا تعرف من قصص العهد القديم شيئا الا اليسير القليل و لا تعرف من قصص التلمود (و هي التوراة الشفهية التي يرجع تراث كثير من قصصها كقصة ابراهيم مع ابيه إلى فترة السبي بل ما قبل السبي ) شيئا اذ انها ما كانت تدرس الا الفذ من أحبار أهل الكتاب ممن قرا و كتب السريانية و اخذه سنين لتعلم ذلك ، يأتي إلينا و يحدثنا بأخبارهم


    أما أميته فثابتة
    السنن الكبرى للبيهقي كتاب النكاح
    12916 باب لم يكن له أن يتعلم شعرا ولا يكتب
    ( وأخبرنا ) أبو حازم الحافظ ، أنبأ أبو بكر الإسماعيلي ، ثنا علي بن سراج المصري ، ثنا محمد بن عبد الرحمن ، ابن أخي حسين الجعفي ، ثنا أبو أسامة ، عن إدريس الأودي ، عن الحكم بن عتيبة ، عن مجاهد ، عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - في قوله - عز وجل: ( وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك ) ،
    قال: لم يكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرأ ، ولا يكتب .


    و نقرا في صحيح بن حبان الجزء الحادي عشر كتاب السير
    4873 - أخبرنا النضر بن محمد بن المبارك قال : حدثنا محمد بن عثمان العجلي قال : حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء ، قال : اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة فأبى أهل مكة أن يدعوه أن يدخل مكة ، حتى قاضاهم على أن يقيم بها ثلاثة أيام ، فلما كتبوا الكتاب كتبوا : هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله ، فقالوا : لا نقر بهذا ، لو نعلم أنك رسول الله ما منعناك شيئا ، ولكن أنت محمد بن عبد الله ، فقال : أنا رسول الله ، وأنا محمد بن عبد الله ، فقال لعلي : امح رسول الله ، قال : والله لا أمحوك أبدا ،
    فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب وليس يحسن يكتب ، فأمر فكتب مكان رسول الله محمدا
    ، فكتب : هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله ، أن لا يدخل مكة بالسلاح إلا السيف في القرب ، ولا يخرج منها بأحد يتبعه ، ولا يمنع أحدا من أصحابه إن أراد أن يقيم بها ، فلما دخلها ومضى الأجل أتوا عليا

    و نقرا في صحيح البخاري كتاب الصوم
    باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا نكتب ولا نحسب
    1814 حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا الأسود بن قيس حدثنا سعيد بن عمرو أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
    قال إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب الشهر هكذا
    وهكذا يعني مرة تسعة وعشرين ومرة ثلاثين

    و قال تعالى: ((
    وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ
    (48)))

    و قال تعالى عن عدم علمه و علم قومه بهذه القصص:
    ((
    تِلْكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ ۖ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلَا قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَٰذَا ۖ فَاصْبِرْ ۖ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ
    (49)))

    و
    لذلك فقد امن عبد الله بن سلام رضي الله عنه لما سال النبي عليه الصلاة و السلام تلك الأسئلة و اجابه لانه علم ان العربي لا يعرفها بل اليهودي البسيط لا يعلمها و لا يعلمها الا الحبر البحر أذي يقرا و يكتب السريانية و يتتبع الكتب و يقرا المصادر !!

    صحيح البخاري كتاب احاديث الأنبياء
    3151 حدثنا محمد بن سلام أخبرنا الفزاري عن حميد عن أنس رضي الله عنه قال بلغ عبد الله بن سلام مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فأتاه فقال
    إني سائلك عن ثلاث لا يعلمهن إلا نبي
    قال ما أول أشراط الساعة وما أول طعام يأكله أهل الجنة ومن أي شيء ينزع الولد إلى أبيه ومن أي شيء ينزع إلى أخواله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خبرني بهن آنفا جبريل قال فقال عبد الله ذاك عدو اليهود من الملائكة
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أول أشراط الساعة فنار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب وأما أول طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبد حوت وأما الشبه في الولد فإن الرجل إذا غشي المرأة فسبقها ماؤه كان الشبه له وإذا سبق ماؤها كان الشبه لها قال أشهد أنك رسول الله
    ثم قال يا رسول الله

    و كذلك اجابة النبي صلى الله عليه وسلم على اسئلة وجهها حبر من احبار اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم :

    نقرا صحيح مسلم كتاب الحيض باب بيان صفة مني الرجل والمرأة وأن الولد مخلوق من مائهما
    315 حدثني الحسن بن علي الحلواني حدثنا أبو توبة وهو الربيع بن نافع حدثنا معاوية يعني ابن سلام عن زيد يعني أخاه أنه سمع أبا سلام قال حدثني أبو أسماء الرحبي أن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثه قال كنت قائما عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء حبر من أحبار اليهود فقال السلام عليك يا محمد فدفعته دفعة كاد يصرع منها فقال لم تدفعني فقلت ألا تقول يا رسول الله فقال اليهودي إنما ندعوه باسمه الذي سماه به أهله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن اسمي محمد الذي سماني به أهلي فقال اليهودي
    جئت أسألك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أينفعك شيء إن حدثتك قال أسمع بأذني
    فنكت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعود معه فقال سل فقال اليهودي أين يكون الناس يوم تبدل الأرض غير الأرض والسموات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هم في الظلمة دون الجسر قال فمن أول الناس إجازة قال فقراء المهاجرين قال اليهودي فما تحفتهم حين يدخلون الجنة قال زيادة كبد النون قال فما غذاؤهم على إثرها قال ينحر لهم ثور الجنة الذي كان يأكل من أطرافها قال فما شرابهم عليه قال من عين فيها تسمى سلسبيلا قال صدقت قال وجئت أسألك عن شيء لا يعلمه أحد من أهل الأرض إلا نبي أو رجل أو رجلان قال ينفعك إن حدثتك قال أسمع بأذني قال جئت أسألك عن الولد قال ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل مني المرأة أذكرا بإذن الله وإذا علا مني المرأة مني الرجل آنثا بإذن الله
    قال اليهودي لقد صدقت وإنك لنبي ثم انصرف فذهب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    لقد سألني هذا عن الذي سألني عنه وما لي علم بشيء منه حتى أتاني الله به وحدثنيه
    عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أخبرنا يحيى بن حسان حدثنا معاوية بن سلام في هذا الإسناد بمثله غير أنه قال كنت قاعدا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال زائدة كبد النون وقال أذكر وآنث ولم يقل أذكرا وآنثا

    و لذلك فقد قال القاضي عياض رحمه الله في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى الجزء الاول
    ((الفصل السابع : الإخبار عن القرون السالفة
    الوجه الرابع :
    ما أنبأ به من أخبار القرون السالفة ، والأمم البائدة ، والشرائع الداثرة ، مما كان لا يعلم منه القصة الواحدة إلا الفذ من أحبار أهل الكتاب الذي قطع عمره في تعلم ذلك ، فيورده النبي - صلى الله عليه وسلم - على وجهه ، ويأتي به على نصه ، فيعترف العالم بذلك بصحته ، وصدقه ، وأن مثله لم ينله بتعليم .

