البيان الوافي لحال ابي خالد الوالبي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

البيان الوافي لحال ابي خالد الوالبي

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البيان الوافي لحال ابي خالد الوالبي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,098
    آخر نشاط
    25-11-2020
    على الساعة
    05:49 PM

    افتراضي البيان الوافي لحال ابي خالد الوالبي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا الموضوع مخصص لبيان و اثبات جهالة ابي خالد الوالبي .

    اثبات جهالة ابي خالد الوالبي من ترجمته
    ذكره البخاري رحمه الله في التاريخ الكبير الجزء الثامن و لم يذكر جرحا و لا تعديلا
    (( 2898 - هُرْمُزُ أَبُو خَالِدٍ الْوَالِبِيُّ الْكُوفِيُّ (مَوْلًى - 4) قَالَ علي سألت أبان بْن عُمَر بْن عثمان (5) بْن أَبِي خَالِد قَالَ أَبُو نعيم مات (6) أَبُو خَالِد الوالبي سنة مائة واسمه هرمز.))

    وذكره ابن حجر رحمه الله في تقريب التهذيب في باب الكنى حرف الخاء :
    ((8073- أبو خالد الوالبي بموحدة قبلها كسرة الكوفي اسمه هرمز ويقال هرم مقبول من الثانية وفد على عمر وقيل حديثه عنه مرسل فيكون من الثالثة د ت ق ))

    و المقبول عند ابن حجر رحمه الله هو الذي يقبل في المتابعات و الشواهد فقط و الا فهو لين الحديث كما ذكر ابن حجر رحمه الله في مقدمة تقريب التهذيب :
    ((وباعتبار ما ذكرت انحصر للي الكلام على أحوالهم في اثنتي عشرة مرتبة، وحصر طبقاتهم في اثنتي عشرة طبقة، فأما المراتب: فأولها: الصحابة، فأصرح بذلك لشرفهم.
    الثانية: من أكد مدحه ب " أفعل " ك " أوثق الناس " أو بتكرير الصفة ك " ثقة ثقة " أو معنى ك " ثقة حافظ ".
    الثالثة: من أفرد بصفة ك " ثقة " أو " متقن " أو " ثبت " أو " عدل ".
    الرابعة: من قصر عن درجة الثالثة قليلا، وإليه الاشارة ب " صدوق سيئ الحفظ " أو " صدوق يهم " أو " له أوهام " أو " يخطئ " أو " تغير بأخرة "، ويلتحق بذلك من رمي بنوع من البدعة: كالتشيع، والقدر، والنصب، والارجاء، والتجهم، مع بيان الداعية من غيره.
    الخامسة: من ليس له من الحديث إلا القليل ، ولم يثبت فيه ما يترك حديثه من أجله، وإليه الاشارة بلفظ " مقبول " حيث يتابع، وإلا فلين الحديث.
    السادسة: من روى عنه أكثر من واحد ولم يوثق وإليه الاشارة بلفظ " مستور " أو " مجهول الحال ".
    السابعة: من لم يوجد فيه توثيق لمعتبر، ووجد فيه الضعف ولو لم يفسر، وإليه الاشارة بلفظ " ضعيف " الثامنة: من لم يرو عنه غير واحد ولم يوثق، وإليه الاشارة بلفظ " مجهول ".
    التاسعة: من لم يوثق البتة، وضعف مع ذلك بقادح، وإليه الاشارة ب " متروك " أو " متروك الحديث ".
    العاشرة: من اتهم بالكذب.
    الحادية عشرة، من أطلق علليه اسم الكذب والوضع.))

