اشهر علماء العرب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اشهر علماء العرب

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 31

الموضوع: اشهر علماء العرب

  1. #11
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي


    يتبع علماء العرب

    البغدادي

    سيرته:

    هو موفق الدين أبو محمد عبد اللطيف البغدادي، اشتهر بالفلسفة والكيمياء والطب، ولد ببغداد سنة 557 هجرية
    ودرس فيها الأدب والفقه، والقرآن، والحديث، والحساب، والفلك. ثم رحل إلى مصر حيث تعمق في الفلسفة والكيمياء، على يد يس السيميائي (الكيميائي)، كما تخصص في الطب على يد موسى بن ميمون الطبيب. انتقل إلى دمشق ليشتغل بدراسة العلوم الطبية مدة من الزمن، ثم عاد إلى مصر ليتسلم إحدى وظائف التدريس في الأزهر الشريف أيام العزيز ابن صلاح الدين. وكان التدريس بالأزهر شرفاً لا يناله إلا من يناله الحظ من العلماء. وفي أواخر حياته عاد البغدادي إلى دمشق وحلب حيث توفي سنة 629 هـ .

    من أهم ما وصلنا من مؤلفات البغدادي كتاب (الإفادة والاعتبار) وفيه تحدث عن أحوال مصر وما شاهده فيها. كما يتضمن الكتاب وصفاً للنباتات والحيوانات التي رآها في مصر، مع ذكر التفاصيل الدقيقة، والإشارة إلى الخصائص الطبية للأعشاب.


    البوزجاني

    سيرته:

    هو أبو الوفاء محمد بن يحيى بن إسماعيل بن العباس البوزجاني، اشتهر بالرياضيات، ولد سنة 328 هجرية
    من أعظم رياضيي العرب، ومن الذين لهم فضل كبير في تقدم العلوم الرياضية. ولد في بوزجان، وهي بلدة صغيرة بين هراة ونيسابور، في مستهل رمضان سنة 328 هـ. قرأ على عمه المعروف بأبي عمرو المغازلي، وعلى خاله المعروف بأبي عبد الله محمد بن عنبسة، ما كان من العدديّات والحسابيات. ولما بلغ العشرين من العمر انتقل إلى بغداد حيث فاضت قريحته ولمع اسمه وظهر للناس إنتاجه في كتبه ورسائله وشروحه لمؤلفات إقليدس وديوفنطس والخوارزمي .

    وفي بغداد قدم أبو الوفاء سنة 370 هـ أبا حيان التوحيدي إلى الوزير ابن سعدان. فباشر في داره مجالسه الشهيرة التي دوّن أحداثها في كتاب (الامتاع والؤانسة) وقدمه إلى أبي الوفاء.

    وفي بغداد قضى البوزجاني حياته في التأليف والرصد والتدريس. وقد انتخب ليكون أحد أعضاء المرصد الذي أ،شأه شرف الدولة، في سراية، سنة 377 هـ. وكانت وفاته في 3 رجب 388 هـ على الأرجح.

    يعتبر أبو الوفاء أحد الأئمة المعدودين في الفلك والرياضيات، وله فيها مؤلفات قيمة، وكان من أشهر الذين برعوا في الهندسة، أما في الجبر فقد زاد على بحوث الخوارزمي زيادات تعتبر أساساً لعلاقة الجبر بالهندسة، وهو أول من وضع النسبة المثلثية (ظلّ) وهو أول من استعملها في حلول المسائل الرياضية، وأدخل البوزجاني القاطع والقاطع تمام، ووضع الجداول الرياضية للماس، وأوجد طريقة جديدة لحساب جدول الجيب، وكانت جداوله دقيقة، حتى أن جيب زاوية 30 درجة كان صحيحاً إلى ثمانية أرقام عشرية، ووضع البوزجاني بعض المعادلات التي تتعلق بجيب زاويتين، وكشف بعض العلاقات بين الجيب والمماس والقاطع ونظائرها.

    وظهرت عبقرية البوزجاني في نواح أخرى كان لها الأثر الكبير في فن الرسم. فوضع كتاباً عنوانه (كتاب في عمل المسطرة والبركار والكونيا) ويقصد بالكونيا المثلث القائم الزاوية. وفي هذا الكتاب طرق خاصة مبتكرة لكيفية الرسم واستعمال الآلات ذلك.

    ولأبي الوفاء، غير ما ذكر، مؤلفات قيمة، ورسائل نفيسة، منها: كتاب ما يحتاج إليه العمال والكتاب من صناعة الحساب وقد اشتهر باسم كتاب منازل الحساب، كتاب فيما يحتاج إيه الصناع من أعمال الهندسة، كتاب إقامة البراهين على الدائر من الفلك من قوس النهار، كتاب تفسير كتاب الخوارزمي في الجبر والمقابلة، كتاب المدخل إلى الأرتماطيقي، كتاب معرفة الدائر من الفلك، كتاب الكامل، كتاب استخراج الأوتار، كتاب المجسطي.

    وخلاصة القول أن البوزجاني أبرع علماء العرب الذين كان لبحوثهم ومؤلفاتهم الأثر الكبير في تقدم العلوم، ولا سيما الفلك، والمثلثات، وأصول الرسم. كما كان من الذين مهّدوا السبيل لإيجاد الهندسة التحليلية، بوضعه حلولاً هندسية لبعض المعادلات، والأعمال الجبرية العالية.


    البيروني


    سيرته:

    هو محمد بن أحمد المكنى بأبي الريحان البيروني، ولد في خوارزم عام 362 هـ. اشتهر بالفلك والرياضيات والهندسة والطب . ويروى أنه ارتحل عن خوارزم إلى كوركنج، على أثر حادث مهم لم تعرف ماهيته، ثم انتقل إلى جرجان. والتحق هناك بشمس المعالي قابوس، من سلالة بني زياد. ومن جرجان عاد إلى كوركنج حيث تقرب من بني مأمون، ملوك خوارزم، ونال لديهم حظوة كبيرة. ولكن وقوع خوازم بيد الغازي سبكتكين اضطر البيروني إلى الارتحال باتجاه بلاد الهند، حيث مكث أربعين سنة، على ما يروى. وقد جاب البيروني بلاد الهند، باحثاً منقباً، مما أتاح له أن يترك مؤلفات قيمة لها شأنها في حقول العلم. وقد عاد من الهند إلى غزنة ومنها إلى خوارزم حيث توفي في حدود عام 440 هـ.

    ترك البيروني ما يقارب المائة مؤلف شملت حقول التاريخ والرياضيات والفلك وسوى ذلك، وأهم آثاره: كتاب الآثار الباقية عن القرون الخالية، كتاب تاريخ الهند، كتاب مقاليد علم الهيئة وما يحدث في بسيطة الكرة، كتاب القانون المسعودي في الهيئة والنجوم، كتاب استخراج الأوتار في الدائرة، كتاب استيعاب الوجوه الممكنة في صفة الإسطرلاب، كتاب العمل بالإسطرلاب، كتاب التطبيق إلى حركة الشمس، كتاب كيفية رسوم الهند في تعلم الحساب، كتاب في تحقيق منازل القمر، كتاب جلاء الأذهان في زيج البتاني، كتاب الصيدلية في الطب، كتاب رؤية الأهلة، كتاب جدول التقويم، كتاب مفتاح علم الهيئة، كتاب تهذيب فصول الفرغاني، مقالة في تصحيح الطول والعرض لمساكن المعمورة من الأرض، كتاب إيضاح الأدلة على كيفية سمت القبلة، كتاب تصور أمر الفجر والشفق في جهة الشرق والغرب من الأفق، كتاب التفهيم لأوائل صناعة التنجيم، كتاب المسائل الهندسية.

    ساهم البيروني في تقسيم الزاوية ثلاثة أقسام متساوية، وكان متعمقاً في معرفة قانون تناسب الجيوب. وقد اشتغل بالجداول الرياضية للجيب والظل بالاستناد إلى الجداول التي كان قد وضعها أبو الوفاء البوزجاني. واكتشف طريقة لتعيين الوزن النوعي. فضلاً عن ذلك قام البيروني بدراسات نظرية وتطبيقية على ضغط السوائل، وعلى توازن هذه السوائل. كما شرح كيفية صعود مياه الفوارات والينابيع من تحت إلى فوق، وكيفية ارتفاع السوائل في الأوعية المتصلة إلى مستوى واحد، على الرغم من اختلاف أشكال هذه الأوعية وأحجامها. وقد نبّه إلى أن الأرض تدور حول محورها، ووضع نظرية لاستخراج محيط الأرض.

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي


    يتبع علماء العرب

    الحموي


    سيرته:


    هو الشيخ الإمام شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي الرومي البغدادي. اشتهر بالجغرافيا، لا تذكر المراجع الأصيلة شيئاً عن تاريخ ميلاده، إلا أن الثابت أنه أخذ أسيراً من بلاد الروم وحمل إلى بغداد مع غيره من الأسرى، حيث بيع. فاشتراه تاجر غير متعلم ، يقال له عسكر الحموي، فنسب إليه، وسمي ياقوت الحموي.

    ألحقه مولاه بأحد الكتاتيب ليتعلم، على أمل أن ينفعه وينفع الناس في ضبط الحسابات وحصر الأعمال التجارية. وقرأ ياقوت الصرف والنحو وسائر قواعد اللغة، ولستخدمه مولاه في الأسفار التجارية، ثم اعتقه. عندئذ راح ياقوت يكد ويكسب العيش عن طريق نسخ الكتب، وقد استفاد من هذا العمل فطالع العديد من الكتب واتسع أفقه العلمي. والمعروف أن الكتب المنسوخة كان يشتريها المهتمون بالقراءة وجمع الكتب، والأسواق كانت تعج بالكتبة والخطاطين وباعة الكتب.

    وبعد مدة عاد ياقوت إلى مولاه الذي وكل إليه عمله وعطف عليه. وطلب منه السهر على أسفاره للتجارة. فأفاد ياقوت من رحلاته المتعددة فجمع المعلومات الجغرافية الفريدة. ثم سافر إلى حلب، مستغلاً تنقله لجمع المعلومات، ومن حلب انتقل إلى خوارزم فاستقر فيها إلى أن أغار جنكيزخان المغولي عليها عام 616 هـ. ففرّ ياقوت معدماً إلى الموصل، مخلفاً وراءه كل ما يملك. ثم سار إلأى حلب وأقام في ظاهرها، إلى أن توفي في سنة 626 هـ.

    أهم مؤلفات ياقوت الحموي كتابه المعروف (معجم البلدان) الذي ترجم وطبع عدة مرات. ويعالج المؤلف في كتابه هذا خمسة مواضيع رئيسية:

    ذكر صورة الأرض، وما قاله المتقدمون في هيئتها، والمتأخرون في صورتها.

    معنى الأقليم وكيفيته.

    البريد، الفرسخ، الميل، الكورة، وهي ألفاظ يكثر تكرارها.

    حكم الأرضين والبلاد المفتتحة في الإسلام.

    أخبار البلدان التي يختص ذكرها بموضع دون موضع.


    الدينوري

    سيرته:

    هو أحمد بن داود الدينوري الحنفي، اشتهر بعلم النبات. عاش في القرن الثالث الهجري، ولد بالعراق، وتنقل بين البلدان، وتوفي في حدود عام 281 هـ. لم يصل من أعمال الدينوري سوى (كتاب النبات)، وقد عثر على الجزء الخامس منه في مكتبة اسطنبول، فنشر في 333 صفحة، وهذا الجزء فيه أسماء النباتات مرتبة بحسب حروف المعجم. وهناك نسخة من تلك المخطوطة في إحدى مكتبات المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية.


