المسيحية و الوثنية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المسيحية و الوثنية

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: المسيحية و الوثنية

  1. #1
    الصورة الرمزية aboali
    aboali غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    7
    آخر نشاط
    09-03-2007
    على الساعة
    01:03 AM

    افتراضي المسيحية و الوثنية

    كانت الديانة المثراسية هي الديانة الغالبة في عهد الدولة الرومانية قبل ظهور المسيح, و مثراس هو الاله الذي كان يعبد في بلاد فارس. فمن هو هذا الاله؟
    قبل مئات السنين من ظهور المسيح وعند ولادة مثراس زار ثلاثة من الحكماء الوليد مثراس وجلبوا معهم هدايا ومصوغات ذهبية وقدموها الى ام الوليد تبركاً بقدومه الى العالم. كان يوم ميلاده في الخامس والعشرين 25 من شهر ديسمبر وهو نفس اليوم الذي سمي فيما بعد بعيد ميلاد الاله الشمس. وفقاً لمؤرخي الديانة المثراسية, فأن مثراس مات على الصليب, وقبل موته بأيام حضر العشاء مع أثني عشر من أتباعه المقربيين وسمي ذلك العشاء بالعشاء الاخير, أما أتباعه الاثنا عشر فهم يمثلون دائرة الابراج ألاثني عشر في منظومة الشمس! بعد موت مثراس على الصليب وضع جسده في تابوت صخري.
    في فصل الربيع وبعد صلبه صعد مثراس الى السماء في اليوم الذي تساوى فيه طول وقت الليل مع وقت النهار وهو تاريخ عيد الفصح المعاصر!
    كما نرى مما أعلاه تبدو المسيحية وكأنها قد أخذت قوام مذهبها من الديانة المثراسية. وبالرغم من كون مصادر الديانة المثراسية شحيحة نوعا ما في عصرنا الراهن فأن شواهد كثيرة تبرهن على التشابه بين الديانتين وبالاخص في معابد مثراس التي لا تزال قائمة حاليا في مخلفات الدولة الرومانية, فهناك معابد في بريطانيا وفي وسط أوربا والى فلسطين جنوباُ. المعابد قد بُنيت تحت الارض في كهوف حجرية وقد زُخرفت بأتقان , وفي مدينة روما الحالية هذه المعابد لا تزال قائمة تحكي تلك الديانة القديمة.
    ومن الملفت للنظر أنه مكتوب في مدينة الفاتيكان " الذي لا يأكل من جسدي ولا يشرب من دمي وذلك من أجل أن يكون معي ومن أجل أن أكون معه سوف لن يكتب له الخلاص!" هذه الكتابة تبدو مألوفة لدينا لانها من الاقوال المنسوبة للمسيح ولكننا سنستغرب أذا ما عرفنا أنها قد كُتبت قبل ظهور المسيح و حُفرت على جدار معبد مثراسي لايزال قائماُ في مدينة الفاتيكان!
    لو نعود الى الانجيل لبدا للقارىء المتمعن أن ولادة المسيح لم تكن في 25 من شهر ديسمبر لأن الرعاة عادة ما يرعون أغنامهم في الصيف وليس في فصل الشتاء البارد كما أن الاغنام تلد في الموسم الحار أيضا وأولئك الرعاة في ذلك الموسم كانوا من حضر ولادة المسيح , يقول بذلك الباحث فرانسيس كومونت في بحثه حول ولادة المسيح ويضيف أنه من الغريب أن ديانة مثراس تحتفل بعيد ميلاد مثراس في يوم 25 ديسمبر منذ أكثر من 4000 سنة و أتبعهم بعد ذلك المسيحيون في العصر الحالي!
    ثم يستأنف بقوله أن مثراس عاد الى الارض ليدرس الانسانية وسماه أتباعه ب"نور العالم" وهي نفس العبارة التي يستخدمها المسيحيون حين يشيروا الى المسيح!
    مثراس الذي أبوه أله وأمه انسية أمسى (لاهوت وناسوت) وهذا ما أدرك تأثيره على المسيحية فيلو الاسكندري بعد أنتشار المسيحية في مصر عندما كان يحذر من ألافكار الدخيلة على المسيحية من الديانة المثراسية, حيث انتشرت فكرة الامتزاج بين اللاهوت والناسوت ثم سيطرت على المسيحية واصبحت جزء من عقيدتها.