    وقد علموا أنه - صلى الله عليه وسلم - أمي لا يقرأ ، ولا يكتب ، ولا اشتغل بمدارسة ، ولا مثافنة ، ولم يغب عنهم ، ولا جهل حاله أحد منهم .

    وقد كان أهل الكتاب كثيرا ما يسألونه - صلى الله عليه وسلم - عن هذا ، فينزل عليه من القرآن ما يتلو عليهم منه ذكرا ، كقصص الأنبياء مع قومهم
    ، وخبر موسى ، والخضر ، ويوسف ، وإخوته ، وأصحاب الكهف ، وذي القرنين ، ولقمان وابنه ، وأشباه ذلك من الأنباء ، وبدء الخلق ، وما في التوراة ، والإنجيل ، والزبور ، وصحف إبراهيم ، وموسى ، مما صدقه فيه العلماء بها ، ولم يقدروا على تكذيب ما ذكر منها ، بل أذعنوا لذلك ، فمن موفق آمن بما سبق له من خير ، ومن شقي معاند حاسد ، ومع هذا لم يحك عن واحد من النصارى ، واليهود على شدة عداوتهم له ، وحرصهم على تكذيبه ، وطول احتجاجه عليهم بما في كتبهم ، وتقريعهم بما انطوت عليه مصاحفهم ، وكثرة سؤالهم له - صلى الله عليه وسلم - ، وتعنيتهم إياه عن أخبار أنبيائهم ، وأسرار علومهم ، ومستودعات سيرهم ، وإعلامه لهم بمكتوم شرائعهم ، ومضمنات كتبهم ، مثل سؤالهم عن الروح ، وذي القرنين ، وأصحاب الكهف ، وعيسى ، وحكم الرجم ، وما حرم إسرائيل على نفسه ، وما حرم عليهم من الأنعام ، ومن طيبات أحلت لهم فحرمت عليهم ببغيهم . ))

    خامسا : اخبار الكتب السابقة بمجيئه عليه الصلاة و السلام
    نذكر مثالين فقط:
    الاول : نبوءة التثنية 18

    نقرا في سفر التثنية 18
    15«يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ.
    16 حَسَبَ كُلِّ مَا طَلَبْتَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ يَوْمَ الاجْتِمَاعِ قَائِلاً: لاَ أَعُودُ أَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِي وَلاَ أَرَى هذِهِ النَّارَ الْعَظِيمَةَ أَيْضًا لِئَلاَّ أَمُوتَ.
    17 قَالَ لِيَ الرَّبُّ: قَدْ أَحْسَنُوا فِي مَا تَكَلَّمُوا.
    18
    أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ.


    اخوة بني اسرائيل في هذا النص لا يمكن ان يكون الا من خارج بني اسرائيل
    لانه وحسب الكتاب المقدس لا يمكن ان يظهر نبي مثل موسى من بني اسرائيل


    سفر التثنية (34: 10)
    وَلَمْ يَقُمْ بَعْدُ نَبِيٌّ فِي إِسْرَائِيلَ مِثْلُ مُوسَى الَّذِي عَرَفَهُ الرَّبُّ وَجْهًا لِوَجْهٍ

    و اذا ما قرانا النص في الاصل العبري (السابق لكل التراجم) نقرؤه
    וְלֹא־קָ֨ם נָבִ֥יא ע֛וֹד בְּיִשְׂרָאֵ֖ל כְּמשֶׁ֑ה אֲשֶׁר֙ יְדָע֣וֹ יְהֹוָ֔ה פָּנִ֖ים אֶל־פָּנִֽים

    و حسب الترجمة الانجليزية العبرية للنص من موقع يهودي نقرا :
    [And there was
    no other prophet who arose in Israel like Moses
    , whom the Lord knew face to face
    https://www.chabad.org/library/bible...showrashi=true

    و لان موسى عليه الصلاة و السلام لما خاطب بني اسرائيل في العدد 18 من نفس السفر استعمل لفظ : ((من وسط اخوتهم)) و لم يقل منكم او يقل من اخوتي
    و هذا يدل على احد اخوة بني اسرائيل من ابناء عمومتهم
    فان اعترض معترض فان اللفط قد استخدم في الكتاب المقدس للدلالة على بني عيسو و هم ذرية عيسو بن اسحاق و هم و ابناء عمومة بني اسرائيل

    سفر التثنية 24 وَأَوْصِ الشَّعْبَ قَائِلاً: أَنْتُمْ مَارُّونَ بِتُخْمِ
    إِخْوَتِكُمْ بَنِي عِيسُو
    السَّاكِنِينَ فِي سِعِيرَ، فَيَخَافُونَ مِنْكُمْ فَاحْتَرِزُوا جِدًّا.