    وقد جهله ابو زرعة الرازي و ابن عدي و العقيلي كما نقل ابن حجر رحمه الله من كتاب الدراية في تخريج احاديث الهداية الجزء الاول :
    (( ويعارض أحاديث الإستفتاح حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر كانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين أخرجاه وعن عائشة قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم يفتتح الصلاة بالتكبير والقراءة بالحمد لله رب العالمين أخرجه مسلم قلت فيؤخذ من هذا طريق الجمع فلا يعارض.149 - قوله نقل في المشاهير قراءة بسم الله الرحمن الرحيم الترمذي عن ابن عباس كان النبي صلى الله عليه وسلم يفتتح صلاته بسم الله الرحمن الرحيم وأخرجه ابن عدي وقال لا يرويه غير معتمر وفيه أبو خالد وهو مجهول والحديث غير محفوظ وقال أبو زرعة لا أعرف أبا خالد وأخرجه العقيلي وقال هو مجهول وقد قيل إنه الوالي واسمه هرمز والله أعلم))

    تنبيه هام:
    ذهب البعض من السلف الى الفصل بين ابي خالد الذي يروى عن ابن عباس رضي الله عنه و بين ابي خالد الوالبي الذي يروي عن ابي هريرة و عن و جابر بن سمرة رضي الله عنهما :
    نقرا من كتاب الشيخ ابي اسحاق الحويني حفظه الله نثل النبال بمعجم الرجال الجزء الرابع باب الاباء على حروف المعجم :
    (( 4757 - أبو خالد الوالبي: [الكوفيّ، عن ابن عباس رضي الله عنهما] هرمز. ذكر الترمذيُّ أن أبا خالد هذا يقال: أنه الوالبي، واسمه هرمز؛ والصواب أنه غيرُهُ وقد فرق بينهما البخاريُّ وابن أبي حاتم وابن حبان، وهو ظاهر صنيع ابن عديّ والعقيليّ، وجعلهما المزيّ وابن حجر واحدًا. تفسير ابن كثير ج 1/ 421))
    فنرى ان ابن عدي و العقيلي و البخاري و ابن ابي حاتم و ابن حبان قد فرقوا بين ابي خالد و بين ابي خالد الوالبي بينما جمع بينهما المزي و ابن حجر رحهمم الله جميعا .

    وممن يظن انه فرق بينهما ايضا الامام الذهبي فقد جهل الذهبي رحمه الله ابا خالد - الراوي عن ابن عباس رضي الله عنه- في الميزان
    كما نقل عنه المباركفوري في تحفة الاحوذي الجزء الثاني كتاب الصلاة باب من راى الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم :
    (( قوله : ( وإسماعيل بن حماد ) قال الذهبي في الميزان : إسماعيل بن حمادبن أبي سليمان الكوفي وثقه ابن معين ، وقال الأزدي : يتكلمون فيه . وقال العقيلي : حديثه غير محفوظ ويحكيه عن مجهول ، ثم ذكر الذهبي حديث الباب من طريقه ( هو أبو خالد الوالبي ) قال في التقريب : بموحدة قبلها كسرة . الكوفي اسمه هرمز ، ويقال : هرم مقبول من كبار التابعين ، وفد على عمر وقيل حديثه عنه مرسل ، فيكون من أوساط التابعين ، انتهى . وقال الذهبي في الميزان : أبو خالد عن ابن عباس لا يعرف))

    نقرا من ميزان الاعتدال الجزء الرابع باب الكنى :
    (( (10143) -أبو خالد. عن ابن عباس. لا يعرف ))
    وسواءا كان ابو خالد الوالبي هو نفسه ابو خالد الراوي عن ابن عباس رضي الله عنه او غيره فهو لا يزال مجهول اذ ليس له جرح او توثيق .

    اعتراض محتمل :
    قد يقول قائل فاين انت من قول ابي حاتم عنه انه صالح الحديث وذكر ابن حبان اسمه في كتابه الثقات
    .

