عقيدتنا فى المسيح

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عقيدتنا فى المسيح

صفحة 7 من 12 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 112

الموضوع: عقيدتنا فى المسيح

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي الأخ سامى

    السلام عليكم:

    إن جعل الإنسان هو محور هذا الكون و حبيب الرب و أنه هو المخلوق الوحيد المُكلف من الله وحده دون بافى المخلوقات هو الذى أدى إلى إعتبار الأرض مركز الكون و أن الكون كله يدور حول الأرض و ما شابهه من هرطقات جاليليو و كوبرنيق ...... الذين كانا مُهددان بالموت حرقاً من قِبل الكنيسة لولا أن جاليليو تراجع عن موقفه و كوبرنيق لم تستطع يد الكنيسة أن تطاله....

    هناك مخلوقات مُكلفة أخرى فى هذا الكون و هم الجن.... الذين كان منهم إبليس ... كبير الشياطين.... و القول أن إبليس ملاك و هوى قول مردود عليه بأن الملائكة مسيًرون بأمر الله و لا يستطيعوا المعصية أو عدم تنفيذ الأوامر الإلهية.... و بالتالى فقد أمروا بالسجود لمخلوق مُكلّف كالإنسان إمتثالاً لأمر الله و لم يكن لهم أن يرفضوا أو يمتنعوا....و للتذكرة فإن هاروت و ماروت الملكين تغيرت طبيعتهما إلى الطبيعة البشرية قبل أن يترديا فى المعصية و لم يعصيا و هما ملاكين.

    أما إبليس فقد كان من الجن المُكلفين.....أى يحمل إختيار الطاعة أو المعصية.... و بالرغم من أنه كان من العابدين، إلى أنه إختار طريق العصيان عندما تحكم فيه كبره:

    سورة الكهف:
    وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا (50)
    و لاحظ الجملة الإعتراضية (كان من الجن) للتعريف و لتنزيه الجن عن المعصية.... و بالتالى لن يتم خفض رتبة إبليس من ملاك إلى شيطان أو من مرتبة لواء أركان حرب إلى رتبة نفر.....فهذا الأمر لم يشمل تحولاً فى طبيعة إبليس....فهو ما زال جنى و لكنه إكتسب صفة الشيطنة و أبلس أى طُرد من رحمة الله!... و بالمناسبة قد يكون إبليس هو أول من أطلق على نفسه وصف إبن الله كمُقدمة لأن يقول كل من هب و دب من حكام البشر فيما بعد أن له أصل إلهى أو أنه إبن الله أو أنه الله (راجع سيرة الإسكندر الأكبر و سير فراعنة مصر، و راجع دراستى فى ذلك:

    بحث فى أصل الملك الإله و أصل كلمة إبن الله


    أما عقوبة إبليس فهى عقوبة شديدة.....أن يظل هكذا بلا موت مُنتظراً يوم البعث....يضل بنى آدم و يتحمل وزر من يضلًه....

    سورة الأعراف:
    قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17)

    تصور أن تكون حياتك خالد فى الذنوب و المعاصى بل و تتحمل وزر كل من وسوست له بالمعصية و لا سبيل لك للخلاص أو التوبة....يالها من عقوبة

    أما آدم .....فلك يكن الله بحاجة إلى أن يفدى نفسه على الصليب لكى يغفر له.... ثم لماذا إنتظر كل الوقت هذا ليغفر خطايا البشر بالرغم من أن البشر إستمروا و سيستمروا فى المعصية حتى بعد نزولهم الأرض بوقت قليل.....قصة ولدّى آدم ( أو المتعارف عليه على أنه قصة قابيل و هابيل)....

    بل لقد غفر الله لآدم لأنه لم يكن له ذنب فى ذلك بل كانت وسوسة الشيطاتن فى أول إختبار حقيقى بين هذا المخلوق المُسمى الإنسان و بين إبليس العاصى.... فلو لم يكن الله قد غفر لآدم وقتها لكان إبليس قد إنتصر.... و كأن لسان حاله يقول: ها هو من أمرتنى بالسجود له....فشل فى أول إختبار للمعصية و عصاك!.... و لكن الله ضرب الشيطان اللعين فى مقتل و غفر لآدم بدعائه الذى علمه إياه، و فتح آدم و زوجته صفحة جديدة مع الخالق خالية من الخطايا و العصيان:

