إلزامات عقلية تهدم عقائد النصارى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إلزامات عقلية تهدم عقائد النصارى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إلزامات عقلية تهدم عقائد النصارى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    95
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    10:34 PM

    افتراضي إلزامات عقلية تهدم عقائد النصارى

    بسم الله والحمدلله وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه تسليما مزيدا مباركا الى يوم الدين


    السلام عليكم , هذا الموضوع كتبته على عجالة وجمعت فيه جملة من الإلزامات العقلية التي تدحض عقيدة النصارى من اساسها بإذن الله وحاولت الابتعاد قدر المستطاع عن النصوص, وليس لها موضوع معين وإنما جمعت من المواضيع ما كتب الله لي أن أجمع , فأسأل الله ان ينتفع بها احد من المسلمين وإن أخطأت فصححوا لي حفظكم الله وبارك فيكم فلست بأعلم منكم , وإن كان عندكم من الاضافات فانفعونا بها جزاكم الله خيرا.



    السؤال: لماذا تجسد الله؟
    فإن كان الجواب: ليغفر الخطايا
    إذن: هل الذي مات هو الاله ام الجسد؟
    فإن كان الذي مات هو الاله فهذا اعتراف ان الله مات
    وإن كان الذي مات هو الجسد فما فائدة التجسد إذن , كان يقدر ان يموت الجسد بدون ان يتجسد الله فيه



    متى غفرت خطايا الناس؟
    هل غفرت بمجرد موت المسيح ام تعذيبه على الصليب؟
    فإن كان غفرت بمجرد موت المسيح إذن لماذا لم يرحم الله المسيح ويجعله يموت ميتة سهلة من غير تعذيب ؟
    وإن كان غفرت بتعذيبه فيلزم ان المسيح لم يكن يعرف هذا لانه كان يشتكي الى الله ويقول (إلهي لماذا تركتني) واعترض أيضا على الخادم الذي لطمه فقال له المسيح: (لماذا تضربني) فهذا الضرب من انواع العذاب ويغفر الذنوب فكيف يعترض عليه المسيح




    هل المسيح مات عن كل الخطايا ام بعضها ؟
    فإن كان مات عن كل الخطايا فيلزم من هذا ان النصارى مهما فعلوا فلا يقعون في الذنب ابدا فأشبهوا بهذا المعصومين وإن كان الفارق يسيرا , وأيضا تكون وصايا الكتاب كلها نرمي بها في الزبالة لانه لا ذنب يقع على النصارى فلا فائدة من نهيهم عن شيء او امرهم بشيء لانهم ان فعلوا النهي او تركوا الامر فلن يقع عليهم أي ذنب
    وإن كان المسيح مات عن بعض الخطايا فيلزم من هذا عدة إلزامات:
    1- يلزم انه لا فائدة من موت المسيح عن أي خطيئة لانه لا زال عندنا خطايا وذنوب
    2- نحتاج الى مسيح اخر يموت عن باقي الخطايا وإلا فما الفرق بين الخطايا التي مات عنها والتي لم يمت عنها ؟ لانه ان كان مات عن خطايا الناس التي كانت قبل موته فلابد من مسيح اخر يغفر الخطايا الجديدة التي حدثت بعد الصلب
    وقد يقال: المسيح مات عن طبيعة الخطيئة التي ورثناها من ادم
    فالسؤال: هل هذه الطبيعة لازالت موجودة إلى الان؟
    فإن كانت لازالت موجودة إذن موت المسيح ذهب ادراج الرياح وصار هباء منثورا لا فائدة منه لاننا لا نزال نملك هذه الطبيعه
    وإن كانت الطبيعة غير موجودة فهذا خلاف الواقع





    لو سألنا النصارى عن خطيئة ادم يقولون: لا , نحن لم نتوارث خطيئة ادم كخطيئة وانما توارثنا طبيعة الخطيئة منها؟
    السؤال: ما هي الخطيئة الاعظم: هل هي القتل ام الاكل من الشجرة؟
    فالاكل من الشجرة خطيئة غير متعدية للغير فأثرها قاصر على ذاتها واما قتل النفس فهي اعظم لانها متعدية وفيها ضرر على الغير

