ذباب التنصير في كينيا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ذباب التنصير في كينيا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ذباب التنصير في كينيا

  1. #1
    الصورة الرمزية muslim1979
    muslim1979 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    04-07-2007
    على الساعة
    09:52 PM

    ذباب التنصير في كينيا

    التنصير في كينيا [ الأهداف – الوسائل- النتائج ]:

    بداية فإن حركة التنصير في هذا البلد تلقى عناية الدول الكبرى وليس فقط المؤسسات التنصيرية، فهناك حماية خاصة للوجود النصراني داخل دولة مثل كينيا على كافة الأصعدة، وأكبر دليل على هذا دراسة نشرتها [ جامعة بنسلفانيا] عن مطلب صدر عن كنائس كينيا و'مؤتمر كينيا الكاثوليكي الأسقفي' إلى الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس السابق 'كلينتون' يطلب التدخل الأمريكي المباشر لصالح نصارى كينيا.

    وجاء في هذا البيان سرد لما أسموه [ تعثر الحكومة في الإصلاح السياسي]، وطلب المؤتمر الكاثوليكي من وزير الخارجية 'مادلين أولبريت' الدعم الأمريكي المباشر للكنائس الكينية قبل انتخابات عام 97 وإبداء سياسة واضحة تجاه كينيا حال رفضها لهذه الإصلاحات المزعومة، كما أرسل هذا المطلب إلى السفير الأمريكي بكينيا 'بنيامين كيبكورير'.



    الأهداف:

    لا يعمى على من له عينان أن الإرساليات التنصيرية في البلدان الأفريقية ومنها كينيا هدفت ابتداءً إلى تمهيد الطريق أمام الاستعمار وتثبيت أركانه وتسهيل مهمته، وهو بدوره سهل نشاطها فيما بعد، وهكذا.

    ولا ينكر أبدا أن نشر العقيدة النصرانية وزيادة أعداد المنسبين للكنائس هو الهدف الأبرز للتنصير في العالم بأسره، ولتنصير المسلمين مكانة خاصة فهو الدين العالمي المنافس، وهو الدين الزاحف إلى عقر دار البروتستانت والكاثوليك في أوروبا وأمريكا، وعلى الرغم من الفاقة والجهالة لدى مسلمي أفريقيا إلا أن التنصير في صفوف المسلمين أمر شاق ويحتاج إلى طول ضغط، كما أنه غير مأمون العواقب من جهة 'ثبات المتنصر'!

    ولذا فإن للتنصير هدفٌ بديلٌ في هذه الحالة وهو التشكيك في العقيدة الإسلامية وزرع قيم بديلة غالبا ما تكون علمانية إنسانية، أو على الأقل إنتاج كوادر داعية إلى ما يسمى بـ'وحدة الأديان' أو التقريب بينها.



    وسائل التنصير في كينيا:

    كعادة المنصرين في القارة فإنهم يستغلون ثالوث [ الجهل- الفقر – المرض ]، وقبل الحديث عن كل ضلع في هذا المثلث، ينبغي التعريج على نقطة ارتكاز في عملية التنصير وخاصة في صفوف المسلمين، ألا وهي:

    الأطفال:

    في حديث صريح لأحد أشهر الباحثين في الشؤون الأفريقية وهو 'جينز فينك' عبر عن استيائه من أسلوب 'الدعوة المسيحية' في كينيا والقارة بأسرها، وأشد ما آلمه هو ارتباط 'التبشير' في حس الناس بـ'الاستعمار'.

    يقول'جينز فينك' : 'قلًّما يمارس المبشرون عملهم بطريقة طبيعية، إنما يمارسون التبشير بطريقة جبرية منفره ارتبطت في أذهان الناس بالاستعمار؛ والحق أن المسيحية لم تكن موجودة في كينيا ولا في أفريقيا قبل الاحتلال الأجنبي، والتبشير ساعد الاستعمار كثيرًا كما ارتبط بعمق مع الغزو الاستعماري'.



    أحد مظاهر ما أسماه 'فينك بـ' فرض الدين على الآخرين مهما كانت الوسائل ومهما كلف الأمر' هو الأطفال.. يقول 'فينك'

    [[ المؤسف في الدعوة إلى المسيحية بكينيا هي المحاولات المستمرة للمنظمات التبشيرية مهما كلف الأمر وأيا كانت الوسائل، هي ما يقدمه المعالجون والأطباء التابعين للكنيسة بوعود لعلاج الإيدز أو إنشاء خدمات صحية، أو ما يعد به الواعظ في عطلة نهاية الأسبوع أمام جمع مكتظ بإغاثة غذائية عاجلة وإرساليات طوارئ للمناطق المهددة بالجفاف.. كل ذلك مقابل إرسال الأطفال للدراسة في مدارس مسيحية، أو حضور الكنيسة يوم الأحد.. أعتقد أن هذه الممارسات استغلالية ولا أخلاقية مع أنها أحد الأساليب الشائعة إن لم تكن الوحيدة]].



    وفي لقائه مع بعض الأطفال .. يسوق الباحث هذه القصة:

    [[ كنت أتحدث مع مجموعة من الأطفال جاءوا إلى معسكر الكنيسة ذات مساء، كانوا جميعا مسيحيين، أسماؤهم: ماثيو ومارك ومايكل وجون.

    سألتهم عن آبائهم .. هل هم أيضا مسيحيون؟

    صاح الأولاد: أوه ..لا .. إنهم لا يحبوننا أن نذهب إلى الكنيسة'.

    هذا بالضبط ما أقصده .. أن العجز عن تحويل البالغين ينصرف إلى تبشير الأطفال رغما عن آبائهم ]].



    ونكتفي بذكر قصة أخرى ذكرها هذا الباحث تكشف زيف دعاوى الرحمة والمحبة وتظهر الإفلاس النصراني في تحبيب الناس في العقيدة واللجوء إلى الإجبار واختطاف الأطفال بحفنات الطعام.

    يقول 'فينك' :

    [[ كالاتشا هي قرية صغيرة في أقصى شمال كينيا، كانت مرعى طبيعي للبدو الكينيين في هذه المنطقة قبل عقود قليلة، وعلى مدى هذه العقود لم تحقق المهمة التبشيرية إلا نجاحات قليلة فيها، وفي الثمانينيات عندما ضرب الجفاف معظم أفريقيا في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، فقد هؤلاء البدو قطعانهم وأصبحوا في حاجة شديدة، وأصبحوا يعتمدون على إغاثة المهمة التبشيرية للبقاء على قيد الحياة بشكل يومي، ولكن المهمة التبشيرية للأسف كانت تمارس سياسة تجويع للناس .. حتى يوافقوا على إرسال الأطفال إلى المعسكرات الكنسية ]].

    ولم يستثن الباحث من المنظمات التنصيرية العاملة في كينيا سوى هيئتين فقط، وهما :' آباء كونسولاتا'، و ' لجنة المينونايتي المركزية' اللتان على حد وصفه تقومان بـ'التبشير دون إكراه'، وقد لاقت هاتان المنظمتان لوم المهام التنصيرية ووصفتا بأنهما 'إنسانيتين' وليستا 'تبشيريتين'.



    إرسال الأطفال إلى أوروبا: عشرات الآلاف من أبناء المسلمين يرسلون إلى أوربا لتتبناهم المؤسسات المسيحية هناك ليعودوا بعد ذلك قسيسين ورهبانًا وسياسيين يقودون البلاد.

    التبني: وبخاصة للأيتام .. إذ تقوم الأسر المسيحية بتبني هؤلاء الأطفال الذين يعيشون حياة الفاقة، أو يبقوا مع عوائلهم مع إشراف كنسي يومي، ومن أهم المنظمات المعنية بهذا الأمر [كروس انترناشونال كاثوليك آوت ريتش] التي هي جزء من التحالف الصليبي العالمي [كروس انترناشونال آليانس]، وبالمقابل تعيش عائلة الطفل المتبنى حياة جديدة، فتقدم لهم المعونات لبناء بيت جديد بالإضافة لمعونات من الغذاء والدواء والملابس.

    ويقول رئيس المنظمة 'جيم كافنار' أن كلفة الطفل سنوية لا تتعدى 62 دولار، ويضيف معلقا:' يعيش هؤلاء الناس حياة بسيطة جدا وحاجاتهم بسيطة'.



    مثلث التنصير

    الجهل: نشرت مجلة المجتمع الكويتية رسالة أحد المثقفين الكينيين المسلمين، جاء فيها: [[ظل التعليم في كينيا حكراً على المنظمات النصرانية منذ الاستعمار الذي جعل من المدارس وسيلة لاحتلال الأفكار والعقول وتذليل العقبات أمام المستعمرين، ولهذا مر يوم على كينيا لا توجد فيها مدرسة إلا ويملكها المنصِّرون، وتوجد في نيروبي مئات من المدارس العليا تديرها الشركات التنصيرية.

    لما رأى المسلمون إبان الاستعمار البريطاني أن إدارة المدارس بيد المنصِّرين والقساوسة.. منعوا أولادهم من التعليم حتى لا ينصروهم، وبعد الاستقلال أسست الحكومة مدارس في مناطق المسلمين، لكنها ليست على مستوى المدارس النصرانية، فجميع المدارس المتفوقة والرائدة تعليمياً على مستوى الوطن هي مدارس المنصِّرين.

    والغريب في النظام الكيني أن الحكومة لا تبني مدارس ولا تجلب الأثاث للمدارس والفصول المبنية، ولكن دورها يقف عند توفير المدرسين فقط والباقي للأهالي وأولياء أمور الأولاد والطلبة، كما تملك المؤسسات النصرانية في كينيا اثنتي عشرة جامعة أهلية ومعاهد تدريب المدرسين والتدريب المهني.

    وقد حاول المسلمون أخيراً تأسيس معهدين لتدريب المدرسين في المدارس الحكومية يدرسون الدين الإسلامي، إضافة إلى المقررات الحكومية، إلا أن الحكومة متمثلة في وزير التعليم رفضت تسجيل هذين المعهدين بحجة عدم توافر أساسيات التعليم، وأن المباني غير موافقة لمواصفات التعليم وكانت حجة واهية.
    وبعد جهد جهيد من زعماء المسلمين وبخاصة البرلمانيون تعالت صيحات المسلمين في جميع أنحاء كينيا فقررت الحكومة تسجيل أحد المعهدين في ممباسا وتأخير تسجيل الآخر حتى تتم مبانيه]]

    ماذا يتعرض له الطلاب المسلمون في المدارس النصرانية؟

    يواجه الطلبة المسلمون العديد من المشاكل والمضايقات في المدارس التي تملكها منظمات نصرانية، ومن هذه المشاكل ما يلي:
    1 ـ منع الطالبات المسلمات من ارتداء الزي الإسلامي، وقد فُصلت ست طالبات مسلمات من إحدى الثانويات في مدينة ميرو [Meru] لارتدائهن الحجاب، وكان بين ضحايا الحجاب بنت حاكم إقليم رفت فالي- السيد محمد يوسف حاج.
    2 ـ يتضرر الطلبة والطالبات المسلمون أثناء شهر رمضان حيث ترفض أنظمة بعض المدارس تجهيز الإفطار والسحور كما ترفض بعض المدارس قبول المساعدات للطلبة من بعض الأسر والجمعيات الإسلامية التي تجهز لهم الإفطار والسحور.
    3 ـ كما تضايق أنظمة بعض المدارس أداء الطلبة الصلوات الخمس والجمعة والعيدين ويرفضون تخصيص مصليات للطلبة داخل المدارس وقد فصلت بعض الطالبات من إحدى المدارس الثانوية في نيروبي لأنهن أدين الصلوات.
    كما حاولت ثانوية ليمورو للبنات في نيروبي إلزام الطالبات المسلمات بأكل لحم الخنزير، مما تسبب في ترك الطالبات المدرسة.
    4 ـ تلزم بعض المدارس حضور الطلبة المسلمين طقوس الكنيسة يومي السبت والأحد.
    5 ـ إلزام بعض الطلبة بالدراسة المسيحية كمادة بدلاً عن الإسلام وأكثر هذا النوع من المدارس هو مدارس المنظمات النصرانية.
    أما المدارس الأخرى الحكومية والخاصة بالأفراد والمؤسسات غير النصرانية فإنها تراعي مشاعر المسلمين والطلبة بصفة خاصة.
    6 ـ ومن مشاكل الطلبة المسلمين في المدارس الحكومية والخاصة قلة مدرسي المواد الإسلامية وعدم تواجدهم في بعض المدارس بتاتاً.
    ويوجد في نيروبي العاصمة 50 مدرساً فقط للمواد الإسلامية والمطلوب تواجد 200 مدرس.