    تموز في الزمن الغابر كان اله وانسان أيضا وسمي ب "أدون" و تعني الكلمة ألاله, وأسطورة أدونيس اليوناني بنيت عليه!
    الحقيقة أن أولئك "ألالهة" في العهد الغابرا تنهض بعد موتها لتبقى حية ومنها الاله( أوسريس) المصري. ويبدو جليا أن أسطورة أوسريس ما هي الا نسخة من قصة المسيح والأصح القول بالعكس .
    وفيما يلي أمثلة للألهة في العهود الوثنية واوجه تشابهها بقصة المسيح.
    1-أتيس في فريجيا: ولد من العذراء نانا في شهر ديسمبر. وكان في ان واحد أب وولد الهي. وسمي بالمنقذ, صُلب على شجرة من أجل الجنس البشري كافة. دُفن ولكن في اليوم الثالث الرهبان وجدوا تابوته فارغاُ حيث كان قد قام من الموت في 25 من شهر مارس( أذار). أتباعه تعمدوا بالدم ليغسلوا ذنوبهم وأيضا أكلوا خبزأ وأعتبروا ذلك الخبز جزء من جسد (مخلصهم) أتيس!
    2-بوذا في ألهند: ولد من العذراء مايا في 25 ديسمبر. أًعلنت ولادته النجوم وحضرها رجال حكماء وجلب الرجال هدايا ثمينة بمناسبة الميلاد. في ساعة الميلاد كانت الملائكة تنشد مبشرة بولادته. تعمََد بالماء بحضورالاله. أشفى المرضى ومشى على الماء ! في بعض مناطق الهند وليس كلها يقال انه مات على الصليب! ولكنه عاد للحياة ورجع الى السماء ( اصل النرفانا), وسيعود يوماً ليقاضي الناس. من ألقاب بوذا( ملك الملوك, النجار, ألفا و أوميغا,حامل الاثام, سيد, نور العالم).
    3-ديونيسوس في اليونان: ولد من عذراء في 25 ديسمبر, من معجزاته أنه حول الماء الى نبيذ, قام من الاموات في 25 مارس(اذار) !
    من القابه( المخلص, حامل الخطايا, الفادي, ألفا و أوميغا).
    4-هركليس في اليونان: ولد في ديسمبر من عذراء, صلب في شهر اذار. من ألقابه( امير السلام, أبن الحق)
    5-كريشنا في الهند: ولد من العذراء (ديفاكي), كانت ولادته في كهف وانار الكهف بنوره الساطع, رعاة البقر عشقوا يوم ولادته حيث النجوم كانت قد اعلنت ميعاد ولادته. الملك الهندي( كانسا) أمر بذبح مئات الاطفال الذين ولدوا في ليلة ميلاد كريشنا من أجل القضاء عليه لكنه لم يفلح, حيث نجا كريشنا.كان كريشنا كثير الاسفار و صنع معجزات كثيرة. كريشنا مات على الصليب , لكنه صعد الى الجحيم ثم نهض ثانية في اليوم الثالث و صعد الى الجنة!{ ملاحظة: نيكوديميس يقول أن المسيح صعد الى الجحيم أولاُ}
    كريشنا سيعود مرة ثانية وسيقاضي الناس. كريشنا هو الاقنوم الثاني في التثليث الهندي.
    5- أوزيريس في مصر: أنه( جاء ليكمل الناموس)! سمي ب (كرست) بما معنى المختار, ولد من رحم العذراء (اسيس-ميري) في25 ديسمبر . ولادته اعلنتها النجوم وحضر ولادته ثلاثة رجال حكماء. عُمد في نهر اروتانا من قبل( انوب المعمد). مات على الصليب بين أثنين من السُراق في شهر اذار, ثم قام من الاموات. معاناته , موته وولادته يُحتفل بها كل عام من قبل اتباعه.
    من ألقابه( كلمة الحق, أبن الانسان, ابن الاله, الحقيقة, النور).
    أوجه التشابه مابين المسيحية والديانات الوثنية القديمة:
    1- التثليث: عُرف التثليث في ديانات وثنية كثيرة قبل المسيحية منها : في بلاد فارس" مثراس-فوهو-ماناروشنو" , في مصر "امون-موت-خونسو" وكذلك في مصر" اوسيريس-ايزيس-هورس".
    2- الولادة من عذراء: ولدوا من عذراء وهم انصاف الهة مثل: زرادشت, بوذا, مثراس, كريشنا, اوسيريس, اتتس, تموز, بيرسوس, داونيسس, المسيح.
