مقالات الدكتور هارون يحيي ( التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية )

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | تجاهل التهابات المثانة يمكن أن يجلب لك الأسوأ !! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مقالات الدكتور هارون يحيي ( التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية )

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مقالات الدكتور هارون يحيي ( التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية )

  1. #1
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي مقالات الدكتور هارون يحيي ( التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية )


    التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية -1

    حتى لو آمن الناس بضرورة العدالة فإنهم يتجاوزونها عندما تمس مصالحهم ، ونظرًا لأن الأغلبية من الناس يفكرون هكذا، فإن العدالة الحقيقية ستستمر في البقاء كمفهوم خيالي .

    من أجل التطبيق الحقيقي للعدالة على وجه الأرض فإن الناس يحتاجون إلى أخلاق تجعلهم قادرين على التضحية بمصالحهم في سبيل العدالة. هذه الأخلاق هي أخلاق القرآن التي علمنا الله إياها وأمرنا بها . إن العدالة الحقيقية التي عرفها الله تعالى في القرآن الكريم ، تأمر الحكم بالعدل بدون أي تفرقة بين الناس ، وحماية حقوق الناس وعدم الرضى بالظلم أبدًا ، والوقوف إلى جانب المظلومين ضد الظالم ومد يد المساعدة للمحتاجين .

    هذه العدالة تحتم عند لزوم إصدار القرار حماية حقوق الطرفين ، تقييم الأحداث من كل جوانبها ، التفكير بدون أحكام مسبقة ، والحياد والعدل والصدق والتسامح والرحمة والعطف. وعند نقص أي من هذه الجوانب يصعب تطبيق العدالة .

    مثلا الإنسان الذي لا يقيم الأحداث باعتدال وينقاد وراء مشاعره وأحاسيسه لا يمكن أن يصدر قرارًا سليمًا وسيبقى تحت تأثير هذه المشاعر . أما الشخص الذي يحكم بالعدل ، يجب أن يتخلى عن كل مشاعره وأفكاره الشخصية ، والتصرف بعدل تجاه الطرفين الذين يطلبان مساعدته ، ويكون إلى جانب الحق في كل الظروف والمواقف ولا يتنازل أبدًا عن الصدق والاستقامة ، ويتخذ له طريقا في مقياس أخلاق القرآن الكريم . يجب أن يتحلى الإنسان بأخلاق بحيث يفكر في الطرف المقابل قبل مصالحه ، ويجب أن يكون عادلاً حتى ولو كان على حساب منفعته والحق لدى الطرف الآخر . وكما قال الله تعالى في الآية الثامنة من سورة المائدة:"يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعلمون."

    إن الله يعرف كل ما يفعله الإنسان ، إن الشخص الذي يخاف ويخشى الله ويعرف أنه سيحاسب يوم الآخرة يحكم بالعدل من أجل كسب مرضاة الله . ويعرف أنه سوف يسأل في الآخرة عن كل أفعاله وأقواله وأفكاره ، وأنه سيرى مقابل ذلك بدون نقص .

    لهذا السبب ، فإن الشيء الذي يجب أن يفعله الإنسان من أجل كسب رضا الله والحصول على نعمه اللامحدودة ، أن يعيش الأخلاق الجميلة التي قدمها القرآن بشكل تام ، ولهذا السبب أيضًا فإن كل إنسان يجب أن يبذل جهدًا فرديًا من أجل الوصول إلى هذه الأخلاق ويجب أن يتخلى عن كل رغباته الأنانية ومصالحه الشخصية ، ويتخذ من العدل والرحمة والتسامح والعطف والسلام طريقًا له .
    يجب أن تطبق العدالة بين كل الناس بشكلٍ متساوٍ وبدون تفرقة في اللغة والعرق والأصل الإثني .

    إذا ما درسنا التطورات العالمية، نشهد أن العدالة تطبق بشكل متباين حسب المكان والزمان والأشخاص . مثلاً في بعض المجتمعات يؤثر لون بشرة الناس على قرار الأشخاص الذين يطبقون العدالة، فلا يتم الحكم للشخص ذو البشرة السوداء بنفس القرار الذي يحكم به لذي البشرة البيضاء حتى في نفس الموقف . والعرق في بعض المجتمعات ينطوي على أهمية كبيرة جدًا ، ففي القرن الماضي شهدنا مثلاً رغبة هتلر في إبادة ملايين الأشخاص بسبب أصولهم ولإيمانه بتفوق العرق الآري . وفي يومنا الحاضر أيضًا يوجد الكثير من الناس ممن يتعرضون لممارسات ظالمة وجائرة بسبب لون بشرتهم ، وقد وقعت ولا تزال أعمال عنف شديدة في الماضي بسبب اختلاف الأعراق في الكثير من البلدان الآسيوية والأفريقية.