    الطوسي


    سيرته:

    هو العلامة أبو جعفر محمد الطوسي، اشتهر بالرياضيات والفلك والموسيقى والمنطق، من علماء القرن السابع الهجري. ولد في طوس في مطلع القرن السابع للهجرة، وتوفي ببغداد في أواخر القرن نفسه، وكان أحد حكماء الإسلام الذين طارت لهم شهرة كبيرة.

    كرَّمه الخلفاء وقرّبوه، كما جالس الأمراء والوزراء، مما أثار حسد الناس، فوشوا به كذباً وحكم عليه بالسجن. وقد وضع في إحدى القلاع حيث أنجز أكثر مؤلفاته في الرياضيات، فكان سجنه سبباً في ازدياد شهرته.

    وعندما استولى هولاكو، ملك المغول، على بغداد، أطلق سراح الطوسي وقرّبه وأكرمه، وجعله في عداد علماءه، ثم عيّن أميناً على أوقاف المماليك التي استولى عليها هولاكو. وقد استغل الطوسي الأموال التي دفعت له في إنشاء مكتبة كبيرة زادت مجلداتها على مئتي ألف كتاب. كما بنى الطوسي مرصداً فلكياً وجعل فيه عدداً من العلماء المشهورين، أمثال المؤيد العرضي الذي أقبل من دمشق، والفخر المراغي الموصلي، والنجم دبيران القزويني، ومحيي الدين المغربي الحلبي.

    وقد ترك الطوسي عدة مؤلفات، أهمها كتاب (شكل القطاع)، وهو أول مؤلَّف فرق بين حساب المثلثات وعلم الفلك. وألف الطوسي عدداً من الكتب في الجغرافيا، والحكمة، والموسيقى، والتقاويم الفلكية، والمنطق، والأخلاق، والرياضيات. وكلها تدل على انصرافه إلى العلم دون سواه. وترجم الطوسي بعض كتب اليونان، وعلق على موضوعها شارحاً ومنتقداً. وفي المرصد الذي بناه ألف جداوله الرياضية الفلكية (الأزياج) التي أمدت أوروبا بالوفير من ألوان العلم والمعرفة.

    تمكن الطوسي من تعيين ترنح الاعتدالين، كما استنبط براهين مبتكرة لمسائل فلكية عميقة. ووضع للكون نظاماً أكثر تبسيطاً من نظام بطليموس. وقد كانت بحوثه إحدى الخطوات التي ساعدت (كوبرنيك) فيما بعد على اتخاذ الشمس مركزاً للمجموعة الشمسية، بدلاً من اتخاذ الأرض مركزاً للكون، كما كان يظن قبل عصر النهضة.

    وللطوسي بحوثه الفريدة في القبة السماوية، ونظام الكواكب، وحساب المثلثات الكرويّة، والقطاع الكروي، وكلها موضوعات تدخل في صميم علم الفلك الحديث. كما أدخل طرقاً مبتكرة في معالجة نظريات الجبر والهندسة. كما توصل إلى صياغة براهين جديدة لقضايا رياضية متعددة.

    قال عنه (سارطون): (إن الطوسي من أعظم علماء الإسلام، ومن أكبر رياضييهم). كما اعتمد (ريجومونتانوس) على مؤلفات الطوسي في وضع كتابه (المثلثات).


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    98
    آخر نشاط
    07-01-2011
    على الساعة
    10:26 PM

    افتراضي

    التحالف الشيعي المنغولي و إسقاط الخلافة الإسلامية ببغداد

    من المعروف أن من أهم أسباب انهيار الحضارة الإسلامية و انتقالها للغرب هو سقوط دار العلم بغداد بيد المنغول. هذا السقوط لم يكن ممكناً لولا مساعدة الشيعة للمنغول.
    و لا يخفى على من له أدنى وعي تاريخي بالشيعة دور الوزير ابن العلقمي الخياني في سقوط بغداد عاصمة الخلافة الإسلامية آنذاك ، وما جره على المسلمين من القتل والخراب والذل والهوان بالاتصال بهولاكو وإغرائه بغزو العراق وهيأ له من الأمور ما يمكنه من السيطرة والاستيلاء .
    وقد سلك ابن العلقمي في التخطيط لذلك الأمر بأن أشار على الخليقة المستعصم بتسريح أكبر عدد ممكن لتخفيف الأعباء المالية على الميزانية العامة فوافقه الخليفة على ذلك ولم يكن يعلم الخليفة بأن اقتراح الوزير ما هو إلى إضعاف جيش الخلافة في مواجهة الغزاة التتار حتى أن الجنود تدهورت حالتهم الاجتماعية والمالية مما اضطرهم إلى الاستخدام في حمل القاذورات.
    ولكي نلم ببعض جوانب تلك الخيانة العلقمية نورد بعض أقوال المؤرخين في بيان حقيقة ابن العلقمي وما قام به من المساهمة في سقوط الخلافة الإسلامية:
    جلال الدين السيوطي:
    إن ابن العلقمي كاتب التتر وأطمعهم في ملك بغداد
    أبو شامة شهاب الدين بن عبد الرحمن بن إسماعيل:
    إن التتار استولوا على بغداد بمكيدة دبرت مع وزير الخليفة
    قطب الدين اليونيني البعلبكي
    وكاتب الوزير ابن العلقمي التتر وأطمعهم في البلاد ، وأرسل إليهم غلامه وسهل عليهم ملك العراق ، وطلب منهم أن يكون نائبهم في البلاد ، فوعدوه بذلك ، وأخذوا في التجهيز لقصد العراق ، وكاتبوا بدر الدين لؤلؤ صاحب الموصل في أن يسير إليهم ما يطلبونه من آلات الحرب ، فسير إليهم ذلك ولما تحقق قصدهم علم أنهم إن ملكوا العراق لا يبقون عليه فكاتب الخليفة سراً في التحذير منهم ، وأنه يعد لحربهم فكان الوزير لا يوصل رسله إلى الخليفة ومن وصل إليه الخليفة منهم بغير علم الوزير اطلع الخليفة وزيره على أمره ..
    ويتابع البعلبكي في وصف جيوش التتار الزاحفة عل ى بغداد وبعد أن تمكنوا هزيمة الحامية الهزيلة في صد الغزو فيقول ؛ فحينئذ أشار بن العلقمي الوزير على الخليفة بمصانعة ملك التتر ومصالحته وسأله أن يخرج إليه في تقرير زواج ابنته من ابنك الأمير أبي بكر ويبقيك في منصب الخلافة كما أبقى سلطان الروم في سلطنة الروم لا يؤثر إلا أن تكون الطاعة له كما كان أجدادك مع السلاطين السلجوقية، وينصرف بعساكره عنك فتجيبه إلى هذا فإنه فيه حقن دماء المسلمين ، ويمكن بعد ذلك أن يفعل ما تريد فحسن له الخروج إليه فخرج في جمع من أكابر أصحابه فأنزل في خيمة ثم دخل الوزير فاستدعى الفقهاء والأماثل ليحضروا عقد النكاح فيما أظهره فخرجوا فقتلوا وكذلك صار يخرج طائفة بعد طائفة
    شمس الدين الذهبي
    وأما بغداد فضعف دست الخلافة وقطعوا أخبار الجند الذين استنجدهم المستنصر وانقطع ركب العراق، كل ذلك من عمل الوزير ابن العلقمي الرافضي جهد في أن يزيل دولة بني العباس ويقيم علويا وأخذ يكاتب التتار ويراسلونه والخليفة غافل لا يطلع على الأمور ولا له حرص على المصلين
    ابن شاكر الكتبي
    وأخذ يكاتب التتار إلى أن جرأ هولاكو وجره على أخذ بغداد
    عبد الوهاب ابن تقي الدين السبكي
    وكان شيعيا رافضياً في قلبه غل للإسلام وأهله وحبب إلى الخليفة جمع المال والتقليل من العساكر فصار الجند يطلبون من يستخدمهم في حمل القاذورات ومنهم من يكاري على فرسه ليصلوا إلى ما يتقوتون به
    ثم يصف لنا السبكي مؤامرة ابن العلقمي في قتل الخليقة والعلماء والفقهاء واستباحة بغداد وإراقة الخمور في بيوت الله تعالى فيقول:
    وقصد هولاكو بغداد من جهة البر الشرقي ثم إنه ضرب سوار على عسكرة وأحاط ببغداد فأشار الوزير على الخليفة بمصانعتهم وقال؛ أخرج أنا إليهم في تقرير الصلح، فخرج وتوثق لنفسه من التتار ورجع إلى المعتصم وقال؛ إن السلطان يا مولانا أمير المؤمنين قد رغب في أن يزوج بنته بابنك الأمير أبي بكر ويبقيك في منصب الخلافة كما أبقى صاحب الروم في سلطنته ولا يؤثر إلا أن تكون الطاعة له كما كان أجدادك مع السلاطين السلجوقية ، ونصرف عنك بجيوشه فمولانا أمير المؤمنين يفعل هذا فان فيه حقن دماء المسلمين وبعد ذلك يمكننا أن نفعل ما نريد والرأي أن تخرج إليه . فخرج أمير المؤمنين بنفسه في طوائف من الأعيان إلى باب الطاغية هولاكو ولا حول ولا قوة إلى بالله العلي العظيم.