    سادسا : شهادة قريش من انصاره و اعدائه على صدقه
    :
    نقرا امثلة من شهادة الاعداء و الخصوم له عليه الصلاة و السلام

    1. تسمية قريش له بالامين

    مشكل الاثار للامام الطحاوي رحمه الله الجزء 14
    5596 - كَمَا حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي دَاوُدَ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْوَاسِطِيُّ، حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ عَوَّامٍ، عَنْ هِلَالِ بْنِ خَبَّابٍ، حَدَّثَنِي مُجَاهِدٌ، حَدَّثَنَا مَوْلَايَ عَبْدُ اللهِ بْنُ السَّائِبِ قَالَ: كُنْتُ فِيمَنْ بَنَى الْبَيْتَ، فَأَخَذْتُ حَجَرًا، فَكُنْتُ أَعْبُدُهُ، فَإِنْ كَانَ لَيَكُونُ فِي الْبَيْتِ الشَّيْءُ، فَأَبْعَثُ بِهِ فَيُصَبُّ عَلَيْهِ، وَلَقَدْ كَانَ يُؤْتَى بِاللَّبَنِ الطَّيِّبِ فَأَبْعَثُ بِهِ فَيُصَبُّ عَلَيْهِ، وَإِنَّ قُرَيْشًا اخْتَلَفُوا وَتَشَاجَرُوا فِي الْحَجَرِ أَيْنَ يَضَعُونَهُ، حَتَّى كَادَ يَكُونُ بَيْنَهُمْ قِتَالٌ بِالسُّيُوفِ، فَقَالَ: انْظُرُوا أَوَّلَ رَجُلٍ يَدْخُلُ مِنْ بَابِ الْمَسْجِدِ،
    فَدَخَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالُوا: هَذَا أَمِينٌ، وَكَانُوا يُسَمُّونَهُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَمِينًا
    ، فَقَالُوا: هَذَا مُحَمَّدٌ، فَجَاءَ وَأَخَذَ ثَوْبًا وَبَسَطَهُ، وَوَضَعَ الْحَجَرَ فِيهِ، فَقَالَ لِهَذَا الْبَطْنِ، وَلِهَذَا الْبَطْنِ، وَلِهَذَا الْبَطْنِ: " لِيَأْخُذْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ بِنَاحِيَةِ الثَّوْبِ "، فَفَعَلُوا، فَأَخَذَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَوَضَعَهُ فِي مَكَانِهِ ".

    2. شهادة ابو سفيان له بالصدق امام هرقل

    صحيح البخاري الجزء الاول كتاب بدء الوحي7
    حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع قال أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أن عبد الله بن عباس أخبره أن أبا سفيان بن حرب أخبره أن هرقل أرسل إليه في ركب من قريش وكانوا تجارا بالشأم في المدة التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ماد فيها أبا سفيان وكفار قريش فأتوه وهم بإيلياء فدعاهم في مجلسه وحوله عظماء الروم ثم دعاهم ودعا بترجمانه فقال أيكم أقرب نسبا بهذا الرجل الذي يزعم أنه نبي فقال أبو سفيان فقلت أنا أقربهم نسبا فقال أدنوه مني وقربوا أصحابه فاجعلوهم عند ظهره ثم قال لترجمانه قل لهم إني سائل هذا عن هذا الرجل فإن كذبني فكذبوه فوالله لولا الحياء من أن يأثروا علي كذبا لكذبت عنه ... قال فهل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه قلت لا ق
    ال فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال قلت لا
    قال فهل يغدر قلت لا ....

    3. شهادة قريش له بالصدق و انهم ما جربوا عليه كذبا

    صحيح البخاري كتاب تفسير القران 4770
    - حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، قَالَ: حَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ} [الشعراء: 214]، صَعِدَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الصَّفَا، فَجَعَلَ يُنَادِي: «يَا بَنِي فِهْرٍ، يَا بَنِي عَدِيٍّ» - لِبُطُونِ قُرَيْشٍ - حَتَّى اجْتَمَعُوا فَجَعَلَ الرَّجُلُ إِذَا لَمْ يَسْتَطِعْ أَنْ يَخْرُجَ أَرْسَلَ رَسُولًا لِيَنْظُرَ مَا هُوَ، فَجَاءَ أَبُو لَهَبٍ وَقُرَيْشٌ، فَقَالَ: «أَرَأَيْتَكُمْ لَوْ أَخْبَرْتُكُمْ أَنَّ خَيْلًا بِالوَادِي تُرِيدُ أَنْ تُغِيرَ عَلَيْكُمْ، أَكُنْتُمْ مُصَدِّقِيَّ؟»
    قَالُوا: نَعَمْ، مَا جَرَّبْنَا عَلَيْكَ إِلَّا صِدْقًا
    ، قَالَ: «فَإِنِّي نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ» فَقَالَ أَبُو لَهَبٍ: تَبًّا لَكَ سَائِرَ اليَوْمِ، أَلِهَذَا جَمَعْتَنَا؟ فَنَزَلَتْ: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ

    4. شهادة ابو جهل له بالصدق مع انه الد اعدائه

    مصنف ابن ابي شيبة الجزء الثامن كتاب الاوائل
    5173 ( 97 ) حدثنا الفضل حدثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم قال : قال المغيرة بن شعبة : إن أول يوم عرفت فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم أني كنت أمشي مع أبي جهل بمكة ، فلقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : يا أبا الحكم ، هلم إلى الله وإلى رسوله وإلى كتابه أدعوك إلى الله ، فقال : يا محمد ، ما أنت بمنته عن سب آلهتنا ، هل تريد إلا أن نشهد أن قد بلغت ، فنحن نشهد أن قد بلغت ، قال : فانصرف عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل علي
    فقال : والله إني لأعلم أن ما يقول حق ولكن بني قصي قالوا : فينا الحجابة ، فقلنا : نعم ، ثم قالوا : فينا القرى ، فقلنا : نعم ، ثم قالوا : فينا الندوة ، فقلنا : نعم ، ثم قالوا : فينا السقاية ، فقلنا نعم ، ثم أطعموا وأطعمنا حتى إذا تحاكت الركب قالوا : منا نبي والله لا أفعل
    .
    حسن هذه الرواية محمد بن رزق الطرهوني في كتابه صحيح السيرة النبوية الجزء الثاني الصفحة 311

    و نقرا امثلة من شهادة اتباعه :
    5.شهادة جعفر بن ابي طالب رضي الله عنه امام النجاشي في الحبشة

