نهاية أسطورة داروين (الدكتور هارون يحيي)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نهاية أسطورة داروين (الدكتور هارون يحيي)

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نهاية أسطورة داروين (الدكتور هارون يحيي)

  1. #1
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي نهاية أسطورة داروين (الدكتور هارون يحيي)

    نهاية أسطورة داروين

    تمتد فكرة هذه الأسطورة إلى اليونانيين القدماء، وفي القرنالتاسع عشر طرحت هذه النظرية بشكل واسع. ومن العوامل التي جعلت هذه النظرية تأخذمكانًا عريضًا في الأوساط العلمية كتاب يبحث في أصل الأنواع لشارلز داروين ظهر فيعام 1859.

    ففي هذا الكتاب كتب داروين أن الكائنات الحية الموجودة على الأرضلم تُخلق من قبل الله تعالى وأن كل صنف من هذه الأصناف لم يوجد مستقلا عن الآخر.وترى هذه النظرية أن المخلوقات لها أصل واحد مشترك انبثقت منه، وبمرور الزمن حصلتلها تغيّرات حتى أصبحت على ما هي عليه الآن.

    زعمت نظرية داروين هذه المزاعم والإدعاءات دون أن يكون لها أي سندعلمي تقوم عليه. وقد جاء في اعتراف مطول في مقدمة كتاب لداروين تحت عنوان "المصاعبالتي واجهت النظرية" ما مفاده أن النظرية لم تعثر على إجابات لكثير من الأسئلةالمحيّرة.

    إنّ الصعاب التي واجهت نظرية داروين كان من المتوقع أن يزيلهاالتقدم العلمي، وكان من المنتظر أن تشكل الأبحاث العلمية الحديثة المتقدمة دعمًالنظرية داروين، ولكن النتائج جاءت على عكس المتوقّع، فالأسس التي كانت تعتمد عليهاالنظرية كانت تتهاوى وتتحطم الواحدة تلو الأخرى. وبالرغم من الدّعاية التي روجتلنظرية داروين إلاّ أن عالم الأحياء المشهور ميشيل دانتون ذكر في كتابه "نظرية فيأزمة" أسباب انهيار نظرية داروين واندحارها أمام العلم، ويمكن أن ندرجها تحت ثلاثنقاط:
    1) لم تتمكن النظرية إلى حد الآن من تفسير كيف بدأت الحياة علىوجه الأرض.
    2)إن ما عرضته النظرية أمامنا من "آليات للتطور والنشوءوالإرتقاء" لم تكن في الحقيقة مولدة لأيّ تطوّر.
    3) أثبتت الحفريات عكس ما زعمته سابقًا نظريّة التّطور.

    عدم صحة ادّعاء " ظهور الحياة مصادفة"
    تطورت نظرية داروين في أواسط القرن التاسع عشر، والنقطة الملفتةللنظر في تلك الفترة هي أن العلم كان متخلفًا بالنظر إلى ما وصل إليه في الوقتالحاضر. ولم يكن لداروين أو الذين سبقوه من رواد هذه النظرية أيّة معلومة عن كيفيةتكاثر الكائنات الحية والتركيب العلمي الكيمياوي لها، ولم يكن لهم كذلك علم بكيفيةاستمرارها في الحياة، وذلك بسبب عدم كفاية درايتهم بتفاصيل الكائنات الحية. ومن أجلالإقناع بنظريتهم قاموا بنشر الإدعاء القائل بأن الحياة ظهرت عن طريق المصادفة ثمتطورت كذلك بالمُصادفة.

    إلاّ أنّ العلم في القرن العشرين تطوّر تطورًا كبيًرا وأظهر أنّتفاصيل حياة الكائنات الحيّة معقدة في تصميمها، وهي ليست على النحو الذي ادّعاهأصحاب نظرية التّطور، بل على العكس من ذلك تمامًا. وكان التطوريون يزعمون أن تكوينالخلية الحية بسيطٌ، ويمكن صناعة الخلية من خلال توفير المواد الكيمياوية اللازمةلذلك، وبعد مرور فترة من الزمن يمكن الحصول عليها. بيد أن التحاليل التي أجريتبواسطة الميكروسكوب الإلكتروني الحديث خلال القرن العشرين أظهرت نتائج مختلفةتمامًا. ففي الخلية توجد تصاميم معقدة بحيث لا يمكن أن تكون عبارة عن مصادفات، وهذاما صرّح به عالم الرّياضيات والفلكي الشهير الإنكليزي الأصل السيد فريد هويل قائلا:"كومة من خردة الحديد أخذتها عاصفة هوجاء، ثم تناثرت هذه القطع وتكونت طائرة بوينغ747بالمصادفة"، إن مثل هذه النتيجة غير ممكنة ومستحيلة، وكذلك الأمر بالنسبة إلىتكوين الخلايا الحية. ويمكن القول إنّ التشبية غير كاف وذلك لأن الإنسان تقدم بحيثاستطاع أن يصنع طائرة "بوينغ 747" ولكنّه مع تقدمه هذا لم يستطع أن يقوم بتركيبخلية حية واحدة في أيّ مختبر علمي."

