من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

صفحة 4 من 14 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 135

الموضوع: من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

  1. #31
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sadeek2
    شهادة القرآن
    لتوحيد المسيحيين
    يشهد القرآن للمسيحيين بأنهم يؤمنون بالله الواحد ولا يشركون به وأنهم ليسوا كفرة ويتضح ذلك مما يلي:
    1_ سورة العنكبوت أية 46:
    " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن … وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد .
    وبهذا يشهد القرآن أننا نحن المسيحيين أهل الكتاب نعبد الله الواحد ؟
    2_ سورة آل عمران أية 113و 114:
    "من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات …"
    وفي هذا إيضاح جلي بأن أهل الكتاب (أي المسيحيين) يؤمنون بالله الواحد، يتلون كتابه الموجود بين أيديهم في أيام النبي محمد، ويسجدون لله الواحد أثناء تأدية العبادة له.
    3_ سورة المائدة آية 82:
    "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا (أي المسلمين) اليهود والذين أشركوا. ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا، الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لا يستكبرون".
    ويتضح من هذا أن النصارى ليسوا مشركين بالله فالمشركون واليهود هم أشد الناس عداوة للمسلمين أما النصارى فهم أقرب الناس مودة لهم.
    4_ سورة آل عمران 55:
    "إذ قال الله يا عيسى أني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة"
    يتضح لك من هذا أيضاً أن الذين تبعوا المسيح (وهم المسيحيون) ليسوا كفرة بل أن الله يميزهم عن الكفرة ورفعهم فوقهم.
    فمن كل ما تقدم تأكد لك شهادة القرآن للنصارى بأنهم يعبدون الله الواحد ولا يشركون به.


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sadeek2
    شهادة القرآن
    أن المسيح هو كلمة الله
    يشهد القرآن بكل وضوح أن المسيح هو كلمة الله. يتضح ذلك مما يلي:
    1_سورة النساء آية 171:
    " إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته .
    2_سورة آل عمران آية 39:
    (إن الله يبشرك بيحيى (أي يوحنا المعمدان) … مصدقاً بكلمة من الله).
    3- وقد فسر الإمام أبو السعود ذلك بقوله (مصدقاً بكلمة الله أي بعيسى عليه السلام … إذ قيل إنه أول من آمن به وصدق بأنه كلمة الله وروح منه.
    4- وقال السدى: لقيت أم يحيى أم عيسى فقالت يا مريم أشعرت بحبلى، فقالت مريم وأنا أيضاً حبلى، قالت ( أم يحيى ) إني وجدت ما في بطني يسجد لما في بطنك فذلك قوله تعالى (مصدقاً بكلمة من الله). ( تفسير أبى السعود محمد بن محمد العمادي ص 233 ).
    5_ سورة آل عمران آيه 45
    "إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم" ولعلك تلاحظ إشارته إلى الكلمة "بضمير مذكر في قوله بكلمة منه اسمه" ولم يقل "بكلمة منه اسمها". أليس في ذلك دلالة واضحة على أنه لا يقصد بها مجرد كلمة عادية بل إن كلمة الله الذي لا تنفصل عنه قد تجلى في جسد المسيح وهذا ما يؤكده أحد علماء المسلمين وهو:
    6- الشيخ محي الدين العربي، إذ قال: الكلمة هي الله متجلياً . . . وهي عين الذات الإلهية لا غيرها. ( كتاب فصوص الحكم الجزء الثاني صفحة 35).
    وقال أيضاً "الكلمة هي اللاهوت" (صفحة 13)
    أليس هذا هو عين ما قيل عن السيد المسيح في إنجيل يوحنا
    "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله . . . والكلمة صار جسداً" (يو1:2،14).
    ولا حظ أيضاً الإشارة إلى الكلمة بضمير المذكر في القول "كان الكلمة" ولم يقل "كانت الكلمة" ويفسر ذلك بقوله "وكان الكلمة الله" وقد ظهر فى الجسد "والكلمة صار جسداً".
    7- يحسن أيضا أن تعود إلى شهادة الدكتور محمد الشقنقيري أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة باريس وعين شمس، المنشورة في الفصل السابق.


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sadeek2
    شهادة القرآن
    للـروح القـدس
    يذكر القرآن في آيات عديدة الروح القدس أنه روح الله وأنه كان يؤيد السيد المسيح كما يتضح مما يلي:
    1_ سورة البقرة 87 أيضاً آية 253:
    "وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس"
    2_ سورة المائدة آية 110:
    "إذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا"
    3- ويقول الشيخ محمد الحريري البيومي هذا العالم الفقيه:
    "روح القدس هو روح الله"(كتاب الروح وماهيتها صفحة 53)
    من كل ما تقدم يتضح لك أيها العزيز شهادة القرآن وعلماء الإسلام لعقيدة الثالوث الواحد التي نؤمن بها نحن المسيحيين.
    يا عزيزي

    إن كنت لا تقبل من أحد أن يفسر الكتاب المقدس بدون الرجوع علماء اللاهوت فلا تفرض علينا تفسيراتك للقرآن على أهواءك دون الرجوع لعلم التفسير ، فلا تثبت إيمانك عن طريق التدليس والتلاعب في علم الأخرين .

    فهل إيمانك مبني على التدليس ؟

    لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (المائدة17)

    مرقس
    7: 7 و باطلا يعبدونني و هم يعلمون تعاليم هي وصايا الناس
    .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #32
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    شهادة الإسلام لحقيقة
    [المسيح هو الله الذي ظهر في الجسد]


    قلنا في الفصل السابق أننا نحن المسيحيين نؤمن أن المسيح هو (الله ظاهرا في الجسد) كما سبق الإيضاح.

    وقد أرجأنا إيضاح الرد من وجهة النظر الإسلامية على السؤال الخطير وهو (هل يمكن أن يظهر الله في جسد؟). وقد يقول قائل إن هذا الأمر غريب بل مستحيل من وجهة النظر الإسلامية.

    ولكن دعنا أيها القارئ العزيز المخلص في دوافعك والأمين مع نفسك والباحث عن الحق بلا حساسية نرى ماذا قال القرآن بهذا الخصوص وكذلك كبار علماء وفقهاء المسلمين.

    أولاً : شـهادة القرآن

    عندما نقرأ قصة موسى النبي في سورة القصص وفى سورة طه وفي سورة النمل يتضح لنا أن الله قد ظهر له في شجرة كما سبق أن ذكرنا.

    1- سـورة القصص : (29 : 30)
    "فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس (رأي) من جانب الطور (جبل الطور) ناراً. قال لأهله امكثوا. إني آنست ناراً لعلى آتيكم منها بخبر أو جذره (جمرة ملتهبة) من النار لعلكم تصطلون (تستدفئون) . فلما آتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن: يا موسى إني أنا الله رب العالمين".

    لعلك تلاحظ هنا أن الصوت الذي سمعه موسى انبعث من البقعة المباركة من الشجرة.
    ويؤكد ذلك ما ورد أيضا في:

    2- سـورة طه : (8-13).
    "هل أتاك حديث موسى إذ رأى ناراً . فقال لأهله امكثوا إني آنست ناراً. لعلى آتيكم بقبس (شعلة) منها . أو أجد على النار هدى (إرشادا). فلما أتاها نودي: يا موسى إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى (هذا هو اسم الوادي) … إني أنا الله لا إله إلا أنا".
    ويزيد الموضوع إيضاحا ما ذكر في:

    3- سورة النمل (7ـ9):
    "إذ قال موسى لأهله إني آنست نارا سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس (شعلة ملتهبة) لعلكم تصطلون فلما جاءها نودي أن: بورك من في النار ومن حولها وسبحان الله رب العالمين يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم".

    من هذا يتضح إن الله قد ظهر لموسى في شجرة وخاطبه منها قائلا: "إنى أنا الله رب العالمين" (سورة القصص) وأمره أن يخلع نعليه لأنه بالوادي المقدس [أي الذي تقدس بحلول الله فيه]. ثم أكد له القول "إني أنا الله لا إله إلا أنا" (سورة طه) وفي سورة النمل يقول له:" بورك من في النار ومن حولها وسبحان الله رب العالمين، وأيضا: إنه أنا الله العزيز الحكيم".

    ودعني أقدم سؤالا بسيطا وهو: من هو يا ترى المتكلم في هذه الآيات؟

    الواقع أنني وجهت هذا السؤال لأحد العلماء المسلمين فتفضل مشكورا بالإجابة ـ بعد فترة ليست بقليلة من التفكير ـ قائلا: "لقد خُيل إلى موسى النبي أن الله يتكلم إليه من الشجرة!!
    فسألته أن يذكر الدليل من هذه الآيات على صحة ما يقول بأنه خُيل إلى موسى ذلك. وعندما آثر الصمت، سألته بمنتهى الأدب واللطف عن أساليب التوكيد في اللغة العربية بصفته أحد فقهائها.

