مقارنة سريعة بين الديانتين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مقارنة سريعة بين الديانتين

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 27

الموضوع: مقارنة سريعة بين الديانتين

  1. #11
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    الزميل الأستاذ / إيليا
    مرحبا بك في هذا المنتدي المبارك
    الدين لا بد أن يقوم أولا علي عقيدة
    أساس الإسلام هو التوحيد وعبادة الله سبحانه وتعالي القدوس المطهر عن النقائص والعيوب الذي لا تأخذه مجرد سنة من النوم
    الذي لا يشبه أحدا من خلقه

    لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11)
    تعبد الله سبحانه وتعالي خالق السماوات والأرض
    أما النصرانية فهي تعبد بشرا عاش علي الأرض وأكل وشرب ونام
    وهي تخالف الكتاب المقدس
    ليس الله إنسانا فيكذب ، ولا ابن إنسان فيندم . هل يقول ولا يفعل ؟ أو يتكلم ولا يفي ( العدد 23 : 19 ).
    ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني ، وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله . هذا لم يعمله إبراهيم ( يوحنا 8 : 40 ).
    وهذه هي الحياة الأبدية : أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته ( يوحنا 17 : 3 ).
    إذن حضرتك مع إحترامي لك
    ما الفرق بين النصرانية التي تعبد مخلوقا وهو سيدنا عيسي عليه السلام
    و الهندوسية التي تعبد مخلوقا أيضا وهي البقرة
    وحا شا لله سبحانه وتعالي أن أشبه معبود النصاري بمعبود الهندوس
    فالمسيح عليه السلام مكرم عندنا في الإسلام أكثر من النصرانية
    ولكن تشبيه عبادة المخلوق هنا بعبادة المخلوق هناك
    إذن حضرتك تقارن دين حق من عند الله عز وجل
    بدين باطل من تأليف القساوسة والرهبان والمجامع المقدسة
    ثانيا
    خذ أي جانب من جوانب الحياة وقم بعمل مقارنة سريعة
    مثلا
    الميراث
    في الإسلام
    ثلاث آيات فقط
    صفحة واحدة فقط تحدد الميراث ويسير عليه مليار وربع مسلم في العالم
    هل يوجد في النصرانية ميراث ؟
    هل يستطيع النصاري وضع قانونا للميراث من صفحة واحدة كما في القرآن الكريم

    في الجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالي
    يوجد في الإسلام جهاد وبأخلاقة السامية
    لا تقطع شجرة لا تقتل طفلا ولا أمرأة
    في النصرانية
    الكتاب الوحيد الذي يأمر بقتل الأطفال
    وليت الأمر يتوقف علي القتل بل يتعداه إلي تحطيم الأطفال وشق بطون الحوامل
    الكتاب الوحيد الذي يأمر بالنشر بالمناشير والفؤس والنوارج
    الكتاب الوحيد الذي يأمر أكل لحوم البشر
    .......................
    في الإقتصاد
    ما رأيك لو تعامل الناس علي أساس سعر الفائدة يساوي صفرا كما قال كينز أبو الإقتصاد
    أي يتعامل الناس بترك الربا كما أمر الإسلام
    تنخفض التكاليف بمقدار الفائدة يقل السعر وتزيد الكفاءة
    في مجال البيئة
    حديث شريف واحد به الحل الجذري لمشاكل البيئة
    51 - حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ سُهَيْلٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ
    وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ
    في مجال الطب
    حديث شريف واحد به حل لمشاكل السمنة وعلاج للأمراض بإستخدام الطب الوقائي
    ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه .
    تخريج السيوطي : عن المقدام بن معد يكرب.
    تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 5674 في صحيح الجامع.‌
    في العدل وشهادة الحق حتي ولو علي النفس

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135)

    يتبع إن شاء الله تعالي
    التعديل الأخير تم بواسطة khaled faried ; 24-07-2006 الساعة 12:03 AM