    فلماذا يعاقب الله على الخطيئة التافهة التي هي الاكل من الشجرة ولا يعاقب على القتل كما عاقب على الاكل من الشجرة
    فسيقولون: لا, خطيئة الاكل من الشجرة حدثت امام الله في الجنة بعكس القتل
    فنقول: وإبليس كذلك قد وسوس لآدم وزوجته ليأكل من الشجرة فلماذا لا يعاقب الله ابليس على وسوسته لآدم وزوجته؟ فيلزم من هذا ان ابليس افضل من ادم لوجوه:
    الاول: جعل خطيئة ادم متوارثة مع انها غير متعدية واساسها كان ابليس
    الثاني: عاقب الناس كلهم بهذه الخطيئة ولم يعاقب ابليس عليها
    فإن قالوا: ابليس سيعاقبه الله في الاخرة فنقول: إذن لماذا عجل الله عقوبة ادم ولم يعجل عقوبة ابليس؟ ولماذا عقوبة ادم ليست من جنس عقوبة ابليس؟
    السؤال بصيغة اخرى: (ما الفرق بين خطيئة ادم وخطيتنا نحن؟)
    فلو ان رجل قتل شخصا فهل الاكل من الشجرة اعظم من ذنب هذا القاتل؟ فالقتل اعظم من الاكل من الشجرة بل شك.
    فلماذا لا يغفر الله ذنب ادم الا بصلب ويغفر الذنوب التي هي اعظم من ذنب ادم بلا صلب؟







    من اعظم عند الله المسيح ام الناس ؟
    فإن كان المسيح هو الاهم والاعظم فهذا خلاف النص الذي يقول: (هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به) فإذا كان ضحى بابنه الوحيد فهذا دليل على ان الناس اهم من المسيح عند الله لانه لا يمكن للعاقل ان يضحي بشيء اهم من المضحى عنه ؟4
    وإن كان الناس اهم واعظم من المسيح فبطل كون المسيح اله لانه لا يمكن ان يكون البشر اهم من الاله , وبطل كون المسيح لا يخطئ لانه لا يمكن ان يكون الذي يخطئ اهم من الذي لا يخطئ فصار الناس افضل من المسيح







    هل الروح القدس الذي في المسيحيين واحد أم أن كل مسيحي له روح قدس غير عن الاخر؟
    فإن كان الروح القدس واحد فلماذا يختلف المسيحيين بتفسير كتابهم مع ان الروح القدس يعلمهم بكل شيء وهذا في انجيل يوحنا قال: (واما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الاب باسمي فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم) فهذا الروح القدس يعلمهم بكل شيء فلماذا يختلفون؟
    وإن كان الروح القدس مختلف فيلزم تعدد الالهة فيكون عدد الالهة مثل عدد المسيحيين لان كل واحد فيه روح قدس.
    وأيضا: إن كان الروح القدس يعلمهم كل شيء فما الحاجة الى تفسيرات الكتاب المقدس وما الحاجة الى كتابة الكتاب المقدس والمخطوطات هذه كلها ؟ فالروح القدس متكفل بأن يذكرهم ويعلمهم كل شيء وكل ما قاله المسيح؟







    هل من المحتمل ان يكون الكتاب المقدس محرف؟
    فإن كان هذا غير محتمل فهذا خلاف قول الله عندكم في سفر يوحنا اللاهوتي: (إن كان احد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب) فكيف يضع الله شريعة وحكم في من يزيد على الكتاب؟ فهذا دليل على ان الزيادة محتملة فيلزم ان الله لم يتكفل بحفظ كتابه لوقوع الاحتمالية , يعني مثلا: شخص يأتي ويقول: الذي يشرب كل ماء البحر له كذا وكذا , هل هذا شخص عاقل؟ لا لانه لا توجد احتمالية في شرب ماء البحر كله , فهذا مثل ما قال الله ان الذي يزيد في الكتاب تزيد عليه الضربات.