    إذن ماهي النتيجة؟ إنّ مثل هذا التركيب المعقد لا يمكن أن يظهرمصادفة للوجود كما ادّعت النظرية، ومثلُها مثل السّاعة لا يمكن أن تتكون من تلقاءذاتها فيجب أن يكون هناك من يصنع هذه الساعة. والكائنات وجميع الموجودات الأخرى يجبأن يكون لها صانع، وهذا دليل على وجود الله الذي له القدرة على الخلق. وهذه هي إحدىالحقائق التي وضعت نظرية داروين في أزمة. وبالإضافة إلى ذلك فإن أيّا من التطوّريينلم يقم بإثبات كون المخلوقات الحية ظهرت مُصادفة.

    الآليات الخيالية للتطور
    مثلما أن وجود الكائنات الحية وتكوّنها غير ممكن عن طريق المصادفة،فكذلك تطوّر الكائنات الحية بعضها إلى بعض غير ممكن، لأن الطبيعة وحدها لا تملك هذهالقدرة، فالطبيعة ليست سوى ترابًا؛ حجر وهواء وماء، أي أنها عبارة عن تجمّع لذرّاتبعضها مع بعض. فالمصادفة تعني أن كومة من هذه المواد غير الحيّة، يمكنها أن تغيّرالدودة إلى سمكة، ومن ثم تخرج السمكة إلى اليابسة وتتحول إلى نوع من أنواع الزواحف،ثم تتحول إلى طير فتطير، وبعد كل هذا يتكون منها الإنسان، ولكن هذا ما لا تستطيعالطبيعة أن تفعله.

    ولكنّ الداروينيين ادعوا أن هذا الأمر ممكن في ما سموه بحركةالنشوء والإرتقاء (أي التّطور) الآلي. فهناك مفهوم واحد يروجون له وهو الحركةالآلية: بمعنى الحركة الطبيعة. فالحركة الطبيعية تعني الاختيار الطبيعي. وتعتمد علىفكرة أن الأقوى القادر على التلاؤم مع الظروف الطبيعية هو الذي يستمر ويبقى. ومثالعلى ذلك قطيع الحمر الوحشية الذي يكون تحت تهديد الأسد، فالذي يستطيع أن يجري بسرعةيمكنه أن يبقى على قيد الحياة، ولكن هذه الحركة لا تُحوّل الحمار الوحشي إلى نوعآخر مثلا كأن يصبح فيلا.

    وبالإضافة إلى ذلك ليس هناك دليل مُشاهد على الحركة الآلية (النشوءوالارتقاء) للكائنات الحية. وقد صرّح التطوري الانكليزي المشهور بلانتوللوك كولينباترسيون بهذه الحقيقة معترفًا بما يلي: "ليس هناك كائن استطاع أن يولّد نوعًا جديدًامن الأنواع الأخرى بواسطة الحركة الآلية للطبيعة، أي عن طريق النشوء والارتقاء منحيوان إلى آخر، وليس هناك أيّ كائن اقترب من هذا الاحتمال. واليوم هناك جدل كبير فيأوساط الداروينيين حول هذا الموضوع ".

    وبما أنّ آلية حركة الطبيعة ليست لها تأثير في عملية التطور، قامالتطوريون بإضافة مفهوم "الطّفرة"، أي التغييرات الفجائية على الجينات الوراثية،والتي ترجع أسبابها إلى التأثيرات الخارجية مثل أشعة الراديوسيوم التي لها تأثيرسيّء على الجينات الوراثية إذ تسبب لها التخريب، ويزعم أنصار النظرية أن عمليةالتغير التي تحصل للجينات الوراثية هي التي تفرز مظاهر التّطور لدىالأحياء.

