:: الرئيسية :: :: مقالات الموقع :: :: مكتبة الكتب ::  :: مكتبة المرئيات ::  :: مكتبة الصوتيات :: :: أتصل بنا ::
 
القائمة الرئيسية

 الصفحة الرئيسية

 منتدى الحوار

 نصرانيات

 حقائق حول الأناجيل

 حقائق حول المسيح بالأناجيل

 حقائق حول الفداء والصلب

 مقالات منوعة حول النصرانية

 كشف الشبهات حول الإسلام العظيم

 شبهات حول القرأن الكريم

 شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

 شبهات حول السنة المطهرة

 شبهات منوعة

 الإعجاز العلمي
 الأعجاز العلمي بالقرأن الكريم
 الأعجاز العلمي بالحديث الشريف
 الحورات حول الأعجاز العلمي بالإسلام

 كيف أسلم هؤلاء

 من ثمارهم تعرفونهم

Non Arabic Articles
· English Articles
· Articles français
· Deutsches Artikel
· Nederlands

 مقالات د. زينب عبد العزيز

 مقالات د. محمد جلال القصاص

 مكتبة الكتب

 مكتبة المرئيات

 مكتبة التسجيلات

 مكتبة البرامج والاسطوانات الدعوية

 البحث

 البحث في القرآن الكريم

 دليل المواقع

 أربط موقعك بنا

 اتصل بنا

إسلاميات

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 48 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أدلة تفنيد ألوهية المسيح عليه السلام من الإنجيل
أرسلت في السبت 02 سبتمبر 2006 بواسطة webmaster3
حقائق حول المسيح بالأناجيل

أدلة تفنيد ألوهية المسيح عليه السلام من الإنجيل

المسيح عليه السلام بشر وليس إله :-
-المزمور 110 : 1 " قال الرب لربي اجلس عن يميني"
المسيح عليه السلام ليس المقصود فقد قال له الله سبحانه وتعالى في نفس المزمور 110 : 4" أنت كاهن إلى الأبد "

-إنجيل متى الإصحاح 2 : 1 "ولد يسوع في بيت لحم "
وإنجيل لوقا الإصحاح 1 : 31 + إنجيل لوقا الإصحاح 2 : 6 - 7
حملته أمه ووضعته كسائر البشر فالله سبحانه وتعالى لم يلد ولم يولد . أيحتاج الله لأن يولد من بشر ؟

-إنجيل متى الإصحاح 2 : 2 + إنجيل متى الإصحاح 21 : 5
" أين هو المولود ملك اليهود " الله عز وجل ملك الناس جميعاً

-إنجيل متى الإصحاح 4 : 2 " صام أربعين نهاراً وأربعين ليلة جاع "
لو كان إلهاً فلمن يصوم ؟ كما أن الجوع من خصائص البشر

-إنجيل متى الإصحاح 6 : 9 من أقوال المسيح عليه السلام : -" أبانا الذي في السموات "
ألا تدل " نا " على الانتماء لمن يخاطبهم ؟ إذن فما الفرق بين المسيح عليه السلام وغيره ؟

-إنجيل متى الإصحاح 7 : 21 من أقوال المسيح عليه السلام :-"يدخل ملكوت السموات بل الذي يفعل إرادة أبي"
أي أن طاعة الله سبحانه وتعالى هي أساس رضا الله

-إنجيل متى الإصحاح 8 : 20 من أقوال المسيح عليه السلام : -" وأما ابن الإنسان فليس له أن يسند رأسه "
لقد تكرر لفظ "ابن الإنسان" على لسان عيسى عليه السلام 83 مرة في الإنجيل فإن فُسرت على أنه يتكلم عن نفسه فهو إذن بشر وهذا يبطل ألوهيته وإن فسرت على أنه يتكلم عن غيره فإن نبياً آخر سيأتي بعده وهذا يبطل الفداء

-إنجيل متى الإصحاح 10 : 5 - 6
إنجيل متى الإصحاح 15 : 24 - 26
من أقوال المسيح عليه السلام : - " إلى خراف بيت إسرائيل الضالة "
لو كان إلهاً لعم نفعه الجميع أم أنه عنصري ؟

