(الحوار الثاني)للتعقيب على مناظرة الناسخ والمنسوخ

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

(الحوار الثاني)للتعقيب على مناظرة الناسخ والمنسوخ

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 64

الموضوع: (الحوار الثاني)للتعقيب على مناظرة الناسخ والمنسوخ

  1. #11
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    هذه مشاركة الأخ ismael-y

    اقتباس
    المشاركة الأصلية بواسطة يوسف الصديق
    الاخ الفاضل Lion

    اشكرك لاجل طرحك لموضوع الناسخ والمنسوخ فى القرآن
    وأن كنت انتظر منك الرد على التسأولات الموجوده بالطرح
    وهذا ما انتظره منك ، وارجوا أن لا تتجاهله المرة القادمة
    وبناء على رغبتك سأجيب على سؤال من اسئلتك التى طرحتها
    س1 : هل لديك ما يزيد عما طرح من قبل بخصوص الناسخ والمنسوخ ؟
    نعم لديا ما ارى أنه الاساس لفهم الناسخ والمنسوخ وهو ما يسمى حديث الغرانيق

    -" مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا، نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا، أَلَمْ تَعْـلَمْ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " (سورة البقرة2: 106).


    -" وَإِذَا بَدَّلنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ، وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزّلُ، قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرِ! بَلْ أَكْثَرُهًمْ لاَ يَعْلًمُونَ "
    ( سورة النحل16: 101).
    -يَمْحُواْ اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ، وَعِندَهُ أَمُّ الْكِتَابِ " (سورة الرعد13: 39).


    -فينسخ الله مَا يُلْقِى الْشَيْطَانُ، ثُمَّ يُحْكٍمُ اللهُ آيَاتِهِ، وَاللهُ عَلِيمُ حَكٍيمُُ" (سورة الحج22: 52).


    §قال الأئمة: لا يجوز لأحد أن يفسر كتاب الله تعالي، إلا بعد أن يعرف منه الناسخ والمنسوخ، وقد قال على رضي الله عنه لقاضٍ: أتعرف الناسخ من المنسوخ؟ قال: لا، قال (أي على): هلكت وأهلكت
    (الإتقان في علوم القرآن، لجلال الدين السيوطي، المكتبة الثقافية، بيروت 1973 الجزء الثاني ص20).
    §يقول أبو جعفر النحاس: فمن المتأخرين من قال: ليس في كتاب الله عز وجل ناسخ و لا منسوخ… وهذا القول عظيم جداً، يئول إلى الكفر. (الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم، تحقيق د/ شعبان محمد إسماعيل، مكتبة عالم الفكر، القاهرة1986ص1و3).


    §تروى كتب التاريخ الإسلامية وكتب السير والأخبار، عن ابن جرير الطبرى: "أن النبي في المراحل الأولى من دعوته في مكة، وبعد أن هاجر أتباعه إلى الحبشة، ورأى تجنب قريش له، وأنه في نفر قليل من أصحابها -استشعر الوحشة- فتمنى قائلاً: "ليته لا ينزل على شيء ينفرهم منى". كما يُروى أنه قرأ سورة النجم في المسجد الحرام أمام سادات قريش، ومعه بعض أتباعه يُصّلون معه، ولما وصل إلى الآيات " أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى" (النجم53 : 19و20)، يُروى أنه استمر يقول:


    "تلك الغرانيق العلا، إن شفاعتهن لترتجى"،


    مما أدى إلى صدى واسع النطاق، حيث أعلنت قريش رضاها عن النبي وعما تُلي من آيات، وقالت: " بلى، لقد عرفنا أن الله يحيى ويميت، ويخلق ويرزق، لكن هذه تشفع لنا عنده، وإذا جعلت لها نصيباً، فنحن معك".


    ويذكر الطبرى: "أن المؤمنين صدقوا نبيهم فيما جاءهم عن ربهم؟! .. فلما انتهى إلى السجدة، سجد المسلمون بسجود نبيهم، تصديقاً لما جاء به وإتباعاً لأمره، وسجد من سجد من المشركين وغيرهم، لِما سمعوا مِن ذكر آلهتهم، فلم يبقَ في المسجد مؤمن ولا كافر إلا وسجد"، (تاريخ الرسل والملوك، للطبرى، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، دار المعارف، القاهرة الطبعة 2،1960 ج2ص237-340).