    3- القيامة من الموت: في فصل الربيع عند تساوي الليل والنهار يقوم من الموت ابن العذراء وابن الاله وهو عيد القيامة
    4-الميلاد: كما مر رأينا كيف ان الميلاد هو دائماً في 25 ديسمبر.
    ماهو تأثير الشمس وعبادة الشمس في الاديان الوثنية وتأثيرها على المسيحية؟
    في كتابه " أصل المسيحية والتساؤل عن المسيح تاريخياُ" يقول الكاتب ارجارا: أن اصل التشابه في الاديان الوثنية التي عبدت الشمس والاديان التي اتت بعدها وتأثرت بها وبالاخص المسيحية يعود الى حركة الشمس ومسارها في الابراج الاثنى عشر في السماء! ويفسر قوله هذا بأن جميع انصاف الالهة وانصاف البشر(لاهوت+ناسوت) قد ولدوا في 25 من شهر ديسمبر للسبب الاتي: القدماء في الماضي ادركوا أن الشمس تنزل جنوبا عن محورها تديجيا حتى يوم 21-22 ديسمبر ثم تتوقف عن ذلك لمدة ثلاثة ايام وبعدها تعود لتصعد شمالا في يوم 25 ديسمبر. في تلك الايام الثلاث من يوم 22 ألى يوم 25علل القدماء ذلك التوقف لحركة الشمس ثم العودة من جديد في يوم 25 ديسمبر بأنه ميلاد الشمس, لهذا السبب أحتفلت تلك الاقوام السالفة على اختلاف منشأها وتقاليدها , أحتفلت بعودة الشمس الى الحياة في يوم ميلاده في 25 ديسمبر. وفيما يلي وصف لاله الشمس في تلك الديانات :
    *أنه يولد في 25 ديسمبر, ويستأنف رحلته شمالا.
    * في بعض التقاويم تبدأ السنة في برج العذراء ويبدو وكأن الشمس قد ولد من العذراء.
    *الشمس هو (نور العالم) و(يأتي فوق السحاب) و(يمشي على الماء) و(حوله هالة من النور).
    *أتباع الشمس هم الاثني عشر برجاُ(عدد الحواريين).
    *الشمس(يصلب)(يُشطر) في مسيرته عندما يمر في محيط الارض و ينتصف الوقت في فصل الربيع بتساوى وقت الليل والنهار وهو عيد القيامة.
    *********************
    عندما كانت قصة المسيح جديدة, مثراس والمثراسية كانت قد امست قديمة. وكانت المثراسية قد اثبتت موقعها في روما . في كل عام وفي منتصف الشتاء كان ابن الاله (مثراس) يولد واضعا بداية جديدة لعام جديد. في 25 من شهر ديسمبر كانت معابد الاله مثراس في اوربا توقد الشموع تبركاً بالميلاد, ورجال الدين بملابسهم البيضاء يحتفلون بذلك اليوم المقدس مطيبين المعابد بالبخور. فالمخلص مثراس (ابن الاله),(الفادي) ومعه الاثنا عشر سيأتي ثم يذهب لنشر النور في العالم.
    لم يجد قسطنطين الذي كان مثراسيا مؤمنا بالاله الشمس سوى الابقاء على العادات القديمة من الدين القديم (دين مثراس) وقبول دين جديد اسمه المسيحية. و على سبيل المثال لا الحصر ابقى قسطنطين يوم الاحد عيدا مقدسا في كل اسبوع ,ذلك اليوم الذي سمي على اسم الاله مثراس
    Sunday
    نعم هو يوم الشمس وفيه يتم الذهاب الى المعابد لتمجيد الرب مثراس.
    كثير من المحققين لم يجدوا محيصا سوى التسليم بصحة تأثير مثراس على المسيحية , منهم بورفري من القرن الثالث, ماكس ميللر, ايرنست دي بونسين, جوزيف ويليس, البرت جرج وود وكلهم من القرن التاسع عشر, وفي عصرنا الحالي ت.دوان. حيث ينتهي هؤلاء البحاث الى التسليم بأن المسيحية اليوم هي ليست بعلاقة الى مسيحية المسيح الحقيقي وانما تحمل الاسم وتتبع مثراس الى حد بعيد! الى حد أن البابا ليو قال( أن من المعروف أن الوجه الغائب للمسيحية قدم لنا منفعة) ذكر ذلك القس روبرت تيلر في كتابه
    "The Diegesis"
    وختاما هذا التشابه لا يمكن تجاهله , وقد يفتح الباب لمن كانت هذه الحقائق جديدة عليه ليغوص في عالم البحث والدراسة.