    مسند احمد رحمه الله الجزء الاول
    1742 حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن محمد بن إسحاق حدثني محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي عن أم سلمة ابنة أبي أمية بن المغيرة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت لما نزلنا أرض الحبشة جاورنا بها خير جار النجاشي أمنا على ديننا وعبدنا الله لا نؤذى ولا نسمع شيئا نكرهه....
    فكان الذي كلمه جعفر بن أبي طالب فقال له أيها الملك كنا قوما أهل جاهلية نعبد الأصنام ونأكل الميتة ونأتي الفواحش ونقطع الأرحام ونسيء الجوار يأكل القوي منا الضعيف فكنا على ذلك
    حتى بعث الله إلينا رسولا منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة وصلة الرحم وحسن الجوار والكف عن المحارم والدماء ونهانا عن الفواحش وقول الزور وأكل مال اليتيم وقذف المحصنة وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئا وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام قال فعدد عليه أمور الإسلام فصدقناه وآمنا به واتبعناه على ما جاء به


    6. شهادة خديجة رضي الله عنها بعد نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء

    صحيح البخاري الجزء الاول كتاب بدء الوحي
    4 حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه...
    فقال لخديجة وأخبرها الخبر لقد خشيت على نفسي
    فقالت خديجة كلا والله ما يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق

    سابعا : المعجزات الحسية و النبوءات من القران و السنة الصحيحة .
    من القران :


    قال تعالى
    (( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ (1) وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ (2) وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ ۚ وَكُلُّ أَمْرٍ مُّسْتَقِرٌّ (3)))

    وقال تعالى
    ((الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5)))

    و قال تعالى
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا (9)))

    وقال تعالى (()
    لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ۖ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَٰلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا (27)))

    وقال تعالى
    ((قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَىٰ قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ ۖ فَإِن تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْرًا حَسَنًا ۖ وَإِن تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُم مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (16)
    لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ وَمَن يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَابًا أَلِيمًا (17) ۞ لَّقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا (18)
    وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (19) وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَٰذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنكُمْ وَلِتَكُونَ آيَةً لِّلْمُؤْمِنِينَ وَيَهْدِيَكُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (20)))

    و قال تعالى
    ((فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ۚ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ ۚ وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (17)))

    وقال تعالى (
    (يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا ۚ وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ ۚ فَإِن يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ ۖ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (74)))

    وقال.تعالى(
    (وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَىٰ بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ ۖ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَٰذَا ۖ قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ (3)))

    و غيرها من القران كثير

    و نضع مثالا ينقض هذا الكذب و هي معجزة نبع الماء من يديه عليه الصلاة و السلام

    نقرا من صحيح البخاري كتاب المناقب باب علامات النبوة في الاسلام

    ((3572 - حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ سَعِيدٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: أُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِإِنَاءٍ، وَهُوَ بِالزَّوْرَاءِ، فَوَضَعَ يَدَهُ فِي الإِنَاءِ، «
    فَجَعَلَ المَاءُ يَنْبُعُ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِهِ، فَتَوَضَّأَ القَوْمُ» قَالَ قَتَادَةُ: قُلْتُ لِأَنَسٍ: كَمْ كُنْتُمْ؟ قَالَ: ثَلاَثَ مِائَةٍ، أَوْ زُهَاءَ ثَلاَثِ مِائَةٍ)
    )

    ((3576 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ العَزِيزِ بْنُ مُسْلِمٍ، حَدَّثَنَا حُصَيْنٌ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الجَعْدِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: عَطِشَ النَّاسُ يَوْمَ الحُدَيْبِيَةِ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ يَدَيْهِ رِكْوَةٌ فَتَوَضَّأَ، فَجَهِشَ النَّاسُ نَحْوَهُ، فَقَالَ: «مَا لَكُمْ؟» قَالُوا: لَ
    يْسَ عِنْدَنَا مَاءٌ نَتَوَضَّأُ وَلاَ نَشْرَبُ إِلَّا مَا بَيْنَ يَدَيْكَ، فَوَضَعَ يَدَهُ فِي الرِّكْوَةِ، فَجَعَلَ المَاءُ يَثُورُ بَيْنَ أَصَابِعِهِ، كَأَمْثَالِ العُيُونِ، فَشَرِبْنَا وَتَوَضَّأْنَا قُلْتُ: كَمْ كُنْتُمْ؟ قَالَ: لَوْ كُنَّا مِائَةَ أَلْفٍ لَكَفَانَا، كُنَّا خَمْسَ عَشْرَةَ مِائَةً
    ))

    ((3577 - حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنِ البَرَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: كُنَّا يَوْمَ الحُدَيْبِيَةِ أَرْبَعَ عَشْرَةَ مِائَةً وَالحُدَيْبِيَةُ بِئْرٌ، فَنَزَحْنَاهَا، حَتَّى لَمْ نَتْرُكْ فِيهَا قَطْرَةً، فَجَلَسَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى شَفِيرِ البِئْرِ«فَدَعَا بِمَاءٍ فَمَضْمَضَ وَمَجَّ فِي البِئْرِ» فَمَكَثْنَا غَيْرَ بَعِيدٍ ثُمَّ اسْتَقَيْنَا حَتَّى رَوِينَا، وَرَوَتْ، أَوْ صَدَرَتْ رَكَائِبُنَا))


    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 26-07-2021 الساعة 07:54 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,323
    آخر نشاط
    27-09-2021
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    2. كذب يوحنا الدمشقي حينما ذكر ان وحي النبي صلى الله عليه وسلم اقتصر على المنامات و انه لم يرى احد دليل على نزول الوحي عليه .

    توثيق لكلام الكذوب


    فان الوحي النازل على رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينزل عليه احيانا مثل صلصلة الجرس و كان احيانا ياتيه الملك فيتمثل له رجلا وقد راى جبريل عليه السلام بهيئته مرتين .
    نقرا من صحيح البخاري الجزء الاول كتاب بدء الوحي
    ((2 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، قَالَ: أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، أَنَّ الحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَيْفَ يَأْتِيكَ الوَحْيُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَحْيَانًا يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الجَرَسِ، وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ، فَيُفْصَمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ مَا قَالَ، وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِيَ المَلَكُ رَجُلًا فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ» -[7]- قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ الوَحْيُ فِي اليَوْمِ الشَّدِيدِ البَرْدِ، فَيَفْصِمُ عَنْهُ وَإِنَّ جَبِينَهُ لَيَتَفَصَّدُ عَرَقًا ))