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    183
    آخر نشاط
    08-10-2008
    على الساعة
    12:09 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيليا
    زملائي الكرام، تحية طيبة لكم وبعد..
    أتوجه إليكم بهذا السؤال رغبة مني في استطلاع آرائكم واعتقاداتكم بكل احترام لكم ولدينكم.
    سؤالي هو: لو أقصينا عقيدة الثالوث المقدس واتحاد اللاهوت بالناسوت جانبًا،، فما الميزة القطعية التي قدمها الإسلام على المسيحية؟
    وأعني بالقطعية هي انعدام الميزة تمامًا عند الآخر وليس مجرد التفاوت.
    تحياتي لكم
    مع إحترامى الشديد لسؤالك , فهو ضد المنطق والعقل !
    أولا :
    كل عقيده تقوم على أساسيات , فإذا كان الأساس الذى تقوم عليه العقيده باطل أو به خلل أو لايتوافق مع العقل , فإن العقيده تسقط وتهوى ويسقط ويهوى كل ما يندرج تحتها !
    وأقصد بالأساسيات : ما يجعل شخص ما مسلما , وما يجعل شخص ما مسيحيا , وما يجعل شخصا ما يهوديا.....إلخ
    فعلى سبيل المثال : إن أردت أنا أن أتعرف على المسيحيه , فالسؤال البديهى والمنطقى الذى يطرأ على الذهن مباشره , هو
    ما المقصود بعقيده الثالوث ؟؟؟؟
    ما المقصود بالفداء والصلب ؟؟؟؟
    فإن لم أجد إجابه مقنعه واضحه يقبلها العقل ومؤيده بأدله من الإنجيل , فاسمح لى فإن هذه العقيده وكل ما يندرج تحتها باطل !!! فالعقيده التى تشوهت أساسياتها بالتأكيد قد تشوهت فروعها !!!
    يا عزيزى هذه بديهيات لايمكن بأى حال من الأحوال وضعها جانبا ثم تقوم بمقارنه الفروع !!!! فأنت تسير فى إتجاه خاطىء تماما !!!
    ثانيا :
    حتى لو أقصينا عقيدة الثالوث المقدس واتحاد اللاهوت بالناسوت جانبًا،، فالإسلام قطعا سيتفوق على المسيحيه .
    وإن كنت أرى أن مقارنه من هذا النوع غير ذات معنى , لأن المقارنه بين عقيدتين يجب أن تنصب فى المقام الأول على الأسس التى تقوم عليها كل عقيده فإن بطلت بطلت العقيده كلها وكل ما يندرج تحتها !!
    ولى سؤال طرأ على ذهنى عندما قرأت سؤالك :
    هل معنى سؤالك أن عقيدة الثالوث المقدس واتحاد اللاهوت بالناسوت تمثل نقاط ضعف فى المسيحيه , أو أنها مستحيله الفهم , أو لايمكن إدراكها بالعقل ؟؟؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة الفارس النبيل ; 24-07-2006 الساعة 01:37 AM

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    171
    آخر نشاط
    26-10-2007
    على الساعة
    01:23 AM

    افتراضي

    الضيف بيدعي ان الاختلاف بين القرآن و الكتاب المقدس في مسألة الأنبياء تفاوتية
    سأقوم بوضع بعض الامثلة عشان يشوف بنفسه:
    1 - الافتراء على النبي عيسى عليه السلام ووصفه باللعنة
    Gal 3:13 اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ».

