لا حول ولا قوه الا بالله ....

لا يستطعون المواجهه المباشره ...

الله يرحمك يا شيخ ديدات