    و نقرا من صحيح البخاري الجزد الثالث ابواب العمرة
    (( 1789 - حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا هَمَّامٌ، حَدَّثَنَا عَطَاءٌ، قَالَ: حَدَّثَنِي صَفْوَانُ بْنُ يَعْلَى بْنِ أُمَيَّةَ - يَعْنِي -، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ بِالْجِعْرَانَةِ، وَعَلَيْهِ جُبَّةٌ وَعَلَيْهِ أَثَرُ الخَلُوقِ - أَوْ قَالَ: صُفْرَةٌ -، فَقَالَ: كَيْفَ تَأْمُرُنِي أَنْ أَصْنَعَ فِي عُمْرَتِي؟ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسُتِرَ بِثَوْبٍ، وَوَدِدْتُ أَنِّي قَدْ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ أُنْزِلَ عَلَيْهِ الوَحْيُ، فَقَالَ عُمَرُ: تَعَالَ أَيَسُرُّكَ أَنْ تَنْظُرَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ الوَحْيَ؟ قُلْتُ: نَعَمْ، فَرَفَعَ طَرَفَ الثَّوْبِ، فَنَظَرْتُ إِلَيْهِ -لَهُ غَطِيطٌ، - وَأَحْسِبُهُ قَالَ: كَغَطِيطِ البَكْرِ - فَلَمَّا سُرِّيَ عَنْهُ قَالَ: «أَيْنَ السَّائِلُ عَنِ العُمْرَةِ §اخْلَعْ عَنْكَ الجُبَّةَ، وَاغْسِلْ أَثَرَ الخَلُوقِ عَنْكَ، وَأَنْقِ الصُّفْرَةَ، وَاصْنَعْ فِي عُمْرَتِكَ كَمَا تَصْنَعُ فِي حَجِّكَ»))

    و نقرا من صحيح مسلم الجزء الاول كتاب الايمان
    ((1 - (8) حَدَّثَنِي أَبُو خَيْثَمَةَ زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ كَهْمَسٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ، ح وحَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُعَاذٍ الْعَنْبَرِيُّ - وَهَذَا حَدِيثُهُ - حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا كَهْمَسٌ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ، قَالَ: كَانَ أَوَّلَ مَنْ قَالَ فِي الْقَدَرِ بِالْبَصْرَةِ مَعْبَدٌ الْجُهَنِيُّ، فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَحُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحِمْيَرِيُّ حَاجَّيْنِ - أَوْ مُعْتَمِرَيْنِ - فَقُلْنَا: لَوْ لَقِينَا أَحَدًا مَنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَسَأَلْنَاهُ عَمَّا يَقُولُ هَؤُلَاءِ فِي الْقَدَرِ، فَوُفِّقَ لَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ دَاخِلًا الْمَسْجِدَ، فَاكْتَنَفْتُهُ أَنَا وَصَاحِبِي أَحَدُنَا عَنْ يَمِينِهِ، وَالْآخَرُ عَنْ شِمَالِهِ، فَظَنَنْتُ أَنَّ صَاحِبِي سَيَكِلُ الْكَلَامَ إِلَيَّ، فَقُلْتُ -[37]-: أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ إِنَّهُ قَدْ ظَهَرَ قِبَلَنَا نَاسٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، وَيَتَقَفَّرُونَ الْعِلْمَ، وَذَكَرَ مِنْ شَأْنِهِمْ، وَأَنَّهُمْ يَزْعُمُونَ أَنْ لَا قَدَرَ، وَأَنَّ الْأَمْرَ أُنُفٌ، قَالَ: «فَإِذَا لَقِيتَ أُولَئِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنِّي بَرِيءٌ مِنْهُمْ، وَأَنَّهُمْ بُرَآءُ مِنِّي»، وَالَّذِي يَحْلِفُ بِهِ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ «لَوْ أَنَّ لِأَحَدِهِمْ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا، فَأَنْفَقَهُ مَا قَبِلَ اللهُ مِنْهُ حَتَّى يُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ» ثُمَّ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ قَالَ: بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ، إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ شَدِيدُ بَيَاضِ الثِّيَابِ، شَدِيدُ سَوَادِ الشَّعَرِ، لَا يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السَّفَرِ، وَلَا يَعْرِفُهُ مِنَّا أَحَدٌ، حَتَّى جَلَسَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، وَوَضَعَ كَفَّيْهِ عَلَى فَخِذَيْهِ، وَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ أَخْبِرْنِي عَنِ الْإِسْلَامِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «§الْإِسْلَامُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَتُقِيمَ الصَّلَاةَ، وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ، وَتَصُومَ رَمَضَانَ، وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إِنِ اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبِيلًا»، قَالَ: صَدَقْتَ، قَالَ: فَعَجِبْنَا لَهُ يَسْأَلُهُ، وَيُصَدِّقُهُ، قَالَ: فَأَخْبِرْنِي عَنِ الْإِيمَانِ، قَالَ: «أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ، وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ، وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ»، قَالَ: صَدَقْتَ، قَالَ: فَأَخْبِرْنِي عَنِ الْإِحْسَانِ، قَالَ: «أَنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ»، قَالَ: فَأَخْبِرْنِي عَنِ السَّاعَةِ، قَالَ: «مَا الْمَسْئُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ» قَالَ: فَأَخْبِرْنِي عَنْ أَمَارَتِهَا، قَالَ: «أَنْ تَلِدَ الْأَمَةُ رَبَّتَهَا، وَأَنْ تَرَى الْحُفَاةَ الْعُرَاةَ الْعَالَةَ رِعَاءَ الشَّاءِ يَتَطَاوَلُونَ فِي الْبُنْيَانِ»، قَالَ: ثُمَّ انْطَلَقَ فَلَبِثْتُ مَلِيًّا، ثُمَّ قَالَ لِي: «يَا عُمَرُ أَتَدْرِي مَنِ السَّائِلُ؟» قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: «فَإِنَّهُ جِبْرِيلُ أَتَاكُمْ يُعَلِّمُكُمْ دِينَكُمْ» ))

    وقد راى الصحابة رضوان الله عليهم الملائكة عليهم السلام في مرة من المرات على هيئة الظلة امثال السروج في السماء .
    نقرا من صحيح مسلم كتاب صلاة المسافرين
    (( 242 - (796) وحَدَّثَنِي حَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ، وَحَجَّاجُ بْنُ الشَّاعِرِ، وَتَقَارَبَا فِي اللَّفْظِ، قَالَا: حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ الْهَادِ، أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ خَبَّابٍ، حَدَّثَهُ أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ، حَدَّثَهُ أَنَّ أُسَيْدَ بْنَ حُضَيْرٍ بَيْنَمَا هُوَ لَيْلَةً يَقْرَأُ فِي مِرْبَدِهِ، إِذْ جَالَتْ فَرَسُهُ، فَقَرَأَ، ثُمَّ جَالَتْ أُخْرَى، فَقَرَأَ، ثُمَّ جَالَتْ أَيْضًا، قَالَ أُسَيْدٌ: فَخَشِيتُ أَنْ تَطَأَ يَحْيَى، فَقُمْتُ إِلَيْهَا، فَإِذَا مِثْلُ الظُّلَّةِ فَوْقَ رَأْسِي فِيهَا أَمْثَالُ السُّرُجِ، عَرَجَتْ فِي الْجَوِّ حَتَّى مَا أَرَاهَا، قَالَ: فَغَدَوْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ بَيْنَمَا أَنَا الْبَارِحَةَ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ أَقْرَأُ فِي مِرْبَدِي، إِذْ جَالَتْ فَرَسِي، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اقْرَأِ ابْنَ حُضَيْرٍ» قَالَ: فَقَرَأْتُ، ثُمَّ جَالَتْ أَيْضًا، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اقْرَأِ ابْنَ حُضَيْرٍ» قَالَ: فَقَرَأْتُ، ثُمَّ جَالَتْ أَيْضًا، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اقْرَأِ ابْنَ حُضَيْرٍ» قَالَ: فَانْصَرَفْتُ، وَكَانَ يَحْيَى قَرِيبًا مِنْهَا، خَشِيتُ أَنْ تَطَأَهُ، فَرَأَيْتُ مِثْلَ الظُّلَّةِ فِيهَا أَمْثَالُ السُّرُجِ، عَرَجَتْ فِي الْجَوِّ حَتَّى مَا أَرَاهَا، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «تِلْكَ الْمَلَائِكَةُ كَانَتْ تَسْتَمِعُ لَكَ، وَلَوْ قَرَأْتَ لَأَصْبَحَتْ يَرَاهَا النَّاسُ مَا تَسْتَتِرُ مِنْهُمْ» ))

    3. رمتني بدائها و انسلت !! انبياء من العهد القديم و الجديد اقتصر وحيهم على المنامات .

    1. يوحنا الرسول الذي من المفترض ان يكون كاتب رؤيا يوحنا .
    نقرا من سفر رؤيا يوحنا الاصحاح الاول :
    ((1 إِعْلاَنُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَعْطَاهُ إِيَّاهُ اللهُ، لِيُرِيَ عَبِيدَهُ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ عَنْ قَرِيبٍ، وَبَيَّنَهُ مُرْسِلاً بِيَدِ مَلاَكِهِ لِعَبْدِهِ يُوحَنَّا،
    2 الَّذِي شَهِدَ بِكَلِمَةِ اللهِ وَبِشَهَادَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِكُلِّ مَا رَآهُ. ))

    نقرا من قاموس الكتاب المقدس تحت عنوان يوحنا الرسول :
    ((ولدينا في العهد الجديد خمسة أسفار نسبت إلى يوحنا وهي: البشارة الرابعة، والرسائل الثلاث، وسفر الرؤيا. ويقول التقليد أن يوحنا نادى بالأنجيل في آسيا الصغرى ولا سيما في أفسس، وبموجب هذا التقليد تكون الكنائس السبع في آسيا الصغرى
    قد تمتعت برعايته واهتمامه (رؤ1: 11). وقد نفي في الاضطهاد الذي في حكم دوميتيانوس العاهل الروماني إلى جزيرة بطمس. وهناك تجلت عليه مناظر الرؤيا وأوحي إليه بكتابتها. وعندما تبوأ (نيرفا) العرش سنة 96 م. أطلق سراحه، فرجع إلى أفسس. ))

    2. اشعياء النبي عليه اصللاة و السلام
    نقرا من سفر اشعياء الاصحاح الاول :
    ((1 رُؤْيَا إِشَعْيَاءَ بْنِ آمُوصَ، الَّتِي رَآهَا عَلَى يَهُوذَا وَأُورُشَلِيمَ، فِي أَيَّامِ عُزِّيَّا وَيُوثَامَ وَآحَازَ وَحِزْقِيَّا مُلُوكِ يَهُوذَا:
    2 اِسْمَعِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ وَأَصْغِي أَيَّتُهَا الأَرْضُ، لأَنَّ الرَّبَّ يَتَكَلَّمُ: «رَبَّيْتُ بَنِينَ وَنَشَّأْتُهُمْ، أَمَّا هُمْ فَعَصَوْا عَلَيَّ. ))

    نقرا من قاموس الكتاب المقدس تحت عنوان اشعياء :
    ((وواضح أيضا أنه كان على ثقافة عالية. ويدل تاريخه على أنه كان يقطن أورشليم وأنه كان يعرف الهيكل والطقوس التي كانت تجري فيه تمام المعرفة. وفي سنة وفاة عزيا الملك (سنة 740 ق. م. تقريبا) رأى أشعياء في الهيكل رؤيا فيها رأى الله وسمع دعوة الله له للاضطلاع بالعمل النبوي (أش6: 1 - 7) ويدعو إشعياء امرأته بالنبية (أش8: 3) وقد أعطي ولداه اسمين رمزيين أحدهما (شَآرَ يَاشُوبَ) أي (البقية ترجع) (أش7: 3) والثاني (مَهَيْرَ شَلاَلَ حَاشَ بَزَ) أي (يعجل السلب ويسرع النهب) (أش8: 1).
    وفي سنة 736 ق. م. تقريبا وعد إشعياء الملك آحاز بأن الله سينقذ يهوذا من الهجوم المزدوج الذي يشنه أسرائيل (المملكة الشمالية، وأرام) على يد أشور ولكنه في نفس الوقت أنذر بأن أشور ستخرب يهوذا أيضا (أش7) وبما أن آحاز رفض أن يقبل تعاليم إشعياء فقد سلم النبي شهادته ورسالته لتلاميذه (8: 16) ويظهر أنه اختفى من الحياة العامة إلى حين. ))

