ولما العجب وإذا كان القساوسة المتناظرين من كبار رجال النصرانية والذين يرجع معظم النصارى لكتبهم للرد على الأسئلة الإسلامية المطروحة

فبالتالي إذا كانوا جهلة فكل من يردد كلامهم جاهل أيضاً وبهذا نصل...