    إن القرآن يذكر في أخلاقه أن من حكم خلق الناس شعوبًا وقبائل، أن يتعارفوا فيما بينهم . يجب على كل الشعوب والقبائل المختلفة التي كلها من عباد الله أن تتعرف فيما بينها وتتعلم الثقافات واللغات والعادات والقدرات المختلفة . وهذا يتضمن وضع التعامل المتبادل للحضارات المختلفة ، فالهدف من وجود أمم وأعراق مختلفة ليس الصراع ولا الحرب ، بل هو ثراء ثقافي . وهذا التنوع هو جمال في خلق الله .

    إن كون الإنسان أطول من غيره أو كون لون بشرته بيضاء بينما لون بشرة الآخرين صفراء ، لا يمنح هذا الإنسان أي تفوق ولا يعد ذلك نقصًا بالنسبة للآخرين .إن كل إنسان خلق بتقدير من الله تعالى وبحكمته العظيمة ، ولكن هذه الاختلافات ليس لها أهمية أبدًا عند الله ، والفضل الوحيد للإنسان المؤمن هو التقوى ، أي يعرف جيدًا أن خشية الله والإيمان به هو الفضل ، والله تعالى يذكر هذه الحقيقة في سورة الحجرات كما يلي :

    "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير. " (سورة الحجرات 13) .

    إن مفهوم العدالة التي أوصى بها الله تعالى في الآية، تحتم موقفا مبنيًا على التسامح والسلم والمساواة بين الناس ، بدون أي تفرقة .


    الموقف العادل للإسلام

    لقد تعامل نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بعدالة كبيرة تجاه الشعوب المختلفة طيلة الفترة التي عاشها ، وانتقد دائمًا بشدة التفرقة في التعامل بين الناس بسبب أصولهم العرقية ووصف مثل هذه الأخلاق بأخلاق الجاهلية .

    أضف إلى ذلك أن كون الإنسان فقيرًا أو غنيًا لا يمنع المؤمن من الحكم بالعدل ولا يؤثر في قراراته . إن ظلم الإنسان للآخرين لكونه صاحب قوة مادية فقط وتخلصه من هذا الموقف بدون حساب ليس عدلاً ، وإذا نظرنا إلى واقعنا الحالي نجد أن المفهوم الذي يحابي الأغنياء ويستصغر الفقراء هو السائد ، ووفقًا لذلك فإن الأغنياء يستفيدون من العدالة أكثر ويعتبرون أنفسهم أصحاب حق في التفضيل على الفقراء ، والأدهى أنهم يسعون لتسخير آليات العدالة من أجل مصالحهم ، وهذا المفهوم يؤدي إلى ظلم كبير جدًا في المجتمعات التي لا تعيش الدين . وبينما يعيش جزء كبير جدًا من الناس في البؤس، يعيش الآخرون أفضلية ثرائهم.


    لكن وعلى الرغم من كل هذه السلبيات فإنه من الممكن أن تسود العدالة، وجعلها السائدة في حياة يتوفر فيها السلام الاجتماعي بين الناس . أما الحل فهو في أخلاق القرآن الكريم، فالمؤمن الذي يخشى الله ، يحكم بالعدل سواء كان الذي أمامه فقيرًا أم غنيًا ومهما كانت الظروف ، ولا يتخذ موقفًا مغايرًا بسبب الوضع المادي لذلك الشخص ، لأنه يعرف أن الفقر أو الغنى ظروف دنيوية مؤقتة خلقها الله تعالى من أجل اختبار الناس ، وعندما يموت الإنسان لا تبقى أية قيمة لأمواله ولا أملاكه ، وسيحاسب بتقواه فقط .إن السلوك الذي يرضى عنه الله هو العدل والحق والأمانة والصدق . أما مكافأة هذه الأخلاق الحميدة فهي مكافآت الآخرة اللامحدودة .
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  2. #2
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي


    التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية -2

    إن المؤمن مسؤول عن الحكم بالعدل حتى لو كان القرار الذي سيصدره يتعلق بأقاربه .

