لو كان القرآن من عند سيدنا محمد و حاشاه
لما قال يا عم لو وضعوا الشمس عن يميني و القمر عن يساري على ان اترك هذا الأمر ما تركته
و لما احتمل ايام الحصار و الجوع و القحط في سبيل تبليغه