    اقول : لا حجة لمن استدل هنا على توثيق ابن حبان و على عبارة ابي حاتم : صالح الحديث للاسباب التالية
    1. ابن حبان رحمه الله كان متساهلا في توثيق المجاهيل و قد خالفه الجمهور
    نقرا قول ابن حجر رحمه الله في مقدمة كتابه لسان الميزان :
    (( قال ابن حبان من كان منكر الحديث على قلته لا يجوز تعديله الا بعد السبر ولو كان ممن يروي المناكير ووافق الثقات في الاخبار لكان عدلا مقبول الرواية إذ الناس في اقوالهم على الصلاح والعدالة حتى يتبين منهم ما يوجب القدح هذا حكم المشاهير من الرواة فاما المجاهيل الذين لم يرو عنهم الا الضعفاء فهم متروكون على الأحوال كلها قلت وهذا الذي ذهب اليه بن حبان من ان الرجل إذا انتفت جهالة عينه كان على العدالة الى ان يتبن جرحه مذهب عجيب والجمهور على خلافه وهذا هو مساك بن حبان في كتاب الثقات الذي الفه فإنه يذكر خلقا من نص عليهم أبو حاتم وغيره على انهم مجهولون وكان عند بن حبان ان جهالة العين ترتفع برواية واحد مشهور وهو مذهب شيخه بن خزيمة ولكن جهالة حاله باقية عند غيره وقد أفصح بن حبان بقاعدته فقال العدل من لم يعرف فيه الجرح إذ التجريح ضد التعديل فمن لم يجرح فهو عدل حتى يتبين جرحه إذ لم يكلف الناس ما غاب عنهم وقال في ضابط الحديث الذي يحتج به إذا تعرى راويه من ان يكون مجروحا أو فوقه مجروح أو دونه مجروح أو كان سنده مرسلا أو منقطعا أو كان المتن منكرا هكذا نقله الحافظ شمس الدين بن عبد الهادي في الصارم المنكي من تصنيفه وقد تصرف في عبارة بن حبان لكنه اتى بمقصده وسياق بعض كلامه في أيوب آخر مذكور في حرف الألف ))

    2. قول ابي حاتم رحمه " صالح الحديث" يعني انه يستشهد به فقط في المتابعات و الشواهد لا ما انفرد به كما نقل عنه ابنه في مقدمة كتابه الجرح و التعديل في الجزء الاول حيث قال
    ((قال أبو محمد فقد أخبر أن الناقلة للآثار والمقبولين على منازل وأن أهل المنزلة الأعلى الثقات وأن أهل المنزلة الثانية أهل الصدق والأمانة.ووجدت الألفاظ في الجرح والتعديل على مراتب شتى وإذا قيل للواحد إنه ثقة أو متقن ثبت فهو ممن يحتج بحديثه، وإذا قيل له إنه صدوق أو محله الصدق أولا بأس به فهو ممن يكتب حديثه وينظر فيه وهي المنزلة الثانية، وإذا قيل شيخ فهو بالمنزلة الثالثة يكتب حديثه وينظر فيه إلا أنه دون الثانية، وإذا قيل صالح الحديث فإنه يكتب حديثه للاعتبار،واذا أجابوا في الرجل بلين الحديث فهو ممن يكتب حديثه وينظر فيه اعتبارا، وإذا قالوا ليس بقوي فهو بمنزلة الأولى في كتبة حديثه إلا إنه دونه، وإذا قالوا ضعيف الحديث فهو دون الثاني لا يطرح حديثه بل يعتبر به، وإذا قالوا متروك الحديث أو ذاهب الحديث أو كذاب فهو ساقط الحديث لا يكتب حديثه وهي المنزلة الرابعه.))

    و اخذ الحديث للاعتبار فقط عند علماء الحديث المراد به ان حديث الراوي لا يكون حجة الا اذا توبع بطريق اخر صحيح السند حينها تؤخذ روايته
    نقرا من كتاب علوم الحديث لابن الصلاح الجزء الاول النوع الخامس عشر معرفة الاعتبار و المتابعات و الشواهد :
    (( هذه أمور يتداولونها في نظرهم في حال الحديث ، هل تفرد به راويه أو لا ؟ وهل هو معروف أو لا ؟
    ذكر أبو حاتم محمد بن حبان التميمي الحافظ رحمه الله أن طريق الاعتبار في الأخبار مثاله : أن يروي حماد بن سلمة حديثا لم يتابع عليه ، عن أيوب ، عن ابن سيرين ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم . فينظر : هل روى ذلك ثقة غير أيوب عن ابن سيرين ؟ فإن وجد علم أن للخبر أصلا يرجع إليه ، وإن لم يوجد ذلك فثقة غير ابن سيرين رواه عن أبي هريرة ، وإلا فصحابي غير أبي هريرة رواه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فأي ذلك وجد يعلم به أن للحديث أصلا يرجع إليه ، وإلا فلا . ))

    اعتراض اخر محتمل :
    قال الذهبي رحمه الله في كتابه الكاشف عن ابي خالد الوالبي انه صدوق فكيف الاصرار بعد هذا على تجهيله
    .