    وأقصد بأسلوب التوكيد هو أنه إذا أردنا أن نؤكد أمرا فما هي الصيغة التي نؤكد بها صحة هذا الموضوع؟

    وبحكمة منه طلب مني أن أجيب أنا على هذا السؤال. فقلت له أن أساليب التوكيد المستعملة في اللغة العربية على ما أذكر هي:

    استخدام أداة إن التوكيدية: وهذا الأسلوب قد ورد في الآيات القرآنية الثلاثة المذكورة سابقا: ففي سورة القصص قيل: "إني أنا الله رب العالمين". وفي سور طه قيل:" إني أنا ربك….". وفي سورة النمل قيل:" إنه أنا الله العزيز الحكيم".

    والأسلوب الثاني للتوكيد هو تكرار الكلمة سواء كانت اسما أو ضميرا… وهذا ما استخدم أيضا في هذه الآيات الثلاث السابقة إذ يكرر ضمير المتكلم ليؤكد أنه هو الله ذاته، ففي سورة القصص يقول:" إني أنا الله رب العالمين". وفي سور طه قيل:" إني أنا ربك….". وفي سورة النمل قيل:" إنه أنا الله العزيز الحكيم".

    والأسلوب الثالث للتوكيد يسمى أسلوب القصْر، أي يقصر المعنى على شخص واحد، وقد استخدم هذا الأسلوب أيضا ليوضح أن الذي ظهر لموسى هو الله نفسه وليس آخر سواه، إذ يقول في سورة طه: "إني أنا الله لا إله إلا أنا" أي لا يوجد إله سواي.

    من هذا يتضح بكل تأكيد أن الذي تكلم إلى موسى النبي هو الله نفسه.

    وهنا نأتي إلى السؤال الثاني والأهم وهو: من أين جاء هذا الصوت إلى موسى؟

    وبكل تأكيد لا يستطيع أحد أن ينكر أن هذا الصوت جاء من الشجرة وبالتحديد من بقعة معينة فيها بحسب ما قيل في سورة القصص:"فلما آتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين".

    من كل ما تقدم ندرك أن الله قد ظهر لموسى في شجرة مادية وتكلم إليه منها، فيا عزيزي المخلص إن كان الله قد ظهر في شجرة مادية وتكلم منها، فهل يعتبر كفراً إن قلنا أن الله ظهر في جسد إنسان مادي أيضا وتكلم منه؟! وخاصة كما هو معروف أن الإنسان أرقـي من مملكة النبات في ترتيب الكائنات الحية.

  3. #33
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    ثانياً: شـهادة علماء الإسلام:

    رأينا في النقطة السابقة كيف يشهد القرآن عن ظهور الله سبحانه في شجرة مادية، والآن نورد بعض أقوال علماء الإسلام عن إمكانية ظهور الله في جسد مادي فيما يأتي:-
    أهل النصيرية والإسحاقية :

    وهما فرقتان من فرق الإسلام المعترف بهما قالوا:"إن ظهور الروحاني بالجسد الجسماني (أي المادي) لا ينكره عاقل".

    وقد أعطوا أمثلة على صحة ذلك فقالوا:"كظهور جبريل في صورة أعرابي، وتمثله بصورة البشر".
    (كتاب الملل والأهواء والنحل جزء 2 ص 25)
    ولعلهم يقصدون بهذا الكلام ما جاء في:
    سورة مريم16و 17:
    " واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت (أي اعتزلت) من أهلها مكانا شرقيا. فاتخذت من دونهم حجابا (أي سترا) فأرسلنا لها روحنا (أي ملاكا) فتمثل (تصور) لها بشرا سويا (أي مماثلا)"
    فمن هنا نرى أن الملاك الذي هو روح قد ظهر في صورة بشر، فهل يعسر على الله ذاته أن يظهر في بشر أيضا وهو القائل "هو عليّ هيّن (أي سهل)" (سورة مريم آية 9و21)؟

    ولذلك خلص أهل النصيرية والاسحاقية من ذلك إلى النتيجة التالية الرائعة إذ قالوا: "إن الله تعالى قد ظهر بصورة أشخاص).
    (كتاب الملل والأهواء والنحل جزء 2 ص 25)

    2- الشيخ أبو الفضل القرشي :
    قال:"إن اللاهوت ظهر في المسيح وهذا لا يستلزم الكفر وأن لا إله إلا الله". (كتاب هامش الشيخ القرشي على تفسير الإمام البيضاوي جزء 2 ص 143)

    من كل ما تقدم أيها القارئ العزيز يتضح لك أن ظهور الله في جسد إنسان أمر ليس بغريب وليس بكفر. وذلك بشهادة القرآن وشهادة علماء وأئمة الإسلام.