    و يبدو ان من كتب هذا الكلام لا يعلم ان الملعون هو المطرود من رحمة الرب

    2- الافتراء على سيدنا سليمان ووصفه بالشرك
    1Ki 11:4 وَكَانَ فِي زَمَانِ شَيْخُوخَةِ سُلَيْمَانَ أَنَّ نِسَاءَهُ أَمَلْنَ قَلْبَهُ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى، وَلَمْ يَكُنْ قَلْبُهُ كَامِلاً مَعَ الرَّبِّ إِلَهِهِ كَقَلْبِ دَاوُدَ أَبِيهِ.
    1Ki 11:5 فَذَهَبَ سُلَيْمَانُ وَرَاءَ عَشْتُورَثَ إِلَهَةِ الصَّيْدُونِيِّينَ وَمَلْكُومَ رِجْسِ الْعَمُّونِيِّينَ.
    1Ki 11:6 وَعَمِلَ سُلَيْمَانُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَلَمْ يَتْبَعِ الرَّبَّ تَمَاماً كَدَاوُدَ أَبِيهِ.
    بينما يقول القرآن
    وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ [البقرة : 102]
    3- اتهام سيدنا هارون عليه السلام انه صنع العجل بيديه ليعبده بني اسرائيل .. ثم عاد و كذب على أخيه
    Exo 32:1 وَلَمَّا رَاى الشَّعْبُ انَّ مُوسَى ابْطَا فِي النُّزُولِ مِنَ الْجَبَلِ اجْتَمَعَ الشَّعْبُ عَلَى هَارُونَ وَقَالُوا لَهُ: «قُمِ اصْنَعْ لَنَا الِهَةً تَسِيرُ امَامَنَا لانَّ هَذَا مُوسَى الرَّجُلَ الَّذِي اصْعَدَنَا مِنْ ارْضِ مِصْرَ لا نَعْلَمُ مَاذَا اصَابَهُ».
    Exo 32:2 فَقَالَ لَهُمْ هَارُونُ: «انْزِعُوا اقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي اذَانِ نِسَائِكُمْ وَبَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَاتُونِي بِهَا».
    Exo 32:3 فَنَزَعَ كُلُّ الشَّعْبِ اقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي اذَانِهِمْ وَاتُوا بِهَا الَى هَارُونَ.
    Exo 32:4 فَاخَذَ ذَلِكَ مِنْ ايْدِيهِمْ وَصَوَّرَهُ بِالْازْمِيلِ وَصَنَعَهُ عِجْلا مَسْبُوكا. فَقَالُوا: «هَذِهِ الِهَتُكَ يَا اسْرَائِيلُ الَّتِي اصْعَدَتْكَ مِنْ ارْضِ مِصْرَ!»
    Exo 32:5 فَلَمَّا نَظَرَ هَارُونُ بَنَى مَذْبَحا امَامَهُ وَنَادَى هَارُونُ وَقَالَ: «غَدا عِيدٌ لِلرَّبِّ».
    Exo 32:6 فَبَكَّرُوا فِي الْغَدِ وَاصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ وَقَدَّمُوا ذَبَائِحَ سَلامَةٍ. وَجَلَسَ الشَّعْبُ لِلاكْلِ وَالشُّرْبِ ثُمَّ قَامُوا لِلَّعِبِ.
    ثم عندا سأله موسى عليه السلام عن ذلك
    Exo 32:21 وَقَالَ مُوسَى لِهَارُونَ: «مَاذَا صَنَعَ بِكَ هَذَا الشَّعْبُ حَتَّى جَلَبْتَ عَلَيْهِ خَطِيَّةً عَظِيمَةً؟»
    Exo 32:22 فَقَالَ هَارُونُ: «لا يَحْمَ غَضَبُ سَيِّدِي! انْتَ تَعْرِفُ الشَّعْبَ انَّهُ شِرِّيرٌ.
    Exo 32:23 فَقَالُوا لِيَ: اصْنَعْ لَنَا الِهَةً تَسِيرُ امَامَنَا. لانَّ هَذَا مُوسَى الرَّجُلَ الَّذِي اصْعَدَنَا مِنْ ارْضِ مِصْرَ لا نَعْلَمُ مَاذَا اصَابَهُ.
    Exo 32:24 فَقُلْتُ لَهُمْ: مَنْ لَهُ ذَهَبٌ فَلْيَنْزِعْهُ وَيُعْطِنِي. فَطَرَحْتُهُ فِي النَّارِ فَخَرَجَ هَذَا الْعِجْلُ».