    ولكن هذا الإدعاء تم دحضه بواسطة الأبحاث والحقائق العلمية، وذلكلأن جميع التأثيرات الخارجية على الأحياء أحدثت لها عمليات تخريبية، وهذه التأثيراتالخارجية على الإنسان تسبب له الكثير من الأمراض الذهنية والبدنية، بل وتؤدي إلىإصابته بالسرطان. وحتى اليوم لم نشاهد أن التغييرات الفجائية على الجينات قد قادتإلى تقدم، ولهذا السبب يقول العالم الفرنسي والرئيس السّابق للأكاديمية العلمية بيير بول كراسيبالرغم من كونه من التطوريين: "مهما كان عدد التأثيرات الخارجيةعلى الجينات فإنه لم يَنتجْ عنه أيُّ تطوّر".

    سجلّ الحفريات وهزيمة التطوريين
    في القرن العشرين لحقت بنظرية التطور هزيمة أ خرى من خلال سجلّالحفريات. فما قيل عن تطور الأحياء من شكلها البدائي إلى شكلها الحالي ومرورهابمرحلة وسيطة (مثلا كأن يكون نصف الكائن سمكة ونصفه الآخر طيرا أو نصفه من الزّواحفونصفه اللآخر من الثدييات)، هذه المراحل الوسيطة لم يعثر لها على حفريات. إذن لوكانت الأحياء فعلا قد عاشت مثل هذه المرحلة فيجب أن يكون هناك عددٌ كبير منها، ليسفقط بالمئات بل بالملايين، وكذلك يجب أن توجد لها بقايا حفريات علىالأقل.

    ففي القرن التاسع عشر قام التطوريون بالبحث مطوّلا عن هذه المرحلةفي سجلّ الحفريات ، ولكن دون جدوى. فعالم الحفريات الإنجليزي الشهير "و.دارك"بالرغم من كونه من التطوّريين يعترف بالقول: مشكلتنا أنه عندما قمنا بالبحث فيالحفريات واجهتنا هذه الحقيقة في الأنواع أو في مستوى الأصناف، فليس هناك تطوّر عنطريق التدريج. بل وجدنا أن الأحياء قد ظهرت إلى الوجود فجأةً وفي آن واحد وعلى شكلمجموعات. فإثر جميع الحفريات والأبحاث جاءت بنتيجة على عكس ما توقع التطوريون".فهذه النتيجة أظهرت أن الأحياء ظهرت بجميع أنواعها في آن واحد بدون أدنى نقص. وهذاما يثبت أن الله تعالى هو خالقها جميعًا.

    الخلاصة
    جميع هذه الإكتشافات في نهاية القرنالعشرين توصلت إلى أن نظرية داروين غير مُجدية، ولكن هذه الحقيقة قد تم إخفاؤها عنالرأي العام في كثير من دول العالم، ومازال عوام الناس مخدوعين بهذه النظرية التيأُسست على التلفيق. وهناك من يدافع عن هذه النظرية، والسبب في ذلك هو رغبتهم فيالحفاظ على مراكزهم ومصالحهم، وهم لا يريدون قبول حقيقة الخلق وحقيقة وجود اللهتعالى وكونه هو الخالق لكل شيء. ولعدم وجود بديل آخر لحقيقة الخلق غير هذه النظريةالخيالية التي لا تستند إلى الحقيقة عملوا على دعمها وإسنادها لكي تبقى هي السائدةمن أجل مصالحهم الخاصة. ولكن الحقيقة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار، وكل ذي عقلسليم يدرك هذه الحقيقة بلا عناء، فالكائنات الحية والسّماء والأرض كلّها قد خلقت منقبل خالق قدير، خلق وأوجد كلّ شيء. ونحن نشعر بمدى مسؤوليتنا إزاء هذا الخالق الذيخلقنا من العدم، هذا الخالق هو الله عز وجلّ.

    Jun 12, 2009
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  2. #2
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نظريات الغرب نظرية مقلوبة 180 درجة ما عندهم إلا استخدام العقل فقط وما يهوون من أمور

    دينهم إن كان لهم دين ...


    كيف الله سبحانه وتعالى يذكر القردة ويذكر الإنسان في القرآن لأنهما مخلوقين مستقلين

    ثم إن الغرب لديهم نظرية كما يزعمون فالله سبحانه وتعالى قلب الإنس اليهود إلى قردة .. فكيف

    القرد تطور إلى إنسان ..؟؟؟ هذا لا يصدقه عاقل لديه فطرة سليمة ..

    لكن اليهود والنصارى وغيرهم من أعداء الملة قبحهم الله عميت أبصارهم فلا يعرفون الحق . لذا

    لجئوا إلى عقولهم الفاسدة الكاسدة وبدأوا ينظرون بها ..