    هل جسد المسيح ملعون ام ان روحه ملعونة؟ لان بولس قال ان المسيح صار لعنة لانه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة.
    فإن كان جسد المسيح هو الملعون فلماذا تأكلون جسده وتدخلون هذه اللعنة في بطونكم؟ يعني المسيح صلبوه وقتلوه وفعلوا فيه الافاعيل كل هذا ليرفع عنكم اللعنة ثم تذهبون انتم وتضعون هذه اللعنة في بطونكم؟
    وإن كانت الروح هي الملعونة فيلزم من هذا لعن الاله , لان الله حل فيه فصارت روحه روح الله.







    هل الله في كل مكان؟
    فإن كان الله في كل مكان فيلزم من هذا ان الله في جسد كل مسيحي؟ فما الفرق بين المسيحي والمسيح نفسه؟ لان المسيحي صار اله مثل المسيح ؟ لانهم يقولون ان من ادلة الوهية المسيح ان الله حل فيه ؟ فما هو الفرق بين كون الله في جسدك وبين كونه في جسد المسيح؟
    وإن كان الله ليس في كل مكان فبينوا لنا أين هو؟







    عندما قال المسيح: ( يا ابتاه اغفر لهم)
    هل غفر الله لهم ام لا؟
    فإن كان غفر لهم فدل هذا على انه لا فائدة من الصلب لان الله غفر لهم من غير صلب
    وإن كان لم يغفر لهم فدل هذا على ان دعاء المسيح غير مستجاب وانه ليس اله لانه لم تستجاب دعوته اصلا فضلا عن ان يكون هو اله.
    وإن قالوا: هذا الدعاء كان للذين صلبوه وليس للمسيحيين؟
    فنقول: يلزم من هذا ان الذين صلبوا المسيح افضل من كل المسيحيين وافضل من التلاميذ لان الله غفر لهم من غير صلب ولم يغفر للمسيحيين الا بصلب.







    ومن النصوص أيضا قوله في سفر التكوين عن الله أنه استراح من عمله , فيرد النصارى بأن الله يخاطبنا على حسب فهمنا.
    السؤال: هل مخاطبة الله لنا بلغتنا تنفي عنه صفة الراحة؟
    فإن كانت تنفي صفة الراحة فيلزم من هذا ان الله عندكم يكذب لانه قال انه ارتاح وهو في الحقيقة لم يرتاح.
    وإن كانت لا تنفي صفة الراحة دل هذا على ان الله يرتاح حقيقة لا مجاز.
    فإن قالوا: الله يرتاح من التعب باختياره لانه يخاطبنا بلغتنا فأراد لنفسه التعب.
    فنقول: يلزم من هذا ان الله يموت ويأكل ويأتي الغائط لانه اذا كنا نحن نفعل كل هذا وهو يخاطبنا بلغتنا فنحن نموت ونأكل ونأتي الغائط.

    فإن كان يتعب فهل صفة التعب ملازمة له في كل وقت؟ فإن كانت ملازمة له فكيف يقضي حوائجنا وهو متعب؟ وإن كانت غير ملازمة له وإنما تحدث من حين الى حين فلماذا لم يخبرنا متى يكون قويا لندعوه لقضاء الحاجات؟ لربما دعوناه وهو متعب يستريح؟







    لماذا الخطيئة التي نعملها نحن يغفرها الله دون صلب؟
    والخطيئة التي لم نعملها ولا نرضى بها اصلا وانما توارثناها لابد من صلب اله بريء من اجلها ؟
    فالخطيئة التي نعملها أعظم من التي توارثناها لانها من فعلنا نحن فأصبحت المغفرة آكده فيها بخلاف التي لم نعملها وانما توارثناها فلماذا التي نعملها يغفرها الله والتي لم نعملها لابد لها من صلب؟





    التعديل الأخير تم بواسطة Blackwater ; 24-05-2020 الساعة 01:42 PM
    {قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ (81)} الزخرف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    95
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    05-07-2020
    على الساعة
    10:34 PM

    افتراضي

    ومن الإلزامات أيضا:


    هل التجسد صفة نقص أم كمال ؟
    فإن كانت صفة نقص فيلزم منه ان ربكم ناقص بعد ان تجسد
    وإن كانت صفة كمال فيلزم منه أن قبل التجسد ربكم كان ناقص ثم طرأ عليه التجسد فأصبح كامل