    بينما يصحح القرآن ذلك فمن قام بفتنة قوم موسى هو السامري و ليس هارون عليه السلام ..
    وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي [طه : 90]

    طبعا دي بعض الامثلة لكن الكتاب المقدس ملئ بآلاف التخاريف
    ------------------------
    أيضا القرآن الكريم لا يحتوي على التناقضات الموجودة بكثرة في الكتاب المقدس
    فنجد مثلا:
    حسب التوراة فان سيدنا اسماعيل تم طرده بدون سبب بعد فطام اسحاق أي و عمره حوالي 16 عاما
    في حين نجد ان سفر التكوين 21:14-20 يصفه بأن طفل صغير تحمله أمه على كتفها
    اذا اضفنا الى ذلك وصف اسحاق بابن ابراهيم الوحيد رغم انه ليس كذلك .. و ان اسماعيل من دون جميع ابناء ابراهيم الذي باركه الرب و عد توضيح أي سبب لطرده رغم حب ابراهيم الشديد له .. نجد ان التزوير واضح و فاضح
    و قد قام القرآن الكريم بتصحيح هذا الهراء بذكر التسلسل السليم للأحداث
    فقد امر الله ابراهيم باخذ اسماعيل وامه الى مكة كي يمهد للرسالة الخاتمة و كان ذلك قبل ان يفطم
    ولما بلغ السعي رأى انه يذبحه و تم الفدء
    ثم ولد بعده اسحاق عليه السلام
    ----------
    بالاضافة الى ذلك نجد ان الكتاب المقدس ملئ بالتفاصيل المملة و عديمة الفائدة كأنما هو كتاب تاريخ و ليس كتاب ديني .. و رغم ذلك نجده غير دقيق تاريخيا .. فنجد مثلا ان سيدنا آدم عاش عام 4000 قبل الميلاد و ان طوفان نوح الذي دمر كل ما على وجه الأرض حدث عام 2344 قبل الميلاد و كلها حقائق تكشف زيف الكتاب المدعو بالمقدس
    التعديل الأخير تم بواسطة الوحدة الإسلامية ; 24-07-2006 الساعة 03:22 AM

  4. #14
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    رد شبهة كذب إبراهيم عليه السلام




    سورة الإسراء

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    وَلَقَدْ آَتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55) قَالَ بَل رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (56) وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57) فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67)




    فزعمت المخطّئة أنّ قوله (بل فعله كبيرهم )كذب لا شك فيه، لاَنّه هو الذي كسر الاَصنام وجعلها جذاذاً إلاّ كبيرها، فكيف نسب التكسير إلى كبيرها؟

