متابعين أستاذنا الحبيب ... فلنرى مالدى هذا النصراني وأسياده .