لاشكّ أنّ طارح الضرطة قد أصابت عقله لوثة و إلاّ لما تفوّه بمثل هكذا حماقة !!!


نقرأ من بين دفتّي ذات لوحي المقدّس الذي يستدلّ به المُرجف خارج السّياق :


((( فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ...