نسى آدم فنسيت أمته دليل على توريث الخطيئة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نسى آدم فنسيت أمته دليل على توريث الخطيئة

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 15 من 15

الموضوع: نسى آدم فنسيت أمته دليل على توريث الخطيئة

  1. #11
    الصورة الرمزية abuyassin
    abuyassin غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    140
    آخر نشاط
    25-01-2014
    على الساعة
    07:59 PM

    افتراضي

    اسف اخي العزيز انا مسلم الرابط اوصلني الصفحه و لكن تظهر كالاتي:-
    the page is unavailable
    لا اعرف لماذا ربما لاننى تاخرت

  2. #12
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    .
    جاء عن الإمام الشعراوي رحمه الله

    (ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزماً "115")

    كأن الحق ـ تبارك وتعالى ـ يعزي رسوله صلى الله عليه وسلم ويخفف عنه ما يعانيه من كفر القوم وعنادهم بقوله له: اقبلهم على علاتهم، فهم أولاد آدم، والعصيان أمر وارد فيهم، وسبق أن عهدنا إلى أبيهم فنسى، فإذا نسى هؤلاء فاقبل منهم فهم أولاد "نساي".

    لذلك، إذا أوصيت أحداً بعمل شيء فلم يقم به، فلا تغضب وارجع الأمر إلى هذه المسألة، والتمس له عذراً.

    وقوله:

    {عهدنا إلى آدم .. "115"}
    (سورة طه)

    أي: أمرنا ووصينا ووعظنا، وقلنا كل شيء.

    {من قبل .. "115"}
    (سورة طه)

    هذه الكلمة لها دور في القرآن، وقد حسمت لنا مواقف عدة، منها قوله هنا عن آدم والمراد: خذ لهم أسوة من أبيهم الذي كلفه الله مباشرة، ليس بواسطة رسول، وكلفه بأمر واحد، ثم نهاه أيضاً عن أمر واحد: كل من كل الجنة إلا هذه الشجرة، هذا هو التكليف، ومع ذلك نسى آدم ما أمر به.

    إذن: حينما يأتي التكليف بواسطة رسول، وبأمور كثيرة، فمن نسى من ولد آدم فيجب أن نعذره ونلتمس له عذراً، ولكثرة النسيان في ذرية آدم قال تعالى:

    {وإني لغفار .. "82"}
    (سورة طه)

    بالمبالغة؛ لأن الجميع عرضة للنسيان وعرضة للخطأ، فالأمر ـ إذن ـ يحتاج إلى مغفرة كثيرة. كذلك جاءت (من قبل) في قوله تعالى:

    {فلم تقتلون أنبياء الله من قبل .. "91"}
    (سورة البقرة)

    فكان لها دور ومغزى، فلو قال الحق سبحانه: فلم تقتلون أنبياء الله؟ فحسب، فربما جرأهم على الاعتداء على رسول الله أن يقتلوه، أو يفهم منها رسول الله أنه عرضة للقتل كما حدث مع سابقيه من الأنبياء. لذلك قيدها الحق ـ تبارك وتعالى ـ وجعلها شيئاً من الماضي الذي لن يكون، فهذا شيء حدث من قبل، وليس هذا زمانه.

    وقوله:

    {فنسي ولم نجد له عزماً "115"}
    (سورة طه)

    أي: نسى العهد، هذه واحدة.

    {ولم نجد له عزماً "115"}
    (سورة طه)

    ليس عنده عزيمة قوية تعينه على المضي والثبات في الأمر.

    فالحق ـ تبارك وتعالى ـ يريد أن يعطينا فكرة بأنه سبحانه حين يأمر بأمر فيه نفع لك تتهافت عليه، أما إذا أمر بشيء يقيد شهواتك تأبيت وخالفت، ومن هنا احتاج التكليف إلى عزيمة قوية تعينك على المضي فيه والثبات عليه، فإن أقبلت على الأمر الذي يخالف شهوتك نظرت فيه وتأملت: كيف أنه يعطيك شهوة عاجلة زائلة لكن يعقبها ذل آجل مستمر، فالعزم هنا ألا تغريك الشهوة.