    ولا يخفى أنّ الشبهة واهية جداً،لاَنّ الكذب في الكلام إنّما يتحقق إذا لم يكن هناك قرينة على أنّه لم يرد ما ذكره، بالاِرادة الجدية، وانّما ذكره لغاية أُخرى، ومع تلك القرينة لا يُعد الكلام كذباً، والقرينة في الكلام أمران:
    الاَوّل: قوله (عليه السلام ) عند مغادرة قومه البلد ومخاطبتهم بقوله: (وتَاللّهِ لاََكيدنَّ أصنامَكُمْ بَعْدَ أنْ تُوَلُّوا مُدْبِرين)، ولا يصح حمل ذلك على أنّه قاله في قلبه وفكرته، لا بصورة المشافهة والمصارحة، وذلك لاَنّ إبراهيم كان مشهوراً بعدائه وكرهه للاَصنام، حتى أنّهم بعد ما رجعوا إلى بلدهم ووجدوا الاَصنام جذاذاً، أساءوا الظن به، واتهموه بالعدوان على أصنامهم وتخريبها و (قالُوا سَمِعْنا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقالُ لَهُ إبراهِيمُ )
    الثاني: انّ من المسلّم بين إبراهيم وعبدة الاَصنام أنّ آلهتهم صغيرها
    وكبيرها لا تقدر على الحركة والفعل، فمع تلك القرينة والتسليم الواضح بينه وبينهم، بل وبين جميع العقلاء، إذا أجاب إبراهيم بهذا الكلام يعلم منه أنّه لم يتكلم به لغاية الجد، بل لغاية أُخرى حتى ينتبه القوم إلى خطئهم في العقيدة.
    ويزيد توضيحاً ما ورد في القصص: إنّ إبراهيم بعد أنْ حطّم الاَصنام الصغيرة جعل الفأس على عنق كبيرها، حتى تكون نسبة التحطيم إلى الكبير مقرونة بالقرينة وهي: أنّ آلة الجرم تشهد على كون الكبير هو المجرم دون إبراهيم، ومن المعلوم أنّ هذا العمل والشهادة المزعومة، أشبه شيء في مقام العمل باستهزائه بالقوم وسخريته مما يعتقدون.
    فعلى تلك القرائن قد تكلّم إبراهيم بهذه الكلمة لا عن غاية الجد، بل لغاية أُخرى كما يبيّنها القرآن، فإذا انتفى الجد بشهادة القرائن القاطعة ينتفي الكذب.
    وأمّا الغاية من هذا الكلام فهو أنّه طرح كلامه بصورة الجد وإن لم يكن عن جد حقيقي، وطلب منهم أن يسألوا الاَصنام بأنفسهم، وأنّه مَن فعل هذا بهم؟ لغاية أخذ الاعتراف منهم بما أقرّوا به في الآية، أعنى قولهم: (لقد علمت ما هوَلاء ينطقون )حتى يتسنّى للخليل (عليه السلام ) كبتهم وتوبيخهم ـ بأنّه إذا كان هوَلاء على ما يصفون ـ بقوله (عليه السلام ) : (أفتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئاً ولا يضركم * أُف لكم ولما تعبدون من دون الله أفلا تعقلون ) وفي موضع آخر يقول: (أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ * وَاللهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ) فتبين من ذلك أنّ قوله: (بل فعله كبيرهم) لم يكن كلاماً عن جد وجزم وعزم حتى
    يوصف بالكذب، بل كان كلاماً أُلقي على صورة الجد ليكون ذريعة لاِبطال عبادتهم وشركهم، وكانت القرائن تشهد على أنّه ليس كلاماً جديّاً ولو كان هذاالكلام صادراً من عاقل غير النبي (عليه السلام ) لاَجزنا لاَنفسنا أن نقول: إنّ الغاية، الاستهزاء والتهكّم بعبدة الاَصنام والاَوثان حتى يتنبهوا بذلك الوجه إلى بطلان عقيدتهم.
    ولما كان هذا النمط من الحوار والاحتجاج الذي سلكه إبراهيم في غاية القوّة والمتانة، لم يجد القوم جواباً له إلاّ الحكم عليه بالتعذيب والاِحراق شأن كل مجادل ومعاند إذا أفحم، كما يقول سبحانه: (قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَاناً فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيم * فَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الاََسْفَلِينَ ) ، وفي آية أُخرى: (قَالُوا حَرّقُوهُ وَ انصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ ) هذا هو الحق الصراح لمن طالع القصة في القرآن الكريم، ومن أمعن النظر فيها يجد أنّ الجواب هو ما ذكرنا.
    أيضا :
    يجاب بأنّه لم يكذب وانّما نسب الفعل إلى كبيرهم مشروطاً لا منجزاً، وانّما يلزم الكذب لو نسبه على وجه التنجيز حيث قال: (بل فعله كبيرهم هذا فاسئَلوهم إن كانوا ينطقون) فكأنّه قال: فعل كبيرهم هذا العمل إن كانت الاَصنام المكسورة ناطقة، وبما أنّ المشروط ينتفي بانتفاء شرطه، وكان الشرط ـ أعني نطقها ـ منتفياً كان المشروط ـ أي كون الكبير قائماً بهذا الفعل ـ منتفياً أيضاً.
    وهذا الجواب لا ينطبق على ظاهر الآية، لاَنّها تشتمل على فعلين:
    أحدهما قريب من الشرط، والآخر بعيد عنه، ومقتضى القاعدة رجوع الشرط إلى القريب من الفعلين لا إلى البعيد، والرجوع إلى كلا الفعلين خلاف الظاهر أيضاً، وإليك توضيحه:
    1. بل فعله كبيرهم: الفعل البعيد من الشرط.
    2. فاسألوهم: الفعل القريب من الشرط.
    3. ان كانوا ينطقون: هذا هو الشرط.