    البقرة:
    فَتَلَقَّى آَدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (37)

    و بالتالى فالغفران تم فى اللحظة الأولى....بل أن الله حسب حساب وسوسة الشيطان الذى لن ينسى ثأره من بنى آدم و سيظل يوسوس لهم بالسوء أبد الدهر، فها هو فى الآية التالية يهيئ الأمر لهذا:

    قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (38)

    فالإله هنا يُحب بنى البشر أكثر من الإله فى الكتاب المقدس....فهو غفور رحيم بالكلمات و الدعاء و ليس بقتل الذبائح سواء الحيوانية و لا البشرية. و بالتالى لم يُحمل شعب ما أو طائفة ما وزر أى جريمة قد تكون أبدية....مثل الوزر الذى من المفترض أن تحمله الطائفة اليهودية بقتلها المسيح (إبن الله، أو الإله المتجسد) فأى جريمة تُعادل هذه الجريمة و أى نقمة إلهية تنصب عليهم....بل و لا دماء بنى إسرائيل كلها و اضعافهم مئات تعادل تلك الجريمة الشنعاء....و مع ذلك نجد بنى إسرائيل اليوم...عينى عليهم باردة! فظيعة هى نقمة و لعنات الرب!

    و لك سلامى و دعائى لك بالتوفيق

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  2. #62
    الصورة الرمزية adel essam
    adel essam غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    17-11-2016
    على الساعة
    04:25 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نفسى اسال الاخوة المسيحيين عندما خلق الله ادم ومن قبل ان يخلقه ايضا ألم كان يعلم انه عندما يامره بالابتعاد عن الشجرة ان ادم سوف يعصى امره
    أكيد كلنا نؤمن ان الله عالم الغيب فهل كان الله يعلم ان ادم سوف يعصيه وعندما ادم ياكل من الشجرة يفاجأ الله (استغفر الله العظيم) بهذه المعصية ويبحث عن كفارة لهذه المعصيه وهى نزوله الى البنى ادميين ليعذبوه ويسبوه ويصلبوه. انا عن نفسى لو هخترع انسان الى اعرف ان هيحصلى مشكله من وراه ما اصنعه ولله المثل الاعلى.
    انا اسف انا مش متفقه فى الدين قوى لكنى بستعمل عقلى والحمد لله

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    41
    آخر نشاط
    21-09-2008
    على الساعة
    02:02 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة adel essam
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نفسى اسال الاخوة المسيحيين عندما خلق الله ادم ومن قبل ان يخلقه ايضا ألم كان يعلم انه عندما يامره بالابتعاد عن الشجرة ان ادم سوف يعصى امره
    أكيد كلنا نؤمن ان الله عالم الغيب فهل كان الله يعلم ان ادم سوف يعصيه وعندما ادم ياكل من الشجرة يفاجأ الله (استغفر الله العظيم) بهذه المعصية ويبحث عن كفارة لهذه المعصيه وهى نزوله الى البنى ادميين ليعذبوه ويسبوه ويصلبوه. انا عن نفسى لو هخترع انسان الى اعرف ان هيحصلى مشكله من وراه ما اصنعه ولله المثل الاعلى.
    انا اسف انا مش متفقه فى الدين قوى لكنى بستعمل عقلى والحمد لله
    بالظبط هذا أيضا ماتسائله في نفسي دائما
    مدام الله علمه مسبق فيجب ان يكون قد علم ان خطيئة آدم ستكلفه إهانة ذاته وفعل أشياء تناقض العقل وستكون عقبة كبيرة في تقبل الكثير للديانه النصرانية
    أليس من حكمة هذا الإله أن يفعل شيء تحول دون هذه المشاكل
    يعني مثلا يااستاذا سامي جورج
    عندما يريد غلهك معاقبتي لاني لم اؤؤمن بصلبه
    سأقول له عقلي الذي أنت خلقته
    لايتقبل أن خالق هذا الكون
    والقادر على كل شيء
    ومالك كل مافيه
    والذي يعلم ماكان وماسيكون
    هذا الإله الذي به كل هذا المواصفات
    فجأة يناقض جميع هذا الصفات
    ويصبح جنين ويخرج من فرج إمرأة ويرضع من ثديها
    ويتبول ويتغوط
    وفوق كل هذا والمصيبة الكبرى التي مستحيييل ان أصدقها
    هو أنه يصلب ويهان ويبصق عليه !!
    من قبل مخلوقاته!!
    اي إله هذا