    ألا ترى أن الله تعالى سمى الرسل أصحاب الدعوات والرسالات الهامة في تاريخ البشرية

    {أولوا العزم .. "35"}
    (سورة الأحقاف)

    لأنهم سيتحملون مشاق ومهام صعبة تحتاج إلى ثبات وصبر على التكاليف. ومن ذلك أيضاً قوله تعالى:

    {خذوا ما آتيناكم بقوةٍ .. "63"}
    (سورة البقرة)

    أي: عزيمة تدفع إلى الطاعات، وتمنع من المعاصي.
    ومسألة نسيان العبد للمنهيات التي يترتب عليها عقاب وعذاب أثارت عند الناس مشكلة في القضاء والقدر، فتسمع البعض يقول: مادام أن الله تعالى كتب على هذا الفعل فلم يعاقبني عليه؟

    ونعجب لهذه المقولة، ولماذا لم تقل أيضاً: لماذا يثيبني على هذا الفعل، مادام قد كتبه علي؟ لماذا توقفت في الأولى و(بلعت) الأخرى، بالطبع؛ لأن الأولى ليست في صالحك. إذن، عليك أن تتعامل مع ربك معاملة واحدة، وتقيس الأمور بمقياس واحد.

    والعهد الذي أخذه الله على آدم أن يأكل رغداً من كل نعيم الجنة كما يشاء إلا شجرة واحدة حذره من مجرد الاقتراب منها هو وزوجه:

    {ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين "35"}
    (سورة البقرة)

    وهذه المسألة تلفتنا إلى أن المحللات كثيرة لا تعد ولا تحصى أما المحرمات فقليلة معدودة محصورة؛ لذلك حينما يحدثنا الحق سبحانه عن التكليف يقول:

    {قالوا تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم .. "151"}
    (سورة الأنعام)

    فالمحرمات هي التي يمكن حصرها، أما المحللات فخارجة عن نطاق الحصر. ونلحظ أن الله تعالى حينما يحذرنا من المحرمات لا يحذرنا من مباشرتها، بل من مجرد الاقتراب منها

    {ولا تقربا هذه الشجرة .. "35"}
    (سورة البقرة)

    ولم يقل: لا تأكلا منها؛ ليظل الإنسان بعيداً عن منطقة الخطر ومظنة الفعل. وحينما يحدثنا ربنا عن حدوده التي حدها لنا يقول في الحد المحلل:

    {تلك حدود الله فلا تعتدوها .. "229"}
    (سورة البقرة)

    وفي الحد المحرم يقول:

    {تلك حدود الله فلا تقربوها .. "187"}
    (سورة البقرة)

    ذلك لأن من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه.

    وقد كان للعلماء كلام طويل حول ما نسيه آدم عليه السلام، فمنهم من قال: نسى (كل من هذه ولا تقرب هذه)، وعلى هذا الرأي لم ينس آدم لأنه نفذ الأمر فأكل مما أحله الله له، أما كونه أكل من الشجرة التي نهاه الله عنها فليس في هذه أيضاً نسيان؛ لأن إبليس ذكره بهذا النهي فقال:

    {ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين "20"}
    (سورة الأعراف)

    فحينما أكل آدم من الشجرة لم يكن ناسياً ما نهاه الله عنه. إذن: ما المقصود بالنسيان هنا؟

    المقصود أن آدم ـ عليه السلام ـ نسى ما أخبره الله به من عداوة إبليس ـ لعنه الله ـ حين قال له:

    {إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى "117"}
    (سورة طه)

    والفكر البشري لابد أن تفوته بعض المسائل، ولو كان عند الإنسان يقظة وحذر ما انطلى عليه تغفيل إبليس، فتراه يذكر آدم بالنهي ولم يدعه في غفلته ثم يحاول إقناعه: إن أكلتما من هذه الشجرة فسوف تكونا ملكين، أو تكونا من الخالدين.

    ومادمت أنت يا إبليس بهذا الذكاء، فلماذا لم تأكل أنت من الشجرة وتكون ملكاً أو تكون من الخالدين؟ لماذا تضاءلت فصرت أرنباً تقول:

    {أنظرني إلى يوم يبعثون "14"}
    (سورة الأعراف)

    إذن: هذا نموذج من تغفيل إبليس لآدم وذريته من بعده، يلفتنا الله تعالى إليه يقول: تيقظوا واحذروا، فعداوته لكم مسبقة منذ سجد الجميع لآدم تكريماً، وأبى هو أن يسجد.

    فكان على آدم أن يحذر عدوه، وأن يتحصن له بسوء الظن فيه، فينظر في قوله ويفكر في كلامه ويفتش في اقتراحه.
    والبعض يقول: إن خطأ آدم ناتج عن نسيان، فهو خطأ غير متعمد، والنسيان مرفوع،

    <كما جاء في الحديث الشريف: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه">

    فهل كان النسيان قديماً لا يرفع، ورفع لهذه الأمة إكراماً لها؟ فأصحاب هذا القول يلتمسون العذر لآدم عليه السلام، لكن كيف وقد كلفه ربه مباشرة، وكلفه بأمر واحد، فالمسألة لا تحتمل نسياناً، فإذا نسى آدم مع وحدة التكليف وكونه من الله مباشرة، فهذا على أية حال جريمة.
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #13
    الصورة الرمزية abuyassin
    abuyassin غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    140
    آخر نشاط
    25-01-2014
    على الساعة
    07:59 PM

    افتراضي

    السلام عليكم
    الاحاديث السابقة لا تدل من قريب او من بعيد الى الخطيئه الاصليه التي كانت السبب في خروج سيدنا ادم من الجنه والتي بسببها اتى اله النصارى ليخلصهم منها
    الخطا هنا نسيان سيدنا ادم ما اعطاه الى سيدنا داود و هذا الخطا حدث بعد خروج ادم من الجنه و الدليل انه اخطا قبل موته اي وهو على الارض
    وهذا النسيان لم يكن بسبب وسوسه الشيطان له ولكن نتيجة الطبيعة البشريه وهذا ما فهمته من الاحاديث السابقه
    ارجوا من الاخوه ان يصححوا لي ان اخطات

  4. #14
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    أنا هنا أتحدث عن مشاركتي فقط .

    اقتباس
    الخطا هنا نسيان سيدنا ادم ما اعطاه الى سيدنا داود
    لا ؛؛ من قال هذا ... ما دخل سيدنا داود في هذا الشأن .

    اقتباس
    ارجوا من الاخوه ان يصححوا لي ان اخطات
    أخي الكريم

    الموضوع كله يتلخص في هذه النقطة :

    وقد كان للعلماء كلام طويل حول ما نسيه آدم عليه السلام، فمنهم من قال: نسى (كل من هذه ولا تقرب هذه)، وعلى هذا الرأي لم ينس آدم لأنه نفذ الأمر فأكل مما أحله الله له، أما كونه أكل من الشجرة التي نهاه الله عنها فليس في هذه أيضاً نسيان؛ لأن إبليس ذكره بهذا النهي فقال:

    {ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين "20"}
    (سورة الأعراف)

    فحينما أكل آدم من الشجرة لم يكن ناسياً ما نهاه الله عنه. إذن: ما المقصود بالنسيان هنا؟

    المقصود أن آدم ـ عليه السلام ـ نسى ما أخبره الله به من عداوة إبليس ـ لعنه الله ـ حين قال له:

    {إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى "117"}
    (سورة طه)

    فسنى آدم عليه السلام أن الله أخبره بأن إبليس عدو له .... فقط .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  5. #15
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    ...
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

نسى آدم فنسيت أمته دليل على توريث الخطيئة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نفى فكرة الخطيئة نهائيا
    بواسطة عبقرى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-08-2007, 05:58 PM
  2. حول الخطيئة الاصلية
    بواسطة وائل والي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-07-2007, 07:59 PM
  3. عقيدة المسلمين في الخطيئة والخلاص
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-05-2006, 11:01 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-05-2006, 12:47 AM
  5. أساس الخطيئة والعقاب
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-07-2005, 11:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نسى آدم فنسيت أمته دليل على توريث الخطيئة

نسى آدم فنسيت أمته دليل على توريث الخطيئة