    الفقر:

    بعيدًا عن تاريخ الفقر والجفاف الأفريقي الذي لا يخفى على أحد، نلقي نظرة سريعة على الجفاف الذي تعمي منه كينيا اليوم إلى درجة إعلان حالة الطوارئ بسبب النقص الحاد في المواد الغذائية الناتج عن موجة الجفاف التي عمت منطقة القرن الإفريقي.

    وقال الرئيس الكيني إن ثلاثة ملايين وثلاثمائة ألف كيني بينهم مليون وخمسمائة ألف طفل يتضورون جوعًا من النقص الحاد في المواد الغذائية في ست وعشرين محافظة، وهم الآن في أمس الحاجة إلى المعونات الغذائية والطبية الطارئة خلال الستة أشهر المقبلة.

    وهنا يأتي دور ذباب التنصير الذين أطلقوا حملة لجمع ثلاث وثمانين مليون دولار لتقديم [الغوث] لنحو مليوني وثلاثمائة ألف كيني -من بينهم نصف مليون مسلم- لممارسة الابتزاز العقائدي.



    المرض:

    الأوضاع الصحية السيئة ملازمة لكينيا، وبخاصة : الملاريا، والإيدز، والسل، وشلل الأطفال.

    واستغلال الحاجة الطبية من أقدم الوسائل التنصيرية لما لرجالها من احتكاك دائم بالناس، والظهور بمظهر الرحمة وتخفيف المعاناة.

    وتقوم المنظمات التنصيرية ببناء المستوصفات والمراكز الطبية بل والمستشفيات الضخمة في جميع أنحاء أفريقيا حيث يقدم العلاج الطبي برسوم رمزية إن لم يكن مجاناً.

    وعلاوة على مراكزها ومستشفياتها، فإن راهبات الدوائر التنصيرية تعرض خدماتها على مستشفيات الدولة حيث يقمن برعاية المرضى الفقراء موزعات عليهم الأدوية والأطعمة و مزودات جميع غرف المستشفى بنسخ الإنجيل والمنشورات التنصيرية.



    وللإعلام دور:

    أحد مطالب مؤتمر كينيا الكاثوليكي الأسقفي إلى الإدارة الأمريكية كان توفير أجهزة الإعلام للمواطنين الكينيين من مختلف القطاعات لكونها 'وسيلة تربوية فعالة'، ومطالبة الحكومة الكينية بزيادة مساحة الاستثمار في محطات الإذاعة والتلفزة.

    وإحدى أشهر القنوات التليفزيونية هي [تلفزيون العائلة] 'فاملي تي في'، وهناك العديد من المحطات الإذاعية، أهمها: 'هوب إف إم'المدارة من قبل كنيسة بينتيكوستال في نيروبي، ومحطة 'واايومني إف إم' التابعة للكنيسة الكاثوليكية، وراديو 'بايبليا' التوراتي.



    فساد الكنيسة والمنصرين بكينيا [ شاهد من أهلها]:

    دراسة مثيرة لأحد أعضاء الكنيسة الإنجيلية بكينيا يدعى 'موسيز كايبي كيهيكو' ناشط في أعمال التنصير مع زوجته 'فيرونيكاه'، هذه الدراسة عن أوضاع النصارى والكنيسة في كينيا، نشرها القس 'رون بيرنر' في موقع للكنيسة الإنجيلية الكينية على الشبكة باسم 'نحو النور' Into the light.

    ننقل منه بعض النقاط لتوضيح فساد التنصير وأهله، وما يواجهه من عقبات في هذا البلد.