    3. دانيال النبي عليه الصلاة و السلام
    نقرا من سفر دانيال الاصحاح السابع :
    (( 1 فِي السَّنَةِ الأُولَى لِبَيْلْشَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ، رَأَى دَانِيآلُ حُلْمًا وَرُؤَى رَأْسِهِ عَلَى فِرَاشِهِ. حِينَئِذٍ كَتَبَ الْحُلْمَ وَأَخْبَرَ بِرَأْسِ الْكَلاَمِ.
    2 أَجَابَ دَانِيآلُ وَقَالَ: «كُنْتُ أَرَى فِي رُؤْيَايَ لَيْلاً وَإِذَا بِأَرْبَعِ رِيَاحِ السَّمَاءِ هَجَمَتْ عَلَى الْبَحْرِ الْكَبِيرِ.
    3 وَصَعِدَ مِنَ الْبَحْرِ أَرْبَعَةُ حَيَوَانَاتٍ عَظِيمَةٍ، هذَا مُخَالِفٌ ذَاكَ.
    4 الأَوَّلُ كَالأَسَدِ وَلَهُ جَنَاحَا نَسْرٍ. وَكُنْتُ أَنْظُرُ حَتَّى انْتَتَفَ جَنَاحَاهُ وَانْتَصَبَ عَنِ الأَرْضِ، وَأُوقِفَ عَلَى رِجْلَيْنِ كَإِنْسَانٍ، وَأُعْطِيَ قَلْبَ إِنْسَانٍ.
    5 وَإِذَا بِحَيَوَانٍ آخَرَ ثَانٍ شَبِيهٍ بِالدُّبِّ، فَارْتَفَعَ عَلَى جَنْبٍ وَاحِدٍ وَفِي فَمِهِ ثَلاَثُ أَضْلُعٍ بَيْنَ أَسْنَانِهِ، فَقَالُوا لَهُ هكَذَا: قُمْ كُلْ لَحْمًا كَثِيرًا.
    6 وَبَعْدَ هذَا كُنْتُ أَرَى وَإِذَا بِآخَرَ مِثْلِ النَّمِرِ وَلَهُ عَلَى ظَهْرِهِ أَرْبَعَةُ أَجْنِحَةِ طَائِرٍ. وَكَانَ لِلْحَيَوَانِ أَرْبَعَةُ رُؤُوسٍ، وَأُعْطِيَ سُلْطَانًا.
    7 بَعْدَ هذَا كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا بِحَيَوَانٍ رَابعٍ هَائِل وَقَوِيٍّ وَشَدِيدٍ جِدًّا، وَلَهُ أَسْنَانٌ مِنْ حَدِيدٍ كَبِيرَةٌ. أَكَلَ وَسَحَقَ وَدَاسَ الْبَاقِيَ بِرِجْلَيْهِ. وَكَانَ مُخَالِفًا لِكُلِّ الْحَيَوَانَاتِ الَّذِينَ قَبْلَهُ، وَلَهُ عَشَرَةُ قُرُونٍ.
    8 كُنْتُ مُتَأَمِّلاً بِالْقُرُونِ، وَإِذَا بِقَرْنٍ آخَرَ صَغِيرٍ طَلَعَ بَيْنَهَا، وَقُلِعَتْ ثَلاَثَةٌ مِنَ الْقُرُونِ الأُولَى مِنْ قُدَّامِهِ، وَإِذَا بِعُيُونٍ كَعُيُونِ الإِنْسَانِ فِي هذَا الْقَرْنِ، وَفَمٍ مُتَكَلِّمٍ بِعَظَائِمَ.
    9 كُنْتُ أَرَى أَنَّهُ وُضِعَتْ عُرُوشٌ، وَجَلَسَ الْقَدِيمُ الأَيَّامِ. لِبَاسُهُ أَبْيَضُ كَالثَّلْجِ، وَشَعْرُ رَأْسِهِ كَالصُّوفِ النَّقِيِّ، وَعَرْشُهُ لَهِيبُ نَارٍ، وَبَكَرَاتُهُ
    نَارٌ مُتَّقِدَةٌ.
    10 نَهْرُ نَارٍ جَرَى وَخَرَجَ مِنْ قُدَّامِهِ. أُلُوفُ أُلُوفٍ تَخْدِمُهُ، وَرَبَوَاتُ رَبَوَاتٍ وُقُوفٌ قُدَّامَهُ. فَجَلَسَ الدِّينُ، وَفُتِحَتِ الأَسْفَارُ.
    11 كُنْتُ أَنْظُرُ حِينَئِذٍ مِنْ أَجْلِ صَوْتِ الْكَلِمَاتِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا الْقَرْنُ. كُنْتُ أَرَى إِلَى أَنْ قُتِلَ الْحَيَوَانُ وَهَلَكَ جِسْمُهُ وَدُفِعَ لِوَقِيدِ النَّارِ.
    12 أَمَّا بَاقِي الْحَيَوَانَاتِ فَنُزِعَ عَنْهُمْ سُلْطَانُهُمْ، وَلكِنْ أُعْطُوا طُولَ حَيَاةٍ إِلَى زَمَانٍ وَوَقْتٍ.
    13 «كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا مَعَ سُحُبِ السَّمَاءِ مِثْلُ ابْنِ إِنْسَانٍ أَتَى وَجَاءَ إِلَى الْقَدِيمِ الأَيَّامِ، فَقَرَّبُوهُ قُدَّامَهُ.
    14 فَأُعْطِيَ سُلْطَانًا وَمَجْدًا وَمَلَكُوتًا لِتَتَعَبَّدَ لَهُ كُلُّ الشُّعُوبِ وَالأُمَمِ وَالأَلْسِنَةِ. سُلْطَانُهُ سُلْطَانٌ أَبَدِيٌّ مَا لَنْ يَزُولَ، وَمَلَكُوتُهُ مَا لاَ
    يَنْقَرِضُ.))