  4. #34
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    المسيح هو كلمة الله المتجسـد
    في العقيدة المسيحية

    لست أدري يا عزيزي القارئ إن كنت قد قرأت كتابي (الله واحد في ثالوث) أم لا. والواقع أنك إن كنت قد قرأته فإن هذا سيوفر علينا جهدا كبيرا في فهم الموضوع الذي نحن بصدده الآن.


    ولكن إن كنت لم تقرأه، أو إن كنت قد قرأته منذ مدة طويلة ونسيت ما فيه، فيسعدني أن أقتبس منه الجزء الذي سوف يساعدنا على فهم موضوع المسيح كلمة الله.

    فنحن نؤمن أن المسيح هو: كلمة الله إذ يقول الإنجيل "في البدء كان الكلمة …وكان الكلمة الله" (يوحنا1: 1). ويكمل الإنجيل موضحا أن كلمة الله هذا قد تجسد في إنسان بقوله:"والكلمة صار جسداً"(يو1: 14). أي أن كلمة الله قد حل في جسد المسيح وتجلى فيه.

    ويجدر ملاحظة أن لفظة (كلمة) التي ذكرت في الإنجيل هنا يشار إليها على أنها مذكر فيقول (في البدء كان الكلمة) وليس (كانت الكلمة) وأيضاً في قوله:"والكلمة صار جسداً" وليس (الكلمة صارت جسدا). فلفظة "الكلمة " هنا إذاً تدل على أنها ليست مجرد كلمة عادية، لأن الكلمة العادية مؤنثة وليست مذكرا. وحيث أن لفظة الكلمة بالإنجيل هنا يشار إليها على أنها مذكر إذن فالمقصود بها هو أنها (الله نفسه) كما جاء في الإنجيل المقدس "وكان الكلمة الله" (يو1:1). وسوف نرى في الصفحات التالية كيف يصادق الإسلام على ذلك وأن هذا الكلام ليس كفرا أو إشراكا بالله.

    دعنا الآن نرى شهادة الإسلام للمسيح على أنه كلمة الله المتجسد.

  5. #35
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    اولاً شهادة القرآن

    هل يشهد الإسلام بأن المسيح هو كلمة الله؟
    وهل يشهد أن كلمة الله يتجسد في جسم مادي؟

    لأول وهلة نظن أن هذا الأمر مستحيل، ولكننا سنثبت إمكانية ذلك من الآيات القرآنية ومن أقوال أئمة الإسلام.
    أولا: شهادة القرآن

    1- سورة النساء آية 171 :
    "إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه".

    2- سورة آل عمران آية 39 :
    (إن الله يبشرك بيحيى (أي يوحنا المعمدان) ... مصدقاً بكلمة من الله).

    وقد فسر الإمام أبو السعود ذلك بقوله (مصدقاً بكلمة من الله أي بعيسى عليه السلام ... إذ قيل إنه أول من آمن به وصدق بأنه كلمة الله وروح منه.

    وقال السدى: لقيت أم يحيى أم عيسى فقالت يا مريم أشعرت بحبلى، فقالت مريم وأنا أيضاً حبلى، قالت ( أم يحيى ) إني وجدت ما في بطني يسجد لما في بطنك فذلك قوله تعالى (مصدقاً بكلمة من الله).
    (تفسير الإمام أبى السعود محمد بن محمد العمادي ص 233)

    3- سورة آل عمران آيه 45 :
    " إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم " ولعلك تلاحظ إشارته إلى الكلمة " بضمير مذكر في قوله بكلمة منه اسمه " ولم يقل " بكلمة منه اسمها "، تماما مثلما جاء في الإنجيل المقدس :" في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله، والكلمة صار جسداً" (يو1 :1،14).