-إنجيل متى الإصحاح 11 : 3 " أنت هو الآتي أم ننتظر آخر "
ألم يعرف يوحنا عليه السلام إلهه الذي أرسله ؟
ما الهدف من إرسال يوحنا عليه السلام إذا جاء المسيح عليه السلام لخلاص البشر ؟
من "الآتي" ولماذا يأتي إذا كان المسيح عليه السلام قد جاء لخلاص البشر ؟
لماذا لم يسأله " أأنت الكلمة ؟"
"ننتظر آخر" دليل على أن المسيح عليه السلام لم يأت للفداء بل كان بشراً نبياً وسيأتي بعده نبي آخر

-إنجيل متى الإصحاح 13 : 55 " أليس هذا ابن النجار "

-إنجيل متى الإصحاح 13 : 56
إنجيل مرقس الإصحاح 3 : 31
إنجيل مرقس الإصحاح 6 : 3
أِلله سبحانه وتعالى إخوة ؟هل كانوا أيضاً آلهة ؟ أليس الإخوة متماثلون ؟

-من معجزات المسيح عليه السلام :-
إنجيل متى الإصحاح 9 : 22 إشفاء المرأة من النزيف
إنجيل متى الإصحاح 9 : 25 إحياء الصبية
إنجيل متى الإصحاح 14 : 25 " مضى إليهم يسوع ماشياً على البحر "
إنجيل لوقا الإصحاح 7 : 14 - 15 إحياء الشاب
إنجيل يوحنا الإصحاح 2 : 9 تحويل الماء إلى خمر
إنجيل يوحنا الإصحاح 11 : 44 إحياء الميت
أعمال الرسل الإصحاح 2 : 22 " بقوات وعجائب صنعها الله بيده "
فالمسيح عليه السلام بشر يستمد قوته من الله سبحانه وتعالى كسائر الناس
لقد قام آخرون بمعجزات ولا يعتبرونهم النصارى آلهة مثل :-
سفر يشوع الإصحاح 10 : 13 أمر يشوع الشمس والقمر بالتوقف على مناطق معينة
الملوك الأول الإصحاح 17 : 14 النبي إليشع جعل الزيت والطحين لا ينفذ إلى وقت نزول المطر
الملوك الأول الإصحاح 17 : 22 النبي إليشع أحيا ميتاً
الملوك الثاني الإصحاح 4 : 35 النبي إليشع أحيا ميتاً
الملوك الثاني الإصحاح 5 : 14 النبي إليشع أشفى الملك نعمان من البرص
الملوك الثاني الإصحاح 13 : 21 إحياء بعض الموتى لدى مسه عظام النبي إليشع وهو ميت
الملوك الثاني الإصحاح 20 : 11 رجع الظل عشر درجات بسبب إشعياء
سفر حزقيال الإصحاح 37 : 3 - 10 بعث الحياة في العظام البالية لكثير من الموتى بسبب حزقيال

-إنجيل متى الإصحاح 15 : 24 - 26 من أقوال المسيح عليه السلام :"لم أُرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة… يؤخذ خبز البنين ويُطرح للكلاب "
أي أنه رسول من عند الله سبحانه وتعالى ولكنه عنصري !

-إنجيل متى الإصحاح 20 : 23 من أقوال المسيح عليه السلام : -" فليس لي أن أعطيه إلا للذين أُعد لهم من أبي"
أي أن الله سبحانه وتعالى وحده هو المالك والمتصرف وأن عيسى عليه السلام بشر لا يملك شيئاً

-إنجيل متى الإصحاح 21 : 1 - 7 " وأتيا بالجحش والحمار ….فجلس عليهما " أي أنه ركب حمارين معاً !
إنجيل مرقس الإصحاح 11 : 7 " فأتيا بالجحش إلى يسوع فجلس عليه "
إنجيل لوقا الإصحاح 19 : 35 " وأتيا به إلى يسوع ……وأركبا يسوع "
إنجيل يوحنا الإصحاح 12 : 14 " ووجد يسوع جحشاً فجلس عليه "
أيحتاج الله سبحانه وتعالى لجحش للتنقل ؟! أي هذه الروايات الأصح ؟

-إنجيل متى الإصحاح 21 : 18 - 19 " جاع فنظر شجرة تين "
إنجيل مرقس الإصحاح 11 : 12 - 13 " جاع فنظر شجرة تين "
إنجيل يوحنا الإصحاح 19 : 28 " أنا عطشان "
إن الجوع والعطش من صفات البشر ولو كان إلهاً لعرف موسم التين. ثم كيف يأكل مما لا يملك؟

-إنجيل متى الإصحاح 22 : 37 - 38 من أقوال المسيح عليه السلام : -" تحب الرب إلهك من كل قلبك …..هذه هي الوصية الأولى والعظمى"
أي دون إشراك أحد في حب الله سبحانه وتعالى .لماذا لم تشتمل نصيحة المسيح عليه السلام على وجوب حبه هو أيضاً مع الله لو كان إلهاً ؟

-إنجيل متى الإصحاح 22 : 44 - 45
إنجيل مرقس الإصحاح 12 : 36 - 37
إنجيل لوقا الإصحاح 20 : 42
" قال الرب لربي اجلس عن يميني "
كلمة "الرب" تعني المعلم كما في يوحنا الإصحاح 1 : 38 وقد نودي المسيح عليه السلام "يا معلم"
في عدة مواقع منها إنجيل لوقا الإصحاح 9 : 38
" فإن كان داود يدعوه رباً فكيف يكون ابنه " لا يكون الابن رباً بمعنى إله

-إنجيل متى الإصحاح 26 : 14 - 16
إنجيل مرقس الإصحاح 14 : 10
يعتقد النصارى أن تلاميذ المسيح عليه السلام أنبياء ورغم ذلك فإن أحدهم المدعو يهوذا
الإسخريوطي دخل فيه الشيطان كما في إنجيل لوقا الإصحاح 22 : 3 وباع عيسى عليه السلام
بثمن بخس وهو ثلاثين قطعة من الفضة أي أنه باع ربه !

-إنجيل متى الإصحاح 26 : 38 "وابتدأ يحزن ويكتئب "
تعالى الله عن مثل هذا ولماذا الحزن وهو خطط له ؟

-إنجيل متى الإصحاح 26 : 69 "يسوع الجليلي "
أي أن المسيح عليه السلام مواطن من الجليل في فلسطين. هل ينتمي الله لبلد معين ؟

-إنجيل متى الإصحاح 26 : 67 - 68 بصقوا في وجهه ولكموه و…!
إن ابن شخص معروف لا يتعرض لمثل ذلك فكيف يحدث لابن الله ؟!

-إنجيل متى الإصحاح 27 : 46 آخر ما قاله المسيح عليه السلام وهو على الصليب : -"صرخ يسوع بصوت عظيم قائلاً…. إلهي إلهي لماذا تركتني"
لجأ إلى الله سبحانه وتعالى كسائر البشر
وهل من عانى كل هذه المعاناة وكان على وشك الموت يخرج منه "صوت عظيم " ؟
أما في إنجيل لوقا الإصحاح23 : 46 فكان آخر كلامه " يا أبتاه في يديك أستودع روحي "
أي النصين الأصح ؟

-إنجيل متى الإصحاح 27 : 58 - 59 "وطلب جسد يسوع…..وأخذ يوسف الجسد ولفه بكتان نقي "
إذا كان الهدف هو فداء الناس وقد تم ذلك فلماذا أبقى الله سبحانه وتعالى جسد عيسى عليه السلام على الأرض ولم يرفعه ؟

-إنجيل مرقس الإصحاح 1 : 9
إنجيل لوقا الإصحاح 3 : 21
إذا كان التعميد رمز لطرح خطايا البشر فلم عمد يوحنا عيسى عليه السلام وقد قال أنه حمل الله
سبحانه وتعالى كما في إنجيل يوحنا الإصحاح1: 29
وإذا طُرحت الخطايا نتيجة لذلك فلم سفك دم إله ؟

-إنجيل مرقس الإصحاح 1 : 12 - 13
إنجيل لوقا الإصحاح 4 : 12 - 13
" أربعين يوماً يجرب من الشيطان "
أيستطيع الشيطان أن يتسلط على الله سبحانه وتعالى ؟

-إنجيل مرقس الإصحاح 9 : 23 من أقوال المسيح عليه السلام : - " كل شيء مستطاع للمؤمن "
قال المسيح عليه السلام ذلك ليعلم الناس التوجه بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى

-إنجيل مرقس الإصحاح 12 : 29 من أقوال المسيح عليه السلام : -" إن أول كل الوصايا… الرب إلهنا واحد "
ألا تدل كلمة "إلهنا" على أن المسيح عليه السلام ينتمي للبشر ؟

-إنجيل مرقس الإصحاح 14 : 64 " فالجميع حكموا عليه أنه مستوجب الموت "
هل حكموا على الله بذلك ؟

-إنجيل لوقا الإصحاح 1 : 32 - 33 " ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية "
هذه أمور تنطبق على بشر وليس إله لأن الله يعطيه كما أن المسيح عليه السلام لم يجلس على كرسي حكم ولم يملك بيت يعقوب عليه السلام بل إن بني إسرائيل ( يعقوب عليه السلام ) عادوه وتآمروا على قتله

-إنجيل لوقا الإصحاح 1 : 38 "فقالت مريم هو ذا أنا أمة الرب "
أي أن أُمه كانت عبْدَتَه ! أليست الأم عادة من جنس ابنها ؟ ألا تكون إلهة ؟!

-إنجيل لوقا الإصحاح 2 : 21 " ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبي سمي يسوع "
الختان للبشر .وما الهدف من إعطائه اسماً لو كان إلهاً ؟

-إنجيل لوقا الإصحاح 2 : 40 + إنجيل لوقا الإصحاح 2 : 52
" وكان الصبي ينمو ويتقوى بالروح ….وكانت نعمة الله عليه "
أي أنه كان كسائر الأطفال ولو كان إلهاً لما احتاج إلى تقوية فهو الأقوى كما أن كل ما يحدث له
من الله سبحانه وتعالى

-إنجيل لوقا الإصحاح 2 : 46 " جالساً في وسط المعلمين يسمعهم ويسألهم "
لو كان إلهاً لكان عليماً ولما احتاج للتعلم من البشر

-إنجيل لوقا الإصحاح 3 : 16 + إنجيل يوحنا الإصحاح 3 : 28
تبشير يحيى عليه السلام بقدوم نبي آخر لا تنطبق على عيسى عليه السلام فقد كان معه وهي دليل على أن عيسى عليه السلام بشر ونبي وأن رسالته ليست آخر رسالة

-إنجيل لوقا الإصحاح 3 : 23 " ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة "
أي أن نبوته بدأت وهو في سن الثلاثين . لو كان إلهاً فماذا كان يفعل خلال تلك الفترة ؟

-إنجيل لوقا الإصحاح 6 : 46 من أقوال المسيح عليه السلام : -" ولماذا تدعونني يا رب يا رب وأنتم لا تفعلون ما أقوله " كلمة "الرب" تعني المعلم كما في يوحنا الإصحاح 1 : 38 وقد نودي المسيح عليه السلام "يا معلم" في عدة مواقع مثل إنجيل لوقا الإصحاح 9 : 38

-إنجيل لوقا الإصحاح 7 : 34 من أقوال المسيح عليه السلام : -" هو ذا إنسان أكول وشريب خمر محب للعشارين والخطاة " قالوا إنه إنسان كما أن هذه الصفات لا تليق بالله سبحانه وتعالى ؟

-إنجيل لوقا الإصحاح 9 : 48 من أقوال المسيح عليه السلام : -" من قبل هذا الولد باسمي يقبلني . ومن يقبلني يقبل الذي أرسلني " هذا يعني أن المسيح عليه السلام بشر لأن قوله هذا ينتج عنه تساويه بالولد ؟

-إنجيل لوقا الإصحاح 11 : 20 من أقوال المسيح عليه السلام : -" بإصبع الله أُخرج الشياطين "
فهو بشر ولا يملك إلا ما يمنحه الله سبحانه وتعالى من قدرات ومعجزات