    في سفر يوحنا اللاهوتي يقول: (هؤلاء سيحاربون الخروف، والخروف يغلبهم، لأنه رب الأرباب وملك الملوك، والذين معه مدعوون ومختارون ومؤمنون)


    السؤال: هل رب الارباب تُطلق للاهوت ام الناسوت؟


    فإن كانت للاهوت فيلزم من هذا ان الذي مات على الصليب هو اللاهوت لانه شُبه بالخروف وهو على زعمكم تشبيه لوداعته لانه سيق للذبح بدون ان يعارض

    وإن كانت للناسوت فيلزم منه ان الناسوت هو رب الارباب فيلزم منه بأنكم تعبدون ناسوت المسيح البشر
    فإما ان تقولوا ان اللاهوت مات أو تقولوا أنكم عباد البشر




    سؤال:
    ان كانت طبيعة البشر طبيعة خاطئة
    والمسيح له ناسوت ولاهوت
    فهل ناسوت المسيح خاطئ ام لا ؟


    فإن كان خاطئ فلا فائدة من عصمة المسيح ليغفر الخطايا فكيف تقولون ان ربكم اختار المسيح الذي هو بلا خطيئة ليحمل خطايا الناس؟


    وإن كان ناسوت المسيح وحده دون اللاهوت غير خاطئ وبلا خطيئة فلنقارن بين ناسوت المسيح وناسوت بولس .. فلماذا ناسوت بولس حمل الخطيئة وناسوت المسيح لم يحمل الخطيئة وما الدليل على ان ناسوت المسيح وحده دون اللاهوت بلا خطيئة ..... لانه ان كان بلا خطيئة بطل قول النصارى بأن كل البشر لهم طبيعة خاطئة لان ناسوت المسيح ليس له خطيئة وبطلت عقيدة الصلب والفداء لانه لو كان هناك بشر غير خاطئ وهو ناسوت المسيح فيلزم من هذا ان الصلب لا فائدة منه لانه قد يوجد بشر غير خاطئ بلا صلب










    إن كان المسيح يقول يا ابتاه في يدك استودع روحي فهل روح المسيح هي ذاتها روح الاب ؟
    فإن كانت هي ذاتها روح الاب فلا معنى لقوله في يدك استودع روحي فنسب اليد للاب ونسب الروح له فلزم من هذا ان روح الابن ليست روح الاب كما ان يد الاب ليست يد الابن
    وان كانت روح الاب ليست روح الابن فيلزم من هذا ان روح الابن ليست لاهوت لان الاب روح فلو كانت روح الابن لاهوت لزم من هذا ان يثبتوا ان للاله روحان وهذا غير ثابت لا بالعقل ولا بالنقل










    يقول النصارى انهم شبهوا الرب بالخروف لوداعته
    السؤال:
    هل الرب عندكم وداعته مطابقة لوداعة الخروف 100 بال 100 ؟ ام انه افضل من الخروف في الوداعة
    فإن كان الرب عندكم وداعته مثل وداعة الخروف يلزم من هذا النقص في ربكم لان صفاته تشابه صفات الخروف .. فلو كان إله لكانت صفاته أكمل وأفضل من صفات مخلوقاته
    وإن كانت صفة الوداعة في ربكم افضل من وجودها في الخروف اذن لماذا شبه الفاضل بالمفضول .. كيف يشبه نفسه بشيء هو اقل منه فيلزم النقص

إلزامات عقلية تهدم عقائد النصارى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تهدم ديانة النصارى في دقيقة ؟!
    بواسطة إيهاب محمد في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-05-2019, 02:47 AM
  2. ثلاث أسئلة تهدم الفداء وتجعل النصارى يُعيدون التفكير فيه
    بواسطة الشهاب الثاقب. في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-12-2014, 08:57 PM
  3. كيف تهدم دين النصارى في لحظات
    بواسطة صاحب القرآن في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-08-2014, 10:14 AM
  4. اهم عقائد النصارى
    بواسطة سلمان العجمي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-01-2011, 07:16 PM
  5. مشروع كتابة عقائد النصارى بالشعر
    بواسطة bahaa في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 29-11-2006, 11:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إلزامات عقلية تهدم عقائد النصارى

إلزامات عقلية تهدم عقائد النصارى