    ويروى البخارى عن ابن عباس قوله: " فسجد المشركين كلهم إلا الوليد بن المغيرة، فإنه أخذ تراباً من الأرض فرفعه إلى وجهه" (النحاس ، الناسخ والمنسوخ. مرجع سابق ص225).


    §ويذكر د/سيد القمني: قد نجد تبريراً قرآنياً لما حدث، لا مجال فيه لخلط أو لبس، يوضح أن الشيطان لعنه الله، انتهز فرصة تمني النبي القرب من قومه، فتدخل في الوحي إبان تلقيه، وألقى إليه بتلك الآيات الفظيعة، فنسخها تعالى بالآيات الصادقة، ويعلمنا الله تعالى أن ذلك ليس أمراً جديداً ولا غريباً، فقد كان الشيطان يفعلها مع أي نبي من الأنبياء والرسل، إذا تمني أحدهم ذات الأمنية أو مثلها، وقد جاء هذا الإيضاح في الآية:


    " وما أرسلنا قبلك من رسول ولا نبي، إلا إذا تمنى، ألقى الشيطان في أمنيته، فينسخ الله ما يلقى الشيطان، ثم يحكم الله آياته" ( الحج : 52) (الأسطورة والتراث للقمنى ص253).


    §وقد عقب القدامى والمحدثين، ومن القدامى، قال الحافظ بن حجر: " كثرة الطرق تدل على أن للقصة أصلاً"، وأبو جعفر النحاس، الذي قال: "هذا حديث مفظع وفيه هذا الأمر العظيم" ( المراجع السابق ص225 ) ، ومن المحدثين د/ شعبان محمد إسماعيل (محقق كتاب النحاس السابق ذكره) : "أنه لو جوزنا ذلك، لذهبت الثقة بالأنبياء، ولوجد المارقون سبيلاً للتشكيك في الدين" (المرجع السابق ص 11).


    §تعليق : أن فكرة إمكان تدخل الشيطان في الوحي، وأن الله أو جبريل يحكم الآيات بعد إفساد الشيطان، شبهة مؤلمة على هذا الوحي، كما أن هذا التدخل الشيطاني من غرائب القرآن ولا مثيل له في الكتاب.


    §قال السيوطي: "إن النسخ مما خصَّ الله به هذه الأمة لحٍكم منها التيسير"
    (الاتقان في علوم القرآن للسيوطي ج2 ص20).
    وتري هذه الظاهرة الفريدة في القرآن والسنة وإجماع الأمة. فما معنى النسخ المقصود ؟
    صديقى هل يستطيع الشيطان أن يلقى فى روع الرسول أو النبى كلام أو رسالة غير كلام الله ؟
    الا يتنافى هذا مع ععصمة الانبياء ؟؟؟؟؟؟
    صديقى تقول الاية الكريمة :
    وما أرسلنا قبلك من رسول ولا نبي، إلا إذا تمنى، ألقى الشيطان في أمنيته، فينسخ الله ما يلقى الشيطان، ثم يحكم الله آياته" ( الحج : 52 )
    هل تستطيع أن تذكر لى بالدليل على اسم تبى أو رسول آخر حدث معه ذلك ؟؟
    منتظر ردك على ذلك وايضا على الاسئلة فى طرحك الأول
    يا سيد النسخ حسب ما أفهمه ليس ابطال حكم لعدم بقاء صلاحيته و استبداله بأخر و لكن تقدم حكم اخر استوجبته الشروط لم تكن متوفرة في السابق دون ابطال هدا السابق او المنسوخ ادن الامر يتعلق بالمعطيات و الظروف فأنا قد اسالمك مللم يكن اعتداء منك علي و لم تنقض عهد الصلح لكن ان نقضت العهد استنسخ الحكم ليس لأن المنسوخ اصبح غير فائدة لكن الظروف تغيرت و كلما استمرت هاته الظروف كلما كان النسخ باقيا اي الحرب قائمة ..هدا هو المفهوم الدي كان سائد في العصور الاولى حول مفهوم النسخ لكن المتاخرين غلوا في التفسير .و قول عمر و غيره أنه لا يمكن الكلام عن القران حتى يعرف الناسخ و المنسوخ فكلامه منطقي لانه يجب مراعات الظروف حيت الاحكام تدور مع هاته الظروف .فلوا كان الناسخ هو الابطال حسب ما ظننته فلمادا ادن المعرفة بالمنسوخ مادام ليس ملزما اما قصة الغرانيق و ان الشيطان القى على لسان محمد تلك المقولة فهناك من قال انه القاها على لسان االنبي و هدا غير صحيح و تابت مادام هناك من قال
    وقيل‏:‏ كان النبي صلى الله عليه وسلم يرتل القران فارتصده الشيطان في سكتة من السكتات ونطق بتلك الكلمات محاكيا نغمته بحيث سمعه من دنا اليه فظنها من قوله واشاعها‏.‏