    أرفضه أرفضه أرفضه
    رفضاااااااااااااااااااااا باتاااااااااااااا لارجوع فيييييييييييييييه
    يارب

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    46
    آخر نشاط
    04-02-2007
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي الرد على فارس الحريه

    الله عالم بكل شئ ولا يتفاجأ بالاشياء مثلما تقول،وايضا انا معك فى قولك ان الله خلق الانسان لعبادته وليكون خليفه فى الارض، ما رأيك فى ان الانسان الذى خلقه الله ابتدأ يعصى وصايا الله وابتدأ يمارس الخطيه بكل انواعها والمعروف ان الله لا يحب الخطيه لدرجه انه جعل عقوبتها الموت(والموت هنا معناه الابتعاد عن الله فى الابديه أى الدخول فى نار جهنم) هل يترك الله الأنسان يموت ويدخل جهنم وهذا يخالف اراده الله اذ أن الله يريد الأنسان أن يعيش معه فى جنات النعيم وليس فى النار الأبديه ، فما هو الحل؟ ستقول لى: الحل هو أن يسامح الله الأنسان على الذى فعله وانتهت المشكله. وساقول لك : هل انا اذا أخطئت اليك ستسامحنى بدون ان تاخذ حقك منى. ستقول لى : ان هذا الكلام لا ينطبق على الله . ساقول لك: لماذا لا ينطبق على الله، لماذا الانسان يأخذ حقه والله لا يأخذ حقه. ستقول لى: لأن الله غفور رحيم. ساقول لك : انا معك ان الله غفور رحيم ولكنه ايضا عادل، اراد ان ياخذ حقه وتنفيذ التى اصدرها وهى ان الخطيه موت ولكن من جهه اخرى لا يريد ان يهلك الانسان الذى خلقه بيديه لذلك ارسل كلمته المتجسد ليكون هو الفادى الذى يخلص البشريهمن عقوبه الخطيه. اخوك سامى

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    588
    آخر نشاط
    26-05-2007
    على الساعة
    09:35 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامى جورج مشرقى
    الله عالم بكل شئ ولا يتفاجأ بالاشياء مثلما تقول،وايضا انا معك فى قولك ان الله خلق الانسان لعبادته وليكون خليفه فى الارض، ما رأيك فى ان الانسان الذى خلقه الله ابتدأ يعصى وصايا الله وابتدأ يمارس الخطيه بكل انواعها والمعروف ان الله لا يحب الخطيه لدرجه انه جعل عقوبتها الموت(والموت هنا معناه الابتعاد عن الله فى الابديه أى الدخول فى نار جهنم) هل يترك الله الأنسان يموت ويدخل جهنم وهذا يخالف اراده الله اذ أن الله يريد الأنسان أن يعيش معه فى جنات النعيم وليس فى النار الأبديه ، فما هو الحل؟ ستقول لى: الحل هو أن يسامح الله الأنسان على الذى فعله وانتهت المشكله. وساقول لك : هل انا اذا أخطئت اليك ستسامحنى بدون ان تاخذ حقك منى. ستقول لى : ان هذا الكلام لا ينطبق على الله . ساقول لك: لماذا لا ينطبق على الله، لماذا الانسان يأخذ حقه والله لا يأخذ حقه. ستقول لى: لأن الله غفور رحيم. ساقول لك : انا معك ان الله غفور رحيم ولكنه ايضا عادل، اراد ان ياخذ حقه وتنفيذ التى اصدرها وهى ان الخطيه موت ولكن من جهه اخرى لا يريد ان يهلك الانسان الذى خلقه بيديه لذلك ارسل كلمته المتجسد ليكون هو الفادى الذى يخلص البشريهمن عقوبه الخطيه. اخوك سامى
    -------------------
    مع احترامي لردك اخي الطيب

    الله غفور رحيم و بيسامحك بالشيئ الي انت قصرت فيه من واجباتك نحوه اذا توبت

    و الله عادل , و معنى عادل هنا , انا هديك مثال ----->

    لو انا سرقتك او استلفت منك فلوس و مرجعتهاش و كنت مع ربنا على الصراط المستقيم و بعمل شيئ يرضي الله من واجباته , برضو هتعاقب منه , لاني اصرت في حقك و انت معرفتش تاخذ حقك فالله هيأخذه لك , بمعاقبتي و ان يأخذ مني حسنات و يعطيها لك