    من هذا يتضح لنا جليا أن المسيح هو كلمة الله.
    ولكن هل يمكن أن كلام الله يتجلّي أو يتجسد في إنسان؟
    هذا ما سوف نبحثه في النقطة التالية.

  6. #36
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    ثانياً: شـهادة علماء الإسلام


    سوف نذكر أقوال بعض علماء الإسلام والفرق الإسلامية الشهيرة التي تشهد لحقيقة أن المسيح هو كلمة الله، وأن كلمة الله تجسد في مادة، وبالأخص في شخص المسيح:

    1- الشيخ محي الدين العربي قال : "الكلمة هي الله متجلياً . . وهي عين الذات الإلهية لا غيرها .
    (كتاب فصوص الحكم الجزء الثاني صفحة 35).

    وقال أيضاً " الكلمة هي اللاهوت "
    (المرجع السابق صفحة143)

    من هذا يتضح أن " الكلمة " يقصد به الله أو اللاهوت.

    2- المعتزلة : ( وهى فرقة من فرق الإسلام )
    يقولون في شرح حادثة ظهور الله لموسى الواردة في سورة القصص وسورة طه وسورة النمل (إن كلام الله حل في الشجرة أو تجسد فيها).

    فمن هذا يتضح جلياً إمكانية تجسد كلام الله في شجرة، فليس إذن بعسير أن يتجسد في جسد إنسان.


    3- الحائطية : (وهى فرقة أخرى من فرق الإسلام)
    قال الإمام احمد بن الحائط إمام فرقة الحائطية عن المسيح. "إن المسيح تدرع بالجسد الجسماني (أي لبس جسدا كدرع) وهو الكلمة القديمة (الأزلية) المتجسد كما قالت النصارى"
    (كتاب الملل والأهراء والنحل جزء 1 ص 77).

    مما تقدم يتضح لنا أن:
    "كلمة الله " لفظ مذكر يقصد به الله نفسه .
    وأن "كلمة الله" قد تجسد في أشياء مادية: كما حدث في شجرة موسى، وفي إنسان: كما حدث في شخص المسيح.
    وهذا لا يستلزم الكفر ولا الشرك بالله.

  7. #37
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    لوقا 22

    42قَائِلاً: "يَا أَبَتَاهُ إِنْ شِئْتَ أَنْ تُجِيزَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسَ. وَلَكِنْ لِتَكُنْ لاَ إِرَادَتِي بَلْ إِرَادَتُكَ". 43وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يُقَوِّيهِ.


    ثم تأتي و تتجرأ وتقول عن إلهك أنه صمد !!!!
    أي إله هذا الذي يقويه مخلوقه ؟؟؟
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  8. #38
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    المسيح هو ابن الله المتجسد
    [بحسب العقيدة المسيحية]


    لقد ورد لقب السيد المسيح في الكتاب المقدس أنه "ابن الله" مرارا كثيرة. سوف نورد بعض الآيات التي تذكر ذلك ثم نوضح مفهوم هذا اللقب.

    1ـ (مت3: 17) عند نهر الأردن وقت العماد سمع صوت من السماوات قائلا: "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت"
    2ـ (مت17: 5) في يوم تجلي المسيح على الجبل "إذا سحابة نيرة ظللتهم وصوت من السحابة قائلا: هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت. له اسمعوا"
    3ـ (مر9: 7) مكتوب "وكانت سحابة تظللهم فجاء صوت من السحابة قائلا: هذا هو ابني الحبيب له اسمعوا"
    4ـ (2بط1: 17و) "أقبل عليه صوت كهذا من امجد الأسنى هذا هو ابني الحبيب الذي أنا سررت به"
    5ـ (لو3: 22) "ونزل عليه الروح بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلا أنت ابني الحبيب بك سررت"
    6ـ (يو1: 18) "الله لم يره أحد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر"
    7ـ (يو3: 35و36) "الآب يحب الابن وقد دفع كل شيء في يده، الذي يؤمن الابن له حياة أبدية، والذي لا يؤمن بالابن لن ير حياة بل يمكث عليه غضب الله"
    8ـ (1يو4: 14و15) "ونحن قد نظرنا ونشهد أن الآب قد أرسل الابن مخلصا للعالم من اعترف أن يسوع هو ابن الله فالله يثبت فيه وهو في الله"

    هذه الآيات وغيرها الكثير في الكتاب المقدس توضح أن لقب المسيح أيضا هو ابن الله. ولكن بأي معنى؟ هل بالمعنى الجسدي والتوالد الجنسي كالبشر؟ كلا وألف كلا. لكنها الولادة الروحية كما سيأتي الحديث تفصيلا عن ذلك في هذا الباب فيما بعد.