    فأنزل الخليفة في خيمة ثم دخل الوزير فاستدعى الفقهاء والأماثل ليحضروا العقد فخرجوا من بغداد فضربت أعناقهم وصار كذلك يخرج طائفة بعد طائفة فتضرب أعناقهم ثم طلب حاشية الخليفة فضرب أعناق الجميع ثم طلب أولاده فضرب أعناقهم، و أما الخليفة فقيل أنه طلبه ليلا وسأله عن أشياء ثم أمر به ليقتل. فقيل لهولاكو: إن هذا إن أريق دمه تظلم الدنيا و يكون سبب خراب ديارك فإنه ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وخليفة الله في أرضه فقام الشيطان المبين الحكم نصير الدين الطوسي وقال يقتل ولا يراق دمه وكان النصير من أشد الناس على المسلمين، فقيل إن الخليفة غم في بساط و قيل رفسوه حتى مات.
    و لما جاءوا ليقتلوه صاح صيحة عظيمة، و قتلوا أمرائه عن أخرهم، ثم مدوا الجسر وبذلوا السيف ببغداد و استمر القتل ببغداد بضعاً وثلاثين يوماً و لم ينجوا إلى من اختفى و قيل إن هولاكو أمر بعد ذلك بعدّ القتلى فكانوا ألف ألف وثمانمائة ألف النصف من ذلك تسعمائة ألف غير من لم يعد و من غرق ثم نودي بعد ذلك بالأمان فخرج من كان مختبئ وقد مات الكثير منهم تحت الأرض بأنواع من البلايا والذين خرجوا ذاقوا أنواع الهوان والذل ثم حفرت الدور وأخذت الدفائن والأموال التي لا تعد ولا تحصى وكانوا يدخلون الدار فيجدون الخبيئة فيها وصاحب الدار يحلف أن له السنين العديدة فيها ما علم أن بها خبيئة، ثم طلبت النصارى أن يقع الجهر بشرب الخمر و أكل لحم الخنزير و أن يفعل معهم السلمون ذلك في شهر رمضان، فألزم المسلمون بالفطر في رمضان و أكل الخنزير و شرب الخمر، و دخل هولاكو إلى دار الخليفة راكباً لعنه الله و استمر على فرسه إلى أن جاء سدة الخليفة و هي التي تتضاءل عندها الأسود و يتناوله سعد السعود كالمستهزئ بها و انتهك الحرم من بيت و غيره، و أعطى دار الخليفة لشخص من النصارى و أريقت الخمور في المساجد و الجوامع و منع المسلمون من الإعلان بالأذان فلا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، هذه بغداد لم تكن دار كفر قط و جرى عليها هذا الذي لم يقع قط من منذ قامت الدنيا مثله، و قتل الخليفة و إن كان وقع في الدنيا أعظم منه إلا أنه أضيف له هوان الدين و البلاء الذي لم يختص بل عم سائر المسلمين.
    حسن الديار بكري ؛
    ابن العلقمي الرافضي كان قد كتب إلى هولاكو ملك التتار في الدست أنك تحضر إلى بغداد وأنا أسلمها لك . و كان قد داخل قلب اللعين الكفر، فكتب هولاكو : إن عساكر بغداد كثيرة فإن كنت صادقا فيما قلته ، و داخلا في طاعتنا ، فرّق عساكر بغداد ، و نحن نحضر ، فلما وصل كتابه إلى الوزير ، و دخل إلى المستعصم و قال ؛ إنك تعطي دستورا لخمسة عشر ألف من عسكرك وتوفر معلومهم. فأجاب المستعصم لذلك ، فخرج الوزير لوقته ومحا اسم من ذكر في الديوان ثم نفاهم من بغداد ومنعهم من الإقامة بها ثم بعد شهر فعل مثل فعلته الأولى ومحا اسم عشرين ألفا من الديوان ، ثم كتب إلى هولاكو بما فعل و كان قصد الوزير بمجيء هولاكو أشياء منها :
    أنه كان رافضيا خبيثا وأراد أن ينقل الخلافة من بني العباس إلى العلويين فلم يتم له ذلك من عظم شوكت بني العباس وعساكرهم ففكر أن هولاكو قد يقتل المستعصم وأتباعه ثم يعود لحال سبيله وقد زالت شوكت بني العباس وقد بقي هو على ما كان عليه من العظمة والعساكر وتدبير المملكة فيقوم عند ذلك بدعوة العلويين الرافضة من غير ممانع لضعف العساكر و لقوته ثم يضع السيف في أهل السنة فهذا كان قصده لعنه الله.
    و لما بلغ هولاكو ما فعل الوزير ببغداد ركب وقصدها إلى أن نزل عليها وصار المستعصم يستدعي العساكر ويتجهز لحرب هولاكو وقد اجتمع أهل بغداد وتحالفوا على قتال هولاكو وخرجوا إلي ظاهر بغداد ومضي عليهم بعساكره فقاتلوا قتالا شديدا، وصبر كل من الطائفتين صبرا عظيما ، وكثرت الجراحات والقتلى في الفريقين إلى أن نصر الله تعالى عساكر بغداد وانكسر هولاكو أقبح كسرة وساق المسلمون خلقهم وأسروا منهم جماعة وعادوا بالأسرة ورؤوس القتلى إلى ظاهر بغداد ونزلوا بخيمهم مطمئنين بهروب العدو ، فأرسل الوزير ابن العلقمي في تلك الليلة جماعة من أصحابه فقطعوا شط دجلة فخرج مائها على عساكر بغداد وهم نائمون فغرقت مواشيهم وخيامهم وأموالهم وصار السعيد منهم من لقي فرسا يركبها، وكان الوزير قد أرسل إلى هولاكو يعرفه بما فعل ويأمره بالرجوع إلى بغداد فرجعت عساكره إلى بغداد وبذلوا فيها السيف.
    ويقول الأستاذ حسن السوداني- معاصر:
    لقد اتفق ابن العلقمي والطوسي مع ملة الكفر ضد الخلافة الإسلامية بحجة الدفاع عن أنصار الإمام علي رضي الله عنه وشيعته . ومعرف أن الطوسي يسمى أستاذ البشر والعقل الحادي عشر ، و سلطان المحققين وأستاذ الحكماء والمتكلمين و أصله من طوس وهي من توابع مدينة قم ، و يعتبر الطوسي فخر الحكماء ومؤيد الفضلاء ونصير الملة ، ولا ندري هل كان هولاكو من هؤلاء الفضلاء الذين أيدهم الطوسي ؟ وهل كان المغول هي الملة التي نصرها الطوسي على المسلمين فهتكت الأعراض وخربت مركز الحضارة الإسلامية ؟ لقد كان الطوسي وابن العلقمي من حاشية هولاكو وهو يخرب ضريح الإمام موسى الكاظم فلم يبد منهما ما ينم عن اعتراض!
    تجمع المصادر التي وصفت الساعات الأخيرة من حياة الخلافة العباسية الإسلامية على أن هولاكو قد استشار أحد المنجمين قبل أن يبدأ غزوته و كان المنجم الفلكي حسام الدين مسلما غيورا على المسلمين و حياتهم فقرأ له ما يلي: إن كل من تجاسر على التصدي للخلافة و الزحف بالجيش إلى بغداد لم يبق له العرش و لا الحياة ، و إذا أبى الملك أن يستمع إلى نصحه و تمسك برأيه فسينتج عنه ست مهالك: تموت الخيل ، و يمرض الجند ، لن تطلع الشمس و لم ينزل المطر ثم يموت الخان الأعظم.
    لكن مستشاري هولاكو قالوا بغزو بغداد وعدم الاستماع لرأي المنجم ، فاستدعى هولاكو العلامة نصير الدين الطوسي الذي نفا ما قاله حسام الدين و طمأن هولاكو بأنه لا توجد موانع شرعية تحول دون إقدامه على الغزو و لم يقف الطوسي عند هذا الحد بل أصدر فتوى يؤيد فيها وجهة نظره بالأدلة العقلية و النقلية وأعطى أمثلة على أن كثيرا من أصحاب الرسول قتلوا ولم تقع الكارثة، و غزا هولاكو بغداد بفتوى الطوسي وبمعلومات ابن العلقمي وهما وزيراه الفارسيان ، و لم يستسلم المستعصم فقد أشار عليه البعض بأن ينزل بالسفينة إلى البصرة ويقيم في إحدى الجزر حتى تسنح الفرصة ويأتيه نصر الله لكن وزيره ابن العلقمي خدعه بأن الأمور ستسير على ما يرام لو التقى بهولاكو.
    فخرج المستعصم ومعه 1200 شخصية من قضاة ووجهاء وعلماء فقتلهم هولاكو مرة واحدة، و وضع المستعصم في صرة من القماش و داسته سنابك الخيل وكان قتلى بغداد كما تقول المصادر المعتدلة 800 ألف مسلم ومسلمة كانوا هم ضحايا ابن العلقمي و الطوسي و الأخير كان قد أصدر فتوى بجواز قتل المستعصم حين تردد هولاكو عن قتله ،،،فافهمه الطوسي أن من هو خير منه قد قتل و لم تمطر الدنيا دماً، و قد استبيحت بغداد في اليوم العاشر من شباط عام 1258 و لم يكن ذلك اليوم آخر نكبة حلت بالأمة على يد الوزراء الفرس و لابسي العمامة الفارسية المجوسية.
    و الشيعه في جميع ادوار التاريخ يتملقون للحكام المسلمين اذا كانت الدوله قويه ، اما اذا ضعفت او هوجمت من عدو انحازوا الى صفوفه وانقلبوا عليها. كما حصل في أواخر الدولة الأموية ، حيث كانت ثوره العباسيين عليهم بتسويل الشيعه و تحريضهم و دسائسهم ، ثم كانوا في مثل هذا الموقف الاجرامي مع دولة بني العباس ايضاً عندما كانت مهدده باجتياح هولاكو والمغول الوثنيين لخلافة الاسلام و عاصمة عزه ومركز حضارته وعلومه ، فبعد ان كان النصير الطوسي حكيم الشيعه ينظم الشعر في التزلف للخليفه العباسي المعتصم ، مالبث ان انقلب عليه سنة 655 محرضا عليه ومتعجلا نكبة الاسلام في بغداد وجاء في طليعة موكب السفاح هولاكو واشرف معه على اباحة الذبح العام في رقاب المسلمين والمسلمات اطفالا وشيوخا ، ورضي بتغريق كتب العلم الاسلامي في دجله حيث ذهب نفائس التراث الاسلامي ، وقد اشترك معه في ارتكاب هذه الخيانة العظمى زميلان له احدها : وزير شيعي وهو محمد بن احمد العلقمي ، والاخر : مؤلف معتزلي اكثر تشيعاً من الشيعه وهو عبد الحميد بن ابي الحديد ، اليد اليمنى لابن العلقمي، وقد عاش عدوا لاصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بما شحن به شرحه الخبيث لكتاب ( نهج البلاغه ) من الاكاذيب التي شوهت تاريخ الاسلام ولا يزال ينخدع بها من يجهلون حقائق ماضي الاسلام ودخائله.
    فالمصادر التي مرت عليك أخي القارئ أجمعت على أن ابن العلقمي كان الساعد الأيمن لهولاكو في غزو بغداد واستباحة الأموال والأنفس وقد ساعد هولاكو في قتل الخليفة عندما أحجم عن قتله نصير الدين الطوسي بإصدار فتوى بجواز ذلك.
    و مع ذلك يقول حاخام إيران الأكبر الخميني:
    و يشعر الناس بالخسارة بفقدان الخواجة نصير الدين الطوسي و أضرابه ممن قدموا خدمات جليلة للإسلام و نحن نسأل نائب الخرافة المنتظر ما هي الخدمات التي قدمها للإسلام و المسلمين غير القتل و الإرهاب؟ و أما إذا كان يقصد خدماته التي قدمها للطاغية التتري هولاكو و أنه يمثل الإسلام، فهذا يكون له وجه آخر عند من يكون همهم معاونة الكفار على أهل السنة.

    و لا يزال الشيعه الى هذه العصور المتأخره تتلذذ بالشماته و تتمتع بالعداوه للاسلام بما حل به في نكبة هولاكو. و كتاب ( روضات الجنات ) للخونساري مليء بمدح السفاحين والخونه ، و الشماته بما وقع يومئذ للاسلام ، و التشفي من ضحايا تلك النكبة من خاصه و عامه و السرور بما جرى من الذبح العام للمسلمين.

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    98
    آخر نشاط
    07-01-2011
    على الساعة
    10:26 PM

    افتراضي

    وهذا نصير الشيطان الطوسي كان مبعوث "هولاكو" إلى الحلة، وحين عاد هولاكو إلى بغداد كان الطوسي مع ابن العلقمي في صحبته.
    وذكر ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ دور الطوسي مع التتر في محنة بغداد فيقول ـ إثر حديث عن الرافضة عموماً ـ:( ولما انتهت النوبة إلى نصير الشرك والكفر الملحد وزير الملاحدة، النصير الطوسي وزير هولاكو، شفا نفسه من أتباع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأهل دينه فعرضهم على السيف حتى اشتفى هو؛ فقتل الخليفة والقضاة والفقهاء والمحدثين، واستبقى الفلاسفة والمنجمين والطبائعيين والسحرة، ونقل أوقاف المدارس والمساجد والربط إليهم وجعلهم خاصته وأولياءه).( إغاثة اللهفان 2/263).


  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    98
    آخر نشاط
    07-01-2011
    على الساعة
    10:26 PM

    افتراضي

    قال ابن تيمية ـ يعاونون الكفار على الجمهور من المسلمين، فيعاونون التتار على أهل السنة، وهم كانوا من أعظم الأسباب في خروج جنكيز خان ملك الكفار إلى بلاد الإسلام، وفي قدوم هولاكو إلى بلاد العراق، وفي أخذ حلب ونهب الصالحية، وغير ذلك بخبثهم ومكرهم لما دخل فيه من توزر منهم للمسلمين، وغير من توزر منه. (الفتاوى28/477-478).

    وقال أيضاً:( وهؤلاء ـ الرافضة ـ من أعظم من أعان التتار على المسلمين باليد واللسان، وبالمؤازرة والولاية وغير ذلك، لمباينة قولهم لقول المسلمين واليهود والنصارى). (الفتاوى28/484).