    قال‏:‏ وهذا احسن الوجوه‏.‏

    ويؤيده ما تقدم في صدر الكلام عن ابن عباس من تفسير ‏(‏تمنى‏)‏ بتلا‏.‏

    وكذا استحسن ابن العربي هذا التاويل وقال قبله‏:‏ ان هذه الاية نص في مذهبنا في، براءة النبي صلى الله عليه وسلم مما نسب اليه - قال‏:‏ ومعنى قوله‏:‏ ‏(‏في امنيته‏)‏ اي في تلاوته، فاخبر تعالى في هذه الاية ان سنته في رسله اذا قالوا قولا زاد الشيطان فيه من قيل نفسه، فهذا نص في ان الشيطان زاده في قول النبي صلى الله عليه وسلم لا ان النبي صلى الله عليه وسلم قاله قال‏:‏ وقد سبق الى ذلك الطبري لجلالة قدره وسعة علمه وشدة ساعده في النظر فصوب على هذا المعنى وحوم عليه‏
    http://www.al-eman.com/hadeeth/view...SW=الغرانيق#SR1
    ادن يعني أن المسالة أجتهادية و لم يأتي نص صريح يحكي و يتبت ما و قع بالفعل و أنا استغرب لمادا تريد الزامنا بمسألة اجتهادية من و جه و احد مع عدم دكر الوجه الاخر ?
    في سكتةالنبي تكلم الشيطان و ظن القوم أنه من قول محمد فمحى الله ما القى الشيطان و قلت محى عوض النسخ لان عندما يتعلق مصطلح النسخ بغير الله يكون محيا -ادن تعريف لغوي-لكن عندما يتعلق الامر بنسخ الله لاوامره و أحكامه فلا يسمى محوا لكن القفز لحكم و مرحلة اخرى لداعية تبدل ظروف كانت تفرض على المنسوخ .و تلزم و جوده
    لا اعرف هل الكلام و اضح ام لا لكن أرجو أن تعطينا متالا عن الناسخ و المنسوخ من القران لنعرف معنى المنسوخ و قد اشرت ان بعض العلماء انكروا و جود المنسوخ اصلا في القران لكن للتمويه اتهمتهم بالكفر حتى لا نجاريهم لدا أعرض عليك اعطاني متالا و احدا في الناسخ و المنسوخ في القران
    تم انا استغرب يا محترم كيف حتى و لو جاريناك في منطقك حول أن النسخ-المحو افلا ترى ان العهد الجديد ابطل أحكام العهد القديم كشرب الخمر و أكل الخنزير و عدم الاختتان فما دا تسمي هدا ادا ?ان انكرت النسخ-حسب ما فهمته من مصطلحه -كان الاولى عدم الطعن فيه لان الطعن فيه هو طعن في كتابك اليس كدلك,?
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #12
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    الخطورة الأولى:

    كيف تتفق فكرة الناسخ والمنسوخ أو التغيير والتبديل

    مع علم الله المطلق الذي لا يتغير ولا يتبدل؟ فالله ليس إنسانا يغير كلامه ويبدله،

    وهذا ما يقره القرآن أيضا في (سورة الأنعام 34)

    "لا تبديل لكلمات الله" وفي (سورة الكهف 27) "لا مبدل لكلماته"

    فكيف يقولون أن كلمات الله بدلت وغيرت ونسخت؟؟؟؟ .