    اقول :
    لا حجة لتمسكه بقول الذهبي رحمه الله عنه " صدوق" هنا لعدة اسباب :
    1. ان الذهبي رحمه الله من المتاخرين عن ابي خالد الوالبي فلا يصح تقديم كلامه على كلام ابي حاتم الذي جعل حديثه للاعتبار فقط في المتابعات و الشواهد وقد رد اهل العلم على اطلاق الذهبي رحمه الله لفظ التوثيق او لفظ "صدوق" في كتابه الكاشف على بعض من جعلهم الحافظ بن حجر رحمه الله في رتبة المجهول

    نقرا من مقدمة كتاب المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية المسمى باسئلة في علم الجرح و التعديل تاليف ابو عبد الله محمد حسن الشافعي الصفحة 33:
    ((و في المقابل اضا الحافظ بن حجر ذكر ترجمة رجل وقال : وقرات بخط الذهبي انه "صدوق" و ترجم له في "التقريب" قال (مجهول) ؟
    الجواب : لا بد ان ينظر ماذا قال العلماء العلماء المتقدمون و ترجع الي تهذيب التهذيب فاذا قال حافظ من الحفاظ المتقدمين الذين هم من معاصري يحيى بن معين : انه صدوق فيكون صدوقا و اما اذا لم يوثق ثم ياتي الحافظ الذهبي ويقول انه ثقة او صدوق فنحن نتوقف في كلام الحافظ الذهبي و كثيرا ما يذكر في كتابه الكاشف ويقول : فلان وثق فنرجع فاذا هو اعتمد على توثيق ابن حبان او توثيق العجلي او توثيقهما فالمعتبر في هذا هو الرجوع الى كلام المتقدمين رحمهم الله ، اما الامام الذهبي ففي قوله " صدوق " او كذا فبينه و بين ذلك الرجل مراحل))

    2. ذكر الذهبي رحمه الله ابا خالد الوالبي في كتابه تذهيب تهذيب الكمال و لم يقل عنه انه صدوق
    نقرا في تذهيب تهذيب الكمال في الكنى الجزء العاشر الصفحة 248 :
    (( 8120 - ابو خالد الوالبي الكوفي هرمز و يقال هرم .
    عن عمر و النعمان بن مقرن - مرسلا- و ابي هريرة وسمرة و ابن عباس و جابر
    و عنه منصور و الاعمش وزائدة بن نشيط و اسماعيل بن حماد بن ابي سليمان وفطر بن خليفة
    قال ابو حاتم : صالح الحديث قيل مات سنة مائة ))

    و ما فعله الذهبي رحمه الله هنا من جعله الراوي عن ابن عباس رضي الله عنه عجيب اذ جعله شخصا واحدا مع ابي خالد الراوي عن ابن عباس رضي الله عنه و الذي ترجم له في الميزان و و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا بل صرح بجهالته
    نقرا من ميزان الاعتدال الجزء الرابع باب الكنى :
    (( (10143) -أبو خالد. عن ابن عباس. لا يعرف ))
    و كانه بتوحيده مع ابي خالد الراوي عن ابن عباس احال الى جهالته في ميزان الاعتدال وعلى هذا فان قوله عنه في الكاشف انه صدوق لا ترفع عنه جهالة حاله والله اعلم !!!!