    يارب اكون ادرت اوضح لك الفرق بين الغفور الرحيم و العدل


    اختك في الانسانيه ديانا

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    183
    آخر نشاط
    08-10-2008
    على الساعة
    12:09 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامى جورج مشرقى
    الله عالم بكل شئ ولا يتفاجأ بالاشياء مثلما تقول،وايضا انا معك فى قولك ان الله خلق الانسان لعبادته وليكون خليفه فى الارض، ما رأيك فى ان الانسان الذى خلقه الله ابتدأ يعصى وصايا الله وابتدأ يمارس الخطيه بكل انواعها والمعروف ان الله لا يحب الخطيه لدرجه انه جعل عقوبتها الموت(والموت هنا معناه الابتعاد عن الله فى الابديه أى الدخول فى نار جهنم) هل يترك الله الأنسان يموت ويدخل جهنم وهذا يخالف اراده الله اذ أن الله يريد الأنسان أن يعيش معه فى جنات النعيم وليس فى النار الأبديه ، فما هو الحل؟ ستقول لى: الحل هو أن يسامح الله الأنسان على الذى فعله وانتهت المشكله. وساقول لك : هل انا اذا أخطئت اليك ستسامحنى بدون ان تاخذ حقك منى. ستقول لى : ان هذا الكلام لا ينطبق على الله . ساقول لك: لماذا لا ينطبق على الله، لماذا الانسان يأخذ حقه والله لا يأخذ حقه. ستقول لى: لأن الله غفور رحيم. ساقول لك : انا معك ان الله غفور رحيم ولكنه ايضا عادل، اراد ان ياخذ حقه وتنفيذ التى اصدرها وهى ان الخطيه موت ولكن من جهه اخرى لا يريد ان يهلك الانسان الذى خلقه بيديه لذلك ارسل كلمته المتجسد ليكون هو الفادى الذى يخلص البشريهمن عقوبه الخطيه. اخوك سامى
    أستاذ سامى : تحيه طيبه مباركه

    رغم أننى غير مقتنع بكلامك يا أستاذ سامى ولكنى سأقنع نفسى بما تقول بأنه لابد من كفاره للخطيئه , لأثبت لك فقط أن ما ذكرته لاعلاقه له بالعقل أو بعدل الله ورحمته وحكمته :

    دعنا نستعرض لنرى

    تقول لابد من كفاره وأن من يصلح لها فقط هو كلمه الله المتجسد ليكون هو الفادى الذى يخلص البشريه من عقوبه الخطيه.

    وأنا أسألك ياأستاذ سامى سؤالين كلاهما مرتبط بالأخر :

    ( 1 ) لماذا جاء كلمه الله المتجسد من مريم بالذات , أليست مريم من نسل آدم وحواء وقد ورثت الخطيئه فكيف يخرج منها الله المتجسد !!؟؟؟

    معنى ذلك أن الله المتجسد الذى تتحدث عنه جاء من إمرأه ورثت الخطيه وبالتالى فالله المتجسد لا يصلح للفداء !!!!؟؟؟؟؟

    وإن قلت لى أن الروح القدس حل عليها وطهرها من الخطيه كما يدعى البعض !!!!

    فأقول لك أنت بذلك أوقعت نفسك فى مصيده لاتستطيع الخروج منها وأنقلك للسؤال التالى الذى ينقض الأساس الذى قامت عليه عقيدتكم :

    ( 2 ) إذا كان من الممكن تطهير مريم من الخطيئه المتوارثه فكان من الممكن تطهير السيده حواء أيضا !!!!!!!

    وبالتالى لماذا لم يأتى الله المتجسد من السيده حواء بعد أن حدثت الخطيئه مباشره وأن تتم التضحيه به فى زمن آدم وحواء !!!؟؟؟ فلماذا إنتظر الله آلالاف السنيين ليتم الفداء بهذا الشكل !!!!!!؟؟؟؟



    وأقول لجنابك أن التوقيت فى غايه الخطوره وحاسم , لأنه لو تم الفداء فى زمن آدم وحواء لحدث الأتى :

    1- لأن الله بذلك لا يكون فى حاجه لمبدأ توارث الخطيئه وأن يكون نسل آدم وحواء طاهرا .