    على الرغم من معرفتنا ببواطن الأمور ، إلا أننا نوضح لأبطال الحجة .
    فلو نظرنا إلى قول الحق سبحانه في سورة الأنعام وكذا سورة الكهف نجد أن قول الله بأنه " لا مبدل لكلمات الله " .
    أي وعده الذي وعد به الرسل ، فالله وعدهم بالنصر على الذين أذوهم وكذبوهم وليس كما يدعي النصارى بجهالة

    الأَنْعَام
    آية رقم : 34
    قرآن كريم
    وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِن نَّبَإِ المُرْسَلِينَ

    يقول تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم, في تكذيب قومه له ومخالفتهم إياه :" فصبروا على ما كذبوا " أي فاصبر كما صبروا " وأوذوا حتى أتاهم نصرنا " أي عوننا، أي فسيأتيك ما وعدت به " ولا مبدل لكلمات الله " مبين لذلك النصر أي ما وعد الله عز وجل به فلا يقدر أحد أن يدفعه، لا ناقض لحكمه ، ولا خلف لوعده ، "ولا مبدل لكلمات الله" أي التي كتبها بالنصر في الدنيا والاخرة لعباده المؤمنين , و" لكل أجل كتاب " [الرعد: 38] " إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا " [ غافر : 51] " ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين * إنهم لهم المنصورون * وإن جندنا لهم الغالبون " [الصافات :173] " كتب الله لأغلبن أنا ورسلي " [المجادلة:21] " .... فهل الوعد يُبدل ؟


    أما ما جاء بسورة الكهف يظهر ويؤكد ان القرآن لا مبدل ولا محرف له والأمر كله بيد الله وليس بيد الخلق
    الكَهْف
    آية رقم : 27
    قرآن كريم
    وَاتْلُ مَا أُوْحِيَ إِلَيْكَ مِنَ كِتَابٍ رَبِّكَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا

    "لا مبدل لكلماته" أي لا قادر على تبديلها وتغييرها، وإنما يقدر على ذلك هو وحده. قال الزجاج: أي ما أخبر الله به وما أمر به فلا مبدل له، وعلى هذا يكون التقدير: "لا مبدل لحكم كلماته "

    "ولن تجد من دونه ملتحداً" الملتحد: الملتجأ، وأصل اللحد: الميل.
    قال الزجاج: لن تجد معدلاً عن أمره ونهيه، والمعنى: أنك إن لم تتبع القرآن وتتله وتعمل بأحكامه لن تجد معدلاً تعدل إليه ومكاناً تميل إليه، وهذه الآية آخر قصة أهل الكهف.

    فإن كان الأستشهاد بما جاء به الأستاذ يوسف ينافي علم الناسخ والمنسوخ ، فهذا سوء فهم منه ، لأن ما استشهد به هو دليل قوي على ان الله بيده كل شيء في تخفيف أحكامه أو تشديدها ، وهذا ما وقع في علم الناسخ والمنسوخ لأن أي تخفيف أو تشديد فهو بأمر الله يرسل به الوحي .

    فهذا يذكرني بأحد النصارى عندما قلت له { ارسل الله عيسى عليه السلام لبني اسرائيل } ، فوجدته أخذ كلمتين من هذه الجملة وهم { الله عيسى } وهلهل ويقول أنك أعترفت بأن عيسى هو الله . ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    هكذا ما يفعله الأستاذ يوسف الصديق وكأن الأحداث تعيد نفسها .