    وقال أيضاً:( والرافضة تحب التتار ودولتهم، لأنه يحصل لهم بها من العز ما لا يحصل بدولة المسلمين، والرافضة هم معاونون للمشركين واليهود والنصارى على قتال المسلمين). (الفتاوى28/400).

    وقال أيضاً:( وكانوا إذا غَلَبَ المسلمون النصارى والمشركون كان ذلك غصة عند الرافضة، وإذا غَلَبَ المشركون والنصارى المسلمون كان ذلك عيداً ومسرة عند الرافضة). (الفتاوى28/401).

    وقال في منهاج السنة النبوية(2/104):( وكثير منهم ـ يعني الرافضة ـ يواد الكفار من وسط قلبه أكثر من موالاته للمسلمين، ولهذا لما خرج الترك الكفار من جهة المشرق وقتلوا المسلمين وسفكوا دماءهم ببلاد خرسان والعراق والشام والجزيرة وغيرها كانت الرافضة معاونة لهم على المسلمين... إلى أن يقول: فهم دائماً يوالون الكفار من المشركين واليهود والنصارى ويعاونونهم على قتال المسلمين).

  6. #16
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي

    مشكور أخوي الفلاسي لاضافتك القيمة ومرورك الكريم

    جزاك الله خير

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي


    يتبع علماء العرب


    ابن أبي أصيبعة


    سيرته:

    هو موفق الدين أبو العباس أحمد بن سديد الدين القاسم، سليل أسرة اشتهرت بالطب، وموفق الدين أشهر أفراد الأسرة وإليه يصرف الانتباه إذا ذكر: ابن أبي أصيبعة. ولد بدمشق سنة 600 هـ وكني أبا العباس قبل أن يطلق عليه لقب جده ابن أبي أصيبعة وقد نشأ في بيئة حافلة بالدرس والتدريس، والتطبيب والمعالجة.

    درس في دمشق والقاهرة نظرياً وعملياً، وطبق دروسه في البيماريستان النوري، وكان من اساتذته ابن البيطار العالم النباتي الشهير ومؤلف (جامع المفردات). وكان يتردد كذلك على البيمارستان الناصري فيقوم بأعمال الكحالة، وفيه استفاد من دروس السديد ابن أبي البيان، الطبيب الكحال ومؤلف كتاب الأقراباذين المعروف باسم الدستور البيمارستاني.

    ولم يقم ابن أبي أصيبعة طويلاً في مصر، إذ تركها سنة 635 هـ إلى بلاد الشام، ملبياً دعوة الأمير عز الدين أيدمر صاحب صرخد (وهي اليوم صلخد من أعمال جبل العرب في سوريا)، وفيها توفي سنة 668 هـ.

    اشتهر ابن أبي أصيبعة بكتابه الذي سماه (عيون الأنباء في طبقات الأطباء) والذي يعتبر من أمهات المصادر لدراسة تاريخ الطب عند العرب. ويستشف من أقوال ابن أبي أصيبعة نفسه أنه ألف ثلاثة كتب أخرى، ولكنها لم تصل إلينا، وهي: كتاب حكايات الأطباء في علاجات الأدواء، وكتاب إصابات المنجمين، وكتاب التجارب والفوائد الذي لم يتم تأليفه.


    ابن باجه


    سيرته:

    هو أبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ التُجيبي، السرقسطي، المعروف بابن باجّه، اشتهر بالرياضيات والفلك والعلوم الطبيعية والسياسة والفلسفة والموسيقى والطب، أول مشاهير الفلاسفة العرب في الأندلس، كما انصرف في حياته، فضلاً عن الفلسفة، إلى السياسة، والعلوم الطبيعية، والفلك، والرياضيات، والموسيقى والطب. وبرز في الطب خاصة حتى أثار حفيظة زملائه في تلك الصنعة، فدسوا له السم، فتوفي في فاس (المغرب) سنة 529 هـ. ويسرد ابن أبي أصيبعة لائحة بثمانية وعشرين مؤلفاً ينسبها إلى ابن باجّه، تقع في ثلاث فئات مختلفة: شروح أرسطوطاليس، تأليف اشراقية، ومصنفات طبية. فمن تأليفه في الطب: (كلام على شيء من كتاب الأدوية المفردة لجالينوس)، (كتاب التجربتين على أدوية بن وافد)، (كتاب اختصار الحاوي للرازي)، و (كلام في المزاج بما هو طبي).



    ابن برغوث


    سيرته:

    هو محمد بن عمر بن محمد، المعروف بابن برغوث، من علماء الأندلس في الرياضيات والهيئة، في القرن الخامس الهجري، توفي سنة 444 هـ. ذكره ابن صاعد الأندلسي وقال أنه كان (متحققاً بالعلوم الرياضية، مختصاً منها بإيثار علم الأفلاك، وحركات الكواكب وأرصادها). وكان يشتغل بالأرصاد مع عدد من أصدقائه وزملائه، منهم ابن الليث، وابن الجلاب، وابن حيّ.


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    98
    آخر نشاط
    07-01-2011
    على الساعة
    10:26 PM

    افتراضي الرد على من عظم الفلاسفة الملاحدة

    الرد على
    من عظم الفلاسفة الملاحدة
    ابن سينا … الرازي
    الفارابي… وأشياعهم

    بقلم

    المهندس/ سمير المالكي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    تنبيه

    كنت قد بعثت ببعض صفحات هذا الكتاب إلى الأخ الدكتور وليد بن أحمد الفتيحي عبر الفاكس بعد كتابته لمقاله الرابع ليرجع عما كتب وأرسلت نسخة أيضاً إلى صحيفة عكاظ، لكني لم أتلق أي رد أو جواب، بل أصر الدكتور –هداه الله- على إتمام مقالاته السبعة، وأصرت الصحيفة على نشرها، وتجاهل ما بعثته من أوراق ، فسطرت هذا الكتاب لعل الله ينفع به قارئه.



    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقدمة

    الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. أما بعد، فإن من المصائب التي منيت بها هذه الأمة جهلها بكثير من مسائل الدين ومهمات العقيدة، وتساهل كثير من أبنائها في أصل عظيم من أصول الإيمان وهو: الولاء والبراء.
    فصرت ترى من يمجد الكافر النصراني، عدو الإسلام والمسلمين، لأنه عالم في الذرة أو في الفلك أو نابغة في الطب والعلوم، بل قد يمجد ويعظم اليهودي والنصراني والملحد لشهرته في الفسق كالغناء والرقص والموسيقى والشعر الماجن أو لحذقه في اللهو واللعب ونحو ذلك فتراه يرفع على الرؤوس (الرؤوس المسلمة الساجدة لله تعالى) وهذا من أعظم البلاء والمصائب التي وقع فيها كثير من أبناء الإسلام.
    ومما يلاحظ أيضاً تمجيد أولئك المنتسبين للعروبة والإسلام من الزنادقة والملاحدة وتفخيمهم وتعظيمهم وإظهار مآثرهم ومنجزاتهم وتقديمهم لأبناء الإسلام على أنهم قادة في الفكر أو الشعر أو العلم والنوح عليهم بعد مماتهم كما صنعوا مع الهالك الزنديق نزار قباني الذي أعلن كفره واستهزاءه بالله وبالدين واليوم الآخر.
    ومن ذلك تمجيد الزنادقة السابقين المبرزين في بعض أنواع العلوم والمعارف كالفلسفة والطب والرياضيات ونحوها.
    وقد اطلعت على ما كتبه الأخ الدكتور وليد الفتيحي في صحيفة عكاظ العدد 11740 يوم الثلاثاء 23/6/1419 تحت عنوان: العلم والإيمان وهي سلسلة من حلقات ذكر فيها الكاتب شمول هذا الدين العظيم لكافة العلوم النافعة في الدين والدنيا وأن هذا مما امتاز به عن سائر الأديان المحرفة.
    وحتى يبرهن الكاتب على امتياز الإسلام عن غيره في مجال الاهتمام بالعلوم التجريبية الدنيوية إضافة إلى علوم الدين والشريعة سرد أسماء علماء مشهورين وأشاد بهم كابن سينا والرازي والفارابي وثابت بن قرة وأضرابهم فساءني مثل هذا التصرف إذ إن هؤلاء الفلاسفة المذكورين قد اشتهروا بالإلحاد والزندقة وكتبهم ومصنفاتهم تدل على ذلك، وقد تكلم فيهم علماء الإسلام من قديم وبينوا كفرهم وفساد نحلتهم وخبث مذهبهم كما سيأتي تفصيله في هذا الكتاب.
    ولما كان أمر هؤلاء الزنادقة المنتسبين إلى الإسلام مما يخفى على كثير من المسلمين خاصة المثقفين والمتخصصين في العلوم الدنيوية التجريبية كالطب والهندسة والطبيعة ونحوها.
    ولما كان مثل هذا التعظيم والتفخيم لأمثال أولئك الملاحدة فيه مخالفة صريحة لحكم الله تعالى ولأصل عظيم من أصول الدين وهو البراءة من الكافرين والمنافقين كما نص عليه الكتاب الحكيم في قوله تعالى: {لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم} [المجادلة/22].
    وقوله: {قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءاؤ منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده} [الممتحنة/4].
    من أجل ذلك سطرت هذه الورقات نصحاً لله ولدينه ولكتابه ولعامة المسلمين.
    وابتدأتها بذكر ترجمة مختصرة لبعض مشاهير الفلاسفة الذين أشاد بهم الدكتور الفتيحي في مقالاته فإلى حقائق تميط الأذى عن الطريق :

    1- ابن سينا (ت428) هـ
    هو أبو علي الحسين بن عبد الله البلخي ثم البخاري، صاحب التصانيف في الطب والفلسفة والمنطق، المتوفى سنة 428هـ، وكان يلقب بالشيخ الرئيس، وكان من الإسماعيلية، وهي فرقة باطنية، من غلاة فرق الشيعة، ومن أخبثها، فاجتمع فيه ثلاث بلايا هذه والفلسفة والمنطق.
    قال الذهبي في سير أعلام النبلاء [17/535]: له كتاب (الشفاء) وغيره وأشياء لا تحتمل وقد كفّره الغزالي في كتاب (المنقذ من الضلال) وكفّر الفارابي. ا.هـ.

    وذكره الذهبي في الميزان [1/539] وقال: (فلسفي النحلة ضال) ا.هـ.

    ونقل الحافظ ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان [2/291] قول الذهبي في ابن سينا: (فلسفي النحلة ضال) وزاد (لا رضي الله عنه).

    ثم ساق قول ابن الحموي الشافعي: (وقد اتفق العلماء على أن ابن سينا كان يقول بقدم العالم ونفي المعاد الجسماني ولا ينكر المعاد النفساني ونقل عنه أنه قال: إن الله لا يعلم الجزئيات بعلم جزئي بل بعلم كلي فقطع علماء زمانه ومن بعدهم من الأئمة ممن يعتبر قولهم أصولاً وفروعاً بكفره وبكفر أبي نصر الفارابي من أجل اعتقاد هذه المسائل وأنها خلاف اعتقاد المسلمين) ا.هـ.

    وقال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية [12/43]: (قد حصر الغزالي كلامه في "مقاصد الفلاسفة" ثم رد عليه في "تهافت الفلاسفة" في عشرين مجلساً له، كفره في ثلاث منها، هي: قوله بقدم العالم وعدم المعاد الجسماني وأن الله لا يعلم الجزئيات وبدَّعه في البواقي ويقال أنه تاب عند الموت والله أعلم) ا.هـ.

    ونقل ابن العماد في شذرات الذهب [3/237] قول اليافعي في ابن سينا: (طالعت كتاب "الشفا" وما أجدره بقلب الفاء قافاً، لاشتماله على فلسفة لا ينشرح لها قلب متدين والله أعلم بخاتمته وصحة توبته).

    ونقل قول ابن الصلاح فيه: (لم يكن من علماء الإسلام بل كان شيطاناً من شياطين الإنس)ا.هـ.