    عند تعريف العدالة، قد تعتقدون أن التصرف بعدل سهل جدًا وأنكم تعدلون دائمًا في قراراتكم ، لكن إذا كان القرار العادل الذي ستتخذونه يتسبب في محنة مادية أو معنوية لقريب لكم أو لأمكم أو أباكم، ترى هل تستطيعون اتخاذ هذا القرار بسهولة ؟ وهل يمكنكم أن تكونوا حياديين وصادقين وعادلين أثناء اتخاذ قرار بحق شخص تحبونه ولكنه انحرف عن سبيل الصواب ؟

    قد يتردد معظم الناس أمام هذا التساؤل ، حقيقة أن العدل في مثل هذا الوضع قد يكون صعبًا بالنسبة لكثيرين ، وقد يتصرف المرء بتساهل مع من يحبه أكثر من تساهله مع غيره ، وقد يتجاهل بعض الحقائق في لحظة ما . لكن المهم هو عدم تخلي الإنسان بأي شكل عن العدالة وفي كل الظروف وتحت كل الشروط ، والالتزام بعناية بقول الله تعالى في (الآية 135 من سورة النساء ) : "يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين …."

    إن الذي يكون شعور الثقة لدى الناس، هو معرفة أن الشخص المقابل سيتخذ موقفًا مؤيدًا للصواب في كل الظروف ، ومن المؤكد أن حماية المقربين ومحاباتهم من أجل الصداقة ورابطة الدم فقط ، ستؤدي إلى حالة من عدم الارتياح وعدم الثقة لدى الأشخاص الذين يتطلعون للعدالة .

    لكن الشخص الذي يتصرف وفق الأحكام القرآنية ، يلتزم بالتوصيات التي ذكرها الله تعالى في (الآية 152 من سورة الأنعام) : ….."وإذا قلتم ولوكان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذالكم وصاكم به لعلكم تذكرون" .وهذا التصرف هو أجمل مؤشر على إيمانه القوي بالله وحسن أخلاقه .

    إن الحقد على جماعة معينة لا يمنع المؤمنين من العدل

    من العوامل التي قد تمنع الإنسان من اتخاذ قرار عادل والتفكير السليم والتصرف بعقلانية، غضبه وحقده على الشخص أو الجماعة المقابلة . وفي الحقيقة أن هذه وجهة نظر منتشرة جدًا في مجتمعات الجاهلية الحديثة ، فبعض الناس قد يمارسون أنواع الظلم وقلة الأخلاق بسهولة ضد الشخص الذي يعادونه ، وقد يتهمونه بما لم يرتكبه ويشهدون ضده حتى لو كانوا يعرفون براءته ، وقد يعيش الناس مظالم كبيرة وبلا ذنب بسبب هذا الموقف العدواني ، فبعض الناس لا يشهدون لصالح الشخص الذي يعادونه على الرغم من معرفتهم ، ولا يكشفون عن دليل قد يكون بأيديهم لإثبات براءة هذا الشخص ، وحتى أن تعرض هذا الشخص للظلم وتعرضه لمصيبة يبعث سرورًا كبيرًا لدى هؤلاء البعض ، وتكون خشيتهم الكبرى من تجلي العدالة وبراءة الشخص الذي يعادونه .

    لهذا السبب من الصعب جدًا أن يثق الناس في المجتمع الجاهلي ببعضهم البعض ، ويعيش الجميع خائفين من تعرضهم لسوء من الشخص المقابل ، وبسبب فقدانهم الثقة المتبادلة، يفقدون مع الزمن المميزات الإنسانية مثل التعاون والتسامح والعطف والرحمة والأخوة ، ويصبحون في كره متبادل .

    أما المشاعر التي يشعر بها الشخص المؤمن تجاه شخص أو جماعة ، فلا تؤثر أبدًا في قراراته ، ومهما كان الشخص المقابل سيئ الأخلاق وذو طابع عدواني ، فعندما يتحتم على المؤمن أن يصدر قرارًا ، يترك كل هذه المشاعر ويتصرف بعدالة ويصدر قرارًا عادلاً ويوصي بالعدالة ، فمشاعره تجاه ذلك الشخص لا تطغى على عقله وضميره ، ويحثه ضميره دائمًا على الالتزام بأوامر وتوصيات الله تعالى وعدم التخلي أبدًا عن الأخلاق الحسنة ، لأن هذا أمر أبلغه الله للمؤمنين في القرآن حيث تقول سورة المائدة ما يلي :

    "يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ."(سورة المائدة 8)

    كما قالت الآية ، التصرف بعدالة هو الأقرب للتقوى . والشخص المؤمن يعرف أنه سيكسب مرضاة الله عند التصرف بعدالة . وكل إنسان يشهد على حسن أخلاقه يثق بهذا الشخص ويرتاح له ، وقد يمنحه كل أنواع المسؤولية والوظائف بكل راحة . ومثل هؤلاء الأشخاص يحترمون حتى من قبل أعدائهم ، وموقفهم هذا قد يكون وسيلة لإيمان الكثير من الملحدين تيمنًا به .

