من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

صفحة 8 من 14 الأولىالأولى ... 7 8 9 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 135

الموضوع: من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

  1. #71
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    920
    آخر نشاط
    29-04-2009
    على الساعة
    12:36 AM

    افتراضي

    اقتباس
    المصيبه تقع في : "صلى الله على محمد"
    لم افهم ما وجه الأعتراض
    ان كان على الكلمه
    فماذا يقول في حلت عليه الروح القدس ونقرأها كثيرا
    هل يعني ان الروح القدس فوقه
    وان كان على المعنى
    فتعني إن الله تعالى يثني على النبي صلى الله عليه وسلم عند الملائكة المقربين, وملائكته يثنون على النبي ويدعون له .
    وكذلك عندما يصلي المؤمنين عليه يسلِّموا تسليمًا, تحية وتعظيمًا له.
    التعديل الأخير تم بواسطة الفيتوري ; 03-08-2006 الساعة 02:50 AM

  2. #72
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    171
    آخر نشاط
    26-10-2007
    على الساعة
    01:23 AM

    افتراضي

    نفسي افهم معنى كلمة الله ظهر في الجسد اللي هي غير موجودة أصلا في الكتاب المقدس

    يعني ايه ظهر في الجسد؟
    هل مثلا الرب بتاعكم اتسخط داخل الجسد؟
    هل كان المسيح يتكلم كإله؟
    هل كان يشعر كإله؟
    هل كان يتصرف كإله؟
    هل كان يعلم كإله؟

    الكتاب المقدس يجيب على كل الأسئلة السابقة بالنفي .. و بنصوص قاطعة صريحة.

    فما الذي تبقى يا نصارى حتى تقولوا ان الله ظهر في الجسد؟

  3. #73
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوحدة الإسلامية
    نفسي افهم معنى كلمة الله ظهر في الجسد اللي هي غير موجودة أصلا في الكتاب المقدس
    يعني ايه ظهر في الجسد؟
    هل مثلا الرب بتاعكم اتسخط داخل الجسد؟
    هل كان المسيح يتكلم كإله؟
    هل كان يشعر كإله؟
    هل كان يتصرف كإله؟
    هل كان يعلم كإله؟
    الكتاب المقدس يجيب على كل الأسئلة السابقة بالنفي .. و بنصوص قاطعة صريحة.
    فما الذي تبقى يا نصارى حتى تقولوا ان الله ظهر في الجسد؟
    ارجوك لا تتكلم بما لا تعرف. مكتوب في عدة اماكن سبق وذكرتها
    [QUOTE]وبالاجماع عظيم هو سرّ التقوى الله ظهر في الجسد تبرر في الروح تراءى لملائكة كرز به بين الامم أومن به في العالم رفع في المجد[/QUOTE] من رسالة بولس الرسول الاولى الى تيموثاوس الاصحاخ 3 والعدد 16

  4. #74
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    لجميع المعترضين على ناسوت المسيح الرجاء مراجعة ما سبق وكتبت
    التعديل الأخير تم بواسطة sadeek2 ; 03-08-2006 الساعة 10:55 AM

  5. #75
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sadeek2
    ارجوك لا تتكلم بما لا تعرف. مكتوب في عدة اماكن سبق وذكرتها
    من رسالة بولس الرسول الاولى الى تيموثاوس الاصحاخ 3 والعدد 16
    الأستاذ صديق
    نقول مرة

    ما رد حضرتك عي النصوص الصريحة التي توضح بشرية المسيح عليه السلام

    وذكرت كثير جدا منها وأضيف

    وهذه هي الحياة الأبدية : أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته ( يوحنا 17 : 3 ).

  6. #76
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    كما سبق وذكرت ان يسوع المسيح هو الله وهو ايضا في نفس الوقت انسان.

    وهنالك العديد من النصوص التي تثبت ذلك ولقد ذكرت بعضا منها

  7. #77
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    اقتباس
    لجميع المعترضين على ناسوت المسيح الرجاء مراجعة ما سبق وكتبت
    عجبا !!
    كل هذا و لم تفهم ,سبحان الله , ماذا نقول لك ؟؟
    لا يوجد من يعترض على ناسوت المسيح , بل نحن الذين نحاول أن نفهمكم أن المسيح ناسوت و كفى !!!!