    قلت: وأشهر من رد على ابن سينا وبين ضلالاته وكفره وهتك ستره شيخ الإسلام ابن تيمية في مؤلفاته ومنها نقد المنطق ودرء تعارض العقل والنقل وغيرها ومما قاله فيه: (وابن سينا تكلم في أشياء من الإلهيات والنبوات والمعاد والشرائع لم يتكلم فيها سلفه ولا وصلت إليها عقولهم ولا بلغتها علومهم فإنه استفادها من المسلمين وإن كان إنما أخذ عن الملاحدة المنتسبين إلى المسلمين كالإسماعيلية وكان هو وأهل بيته وأتباعهم معروفين عند المسلمين بالإلحاد وأحسن ما يظهرون دين الرفض وهم في الباطن يبطنون الكفر المحض وقد صنف المسلمون في كشف أسرارهم وهتك أستارهم كتباً كبارًا وصغاراً وجاهدوه باللسان واليد إذ كانوا بذلك أحق من اليهود والنصارى ولو لم يكن إلا كتاب (كشف الأسرار وهتك الأستار) للقاضي أبي بكر محمد بن الطيب وكتاب عبد الجبار بن أحمد وكتاب أبي حامد الغزالي وكلام أبي إسحاق وكلام ابن فورك والقاضي أبي يعلى والشهرستاني وغير هذا مما يطول وصفه والمقصود هنا أن ابن سينا أخبر عن نفسه أن أهل بيته وأباه وأخاه كانوا من هؤلاء الملاحدة وأنه إنما اشتغل بالفلسفة بسبب ذلك).
    إلى أن قال: (وابن سينا لما عرف شيئا ًمن دين المسلمين وكان قد تلقى ما تلقاه عن الملاحدة وعمن هو خير منهم من المعتزلة والروافض أراد أن يجمع بين ما عرفه بعقله من هؤلاء وبين ما أخذه من سلفه) انتهى نقله من مجموع الفتاوى [9/233-235].

    وقال ابن تيمية في موضع آخر [11/571]: (وابن سينا أحدث فلسفة ركبها من كلام سلفه اليونان ومما أخذه من أهل الكلام المبتدعين الجهمية ونحوهم وسلك طريق الملاحدة الإسماعيلية في كثير من أمورهم العلمية والعملية ومزجه بشيء من كلام الصوفية وحقيقته تعود إلى كلام إخوانه الإسماعيلية القرامطة الباطنية فإن أهل بيته كانوا من الإسماعيلية أتباع الحاكم الذي كان بمصر وكانوا في زمنه ودينهم دين أصحاب "رسائل إخوان الصفا" وأمثالهم من أئمة منافقي الأمم الذين ليسوا مسلمين ولا يهود ولا نصارى) ا.هـ.

    وقال في موضع آخر [4/103]: (وكذلك ابن سينا وغيره، يذكر من التنقص بالصحابة ما ورثه من أبيه وشيعته القرامطة) ا.هـ.

    قلت: ولولا خوف الإطالة لسردت من كلام شيخ الإسلام في تكفير ابن سينا وبيان ضلالاته أكثر من هذا.

    وتبعه ووافقه في نقده وتكفيره ابن سينا أيضاً، الإمام العلامة شمس الدين ابن القيم رحمه الله في كثير من كتبه منها: "إغاثة اللهفان" و "شفاء العليل" و "الكافية الشافية" وغيرها.
    فمن ذلك قوله رحمه الله: (وكان ابن سينا كما أخبر عن نفسه قال: أنا وأبي من أهل دعوة الحاكم فكان من القرامطة الباطنية الذين لا يؤمنون بمبدأ ولا معاد ولا رب ولا رسول مبعوث جاء من عند الله تعالى) ا.هـ من إغاثة اللهفان [2/195].

    وأطلق عليه ابن القيم لقب "إمام الملحدين" في إغاثة اللهفان [2/196] ولقب شيخ الملحدين في كتابه (شفاء العليل) وغيره.

    فمن كان هذا حاله فكيف يعظمه المسلمون ويفخمون من شأنه ويحتفون به ويفخرون على الأمم بعلمه وفكره؟

    فإن قيل: إنه تاب آخر حياته كما نقل ذلك ابن كثير رحمه الله وغيره فالجواب من وجوه:

    الأول: أن الذين حكوا توبته لم يفصلوا، هل كانت توبته من مقالاته الكفرية وضلالاته الفلسفية الباطنية ، أم كانت من المعاصي الظاهرة كالظلم والمسكر ونحو ذلك؟

    فقد جاء في لسان الميزان [2/292] قوله عن نفسه: (كنت أرجع بالليلي إلى داري فمهما غلبني النوم عدلت إلى شرب قدح من الشراب ريثما تعود إلى قوتي).
    وذكر في السير [17/533] أنه لما صار وزيراً لبعض السلاطين (كانوا يشتغلون عليه فإذا فرغوا حضر المغنون وهيء مجلس الشراب) ا.هـ.
    فالأقرب أنه تاب من مثل هذه المعاصي كما ورد في ترجمته في وفيات الأعيان [2/160] وغيره أنه: (اغسل وتاب وتصدق ورد المظالم على من عرفه) وذلك قبل موته بقليل ولم يحكوا عنه كلمة واحدة تبرأ فيها من مذهبه الرديء واعتقاداته الخبيثة.

    الثاني: أنه لو فرض أنه تاب من كفره وضلاله فيما بينه وبين الله فإن توبته إن قبلت نفعته عند الله وفي الدار الآخرة أما نحن فليس لنا إلا الظاهر والله يتولى السرائر وحكمنا عليه إنما هو بما أظهره من كفر وزندقة في كتبه ومؤلفاته وهي باقية على ما هي عليه ولم يشتهر إلا بها لم يشتهر بتوبته من الكفر والزندقة.
    ومن كان هذا حاله فلا يصح أن يعظم أو يفخم على الإطلاق بل لابد من بيان الكفر الذي كان عليه والتحذير مما ورثه من ضلالات وهذا هو الذي درج عليها علماء الإسلام كابن تيمية والذهبي وابن القيم وابن كثير وغيرهم.

    الثالث: أن مثل هؤلاء الزنادقة إن تابوا وصحت توبتهم فغاية أمرهم أن يلحقوا بعوام المسلمين وحسبهم أن يقال فيهم: إنهم رجعوا إلى حظيرة الإسلام وماتوا على عقيدة عجائز الإسلام لا أن يصنفوا في عداد علماء الأمة وأئمتها لأن إمامتهم إنما كانت في الضلالة وعلمهم كان في الحقيقة جهالة.


    فصل

    فإن قيل: ألا يحسن أن تذكر محاسنهم ويستفاد من مآثرهم في الطب والعلوم التي لم يشبها شيء من الكفر أو الضلال؟

    فالجواب أن يقال: لا بأس بأخذ العلوم المذكورة عنهم كما تؤخذ من اليهود والنصارى والمجوس ونحوهم فإن هذه العلوم مشتركة بين الناس كلهم لا تخص طائفة دون طائفة أما العلوم الشرعية أو الإلهية فلا يجوز أخذها عنهم بحال.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (فأخذ علم الطب من كتبهم مثل الاستدلال بالكافر على الطريق واستطبابه بل هذا أحسن لأن كتبهم لم يكتبوها لمعين من المسلمين حتى تدخل فيها الخيانة وليس هناك حاجة إلى أحد منهم بالخيانة بل هي مجرد انتفاع بآثارهم كالملابس والمساكن والمزارع والسلاح ونحو ذلك.

    وإن ذكروا ما يتعلق بالدين فإن نقلوه عن الأنبياء كانوا فيه كأهل الكتاب وأسوأ حالاً…ا.هـ من مجموع الفتاوى [4/114-115].



    2- ثابت بن قرة (ت288هـ).

    قال الذهبي في ترجمة ثابت بن قرة: (الصابئ الشقي الحراني فيلسوف عصره) وقال: (هو أصل رئاسة الصابئة المتجددة بالعراق) ا.هـ من السير [13/485] وذكر الذهبي أنه هو وابنه وحفيده ماتوا على ضلالهم. وقال ابن كثير عنه: (الصابئ الفيلسوف الحراني وكان يدخل مع المنجمين على الخليفة وهو باق على دين الصابئة) ا.هـ باختصار من البداية والنهاية [11/85].

    وقال ابن خلكان في وفيات الأعيان [1/313-314]: (برع في الطب وكان الغالب عليه الفلسفة وجرى بينه وبين أهل مذهبه أشياء أنكروها عليه في المذهب فمنع من دخول الهيكل وكان صابئي النحلة) ا.هـ باختصار.

    قلت: فلم ينسبه أحد للإسلام أصلاً، بل نسبوه إلى الصابئة ، وهم ملاحدة مشركون يعبدون الكواكب ويتخذون لها هياكل وأصناماً تدل عليها وترمز إليها، وعلى تلك الملة كان قوم إبراهيم الخليل عليه السلام.

    ومن كان هذا حاله فلا يصح نسبته إلى عوام المسلمين، فضلاً عن علمائهم وفضلائهم.

    3- الفارابي (ت339هـ).

    قال الذهبي في السير [15/416]: (شيخ الفلسفة الحكيم، أبو نصر محمد بن محمد بن طرخان، التركي الفارابي المنطقي أحد الأذكياء له تصانيف مشهورة من ابتغى الهدى منها ضل وحار، منها تخرج ابن سينا ويقال إنه أول من اخترع القانون) ا.هـ.

    وقال ابن العماد في شذرات الذهب [2/353]: (أكثر العلماء على كفره وزندقته حتى قال الإمام الغزالي في كتابه "المنقذ من الضلال" : لا شك في كفرهما أي الفارابي وابن سينا) ونقل عن الغزالي أيضاً قوله: (مجموع ما غلط فيه هؤلاء الفلاسفة المنتسبون إلى الإسلام، ومنهم الفارابي وابن سينا يرجع إلى عشرين أصلاً يجب تكفيرهم في ثلاثة منها وتبديعهم في سبعة عشر.

    أما المسائل الثلاث فهي:

    1- قولهم إن الأجسام لا تحشر، وإن المثاب والمعاقب هي الروح.

    2- وقولهم إن الله يعلم الكليات دون الجزئيات.

    3- وقولهم بقدم العالم وأزليته.

    وأما المسائل الأخرى التي يبدعون بها فمذهبهم فيها قريب من مذهب المعتزلة. انتهى باختصار من شذرات الذهب.


    4- الرازي (محمد بن زكريا) (ت311هـ).

    ترجمه الذهبي في السير [13/354] فقال: (الأستاذ الفيلسوف أبو بكر محمد بن زكريا الرازي الطبيب بلغ الغاية في علوم الأوائل نسأل الله العافية) ا.هـ باختصار.

    قلت: ولم يزد كل من ترجمه كابن خلكان في الوفيات [5/157] وابن العماد في الشذرات [2/263] وابن النديم في الفهرست (504) على وصفه بالحذق في الطب والبراعة فيه وفي الفلسفة وهذا ما عناه الذهبي بقوله: (بلغ الغاية في علوم الأوائل).
    وقال ابن القيم في معرض كلامه عن عقائد الثنوية والديصانية وهم من المجوس (وأصل عقد مذهبهم الذي عليه خواصهم إثبات القدماء الخمسة : الباري ، والزمان، والخلاء، والهيولي، وإبليس ).
    فالباري خالق الخيرات، وإبليس خالق الشرور ، وكان محمد بن زكريا الرازي على هذا المذهب لكنه لم يثبت إبليس فجعل مكانه النفس وقال بقدم الخمسة مع ما وشحه به من مذاهب الصائبة والدهرية والفلاسفة والبراهمة.