-إنجيل لوقا الإصحاح 22 : 36 - 38 من أقوال المسيح عليه السلام :-"فليبع ثوبه ويشتر سيفاً…فقال لهم يكفي"
لم يكن راغباً في الموت فأمر أتباعه بشراء سيوف للدفاع عنه كما يفعل البشر عند الإحساس بالخطر فإن الله لا يحتاج لأن يُدَافعَ عنه بالسيوف

-إنجيل لوقا الإصحاح 22 : 41 + إنجيل مرقس الإصحاح 1 : 35 + إنجيل متى الإصحاح 26 : 39
" وجثا على ركبتيه وصلى"
البشر يصلون لله فلمن يصلي المسيح عليه السلام لو كان هو الله سبحانه وتعالى ؟

-إنجيل لوقا الإصحاح 22 : 42 + إنجيل متى الإصحاح 26 : 39
من أقوال المسيح عليه السلام : -" يا أبتاه إن شئت أن تجيز عني هذه الكأس "
دعا الله سبحانه وتعالى أن ينجيه كما يفعل البشر . لو كان إلهاً لما استنجد بالله ولأنقذ نفسه

-إنجيل لوقا الإصحاح 22 : 43 " وظهر له ملاك من السماء يقويه "
إنه بشر فلو كان إلهاً لكان أقوى من الملك

-إنجيل لوقا الإصحاح 22 : 63 - 64 + إنجيل يوحنا الإصحاح 18 : 22 " يستهزئون به وهم يجلدونه….."
حتى الخادم لطمه ! ألا يستطيع الله سبحانه وتعالى أن يدافع عن نفسه ؟ لا يجرؤ أحد على فعل ذلك بابن رجل ذو مركز فلماذا حدث ذلك ؟ وهل هذه الإهانات وهذا التعذيب من ضروريات الفداء ؟

-إنجيل لوقا الإصحاح23 : 46 من أقوال المسيح عليه السلام : - " يا أبتاه في يديك أستودع روحي "
إن أرواح البشر جميعاً عند الله سبحانه وتعالى.كيف تمكن عيسى عليه السلام بعد كل هذا التعذيب من النداء بصوت عظيم؟

-إنجيل لوقا الإصحاح23 : 47 " كان هذا الإنسان باراً "

-إنجيل لوقا الإصحاح 24 : 43 " فأخذ وأكل قدامهم "

-إنجيل يوحنا الإصحاح 1 : 45 " يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة "
هل أوحى الله عز وجل ليوحنا بذلك؟ لماذا يتنازل الله عز وجل عن أبوته للمسيح u ليوسف؟ جاء في إنجيل متى الإصحاح 1 : 18 - 20 " لأن الذي حُبِل به فيها هو من الروح القدس. ابن من المسيح عليه السلام ؟؟
هل ينتمي الله عز وجل لمنطقة محددة ؟

-إنجيل يوحنا الإصحاح 4 : 6 " كان يسوع قد تعب من السفر "
إنه بشر فالله سبحانه وتعالى لا يتعب

-إنجيل يوحنا الإصحاح 5 : 30
إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 28
من أقوال المسيح عليه السلام : -" أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئاً "
هذه صفات البشر فالمسيح عليه السلام بشر لا يعمل شيئاً بنفسه وهذا يناقض صفات الله سبحانه
وتعالى القادر على كل شيء

-إنجيل يوحنا الإصحاح 7 : 16 من أقوال المسيح عليه السلام : - " تعليمي ليس لي بل للذي أرسلني "
رسالة المسيح عليه السلام من الله سبحانه وتعالى دليل على وجود جانبين المرسِل والمرسَل. هل يتساوى الموظف برئيسه ؟

-إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 40 من أقوال المسيح عليه السلام : -"وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله "
هذه شهادة عيسى عليه السلام عن نفسه بأنه بشر ونبي يتلقى التعاليم من الله

-إنجيل يوحنا الإصحاح 8 :50 من أقوال المسيح عليه السلام :-" أنا لست أطلب مجدي يوجد من يطلب ويدين "
وكذلك سائر رسل الله عز وجل والدعاة إلى الله سبحانه وتعالى لا يعملون لمنافع شخصية بل لمرضاة الله سبحانه وتعالى الذي سيحاسب الخلق على أعمالهم

-إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 58 من أقوال المسيح عليه السلام : -" قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن "
توحي بأن عيسى عليه السلام هو نفس الذي أجاب موسى عليه السلام في سفر الخروج الإصحاح
3 : 14
قال عيسى عليه السلام في إنجيل يوحنا الإصحاح 8 : 28 أن الله سبحانه وتعالى علمه أما موسى
عليه السلام فلم يكن لإلهه معلم
جاء في سفر إرمياء الإصحاح 1 : 5 " وقبلما خرجت من الرحم قدستك "
فهل هذا دليل على أن إرمياء غير بشر أو إله ؟
وجاء في الرسالة إلى العبرانيين الإصحاح 7 : 1 - 3 عن ملكي صادق أنه :-
" بلا أب بلا أم بلا نسب . لا بداءة أيام له ولا نهاية حياة "
لماذا يمكن القول أن عيسى عليه السلام إله لوجوده قبل أن يكون إبراهيم عليه السلام ولا يمكن ذلك
لهذا الملك مع أن صفاته تليق بالله سبحانه وتعالى فقط ؟
لقد خلق آدم u من غير أب أو أم وخلقت حواء من أب بدون أُم فهل هما إلهان أو أبناء لله؟

-إنجيل يوحنا الإصحاح 9 : 11 " إنسان يقال له يسوع "
لا يطلق على الله أنه "إنسان "

-إنجيل يوحنا الإصحاح 11 : 33 - 35 " انزعج بالروح واضطرب ….بكى يسوع "
انفعالات بشرية لا تليق بالله سبحانه وتعالى

-إنجيل يوحنا الإصحاح 11 : 41 - 43من أقوال المسيح عليه السلام : -" أيها الآب أشكرك لأنك سمعت لي وأنا علمت أنك في كل حين تسمع لي…… ليؤمنوا أنك أرسلتني "
شكر المسيح عليه السلام الله سبحانه وتعالى على استجابة دعائه وإعادة الروح إلى لازروس فالمسيح عليه السلام بشر لا يعمل شيئاً بنفسه وأن الهدف من تحقيق معجزة إحياء الميت أن يصدق الناس أنه مرسل من الله سبحانه وتعالى

-إنجيل يوحنا الإصحاح 13 : 16 من أقوال المسيح عليه السلام : - " ولا رسول أعظم من مرسله "
فهو بشر رسول من الله سبحانه وتعالى الأعظم من كل شيء

-إنجيل يوحنا الإصحاح 14 : 2 - 3 من أقوال المسيح عليه السلام : -" في بيت أبي منازل كثيرة… أنا أمضي لأعد لكم مكاناً….حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضاً "
لماذا لم يقل في بيتنا ؟ كما أنه سيذهب ليعد لهم المكان مما يدل على أنه لم يكن هناك سابقاً
أما كونهم سيكونون حيث يكون فهو دليل على أنه بشر وإلا فهم آلهة !

-إنجيل يوحنا الإصحاح 13 : 27 لقد كشفت تصرفات يهوذا للمسيح ما ينوي أن يفعله فطرده المسيح عليه السلام . إذا كان هذا حقاً فلماذا قال المسيح عليه السلام أن تلاميذه سيجلسون على اثني عشر كرسياً كما في إنجيل متى الإصحاح 19 : 28 ؟ لو كان إلهاً لعرف ماذا سيحدث في المستقبل
ألا يناقض هذا قوله في إنجيل يوحنا الإصحاح 18 : 9 " إن الذي أعطيتني لم أُهلك منهم أحداً " ؟

-إنجيل يوحنا الإصحاح 17 : 24 من أقوال المسيح عليه السلام : - " وليعلم العالم أنك أرسلتني وأحببتهم كما أحببتني "
إذن فما الفرق بين المسيح عليه السلام وسائر البشر ؟

-إنجيل يوحنا الإصحاح 19 : 34 " خرج دم وماء "
أي أن جسده كأجساد البشر

-إنجيل يوحنا الإصحاح 20 : 17 من أقوال المسيح عليه السلام :-" إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم "
إذن علاقته بالله سبحانه وتعالى هي نفس علاقة البشر بالله سبحانه وتعالى فهو بشر مثلهم