    والله سبحانه وتعالى عاقب اليهود المخالفين قردة كما قال تعالى ( .. وقلنا لهم كونوا قردة خاسئين )

    والإنسان ذكر في القرآن بقوله ( إن خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا )

    حقيقة لا اعتقد انه يوجد مسلم يصدق بمثل هذه الخزعبلات , ربما "تلخبطت" لديه الأمور ولكن لو

    راجع نفسه سيكتشف بطلانها , كون ان الإنسان من صلب آدم وآدم خلقه الله سبحانه وتعالى من

    تراب فلم يكن من نسل قرد ! .
    فنحن نحمد الله عز وجل أن أنعمنا بالعقل لكي نفكر به ونحمد الله عز وجل أن انعم علينا الهداية

    وبعد الجهل المنسوب اليهم

    فنحن لدينا القرآن والسنة وهم لديهم ترهات وخزعبلات
    اللهم وفقنا للحق والصواب واجعلنا من الراشدين .. اللهم آمين ..

    سبحان الله والحمد لله علي نعمة الاسلام
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    02:01 AM

    افتراضي

    أنا أعذر علماء الغرب في كل ما وصلوا إليه

    لقد استخدموا عقولهم فظهرت أمامهم عظمة الحياة وتجلت أمام أعينهم عظمة الكون وحسن التدبير في كل شيء ، بل لقد وجدوا العظمة في أدق أنواع الحياة كالخلية أو الذرة وما تحتوي عليه .

    عذرهم ( أي علماء الغرب ) أنهم نشؤا في مجتمع يعتقد أن الله الذي خلق كل شيء ما هو إلا ذلك الإنسان الضعيف الذي لا يستطيع ولا يملك دفع الضر عن نفسه ، حيث قتلة أعدائه على خشبة الصلب الملعونة ، أله يتمكن منه أعدائه فيصفعوه ويضربوه ويبصقوا عليه ويقتسموا ثيابه وفي النهاية يقتلوه شر قتلة ، فلم يجد هذا الاله إلا الصراخ والعويل والبكاء والتوسل لغيره أن لا يتركه .

    هؤلاء العلماء ومنذ نعومة أظفارهم ترتسم في مخيلتهم تلك الصورة الهزيلة المهزوزة للاله العظيم فلا يستطيعون التوفيق بين العظمة والهوان ، بين القوة والجبن ، بين القدرة والضعف ، بين العلم والجهل ،
    كيف لهؤلاء العلماء أن يعترفوا - أن خالق الكون والحياة هو ذلك الإنسان الذي لا يعرف بل يجهل زمان نضج التين ؟ وبسبب الجوع يبحث بين الأوراق فلا يعثر على حبة واحدة من التين ؟ وبالرغم من قيامه بلعن شجرة التين إلا أن أشجار التين لا تزال معطاءة طيبة

    فعذرهم أنهم يرون أن العلم والحكمة لا يتولد من الجهل ، وأن بديع الصنع لا يتولد من ضعف ، لذلك تجاهلوا ذلك الإله المسكين - الذي لربما لو شاهد أحدهم الصلب بعينه لشارك فيه أو لربما أخذته الشفقة فتقدم للوالي بطلب يستأذنه في دفنه - تجاهلوا ذلك الإله ووضعوا نظريتهم لعلها تكون أقرب إلى العقل من الكنيسة ومن مثلث الأقانيم

    فعذر هؤلاء العلماء أنهم بحثوا في المادة وفي الحياة وعن نشأتها ولم يبحثوا عن الإله العظيم الذي أنشأها ، لم يبحثوا عن الإله الحق صاحب صفات الكمال ، تلك الصفات التي تلازم كل ذرة من ذرات مخلوقاته
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو طارق ; 05-06-2011 الساعة 04:11 PM

نهاية أسطورة داروين (الدكتور هارون يحيي)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مكتبه الدكتور هارون يحيي
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-12-2009, 03:16 PM
  2. هل تهدد المافيا الداروينية العالمية البابا؟(الدكتور هارون يحيي)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-12-2009, 04:14 AM
  3. فـتنة الداروينية فـي الـدّول العـربية (الدكتور هارون يحيي)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-12-2009, 06:37 PM
  4. التّعارض بين الدّاروينية والدين: لماذا؟ (الدكتور هارون يحيي)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-12-2009, 01:06 AM
  5. مقالات الدكتور هارون يحيي ( موتُ الإنســــان )
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 05:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نهاية أسطورة داروين (الدكتور هارون يحيي)

نهاية أسطورة داروين (الدكتور هارون يحيي)