    اقتباس
    وعن هذا الأمر علق الأستاذ سيد القمني المفكر الإسلامي المستنير
    ياأستاذ يوسف
    طالما أن سيد القمني مكفر إسلامي مستنير
    فلماذا لا تؤمن بما يؤمن ؟


    اقتباس
    الخطورة الثانية:

    هل تتفق فكرة الناسخ والمنسوخ، أو التغيير في آيات القرآن وإلغائها ومحوها،

    مع حقيقة أن القرآن أزلي مكتوب في لوح محفوظ؟ فهل تم التغيير والإلغاء في اللوح المحفوظ

    أو بمعنى آخر هل للوح المحفوظ طبعات معدلة ومنقحة ومزيدة؟؟؟؟ .

    وما هو شكل اللوح المحفوظ الذي تعرفه ورأيته لكي تدعي هذا الكلام ؟


    اقتباس
    الخطورة الثالثة:

    أما عن قول السورة القرآنية "أو نُنْسِها" فكيف يتفق هذا مع قول القرآن

    (في سورة الحجر 9) "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"؟

    فإن كان الله يحفظ كلامه فلماذا لم يحفظه في ذاكرة الرسول،

    ولماذا ينسيه له، بعد أن يوحي به إليه؟؟؟؟
    كلمة "ننسها" لا تعني أن الرسول ينسى ... وهذا جهل باللغة

    لأن لو كان المقصود أن الله ينسي رسوله ما جاء بالوحي لقال الله : كما ذكر الأخ أسد الله

    " ما ننسخ من آية أو تنسها " ، ولكن قال الله تعالى " ما ننسخ من آية أو ننسها " .... فالفارق كبير بين
    حرف التاء والنون في كملة " نسها" .

    اقتباس
    الخطورة الرابعة:

    وإن كان الرسول ينسى الكلام الموحى به وهو المؤتمن على الوحي،

    فماذا يقال عن حفظة القرآن، ألا يمكن أن ينسوا هم الآخرين؟ ... ،

    وعن هذه الفكرة قال أيضا سيد القمنى المفكر الإسلامي الشهير ص569"

    هناك إشكالية ثانية .. هي إشكالية جمع القرآن، وعن مشكلة الجمع فإن ما يورده علماء القرآن من أمثلة توضح أن بعض أجزاء النص قد نسيت من الذاكرة الإنسانية،

    ولم يناقش العلماء، ما تؤدي إليه ظاهرة نسخ التلاوة، أو حذف النصوص سواء بقي حكمها أم نسخ أيضا، من قضاء كامل على تصورهم الذي سبقت الإشارة إليه لأزلية الوجود الكتابي للنص في اللوح المحفوظ. (ثم يكمل حديثه قائلا) :

    فإن نزول الآيات المثبتة في اللوح المحفوظ، ثم نسخها وإزالتها من القرآن المتلو، ينفي هذه الأبدية المفترضة الموهومة (للوح المحفوظ)".

    (ويستطرد قائلا): "فإذا أضفنا إلى ذلك المرويات الكثيرة عن سقوط أجزاء

    من القرآن ونسيانها من ذاكرة المسلمين، ازدادت حِدَّةُ المشكلة".

    (ثم يختم كلامه في هذا الخصوص بقوله): "والذي لاشك فيه أيضا،

    أن فهم قضية النسخ عند القدماء

    لا يؤدي فقط إلى معارضة تصورهم الأسطوري للوجود الأزلي للنص،

    بل يؤدي أيضا إلى القضاء على مفهوم النص ذاتـــه" .

    تحية كبيرة ورائعة للمفكر الحر، وجرأتِه في كتابة،

    وهذه الحقائق المذهلة للعالم الإسلامي. ليت جميع إخوتنا المسلمين

    ينفتحون على المعرفة، ويستنيرون لمعرفة الحق.

    أرأيت يا أخي خطورة فكرة الناسخ والمنسوخ أو التغيير والتبديل بالزيادة

    والنقص أو كما عبر عنه ابن كثير في (تفسيره ج1 ص104)
    طالما أن كلمة "ننسها" لا تعني أن الله أنسى الرسول ما جاء بالوحي فهذا كلام مردود على مدعيه ، لأنه أظهر جهله باللغة .