-إنجيل يوحنا الإصحاح 20 : 27 - 28 "أجاب توما وقال ربي وإلهي"
لم يوَجه لتوما سؤال حتى يكون هذا جوابه وهذا يدل على أن قوله "ربي وإلهي" جاء للتعجب والسعادة بنجاة عيسى عليه السلام وليس للإجابة وإلا لما سكت المسيح عليه السلام فقد رفض أن يدعى صالحاً كما في إنجيل متى الإصحاح 19 : 17 + إنجيل مرقس الإصحاح 10 : 18 " ليس أحد صالحاً إلا واحد وهو الله " فكيف يقبل أن يدعى رب وإله ؟ لم يقل المسيح عليه السلام أبداً أنه الله

-أعمال الرسل الإصحاح 2 : 22 " بقوات وعجائب صنعها الله بيده "
فالمسيح عليه السلام بشر يستمد قوته ومعجزاته من الله سبحانه وتعالى كسائر الناس

-أعمال الرسل الإصحاح 2 : 33 " وإذ ارتفع بيمين الله "
لو كان إلهاً لارتفع بنفسه

-رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 3 : 23 " وأما أنتم فللمسيح والمسيح لله "
ألا نستنتج من هذا أن "أنتم" أيضاً لله ؟ فما الفرق بين المسيح عليه السلام وسائر الناس ؟

-رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 15 : 28
" فحينئذ الابن نفسه أيضاً سيخضع للذي أخضع له الكل كي يكون الله الكل في الكل "
خضوع المسيح عليه السلام لله كسائر البشر يدل على أنه بشر وليس الله سبحانه وتعالى

-رسالة بولس الثانية إلى أهل كورنثوس الإصحاح 4 : 4
رسالة بولس الأولى إلى أهل فيلبي الإصحاح 2 : 5 - 6
"المسيح يسوع أيضاً الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسةً أن يكون معادلاً لله "
إذن " كان في صورة الله " لا تعني أن المسيح عليه السلام هو الله سبحانه وتعالى فقد وضحتها " لم
يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله "
جاء في سفر التكوين الإصحاح 1 : 27 " فخلق الله الإنسان على صورته "
فهل يعني هذا أن جميع البشر آلهة ؟

-رسالة بولس الأولى إلى أهل فيلبي الإصحاح 2 : 7 " لكنه أخلى نفسه آخذاً صورة عبد صائراً في شبه الناس "
المسيح عليه السلام عبد لله كسائر البشر وإلا فما الذي يضطر الله -تعالى عما يقولون علواً كبيرا -إلى هذه التصرفات ؟ ألا يملك أن يغفر لمن يشاء دون أن يضحي بابنه !؟

-رؤيا يوحنا الإصحاح 4 : 3
رؤيا يوحنا الإصحاح 5 : 1
" ثم رأيت عرشاً عظيماً والجالس عليه "
يتكلم عن عرش واحد وجالس واحد أي عن الله جل جلاله وعرشه فأين المسيح عليه السلام ؟

-رؤيا يوحنا الإصحاح 11 : 16 " وسجدوا لله "
لم يكن مع الله أحد

-رؤيا يوحنا الإصحاح 20 : 6 " سيكونون كهنةً لله والمسيح "
تدل على أن الله سبحانه وتعالى والمسيح عليه السلام منفصلان

-رؤيا يوحنا الإصحاح 20 : 9 " نزلت نار من عند الله "
من المفترض حدوث هذا يوم القيامة فأين المسيح عليه السلام ؟

                                منقول من موقع الحوار الاسلامى المسيحى

 
أكثر مقال قراءة عن حقائق حول المسيح بالأناجيل:
الجواب الصحيح في مشكلة إخوّة المسيح


المعدل: 4.2  تصويتات: 5
الرجاء تقييم هذا المقال:


  'طباعة  ارسال ارسال

المواضيع المرتبطة

حقائق حول المسيح بالأناجيل

 
 





انشاء الصفحة: 0.05 ثانية