    اعتراض ثالث محتمل :
    فماذا عن توثيق الهيثمي رحمه الله له في مجمع الزوائد ؟


    اقول : و هذا ايضا لا حجة فيه للاسباب التالية :
    1. استدرك ابن حجر رحمه الله على الهيثمي توثيقه لابي خالد الوالبي لما جعله من رجال الصحيح اذ لم يخرج له لا البخاري و لا مسلم
    نقرا ما قاله ابن حجر رحمه الله كما نقله عنه مجدي عبد المجيد السلفي في تحقيقه لمعجم الطبراني الكبير المجلد الثاني في هامش الصفحة 209 :
    (( قال في المجمع (9 / 222): رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ، وَالْبَزَّارُ، وَرِجَالُ الطَّبَرَانِيِّ رِجَالُ الصَّحِيحِ غَيْرَ أَبِي خَالِدٍ الْوَالِبِيِّ، وَهُوَ ثِقَةٌ، وَرِجَالُ الْبَزَّارِ أَيْضًا إِلَّا أَنَّ شَيْخَهُ أَحْمَدَ بْنَ يَحْيَى الصُّوفِيَّ ثِقَةٌ، وَلَكِنَّهُ لَيْسَ مِنْ رِجَالِ الصَّحِيحِ. و علق عليه الحافظ بن حجر بقوله : و كذا شيخ الطبراني فكان ينبغي ان يقول ورجالهما رجال الصحيح سوى شيخيهما و ابي خالد الوالبي))

    2. انه كان يعتمد على توثيق ابن حبان و العجلي رحمهما الله
    نقرا ما قاله الامام الالباني رحمه الله من السلسلة الضعيفة الحديث 5960
    (( وأما أبوه عبد العزيز بن قيس العبدي؛ فهو مختلف عن ابنه؛ فإنه لم يوثقه غير ابن حبان والعجلي. وتساهلهما معروف. وقول المعلق على " مسند أبي يعلى ":
    ، روى عنه جماعة "؛ كان يمكن أن يعطيه قوة لو كانوا من الثقات، وليس فيهم منهم غير ابنه، وآخران أحدهما مجهول، والآخر لا يعرف؛ كما بينته في " تيسير انتفاع الخلان بثقات ابن حبان "، فالإسناد ضعيف.
    وقد ترتب عن وراء ذاك التساهل: أن صحح إسناد الحديث الحافظ المنذري في
    " الترغيب " (2 / 129) ، وتبعه الشيخ أحمد شاكر في تعليقه على " المسند " (5 / 17) ، وقلدهما المعلق على " مسند أبي يعلى " إ! والله المستعان، وهو ولي التوفيق.
    وأما قول الهيثمي في " المجمع " (3 / 251) بعد ما عزاه لأحمد وأبي يعلى والطبراني: " ورجال أحمد ثقات ". فهو مع كونه لا يعني تصحيحه، فإن تخصيصه رجال أحمد بالتوثيق تقصير؛ فإن رجال أبي يعلى كذلك، مع ملاحظة تساهل الهيثمي المعروف في اعتداده بتوثيق ابن حبّان! وللمنذري خطأ آخر غير تصريحه بصحة إسناده: ألا وهو عزوه إياه لابن خزيمة))

    3.
    ان الجرح و التعديل لم يكن فنه انما كان فنه و اختصاصه هو معرفة و استخراج زوائد الحديث :
    نقرا ما قاله السخاوي رحمه الله في الضوء اللامع لأهل القرن التاسع الجزء الخامس عن الهيثمي
    ((الحَدِيث فَالْحق مَا قَالَه شَيخنَا أَنه كَانَ يدْرِي مِنْهُ فَنًّا وَاحِدًا يَعْنِي الَّذِي دربه فِيهِ شيخهما الْعِرَاقِيّ قَالَ: وَقد كَانَ من لَا يدْرِي يظنّ لسرعة جَوَابه بِحَضْرَة الشَّيْخ أَنه أحفظ وَلَيْسَ كَذَلِك بل الْحِفْظ الْمعرفَة ورحمه الله وإيانا))

    و نقرا ما قال ابن حجر رحمه الله في أنباء الغمر بابناء العمر الجزء الثاني عن نور الدين الهيثمي
    ((وكتب لي خطه بذلك مراراً وسئل عند موته عمّن بقي بعده من الحفّاظ فبدأ بي وثنّى بولده وثلّث بالشيخ نور الدين، وكان سبب ذلك ما أشرت إليه من أكثريّة الممارسة، لأن ولده تشاغل بفنون غير الحديث، والشيخ نور الدين كان يدري منه فنّاً واحداً، وكان السائل للشيخ عن ذلك القاضي كمال الدين ابن العديم، ثم سأله الشيخ نور الدين الرشيدي على ما أخبرني بذلك بعد ذلك فقال: في فلان كفاية، وذكر أنه عناني وصرّح بذلك، مات الشيخ عقب خروجه من الحمّام في ثامن شعبان وله إحدى وثمانون سنة وربع سنة نظير عمر شيخنا شيخ الإسلام سراج الدين))