    فكان قد أخذ من كل دين شر ما فيه وصنف كتاباً في إبطال النبوات ورسالة في إبطال المعاد فركب مذهباً مجموعاً من زنادقة العالم) ا.هـ باختصار من إغاثة اللهفان [2/179].

    5- ابن رشد الحفيد (ت 595هـ).

    قال الذهبي في السير [21/307] : (العلامة فيلسوف الوقت أقبل على علوم الأوائل وبلاياهم حتى صار يضرب به المثل في ذلك لا ينبغي أن يروى عنه) وذكر أن الخليفة يعقوب الملقب بالمنصور نقم على ابن رشد لأجل الفلسفة وأمر أن يهجر في بيته فلا يدخل عليه أحد لأنه بلغه عنه أقوال ردية ونسبت إليه العلوم المهجورة فمات محبوساً بداره بمراكش . ا.هـ باختصار.

    قلت: قوله : (العلوم المهجورة) أي: علوم الفلاسفة القائلين بقدم العالم وغير ذلك من الأقوال المنكرة كما مر ذكر شيء منها من قبل وكما سيأتي تفصيله قريباً إن شاء الله.
    وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أن ابن رشد الحفيد خالف قدماء الفلاسفة في بعض مذاهبهم وأنه أقلهم كفراً وأقربهم إلى الإسلام انظر مجموع الفتاوى [17/289،295،357].

    قلت: فحال هؤلاء كما رأيت ما بين زنديق منكر للمعاد كابن سينا والفارابي والرازي أو كافر مشرك عابد للأفلاك والأصنام كثابت بن قرة الصابئ وأحسنهم حالاً من هو شر من الجهمية والمعتزلة كابن رشد الحفيد.

    فهل يليق بمسلم بعد ذلك تعظيمهم وتفخيم شأنهم والإشادة بهم وبعلومهم؟




    حقيقة مذهب الفلاسفة :

    كل من ترجم لهؤلاء الضلاّل، ابن سينا والرازي والفارابي وأضرابهم، نسبوهم إلى الفلسفة، وهي الحكمة اليونانية.

    وأصل الكلمة: فيلا سوفا فهي مكونة من شقين الأول: فيلا ومعناه: محب والثاني: سوفا ، ومعناه: الحكمة ، فالفيلسوف هو : محب الحكمة .

    وحقيقة مذهبهم أنهم يقسمون العلم إلى ثلاثة أقسام: العلم الإلهي ، والعلم الطبيعي والعلم الرياضي.

    فأما العلم الإلهي فقد تخبط فيه قدماؤهم، وأشهرهم أرسطو وهو معلمهم الأول وتبعه على ذلك الفلاسفة المنتسبون إلى الإسلام مثل: الفارابي وابن سينا والرازي وغيرهم فوصفوا الإله بما لا ينبغي وصفه به وعطلوه عن أسمائه وصفاته ولم يثبتوا له وجوداً حقيقياً بل أثبتوا له وجوداً مطلقاً وهو عند التحقيق والنظر يقتضي نفي وجوده على الحقيقة.

    وقد نفى ابن سينا في كتابه "الإشارات" عن الله تعالى القدرة والإرادة والحكمة والاختيار بل نفى عنه العلم أيضاً فقال: إن الله لا يعلم إلا ذاته وأنه إنما يعلم الأشياء على وجه كلي وأنكر علمه بتفاصيل الأشياء تعالى الله عما يقول الجاهلون علواً كبيراً.

    قال الله تعالى: {وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين} [الأنعام/59].
    وقال: {وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين} [يونس/61].

    والآيات في هذا المعنى كثيرة.

    وقال ابن سينا أيضاً: (إن العالم إنما صدر عن الله بطريق الإيجاب لا بطريق الاختيار والمشيئة وأن الله علة للعالم فقط) فنفى خلقه تعالى للعالم وإيجاده إياه من عدم وقال: (إن العالم قديم) بمعنى أنه أزلي، فوجوده مقارن لوجود الخالق سبحانه وتعالى عما يشركون.

    والقرآن ينقض هذا المذهب الباطل قال تعالى: {وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة} [القصص/68].

    وقال: {الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل} [الزمر/62] والآيات في تقرير خلق الله للأكوان والعالمين تجل عن الحصر.

    والوحي في مذهب ابن سينا وإخوانه الفلاسفة عبارة عن فيض يفيض من العقل الفعال وهو العقل العاشر عندهم ويسمونه عقل القمر.
    ويقولون: إن نفس النبي صلى الله عليه وسلم لشدة صفائها تكون كالمرآة المجلوة، فتنعكس المعاني من العقل الفعال عليها وتنطبع فيها ثم إن القوة المتخيلة للنبي تتلقى هذه المعاني المجردة فتجسمها في حروف وألفاظ.

    قالوا: ولما كان خيال النبي محمد صلى الله عليه وسلم في غاية القوة فإنه كان يخيل إليه أنه يرى شخصاً خارجاً ويسمع كلاماً وإنما هو في الحقيقة صوت ينبعث من داخل نفسه.

    قالوا: فالقرآن إنما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم فيضاً من العقل الفعال معاني مجردة عن الألفاظ فألبسها هو ألفاظاً من تأليفه والقرآن ليس إلا مواعظ وخطب فهو يصلح للسذج والعوام
    لإقناعهم والتأثير عليهم ومن ثم فقد اضطر النبي إلى استعمال الخيال والأمثال لتقريب المعنى للعوام فحدثهم أن الله سميع بصير وأنه يريد ويتكلم وينـزل ويجيء ويأتي وغير ذلك من الصفات والأفعال فقط من أجل تقريب المعنى لا غير.

    وأنبأهم كذلك عن الدار الآخرة ونعيم الجنة وحورها وطعامها ولذاتها، وعن النار وعذابها وزقومها وسلاسلها، وكل ذلك لا حقيقة له، بل هو ضرب من الأمثال والخيال، لأن العوام والبسطاء لا يفهمون إلا بهذه الطريقة.

    قالوا: وأما الخاصة والأذكياء (ويعنون أنفسهم وأضرابهم من الفلاسفة ومن يسمونهم الحكماء) فإنهم يفهمون المعاني مجردة عن هذه التخيلات، فلا حاجة لهم إليها .

    قلت: فهذا هو قدر الأنبياء عند الفلاسفة، وهذا هو اعتقادهم فيهم وفي الوحي الذي جاءوا به، وهو يقتضي إنكار نبوتهم أصلاً، وإنكار أن الله أنزل كتباً بواسطة الملائكة، ويقتضي التكذيب بالقرآن وكونه منـزلاً من عند الله وفيه اتهام صريح للأنبياء كلهم بالكذب على الله و على الخلق حاشاهم من ذلك. ويقتضي أيضاً إنكار اليوم الآخر والجنة والنار ثم هم من غلاة القدرية المكذبين بالقدر فكفروا إذاً بكل أركان الإيمان الستة.

    ولا ريب أن من كان هذا اعتقاده في الله وكتبه ورسله فهو من الملاحدة الكفار ألد أعداء الإسلام ومثله يجب البراءة منه وإعلان ذلك على الملأ وتحذيرهم من تعظيمه والإشادة به وبعلومه ولو فرض أنه من أعلم الناس بالطب والعلوم الدنيوية.

    قال الله تعالى: {لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون} [المجادلة/22].

    قال القرطبي في تفسيره [17/308]: (استدل مالك رحمه الله من هذه الآية على معاداة القدرية وترك مجالستهم وفي معنى أهل القدر جميع أهل الظلم والعدوان.
    وعن الثوري أنه قال: كانوا يرون أنها نزلت في من كان يصحب السلطان) ا.هـ باختصار.


    منهج السلف البراءة من أهل البدع :

    فهذا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما لما قال له يحيى بن يعمر: (إنه قد ظهر قبلنا ناس يقرءون القرآن ويتقفرون العلم،… وأنهم يزعمون أن لا قدر، وأن الأمر أنف) قال ابن عمر رضي الله عنهما: (فإن لقيت أولئك فأخبرهم أني بريء منهم وأنهم برآء مني والذي يحلف به عبد الله بن عمر: لو أن لأحدهم مثل أحد ذهباً فأنفقه ما قبل الله منه حتى يؤمن بالقدر) ثم ذكر حديث جبريل المشهور.

    قلت: فتبرأ ابن عمر من منكري القدر مع ما قيل فيهم من حرصهم على طلب العلم وقراءة القرآن، فكيف بالله لو رأى ابن عمر أو سمع من ينكر أركان الإيمان بالكلية وينفي عن الله تعالى علمه وإرادته وكلامه وينكر وحيه ورسالته؟

    ولما أظهر بشر المريسي مقالته في تعطيل صفات الله والقول بخلق القرآن وإنكار القدر قام عليه علماء السلف وبدعوه وكفروه وأمروا بهجره ومجانبته وصنفوا الكتب في الرد عليه ومنهم الأئمة: أبو يوسف، والشافعي والدارمي وغيرهم.

    ولما أعلن الجعد بن درهم مذهبه الخبيث في إنكار صفات الله وقال بخلق القرآن ضحى به الأمير خالد القسري أمام الملأ بعد أن صلى صلاة الأضحى وخطب في الناس وقال في خطبته: (أيها الناس ضحوا تقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم إنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً ولم يكلم موسى تكليماً تعالى الله عما يقول الجعد علواً كبيراً) ثم نزل فذبحه.

    والأمثلة والوقائع في بيان مذهب السلف وموقفهم من المخالفين من أهل البدع أكثر من أن تحصر.

    وإذا كان هذا موقفهم ممن أنكر أو خالف في أصل من أصول الدين كالقدر أو الصفات فكيف ترى يكون موقفهم ممن أنكر أصول الدين وأركان الإيمان كلها كهؤلاء الفلاسفة المارقين؟

    وإذا تقرر أن مذهب السلف الذي أجمعوا عليه في القرون المفضلة هو البراءة من المبتدعة خاصة من كانت بدعته مكفرة فلا يحل لأحد من الناس مخالفة ذلك فيعظم من شأن أعداء الدين من أهل الفرق الضالة والملل المنحرفة، وقد قال الله تعالى: {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً}[النساء/115].

    وقال سبحانه: {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً} [الأحزاب/36]
    .

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    98
    آخر نشاط
    07-01-2011
    على الساعة
    10:26 PM

    افتراضي

    سلمان رشدي ونسرين

    ويقال لهؤلاء المعظمين للملاحدة المحتفين بهم وبعلومهم أترضون أن يعظم سلمان رشدي ونسرين اللذان كفرا بالله وسخرا من الإسلام ومن الرسول عليه الصلاة والسلام؟

    ولا ريب أن المسلمين متفقون على تكفيرهما والبراءة منهما، ومن على شاكلتهما، وتكفير من توقف في كفرهما أيضاً، أو اعتذر عنهما فكيف بمن يعظم شأنهما ويفخم أمرهما؟

    ولئن كان ذانك الكافران رشدي ونسرين قد تنقَّصا من شخص الرسول صلى الله عليه وسلم وجحدا بعض أحكام الإسلام فإن هؤلاء الفلاسفة قد كفروا بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر واتهموا الرسول صلى الله عليه وسلم بالكذب على الله وعلى الناس، بل أنكروا نبوته أصلاً.
    سبب التفريق بين الفريقين

    والذي يظهر لي أن سبب تفريق الناس بين هؤلاء الزنادقة الفلاسفة، وأولئك الكفرة الفجرة (نسرين ورشدي ومن على شاكلتهما) يرجع إلى أمرين.

    الأول : جهل كثير من المسلمين بكثير من أحكام هذا الدين العظيم وأصوله فالكفر عندهم لا يقع إلا بالتصريح بسب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ودين الإسلام. أما من يضع لهم ذلك الكفر وأضعافه في قالب الفلسفة ويزينه ببهرج المنطق ويتستر بشيء من العلم أو الزهد أو التصوف فهو في عداد المؤمنين بل ربما ألحق بالعلماء العارفين وشيوخ الإسلام العابدين!

