بالنسبة لمسألة السب بشكل عام فقد نهانا الله سبحانه عن سبهم وما يعبدون فيسبوا الله عدوا بغير علم..
هذا أولا.. أما ثانيا وهو القول الذي أميل إليه وأكاد أجزم بصحته أن "يسوع" هو تعريب اللفظ العبري لعيسى...