أسأل الله لك أيها اللورد الهداية والتوفيق
ولاتظن نفسك أنك على الحق إلا بعد أن تبحث عنه فيحدث أحد أمرين إما أن تتيقن أنك على الحق فتستمر عليه وإما أنك ستعلم أنك على الباطل فتتبع الحق أينما كان
وإلا...