  9. #39
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    المسيح هو ابن الله المتجسد
    [بحسب العقيدة الاسلامية]


    لعلنا قد أتينا الآن إلى أكبر صدمة يمكن أن تحدث للقارئ المسلم. فهو لا يقبل بأي حال تعبير أن "الله له ولد"!

    أولا: كيف يكون لله ولد؟

    انتقد القرآن أن يكون لله ولد بحسب النصوص القرآنية التالية:
    1- سورة النساء 171 "إنما الله إله واحد سبجانه أن يكون له ولد"
    2- سورة الأنعام 101 "أنى (أي كيف) يكون له ولد ولم تكن له صاحبة (أي زوجة) وخلق كل شيء"
    3- سورة مريم 35 "ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه"
    4- سورة المؤمنون91 "ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله"
    [وآيات أخرى كثيرة بنفس المعنى انظر: سورة الزخرف 81، سورة البقرة 116، سورة يونس68،سورة الإسراء 111 ، سورة الكهف 4، سورة مريم 88، 91، 92، سورة الأنبياء 26، سورة الفرقان 2، سورة الجن3].

    أفبعد كل هذه الآيات يجرؤ النصارى أن يقولوا أن المسيح ابن الله المتجسد؟؟
    حسنا، الواقع يا أخي أن إيماننا لا يتعارض إطلاقا مع كل تلك الآيات.

    وقد تتساءل يا عزيزي كيف أن إيماننا لا يتعارض مع هذه الآيات الصريحة التي لا تحتاج إلى شرح أو تأويل، وماذا سوف نقول ردا على ذلك؟

    أخي أريد أن أطمئنك بأن الرد بسيط ومنطقي، ولا يحتاج منا إلى جهد لإيضاحه، كما لا يحتاج منك إلى أي مجهود لفهمه، فقط دعني ألفت نظرك إلى مفتاح الحل وهو:

    أننا لا نقصد إطلاقا من تعبير "ابن الله" وجود أية علاقة جسدية أو تناسلية أو أن الله سبحانه كان له صاحبة (أي زوجة) الأمر الذي يحاربه القرآن كما هو واضح من سورة الأنعام 101 التي تقول:" أنى (أي كيف) يكون له ولد ولم تكن له صاحبة (أي زوجة) وخلق كل شيء" فحاشا لله أن يكون له ذلك. ولهذا قلت لك أن الآيات القرآنية السابقة لا تتعارض مع عقيدتنا على الإطلاق.

    وربما يتساءل البعض من أين أتينا بتعبير أن المسيح هو ابن الله؟
    الواقع أن هذا التعبير ليس من اختراع إنسان وإنما قد ذكر بصريح القول في الإنجيل المقدس إذ قيل للعذراء مريم:"القدوس المولود منك يدعى ابن الله".
    ولكن ماذا نعني بهذا الاسم؟
    هذا يقودنا إلى توضيح:

  10. #40
    الصورة الرمزية sadeek2
    sadeek2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    49
    آخر نشاط
    08-08-2006
    على الساعة
    04:37 PM

    افتراضي

    ثانيا: معني المسيح ابن الله

    لإيضاح ذلك نورد بعض مدلولات كلمة (ابن). وبالرغم من أن هذه الكلمة مرتبطة في عقول الناس بالولادة الجسدية التناسلية، إلا أنه في الواقع هناك معان كثيرة لهذه الكلمة نورد هنا بعضها:
    كلمة (ابن) تفيد ذات الطبيعة والجوهر:
    فمثلا (ابن الإنسان) هو إنسان له طبيعة الإنسان البشرية، أي أن له لحم ودم مماثل لأبيه، فهو من طبيعة الإنسان ومن جوهره. فلكي يوضح لنا الله أن كلمته المتجسد في المسيح له نفس طبيعة وجوهر (الله) الذي لم يره أحد قط، عبر عن ذلك بالقول (ابن الله).

    ولذلك نقول في قانون الأيمان (بالحقيقة نؤمن بإله واحد: الله الآب … نؤمن برب واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد … نور من نور (أي من ذات طبيعة وجوهر الله).