    و نختم بحكم مجموعة من اهل العلم على ابي خالد الوالبي بالجهالة :
    1. حكم الامام الالباني رحمه الله على ابي خالد الوالبي بالجهالة
    نقرا من كتابه اصل صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم كتاب القراءة باب الجهر و الاسرار في الصلوات الخمس و غيرها الصفحة 420:
    (( الحديث الثاني : عن ابي هريرة قال : كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم بالليل يرفع طورا و يخفض طورا .... و هذا اسناد ضعيف، زائدة- وهو : ابن نشيط- وشيخه ابو خالد فيهما جهالة وفي التقريب انهما مقبولان ))

    2. جهله و ضعف حديثه محقق كتاب الطيوريات في هامش الحديث رقم 990 في الجزء الثالث عشر حيث قال :
    (( وله شاهد من حديث معاذ، رواه أحمد في المسند: 5/238، وابن الجعد في مسنده: 1/336 رقم (( 2309 ))، من طريق حسين بن محمد، والطبراني في معجم الكبير: 20/152 و316، من طريق حنيفة بن مروان كلاهما عن شريك، عن أبي حصين، عن أبي خالد الوابلي، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( من ولي أمر المسلمين شيئا فاحتجب عن ضعفة المسلمين احتجب الله عنه يوم القيامة )). ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد: 5/210 وقال: رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد ثقات. قلت: بل هو ضعيف لضعف شريك القاضي وهوسيء الحفظ، ولجهالة الوالبي صاحب معاذ، لكنه ينفع في المتابعات، والله أعلم.))

    3. جهله الشيخ ابو عبد الله محمد حسن الشافعي في تحقيقه لكتاب السنن الواردة في الفتن و غوائلها في هامش الصفحة 74 :
    (((199) ضعيف في سنده ابو خالد الوالبي، مجهول و اخرجه احمد في المسند ...))

    استدراك على ما قاله الشيخ محمد رزق طرهوني في كتابه السيرة الذهبية :
    و من عجيب الامر ما ذكره الشيخ محمد رزق طرهوني في كتابه السيرة الذهبية حيث صرح بميله الى الحكم بصحبة ابي خالد الوالبي و انه له ادراك و رؤية !!!!
    و استند في ذلك على ما ذكره البخاري رحمه الله في التاريخ الكبير حيث قال في باب الكنى:
    ((223 - أَبُو خَالِد لَهُ صحبة وسَمِعَ عُمَر، روى عَنْهُ مالك بْن الحارث قَالَ عَبْد اللَّه ابن مُحَمَّد العبسي حَدَّثَنَا وكيع عَنِ الأعمش عَنْ مالك بْن الحارث عَنْ أَبِي خَالِد وكَانَت لَهُ صحبة قَالَ وفدت إلى عُمَر ففضل أهل الشام علينا فِي الجائزة. ))

    فقارن الشيخ هذا مع ما اخرجه ابن سعد رحمه الله في الطبقات الكبرى الجزء الثامن :
    (( أَبُو خَالِدٍ الْوَالِبِيُّ وَوَالِبَةُ مِنْ بَنِي أَسَدِ بْنِ خُزَيْمَةَ رَوَى عَنْ عُمَرَ وَعَلِيٍّ. 9362 قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ نُمَيْرٍ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ أَبِي خَالِدٍ الْوَالِبِيِّ ، قَالَ : خَرَجْتُ وَافِدًا إِلَى عُمَرَ وَمَعِي أَهْلِي فَنَزَلَتُ مَنْزِلاَّ فَرَفَعْتُ صَوْتِي بِالْقُرْآنِ. )) و من ثم قرر صحبته !!!!