    2- أن يتم حساب الناس بعد ذلك على أساس أعمالهم فقط , ولا تطاردهم لعنه الخطيئه الموروثه , ويكون العمل هو الأساس الذى بناءا عليه يدخل الجنه أو النار .


    أستاذ سامى هذا هو العقل وهذا هو الذى يتوافق مع العدل والرحمه والحكمه .

    أما ما تدعيه أنت فهو قمه الظلم والقسوه , بل ويعنى أحد أمران كلاهما فى غايه الخطوره فيما يتعلق بالله وحكمته وعدله ورحمته :

    الأمر الأول

    أن الله تعمد مع سبق الإصرار والترصد إلصاق الخطيئه بالبشر دون وجه حق !!؟؟

    وهذا يعنى أن الله ليس عادلا وليس رحيما بل ومخادع وكيده مثل كيد الشياطين !!! أتدرى لماذا !!!؟؟

    لأنه كان من الممكن أن يأتى الله المتجسد من السيده حواء وبعد الخطيئه وأن يتم الفداء فى زمن آدم وحواء مباشره , وبالتالى لايكون هناك أى مبرر لمبدأ توارث الخطيئه !!!!!!!!!!

    لكن لأن الله لم يكن يريد الخير للبشر ولايريد أن يحاسبهم على قدر أعمالهم فقط , ودبر ورتب لكى نتوارث نحن الخطيئه بدون وجه حق وأن تتم المسرحيه بهذا الشكل الهزلى .

    هل هذا يليق بالله يا سامى : إتق الله وإعقل ما تقول فليس لك حجه أمام الله !!!



    الأمر الثانى

    أن الله لم يكن يدرك أنه كان من الممكن أن يتم الفداء فى زمن حواء وينتهى الأمر !!!!؟؟؟؟؟؟

    هذا يعنى أنه إله جاهل لايفقه شيئا ولايعرف شيئا !!!!

    هل هذا يليق بالله يا سامى !!!!!!!! حاشا لله !!!!


    فى إنتظار ردك يا أستاذ سامى وأريدك أن تتحدث من عقلك يا سامى لأننى أناقشك من عقلى .



    تحياتى
    التعديل الأخير تم بواسطة الفارس النبيل ; 27-10-2006 الساعة 06:42 PM

  7. #67
    الصورة الرمزية believer
    believer غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    318
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-05-2012
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    أشكر كل الاخوة على المداخلات الممتازة و أشكر الاستاذ سامى على اسلوبه المهذب و الهادىء.

    اقتباس
    بواسطة سامى جورج
    لماذا الانسان يأخذ حقه والله لا يأخذ حقه. ستقول لى: لأن الله غفور رحيم. ساقول لك : انا معك ان الله غفور رحيم ولكنه ايضا عادل، اراد ان ياخذ حقه وتنفيذ التى اصدرها وهى ان الخطيه موت ولكن من جهه اخرى لا يريد ان يهلك الانسان الذى خلقه بيديه لذلك ارسل كلمته المتجسد ليكون هو الفادى الذى يخلص البشريهمن عقوبه الخطيه. اخوك سامى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ

    يا سيدى لا تقلق على الله ، الله يأخذ حقه بصور لا نهائية ، و الاية الكريمة اعلاه تحذر الناس انه لو كان ذنوب الناس مثل حبة الخردل فى صغرها فسوف يحاسب عليها الله ..
    صدقنى ان نظرية ذبح الله لنفسه لكى يطبق العدالة على نفسه هو كلام شاذ و و لا أساس له و قد تم اختراع هذه النظريات فى ظلام القرن الرابع الميلادى ..
    و اذا كانت هذه النظرية صحيحة ، هل يمكنك ان تدلنا اين المنطق فى ان معصية الاكل من الشجرة اقتضت قتل الله نفسه ؟ فى حين ماذا يفعل الله الان امام جرائم القتل و النهب و هتك الاعراض و مجاهرة الملحدين بانه لا يوجد اله اصلا...أليست هذه خطايا تفوق فى سوئها الاكل من الشجرة بملايين المرات ؟؟
    ان هذه النظرية تتناقض مع وجود الانسان فى الارض و هى دار اختبار و الحساب سيأتى فى الحياة الدنيا و الاخرة ، لانه لو كان الله قد خلصنا بدمائه من الخطية الاولى ..فماذا عن بلايين الخطايا الحالية و المستقبلية و هل دماء الله رخيصة لهذا الحد فبعد ان سفكت دمائه لازالت الخطايا تزيد من سىء الى أسوأ ؟ أى لم تكن لها نتيجة فعلية
    ان هذه النظرية تتناقض مع طلاق قدرة الله الذى يستطيع الغفران بدون قيود على تصرفاته و بعد ان يحاسب كل فرد على اعماله ..و تتناقض مع العهد القديم فى الكتاب المقدس نفسه الذى سجل اهلاك الله بعذاب الاستئصال الامم الكافرة عند اصرارها على الكفر كقوم نوح و لوط ............الخ فاذا كان الله يأخذ حقه باهلاك الكافرين ألم يكن عادلا وقتها ؟..ام كان شرسا زيادة عن اللزوم ثم قرر التوبة - أستغفر الله - و قرر تغيير سياسته الى النقيض و بحيث يذبح نفسه..؟
    يا سيدى ان كل الامور المنطقية والتاريخية لا يمكن الا ان تثبت ان هذه نظرية لا أساس لها بالمرة