    وفي ذلك يقول الأستاذ عباس العقاد:
    "إن الأقانيم جوهر واحد. إن الكلمة والأب وجود واحد".
    (كتاب الله ص 171)

    وأيضا كلمة (ابن) تفيد تأكيد المعنى:

    فإذا قلنا (فلان عربي ابن عربي) فإننا نريد أن نؤكد أصالة العروبة في هذا الشخص أي أنه عربي حقاً. وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) هو تأكيد أن المسيح من جهة طبيعته اللاهوتية هو من طبيعة الله حقاً. لذلك نقول في قانون الإيمان عن المسيح (.. .. إله حق من إله حق).

    كما أن كلمة "ابن" تفيد المساواة:
    فإذا قلنا (فلان ابن عشر سنوات) نقصد أن عمره مساو لعشر سنوات. وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو مساو لله. ولذلك نقول في قانون الإيمان عن المسيح (مساو للأب في الجوهر).

    4- كذلك كلمة "ابن" تفيد ذات الشيء معلناً (ظاهراً):
    فقولنا (بنات الفكر) نقصد الفكر ذاته معلنا أو ظاهراً. وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) يفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو ذات الله معلناً أو ظاهراً في صورة إنسان ولهذا يقول الكتاب المقدس عن المسيح (هو صورة الله غير المنظور) (كو 1 : 15)

    ويقول أيضاً "هو بهاء مجده (أي مجد الله) ورسم جوهره" (عب 1 : 3)

    وهذا يوافق قول الشيخ محي الدين العربي (الكلمة هي الله متجلياً ... وأنها عين الذات الإلهية لا غيرها). (كتاب فصوص الحكم جزء 1 ص 35)

    5- بالإضافة إلى ذلك فأن كلمة "ابن" تفيد الملازمة وعدم الانفصال:
    ففي سـورة البقرة "… وآتي المال على حبة ذوي القربى (أي الأقرباء) واليتامى والمساكين وابن السبيل". ويفسر الإمام النسفى كلمة (ابن السبيل) فيقول ابن السبيل أي المسافر، ودعي ابن السبيل لملازمته للطريق) أي أنه ملازم السبيل (الطريق) طول حياته لكثرة أسفاره.
    وعلى هذا القياس فقولنا (المسيح ابن الله) نقصد أن المسيح من جهة لاهوته ملازم لله ولم ينفصل عنه رغم أنه كان في الجسد. ولذلك نقول في القداس الإلهي (بالحقيقة نؤمن أن لاهوته لم يفارق ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين).
    ويوافق ذلك قول الأستاذ عباس العقاد:

    "إن الأقنوم جوهر واحد. فإن الكلمة والآب وجود واحد، وأنك حين تقول الآب لا تدل على ذات منفصلة عن الابن لأنه لا تركيب في الذات الإلهية (أي أن الله غير مركب من ذوات أو نفوس متعددة) ".
    (كتاب الله ص 171)


    مما سبق يتضح لنا الآتي:

    1- أن كلمة (ابن الله) لا يقصد بها المعنى الحرفي (أي الولادة الجسدية).

    2- أن كلمة (ابن الله) هي تعبير أراد به الوحي الإلهي أن يقرب معني علاقة (اللاهوت) الذي ظهر في المسيح (بالله) الذي لم يره أحد قط أي أنهما واحد في الجوهر.

    3- أن كلمة (ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو مساو لله.

    أن كلمة (ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو ذات الله معلناً أو ظاهراً في صورة إنسان.

    4- إن كلمة (ابن الله) تفيد أن المسيح من جهة لاهوته هو ملازم لله ولم ينفصل عنه رغم أنه كان في الجسد.


    لعلك الآن ياخي قد أدركت أننا لا نعارض القرآن في قولنا أن المسيح ابن الله لأننا لا نقصد المعنى الذي يحاربه القرآن وهو العلاقة الجسدية التناسلية نتيجة الزواج. حاشا وألف كلا.

صفحة 4 من 14 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من الذى أحيا "الرب" من الموت؟
    بواسطة ismael-y في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-06-2013, 08:42 AM
  2. الرب المسلوخ لأجل قايين الذي قتل هابيل .
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-10-2008, 02:30 PM
  3. من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2005, 01:08 PM
  4. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-10-2005, 01:45 PM
  5. من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟

من الذي أحيا الرب من الموت ؟؟