    و الرد من وجوه :
    1. ان الامام البخاري رحمه الله ترجم لابي خالد الوالبي في موضع اخر و لم يذكر صحبته بل جعله من الطبقة الرابعة .
    في التاريخ الكبير الجزء الثامن و لم يذكر جرحا و لا تعديلا
    (( 2898 - هُرْمُزُ أَبُو خَالِدٍ الْوَالِبِيُّ الْكُوفِيُّ (مَوْلًى - 4) قَالَ علي سألت أبان بْن عُمَر بْن عثمان بْن أَبِي خَالِد قَالَ أَبُو نعيم مات أَبُو خَالِد الوالبي سنة مائة واسمه هرمز.))
    2. ان ابن سعد رحمه الله لما ترجم له لم يصرح بصحبته .
    3. انه لا يعرف له سماع من النبي صلى الله عليه وسلم و لا دليل على مشاهدته او وفوده على النبي صلى الله عليه وسلم و لا تقوم الصحبة الا بقيام الدليل القاطع على احد هذين .
    4. ان رواية وفوده على عمر رضي الله عنه غير ثابته و لذلك صرح ابن حجر رحمه الله باحتمالية كون روايته عن عمر مرسلة .
    نقرا من تقريب التهذيب الجزء الثاني :
    ((8107 - أبو خالد الوالبي بموحدة قبلها كسرة الكوفي اسمه هرمز ويقال هرم مقبول من الثانية وفد على عمر وقيل حديثه عنه مرسل فيكون من الثالثة / د ت ق. ))
    و افة تلك الرواية هي عنعنة الاعمش اذ لم يروي عنه شعبة او ابي معاوية الضرير و لم يروي الاعمش عن شيوخه القدامى كابي وائل و ابو صالح السمان و ابراهيم النخعي و على هذا فان الرواية مرسلة .
    5. اضف الى هذا ان بقية اهل العلم لما ترجموا لابي خالد الوالبي لم يضعوه في عداد الصحابة و لم يذكروا له رؤية او ادراك

    فثبت بعد هذا القطع بجهالة ابي خالد الوالبي و من حسن حديثه او صححه فانما هو من باب الزلل او التساهل في التصحيح لا اقل و لا اكثر .

    موضوع ذو صلة :
    https://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=231531&p=659780#post659780

    هذا وصلى الله على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد سني 1989 ; 31-10-2020 الساعة 01:34 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,098
    آخر نشاط
    25-11-2020
    على الساعة
    05:49 PM

    افتراضي

    اضافة :
    ايضا جهل ابا خالد الوالبي :
    محقق كتاب التنكيت و الافادة في تخريج احاديث خاتمة سفر السعادة احمد البزرة
    حيث يقول في هامش الصفحة 82 :
    (( 1 و اخرجه البزار (526) من طريق اسماعيل بن ابي حماد عن ابي خالد عن ابن عباس فذكره و اسناده ضعيف، ابو خالد الوالبي مجهول ((التقريب)) (2/ 416) ))


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2,098
    آخر نشاط
    25-11-2020
    على الساعة
    05:49 PM

    افتراضي

    و نقرا ما قاله الشيخ عبد المحسن العباد في شرحه لسنن ابي داود باب رفع الصوت بالقراءة في صلاة الليل :
    (([عن أبي خالد الوالبي].أبو خالد الوالبي واسمه: هرمز، وهو مقبول، أخرج له أبو داود والترمذي وابن ماجة. ))
    و كما نقلت سابقا من كلام ابن حجر رحمه الله ان المقبول لا يحتج به الا في المتابعات
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

البيان الوافي لحال ابي خالد الوالبي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التعليق على حوار ..هل بقى المصلوب بالقبر ثلاثة ايام وثلاث ليال
    بواسطة السيف البتار في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-12-2010, 01:01 PM
  2. مناظرة : هل بقى المصلوب بالقبر ثلاثة ايام وثلاث ليال
    بواسطة السيف البتار في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 24-12-2010, 01:15 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-07-2010, 02:25 AM
  4. رجال حول الرسول -خالد محمد خالد
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-05-2006, 10:42 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

البيان الوافي لحال ابي خالد الوالبي

البيان الوافي لحال ابي خالد الوالبي