    فرجوعه إلى الاَوّل وحده، أو كليهما، خلاف الظاهر، والمتعين رجوعه إلى الثاني، فصار الحكم بأنّه فعله كبيرهم منجزاً لا مشروطاً.
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  5. #15
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    اقتباس
    الزميل سعد، سعدت بمداخلتك،
    وأنا تالله , سعدت بوجودك معنا , فبدايتك علمية و ليست سب وسخرية كمن سبقك
    و لكني أعيب عليك أنك تجاهلت سؤال في مداخلتي ألا وهو

    لو أقصينا عقيدة الثالوث المقدس واتحاد اللاهوت بالناسوت جانبًا،، فما الميزة القطعية التي قدمتها النصرانية على اليهودية ؟؟


    اقتباس
    حبذا لو أخذنا بالديانة المسيحية ككل وليس بالعهد الجديد فقط أو بسفر بعينه حتى لا تتشوه الصورة.
    كما أود لو ركزنا على الأصول وتجاوزنا الفروع، فهل ترى مثلاً أن اللواط مسموح به في المسيحية؟
    لو كنت أجبت على سؤالي السابق ما قلت هذه الجملة , لأنه طبعا هناك فرق بين ما تقولون وما تفعلون

    فلا تقل لي أن العهد القديم يدخل في تشريعاتكم , لأنك تعلم أني لست جديد على كتابكم , فلو كان هذا صحيح إذا أخبرني بالله عليك
    الطلاق لغير علة الزنا كان حلالا في العهد القديم و حرمتموه
    تعدد الزوجات كان حلالا في العهد القديم و حرمتموه
    الذبائح و الأضاحي , كانت لكفارة الخطيئة ونسختموها
    الخنزير كانت حراما في العهد القديم وحللتموه
    الخمر كانت حراما في العهد القديم و حللتموها

    إذا من ناحية التشريع هناك فرق طبعا بين العهد القديم و العهد الجديد فلا تخلط الأوراق ببعضها

    أما عن سؤالك عن اللواط , أنا لم أرى ما يحرمه في كتابكم !
    فطبعا يتبادر لأى مسلم بسيط مثلي أن يتسأل ما رأي يسوع في اللواط؟

    اقتباس
    بالنسبة للزكاة تقابلها الصدقة والإنفاق في المسيحية، ولا تنسى أن الزكاة نظام خاص بالمسلمين، فلا يجوز إعطاؤها لغير المسلم، وهذه قد يراها البعض مظهرًا عنصريًا بدلاً من أن يكون حسنًا، خصوصًا أنها واجبة بينما الصدقة التي يجوز إعطاؤها لغير المسلم ليست واجبة.
    ما دخل ما سألتك إياه , بما أجبت أنت؟؟؟ , أنا لم أقل أن لنا في زكاتكم و لا لكم في زكاتنا !!