    و نقرا من قاموس الكتاب المقدس تحت اسم دانيال
    (( وفي أيام داريوس المادي جعل دانيال أول الوزراء الثلاثة في دولة مادي وفارس، فدس أعداء دانيال له وحملوا داريوس على أن يصدر أمرا بأن لا تقدم صلاة إلا للملك مدة 30 يوما، أما دانيال فلم ينقطع عن الصلاة ولذلك طرح في جب الأسود حسب أمر الملك) دا6: 3 - 23 ثم انظر 1 مكابيين 2: 60) وفي السنة الأولى لداريوس كان السبي يقرب من نهايته (إر25: 11 و12، 29: 10 ودا9: 1 و2). وقد تذلل دانيال أمام الرب واعترف بخطايا شعبه واتجه إلى الله في الصلاة ونتيجة لهذه كلها أعلنت له نبوة السبعين أسبوعا (دا9: 24). وفي السنة الثالثة لملك كورش ملك الفرس رأى دانيال في رؤيا النزاع الأخير بين قوات العالم وملكوت الله(10 - 12). وقد أشار العهد الجديد إلى دانيال في مت24: 15 ومر13: 14 وعب11: 33. وقد ورد ذكره في الأبوكريفا في 2 إسدراس 12: 11 و1 مكابيين 2: 60. ))

    4. حزقيال النبي عليه الصلاة و السلام
    نقرا من سفر حزقيال الاصحاح الاول :
    (( 1 كَانَ فِي سَنَةِ الثَّلاَثِينَ، فِي الشَّهْرِ الرَّابعِ، فِي الْخَامِسِ مِنَ الشَّهْرِ، وَأَنَا بَيْنَ الْمَسْبِيِّينَ عِنْدَ نَهْرِ خَابُورَ، أَنَّ السَّمَاوَاتِ انْفَتَحَتْ، فَرَأَيْتُ رُؤَى اللهِ.
    2 فِي الْخَامِسِ مِنَ الشَّهْرِ، وَهِيَ السَّنَةُ الْخَامِسَةُ مِنْ سَبْيِ يُويَاكِينَ الْمَلِكِ،
    3 صَارَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى حِزْقِيَالَ الْكَاهِنِ ابْنِ بُوزِي فِي أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ عِنْدَ نَهْرِ خَابُورَ. وَكَانَتْ عَلَيْهِ هُنَاكَ يَدُ الرَّبِّ. ))

    فهؤلاء جماعة من الانبياء ممن اوحي اليهم مناما و لم يشهد وحيهم احد !

    نقرا من الترجمة الرهبانية اليسوعية في المدخل الى سفر رؤيا يوحنا :
    (( [مدخل] إن الكلمة التي يبتدئ بها هذا السفر في اليونانية هي مصدر لفعل معناه " كشف الستار ". فالرؤيا هي نوع من الكشف، والأدب الرؤيوي أشبه بالتقليد النبوي، وهو تطور له خاص، ظهر تأثيره قبل كل شئ في الأدب الكتابي في القرن الثاني قبل المسيح (راجع دانيال 3 - 12)، وقد عثر على ما مهد له الطريق عند حزقيال ويوئيل وزكريا وأشعيا 24 - 27.
    [المميزات العامة للفن الأدبي الرؤيوي] 1) صيغة الكشف: إن الفن الأدبي الرؤيوي، وإن انتسب حينا بعد حين إلى رؤى، يمتاز على الخصوص بالقول النبوي، وهو قول من لدن الله يبلغه النبي بلاغ من سمعه من قبل أو من يشعر به لوقته. فإن رجل الله في الأدب الرؤيوي هو بالأحرى رجل رؤيا: فقد رأى السماء " مفتوحة " أو حظي بنوع من " الارتفاع " أدخله الملأ الأعلى وآتاه أن يعاين أمورا ليس من العادة أن تدرك. ولذلك يبلغ البلاغ في صيغة وصف وتفسير لما استشفه، فالصورة تقدم على الكلام فلا يفسح في المجال للكلام إلا في سبيل تمثيل رمزي يقصد عادة إبراز معناه أو استكماله بذلك الكلام.
    2) استعمال الرموز: من طبيعة الأمور السماوية التي يراها رجل الرؤيا أن تكون من رتبة سامية لا قياس بينها وبين الإنسان. فمن الطبيعي إذا أن يتعذر تمثيلها كما هي أو أن تحدد تحديدا دقيقا.))

    و نقرا من قاموس الكتاب المقدس تحت عنوان رؤيا :
    (((وجمعها رؤى) تستعمل لفظة (رؤيا) في الكتاب المقدس لمعنيين:
    1 - الحلم في المنام (أي33: 15 وإش21: 7).
    2 - الإعلان (مز89: 19 وأم29: 18 وإش1: 1).
    والواقع أنهما معنى واحد لأن الله يستخدم كليهما لإعلان أرادته وحكمه وذلك عن طريق أشخاص أتقياء تقدست حياتهم وصفت من أدناس العالم.
    وقد حذر الكتاب المقدس من الرؤى المزيفة التي يدعيها الأشرار (إر23: 16 و21 و22 و27).))

    فانظروا ايها القوم كيف اراد ان يسخر من الاسلام فصار هو المسخرة اذ اوداه كذبه الى ان يكون اضحوكة و ليت شعري ايا من النصارى كانت له الجراة في اقتباس اكاذيبه اذ ان اكاذيبه لا يمكن لنصراني ان يقتبسها لعلمه بانه سيكون اضحوكة امام المسلمين فانظروا الى المهانة فهو كما قال المثل
    لا يكذب المرء إلا من مهانته أو فعله السوء أو من قلة الأدب
    لبعضُ جيفة كلب خيرُ رائحة من كذبة المرء في جدّ وفي لعب.

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 26-07-2021 الساعة 08:29 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 4 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

الرد الجلي على اكاذيب يوحنا الدمشقي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على اكاذيب مصطفى عيد
    بواسطة محمد سني 1989 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 13-10-2014, 12:05 PM
  2. الرد على من ألّه المسيح من يوحنا 17 : 3
    بواسطة Xx_Youri_xX في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-04-2013, 03:32 PM
  3. يوحنا الدمشقي
    بواسطة hussienm1975 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-03-2008, 11:54 AM
  4. طريقة اعداد: هرم الجلي بالفواكه
    بواسطة ronya في المنتدى مائدة المنتدى
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-08-2007, 05:38 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد الجلي على اكاذيب يوحنا الدمشقي

الرد الجلي على اكاذيب يوحنا الدمشقي