    يشير الباحث إلى عجز الكنيسة عن محاربة الإيدز، نظرا لأن السلوك الجنسي الخاطئ لم تسلم منه الكنيسة نفسها، ويطالب بـ' إن الكنيسة تتهم بأنها لا تواجه الحقيقة، وواجبها أن تمارس هي النقاء حتى يعلم الناس أنه عملي وقابل للتطبيق'.

    تناحر الفصائل التنصيرية، يقول:' توجد في كينيا العديد من الطوائف مثل : شهود يهوه، والمرمون، وبعض [المبشرين] الذين يطلقون ادعاءات كاذبة عن عودة المسيح، كان من جرائها أن العديد من الناس في كينيا والجارة أوغندا قتلوا أنفسهم في هذا الهوس'.

    النفوذ الإسلامي في الشمال 'الهيمنة الإسلامية خاصة في الجزء الشمالي بكينيا يمثل تحديا عظيما للدعوة الإنجيلية'.

    4- عودة المتنصرين إلى أديانهم، حيث يضيف:' بشكل أفقي الدعوة تنتشر على نحو واسع جدا ولكن بلا عمق، فتأثر المسيحيين الكينيين وتأثيرهم لا أثر له في الحياة اليومية، لقد أثبتت الدعوة الإنجيلية في كينيا أن صنع التابع سهل جدا، ولكن متابعته سيئة جدا، كل شهر تقريبا يزور كينيا داعية إنجيلي من الغرب وبخاصة من أمريكا، وخلال هذه الفترة تنشط الجهود التي تقود أرواح جديدة إلى المسيح، ولكن المشكلة في أن قلة من هؤلاء المؤمنين الذين يتمسكون بإيمانهم، الكثير منهم يعود إلى ديانته السابقة، والأكثر يمزج بين السابق واللاحق'.

    ويضيف:' العديد من المؤمنين جهلة وغير متدربين على الدعوة، وهذا ما يثقل القساوسة الذين قد يكونون جهلة هم أيضا!'.

    5- الانشقاقات الكنسية الناتجة عن صعوبة أو استحالة فهم العقيدة النصرانية وبخاصة ما يتعلق بطبيعة 'الروح القدس'، يقول الباحث:' انشقاقات الكنائس في أفريقيا وفي كينيا بشكل خاص حول بعض الأمور التي يتعامل معها بحذر في الغرب، على سبيل المثال'الروح القدس'.. تتفرع الكنائس في فهم طبيعة الروح القدس هل هو شخص أم قوة خارقة؟ وهل يتنبأ بالمستقبل ويعلم أمور ما وراء الطبيعة أم لا؟، حتى إن بعض الكنائس تقول إن روح القدس عاطل وليس له دور على الإطلاق'.

    ويضيف :' كينيا تزخر بالخلافات بين العديد من الفئات، مما يمنع الزعماء المسيحيين حتى من التصافح أو الابتسام، وقد كشف مسح أجرته كنيسة نيروبي أن أكثر الزيادات في كنائس نيروبي إنما تأتي من تحويل المسيحيين من الطوائف الأخرى والكنائس الأخرى، وليس من تحويل غير المسيحيين'.

    6- المحسوبيات :' تنتشر في كينيا العداوات العشائرية القبلية فهناك ما يزيد عن 40 قبيلة في كينيا، والشيء المؤسف في الحقيقة أن الكنيسة لم تعظ أبدا ضد هذه العداوات، على العكس اتسعت هذه العداوة لتشمل رجال الدين، فنصارى من قبيلة يرفضون بعض رجال الدين ليس لأنهم لا يستطيعون الوعظ، ولكن لأنهم من قبيلة معادية.

    العديد من الكنائس تعطي الترقيات والوظائف بناء على القبيلة وليس الكفاءة'.

    الفساد المالي : ' كيموندو رجل كيني حكم عليه بالسجن 5 سنوات لسرقته مليون شلن-14 ألف دولار أمريكي- أين المشكلة؟ كيموندو رجل مسيحي، إذا كان كيموندو حالة استثنائية لهان الخطب، ولكن العديد من المسيحيين يتم استدعاؤهم بشكل يومي في المحاكم بسبب الممارسات الفاسدة.