    أنا أسألكم , ما حدود و نصاب ومصارف صدقاتكم , كيف وأين و متى تخرجون الأموال ؟

    ألا يوجد تشريع نصراني منظم لذلك ؟؟؟

    ثم لماذا أنتقيت موضوع اللواط و الزكاه ونسيت باقي ما سألتك إياه ؟؟؟

    ماذا عن البغاء ؟
    ماذا عن المخدرات ؟

    اقتباس
    أما أقسام ودرجات الأعمال، فقد تفضلت وقلت أن هناك القانون الوضعي، ولعلك تعرف عزيزي الفاضل أن المسيحية تعطي قيصر ما لقيصر..
    عزيزي أنت لم تفهم ما كتبته لك فأدعوك لأن تعيد القراءة
    و ها هو

    في كل شرائع الدنيا هناك درجات للأعمال
    مثلا في القانون الوضعي , هناك المخالفة و الجنحة و الجناية
    و في شريعتنا هنا المباح و الجائز و المكروه والحرام
    فما هي أقسام و درجات الأعمال في شريعتكم ؟


    أنا ضربتك لك القانون الوضعي كمثال لتعرف ما الذي أقصده!

    مرة أخرى

    ما هي أقسام و درجات الأعمال في شريعتكم ؟

    سأضع إجابة مفترضة إلى أن تقوم بتحضير إجابتك

    لا يوجد في المسيحية تشريع أصلا حتى يكون فيه درجات
    التعديل الأخير تم بواسطة sa3d ; 24-07-2006 الساعة 12:26 PM
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    171
    آخر نشاط
    26-10-2007
    على الساعة
    01:23 AM

    افتراضي

    هل يوجد يا نصراني في كتابكم مثل هذه الآية

    فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ [الروم : 30]

    طبعا لا لأن دينكم يتصادم مع العقل و الفطرة السليمة.

  7. #17
    الصورة الرمزية believer
    believer غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    318
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-05-2012
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    اقتباس
    بواسطة ايليا
    اختلاف طريقة التعامل لا تعني الفشل والجهل، بل يمكن القول أنها من باب إقامة الحجة على الناس واللطف بهم وإظهار العديد من المظاهر كالقوة والجبروت تارة والرحمة والمحبة تارة أخرى.
    يا سيدى هذا التفسير هو كلام لا يوجد له اى نصوص تؤيده ، ان الحقيقة التاريخية و الدينية أن سنة الله لالاف السنين كانت عقاب و ابادة للمصرين على الكفر ..........فلا يمكن أبدا أن تتحول هذه السياسة فجأة الى النقيض ، يا سيدى ان ذلك يتناقض مع الالوهية الحقة ...ان المعنى الوحيد المفهوم هو ان عقيدة الفداء هى امر مختلق ..ثم كيف تقول ان الله يظهر القوة أحيانا و يظهر الرحمة و المحبة أحيانا أخرى ...فما هى العلاقة بالله عليك بين الرحمة و قتل الله و بين المحبة وبين صلب الله بعد البصق عليه و ضربه و اهانته ..........اهذه تسميها رحمة و محبة بالبشر ؟و الله انه لو صلب اليوم احد اعتى المجرمين و السفاحين بالطريقة التى تتصورون ان الله صلب بها لقامت الدنيا و لم تقعد احتجاجا على الوحشية و الدموية..فما بالك بان ذلك حدث لله نفسه ؟
    اما رحمة الله الحقيقية فقد بشر بها فى عشرات الآيات..