    اقتباس
    كما سبق وذكرت ان يسوع المسيح هو الله وهو ايضا في نفس الوقت انسان.

    وهنالك العديد من النصوص التي تثبت ذلك ولقد ذكرت بعضا منها
    و لا واحدة صريحة كلها تأويلات لنصوص , المسيح منها بريء
    النصوص الوحيدة الصريحة هي ما آتى بها الأخوة

    ألا يكفيك النص الذي ينفي فيه الصلاح عن نفسه و يلحقه بالله !!
    تخيل أنه الله , و جاء واحد قال له آأنت الله ؟؟

    فيقول له لا ليس أنا بل أخر !

    سيكون ساعتها إما أنه ليس الله وهو صادق
    و إما أن يكون كاذب
    و إما أن يكون مختل


    إختار واحدة


    - المسيح رسول الله
    - المسيح رجل كاذب
    - المسيح إله مختل عقليا
    التعديل الأخير تم بواسطة sa3d ; 03-08-2006 الساعة 11:07 AM
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  8. #78
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    اقتباس
    كما سبق وذكرت ان يسوع المسيح هو الله وهو ايضا في نفس الوقت انسان.
    وهنالك العديد من النصوص التي تثبت ذلك ولقد ذكرت بعضا منها
    تفضل يا أستاذ صديق

    ليس الله إنسانا فيكذب ، ولا ابن إنسان فيندم . هل يقول ولا يفعل ؟ أو يتكلم ولا يفي ( العدد 23 : 19 ).
    ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني ، وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله . هذا لم يعمله إبراهيم ( يوحنا 8 : 40 ).

  9. #79
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    لقد ورد لقب السيد المسيح في الكتاب المقدس أنه "ابن الله" مرارا كثيرة. سوف نورد بعض الآيات التي تذكر ذلك ثم نوضح مفهوم هذا اللقب.

    1ـ (مت3: 17) عند نهر الأردن وقت العماد سمع صوت من السماوات قائلا: "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت"
    2ـ (مت17: 5) في يوم تجلي المسيح على الجبل "إذا سحابة نيرة ظللتهم وصوت من السحابة قائلا: هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت. له اسمعوا"
    3ـ (مر9: 7) مكتوب "وكانت سحابة تظللهم فجاء صوت من السحابة قائلا: هذا هو ابني الحبيب له اسمعوا"
    4ـ (2بط1: 17و) "أقبل عليه صوت كهذا من امجد الأسنى هذا هو ابني الحبيب الذي أنا سررت به"
    5ـ (لو3: 22) "ونزل عليه الروح بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلا أنت ابني الحبيب بك سررت"
    6ـ (يو1: 18) "الله لم يره أحد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر"
    7ـ (يو3: 35و36) "الآب يحب الابن وقد دفع كل شيء في يده، الذي يؤمن الابن له حياة أبدية، والذي لا يؤمن بالابن لن ير حياة بل يمكث عليه غضب الله"
    8ـ (1يو4: 14و15) "ونحن قد نظرنا ونشهد أن الآب قد أرسل الابن مخلصا للعالم من اعترف أن يسوع هو ابن الله فالله يثبت فيه وهو في الله"

    هذه الآيات وغيرها الكثير في الكتاب المقدس توضح أن لقب المسيح أيضا هو ابن الله. ولكن بأي معنى؟ هل بالمعنى الجسدي والتوالد الجنسي كالبشر؟ كلا وألف كلا. لكنها الولادة الروحية كما سيأتي الحديث تفصيلا عن ذلك في هذا الباب فيما بعد.

    أولا: كيف يكون لله ولد؟

    انتقد القرآن أن يكون لله ولد بحسب النصوص القرآنية التالية:
    1- سورة النساء 171 "إنما الله إله واحد سبجانه أن يكون له ولد"
    2- سورة الأنعام 101 "أنى (أي كيف) يكون له ولد ولم تكن له صاحبة (أي زوجة) وخلق كل شيء"
    3- سورة مريم 35 "ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه"
    4- سورة المؤمنون91 "ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله"
    [وآيات أخرى كثيرة بنفس المعنى انظر: سورة الزخرف 81، سورة البقرة 116، سورة يونس68،سورة الإسراء 111 ، سورة الكهف 4، سورة مريم 88، 91، 92، سورة الأنبياء 26، سورة الفرقان 2، سورة الجن3].