    لعل السبب يرجع إلى أن الكنيسة لم تعظ بقوة ضد الفساد، والخزي الأكبر هو اشتراك بعض القساوسة في صفقات فساد، مؤخرا استدعت المحكمة أحد القساوسة بتهمة شراء سيارات مسروقة وإعادة بيعها، ناهيك عن قيام العديد من رجال الدين بطلب تبرعات من أثرياء مشهورين بفسادهم في البلاد'.

    عنف القساوسة :' الإساءة إلى الأفريقي يصعب محوها، وعلى الرغم من هذا فهناك سوء استعمال منتشر للقوة من قبل رجال الدين، حتى داخل الكنيسة، وهو ما يؤكد على أن القيادات اليوم لا تفرق بين الزعامة العلمانية والزعامة الروحية، مازال هناك طمع وعدم نضج وأنانية من قبل رجال الدين'.

    الطمع واختلاس أموال الكنيسة:' العديد من زعماء الكنائس يعانون من مشكلة الطمع، فكل ما يهمهم في هذه الحياة هو الاغتناء، ونتج عن هذا حوادث اختلاس لأموال الكنيسة، وآخرون يقدمون للناس ما يطلبون من مواعظ للحصول على أموال أكثر، ولهذا فإن دلينا فجوة عظيمة بين رجال الدين وأعضاء كنائسهم من ناحية التمويلات'.

    عبادة الشيطان: ويذكر المنصر انتشار عبادة الشيطان في كينيا ولكنه يتحسر على اشتراك الكنيسة في الأمر!



    العلاقة بين المسلمين والنصارى في كينيا:

    يحلو للمنصرين الحديث عن العنف ضدهم واضطهادهم من قبل غيرهم وبخاصة المسلمين، لزيادة التمويل من جهة، وللتغطية على عدم التناسب بين الإمكانات والنتائج في بعض المناطق، بالإضافة إلى تحريض الحكومات على المسلمين.

    هناك عدة حوادث أظهرت التوترات بين المسلمين والنصارى في كينيا، مثل:إحراق كنيسة في سيو عام 1990 ميلادي، وحوادث اشتباك بين المسلمين وبعض الطوائف النصرانية، بالإضافة إلى النزاع أثناء دفن بعض الموتى المختلف في انتمائهم الديني.

    لكن النصارى في كينيا مجرد أداة بيد الهيمنة الأمريكية المتحسبة من النمو الإسلامي فيها على الرغم من عقود التنصير، وتطالعنا مظاهرات النصارى الأخيرة ضد الاعتراف بالمحاكم الإسلامية في الدستور.



    استفزاز:

    تجمع 500 كاثوليكي في شهر مايو لعام 2000 أمام مسجد 'ماجينجو' في بلدة نيري على بعد 160 كلم شمالي نيروبي – أثناء أداء المسلمين لصلاة الجمعة، وبدءوا في إنشاد ترانيم بصوت عالي، مما أثار غضب المسلمين الذين ألقوا عليهم الأحجار بعد الصلاة.

    وتتكرر الحادثة في بلدة 'كيتوي' شرقي كينيا، بتشويشهم على المصلين في مسجد النور أثناء أدائهم لصلاة المغرب.



    عندما أسلم المنصر:

    أصبح الشيخ 'خليفة موتيزو' -وهو قسيس سابق- كابوسا لا يفارق المنصرين في كينيا، فهو رجل واحد ولكنه أشد عليهم من عشرات، فبعد أن شرح الله صدره للإسلام صرف همته لكشف ألاعيب الكنيسة ورجالها، ويوجه جهوده في الغالب إلى الشباب والأطفال والمراهقين الذين يسعى إليهم دائما ذباب التنصير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    67
    آخر نشاط
    27-04-2010
    على الساعة
    11:51 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك

ذباب التنصير في كينيا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ملف هام جدا عن التنصير
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 20-08-2009, 03:44 AM
  2. اخذروا التنصير فى مصر
    بواسطة احمد العربى في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-02-2006, 06:06 PM
  3. وسائل التنصير
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 07:32 PM
  4. ما هي أهداف التنصير
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-12-2005, 11:18 AM
  5. طريقة التنصير
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2005, 03:06 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ذباب التنصير في كينيا

ذباب التنصير في كينيا