    الأمر الثاني: انبهار كثير من المسلمين بما وصلت إليه الأمم الكافرة من تقدم في العلوم الدنيوية وما فتح الله عليهم من أبواب كل شيء فأخذوا يبحثون عن شيء يفاخرون به الكفار ويدفعون عن أنفسهم وصمة الجهل والتخلف في علوم الدنيا فوجدوا ضالتهم في أولئك الفلاسفة الملاحدة المنتسبين إلى الإسلام كابن سينا وإخوانه خاصة وهم يرون تقديس علماء الغرب لهم وتعظيمهم لعلومهم وإفادتهم من كتبهم ومؤلفاتهم التي لا تزال حتى الآن من المراجع الرئيسة في الطب والفيزياء والفلك والرياضيات ونحوها من العلوم.

    ونسي هؤلاء المنبهرون المخدوعون أو جهلوا تلك الدرجة الرفيعة السامية التي وصل إليها المسلمون الأوائل في علوم القرآن والحديث والتفسير والفقه واللغة والتاريخ وغيرها وهي العلوم التي امتاز بها المسلمون على سائر الأمم.

    نسي هؤلاء، أو تناسوا، جهابذة العلم وحفاظ الإسلام، كالصحابة الكرام وتابعيهم والأئمة المشهورين من بعدهم مالك والأوزاعي والليث بن سعد والشافعي وأحمد وإسحاق والبخاري ومسلم ومن جاء بعدهم كابن تيمية وابن القيم والذهبي والمزي وابن كثير ونحوهم.

    فهؤلاء وأمثالهم هم مفخرة المسلمين وعلومهم هي أشرف العلوم وأزكاها وأنفعها في الدنيا والآخرة ولو فرض أن المسلمين لم ينبغوا في علم من العلوم التجريبية التي يقدسها الغرب ويعظمها كثير من أبناء المسلمين اليوم فلا غضاضة عليهم في ذلك ولا ينقص ذلك من قدرهم شيئاً فحسبهم ما عندهم من علوم ربانية وحكمة نبوية ورثوها عن إمام العلماء وسيد الحكماء صلى الله عليه وسلم.

    أشرف العلوم وأنفعها في الدنيا والآخرة

    وقد ساءني إصرار الدكتور وليد الفتيحي هداه الله في مقاله اللاحق رقم (5) الذي أكد فيه ما كان ذكره من قبل في مقالاته السابقة من تمجيد وتعظيم لتلك الفئة الضالة المنحرفة من الفلاسفة الملاحدة وزاد فيه قوله: (نكمل معكم اليوم رحلتنا مع العلم والإيمان بين كل من الشرق والغرب التي اقتفينا خلالها آثار صورة العالم المسلم عقلاً وروحاً عبر مئات السنين بانتقاء سيرة بعض عمالقة العلم في التاريخ الإسلامي من أمثال ثابت بن قرة وعبد الرحمن بن أحمد بن يونس والبيروني والرازي والخازن وابن النفيس وابن الهيثم وما هؤلاء إلا أسماء قليلة من مئات العلماء المسلمين الذين مارسوا أسمى صور العبادة لخالقهم عندما فهموا نصوص القرآن والسنة التي تدعو للعلم والتفكر والبحث والنظر والتي ترفع من قدر العلم ومكانة العالم فتضعه فوق العابد…) الخ.

    قلت: وقد اشتمل هذا الكلام على جملة من الأخطاء والمغالطات التي وددت لو أن الدكتور لم يقع فيها:

    1- فمن ذلك قوله عن أولئك المنحرفين الضالين إنهم : (عمالقة العلم في التاريخ الإسلامي) هذا إطراء لا يستحقه أمثال هؤلاء، فقد علمت قولهم في الله تعالى وإنكارهم لحقيقة وجوده وجحدهم لصفاته وكلامه واعتقادهم السيئ في الملائكة والرسل واليوم الآخر.

    2- ومن ذلك قوله في وصف أولئك الضالين إنهم: (مارسوا أسمى صور العبادة لخالقهم) وهذا جهل عظيم وزلة كبيرة من الدكتور ، إذ إن أسمى صور العبادة أي أعلاها لم يبلغها إلا الأنبياء عليهم السلام وعلى رأسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم الصحابة من بعدهم وتابعوهم بإحسان.
    أما أولئك المنحرفون فإن حسبهم إن عذروا في أخطائهم وبلاياهم أن يلحقوا بعوام المسلمين لا أن يكونوا في مصاف علمائهم وعبادهم.

    3- ومن ذلك وصفه لهم بأنهم: (فهموا نصوص القرآن والسنة التي تدعو للعلم والتفكر والبحث والنظر والتي ترفع من قدر العلم ومكانة العالم فتضعه فوق العابد) وهذا جهل آخر أيضاً بمعنى العلم ومدلوله في القرآن والسنة فإن العلم المندوب إليه في نصوصها هو العلم بالله وبأمره وشرعه وهذا مطرد في كل النصوص.

    قال تعالى: {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات} [المجادلة/11].

    وقال: {والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا} [آل عمران/7].

    وقال: {لكن الراسخون في العلم منهم والمؤمنون يؤمنون بما أنزل إليك} [النساء/162].

    وقال: {شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط} [آل عمران/18].

    وقال: {وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير} [القصص/80].

    وقال: {بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم} [العنكبوت/49].

    وقال: {وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث} [الروم/56].

    وقال: {ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق} [سبأ/6].

    وقد تضمنت الآيات السابقة نفي العلم عن أولئك الفلاسفة الضالين فإنهم لم يؤمنوا بما أنزل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يشهدوا شهادة الحق على وجهها، وقد قدمنا لك حقيقة مذهبهم الفاسد في وجود الله وصفاته ، وفي أركان الإيمان وأصوله.

    وقد وصف الله تعالى رسله عليهم السلام بالعلم والحكمة وامتن عليهم بها فقال عن يوسف:{ولما بلغ أشده آتيناه حكماً وعلما} [يوسف/22].

    وقال: {ولوطاً آتيناه حكماً وعلماً} [الأنبياء/74]. وقال: {ولقد آتينا داود وسليمان علماً} [النمل/15].

    ووصف الحق سبحانه كتابه ووحيه بالعلم فقال: {ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير} [البقرة/120].

    ولا ريب أن العلم الذي آتاه الله رسله وميزهم به عن سائر خلقه هو العلم الديني الشرعي إذ الرسل إنما بعثت لتبليغ الناس وتعليمهم هذا العلم أما العلوم الأخرى فإنها تستفاد بالتجربة والنظر ويشترك فيها سائر الناس مؤمنهم وكافرهم برهم وفاجرهم كما يشتركون في سائر الأمور الدنيوية المباحة كالصناعة والتجارة والزراعة ونحوها.

    وقد دلت السنة على ما دل عليه القرآن، من أن العلم إذا أطلق في مقام المدح والترغيب فالمقصود به علم الشريعة ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : (مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضاً) الحديث .

    وقوله صلى الله عليه وسلم: (إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العلماء وإنما يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا) .

    فالعلم هنا المقصود به علم الدين المستقى من الوحي المنـزل، لا العلوم الدنيوية.

    وقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المشهور: (فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب) هو من هذا الباب وللحديث قصة سيق من أجلها تدل على المطلوب وهي أن رجلاً أتى أبا الدرداء رضي الله عنه وهو في مسجد دمشق فقال يا أبا الدرداء: إني جئتك من مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث بلغني أنك تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو الدرداء رضي الله عنه: (ما كانت لك حاجة غيره؟ قال: لا. قال: ولا جئت لتجارة؟ قال: لا . قال: ولا جئت إلا فيه؟ قال: نعم، قال: فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة) وساق بقية الحديث، وذكر فيه فضل العالم على العابد وقال في آخره: (وإن العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً وإنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر) .

    فآخر الحديث يفسر أوله، لأن الأنبياء لم يورثوا علم الفلك والطب والفيزياء ، وإنما ورثوا العلم الشرعي الذي به يعرف الله ويعبد وبه تحيا القلوب وتزكو النفوس، وتصلح أمور الدنيا والآخرة.

    وقد فهم أبو الدرداء رضي الله عنه وهو راوي الحديث أن العلم المذكور فيه هو علم الشريعة ولهذا سأل الرجل: هل جئت لحاجة من حاجات الدنيا؟ فلما أخبره أنه إنما جاء ليسأله عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ساق الحديث المذكور.

    قلت: ولا أعلم خلافاً بين العلماء من السلف والخلف في أن العلم المأمور به والمندوب إليه في نصوص الشرع هو العلم الشرعي المستقى من الوحيين: الكتاب والسنة.

    وحال الأئمة والعلماء وفعلهم يؤكد ذلك فقد أفنوا أعمارهم وشغلوا أوقاتهم بطلب العلم الشرعي وجمعه والتفقه فيه والرحلة إليه ثم العمل بمقتضاه.

    نعم كانت لهم علوم أخرى دنيوية في الصناعة والتجارة والزراعة وغيرها مما يحتاجه الناس في معاشهم وبرع بعضهم في علوم الفلك والطب والحساب لكنهم لم يساووها بعلوم الدين والشرع ولم يفنوا فيها الأعمار والأوقات ولم يشتهروا بها كما اشتهروا بتلك.

    وهاهنا شبهة قد يثيرها بعض المفتونين بهؤلاء الفلاسفة فيقولون: إن العلوم التي برعوا فيها انتفع بها سائر الخلق بخلاف علوم الشرع التي اقتصر نفعها على المسلمين فقط.
    والجواب عن ذلك أن يقال: إن النفع الحاصل للناس من علوم الطب والفلك والطبيعة ونحوها لا يتعدى هذه الحياة الدنيا بخلاف علوم الشرع التي عم نفعها في الدارين: الدنيا والآخرة.

    ولا نسلم أن العلم الشرعي اقتصر نفعه على المسلمين فقط، فإن الوحي الإلهي فيه صلاح أمور العباد كلهم في سائر شؤون حياتهم ومعاشهم على مر الدهور واختلاف العصور.

    قال الله تعالى: {كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد} [إبراهيم/1].

    وقال: {من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون} [النحل/97].

    وقال: {فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى، ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى} [طه/123-124].

    وقال: {ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض} [الأعراف/96].

    فالعلوم الربانية فيها حياة القلوب والأرواح وشفاؤها وهدايتها واستقامتها بخلاف غيرها من العلوم التي يظن أنها توصل إلى معرفة الله وعبادته وغاية ما فيها الدلالة على وجوده وقدرته وهذا وحده لا يكفي للنجاة قال الله تعالى: {أومن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها} [الأنعام/122].

    وقال: {وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم} [الشورى/52].

    فسمى الله تعالى وحيه المنـزل روحاً لأن به حياة الأرواح وسماه نوراً لأنه نور البصائر والقلوب.

    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعبد في غار حراء قبل نزول الوحي عليه ولم يكن قد دخل في شيء من أمور الجاهلية حاشاه فقد صنعه الله على عينه وجبله على خلق عظيم.

    ومع ذلك فإن حاله بعد الوحي والعلم الإلهي مباينة لما كان عليه من قبل كما دل عليه قوله تعالى:{ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان}.

    ثم نقول: لو كانت العلوم الدنيوية نافعة وحدها في هداية الناس لانتفع بها هؤلاء الزنادقة وحالهم كما رأيت كفر بالله وجهل بدينه وتكذيب بكتبه ورسوله.

