لاحول ولا قوة إلا بالله ....حسبنا الله ونعم الوكيل

وكفى