    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53

    وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }الروم46


    اقتباس
    ولا تنسى أن الله حسب الديانة الإسلامية كان يعذب ويستأصل لكنه توقف عن ذلك، فهل يعني هذا أنه فاشل وجاهل – وحاشاه- لمجرد أنه لم يعد كما كان؟
    هذه اجابة لا علاقة بها مع الموضوع فالله بشر المؤمنين الموحدين بالجنة فالله لن يعذب من أسلم وجه لله حنيفا فهذا ما دعا الله اليه فى الاسلام

    بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }البقرة112

    {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً }الكهف30


    اننى أؤكد لك مرة أخرى أن هناك مشكلة خطيرة عندكم وهى أنكم لاول مرة تسمعون انتقادات عن دينكم ، انتم تعيشون فى انغلاق و افكار احادية شديدة القطبية و هناك غلالة كثيفة عما يقوله المسلمين ، ان هناك احساسا خاطئا ينقل اليكم انكم على صواب و ان المسلمين على باطل ...ان الموضوع لكى يستكمل ..لا زال سؤالى عن متى اصبح الله ثلاثيا و فجأة قائما فان الله لوكان ثلاثيا لظهلا ذلك فى الرسالات السابقة فالله لايتغير و لا يتبدل كما أنه بالقطع لا يخجل من الاعلان عن نفسه ...فمتى اصبح الله ثلاثيا هل هذا معقول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    816
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-12-2014
    على الساعة
    10:27 PM

    افتراضي

    أسجل إعجابي بمستوى الحوار الراقي جداً
    ومرحباً بك ضيفنا معنا في منتدانا الكريم

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    12-11-2006
    على الساعة
    08:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيليا
    سؤالي هو: لو أقصينا عقيدة الثالوث المقدس واتحاد اللاهوت بالناسوت جانبًا،، فما الميزة القطعية التي قدمها الإسلام على المسيحية؟
    وأعني بالقطعية هي انعدام الميزة تمامًا عند الآخر وليس مجرد التفاوت.
    تحياتي لكم
    لنحلل سؤالك :
    الميزة : هي أي شيء يميز اي شيء ولا يشترط فيه الأفضلية
    مثلا بنطلون علي بزراير وبنطلون زيد بسوستة
    هذا يعني أن بنطلون زيد له ميزة غير موجودة في بنطلون علي , والعكس صحيح

    التفاوت : اختلاف شيئين في نسبة , والتفاوت نفسه ميزة
    مثلا عضلات زيد قوية وعضلات زيد ضعيفة
    أو زيد كريم وعلي بخيل
    فالكرم (النسبة ) ميزة عند زيد غير موجودة عند علي
    أي أن التفاوت ميزة وقد يكون أيضا أفضلية

    أما أنت فتريد ميزة وليس مجرد تفاوت
    وبهذا فسؤالك فاسد عقيم لأن التفاوت ميزة

    تحياتي للجميع

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    920
    آخر نشاط
    29-04-2009
    على الساعة
    12:36 AM

    افتراضي

    اقتباس
    لو أقصينا عقيدة الثالوث المقدس واتحاد اللاهوت بالناسوت جانبًا،، فما الميزة القطعية التي قدمتها النصرانية على اليهودية ؟؟
    ممتاز اخي سعد
    ايليا كررت سؤال سعد حتى اذكرك فقط .

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

مقارنة سريعة بين الديانتين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مقارنة سريعة بين آيات القرآن وكلام الكتاب المقدس
    بواسطة اسد الصحراء في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-07-2013, 04:09 AM
  2. السلام عليكم اريد اجابة سريعة من فضلكم
    بواسطة رسول الله حي في قلوبنا في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-12-2010, 05:05 PM
  3. طريقة عمل وجبات جديدة و سريعة بالصور
    بواسطة عجميستا في المنتدى قسم العناية بالبشرة والصحة والجمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-12-2010, 11:56 PM
  4. مناظرة سريعة في ألوهية السيد المسيح
    بواسطة السيف البتار في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 30-09-2010, 01:20 PM
  5. نظرة سريعة في مخطوطات الكتاب المقدس ... ( الرد على منيس عبد النور )
    بواسطة ضياء الاسلام في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-01-2008, 01:15 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مقارنة سريعة بين الديانتين

مقارنة سريعة بين الديانتين