    ثم هل يصح أن يسوى بين علم أنزله الله عز وجل على رسله وأمرهم بتبليغه وجعله نوراً للناس وبين علوم أرسطاطاليس وبطليموس وجالينوس وسقراط ونحوهم من ملاحدة الإغريق وفلاسفة اليونان؟

    حكم تعلم العلوم الشرعية

    طلب العلم الشرعي منه ما هو فرض عين على المكلفين وهو علم توحيد الله سبحانه ومعرفته وما يتبع ذلك من مسائل الاعتقاد المجملة كالإيمان بالملائكة والكتب والرسل واليوم الآخر والقدر خيره وشره فإنه لا يصح إيمان إلا بعلم.

    وكذا علم فرائض الإسلام كالصلاة والصيام الزكاة والحج وغيرها من العبادات والمعاملات يجب على المكلفين بها تعلم أحكامها.

    وأما تعلم ما سوى ذلك من تفصيلات مسائل الإيمان وشرائع الإسلام الأخرى فمنها ما هو فرض على الكفاية ومنها ما يعد من النوافل والمستحبات.




    حكم تعلم العلوم الدنيوية

    أما تعلم العلوم الأخرى، كالرياضيات والفيزياء والطب والفلك والهندسة ونحوها من العلوم الدنيوية فالأصل فيه الإباحة وقد يكون مطلوباً حسب حاجة المسلمين إليه في معاشهم وقد يصل إلى الواجبات إذا كان من وسائل جهاد الكفار ومما يدافع به المسلمون عن أنفسهم وأعراضهم وديارهم وأموالهم.

    أما الظن بأن كل ما وصل إليه الكفار من علوم فإن على المسلمين تعلمه والبراعة فيه فهذا ظن خاطئ إذ الواجب على المرء أن يجعل الآخرة همه لا الدنيا ومتاعها وعلومها.

    ولا فرق بين أن تذهب الأعمار وتهدر الأوقات في طلب المال والتجارات وبين هدرها في تتبع دقائق العلوم الدنيوية والحذق فيها.

    ومعلوم أن الكفار لا هم لهم إلا الحياة الدنيا وزينتها ومتاعها وقد صرفوا كل أوقاتهم وأيامهم من أجل عمارتها وتحسين معيشتهم فيها فكان حرياً إذاً أن يبرعوا في كل شأن من شئونها ويبرزوا في كل علم من علومها.

    وليس هذا خاصاً بالكفار في هذه العصور المتأخرة كما قد يظن ذلك بعض المفتونين بالمدنية المعاصرة بل لم يزل ذلك ديدن الأمم الكافرة عبر القرون.

    ألم يكن في قوم إبراهيم وقوم عاد وثمود وأصحاب مدين وسبأ وغيرهم من الأمم الغابرة حضارات دنيوية وعلوم متقدمة سبقوا فيها غيرهم ممن عاصرهم من الأمم بل فاقوا بها بعض من جاء بعدهم كالعرب الذين بعث فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم.

    فماذا أغنت عنهم علومهم وحضاراتهم؟

    قال الله تعالى على لسان نبيه صالح عليه السلام: {واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصوراً وتنحتون الجبال بيوتاً فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين} [الأعراف/74].

    وقال: {لقد كان لسبأ في مسكنهم آية} [سبأ/15].

    وقال: {أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم كانوا أشد منهم قوة وأثاروا الأرض وعمروها أكثر مما عمروها وجاءتهم رسلهم بالبينات} [الروم/9].

    والآيات في هذا المعنى كثيرة.




    وقد أثبت الله تعالى للأولين علوماً لكنها لم تنفعهم ولم تغن عنهم شيئاً لما أعرضوا عن علم الوحي والعمل به.

    قال الله تعالى: {فلما جاءتهم رسلهم بالبينات فرحوا بما عندهم من العلم وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون، فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده وكفرنا بما كنا به مشركين فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا سنت الله التي قد خلت في عباده وخسر هنالك الكافرون} [غافر/83-85].

    فأثبت لهم الله عز وجل علماً لكنه لم ينفعهم حين كفروا بالله وكذبوا الرسول.

    وقال تعالى: {وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون، يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون} [الروم/6-7].

    فنفى عنهم العلم النافع المتلقى من الوحي الصادق وأثبت لهم العلم الدنيوي.

    قال القرطبي في تفسيره [14/7]: {يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا} يعني: أمر معاشهم ودنياهم متى يزرعون ومتى يحصدون وكيف يغرسون وكيف يبنون.

    قال الحسن: بلغ والله من علم أحدهم بالدنيا أنه ينقد الدرهم فيخبرك بوزنه ولا يحسن أن يصلي.

    وقال ابن خالويه: ما كان أعرفهم بسياسة دنياهم يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا. {وهم عن الآخرة} أي عن العلم بها والعمل لها {هم غافلون} انتهى باختصار.

    قلت: والمقصود أن هذه المدنية الغربية التي فتنت بزخرفها وبهرجها كثيراً من أبناء المسلمين خاصة المشتغلين بالعلوم الدنيوية لا ينبغي أن تصبح غاية يتطلع إليها المسلمون ويتسابقون في تحصيلها والتنافس فيها بل حسبهم أن يأخذوا منها ومن علومها قدر حاجتهم وكفايتهم من غير إفراط ولا تفريط فإن الحياة الدنيا دار ممر لا دار مقر والمقصود العمل للآخرة ولا يستقيم العمل لها إلا بالعلم الشرعي الموروث من أعلم الخلق وأكثرهم عبادة وتضرعاً وخشية وتقوى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

    وهو القائل: (أنتم أعلم بأمر دنياكم) .

    والقائل: (إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب) .

    فلم يكن صلى الله عليه وسلم ، ولا أمته أعلم الخلق بأمر الدنيا ولم يرغب أمته فيها وفي علومها وإنما رغبهم في العلم الشرعي فقال: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) .

    وقال: (إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين) .

    وقال: (من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين) .

    وقال: (نضر الله امرءاً سمع منا حديثاً فحفظه حتى يبلغه غيره ، فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ورب حامل فقه ليس بفقيه) .

    ودعا لابن عباس رضي الله عنهما فقال: (اللهم علمه الكتاب) .

    والأحاديث في الترغيب في طلب العلم الشرعي وتعلمه وتعليمه أكثر من أن تحصر.

    واعتبر بحال أولئك الفلاسفة الذين عظم الدكتور من شأنهم وفخم من أمرهم هل نفعتهم علومهم التي أفنوا أعمارهم فيها وأهدروا أوقاتهم في تحصيلها؟

    كلا، بل قادتهم إلى الكفر والتعطيل والزندقة هذا من حيث الاعتقاد والعلم.

    أما العبادة فأحسنهم حالاً من كان يعبد الكواكب ويتردد إلى الهيكل لعبادة الأصنام والعكوف عليها كما مر في ترجمة الصابئ: ثابت بن قرة.

    وحسبك ما جاء في ترجمة شيخهم وإمامهم الطبي العبقري: ابن سينا مما تقدم ذكره أنه كان يسهر فإذا غلبه النوم شرب قدحاً من شراب .

    وأنهم كانوا إبان وزارته إذا فرغوا من القراءة عليه (حضر المغنون وهيء مجلس الشراب) .

    وقال خادمه إنه كان: (يسرف في الجماع فأثر في مزاجه) .

    واستمر على إسرافه في الجماع حتى قبل موته حين أصابه القولنج مما أضعف قوته وزاد علته .

    فأي عبادة تلك التي يزعم الكاتب أنهم بلغوا أسمى درجاتها وأعلى منازلها؟!

    حال السلف في العلم والعبادة

    بل الذي بلغ أسمى الدرجات وأعلى المنازل في كل فضيلة وخلق ودين بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام هم أئمة السلف وعلماؤهم.

    أما العلوم الشرعية فهم أساطينها لا ينازعهم فيها منازع ومن قرأ سيرة الإمام أحمد والبخاري ومسلم وابن معين وابن المديني وأضرابهم وسيرة ابن تيمية وابن القيم والذهبي ونحوهم رأى العجب العجاب.

    وأما العبادة فحسبك مثالاً على ذلك ما جاء في ترجمة الإمام حماد بن سلمة في تهذيب التهذيب [3/13] : قال ابن مهدي: لو قيل لحماد بن سلمة إنك تموت غداً ما قدر أن يزيد في العمل شيئاً).

    وجاء مثله في التهذيب [9/210] : (كان بالكوفة ثلاثة لو قيل لأحدهم إنك تموت غداً ما كان يقدر أن يزيد في عمله. محمد بن سوقة وعمرو بن قيس الملائي وأبو حيان التميمي).

    وذكر في ترجمة عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما في السير [3/370] أنه كان لا ينازع في ثلاثة: شجاعة ولا عبادة ولا بلاغة وأنه كان صواماً قواماً.

    وجاء في الحلية [7/144] في ترجمة شعبة بن الحجاج : (قال البكراوي: ما رأيت أعبد لله من شعبة لقد عبد الله حتى جف جلده على عظمه ليس بينهما لحم).

    قلت: ولولا خوف الإطالة لسردت من أحوالهم وعلومهم وعبادتهم وأخلاقهم أكثر مما ذكرت وأعجب مما سطرت وكتب السير والتاريخ والتراجم تزخر بالعجائب من ذلك.


    الخاتمة

    وبعد فقد بقيت مسائل وشبهات متعلقة بالموضوع لعلها تفرد في جزء لاحق إن شاء الله تعالى ولعل فيما سطرته هنا كفاية في التنبيه على خطأ تعظيم المسلمين لأعداء الله من الزنادقة والملاحدة البارعين في العلوم الدنيوية وتصحيح المفهوم تجاه تلك العلوم وأنها لا تقارن بالعلم الشرعي المتلقى من الوحي فضلاً عن تفضيلها عليه.

    وأسأل الله عز وجل بأسمائه وصفاته أن يرزقنا جميعاً العلم النافع والعمل الصالح الذي فيه نجاتنا وفلاحنا في الدارين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


    وكتب

    المهندس

    سمير بن خليل المالكي الحسني
    .

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    98
    آخر نشاط
    07-01-2011
    على الساعة
    10:26 PM

    افتراضي

    - "الملل والنحل" للشهرستاني [2/58].

    - انظر إغاثة اللهفان لابن القيم [2/190-192] وشرح النونية للهراس [1/136-139].

    - متفق عليه [اللؤلؤ والمرجان 3/92].
    - متفق عليه [اللؤلؤ والمرجان 3/218].
    - رواه أبو داود (ح3641) والترمذي (ح2684).
    - رواه مسلم [2363]..
    - متفق عليه [اللؤلؤ والمرجان ح655].
    - رواه البخاري [9/66].
    - رواه مسلم [817].
    - رواه الشيخان [جامع الأصول8/3].
    - رواه أبو داود والترمذي [جامع الأصول 8/17].
    - رواه الشيخان [جامع الأصول 9/63].
    - لسان الميزان [2/292].
    - سير أعلام النبلاء [17/533].
    - سير أعلام النبلاء [17/534].
    - سير أعلام النبلاء [17/534].
    كتاب الرد على من عظم الفلاسفه الملاحده : للشيخ سمير المالكي

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

اشهر علماء العرب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عمر اى مسلم سنتين وسبعة اشهر وخمسة عشر يوما فقط
    بواسطة gardanyah في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-06-2008, 10:21 AM
  2. نموذج للتدليس المسيحي في (اشهر المواقع بالمحاورة)
    بواسطة مسلم77 في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-03-2008, 12:39 AM
  3. المصحف بصوت اشهر المقرئيين
    بواسطة muad في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 21-01-2008, 01:41 PM
  4. اعلان نتائج الغرفة بعد اربعة اشهر من فتحها
    بواسطة Amine-al monadi في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-11-2005, 02:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اشهر علماء العرب

اشهر علماء العرب