    أفبعد كل هذه الآيات يجرؤ النصارى أن يقولوا أن المسيح ابن الله المتجسد؟؟
    حسنا، الواقع يا أخي أن إيماننا لا يتعارض إطلاقا مع كل تلك الآيات.

    وقد تتساءل يا عزيزي كيف أن إيماننا لا يتعارض مع هذه الآيات الصريحة التي لا تحتاج إلى شرح أو تأويل، وماذا سوف نقول ردا على ذلك؟

    أخي أريد أن أطمئنك بأن الرد بسيط ومنطقي، ولا يحتاج منا إلى جهد لإيضاحه، كما لا يحتاج منك إلى أي مجهود لفهمه، فقط دعني ألفت نظرك إلى مفتاح الحل وهو:

    أننا لا نقصد إطلاقا من تعبير "ابن الله" وجود أية علاقة جسدية أو تناسلية أو أن الله سبحانه كان له صاحبة (أي زوجة) الأمر الذي يحاربه القرآن كما هو واضح من سورة الأنعام 101 التي تقول:" أنى (أي كيف) يكون له ولد ولم تكن له صاحبة (أي زوجة) وخلق كل شيء" فحاشا لله أن يكون له ذلك. ولهذا قلت لك أن الآيات القرآنية السابقة لا تتعارض مع عقيدتنا على الإطلاق.

    وربما يتساءل البعض من أين أتينا بتعبير أن المسيح هو ابن الله؟
    الواقع أن هذا التعبير ليس من اختراع إنسان وإنما قد ذكر بصريح القول في الإنجيل المقدس إذ قيل للعذراء مريم:"القدوس المولود منك يدعى ابن الله".
    ولكن ماذا نعني بهذا الاسم؟
    هذا يقودنا إلى توضيح:



    ثانيا: معني المسيح ابن الله

    لإيضاح ذلك نورد بعض مدلولات كلمة (ابن). وبالرغم من أن هذه الكلمة مرتبطة في عقول الناس بالولادة الجسدية التناسلية، إلا أنه في الواقع هناك معان كثيرة لهذه الكلمة نورد هنا بعضها:
    كلمة (ابن) تفيد ذات الطبيعة والجوهر:
    فمثلا (ابن الإنسان) هو إنسان له طبيعة الإنسان البشرية، أي أن له لحم ودم مماثل لأبيه، فهو من طبيعة الإنسان ومن جوهره. فلكي يوضح لنا الله أن كلمته المتجسد في المسيح له نفس طبيعة وجوهر (الله) الذي لم يره أحد قط، عبر عن ذلك بالقول (ابن الله).

    ولذلك نقول في قانون الأيمان (بالحقيقة نؤمن بإله واحد: الله الآب … نؤمن برب واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد … نور من نور (أي من ذات طبيعة وجوهر الله).

    وفي ذلك يقول الأستاذ عباس العقاد:
    "إن الأقانيم جوهر واحد. إن الكلمة والأب وجود واحد".
    (كتاب الله ص 171)

    وأيضا كلمة (ابن) تفيد تأكيد المعنى:

    فإذا قلنا (فلان عربي ابن عربي) فإننا نريد أن نؤكد أصالة العروبة في هذا الشخص أي أنه عربي حقاً. وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) هو تأكيد أن المسيح من جهة طبيعته اللاهوتية هو من طبيعة الله حقاً. لذلك نقول في قانون الإيمان عن المسيح (.. .. إله حق من إله حق).

    كما أن كلمة "ابن" تفيد المساواة:
    فإذا قلنا (فلان ابن عشر سنوات) نقصد أن عمره مساو لعشر سنوات. وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو مساو لله. ولذلك نقول في قانون الإيمان عن المسيح (مساو للأب في الجوهر).