    وليأتي لنا الأستاذ يوسف بمعجم من المعاجم العربية تقر بكلامه وكلام حبيب قلبه المفكر العبقري الجهبذ عالم اللغة العربية والمفكر الإسلامي الذي لم ولن تأتي إمرأة بإنجاب مثله ، بطل الأبطال شجيع السيما سيد القمنى .

    اقتباس
    نقلا عن ابن جرير تعليقا على الآية: "[ما ننسخ من آية] قوله أي: أن نُحوِّل الحلالَ حراما، والحرامَ حلالا، والمباحَ محظورا، والمحظورَ مباحا."
    ومن أنكر هذا ؟ فلم يأتي ابن جرير وقال ان النسخ في العقيدة كما حدث في المسيحية وحولوا العبادة من عبادة الله إلى عبادة اليسوع الذي بصق عليه اليهود ولطموه .

    فهل يعقل أن أعبد شخص لطمه الناس وبصقوا عليه وجلدوه وتعذب الناسوت واللاهوت معاً ؟ إنها لسخرية القدر



    الخطورة الخامسة:

    ألا يعتبر الناسخ والمنسوخ تحريف في قرآن اللوح المحفوظ؟؟؟؟!!! .

    وما هو شكل اللوح المحفوظ ؟
    ياأستاذ يوسف أنت تقول وتقر بأن اللوح المحفوظ بيد الله وقدرته ، والنسخ في القرآن بيد الله وقدرته ، فعلى أي شيء الجدال ؟



    اقتباس
    الخطورة السادسة:

    ألا تتصادم قضية الناسخ والنسوخ مع الآية القرآنية التي تقول:

    "لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا" (سورة النساء4: 82)؟ .
    يمكنك قراءة هذا الموضوع لعلك تفهم ما هو معنى الكتاب السماوي وكتاب ميكي موس وتان تان .

    الناسخ والمنسوخ


    اقتباس
    ألا تكفي 550 آية من القرآن قد وقع عليها النسخ والتغيير والتبديل والزيادة والنقص وتحويل الحرام حلالا، والحلال حراماً، ألا يكفي هذا الكم الهائل لإثبات أن في القرآن اختلافاً كثيراً، وينطبق عليه حكم الآية: "لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا" (سورة النساء4: 82)؟ .

    ألا نستطيع أن نقول أن القرآن بهذا قد حكم على نفسه بأنه ليس من عند الله؟؟؟؟!!!! .
    ما هي المشكلة في أن يجعل الله الحلال حرام والحرام حلال ؟

    * الله أمر سيدنا آدم أن يزوج أولاده لبعضهم البعض .... أليس هذا تحليل ؟

    السؤال : لماذا لا تتزوج أختك يااستاذ يوسف ؟ أبهذا سيكون هذا الزواج حلال أم حرام ؟ ولماذا ؟

    ملحوظة : أجب على هذا السؤال لنفسك وليس لنا ، فنحن نعرف حجم ثقافتك ، ونعلم علم الناسخ والمنسوخ من خلق سيدنا آدم عليه السلام إلى أخر الرسالات التي ختم بها الله بحبيبه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #13
    الصورة الرمزية الريحانة
    الريحانة غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    660
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-07-2016
    على الساعة
    01:29 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بارك الله فيك أخى السيف البتار..السيف [ اللى ماعندوش ياما إرحمينى]





    إديله ما تريحوش

  4. #14
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    هذه مشاركة الأخ ismael-y

    اقتباس
    المشاركة الأصلية بواسطة يوسف الصديق
    الاخ الفاضل Lion

    اشكرك لاجل طرحك لموضوع الناسخ والمنسوخ فى القرآن
    وأن كنت انتظر منك الرد على التسأولات الموجوده بالطرح
    وهذا ما انتظره منك ، وارجوا أن لا تتجاهله المرة القادمة
    وبناء على رغبتك سأجيب على سؤال من اسئلتك التى طرحتها
    س1 : هل لديك ما يزيد عما طرح من قبل بخصوص الناسخ والمنسوخ ؟
    نعم لديا ما ارى أنه الاساس لفهم الناسخ والمنسوخ وهو ما يسمى حديث الغرانيق

    -" مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا، نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا، أَلَمْ تَعْـلَمْ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " (سورة البقرة2: 106).