    [SIZE="5"][COLOR="Red"]بسم الله الرحمن الرحيم
    وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ[/COL
    OR][/SIZE
    ]

    و يقول الله سبحانه وتعالى عن الحساب يوم القيامة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }الزمر
    التعديل الأخير تم بواسطة believer ; 27-10-2006 الساعة 11:19 PM

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    206
    آخر نشاط
    08-01-2012
    على الساعة
    11:19 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامى جورج مشرقى
    الله عالم بكل شئ ولا يتفاجأ بالاشياء مثلما تقول،وايضا انا معك فى قولك ان الله خلق الانسان لعبادته وليكون خليفه فى الارض، ما رأيك فى ان الانسان الذى خلقه الله ابتدأ يعصى وصايا الله وابتدأ يمارس الخطيه بكل انواعها والمعروف ان الله لا يحب الخطيه لدرجه انه جعل عقوبتها الموت(والموت هنا معناه الابتعاد عن الله فى الابديه أى الدخول فى نار جهنم) هل يترك الله الأنسان يموت ويدخل جهنم وهذا يخالف اراده الله اذ أن الله يريد الأنسان أن يعيش معه فى جنات النعيم وليس فى النار الأبديه ، فما هو الحل؟ ستقول لى: الحل هو أن يسامح الله الأنسان على الذى فعله وانتهت المشكله. وساقول لك : هل انا اذا أخطئت اليك ستسامحنى بدون ان تاخذ حقك منى. ستقول لى : ان هذا الكلام لا ينطبق على الله . ساقول لك: لماذا لا ينطبق على الله، لماذا الانسان يأخذ حقه والله لا يأخذ حقه. ستقول لى: لأن الله غفور رحيم. ساقول لك : انا معك ان الله غفور رحيم ولكنه ايضا عادل، اراد ان ياخذ حقه وتنفيذ التى اصدرها وهى ان الخطيه موت ولكن من جهه اخرى لا يريد ان يهلك الانسان الذى خلقه بيديه لذلك ارسل كلمته المتجسد ليكون هو الفادى الذى يخلص البشريهمن عقوبه الخطيه. اخوك سامى
    اشكرك على ردك اخ سامى
    ولكنى اريد ا ن اسالك
    اذا كنت اقريت معى ان الله خلق الانسان والجن لعبادته
    فانا سئلت قبل هذا زميل مسيحى واعتقد انه عالم
    عن الانبياء قبل الصلب ما حكمهم ؟ وهل انا افضل
    منهم لانهم ماتوا على الخطيئة بينما انا تم خلاصى؟
    فأخبرنى ان من مات منهم على رجاء الخلاص يقع فى حكم الخلاص !!!
    رايت تغير معنى العبودية وصار معنى الخلاص على الساحة
    الشيطان اعلن عداوته للانسان وبنى ادم فى صراع
    الايمان والتوحيد قال تعالى على لسان ابليس لعنه الله
    ( ولاضلنهم ولامنينهم )
    فترى ان مبدأ الخلاص اخرج الانسان من الاذعان لخالقه
    ودخل لاذعان الخلاص بحيث لا يتحقق معنى الربوبية
    باتهام الله بالنقص بحيث انه يلد والعجز بحيث انه
    يلجا لهذا الاسلوب المعقد للخلاص ( والنقص محال على الله )
    ثانى نقطة
    اانتظار الله الاف السنين لتحقيق لارسال ابنه
    ايعنى هذا ان الله ظل طوال الاف السنين غير عادل
    وكان ميزان العدل مختل فى الكون
    والملاحظة الغريبة ان مبدأ ابن الاله وزوجة الاله حدثت فى الاساطير
    الاغريقية مثل زيوس وبعض العبادات الوثنية مثل كريشنا
    فهل الله يقوم بتقليد الوثنيين او انه كان يفكر حتى وجد
    الحل عند العبادات الوثنية ؟
    ام ان الوثنيين سبقوا الله بهذا التفكير