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    الصورة الرمزية عبد الله المصرى
    عبد الله المصرى غير متواجد حالياً عضو شرف المنتدي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    2,902
    آخر نشاط
    05-10-2007
    على الساعة
    05:07 AM

    افتراضي

    يقول يسوع في انجيل مرقس الفصل العاشر

    42فدَعاهُم يَسوعُ وقالَ لهُم: «تَعلَمونَ أنَّ رُؤَساءَ الأُمَمِ يَسودونَها، وأنَّ عُظَماءَها يتَسَلَّطونَ علَيها. 43فلا يكُنْ هذا فيكُم، بل مَنْ أرادَ أنْ يكونَ عَظيمًا فيكُم، فلْيكُنْ لكُم خادِمًا. 44ومَنْ أرادَ أنْ يكونَ الأوَّلَ فيكُم، فليَكُنْ لجَميعِكُم عَبدًا.

    فكيف خالف النصارى قول يسوع وسمحوا لقسطنطين أن يتسلط عليهم ....؟!!!....قال لكم المسيح فلا يكُنْ هذا فيكُم، ... ولكن لا حياة لمن تُنادي ...بل ان قسطنطين حين نادى بعقد المجمع فانه كان وثنياً يفتخر بأنه كاهن الوثنيين وقديس الكنيسة ... وكأنه رمز لإتحاد الوثنية والمسيحية ... وما أتعس وأذل ذاك رمز ...

    وضاعت ديانة المسيح



    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية Anakin
    Anakin غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    61
    آخر نشاط
    10-11-2007
    على الساعة
    12:30 PM

    افتراضي المشكلة أنهم لا يشعرون

    في أحد المنتديات الأجنبية قالت مشرفة المنتدى ما معناه على ما أذكر: "الإسلام دين قائم على مفاهيم موجودة في المسيحية و اليهودية مع بعض الإضافات من الثقافات الأخرى".
    أعتقد أنه لو تم حذف كلمة "المسيحية" من وسط الجملة ووضعها في البداية بدلاً من "الإسلام" سنحصل على وصف دقيق للمسيحية الحالية.

المسيحية و الوثنية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 10-03-2013, 11:07 AM
  2. التأثيرات الوثنية في الديانة المسيحية
    بواسطة beel في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-04-2008, 08:03 PM
  3. صفحة التعليقات على الحوار الوثنية في العقائد المسيحية
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 130
    آخر مشاركة: 03-03-2008, 09:32 AM
  4. حوار حول الوثنية في العقائد المسيحية
    بواسطة kholio5 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 83
    آخر مشاركة: 18-02-2008, 01:21 PM
  5. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 29-12-2007, 08:07 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المسيحية و الوثنية

المسيحية  و الوثنية