    -" وَإِذَا بَدَّلنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ، وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزّلُ، قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرِ! بَلْ أَكْثَرُهًمْ لاَ يَعْلًمُونَ "
    ( سورة النحل16: 101).
    -يَمْحُواْ اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ، وَعِندَهُ أَمُّ الْكِتَابِ " (سورة الرعد13: 39).


    -فينسخ الله مَا يُلْقِى الْشَيْطَانُ، ثُمَّ يُحْكٍمُ اللهُ آيَاتِهِ، وَاللهُ عَلِيمُ حَكٍيمُُ" (سورة الحج22: 52).
    ]
    ياسيد يا محترم البقرة2/106 و النحل 16/101 من قال لك انها تتكلم عن الايات اي بمعنى السور ,,?
    فهل 6/109
    وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن جاءتهم آية ليؤمنن بها قل إنما الآيات عند الله وما يشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون
    تتعلق بايات القران ام بمعجزات ?
    29/50
    وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه قل إنما الآيات عند الله وإنما أنا نذير مبين
    تتعلق بايات القران أم بالمعجزات ??
    .........و...و....خصوصا أنه في أكتر من موقع الله عز و جل قا ل عن القرأن أنه مصدق لما قبله و قال في حق الانجيل أنه مصدقلما قبله و هدا منطقي اله واحد = حكما و احدا
    ادن الايات التي استشهدت بها تتعلق أن الله يعطي معجزة لنبي دون الاخر
    أما يمحوا الله ما يشاء و يتبت و عنده علم الكتاب ففي رايك لمادا عدل عن اللفظ ينسخ ,الله ما يشاء و يتبت ,,,?. و هدا ما قلته يمحوا الله اقوال الشيطان بالحق كما محى البايبل -الدي ليس حقا -بالقران لأن لله كان عنده في علم الكتاب -علم سابق-*أن محمد لا بد ان يخرج رضي من رضي أم ابى من ابى .لدا لم يقل يمحوا الله من أم الكتاب ما يشاء فالمفهوم ادن مختلف

    و يتبع رغم ضيق الوقت
    .

  5. #15
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM
    اقتباس
    تالقرآن الكريم كتاب ختم الله به الكتب وأنزله على نبي ختم به الأنبياء والرسل بدين عام خالد ختم به الأديان ؛ فهو دستور الخالق لإصلاح الخلق وقانون السماء لهداية الأرض أنهى إليه منزله كل تشريع وأودعه كل نهضة وناط به كل سعادة ،
    اين النهضة ولماذا تخلفت الامة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الا توجد دولة واحدة تؤكد لنا هذه المقوله ...... بلاش نجرح شعور المتابعين
    سبب تخلفنا هو تمسكك بشعارات كاذبة
    لا داعى للف والدوران انت فى مناظرة وليس خطبة

    .
    تخلفت ألأمة لأنها لا تطبق شرع الله و لو فعلت لعادة لسيادة الأرض كالسابق .و بقيمها الأخلاقية العالية التي لا توجد في أي أمة حتى عصرنا هدا.و لهدا نحن هنا لنعيد لها مجدها

  6. #16
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    دعنى احاول مساعدتك
    المطلوب فى نقاط
    اولا : خطورة الناسخ والمنسوخ فى القرآن :

    الخطورة الأولى:

    كيف تتفق فكرة الناسخ والمنسوخ أو التغيير والتبديل

    مع علم الله المطلق الذي لا يتغير ولا يتبدل؟ فالله ليس إنسانا يغير كلامه ويبدله،

    وهذا ما يقره القرآن أيضا في (سورة الأنعام 34)

    "لا تبديل لكلمات الله" وفي (سورة الكهف 27) "لا مبدل لكلماته"

    فكيف يقولون أن كلمات الله بدلت وغيرت ونسخت؟؟؟؟
    متل
    -Iهل تتكلم عن سينزع الملكوت منكم و يعطى للأخرين-رغم العهد- أو عن فندم الرب على اغراق قوم نوح ??أو هناك عهد قديم و عهد جديد ?أو لاتاكل يا أدم من الشجرة فأكل منها أدم ,,,,?هناك العلم المطلق لله الدي لا يتغير و هو في اللوح المحفوظ و علم الله المقيد او الشاهد الدي يدور مع الاسبا ب متلا الصدقة و صلة الرحم تزيد في عمر الانسان فاشرح لي يافيلسوف هل الصدقة و صلة الرحم قد غيرة علم الله بالمدة المحددة لموت الانسان ام لا ??أو من أراد انجاء نفسه فقدها و من أراد التضحية بنفسه كسبها كما جاء في خزعبلاتكم ??