    4- كذلك كلمة "ابن" تفيد ذات الشيء معلناً (ظاهراً):
    فقولنا (بنات الفكر) نقصد الفكر ذاته معلنا أو ظاهراً. وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) يفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو ذات الله معلناً أو ظاهراً في صورة إنسان ولهذا يقول الكتاب المقدس عن المسيح (هو صورة الله غير المنظور) (كو 1 : 15)
    ويقول أيضاً "هو بهاء مجده (أي مجد الله) ورسم جوهره" (عب 1 : 3)

    وهذا يوافق قول الشيخ محي الدين العربي (الكلمة هي الله متجلياً ... وأنها عين الذات الإلهية لا غيرها). (كتاب فصوص الحكم جزء 1 ص 35)

    5- بالإضافة إلى ذلك فأن كلمة "ابن" تفيد الملازمة وعدم الانفصال:
    ففي سـورة البقرة "… وآتي المال على حبة ذوي القربى (أي الأقرباء) واليتامى والمساكين وابن السبيل". ويفسر الإمام النسفى كلمة (ابن السبيل) فيقول ابن السبيل أي المسافر، ودعي ابن السبيل لملازمته للطريق) أي أنه ملازم السبيل (الطريق) طول حياته لكثرة أسفاره.
    وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) نقصد أن المسيح من جهة لاهوته ملازم لله ولم ينفصل عنه رغم أنه كان في الجسد. ولذلك نقول في القداس الإلهي (بالحقيقة نؤمن أن لاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين).
    ويوافق ذلك قول الأستاذ عباس العقاد:

    "إن الأقنوم جوهر واحد. فإن الكلمة والآب وجود واحد، وأنك حين تقول الآب لا تدل على ذات منفصلة عن الابن لأنه لا تركيب في الذات الإلهية (أي أن الله غير مركب من ذوات أو نفوس متعددة) ".
    (كتاب الله ص 171)


    مما سبق يتضح لنا الآتي:

    1- أن كلمة (ابن الله) لا يقصد بها المعنى الحرفي (أي الولادة الجسدية).

    2- أن كلمة (ابن الله) هي تعبير أراد به الوحي الإلهي أن يقرب معني علاقة (اللاهوت) الذي ظهر في المسيح (بالله) الذي لم يره أحد قط أي أنهما واحد في الجوهر.

    3- أن كلمة (ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو مساو لله.

    أن كلمة (ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو ذات الله معلناً أو ظاهراً في صورة إنسان.

    4- إن كلمة (ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو ملازم لله ولم ينفصل عنه رغم أنه كان في الجسد.


    لعلك الآن ياخي قد أدركت أننا لا نعارض القرآن في قولنا أن المسيح ابن الله لأننا لا نقصد المعنى الذي يحاربه القرآن وهو العلاقة الجسدية التناسلية نتيجة الزواج. حاشا وألف كلا.

  10. #80
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    طوبى لصانعي السلام ، لأنهم أبناء الله يدعون ( متّى 5 : 9 ).

    إذ لا يستطيعون أن يموتوا أيضا ، لأنهم مثل الملائكة ، وهم أبناء الله ، إذ هم أبناء القيامة ( لوقا 20 : 36 ).

    وليس عن الأمة فقط ، بل ليجمع أبناء الله المتفرقين إلى واحد ( يوحنا 11 : 52 ).

    لأن كل الذين ينقادون بروح الله ، فأولئك هم أبناء الله ( رومية 8 : 14 ).

    لأن انتظار الخليقة يتوقع استعلان أبناء الله ( رومية 8 : 19 ).

    ويكون في الموضع الذي قيل لهم فيه : لستم شعبي ، أنه هناك يدعون أبناء الله الحي ( رومية 9 : 26 ).


    معني ذلك أن هؤلاء آلهة لأنهم أبناء الله

صفحة 8 من 14 الأولىالأولى ... 7 8 9 ... الأخيرةالأخيرة

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من الذى أحيا "الرب" من الموت؟
    بواسطة ismael-y في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-06-2013, 08:42 AM
  2. الرب المسلوخ لأجل قايين الذي قتل هابيل .
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-10-2008, 02:30 PM
  3. من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2005, 01:08 PM
  4. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-10-2005, 01:45 PM
  5. من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