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    46
    آخر نشاط
    04-02-2007
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي الرد على الأخ فارس الحريه

    من الواضح يا صديقى العزيز أنكم تقرأون الكتاب المقدس ولكنكم تسيئون فهمه وهناك ايضا بعض المسيحين يقرأون ويسيئون الفهم وهذا يرجع الى سمو الكتاب المقدس على عقول البشر. النقطه الثانيه:انت تقول ان انتظار الله الاف السنين هذا ليس عدلا ، ولكن فاتك وانت تقرأ ان الله أرسل أنبياء العهد القديم لكى يمهدوا للناس فكره الكفاره والفداء، واذا كنت متبحر فى الكتاب المقدس ستجد ان الذبائح التى كان يصنعها اليهود ترمز الى ذبيحه الفداء التى صنعها السيد المسيح وصفات الذبائح هى نفس الصفات المنطبقه على السيد المسيح. النقطه الثالثه: انت تقول ان مبدأ زوجه الاله موجود فى الاساطير القديمه، ومن قال لك اننا نؤمن بشئ اسمه زوجه الاله، لا داعى للتهكم. أخوك سامى.

  10. #70
    الصورة الرمزية believer
    believer غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    318
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-05-2012
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    بواسطة سامى جورج
    وهذا يرجع الى سمو الكتاب المقدس على عقول البشر. النقطه الثانيه:انت تقول ان انتظار الله الاف السنين هذا ليس عدلا ، ولكن فاتك وانت تقرأ ان الله أرسل أنبياء العهد القديم لكى يمهدوا للناس فكره الكفاره والفداء، واذا كنت متبحر فى الكتاب المقدس ستجد ان الذبائح التى كان يصنعها اليهود ترمز الى ذبيحه الفداء التى صنعها السيد المسيح
    1[SIZE="5"]-تقول سمو الكتاب المقدس على عقول البشر ...ماهوالسمو فى ايمانكم انتم و اليهود بكتاب واحد ..هم يفسرون ان المسيح بشر و ابن زنا و ليس حتى رسولا ...و أنتم تقولون أنه الله نفسه ؟؟ ان مفهوم السمو هو علوه فى القوة و الاقناع عن اى التباس..ان الواضح ان هناك غموض شديد جدا و ليس سمو كما تقول أدى الى هذا اللبس العجيب
    2-تقول أرسل الله أنبياء العهد القديم للتمهيد لفكرة الكفارة و الفداء ...لماذا اذا لا يؤمن اليهود بهذا و ما هى النصوص التى تستند عليها من العهد القديم التى تقول ان الله سيفتدى البشر ، هل من الممكن ان تكتبها لنا و ترينا كيف انها تنطبق على الله ؟و النقطة الهامة ..اذا كان الله يمهد للفداء و الكفارة كما تقول ، أليس اهلاكه للامم القديمة فى نفس وقت تمهيده للفداء يعد تناقضا خطيرا و ارتباكا مستحيلا فى سياسة الله تحبط مصداقية أنبيائه الذين يعدون للفداء ثم يفاجىء الناس بالابادة التامة ، كيف يمكن تفسير ذلك ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ [/SIZE
    ]

صفحة 7 من 12 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة

عقيدتنا فى المسيح

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-05-2009, 07:17 PM
  2. مشاركات: 106
    آخر مشاركة: 08-10-2008, 07:37 PM
  3. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-02-2008, 01:23 AM
  4. ميلاد المسيح بين العلم و الدين....دراسة فى التركيب الجينى للسيد المسيح
    بواسطة عبد الله القبطى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-10-2006, 07:29 AM
  5. عقيدتنا وعقيدتهم
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-07-2005, 08:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عقيدتنا فى المسيح

عقيدتنا فى المسيح