  7. #17
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    اقتباس
    الخطورة الثانية:

    هل تتفق فكرة الناسخ والمنسوخ، أو التغيير في آيات القرآن وإلغائها ومحوها،

    مع حقيقة أن القرآن أزلي مكتوب في لوح محفوظ؟ فهل تم التغيير والإلغاء في اللوح المحفوظ

    أو بمعنى آخر هل للوح المحفوظ طبعات معدلة ومنقحة ومزيدة؟؟؟؟
    اللوح المحفوض لا يعلمه الى الله فادا علم شخص بلايات المنسوخة بطل سؤالك أصلا +انظر شرحي للفارق بين العلم المطلق و العلم المقيد الدي يشهده الله على خلقه

  8. #18
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    [QUOTE-]
    الخطورة الثالثة:

    أما عن قول السورة القرآنية "أو نُنْسِها" فكيف يتفق هذا مع قول القرآن

    (في سورة الحجر 9) "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"؟

    فإن كان الله يحفظ كلامه فلماذا لم يحفظه في ذاكرة الرسول،

    ولماذا ينسيه له، بعد أن يوحي به إليه؟؟؟؟
    [/QUOTE]
    له من مس الغير اي تحريف البشر .و ننسيها أكمل الاية /نات بمثلها أو خير منها ادن لم تزول أصلا كمن استبدل شخص معطافا بمعطاف آخر أو احسن منه و أنا أحب الحسن

  9. #19
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    يسأل أخي الكريم الأسد حمزة صديقنا يوسف لماذا لا تتزوج أختك كما ورد في كتابكم "المقدس"

    و أنا أسأله أشد من ذلك
    لماذا لا تخصي نفسك يا أخي حتى تدخل ملكوت السماء ؟



    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلتَّاسِعُ عَشَرَ


    12لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ اَلنَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ اَلسَّمَاوَاتِ. مَنِ اَسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ".


    من أستطاع أن يقبل فليقبل

  10. #20
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sa3d
    يسأل أخي الكريم الأسد حمزة صديقنا يوسف لماذا لا تتزوج أختك كما ورد في كتابكم "المقدس"

    و أنا أسأله أشد من ذلك
    لماذا لا تخصي نفسك يا أخي حتى تدخل ملكوت السماء ؟



    إِنْجِيلُ اَلْمَسِيحِ حَسَبَ اَلْبَشِيرِ مَتَّى
    اَلأَصْحَاحُ اَلتَّاسِعُ عَشَرَ


    12لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هَكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ اَلنَّاسُ وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ اَلسَّمَاوَاتِ. مَنِ اَسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ".


    من أستطاع أن يقبل فليقبل


صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

(الحوار الثاني)للتعقيب على مناظرة الناسخ والمنسوخ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الناسخ والمنسوخ في كلمتين
    بواسطة مكسيموس في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-09-2006, 12:33 AM
  2. (الحوار الثاني) مناظرة الناسخ والمنسوخ
    بواسطة Lion_Hamza في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 90
    آخر مشاركة: 05-11-2005, 07:39 AM
  3. الناسخ والمنسوخ
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-05-2005, 12:04 AM
  4. الناسخ والمنسوخ .... مناظرة
    بواسطة Lion_Hamza في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM
  5. للتعقيب على مناظرة الناسخ والمنسوخ
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

(الحوار الثاني)للتعقيب على مناظرة الناسخ والمنسوخ

(الحوار الثاني)للتعقيب على مناظرة الناسخ والمنسوخ