    حياة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام نموذجًا لكل العالم في التسامح والعدل .

    إن أفضل مثال بالنسبة لنا في هذا الموضوع هو سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام الذي أظهر التسامح والرحمة للجميع بدون أي تفرقة ، وهذا كان وسيلة لميل قلوب الكثير من الناس، نصارى ويهود وملحدين ومشركين كانوا يعيشون في ذلك العهد إلى الإسلام .

    لا شك أن أفضل مثال بالنسبة للمؤمنين الذين يعيشون في حاضرنا ، هي تطبيقات نبينا المذكورة في القرآن أيضًا ، وكما وجد في ذلك العصر السعيد يوجد أيضًا في المجتمع الذي نعيش فيه ، جماعات من الناس من ذوي المعتقدات المختلفة جدًا ، مثل النصارى واليهود والبوذيون والهندوس والملحدون والمشركون وعبدة الأصنام وعديمو الدين .

    إن المسلم ملزم بأن يكون متسامحًا وعفوًا ويتصرف بعدل وإنسانية تجاه الناس الآخرين مهما كانت معتقداتهم ، لأن كل إنسان قد يؤمن ويصبح مسلمًا ويسلم بالله في المستقبل ، ويجب على الشخص المؤمن ألا ينسى هذه الحقيقة ، فالمسؤولية الملقاة على عاتق المؤمنين هي الدعوة إلى دين الله بالحسنى والسلام والتسامح . وقرار تطبيق هذه الحقائق أو عدم تطبيقها ، والإيمان أو عدم الإيمان يعود للطرف الآخر . إن إجبار الشخص على الإيمان ومحاولة فرض بعض الأشياء عليه بالجبر ، تصرف مخالف لأخلاق القرآن الكريم ، والله تعالى ذكر ذلك في القرآن بقوله :


    "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم ." ( سورة البقرة 256 ).

    May 02, 2009
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  3. #3
    الصورة الرمزية mothnna
    mothnna غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    214
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2013
    على الساعة
    12:02 PM

    افتراضي

    اشكرك اخي على الموضوع وانا من المعجبين جدا بكتابات السيد هارون يحيى وقد اطلعت على الكثير من كتبه وموضوعاته مثل قصص الانبياء عليهم السلام والصراع ضد الكفر وكابوس الكفر وهدم نظرية التطور والاعجاز في الكون وفي الكائنات الحية والاخلاق والايمان

    وهذه كتابات اكثر من رائعة وتستد بشكل عام لما جاء في القران الكريم والاحاديث الشريفة الصحيحة وما يتوافق مع العلوم الحديثة
    ولكن يوجد امر لم افهمه من كتاباته وهو يتحدث عن الامكان والازمان
    وامر اخر انكرته وهو يتحدث على ان المسيح الدجال وفتنته كانت اشارة وتشبيه للانظمة الملحدة هذا اليوم وان قتل المسيح الدجال سيكون قتل معنوي وهذا مخالف لما جاء في صحيح السنة النبوية الشريفة فالدجال رجل كما اخبرنا من لا ينطق عن الهوى محمد

    ما اتمناه من اهل الاختصاص الاهتمام بكتب هارون يحيى فهي مفيده وتلقى استحسانا عالميا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2) سورة الحج

مقالات الدكتور هارون يحيي ( التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مقالات الدكتور هارون يحيي ( موتُ الإنســــان )
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 05:40 PM
  2. مقالات الدكتور هارون يحيي (عودة العالم العلمي إلى الله)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 05:26 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 05:11 PM
  4. مقالات الدكتور هارون يحيي ( السبب الأساسي في الانهيار الأخلاقي هو انعدام الدين )
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 05:06 PM
  5. مقالات الدكتور هارون يحيي (دعوة من أجل وحدة العالم الإسلامي)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 04:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مقالات الدكتور هارون يحيي ( التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية )

مقالات الدكتور هارون يحيي ( التسامح والعدالة التي أظهرتها الأخلاق الإسلامية )